آخر 10 مشاركات
الشبح * مميزة ومكتملة * (الكاتـب : زهرة نيسان 84 - )           »          حروف تحترق (الكاتـب : كلوديا - )           »          أريدُ أنْ أكون *مميزة* و *مكتملة* (الكاتـب : كاردينيا73 - )           »          التنين المحارب (6) للكاتبة:Meagan Hatfield (الفصل الرابع) (الكاتـب : Gege86 - )           »          بين الماضي والحب *مميزة و مكتملة* (الكاتـب : lossil - )           »          آثر على الرمـــال ..قلوب زائرة للكاتبة الآخاذة:*عبير محمد قائد(بيـــرو)* *كاملة* (الكاتـب : ميرا جابر - )           »          عندما يعشقون صغاراً (2) *مميزة و مكتملة *.. سلسلة مغتربون في الحب (الكاتـب : bambolina - )           »          صغيرات على الحياة / للكاتبة المبدعة أم وسن ، مكتملة (الكاتـب : بلازا - )           »          لماذا أنت !! " متميزة " , مكتملة (الكاتـب : كاردينيا73 - )           »          احرف مطمورة بين طيات الورق كاملة مع رابط تحميل (الكاتـب : بوفارديا92 - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > الأقسام العامه > المــنــتـدى الــعـــام

Like Tree4Likes
  • 3 Post By محمد العبادله
  • 1 Post By سلسبيل***

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-05-19, 01:08 AM   #1

محمد العبادله

? العضوٌ?ھہ » 444383
?  التسِجيلٌ » Apr 2019
? مشَارَ?اتْي » 1,011
?  نُقآطِيْ » محمد العبادله has a reputation beyond reputeمحمد العبادله has a reputation beyond reputeمحمد العبادله has a reputation beyond reputeمحمد العبادله has a reputation beyond reputeمحمد العبادله has a reputation beyond reputeمحمد العبادله has a reputation beyond reputeمحمد العبادله has a reputation beyond reputeمحمد العبادله has a reputation beyond reputeمحمد العبادله has a reputation beyond reputeمحمد العبادله has a reputation beyond reputeمحمد العبادله has a reputation beyond repute
افتراضي اتسائل كما يتسائل الكثير منكم



بسم الله الرحمن الرحيم
كلما قرات قوله تعالى فبعزتك لأغوينهم أجمعين
تذكرت العهد الذي قطعه المطرود من رحمة الله أمام رب العالمين

اتسائل كما يتسائل الكثير منكم
عن اتباع الهوى وملذات النفس وغليان الشهوات في النفس
قال تعالى أرأيت من اتخذ إلهه هواه أفأنت تكون عليه وكيلا أم تحسب
أن أكثرهم يسمعون أو يعقلون إن هم إلا كالأنعام بل هم أضل سبيلا

أتسائل كيف طمس عين البصيرة لدينا
لدرجة تحييدنا عن منتهانا الحتمي
فلم نعد نفكر بالموت كشيء لا مفر منه
قال تعالى انك ميت وانهم ميتون

ولم نعد نتزود بالزاد ليوم كان مقداره خمسين الف سنة
قال تعالى وتزودوا فإن خير الزاد التقوى

تحياتي للجمبع
محمد العبادله




محمد العبادله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-05-19, 07:14 AM   #2

سلسبيل***
 
الصورة الرمزية سلسبيل***

? العضوٌ?ھہ » 445997
?  التسِجيلٌ » May 2019
? مشَارَ?اتْي » 55
?  نُقآطِيْ » سلسبيل*** has a reputation beyond reputeسلسبيل*** has a reputation beyond reputeسلسبيل*** has a reputation beyond reputeسلسبيل*** has a reputation beyond reputeسلسبيل*** has a reputation beyond reputeسلسبيل*** has a reputation beyond reputeسلسبيل*** has a reputation beyond reputeسلسبيل*** has a reputation beyond reputeسلسبيل*** has a reputation beyond reputeسلسبيل*** has a reputation beyond reputeسلسبيل*** has a reputation beyond repute
افتراضي

اعتقد ان بصيرتنا طمست لاسباب فالله تعالى رحيم بخلقه ..لقد
تعامينا وتناسينا تلك العداوة الازلية كما هو حالنا دائما ...

استهنا بالخطوة الاولى نحو المعصية فتتابعت الخطوات ... فتسلط علينا شياطين الانس والجن ..وانشغلنا بهم

قال ابن القيم رحمه الله في كونِ المعاصي سببًا في تسليطِ الشياطين على الإنسان: "إنَّها تُجرِّئ على العبدِ ما لم يكُن يَجترِئ عليه مِن أصناف المخلوقات، فتَجترِئ عليه الشياطينُ بالأذَى والإغواء والوسوسةِ، والتخويف والتحزين، وإنسائِه ما به مصلحته في ذِكره، ومضرَّته في نِسيانه، فتَجترِئ عليه الشياطين حتى تؤزَّه في معصيةِ الله أزًّا، وتَجترِئ عليه شياطينُ الإنس بما تَقدِر عليه مِن الأذَى في غيْبته وحضورِه، ويَجترِئ عليه أهلُه وخدمُه وأولادُه وجيرانُه حتى الحيوان البهيم؛ قال بعضُ السَّلف: إنِّي لأَعْصي الله فأعرِف ذلك في خُلُق امرأتي ودابَّتي!



وكذلك يَجترِئ عليه أولياءُ الأمر بالعقوبةِ التي إنْ عدَلوا فيها أقاموا عليه حدودَ الله، وتَجترِئ عليه نفسُه، فتتأسَّد عليه وتصعُب عليه، فلو أرادَها لخيرٍ لم تُطاوعْه ولم تَنْقَدْ له، وتَسوقه إلى ما فيه هلاكُه، شاءَ أم أبَى"؛ "الجواب الكافي".


سلسبيل*** غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-05-19, 02:11 AM   #3

محمد العبادله

? العضوٌ?ھہ » 444383
?  التسِجيلٌ » Apr 2019
? مشَارَ?اتْي » 1,011
?  نُقآطِيْ » محمد العبادله has a reputation beyond reputeمحمد العبادله has a reputation beyond reputeمحمد العبادله has a reputation beyond reputeمحمد العبادله has a reputation beyond reputeمحمد العبادله has a reputation beyond reputeمحمد العبادله has a reputation beyond reputeمحمد العبادله has a reputation beyond reputeمحمد العبادله has a reputation beyond reputeمحمد العبادله has a reputation beyond reputeمحمد العبادله has a reputation beyond reputeمحمد العبادله has a reputation beyond repute
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سلسبيل*** مشاهدة المشاركة
اعتقد ان بصيرتنا طمست لاسباب فالله تعالى رحيم بخلقه ..لقد
تعامينا وتناسينا تلك العداوة الازلية كما هو حالنا دائما ...

استهنا بالخطوة الاولى نحو المعصية فتتابعت الخطوات ... فتسلط علينا شياطين الانس والجن ..وانشغلنا بهم

قال ابن القيم رحمه الله في كونِ المعاصي سببًا في تسليطِ الشياطين على الإنسان: "إنَّها تُجرِّئ على العبدِ ما لم يكُن يَجترِئ عليه مِن أصناف المخلوقات، فتَجترِئ عليه الشياطينُ بالأذَى والإغواء والوسوسةِ، والتخويف والتحزين، وإنسائِه ما به مصلحته في ذِكره، ومضرَّته في نِسيانه، فتَجترِئ عليه الشياطين حتى تؤزَّه في معصيةِ الله أزًّا، وتَجترِئ عليه شياطينُ الإنس بما تَقدِر عليه مِن الأذَى في غيْبته وحضورِه، ويَجترِئ عليه أهلُه وخدمُه وأولادُه وجيرانُه حتى الحيوان البهيم؛ قال بعضُ السَّلف: إنِّي لأَعْصي الله فأعرِف ذلك في خُلُق امرأتي ودابَّتي!



وكذلك يَجترِئ عليه أولياءُ الأمر بالعقوبةِ التي إنْ عدَلوا فيها أقاموا عليه حدودَ الله، وتَجترِئ عليه نفسُه، فتتأسَّد عليه وتصعُب عليه، فلو أرادَها لخيرٍ لم تُطاوعْه ولم تَنْقَدْ له، وتَسوقه إلى ما فيه هلاكُه، شاءَ أم أبَى"؛ "الجواب الكافي".
كل الشكر لكِ اختي الفاضلة
على الاضافة الطيبة والمفيدة
تحية و احترام تليقان


محمد العبادله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:23 AM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.