آخر 10 مشاركات
أسيرة الكونت (136) للكاتبة: Penny Jordan (كاملة)+(الروابط) (الكاتـب : Gege86 - )           »          حباً بآنجلا (113)-قلوب غربية-ج2 س عائلة ريتشي للآخاذة:أميرة الحب[حصرية&مميزة]*كاملة* (الكاتـب : أميرة الحب - )           »          أسيـ الغرام ـاد -ج2 من سلسلة أسياد الغرام- لفاتنة الرومانسية: عبير قائــد *مكتملة* (الكاتـب : noor1984 - )           »          ثمن الكبرياء (107) للكاتبة: Michelle Reid...... كاملة (الكاتـب : فراشه وردى - )           »          عالقة بشباك الشيطان (105) للكاتبة: Carole Mortimer *كاملة* (الكاتـب : Gege86 - )           »          متوجةلأجل ميراث دراكون(155)للكاتبة:Tara Pammi(ج1من سلسلةآل دراكون الملكيين)كاملة+رابط (الكاتـب : Gege86 - )           »          استسلمي لي(164)للكاتبة:Angela Bissell (ج1من سلسلة فينسينتي)كاملة+رابط (الكاتـب : Gege86 - )           »          79 ـ انا ملك لك ـ جانيت ديلي روايات ع.ج (كتابة / كاملة )** (الكاتـب : Just Faith - )           »          وجهان العمله واحدة / للكاتبه L7'9t '3ram ، مكتملة (الكاتـب : درة الاحساء - )           »          مذكرات مغتربات "متميزة ومكتملة " (الكاتـب : maroska - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > الروايات الطويلة المكتملة ضمن سلاسل (وحي الاعضاء)

Like Tree208Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-10-18, 09:05 PM   #691

som kimo

? العضوٌ??? » 373848
?  التسِجيلٌ » May 2016
? مشَارَ?اتْي » 207
?  نُقآطِيْ » som kimo has a reputation beyond reputesom kimo has a reputation beyond reputesom kimo has a reputation beyond reputesom kimo has a reputation beyond reputesom kimo has a reputation beyond reputesom kimo has a reputation beyond reputesom kimo has a reputation beyond reputesom kimo has a reputation beyond reputesom kimo has a reputation beyond reputesom kimo has a reputation beyond reputesom kimo has a reputation beyond repute
افتراضي


:syriasupers tarra8:ف الانتظار

som kimo غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-10-18, 11:11 PM   #692

lina Aryam
 
الصورة الرمزية lina Aryam

? العضوٌ??? » 384296
?  التسِجيلٌ » Oct 2016
? مشَارَ?اتْي » 487
?  نُقآطِيْ » lina Aryam has a reputation beyond reputelina Aryam has a reputation beyond reputelina Aryam has a reputation beyond reputelina Aryam has a reputation beyond reputelina Aryam has a reputation beyond reputelina Aryam has a reputation beyond reputelina Aryam has a reputation beyond reputelina Aryam has a reputation beyond reputelina Aryam has a reputation beyond reputelina Aryam has a reputation beyond reputelina Aryam has a reputation beyond repute
افتراضي

مساء الخير جميعا
تسجيل حضور بانتظار الفصل


lina Aryam غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-10-18, 11:12 PM   #693

bella snow

نجم روايتي وكاتبة في قصص من وحي الاعضاءوفراشة الروايات المنقولة

 
الصورة الرمزية bella snow

? العضوٌ??? » 348392
?  التسِجيلٌ » Jul 2015
? مشَارَ?اتْي » 2,857
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Algeria
?  نُقآطِيْ » bella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
¬» قناتك aljazeera
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ليلة جمعة مباركة للجميع
الفصل سينزل بعد نصف ساعة .. كونوا في الانتظار


bella snow غير متواجد حالياً  
التوقيع


رد مع اقتباس
قديم 11-10-18, 11:18 PM   #694

um soso

مشرفة وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء ومراسلة خاصة بأدب وأدباء في المنتدى الأدبي

alkap ~
 
الصورة الرمزية um soso

? العضوٌ??? » 90020
?  التسِجيلٌ » May 2009
? مشَارَ?اتْي » 33,769
?  مُ?إني » العراق
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Iraq
?  نُقآطِيْ » um soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond repute
افتراضي

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 42 ( الأعضاء 25 والزوار 17)um soso, ‏nes2013, ‏ebti+, ‏ريما الشريف, ‏رحمة هشام+, ‏dorra24, ‏bella snow+, ‏lina Aryam, ‏better tomorrow, ‏ستغبتو, ‏فديت الشامة, ‏rosetears, ‏Agadeer, ‏nanash, ‏نوره خليل, ‏منال سلامة, ‏جنون الالم, ‏Asmaa mossad, ‏أم أيوب1, ‏Gomana omar, ‏Chaima cht, ‏ابتسام عبدالله, ‏مجد صالح, ‏

انا لاتقصد شي ابداااااااااااااااااا
مسائكم خير وعافيه


um soso غير متواجد حالياً  
التوقيع
روايتي الاولى وبياض ثوبك يشهدُ

https://www.rewity.com/forum/t406572.html#post13143524

روايتي الثانيه والروح اذا جرحت
https://www.rewity.com/forum/t450008.html





رد مع اقتباس
قديم 11-10-18, 11:48 PM   #695

bella snow

نجم روايتي وكاتبة في قصص من وحي الاعضاءوفراشة الروايات المنقولة

 
الصورة الرمزية bella snow

? العضوٌ??? » 348392
?  التسِجيلٌ » Jul 2015
? مشَارَ?اتْي » 2,857
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Algeria
?  نُقآطِيْ » bella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
¬» قناتك aljazeera
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

سيتم تنزيل الفصل


bella snow غير متواجد حالياً  
التوقيع


رد مع اقتباس
قديم 11-10-18, 11:51 PM   #696

bella snow

نجم روايتي وكاتبة في قصص من وحي الاعضاءوفراشة الروايات المنقولة

 
الصورة الرمزية bella snow

? العضوٌ??? » 348392
?  التسِجيلٌ » Jul 2015
? مشَارَ?اتْي » 2,857
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Algeria
?  نُقآطِيْ » bella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
¬» قناتك aljazeera
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

الـــــوجـــــه الــــثـــانـــي عــــشــــر


من لا يهتم لأمرك اترك أمره ، الحب جميل لكن الكرامة أجمل.
آل باتشينو
بعد شهرين
لندن

أول الحب كهمسة ناعمة تداعب الأذن ، آخر الحب وجع كانفطار القلب
منتهى الوجع أن يقف بينك و بين الحبيب ..كرامتك
تطلع عامر بعينه الحنونتين لريان الذي قد عاد إلى أحضانه منذ يومين فقط بعد شهر كامل من الفراق ، كان يبدو في أوج سعادته ، ابتسامته لا تفارقه ، و لا يتوقف عن الحديث و تكرار كم أن عطلته كانت جميلة رفقة أمه
- إلى أين ذهبتما ؟
أجابه بحماس :- زرنا مدنا كثيرة في الجزائر لا أذكر أسماءها ، ثم اتجهنا إلى الولايات المتحدة و زرنا العديد من الأماكن إضافة إلى " ديزني لاند" و حديقة الحيوانات .
ربت على رأسه و تركه يكمل تناول طعامه و اتجه هو إلى غرفته ، جلس على طرف السرير و عيناه ترتحلان حول الحجرة حتى تحطان أجنحتهما على الإطار الذي يحمل صورة نورس المبتسمة ، قد كانت كل عمره و حياته ، طوال الأشهر التي عاشاها سويا كان يشعر بنفسه يغرس أحلامهما في الطين ، يسقيها و يرويها و تأبى النمو
الحب موجود ، الود موجود ، الاحترام كذلك
ما كان ينقصهما هو التضحية ، الاستسلام التام
هو كان يمنحها كل ما في جعبته دون بخل و هي كان تمنحه ما تستطيع منحه فحسب،لم تستسلم لأمواج الحب و بقيت ترفع جدران الحماية ، لم تشفِ جروحها السابقة و تناستها و هذا ما عطلهما
يتذكر كيف أتت إليه قبل شهرين ، كان سعيدا جدا برؤيتها رغم أن نظراتها كانت تخبره بأن هناك ما جاءت لأجله ، المثير للسخرية أنه يحفظ نورس كخطوط كفه ، تحاول أن تضع ثوب المرأة المتماسكة و القوية إلا أنها مجرد طفلة لا تفقه في الحياة مقدار ذرة ، تتعثر بكل صخرة تجدها أمامها ،تصطدم بكل جدار
حينما سردت على آذانه قصتها مع الطفل الذي أرضعته لم يملك سوى أن يبتسم لها ، فها هي تجد شيئا تحارب من أجله و إن كانت طرقها خاطئة
- أنا اعرف أن الموقف ليس سهلا ، فأنا أقوم باستغلالك ،أنا أتصرف بأنانية وأنت تستحق أفضل من هذا .
مد يده يربت على وجنتها قائلا :
- نعم ، أنتِ أنانية و هذا هو عيبك يا نونو ، لكنني أحبك كثيرا لدرجة لا أكترث فيها بعيبك هذا ، لأننا بشر، لسنا مثاليين و لن نكون .
نظراتها كانت تتهرب منه ، تخجل و تستحي من الموقف ، فهي تطلب منه إعادة تسجيل زواجهما و لتبقى على ذمته لعل الأمور بينهما تتحسن ، ساذجة !
- أنا تعالجت يا عامر ، سأتابع علاجي و سأتحسن ، ربما نحتاج فرصة أخرى ،امنحني وقتا .
تخبطها يبدو واضحا له ، يعلم بأنها تريد أن تمنحهما فرصة لعلهما ينجحان ، المشكلة أنه لا يريد لكلمة "لعل " أن تتواجد بينهما ، ربما ستسافر بهما سفينتهما بسلام و ربما قد تتحطم و تنكسر مرة أخرى ، لم يكن يبالي بحال قلبه ،فذاك فداها و كل روحه فدى عينيها
همه هو ريان ، لا يمكنه أن يدخله متاهة ربما سيخرجان منها فاشلين و حينها سيحزن و يتحطم أمله ، لم يصدق انه تأقلم لفكرة فراقهما لذا كان من الصعب أن يخاطر
يحب نورس ، لكن حبه لابنه أكبر
اقترب منها يقبّل جبينها بعمق ، يسحب رائحتها إلى رئتيه و كله يشتاق إليها ، قال :
- الحرب حربك يا نورس ، أريد أن أساعدك لكنني سأضرك أكثر مما سأنفعك ، أنت تعلمين بأنني أحبك كما أعلم بأنكِ تحبينني لكن طرقنا انفصلت .
راقب سحب الحزن تغشى عينيها و ملامحها الرقيقة فقربها منه يضمها إلى أضلعه و قلبه الملتاع ، فؤاده الصب يتوجع رغم أن قراره صائب
- سأساعدك بكافة الطرق يا حبيبتي إلا هذه ، أنتِ قوية و لا تحتاجين أي أحد خلفك ، اقتراف خطأ ما ليس بأمر تعابين عليه ، المهم أن تصححي أغلاطك .
تمسكت به هي الأخرى تهمس له :
- أنت رجل مميز يا عامر ، و أنا أحبك كثيرا .
- و أنتِ امرأة مميزة ، ينقصك فقط بعض التفكير السليم .

ابتسم عامر يلتقط الإطار بين أصابعه ، قد يكون أغلق باب الأمل عليها لكن باب قلبه سيبقى مفتوحا لها على الدوام ، فقد تركت أثرا عميقا داخله ، رغم الألم إلا أنه جميل و لا يندم على الأيام الجميلة التي تقاسماها ، يكفيه أنها تبذل كل جهدها كي تبقي ريان بجانبها و تعتني به كأمه تماما


يتبع ...


bella snow غير متواجد حالياً  
التوقيع


رد مع اقتباس
قديم 11-10-18, 11:52 PM   #697

bella snow

نجم روايتي وكاتبة في قصص من وحي الاعضاءوفراشة الروايات المنقولة

 
الصورة الرمزية bella snow

? العضوٌ??? » 348392
?  التسِجيلٌ » Jul 2015
? مشَارَ?اتْي » 2,857
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Algeria
?  نُقآطِيْ » bella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
¬» قناتك aljazeera
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

مزرعة آل القاسمي


تأففت سدن للمرة التي لا تعرف كم ، الشوق يكاد يهدها هدا و وجه حيان لا يفارق ناظريها ،أينما ولت وجهها تجده مقابلا لها ، منذ مغادرته لم يتصل بها إلا لمرتين لعب فيها دور المنصت و هي كالسخيفة تشكو له وحدتها و مللها بدونه
دون وجوده حتى الهواء يبدو لها مختلفا ، و النفس يكاد يكون مستحيلا
ليته يعود إليها فتتكحل نظراتها بمرآه ؛ رن هاتفها ففتحه بلهفة تجيب:
- حيان !!
- كيف حالك يا إصبع الفحم ؟
- اشتقت إليك ، متى ستأتي ؟
- لقد أتيت بالفعل
انتفضت من مكانها ترمي بهاتفها بعيدا و تصرخ بحماس ،تركض نحو الباب و ما أن قابلها "زوجها " ببذلته العسكرية على مسافة قصيرة منها هتفت باسمه بشوق ظاهر ثم سابقت الريح و الزمن إليه ، تجاهلت الأرض الحارة على قدميها الحافيتين ، نسيت كل العالم و المسافة تتقلص بينهما حتى استقرت بين أحضانه ذراعاها حول عنقه و ساقاها حول خصره ، تتمسك به كأنه الحياة نفسها
كان يضحك بخفوت و يمسح على شعرها هامسا :
- ودعتني بالدموع و فهمنا ، فلمَ البكاء الآن ؟
رغم الثبات الذي يحاول إظهاره ، فإن ذراعيه تحيطانها بقوة مفرطة قليلا ، و هي بين أحضانه ينسى الخوف و القلق ، وجودها يؤنس وحشته ، يهفو دوما إلى صوتها الذي يؤنس خاطره .
تراجع حتى جلس على كرسي خشي طويل و سدن ما تزال على وضعها ، فأبعد وجهها الباكي يدقق النظر إليه و يمسح أدمعها بكفيه في حين تطرب مسامعه بكلماتها :
- لقد اشتقت لك كثيرا ، لا تذهب مجددا يا حيان .
عادت تحتضنه و تقبل كل إنش ظاهر منه ،عنقه ، وجهه و تبقى طويلا عنه شفتيه ، سحقا لها ! ،لم يشهد في حياته شغفا كشغفها به ، كأنه يتوقد من نار تستعر للأبد
حينما هدأت قليلا ، أخفت وجهها في عنقه ، تتنهد باطمئنان وقد اغتدت لها بين أحضانه ملاذا آمنا .
طفق يمسح على ظهرها و يسأل :
- كيف حالك ؟ .
- بخير
- و كيف قضيتِ أيامك هنا ؟
- بخير أيضا .
قبل أن يطرح عليها سؤالا آخر ، فوجئ بها ترفع وجهها المليح ، مقلتاها الواسعتان المزدانتان بلمعة الحب تداعبان ملامحه دون ملامسة حقيقية ، تصوره كأنه أفضل رجل في الدنيا أجمع
أصابعها لامست وجنته و هي تسأل :- أنت لن تغادر ؟
- سأبقى معكِ في إجازة لواحد و عشرين يوما ، حتى تملي مني .
اقتربت أكثر تهمس له :- لا أظنني سأمل ، أنا أشتاق لك على الدوام ، وأنت هل اشتقت إليّ؟
داعب أنفها بأنفه يرد لها همستها و يغيظها :- لم أشتق لثرثرتك إن كان هذا قصدك .
تأوهت ضاحكة ما أن قرص فخذها العاري و قد كشفه شورت الجينز القصير الذي ترتديه ، و للمرة الثانية يقرص عضدها المكشوف كذلك قبل أن ينحني على خدها و يعضه فتضرب كتفه تردد بسخط:
- توقف!!
فعقد حاجبيه يناظرها بجدية و هو يسأل:
- ما هذه الملابس التي ترتدينها ؟ ، ماذا إن رآك أحد العمال ؟.
دافعت عن نفسها ببراءة:
- العمال لا يقتربون من هذا الجزء من المزرعة ، كما أن ما ارتديه هو هدية من نورس ،لقد أخذتني معها للتسوق و اشترت لي حزمة من الفساتين و البناطيل القصيرة و رفضت أن تدعني أن أدفع و سيكون عيبا إن رددت الهدية .
لاحظ سعادتها التي تعبق من كل كلمة تنطق بها ، يبدو أنه اتخذ أصوب قرار بإبقائها هنا في المزرعة ، ابتسم لها يمنح خدها تحية خاصة قبل أن يجد نفسه يسبح فوق غمائم الشغف ،فتهمس له سدن محذرة :
- حيان توقف ، نحن لسنا في بيتنا .
- دعينا نغادر إذن .
- لا ، سيكون عيبا في حقنا ، علينا أن نشكر نورس وجها لوجه .
تأفف يقول بنفاذ صبر :- دليني على غرفتك .
حاولت الاعتراض فأخرسها بعناق طويل ، شتت حواسها و غشاها ، فوجدت نفسها في غرفتها ، تعبر له عن حبها و شوقها


يتبع ...


bella snow غير متواجد حالياً  
التوقيع


رد مع اقتباس
قديم 11-10-18, 11:54 PM   #698

bella snow

نجم روايتي وكاتبة في قصص من وحي الاعضاءوفراشة الروايات المنقولة

 
الصورة الرمزية bella snow

? العضوٌ??? » 348392
?  التسِجيلٌ » Jul 2015
? مشَارَ?اتْي » 2,857
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Algeria
?  نُقآطِيْ » bella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
¬» قناتك aljazeera
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

بعد يومين
الثكنة العسكرية


أصابعه أسفل المكتب كانت تعبث بالخاتم في بنصر يده اليسرى ، نظراته متوترة و نبضات قلبه تكاد تكون موجعة
كل جزء فيه يأبى ، لسانه يتثاقل عن النطق و عقله يتثاقل عن جمع الكلمات و ترتيبها في نسق صحيح
ربما لأن الثوابت التي عاش عليها طوال الأربع سنوات الماضية سيتخلى عنها أخيرا
ربما لأنه و بعد هذه اللحظة لن تكون هناك نورس ، قد لا تفارق قلبه و لا ذكرياته إلا أنه سيتعايش مع فكرة عدم وجودها
لن يكون ذلك بالأمر السهل ، و ليكون صادقا فهو يشعر بروحه تنشق عن جسده ، يشعر كأنه يفنى في كل ثانية ثم يبعث من رحم الوجع
تنحنح بحرج ثم رفع نظراته إلى مرام التي كانت تبدو في حالة أشد منه توترا فقال :
- أنا ..قد ناديتك لنتحدث عما هو خير لنا سويا .. أنا أريد ..
قاطعته تلك الطرقات على الباب فيظهر أحد جنوده ضاربا التحية و هو يقول :
- حضرة الرائد ، لديكم زائر .
- من ؟
- السيدة نورس القاسمي .
لوهلة خيل له أنه قد أخطأ السمع ، لم يشعر بنفسه كيف وقف على قدميه و الدهشة تعلو ملامحه
إنها نبضات قلبه الذي اضطربت
نيران أشواقه التي اضطرمت
حبه الذي طفى على صفحة وجهه
- حضرة الرائد ، هل أدعها تدخل ؟
اكتفى بإيماءة بسيطة و أذناه تلتقطان دبيب خطوات قد حن قلبه إليها كحنين الليل لضوء النهار
ثانية تمضي تجر أختها و عيناه تتمهلان النظر في نورس التي وقفت على بعد خطوات منه
كأنها لم تفارقه
كأنها لم تتغير
كأنها كانت البارحة بين ذراعيه
حينما حطت نظرات زائرته "الغالية" على مرام التي أدرك نسيانه لوجودها تنحنح قائلا :
- مرام ، هلا تركتنا لوحدنا ؟
- حاضر
قالتها و غادرت دون أن تحاول مداراة غيظها و خوفها على حد سواء ، تخاف أن تخسر ما حلمت به و هي على بعد خطوة بسيطة منه
و هناك ، ظل كلاهما يتناظران ، آلاف الحوارات تدور بين قلبيهما ، نظراته كانت تبوح بالكثير و نظراتها تخفي الكثير
- مرحبا
لم يمنع ابتسامته الطفيفة و صوتها يعانق مسامعه
- أهلا بك ، تفضلي بالجلوس .
استجابت لطلبه و للحظات ظل الصمت يسيطر عليهما ، الموقف بأكمله غريب حد الاختناق ، لا تعرف كيف تبدأ و لا من أين ، نظراتها تهرب بعيدا عنه و مع أنها تحاول جاهدة الاختباء خلف واجهة البرود إلا أنها تفشل فمن يجلس مقابلا لها لم يكن أي رجل
كان الماضي بمره و حلوه
كان حبها يوما ما
وما يزال وجعها
ما بينهما أكبر مما قد تختصره الكلمات
ما بينهما وجع
- نونو ..هل ..
قاطعته بنبرة باردة :- اسمي نورس
" نورس أو غراب .. لا يهم "
هز كاسر رأسه بتفهم و قال :- عذرا منك ، لكن هلا أطلعتني عن سبب زيارتك لي ؟
- هل تزوجت ؟
سؤالها كان مباشرا دون مراوغة أو شبهة ، كان كرصاصة وجهت لقلبه و لصبره على حد سواء ، لوهلة يكاد لا يصدق أن حبيبة عمره تجلس مقابلا له ، وسط حجرة واحدة ، تنظر إليه بعينيها الفاترتين و تحدثه بصوتها العذب ، وها هي تنسف كل ثوابته بسؤالها الغريب
" أنتِ من فعل "
- لا
- هل خطبت ؟
" كنت على وشك ذلك "
- لا ،لماذا ؟
و مجددا المزيد من الصمت الثقيل غير المحبب ، قطعته هي بقولها
- كاسر
" يا قلب كاسر "
ربما لم تقلها شفتاه لكن قلبه صرخ بها ، نظراته هتفت بها و كل جزء منه أخذ يرددها دون اكتفاء
- أنا أحتاجك .. أقصد أحتاج مساعدتك .
إن لم يكن ما يعانيه في تلك اللحظات عذابا فليقل له أحد بربكم ما يكون ؟
أحتاجك! ، قالت أحتاجك دون أن تهتم بما قد تفعله به بمجرد كلمة ، ثقيلة في وزنها على قلبه و روحه
هل عرفت يوما المعنى الحقيقي للاحتياج؟
لا يظنها فعلت ، فأن تحتاج يعني أن تموت في كل لحظة ، أن تحتاج يعني أن تحفر بأصابعك وسط حفرة الألم باعثا عن منبع للأمل فلا تلاقي غير الوجع
أن تحتاج ، يكاد يشابه أن تكون عطشا وسط صحراء و منبع الماء الوحيد الذي تقابله يكون عكرا فتضطر لابتلاعه مرغما
أخذت طبول الذكريات تقرع في رأسه بصخب فيشعر معها بقلبه يتقلب على جمر الصدود
- كيف ..كيف أساعدك؟ ..ما دمت لجأت إلي فلا بد وأنه موضوع مهم للغاية
فركت نورس يديها ببعضهما بتوتر قائلة :
- إنه كذلك ، بعدما أنجبت يوسف و سرقته مني و بقيت في المستشفى هناك طفل أرضعته عدة مرات ، لقد عرفت حديثا بأن والداه توفيا و لا أحد من أهله يريد ضمه لذا فقد حاولت نيل الوصاية عليه .
قبضتاه تكورتا حتى أحس بالألم و ليته يضاهي مقدار ما يعانيه قلبه المكلوم
- و ما المطلوب مني ؟
لأول مرة منذ دخولها عليه تعانق عيناها عينيه دون أن تطغى عليهما لمحة البرود المستفزة بل شيء أكثر عمقا و أكثر ثقلا
قالت :- كي أقنع المحكمة علي أن أضمن كون الطفل سيعيش وسط عائلة سليمة .. كوني وحدي ومع تلك الأعمال التي فوق رأسي لن يساعدني في الفوز ..لذا يجب أن أتزوج .
حاجبا كاسر انعقدا بذهول و قد وجد نفسه في قاع دوامة من التساؤلات المحيرة ، أتراه أخطأ فهم ما سمعه ؟ أتسأله الزواج منها ؟
أكدت له أفكاره بأن تابعت :
- رغم كل ما مضى ، رغم أن هذا أثقل بل أسوأ ما قد أرتكبه إلا أنني أثق بأنك لن تؤذي ياسين ففي النهاية هو طفلك أيضا ( تنهدت قبل أن تكمل ) .. إن كنت موافقا فزواجنا لن يدوم طويلا ، إنها فقط فترة بسيطة أجد فيها حلا نهائيا و بعدها ننفصل بهدوء .
ردد كاسر بذهول :- نونو ..أقصد نورس ..هل أنت جادة فيما تقولينه ؟ ..بعد كل ما شهدناه .. بعد تقاطع طرقنا هل حقا أتيت إلي لتسأليني الزواج من أجل مصلحتك؟
وقفت من مكانها و مجددا تعود تلك النظرات الباردة كي تحتل مقلتيها الفاترتين إلا أنها كانت أقل تأثيرا عليه من كلماته القاتلة :
- اعتبر هذا دينا لكل ما اقترفته في حقي .. طفل مقابل طفل .
دوما تنجح في صفعه بأوجع الكلمات
طفل مقابل طفل
أتظنه نسي ابنهما ؟
أتظنه نسي وجع الخسارة التي كان يتوسد صدرها لأشهر و ما يزال يفعل حتى لحظته هذه ؟
كان ينظر إليها دون أي تعبير و ذرات الألم تحيطهما من كل جانب
قالت نورس و هي تتوجه نحو الباب :
- أنتظر إجابتك ، تعرف أين تجدني .
غادرت فجأة كما حضرت فجأة ، فلم يمنع نفسه من إغماض عينيه و سحبِ نفسٍ عميقٍ محمل برائحة الوحيدة التي عشق ؛ رائحتها كانت تحمل عبق الذكريات بحولها و مرها
كانت تحمل وجع الحب و وجع الفراق في آن واحد
و بين طرفيها يتغلغل نهر من الألم
قدماه قادتاه إلى خارج المكتب فوجد نفسه يسير جنبا إلى جنب مع نورس التي لم تنظر إليه بل تابعت سيرها كأنه ليس موجودا ...لم يكن يهتم بما تفكر به فجل اهتمامه منصب على حمايتها من نظرات الجنود .سحقا لها ، كيف أوحى لها عقلها السخيف بالحضور إلى مكان يحمل العشرات من الرجال ؟
زفر بقهر و بوابة القاعدة الحديدية تفتح فتغادر نورس تقطع الشارع نحو سيارتها حتى ركبتها و انطلقت فعاد هو أدراجه و في طريقه قابله طلحة مقبلا عليه فأشار له بأن يصمت و قال :
- حبا بالله لا تعليق ..لا تعليق لدي
أما نورس فقد كانت تسير دون أن تفقه حقا موضع خطواتها الثقيلة حد التعثر ، اللقاء كان أثقل مما توقعت ، رؤية وجهه حفز الذكريات التي جمعتها به ، الحلوة و المرة ، أيقظ أوجاعها و آلامها
قد تاهت بهما الأيام و انقطعت بهما الدروب ، تغير الأشخاص ، تغير المكان
هي تغيرت ، عاشت بسعادة و سبحت فوق موجة الأيام بسلاسة و احتضنت كل لحظة بمختلف المشاعر التي تحملها ، حتى عندما سلكت منعطفا آخر ظنت بأنها قد أغلقت تلك الصفحة القديمة الرثة إلى الأبد
إلا أنها و في وقفتها تلك علمت أن قلبها كان طوال السنوات التي مضت يقف في مكان واحد ..في نقطة واحدة ..مع شخص واحد
بئس القلب الذي محاه و لم يمح هواه
بئس قلبها الذي يتقطع في كل ثانية
كيف يمكن أن تكرهه و مع ذلك تحمل له مشاعرا ، لقد أحبت عامر فلماذا بقي هو هناك أيضا يزاحمه ؟
ظنت بأن بأنها نسيته ، فكيف بلقاء واحد يدفع بكل ذلك الوجع كي يحتل كيانها ؟


*
*
*


في مكتب الرائد كاسر إبراهيم

كان كاسر يقطع مساحة الحجرة ذهابا و إيابا تعلو وجهه ملامح التفكير العميق ثم ما لبث أن ضحك ، ضحكة يشوبها ظلال من الحزن و المرارة
نظر إليه طلحة بحيرة و سأل :- ما خطبك يا رجل ؟ ما الذي يضحكك؟
هز الآخر رأسه بلا معنى ، لا يعلم أيضحك على نفسه أم على سخرية الأقدار ، دوما كان يتساءل هل تجمعهما الأيام يوما ؟ و ها هو يضحك من سخرية القدر ، فرقهما ثم جمعهما على حين غفلة منهما
استقر كاسر أخيرا على كرسيه متنهدا فوصله صوت صديقه :
- ما الذي حدث مع الطبيبة مرام ؟
- لا شيء
- لا شيء؟ .. تعني أنك لم تفاتحها ؟
أومأ و أجاب :- كنت على وشك ذلك ، لولا دخول نورس .
بهزة من رأسه حثه طلحة على المتابعة فتابع :
- أتت تسألني العون ، و أظنني سأتزوجها لأن لدينا طفل آخر بالرضاعة .
لدقيقتين كاملتين احتل الصمت الحجرة بالكامل ، أخذ حينها الرجلان يتبادلان النظرات و كل يبدو محتارا أكثر من الآخر
رفض طلحة الاستفسار أكثر احتراما لخصوصيات صديقه إلا أنه لم يمنع نفسه من إظهار امتعاضه من الفكرة ، نورس و كاسر أوجعا بعضيهما و هدما ما بينهما فلا يمكنه تصور أن سيأتي يوم و تستقيم حياتهما معا ، الجرح سيبقى ، الوجع سيبقى
قال:- لا تقرر فورا يا كاسر ، أنت كنت على بعد خطوة من الزواج من أخرى فلا تعد وتتمسك بالماضي .
هز كاسر رأسه نفيا قائلا :- هي ليست الماضي يا طلحة
- و ماذا عن مرام ؟ ربما تكون سعادتك معها .
ازداد إصراره في الدفاع عن موقفه :
- كفتا الميزان لا تتساويان ، و أنا لا أملك القوة على مجادلة قلبي ، لم أحب غيرها و لا أريد غيرها
- لكنك ستتألم .
أجابه بابتسامة مستسلمة :- ألم قربها أرحم من وجع بعدها ، ظننتك ستتفهمني .
زفر طلحة بانزعاج ثم وقف مغادرا و يردد بغيظ بينما تأتيه ضحكات كاسر المستفزة :
- لا تبدأ يا رجل ، كله بسبب دعوتك تلك ..لقد وقعت في الفخ بسببك .


يتبع ...


bella snow غير متواجد حالياً  
التوقيع


رد مع اقتباس
قديم 11-10-18, 11:59 PM   #699

bella snow

نجم روايتي وكاتبة في قصص من وحي الاعضاءوفراشة الروايات المنقولة

 
الصورة الرمزية bella snow

? العضوٌ??? » 348392
?  التسِجيلٌ » Jul 2015
? مشَارَ?اتْي » 2,857
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Algeria
?  نُقآطِيْ » bella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
¬» قناتك aljazeera
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

مستشفى النورس الخاص

اقتحم مكتب شقيقته بعنف جاذبا معه غضب الدنيا بأكمله ، بفعلتها تلك قد عبثت بآخر ذرات صبره و تحمله ، هو مدرك تماما لطبيعتها المتمردة و المستقلة لكن أن يبلغ جنونها حد أن تدخل ثكنة عسكرية فهنا ستقوم الدنيا على رأسها و لن تقعد
- ما خطبك بحق الله؟ ، تذهبين إلى قاعدة عسكرية ،تطلبين الزواج من زوجك السابق ، هل فقدت عقلك السخيف ؟
اكفهرت ملامحها و دمدمت :- أخبرك إذا .
هتف :- بالطبع سيفعل، بحق الله يا نورس ، اشرحي لي تصرفك الأحمق .
تنهدت ثم سحبت نفسا عميقا تهدئ به أعصابها المشدودة ، الموقف لم يكن يسيرا عليها ، أن تدخل بقدميها طريقا كانت قد أغلقته منذ سنوات، أن تفتح صفحة قد تلطخت بحبر الأوجاع و الفراق ، كل ذلك استنزفها فاستطردت تشرح موقفها:
- تلك المستشارة تتمسك بأن عليّ الزواج ،عامر لن يتزوجني و معه حق ، فلم يبق أمامي سوى ـسواه هو .
فرد شاهين ذراعيه على اتساعها ثم ألقاهما على جانبيه ببعض العنف و زمجر :
- أنت لا تستطيعين نطق اسمه !! ،كيف يسول لك عقلك الغبي الذهاب إليه ؟ أنسيت ما حدث ؟
هدرت بدورها :- لم أنس ، إلا أنني بائسة ، لقد فقدت طفلين و لن أخسر الثالث و لو حركت الجبال مقابل ذلك !!
كلاهما كان ينهت من شدة الغضب ، و كلاهما يرى أنه على حق و الآخر مخطئ ، كان شاهين يدرك أن مواصلة هذا الجدال العقيم مع شقيقته سينجرف نحو منحى آخر أكثر ألما ، و مع ذلك لم يتراجع بل استمر في هجومه :
- فقررت الذهاب إلى رجل غريب عنك و تطلبين منه الزواج كأن لا رجال خلفك ؟
- أين كان هؤلاء الرجال حينما سُرِق مني يوسف ؟ .آه! تذكرت ؛ الأول صفعني و طردني من المنزل و أنا نفساء و الثاني أشاح بوجهه و تجاهلني ،أم أنك نسيت يا شقيقي ؟
لم يتخيل أنها ستصفعه بتلك الكلمات ، كان يجب أن يتوقع ، فنورس تجد دوما الكلمات المثلى التي توجعه بها ، أتسأله إن كان قد نسي ؟ ، أتركت له فرصة كي ينسى ؟
نظراتها ، شرودها حينما تلمح نيفين أو أمير ، انزواؤها بعيدا في بعض الأحيان ، كلها كانت لافتات تجعله يتذكر وجعها الذي كان طرفا كبيرا فيه
هز رأسه في خيبة أمل واضحة و ردد :
- أنتِ تتقنين اختيار الكلمات .
- أنت من تدفعني إلى ذلك .
مرر كفيه على وجهه صعودا نحو شعره حتى بلغ مؤخر عنقه ثم قال بحزم :
- فكرة الزواج احذفيها ، حينما تضعينني في القبر حينها ستتزوجين حسب اتفاقية سخيفة .
- أنت لا..
اقترب منها بسرعة حتى كان يقف مقابلا لها ، يضرب كتفها بسبابتها متابعا :
- لا يحق لي ؟ ، هذه الجزائر يا نورس ، ليست بريطانيا أو أي دولة أخرى تدعي الانفتاح أو الحرية ، أنا ولي أمرك و ستنفذين ما سأقوله حرفيا .
لم يسمح لها بالكلام ،فقد ازدادت نيران غضبه اضطراما و قد أخافتها نظراته :
- سأتحدث مع المستشارة و سآخذ حضانة الطفل بنفسي .
هتفت مصدومة من قراره :- لا يمكنك
- بلى ، و سأفعلها .
- حينئذ لن أسامحك يا شاهين .
ابتسم بمرارة قائلا :- أنت لم تسامحيني بالفعل يا نورس، و لن يشكل فرقا إن أضفت نقطة سوداء أخرى في سجلي لديك .


*
*
*

ليلا .. شقة المساعد طلحة

قانون مهم في الحب ، أنك لا تعرف متى أحببت و لا كيف و الأهم أنك لا تقع في حب نفس الشخص مرة واحدة فحسب ، فلا يوجد عدد محدود ..
ابتسامتها لا تفارقها و هي تضع آخر لمسات الزينة ، إن كان سلاح طلحة لمعاقبتها هو المجافاة فسلاحها سيكون ثوب نوم و أحمر شفاه
الفتنة أشد من القتل و هي ستفتنه حتى ينسى اسمه
قبل أسابيع أتت إليها مريم ،تجلس بجانبها و تخبرها :
- أنا و أبي تناقشنا ، أخبرني أن عليّ أن أتوقف عن مناداتك باسمك لأنك أكبر مني .
مسحت غزلان على رأس ابنتها قائلة :- يمكنك مناداتي بمَ تشائين .
أومأت الفتاة و قالت :- سأناديكِ بـ"ماما" ، أبي قال بأنك زوجته و تعتبرين أمي .
أخذت غزلان تحدق فيها بذهول ، الدموع تبحر وسط مقلتيها ، شفتاها ترتعشان و قلبها يرفرف داخل صدرها .
لا يعقل أن ما سمعته صحيح ! .
ماما ؟ .. ستسمعها منها حقا ؟!
تمتمت :- قـ..قوليها ..مجددا.
- ماما .
انفجرت غزلان باكية تضم جسد ابنتها إلى صدرها و لا تتوقف عن تقبيل وجهها و شعرها
، و منذ ذلك اليوم فك طلحة حصاره و سمح لها بأن تحتل مساحة أكبر في حياة صغيرتها
هي مدينة له و لن توفيه حقه ، و مادامت تستطيع ستسعده
حينما دخل الغرفة ، أخذ وقته يتشرب من ملامحها ثم ما لبث أن أشاح بوجهه يستغفر متمتما كعادته ، اعترضت طريقه حينما أراد تجاوزها ، تضع يدها على صدره و تدفعه للخلف و تهمس :
- هل أبدو جميلة ؟
- غزلان ..
قاطعته :- ماذا يا بلاء غزلان و عمرها ، فداك غزلان .
عقد حاجبيه متسائلا :- أنتِ بخير؟ ما خطبك؟
العيب عليها لأنها أرادت أن تسمعه كلمة حلوة ، يبدو أنه لا يفهم إلا بالأسلوب الجاف مثله
عادت لتقترب منه فيتراجع للخلف يقاوم ، يبتعد فتقترب حتى سقط جالسا على طرف السرير يتمتم ببضع كلمات ، ربما مجملها شتائم لها لأنها تتسلل تحت جلده
بأصابعها رفعت وجهه إليها و انحنت تمنح ثغره تحية خاصة قبل أن تنظر إليه و تقول :
- يكفينا بعدا يا طلحة ، أنا قد اشتقت إليك .
زفر بانزعاج يغمغم :- أنتِ لا تجعلين الأمر سهلا
- إذا لا تقاوم .
و كيف يقاوم و هي لا تعتقه و تصرع رأسه بملاحقاتها ، ربما لن يشكل ضررا إن ترك الأيام تقودهما ، لعل ما بينهما يلتئم
قربها منه حتى استقرت على حجره و قال مغتاظا :
- لقد أخطأت حينما سميتك بالأفعى ، أنت عقرب سوداء سامة .
ضحكت تقول و أصابعها تنزع عنه قميصه :
- اصمت و قبلني يا طلحة .
- وقحة .


يتبع ....
https://www.rewity.com/forum/t416102...l#post13690497


bella snow غير متواجد حالياً  
التوقيع


رد مع اقتباس
قديم 12-10-18, 12:03 AM   #700

bella snow

نجم روايتي وكاتبة في قصص من وحي الاعضاءوفراشة الروايات المنقولة

 
الصورة الرمزية bella snow

? العضوٌ??? » 348392
?  التسِجيلٌ » Jul 2015
? مشَارَ?اتْي » 2,857
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Algeria
?  نُقآطِيْ » bella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond reputebella snow has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
¬» قناتك aljazeera
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

منزل الرائد كاسر


أيلام العاشق على عشقه ؟ ، إن كان عشقا بائسا لا هروب منه ولا نفع منه ؟
كان كمن عبر كهفا مظلما و قد عثر على قبس من نور بعد طول ضياع و توهان ، كان يلتقط أنفاسه بيسر لأول مرة و جزء منه ضاع منه يعود إليه
نورس لم تكن جزء منه أو نصفه،بل هي كله
ربما موافقته على عرضها خطأ ،ربما إعادة تشييد بيت خرب هي أكبر غلطة ، لكن نعم الأخطاء تلك التي تجره نحو مستقره و ملاذه ،نحو عشقه و غرامه ، نحو المرأة الوحيدة التي أحبها بقدر ما أوجعها
استوقف لجج أفكاره طرق عنيف على الباب فكان يقف مقابلا لشاهين الذي دفعه إلى الداخل و أغلق الباب خلفهما ثم هتف :
- ابتعد عن شقيقتي يا كاسر ، يكفيك ما فعلته بها !!
- هي من أتت إليّ ، و فور أن خرجت اتصلت بك .
- أنت لن تتزوجها ، الخطأ الذي ارتكبتُه سابقا لن يتكرر.
بسمة محملة بالمرارة احتلت ثغره ،يداري خلفها الألم الذي أحدثته كلمات صديقه ، نعم ، زواجه بنورس انتهى بشكل كارثي لكنه لا يوصف بالخطأ
نظر إلى عيني الرجل الغاضب و قال بثبات :
- ها أنا أقف أمامك و أسألك يد شقيقتك ، و أعدك أنني لن أكرر أخطاء الماضي .
حينها دفعه شاهين بقوة للخلف و صرخ :
- أتمزح ؟! ، محال !! ، لن تتزوجها !! ألا يكفيك ما فعلته !! لقد أخذت منها طفلها ، لقد أحرقت قلبها و كذبتها و تريدني أن أثق بك مجددا بعد الذي فعلته !! لقد أقدمت على الانتحار بسببك يا هذا و على جثتي ستتزوجها !! .
فقد كاسر صبره و قد انفجر ،يحرر كل وجع ظل يكتمه لسنوات ، كانت الكلمات تنبعث من قلبه قبل أن يحررها لسانه فتُبدو كأنها تخدش جدران المنزل و الألم يتخذ له ملجأً عند كل زاوية و كل جدار
- أنت من ربيتها و كذبتها فكيف تتوقع أن أصدقها و أختك تمنح صكا ماليا لرجل اعتدى على ابنة خالتي بل و ترفض منحي الفيديو و تصرح بأنها اشترته بمالها !! ، تقول بأنني حرمتها من يوسف ؟ ، هل هربت به ؟ كان هنا في هذا المنزل و كل ما كنت أطلبه أن تأتي إلى هنا لأنني لا أثق بها و بتصرفاتها فقد كانت لتأخذه إلى الخارج بكل سهولة و حينما من كان سيعيده إليّ ..أنت ؟!
بُهت شاهين من ذلك الانفجار العنيف ، ها هي صفعة ثانية يتلقاها في يوم واحد ، هو في حد ذاته أوجع صغيرته فكيف يلوم غيره ؟
تابع كاسر بحرقة :- أنت تعلم جيدا أن شقيقتك رفضت أن تدخل هذا المنزل و أرادت فقط أخذ يوسف ، أنا لم أمنعها عنه ، هي من رفضت ، بحجة أنها لن سترفع دعوى طلاق و لن يجمعني بها سقف واحد ، أتنكر بأنها ما كانت لتسافر به ؟ ..لكنني أبدا لم أكن أتوقع أن يختطف مني ..لو علمت لفضلت أن تسافر به نورس إلى آخر الدنيا ، كان ليكون بعيدا لكن على الأقل حي يرزق .
خفتت النيران التي كانت تحرق صدر شاهين ، لم يكن يملك سوى أن يتقبل كلمات صديقه ، شقيقته لها دور كبير فيما حدث ، أخفقت عن جدارة ،و خطأ جر خلفه خطأ أكبر منه ،إلا أن ذلك لم يغير وجهة نظره و رفضه لأي ارتباط بينهما
- أنت آذيتها و هي كذلك ، يكفي ما حدث و ليعش كل منكما حياته بمفرده
انقلبت الطاولة و تحول كاسر إلى المهاجم ، فضرب على صدره بقبضته متحدثا بانفعال :
- لمَ لا تفهم؟ ، أنا أعشقها ،مريض بها ، مستعد لأن أنتزع قلبي و ألقيه تحت قدميها مقابل أن تعود إليّ ، أنا لم أعش من بعدها ولن أعيش !!
التقط أنفاسه يكمل بوحه :- تراك كيف تحسبني عشت و أنا أسمع صوتها من خلف كل جدران هذا المنزل؟ ،كيف تظنني أنام الليل و طيفها مع ابننا لا يعتقني ؟ ، كنت اُغرق نفسي في الحسرة و جلد الذات حتى أنام ، لا حياة لي إن لم تكن هي طرفا فيها .
أشاح شاهين بوجهه بعيدا و ردد بسخط :
- أنت تتحدث عن شقيقتي إن كنت قد نسيت .
ازداد صوت كاسر حزما و ثباتا و هو يقول :
- ما عشق بشر على الأرض كعشقي لها ، أنا الآن بت أعرف ما الذي يعنيه فراقها و لن أكرر التجربة و لو كان في ذلك موتي ، نورس هي كل عمري و سأفعل المستحيل كي أستعيدها .
منحه صديقه نظرة غاضبة :- تتزوجها بحسب اتفاقية ؟ أي سخافة هذه ؟ الزواج باطل من أساسه ، هذا غير رفضي طبعا .
- اتفاقية ؟ ،يا رجل أقول لك لن أطلقها حتى تضعني أو أضعها في القبر .
- لو مشيت حافيا وسط الصحراء فإنك لن تتزوجها .
تركه و غادر يزفر أوجاعه ، إنه ضائع و أمامه مرام التي حتما ستطلب توضيحا للمحادثة التي قاطعتها نورس


*
*
*


بعد أسبوعين
منزل آل ناصري


بعد أن أرضعت طفلها ، وضعته وسط مهده و انتقلت لتستلقي على جانبها من السرير ، حينما تنظر إلى عيني "أنيس" يهون كل شيء ، حتى وجع قلبها يهون ، قد فهمت أنها تتخبط وسط مشاعر الغضب و الغيرة و الألم دون أن يأتيها ذلك بنفع ، قد أيقنت رغم الوجع أنها و حيان لن يلتقيا في نقطة واحدة ، حتى إن انمحت و اختفت المسافات بينهما فسيبقى حاجز واحد يمنع اجتماعهما ، كبرياؤه و كرامته .
حياتها مع بلال لا توصف بالجيدة و لا بالعادية ، إن تناقشا تحول النقاش لشجار ، أحيانا يعاملها بقسوة ، يدفعها ، يقبض على ذقنها بعنف حتى لأتفه الأسباب ، هذا التغير المرعب أحدثه رجوع حيان الذي سرق الأضواء من شقيقه ، و سحب بساط الأمان من أسفل قدميه
قاطع أفكارها دخول بلال عليها و قد جاورها على السرير ، تنبعث من جسده شحنات الغضب فتتوتر بدورها و شعور بالفزع يتصاعد داخلها
- جهزي نفسك ، سترافقينني إلى المدينة حيث أعمل ،لقد وجدت شقة للإيجار .
التفتت تناظره بذهول و تقول :- ما الذي تعنيه؟ ، أنا لن أنتقل و لن أتحرك من هنا .
تفاجأت به يقبض على ذراعها و يجذبها نحوه حتى قارب وجهها وجهه فيرد بانفعال :- أنا لا أستشيرك ، القرار قراري ، قد قضي الأمر .
سحبت ذراعها و وقفت على قدميها تهتف بدورها :
- لا!! ، أنا لن أذهب معك إلى أي مكان، لقد سئمت من تصرفاتك معي، من قسوتك و عنفك على أتفه الأسباب ،لن أنتقل إلى مدينة غريبة و افعل ما تشاء !! .
في ظرف ثوان كان يقف مقابلا لها ، نظراته تلمع بهيجان مخيف و صوته يخرج كزمجرة عنيفة :- بالطبع أعجبك بقاؤك هنا لتقابليه !! ، أتحسبينني غافلا عن نظراتكما، الله أعلم بالذي يحدث في غيابي بينكما ؟
شهقت بقوة ، لا تتخيل أنه مريض ليتهمها و شقيقه فقالت :
- أنت مريض ، مريض بعقدة اسمها حيان ،تتهمه في شرفه ! و تتهمني كذلك؟ ، خسئت.
بكلماتها نالت صفعة مدوية ثم جذب عنيف لشعرها أعقبه صرخة مكتومة من شفتيها و بلال يهدر بغل :
- تدافعين عنه أمامي يا عديمة الحياء!! تطمعين بأن تعودي إليه أليس كذلك ؟ .. سأقتلك قبل ذلك !! .
صفعها لمرة أخرى ثم دفعها حتى استقرت على السرير ، وقفت بسرعة و هربت خارجا ، تتبعها دموعها و صوتها الباكي المنادي لراضية التي كانت في غرفة المعيشة رفقة ابنها و زوجته ، حينما دخلت عليهم بهيأتها تلك انتفض الثلاثة يناظرونها بحيرة فأخذت تشكو :
-لقد ضربني يا أمي !! ، تحملت منه كل شيء ، لكنني لست بلا قيمة أو أهل كي يضربني !! ..آه!
تأوهت بألم حينما جذبها بلال من شعرها فسارعت نحوه أمه قائلة :
- بني بالله عليك دعها ، لكل مشكلة حل .
صرخ بها ابنها :- أمي لا تتدخلي !! ، زوجتي و أنا حر في تعاملي معها .
أخذ يجرها و هي تقاومه بينما سدن تناظر حيان الذي كان يحكم قبضتيه بجانبه و قبل أن يأتي بأي رد فعل توقعت ذلك ، قرأته في عينيه الغاضبتين فاستقبلت الألم بذراعين مفتوحتين و هو يهتف بشقيقه:
- دعها يا بلال !!
فيصرخ به الآخر بعدما دفع زوجته بعيدا :
- و أنت ما شأنك اللعين؟ ، اهتم بشؤونك و اتركني و زوجني نحل أمورنا ، يعجبك أن تلعب دور الحامي النبيل و أنت في الحقيقة تشتعل غيرة !!
- بلال ، راقب ألفاظك .
اقترب منه بملامح تنذر بالشر ، متجاهلا راضية التي تحثهما على التروي و الهدوء
- أنت حتى لم تنكر ، لا تنكر أنك تتمنى لو تأخذها مني كما أخذتها منك ، أتحسبني مغفلا كي لا أرى نظراتكما ؟، حتى زوجتك الساذجة تراكما و تتصرف كالمعتوهة ، يبدو بأنها لا ترضيك بما يكفي .
في غضون جزء من الثانية كانت قبضة حيان تحتك بفك أخيه ثم أصابعه تمسك بتلابيب قميصه و يدفع جسده بقوة حتى اصطدم بالجدار و سقط على إثر الضربة الإطار المعلق فيتهشم على الأرض ، صخب الصوت لم يكن يضاهي صوت تحطم قلب سدن ، فيبدو أن الجميع يرى حالتها المثيرة للشفقة ، أن تحب رجلا لا يحبها .
- احمد الله أن والدتك موجودة و إلا ما كنت ستخرج سليما من بين يدي ، إياك و الإتيان بذكر زوجتي و إلا فلن أرحمك يا بلال .
- افعل ما تريد أن تفعله بي فهي لن تهتم ، أنت ابنها الوحيد ، هذا ما تثبته لي على الدوام ، هي لم تكن غافلة عن تصرفاتك الحقيرة مع زوجتي ، لكنها لا تتكلم بل و ربما تشجعك.
ضربه مرة الأخرى على الجدار قائلا بغضب :
- احترم والدتك !!
كانت سدن قد اكتفت من الوضع بأكمله فاقتربت تضع يدها على كتف زوجها تحثه على إفلات شقيقه و التوقف عمّ يفعلانه ، إلا أنها لم تتوقع أنه سيدفعها بعيدا فتسقط أرضا من قوته ، يبدو أنه هو الآخر قد تفاجأ مما أتى به فقد جعل ينظر إليها مصدوما
أول حجر في بناء صبرها قد سقط ، دوما ينجح حيان في جرحها و دون يبذل أي جهد
و يبدو أن حبها لحيان علمها كيفية مواراة الألم و ارتداء الأقنعة ، فقد وقفت بهدوء تعدل ثيابها ، عيناها المجروحتان تقابلان نظراته المعتذرة بجمود تام قبل أن تنطق بخفوت :
- أنا انتظرك خارجا .
حملت هاتفها و غادرت يتبعها هو بعد بضع لحظات ، صمت تام حلق حولهما حتى بلغا شقتهما ، كان حيان ينتظر أي تصرف منها ، لكنها صمتت ، و مضت عبر روتينها الليلي كأن لا شيء حدث
تركها بمفردها في غرفتهما و جلس هو على الأريكة في غرفة المعيشة ، تتقاذفه أمواج الأفكار تارة ناحية اليمين و تارة ناحية الشمال ، محتار بين أن يذهب إليها أو ينتظر لعلها تأتي إليه و قد استقر على الخيار الأول فتلقى صدمة عمره ؛ زوجته نائمة و ثياب نومه على طرف السرير ، هز رأسه يتفهم موقفها ثم غير ملابسه و انضم إليها ، يعلم يقينا أنها لم تنم فاقترب منها يلف ذراعه حول جسدها و يقبل أذنها و للمرة الثانية تفاجئه ، فقد أبعدت ذراعه عنها و ابتعدت حتى ظنها ستسقط أرضا ، إن كانت هي عنيدة فهو أكثر منها ، جذبها من ذراعها يعيدها إلى أحضانه و احكم على جسدها بين ذراعيه و شفتاه على عنقها ، كانت تبكي و هو لم يملك سوى دفئ حضنه كي يمنحه لها .



انتهى الفصل
قراءة ممتعة



عــن ألــــف وجـــــه للـــوجــــــع
حـكـايــة الــوجــع و الحــب .. و الــــوطــــن


bella snow غير متواجد حالياً  
التوقيع


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:39 PM



Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2024, vBulletin Solutions, Inc.