آخر 10 مشاركات
بين نبضة قلب و أخرى (الكاتـب : أغاني الشتاء.. - )           »          لعنتي جنون عشقك *مميزة و مكتملة* (الكاتـب : tamima nabil - )           »          رواية آنين الروح ...للكاتبة أمل القادري ..مكتملة & الرابط (الكاتـب : سما نور 1 - )           »          لمس الحرائر * مميزة * (الكاتـب : كاردينيا الغوازي - )           »          قلب التنين - سلسلة دمـــــ(3)ـــاء الشمس- للكاتبة::أمل القادري*مكتملة&رابط التحميل* (الكاتـب : امل القادري - )           »          خمسة أسرار - قلوب أحلام زائرة - للكاتبة:: هدى خورشيد*كاملة &الرابط* (الكاتـب : هدى خورشيد - )           »          الخلاص من الأحزان (13) للكاتبة المميزة: ولقد أنقدني روميو **كامـلهــ** (الكاتـب : ولقد انقدني روميو - )           »          قـيد الفـــيروز (106)-رواية غربية -للكاتبة الواعدة:sandynor *مميزة*كاملة مع الروابط* (الكاتـب : sandynor - )           »          طفلة ... أراها كل يوم....**متميزة** (الكاتـب : كاردينيا الغوازي - )           »          عشيقة ميديتشي (11) للكاتبة: Robyn Grady ... كاملة ... (الكاتـب : *ايمي* - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > الروايات الطويلة المكتملة المنفردة ( وحي الأعضاء )

Like Tree2845Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-10-19, 10:16 PM   #571

Siaa

نجم روايتي وكاتبة وقاصةفي منتدى قصص من وحي الاعضاءونائبة رئيس تحرير الجريدة الأدبية

 
الصورة الرمزية Siaa

? العضوٌ?ھہ » 379226
?  التسِجيلٌ » Jul 2016
? مشَارَ?اتْي » 1,321
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Jordan
?  نُقآطِيْ » Siaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond repute
?? ??? ~
يجب عليك أن تدرك أنك عظيم لثباتك بنفس القوة،رغم كل هذا الاهتزاز~
افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ام زياد محمود مشاهدة المشاركة
فصل فى منتهى الجمال

افنان لسه بتهرب من عامر وخايفه من القرب منه بس الحمد لله انها كانت شجاعه ورفضت العريس فورا قبل ما تتسب فى جرح لقلب عامر اكتر من كدا

علياء انسانه متناقضة بس واضح انها اتربت تربية صارمه عشان كدا شخصيتها تكونت بالشكل الغريب دا

بس واضح انها بدأت تتخلص من مصعب اللى غبائه مخليه مصر على مطاردة ماريا

وليد كويس جدا انه بقى يعرف يحتوى ماريا وغضبها وواضح جدا تأثيره عليها وخوفها على زعله

شمس بدأت تفتكر غسان من طفولتها

الفصل جميل جدا ياسيا تسلم ايدك
علياء رغم طريقتها الغلط بس ولادها خط أحمر وخصوصًا ماريا
أفنان بدأت تخطو خطوات الشجاعة وما تستلسم للهرب
تسلمي يا رب 💜


Siaa غير متواجد حالياً  
التوقيع
روايتي الجديدة.. ذات ليل... قيد التنزيل في قسم قصص من وحي الأعضاء

https://www.rewity.com/forum/t418976.html
رد مع اقتباس
قديم 08-10-19, 10:17 PM   #572

Siaa

نجم روايتي وكاتبة وقاصةفي منتدى قصص من وحي الاعضاءونائبة رئيس تحرير الجريدة الأدبية

 
الصورة الرمزية Siaa

? العضوٌ?ھہ » 379226
?  التسِجيلٌ » Jul 2016
? مشَارَ?اتْي » 1,321
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Jordan
?  نُقآطِيْ » Siaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond repute
?? ??? ~
يجب عليك أن تدرك أنك عظيم لثباتك بنفس القوة،رغم كل هذا الاهتزاز~
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة jeeja مشاهدة المشاركة
فصل رائع ياجملة ..
وليد اخترق وكسر حواجز ماريّا وأراها تائهة في معمعة الحب
وحتى هذه اللحظة هي ليست واثقة من نفسها ومترددة تعتقد
أنها ناقصة وهي ليست كذلك هي من ارادت لحياتها هذا الظلام !

أفنان والهروب عقد صداقة لاينتهي أجدها غريبة بعض الشي ،
شمس غائبه عن العالم واقترب موعد استيقاظها ..
بانتظار الفصل القادم بشوق
كلام رائع جدا ودقيق
شكرًا على وجودك عزيزتي❤️


Siaa غير متواجد حالياً  
التوقيع
روايتي الجديدة.. ذات ليل... قيد التنزيل في قسم قصص من وحي الأعضاء

https://www.rewity.com/forum/t418976.html
رد مع اقتباس
قديم 10-10-19, 10:25 AM   #573

زهرة الغردينيا

نجم روايتي


? العضوٌ?ھہ » 377544
?  التسِجيلٌ » Jul 2016
? مشَارَ?اتْي » 4,399
?  نُقآطِيْ » زهرة الغردينيا has a reputation beyond reputeزهرة الغردينيا has a reputation beyond reputeزهرة الغردينيا has a reputation beyond reputeزهرة الغردينيا has a reputation beyond reputeزهرة الغردينيا has a reputation beyond reputeزهرة الغردينيا has a reputation beyond reputeزهرة الغردينيا has a reputation beyond reputeزهرة الغردينيا has a reputation beyond reputeزهرة الغردينيا has a reputation beyond reputeزهرة الغردينيا has a reputation beyond reputeزهرة الغردينيا has a reputation beyond repute
افتراضي

صباح الورد
تسجيل حضور
بانتظار الفصل


زهرة الغردينيا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-10-19, 09:55 PM   #574

Siaa

نجم روايتي وكاتبة وقاصةفي منتدى قصص من وحي الاعضاءونائبة رئيس تحرير الجريدة الأدبية

 
الصورة الرمزية Siaa

? العضوٌ?ھہ » 379226
?  التسِجيلٌ » Jul 2016
? مشَارَ?اتْي » 1,321
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Jordan
?  نُقآطِيْ » Siaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond repute
?? ??? ~
يجب عليك أن تدرك أنك عظيم لثباتك بنفس القوة،رغم كل هذا الاهتزاز~
افتراضي

الفصل الواحد وعشرون

"أنتِ الّتي نامت على عينيكِ آلاف الحُقول، أتذبلين؟"

تجلس عند إحدى الطاولات القابعة في مقهى صغير يفيض بالدفأ... متوترة على نحو لم تشعر به من قبل... خائفة جدًا لكن رغم هذا تشعر بأن الخطوة التي اتخذتها اليوم كانت أفضل الخطوات.
رأت هيئة ابنة خالتها تطل من عند باب المقهى فابتسمت بارتباك ونهضت لتتوجه نحوها..
" مرحبًا ماريا.."

ابتسامة ماريا كانت صادقة جدًا وهي ترد التحية وتسير معها ناحية الطاولة.... ماريا كانت هادئة أكثر من المعتاد... هادئة ولمحة رضا تظهر على وجهها مما زاده جمال... بينما أفنان انعقد لسانها للحظات فخيم الصمت بشكل مزعج كسرته هي بأن قالت بمرح :
" ماذا تحبين أن تشربي..."

ردت ماريا وهي تعدل حجابها بشكل آلي :
" شاي دون سكر..."

تعلقت نظرات أفنان بالحجاب الأبيض الذي يحيط بوجه ماريا محيطًا إياها بهالة من النورانية....بهتت ابتسامتها بشكل غريب ثم نادت على النادل لتملي عليه طلبهما... بعد أن انصرف وجدت نفسها تقول ببعض الارتباك :
" الحجاب جميل عليكِ جدًا... ربما أقولها متأخرة لكن اليوم وجدتني انتبه له وكأنني أراكِ به لأول مرة..."

رفعت ماريا وجهها وظلت صامتة قبل أن تقول بامتنان :
" شكرًا..."

ارتجفت شفتيها وهي تسألها باهتمام :
" متى... متى لبستيه"

ظهرت ابتسامة خاصة على شفتي ماريا ولامست الطرف المتدلي من حجابها :
" منذ السادسة عشر... وقتها الجميع استنكر وقد ظنوا أنني ما زلت صغيرة عليه... لكن كنت أعلم أن به شفائي"

ثم رفعت نظراتها المعتمة لأفنان وتابعت :
" كان شعورًا مذهلًا.... مذهلًا جدًا..."

ضحكت أفنان بتأثر دون أن تجد ما تقوله... الكلمات تهرب منها كالعادة... وتتركها دون سلاح في وسط الحرب.... إنها حربها الخاصة... حربها مع نفسها الضعيفة ونفسها القوية...واليوم قررت أن تحزم النتائج فقد تعبت.... تعبت من الحرب طوال كل تلك السنين
قاطع أفكارها قدوم النادل فانتظرته حتى وضع الشاي أمامها ثم شكرته
قدمت فنجان الشاي لماريا هامسة بابتسامة مستغربة :
"تفضلي...كيف تشربين الشاي دون سكر.. أشعر بأن طعمه سيكون كالماء..."

ضحكت ماريا وهزت كتفيها بلامبالاة :
" اعتدته هكذا... أحب الشعور بطعم مرارة الشاي.."

وضعت فنجان الشاي على الطاولة وأردفت بنبرة صادقة :
" كيف حالك أفنان... منذ يومين لم تكلميني على الهاتف... "


أرجعت خصلة من شعرها لخلف إذنها وسألت بارتباك خجول :
" لماذا لم تكلميني أنتِ... ؟."

أسبلت ماريا أهدابها قائلة بصوت خفيض :
" ربما خفت من أنكِ قد مللتِ... أو ترغبين بالانسحاب.... ملايين الأفكار التي طرأت على عقلي ومنعتني من الاتصال... لا يهم هذا الآن.... هل أنت بخير حقًا... بإمكانك أخباري ما تريدينه"

كانت أفنان أثناء كلامها تهز رأسها ببطء والدموع تتجمع بعينيها كبحيرة هائجة لتتآوه وهي تهمس من كل قلبها... من كل روحها التي قاست من الآلام الكثير كما فعلت روح الفتاة التي أمامها :
" أنا آسفة... "

صمتت ماريا بعدم فهم لتتوسع عينيها بعد برهبة بإدراك وتعترض برفض :
" أفنان قلت لـ...."

قاطعتها وهي تمد يديها وتمسك بكفها بقوة قائلة برجاء :
"أرجوكِ دعيني أكمل حديثي..."

بلعت ريقها وتابعت بدهشة.. كمن اكتشف كل شيء :
" لا أعلم... لا أعلم لمَ حصل كل ذلك... لقد عشت الوهم وصدقته... أردت تصديقه.... فضلت أن أكون ضحية ربما سيخفف عني هذا.... لكنه أبدًا لم يفعل ومقابل ذلك عشت سنوات منفية أتجرع كل يوم رشفة من كأس الذنب الذي ملأته بنفسي....ابتعدت عنك وأنا في أقصى درجات حاجتي لكِ... أنام وأستيقظ وصورتك وأنت تسقطين من على ذلك الصور لا تفارق مخيلتي.... صورتك وأنت مرمية على الأرض بالأسفل غارقة بدمك تعذبني كل مرة أضعاف وأضعاف.... أنا لا أبرر أنا فقط... فقط آسفة.... آسفة جدًا على كل شيء.... "

أغمضت عينيها وهي تحبس نفس عميق ثم تحرره مع تحررها من كل القيود التي كانت تخنقها... تكبلها بمكانها دون القدرة على الفكاك منها... بينما صمت ماريا الطويل أقلقها فرفعت وجهها لتجدها بوجه لم يغب عنه هدوءه بينما شبح ابتسامة يرتسم عليه ثم فجأة رأتها تنحني لتلتقط حقيبتها وتخرج منها ظرفًا أبيضًا ومدته نحوها.... بغباء لحظي التقطته منها... لم يكن ورقيًا بل من الكرتون المقوى وعلى جوانبه ترتسم نقوش ذهبية ناعمة... فتحته بفضول فأول ما قابلها هو اسم ماريا بجانبه أسم خطيبها الذي التقته مرة واحدة... مرة واحدة مخزية
بذهول رفعت وجهها لماريا هاتفة :
"ستتزوجين.."

أومأت فرأسها فرفعت أفنان كفها لفمها لا تجد ما تقوله قبل أن تهمس :
" مبارك... مبارك ماريا... أتمنى أن تجدي السعادة... أنتِ تستحقينها بكل جدارة"

قالت ماريا بإصرار :
" يجب أن تحضري.... يجب أن أشعر بوجودك..."

هزت رأسها مؤكدة ثم زمت شفتيها وهي ترد بتصميم بينما دمعة خانتها تدحرجت على خدها :
" بالطبع... سأكون أول الحاضرين..."

عند باب المقهى أصرت ماريا أن تعود لوحدها قائلة أن هنآك مشوار يجب عليها الذهاب إليها لذا لم تجد إلا موافقتها.... وقفت أمامها وبدلًا من أن تصافحها تقدمت وعانقتها بشوق... ربتت ماريا على ظهرها بحنان احتاجته بهذا الوقت.... أكثر من أي شيء

يتبع...



التعديل الأخير تم بواسطة **منى لطيفي (نصر الدين )** ; 10-10-19 الساعة 10:49 PM
Siaa غير متواجد حالياً  
التوقيع
روايتي الجديدة.. ذات ليل... قيد التنزيل في قسم قصص من وحي الأعضاء

https://www.rewity.com/forum/t418976.html
رد مع اقتباس
قديم 10-10-19, 09:57 PM   #575

Siaa

نجم روايتي وكاتبة وقاصةفي منتدى قصص من وحي الاعضاءونائبة رئيس تحرير الجريدة الأدبية

 
الصورة الرمزية Siaa

? العضوٌ?ھہ » 379226
?  التسِجيلٌ » Jul 2016
? مشَارَ?اتْي » 1,321
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Jordan
?  نُقآطِيْ » Siaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond repute
?? ??? ~
يجب عليك أن تدرك أنك عظيم لثباتك بنفس القوة،رغم كل هذا الاهتزاز~
افتراضي


" شمس... شمس.."

مجفلة رمشت بعينيها وهي تلتفت لمعاوية الذي كان يناديها منذ دقيقتين دون أن يلاقي ردًا... ابتسم لها بحنانه المعهود وتقدم ليجلس بجانبها محيطًا كتفها بذراعه هامسًا وهو يقبل جبينها :
" كيف حالك حبيبتي..."

ردت بهدوء :
" الحمد لله"

لمس جبيرة قدمها وهمس بسعادة :
" سنذهب غدًا لنفك الجبيرة..."

فرحت بالخبر جدًا لا سيما والجبيرة تقيد حركتها جدًا مع أنها تشعر بتحسن قدمها بشكل ملحوظ... ابتسمت له ابتسامة واسعة وهي تهتف براحة :
" وأخيراً... كانت تضايقني... "

قبل خدها وقال بمشاكسة :
" هنا خبر آخر أيضًا..."

التمعت عينيها فضولًا وانتظرت متابعته للكلام ليعانق كفها قائلًا :
" سنعود للبيت بعد غد..."

انتابها العديد من المشاعر المختلطة... مشاعر لم تعرف ما هي حقًا ولم تستطع تفسيرها.... قالت بتردد :
" حقًا... "

هز رأسه ببهجة :
" أجل... لا تعلمين كم اشتقت لكل شيء هناك... لم أحبذ العاصمة يومًا "

قالت بفتور وهي تشرد بعينيها :
" هذا رائع... "
قطب وهو يرى ردة فعلها المختلفة عما توقع... وضع كفه على خدها وقال بقلق :
" ماذا هناك حبيبتي..."

نظرت له بتوهان أقلقه أكثر ولم ترد فشجعها قائلًا بحب :
" أخبريني حبيبتي... لا تتركيني فريسة للقلق.. "

وضعت يدها على صدره وقالت كطفلة ضائعة :
" إنه ليس أمرًا مقلقًا حقًا....لكن... الأمر فقط أنني أحلم هذه الأيام أحلامًا كثيرة تشتتني... "

قبل كفها على صدره وقد استشعر أهمية ما ستقوله :
" ما محتوى هذه الأحلام.... "

مسحت وجهها ثم نظرت له بتلكؤ :
" الكثير... أحلم بك... بلقطات من طفولتنا... أحلم بوالديّ.... أحلم.. به "

ازدادت عقدة حاجبيه وسأل :
" من هو... "

شحوب ملامحها بات جليًا ثم نظرت له وكأنها تخاف من ردة فعله وهمست ببطء :
" غـ.. غسان "
هذه المرة كان دوره ليشحب... تراجع للخلف نافضًا إياها عنه دون شعور صارخًا :
" ماذا!!! "

أمسكت ذراعه وهتفت بتوسل وهي تمنعه من الوقوف :
" انتظر... أرجوك..."

كانت ملامحه محمرة غضبًا وشعورًا آخر ليقول بحدة :
" هل يتسلل إلى أحلامك أيضًا... يا للروعة... "

قالت وهي تنظر لعينيه :
" ليس كما اعتقد..."

بادلها النظر وقرأ تلك النظرة في عينيها :
" أنا أعرف كل شيء شمس... لا تظني أن بإمكانك أن تخفي عني شيئًا... "

أغمضت عينيها وهي تتكأ برأسها على صدره :
" لقد تذكرته... "

هنا ظهرت ملامح الغيرة الوحشية على وجهه وقال وهو يشد على أسنانه بغضب :
" هذا ما كنت أخاف منه..."

رفعت رأسها بذهول فأكمل بابتسامة مجروحة :
" كنت أعرف أنه سيأتي يوم وتتذكرينه... تتذكرين رفيق طفولتك الدائم... تحنين إليه... وتحزنين على نهايته.... ثم تنسين كل شيء...."

فغرت فمها وهي تسمع كلامه وهمست :
" هل يجب ألا أنسى شيئًا... "

هزها من كتفيها وصرخ :
" بل يجب ألا تحنين إليه..."

دفعها وتحرك خارجًا لتلحقه بصعوبة وتصرخ هي أيضًا شاكرة أن لا أحد بالشقة الآن :
" أيها الغبي... "

التفت لها غاضبًا فهمست بتعب ودموعها تنهمر :
" أيها الغبي... كيف يمكنك أن تفهم الأمر بل وتحوره هكذا... "

هم ليتكلم فمنعته قائلة بألم :
" في مرحلة من حياتي... لم أكن أعرف غسان... لم أكن أتذكره وكأنه لم يكن موجودًا أبدًا... لكن عاد وظهر... بهيئة مجنونة وحشية... كنت أظنه مهووس مريض وحتى عندما أخبرني بكل الحقيقة لم أتذكره.... "

تقدمت منه وحدقت بوجهه الجامد لتكمل وهي تسمح دموعها بكفيها ببعض القوة :
" لقد كرهته... كرهته جدًا... ثم فجأة بدأ يزورني بأحلامي على هيئة مراهق أقرب إلى الطفل... على هيئة تناقض ما رأيته منه.... أنا لا أتذكر كل شيء لكنني استطعت التوصل لهويته ومعرفة من يكون بالنسبة لي..."

رفعت يدها لوجهه تلامسه بنعومة حزينة :
" لقد مات يا معاوية.... أمام عينيّ "

تآوه وهو يضمها لصدره بقوة هامسًا بوجع :
" ولقد مت ألف مرة وأنا أراكِ هناك مكدومة تصرخين بانهيار...لا تعلمين كم هو صعبًا علي... موجعًا لدرجة كبيرة... "

عانقت رقبته بذراعيها وشهقت :
" بل أعلم.. أعلم جدًا.."

دفن رأسه برقبتها وأنفاسه تتحشرج مانعًا نفسه من أن يبكي لتصله همستها التي أوقعت به شعورًا لم يدركه:
" معاوية... هل تعرف أين دفنوا غسان... "

*************************

أصوات الموسيقى الهادئة تختلط مع أصوات الهمسات الأنثوية والضحكات الرجولية... تضمهم قاعة كبيرة بألوان جدرانها الدافئة وأضوائها البسيطة الأنيقة...بينما تتنشر طاولات عديدة يحيطها قماش أبيض ناعم وكراسي بلون أزرق غامق.... الأضواء تتمواج ما بين الأبيض المشع والأصفر الهادئ.... والحضور لم يكن كبيرًا بل اقتصر على أفراد العائلة وبعض الأقارب والمعارف.... حفل زفاف يخلو من النفاق والرياء... يخلو من الابتسامات الصفراء والنظرات الحاسدة الغيورة....
وقفت علياء ببهاء وهي تراقب الجميع بنظراتها القوية الثاقبة... نظراتها ترتكز بشكل محدد على ابنتها مايا المتألقة بفستان أزرق ناعم تقف مع إحدى الفتيات وتتحدث معها بابتسامة مزيفة.... لم يكن زوجها معها وقد حرصت على تحذيره وبشكل جيد من أن يخطو خطوة داخل الحفل... لم يهمها أن يتكلم الناس... لم يهمها شعور ابنتها الآن فهي ستسعى لأن تخلصها من هذا العقرب السام... هذا الذي تجرأ وفكر بأن يخطو حدودًا ليست مسموحة له.... قضية الاختلاس كانت مقدمة البداية... وما زالت تريد أن تريه من هي حقًا فيبدو أنه نسيَ!

جالت بنظراتها على الحفل ورغم عدم رضاها عن مستوى الحفل لكن ماريا أحبته وبدت سعيدة به فلم تملك أن تعترض أكثر... وهي ماذا أرادت أكثر من أن تسعد ماريا؟

متوترة بل بغاية التوتر كانت تقف بوسط الغرفة... أصابعها تلامس التطريزات اللؤلؤية لفستان حفل زفافها... بينما شفتيها المصبوغتين بلون وردي ترتجفان .. قلبها ينبض بقوة ويكأنه سيخرج من مكانه بأي لحظة أما عقلها ما فتأ يخبرها بإلحاح " اليوم زفافي... زفافي أنا ووليد"
أغمضت عينيها وقالت :
" سكينة... كيف أبدو..."

ردت سكينة بابتسامة مبتهجة :
" تبدين بغاية الجمال آنستي..."

عادت ماريا لتسأل لكنها وجهة سؤالها كانت مختلفة :
" أفنان... هل أنا جميلة حقًا..."

وقفت أفنان أمامها وأمسكت بكفها قائلة بسعادة صادقة :
" مبهرة... كما دائمًا.."

تشبثت بكفها وهمست دون أن تستطيع :
" أنا خائفة..."

قبلت أفنان خدها وشدت على كفها :
" سأبقى معك لا تخافي... هيا بنا لننزل... وليد ينتظر.."

عند نهاية الدرج العريض كان يقف وليد بكامل حلته... يبدو وكأنه قد صغر بالعمر عشر سنوات بينما فراس يقف بجانبه ويمسك كفه وهو ينظر حوله بفضول طفولي.... انتبه وليد لصغيره الذي يحاول أن يفلت يده منه ويبدو أن هناك ما لفت نظره فتركه وراقبه يبتعد قافزًا بشقاوته المعهودة.... تنهد بارتعاش.... اليوم زفافه... ليلته المنتظرة... ليلته التي لا يعتقد أن هناك ما يشابه كمالها....رفع عينيه لتتجمدا على الهيئة الواقفة أعلى الدرج... هيئتها الحبيبة وهي بأبهى طلتها.... فستانها الأبيض يحيط بها بملوكية وحجابها الذي يشابهه لونًا يلتف حول رأسها ورقبتها بتطريزاته الناعمة اللامعة تعلوه طرحة بيضاء طويلة تلامس الأرض...
ابتسم بذهول هامسًا :
" ماريا..."

وكأنها سمعته فقد ارتسمت على وجهها ابتسامة لأول مرة يراها.... ابتسامة عاشقة... ونزلت الدرج ناحيته ببطء وحذر تقف بجانبها ابنة خالتها التي قد تعرف عليها خلال الأيام الماضية ماحيًا بعقله موقف رؤيتها لأول مرة.... وقفت أمامه فرفع كفه المرتجفة ووضعها على كتفها بينما ينخفض ليقبل جبينها قبلة قوية وكأنها ختم ملكية... تأبطت ذراعه بصمت وتوجها الاثنان إلى زفافهما.... إلى حياتهما القادمة... معًا...


يتبع...


Siaa غير متواجد حالياً  
التوقيع
روايتي الجديدة.. ذات ليل... قيد التنزيل في قسم قصص من وحي الأعضاء

https://www.rewity.com/forum/t418976.html
رد مع اقتباس
قديم 10-10-19, 09:59 PM   #576

Siaa

نجم روايتي وكاتبة وقاصةفي منتدى قصص من وحي الاعضاءونائبة رئيس تحرير الجريدة الأدبية

 
الصورة الرمزية Siaa

? العضوٌ?ھہ » 379226
?  التسِجيلٌ » Jul 2016
? مشَارَ?اتْي » 1,321
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Jordan
?  نُقآطِيْ » Siaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond repute
?? ??? ~
يجب عليك أن تدرك أنك عظيم لثباتك بنفس القوة،رغم كل هذا الاهتزاز~
افتراضي


" أتمنى لو كنا هنا يا ابنتي... والله هذا يفطر قلبي... لكن ما باليد حيلة... فقط أوصلي لماريا مباركتنا.. واعتذارنا"

" لا بأس يا أمي لا تحزني... سأوصل لها... حسنًا.. إلى اللقاء.."

أغلقت الخط مع والدتها وهي تتنهد بحزن... يحزنها أن والديها لم يكونا هنا... لكنها تعرف حقيقة الوضع تمامًا.... الجروح بين والدتها وخالتها علياء مفتوحة... ولم تغلق لحد الآن... تنهدت مرة أخرى وهي تضع الهاتف بحقيبتها وتستدير عائدة للحفل لكن صوتًا من خلفها أجفلها.... صوتًا تعرفه :
" أفنان..."

استدارت وراقبت عامر يقترب منها بذهول حتى وقف أمامها لتقول بتعجب :
" عامر...ماذا تفعل هنا..."

ابتسم ابتسامة ساحرة وأجاب :
" أنا أعرف سيد وليد معرفة سطحية... وقد دعاني إلى زفافه... هل يا ترى تمانعين؟..."

حركت كفيها وقالت نافية تهمته :
" لا أبدًا... فقط تفاجأت...."

لم يرد واستمر يحدق بها بطريقة غريبة... وكأنه يراها لأول مرة فابتلعت ريقها وقالت وهي تتحرك :
" هيا لندخل..."

" أفنان... "

مسيطرة على ارتباكها استدارت له مرة أخرى فرمى كلماته دون تفكير.. بل يرد التفكير :
" هل يا ترى... اشتقتِ لي... كما اشتقت لكِ... "

طافت حدقتاها على وجهه الرجولي الحاد... ملامحه التي تحب...وجسده الطويل الفارغ.... والأهم من كل ذلك هي روحه التي لامست روحها بل عانقتها في وقت احتاجت به للعناق... إنه بكله عامر
بدلًا من أن ترد شع وجهها بابتسامة واسعة قابلتها به.... ابتسامة رضى.. ابتسامة الوصول إلى الإجابة.

*****************************

تقف في وسط الحجرة.... رأسها مطرق وانفاسها متسارعة باضطراب... بينما يدها التي ترتكز على عصاها تتحرك بتوتر بالغ... فقط دقيقتين ما انتظرت ليظهر لها أخيرًا لكنها شعرت وكأنهما ساعتين... وكأنهما العمر كله حتى بدأت حواسها تدرك وجوده بالغرفة معها... عطره... وقع أقدامه... وحتى أنفاسه تشربتهم بلهفة لتفتر شفتيها عن بسمة مرتجفة ثم تهمس :"أتيت... أخيرًا..."
وقف أمامها تمامًا بطوله المديد ثم تأملها من رأسها لأخمص قدميها بصمت وعينيه تموج داخلهما كل أنواع المشاعر ثم رفع كفه المهتزة ووضعها أعلى رأسها يتلمس حجابها الحريري وهو يقول بصوت غريب عنه.... صوت لم يدرك كنهه :" ذات ليل قابلت فتاة...لم تكن بالغة الجمال ولم تكن فارعة الطول.... بل كانت... كانت بعينين مائلتين النظرات... وبوجه حزين القسمات...وبقلب شعرت وكأنه يحتضن قلبي....." قطع كلامه وهو يتنفس بعمق وكفه تنحدر لتلامس وجنتها الرطبة ليردف وهو يغمض عينيه يستذكر تلك اللحظة... تلك الليلة.. وبما تحمله من مشاعر :"ذات ليل .. قابلتك أنتِ... "

وفي اللحظة الثانية كان يضم جسدها لجسده بكل قوتها.... بينما شفتيه تعانق شفتيها بلهفة... لهفة الضائع الذي وصل أخيرًا إلى بيته.


انتهى الفصل


Siaa غير متواجد حالياً  
التوقيع
روايتي الجديدة.. ذات ليل... قيد التنزيل في قسم قصص من وحي الأعضاء

https://www.rewity.com/forum/t418976.html
رد مع اقتباس
قديم 10-10-19, 10:07 PM   #577

Siaa

نجم روايتي وكاتبة وقاصةفي منتدى قصص من وحي الاعضاءونائبة رئيس تحرير الجريدة الأدبية

 
الصورة الرمزية Siaa

? العضوٌ?ھہ » 379226
?  التسِجيلٌ » Jul 2016
? مشَارَ?اتْي » 1,321
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Jordan
?  نُقآطِيْ » Siaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond repute
?? ??? ~
يجب عليك أن تدرك أنك عظيم لثباتك بنفس القوة،رغم كل هذا الاهتزاز~
افتراضي

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 7 ( الأعضاء 2 والزوار 5)
‏Siaa*, ‏ذسمسم


Siaa غير متواجد حالياً  
التوقيع
روايتي الجديدة.. ذات ليل... قيد التنزيل في قسم قصص من وحي الأعضاء

https://www.rewity.com/forum/t418976.html
رد مع اقتباس
قديم 10-10-19, 10:17 PM   #578

زهرة الغردينيا

نجم روايتي


? العضوٌ?ھہ » 377544
?  التسِجيلٌ » Jul 2016
? مشَارَ?اتْي » 4,399
?  نُقآطِيْ » زهرة الغردينيا has a reputation beyond reputeزهرة الغردينيا has a reputation beyond reputeزهرة الغردينيا has a reputation beyond reputeزهرة الغردينيا has a reputation beyond reputeزهرة الغردينيا has a reputation beyond reputeزهرة الغردينيا has a reputation beyond reputeزهرة الغردينيا has a reputation beyond reputeزهرة الغردينيا has a reputation beyond reputeزهرة الغردينيا has a reputation beyond reputeزهرة الغردينيا has a reputation beyond reputeزهرة الغردينيا has a reputation beyond repute
افتراضي

افنان رفضت ان تبدأ حياتها قبل ان تتخلص من
جراح الماضي....
ولقد أخرجت ما بقلبها ل ماريا ...وشاركتها سعادتها
و حضرت زفافها...
عامر ادرك ان افنان غيرت رأيها من ابتسامتها
المشرقة التى اهدتها لة...
شمس اخبرت معاوية عن أحلامها ...غضب
فى البداية ثم تفهم ما يحدث معها.
تسلم ايدك على الفصل المشوق❤❤❤


زهرة الغردينيا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-10-19, 03:04 AM   #579

ام زياد محمود
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية ام زياد محمود

? العضوٌ?ھہ » 371798
?  التسِجيلٌ » May 2016
? مشَارَ?اتْي » 4,112
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » ام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   sprite
¬» قناتك nicklodeon
?? ??? ~
اللهم ان كان هذا الوباء والبلاء بذنب ارتكبناه أو إثم اقترفناه أو وزر جنيناه او ظلم ظلمناه أو فرض تركناه او نفل ضيعناه او عصيان فعلناه او نهي أتيناه أو بصر أطلقناه، فإنا تائبون إليك فتب علينا يارب ولا تطل علينا مداه
افتراضي

افنان فضلت شايله ذنب ماريا ومقدرتش تتجاوز اللحظة اللى وقعت فيها

انما ماريا بالرغم من انها اللى تضررت من الحادث قدرت تتجاوز اللى حصل وقررت تكمل حياتها مع وليد

افنان تأكدت من مسامحة بنت خالتها ليها وقررت هى كمان تعيش عشان كدا ادت عامر امل فى دخوله لحياتها

شمس بين ذنب نسيانها لغسان وبين كره للى حصل لها بسببه تصرفاتها مجننه معاوية ومخليه غيرته على اشدها

اخيرا وليد وماريا اتجوزو
تسلم ايدك فصل جميل جدا



Siaa likes this.

ام زياد محمود غير متواجد حالياً  
التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 16-10-19, 05:32 PM   #580

Siaa

نجم روايتي وكاتبة وقاصةفي منتدى قصص من وحي الاعضاءونائبة رئيس تحرير الجريدة الأدبية

 
الصورة الرمزية Siaa

? العضوٌ?ھہ » 379226
?  التسِجيلٌ » Jul 2016
? مشَارَ?اتْي » 1,321
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Jordan
?  نُقآطِيْ » Siaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond reputeSiaa has a reputation beyond repute
?? ??? ~
يجب عليك أن تدرك أنك عظيم لثباتك بنفس القوة،رغم كل هذا الاهتزاز~
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ام زياد محمود مشاهدة المشاركة
افنان فضلت شايله ذنب ماريا ومقدرتش تتجاوز اللحظة اللى وقعت فيها

انما ماريا بالرغم من انها اللى تضررت من الحادث قدرت تتجاوز اللى حصل وقررت تكمل حياتها مع وليد

افنان تأكدت من مسامحة بنت خالتها ليها وقررت هى كمان تعيش عشان كدا ادت عامر امل فى دخوله لحياتها

شمس بين ذنب نسيانها لغسان وبين كره للى حصل لها بسببه تصرفاتها مجننه معاوية ومخليه غيرته على اشدها

اخيرا وليد وماريا اتجوزو
تسلم ايدك فصل جميل جدا


بالنهاية أفنان أدركت إنه الحياة لازم تستمر مهما كان اللي صار
شمس متخبطة وتخبطها يحبط معاوية أكثر
♥️


Siaa غير متواجد حالياً  
التوقيع
روايتي الجديدة.. ذات ليل... قيد التنزيل في قسم قصص من وحي الأعضاء

https://www.rewity.com/forum/t418976.html
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:56 AM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.