آخر 10 مشاركات
فاكهة محرمة (89) للكاتبة: آن ميثر *كاملة* (الكاتـب : *ايمي* - )           »          133 - وداعا يا حب - روبين دونالد (الكاتـب : حبة رمان - )           »          عرّافة..تراكِ في الفنجان (7) *مميزة ومكتملة*.. سلسلة قلوب تحكي (الكاتـب : كاردينيا الغوازي - )           »          زواج الانتقام (3) للكاتبة: امندا بروننغ .. كاملة ..(اعادة تنزيل ) (اضافة روابط ) (الكاتـب : raan - )           »          536 - أغنية بلا كلمات - كين وايلدر - د.ن (الكاتـب : لولا - )           »          ..خطوات نحو العشق * مميزة ومكتملة * (الكاتـب : smile rania - )           »          لمني بشوق واحضني .. بعادك عني بعثرني ! *مميزة ومكتملة* (الكاتـب : أميرة الورد - )           »          [ تحميل ] بين الأمس واليوم ( جميع الصيغ ) (الكاتـب : اسطورة ! - )           »          عروس الشوق-قلوب أحلام قصيرة - للكاتبة الرائعة: مروى شيحه *حصرياً &كاملة* (الكاتـب : مروى شيحه - )           »          تسألينني عن المذاق ! (4) *مميزة و مكتملة*.. سلسلة قلوب تحكي (الكاتـب : كاردينيا الغوازي - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > الروايات الطويلة المكتملة المنفردة ( وحي الأعضاء )

Like Tree2845Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-11-18, 11:37 AM   #411

زهرة الغردينيا

نجم روايتي


? العضوٌ?ھہ » 377544
?  التسِجيلٌ » Jul 2016
? مشَارَ?اتْي » 4,427
?  نُقآطِيْ » زهرة الغردينيا has a reputation beyond reputeزهرة الغردينيا has a reputation beyond reputeزهرة الغردينيا has a reputation beyond reputeزهرة الغردينيا has a reputation beyond reputeزهرة الغردينيا has a reputation beyond reputeزهرة الغردينيا has a reputation beyond reputeزهرة الغردينيا has a reputation beyond reputeزهرة الغردينيا has a reputation beyond reputeزهرة الغردينيا has a reputation beyond reputeزهرة الغردينيا has a reputation beyond reputeزهرة الغردينيا has a reputation beyond repute
افتراضي


صباح الخير
تسجيل حضور
بانتظار الفصل


زهرة الغردينيا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-11-18, 11:40 PM   #412

Siaa

نجم روايتي وكاتبة وقاصةفي منتدى قصص من وحي الاعضاءونائبة رئيس تحرير الجريدة الأدبية

 
الصورة الرمزية Siaa

? العضوٌ?ھہ » 379226
?  التسِجيلٌ » Jul 2016
? مشَارَ?اتْي » 1,322
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Jordan
?  نُقآطِيْ » Siaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond repute
?? ??? ~
يجب عليك أن تدرك أنك عظيم لثباتك بنفس القوة،رغم كل هذا الاهتزاز~
افتراضي

أعتذر جدًا على التأخير
سيتم نشر الفصل الآن
أتمنى يعجبكم


Siaa غير متواجد حالياً  
التوقيع
روايتي الجديدة.. ذات ليل... قيد التنزيل في قسم قصص من وحي الأعضاء

https://www.rewity.com/forum/t418976.html
رد مع اقتباس
قديم 22-11-18, 11:43 PM   #413

Siaa

نجم روايتي وكاتبة وقاصةفي منتدى قصص من وحي الاعضاءونائبة رئيس تحرير الجريدة الأدبية

 
الصورة الرمزية Siaa

? العضوٌ?ھہ » 379226
?  التسِجيلٌ » Jul 2016
? مشَارَ?اتْي » 1,322
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Jordan
?  نُقآطِيْ » Siaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond repute
?? ??? ~
يجب عليك أن تدرك أنك عظيم لثباتك بنفس القوة،رغم كل هذا الاهتزاز~
افتراضي

الفصل الثالث عشر


" أنا من الداخل لا سقف لي... ولا قاع"

" سيد عامر..."

فقط الشعور بهمستها الخافتة المتسائلة وبنفس الوقت... المتأكدة.... تجعله يشعر وكأنه فوق الغيوم خالٍ من أي إحساس إلا الشعور بها... وكأنها لم تغب... وكأنه لم يشعر بغيابها ذاك... فقط همسة.... همسة هي كل ما أحتاجه... ليرد لها تلك الهمسة بسؤاله المهتم... المهتم جدًا :
" كيف... حالك ؟.."

أنفاس سريعة متقطعة وكأن صاحبتها تحاول السيطرة على انفعالاتها المشتتة لتجيبه بضبابية :
" أنا بخير... أنا... كيف.. كيف"

قاطعها بهدوء وابتسامة ترتسم على فمه المرتجف :
" أخذت رقمك من ملفك ... هذا ليس بصعبًا.."

صمت قصير قابله قبل أن تقول بتعثر :
" أوه... حسنًا..."

شدت قبضته على الهاتف قليلًا وهو يصغي السمع لأنفاسها بنهم دون أن يلاحظ أن الصمت طال بينهما أكثر من اللازم وبدأ يقتات على أعصابها المشدودة ...
فتحت فمها ونطقت بتوتر :
" هل هناك شيئًا سيد عامر.... هل العمل يسير على ما يرام..."

انقشعت الغمامة من حوله وشعر ببعض الـ... الخجل الرجولي وهو يجيب :
" العمل بخير لا تقلقي... فقط... كنت أريد أن أسألك عن وقت عودتك... للعمل طبعًا..."

لتأتيه أجابتها بسرعة وكأنها صدقت مزاعمه حول (القلق على العمل) :
" غدًا... "

كرر باستفهام :
" غدًا؟.. "

لتقول له بصوت فضح حرجها :
" نعم... غدًا.."

تفجرت ينابيع السعادة بداخله وانتشرت على نحو لم يشعر به من قبل... إنها سعادة من نوع مختلف... نوع مميز... لم يكن يظن أنه موجود من قبل...أطرق برأسه وهمس :
" أنتظرك..."
" إلى اللقاء..."

رد بيقين اللقاء... لقائها هي :
" إلى اللقاء..."

وضع الهاتف على المكتب وأعاد رأسه للخلف يسنده على المقعد.... ثم من لا مكان... ولا زمان... قفزت ابتسامة عريضة لتزين وجهه بتقاسيمه الحادة... ابتسامة لم يبتسم مثلها.... قط

يتبع...


Siaa غير متواجد حالياً  
التوقيع
روايتي الجديدة.. ذات ليل... قيد التنزيل في قسم قصص من وحي الأعضاء

https://www.rewity.com/forum/t418976.html
رد مع اقتباس
قديم 22-11-18, 11:45 PM   #414

Siaa

نجم روايتي وكاتبة وقاصةفي منتدى قصص من وحي الاعضاءونائبة رئيس تحرير الجريدة الأدبية

 
الصورة الرمزية Siaa

? العضوٌ?ھہ » 379226
?  التسِجيلٌ » Jul 2016
? مشَارَ?اتْي » 1,322
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Jordan
?  نُقآطِيْ » Siaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond repute
?? ??? ~
يجب عليك أن تدرك أنك عظيم لثباتك بنفس القوة،رغم كل هذا الاهتزاز~
افتراضي


أصوات طرق الملاعق والكاسات تبدو وكأنها رنة نشاز تزعج رأسها بصوتها المستمر بينما هي تعيش حالة انعزال عن جميع من حولها... والدتها وشقيقها... وشقيقتها وزوجها.... وهو!
فاليوم قررت والدتها استدعاء الجميع لوجبة الغذاء بما أنهم لم يروا بعض منذ فترة على حسب قولها... هه... وكأنها تهتم
لطالما كانت تكره هذه الاجتماعات ... ولا زالت...!

" هل أعجبك الأكل يا وليد.."

رغم وجهها الجامد إلا أن أذنيها أصغت السمع بتركيز لصوته... لم تكن تهتم لسماع الإجابة قدر اهتمامها لسماع نبرة صوته... التي فارقتها مخيرة منذ مشاجرتهما الأخيرة.. :
" نعم... لذيذ جدًا... شكرًا سيدة علياء على الدعوة..."

ابتسمت والدتها وقالت بعتاب رقيق :
" سيدة علياء!... لقد أصبحنا أقرباء وهذا لا يجعلك تعاملني برسمية... أليس كذلك؟"

ضمت قبضتها تحت الطاولة تتحكم بأعصابها... فصوت والدتها بدأ يستفزها على نحو غير عادي...
" أليس كذلك ماريا... "

زفرت بهدوء ورفعت رأسها لتضع المعلقة على الصحن بخفة ثم ابتسمت وقالت متجاهلة الرد :
" الطعام شهي جدًا... حقًا "
ثم التفتت يسارًا وانحنت قليًلًا هامسة برقة شديدة :
" هل أعجبك الأكل فراس..."

اومأ الطفل برأسه مبتسمًا ورد بنعم... فغامت ملامحها حنانًا ومالت تقبل رأسه بحب... لقد تعلقت به... ربما لم تمضي معه الكثير من الوقت لكنه دخل قلبها مسرعًا كعادتها عند مقابلة الأطفال..... قالت بلطف :
" هل تذهب معي غدًا لنرى بعض الأصدقاء... "

نظر لها فراس بتردد ثم سأل والده بعينيه يطلب تأكيده ليقول وليد المتابع للمشهد من أوله بحنان :
" بإمكانك الذهاب أكيد..."

رغم ارتعاش الابتسامة على شفتيها إلا أنها مالت مرة أخرى لتقبل رأسه الصغير...
وقف وليد وقال برزانة :
" الحمد لله لقد شبعت ... شكرًا للجميع.."

قادته ماريا إلى الحمام ليغتسل وخطواتها تريد التراجع بشدة عن أي نقطة يلتقيان بها الآن... إلا أنها إن فعلت فلن تشعر إلا بالجبن الغير مرغوب به بالنسبة إليها.... إنها تكره الضعف وبشدة

تركته يدخل بصمت يشابه صمته الغريب وتحركت نحو المطبخ دون هدف... قالت لها الخادمة فور أن أدخلك :
" هل أساعدك بشيء آنستي..."

هزت رأسها نفيًا وتوجهت ناحية الثلاجة تخرج منها زجاجة ماء باردة وتشرب منها قليلًا.... شعرت بعدها بصمت الخادمات ثم خطوات خافتة ورائها... عقدت حاجبيها ووضعت الزجاجة على الطاولة وهي تلتفت وتقول :
" ماذا يحدث...."

وصلها آخر صوت توقعت أن تسمعه :
" ماريا أريد التكلم معك"

ازدادت عقدة حاجبيها وقالت باستغراب :
" لهذه الدرجة الموضوع مهم!.."

كان يحدق يحدق بها ويكاد لهاثه الغاضب أن يرتفع ويصل لها.. طوال جلسة الغداء وهو يتقلب تحت الجمر...بوجودهما معًا... بنظرات ذلك الوليد لها... وبصمتها الا ممانع.... إنه لم يعد يتحمل أكثر.... لم يعد يستطيع تصبير نفسه أكثر

قال بهدوء يخفي تحته أتون غضب حاقد :
" كيف حالك هذه الأيام... لم ألحق لأسألك... وكيف رأيتِ... الخطبة"

بدأت تشعر بذبذبات غريبة منه... بل هي تشعرها منذ فترة لكنها تتجاهلها ناكرة حدسها هذه المرة....قالت ببرود :
" كل شيء بخير الحمد لله...."

ارتجف فكه وازداد حقده وغله أكثر فأكثر.... من يكون وليد ليأخذها منه... من يكون وكيف سيسمح له...
بث سمه ببطء ثعلبي :
" لم أكن أعتقد بأنك ستقبلين بزواج كهذا.."

لم تتغير تعابير وجهها إلا من اهتزاز قصير بحدقتي عينيها وقالت بثبات :
" لماذا يا ترى.... "

أقترب أكثر وقد أغراه عدم صدها لحديثه وتابع بهسيس :
" كلنا نعرف ماريا الهدف الحقيقي من هذا الزواج.... وليد يريد أن يتم شراكته مع والدتك وهي وضعت شرط الزواج للاستكمال.... وأنت وقعت بالشرك.... بالنهاية هو زواج مصلحة ليس إلا..."

صمت إلا صوت لهاثه وهذه المرة كان لهاث التشوق للوصول إلى الهدف وسط ابتسامة خبيثة مسمومة.....
التوت شفتي ماريا ببعض المرارة وقالت بخفوت :
" اممممم.... زواج مصلحة؟.... كزواجك من شقيقتي مثلًا.... "

اختفى اللهاث وتطايرت الابتسامة مع تصريحها (الصريح) ..... وصدمه أنها تدرك هذا دون أن يظهر عليها.... قال بتلعثم :
" ماذا... ماذا تقولين!"

تكتفت وقالت بنبرة مهذبة بظاهرها :
" أقول بأنني لست غبية كما تظن... وبأنك من الخطأ أن تتدخل بأمر يخصني فقط... عن أذنك..."

أمسك ذراعها يمنعها الذهاب وقال وهو يكز على أسنانه :
" ماريا... أنا أحاول انقاذك من هذا الزواج... سيدمرك"

تفاجئ بها تسحب ذراعها بحركة حادة ثم تقول بغضب :
" اهتم بنفسك وبزوجتك.... "

فقد السيطرة.... فقدها تمامًا وهو يلحق خطواتها المتوجهة للباب وبعقله طريقة لمنعها لكن كل شيء توقف بغتة مع دخول... وليد....
بضخامته وطوله شعر بأنه يغطي على المكان بأكمله لتتراجع مشاعره مرة واحدة ثم يقول مبتسمًا :
" حسنًا ماريا... لا تنسي ما اتفقنا عليه..."
ثم منحه نظرة خبيثة وخرج من المطبخ تاركهما كل في تخبطاته...

نظر لها وليد بمشاعر مبهمة ثم أقترب منها هامسًا بقدر ما أمكنه من الهدوء :
" هل هناك مشكلة..."

هزت رأسها نفيًا فأعاد سؤاله بطريقة أخرى... علها تطفئ هذه النار التي بدأت تشتعل بصدره بشكل غير مرغوب :
" هل حدث لكِ شيئًا...؟"

عادت لتهز رأسها مما جعله يقول بنبرة عالية مشتعلة :
" تكلمي معي ماريا..."

رفعت رأسها وقالت بنبرة ملولة :
" نعم!.. "

رباه... إنه لم يلتقى بشخص يمكن أن يشعل أعصابه ويفقده السيطرة كما تفعل هي بدقيقة واحدة.... تنقله من مشاعر لمشاعر أخرى بسرعة... تجعله متخبطًا حائرًا وكأنه لم يلتقي النساء ولم يتعامل معهم أبدًا...
ضم شفتيه وقال باقتضاب :
" ماذا كان يريد...؟"

بدا وكأن سؤاله لم يعجبها لتجيب بتحدي :
" ماذا تظن..؟"
صر على أسنانه :
"ماريا..."

هنا انقلبت ملامحها للحدة وقالت بتهكم شديد :
" كنا نتواعد سرًا بالمطبخ..."

أوشك أن يخنقها.. حقًا أوشك أن يفعل..... إنها تستفزه بشكل غير طبيعي.. غير طبيعي أبدًا
أمسك كتفيها وتحرك بها ليسندها على الجدار شاكرًا أن المطبخ خاليًا من الخادمات ثم هتف بغضب:
" متى ستتوقفين عن فعل ذلك..."

عندما ظلت على نفس التعابير المتهكمة أردف :
" هل تريني شاب تافه.. أم عجوز متصابي لا يهمه إلا المال..... قولي كيف تريني.."

رمشت مع هزته العنيفة لكتفيها وقالت بجمود :
" لا هذا.. ولا ذاك.... ببساطة أنا.. أنا لا أراك.... لا أشعر "

ومع أن إجابتها كانت كأنها سهم غادر أوجع قلبه إلا أنه تجلد بالصبر وتأمل وجهها البيضاوي ذا اللون الحنطي... وعينيها البنيتين الواسعتين ووجد نفسه يغوص بهذه التقاسيم ليخرج سؤاله مشوشًا :
" لماذا..."

عينيه التقطتا ارتعاش شفتيها كلمحة حياة تظهر على هذا الوجه وجاءه جوابها المتهرب :
" لا أعرف... أريد أن أذهب... ابتعد.."

كل تحركاتها المتخبطة لم تفدها وهي محتجزة تحت صدره بينما يقول هو بعناد :
" أريد أن أعرف..."

هتفت بحنق :
" ماذا... هل نسيت ماذا كنت أفعل مع مصعب للتو... ألا تريد المعرفة"

فهم أنها تحاول تشتيته فقال بثقة :
" لا... لا أريد "

عادت لدفع كتفيه وهي تقول بنزق :
" ابتعد.. وليد..."

" لن أتحرك دون أن أعرف السبب.... لن أتحرك ماريا.."

بدأ يستمتع بمقاومتها اللذيذة.. وشعر بأنهما لم يتشاجرا قبل يومين...وبأن الأثر الموجع لكلمة (أكرهك) قد بدأ يخفت بصدره..... لكن استمتاعه تطاير... وتلاشى مع توقف مقاومتها... ومع صوتها البارد كبرودة يناير والجامد كجمود الثلج :
" يكفي أنك من طرف أمي لأشعر بانعدام الثقة نحوك.... لأشعر بأنك بأي لحظة ستغدر بي... هل عرفت الآن!..."

استغلت ارتخاء يديه حولها لتهرب من أمامه فورًا... فيقف لينظر لظهرها المبتعد وداخله سؤال وحيد لا غيره
" أما كان عليه البقاء بوحدته أفضل؟..."

يتبع...


Siaa غير متواجد حالياً  
التوقيع
روايتي الجديدة.. ذات ليل... قيد التنزيل في قسم قصص من وحي الأعضاء

https://www.rewity.com/forum/t418976.html
رد مع اقتباس
قديم 22-11-18, 11:48 PM   #415

Siaa

نجم روايتي وكاتبة وقاصةفي منتدى قصص من وحي الاعضاءونائبة رئيس تحرير الجريدة الأدبية

 
الصورة الرمزية Siaa

? العضوٌ?ھہ » 379226
?  التسِجيلٌ » Jul 2016
? مشَارَ?اتْي » 1,322
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Jordan
?  نُقآطِيْ » Siaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond repute
?? ??? ~
يجب عليك أن تدرك أنك عظيم لثباتك بنفس القوة،رغم كل هذا الاهتزاز~
افتراضي


حالة من الطفو والانعزال عما حوله تسيطر عليه منذ عادت.....تشوش يشعر به منذ صباح اليوم وازدادت أخطاؤه بالعمل حتى تركه وتسلل خارج مكتبه ليبحث عنها... ويتملى من وجهها الذي لم يشبع منه أبدًا...
لكنه عندما وصل قسمها انتابه شعور طفيف بالهلع وهو يبصر عدم وجودها جالسة على مكتبها...
أخذ نفس عميق متوتر وتحرك بتشتت ناحية كافتيريا الشركة... وهناك رآها تجلس مع عدد من الموظفين تشاركهم الطعام والحديث.... بدت أكثر اشراقًا... وأكثر جمالًا.... بشعرها المنسدل لنهاية كتفها.. وملابسها العملية الرقيقة.... بكلها بدت خطر على قلبه الذي اشتاقها ... اشتاقها جدًا...
تقابلت نظراتهما وللحظة ارتبك من نظرتها الغريبة.... رآها تقف وتنطق لرفقائها ببعض كلمات لم تصل مسامعه ثم تتحرك ناحيته بخطوات رشيقة متأنية..... اعتدل بوقفته ووضع يديه المتشنجتين توترًا بجيبي بنطاله.... يشعر وكأنه مراهق يحمر من رؤية الفتاة التي يحبها...
وقفت أمامه وقالت بابتسامة حلوة :
" مرحبا سيد عامر..."

إنها أفنان... تلك الفتاة التي قضى الأيام السابقة يتلوى من الحنين إليها وكأنها غابت عنه سنين وليس مجرد أيام... فلماذا لا يفتح فمه الآن ويخبرها بأنه يحبها.....يحبها كما لم يحب أحدًا من قبل
لماذا لا يعبر عن مشاعره المكتومة حتى كادت تخنقه.... لماذا!.... لا يدري.... ولا يعرف تفسير لحالته الغير منطقية.....

" كنت أريد أن أشكرك..."

رمش بعينيه وقال بتساؤل :
" تشكرينني!... على ماذا؟"

أسبلت جفنيها والابتسامة تنحسر عن شفتيها ببطء لتبقى شبح بسمة خفيفة ثم قالت :
" على تحملي لإجازتي الغير مبررة... أعلم بأنني قصرت جدًا ومن المفترض أن أستقيل... لكنني أعترف بأنني بحاجة لهذا العمل بهذه الفترة أكثر من أي وقت... و..."

قاطعها بهمس لطيف :
" حسنًا... حسنًا... لقد قبلت شكرك..."

رفعت عينيها له... فكانتا صافيتان لامعتان... فتنحنح وتابع بتردد :
" هل أنتِ بخير... الآن "

ضمت شفتيها بامتنان وقالت برضا :
" نعم... بخير جدًا.... "

وأردفت باهتمام :
" وأنت سيد عامر... "

سيد... سيد... لقد بات يكره هذا اللقب كما العدو.... حاول التماسك ورد باقتضاب :
" بخير..."

شعر به تريد الاستئذان والذهاب لكنه ليس مستعدًا الآن... لذا قال بأول ما خطر على باله :
" كنت أريد أن أسألك... بل أقصد دعوتك لإحدى المطاعم.."

سرعان ما أدرك خطأ اقتراحه.. وود لو يصفع وجهه من غباءه وهو يرى تحولها وشحوب ملامحها وكأنها لم تتوقع منه هذا الطلب.... ابتعدت خطوتين للخلف وهمست بتعثر :
" لا أظن.. بأنني استطيع... لدي... الكثير من العمل.... أراك لاحقًا سيد عامر... "

ثم استدارت بخطواتها السريعة هذه المرة واختفت عن نظره بلمح البصر... ليعبس بعجز ويهمس لنفسه :
" عامر... أيها الغبي"

.........................
دخلت الحمام مسرعة ثم وقفت ترش الماء على وجهها بعنف عله يهدأ من اشتعاله... وعله يهدأ من خفق قلبها...
لقد عادت... بعد أن أخذت راحة طويلة لا تفعل بها شيء إلا التحديق بوجهها عبر المرآة والتساؤل عن ما هية الأشياء التي استحقت كل ما فعلته بنفسها.... عن ذنبها... عن هروبها... عن ضعفها.... عن تشتتها طوال سنوات..... كان تعري كل دواخل روحها وقلبها أمامها وتحدق بهم بعدم فهم ولا استيعاب....
وعندما قررت أن تعود لعملها جاءت مكالمته لتيقظ بها المشاعر التي أخمدتها قبل السفر.... والتي ظنت أنها بقيت خامدة منذ أن خطت باب الشركة أمس...
إنه يهاجمها... قبل أن يهاجم قلبها.... يعرفها على مصطلح الحب الذي لم تكن تعرف مفهومه خارج إطار الأهل والصداقة...
وهي... خائفة.... خائفة بمعنى الكلمة
وما زال بداخلها طفلة تختبئ من كل شيء يمكن إيلامها..... والحب ليس استثناءً من هذه الأشياء....
زفرت وأسندت ذراعها على حوض الصنبور... هامسة :
" إنه مخيف.. ذلك الحب..."

********************

" لقد وجدتها..."

جملة من كلمتين اختصرت معاناة كاملة بالبحث والتقصي والقلق والرعب... والاستسلام واليأس..... جملة هي طريقه لشمس.... شمسه المنيرة التي يدعي ألا يكون قد انطفئ وهجها.....
إلا أن.. ليس كل ما يتمناه المرء يدركه!.....

انتهى الفصل


Siaa غير متواجد حالياً  
التوقيع
روايتي الجديدة.. ذات ليل... قيد التنزيل في قسم قصص من وحي الأعضاء

https://www.rewity.com/forum/t418976.html
رد مع اقتباس
قديم 22-11-18, 11:50 PM   #416

Siaa

نجم روايتي وكاتبة وقاصةفي منتدى قصص من وحي الاعضاءونائبة رئيس تحرير الجريدة الأدبية

 
الصورة الرمزية Siaa

? العضوٌ?ھہ » 379226
?  التسِجيلٌ » Jul 2016
? مشَارَ?اتْي » 1,322
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Jordan
?  نُقآطِيْ » Siaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond repute
?? ??? ~
يجب عليك أن تدرك أنك عظيم لثباتك بنفس القوة،رغم كل هذا الاهتزاز~
افتراضي

انتهى الفصل
قراءة ممتعة
أشكر كل من أتى وانتظر الفصل.. يا ريت أعرف رأيكم بخصوصه
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 9 ( الأعضاء 6 والزوار 3)
‏Siaa*, ‏صابرة عابرة, ‏Moon roro, ‏أسـتـر, ‏سوووما العسولة, ‏sara osama


Siaa غير متواجد حالياً  
التوقيع
روايتي الجديدة.. ذات ليل... قيد التنزيل في قسم قصص من وحي الأعضاء

https://www.rewity.com/forum/t418976.html
رد مع اقتباس
قديم 23-11-18, 12:42 AM   #417

Siaa

نجم روايتي وكاتبة وقاصةفي منتدى قصص من وحي الاعضاءونائبة رئيس تحرير الجريدة الأدبية

 
الصورة الرمزية Siaa

? العضوٌ?ھہ » 379226
?  التسِجيلٌ » Jul 2016
? مشَارَ?اتْي » 1,322
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Jordan
?  نُقآطِيْ » Siaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond repute
?? ??? ~
يجب عليك أن تدرك أنك عظيم لثباتك بنفس القوة،رغم كل هذا الاهتزاز~
افتراضي

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 10 ( الأعضاء 8 والزوار 2)
‏Siaa*, ‏sara osama, ‏هدير خلف, ‏م ام زياد, ‏rowdym, ‏نورالشهري, ‏امم حور, ‏أسـتـر


Siaa غير متواجد حالياً  
التوقيع
روايتي الجديدة.. ذات ليل... قيد التنزيل في قسم قصص من وحي الأعضاء

https://www.rewity.com/forum/t418976.html
رد مع اقتباس
قديم 23-11-18, 12:57 AM   #418

م ام زياد

مشرفة منتدى قلوب أحلام

 
الصورة الرمزية م ام زياد

? العضوٌ?ھہ » 389344
?  التسِجيلٌ » Dec 2016
? مشَارَ?اتْي » 2,243
?  نُقآطِيْ » م ام زياد has a reputation beyond reputeم ام زياد has a reputation beyond reputeم ام زياد has a reputation beyond reputeم ام زياد has a reputation beyond reputeم ام زياد has a reputation beyond reputeم ام زياد has a reputation beyond reputeم ام زياد has a reputation beyond reputeم ام زياد has a reputation beyond reputeم ام زياد has a reputation beyond reputeم ام زياد has a reputation beyond reputeم ام زياد has a reputation beyond repute
افتراضي

ياختيييي لقي شمس بعد ما ما اكيد جالها عقده ونفسيه زفت الزفت
والطماع ده ايلي عاوز كل حاجه، جوز اخت ماريا ايلي نسيت اسمه 🙃😂طلع مكشوف لماريا ايلي فهمته بالبصيره مش بالبصر
وكمان عرفت أنه مهما في زوجته وبيته


م ام زياد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-11-18, 01:25 AM   #419

Khawla s
 
الصورة الرمزية Khawla s

? العضوٌ?ھہ » 401066
?  التسِجيلٌ » Jun 2017
? مشَارَ?اتْي » 1,951
?  نُقآطِيْ » Khawla s has a reputation beyond reputeKhawla s has a reputation beyond reputeKhawla s has a reputation beyond reputeKhawla s has a reputation beyond reputeKhawla s has a reputation beyond reputeKhawla s has a reputation beyond reputeKhawla s has a reputation beyond reputeKhawla s has a reputation beyond reputeKhawla s has a reputation beyond reputeKhawla s has a reputation beyond reputeKhawla s has a reputation beyond repute
افتراضي

تسلم ايدك حبي ❤
اخيراً معاويه لقى شمس 💃💃💃ياويل قلبي هلا بتكون حالتها صعبه الي مرت في صعب 😢
مصعب ياواطي الحلو ان ماريا كاشفيتو وعارفه انه طماع ومابحب اختها وتزوجها عشان المال حقييير
وليد يووووو ماازكاه حشرها بالحيط طب خذي واعطي حبتين يختي😂😂
عامر وااااقع وماحد سمى عليه 😂😂


Khawla s غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-11-18, 01:40 AM   #420

موني جابر
عضو موقوف

? العضوٌ?ھہ » 382135
?  التسِجيلٌ » Sep 2016
? مشَارَ?اتْي » 2,404
?  نُقآطِيْ » موني جابر has a reputation beyond reputeموني جابر has a reputation beyond reputeموني جابر has a reputation beyond reputeموني جابر has a reputation beyond reputeموني جابر has a reputation beyond reputeموني جابر has a reputation beyond reputeموني جابر has a reputation beyond reputeموني جابر has a reputation beyond reputeموني جابر has a reputation beyond reputeموني جابر has a reputation beyond reputeموني جابر has a reputation beyond repute
افتراضي

عامر فرح برجوع أفنان الوشيك ..البنت شكلها راجعت نفسها وحست إنها مشتاقة وبتحب زيه باالظبط
ماريا مصرة تضرب بقوة على وتر مشاركة وليد لأمها كإنها بتشتمه وتتهمه بجواز المصلحة زي ما الندل مصعب بيحاول يوسوس لها ...الحقير متجوز أختها وعايزها له ..مريض لكن هي ابتدت تحس بنظراته لها الغير سوية بأحساس الأنثى
معاوية وصل لخيط قوي يعرفه مكان شمس لكن واضح إنك شريرة وهيلاقيه طريق مسدود
أرحميهم بقى وكفاية


موني جابر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:36 PM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.