آخر 10 مشاركات
313 - لا تلومى القدر - لى ويلكنسون كاملة (إعادة تنزيل ) (الكاتـب : monaaa - )           »          رماد العنقاء-قلوب زائرة- للكاتبة : داليا الكومى(الفصل الرابع عشر) (الكاتـب : دالياالكومى - )           »          حصريا رواية دراسة في اللون القرمزي شيرلوك هولمز (الكاتـب : ahmad2006771 - )           »          300 - أول حب - ديانا هاميلتون (الكاتـب : عنووود - )           »          الحب الدائم (51) للكاتبة :Jillian Hart .. كاملة .. (الكاتـب : * فوفو * - )           »          عندما يعشقون صغاراً (2) *مميزة و مكتملة *.. سلسلة مغتربون في الحب (الكاتـب : bambolina - )           »          ظلام الذئب (3) للكاتبة : Bonnie Vanak .. كاملة مع الرابط (الكاتـب : nagwa_ahmed5 - )           »          أحفاد الصائغ *مميزة و مكتملة* (الكاتـب : مروة العزاوي - )           »          302 - الحب وحده لايكفي - كلوديا جايمسون - ع.ج** (الكاتـب : بنوته عراقيه - )           »          عجباً لـ غزال! (88) -ج4 من سلسلة حدّ العشق!- للكاتبة:Just Faith{مميزة}*كاملة&الروابط* (الكاتـب : Andalus - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > الروايات الطويلة المكتملة المنفردة ( وحي الأعضاء )

مشاهدة نتائج الإستطلاع: الشخصية الذكورية المفضلة في رواية :حررني ..قيدي بيدك ؟
أشرف 1 12.50%
يوسف 7 87.50%
المصوتون: 8. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع

Like Tree1123Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-10-18, 10:49 PM   #141

ريا 14

عضو فريق مصممي منتدى روايتي

 
الصورة الرمزية ريا 14

? العضوٌ?ھہ » 424015
?  التسِجيلٌ » May 2018
? مشَارَ?اتْي » 1,376
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Jordan
?  نُقآطِيْ » ريا 14 has a reputation beyond reputeريا 14 has a reputation beyond reputeريا 14 has a reputation beyond reputeريا 14 has a reputation beyond reputeريا 14 has a reputation beyond reputeريا 14 has a reputation beyond reputeريا 14 has a reputation beyond reputeريا 14 has a reputation beyond reputeريا 14 has a reputation beyond reputeريا 14 has a reputation beyond reputeريا 14 has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
¬» قناتك aljazeera
?? ??? ~
ولقد بكى من فرط ما فيه ذاك الذي لا شيء بيكيه 😔
افتراضي


دقيقة دقيقة .... آخر فقرة بالفصل ؟؟؟؟؟؟؟؟

يوسف وخولة مع بعض ولا بتهيألي .... مش فاهمة اشي .... لازم ارجع اقرأ من اول وجديد

modyblue and Khawla s like this.

ريا 14 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-10-18, 11:04 PM   #142

ريا 14

عضو فريق مصممي منتدى روايتي

 
الصورة الرمزية ريا 14

? العضوٌ?ھہ » 424015
?  التسِجيلٌ » May 2018
? مشَارَ?اتْي » 1,376
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Jordan
?  نُقآطِيْ » ريا 14 has a reputation beyond reputeريا 14 has a reputation beyond reputeريا 14 has a reputation beyond reputeريا 14 has a reputation beyond reputeريا 14 has a reputation beyond reputeريا 14 has a reputation beyond reputeريا 14 has a reputation beyond reputeريا 14 has a reputation beyond reputeريا 14 has a reputation beyond reputeريا 14 has a reputation beyond reputeريا 14 has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
¬» قناتك aljazeera
?? ??? ~
ولقد بكى من فرط ما فيه ذاك الذي لا شيء بيكيه 😔
افتراضي

اخ منك يا سمية صرت أكره يوسف كرهته حقير نذل حيوان .... ليش هيك؟؟؟؟؟


انت مصرة انجلط ؟؟؟؟؟؟
قرأت الفصل مرتين .... خولة حظها زي العمى ....

اللهم طولكي يا روح


ريا 14 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-10-18, 11:15 PM   #143

سمية ميتو

كاتبةبمنتدى قصص من وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية سمية ميتو

? العضوٌ?ھہ » 388454
?  التسِجيلٌ » Dec 2016
? مشَارَ?اتْي » 276
?  مُ?إني » الجزائر
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Algeria
?  نُقآطِيْ » سمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ريا 14 مشاهدة المشاركة
اخ منك يا سمية صرت أكره يوسف كرهته حقير نذل حيوان .... ليش هيك؟؟؟؟؟


انت مصرة انجلط ؟؟؟؟؟؟
قرأت الفصل مرتين .... خولة حظها زي العمى ....

اللهم طولكي يا روح
[/quote] هههههههه لا تقلقي ما راح يحصل اللي انت خايفة منو

modyblue and ريا 14 like this.

سمية ميتو غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-10-18, 11:16 PM   #144

ريا 14

عضو فريق مصممي منتدى روايتي

 
الصورة الرمزية ريا 14

? العضوٌ?ھہ » 424015
?  التسِجيلٌ » May 2018
? مشَارَ?اتْي » 1,376
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Jordan
?  نُقآطِيْ » ريا 14 has a reputation beyond reputeريا 14 has a reputation beyond reputeريا 14 has a reputation beyond reputeريا 14 has a reputation beyond reputeريا 14 has a reputation beyond reputeريا 14 has a reputation beyond reputeريا 14 has a reputation beyond reputeريا 14 has a reputation beyond reputeريا 14 has a reputation beyond reputeريا 14 has a reputation beyond reputeريا 14 has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
¬» قناتك aljazeera
?? ??? ~
ولقد بكى من فرط ما فيه ذاك الذي لا شيء بيكيه 😔
افتراضي

هههههههه لا تقلقي ما راح يحصل اللي انت خايفة منو[/quote]
الله يستر من اخرتها معك 😑😑😑😑😑😑😑


ريا 14 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-10-18, 01:25 AM   #145

modyblue

نجم روايتي

alkap ~
 
الصورة الرمزية modyblue

? العضوٌ?ھہ » 321414
?  التسِجيلٌ » Jun 2014
? مشَارَ?اتْي » 16,497
?  نُقآطِيْ » modyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond repute
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

فصل صادم بعض الماض بان ومعاناة يوسغ شئ بشع ظلم زقسوة
خولة انت والنحس اصدقاء

عصام سئ

الطبيب وزوجة الوحش
الفصول بدييعة جدا ونظامك حلو انا نفسيي اخلصها كلها من كم الاسئلة والغموض مستنييييييينك وفقك الله

سمية ميتو likes this.

modyblue غير متواجد حالياً  
التوقيع


رد مع اقتباس
قديم 14-10-18, 01:27 AM   #146

modyblue

نجم روايتي

alkap ~
 
الصورة الرمزية modyblue

? العضوٌ?ھہ » 321414
?  التسِجيلٌ » Jun 2014
? مشَارَ?اتْي » 16,497
?  نُقآطِيْ » modyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond repute
افتراضي


Khawla s likes this.

modyblue غير متواجد حالياً  
التوقيع


رد مع اقتباس
قديم 14-10-18, 10:33 PM   #147

مزوووووون

? العضوٌ?ھہ » 92382
?  التسِجيلٌ » May 2009
? مشَارَ?اتْي » 313
?  نُقآطِيْ » مزوووووون has a reputation beyond reputeمزوووووون has a reputation beyond reputeمزوووووون has a reputation beyond reputeمزوووووون has a reputation beyond reputeمزوووووون has a reputation beyond reputeمزوووووون has a reputation beyond reputeمزوووووون has a reputation beyond reputeمزوووووون has a reputation beyond reputeمزوووووون has a reputation beyond reputeمزوووووون has a reputation beyond reputeمزوووووون has a reputation beyond repute
افتراضي

روايه جميله وشخصيات جذابه بعيده عن المثاليه
بشوق للقادم
لايوجد فصل اليوم؟

سمية ميتو likes this.

مزوووووون غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-10-18, 11:12 PM   #148

سمية ميتو

كاتبةبمنتدى قصص من وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية سمية ميتو

? العضوٌ?ھہ » 388454
?  التسِجيلٌ » Dec 2016
? مشَارَ?اتْي » 276
?  مُ?إني » الجزائر
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Algeria
?  نُقآطِيْ » سمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة modyblue مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

فصل صادم بعض الماض بان ومعاناة يوسغ شئ بشع ظلم زقسوة
خولة انت والنحس اصدقاء

عصام سئ

الطبيب وزوجة الوحش
الفصول بدييعة جدا ونظامك حلو انا نفسيي اخلصها كلها من كم الاسئلة والغموض مستنييييييينك وفقك الله
[/quote]
راح استمر على النظام ا ..... ان شاء الله تعرفي عما قريب الجواب عن كل تساؤلاتك .

modyblue likes this.

سمية ميتو غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-10-18, 11:13 PM   #149

سمية ميتو

كاتبةبمنتدى قصص من وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية سمية ميتو

? العضوٌ?ھہ » 388454
?  التسِجيلٌ » Dec 2016
? مشَارَ?اتْي » 276
?  مُ?إني » الجزائر
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Algeria
?  نُقآطِيْ » سمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مزوووووون مشاهدة المشاركة
روايه جميله وشخصيات جذابه بعيده عن المثاليه
بشوق للقادم
لايوجد فصل اليوم؟
[/quote]في فصل يا حب بعد قليل بنزلو ...... شكرا لمرورك الجميل


سمية ميتو غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-10-18, 11:40 PM   #150

سمية ميتو

كاتبةبمنتدى قصص من وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية سمية ميتو

? العضوٌ?ھہ » 388454
?  التسِجيلٌ » Dec 2016
? مشَارَ?اتْي » 276
?  مُ?إني » الجزائر
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Algeria
?  نُقآطِيْ » سمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
Rewitysmile17 الفصل العاشر

السلام عليكم
رغم ان التفاعل مع الفصول الأسبوع الماضي كان غير مفرح البتة الا اني عند وعدي وموعدكم اليوم مع فصلين من رواية حررني قيدي بيدك
العاشر ......والحادي عشر
قراء ة ممتعة

بعنوان : غيرة

_إذن ما شعورك وأنت صاحب الشهادة العليا المعترف بها عالميا المتخرج من جامعة أجنبية وأنت تعمل تحت تصرف المواطنة البسيطة الحاصلة على شهادة التخرج من جامعة محلية حكومية مجانية ؟
قالت جملتها تلك بنبرة ساخرة وهي تميل بجدعها نحو أشرف الجالس خلف مكتبه الجديد .
رفع رأسه وثبت النظارات فوق أنفه ليقول بابتسامة مرحة تنافس ابتسامتها : شعور رائع .
تلاشت بهجتها وحلت تقطيبه عميقة على ملامح وجهها : ألم تغضب ؟ ألا يغضبك هذا ولو قليلا ؟
ابتسم أكثر ليغيضها : ولما ؟ كلي ملك لهذا الوطن وسكان هذا الوطن والحاملين لشهاداته المحلية .
هتفت بحنق : تبا لك أفسدت فرحتي .
تراجع على كرسي ضاحكا بصوت عال.ثم أشار لها بيده كأنما يحدث طفلة صغيرة : تعالي .
اتسعت عيناها بصدمة وهو يفسح لها مجالا بجواره خلف المكتب .
_ لا تعبسي هكذا ... ولا تذهب أفكارك بعيدا أريد أن أريك شيئا على حاسوبي .
اقتربت منه فيما أمال شاشة الحاسوب نحوها وفتح ايمايلا . عيناها طالعت محتواه بسرعة .
لتهتف فجأة بامتعاض ومرارة : لا .... لا .
ابتسم بعمق
_ كيف قبلوك في هذه الوظيفة لقد قدمت اليها وأجابوني بالرفض .
تعمقت ابتسامته المتسلية وهو يرى الغيظ والغيرة يرتسمان على محياها : _ رفضوك لأنهم لا يقبلون أصحاب الشهادات الحكومية المحلية المجانية .
شتمت بصوت عال شتيمة بدينة
كشر بغضب وقال بحدة : هذه الشتيمة لي أنا ؟
قالت : لا إنها للشركة البترولية .
قال وهو يعيد الحاسوب الى وضعة الأول : كنت بدأت أنسى أنك تحتاجين الى إعادة تربية ...
وأكمل يدمدم مع نفسه : ألفاظ سوقية ..حتى يوسف لا يقول مثلها .

شعرت بانزعاجه الشديد فقالت بالحاح : أقسم لم أقصدك .
_ ليس مهما من قصدته ، لكن هذا الكلام لا يليق و أنا لا أحب ان أسمعه .
عندها نظرت اليه بحزن و غرابة راحت عيناها تستقران على ملامح وجهه الجادة المستاءة تلك اللحية الشقراء البنية المشذبة بعناية شديدة ، تلك الشفاه منحنية الزوايا نحو الأعلى وكأن وجهه مبتسم بشكل طبيعي ، حواف النظارة الذهبية التي تؤطر عينيه وتمنحه مسحة الجدية والرقي.
_ يا الاهي كم هو أنيق و مرتب ؟
همست لنفسها بوله .
لتصطدم بعينيه المستاءتين .
_ ماذا ؟
_ أحبك .
همست بجرأة قرب وجهه ليشتعل بياضه باحمرار شديد ... كان دورها لتقهقه ضاحكة من خجله .
قالت فيما يتظاهر هو بالرصانة واللامبالاة : _ عيد ميلادك الأربعين قريب .
كشر قائلا وهو يستخرج ورقة من الطابعة : التاسع و الثلاثون خولة وليس الأربعين .
ابتسمت وهي تقول : في كلتا الحالتين أنت شخت .
وقف ودار حول مكتبه متجها نحو الباب ثم استدار إليها قبل أن يغادر قائلا : إذا ماذا أفعل ؟
أجابته بكل جرأة : تزوجني .
ابتسم لها بعذوبة قائلا : اشتري ثوبا يليق بالمناسبة .
اختفت ابتسامتها وسألته بتوجس : هل أنت جاد ؟.
رفع يده ولمس أطراف شعرها المنسدلة على كتفها ، كما كان يتوق ان يفعل مد رآها أول مرة همس بصوت منخفض : كل الجدية .
ثم استدار وغاب جسده خلف الباب الموصد تاركا دقات قلبها تخفق بجنون .سعادة... صدمة... وقلق
كل هذه المشاعر هجمت عليها دفعت واحدة ولوهلة كادت تشعر بالندم لإخفائها الحقيقة لكنها حدجت نفسها قائلة : ( ستخبرينه خولة ...ستخبرينه في الوقت المناسب ، عندما يغرق في حبك تماما ولا يعود قادرا على تركك )
......
دفع ساقه بيده وهو ينزل الفراش يستند على عكازين ويتجه نحو حمام المشفى ، صور الأشعة كشفت عن تمزق في عضلة الفخذ لكن لحسن حظه التمزق لم يطل العصب الرابط
لكن رغم هذا فسيظل غير قادرا على استخدام ساقه بشكل طبيعي لفترة طويلة، سيظل يجرها خلفه هكذا معتمدا على العكازين .
غدا سيغادر المستشفى نحو منزله ، رغم اصرار اشرف على استقباله في بيته ، الا انه فضل ان يكون بعيدا
الآن بالذات لا يريد لرغباته ان تتعاظم ، توقف عن مشيته المتعثرة واغمض عينيه متنهدا بعمق
لم يرها منذ عشرة أيام ، لا يصدق أنه حلم بها طول هذه الفترة أحلاما مخزية .
تنهد مجددا واستمر في طريقه حتى فتح باب الحمام ، هل أدركت مدى تأثيرها عليه كرجل ؟ أم هل توقفت عن المجيء لأنها غاضبة من الطريقة التي عاملها بها ؟.
غسل وجهه و نظر في المرآة الضبابية الصدئة، وجهه كان ناحلا حتى برزت عظام وجنتيه ، ولحيته نمت كثة وغطت مساحة شاسعة منه .
كشر لوجهه في المرآة متقززا : وهل هذا وجه يا يوسف ؟ ولديك الجرأة لترغب في النساء ..
****اليوم التالي
السادسة مساءا يجلس يوسف على حافة السرير بعد أن غير ثيابه واغتسل بانتظار قدوم أشرف ليصطحبه الى البيت .
سأل المرأة التي تقوم بالتنظيف وتغيير الملاءات عن الساعة عشرات المرات
أخيرا أطل أشرف ، فتنهد يوسف بضجر
_ كدت أخرج و أوقف سيارة أجرة ، يا اخي اذا كنت مشغولا لا تطلق وعودا ... أنا على هذه الجلسة منذ الرابعة .
انحنى اشرف يحمل حقيبة ثيابه وهو يقول معتذرا : آسف صديقي ، المديرة لم تمنحني الإذن للخروج باكرا .. وأنت تعرف زحمة الطريق بعد الرابعة والنصف .
وقف يوسف مستندا على عكازيه وسار خلف أشرف عبر الرواق عندما رآها قادمة في الاتجاه المعاكس تحمل في يدها وصفته الطبية وتقرير الطبيب .
عصف بداخله شعور غريب وراح يحدق فيها
تلك المرأة السافرة التي كان يكرهها بشدة ، أصبحت مشيتها المتمايلة تثير جنونه
نبض القلب نبضة ونبضتين وهي ترفع نظرها نحوه قائلة بكل حيادية : كيف حالك يوسف؟
وقف مكانه غير قادر على الرد ، كيف يمكنها أن تكون باردة هكذا وتتظاهر ان لا شيء حدث ، هذه ليست أول مرة فقد سبق وهددها بالسلاح وسرق منها مالها الذي لم يرده بعد
ولم تشكوه لأحد ، انها حتى لا تخبر اشرف .
وقف حائرا يناظرها وهي تميل الى اشرف بغزل فيما يهمس لها شيئا يجعلها تبتسم وتتأبط ذراعه الحرة وهو يحمل بالأخرى حقيبته .
ظل يوسف واقفا مكانه وهما يبتعدان ، شعور غريب اعتراه هذه المرة ، لم تكن الرغبة ولا الانجذاب
إنما ما انتابه هو الخوف والقلق ...القلق من ان تسيطر هذه الأفعى على تفكير أشرف وتنسيه اياه
القلق من ان يتقدما هكذا معا ويتركانه خلفهما عاجزا دون ان يلتفتا .
ان هذا يحدث فعلا فلم يسبق لأشرف قبلا أن أخلف وعده لاي سبب كان لكنه اليوم فعل ، ابتلع يوسف ريقه
شعر بقلبه يتضخم – انه منبوذ مجددا – هذا ما فكر فيه بمرارة
_ ما بالك توقفت ؟ هل تتألم ؟
سأله أشرف وهو يسارع الخطى نحوه ، ثم رفع ذراع يوسف والقاها على كتفه يسنده بحذر بعد ان رآه يتمايل في وقفته
(دائما كان سنده )
تنهد يوسف بارتياح وابتسم
_ أنت سعيد ؟ لما تبتسم يا مصيبة ؟
اتسعت ابتسامة يوسف وهو يدرك أهميته عند صديقه المقرب .... صديقه لأكثر من واحد و عشرين عاما .
( ليست هذه بصداقة يمكن لامرأة ان تدمرها ) حاول يوسف ان يقنع نفسه بهذا وهو يرفع بصره نحوها حيث تقف بانتظارهما أعلى الدرج

*
لم يبقى إلا يومين ..ماهو شعور العروس ؟
ابتسمت بجدل وهي تمشط شعرها الطويل ... لكنها ابتسامتها تزعزت و اختفت فجأة
_ ما بالك رانيا ؟
التفتت الى ابنة عمها سامية وهي تقول بقلق : خائفة ... خائفة أن يصل الخبر الى يوسف.
تربت قريبتها على كتفها : لن يفعل شيئا ، لقد قال عمك انه بالمشفى انه لا يستطيع السير .
_ انت لا تعرفينه سامية ... لا تعرفين غضبه ، سيصل الي ولو هربت الى آخر العالم ... سيقتلني اذا عرف .
هتفت فيها : أنت تبالغين يا ابنة العم .... ثم انه طلقك ، لو كان كما تقولين لما طلقك بهذه السهولة .
_ هو لم يطلقني بهذه السهولة ... أنت لا تعرفين ما حدث قبل ذلك ، لقد كدت أموت لانتزع حريتي منه .
سحبت سامية كرسيا و قربته إليها ثم جلست قائلة : احكي لي ما حصل ... دائما كنت تقولين لي انك ستخبرينني يوما ما .
.......**** ذاكرة*****......
كانت فكرة غبية تلك التي راودتني بخداع يوسف واستغلال محبته لي كي يأخذني الى بيتنا .
ذلك المساء حين اعلنت له عبر الهاتف رغبتي في الطلاق
هاجم بيتنا و أطلق التهديدات لأبي و اخي واضطررت في النهاية أن أسير أمامه صاغرة عائدة نحو البيت .
ذلك اليوم فقط بدأ الجحيم
قبلا عاملني بقسوة لاني انفر منه و أتقزز من جروح جسده .
لكن يومها كان الأمر مختلفا فقد جرحت كبريائه كرجل ... فانتقم مني اشد انتقام
ما إن وصلنا الى الشقة وأغلق الباب خلفنا
حتى نزل على وجهي بصفعة مدوية كادت تفقدني الوعي ، ثم فك حزامه الجلدي وهوى به على ظهري جلدا دون رحمة .
نزلت ضرباته علي كاسياخ من نار
بكيت كثيرا ... توسلته ، ركعت أقبل قدميه لكنه لم يرحمني ولم يتركني الا نازفة وغائبة عن الوعي .
بعدها تشابهت الأيام علي ، كان يغضب ويهيج لأتفه الأسباب ويتحجج باي شيء ليضربني ويسبني
وبعد ان يهدأ يجثو على ركبتيه أمام جسدي المكدوم ويعانقني معترفا لي بحبه وعشقه المرضي ...ثم يأخذ حقوقه مني بالقوة .
كان مجنونا و أفقدني صوابي معه .
شهران كاملان وانا أتقلب في جمر جحيمه الجديد ثم اكتشفت اني حامل
كان معرفتي بخبر حملي بمثابة قرار اعدام .
لأنه بوجود طفل يوسف لن يتركني ابدا أبدا ، أنا سأعيش مقيدة الى جنونه طول حياتي .
هكذا عزمت على الانتحار
شهقت سامية : رباااه ‼
اكملت رنيا بعيون شاردة وكأنها تعيد تفاصيل الحادث :
كنت قد يئست تماما من الخلاص وهو يحبسني في ذلك البيت ويمنعني عن الاتصال بالعالم الخارجي ، كان يغلق البيت بالمفتاح ويتركني هناك معزولة كالموبوءة كسر هاتفي النقال وقطع سلك الهاتف الأرضي ، حتى التلفاز كسره في إحدى نوباته المرعبة.
استدارت رانيا وهي تقول : _ لن تصدقي لما كسر التلفاز .
همست قريبتها مذهولة : _ لما ؟
_ لأنني كنت أتفرج في مسلسل مكسيكي كان بطله وسيما جدا .
حين رآني أحدق في التلفاز صرخ بي وهو يقبض على ذراعي قائلا :
_ لهذا تنفرين مني ؟ ... لأنك تتفرجين على الرجال في التلفاز ؟ وتفتحين فمك كالبلهاء حين يقف البطل الوسيم عاريا .
لم تتمالك سامية نفسها وهي تنفجر ضاحكة : يا الاهي يغار من التلفاز .
تزم رانيا شفتيها وتضرب كتف قريبتها وهي تقول : أتضحكين ؟ . ..أنها معاناة تلك التي عشتها .... انه يغار من كل شيء بسبب تشوهه وعقدة النقص ....
_ انه يحبك ( همست سامية بصوت منخفض)
اعرف جيدا انه يحبني لكن حبه كان يخنقني .... انه مهووس .
أكملي يا عزيزتي أريد أعرف كيف طلقك اذا كان مهووسا بك الى هذا الحد .
_ كنت قد ضقت ذرعا بحياتي ولامست قعر اليأس ، وبينما أنا أجهز الغذاء راودتني فكرة تمنحني الخلاص ...فأمسكت السكين ورحت أجز بها معصمي حتى أدميته ... راقبت الدم يتقاطر من يدي ويملأ شرشف طاولة الطعام الصغيرة ثم بدا وعيي يغيب عندما سمعت صرخته المذعورة القلقة باسمي
حين استفقت رحت ألتفت حولي فأدركت أني في مستشفى
و كان هناك جالسا أرضا ممسكا بيدي السليمة وهو نائم ، كنت أمقته في تلك اللحظة أكثر من أي شخص على وجه الأرض ، وتمنيت لو أني امتلكت الشجاعة الكافية لأقطع شرياني كما يجب.. لكني جبانة .
سحبت يدي من يديه بقرف ولم أشعر بالامتنان نحوه حتى عندما علمت أن نجاتي كانت بفضله اذ أنه قام بإيقاف النزيف وتصرف بسرعة .. ولم أشعر بشيء اتجاهه والممرضة تخبرني بابتسامة بلهاء أن يوسف لم يفارق جانبي طوال 48 ساعة الفائتة .
لحظتها فقدت كل شعور إنساني إلا واحدا فقط وهو شعوري بطفلي الذي ما ان تذكرته حتى رحت التمس بطني بجزع ، لكني بطريقة ما شعرت أنه مازال هناك ويا للعجب كنت سعيدة بنجاته . ودعوت في سري ان لا يكون يوسف قد علم بوجود الطفل .
ولحسن حظي لم يكن يعلم .

في تلك الأيام تغير يوسف بشكل غريب وأصبحت نظراته نحوي تضج بإحساس الذنب وكان يردد على مسامعي أنه نادم جدا ومستعد لفعل أي شيء كي أسامحه....قال أنه سيتوب ويحاول إصلاح كل شيء
لم استطع حينها ان أرد عليه ولم امتلك الرغبة حتى في النظر إليه ....
وفي نفس الوقت تم تبليغ الشرطة عن حالتي الجسدية وأبي أكد لهم أني أتعرض للضرب والمهانة من قبل زوجي وبما انه كان صاحب سوابق
فقد سيق مباشرة الى قسم الشرطة ثم الى السجن المؤقت
لكنه لم يهن علي ولم استطع أن أشهد ضده ،
قاطعتها سامية : أكيد عمي محمود جن جنونه حينها
ابتسمت رانيا وردت :أجل ، حتى أنه كاد يضربني و هو يصرخ بأني مجرد غبية عديمة الكبرياء و الكرامة ... لكن ما لم يعرفه أبي حينها أني كنت خائفة من غضب يوسف وانتقامه فمهما طال مكوثه في السجن فلن يكون ذلك أبديا وسيعود ليذيقني الجحيم ما ان يغادر جدرانه .
_ إذن ؟
تقف رانيا وتتوجه نحو النافذة المطلة على الشارع المظلم وتكمل سرد قصتها :
_ لاحقا حين تم تخريجي من المستشفى أوصى الطبيب بإخضاعي للمعالجة النفسية ، ذلك ان كل شخص يقدم على الانتحار هو في الحقيقة إنسان غير سوي ولم أوافق بادئ الأمر، لكن ما إن رأيت يوسف يعود الى البيت ذلك المساء بعد أن تم الإفراج عنه ...حتى انتابتني هستيرية غريبة وصرخت في وجهه بجرأة لم أمتلكها في حياتي .
مسحت رانيا سيل الدموع الصامتة المنهمرة على وجنتيها وسحبت نفسا مطولا قبل ان تكمل بصوت متحشرج :
_ صرخت فيه بأعلى صوتي أني اكرهه.... أكرهك ،طلبت ان يطلقني فانا لم اعد اطيقه و أكره قربه مني واشمئز من لمساته ورائحته...)
ثم انتظرت بذعر ردة فعله
انتظرت أن يركض نحوي ويقتلع شعري بيده او يسحب حزامه ويجلدني ،
لكني حين نظرت إليه رأيت شيئا غريبا على ملامح وجهه
بدا وكأنه خائف ... حزين ... أو كأنه على حافة البكاء
لتتحرك شفتيه ببطء ناطقا تلك الكلمة التي انتظرتها طويلا وتمنيتها : _أنت طالق
شعرت حينها أن القيد الذي يلفه حول رقبتي قد انكسر واني تحررت أخيرا .
استدارت رانيا واستندت الى الجدار وراحت أصابعها تداعب الستائر وهي تقول بكل حزن : - أنا لا أكرهه ... أنا أشفق عليه جدا خاصة بعد ان دافع عني باستماتة وأهدر بسبب غبائي ثلاث سنوات كاملة من عمره قضاها في السجن وهو لا يعلم بأن له ابنا ينمو في أحشائي سرا . ...أكره نفسي لأني أخفيت عنه حقيقة كانت من الممكن أن تكون سعادته وسلواه في وحدته .
_ ما دمت قد بدأت وصلة البوح الليلي خاصتك والتي من النادر أن تحدث فأكملي سرد قصتك مع يوسف حتى النهاية بي فضول أن أعرف كيف وقعتي بين يدي ذلك الحقير المدعو سليم .
احمرت وجنتا رانيا خجلا وراحت تحاول التهرب من قريبتها لكن الأخيرة ألحت وهي تسحبها لتجلس على السرير مجددا قائلة : كلي أذان صاغية
تنهدت رانيا باستياء وهي تشعر بحرج كبير ، لطالما أحرجها الحديث عما حصل يومها ولم يسبق أن روت لأحد إلا رؤوس أقلام عن كون المدعو سليم حاول اغتصابها ويوسف أنقذها فقط
نظرت الى قريبتها بتوجس وفكرت مع نفسها
( انها سامية إبنة عمك وصديقة الطفولة هي بئر أسرارك وأنتي بئر أسرارها )
هتفت سامية بنفاذ صبر : هااا رانيا الى متى سأنتظر ؟
تنظر مباشرة في وجه قريبتها ثم تستأنف قصتها مجددا :
_ ذلك الوقت الذي انفجرت فيه بوجه يوسف طالبة الطلاق وطلقني كان ليلا وبما أني لم اعد زوجته ابتداء من تلك اللحظة قرر المبيت خارجا ، فكما تعلمين بيتنا كان يحتوي على غرفة واحدة بالإضافة الى المطبخ و الردهة التي نعتبرها صالونا في نفس الوقت .... عندما كان خارجا من البيت التفت الي قائلا بصوت متعب النبرة : أنا سأبيت عند صديقي هذه الليلة وسأعود غدا ظهرا أتمنى أن تكوني غادرت قبل أن أغير رأيي وأردك الى عصمتي .
حينها ارتبكت كثيرا ورحت طوال الليل أتقلب على فراشي كأنما أنام على الجمر خائفة من أن يتراجع في قراره ويردني لأن الطلاق الأول يكون رجعيا .
لذلك ما إن أشرقت شمس الصباح حتى ركضت نحو الهاتف كي أتصل بابي ليأتي لاصطحابي ذلك أني لم أغادر البيت قبلا بمفردي ، أخاف كثيرا من التسكع في المدينة وانأ ابنة الريف كما تعلمين لم اخرج مطلقا الا برفقة أمي أو عمتي وبعد الزواج مع يوسف ....لكني انتبهت ان الهاتف كان مقطوعا كالعادة فهو يصلحه ثم يعود ليقطع سلكه كلما غضب كي يبقيني محبوسة ومعزولة .... وهنا طرأت علي أغبى فكرة في حياتي كلها وهي ان أتصل بابي من منزل جارتنا ، فلبست ثيابي وجهزت حقيبتي ثم تركتها أمام الباب وطرقت باب منزل الجارة ، حينها فتح لي زوجها وسألته عن * نادية* زوجته فقال إنها بالداخل تحضر الغداء ودعاني للدخول .
أغمضت رانيا عينيها بحسرة هامسة : وانا الغبية الحمقاء ، عديمة العقل دخلت .
هتفت سامية : _ لم تكن زوجته في البيت ، أليس كذلك ؟
أجابت بصوت منخفض :لا.... حينها لم أنتبه لما يحدث حولي وسألته ان كان بإمكاني استعمال الهاتف قال بكل تأكيد .
اتجهت الى الهاتف الموضوع في الردهة فقال بلباقة مزيفة ان ذلك الهاتف معطل و ان هناك أخر في غرفة النوم .
قالت سامية بانفعال : ودخلتي غرفة النوم ؟
_ أعرف أني مغفلة .... أقسم بالله أعرف أني مغفلة ....لكن ماذا افعل رغبتي في الخلاص من يوسف أعمتني على كل شيء وجعلتني ادخل الغرفة كالمغيبة و رفعت سماعة الهاتف واتصلت بابي
رن الهاتف عدة مرات وانقطع فكررت المحاولة وفي المرة الثالثة سمعت صوت مزلاج الغرفة وهو يغلق .... فعاد الي عقلي و أنا واقفة هناك في الزاوية أوليه ظهري و قلبي ينبض بجنون وانا اسمع حفيف خطواته الهادئة خلفي لكنه لم يهاجمني بل شعرت به يراقبني وينتظر ان انهي مكالمتي . فرحت أدق أرقام هاتف يوسف بأصابع مرتجفة وما هي إلا رنة واحدة حتى أتاني صوته القوي الخشن ، لأول مرة أشعرني صوته بالأمان : _ من ؟
قلت بصوت هامس بالكاد تخطت الحروف شفتاي : هذا أنا رانيا .
_ ماذا تريدين ؟
توسلته : أين أنت ؟
_ أنا في المقهى قبالة العمارة ... ما بال صوتك يرتجف ؟
ما ان سألني ذلك بنبرته الصادقة في قلقها حتى انسكبت الدموع على وجنتي ونطقت جملتي بسرعة بعد أن شعرت ان المدعو سليم يقف خلفي مباشرة ، حتى أني شعرت بأنفاسه تلفح بشرتي
_ أنا في بيت زوجة الجزار ... ساعدني يوسف ان .......
وانقطع الاتصال فجأة بعد أن سحب المقيت سليم سلك الهاتف من القابس وراح يحدق فيا بغضب بعد ان كشفته وأخبرت يوسف.
ظللت انظر اليه بذعر ولا أدري كيف خرجت الكلمات مني دون وعي : ماذا تريد مني ؟ ...
فجاة توقفت رانيا عن سرد قصتها لقريبتها وراحت تشرد في التفاصيل التي لم ولن تبوح بها لأحد
كيف امتدت يده تلامس خصلات شعرها اللولبية و بدأت هي بالتراجع الى الخلف حتى حشرت في الزاوية بين جسمه والجدار وحينها همس لها وأنفاسه القذرة تلامس وجهها بشغف : لو تعلمين كم أبغض زوجك ... وكم رغبت برؤيته مهانا ومذلولا .
كانت تلتصق بالجدار أكثر وعيونها الواسعة أساسا تزداد اتساعا من الذعر والصدمة . في تلك اللحظة اقتربت شفتاه واقتنصت قبلة سريعة من شفتيها وهو يكمل بصوت أجش : جميلة أنت وهو لا يستحقك .
كانت تريد أن تسأله عن سبب كرهه الشديد ليوسف لكن شفتاه كانتا تقاطعان كل محاولاتها للكلام و هو يهاجمها بقبلة تلو الأخرى مثيرا رغبتها في التقيا
وهو في حالته تلك فاقدا للسيطرة على كل حواسه استطاعت التملص من حصار جسده وركضت نحو الباب لكن قبضته جذبتها نحوه مجددا و هذه المرة دفعها على السرير واشرف عليها وراح يمزق مقدمة ثوبها بكل وحشية .... لازالت تذكر ذلك الخوف الذي انتابها و جعلها تصرخ بجنون ، رغم أنها إنسانة اعتادت على العنف والمعاملة السيئة إلا ان يوسف كان مختلفا فاقل شيء كان يواسيها أنها كانت زوجته وحلاله .... ورغم شراسته وهمجيته كانت مدركة تماما انه يفعل ذلك بدافع عاطفي .
كانت لا تزال تتلوى وتتملص من بين يدي ذلك الرجل القذر حتى سمعا معا صوت ارتطام قوي تلاه صوت انكسار المزلاج وقبل ان يستوعب أي منهما ما حدث ، كان يوسف يمرر السكين الضخمة التي التقطها من المطبخ ما إن دخل * سكين الجزار* وشق بها بطن سليم وهو لا يزال على وضعيته تلك مشرفا على جسد رانيا لتسقط جثته الهامدة فوقها وهي ترتعش بذعر من أثر الدماء التي انفجرت منه كالطوفان و لطخت كل شيء .
بعدها فقدت إحساسها بكل ما حولها حتى عندما انحنى يوسف ودفع جسد الرجل بعيدا عنها ليلتقطها بين ذراعيه ويحملها كطفل صغير .
كان دم الرجل السافل يغطي كامل جسدها
وقف يوسف وهو يضمها الى صدره بقوة كادت تحطم ضلوعها وعيناه تنظران بجمود الى جسد الرجل المسجى على السرير داميا .
ثم حول نظراته إلى جسد غزالته البنية وهي ترتعش وتتشبث بصدره كأنه ملاذها الأخير ، عيناه استقرتا على ثوبها الممزق وما انكشف من جسمها لتزداد نظرته قتامه وتصبح ملامحه مظلمة بشدة مازال الغضب المجنون يعصف بداخله لكن توجب عليه المغادرة قبل ان يجتمع الجيران لمنظر الباب المخلوع .
حركت سامية يدها أمام وجه رانيا وهي تقول : هاي أين ذهبت ؟ أنا أنتظر .
_ لا شيء آخر مهم ليحكى ... كما تعلمين ويعلم الجميع حاول سليم الاعتداء علي ، لكن يوسف انقدني منه قبل أن يحدث شيء وقام بذبحه يومها لكنه لم يمت إذ أن الجيران تدخلوا وأسعفوه في الوقت المناسب .
_ وكيف دخل يوسف الى الشقة ؟ هل يملك مفتاحا ؟
قالت رانيا كمن يفتخر : انه مجرم ...لا قفل يصمد أمامه .... يجيد فتح كل الأبواب الموصدة.
مطت سامية شفتيها وهي تقول : تبدين سعيدة بحبيب القلب .
صححت رانيا بعصبية : _ ليس حبيب القلب .
_ لا علينا .... أكملي ما حدث لاحقا .
_ لا شيء مهم ، أعادني يوسف الى بيتنا وساعدني على تغير ثيابي ثم اصطحبني الى بيت أبي بنفسه ولم يغادر حتى تأكد من اني دخلت باب الشقة .
قالت سامية وهي تهز رأسها بخيبة :_ قسما بالله يا رانيا أنك لن تجدي رجلا مثله .... كان يعشقك يا غبية ، ليتك تحملته وتقبلت عيوبه ... أقسم لو أحبني زوجي بنصف هذا الحب و دافع عني بشراسة هكذا لن اترك جانبه أبدا حتى لو ضربني .
علقت رانيا : أنت لن تترك جانبه على اي حال هاهو ذي يعيش كالعلقة على ظهرك عاطلا يصرف من تعب جبينك و أنت تتشبثين به كأنه لا يوجد رجل غيره .... على كل هذا الكلام عن حب يوسف لم يعد لائقا الآن فانا سأتزوج بآخر .
_ أتعلمين رانيا سأخبرك شيئا بكل صراحة ... أنت أنانية جدا .
تتأفف رانيا بصوت عال ثم تقول بعصبية : لا تحاكميني سامية طالما لم تعيشي ما عشته ، انت لن تجربي الحياة في رعب من زوج مجرم قادر على سحب سكين ونحرك في أي لحظة لم تجربي الضرب بالسياط حتى الإغماء ولم تجربي الحبس ولا حتى التجبر والتحكم لذلك لا يمكنك فهمي ابدا .
يقاطع طرق على الباب حديثهما المتوتر ، تدخل فاطمة *والدة رانيا * وهي تحمل كيسا :
_ هذا ثوبك رانيا صار جاهزا أحضرناه من عند الخياطة منذ قليل ، ارتديه لكي نعيده اذا احتاج الى تعديل .
تخرجه رانيا من كيسه وتفرده على السرير
تقول سامية مستنكرة : _ هل ستتزوجين في ثوب القطيفة هذا ، انه بسيط جدا ... ثم لما لا تتزوجين في ثوب زفاف ابيض ، انت لم تلبسيه حتى في زواجك الأول .
تطالع تفاصيل ثوبها بانتباه بحثا عن اي عيب في الخياطة وتجيبها : _ أنا لن أقيم زفافا ولا رضوان سيفعل ، نحن فقط سنقيم وليمة وندعو إليها أقاربنا ثم سنغادر نحو بيته بعد عقد القران .
_ لا غناء ولا رقص ؟ .... ولا حتى ليلة حنة .
تنظر نحوها رانيا باستغراب : أنا مطلقة .... أتريدين أن يسخر الناس منا .
_ والمطلقة أليست إنسانة ألا يحق لها أن تفرح .
_ لا أنت تعرفين التقاليد والأعراف ، المطلقة عندنا هي عار على عائلتها وحمل ثقيل وإذا تطوع احد وتنازل ليتزوجها فهم يقدمونها له بالمجان .
..*
جالسا على الأريكة ومادا ساقه الجريحة أمامه على الطاولة الزجاجية
انحنى يطوي بنطاله المنزلي القصير ويفك الضماد عن جرح فخده ، كان منظر الخياطة مريعا تلك القطب الكبيرة التي جمعت زوايا جرحه العميق والذي لا يزال احمر دمويا ،راح يعقمه بقطنه نظيفة وسائل مطهر وهو يتأوه بين الحين والآخر عندما تلسعه حرارة المطهر وتسري تيارات الألم عبر جسده كصعقات الكهرباء .... لف جرحه بشاش نظيف ثم حرك ساقه ليضعها أرضا وإذ بألم شديد يعاوده فتأوه بصوت عال وراح يشتم حالته الصحية بكل أنواع الشتائم .
خلال مكوثه بالمستشفى كاد جرحه أن يشفى تماما لكن صعوده درج المبنى هذا الصباح أعاد فتح جروحه .
فكر مع نفسه وهو يحاول تجاهل نبضات الألم ( ليته وافق على المكوث في منزل أشرف ، لكان الآن نائما مرتاحا في سريره بينما يأتي كل شيء اليه بدل الجلوس هكذا و التضور جوعا لانه غير قادر على الوقوف في المطبخ لطهو شيء ما ولا الخروج الى الشارع لشراء ما يأكل .)
هذا ما كان يفكر فيه عندما سمع رنين الجرس وقبل ان يجاهد نفسه للوقوف رأى قفل الباب يفتح فأدرك أنه أشرف ، فوالدته الوحيدة التي تمتلك نسخة عن مفاتيح الشقة اذ كانت تزوره في السجن و طلبت منه المفاتيح كي تعتني بمنزله أثناء غيابه بين الحين والآخر وهذا كان أفضل ما فعله ، فإثناء الحادثة التي تعرض لها مؤخرا كانت الحاجة خديجة و معها احد أبناء الجيران هي من أنقذته اذ سمعت صرخته من خلال الهاتف وهرعت اليه .
دخل اشرف يحمل كيسا في يده قائلا : عشاء ملكي لك صديقي بتوصية من أمي .
يمد يوسف يديه الى الكيس قائلا بمرح : أتعرف كم أحب أمك ؟
يبتسم اشرف وهو يجلس جواره على الأريكة : _ انت مدللها كما ترى ، وقد عتبت علي كثيرا لأني لم أجبرك على المجيء معي الى بيتي .
همس يوسف لنفسه ( ليته يدعوني مجددا ، لن ارفض هذه المرة )
ساد صمت قصير قبل ان يقول اشرف : تعال معي يوسف ... بيتي منفصل عنهم وهناك مخرج خلفي إذا كنت لا تريد النزول عبر الطابق الأول ولدي الكثير من الغرف الشاغرة .
رد يوسف بكل صراحة : تمنيت أن تعيد علي عرضك ...أنا عاجز تماما صديقي .
شعر اشرف بالحزن يمزق قلبه لكلام يوسف بتلك النبرة البائسة .
_ بيتي مفتوح لك دائما يوسف .
...............
_ هل تسمين نفسك امرأة ؟...انظري إلى وجهك في المرآة أنت بدينة و بشعة ، ثم ما هذه الثياب التي ترتدينها ، إنها لا تصلح لمسح الأرضية .
تشهق هدى باكية أمامه فيما يتفنن أنور في إذلالها و إهانتها
كل هذا لأنها زارته صباحا في مكتبه بنية رؤية المدعوة خولة
عاد ليهتف بها مجددا فهو لم يتوقف منذ خطيا معا عتبة بيتهما : _ أردت إحراجي أمام الموظفين ، أليس كذلك ؟ .... أردت ان يسخر مني زملائي ومرؤوسي ؟ هنيئا لك فقد نجحت...لقد خرجت من مبنى الشركة منكس الرأس وأنا استمع الى التعليقات الساخرة والمتهكمة من هنا وهناك .
تهاوت على أقرب أريكة وسط الصالة وأكملت نحيبها منهارة غير قادرة على الرد بكلمة بينما يدور هو حول نفسه كالثور الهائج قائلا : على الأقل كنت ارتدي ثوبا لائقا بمستوى زوجك – المدير التنفيذي – لأهم مؤسسات المدينة وابن العضو البرلماني.... قسما بربي لولا وجود الطفلة بيننا لكنت تصرفت معك تصرفات بدائية لن تخطر على بال .
بصوت مختنق ردت : أنا لم أقصد أن .....
قاطعها قائلا بجنون : _ اخرسي ....اجمعي أغراضك سآخذك الى بيت اهلك .
خرجت من صمتها أخيرا وهتفت بجنون : أبي لن يسمح لك باهانتي واذلالي اكثر ... اذا علم بما تفعله بي سيدمر عائلتك كلها
امسكها من شعرها المجعد وهو يقول من بين اسنانه : تهددينني يا ابنة السفير .... ألا يكفي انه ألصقك بي بعد أن انعدمت فرصك في الزواج يا عانس .
لوهلة وقف مصدوما أمام فضاعة ما نطق به هو لم يعيرها قبلا بفارق السن بينهما اذ انها تكبره بعشرة أعوام ، لقد بالغ جدا في عصبيته
شهقة شهقتين واستجمعت هدى شتات كبريائها لتقول بعد ان مسحت دموعها : لم يقذفني أحد نحوك إنما والدك ركع أمام أبي كي يزوجني إياك ... ذلك انه كان مجرد موظف حقير في بيتنا وزواجك مني هو ما رفع مقامك ومقام أبيك ، زواجك من هذه العانس هو ما جعلك ما أنت عليه اليوم .
شعر انور بصفعات متتالية تهوي على كرامته بفعل كلماتها السامة والمشكل أنها تقول الحقيقة ... هو الحقير هنا
هو الذي تخلى عن خطيبته في أحلك أيامها وأحوجها إليه ليرتبط وهو فتى مراهق ابن الواحد و العشرين من العمر بامرأة في الواحد والثلاثين لم يطرق بابها رجل للزواج رغم ثراءها الفاحش وسلطة والدها لسببين اثنين أولهما انها كانت ذميمة الوجه سمينة الجسد وثانيهما انها غبية وسطحية بشكل لا يطاق .وهي في سنها الكبيرة تلك كانت تتصرف وكأنها ابنة الخامسة عشرة تتدلل على والدها وتتغنج و كل طلباتها مجابة و ان لم تحصل على ما تبتغي دخلت في نوبة بكاء وصراخ هستيرية أثارت ذعره هو شخصيا أكثر من مرة .
التفتت توليه ظهرها ودخلت غرفة النوم صافقة الباب خلفها لتخرج بعد دقائق وهي تجر حقيبة ضخمة وتتحدث الى والدها في الهاتف كي يرسل لها سائقا .
ظل واقفا ينظر في إثرها ، هذه المرأة التي يقسم من يراها على أنها بائعة خضروات على الرصيف لا ابنة سفير مهم .
مازال يذكر صدمته هذا الصباح عندما رآها تدخل مكتب خولة وسمع تهديدها لها قائلة : ان لم تبتعدي عن زوجي يا سافلة يا سارقة الرجال سأفضحك .
لتجيبها خولة دون مبالاة حقيقة : ومن يكون زوجك هذا ؟
لتقول هدى متبجحة : أنور يا حبيبتي ....
يتذكر جيدا تلك الابتسامة الساخرة التي ارتسمت على ملامح خولة قبل ان تضحك باستهتار وعيناها ترمقانه بنظرات التشفي ،كان من الواضح جدا أنها تتشفى به بسبب منظر زوجته المخزي
عيناها قالتا بوضوح : _أهذه هي المرأة التي تركتني لأجلها؟
.......
الساعة الواحدة ليلا
تفتح الثلاجة وتنحني لتسحب قارورة الماء البارد وما ان تستدير حتى تشهق مذعورة لرؤيته تحاول التقاط أنفاسها ثم تقول بصوت منخفض كي لا توقض أصحاب البيت النيام : أخفتني ... أتريد ماءا ؟
يقول بصوت منخفض هو الآخر : لا أريد ما تبقى من العشاء يوسف يشعر بالجوع .
أفسحت أمامه الطريق ليفتش داخل الثلاجة وهي تقول : ألا يشبع صديقك هذا ،ألم يتعشى منذ ساعتين فقط ؟
_وهل يضايقك في شيء إن كان صديقي يريد أن يتعشى مرة أخرى ؟
شربت كوبا باردا من الماء حتى ارتوت أوصالها في هذه الليلة شديدة الحرارة : أبدا لما قد يضايقني ، الرجل صديقك ، والطعام طعامك .
اخرج بعض قطع الجبن وعلبة تونة وكل ما يمكن أكله من زيتون وبعض المكسرات وضعها على السطح الرخامي للمطبخ وانحنى ليسحب عبوة النوتيلا في تلك الأثناء ملأت خولة قارورة ماء جديدة لتضعها في البراد
_ لما كل هذا ، اتسمن عجلا ؟
فتح علبة النوتيلا وغمس إصبعه ليتناول بعضا منها
قالت خولة وهي ترمقه شزرا : أليست هذه علبة النوتيلا خاصتي ؟.
أجابها وهو يلعق إصبعه : وما الضير ألا تأكلين أنت مما أجلب انا .
_ ليس هذا قصدي بالطبع يمكنك تناولها ، لكن حبذا لو تستعمل الملعقة .
حينها خطرت على باله فكرة سخيفة لم يستطع كبح نفسه من تنفيذها وهو يغمس مجددا إصبعه في مزيج الشكولا الذائبة و البندق ثم يمده نحوها
لترفع حاجبها الأيسر في علامة استهجان وسخرية .
لكنه لم يتراجع به رغبة للمشاكسة في هذا الوقت المتأخر من الليل
أزاحت إصبعه الممدودة نحوها وهي تقول بسخرية مدركة كل الإدراك الهدف من هذه الحركة : في أحلامك اشرف ... تنحى جانبا دعني أمر ...لقد تأخر الوقت وليس من اللائق بقاءنا هنا .
تخلى فجأة عن عبوة النوتيلا وركض يسبقها نحو الباب لا يعرف سببا لما يفعل لكن جسده تحرك من تلقاء نفسه ودون مقدمات أطفئ زر الإنارة
همست بشراسة وهو يقبض على ذراعها : هل جننت ؟
لم تتبين ملامحه في ظلام المطبخ لكن صوته الابح كان دليلا قاطعا عما ينويه : آه خولة لم أعد أطيق صبرا .
ابتسمت رغما عنها تحب تأثيرها عليه صراحة : _ هل شربت ؟
يجيبها وأنفاسه تلفح وجهها : وهل أحتاج الى السكر و رؤيتك تفقدني صوابي ... أنا ثمل فيك خولة ... غارق في الثمالة .
قربها إليه وهو يستند على الجدار بجوار الباب حتى تلامس جسديهما ، كانت من طوله تقريبا حتى من دون الكعب العالي ولذلك وقبل ان تفيق من تخدير لمساته الرقيقة على ظهرها وجدت شفتاه طريقهما الى شفتيها .
في قبلة طويلة رقيقة ومليئة بالمشاعر لم تكن الأولى لأي منهما الا أنها كانت الأعمق .
ارتفعت يدها- التي يزينها خاتم الوعد الذي احضره لها- لتتخلل شعره البني اللامع وتبعثر تسريحته الأنيقة .
لينتبها أخيرا إلى صوت خطوات خافتة قريب ، لكن الأوان قد فات
فقبل إن يأتيا بأي رد فعل
فتح أحدهم زر الإنارة
_ أشرف هل ضعت في مطبخ منزلك ؟
قال جملته تلك ثم نظر جانبا ليراهما في تلك الوضعية الشائنة
صعق الثلاثة ، اشرف الذي لا يدري متى بدأ ينجرف خلف غرائزه بهذه القوه ليقف هكذا وقد دفعها لتستند الى الجدار فيما تخلى عن قميصه ورماه على أحد الكراسي
خولة التي كانت مصدومة من نفسها اذ أنها تجاوبت مع اشرف بكل بساطة لم تعهدها عن نفسها .
يوسف الذي كانت صدمته تفوق صدمتيهما معا
تراجع بهدوء مستندا على العكاز ومد يده ليطفأ زر الإنارة ويغادر المطبخ كأن لا شيء حصل تاركا إياهما تحت وقع المفاجئة ليبتعدا عن بعضهما كالممسوسين ، تركض خولة نحو غرفتها
فيما يقف اشرف وسط الظلام وهو يتخلل شعره الكثيف بأصابعه في قلق و قنط .
صعد يوسف الدرج بصعوبة ودخل الغرفة التي خصصها له أشرف في الطابق الثاني .
وقف مستندا الى الباب المغلق وأنفاسه تتسارع في صدره مشاعره مزيج بين الدهشة .... الصدمة ... الارتباك و.... شيء آخر لم يستطع تفسيره
مرارة كالعلقم في حلقه وهو يستعيد منظرهما كيف كانت يد أشرف تمسك خاصرتها ويداها تتخللان شعره وجسداهما المتلاصقين
ركل الكرسي بقدمه السليمة و صرخ بشراسة : اللعنة .... اللعنة عليكما عرج بقدمه المصابة قبل أن يتهاوى على حافة الفراش : تبا ... تبا .....أنا أغار عليها ........ نهاية الفصل 10

يتبع بالفصل 11




fazh, rontii, m!ss mryoma and 11 others like this.

سمية ميتو غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
روايتي الثقافية ، رواية رومنسية مكتملة ، حررني قيدي بيدك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:27 PM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.