آخر 10 مشاركات
لقاء منتصف الليل (65) للكاتبة: Anna DePalo *كاملة+روابط* (الكاتـب : Gege86 - )           »          سجينته العذراء (152) للكاتبة Cathy Williams .. كاملة مع الرابط (الكاتـب : nagwa_ahmed5 - )           »          زوجة مدفوعة الثمن (44) للكاتبة: لين غراهام .. كاملة .. (الكاتـب : فراشه وردى - )           »          على رمال سيلين / للكاتبة غجرية ، مكتملة (الكاتـب : taman - )           »          سيدة قصر الدوقية توسكية (77) ج 3"عائلة ريتشي":أميرة الحب {مميزة}*كاملة&رابط أخف* (الكاتـب : أميرة الحب - )           »          العيون الحالمة -شرقية زائرة- للكاتبة الآخاذة: Jάωђάrά49 *كاملة & بالروابط* (الكاتـب : Jάωђάrά49 - )           »          شيوخ لا تعترف بالغزل -ج3 من سلسلة أسياد الغرام- لفاتنة الرومانسية: عبير قائد *مكتملة* (الكاتـب : noor1984 - )           »          في قلب الشاعر (5) *مميزة و مكتملة* .. سلسلة للعشق فصول !! (الكاتـب : blue me - )           »          نجوم عشقك لفظتها سمائي (الكاتـب : الكاتبة الزرقاء - )           »          غير مسجل واحة لغوية شاركنا (الكاتـب : زهر البيلسان - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى الروايات والقصص المنقولة > منتدى الروايات الطويلة المنقولة الخليجية المكتملة

Like Tree1935Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-01-19, 06:25 PM   #1

لامارا

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة وعضو فريق التصميم و كاتبة في قلوب أحلام

 
الصورة الرمزية لامارا

? العضوٌ?ھہ » 216
?  التسِجيلٌ » Dec 2007
? مشَارَ?اتْي » 82,839
?  نُقآطِيْ » لامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond repute
Rewitysmile25 احكي غيابا مزق الوجدان / للكاتبة ضاقت انفاسي روايتها الرابعة ، (مكتملة)






بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نقدم لكم رواية

احكي غيابا مزق الوجدان
للكاتبة ضاقت انفاسي



قراءة ممتعة للجميع....



التعديل الأخير تم بواسطة لامارا ; 04-04-20 الساعة 01:53 AM
لامارا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-01-19, 06:26 PM   #2

لامارا

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة وعضو فريق التصميم و كاتبة في قلوب أحلام

 
الصورة الرمزية لامارا

? العضوٌ?ھہ » 216
?  التسِجيلٌ » Dec 2007
? مشَارَ?اتْي » 82,839
?  نُقآطِيْ » لامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond repute
افتراضي

رابط لتحميل الرواية هنــــــــــــــــــــا



بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

بالبداية اتمنى الجميع يكون بخير ...

كما وعدتكم عدت براوية رابعة بعد ما انهيت رواياتي الثلاثة

روايتي طفولتي المشتتة

رابط الرواية

https://www.rewity.com/forum/t327928.html

//

ورواية بديت انساك يا لون السعادة

رابط الرواية

https://www.rewity.com/forum/t346081.html


//


ورواية اقدار

رابط الرواية

https://www.rewity.com/forum/t366643.html

//


واليوم عدت بالرواية الرابعة ( احكي غيابا مزق الوجدان )...

قبل ما انزلها اعيد كلامي في الروايات السابقة
ما احلل احد ينقلها للمنتديات الاخرى بدون اسمي
ولا احلل احد ينقلها في الانستغرام او اي موقع اخر...ما اسمح بنقلها الا بالمنتديات وغير هيك لا....




واخيرا اتمنى تعجبكم الرواية للنهاية وتسعدوني بتعليقاتكم الجميله ...الرواية ما زالت قيد الكتابة ..وان شاء الله تنتهي على خير ....لا تلهيكم الرواية عن واجباتكم



التعديل الأخير تم بواسطة فيتامين سي ; 04-04-20 الساعة 03:14 AM
لامارا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-01-19, 06:27 PM   #3

لامارا

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة وعضو فريق التصميم و كاتبة في قلوب أحلام

 
الصورة الرمزية لامارا

? العضوٌ?ھہ » 216
?  التسِجيلٌ » Dec 2007
? مشَارَ?اتْي » 82,839
?  نُقآطِيْ » لامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond repute
افتراضي









البارت الاول «مقدمة للرواية»









ناصر بتفكير يحاول يقنع ابوه بالعدول عن رأيه... تكلم بنبره رافضه ... وعينه تناظر ابوه .. : ما هو على كيفها !
اذا ما تعرف مصلحتها حنا
قاطعه ابوه باستسلام للامر ..يعاكس طبعه المتسلط في اغلب الامور : ما اقدر اغصبها على شيء .. وخاصة بعد تجربتها الاولى الفاشلة ....دامها اختارت تتحمل نتائج قرارها
سرح لثواني بعدها اكمل كلامه وهو يناظر ولده بتدقيق :
انت تعرفي يا ناصر مستحيل اجبر واحد فيكم على شيء ما تبغونه !
ناصر بمحاوله اخيره يثني رأي ابوه : يبه باكر ترجع لك تبكي من عيشة الفقر !
هز راسه بالرفض : حنين اعرفها ما تهمها هذي الامور ...تغلبها العاطفه ..وهذا الشيء إلي خلاها توافق على اخو صديقتها !
تحب البساطه ...وهذا الشيء إلي مريحني !
لو كانت وحده ثانيه من اخواتك كان وقفت وما وافقت ..بس حنين غير !
ما ابغى اكسر بخاطرها ...اذا ربنا اخذ روحي ...اكون مرتاح اني حققت لها كل امنياتها واحلامها !
سلمان متكتف وجالس مستمع ..ما عجبه كلام ابوه وموقفه مع حنين ..تكلم بمداخلة وهو يعقد حواجبه بنظرات حاده : قول انها تبغى تهرب من قيود هالعائلة !
من لما دخلت الجامعة وتعرفت على اخت وليد انقلب حالها !
تبغى تعيش بدون رقيب ولا حسيب !
كيف توافق على شخص هي اكبر منه !
باكر بعد سنين اكيد رح يرميها ويقول ابغى زوجة صغيرة ما هو اكبر مني !
انا متأكد ما خطبها الا طمعان
قاطعه ابو ناصر بضيق : خلاص يا سلمان
ناصر ما عجبه تصرف ابوه نفث اخر نفس بالسيجارة وتكلم باعتراض :تراك يبه مدلعها زياده عن اللزوم
قاطعه ينهي النقاش :انا استخرت مرتاح لذا الموضوع ...عسى ربنا يجيب الخير للجميع !
والرجال سمعته زينة
مط شفته ناصر على جنب : إلي يريحك يبه ..انت ادرى بمصلحتنا !!

**
**
**
بصالة متوسطة الحجم بنوافذ كبيرة زجاجية مطلة على الحديقة ..والستائر البيضاء تتحرك بحركات عشوائية ...وانعكاس اشعة الغروب بعيون ام ناصر إلي تستمع لكلام سلمان وقرار ابوه النهائي بالموافقة
....رفعت حاجب و ما عجبها الموضوع سلطت نظرها لحنين وبمحاولة اخيره تقنعها : يا حنين فكري زين ...باكر تندمين !
وش جابرك على الفقر !
وفوق الفقر الرجال اعرج واهتر ما يعرف يقول كلمتين على بعض !
طالعت امها بضيق الكل واقف بوجهها ...تبغى تتحرر وتطلع من قوانين هالبيت ..تعيش حياة البساطة ولا قصر الكل يفرض رأيه عليها .....ما تشوف اخو صديقتها نجوى بهذا السوء...متأكده رفض اهلها لأنه ما هو من مستواهم ...وهذا الي قهرها من المجتمع ...ما يطالعون الا المكانة الاجتماعية ...زفرت وتكلمت تنهي الموضوع : يمه رجاء ما أسمح لاحد يتمسخر !
ومين قال انه اهتر واعرج ؟
حتى لو كان اعرج واهتر ترى الرجال بأفعاله ما هو بشكله !
تابعت كلامها وهي تشوف نظرات السخريه من سلمان :
ترى هذا إلي ما هو عاجبك كل حمل البيت عليه وصابر وقايم بالمسؤولية ...ما هو مثل ولدك هذا ..شغل مسخره ...المرجله بصوب وهو بصوب !
وقف على حيله بسرعه والغضب على ملامحه ناوي عليها يطلع حرته فيها : وقسم بالله لاربيك يا
قبل ما يوصلها قاطعه صرخة اخوه الكبير ناصر: سلمان ما تستحي على وجهك !
ناظره بقهر : ما تشوف كلامها مثل وجهها !
انا اعرف البنات يستحون من ذي السوالف وانت بقوة عين تتكلمين !
ناصر بنبره غاضبه رفع يده بتهديد : سلمان كلمه زايده وقسم بالله اذبحك بيديني !
احشم نفسك واخواتك وعن الكلام الزايد !
زفر بقهر ...ما يقدر يعارض اخوه الكبير ...اعطى حنين نظرات حارقه وجلس وهو يبغى يذبحها بعيونه!
ناصر اقترب من حنين وبنبره ارعبتها ...جلس قريب منها : فكري زين بالموضوع ترى الزواج ما هو يوم ويومين !
وما هو سالفة عناد وجكر بفلان وعلان
اكتسى وجهها بالحمره خجل من اخوها الكبير ...زرع احترامه بينهم وما احد يرد له طلب !
ام ناصر بضيق : انا اقول نأخذها لشيخ يرقيها ...يمكن احد عامل لها شيء !
في بنت بعقلها تتزوج واحد بذي المواصفات !
تكلم يا ناصر انت العاقل !
وش رايك بجنون اختك ؟!
تنهد وناظر حنين إلي تناظر الأرض بانحراج : حنا نصحناها وهي حره باختيار حياتها !
سلمان يناظرها بتقييم : نشوف هالتحرر مع عيشة الفقر
قاطعته بحده : حافظ كلام زوجتك وجاي تسمعني إياه
ام ناصر بنقد: وش دخل زوجته ؟!
لمتى انت واياها مثل الشحم والنار ؟!
ما ادري وش سبب هالعداوة ؟!
ردت حنين بقوة من الكره إلي تحمله لزوجة أخوها : تتكلمين وكأنك ما تعرفين
قاطعها ناصر بدون نفس : خلاص يا حنين !
اكتف سلمان بنظراته الحاده وهو ماسك نفسه متأكد لو يقوم رح يعمل بوجهها خرائط ...تعوذ من الشيطان ...بعد ما قرر يكون طرف متفرج ...ويشوف اخرتها حتى يكون اول الشامتين!!
***
**
**
شعور الفرح ما فارقها بعد ما تزوجت الشخص إلي اعجبها برجولته وافعاله ....راميه بعرض الحائط كل الانتقادات والمعارضات ...يكفي انها مرتاحه تكمل حياتها مع اخو صديقتها بالجامعه !
لتمر سنين جميله وممتعه بالنسبة لها ...على النقيض تماما كان وضع اهلها بعد مرور سنين على زواجها
**
**
قبض على يده بقوه من الغيض بعد ما جلس بالمجلس جنب زوجته : انا الغبي الي زوجتها له !
كيف سمحت له يرحل ويستقر بمكان ثاني !
زواج اخوها ما يسمح لها تحضره !
جعله للهلاك هو وامه !
وش ذنبها حنين ما تحضر بسبب امه !
ام ناصر ترقع : تراه زوجها
قاطعها بغضب : زوجها ما قلنا شيء بس يحرمها تزورنا
قاطعته بمحاوله للترقيع : حنين تقول ما يمنعها
قطعت كلامها لما تكلم بغضب : ما يمنعها !
عندها الحين 4 بزران قولي كم مره زارتنا ؟!
ما يرسلها الا بالقطاره ...ما في خدامه تقوم بامه غيرها !
وكأنه تزوجها ممرضة متنقله لامه !
ام ناصر تنهدت بقلة حيله وهي تعرف مدى تعلق حنين بزوجها : دامها راضيه وش عليك منها !
رد بقهر : هذا إلي قاهرني !
لكن وقسم بالله إلي رفع السموات الا اقهره مثل ما قهرني !
والايام بيننا !
ابتسم سلمان بشماته وهو يناظر ابوه معصب من بعد حنين عنهم وتكلم بنفسه «جعلها من هالحال واردى »
**
**
**
في بيت متوسط الحال يتكون من دورين بأثاث بسيط لزهد صاحبة البيت ...و تحديدا في الصالة ذات الجدران باللون الابيض ..والكنب المدمج باللون الاحمر والابيض .... قفلت الخط بضيق بعد مكالمتها مع اختها ...ابوها زعلان ليه ما حضرت الزواج !
المشكله ما احد قابل يقتنع انها سعيده بحياتها !
نظرتهم للسعاده بالمال والمناصب !
ما تنكر ببدايه الزواج كان الوضع المادي صعب ...لكن بعد ما انتقل وليد للمنطقة إلي يسكن فيها اقاربه ...تغير الوضع وتحسن الوضع المادي!
وخاصه بعد تخرج اخواته من الجامعه وزواجهم خفت مسؤوليته وبدا يكون نفسه من جديد !
كل شيء تتمناه تلقاه موجود ..بس ما احد مصدق او مقتنع !
والكل يناظرها انها خدامه لام زوجها ...تفكيرهم سطحي ! ما فيه انسانيه
طبيعتها قلبها حنون ...وينفطر لما تشوف امه بحاله العجز والشغاله ما تساعدها بضمير وتطنشها لماتنادي عليها!
بناتها متزوجات خارج المنطقه ووليد بشغله ...مين يجلس عند هالمسكينه !
ترسم للمستقبل لما توصل لعمر ام وليد ...رح تكون محتاجه لاحد يقوم بها !
ارحموا من في الارض يرحمكم من في السماء
تنهدت وناظرته وهو يكلمها :وش فيك متضايقه ؟!
هزت كتوفها وهي تناظر جدارن الصالة وبتصريفه ردت
: ما في شيء !
سلط نظره عليها بامتنان لو يلف الكون ما يلقى مثلها...صدق انها بنت اصل وعرف ابوها كيف يربيها ...قاعدتها بالحياه «احب للناس ما تحب لنفسك » كلمها بابتسامه دافيه وهو متأكد من زعل اهلها : وش رايك تجهزين نفسك وتزورين اهلك
قاطعته برفض : مستحيل !
اهلي اتواصل معهم بالجوال ..ما اقدر اترك خالتي لوحدها ووضعها الصحي كذا
تكلم بتفكير : الحين اتصل بالجاره آمنه تيجي تجلس عند امي والبنات
طالعته برفض وهي تحرك حواجبها : ما احب اثقل عليها ...وش جابرها تتحمل عيالي!
رد باصرار : تجلسين عند اهلك وترتاحين من صجة العيال وتغيرين جو !
وش قلت ؟!
ما انتظر جوابها : صدقيني امنه ما رح تقول شيء ...تراها تحب الجلسه مع امي ...والشغاله عندها لو بغت شيء !
هزت راسها بالرفض : امك مثل امي وقلبي ما يطاوعني اتركها !
ناظرها بدون ما يتكلم ..بالرغم من طيبة قلبها وحنانها الا انها عنيده بشكل كبير واذا قالت لا لو كل العالم ما اقنعوها !
قررت بعد ما تتحسن ام وليد تروح تزور اهلها ..وتبارك ل أخوها بمناسبةزواجه ..
**
**
**
**
**
**
في نفس البيت بعد العصر دخلت الصالة فتاه صغيرة بقامة قصيره ..نحيله... بشعر متطاير وكأنه اصابه التماس كهربائي اقتربت من وليد و جلست قريب منه بتوسل: يا بابا ابغى
قاطعتها حنين وهي تمسكها من يدها وتجرها لجهتها : انا قلت لا يعني لا !
طالعت امهابغبن طفولي : يعني كل الاطفال برا الا انا !
وليد بطبعه متساهل عكس حنين الي ورثت القليل من طبع اهلها المتشدد ...ابتسم لها : اطلعي ساعه برا تلعبين فيها وانتبهي على اخواتك
قبل ما يكمل كانت طالعه خارج البيت !
حنين بقهر ناظرته: ليه تخليها تطلع !
رد عليها ببرود وهو يسند ظهره على الكنب: تراك كذا تخنقين البنت !
اتركيها تطلع تلعب مثل البزران ...باكر تكبر وتجلس بالبيت !
طالعته بعدم رضى : اشك انها تكبر وتجلس بالبيت !
تراك ما تعرف هالجازي من الحين لازم احبسها بطنجرة الضغط قبل ما تجيب لي المصايب من لسانها الطويل ومشاكلها إلي ما تخلص بالحاره !
استفزها برده : بعدها صغيره
قاطعته بقهر : صغيره !
10 سنوات ما هي صغيره اتذكر وانا عمري 7 سنوات طقني ابوي ليه طلعت للشارع لوحدي
قاطعها بضجر : اففف تبغين تفرضين قوانين اهلك المعقده على البنات !
ناظرته بابتسامه : أكيد لا ..بس ابغى انها تحمل المسؤوليه ..وما تكون كل حياتها لعب !
قاطعهم دخول سميه تبكي ...
حنين ناظرته : متأكده الجازي هي السبب !
طالعت سميه إلي اقتربت منها وهي تبكي،: علامك تبكين يا ماما ؟!
سميه وهي مستمره بالبكاء : جازي قفلت باب الحوش خلفها بالمفتاح وطلعت !
ناظرته بانتصار : شوف عاد هذي إلي تدافع عنها!
كيف رح تطلع الحين لموعدك ؟!
ابتسم بخفه : ما شاء الله حريصه على اخواتها قفلت الباب حتى ما يصيبهم اذى !
تركها وطلع متوجه لجدار الحوش ...تسلقه بخفه ...ونزل وهو يجول بنظره بحث عن الجازي ...ابتسم لما شافها تلعب مع العيال ..رفع يده بخفه يلوح فيها : الجازي !
ناظرت ابوها وابتسمت بتورط ...تقدمت بخطوات متردده لما اشر لها تتقدم منه ؛؛
اخفى ابتسامته على حركتها ...ومسك اذنها لما اقتربت منه وبحزم : وين المفتاح ؟!.
ابتسمت بابتسامه صفراء وهي تحاول تفلت يد ابوها عن اذنها : هذا هو معي !
شد على اذنها : وليه مقفله الباب !
عفست ملامحها بالم لما شد على اذنها : حتى عيالك البزران ما يطلعون للشارع
ترك اذنها واخذ منها المفتاح وبأمر :تعالي خذي اخوانك معك يلعبون معك او اندفسي بالبيت !
وانتبهي لاخوك احمد !
رفعت حواجبها تعترض كيف تلعب واحمد معها
قاطعها بصرامه : انا وشقلت !
مطت شفتها بقهر ورجعت ادراجها للبيت وهي تتحلف بأخواتها !
**
**
**
دخلت البيت وعافسه ملامحها ...زاد عبوسها لما تكلمت امها : خذي احمد يلعب معك
نجوى ابتسمت على ملامح الجازي شوي وتبكي وهي تتكلم : وين سميه تاخذه ؟!
كيف العب وهو معي؟!
حنين بحزم : الحين احلف ما تطلعين باب البيت !
مطت شفتها بقهروتوجهت لاحمد سحبته من قميصه باتجاه الخارج : تعال يا دب !
نجوى تنهدت بعد خروج البزران والهم اكتساها بعد ما ترملت !
حنين ضاق صدرها على صديقة عمرها إلي اكتساها الحزن من بعد وفاة زوجها : وش فيك ؟
لمتى هالحزن والضيق ؟!
نجوى مسحت دمعه تسللت على خدها تشكي حالها : صعب تفقدي شخص غالي ...متعوده 24 ساعه معك !
احس قلبي رح ينفطر ..ماني قادره اتحمل او اصدق خلاص انه رحل عن هالدنيا !!
حنين بصوت مخنوق : ما يبغى منك الحين الا الدعاء !
هزت راسها وهي كاتمه البكاء والدموع تلمع بعيونها !
**
**
**
مرت السنين بهدوء ....والصغير كبر مع الايام...وكل شخص يلتفت لحياته ويبنيها حسب رغابته ....طالع لجده بتاكيد : ايه يا جدي ابغى الجازي !
رفع حاجب مو عاجبه وتكلم باستغراب: الجازي ابنة وليد ؟!
ابو جواد بتأكيد : وش فيك يبه وكأنه ما هو عاجبك
قاطعه ابو ناصر وهو يشوف لهفة جواد ،: يمكن مستغرب ...على كل حال الله يتمم على خير ...بأي فرصه نخطبها وربي يوفقك !
ابتسم جواد بثقل : ربي يطول بعمرك يالغالي !
ابو جواد بابتسامه : واخيرا قررت تتزوج وأشوف عيالك يا ولدي !
جواد بهدوء : انا قلت لك بالوقت المناسب اخبرك ..والحمد لله جاء الوقت
ام جواد بفرحه : يا رب يتمم على خير ...ترى الجازي ما تتعوض جمال واخلاق وعلم
قاطعها ابو ناصر ينهي النقاش : الله يوفق الجميع
والتفت على ولده : ما قلت لي وش صار على المشروع الجديد !
قررت ام جواد تطلع وتخبر بناتها بهذا الخبر السعيد بعد ما انشغلوا بالحديث عن المشروع !!!

***
***
***
....وقفت الجازي بحماس وسحبت اختها الصغيره من فستانها وبتحقيق: مين اعطاك ذي الفلوس ؟!
فرح عقدت ملامحها وهي تخبي الفلوس خلف ظهرها وهي تعرف طبع الجازي وحبها للفلوس: جدي اعطاني عيديه
الجازي بحماس : جدي ابو ناصر هنا ؟
صح هو ما جاء بالعيد لامي كان مسافر !
ورجعت ناظرت اختها بتحقيق !
فرح بضجر من تحقيق الجازي :-ايه برا يعطي البزران فلوس ! اتركيني !
فتحت الجازي عيونها بحماس وتركت فرح وتوجهت لغرفة النوم بسرعه خياليه!
لتقف بعد وقت قصير امام جدها بالحوش بصوت طفولي متقن : انا ما اخذت عيديه !
رفع حاجب وهو يشوف طفله رابطه شعرها قرن عن اليمين وقرن على اليسار بعشوائية ...تلبس فستان احمر ... عقد حواجبه ..حسب معلوماته حنين بناتهاكبار ما عندها الا فرح الصغيره .سألها بفضول : بنت منو انت ؟!
ابتسمت وعيونها على يده وهو يطلع الفلوس ؛ انا بنت ابو عبدالله !
هز رأسه بعد ماتوقع انهابنت احد جيران حنين : خذي
سحبت الفلوس وعدتهم وهي مكشره : بس ؟!
طنشها وهو يتوجه للداخل اذا طاوع البزران من ساعتين ما يخلص ...وهو جاي يعيد على حنين ويسلم على وليد بعد رجوعه من الحج ...يبغى للبيت يرجع فوق راسه الف سالفه !
**
**
**
دخلت البيت عافسه ملامحها وهي تعد الفلوس وبكشره : يا بخل هالشايب !
سميه ناظرت باستنكار لشكلها : مجنونه طلعت لجدي كذا !
لو شافتك امي والا ابوي !
وبعدين المجلس مليان رجال ..جايين يتحمدوا لابوي بالسلامه بعد رجوعه من الحج !
ردت بدون ما تناظرها وعيونها على الفلوس : قلتيها بالمجلس ما رح يطلع ..وامك منشغله بالضيافه
قاطعتها دانا وهي تسحب الفلوس منها : يالسروق والله لاعلم ابوي عليك !
تحركت حتى تستعيد فلوسها ...سرعان ما غيرت وجهتها وركضت للغرفة لما سمعت صوت ابوها!
تنهدت براحه بعد ما قفلت الباب وأخذت نفس عميق ...رفعت حاجب لما شافت دانا جنبها تلاهث من الركض : انت وش جابك ؟!
دانا تنفست بعمق وضحكت: ما ادري شفتك تركضين ركضت خلفك !
ضحكت الجازي:، تخيلي ابوي شافني بهذا المنظر!
دانا تناظرها بضحكها : مين يصدق انك البنت الكبيره !
لا والمصيبه عمرها 17 سنه
وقسم بالله فرح تبان اكبر منك !
مطت شفتها ...ولفت حول نفسها : تغارون من طفولتي !
دانا بابتسامة صادقه : اقول بدلي بلاه يشوفك احد بهذا المنظر !
سألت الجازي بأمل : تتوقعين يزيد طولي شوي مع الايام
قاطعتها دانا بفقدان امل : ما ظنيت يا حلوتي!
خلاص جسمك وصل لمرحلة توقف النمو ...الله يعوض عليك !
شدي حيلك بالدراسه حتى تصيرين دكتوره وتكبر فرصتك بالزواج بعد ما تتوظفين ...أكيد المنتفين رح يخطبونك علشان الراتب ويتغاضوا عن فكرة انك قزم
سكتت دانادوهي تفرك مكان الضربه على راسها : قزم بعينك !
انا مو قصيره بس انتم طويلين بزياده ...والا وش حلاتي طولي 145
كشت عليها دانا : اقول يا ماما بدلي قبل ما انادي ابوي يشوف منظرك هذا !
عفست ملامحها وتحركت تبدل ملابسها ...تذكرت جدها ورجعت ناظرت دانا باستغراب : سبحان الله كيف متغير جدي !
تصدقين انه شايب ؟!!
خزتها دانه : صدق !
وبسخريه تابعت :وانا على بالي انه بالعشرين !
الجازي تبرر : يا غبيه قصدي انه متغير كثير ..اذكر اخر مره شفته وانا هالقد «واشرت بيدها دليل على طولها وهي صغيره »
دانا بضحكه : عاد ما مر زمن طويل لانك ما طولتي من ذيك الايام الا شبر هههه
الا ما قلتي لي ما عرفك ...بما انه يعرفك وانت بزر وانت للحين بعدك بزر !
مطت شفتها بابتسامة عبيطه : الي يسمعك يقول كان يستقبلنا بالاحضان !
كلها كم مره إلي زرنا بيت جدي وحنا بزران ...واغلبها كان مسافر !
دانا وقفت بتفكير : تتوقعين ليه أبوي ما يسمح لنا نزور اهل امي او اي وحده من عماتي ؟!
الجازي وهي تفك شعرها : يخاف يقولون يرسل بناته حتى يخطبون اي وحده فينا ...ترى ابوي تفكيره غريب بالله مين الأحول إلي يفكر يخطب وحده منا !
استغفر الله وحده دبه والثانيه سوداء
قاطعتها دانا وهي تشد شعرها : سوداء بعينك يالقزم !
اصلا شوفي الفنانات يغيرون جسمهم للسمار ...وانا ربي خلقني الكل يتمنى يكون له نفس بشرتي !
سحبت شعرها الجازي وردت وهي رافعه حاجب : ابوك يالثقه ..بس عندي سؤال ليه كل يوم خلطه على وجهك حتى تصيرين بيضاء
دانا بإحباط : اممم تغيييير !
الا ما قلت
نقزت على صوت الضرب على الباب : الجازي !
نقزت الجازي وسحبت ملابسها وتوجهت للحمام تبدل قبل ما تكشفها امها !
دانا فتحت الباب لمواجهة الاعصار،: انا مشغوله بالتحضير وحضراتكم جالسين !
وين الجازي !
دانا قرفانه كل الشغل : بالحمام الحين ننزل !
حنين مسكت دانا من يدها : قدامي اشوف ...وبصوت عالي وقسم بالله يا الجازي دقائق اذا ما كنت بالمطبخ الا اعلم ابوك !
**
**
**
بعد دقائق دخلت المطبخ بابتسامه : والله حيها ام بندر السنعه !
هذي الحريم والا بلاش،!
خزتها حنين وتكلمت برجاء : اتركي السوالف والمسخره ...وكوني لمره وحده جديه ...احس فعلا انك البنت البكر ما هو مثل دوم احسك اخر العنقود !
توسعت ابتسامتها : خلاص انا متنازله عن دور البنت البكر ...واعتبريني اخر العنقود ...وبصوت متقن للبزران : ماما ابغى حلاوة
فزت على حيلها من صوت ابوها من خلفها الغاضب : الجازي !
عندي عزيمه وانت جالسه تنكتين !
ما عندك دم !
حنين بترقيع : دوبها جلست ترتاح من الشغل ...ما قصرت !
همست الجازي لسميه وهي معطيه ابوها ظهرها وهي تقطع بالسكينه التجهيزات : هلكت من الشغل !
طالع البنات بتوعد : وقسم بالله اذا دخلت وشفت وحده جالسه ما يصير خير ...واشر لحنين ....اجلسي ارتاحي والبنات يكملون عنك ...ابغى الكل مثل النحل
حركت الجازي شفتها لسميه بسخريه: دبور والا نحله !
وبهمس مضحك تقلد صوت النحلة : ززززززززز
يقال اني نحله

حاولت سميه تكتم ضحكتها وهي تشوف الجازي تعمل حركات استهبال !
وليد فاهم حركات الجازي....قرر يطنش ما هو فاضي والمجلس مليان بالرجال !
**
**
**
بمجلس الرجال
جواد طالع جده بصدمه من الخرابيط إلي يقولها ...وما قدر ينطق بحرف واحد !
ابو ناصر يتابع كلامه لما شاف وليد ساكت : علامك يا ابو بندر ساكت !
تنهد وليد ما يقدر يرد ابوحنين ..ما ينسى معروفه لما الكل وقف ضده لما خطب حنين ومع ذلك وقف بوجههم وزوجه لها .. طالع الحضور : والله جواد رجال وما ينرد ...بس تعرف لزوم استشير البنت !
ابو ناصر مستحيل يقبل فكرة انه يرفضهم وليد ...ويكسر بخاطر حفيده ... تكلم بثقه : انا جدها يا وليد وامون عليها وما هي كاسره كلمتي دامك ربيتها تحترم الكبير ...وانا اخترت لها حفيدي إلي الكل يتمنى نسبه ...وجواد ما ينرد ...الا اذا شفت العيبه على جواد هذا شيء ثاني !
انلجم لسان وليد ثواني ...وبعدها استدرك الامر : يترفع ولدكم عن العيبه !
تراه رجال ولد رجال وما ينرد
ابو ناصر تكلم بسرعه يبغى ينهي الموضوع : اجل باكر كل الحاضرين معزومين على الملكه ...وباكر الصبح نطلع للتحليل ...وان شاء الله يتمم على خير !
انهلت التبريكات بالمجلس ...بدون ما يسمحون له بالاعتراض ...يبغى يصرخ فيهم ....ويعبر عن قهره من هذي المهزله ومن جده !
وش إلي جابه لبيت لوليد يتحمد له بالسلامة !
صك على اسنانه وهو يحاول يكون طبيعي لوقت رجوعه للبيت !!!
***
**
***
اول ما دخلوا البيت تكلم جواد بقهر وغبن حاول ما يظهره بس ما قدر يكبته : جدي انت وش قلت ؟!،
طالع حفيده بعدم فهم : وش قصدك ؟
ابو جواد بقهر اكبر من ابوه : قلنا لك اخطب الجازي ابنة اخوي وليد !
ما هو الجازي ابنة حنين !،
طالعهم بصدمهم : انتم تبغون بنت وليد ولدي !
واشر على ولده وليد الواقف المقهور من تصرف ابوه !
جواد بقهر : ايه بنت عمي وليد !
جلس ابو ناصر وطالعهم بعتب : بس انتم ما حددتم وانا على بالي تبغون بنت حنين !
ابو جواد بقهر : والله ما ندري انه عقلك عند بنت حنين !
جواد مغبون : اصلا اذا عمتي عندها بنات ما ادري ..حتى اخطب منهم !
ام جواد دخلت الصالة بعد ما سمعت كلامهم و بقهر تكلمت: ما بقى الا بنت وليد اخطب !
ابو ناصر طالعها بانتقاد : ليه وش ينقص زوج حنين ؟! ما شاء الله سمعته الطيبه على كل لسان ...يكفي انه وجه ...اي احد يبغي شيء يأخذه سواء لخطبه او صلح
قاطعه ابو جواد بضجر : والحل الحين !
ابو ناصر ببرود : يتم الموضوع !
تراني مو بزر اتراجع عن كلامي ...وهذا غلطكم ما حددتم !
ولا تنسى يا جواد نروح للمستشفى علشان التحاليل الا اذا بغيت تصغرني قدام وليد هذا شيء ثاني !
وتركهم وغادر :
جواد مسح وجهه بقهر : وش الحل الحين !
وليد بهدوء عكس القهر إلي بداخله : خلاص تمم الموضوع وربنا يوفقك ...ما تدري وين الخير !
ابو جواد بحرج من اخوه : والله كل قصدنا نخطب الجازي ابنتك ما ادري كيف طرت على ابوي ابنة حنين !
وليدبتخفيف عنهم : نصيب ...امي تمدح بنات حنين وبأخلاقهم
قاطعه ابو جواد : انا هالجازي ما اعرفها حتى ما اتذكر شكلها وهي بزر
اعرف دانا وسميه احيانا يسلمون لما نزورهم
اما هذي الجازي ما اعرفها ...اصلا ناسي انه حنين عندها بنت اسمها الجازي !
جواد رفع حاجب بمنطقيه : وش تسمي عدم احتكاكها فيكم او على الاقل تسلم عليكم...دام اخواتها يسلمون !
وليد بترقيع : يمكن البنت خجوله
قاطعه جواد بتهكم : ويمكن انها متكبره ومغروره مثل ابوها !
هز كتفه وليد : كل شيء جايز ...بس لا تسبق الاحداث
خلينا نشوف اخرهالسالفه !
**
**
**
انتهى البارت .....انتظروني يوم الاثنين بإذن الله ...دمتم بخير





لامارا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-01-19, 01:30 PM   #4

ظل السوسن

? العضوٌ?ھہ » 363259
?  التسِجيلٌ » Jan 2016
? مشَارَ?اتْي » 787
?  نُقآطِيْ » ظل السوسن has a reputation beyond reputeظل السوسن has a reputation beyond reputeظل السوسن has a reputation beyond reputeظل السوسن has a reputation beyond reputeظل السوسن has a reputation beyond reputeظل السوسن has a reputation beyond reputeظل السوسن has a reputation beyond reputeظل السوسن has a reputation beyond reputeظل السوسن has a reputation beyond reputeظل السوسن has a reputation beyond reputeظل السوسن has a reputation beyond repute
افتراضي

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

ظل السوسن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-01-19, 08:46 AM   #5

لامارا

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة وعضو فريق التصميم و كاتبة في قلوب أحلام

 
الصورة الرمزية لامارا

? العضوٌ?ھہ » 216
?  التسِجيلٌ » Dec 2007
? مشَارَ?اتْي » 82,839
?  نُقآطِيْ » لامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond repute
افتراضي









البارت الثاني




طالعته برفض قاطع : مستحيل اوافق على ذي الزواجه ....ابنتي واعرفها طيبه وهبله والله لتأكلها ام جواد
رفع حاجب باستنكار : مين الطيبه والهبله ؟!
تراك ما تعرفين بناتك !
يكفي لسانها الطويل ي
حنين بدفاع قاطعته: صحيح لسانها طويل بس حلو وكلامها دافي ...وما تغلط على إلي اكبر منها ..ما تعرف الحقد كيف ارميها كذا!
وفوق هذا زواج بدون ما تأخذ رايها !
البنت دوبها كملت الثانويه.. وانا ابغاها تكمل دراسات عليا ...ما افكر إنها تتزوج !
رد بضجر : هذاك ابوك كلميه ...انا والله ما لي خاطر بذي الزواجه ...بس ما حبيت افشل ابوك
اصلا هم ما يعرفونها كيف اختاروها ؟!
ردت بتفكير : هذا إلي محيرني ...ما احد يعرفها الا امي ...ودوبني كلمت امي ما عندها علم بالسالفه اصلا !
رد بتفكير : الحين انادي الجازي واشوف رايها ...اذا ما تبغى نحاول نكنسل الموضوع واخلص من هالموضوع !
ردت بتوجس : اخاف اذا رفضناهم تصير مشاكل وانا مو ناقصني مشاكل مع اهلي !
ما صدقت تزين علاقتي معهم
ناظرها بضجر : احترت معك ساعه ما تبغي هالخطوبه وساعه موافقه !
خليني انادي البنت ونشوف رايها !
قاطعته وهي تهم بالوقوف : خلاص انا اكلمها بلاه تستحي الحين
مسك يدها ورجعها مكانها بسخرية : ما بقى الا الجازي تستحي
ونادى بصوت مرتفع : يا جازي جازي
ثواني نزلت لهم وهي تردد : نعم يبه!
حنين وهي تتأمل الجازي.. همست بخيبه له: بعدها صغيره!
طنشها وهو يؤشر للجازي تجلس قريب منه !
بلعت ريقها وهي تتذكر وش سوت حتى تستدعيها المحكمه وبتوجس تكلمت: نعم يبه !
كتم ضحكته على ملامحها الخايفه ...عياله يخافون منه لما يتكلم معهم بطريقة التحقيق هذي!
ويحسبون له الف حساب .....ناظرها وهو يلعب بأعصابها : وش مهببه اليوم
ناظرته والدم نشف بعروقها وهي تستحضر كل الاخطاء إلي اقترفتها : والله
قاطعها قبل ما تتكلم :- خلاص اسكتي ..الحين تبدأ حلقة والله ما سويت شيء!
ابتسمت بتورط ابوها حافظها عن غيب !
تابع وليد كلامه بهدوء : المهم ابغى استشيرك بموضوع
بلعت ريقها ما تدري ليه ما ارتاحت لنظراتهم !!!
ناظرت امها إلي هزت راسها تتطمئنها !
تابع كلامه : اليوم بالمجلس جدك خطبك لولد خالك ابو جواد
ناظرت ابوها باستنكار ...الزواج اخر اهتماماتها ..وما تفكر بالارتباط حاليا ردت بحزم : بس انا ما ابغى الزواج
سألها بهدوء : رافضه ولد خالك والا فكره الزواج كلها !
ردت بتأكيد : انا رافض الفكره حاليا ...بالاول ابني مستقبلي واتوظف وبعدها يصير خير !
حنين خايفه رفض الجازي يخرب العلاقه بينها وبين اهلها وهي يا دوب زانت علاقتها بإخوانها : بس جدك تكلم قدام الجماعه بالنيابه عنك انك موافقه وما رح ترفضين
ناظرت امها باستنكار :وكيف جدي يتكلم بدون ما يسألني !
وليد ناظر زوجته : وانا استغربت ثقته وهو يتكلم حتى شكيت انه مكلمك من قبل واخذ موافقة الجازي ..علشان كذا سكتت
هزت حنين راسها بالنفي : والله ما عندي علم بالخطوبه !
هز راسه لما شاف الصدق بعيونها : لعله خير...وانت يا الجازي وش قلتي ؟
ترى الرجال باكر عندنا علشان نملك ...
حنين باقناع : اذا على الزواج ابوك رح يقول لهم يتأخر الزواج على الاقل سنتين تكونين قطعت شوط بالجامعه
ناظرت امها ..بدون كلام ...وش تقول وش تعترض...مجهزين كل شيء وهي اخر من يعلم
وقفت بهدوء : اعمل إلي تشوفه مناسب !
واستأذنت وغادرت بهدوء )
حنين بضيق،: الله يسامح ابوي ...كيف هالخطبه بدون شوفة شرعيه على الاقل !
وليد بتفكير عميق : شوفي جواد ما ينرد واي بنت تتمناه ..بس بصراحه ماني مرتاح لهذا الموضوع
احس نفسي بالع موس ماني قادر اطلعه ولا ابلعه
**
***
***
اول ما دخلت غرفتها مسكتها سميه تحقيق : وش يبغى ابوي منك !
ابتسمت بنعومه بعد ما تربعت على السرير : عازمني على ملكتي باكر !
دانا اقتربت وهي معقده حواجبها : ما فهمت !
ملكة مين والناس نايمين !
مدت شفايفها بدلع : ملكتي انا !
سميه عفست ملامحها بدون تصديق : ومين هذا المقرود إلي طلعت من نصيبه ؟!
الجازي وهي تسبل عيونها بدلع : ولد خالي ابو جواد !
سميه ودانا بضحكه وحده بعد ما ضربوا يد بيد : حلوه هذي النكته !
دانا وهي تخزها : اعترفي من تبغين من عيال خالي ..وجالسه ترسمين عليه
قاطعتها الجازي بصدق : وقسم بالله ما أمزح ...جدي اليوم خطبني لحفيده !
سميه سحبت الجازي من بلوزتها الحمراء بتمثيل : اكيد خربطوا وجدي يقصدني انا !
مو انت يالقزم !
وش يبغون فيك حتى لاعب احتياطي ما تنفعين !
وناظرت دانا : اقول هاتي الجوال نتصل بجدي نتأكد من الاسم !
دانا تتخصر : وليه ما اكون انا المقصوده وجدي مخربط !
الجازي وهي تقيمها بنظرها : ما اتوقع يبغون شوكولاته ..عندهم فائض !
سميه هزت راسه بتأييد مع ابتسامه : اكيد
قاطعتها الجازي وهي تطالع سمية بتقييم: واكيد ما يبغون فقمه ما عندهم مويه يحطونك فيها !
دانا و سميه بصوت واحد : يعني يبغونك انت يالقزم !
تخصرت بثقه : اكيد يبغوني انا القزم ما رح اغلبهم واخذ حيز كبير ..لو حطوني فوق عجل السياره يكون المكان فسيح ووسيع لي وما أضيق عليهم !
دانا بجديه : الحين تتكلمين صدق والا كالعاده تأليف !
جلست الجازي على السرير ورفعت يدينها ببراءه : انا ما الفت شيء بريئه اليوم ...الا اذا ابوي الف هذا الفلم حتى يختبر بناته ذابحات روحهم على الزواج والا عاقلات !
سميه خزتها بعدم تصديق : وش جاوبتي بالاختبار ؟!
ردت بثقه : اكيد رفضت وقلت له «ما ابغى الزواج »
دفتها سميه وجلست مكانها : اقول خفي علينا يا سندريلا !
اليوم فيوزات الكذب عندك شغاله !
ابتسمت الجازي : لا تصدقون بكيفكم !
**
**
**
**
في اليوم الثاني في المستشفى
ماسكه بذراع امها وبهمس مازح : يمه ليه احس هذا كله حلم !
متأكده انه ابوي صاحي يمكن حلم وظنه انه حقيقه !
حنين بضجر منها طول الطريق وهي تعيد نفس السالفة: وانا بعد اقول الظاهر انه حلم والا فيه واحد صاحي يخطبك !
وقفت ناظرت امها بدون ما توضح لامها انها جرحتها بذي الكلمه إلي تسمعها دوم من البيت والمدرسه ...لذي الدرجة القصر عيب ونقص عندهم؟!
تقرأ نظرات الكل من حولها تحكي قصة قصرها إلي رح يكون عائق بينها وبين زواجها !
لكن الاقدار شاءت انها تتزوج بعمر صغير عكس توقعاتهم تماما !
لتدرك ان الارزاق واحوالنا بيد رب العالمين هو الذي قدر لكل شخص نصيبه !
وكلام من حولها لا يقدم ولا يؤخر امام اقدار الله!
بداخلها عدم ارتياح من مواجهة اهل امها !
تنهدت وهي تنفض الافكار من راسها ..ليه تضيق خاطرها بالمستقبل ؟!
رح تعيش كل لحظة بلحظتها ... رسمت ابتسامه وهي تغمز لامها: خلينا نرجع دامه حلم بلاه نفشل حالنا ..جايين للتحليل بدون عريس !
وقبل ما تتكلم امها اشرت الجازي بعيونها : يمه شوفي ذاك الرجال وش رايك نقوله حنا تورطنا وجينا بدون عريس
قاطعتها دانا بانتقاد: انا اعرف البنت يوم الخطوبه تستحي وتخجل
وقفت الجازي ورفعت حاجب وهي تناظر دانا مو باين غير عيونها : انت وش جابك معنا !
دانا وقفت بثقه : اخت العروس ..بعدين اخاف تستحين وتعرفين لازم اكون جنبك حتى اساندك !
حنين بضجر ناظرتهم : وبعدين انتم تمشون خطوه وساعه توقفون للكلام !
خلصوني يا دوب
قاطعتها الجازي وهي تحتضن ذراعها : اسفه يا ماماي ..خلاص ما رح اتكلم حتى ما تزعلين ...كله من دانا ما تسكت !
حنين ابتسمت من تحت النقاب : انا المفروض خيطت فمك حتى ارتاح من قرقرتك !
لزقت الجازي بحنين بدلع : اعرفك ما تقدرين تعيشين بدون قرقرتي !

**
**
**
وقفت الممرضه وهي تعمل شغلها بمهنيه ..أشارت بعيونها على الجازي : لو سمحت يا خالة طلعي البزران برا !
كتمت دانا ضحكتها على شكل الجازي إلي رافعه حاجب ومنزله الثاني وماطه شفتها بعد قصف جبهتها !
حنين تنحنحت وتكلمت وهي تؤشر على الجازي : هذي العروسه !
تنحت الممرضه لثواني تطالعها ..وطالعت اوراق الجازي تتأكد من العمر ..عدلت ملامحها وهي تتكلم بمهنيه:تفضلي
الجازي بضحكه وهي ترفع يدها بمرح : انا طالعه ما تبغين بزران !
هذا وانا لابسه كعب 3سم
الممرضه بانحراج : اسفه مو باين عليك ...ظنيت هذي العروس واشرت على دانا
استحت دانا وانصبغ وجهها بالالوان ...طالعتها الجازي بضحكه : ليه مستحيه يا قلبي تراني انا العروس مو انت تراك مخربطه بالادوار ...دور المستحيه دوري انا يا قلبي!
دانا خزتها بعد ما تفشلت ذ: والله انا اشوفك ماخذه كل الادوار ...ما بقى الا دور العريس !
الممرضه بعجله تبغى تكمل شغلها : تفضلي هنا يا الجازي !
**
**
**
حنين تناظر ساعتها بعد ما قفلت الجوال : ابوكم يقول ننتظر ثلث ساعه ...انا رايحه ازور صفيه مرقدينها بالمستشفى ...انتظروني هنا بصالة الانتظار ما رح اتاخر !
دانا بضجر تبغى تروح للسوق : ان شاء الله !
الجازي تناظر امها حتى غابت عن عينها ...عدلت عبايتها وهمت تتحرك ...وقفتها دانا بتوعد : وين منقلعه ؟!
اجلسي مكانك ما هو ناقصنا مشاكل !
الجازي سحبت يد دانا بهدوء : عيب عليك هالحركات ...ترى انا اختك الكبيره ..وماني بزر حتى اسبب مشاكل هنا !
انا رايحه للحمام !
انتظريني وما رح اتاخر !
دانا هزت راسها بتسليك :اوكيه انا انتظرك !
**
**
**
** ركبت المصعد ...وضغطت رقم الطابق بعشوائية ...لحظات وانفتح الباب ...طلعت وهي تناظر المكان بتمعن ....
قررت تدخل وحده من الغرف واذا كانت حرمه تتحمد لها بالسلامه ...وتكسب اجر زيارة المريض ..اقنعت نفسها بذي الحجه ...ما هو كأنها لقافتها هي إلي تجرها للاكتشاف ...
قبل ما تدخل لفت الشال على وجهها بإحكام ...وطلعت من الشنطه نظارات قديمه...لبستها وطقت الباب بخفه ....
فتحته وطلت برأسها بخفه ..توسعت ابتسامتها لما شافت حرمه كبيره بالسن على السرير
اعتدلت بوقفتها ودخلت بثقه ..وبصوت عجوز متقن تكلمت : سلااامات سلاامات ما تشوفين شر !
رفعت العجوز المريضة حاجب بعدم معرفه لذي العجوز إلي داخله تزورها !
سلمت الجازي عليها بحراره وكأنها تعرفها من سنين وتكلمت : الحمد لله على سلامتك وش صاير بك !
وش إلي طرحك بالفراش كذا !
اوجعني قليبي لما قالوا انك طايحه بالمستشفى !
لفت وجهها تناظرلما حست في احد بالغرفة ... تفاجأت بوجود رجال جالسين ...ما تدري كيف ما انتبهت لهم ....لقافتها عمت عيونها ....شتمتت نفسها على لقافتها ..وبسرعه تكلمت حتى تطلع من الغرفه قبل ما تكتشفها امها إلي ما تحب هذي الحركات وبنظره خاطفه بعدها نطقت : اكيد من عيالك ذول عيال الحرام جلطوك
بلعت ريقها بخوف من الكلمه إلي نطقتها بالغلط ...وخاصه بعد نظراتهم لها المستنكره ...تكلمت بعباطه : علامك تناظريني كذا ...ترى ما اقصد انهم عيال حرام حرام
لا قصدي انهم عيال حرام ءءءء وشسمه
وبسرعه لفت نفسها طالعه : سلاااامات ما تشوفين شر
وبسرعه قفلت الباب خلفها !
تنفست الصعداء ...سرعان ما نقزت لما سحبتها دانا : انت تبغين تفضحينا !
وش عملتي يا مجنونه !
ابعدتها الجازي عنها وهي تعدل نفسها : اسكتي اقول ترى ماني فايق لك ...
وابتعدت بسرعه عن المكان ...ودانا خلفها تمشي وهي مولعه !
وقفت الجازي وصفرت باعجاب لما شافت ممرضه واقفه تتكلم بالجوال : وش هالجمال ؟!
دانا متوترة بسبب تأخرهم : امشي خلصيني !
طنشتها وتوجهت للممرضه وبإتقان لدور العجوز تكلمت :السلام عليكم يا ابنتي!
الممرضه قفلت الخط وبغرور : تفضلي خالتي !
بغيتي شيء !
الجازي بصوت عجوز متقن : ايه والله يا ابنتي ..ابغى اخطبك لولدي !
وتراه من الحين اقولك ما ينرد ...مهندس بشركه «...» وراتبه «...»طويل ويجنن
والتفتت على دانا : يا بنت هاتي الجوال خليها تشوفه !
دانا تبغى تلطم من حركات اختها ..وش تهبهب هالمجنونه ...اصلا ما معها الا صورة بندر عز الله لو شافته الا تهج من المستشفى او تصيبها صدمه !
الجازي تتابع كلامها : اعطيني رقم اهلك او رقمك حتى اتواصل معك ...وباكر نخطبك !
ابتسمت الممرضه باحراج: خذي رقم امي !
الجازي وهي تؤمر دانا : تعالي سجلي رقم اهلها ..وتعلمي منها السنع والأدب
دانا تتقدم وتسحب الجازي : اقول امشي قدامي تراك ما تنعطين وجه !
الجازي وهي تلتفت للخلف : شفتي البنت العاقه ...حسبي الله عليها من بنت !
فتحت دانا المصعد ودفت الجازي داخله ...وبتوعد لما قفل المصعد : وقسم الله الا كل هالحركات اقول لابوي عنها!
الجازي وهي تتربع على الارض وتفك الشال عن وجهها وتلبسه عادي ورجعت النظارات للشنطة : اعوذ بالله منك يالعاقه !
ما ادري ليه طبعك كذا حار !
تراها دنيا وحده نعيشها ...ليه النكد والضيق ...فلي ام الحياه ..وعشيها مثل ما تبغين !
بلا قوانين بلا عادات بلا بطيخ !
طلعوا من المصعد ودانا تتكلم : ا اقول الا جعل ربنا يديم نعمة العقل !
الجازي بلامبالاه : شوفي لفينا ورجعنا وامي للحين ما رجعت!
وش يرجعها الحين اذا مسكتها صفية !

***
**
**
طالع زوج عمته بهدوء وبداخله الضيق ما تحرك ...ما هو مرتاح لهذا الزواج....
صحيح انه ما يعرف الجازي ابنة عمه وليد ..لكن من كلام امه دخلت مزاجه باختياره هو
ما هو مثل الجازي ابنة عمته حنين انفرضت عليه وكأنها غصيبه !
بالرغم انه ما يعرف ولا وحده من الجازيتين ...الا إنه قلبه مايل لابنة عمه وليد !
او لانه بطبعهم ما يحبون الغريب !
ويفضلون القريب على الغريب
والجازي ..ابنة عمه من لحمه ودمه ...ما هو مثل ابنة عمته حنين من عائلة ثانيه وما في صلة قرابه !
مط شفته بسخريه لما تذكر شكلهم من بعيد ...متنقبه وهذي خطوه حلوه منها ما توقعها منها ...بس مستغرب كيف جايبين معهم بزر وكأنهم جايين للملاهي !
يستغرب حياة وتصرفات بيت عمته في اختلاف كبير بينهن وخاصه بالعادات والتقاليد !
قطع تفكيره لما تكلم ابو بندر بهدوء
: انا طالع اوصلهم للسوق ..تبغى شيء
قاطعه جواد بنفس الهدوء : تسلم يا عمي ما ابغى شيء ...سلم على عمتي حنين !
هز راسه بهدوء وثقل : ان شاء الله ...إذا طلعت النتائج بلغني !
جواد بهدوء : ان شاء الله
عيونه مسلطه على ابو بندر لما غادر وبداخله يردد «جعل هالتحاليل ما تصلح للزواج »
اسند ظهره للجدار وهو يناظر العرج البسيط برجل زوج عمته ...ما يدري وش سببها !!!،
**
**
**
**
في المول
حنين طالعت زوجها بهدوء وهو يكلمها : انا بالكوفي انتظركم ...اذا نقص عليكم شيء يا ام بندر اتصلي
ام بندر بابتسامه : ما تقصر يا ابو بندر !
تفرقوا وتوجهت حنين لمحلات الفساتين يشترون للجازي فستان !
الجازي وهي مبتسمه وهي تناظر الفساتين: يمه من جدك تبغين تشترين لي من هذي الفساتين !
والله حرام ينقص نصه للزباله
حنين بعجله ما في وقت اليوم الملكه واهلها جايين وما هي رايقه لطقطة الجازي : تعالي بدون كلام !
دخلوا المحل وطلعوا عيون الجازي على فستان باللون الخمري طويل قطعت تأملها بالفستان وهي تتكلم بسرعه : يمه يمه ابغى هذا !
طالعت حنين الفستان على الملكان بتقييم : ترى لو رحنا للخياط يعمله على طولك ما رح يبقى منه الا لهنا واشرت على خصر الفستان !
عقدت الجازي حواجبها : اجل دامك عارفه انه هذي الفساتين ما تناسبني ليه ساحبيتني هنا !
دانا وهي تناظر الفساتين: نشتري لك فستان قصير
قاطعتها الجازي باعتراض : انا قصير ما ابغى ألبس جكر فيك !
حنين دقت على صدرها : يا حظي ...ترى الفستان القصير رح ييجي على طولك بالضبط كأنك لابسه فستان طويل !
مطت شفتها بقهر وعيونها على الفستان الخمري : انا اذا ما اشتريت هالفستان ما رح ارجع للبيت !
وكتفت يدينها دليل على الاعتراض...
حنين طنشتها وهي تدور بعيونها على شيء مناسب ....
ضربت الجازي الارض برجلها بقهر لما طنشتها امه...اخذت نفس وهي تتحلف الا تشتريه !
ناظرت خارج المحل وطارت عيونها على محل فيه فساتين اعجبتها بقوه ..وبسرعه توجهت لامها ومسكت ذراعها : يمه تعالي شوفي المحل الثاني فيه فساتين تجنننن
خزتها حنين وتوجهت معها خارج المحل مطنشه دانا إلي تؤشر لها تيجي تشوف واحد من الفساتين !
وقفت حنين قريب من المحل وهي حاطه يدها على راسها : يا رب لا اعتراض على حكمك ...وش اقول يا الجازي ؟!
ألطم ...اشق الثوب وأطلع منه !
انت عقلك ضارب!
هذي فساتين اطفال بزران !
مطت شفتها الجازي : شوفيهم على نفس مقاسي !
ابتسمت بتورط لما شافت ملامح امها الغاضبه وبترقيع : خلاص تعالي اشتري بنطال ووبلوزه البسهم وانتهينا !
مسكتها حنين من يدها وتكلمت وهي صاكه على سنونها ...امشي معي ولا تطلعيني من ثوبي !
توجهت مع امها وهي تحاول تظهر كل شيء طبيعي !
وبداخلها ضيق ما تبغى تتزوج !
يكفي اهلها إلي ما تخلص من تعليقاتهم على حجمها !
كيف باهل امها واهل خطيبها !
ما تبغى تنتقل لعالم جديد وتسمع انتقادات وحكي زايد !
خلاص اكتفت من التعليقات
تحس نفسها ما لها كلمه ...كيف يتم هالموضوع بسرعه كذا !
حتى شوفه شرعيه ما فيه !
وش هالخطوبه هذي !
حاسه بالموضوع لبس بس ما تدري كيف ؟!
زفرت بضيق واخذت وضع المتفرج !!!//
**
**
**
**
قفلت الخط وناظرت بناتها بضيق : اليوم ملكتها !
ما ادري جدكم كيف يفكر !
وش طرى على باله ابنة حنين !
على اساس حاط قانون ما أحد يخطب برا العيله ...وهذي الجازي من وين ؟!!
تنهدت الجازي بخيبه : نصيب يمه !
حتى لو ما صار خربطه وجاء وخطبني يمكن ما تتوافق التحاليل !
سمر بترقب : يمه أكيد رح نروح ؟!
ام احمد مطت شفتها : اكيد رح نروح نشوف هالسندريلا !
انا متاكده كله من جدتك هي إلي لعبت بعقل جدك حتى يوافق على الخطوبه !
والا علاقه جدكم بزوج عمتكم ما هو ذاك الزود !
سمر بحماس،: متحمسه اشوفها !
تتوقعين مين احلى اختي الجازي والا ذيك ؟!
ام احمد ردت : اكيد اختك احلى ..شوفي كيف زوجة عمك ذابحه نفسها عليها .حتى جواد كيف كان متحمس لخطوبتها !
تنهدت الجازي وهي ترسم صورة ابنة عمتها ...كيف رح يكون شكلها ؟!
ما تذكرها وهي صغيره ...حتى لما كبروا ولا مره زارتهم مع عمتها حنين
دوم عمتها حنين تزور اهلها لوحدها !
ما تدري وش السبب !
تحس عائلتهم غريبه بأفكارهم !

**
**
**
**
التجهيزات قبل الملكه
ناظرت امها بخوف :،يمه ما اعرف امشي بهذا الكعب !
حنين تناظرها وقلبها يدق بقوة متوتره ما تدري وش رد فعل اهلها ...معقول تعجبهم الجازي !
خايفه احد يلقي كلمه ويجرحون الجازي ...ما تدري كيف تتصرف : امشي فيه كم مشوار بالغرفه حتى تتعودين قبل ما تنزلين !
سميه حاطه يدها تحت خدها تناظر الجازي بفستانها الذهبي ...عاري الاكتاف ....اقل ما يقال عنه عادي ...ما فيه حركات ..على طولها ...تحس ما هو مناسب لمعالم جسدها !
المفروض فصلت تفصيل ...المشكله ما في وقت !
ناظرت كيف شكلها متغير بالمكياج وباين انها كبيره ...مو ذاك الطفله إلي متعوده عليها !
نزلت نظرها للكعب ...وتنفست بإحباط ما تظن الجازي تقدر تمشي بذا الكعب !
توسعت ابتسامتها وهي تشوف الجازي متصنمه مكانها م هي قادره تخطو خطوه وحده وتزاعق بطفوله :،يمه الحين اطيح !
يمممه
خلاص هونت ما ابغى هالكعب ...سميه هاتي الشوز
قاطعتها دانا وهي تمسك يدها تحثها على المشي : اقول امشي يا بنت الحلال تراك مسختيها !
قفلت حنين الجوال وطالعت الجازي: يلا تعالي ننزل خطيبك ينتظرك تحت !
انصبغ لونها بالأحمر : يمه والله استحي مع هالفستان !
حنين مسكت يدها بحنان : يا يمه الحين مستحيه يومين ثلاث رح تجلسين تردحين له وصوتك يلعلع !
الجازي وهي تمشي مع امها بشويش : لو البس عبايه ما عندي مشكله اجلس معه واردح له
اشرت لها حنين تلتزم الصمت !
وقفت قريب من الغرفه ...وطالعت امها إلي رن جوالها ...ردت : هلا ......قلت لسميه توديهم ....ابغى ادخل الجازي...طيب ماشي ...ما رح اتاخر
قفلت الخط وناظرت الجازي : انتظري شوي ابوك يقول الضيافه ما احد ارسلها !
ابتسمت لامها إلي تحسها معجوقه ...ومن الصبح ما ارتاحت : خلاص ادخل لوحدي دام جدتي موجوده !
هزت راسها حنين وغادرت لما رجع جوالها يرن !
تقدمت من باب الغرفه ...واخذت نفس عميق ..وقلبها يدق طبول ...
رفعت يدها تطرق الباب قبل ما تدخل ..بس حست يدها تجمدت قبل ما تطرق وهي تسمع صوت جدتها : دامك قرفان حالك ومنكد ليه جاي من اصله ؟!
جلست في بيتكم احسن !
كيف تحكم على البنت من صورتها على البطاقه الشخصيه وقلدت صوته: والله يا جده شكلها مثل الشحاد إلي مضيع الاشاره !
عيب عليك تتكلم كذا !
والا امك ما تبغاها خلاص عفت البنت !
تكلم بضجر : الحين حفيدتك الجميله القمر وينها ؟!
ترى اخرتني !
الجده بغضب : تتمسخر حضرتك !
حست بسكينه طعنتها بقوه ...دامه ما يبغاها ليه خطبها ؟!
وش هالزواج هذا ؟!
لذي الدرجه شكلها يخرع بالهويه !
تعودت الكل يتمسخر على قامتها القصيره ...اما شكلها ما احد تكلم عليها بهذي الطريقه !
تحس الرئتين عندها توقفت وانعدم الهواء من حولها !
ما تدري ليه تأثرت بهذا الكلام ...هزت راسها بالرفض ما هو وقت الزعل الحين ...كل شيء عادي !
مين هو اصلا حتى تتأثر بكلامه ؟!
ما يعني لها شيء !
ما تعرفه ولا تبغى تعرفه ...وبقوه طرقت الباب ...وصلها صوت جدتها الغاضب : من ؟
اخذت نفس وهي تحاول تقلد صوت اختها دانا : جدة الجازي ما تقدر تدخل عندها صديقاتها وما تقدر تتركهم ...قولي لحفيدك مره ثانيه !
وغادرت المكان قبل ما تطلع جدتها وتكشفها !
ابتعدت وهي تردد بداخلها
ما يعني لها هالزواج اي شي !
**
**
**
طالع جدته وهو رافع حاجب: الحين ساحبيني هنا وبالاخير حضرتها ما تبغى تشرف !
والا صديقاتها اهم من خطيبها !
الجده ناظرته بشماته : كيف تترك صديقاتها علشان تشوف خشتك !
عقد حواجبه من تعامل جدته معه : اشوف ورقتي محروقه يا جدتي !
الجده بزعل : وش تسمي كلامك عن الجازي
قاطعها بابتسامه : والله انت يا جده نرفزتيني وانت تحني فوق راسي !.
والله امزح معك ..تراني ما شفتها ولا اعرف شكلها !
خزته بتكذيب : كيف قلت شفت صورتها على الهويه ؟!
ابتسم بثقل : امزح معك ...والله ما اعرف صورتها ...
وقام وقبل رأسها : وهذا اعتذار اذا زعلتك بكلامي ...ترى كله مزح !
وقفت الجده : وانا على بالي انك صادق !
اروح اجلس مع الحريم واشوف عروستك احسن لي !
سأل بتردد : جده ليه ما تبغي هالخطوبه تتم ؟!
ناظرته : من قال هالكلام ؟!
رد بمراوغه : وصلني الكلام !
تنهدت وهزت كتوفها وهي تتأمل حفيدها بقامته الطويله : انا ما اكره حفيدتي بلعكس الجازي احبها .. بس تعتبر بالنسبة لعائلتنا غريبة ...وانت تعرف طبعنا ما نحب الغريب بيننا ...وفوق هذا ما في شوفه شرعية !
لازم الطرفين يشوفون بعض ويتكلمون مع بعض،
هذا إلي قلته !
وتوجهت للباب تنهي الموضوع: والحين اسمح لي اروح عند الحريم !
طالع زول جدته والحيره تلبسته !
يحس فيه موضوع بالسالفه بس ما يدري وش هو !

**
***
***
***
طنشت نظرات امها المتوعده لانها ما دخلت لخطيبها !
دانا ماسكه بيدها خايفه عليها تطيح من الكعب وإلي يشوفها يظن من حبها لها متمسكه فيها !
اخذت نفس قبل ما تدخل تشجع نفسها وقلبها يدق طبول ...ما تدري وش هالجالة إلي اصابتها !
اغلب الحضور ما تعرفهم ! حنين تقدمت منها ومسكت يدها بشويش: تعالي سلمي على اهلي!
اول ما دخلت المجلس استغربت الفوضى وصوت الحريم ...وكأنه مصيبه حلت على روؤسهم !
وما احد منتبه لوجودها !
طالعت امها إلي تقدمت من اهلهاوهي تسأل بخوف : وش صاير ؟!
ردت ام ناصر وهي تهم بالمغادرة وجهها شاحب : ام محمد ماتت....
***
***
**
*
انتهى البارت ...انتظروني يوم الخميس بإذن الله ....دمتم بخير : )





لامارا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-01-19, 09:43 AM   #6

فيتامين سي

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة

alkap ~
 
الصورة الرمزية فيتامين سي

? العضوٌ?ھہ » 12556
?  التسِجيلٌ » Jun 2008
? مشَارَ?اتْي » 39,204
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » فيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond repute
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مبروووووك روايتك الرابعه وإن شاء الله نبارك لك بإكتمالها

أعتقد هذه أول رواية أقرأها لك إذا ماخانتني الذاكره

قرأت البارتين الأول والثاني

وماشاء الله بدايه رااااائعه جدا أعجبني ماقرأت بدايه تعد بالكثير

حنين كان رأيها صح بتمسكها بوليد وأثبت أنه يستاهل تمسكها به

لكن أخطأت في هجر أهلها مهما كانت أسبابها لاتبرر قطعها لصلة الرحم

وخاصه أمها وأبوها كان بإمكانها تجد حل وتقتطع جزء من وقتها لزيارة أهلها


وليد شاركها الخطأ لو صح كلام بنته إن أبوها مانعهم من زيارة أهل أمها

الجد أخذه الغرور والكبرياء وماترك وليد يأخذ رأي الجازي وحتى بعد معرفته

الخطأ اللي وقع فيه عالج الخطأ بخطأ أكبر منه ومشي على رأيه حتى ماتهتز صورته

جواد حسيت أنه طيب لكن كلامه لجدته عن الجازي هل هو فعلا مزح أو جد وحب يسترضي

جدته لما قال لها إنه يمزح لكن الله يكون في عونه مزحه هذا بيقلب حياته لنكد

الجازي بعد الكلام اللي سمعته أكيد بتاخذ موقف من جواد والله يستر منها ومن تصرفاتها

وأتوقع ماراح تقول له إنها سمعته

والله يعين جواد على أمه والجازي بيضيع بينهن لو تم الزواج

تسلم يمينك كاتبتنا الغاليه
ومنتظرين باقي الأحداث بفارغ الصبر

وشكرا لامارا على النقل المميز لاخلا ولا عدم منك يارب





فيتامين سي غير متواجد حالياً  
التوقيع



شكراً منتداي الأول و الغالي ... وسام أعتز به


رد مع اقتباس
قديم 25-01-19, 06:11 AM   #7

لامارا

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة وعضو فريق التصميم و كاتبة في قلوب أحلام

 
الصورة الرمزية لامارا

? العضوٌ?ھہ » 216
?  التسِجيلٌ » Dec 2007
? مشَارَ?اتْي » 82,839
?  نُقآطِيْ » لامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond repute
افتراضي











السلام عليكم ..اشكر من علق على البارت السابق ...وكل الردود اشوفها وتسعدني

البارت 3




طالعت سميه بضجر : باقي شيء بوجهي من خرابيطكم ؟!
سميه بغضب : ما بقى شيء يالغبيه !
ارحمي وجهك هريتي الجلد وانت تفركين !
ترى مو ككذا يزيلون المكياج !
رفعت الجازي حاجب بسخريه : خبيره المكياج تكلمت !
اقول يرحم جدك طيري !
خربتم بشرتي من هالالوان !
سميه وهي تناظرها : إلي يسمعك من زين بشرتك !
بوسي يدك وجه وقفى انك انخطبت انت وشعراتك إلي يشوفهم يظن صايبك التماس كهربائي !
جلست الجازي على كرسي التسريحه : وش دخل كشتي بسالفه المكياج ؟!
سميه بجديه تتكلم : تصدقي اليوم كنت اناظرك وكأني ما اعرفك !
ولا تشبهين نفسك ابد بالمكياج !
الجازي باندماج : بأي حالة احلى !
سميه بضحكه : الله لا يبلانا بكلا الحالتين جوكر !-
احمدي ربك انها عمة امي ماتت وما شافوك والا كان هج العريس واهله!
الجازي براحة : الحمد لله انها ماتت وما دخلت ...ما ادري ما حبيت اقابل احد اليوم بالذات !
سميه تقلب بالجوال بطفش : قولي لانهم اهل امي ما تبغين تشوفيهم !
ترى كلنا نفس طينتك ما نحب اهل امي !
احسهم شايفين نفسهم فوق السحاب وحنا تحت الارض !
الجازي بداخلها تأييد لكلام سمية : بس ما تدري يمكن الحين تغيروا !
تابعت الجازي كلامها بضحكة : آخر مرة زرناهم لما طقنا خالي عبدالله تذكرين !
سمية عفست ملامحها : ايه اذكر !
شفتي كيف قلبوا الدنيا علينا ليه كسرنا النافورة إلي بحديقتهم!
الجازي تقلد صوتهم : لو نبيعكم كلكم ما جبتم ثمنها!
سميه : احسن شيء إنه ابوي مانعنا نزورهم لاني ما احب اتعامل مع نفسيات !
الله يكون بعونك يا الجازي !
الجازي بضيق حاولت تكتمه بقلبها : تتوقعين امي ترجع اليوم ؟!
دانا دخلت باندفاع : بناااات امي اليوم نايمه في بيت جدي !
وش رايكم نطلع ونفلها !
سالم ولد عمتي نجوى تحت ..وش رايكم نطلع معه !
سميه عفست ملامحها: ما رح يقبل..الافضل نطلع بسيارة اجرة ولا نذل نفسنا !
الجازي وقفت بعجلة وهي تدور عبايتها : نجرب وش خسرانين !
بدل ما ندفع فلوس لسيارة الاجرة نطلع ببلاش !
دانا طالعتها باستنكار : هذا وانت واقعة على كنز .!
متى تتركين حب الفلوس !
طالعتها الجازي بحالمية : انا والفلوس قصة عشق ما تنتهي !
سمية حطت يدها تحت خدها بفقدان امل :الله يعوض على اهلي!
طنشتها الجازي وطلعت من الغرفة بعد ما لبست !
دانا جلست على السرير براحة : الحمد لله امي اخذت معها احمد وبندر يا ثقل دمهم !
وخاصة بندر إلي يحاول يعمل حاله رجال علينا !
اففففف غثيث!
سميه حاست بوزها : وش الفائدة اخذت عيالها وعيال عمتي نجوى فقعوا أذني بصراخهم !
خلينا نجهز حالنا ...لازم نحتفل بالجازي...مسكينة مافرحت

**
***
**
طالعها بابتسامة : حركات والله !
اشوف القزم خطبت قبلي !
مدت لسانها : مقهور !
ضحك على انفعالها : عاد لو انتظرتي حتى اكون نفسي كان ما خطبتك هههه
كشت عليه وطالعت عمتها : شايفه يا عمتي ولدك يتمسخر علي !
هذا وانا بعد كم يوم جايه اعيش عندكم !
نجوى بابتسامه : ما عليك منه يمزح معك !
قبل ما يتكلم رن جواله وطلع يتكلم ..ناظرت عمتها بهدوء : امي رح تنام في بيت جدي !
نجوى بنفس الهدوء : ايه ادري ...لازم رحتي معها ..تعزين جدك ..
قاطعتها الجازي وهي تجلس جنبها: علشان يقطعني ابوي !
بس مستغربه يا عمتي كيف ابوي ما عارض اني اعيش عندك ؟!
نجوى بشبح ابتسامة : وليه يعارض ؟!
عقدت الجازي حواجبها : انت تعرفين انه ما يقبل نزور عماتي او بيت جدي
قاطعتها نجوى ما تبغى تفتح صفحات من الماضي : ابوك لما منعكم عننا لعدة اسباب منها حتى امك ما تتحسس انه مانعكم عن زيارة بيت جدكم !
والسبب الثاني المسافة بين بيتنا وبيتكم بعيده واكيد يتغلب فيكم لما يأخذكم
لا تنسي انه
قاطعتها سميه وهي تعدل شيلتها : وش صار مع سالم ؟!
الجازي ضربت جبهتها بخفه : نسيت اخذتني السوالف !
خزتها سميه بقهر : يا حبك للقافه والسوالف !
نجوى باستفسار : وين طالعين ؟!
الجازي بحماس : للسوق ابغى اشتري اغراض للجامعه !
نجوى : الله يوفقك !
**
**
**
بالسوق تكتفت بضجر : بعدين معك يالبخيلة ؟!
الجازي مطت شفتها : والله انا مو مجنونة اصرف فلوسي على هذي القطعة ..بثمنها اشتري ثلاث قطع
دانا وصل معها الضغط الف : ترى ابوي اعطاك فلوس حتى تشتري فيهم ملابس للجامعة ...ما هو عشان حضرتك توفرينهم !
الجازي بعدم اهتمام لكلامها : المثل يقول خبي فلوسك ليومك الاغبر !
سمية مسكت بيد دانا : اتركيها ...يا جعل غبار العالم يتجمع بحلقك يالبخيلة يا قزمه !
دانا مقهوره من الجازي حاولت تكتم قهرها من جديد : صادقة ليه احرق عمري وانا انصح فيها !
باكر لما تدخل الجامعة وتشوف البنات كاشخات رح تعض اصابعها ندم !
الجازي بحماس وهي تناظر احد المحلات : دانا شوفي ذاك المحل عندهم تنزيلاااات !
يا سلااام تعالي !
سميه تمشي خلف الجازي بضجر وهي تكلم دانا : هذي حب الفلوس يجري بدمها !
امشي نشوف اخرتها معها !!
توجهوا خلف الجازي وهي تنتقل من محل لمحل تبحث عن ارخص الاسعار ...باذله جهدها في توفير نصف الفلوس إلي حصلتهم من ابوها !
***
**
**
**
بمجلس العزاء كل وحده منشغله مع الثانية بالسوالف ...كعادة الحريم بعد دفن الميت بساعات ...يتناسى الناس وتتحول مجلس العزاء الى مضافة للسوالف والحش والشكوى ....
ناظرت زوجة اخوها وليد إلي تكلمها وتسألها عن احوالها : وكيف البنات ؟!
حنين بهدوء : الحمد لله بخير !
زوجة وليد : ما قلتي لي الجازي وش تدرس ؟
حنين بانزعاج من كثر اسئلتها: السنة رح تدخل الجامعة تخصص هندسة ا
زوجة الوليد بمقاطعة : وليه ما جاءت معك !
ردت باختصار : عيب عندنا الخطيبة تزور بيت خطيبها !
زوجة الوليد رفعت حاجب : بس عندنا عيب انها ما تيجي وتعزي !
حنين انهت السالفة : متى ما جاءت عندكم تلتزم بعاداتكم !
رفعت حاجب زوجة وليد بانتقاد : عاداتكم!
ما هو كأنك مننا !
ترى
حنين بضجر : ترى الحريم يناظرونا ..حنا بعزاء ما هو بتحقيق ...
وقفت وغادرت المكان والضيق مخيم عليها متأكده بنتها ما رح ترتاح بالعيشة عند اهلها !
قررت تتصل وتتطمئن على البنات ونجوى !
••
••
**
طلع من المجلس وبتمثيل انه يأخذ هواء : اففف يا ثقل دمه!
متى يرجع لبيته ويفكنا منه؟!
جواد يناظر حوله: اسكت يا عمي بلاه احد يسمعك
عبدالله بقرف : اففف يا اخي غثيث جالس بصدر المجلس وكأنه شيخ العرب!
انت كيف وافقت تناسبه ؟
جواد بدأ يتقبل الأمر : عادي !
ترى ما هو بالسوء إلي توصفه فيه!
عبدالله خزه: اشوفك واقع على وجهك !
تدري انا ما يقهرني الا ابوي رافعه فوق السماء !
متى يخلص العزاء وافتك منه !
جواد بملل ونعاس وتعب من العزاء : نفسي ادخل غرفتي واناااااام ....
عبدالله رفع حاجب : خطيبتك ليه ما شرفت ؟!
هز كتوفه بلا مبالاه : يقولون عيب عندهم تدخل بيت خطيبها !
ابتسم عبدالله بسخرية : صدقت هالكذبة؟!
اصلا مين قال انه الجازي رح تدخل بيتنا ؟ او رح تتزوجها؟!
لولا ابوي خطبها قدام جماعته وانحرج كان ما وافق عليك!
تابع كلامه بخبث بعد ما وصله كلام من حنين لامه برفضهم لزواج الجازي بهذا الوقت :الحين لو تطلب منه يحدد الزواج رح يرفض ويقول بعد سنين ..حتى يلاقي فرصة ويطلقها منك ؟!
ابتسم بداخله عبدالله وهو يشوف ملامح جواد إلي تغيرت !
تكلم جواد : يظن الزواج لعبة ؟!
دامه رافض نسبنا ليه ما قال كل شيء قسمه ونصيب !
لكن قسم بالله لو يطلع هالكلام صحيح الا اطلع عيونه والزمن بيننا .
سكت وبداخله نار وهو يحلل تصرفها يوم الخطوبة ما طلعت تجلس معه اكيد ما هو عاجبها !
قبض على كف يده وبداخله يتوعد فيها !
اخذ نفس وهو يتذكر انها انجبرت عليه وما احد اخذ رايها ...المفروض يكون لها الحق باختيار زوج المستقبل !
بس بماانهاوقعت يعني وافقت ولازم ترضى بالواقع حتى لو كان مر !!

**
**
***
*•
***
**
**
**



**
•••
مرت الايام بهدوء ..وحان وقت انتقالها مع عمتها نجوى لمدينة اخرى بالقرب من الجامعة إلي تم قبولها فيها !
وليد بتنبيه : يا ويلك اذا شكت منك عمتك ؟!
سالم بمداخله : وانا يا خالي قول لها تسمع كلامي !
الجازي مطت شفتها بمرح : يا لطيف منك كل شيء تحشر انفك فيه !
وليد بابتسامة : سالم مثل اخوك الكبير ..اسمعي كلامه !
الجازي بابتسامة واخيرا رح تطلع وتشوف العالم وتبدأ حياة جديده : ان شاء الله يبه !
رح اسمع كلام الكل ..حتى السواق رح اسمع كلامه!
حنين بابتسامه : كوني عاقله وفكينا من المشاكل ...نبغى تكونين من الاوائل !
دانا وهي تضم الجازي بقوة : رح نشتاق لك يا قزمه!
الجازي تبعدها عنها بمرح : خنقتيني!
طالعت ابوها : وش ذول بناتك ما ينعطون وجه !
هز راسه بقلة حيلة : وش اعمل طالعات مجنونات مثل اختهم الكبيرة !
الله يصبرني !
سميه بدفاع : الجازي مجنونه ما اختلفنا بس حنا ما شاء الله علينا
بندر : انتم اجنن منها !
دانا بغيض : البندورة اسمعها تحكي!
وليد طالعها بعتب : عيب يا دانا هذا اخوك ولازم الإحترام
بندر يحرك حواجبه يغيض بأخواته !
الجازي انبط كبدها: خلينا نمشي يا عمتي قبل ما ارتكب جريمة
حنين بدفاع: وليه تذبحين ولدي !
سالم طالع امه: خلينا نمشي طريقنا طويل حتى نوصل قبل الغروب
ودعت اهلها وركبت السياره وكلها امل وحماس للايام القادمة !
**
****
****
**
••
قفلت الجوال وطالعت زميلة لها بالجامعة : وش رايك نروح نجلس بالقاعة لوقت المحاضرة!
سلوى بملل : سنفورة ومتحمسه للدوام ترى وقت المحاضرة بعد عليه وقت !
الجازي بنفي : لا ما هو كذا بس ابغى اعرف مكان القاعات بما انه اليوم الاول !
سلوى اشرت لها بالجلوس : ملحقه على قرف الدراسة !
الحين نجتمع انا وصديقاتي خليك جالسة حتى تتعرفين عليهم !
جلست باستسلام على المقعد ..وهي مقرره قبل وقت المحاضره تتركهم وتروح لمحاضرتها !
ما في وقت حتى التم شلة من البنات وتكفلت سلوى تعرفهم عليها !
ناظرت وحده من البنات تتكلم تتكلم بضجر: يا اختي غثتني هالدكتورة من هالصبح بدأت تعطي محاضره،؟!
وين عايشين ؟!
سلاااامات !
تراه اول يوم نتعرف على بعض وانتهينا !!
ضحكت الجازي على اسلوبها : إلي يسمعك يقول مواعده واحد تتعرف عليه !
فجر رفعت حاجب بتذكر : انت معنا شفتك بمحاضرة الصبح !
الجازي بابتسامة : ايه شفتك جالسة اخر القاعة !
ليلى تناظر الجازي : سنه اولى !
الجازي هزت راسها : ايه
ليلى بابتسامة : اول ما شفتك فكرتك اخت سلوى الصغيره !
سلوى قاطعتهم وهي تؤشر بعيونها : ناظروا ام خرطوم هناك !
العيون تحولت كلها على بنت تمشي وحالها يقول يا ارض اشتدي ما عليك حدا قدي !
الجازي رفعت حاجب باستغراب : وليه تقولين عنها ام خرطوم !
فجر بضحكه : هذا لقبها !
سلوى عفست ملامحها : رافعه خشومها للسماء ..ما ادري ليه شايفه نفسها !
تخيلي ما تمشي مع اي بنت !
لازم تكون من طبقتها !
فجر حطت يدها تحت خدها : البنات يركضون خلفها طمع بأخوها !
الجازي ما تحب هذي السوالف : وليه يراكضون خلف اخوها ؟!
ليلى تمثل انه بيغمى عليها : يطيح الطير من السماء،!
وفوق هذا مشهور وله برامج على تي في!
سلوى وقفت بفزع : قومي يالجازي !
محاضرة الدكتور محمد قربت تبدأ تراه ما يرحم !
الجازي مندمجه بالسالفة : انتظري اسمع السالفة !
سحبتها سلوى : اقول امشي يا حبك للسوالف !
عدلت الجازي وقفتها بضجر تبغى تسمع السوالف ..بس مضطره تروح للمحاضرة !
ودعت البنات بروح مرحه وتوجهت للقاعة مع سلوى ..وبالطريق صادفت البنت إلي يتكلمون عنها وبابتسامة وعباطه اشرت بيدها : اخبارك ام خرطووووم !
قبل ما تشوف رد فعل البنت سحبتها سلوى بسرعه للداخل وبتأنيب:انت هبله !
تقولين للبنت كذا ؟!
ترى ما هو ناقصنا مشاكل !
الجازي تعدل عباتها : الظاهر طول اليوم رح اجلس اعدل بعبائتي!
كل شوي ساحبيتني !
هذا وانا ما عرفتك الا من كم ساعة !!
سلوى ضحكت بخفة : يا اختي ما ادري حبيتك ..وقررت اضمك لشلتي الموقره !
ومدت لسانها بمرح !
الجازي بسعادة تغمرها اول يوم لها بالجامعة سعيد !
دافسه نفسها بالمدرسة وقوانين المعلمات ...هنا الحرية يا جمال حياة الجامعه !
رفعت نظرها لسلوى إلي اشرت لها تجلس بأي مكان تبغى بالقاعة !
الجازي ناظرتها : نجلس مع بعض !
سلوى برفض : لا يا حلوة هذا الدكتور شديد وانت راعية طويله ولسانك ما يسكت !
اشوفك بعد المحاضره !
مطت شفتها الجازي وهي تجول بنظرها للقاعة ...ووقع نظرها على بنتين جالسات ومندمجات بالسوالف والظاهر بينهم سالفة كايده !
قربت لهم وقبل ما تجلس تكلمت بأدب : عادي اجلس هنا !
رفعت وحده من البنات نظرها لها وهزت راسها بالموافقه!
جلست واللقافة ذبحتها تعرف السالفة !
_ صدقيني الحين يحتاج منك الدعاء ..ادعيله بالرحمه !
_ قلبي يتقطع لما اناظر غرفته ما فيها احد ...دوم يجلس بالصالة ...اخ يا قلبي !
مسحت دموعها : ازعجتك رنيم انا اسفة الحين راجعه للبيت تأخرت
رنيم : اجلسي حتى يدخل الدكتور،!
هزت راسها بالرفض: تأخرت على امي !
حملت اغراضها وغادرت بهدوء !
الجازي ناظرت البنت : وش فيها صديقتك تبكي !
رنيم رفعت حاجب من لقافتها ومع ذلك جاوبت : ابوها توفى ...ومتأثره من موته !
الجازي خربطت بالكلام كالعاده: وين المشكلة ؟!
طالعتها رنيم وهي رافعة حاجب : اقولك ابوها ميت وانت تقولين وين المشكله !
تداركت الجازي الخطأ إلي وقعت فيه وبترقيع تكلمت : لا قصدي هذا انا اعيش عند عمتي بدون امي وابوي
ناظرتها رنيم بتأثر : يتيمه!
حركت راسها بالغلط بالموافقه !
رنيم بنفس التأثر : الله يرحمهم !
الجاي تجاريها : آمين
وبداخلها «اخخ لو تسمعني حنين او وليد اني دفنتهم الا بالنعال على وجهي »
رنيم حطت يدها على كتف الجازي تواسيها لما شافتهامنزله راسها : انا اسفه اذا ضايقتك !
رفعت الجازي راسها وهي وجهها احمر كاتمه ضحكتها وهي تتخيل شكل امها وأبوها وإلي زاد عليها شكل رنيم المتأثرة !!
ما قدرت تتحمل اكثر ...دفنت راسها على دفترها وجسمها يهتز من فعل الضحك !
ورنيم متندمه انها جرحتها !
بعد وقت قصيررفعت راسها وهي تمسح دموعها !
قبل ما تتكلم رنيم دخل الدكتور .....
••*
***
***
***
***
رجعت من الجامعة والسعاده تغمرها ...ناظرتها نجوى وابتسمت لها ؛: اشوفك مبسوطه !
الجازي وهي تجلس جنبها على الكنبة وترمي شنطتها بإهمال : تجنننن يا عمتي،!
الحين اكتشفت اني بالمدرسة كنت بسجن والحين تحررت بالجامعة !
نجوى : لا يغرك اول يوم ...متى ما بدت الدراسة تقرفين حالك !
الجازي هزت راسها : لا غلطانه يا عمتي !
الكتاب باين من عنوانه !
تراها سهله مررررره !
نجوى ابتسمت على حماسها :نشوف ! اتصلتي بأمك ؟
الجازي هزت راسها : إيه ...وين عيالك يا عمتي ؟!
اشوف البيت هدوء !
نجوى : طالعين ...الاكل موجود
قاطعتها الجازي : تراني ميته جوع !
تعرفين تعبت من الدراسه ..وابتسمت بغمزه لعمتها!
ردت نجوى الابتسامة : بدلي ملابسك وتعالي للمطبخ تلاقي الاكل جاهز !
**
*•
**
**
مجتمعين بالصالة تابعت كلامها لامها : والله ما قصدت اجرحها !
تخيلي اهلها ميتين وعايشه عند امها!
الله اعلم بحالها ! وكيف عمتها تعاملها ؟!
اتوقع عمتها تعاملها معاملة سيئة والا كان ما بكت بهذا الشكل !
وجهت نظرها له لما كلمها : كملت مسلسل الدراما إلي عرضتيه الحين !
ناظرته وانقهرت من سخريته ومع ذلك ردت باحترام : ايه !
رد جواد بتحذير : انتبهي من هالبنت!
رفعت حاجب : وليه !
جواد : بدون ليه !
مو كل وحده بكت عندك دمعتين صدقتيها !
مثل ما اقول لك ما تكلمين بالجامعه الا البنت إلي تعرفي اصلها وفصلها!
وغير كذا ما نبغى !
ردت بضيق :-شايفني مصاحبها ؟
انا اكلمكم وش صار معي !
ام جواد بهدوء : كوني حذره ...بس لو احد كلمك عادي بس لا تعطي اي معلومات عن حياتك حتى رقمك !
علاقة سطحية تتعلق بأمور الدراسة فقط !
رنيم هزت راسها : ان شاء الله
وهمت بالمغادره : اروح اشوف شذى ما شفتها اليوم بالجامعة !
ضحك جواد بتذكر: ماظنيت تعطيك وجه !
رفعت رنيم حاجب : ليه ؟!
جواد توسعت ابتسامته : وحده بالجامعه تنادي عليها قدام البنات «ام خرطووووم»
ام جواد بقهر : جعل لسانها للقص ان شاءالله .....صدق انها ما تستحي على وجهها !
تلاقينها وجه فقر ...من غيرتها تتكلم على شذى !
رنيم بابتسامه : وش قالت لها شذى !
ام جواد هزت كتوفها : تقول انها قالت هالكلمه وشردت !
رنيم بهدوء : شذى الله يصلحها رافعه خشومها بزياده ...حتى انا أختها بالجامعة ما تتعرف علي !
جواد بغرور: يحق لها !
ترى مجتمع يبغى كذا ..ما ينعطون وجه !
رنيم بتساؤل : طيب بدون سبب قالت لها البنت ام خرطوم !
جواد بثقه : اكيدتلاقينها تبغى توصل لي وما اعطتها شذى وجه !
مطت شفتها رنيم ..وارتفع ضغطها من ثقته الزائده!
**
**
**
**
تتكلم بالجوال وكأنه هالشخص قدامها : دانا عيدي الكلام مرة ثانية !
تراني ما ني مستوعبه شيء !
دانا تعيد بشويش : اقولك خطيبك اليوم جاء يحدد موعد العرس
قاطعتها الجازي بفزع :وش تقولين !
مويه مويه اعطوني مويه حلقي نشف !
اي زواج وخرابيط ..يا بختك الضايع يالجازي!
قاطعتها دانا بضجر : قفلي حلقك يا زفته خليني اكمل !
الجازي : ليه يا حظي انت تركتي فيها كلام !
دانا بغضب : الله يطول البال !
وقسم بالله اذا فتحتي فمك الا
قاطعتها الجازي : خلتص توبه كملي اشوف !
دانا : ايوه كذا !
المهم جاء يحدد
الجازي بمقاطعه : ما قال اي قاعه حجز للعرس ... يا رب يحجز بقاعة «....» يقولون تجنن
دانا وهي تصك على أسنانها : يا جعل الجنان يصيبك !
دوبك صوتك يلعلع ما تبغين للزواج والحين اي قاعه!
الجازي : اسفه اسفه كملي اشوف !
دانا تكمل : جاء يحدد موعد الزواج وطبعا ابوي رفض بقوة وقال البنت ما ابغى ازوجها الحين إلي فهمته انه ابوي يبغى يطول المده حتى يلاقي فرصه ويطلقك منه !
الجازي بلهفه : احلفي !
يا حلاة هالخبر !
متى اتخلص من هالزواج !
دانا رفعت حاجب،: انت ما تبغين خطيبك !
الجازي بقرف : ما ابغاه لاني اكررررررره سيرته !
مالت عليه !
تدرين يوم يطلقني طلبك بلسانك !
تكلمت شوي وقفلت الجوال ....ناسيه اكبر عيب بدانا ...اغلب السوالف تفهمها غلط او بالمقلووووب !!
من لهفتها للطلاق نسيت هالنقطة وما انتبهت لها !
ارتمت على السرير وهي تناظر السقف وعيونها وعقلها بعالم اخر ....تفكر بعد الطلاق تكمل دراستها ..حتى تصير لها مكانة بالمجتمع وتجمع مبلغ من فلوس الوظيفه .... وتتزوج مدير الشركه إلي رح تتوظف فيها !
وتقهر عيون كل من حولها ...وتصرخ بصوت عالي «شوفوا القزمه تزوجت المدير»
قاطعها احد يهزها من كتوفها : «اي مدير»
ناظرت عمتها بانحراج ...ما توقعت انها تتكلم بصوت عالي ...من شدة الاندماج !
الجازي ردت باحراج وهي ترقع كلامها : هذي وحده معنا بالجامعة متزوجه مدير
قاطعتها نجوى بتسليك : تعالي نجلس تحت طق قلبي من الوحده !
تكلمت بموافقه : ان شاء الله عمتي
قاطعهم صوت جوالها ..انخطف لونها لما شافت اسم المتصل.....




يتبع يوم الاربعاء بإذن الله ...دمتم بخير






لامارا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-01-19, 09:15 AM   #8

عبد جبار

? العضوٌ?ھہ » 424248
?  التسِجيلٌ » May 2018
? مشَارَ?اتْي » 440
?  نُقآطِيْ » عبد جبار has a reputation beyond reputeعبد جبار has a reputation beyond reputeعبد جبار has a reputation beyond reputeعبد جبار has a reputation beyond reputeعبد جبار has a reputation beyond reputeعبد جبار has a reputation beyond reputeعبد جبار has a reputation beyond reputeعبد جبار has a reputation beyond reputeعبد جبار has a reputation beyond reputeعبد جبار has a reputation beyond reputeعبد جبار has a reputation beyond repute
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الل... ه وبركاته.... هلا بتباشير المطر... فغلا اشتقنا لابداعك اخت ضاقت.... بداية موفقة وجميلة و مختللفه متابع لك وبانتظارك... دمتي بخير

عبد جبار غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-01-19, 03:02 PM   #9

أسيرة أسيري

? العضوٌ?ھہ » 423766
?  التسِجيلٌ » May 2018
? مشَارَ?اتْي » 111
?  نُقآطِيْ » أسيرة أسيري has a reputation beyond reputeأسيرة أسيري has a reputation beyond reputeأسيرة أسيري has a reputation beyond reputeأسيرة أسيري has a reputation beyond reputeأسيرة أسيري has a reputation beyond reputeأسيرة أسيري has a reputation beyond reputeأسيرة أسيري has a reputation beyond reputeأسيرة أسيري has a reputation beyond reputeأسيرة أسيري has a reputation beyond reputeأسيرة أسيري has a reputation beyond reputeأسيرة أسيري has a reputation beyond repute
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قد قريت لك روايتك الأولى وعمري ماتأثرت برواية مثلها...وأتمنى لك كل التوفيق بجديدتك... بدايتها أكثر من رائعة أتمنى لك المزيد من التألق...وشكرا للامارا على النقل...


أسيرة أسيري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 31-01-19, 10:06 AM   #10

لامارا

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة وعضو فريق التصميم و كاتبة في قلوب أحلام

 
الصورة الرمزية لامارا

? العضوٌ?ھہ » 216
?  التسِجيلٌ » Dec 2007
? مشَارَ?اتْي » 82,839
?  نُقآطِيْ » لامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond repute
افتراضي


لسلام عليكم ....اشكركم على الردود والمتابعه ...ما زلنا في بداية الاحداث ...ردودكم وتعليقاتكم تحمسني للمتابعه ....اتمنى ما تبخلوا فيها ^^





يتبع البارت 3
•••••
••••••
•••••••
••••••••

ارتمت على السرير وهي تناظر السقف وعيونها وعقلها بعالم اخر ....تفكر بعد الطلاق تكمل دراستها ..حتى تصير لها مكانة بالمجتمع وتجمع مبلغ من فلوس الوظيفه .... وتتزوج مدير الشركه إلي رح تتوظف فيها !
وتقهر عيون كل من حولها ...وتصرخ بصوت عالي «شوفوا القزمه تزوجت المدير»
قاطعها احد يهزها من كتوفها : «اي مدير»
ناظرت عمتها بانحراج ...ما توقعت انها تتكلم بصوت عالي ...من شدة الاندماج !
الجازي ردت باحراج وهي ترقع كلامها : هذي وحده معنا بالجامعة متزوجه مدير
قاطعتها نجوى بتسليك : تعالي نجلس تحت طق قلبي من الوحده !
تكلمت بموافقه : ان شاء الله عمتي
قاطعهم صوت جوالها ..انخطف لونها لما شافت اسم المتصل ....معقول يبغى يخبرها بطلاقها ...ناظرت عمتها إلي نظراتها تستفسر عن هوية المتصل ...همست باستغراب : ابوي
نجوى باستغراب من تصرفها : ردي عليه !
هزت راسها ..وفتحت الخط وصلها صوت : اسمعي يا الجازي ترى ولد خالك طلقك !
انتفخت ملامحها وبصوت غاضب: جعل ابوي يطقك طق يا الزفتة !
وش تسوين بجوال ابوي !
دانا بضحكة : جوال ابوي على الشاحن فقلت اتسلى فيك

قبل ما تكمل قفلت الجازي الخط بوجهها ..وطالعت عمتها المستفسره: هذي دانا تستخف دمها !
نجوى هزت كتوفها بملل:يا سخافتك انت وأختك ..امشي قدامي اشوف !
**
**
**
**
بالمجلس الخارجي
جواد طالع وليد وكل الشكوك والكلام إلي سمعه يؤكد كل شيء ...وبإسلوب هادي عكس الغضب إلي داخله : بس انا ما خطبتها حتى انتظر !
انا رجال ابغى استقر وافتح بيت ...يعني لو تبغى تأجيل الزواج شهر شهرين ثلاث اوكي،!
اما الدعوة مفتوحة !
الله اعلم بعد كم سنة ؟!
دامها صغيرة ليه تزوجها ؟!
واكمل كلامه بنبره إلتمس وليد فيها السخريه : متى ان شاء الله تكبر ؟!
وليد تنهد وهو مقدر شعوره ...جواد ما خطب الا ناوي يستقر ...ما هو ينتظر ...لكن بالمقابل الجازي رح تنظلم لو تزوجته بالوقت الحالي ..حياتها مختلفه 360 درجه عن حياة اهل امها ...يحتاج وقت حتى تفهم وتقدر تتأقلم مع حياتهم ..وبنبره صادقه تكلم : صدقني يا جوادمتى ما شفت الوقت مناسب للزواج انا اتصل فيك بنفسي
قاطعه جواد بنبرة مرتفعة : عمي انت من عقلك تتكلم ؟
والا تتغشمر ؟!
وبنبرة تهديد : انا حجزت الشهر الجاي العرس ...ما تبغى تزوجني ...انا متزوج غيرها
ماني مستعد انتظر سنوات حتى العروس تكبر ...تراها بالجامعة ما هي بزر بالمتوسط !
وليد ببرود وبداخله ضيق من هالزواج كله ...ومع ذلك ما يجبر جواد ينتظر الجازي ..وما يرمي الجازي بذي السرعه ...رد بهدوء : اعمل إلي يريحك...ومبروك مقدما !
جواد رفع حاجب بجدية : ترى ما امزح
قاطعه وليد بهدوء : ادري انك ما تمزح ..وانا اقولك مبروك مقدما !
وانا وزوجتي والجازي رح نكون اول المباركين !
اخذ جواد نفس يحاول يهدي نفسه : نقول بعد سنة الزواج
قاطعه وليد بعقلانية : يا جواد انت رجال وما تنرد ... انا ما ابغى اظلمك ...الجازي واعرفها بعدها طفله تبكي على حلاوة وتتشاجر مع اخوانها على الريموت .. ما هي خرج زواج ومسؤوليات ..وانا لولا اني ما ابغى ارد جدك ابو ناصر ....والا قلت لكم كل شيء قسمه ونصيب !
ما افكر ازوجها الحين !
هز جواد راسه... واسلوب وليد الهادئ يجبره ينتظر ويشوف اخر هالمهزله : رح انتظر واشوف اخرتها ...لكن ما اوعدك انتظر كثير !
وليد ما يدري وش يقول اكتفى بكلمتين : الله يوفقك !
جواد : امين ...طيب ابغى اجلس معها بعد إذنك؟!
وليد بنفسه مجنون إذا اظهرها لهم حتى تجيب الجازي العيد !
وبإسلوب هادي : الجازي بالجامعة ...ءء بصراحه ما ابغى شيء يشغلها عن الدراسة لا لقاء ولا مكالمات ..ان شاء الله يوم الزواج تشوفها !
انتفخ وجه جواد من الرد الصريح !
ما يدري وش وهقه مع ذول هالعالم ؟!
كيف يتزوج وحده ما يعرفها ؟!
وين عايشين ؟!!
قبض على يده بقوة وبداخله يتوعد : يصير خير !
استأذن وغادر متجاهل محاولة وليد حتى يجلس للغداء

***
***
***
**
ابو ناصر يسمع كلام حفيده بدقه ...وبعد ما انتهى من سرد الاحداث سأله : وش قررت ؟!
جواد بعقلانيه تكلم: يا جدي انت تعرف اني هالبنت ما عمري فكرت اخطبها ولا ادري بوجودها !
لكن النصيب كتب اخطبها ...ومع ذلك رضيت بالامر الواقع ورضيت فيها زوجة بغض النظر عن اصلها وفصلها وشكلها ...
بس انه يقول الزواج ما له موعد !
يعني يمكن انتظر سنة سنتين ثلاث الله اعلم متى تكبر !
لو انها ملكة جمال العالم ما انتظرتها !
ابو جواد عفس ملامحه : ويتشرطون بعد !
ابو ناصر بهدوء: والله ما ابغى تخرب العلاقة بينك وبين اختك يا ابو جواد !
انا اقول انتظر 6 اشهر وبعدها يصير خير !
ساعتها اذا رفض يزوجها انا بنفسي ازوجك شيخة البنات !
جواد بعدم اقتناع لانه متأكد وليد ما يبغى يزوجه الجازي : 6 اشهر ونشوف ... جدي
قاطعه ابو ناصر وتأنيب الضمير يرافقه وهو يشوف حفيده مجبور يكمل شيء ما يبغيه ...ناظر حفيده بجديه : من هنا ل 6 اشهر اذا رفض الزواج اعتبر ذاك اليوم ملكتك على ابنة عمك وليد «الجازي»
ابو جواد نفسه يقهر اخته حنين وزوجها : وليه ما هو الحين ؟!
الشرع حلل اربع
قاطعه ابو ناصر بهدوء : لا تستعجل يا ولدي كل شيء بوقته حلو !
جواد ناظر ابوه : نصبر 6 اشهر حتى ما احد يلومني بعدها !


**
**
**
**
بدأت الدراسة والتعب ...مطت شفتها بقرف : انا الغبيه افكر الدراسة بالجامعة سياحة وسفر !
فجر وهي تحضر وتتصفح الاوراق بين يدينها : والله في بنات سياحة وسفر هنا لانه تخصصهم سهل وتافه ما هو مثل كلية الهندسة
الجازي تقاطعها لفكرة خطرت في بالها : الفصل الجاي رح احول تخصصي !
سلوى فتحت عيونها : مجنونه ! وش رح تدرسين ؟
الكل يتمنى هالتخصص يا غبية !
الجازي بملل : الا انا !
تمنيت ادرسه بس الحين قرفته !
وبصراحة افكر احول تخصص صحافة واعلا
فجر ضربتها على راسها بالاوراق : مجنونه!
فركت الجازي مكان الضربه : وجع !
اوجعتيني يا دبة !
فجر خزتها : علشان يصحى عقلك المقفل !
والحين اقول طيري لمحاضرتك انت وسلوى!
وقفت الجازي والفكرة تدور بعقلها !
توجهت للقاعة وجلست جنب رنيم بابتسامة : كيف حالك ؟!
رنيم بابتسامة : هلا !
الجازي ناظرتها ورفعت حاجب : انت وش تخصصك ؟!
رنيم بهدوء
: لغة عربية !
الجازي مطت شفتها ما تبغى تخصص لغة عربيه ..الظاهر رح ترسي على تخصص الصحافة ...ما لها غير كذا !
رنيم باستغراب :- ليه تسألين ؟!
الجازي تصرفها : لا لا ولا شيء
وباستغراب سألت الجازي: انت كل محاضرة اشوف معك قلم جديد !
رنيم رفعت حاجب باستغراب لتدقيقها : وين المشكلة ؟!
عندي اقلام اشكال والوان !
كل اسبوع اشتري مجموعة اقلام من المكتبة !
الجازي ناظرت قلمها وهي تتكلم : انا ما عندي الا قلم واحد متى ما خلص اشتري غيره!
ناظرتها رنيم وبداخلها حزن على الجازي أكيد عمتها تحرمها من ابسط حقوقها« قلم » وما تعطيها الا بعد ما تنشف ريقها !
ما تدري رنيم عن الجازي إلي توفر فلوس مستلزمات الدراسة إلي تحصلها من ابوها وتستخدم اقلام ودفاتر اخوانها !
الجازي بابتسامة : تدرين ما اخذت رقم جوالك ؟!
رنيم عفست ملامحها : رقمي !
الجازي بطيبة : علشان اكلمك لما اطفش بالبيت !
رنيم بتصريف وهي تتذكر كلام جواد : ما احفظ رقمي !
خزتها الجازي : قولي ما تبغين تعطيني الرقم !
بدون لف ودوران !
رنيم باحراج : مو كذا
من زود الاحراج اعطتها الرقم راميه كلام جواد بعرض الحائط !
اخذت الجازي الرقم وبحماس : وش رايك ننزل اليوم على السوق ونتجول !
رنيم رفعت حاجب : السوق ؟ ليه ناقصك شيء؟ ومع من نازله؟!
الجازي بنفس الحماس،: ننزل مع سيارة اجره انا وانت نتجول يمكن نشوف شيء ويعجبنا !
رنيم بطبعهم ما يتكلمون عن شيء في حياتها الخاصه ...السوق بالعاده ما تدخله الا للضروره ومع اهلها ...وبتصريف ردت : لا ما اقدر
الجازي ما عجبها طريقة ردها تحسها غامضه وما تتكلم عن حياتها الخاصه ...واذا بادرتها الكلام تتكلم بامور تخص الدراسه ...مطت شفتها ما تحب هالنوعيه من الناس !
اكره ما عليها تتعامل مع احد كتوم ..ومع ذلك قررت توضع تحدي وتخرج رنيم من هالكتمان !
وعقاب لها ما رح تقول لها انها ما هي يتيمه ...ما رح تخبرها بشيء خاص في حياتها !!
مطت شفتها وهي تشوف الدكتور يدخل ...تقرف حالها بذي المحاضرة ..الدكتور ممل لابعد حد
**
**
**
**
بعد يوم متعب وممل من الدراسة .. نزلت من سياره الاجرة ناوية تدخل بيت عمتها ...لفت انتباه الجازي عدد من الاشخاص واقفين عند باب جيرانهم !
تنهدت وهي تتأمل بيت الجيران بيت راقي وجميل ...وإلي يقهرها ما احد يعيش فيه حسب معلوماتها الا عجوز وخدامتها وعيالها يزورونها من وقت لوقت !
رجعت تناظرهم وهم يدخلون البيت...
دخلت بيت عمتها بطفش ...صحيح بيت عمتهاحلو وراقي وحديث ..لكن تحس بيت الجيران احلى!
ردت السلام وهي تشوف عمتها جالسه بالصالة : اففف الله يقطع الدوام ...قرفت!
نجوى ابتسمت وهي تشوفها تخلع حذائها : كيف تمشين فيه ؟!
الجازي وهي ترفع حذائها: شوفي يا عمتي كيف الكعب عالي بس كله تقريبا مستوى واحد ما هو مثل الكعب إلي لبسته يوم الملكة «مسمار» اعوذ بالله ما ادري كيف يمشون فيه !
المهم الحين عسى الغداء جاهز ترى ميته جوع!
نجوى ناظرتها وهي تخلع شالتها والعباية وتتكلم : ولدك سلوم مو هنا صح ؟!
هزت نجوى راسها وهي تتأمل الجازي ...شعرها دايما متطاير عكس اخواتها شعرهم ناعم
وجهها صغير نحيل .....حواجب مرسومه باتقان لونها باهت ....عيونها اقرب للعيون الواسعه بلون اسود داكن !
انفها صغير ما تدري كيف تتنفس فيه،!!
فمها يبدو واسع قليلا بسبب نحول وجهها !
يجملها الغماز بخدها الايمن!
قصيره القامه بشكل ملحوظ ...جسدها نحيل ولا تصدق انها بالجامعة !
بشرتها حنطية !
قاطع تآملها الجازي بابتسامة: عمتي علامك تناظريني كذا !
لا تقولين تخطبيني لولدك سلوم !
ترى راحت عليك ...انا الحين على ذمة رجال ثاني !
نجوى بمزح اوجع الجازي : ليه خلصوا البنات حتى اخذك لولدي !
وبعدين عروسة ولدي موجوده ..انتظره يتخرج واخطبها له !
مطت شفتها بقرف : اصلا يا حظ إلي رح اكون من نصيبه !
اعطت عمتها ظهرها بعد ما جمعت اغراضها !
وتوجهت لغرفتها ...قفلت الباب بضيق !
ليه تنجرح من هالكلام !
لذي الدرجه ما يشوفونها انثى !
ما تدري كلامهم عادي وهي حساسه بزياده !
عمتها من زمان تلمح تخطب سميه !
ليه سميه ؟!
مع انها اكبر من سمية !
ما عمرها لمحت لهذا الشيء !
يمكن لانه سميه بيضاء واجمل منها !
ليه الناس مقياسهم الشكل الخارجي !
لذي الدرجة قصرها واضح ؟!
وش رد فعل اهل امها اذا شافوها ؟!
يتمسخرون؟!
كلما تناست وعاشت حياتها مثل ما بغت ييجي من يعكر صفو مزاجها ..ويذكرها بأكره شيء تعانيه من صغرها «قصر القامة»
هذا الشيء الوحيد إلي ما تقدر تعدله !
ربنا خلقها بحجم صغير !
قررت تآخذ قسط من الراحه وتنام حتى تستيقظ بنشاط ...وتنسى هالسخافات إلي تراققها لما يكون مزاجها سيء !
**
**
**
**
صحيت قبل المغرب بساعة بنشاط ونسيت كل ضيقها وحزنها !
قررت تطلع تجلس مع عيال عمتها مثل العاده وتغير جو ...لبست العبايه والشيلة وطلعت للحديقة !
ناظرت سعود ولفت انتباه الجازي قلمها جالس يخربش فيه على دفتر ملاحظات الجامعه ...وبصوت عالي صرخت : سعود!
هات الدفتر!
طالعها وحرك حواجبه بالرفض !!
عقدت حواجبها وتقدمت بصراخ وهي تركض خلفه وتزاعق ...حتى مسكته وشدت اذنه : ما عندي الا هالقلم يالسروق!
دفها عنه بغل : دبه!
وتوجه للداخل وهو يركض ..ناظرت قلمها ودفترها...ما تدري متى دخل الغرفة وسرق اغراضها !
حطت اغراضها على جنب وهي تتوعد فيه

ناظرت ولد عمتها سعد يدرس بالمتوسط جالس على الشجرة القريبة من سور جيرانهم ...خطرت لها فكرة تطلع على السور و تشوف حديقة جيرانهم اكيد انها حلوة وتسلب العقل...
وقبل ما تتسلق انطلقت للبوابة الرئيسية ناظرت تشوف السيارات إلي كانوا لما رجعت من الجامعه ..ابتسمت لما شافت المكان خالي !
اكيد رجعوا وما في احد الا العجوز ...
ركضت باتجاه الشجرة بعد ما ربطت العباية على خصرها ...
سعد جالس على الشجرة ويطالعها : انزلي وين طالعه!
الجازي وهي تتسلق : انت ما لك دخل يالبزر ....
اخذت نفس وهي تقيس المسافة بين الجذع والسور ....
وبمغامرة اخذت نفس ...وبعدها قفزت بخفه ...تعلقت بالسور .وبالقوة قدرت تجلس على السور ...تنهدت بارتياح
وبصوت يرعد: سعد الحين نشوف بيت العجوز !
لفت بحذر تناظر الحديقة !
حست قلبها سقط وهي تشوف هالعيون الحاده تناظرها بغضب...والعجوز جنبه تناظرها وتشتمها بصوت عالي بعد ما قطعت حديثهم ...
ارتبكت على فعلها وبدون وعي قفزت على الشجرةبدون تقدير ...صرخت بصوت عالي: سعد
غمضت عيونها وهي تحس نفسها معلقه بين السماء والارض !
سعد يناظرها بضحكة: خليك معلقه كذ افضل !
صرخت ومن شدة انفعالهاا انكسرالجذع ...وثواني كانت فوق الارض ...ونت بوجع من قوة السقوط !
وسعد يضحك بشماته بصوت عالي : تستاهلين !
صرخت عليه بصوت باكي : الله يأخذك ما اقدر اتحرك !
الظاهر ظهري انكسر ...اخخخخ يا يمة تعالي شوفي ابنتك ضاع مستقبلها !
سعد ناظرها بصدمه ...معقول ما تقدر تمشي ..نزل من الشجرة واقترب منها بتوجس : الجازي !
خلال ثواني كان تحت قبضتها ونزلت فيه طق : انا اراويك ...ليه ما ساعدتني !
دفها سعد وانفك منها وهو يسب ويلعن فيها ...ودخل للداخل وهو يتوعد فيها !
تنهدت وهي تتحسس مكان السقوط ..تحس جسمها تكسر !
كله من ابو عيون تخوف !
حطت يدها على قلبها يدق بسرعة ...ما تدري وش سر هالدقات !

***
**
**
**
جالس مع جدته بالحديقة مع غروب الشمس ...الجو خيالي ...ويتكلم باندماج : يمكن الاسبوع
قطع حديثه وهو يشوف متطفله على ظهر السور من فوق !
وتصرخ بصوت عالي تبغى تشوف بيت العجوز !
وقف بغضب من قلة الادب هذي ...وجدته ما قصرت بالشتائم !
بعد نظراته لها ارتبكت والظاهر توقعت ما في احد بالمكان ..ومن خرعتها سقطت على الارض !
يسمع صراخها واستنجادها بسعد !
وبالاخير عرف انها سقطت عن الشجرة وصوتها وهي تجوح وتبكي وصل له ...تكلم بشماته : تستاهل ..يا ليتها تكسرت تكسير !
وش قلة الادب هذي !
جدته بانزعاج : اعوذ بالله من صوتها ... رجت الحارة من ثرثرتها وحركاتها الكثيرة !
رفع جواد حاجب : هي تسكن هنا!
اول مرة اسمع ازعاجها!
هزت جدته كتوفها :ما ادري ..ما اختلط بأحد هنا ..حتى اصحاب هذا البيت ما اعرفهم !
بس من فترة بسيطه اسمع صوتها يلعلع ..إلي اعرفه انه صاحبة البيت
توفى زوجها قبل فترة وحتى العزاء فتحته بمنطقة ثانية عند اهلها !
تراها اغلب وقتها عند اهلها !
والظاهر الحين استقرت هنا .. ومعها كل بزرانها !
تكلم بانتقاد : بس ما يصير كذا ازعاجهم !
على الاقل يحترمون جيرانهم
قطع كلامه وهو يحس راسه انفلق لقسمين !
شد على اسنانه وهو يناظر حذاء من الجيران على الارض !
وقف بغضب :لهنا وكافي ترى مسخت السالفة !
وصلهم صوتها العالي : الله يأخذك يا سعد ليه ترمي حذائي،كذا ؟!
الحين تنقلع وترجعه
قطعت كلامها وهي تحس ظهرها طق من وجع الضربة وصوت عالي يردد من خلف السور : وقسم بالله اذا انعادت هذي الحركات ما يصير خير !
قلة ادب !
تنهد لما ما سمع لها صوت ...وناظر جدته : كلمي امها ما يصير كذا تزعج الجيران ..تراها ما هي صغيره دامها لابسه عباية
قاطعته جدته : يا ولدي تراها بزر ما شفت طولها شبر ونص ..في عائلات عندهم البنت تلبس العباية بسن المتوسط !
هز راسه بتفهم : حتى لو كانت بالمتوسط كلمي امها ما
قاطعته بالرفض : وش يوهقني مع هالعائلة اذا البنت الصغيره لسانها وش طوله اكيد امها مثلها
سكتت وهي تسمع جرس البيت يدق ...اشر لجدته : الحين اشوف مين جاي بهذا الوقت !
جدته تكلمت وهي تناظره متوجه للبوابه : يمكن خالتك
فتح الباب ورفع حاجب وهو يشوف حرمه كبيره بالسن وصوتها الوقور: اعتذر على الازعاج يا ولدي !
نزل نظره بهدوء : ما في مشكله تبغين جدتي
قاطعته : لا لا. بس الله لا يهينك العيال بالغلط سقط حذاء عندكم
قاطعها بحده بعد ما عرف انهم جيرانهم : رجعته يا خالتي
قاطعته : رجعت وحده وبقى
سكتت وهي تشوفه يناظر المكان من الداخل !
هز راسه وهو يشوفه مرمي على الارض : ثواني !
تحرك يحضر لها الحذاء وعيونها تتأمل المكان بإعجاب ....
تقدم منها ومده لها باحترام : تفضلي يا خالتي !
تأكدت من غطاء يدينها وهي تشوف يدينه البيضاء مقارنه بيدها ..
مدت يدها بحرص واخذت النعال :،مشكور يا ولدي !
تكلم بتردد : يا ليت يا خالتي ما يتكرر هالتصرف من عيالك !
ردت وهي تهم بالمغادره وعيونها بالارض : اعتذر عنهم وان شاء الله ما يتكرر هالتصرف
قاطعهم سعد وهو يتقدم ويسحبها بقوة : وش تعملين عندك ي
حاولت تفك نفسها وهي منحرجه من جارهم وبنفس الصوت تكلمت : حسبي الله عليك من عاق !
تنهد وهو يشوفهم يدخلون للداخل ...حس بداخله حزن على هالحرمه اذا ولدها الصغير يعاملها كذا !
كيف عيالها الاكبر !
صدق نعمة الاب إلي يمسك العيال ويوقفهم عند حدهم ....الام تبقى ضعيفة !
تنهد وتوجه للداخل ببرود وهو ناوي يأخذ اغراضه ويغادر !
**
**
**
اول ما دخلت دفته عنها بصوت منخفض : يا زفت كيف تحرجني كذا قدام الرجال !
سعد وهو يناظرها : قلنا تنقلعي تجيبي الحذاء مو تطقينها سوالف مع الرجال !
كشت عليه وهي تتفقد الحذاء ...خلعت النظارات والنق: هذا الناقص بزر !
ترى ابوي هو ابوي لو شافني ما يقول شيء !
ولا تنسى اني مخطوبه !
سعد بصوته الطفولي : اخخ لو اعرف خطيبك الا اقول له عنك !
قرصته الجازي بخده بابتسامه بان فيها الغماز : اموت على الفتانين يا عالم !
سعد ابتسم لها بمحبة : انت احسن وحده بأخواتك !
خزته بعيونها : وليه ما ساعدتني لما وقعت !
قاطعهم دخول سالم وهو يلعب بمفتاح السياره : وش عندكم مجتمعين هنا !
الجازي بابتسامة هاديه : ما عندنا شيء !

**
**
**
**
نهايه الاسبوع
جالسه جنب جدتها بابتسامة : وش اخبارك ؟!
ام ناصر بابتسامه : بخير...ما قلتي لي كيف دراستك؟!
ردت بتعب: صعبه صعبه يا جدتي!
ام ناصر : الله يوفقك!
قطع الكلام جوال ام ناصر قبل ما تمسكه ام ناصر كان بيد الجازي وهي تبتسم : رقم غريب !
من ورانا يا جدة ؟!
حركاااات !
ام ناصر خزتها : هاتي الجوال يا بنت !
فتحت الجازي الخط وبصوت رجال تكلمت : الو ..السلام عليكم
ليرد الطرف الآخر : وعليكم السلام !
من معي !
ام ناصر بنبرة غاضبة سحبت الجوال: هاتي الجوال يا جازي !
وتكلمت : الو ....هلا جواد ...الحمد لله بخير ...لا والله ما ادري الجوال اليوم الاسماء طايره ما في ولا اسم مسجل !.... ايه الجازي
ما ظنيت تقبل تكلمك
وقبل ما تكمل ام ناصر كلمتها ..كانت الجازي حاطه الجوال على اذنها وبصوت خشن : الو
ناظر جواد الجوال يتأكد انه يكلم جدته وبنبره متوجسه : الجازي !
قبل ما ترد وقفت ام ناصر وسحبته منها وقفلت الجوال : غبيه انت ؟!،
جالسه تتكلمين كذا ؟!
بدل ما تتكلمين بصوت يتعلق فيك قاعده تتكلمي بطريقه منفره!
اسمعيني زين ترى عندنا البنت منقود عليها هذي الحركات ...كوني عاقلة واتركي هالحركات المبزرة!
وخاصة خطيبك وضعه غير عن العائلة كلها
سكتت وهي تناظر جوالها يتصل : هذا هو رجع يتصل مره ثانيه !
تبغين تكلمينه كلمينه مثل العالم والناس !
الجازي قلب وجهها طماطم : لا يا جده والله استحي اتكلم كذا معه!
فتحت ام ناصر الجوال وردت بهدوء : هلا .......لا ما ادري فصل الخط ...لاما هي عندي طلعت لغرفتها ...اها ....والله
ما ادري متى ارجع ! ...ان شاء الله مع السلامه !
قفلت الخط وناظرتها بتأنيب : انت تبغين إلي يسوى وإلي ما يسوى يتشمت بأمك !
طالعتها الجازي بعدم فهم : ما فهمت !
جدة انا اسفه ما كان قصدي اضايقك !
انا
قاطعتها الجده بتنبيه : انتبهي مرة ثانيه وكوني ثقيلة !
والحين تعالي نجلس بالحوش عند امك واخواتك ... احسن شيء ابوك وعمتك نجوى ما هم موجودين !
طالعت جدتها باستغراب تحس في امور بالماضي بينهم ..بس كل الاطراف متكتمه وما احد متكلم بشيء !
بس نظراتهم وهمساتهم تدل على وجود أشياء !
هزت كتوفها بلامبالاه يا خبر اليوم بفلوس باكر ببلاش!
**
**
•*
***
**
جالسه بين البنات بضيق اليوم اعطاهم الدكتور امتحان مفاجئ وبما انها كانت نهاية الاسبوع عند اهلها ما درست وانشغلت بجدتها ام ناصر !
فجر بابتسامة : ايه قلت لكم ..هذا الفستان غير موجود الا بهذا المول !
عندهم اشياء تهبل !
ليلى مطت شفتها بغيره : علشان كذا دوم ملابسها اخر موضه !
كل ما بغت شيء تنزل للمول وتختار إلي تبغاه !
يا كرهي لها ام خرطوم !
الجازي رفعت حاجب بكشره : وانتم من وين لكم هذي الأخبار؟!
فجر بحماس : على موقعه ينزل كل صوره ومشروعاته !
الحين افتح لك صوره وتشوفينه !
يا بخت إلي رح تكون من نصيبه !
بوقت قصير مدت فجر الجوال للجازي وبفخر وكأنه حلالها : شوفي اخو ام خرطوم !
تناولت الجوال بملل من حركات البنات ...خلال ثواني انقلب وجهها وانرسمت على ملامحها اثار الصدمه ...




انتهى البارت ...انتظروني يوم السبت بإذن الله ..دمتم بخير



لامارا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:14 PM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.