آخر 10 مشاركات
ظلام قلب - آن ميثر** (الكاتـب : بلا عنوان - )           »          رواية عشق الامراء * مميزة ومكتملة * (الكاتـب : منى عزت - )           »          رماد الغسق-قلوب أحلام زائرة- للكاتبة الرائعة:Roqaya Sayeed Alqaisy (مكتملة&الروابط) (الكاتـب : Roqaya Sayeed Aqaisy - )           »          291 - لا تبتسمي - كارول مورتيمور (الكاتـب : بلا عنوان - )           »          قلبه لا يراني (130) للكاتبة: Kim Lawrence *كاملة مع الروابط عيدية عيد الفطر المبارك* (الكاتـب : Gege86 - )           »          صفقة مع الشيطان (145) للكاتبة: Lynne Graham (كاملة+روابط) (الكاتـب : Gege86 - )           »          Prince Voronov's Virgin by Lynn Raye Harris (الكاتـب : silvertulip21 - )           »          طلب رواية Prince Voronov's Virgin (الكاتـب : بيلار 12 - )           »          328 - العروس المتمردة - جوليا جيمس (اعادة تصوير) (الكاتـب : سنو وايت - )           »          عادوا عاشقّين-حصرياً -قلوب شرقية-للمبدعة(مروى شيحه)*مميزة*كاملة & الروابط* (الكاتـب : مروى شيحه - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > الروايات الطويلة المكتملة ضمن سلاسل (وحي الاعضاء)

مشاهدة نتائج الإستطلاع: الرواية القادمة ستكون .؟
جزء ثاني من رواية اوراق التارو 15 88.24%
رواية أكشن رومنس جديدة تماما 2 11.76%
إستطلاع متعدد الإختيارات. المصوتون: 17. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع

Like Tree739Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-03-19, 12:33 AM   #71

زهرورة
عضو ذهبي

? العضوٌ?ھہ » 292265
?  التسِجيلٌ » Mar 2013
? مشَارَ?اتْي » 1,702
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » زهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   ice-lemon
¬» قناتك mbc
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي


منتظرينك ياعسل وتسجيل حضووور 😘😘

زهرورة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-03-19, 01:08 AM   #72

سمية ميتو

كاتبةبمنتدى قصص من وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية سمية ميتو

? العضوٌ?ھہ » 388454
?  التسِجيلٌ » Dec 2016
? مشَارَ?اتْي » 276
?  مُ?إني » الجزائر
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Algeria
?  نُقآطِيْ » سمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
افتراضي

الفصل الخامس

بعنوان : رجل للبيع
بعد ثلاث أسابيع
يحرك الملعقة في شرود حتى تضرب جانب الطبق مصدرة قعقعة مزعجة تجعل كلا من لجين ووالدتها تتوقفان عن الاكل لتطالعاه
في صمته الطويل منذ ايام عدة وقد تبدلت حاله وتبلدت مشاعره بشكل مثير للقلق
تمد الخادمة الكبيرة كفها لتوقف يده التي تعبث بالملعقة وتسأله بحنان : _ ما الذي يحصل معك بني اسد ؟ أنت لست على طبيعتك
يجيبها بفتور : لاشيء مهم .
تشد على يده قائلة : افضي الي يا فتى نحن هنا كالعائلة .
دون ان يستطيع تمالك نفسه افلتت منه ابتسامة ساخرة
جعلتها تتوتر وتبعد يدها عن يده بسرعة فيما لجين تطالع الموقف بحيرة ، ما سبب الابتسامة الساخرة ؟
هل يحتقرها ووالدتها ؟
هذا ما كان يجول في تفكيرها عندما استغنى هو عن الملعقة في حركة ضجرة ووقف دافعا كرسيه نحو الخلف وكأنه ما عاد يطيق الجلوس معهما اكثر .
ثم خطى خارج المطبخ ونظراتهما الدهشة تلحق خطواته
_ ما باله ؟
تساءلت لجين وهي تطالع امها فاجابتها تلك بحركة من كتفيها ( ان لا أدري )
اكمل سيره نحو غرفته في اقصى الرواق بجانب الباب الخلفي للمنزل عندما استوقفته ماريا وهي تنزل الدرج
: _ أنت هنا ؟ تعال أريدك ان تاخذ ....
_ هففف.
توقفت يدها التي تحمل مفتاح السيارة في الهواء ونظرت نحوه باستغراب قبل ان تعلق : هففف؟ ... تقول هففف لي انا ؟
أكملت نزولها حتى وقفت على اخر درجتين ونادته بصرامة وهو يوليها ظهره متصلبا : تعال هنا
فاستدار وتقدم خطوات ثلاث ليقف أمامها وجهه امام وجهها مباشرة وقد ساوت درجات السلم بين طولهما ، نظرت نحوه بحدة لا تخلو من الطفولية ، لكن وجهه ظل من دون ملامح واضحة وارتفعت يده تأخذ المفتاح منها قائلا بفتور : _ أين تريدين مني الذهاب ؟.
حدقت فيه بإمعان وسألته بجدية : ما الذي يحدث معك مؤخرا ؟؟ .
قبض على المفتاح بين يديه واجاب بعد تنهيدة : لا شيء .
طالعت حركة يديه الضاغطة على المفتاح واكتشفت مدى التوتر الذي يعتريه رغم قدرته الهائلة على اخفاء مشاعره بجمود وجهه.
قالت بهدوء وعيناها تحاول استكشاف شيء من ردود افعاله :
_ أين ذهبت قبل أيام ؟
_ متى ؟
_ عندما أخذت اجازة قبل اسابيع
حركة طفيفة في بؤبؤ عينيه كشفت عن ان سؤالها اخذه على حين غرة وكان ذلك كفيلا ليجعلها تدرك انه يخفي شيئا عنها بالفعل .
_ اخبرتك انه كان لدي ظرف خاص
( انه يكذب... نظراته تهرب بعيدا نحو اليسار ، في لغة الجسد هذا دليل دامغ على الكذب )
هذا ما فكرت به ماريا قبل ان تعبس بغير اقتناع .
رحمته من استجوابها وهي تقول : _ هات المفتاح لم اعد اريد شيئا منك ، يمكنك المضي حيث كنت ذاهبا .
استدار بسرعة متاففا
لتهتف به هذه المرة : أمازلت تتأفف ؟ اذا سمعتك تصدر هذا الصوت مجددا سأ.... س... انسى ، اغرب عن وجهي فقط .
دخل غرفته واطلق العنان لزفرة طويلة
لن ينفع التهرب اكثر
لن يستطيع اخفاء اختلاجاته عن عيناها النافذتين ، خبرتها في قراءة الوجوه تتجاوز عمرها بمراحل
وكل ما يخشاه ان تستطيع قراءة ملامح الخطيئة على وجهه.
اتجه نحو المنضدة بخطى متثاقلة والقى بجسده جالسا على حافة السرير وامتدت يده الى احد الادراج ليستخرج منه قنينة زجاجية صغيرة يكاد محتواها ان ينفذ وضمها بين يديه الراجفتين
تمتم و قدمه تطرق الارض بحركات رتيبة
( تبا أنا بدأت انهار تحت الضغط )
طالع القنينة بعزم وخبأها بحرص في جيبه ثم عاد نحو المطبخ حيث تحضر لجين قهوة السيدة الصغيرة والتي اعتادت تناولها في هذا الوقت
في غفلة من الخادمتين قطر بضع قطرات في فنجان ماريا وعاد لاخفاء القنينة بخفة
قلبه ينبض بشدة
لماذا الآن ؟ لماذا يعتصر الألم قلبي مؤخرا ؟.
عندما تم تعيينه كحارس ومرافق لها من قبل داليا كان مستعدا لفعل اي شيء مقابل المال ... لم يكن ضميره يطفو على السطح ولا لمرة من قبل
طالما كان من دون مبادئ ومن دون روادع انه فقط رجل للبيع
لم يشعر ابدا بالذنب اتجاه ما يقوم به
لكن منذ ذلك اليوم قبل اسابيع ، حين راى القلق و الاهتمام الصادق في عينيها ناحيته .
بدأ ضميره يستيقظ من غفلته ...الإحساس الذي تمنحه اياه ماريا ببراءتها اللامتناهية يشبه الى حد كبير تلك الطمأنينة التي تسري في داخله حين يسمع صوت امه ويراها ، انهما متشابهتان لحد كبير ليس شكليا ... انما عاطفيا
فكلاهما سخيتان وطيبتان بشكل غير محدود .
* عاد الى واقعه الحالي وهو يرى لجين تحمل صينية الافطار الى غرفة الطعام في الطابق العلوي
عيناه لم تحيدا عن فنجان قهوتها
ولوهلة اعترته رغبة في اختطافه وسكبه ارضا لكنه قاوم تلك الرغبة وهو يشد على قبضته بجانبه
وعيناه تغيمان بنظرة فارغة
(هذا هو عملي ) تمتم جملته بجمود وكأنه يحاول اقناع نفسه المترددة واستدار مغادرا .
لكنه توقف بعد لحظات وتسمرت خطاه وهو يسمع صوت ارتطام وانكسار الأواني
وكأن شيءا انكسر بدخله هو ، فقد صلابته المزعومة وخارج ارادته انطلقت قدماه نحوها بخطى سريعة اشبه بالهرولة ليتوقف مرتبكا عند باب غرفة الطعام
ينظر الى ماريا التي تمسك بطنها بشدة وتئن ألما فيما
لجين تحاول رفع راسها المستند على الطاولة وهي تتساءل بقلق: _ ماذا ؟... ماذا حدث لك فجأة ؟
تعود لجين بنظرها الى فنجان القهوة الملقى ارضا وقد تشظى من المنتصف وفقد ذراعه الرخامي
سألت لجين مجددا وهي ترفع وجه ماريا نحوها : _ هل تعانين من توعك ؟
ليهولها ذلك الشحوب في وجهها و تلك الملامح المتألمة في صمت لتغمض الاخيرة عينيها بوهن فيميل رأسها بين يدي لجين قبل ان تنزلق بثقلها لتسقط عن الكرسي ارضا فاقدة لوعيها .دون ان تتمكن لجين من ادراك الموقف وامساكها .
أسد الذي كان يقف عند الباب بارتباك ركض نحوها عندما راى جسدها يجثم على الارض دون حراك
الكثير ... الكثير جدا من الصراعات تدور بداخله في تلك اللحظة وهو ينحني ليحملها بين ذراعيه هزيلة بشكل لا يصدقه
يركض بها نحو غرفتها فيما يسرع باقي الخدم في طلب الطبيب
عيناه لم تحيدا عن وجهها الشاحب
وشفاهها الزرقاء المشققة كشفاه امرأة في خريف العمر
( هل هي النهاية ؟ )
تساءل دون ان يتغير شيء من ملامحه الجامدة المعتادة ما عدا شحوب طفيف في وجهه بالكاد يلحظ .
زفر بقلق وهو يودعها سريرها برقة لا تحظى بها سوى الأميرات .
شيء من الالم مازال يرسم ملامحها الواهنة
واصابعها تتشنج وترتخي بحركات سريعة رغم فقدانها لوعيها
بدى الامر غريبا بشدة للمربية التي ركضت نحوها وجلست ارضا بجوار سريرها محتضنة تلك اليد التي تنقبض وتتراخي وكأنها لا تنتمي لنفس الجسد الهامد .
مد اسد يده وازاح غرة شعرها جانبا ملتمسا جبينها بلطف اثار حفيظة لجين وحنقها لتستدير بحدة مغادرة الغرفة غير قادرة على التعاطف مع تلك التي تعتبر بمثابة اختها
مازال يلتمس جبينها بلطف ساهما قبل ان يلتفت الى المربية قائلا بصوت خفيض : يمكنك الذهاب لاكمال عملك سأبقى معها حتى يصل الطبيب واطمئن على حالها .
_ لابأس يمكنني البقاء معها فلا عمل ل.....
قال بحدة مفاجئة : قلت اذهبي الى عملك
_ لماذا تتحدث الي هكذا يا فتى انا فقط اريد الاطمئنان عليها مثلك
هتف : انا المسئول عنها وعن صحتها ، انت مجرد مربية
اتسعت عيناها بذهول وصرخت فيه : لماذا ترفع صوتك علي ما بالك اليوم ؟.
فرك عينيه بعصبية وهتف بصوت متالم غريب : غادري من فضلك ... أنا ارجوك .
ان يبدي اسد هذه الملامح المتاثرة امر غريب جدا وان يتوسلها ايضا شيء ما كانت لتتوقعه
وقفت تطالعه بحيرة قبل ان تدعن لطلبه هامسة :_ حسنا انا مغادرة
حين غادرت المربية واغلقت الباب خلفها
أسند اسد راسه للجدار وهمس بالم : آه يا الاهي ماذا فعلت ‼
*
*
بعد خمس ساعات
فتحت عينيها بصعوبة
انحنى اسد في جلسته على حافة سريرها وهمس بينما يعدل وسادتها :الطبيب أعطاك حقنة وقال ان لم تتحسني حتى الصباح يجب ان تذهبي للمشفى .
ودون قدرة على الرد اسبلت ماريا اهدابها المرتعشة بتعب قبل ان تستسلم للنوم من جديد ويده الدافئة تستقر فوق عينيها تغمضهما وصوته الهادئ يهمس كتهويدة تريحها : عودي الى النوم .
من النادر جدا له التصرف معها بحنان كما ينذر له البقاء في غرفتها كل هذا الوقت ، لكنه بطريقة ما قلق
كتف يديه ورفع راسه عاليا متنهدا بعمق
( ما الذي يحصل لك يا رجل انت على غير عادتك اليوم ؟)
عاتب نفسه بصمت قبل ان يسمع صوت تقلبها في الفراش لينظر نحوها مفكرا
( هل كانت الجرعة كبيرة اليوم ؟ أم هل استخدامها مع القهوة زاد من ضررها ).
تقدم نحوها وانحنى في وقفته يطالع وجهها... شفتاها شاحبتان جدا ...مرر اصبعه على بشرتها هامسا بما لا يليق بالموقف : _على الفتاة ان تحافظ على جمال شفتيها ووجهها .
ثم اقترب أكثر متفحصا وهمس بخفوت شديد: يا له من فم صغير غير مغري البتة ؟!
لكن مع قوله هذا فقد شعر بنبضة قوية كادت تقسم قلبه نصفين
رفع يده حائرا ووضعها على صدره ليذهلة ذلك النبض العنيف بداخله ، الم ... حزن ... ندم و شيء من الافتتان
كل تلك المشاعر التي اندفعت بداخله جعلته حائرا هو الرجل الذي كان دائما وابدا عديم الاحساس ومن دون رحمة
انحنى بجوار اذنها وتمتم بهمس خافت : _ اي سحر تمتلكين ايتها الطفلة البشعة ، من تكونين لتجعليني اتردد هكذا .
فجأة وبينما يتمتم على بعد سنتمترات عن وجهها الشاحب النائم تراءت له صورة من الماضي لطفلة مشابهة بوجه دائري صغير فاتن وشعر ذهبي مموج منثور على الوسادة تنكمش حول نفسها وتغط أيضا في نوم عميق مشابه بينما تتسلل يداه لتعبثا بثوبها الزهري الفاتح تفك ازارره بهدوء وحذر شديد وعيناه المتعطشتان تعبران تضاريس الجسد الانثوي الفتي لصبية لم تتجاوز الثالثة عشرة من العمر .همس بذهن غائب *سندس* ‼
لينتفض جسده بشدة مستجيبا لتلك الذكرى الملعونة التي أفسدت حياته قبل ان تتوحش ملامحه ويتلبسه الرجل المختل الذي كانه دائما فمد كلتا يديه يطوق بهما عنقها وهو يدمدم : موتي عليك اللعنة ... موتي أنت السبب... موتي تبا لك .
شهقت ماريا بقوة وهي تفتح عينيها على اتساعهما فتطالعها ملامحه الإجرامية وذلك الحقد المنبعث من عينيه وحاجبيه المعقودين في عزم ، بينما تطوق يداه رقبتها دون ضغط
وكانه فقط يمثل دور قتلها ولا يفعله حقيقة ... الاصرار والترصد موجدان لكن يداه ترفضان اطاعته وتتمنعان عن قتلها
هتفت مذهولة وخائفة : _ أسد ؟
فتحولت ملامحه في لحظة واحدة من الجنون الى الرقة وحرك يده التي تطوق عنقها على وجهها حتى استقرت تلك اليد على عينيها وهمس مجددا : عودي للنوم .
لكنها هذه المرة لم تستسلم لصوته العذب ولا لقوة المسكن الذي اعطاها اياه الطبيب بل ازاحت يده من فوق عينيها ولامست جانب وجهه المضطرب : _هل أنت بخير ؟.
أغمض عينيه متاثرا بلمسة يدها وهمس بوجع : أنا لم اعد استطيع التحمل أكثر
بصوت متعب بالكاد يغادر حنجرتها ليخرج متقطعا من بين شفتيها : أخبرني ... ما ...مشكلتك ، قد استطيع المساعدة .
يستمع إليها وصوت آخر قاس يناقض حنان صوتها قادما من ذاكرته السحيقة:
_***نظف نفسك ايها الفتى القذر ... على الطفل ان يكون نظيفا حتى يرغب الناس في تبنيه ... لن ينظروا ابدا لفتى قذر مثلك **.
ويد تنتهك خصوصيته ... تجرده من ثيابه بعنف وتدفعه داخل حوض الماء قبل ان تجلس قبالته القرفصاء وتبدأ بفرك جسده اليافع بعنف وخشونة تكاد تسلخ جلده تاركة عليه آثارا حمراء دامية احيانا قبل ان تقف وفي يدها دلو الماء البارد فتقلبه على راسه لينهمر عليه باردا ثلجيا ترتعد منه اوصاله فيطلق صرخة مرتجفة يستجدي بها عاطفة المراة القاسية لكن عبثا .
انتبه الى نفسه وهو يقبض على يد ماريا بقوة يكاد يسحق اصابعها وهي تئن الما دون ان تحاول الفكاك منه
فبطريقة ما ادركت انه ليس على ما يرام وحاولت ان تستوعب تقلباته الغريبة بين عنف ورقة .... كما سبق وتحملها هو خلال سنتين كاملتين
ففي هذه اللحظات شعرت بحدسها القوي انها لو عاملته بشكل مختلف فقد يصبح خطيرا . تراخت قبضته شيئا فشيئا حتى تركها .
تنظر ناحيته حيث يجلس على حافة سريرها في ظلام شاحب لا ينيره الا مصباح صغير ملون للزينة مثبت على الجدار
وجهه لا يشي بشيء
انه الشخص الوحيد من بين كل الناس الذي يصعب عليها قراءة ملامحه ، يمتلك تعبيرات جامدة ونظرة فارغة لا تستطيع تفسيرها والوصول الى ما يقبع خلفها مهما حاولت .
وكلما اماطت عن وجهه اللثام رأته يرتدي قناعا فوق آخر
(تعرف انه لا يحبها ...لربما هو يمقتها.... لان ولاءه المطلق ليس لها هي ..... ولاءه الوحيد لنفسه فقط لكنها لا تكرهه رغم ذلك فلربما له اسبابه.)
حين تكلمت اخيرا قالت بصوت خافت ناعس : هل يمكنك ان تخرج اسد ؟ اريد ان احضى ببعض الخصوصية .
وقف بسرعة وهو يجيب : بالتأكيد .
شيعت خروجه بنظرات قلقة ... انه يبدو كشخص يفقد اتزانه .
رفعت يدها وتلمست رسغها الذي كان في قبضته ... لا تزال بشرتها دافئة ليس من قوة قبضته فقط انما من شعور خجل شديد اعتراها فألهب جسدها حرارة وقد أحست قبل لحظات بوجهه يقترب من وجهها بجرأة ،انفاسه الساخنة كانت تلامس خدها وتنتشر على بشرتها جاعلة قلبها ينبض بقوة وقد كافحت بشدة كي تتظاهر بالنوم.
ابتسمت بحالمية غير مدركة انها كانت اول نبضات قلبها على طريق العشق الشائك لرجل غارق في الخطايا .
.***.
ترتمي سارة على فراشها دون ان تخلع حذائها حتى وهي تطالع هاتفها بهيام وترقب
لينتفض قلبها مع صوت رسالة نصية وصلتها بعد طول انتظار
""حبي تاخرت اليوم في الرد عليك كنت وزوجتي مدعوين على العشاء
الآن سأنام غدا نلتقي ... أحبك جدا .
ابتسمت لا اراديا وهي تقرأ آخر كلماته قبل ان ترد بلطف لا يخلو من عجرفتها المعتادة
" تصبح على خير حبيبي ، لا تجعلني انتظر مجددا '
وانتظرت قليلا لكن رده لم يصل كعادته مؤخرا
تاففت وهي تضع الهاتف جانبا وتعاود النظر للسقف مفكرة بعمق
لقد مضى اكثر من سنة منذ تعرفت على *وليد* وهو مازال يراوغ في موضوع الزواج وينزلق من بين اصابعها كلما اعتقدت انها احكمت الخناق حول رقبته
لا يريد ان يقطع علاقته معها متحججا انه لم يعد يطيق زوجته النكدية وفي نفس الوقت هو لا يتقدم نحوها ولا يطلق الأخرى
تمتمت بغضب : *انه يعبث *
قبل ان تضيف بحاجبين معقودين * لكن مع من تلعب يا سيد وليد ... هذه انا سارة ابنة القاضي ان لم اجلبك الي راكعا بسلطتي سأجعلك تجثو بالسحر .
ومع خاطرها الاخير قفزت من سريرها و ركضت نحو الصالة حيث تسهر والدتها مع التلفاز بانتظار عودة ابيها
_ ماذا تريدين ؟
قالت سارة وهي تقبل خد أمها بدلال : امي اعطني عنوان ذلك الشيخ الذي كتب لك حجاب المحبة .
شهقت والدتها والتفتت نحوها تغلق فمها وتقول بحزم : هشششش هل تريدين ان يعلم والدك ويطلقني ؟
_ لن يعلم بشيء انا اعدك
تقرص الام خذ ابنتها وهي تقول : أخبرتك الف مرة ان تتوقفي عن التنصت .
_ آااه امي هذا مؤلم ..... ثم لم اكن اتنصت لقد سمعتك من باب الصدفة .
تعبس الام ثم تقول بعد صمت قصير : لن تذهبي الى هناك بمفردك ... انتظري حتى اتفرغ وارافقك
_ لا عليك امي سآخذ معي ماريا ...انت تعرفينها هي تحب هذه الامور ... عالم الروحانيات وما الى ذلك .
تمتم الأم باستسلام : حسنا اذا فالتبق الامر سرا فحسب
تعانقها سارة من الخلف هاتفة ببهجة : حبيبتي يا أروع ام في العالم .
***.
مئة وثلاثة و اربعون ، مئة وأربعة وأربعون ... مئة وخمسة وأربعون ....هوووف
مئة وستة واربعون
مئة وسبعة واربعون
........هوففف
حدث أسد نفسه وهو يكاد يسقط من التعب : بقي ثلاثة فقط
تنفس بعمق ونزل بقوة مستندا الى يد واحدة فيما يده الأخرى خلف ظهره في تمرين ضغط من النوع الصعب الذي يرتكز فيه الرياضي فقط على اصابع احدى يديه وانامل قدميه بينما يهبط ويصعد بجسده كاملا .
مئة وتسعة واربعون ...هوففف
مئة وخمسون .
آااه واخيرا لقد فقدت لياقتي بالفعل
قال اسد ذلك وهو يثني ركبتيه نحو الامام ليعتدل جالسا
ركبتاه وساقاه كانتا ترتعشان بشدة والعرق يسيل من شعره ووجهه ويتقاطر على الأرض
اجهاد نفسه حد الانهيار طريقته في تصفية ذهنه من شوائب ماضيه ... لا يجب ان تطفو تلك الذكريات الى السطح مطلقا فهي كفيلة بازاحة قناعه الجامد وغموض شخصه وتجعله يقف عاريا من كل زيف أمام الناس كما كان يقف في الماضي عاريا من ثيابه في منتصف ساحة اللعب في الميتم عندما تقوم تلك العجوز البغيضة بمعاقبته
فيبقى هناك واقفا عرضة للعيون الفضولية للأطفال الأصغر سنا
في البداية كان الأمر مذلا مهينا لطفل في الثالثة عشرة من العمر أن يعامل بهذه الطريقة
كان يقف هناك مرتجفا مختبئا متمنيا ان يموت قبل ان يراه احد ، لكنه مع الوقت اعتاد المهانة لدرجة انه صار يقف بلا حراك غير مبال بالانتهاك الذي يحدث لجسده ... وكأن مشاعره تلاشت تدريجيا حتى لم يبقى منها شيء سوى الجمود .
ضغط على جانبي رأسه بشدة واطلق صرخة متوحشة
ثم بدا يشد شعره القصير الذي يبلله العرق وهو يزمجر بشراسة : _أخرج من راسي ايها الفتى القذر الحقير ... أخرج من رأسي.
ولم يهدأ الا عندما راى قطرتين من الدم تساقطتا امامه على البلاط ممزوجتين بالعرق الذي كان يتصبب من شعره
تمتم بذهول : _ دم ؟
ومال بنظره الى كفيه فرأى الدم تحت أظافره التي كانت تنغرز عميقا في فروة شعره ، لقد آذى نفسه مجددا دون ان ينتبه ....
أجفل على صوت سيارة تعبر البوابة الرئيسية
فوقف متسائلا وهو يزيج الستارة : من قد ياتي في هذه الساعة المتأخرة من الليل ؟
خرج وقبل ان يفتح الباب الرئيسي للمنزل سمع صوت كعب عال يطرق الاسفلت قبل ان يرتقي الدرج امام الباب في نغم متناسق
هذا الصوت الذي لا يصدره سوى حذاء امراة طاغية وجبارة .
عبرت القشعريرة الباردة جسده وهو يمسك المقبض ويفتح الباب للسيدة التي قالت بهدوء ساخر : مر وقت طويل .
ابتسم بزيف ورد : _سيدتي داليا مرحبا بعودتك .
_ همف ( ابتسامة ساخرة صدرت منها وهي تتجاوزه في وقفته الخانعة )
قبل ان تشير الى هيئته وهي تقول بقرف : ما هذا المنظر ؟ اتتجول هكذا أمام الناس في غيابي
_ لا فقط أنا كنت ....
_ اسمع لهذا البيت قوانينه اذهب واغتسل وتعال صباحا لتعطيني تقريرك حول كل ما حدث اثناء غيابي
فتح فمه ليقول شيئا لكنها تجاهلته واكملت طرق الارض بكعبها
بينما يدخل *ادريس* خلفها يجر حقيبتها الزهرية العملاقة ولم ينسى ان يرفع يده في تحية صامتة لأسد الذي استقبل حضورهما كمصيبة فوقف متيبسا في مكانه.
وليلتها ولاول مرة منذ وقت طويل لم يغمض له جفن .



سمية ميتو غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-03-19, 01:09 AM   #73

سمية ميتو

كاتبةبمنتدى قصص من وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية سمية ميتو

? العضوٌ?ھہ » 388454
?  التسِجيلٌ » Dec 2016
? مشَارَ?اتْي » 276
?  مُ?إني » الجزائر
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Algeria
?  نُقآطِيْ » سمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زهرورة مشاهدة المشاركة
منتظرينك ياعسل وتسجيل حضووور 😘😘
مرسي
الفصل نزل يا حب
قراءة ممتعة


سمية ميتو غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-03-19, 05:21 PM   #74

زهرورة
عضو ذهبي

? العضوٌ?ھہ » 292265
?  التسِجيلٌ » Mar 2013
? مشَارَ?اتْي » 1,702
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » زهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   ice-lemon
¬» قناتك mbc
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

جمعة مباركة 💝💝يعني اسد مطلعش البطل المغوار النبيل😖😖 واحد اتربى ع الذل في الملجأ واتعامل معاملة حقيرة لولد مراهق على عتبة البلوغ ويعروه قدام الباقيين قمة الحقارة😠😠 مهما عمل فالعقاب منتهى الاجرام والبشاعة ماالومه بعد كدة ان صار قلبه اسود بس هو متبنى يعني ابوه وامه مش هم اهله الحقيقيين وهو طفل متبنى بس هو بيحب امه كثير باين هي الوحيدة الي حنت عليه ..بالنسبة للدواء الي بيحطه لماريا من امره انه يحطه مااعتقد مراة ابوها لانها بموت ماريا راح تخسر كل شي اعتقد انه واحد من اهلها اعمامها مثلا وطبعا واحد زي اسد مستعد يعمل اي شر عشان الفلوس بس باين ان اسد متأثر بماريا بدليل ان ضميره تاعبه وبالرغم انه بيعطيها السم خايف عليها هو في صراع جواه ياترى مين الي حينتصر ومراة ابوها ومعاملتها الحقيرة لأسد اصلا هي عايشة على خير ماريا 😡😡 واسد اشتغل وهو صغير يعني مش اكبر من ماريا بكثير اذا الاحداث دي قبل ٩ سنوات يعني ماريا الان عمرها ٢٦ واسد كم عمره 🤔🤔..وصاحبتها سارة حتوديها للدجال عشان جلب الحبيب انا مش عارفة كيف الناس تصدق الكلام ده وللاسف منتشر بس هل انها لما حتروح عند الدجال حيغير حياتها ولا يكون الدجال هو نفسه مسعود بتاع السحالي🙄🙄 ..كثير غموض متشوقة اعرفه ..روايتك مثير مشوقة ومثيرة حبيبتي بارك الله فيكي واسعدك 😘😘

زهرورة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-03-19, 08:51 PM   #75

سمية ميتو

كاتبةبمنتدى قصص من وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية سمية ميتو

? العضوٌ?ھہ » 388454
?  التسِجيلٌ » Dec 2016
? مشَارَ?اتْي » 276
?  مُ?إني » الجزائر
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Algeria
?  نُقآطِيْ » سمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زهرورة مشاهدة المشاركة
جمعة مباركة 💝💝يعني اسد مطلعش البطل المغوار النبيل😖😖 واحد اتربى ع الذل في الملجأ واتعامل معاملة حقيرة لولد مراهق على عتبة البلوغ ويعروه قدام الباقيين قمة الحقارة😠😠 مهما عمل فالعقاب منتهى الاجرام والبشاعة ماالومه بعد كدة ان صار قلبه اسود بس هو متبنى يعني ابوه وامه مش هم اهله الحقيقيين وهو طفل متبنى بس هو بيحب امه كثير باين هي الوحيدة الي حنت عليه ..بالنسبة للدواء الي بيحطه لماريا من امره انه يحطه مااعتقد مراة ابوها لانها بموت ماريا راح تخسر كل شي اعتقد انه واحد من اهلها اعمامها مثلا وطبعا واحد زي اسد مستعد يعمل اي شر عشان الفلوس بس باين ان اسد متأثر بماريا بدليل ان ضميره تاعبه وبالرغم انه بيعطيها السم خايف عليها هو في صراع جواه ياترى مين الي حينتصر ومراة ابوها ومعاملتها الحقيرة لأسد اصلا هي عايشة على خير ماريا 😡😡 واسد اشتغل وهو صغير يعني مش اكبر من ماريا بكثير اذا الاحداث دي قبل ٩ سنوات يعني ماريا الان عمرها ٢٦ واسد كم عمره 🤔🤔..وصاحبتها سارة حتوديها للدجال عشان جلب الحبيب انا مش عارفة كيف الناس تصدق الكلام ده وللاسف منتشر بس هل انها لما حتروح عند الدجال حيغير حياتها ولا يكون الدجال هو نفسه مسعود بتاع السحالي🙄🙄 ..كثير غموض متشوقة اعرفه ..روايتك مثير مشوقة ومثيرة حبيبتي بارك الله فيكي واسعدك 😘😘
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكراعلى القراءة المتمعنة والتعليق الجميل
في هذه الرواية اخترت لاسد شخصية فريدة من نوعها مختلفة عن الشخصية النمطية للبطل المثالي الجميل و الثري
طبع سيظهر المزيد من الجوانب في شخصيته في فصول قادمة
بالنسبة للعمر فهو في الماضي كان في اواخر العشرين يعني بعد 9 سنوات راح يكون في منتصف الثلاثينات ، اذا كان حيا يرزق

قصص الشعوذة في هذه الرواية مستوحاة من قصص حقيقية


سمية ميتو غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-03-19, 02:02 AM   #76

Gigi.E Omar

نجم روايتي و راوي القلوب وكنز سراديب الحكايات

 
الصورة الرمزية Gigi.E Omar

? العضوٌ?ھہ » 418631
?  التسِجيلٌ » Feb 2018
? مشَارَ?اتْي » 2,786
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » Gigi.E Omar has a reputation beyond reputeGigi.E Omar has a reputation beyond reputeGigi.E Omar has a reputation beyond reputeGigi.E Omar has a reputation beyond reputeGigi.E Omar has a reputation beyond reputeGigi.E Omar has a reputation beyond reputeGigi.E Omar has a reputation beyond reputeGigi.E Omar has a reputation beyond reputeGigi.E Omar has a reputation beyond reputeGigi.E Omar has a reputation beyond reputeGigi.E Omar has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
¬» قناتك carton
?? ??? ~
لا إله إلا انت سبحانك إني كنت من الظالمين 💙لا تتنازل عن مبادئك و إن كنت و حدك تفعلها ✋️
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

واضح ان اسد عاش مرحلة طفولة سيئة و مأثرة على شخصيته ...ووصل انه يأذي نفسه
متردد في أذيته لماريا بس بردو بيفضل يحطها اللي بيحطهولها !!!
مين سندس و اللي كان عايز يخنق ماريا لما افتكرها و ايه علاقته بيها 🤔 ؟؟؟

سارة هتروح لدجال لجلب الحبيب 🙄 و هتاخد معاها ماريا ...يا ترى ايه اللي هيحصلهم هناك ؟؟؟
داليا رجعت 🤦‍♀️ بس هي كانت فين اصلا ؟؟؟
و ماريا موقفها ايه من رجوع داليا ؟؟؟


Gigi.E Omar غير متواجد حالياً  
التوقيع
" و استغفروا ربكم "
رد مع اقتباس
قديم 23-03-19, 01:29 PM   #77

عبير سعد ام احمد
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية عبير سعد ام احمد

? العضوٌ?ھہ » 351567
?  التسِجيلٌ » Aug 2015
? مشَارَ?اتْي » 840
?  نُقآطِيْ » عبير سعد ام احمد has a reputation beyond reputeعبير سعد ام احمد has a reputation beyond reputeعبير سعد ام احمد has a reputation beyond reputeعبير سعد ام احمد has a reputation beyond reputeعبير سعد ام احمد has a reputation beyond reputeعبير سعد ام احمد has a reputation beyond reputeعبير سعد ام احمد has a reputation beyond reputeعبير سعد ام احمد has a reputation beyond reputeعبير سعد ام احمد has a reputation beyond reputeعبير سعد ام احمد has a reputation beyond reputeعبير سعد ام احمد has a reputation beyond repute
افتراضي

تسلم ايدك سمية علي الفصل
دنيا زاد التقت بماريا غريبة الاطوار لكن فيه قوة بتدفعهم للتلاقي واحلام
دنيا الدائم بماريا
دنيا زاد هناك من يبعدها عن الارتباط وعندم التقت بشخص واحبته من اول نظرة وتزوجته شعرت بانه ليس نفس الشخص لكن لو من يمنعها من الارتباط كل مرة ليه سمح بارتباطه بهذا الشخص ثم بدله مثل ماتشعر
دنيا
مين الشخص اللي فزعت منه ماىيا في الحلم زهورية
وهل اختفي اسد فعلا من حياتها


عبير سعد ام احمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-03-19, 01:49 PM   #78

عبير سعد ام احمد
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية عبير سعد ام احمد

? العضوٌ?ھہ » 351567
?  التسِجيلٌ » Aug 2015
? مشَارَ?اتْي » 840
?  نُقآطِيْ » عبير سعد ام احمد has a reputation beyond reputeعبير سعد ام احمد has a reputation beyond reputeعبير سعد ام احمد has a reputation beyond reputeعبير سعد ام احمد has a reputation beyond reputeعبير سعد ام احمد has a reputation beyond reputeعبير سعد ام احمد has a reputation beyond reputeعبير سعد ام احمد has a reputation beyond reputeعبير سعد ام احمد has a reputation beyond reputeعبير سعد ام احمد has a reputation beyond reputeعبير سعد ام احمد has a reputation beyond reputeعبير سعد ام احمد has a reputation beyond repute
افتراضي

اسد مازال حيا والتقت به ماريا لكن لم يتعرف عليها ما سبب لها الحزن والالم
وعرفنا من هو الزهوري لكن لسة معرفناش عايز ايه من ماريا وايه الربط بينها وببن دنيا زاد
دنيا زاد والجن العاشق لها واللي كان بيبعد كل من اراد خطبتها ولسة بتسأل
له وافق علي خطبتها وزواجها وهو عاشق لها وكان سبب توقف الحافلة وعودتها الي منزل اسرتها
تسلم ايدكعلي الفصل


عبير سعد ام احمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-03-19, 01:49 PM   #79

نوره خليل

? العضوٌ?ھہ » 417753
?  التسِجيلٌ » Feb 2018
? مشَارَ?اتْي » 59
?  نُقآطِيْ » نوره خليل is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم
روايه جميله ومشوقه على غرابتها اتمنى ان تطول الفصول
شكرا لك


نوره خليل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-03-19, 08:59 PM   #80

سمية ميتو

كاتبةبمنتدى قصص من وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية سمية ميتو

? العضوٌ?ھہ » 388454
?  التسِجيلٌ » Dec 2016
? مشَارَ?اتْي » 276
?  مُ?إني » الجزائر
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Algeria
?  نُقآطِيْ » سمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond reputeسمية ميتو has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة gigi.e omar مشاهدة المشاركة
واضح ان اسد عاش مرحلة طفولة سيئة و مأثرة على شخصيته ...ووصل انه يأذي نفسه
متردد في أذيته لماريا بس بردو بيفضل يحطها اللي بيحطهولها !!!
مين سندس و اللي كان عايز يخنق ماريا لما افتكرها و ايه علاقته بيها 🤔 ؟؟؟

سارة هتروح لدجال لجلب الحبيب 🙄 و هتاخد معاها ماريا ...يا ترى ايه اللي هيحصلهم هناك ؟؟؟
داليا رجعت 🤦‍♀️ بس هي كانت فين اصلا ؟؟؟
و ماريا موقفها ايه من رجوع داليا ؟؟؟
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

* أسد عاش طفولة ماساوية فعلا لدرجة انو صارت عندو عقدة نفسية كبيرة

اما سارة فهي سبب كل المصايب هههههه
تحياتي ليكي يا حب
شكرا لمرورك الجميل


سمية ميتو غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:08 AM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.