آخر 10 مشاركات
كأنني ظله! (3) سلسلة فراء ناعم (الكاتـب : Just Faith - )           »          أميرة الورود - هالوين 2019[حصرياً]- للكاتبة::رنا رسلان*كاملة&الروابط* (الكاتـب : noor1984 - )           »          شظايا القلوب(3) سلسلة قلوب معلقة*مميزة* (الكاتـب : Nor BLack - )           »          323 - ضاع قلبها ! - دارسي ماغوير ( تصوير جديد ) (الكاتـب : marmoria5555 - )           »          لعنتي جنون عشقك *مميزة و مكتملة* (الكاتـب : tamima nabil - )           »          الوصــــــيِّــــــة * مميزة ومكتملة * (الكاتـب : البارونة - )           »          عن الحكيم إذا هوى (1) *مميزة و مكتملة*.. سلسلة في الغرام قصاصا (الكاتـب : blue me - )           »          318 - أحلام علي صخرة الماضي - سوزان ستيفنز (الكاتـب : عنووود - )           »          بين عينيك ذنبي وتوبتي (3) * مميزة ومكتمله * .. سلسلة مغتربون في الحب (الكاتـب : bambolina - )           »          315 - شمس الحب ...لا تحرق ! - رينيه روزيل (تصوير جديد) (الكاتـب : Dalyia - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > شـرفـة الأعـضـاء

Like Tree144Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-03-19, 05:35 PM   #1

كاردينيا الغوازي

مراقبة عامة ومشرفة وكاتبة وقاصة وقائدة فريق التصميم في قسم قصص من وحي الأعضاء

alkap ~
 
الصورة الرمزية كاردينيا الغوازي

? العضوٌ?ھہ » 126591
?  التسِجيلٌ » Jun 2010
? مشَارَ?اتْي » 39,373
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Iraq
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » كاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond repute
?? ??? ~
من خلف سور الظلمة الاسود وقساوته الشائكة اعبر لخضرة الامل واحلق في سماء الرحمة كاردينيا73
افتراضي المشهد الاضافي لدميتي لا تعبثي بأعواد الحب


تنويه : دميتي لا تعبثي بأعواد الحب تم سحبها من العرض الالكتروني لغرض النشر الورقي فاعتذر عن توفيرها لكم
هذا المشهد كنت وعدت به القراء عند انتهائي من كتابة الرواية
قراءة ممتعة


#المشهد_الاضافي #دميتي_لاتعبثي_باعواد_الحب #قوارير_العطار



لمحة عن الصبر الجميل

بيت خليل وشذرة (الصباحية)

غيظ يعتريه وهو يرد على اخته عبر الهاتف بصوت خفيض " خلود ... انها الثامنة صباحا بالله عليكِ .."

تقف شذرة عند اعلى الدرج محتارة .. مترددة.. خجلة.. لا تعرف هل تبقى مكانها حتى يكمل حديثه ام تعود للغرفة وتنتظره ام تنزل اليه ام ... ماذا تفعل بالضبط ...؟!

يصلها صوته الرجولي رغم خفوته .. فبيتهما الأول صغير للغاية ليحفظ خصوصية حوار ...

صوته هذا الذي اغرقها غزلا ليلة الامس ثم فجر اليوم وهو يفتح لها كل اسرار الغرام بين عاشقين مشتاقين التقيا أخيرا وقد جمعهما الحلال تحت ظلاله الوارفة بعد طول صبر...

وجهها يشع حمرة بعد حمام ساخن انهته قبل قليل فغادرت الغرفة بقميص نومها شبه الشفاف تبحث عنه ...

قلبها أخذ ينبض واذناها تتلمسان في صوته حنانه الفاتن وهو يحاول استرضاء خلود هذه المرة " حاضر .. حاضر.. لا تحنقي هكذا .. انا اسف .. انا اتصرف كبغل غبي .. لا تخاصميني الان بالله عليك..."

تكتم ضحكتها ثم تسمع تنهيدته وهو يقول بعدها ببعض الحنق " نعم انها بخير .. اقسم لك بخير .. لا تسألي المزيد أقول لك انها بخير ... يا ربي .. ! لا داعي ان تتصلي بها لتتأكدي .. انها نائمة .. حسن .. اراك عند الحادية عشرة .. امري لله .."

كان قد اغلق الخط وهم يتمتم بتسامح ضاحك " سامحك ربي يا خلود ..."

تحرك ناحية الدرج ليرتعش كله في فورة عشق متعطش لا يرتوي وهو يراها اعلى الدرجات لتتمتم شذرة بارتباك متسائل

" هل .. هل .. خلود ... من كنت تكلمها..."

ابتسامة منه اذابت عظامها وهو يرد بصوت أجش " اجل هي .. هي سامحها الله من حرمتني ايقاظك بنفسي يا عروس في صباحك الأول الزاهي ..."

ارتبكت وهي تبعثر نظراتها يمينا وشمالاً...

نظراته الجريئة اليها وهو يدقق بحرارة عبر قماش قميص نومها تذكرها بكل تفاصيل ما جرى بينهما ليلة الامس ...

تعض طارف شفتها السفلى ثم تتمتم بحنق عفوي خجول " اعتقد الأفضل ان .. أن .. أغير .. ملابسي ..."

سارع ليقول بصوت أجش وهو يرتقي أولى الدرجات نحوها " لا ... ابقي كما انت .. البيت دافئ .. حرصت ان يكون دافئا.."

يدها على الدربازين ولا تعلم ما تصنع اللحظة فيصعد هو مزيدا من الدرجات حتى يكاد يصل منتصف الدرج وهو يهمس بضحكة

" تعالي لنشرب الشاي معاً قبل ان تهاجمنا خلود بوجبة افطارها الدسمة.. ولن استغرب ان تحمل معها غداء وعشاء بالمرة .."

تهز رأسها وتلقائيا تستجيب لدعوته لكن من شدة ارتباكها وهي تنزل الدرجات الأولى نحوه لوت قدمها اليمنى لتتأوه وتجلس عفوياً على الدرجة الثالثة وفي اللحظة ذاتها كان خليل يجلس جوارها هامساً بعذوبة " دوما توجعين قلبي عليك يا بنيّة ..."

رفعت وجهها اليه تطمئنه وهي تدلك قدمها من فوق حافة الخف الشتوي " لا تقلق .. انه التوااا ...أوووه "

كان قد مد ذراعا اسفل ساقيها وأخرى حول جذعها ليرفعها ويجلسها على حجره وهو يهمس

بنظرات حلوة تتلاعب فيها العبث والشقاوة كما لم ترهما فيه من قبل

" درجات السلم باردة عليك بقميصك الخفيف هذا.. بينما هنا .. ادفأ..."

تبتلع ريقها وكلها يرتعش تأثرا بحرارته التي تلفحها كلها بينما ينحني قليلا وكفه يخلع خفيها عن قدميها على التوالي ثم يلف اصابعه حول قدمها اليمنى ويميل بفمه قرب فمها تشكشكها لحيته بدغدغة هامسا مصارحا اياها وعيناها تنطقان بنظرات تعكس كلماته " لا اصدق انت معي .. وحق رب العباد يا شذرة حتى اللحظة لا اصدق .. احتاج لايام وايام وليال طويلة اقضيها معك وانت في حضني هكذا وربما عندها استطيع… البدأ فقط… بالتصديق...!"

ارتعاشها يزداد وقلبها ينبض في كل جسدها .. هبطت نظراته الحارة الى فتحة قميص نومها فتسارع عفوياً الى وضع كفها تستر نحرها من جرأة عينيه ... يضحك وهو ما زال يدلك قدمها ثم يميل بفمه هذه المرة نحو يدها التي تحاول صد نظراته فيطبع قبلة فوق ظاهر كفها ويتساءل بخفوت " خلود ارادت الاتصال بك لتطمئن انك بخير ..فهل انت .. بخير ؟ "

تتضرج وجنتاها بالحمرة القانية وهي تفهم مقصده فتغمض عينيها وتهمس بتعثر " أأ ... انا .. بخير ..."

شعرت بفمه فوق عينيها المغمضتين ليهمس لها

" بل ربما اذيتك .. الشوق كان يذبحني... افقدني رشدي وسلبني صبري يا بنية ..."

همست اسمه ووجهها يتضرج بالحمرة " خليل.."

فيتنهد هامسا بصوت أجش " صليت ركعتي شكر لله ... ليس لمرة واحدة بل صليتها مرتين.."

تفتح عينيها فتنظر في عينيه مباشرة .. تتسارع أنفاسها وهي تغرق في تلكما العينين بينما هو يضيف بنفس النبرة

" المرة الأولى كانت بعد ان صلينا الفجر معاً وقلت لربي لو كان ما انا فيه حلم فاقبضني اليك اللحظة .."

يدها التي كانت تغطي صدرها رفعتها سريعا لتغطي فمه وتنهره بوجعة قلب " اسم الله عليك .. حفظك الله لي .."

ينظر مدلها لدمعات ترقرقت في عينيها فيقبل اناملها ثم يقول بصوت أشد تأثرا " ثم صليت شكرا مرة أخرى قبل نصف ساعة او اكثر عندما استيقظت من النوم فلم اجدك جواري ففزعت للحظة حتى طمأنني صوت الماء الجاري في الحمام فعلمت انك تستحمين فلم اطق انتظارك لاغادر السرير وافتح الخزانة وكالمعتوه الابله اخذت أُلامس ملابسك ثم اقبلها قطعة قطعة ... "

كان قلبها يقرع بعنف مدوٍ يحارب خجلها حتى انتصر فلم تشعر الا وكفيها الاثنين يحاوطان وجهه وتلامس باصابعها لحيته فتهمس وقلبها يتفجر فرحاً " آآآه خليل ... لم يحرمني ربي من والديّ الا لانه كان يدخرك لي .. انا ... انا ...."

تتعثر بالخجل مرة اخرى وهي تحدق في عينيه.. هاتان العيناه لا توصفان بوصف .. لا تصدق ان هناك ما هو اجمل منهما ولا اجمل مما تراه فيهما اللحظة وهو يحثها متوسلا بالقول العاشق

" لهف قلبي على كلمة واحدة توشك ان تغادر فمك فتقتلني وتحييني يا بنية .. كلمة ترجاها قلبي من سنوات ان يسمعها منك ولو بحلم... وحق لا اله الا الله كنت سارتضيها ولو بحلم .. فحني على الولهان .."

ثم أخذ يدندن باغنية عراقية قديمة وهو يلامس شفتيها بشفتيه

يا نبعة الريحان حنّي على الولهان

حنّي على الولهان

جسمي نِحَل والروح ذابت وعظمي بان

والروح ذابت وعظمي بان

كلها تهفو اليه ... تهفو لتنطقها فوق شفتيه وكأنها تقتطع من روحها وتبثها لروحه ..

تتكسر كل حواجز الخجل امام طاقات من العشق الصافي تموج داخلها فتحرر الكلمات والحروف... باندفاع عاطفي تقترب من فمه لتهمسها له مراراً ( انا احبك.. احبك .. احبك كثيرا ..) ثم تبادر لقبلة اودعتها كل قلبها فتطيح بعقل خليل وقلبه ورنين هاتفه يعاود في الاسفل دون ان يدركا رنينه...

في الجهة الاخرى ووسط غرفة المعيشة في الملحق تحدق خلود بعبوس في هاتفها الذي صمت بعد طول رنين لتتمتم بحنق " هذا الفتى اين ذهب ؟! للتو كان يكلمني ! لماذا لا يرد ؟! نسيت ان اسأله ماذا يريد ان احضر له للغداء ..."

يضرب حذيفة كفاً بكف وهو يخرج من باب المطبخ قائلا

" يا امرأة دعيه وشأنه .. واذهبي واعدي افطارا دسما لزوجك "

تتخصر وقد ازداد عبوسها لتواجه زوجها بالقول " انت لا تهتم الا ببطنك .. "

يقف امامها يغيظها وهو يغطيها بضخامته ثم يمسك بخشونة كفها التي تحمل الهاتف ليأخذه منها ويرميه على الاريكة ثم يجر تلك الكف النحيلة بخشونة من جديد فيضعها فوق بطنه ويقول بصوت خفيض

" عليك فعل المثل والاهتمام بـ(بطني) معي.."

ثم يمد يده الاخرى يجر فستانها البيتي يزيد حنقها من افعاله الخشنة معها ثم يهمس المزيد " اخوك شاب وبكامل صحته وادائه المهني كعريس جديد بينما زوجك كبر ويحتاج اهتماما خاصا بتغذيته وهو يبذل جهودا استثنائية ليلا في .. الكلام معك .. ككلامنا المبهر ليلة الامس .."

عفويا تدافع بحمية " اسم الله يحرسك من العين .. البارحة بالذات كنت .. كنت…"

تلكأت كلماتها ويحمر وجهها عندما بدأ حذيفة يضحك من قلبه فاخذت تمتم بكلمات حانقة وهي تحاول التملص من قبضته التي تشد ثوبها حتى قطع عليهما اللحظة طرق على الباب ليتمتم حذيفة متأففا " من يطرق الباب الان؟ ألن آكل ابدا ! "

تملصت منه اخيرا وهي تقول بخفوت يفيض احراجا " يا فضيحتك يا خلود لا بد انه عقيل الذي اوصيته ان يأتي باكرا لاعطيه قائمة ببعض الحاجات يشتريها للعروسين من السوق .. يا فضيحتي ان سمع كلامك .."

ابتعدت عنه نحو الباب وهي تولول بخفوت اما حذيفة فيضحك بصوت عالٍ مغيظا اياها اكثر وبينما تفتح خلود الباب يعود حذيفة لتذمره من تأخر طعام الافطار وهو يتراجع للمطبخ لكن خطواته توقف عندما سمع صوت خلود وهي تقول بتعجب " اسيا !"

استدار حذيفة ليعود ادراجه ويكاد لا يصدق انه يرى اسيا هنا .. عند باب بيته ..

لقد كانت اول مرة يراها بمفردها تقف عند هذا الباب.. ربما زارت بيته مرارا وهو غير موجود ..

اول مرة ؟! تكررت الجملة برأسه واثارت قلق فوري استبد به ليتحرك مسرعاً وهو يفكر ان ربما وقع مكروه لرضا او الاولاد.. لكن ان هي لحظات وطمأنه وجه هذه المرأة الصبوح بطيبتها النورانية التي تشع اكثر مع مرور السنوات ليتبعها صوتها الهادئ وهي تنظر اليهما معاً " اسعد الله صباحكما.. "

ردت خلود " وصباحك يا ام جعفر .. خيرا ان شاء الله.."

نظرات اسيا تعلقت بوجه حذيفة ولا يعلم لماذا انخرس لسانه وشعر بغصة !

لم يستطع النطق بينما اسيا ترد على خلود بالقول الباسم المشرق " كل الخير باذن الله .. اسفة لاني حضرت باكرا هكذا وازعجتكما .. لكني لم احتمل الانتظار اكثر.. "

دعتها خلود ببعض الدهشة للدخول .. لم تكن من عادة اسيا ان تأتي لبيتها في هذا الوقت الباكر..

تساءلت اسيا حالما جلست على الاريكة " اين سوسو ؟"

فردت خلود وهي تجلس جوارها " نائمة .. تعرفينها لا تستيقظ باكرا يوم الجمعة.."

فتبسمت اسيا وهي تقول " هذا جيد .. احب ان اكلمكما وحدكما "

ثم نظرت ناحية حذيفة الذي يقف على بعد منهما وكأنه ينتظر تأكيد اذن من اسيا ان يقترب فتناديه اسيا قائلة

" تعال يا ابا سعاد .. تعال واجلس .. "

تحرك حذيفة بخطوات مترددة حتى وصل عندهما لكنه لم يستطع الجلوس فقط قال بصوت أجش " اسمعك يا ام جعفر.."

في سلاسة بدأت حديثها بالصلاة على الرسول ثم اخذت تسرد تفاصيل حلمها ونبرات صوتها تزغرد بالبشارات ...

لم تشعر خلود وهي تتحرك من موضعها جوار اسيا لتنثني ركبتاها وتجثو على الارض قبالتها فتضع كفيها المرتعشين فوق حجر اسيا وتهمس بذاك الارتجاف تتوسل بغير تصديق " ماذا يعني هذا يا اسيا ... ها .. ماذا يعني هذا ؟"

أجفلت اسيا وصوت باب البيت يفتح بعنف لتعلن عن مغادرة حذيفة الذي لم ينطق بحرف! لكنها ركزت الان مع هذه المرأة التي لم تشهد بطيبتها مثيلاً ولا نظيراً ..

تنظر الى ملامحها المشدوهة غير المصدقة بحنو ثم تحاوط كفي خلود باصابعها تشد عليهما وتبثها الثقة والطمأنينة قائلة " يعني ان تصبري .. الصبر الجميل .. يعني الامل موجود.. ربما بعد شهر او ... بعد عام او عامين او حتى خمس ... المهم ان لا تيأسي ... هل تسمعين يا خلود .. اياك ان تقنطي وكل هذه القلوب الطيبة وارواحهم في عالم البرزخ تدعو معك فتخيلي خالق هذه القلوب والارواح ومصدر كل الطيبة والرحمة ماذا يخبئ لك .. "

يترنح جسد خلود الجاثي فتكاد تتمايل يمينا وشمالا وهي تهمس

" بالله عليك .. اعيدي سرد الحلم علي من جديد .. بالله عليك يا ام جعفر ... اخبريني مرة ثانية ماذا قال الحاج يونس بالضبط؟"

تشد اسيا على كفي خلود من جديد ثم ترفع يدا واحدة لتمسح دمعاتها التي اخذت تنهمر على خديها وبصبر وتأن وثقة بالله تعاود سرد الحلم حتى انهارت خلود بنشيج بكاء اختلط بالضحكات تتمتم دون شعورها " يا رب يا رب.."

بعد دقائق غادرت اسيا الملحق وعيناها تبحثان عن حذيفة حتى لمحته يقف في نهاية الحديقة الخلفية على بعد بضع امتار في احدى الزوايا بين الاشجار موليا اياها ظهره ..

سمت باسم الله واقتربت بخطوات حثيثة عازمة نحوه تناديه " حذيفة ..."

استدار نحوها ... جسده الضخم شعلة من المشاعر المتفجرة المكتومة .. يرفع قبضة متكورة غير مستقرة نحو فمه كأنه يخفي ارتعاش شفتيه وغصة تحاصره ليقول دون مقدمات بصوت خشن مبحوح النبرات بانفعال لا يخلو من الغضب وهو يلوح بيده الاخرى ناحية الملحق " ان كنت تريدين اسعادها فلا بأس ... لكن ...لا تكذبي علي يا ام جعفر.."

تنظر لوجهه بتدقيق لم تفعله يوماً .. كانت المرة الاولى التي تسمح لنظرها التمعن بمحياه.. رأت فيه ضعفه .. ألمه .. جلده لذاته بالسياط ! انه يرفض التصديق ..

ردت بتسامح ونبرة عتب رقيق " سامحك الله.. انا اكذب ؟!"

لكنه كان يزأر .. يزأر بالألم وعيناه تكادان تخرجان من محجريهما من شدة انفعاله .. هدر دون سيطرة " اجل تكذبين ... تريدين رفع حمل ذنوبي عن كاهلي ... تكذبين وانت تقولين ان .. ... ان .. ابي ... ابي ..."

خانه صوته وخنقته العبرات واهتزت روحه كلها داخل جسده وكأنها تئن !

سكنت ملامح اسيا وهي تنظر اليه في تجربة انسانية فريدة من نوعها اراد لها الله ان تشهدها بنفسها من اولها لاخرها .. هذه النفس الانسانية التي ضلت وفسقت وفجرت ها هي تتمرغ على ارض التوبة .. تتمرغ في ألم الخلاص الذي تنشده وهي على قاب قوسين او ادنى لتطاله ..

قالت بنبرة قوية مباشرة ساطعة بالايمان والطمأنينة " وحق لا اله الا هو .. انا أوصلت اليك الأمانة كما أتتني... وسأقولها لك ثانية ... ابي قال لي في الحلم ان الحاج عقيل يقرؤ حذيفة السلام ... لا زيادة ولا نقصان.."

كان يهتز حرفيا ويرعد ويجلد ذاته من جديد

" انا لا استحق ... لا استحق.."

ثم يشوح بعنف من جديد ناحية الملحق ويهتف

" هي تستحق .. لكن انا .. لا استحق... لا استحق غفران ابي ولا غفرانك .. انا حتى لا استحق ان احظى بامراة كخلود .. "

تجري تعابير الذنب والندم على محياه كالسيول العارمة فتغسل خشونة ملامحه وترقق خطوط جروح ادمت وجهه يوما .. فيعيد قولها " لا استحق .. لا استحق ... لا استحق .."

ثم يرفع كفيه ليغرز اصابعه في شعره يضغط رأسه كأنه يريد تحطيمه ! ما زال يتمتم بنفس الكلمات بنفس الألم وقد تركته اسيا ليفعل ما يشاء حتى أخذ ينهت من تعب تكرارها وهو يغمض عينيه كأنه يخبئ ذل رجل حمل خطاياه لسنوات طوال حتى اعتاد حملها الثقيل ولا يصدق انه اخيرا يستطيع التحرر وازاحتها عن كاهله .. صمت بعدها وصدره يعلو ويهبط ثم فجأة همس بصوت خشن " لا ... لا اصدق.. انه قـ…ـالها ..."

ارخى ذراعيه الى جانبيه وفتح عينيه المغمضتين اخيرا وهو يرفع رأسه للسماء وكأنه يبحث فيها عن ضالة مجهولة ينشدها.. فلا يرى الا طيور الحمام تحلق بحركة دورانية فوق دار الصائغ فيرقبها بصمت..

قالت اسيا اخيرا وهي تتبع نظراته

" صدقها يا حذيفة .. صدقها .. لقد جعلني احملها بنفسي اليك .. انا اؤمن ان الاموات يتواصلون معنا بطريقتهم.. ووالدك يخبرك انه سامحك .. "

ترك النظر للسماء ليهبط بنظراته الى وجهها...... لقد حررته .. مدت كفها واخرجته.. ثم لكف الغفران من والده سلمته..

قالت وهي تتبسم في بشر " اذهب الى خلود .. انها في الداخل تصلي شكرا لله .. قالت ستصلي عشر ركعات متتابعة .. فاذهب وصلِّ واشكر وابدأ معها التخطيط لرحلة عمرة وزيارة للحبيب المصطفى .."

تحركت لتستدير فناداها برجاء طفل يتعلق باذيالها " تعالي معنا يا ام جعفر .. تعالي معنا العمرة .."

رددت " ان شاء الله .. " ثم مضت في سبيلها ولم تشعر الا بدموعها تنزل سخية على خديها وهي تخنقها العبرة حامدة الله انها أدت الامانة..

بعد مدة دخل حذيفة من باب الملحق فيرى خلود تخلع عنها ازار الصلاة وهي تقول ببعض العجب " اين غبت ؟ لماذا خرجت هكذا وام جعفر تروي لنا حلمها ؟"

يقف مكانه وتعابيره لا تفهمها .. لا تفهمها على الاطلاق وكأنها ترى وجهه لاول مرة !

بقلق تمتمت وهي تقترب منه " حذيفة .. ماذا هناك ؟!"

تقف عنده تشرأب بعنقها لتصل بمرمى بصرها لوجهه تنتظره ان ينطق بأي شيء ..

مد اصابعه ولم يفعل اكثر من ان يعبث بشعرها المشعث ونظراته مسلطة على ما يعبث ثم قال ببساطة " ابي مات وهو غاضب علي.."

عقدت حاجبيها وتجعد جبينها باستنكار فوري وهي تتساءل " لانك هاجرت ؟ وماذا ان فعلت .. لا يحق له ان يغضب منك .. كل الشباب قد.."

اوقف خطابها الحماسي المدافع عنه بالقول

" بل لاني ارتكبت الذنوب… العظام.."

الكلمة الاخيرة خرجت من فمه مرتعشة ويده التي تعبث بشعرها باتت اكثر الحاحا وخشونة لكن خلود عابسة ولم تهتم الا بمحاججته كأنها تحاجج اباه (عقيل الصائغ) بذات نفسه .. فتقول بنفس النبرة " وان يكن! كنت طفلا مراهقا .. لا تُحاسب على افعالك.."

يضحك ضحكة عجيبة وهو يهمس بصوت أجش ساخر " طفل مراهق في منتصف العشرينات !"

ترفع كفيها وتحاوط بهما كفه الذي يدسه في شعرها لتقول بنبرة قاطعة " لا تقلق .. انا احاججه يوم الحِساب واقنعه انك لم تكن تقصد.. طيش شباب وراح لحاله .."

رغما عنه افلتت ضحكة حلوة منه لتميل بفمها وتلثم باطن كفه فيرتعش قلبه ويهمس بخشونة وهو يقترب بجسده منها " انت لا تعرفين .. قلبك اطهر وانقى من ان يعرف هول ما فعلت بالماضي .."

رفعت عينين لامعتين بالايمان به " لا اريد ولا يهمني ان اعرف .. يكفيني ما عرفته منك .. ستبقى أبد الدهر في عيني سيد الرجال .. "

يميل اليها يغرق وجهه في عنقها فتحاول احتضانه فلا يسعها احتواء ضخامته لكن قلبها يحتوي عالمه باكمله ..

دمعة .. ان هي الا دمعة سالت من عينه اليمنى لتعبر من خده الى عنقها وتسرح هناك في رضا فيطلق حذيفة تنهيدة تجب كل شيء ..

قارورة الصبر الجميل التي صنعها العطار لم تكن لخلود فحسب.. بل له ايضا وقد صبر طوال هذه السنوات على حمله الثقيل راضيا ولم يشتكي منه يوماً حتى جاءته البشرى بالغفران ..

***** انتهى *****






كاردينيا الغوازي غير متواجد حالياً  
التوقيع


روايتي الحالية.. لمس الحرائر

رد مع اقتباس
قديم 25-03-19, 05:44 PM   #2

قمر صفاء

مشرفة منتدى قصر الكتابة الخياليّة, منتدى عالمي .. خيالي وعضو فريق مصممي روايتي

 
الصورة الرمزية قمر صفاء

? العضوٌ?ھہ » 371251
?  التسِجيلٌ » Apr 2016
? مشَارَ?اتْي » 659
? دولتي » دولتي Iraq
?  نُقآطِيْ » قمر صفاء has a reputation beyond reputeقمر صفاء has a reputation beyond reputeقمر صفاء has a reputation beyond reputeقمر صفاء has a reputation beyond reputeقمر صفاء has a reputation beyond reputeقمر صفاء has a reputation beyond reputeقمر صفاء has a reputation beyond reputeقمر صفاء has a reputation beyond reputeقمر صفاء has a reputation beyond reputeقمر صفاء has a reputation beyond reputeقمر صفاء has a reputation beyond repute
?? ??? ~
كل شئ تكشفه بتقادم العمر هو موجود قبلا ولكنك كنت اصغر من ان تراه
افتراضي

First comment
احلى دميتي لا تعبثي باعواد الحب
واحلى سلسلة
واحلى كاتبة
جاري القراءة.....


قمر صفاء غير متواجد حالياً  
التوقيع
رعد ورقية


راسم و روزان
رد مع اقتباس
قديم 25-03-19, 11:59 PM   #3

gegesw
 
الصورة الرمزية gegesw

? العضوٌ?ھہ » 388516
?  التسِجيلٌ » Dec 2016
? مشَارَ?اتْي » 773
? الًجنِس »
?  نُقآطِيْ » gegesw has a reputation beyond reputegegesw has a reputation beyond reputegegesw has a reputation beyond reputegegesw has a reputation beyond reputegegesw has a reputation beyond reputegegesw has a reputation beyond reputegegesw has a reputation beyond reputegegesw has a reputation beyond reputegegesw has a reputation beyond reputegegesw has a reputation beyond reputegegesw has a reputation beyond repute
افتراضي

جميلة جدا جدا ومؤثرة سلمت أناملك يا جميلة يا مبدعة
على كده يا كاردينيا السلسلة كلها هتتنشر ورقيا ولا دميتي بس؟


gegesw غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-03-19, 01:06 AM   #4

dodo284

? العضوٌ?ھہ » 392674
?  التسِجيلٌ » Feb 2017
? مشَارَ?اتْي » 1,788
?  نُقآطِيْ » dodo284 is on a distinguished road
افتراضي

اقسم بالله بكيت من كميه المشاعر في المشهد ده
راااااائع بمعني الكلمه 😍😍


dodo284 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-03-19, 11:11 AM   #5

كاردينيا الغوازي

مراقبة عامة ومشرفة وكاتبة وقاصة وقائدة فريق التصميم في قسم قصص من وحي الأعضاء

alkap ~
 
الصورة الرمزية كاردينيا الغوازي

? العضوٌ?ھہ » 126591
?  التسِجيلٌ » Jun 2010
? مشَارَ?اتْي » 39,373
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Iraq
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » كاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond repute
?? ??? ~
من خلف سور الظلمة الاسود وقساوته الشائكة اعبر لخضرة الامل واحلق في سماء الرحمة كاردينيا73
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة gegesw مشاهدة المشاركة
جميلة جدا جدا ومؤثرة سلمت أناملك يا جميلة يا مبدعة
على كده يا كاردينيا السلسلة كلها هتتنشر ورقيا ولا دميتي بس؟

كل السلسلة حبيبتي لذلك لن تجديهم على النت


كاردينيا الغوازي غير متواجد حالياً  
التوقيع


روايتي الحالية.. لمس الحرائر

رد مع اقتباس
قديم 26-03-19, 06:10 PM   #6

ماما حسوني

? العضوٌ?ھہ » 347358
?  التسِجيلٌ » Jul 2015
? مشَارَ?اتْي » 690
?  نُقآطِيْ » ماما حسوني has a reputation beyond reputeماما حسوني has a reputation beyond reputeماما حسوني has a reputation beyond reputeماما حسوني has a reputation beyond reputeماما حسوني has a reputation beyond reputeماما حسوني has a reputation beyond reputeماما حسوني has a reputation beyond reputeماما حسوني has a reputation beyond reputeماما حسوني has a reputation beyond reputeماما حسوني has a reputation beyond reputeماما حسوني has a reputation beyond repute
افتراضي

ما خابش قيك الظن كادي موفقة دائما ان شاء الله

ماما حسوني متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-03-19, 03:04 AM   #7

ام زياد محمود
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية ام زياد محمود

? العضوٌ?ھہ » 371798
?  التسِجيلٌ » May 2016
? مشَارَ?اتْي » 4,137
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » ام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   sprite
¬» قناتك nicklodeon
?? ??? ~
اللهم ان كان هذا الوباء والبلاء بذنب ارتكبناه أو إثم اقترفناه أو وزر جنيناه او ظلم ظلمناه أو فرض تركناه او نفل ضيعناه او عصيان فعلناه او نهي أتيناه أو بصر أطلقناه، فإنا تائبون إليك فتب علينا يارب ولا تطل علينا مداه
افتراضي

فصبرا جميل ياحذيفه

حبيته جدا جدا واه من القوارير وحكايتهم

خليل اخيرا نال العفو ياعينى عليه

خلود من اطهر وانقى القلوب

مشهد فى منتهى الجمال تسلم ايدك وافكارك ياكارى


ام زياد محمود غير متواجد حالياً  
التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 27-03-19, 10:15 AM   #8

um soso

مشرفة وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء ومراسلة خاصة بأدب وأدباء في المنتدى الأدبي

alkap ~
 
الصورة الرمزية um soso

? العضوٌ?ھہ » 90020
?  التسِجيلٌ » May 2009
? مشَارَ?اتْي » 32,414
?  مُ?إني » العراق
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Iraq
?  نُقآطِيْ » um soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond repute
افتراضي

3 مرات قرأت مشهد حذيفه واشعر اني ماشبعت منه

لاتزعلي مني كاردي النص الاول من الشهد الاضافي يكفيني مره واحده لقرائته ولكن مشهد حذيفه فيه الكثير من المشاعر لدرجه البكاء اول مره بغصه وخنقة ودموع تمنعني من القراءه ولا ازال في المرتين تدمع العيون وتنزل الدموع غصبا عني

سلمتي لنا وازادك الله من الابداع من اجلنا


um soso غير متواجد حالياً  
التوقيع
روايتي الاولى وبياض ثوبك يشهدُ

https://www.rewity.com/forum/t406572.html#post13143524

روايتي الثانيه والروح اذا جرحت
https://www.rewity.com/forum/t450008.html





رد مع اقتباس
قديم 28-03-19, 08:31 AM   #9

Iraqi1989

نجم روايتي

alkap ~
 
الصورة الرمزية Iraqi1989

? العضوٌ?ھہ » 333582
?  التسِجيلٌ » Dec 2014
? مشَارَ?اتْي » 566
? دولتي » دولتي Iraq
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » Iraqi1989 has a reputation beyond reputeIraqi1989 has a reputation beyond reputeIraqi1989 has a reputation beyond reputeIraqi1989 has a reputation beyond reputeIraqi1989 has a reputation beyond reputeIraqi1989 has a reputation beyond reputeIraqi1989 has a reputation beyond reputeIraqi1989 has a reputation beyond reputeIraqi1989 has a reputation beyond reputeIraqi1989 has a reputation beyond reputeIraqi1989 has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   fanta
¬» قناتك max
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

واخيرا حققتي طلبي
مع انه امنيتي جانت نوفيلا مو مشهد ⁦:-)⁩
سؤاال: هو اكو مثل خليل بالواقع !؟؟⁦(tt)⁩
مبرووك نزول الروايه ورقي


Iraqi1989 غير متواجد حالياً  
التوقيع
#نظرت الى عيوب الناس فوجدتها تبلغ الجبال ولكني بفضل الله توقفت لحظة انظر الى عيوبي فوجدتها بلغت عنان السماء**!!
رد مع اقتباس
قديم 28-03-19, 09:33 AM   #10

عهد العمر

? العضوٌ?ھہ » 403840
?  التسِجيلٌ » Jul 2017
? مشَارَ?اتْي » 628
?  نُقآطِيْ » عهد العمر has a reputation beyond reputeعهد العمر has a reputation beyond reputeعهد العمر has a reputation beyond reputeعهد العمر has a reputation beyond reputeعهد العمر has a reputation beyond reputeعهد العمر has a reputation beyond reputeعهد العمر has a reputation beyond reputeعهد العمر has a reputation beyond reputeعهد العمر has a reputation beyond reputeعهد العمر has a reputation beyond reputeعهد العمر has a reputation beyond repute
افتراضي

رهيب رهيب بكيتيني وكان اجمل مشهد من رواية عجز الكلام عن تعبير

عهد العمر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:09 PM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.