آخر 10 مشاركات
عنـــاق السحــاب (الكاتـب : تيّـرا* - )           »          قدرها ان يحبها شيطان (1) .. سلسلة زهرة الدم. (الكاتـب : Eveline - )           »          أثر تغزله النچمات (الكاتـب : Lamees othman - )           »          القرار الصعب (ريما وعبد المحسن) / للكاتبة روح الشمالي ، مكتملة (الكاتـب : أمانى* - )           »          أميرها الفاتن (20) للكاتبة: Julia James *كاملة+روابط* (الكاتـب : ميقات - )           »          رواية الورده العاشقه " مميزة " و " مكتملة " (الكاتـب : sapphire - )           »          أَعِدْ إليّ بسمتي (الكاتـب : نهى_الجنحاني - )           »          سحر التميمة (3) *مميزة ومكتملة*.. سلسلة قلوب تحكي (الكاتـب : كاردينيا الغوازي - )           »          الحب الاناني (1) "مميزة ومكتملة".. سلسلة قلوب منكسرة (الكاتـب : هند صابر - )           »          422 - الجميلة والتنين - د.م (الكاتـب : Gege86 - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > الروايات الطويلة المكتملة ضمن سلاسل (وحي الاعضاء)

Like Tree208Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-10-18, 12:05 AM   #641

bella snow

نجم روايتي وكاتبة في قصص من وحي الاعضاءوفراشة الروايات المنقولة

 
الصورة الرمزية bella snow

? العضوٌ??? » 348392
?  التسِجيلٌ » Jul 2015
? مشَارَ?اتْي » 2,857
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Algeria
?  نُقآطِيْ » bella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
¬» قناتك aljazeera
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي


جاري تنزيل الفصل ...


bella snow غير متواجد حالياً  
التوقيع


رد مع اقتباس
قديم 05-10-18, 12:05 AM   #642

bella snow

نجم روايتي وكاتبة في قصص من وحي الاعضاءوفراشة الروايات المنقولة

 
الصورة الرمزية bella snow

? العضوٌ??? » 348392
?  التسِجيلٌ » Jul 2015
? مشَارَ?اتْي » 2,857
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Algeria
?  نُقآطِيْ » bella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
¬» قناتك aljazeera
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

الـــــوجـــه الــحــادي عــــشــــر


" الحب يحمل المتعة اللحظية للذنب و الوجع الأبدي للندم"


بعد ثلاثة أشهر
مزرعة آل القاسمي

أنزل حيان الحقيبة الكبيرة من صندوق سيارته ليضعها على الأرض ثم يدخلها إلى المنزل ، على عتبة الباب حيث كانت تقف سدن بملامحها الحزينة ، يعز عليه تركها و الابتعاد عنها لمدة طويلة ، فبعد أن كان يفقدها ما عاد يسمح لها بالتنفس بعيدا ، يراقب كل صغيرة و كبيرة ، حتى مجرد سعال بسيط يثير خوفه و بالطبع ذاك يسبب لها ضيقا عظيما و مع ذلك لا يهتم
قبّل جبينها و قال :
- لا تنسي القناع إن أردت التجول ، دواؤك و تقنيات التنفس ، لا ماء بارد و لا مثلجات ، كما أن نورس طبيبة ستساعدك إن أصابتك أي تعقيدات .
أجابته بتذمر :- لقد حفظت كلماتك يا حيان ، كفاك تكرارا .
تابع بإصرار :- و ارتدي ثيابا مناسبة و احملي مظلتك معك دوما ، هما أسبوعان و ستنتهين من امتحاناتك .
عبست تغمغم :- هل يجب أن تذهب؟
تنهد مقبلا جبينها مرة أخرى تاركا شفتيه على بشرتها طويلا مهمهما :
- لو كان بيدي ما ذهبت و لا تركتك تغفلين عن ناظري
كانت تعلم بأنه يلوم نفسه على ما حدث ، فمنذ مغادرتها المستشفى و هو يعتني بها و يبقيها بجانبه ، يحاصرها و لا ينفك يتفقد حرارتها حتى إن صرحت و أكدت له بأنها بخير
جزء كبير منها يشعر بالضيق ، فهي لا تريد شفقة منه و لا حسنة لكن جزء بسيط جدا يشعر بالفرح ، سعيد بأن يلقي بالقليل من الهم على كتف شخص آخر .
ابتسم لها يمرر أصابعه على خدها و فكها و يقول :
- سأحاول أن اتصل بكِ إن استطعت .
أومأت سدن و داخلها يتوجع لفراقه ، ما يخيفها أن يذهب دون رجعة ، أن تكون هذه آخر لحظة لها معه حينها لمن ستعيش ؟ ، لا يوجد في حياتها غير حيان من تستيقظ لأجله ، تبتسم أحيانا و تواري ألمها فقط كي لا يقلق بشأنها و يرفع جدران الحماية المبالغ فيها ، حتى غيرته المجنونة تحبها ، ابتسمت في سرها تسترجع نظرة زوجها القاتلة للطبيب _الكبير في العمر _ و هو يشيد بجمال عينيها ، تكاد تقسم أنه لولا وجودها على سرير المرضى لقتل الرجل
اقتربت منه تحط يديها على صدره ، عيناها تنظران عميقا داخل عينيه فتخاطبه برجاء يكاد يكون توسلا - ستعود أليس كذلك ؟
- سأعود و دون زوجة إن كان هذا ما يقلقك .
- حيان!!
داعبها بالقول بينما يقرص خدها :
- قولي يا مصيبة رأس حيان .
زمت شفتيها تردد بعبوس :- شهران فترة طويلة جدا ، حتى أننا لن نقضي لا شهر رمضان سويا و لا العيد أيضا .
لو كان الأمر بيده لما غادرها ، هو مقيد اتجاه وطنه ، الواجب ناداه و هو سيلبي ، يعلم بأنها تفهمه و تتفهم أنه لو طُلب منه الموت في سبيل الوطن لفعل راضيا
انحنى يمنح ثغرها تحية طويلة أعقبها بقوله :
- سيكون أمامنا الكثير من السنوات لنعوض ما فاتنا .
تعلقت بخصره تدفن وجهها بين طيات صدره ، تشعر بذراعيه تغلفانها في قوقعة خاصة من الأمان ، في حين رائحته تفصلها عن العالم أجمع ، ودت لو تفنى و هي بين ذراعيه ، أن تموت و تحيا ألف مرة على حبه
- اعتني بنفسكِ جيدا .
- و أنت كذلك .
أهدى شفتيها قبلة أخرى قبل أن يمضي و يتجه إلى سيارته يفتح الباب ، ثم توقف للحظة و قرر أن يستدير إليها فندم على الفور ما أن لمح الدموع التي تجمعت داخل عينيها الفسيحتين ، كانت تبدو ضعيفة و هشة لدرجة أن يتمنى لو يبقيها أبد الدهر بين ذراعيه ، قد لا تملك قلبه إلا أنها تملك كل ما فيه ، احترامه ، ثقته ،فخره و حياته
أغلق الباب بقوة و فتح لها ذراعيه فركضت نحوه تحتضنه بقوة و تبكي ، لبضع دقائق بقيت معلقة بين أحضانه ،قدماها لا تلامسان الأرض و مع ذلك تشعر بالثبات ، كأن هناك جدار يسند عضدها ويجعل ظهرها مستقيما ، نعم ، حيان كان لها السكن و القرار و مجرد التفكير في أنها قد تفقده يجعلها تشعر بالانكسار
قال ممازحا :- الزوجة الجيدة لا تودع زوجها بالدموع كأنه ذاهب إلى الموت .
جعلها تقف و طفق يمسح دموعها عن وجهها فيتابع مغيظا لها :
- كم مرة أخبرتك أن البكاء يجعلك بشعة يا إصبع الفحم ؟
في الحقيقة قد كان كاذبا ، حينما تبكي أو تغضب فإنها تبدو جميلة كالحلم
همست :- حيان .
- نعم .
- سأشتاق إليك .
أجابها مداعبا :- طبعا ستفعلين ، من غيري سيستمع لثرثرتك بكل صبر .
ضربت صدره بقبضتها قائلة بحنق :
- أصلا من يتحمل جلفا و مستفزا مثلك ، أنا أستحق جائزة على زواجي بك و احتساب أمري لله .
ضحك بخفوت ما أن بادرت هي بتقبيله فاستغل ذلك فلا يتوقف عن تقبيلها لجزء من الثانية ، يلتقط أنفاسه ثم يعود و يغرقها وسط أمواج الشغف و هي لم تكن مساعدة له قط بل تتمسك به و ترفض الابتعاد كأنها لا تكتفي من الاستسقاء من نهر عاطفته
حينما افترقا نظر حيان إلى الجانب و على بعد مسافة صغيرة منهما كان يقف قط صغير ينظر إليهما دون أن يرف له جفن
- أنظري ، الهر المسكين اخذ صدمة عمره و هو يرى الفعل الغير مؤدب الذي كنتِ تفعلينه بي .
ابتسم راضيا ما أن طربت مسامعه لصوت قهقهاتها ، و هذه المرة حينما ودعها لم يلتفت بل ركب سيارته و انطلق ..المهمة : عملية عسكرية ضخمة لتمشيط الجبال .
رن هاتفه بصوت إشعار وصول رسالة ما ، فتحها و ابتسم ما أن قرأ "أنا أحبك "
هي لم تقلها بشفتيها منذ آخر مرة في المستشفى حينما ظنها تودعه ، لم يكن يحتاج سماعها فهو يراها في عينيها ، يستشعرها بين لمساتها
لم يكن يريد أن يمنحها أملا زائفا ،فالأمل سيجعلها تحبه أكثر ، و حبه لن يمنحها سوى الوجع



يتبع ...


bella snow غير متواجد حالياً  
التوقيع


رد مع اقتباس
قديم 05-10-18, 12:08 AM   #643

bella snow

نجم روايتي وكاتبة في قصص من وحي الاعضاءوفراشة الروايات المنقولة

 
الصورة الرمزية bella snow

? العضوٌ??? » 348392
?  التسِجيلٌ » Jul 2015
? مشَارَ?اتْي » 2,857
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Algeria
?  نُقآطِيْ » bella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
¬» قناتك aljazeera
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

"إن قيود الحب لا تفرق كثيرا عن قيود السجن"
ليو تولستوي

بعد بضعة أيام

أحيانا نأنس الوجع ، نألفه ، نعانقه فيكون مرافقا لنا في يقظتنا كما في غفوتنا
مشاعر جمة تحتل كيانها ، أكبرها الضياع و الحزن و الشوق و الحب ..كذلك الألم ، تشتاق لعامر و ريان و لحياتها معهما ، لقد كانت سعيدة و حاولت الاستمرار دون أن تنجح
العيب ليس في عامر
و لا في حبها له
العيب فيها هي ، في كيانها ، في عقلها ، أنها لا تعرف نفسها كما لا تعرف ما الذي تريده بالضبط ، دوما تترك نفسها للأمواج تقذفها أينما شاءت ، دوما تسعى للهروب و الطريق الأسهل ، زواجها بعامر كان المرة الوحيدة التي تخاطر فيها إلا أنها فشلت لأنها لم تتسلح بما يكفي .
طوال الأشهر الماضية و هي تتردد لثلاث مرات أسبوعيا على طبيبتها النفسية "الدكتورة نهى " ، بعدما تم تشخيصها بالاكتئاب ،بعد ما ظهر عليها من اضطراب في النوم ، خمول تام ، مشاكل في الطعام ، و شعور قاتل بالعجز و اليأس ، لم تترك شيئا لم تتحدث عنه معها ، فتحت معها مجلدات ذكرياتها منذ الطفولة حتى يومها الحالي ، غير أن جملة واحدة فقط علقت في ذهنها
" أحيانا يا نورس أول خطأ صغير سيجر أخطاءً أثقل ، مشكلة بسيطة دون حل ستتعقد لإشكالية يصعب حلها "
نعم ، زواجها الأول كان أول خطأ ، عدم خضوعها للمساعدة النفسية بعد انتحارها كان خطأ آخر
" أنتِ تضعين اللوم على الشخص دون أن تنظري للظروف ،كان من السهل عليك لوم زوجك الأول و زوجته و أمه ، كان سهلا عليك لوم ابن عم زوجك الثاني ، لكن هل توقفت للحظة و سألتِ نفسك ما الخطأ الذي ارتكبته ؟ ، عمّ كنت غافلة ؟ "
حتى تلك اللحظة كانت ترى العالم كله ضدها ، ضد سعادتها و راحتها دون أن تفهم السبب ، لكن في لحظتها هذه تدرك أن عدوها الوحيد كان نفسها ، نورس التي تنتظر أن تأتيها السعادة على طبق من ذهب ، دون شقاء ، دون جهد أو ألم
ابتسمت نورس تمسح على وجه حصانها "رعد" ، كانت نصيحة جيدة من طبيبها أن تركب الخيل كوسيلة لتخفف عنها ، تركت كل شيء خلفها ، أعمالها و أعمال جدها ، أشقاؤها وكل شخص إلا ريان ، تحدثه يوما عبر "الماسنجر" حتى أنه حضر لعدة مرات و بقي معها ، كان يحكي لها عن عامر كثيرا حتى أهلكها الشوق ، تشتاق لعينيه، لملمس شعره بين أصابعها ، لضحكته الجميلة و وسامته المهلكة
- هل يمكنني الانضمام إليك؟
استدارت تومئ لسدن التي دنت نحوها حتى وقفت بجانبها، في البداية لم ترد أن يكون معها أحد غريب لكن مع الأيام بدأت تستمع بصحبة جديدة مع امرأة بها من الطيبة ما يفوق الوصف حتى لا تصدق أنها زوجة قريب رزان البارد .
سألت :- كيف كانت زيارتك ؟
تنهدت سدن بيأس و أجابت :
- لا بأس بها ، المهنئات توافدن على المنزل و كان عليّ مساعدة حماتي.
- ليس عليك خدمة أحد ، ألا تملك تلك الـ"الوفاء" من يخدمها غيرك؟
- الأمر ليس كذلك، سيكون عيبا في حقي ، لأنني الكنة الجديدة عليّ أن أقابل النسوة حتى لا يقلن أنني أهرب منهن أو يقللن من قيمتي.
أخفضت رأسها أرضا تراقب قدمها التي تدوس على العشب ، الوضع كان صعبا عليها و هي تسمع همسات النسوة ، و هناك حتى من سألنها بشكل مباشر عن علاقتها بمن يفترض أن تكون "الزوجة الأولى " لزوجها
من أجل حيان فقط تذهب إلى هناك حتى لا تترك أمه لوحدها
تقلصت ملامحها بألم و هي تتذكر صراخ وفاء عليها أمام خالات حيان بأن لا تقترب من الصغير "أنيس " ،كانت فقط تريد تقبيله و وضع بضعة أوراق نقدية في سريره الصغير حسب العادات
نظرت إلى نورس التي قالت :
- أعلم أن تلك الحية قالت أذتك مرة أخرى و أنت تصمتين كعادتك ، لأنك طيبة بشكل لا يعلق ، ربما قد أرافقك في زيارتك القادمة .
أجابت بخفوت:- هكذا تربيت .
لدقائق أخذتا تتحدثان دون أن تتوقف عن الاطلاع على هاتفها لعل حيان يقرر أن يُسمعها صوته أو يبعث لها برسالة تطمئنها عليه
- تشتاقين إليه ؟
احمر وجه سدن بشدة دون أن تملك القدرة على الإجابة ، فراقبت الابتسامة الحزينة التي طفت على شفتي رفيقتها ، كل منهما تلتعج نيران الشوق داخلها رغم اختلاف نوعها
ما كان يثير حيرة نورس هو الصمود الغريب و القوة العجيبة على التحمل والصبر التي تملكها امرأة في العشرين من عمرها بظروفها الصحية و العاطفية ، كيف تقاوم ألم قلبها الذي ينعكس وسط لجج عينيها الوضاحتين ، أن تنظر لعيني امرأة تشكل الماضي القريب لزوجها ؟ ، أن تنظر لعيني زوجها و هي تعرف حق المعرفة بأنه يحب غيرها ؟
من قال أن الحياة ظالمة حتما لم يعرف ظلم الحب
- أكبر خطأ قد تقترفينه في حق قلبك أن تجعلي حبه قيدا يقيدك به ، فيراك شيئا مضمونا في حياته مهما أخطأ .
أجابتها الأخرى بكلمات عاشقة تعلم خطواتها جيدا :
- محكوم على قلبي أن يهواه ، لكن حبه لا يقيدني بل يحررني من قوقعة البساطة و الحماية التي كنت أعيشها ، حبه مغامرة لن أندم يوما على خوضها مهما كانت النتائج .
- أحيانا الأسير يرى الأصفاد كالأساور ، نحن لا نمنع الحب و لا نصده كما أننا لا نتحكم فيه ، أحيانا على حين غفلة منا سيتحول إلى هوس ثم قهر ، قد تظنين نفسك محمية إلا أنك واهمة ، العطاء المبالغ فيه تعقبه خسارة قاتلة .
ألا يقولون اسأل مجربا و لا تسأل طبيبا ؟
نورس قد عايشت قصتين مختلفتين أعقبتهما نتيجة واحدة ،إن كان هناك من يعرف الحب فستكون هي
تفاجأت بسدن تقول :- ليس كل الحب يتشابه ، و لا القلوب تتشابه ، مهما غطى الحب من قبح فسيبقى جميلا ،لأن العيب لا يكمن فيه بل في القلوب و أصحابها .
- تقصدين القول بأن لكل قلب حب و لكل حب وجع مختلف ؟
- بالضبط .
أكثر ما كانت تؤمن به سدن ، هو أن أغلب الأشخاص يحسبون بأن صدر الحب ضيق ليشمل كل الناس ، بل هو واسع وسع من الجمال كل شيء ، ليس الحب ما يضيق بل هي القلوب ، يلقون بالذنب على الحب و هو منهم براء
تابعت مبتسمة :
- أتعلمين ما المضحك ؟ ، أنني لا أحبه كي يحبني ،أنا لا أنتظر مقابلا ، يكفيني حبي له و هذا يجعلني سعيدة .
حينها ضحكت ما أن هزت نورس رأسها بقلة حيلة و رددت بسخط :
- حبك له ليس صحيا أبدا ، ربما ترافقينني في المرة القادمة إلى طبيبتي لعلها تساعدك .



يتبع ....


bella snow غير متواجد حالياً  
التوقيع


رد مع اقتباس
قديم 05-10-18, 12:10 AM   #644

bella snow

نجم روايتي وكاتبة في قصص من وحي الاعضاءوفراشة الروايات المنقولة

 
الصورة الرمزية bella snow

? العضوٌ??? » 348392
?  التسِجيلٌ » Jul 2015
? مشَارَ?اتْي » 2,857
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Algeria
?  نُقآطِيْ » bella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
¬» قناتك aljazeera
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

شقة المساعد طلحة عثماني


أنت لا تعلم كم تحب أحدا حتى تشعر بأنك تشتاق إليه و هو أمام ناظريك ، قريب و بعيد ، حبيب و غريب ، نظراته تلوم و تعاتب ثم تعطف ، ترق و يملؤها الشوق ثم الغضب
نحن لا نقدر الحب حتى نشعر بوجعه ، نعم ، فهي حينما سلمت بحقيقة خسارتها لطلحة عرفت كم تحمل له من العشق في قلبها ، ظنت بأنها دخلت حربا فحققت نصف انتصار لكن الآن و هي تنظر لزوجها يخاطب ابنتهما أدركت أن حربها الحقيقية بدأت للتو و لن تضع أسلحتها أرضا حتى تضمهما كليهما إليها
لم تستطع حبس ابتسامتها و مريم تقول بسعادة :
- عمي كاسر قال بأننا سنذهب إلى مدينة الملاهي يوم السبت ، و الأسبوع القادم سيأخذني إلى البحر .
رغم أنها ودت لو تصحبها بنفسها ، لم تتمكن من تحقيق ذلك ، فطلحة يرفض بعناد أن تخرج رفقة مريم بمفردها ، بل يرفض أن تأخذها أو تصطحبها من المدرسة ، ظنا منه أنها ستهرب بها و المغفل لا يفهم أنها ستلتصق به حتى الممات و لن يبعدها شيء أو أحد عنه ، حتى هو نفسه
- تحبين كاسر جدا ، أليس كذلك ؟
ابتسمت مريم و أجابت :
- كثيرا ، لو لم أكن ابنة أبي لأردت أن أكون ابنته فهو يدللني .
قرص طلحة خدها ، يحب حلاوة كلماتها ، أحيانا حينما ينظر إليها لا يرى أنها كبرت و على أعتاب المراهقة و إنما يرى أمامه طفلة صغيرة باكية بشعرها الأشقر و فستانها القصير تتمسك به و تخبره بأنه سيكون والدها
- هل قلتِ هذا له ؟
-نعم ، و لقد رأيت الدموع في عينيه رغم أنه قال بأن شيئا دخل فيهما .
تنهد بحزن لحال صديقه ،الرجل ما يزال يتعذب و يعيش على ذكرى ابنه و زوجته _التي يحدث أنها انفصلت عن زوجها _ حينما أتى كاسر يزف الخبر إليه عبس و اكفهر وجهه و صرخ به بأن لا يضعها في رأسه خاصة و هو يرى التقارب و الود الذي يجمعه بمرام و يومها قال كاسر :
- لا عليك ، أنا قد سلمت بأننا انتهينا ، لا أريد لها و لا لي المزيد من الوجع .
سحبه من ذكرياته قبلة مريم على خده و التي أعقبتها بتحية خافتة قبل أن تتجه إلى غرفتها ، حينما وقف ليتبعها تفاجأ بغزلان تقطع عليه الطريق ، عيناها العسليتان تجتاحان دواخله و تبثانه الكثير من المشاعر ، ود لو كان ابتعاده عنها سهلا كسهولة حبها ، حتى أنها تصعب الأمر عليه بمحاصرتها و محاولاتها الجمة في إغوائه ، إنها حية تختفي تحت رداء الوداعة و هو لا يثق بها
يحبها؟ نعم ، يثق بها ؟ قطعا لا
يفهمها ،يقسم بأنه يفعل ، لا يلومها على محاربتها لأجل نيل حقها ، بل إنه ازداد إعجابا بإصرارها و عزمها على إيجاد طفلة ربما لم تر وجهها حتى ، لكن يلومها على تلاعبها ،لو أنها سألت أن يتزوجها لأجل ابنتها لفعل ربما غضب و قلق لكن ما كان ليكسرها أو يوجعها
أكثر ما يقهره أنها حصلت على فرص جمة كي تقول الحقيقة و مع ذلك استمرت في تلاعبها
- ابتعدي عن طريقي .
- اشتقت إليك يا طلحة
- أستغفر الله.
عبست :- مالك تستغفر ما أن أحدثك ؟ كم مرة عليّ أن أقول لك بأنني لست الشيطان ؟.
رمقها ساخرا و علق :- الشيطان يقف في الزاوية يصفق لك على أفكارك ، ربما يفكر بأن يأخذ بضعة دروس في التلاعب مثلك ، ، لكن ما عساي أفعل ؟ يبدو أنك دعوة دعتها عليّ أمي و تحققت.
- طلحة
- غزلان، اغربي عن وجهي و إلا ..
اقتربت بوجهها منه و أنظارها على ثغره و همست :
- و إلا ماذا ؟
-لا اله إلا الله .
ابتسمت ترفع نفسها قليلا ثم تزرع شفتيها فوق شفتيها، لا تقبله فحسب بل تجتاح وجدانه ، تجعله يضيع وسط نفسه ، يضيع فيها و في مشاعره ، الشريرة المتلاعبة تجيد فتنه ، لم يقربها منذ ليلة زفافهما و مع ذلك دوما تجد طريقها لتمنحه قبلات هنا و هناك
و من هو ليمانع مادامت هي من تبادر ؟
لن يطالب بشيء لكن لن يرد دعوة منها ، ما دامت مجرد قبلات
همست له :- دلني على شيء أفعله كي تغفر لي و قسما بالله سأحاول فعله ، لا أريد أن أخسرك .
نظر إليها بتركيز شديد قبل أن يقول بإصرار :
- توقفي عما تخططين له اتجاه مريم وحينها لا أحد سيخسر .
لاحظ الجمود الذي استوطن ملامحها فهز رأسه بلا معنى فها قد أثبتت له صحة ظنه ، ستحاول حتى آخر رمق دون أن تفهم أن مريم ستتأثر إن علمت و كل الناس بالحقيقة
يمكنه أن يتفهمها ، ربما يسامحها ويدع الأيام تقود سفينتهما لكن أن تتأذى مريم فيعني أن السماء ستنطبق على الأرض ،رفع سبابته أمام وجهها و حذرها :
- هو خطأ واحد منك يا غزلان ، و ستجدين نفسك مطلقة و اضربي رأسك بأقرب جدار حينها.
أزاحها عن طريقه و مضى إلى غرفتهما ، هو لا يعرفها جيدا ، ستحارب من جديد و ستنتصر ، ستفوز به و بانتهما


*
*
*


يوم السبت
مدينة الملاهي

- حضرة الرائد ؟!
استدار كاسر نحو مصدر الصوت ، فلقي نفسه يقف مقابلا لمرام التي تبتسم له بانشراح ، و لا تخفي فرحتها بلقياه و ربما على غفلة منها يرسل له قلبها نظرات مشعة من عينيها فينعكس فيهما الحب دون مواربة أو تزييف ، ضيق احتل صدره ، جزء صغير منه سعيد بأن تكون هناك أنثى كمرام تحمل له مشاعرا مميزة و نقية و هو ذات الجزء الذي يخبره أن عليه اتخاذ خطوة نحوها و إن صغيرة لعلها تكون سكنا جديدا له ، ليس كنورس لكن ثاني أفضل شيء ، أما الجزء الآخر ، العاشق لامرأة ستكون حرة يشده بعيدا ، ليس نحو خانة العشق كي ينطلق و يحاول كسب من كانت له مجددا
لا ، و إنما يحثه على المكوث في منطقة آمنة ، نورس يكفيها ما أصابها و خير لها و له أن يبقيا مفترقين و مرام تستحق أكثر من مجرد رجل سيكون لها زوجا دون أن يمنحها ما تريد من مشاعر
لاحظ أنه شرد في تفكيره و لم يرد على تحيتها فتنحنح بحرج يصحح موقفه :
- سررت برؤيتك هنا ، عرفيني على الصغيرتين .
ابتسمت تشير نحو الفتاتين بجانبها و أجابت :
- شقيقتاي ، على اليمين "سعاد" الكبرى بعدي و على اليسار "هناء " الصغرى المدللة .
هناء ، الفتاة ذات السبع سنوات نظرت نحو شقيقتها و قالت :
- أهذا هو حضرة الرائد التي أخبرتني عنه ؟
قرصتها مرام ثم نظرت لكاسر و ابتسامة متوترة تعلو شفتيها ، وجهها يرتدي ثوب الحرج ، الأطفال هم أسوأ الكائنات الحية في حفظ الأسرار، يتحدثون دون تفكير و يفضحون المرء
- هل هذه ابنتك ؟
قبل أن تنطق مرام باعتذار بعد سؤال شقيقتها سبقها كاسر بقوله و نظراته الحنونة تشمل ابنة طلحة التي بدورها تناظره كأنه أغلى ما تملك :
- ليست من دمي ، لكنني أعتبر أبا لها .
بعد دقائق ، كانت تقف بجانب مالك قلبها تبتسم ببلاهة لما يتحدث عنه و نظراته لا تغفل عن الصغيرات و هن على الأحصنة الدوارة ، من هذا القرب و من هذه الزاوية كانت ترى بوضوح تفاصيل وجهه ، خشونة ملامحه ، تفاحة آدم التي تتحرك فتوترها ، غضت بصرها على الفور ما أن التفت إليها و وجهها يشتعل احمرارا ، ها قد فضحت نفسها بشكل علني و مباشر ، ما الذي سيقوله عنها ؟
- كيف حال عائلتك ؟
- بخير .
صمت قصير غلفهما قبل أن يقطعه كاسر بسؤاله :
- سمعت بأنك قررت متابعة دراستك ؟
أومأت :- نعم ، لقد اجتزت الاختبار و ها أنا انتظر النتيجة .
- أي تخصص تريدين ؟ .
- جراحة الأعصاب .
هز رأسه و نظراته تعكس إعجابه بل و حتى فخره ، يا رب ! ، كيف يمكنها أن تحبه أكثر مع كل لحظة ؟
قد ذاب قلبها غراما فيه ، تولهت روحها عشقا به ، فما الذي ينتظرها بعد ؟
جدران الحب تضغط عليها من كل جانب ، العالم يضيق عليها خاصة و هو بقربها ، صوته يدغدغ حواسها ، يضحك ، يبتسم فتبتسم لها الدنيا و يخيل إليها أنها قد ماتت و بعثت فتكون الجنة لها مستقرا ، جنة حبه .
أما حان له أن يراها ؟ ، تدرك جيدا بأنه يدري بحقيقة مشاعرها لكن يقاومها ، ربما ما يزال عالقا وسط سجن حبه لأخرى ، بل و ربما لن يحبها يوما ، لكن مع كل يوم سيمضي ستتمنى و تدعو أن يكون من نصيبها
حبها له قد يكون منقوصا إلا أن ذاك النقص هو ما يمنحه انعكاسا للكمال
تعلم يقينا بأن لها فرصة معه ، شيء ما في نظراته أوحى لها بذلك
كان أملا ، رغم صغره ، رغم شحوب ضوئه ، ستتمسك به حتى آخر رمق
الحب لم يكن يوما تجارة خاسرة ، فحتى الخسارة فيه ربح


يتبع ...


bella snow غير متواجد حالياً  
التوقيع


رد مع اقتباس
قديم 05-10-18, 12:13 AM   #645

bella snow

نجم روايتي وكاتبة في قصص من وحي الاعضاءوفراشة الروايات المنقولة

 
الصورة الرمزية bella snow

? العضوٌ??? » 348392
?  التسِجيلٌ » Jul 2015
? مشَارَ?اتْي » 2,857
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Algeria
?  نُقآطِيْ » bella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
¬» قناتك aljazeera
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

بعد أسبوعين
مستشفى النورس الخاص


أصابع معتز تنقر سطح المكتب برتابة ترافقها أنفاسه المتململة ، مقابلا له تجلس نورس منكبة على الملفات قبل أن تزفر وترمي ما بين يديها قائلة بسخط:
- أغيب لفترة فأجد المكان مقلوبا على رأسه .
-هذا جزاء من يترك أعماله بيد أشخاص أكفاء لكن لا يثق بهم كفاية ،العمل يسير بشكل لا بأس به.
حدجته بنظرة محذرة و قالت :
- ما الذي تقصده ؟ أنني أعقد الأمر ؟
- نعم ، ليس عليك التدقيق بشكل مبالغ فيه .
زفرت تعقد حاجبيها ثم تردد بضيق :
- أليس لديك عملية ما لتفتح دماغ أحدهم بدل أن تجلس وسط مكتبي تثرثر و تزعجني ؟ .
ابتسم و لم يحصل على فرصة للرد عليها بعدما قاطعهما طرق على الباب أعقبه دخول شاهين ببذلته العسكرية ، بادله معتز مصافحة سريعة ثم مضى تاركا الشقيقين لوحدهما
ابتسمت نورس تستقبل قبلة شقيقها على خدها و لدقائق مطولة أخذ يستفسر عن حالها و وضعها الصحي و النفسي ، يمازحها قليلا ، ينصحها و هكذا ، شيء ما في ملامح وجهه أخبرها بأن يملك خبرا ما يريد أن يشاركها به و قد صح ظنها ما أن قال :
- لقد تحدثت مع طبيبتك ، استشرتها حول أمر ما و قد أبدت موافقتها بل و تشجيعها .
- ما هو ؟
أجابها :- نونو ، أتذكرين أنك أرضعت طفلا صغيرا لم يتقبل حليب أمه حينما كنت في المستشفى بعد ولادتك ؟.
عقدت حاجبيها بحيرة تسترجع تلك اللحظات ، بالفعل حينما طلبت منها الممرضة ذلك استجابت و لبضعة أيام استمرت بإرضاع الصغير حتى غادر رفقة أبويه ، لكن ما سبب فتح الموضوع مجددا هذا ما أثار استغرابها .
أومأت فتابع شاهين :- أنا لم أقطع التواصل مع تلك العائلة ، أنت أمه بالرضاعة و يجب أن نكون حريصين في حال حصول أي شيء مستقبلا .
أومأت مجددا بينما هو يكمل بصوته الهادئ :
- منذ فترة بسيطة توفي والدا الطفل ، كانا مسافرين و تعرضت الحافلة لحادثة سير ، هو لا يملك عائلة غير خالتين و عمة واحدة و أوضاعهن ليست جيدة ماديا و كل منهن لها عائلة و أطفال .
أخذ يشرح لها الوضع كاملا و كيف أن الطفل سيؤخذ إلى دار لرعاية الأطفال
- إن كنت موافقة يمكنك أن تطالبي بحضانة الطفل و أخذ الوصاية عليه ، كنت سأفعلها بنفسي لكنك أمه و ارتأيت أن أستشير رأيك أولا .
رددت بذهول خالطه القليل من الفزع :
- تعني أن أربيه ؟
أومأت فأجابت على الفور :- لا ، لا أريد .. لا .
- نونو
- لا يا شاهين ، لا أريد أن أفقد أحدا آخر .. لا أستطيع .
مال نحوها يمسك بيديها بين كفيه و يقول بحنانه المعتاد :- اسمعيني جيدا يا صغيرة ، هناك حياة واحدة سنعيشها في هذه الدنيا ، الخوف لا يجب أن يكون عائقا لخطواتنا ، ما دام ما نفعله صحيح و يأتي بالمنفعة علينا و على غيرنا ، الخوف لا يغير الأقدار يا نورس ، أيا كان ما سيصيبك فاعلمي أنك ما كنت ستتهربين منه و إن بقيت داخل كهف مغلق .
ابتسم لها يطمئنها و تابع قوله المحفز :
- الفقد سنة الحياة ، هناك من يفقد عزيزا ، هناك من يفقد جزء من جسده ، هناك من يفقد شيئا من ممتلكاته ،بل هناك من يخسر نفسه ، لا شيء و لا أحد مقدر له بالاستمرار للأبد ، توجد نقطة نهاية لكل شيء و ما علينا سوى تقبل ذلك و المضي قدما .. أن نعيش رغم الخسارة .
كلماته كانت تحفز أثرا عميقا داخلها ، تربت على جروحها و تداويها
لكنها مع ذلك تخاف
انحنى يقبل جبينها و ينهض كي يغادر ثم يقول :
- فكري جيدا ، على كل حال مصير الطفل سيكون معنا .
فتح الباب و قبل أن يختفي خلفه سارعت تقول :
- ما اسمه ؟
- ياسين .
حينها ضرب قلبها بعنف داخل صدرها ، لديها طفل .. طفل حقيقي .


*
*
*


الثكنة العسكرية

نظرات كاسر المدققة لا تفارق وجه صديقه الذي يجلس مقابلا له ، ما كان يحتاج أن يبوح له بشيء ، صمته يبوح بالكثير ، عيناه تنطقان بكل الحب و الوجع اللذان يحملهما قلبه
الحب غدار ، مؤلم
بادر بالقول :- كل مشكلة و لها حل ، تنازل قليلا و لتتنازل هي أيضا و ستصلان إلى مساحة للتفاهم .
تنهد طلحة بحرقة ، ليت الأمر يكون بتلك السهولة ، أحيانا حينما ينظر إلى عينيها يشعر بأنه لن يحبها أكثر مما يفعل ، في لحظة يود ضمها و تقبيلها و في اللحظة التالية يريد قتلها ، ما فعلته لن يغتفر ، لقد خدعته حرفيا ، استغلته كطفل غر ، يعلم بأنه يؤذيها بصده ، ببروده ، بمنع أي خلوة بينهما و بين مريم بل لا يدعها تمشط لها شعرها لكن من سيلومه ؟ هو مجرد أب يخاف على صغيرته من نسمة ريح عابرة فما بالك بسر ضخم يهد الجبال
- أنا لا أثق بها ، إن رفعت دعوى قضائية فستكون فضيحة و الناس ستضع تأويلات مرعبة ، قد يشككون بشرفها و بشرف ابنتي ، لن أستطيع رفع وجهي بين الرجال يا كاسر فالأمر ليس بسيطا ، شقيقي و زوجتي ..تخيل
تكلم كاسر بمنطقية أكثر :
- لا تجبرها على شيء ، أرها أنها تملك الكثير لتخسره ، أرها أنك تحبها فربما حينها تتراجع ، لعلها يا طلحة لا تشعر بالأمان و تريد أن تضمن بقاء ابنتها معها ، امنحها ذلك الأمان .
كان يود أن يخبره بأن تلك المرأة أفعى تمشي على قدمين ، لم ترحم والدها الذي لا يتوقف عن الاتصال بها و زيارتها و ترجيها كي تتعرف أكثر على إخوتها ، فكيف سترحمه و هو شقيق للرجل الذي دمر حياتها ؟
- الأمر لا يتطلب جهدا كبيرا ، أبسط المواقف قد تحدث فارقا ، تستحقر شيئا حتى أتفه الأشياء في نظرك هي عظيمة في نظر قلبها .
عقد الآخر حاجبيه ساخرا :
- لو تحول نصائحك لي لكتاب ما ستنجح و سمه " مرشدكم للمهمة المستحيلة : فهم النساء " .
علق كاسر :- ليس فهم النساء ما هو صعب بل احتوائهن .
منحه طلحة نظرة متسائلة و قال :
- ما سبب كل هذا ؟
رد و قد شق الحزن ملامحه :
- كي لا ترتكب الأخطاء التي اقترفتها أنا فأضعت حبيبتي مني و معها كل عمري.
- ماذا عن مرام ؟ ألن تتخذ خطوة للأمام معها ؟
- قليل من الوقت فقط ، هذا كل ما أحتاجه حتى أقرر .



يتبع ....


bella snow غير متواجد حالياً  
التوقيع


رد مع اقتباس
قديم 05-10-18, 12:27 AM   #646

bella snow

نجم روايتي وكاتبة في قصص من وحي الاعضاءوفراشة الروايات المنقولة

 
الصورة الرمزية bella snow

? العضوٌ??? » 348392
?  التسِجيلٌ » Jul 2015
? مشَارَ?اتْي » 2,857
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Algeria
?  نُقآطِيْ » bella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
¬» قناتك aljazeera
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

بعد بضعة أيام
منزل آل القاسمي

تتحرك نورس جيئة و ذهابا و هالة من الغضب المشتعل تلتف حولها ، زيارتها للمستشارة الاجتماعية لم تكن جيدة على الإطلاق ، تلك المرأة حتما تكرهها ، و الشعور متبادل لحسن الحظ
قال أرسلان :- ما هي مشكلتها معك ؟
أجابت تلوح بيديها :- ليتني أعرف ، المرأة تقول لي أنني كعازبة لن أوفر وضعا عائليا مريحا للطفل فأخبرتها بأنه سيحصل على كل ما يريده و سيعيش برخاء و لن يحتاج لشيء ، أتعلم ما قالته ؟ .. المال لا يشتري السعادة .
ضحك ساخرة تقلد صوت المرأة ثم تابعت وصلة الغضب :
- أخبرني ، من المعتوه الذي سيبكي و هو في إجازة في جزر المالديف ؟ من سيحزن و هو يقود سيارة لامبورغيني أو يركب طائرة خاصة ؟ السخيفة الباردة .
حك شاهين ذقنه و سألها بتوتر :
- هل أخبرتها بذلك ؟
- بالطبع و هل سأسكت عليها مثلا ؟
حينها ضرب رأسه بكفيه و قد رفع راية الاستسلام أما توأمها فقد انفجر ضاحكا بينما يوافقها الرأي بل و يشجعها ، في حين استمرت بالكلام
- و عندما أخبرتها بأنه سيدرس في أفضل مدارس و جامعات العالم ، أخذت تردد على مسامعي خطابا عن الوطنية ، لوهلة ظننتها ستقف على قدميها و تغني لي النشيد الوطني .
عاد أرسلان لنوبة ضحكته و ما أخرسه إلا نظرة حادة من شاهين الذي يكاد يضرب رأسه بالجدار ، لقد ندم ، ما كان يجب أن يتركها تذهب بمفردها
سأل :- ما الذي طلبته منك ؟
- أن أكون متزوجة ، الحقيرة تقول لي بأنني لن أحصل على طفلي إن لم أتزوج ، لم تجد لنفسها زوجا لتأتي و تتشرط عليّ بل و تنتقد حياتي و تلمح بأنني فاشلة ، لا عجب بأن الرجال لا يقتربون منها بسبب وجهها العابس على الدوام .
لم يتمالك شاهين نفسه و صرخ بشقيقه :
- قسما بالله إن لم تغادر و تضحك بعيدا سألكمك ، يكفيني ما تفعله توأمك بي !!
استجاب الآخر على الفور و لم ينس أن يمنح خد شقيقته قبلة سريعة و يشجعها على موقفها مثيرا سخط الذي يكاد يقتله شعيرات رأسه القصيرة من منابتها
- ما الذي قلته لها حينها ؟
- أن تشرب من ماء البحر و أن تحمد الله أنني أملك ضميرا و إلا لما بقيت في مكتبها .
اتسعت نظرات نورس بفزع ما أن زمجر شاهين بصوت مرتفع و لم يتوقف عن توبيخها للحظة واحدة ، بل و اتصل أمامها بالمستشارة الاجتماعية و اعتذر منها باسمها و طلب منها مهلة قصيرة و أن تضع أمام ناظريها ما هو أفضل للطفل .
لن تجعل تلك المرأة تكسب و تحرمها من طفلها ، طلاقها بعامر تأخر و ما يزال أمامها يومان حتى تنتهي عدتها ، هو الوحيد من يستطيع مساعدتها
عامر لن يخذلها .


انتهى الفصل
قراءة ممتعة


تنويه : سأقول كلامي هذا لمرة واحدة .. قضية " ياسين" الطفل الذي أرضعته نورس خططت لها من قبل .. منذ الجزء الأول حينما قررت أن يكون للرواية جزء ثان .. البعض سيقول " لماذا لم تذكريها في الجزء الأول ؟"
جوابي : لم أذكرها لأنني كنت أعلم بأنني سأكررها كأنني أذكرها للمرة الأولى ... لماذا ؟ .. أولا الأغلب لا يذكر أحداثا أساسية فما بالكم بحدث غير مهم " في أحداث الجزء الأول " .. ثانيا .. لا أحب أن أذكر حدثا لن يكل تغييرا في الأحداث و الحبكة .




عــن ألــــف وجـــــه للـــوجــــــع
حـكـايــة الــوجــع و الحــب .. و الــــوطــــن


bella snow غير متواجد حالياً  
التوقيع


رد مع اقتباس
قديم 05-10-18, 12:34 AM   #647

أميرة الوفاء

مشرفة منتدى الصور وpuzzle star ومُحيي عبق روايتي الأصيل ولؤلؤة بحر الورق وحارسة سراديب الحكايات وراوي القلوب وفراشة الروايات المنقولةونجم خباياجنون المطر

 
الصورة الرمزية أميرة الوفاء

? العضوٌ??? » 393922
?  التسِجيلٌ » Feb 2017
? مشَارَ?اتْي » 11,307
?  نُقآطِيْ » أميرة الوفاء has a reputation beyond reputeأميرة الوفاء has a reputation beyond reputeأميرة الوفاء has a reputation beyond reputeأميرة الوفاء has a reputation beyond reputeأميرة الوفاء has a reputation beyond reputeأميرة الوفاء has a reputation beyond reputeأميرة الوفاء has a reputation beyond reputeأميرة الوفاء has a reputation beyond reputeأميرة الوفاء has a reputation beyond reputeأميرة الوفاء has a reputation beyond reputeأميرة الوفاء has a reputation beyond repute
افتراضي

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 60 ( الأعضاء 35 والزوار 25)
‏أميرة الوفاء, ‏مجد صالح, ‏neno 90, ‏affx, ‏Mmpm, ‏عراقيــه, ‏better tomorrow, ‏bella snow, ‏amana 98, ‏karima seghiri, ‏ريامي, ‏كريستنا, ‏dorra24, ‏jassminflower73, ‏leria255, ‏صابرة عابرة, ‏فراشة ذهبيه, ‏Salma_3_, ‏فديت الشامة, ‏ميار111, ‏رحمة هشام, ‏dado cole, ‏وعد محمود, ‏willoucha, ‏rosetears, ‏أم أيوب1, ‏lina Aryam, ‏نهى 158, ‏داليا حسام, ‏SOL@RA, ‏samam1, ‏mlak993, ‏sabine algerian, ‏Walaa sham


[imgr]https://i.pinimg.com/236x/e8/6f/03/e86f031e71b2fda85b121e23831a746d--beautiful-flower-bouquets-flower-basket.jpg[/imgr]


أميرة الوفاء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-10-18, 12:36 AM   #648

affx

? العضوٌ??? » 407041
?  التسِجيلٌ » Aug 2017
? مشَارَ?اتْي » 733
?  نُقآطِيْ » affx has a reputation beyond reputeaffx has a reputation beyond reputeaffx has a reputation beyond reputeaffx has a reputation beyond reputeaffx has a reputation beyond reputeaffx has a reputation beyond reputeaffx has a reputation beyond reputeaffx has a reputation beyond reputeaffx has a reputation beyond reputeaffx has a reputation beyond reputeaffx has a reputation beyond repute
افتراضي

مشاعر سدن وحيان رائعة جدا كيف ودعوا بعض بالدموع والشوق وكيف حاول يضحكها ليبعد عنها الحزن ...حيان رح يحب سدن وينسى وفاء انا متاكدة هو بهتم فيها بحبها بحترمها وبالاخر حيحبها ...منيح حطها عند نورس وما خلاها هناك كان ازعجتها وفاء مع انو سدن مش قليلة وبتعرف ترد عليها لكن هي متربية ومحترمة وفاء هي انسانة واطية

مرام وحبها الواضح للكاسر ممكن يكون شفتىه من ماضيه ياريت ينسى الماضي ويكمل مع مرام ....لكن هو ما بدو يظلمها وقلبه معلق بغيرها ..بس عي مصرة ع الوجع

طلحة لساتوا زعلان من غزلان بحقلوا بس ما بحقلوا يحكيلها اتركي البنت طيب ليش غزلان ما تعمل تحليل dna وتعمل دعوة بالمحمة وتضم البنت لالها!ولا هي ما بدها الفضايح اللي حتصير من ورا هل الشغلة بتمنى طلحة يساندها حرام

نورس طلعت مرضعة طفل واسمه ياسين اخيرا حيصير عندها ولد وعدتها ضايل عليها يومين واو رح ترجع لعامر اكيد بس عامر هل المرة حيكون زعلان ولازم ما يعب ها حتى لو رجعها لانو مش لعبة بين ايديها وقت ما بدها ترميها ووقت ما تحتاجها تاخدها هو كمان انسان الو مشاعر ومهما كان وجعها قوي لازم ما تأذي اللي بحبها ....حديث سدن معها جميل ويدل ع انه سدن واعية وطريقة تفكيرها اكبر من عمرها


affx غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-10-18, 01:24 AM   #649

م ام زياد

مشرفة منتدى قلوب أحلام

 
الصورة الرمزية م ام زياد

? العضوٌ??? » 389344
?  التسِجيلٌ » Dec 2016
? مشَارَ?اتْي » 2,607
?  نُقآطِيْ » م ام زياد has a reputation beyond reputeم ام زياد has a reputation beyond reputeم ام زياد has a reputation beyond reputeم ام زياد has a reputation beyond reputeم ام زياد has a reputation beyond reputeم ام زياد has a reputation beyond reputeم ام زياد has a reputation beyond reputeم ام زياد has a reputation beyond reputeم ام زياد has a reputation beyond reputeم ام زياد has a reputation beyond reputeم ام زياد has a reputation beyond repute
افتراضي

يا شيخه يجد خضتينيا علي سدن 😒
نورس لو هترجع لعامر لمجرد أنه وسيله يبقي غلط وخطر لكن احتمال الطفل ده يكون طريقها لعامر ازاي ما اعرفش 😂


م ام زياد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-10-18, 02:23 AM   #650

ام الارات

? العضوٌ??? » 390163
?  التسِجيلٌ » Jan 2017
? مشَارَ?اتْي » 588
?  نُقآطِيْ » ام الارات has a reputation beyond reputeام الارات has a reputation beyond reputeام الارات has a reputation beyond reputeام الارات has a reputation beyond reputeام الارات has a reputation beyond reputeام الارات has a reputation beyond reputeام الارات has a reputation beyond reputeام الارات has a reputation beyond reputeام الارات has a reputation beyond reputeام الارات has a reputation beyond reputeام الارات has a reputation beyond repute
افتراضي

فصل هادئ حقيقي ... هصدقك على طول بعد كده
المجنونة نونو مش عارفة تجاري امورها وتتحنجل المشرفة.. وياترى كاسر هيكون زوج سد الخانة ولا هتفاجئينا بحد تاني .. معتز مثلا ... عموما خلي مرام ما تحلمش كتير عشان ما تتصدمش جامد
وفاء نارها مخلياها بغل... حبيبها محاوط مراته اللي واكلة الجو بطيبتها والله مسكينة وفاء .. وفين الموكوس جوزها وياترى واره مصايب ايه
غزلان ضبطي الراجل هيرجع لك بنتك لحجرك... وبعدين اتلصمي اكتر من كده شوية .. فرجيه دبوسة ولا ورك ياختي يمكن يتهور ونخلص


ام الارات غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:00 AM



Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2024, vBulletin Solutions, Inc.