آخر 10 مشاركات
424 - درس في الحب - كاثرين سبنسر (الكاتـب : ^RAYAHEEN^ - )           »          86 - ترقص مع الريح - شارلوت لامب (الكاتـب : فرح - )           »          92 - حنين -روايات أحلام قديمة (كاملة) (الكاتـب : بلا عنوان - )           »          لست لي -ج1 من سلسلة زهور الحب الزرقاء- للمبدعة: نرمين نحمدالله [زائرة] *كاملة* (الكاتـب : نرمين نحمدالله - )           »          من خلف الأقنعة (100) للكاتبة: Annie West *كاملة* (الكاتـب : Gege86 - )           »          للحب, الشرف والخيانة (101) للكاتبة: Jennie Lucas *كاملة* (الكاتـب : سما مصر - )           »          74 - السر الدفين - ماري ويبرلي - ع.ق (الكاتـب : pink moon - )           »          عيون لا تعرف النوم (1) *مميزة & مكتمله * .. سلسلة مغتربون في الحب (الكاتـب : bambolina - )           »          اخيرا الجنة ...مارغريت واي .......ع ج** (الكاتـب : mero_959 - )           »          عــــادتْ مِنْ المـــــاضيِّ ! (1) * مميزة ومكتملة *.. سلسلة حدود الغُفران (الكاتـب : البارونة - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > القصص القصيرة (وحي الاعضاء)

Like Tree6Likes
  • 3 Post By إنجى خالد أحمد
  • 2 Post By affx
  • 1 Post By إنجى خالد أحمد

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-05-19, 03:31 PM   #1

إنجى خالد أحمد

نجم روايتي وكاتبة وقاصة في قسم قصص من وحي الأعضاء

alkap ~
 
الصورة الرمزية إنجى خالد أحمد

? العضوٌ?ھہ » 156140
?  التسِجيلٌ » Feb 2011
? مشَارَ?اتْي » 3,943
?  مُ?إني » مصر ..
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » إنجى خالد أحمد has a reputation beyond reputeإنجى خالد أحمد has a reputation beyond reputeإنجى خالد أحمد has a reputation beyond reputeإنجى خالد أحمد has a reputation beyond reputeإنجى خالد أحمد has a reputation beyond reputeإنجى خالد أحمد has a reputation beyond reputeإنجى خالد أحمد has a reputation beyond reputeإنجى خالد أحمد has a reputation beyond reputeإنجى خالد أحمد has a reputation beyond reputeإنجى خالد أحمد has a reputation beyond reputeإنجى خالد أحمد has a reputation beyond repute
?? ??? ~
My Mms ~
Icon26 مهما طال العمر


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أعزائي القراء،
رمضان كريم عليكم جميعًا،

أحببتُ أن أشارككم بهذه القصة القصيرة التي كتبتُها منذ سنوات تحت وطأةِ انفعالٍ من حدثٍ حقيقي جرى لي،

وهذه القصة القصيرة هي أشبه بالتصبيرة لحين أتمكن من إكمال تنزيل الفصول الأخيرة من رواية "وادي القمر"،

أرجو أن تنال إعجابكم بإذن الله!


-مهما طال العمر-

(هياا .. هياا أنتَ وهوَ .. بمجرَّدِ أن تسمعُوا صوت دق الباب، تندفعوا داخلين! لقد رأيتم شكل القاعة وتفهمون عملكم .. لا تفضحوني اليوم، أنتم ترون كم أنه فندق مرموق وله اسمه وكل ال"معازيم" محترمون!)

للمرة الخمسين أسمع هذه الكلمات من فم هذا المغنِّى الشعبى الشهير، لتحرق أذنى وتذكرنى بوضعى الذى مهما كافحتُ، فلن أتمكن من التحرر من بين قضبانه. فأنَا مُجرَّدُ عامل فقير فى فرقته، آخذ فى الحفلة الواحدة قرابة المائة جنيها كدأبِ زملائى.

لن يصدقنى أحد لو قلت أننى متخرج من كلية العلوم، ولولا الزمن الواحل، لما أحنيتُ رأسى لهذا المُغَنِّى الذى أقسم أنه أُميٌ لا يعرف القراءة ولا الكتابة. كم أحتقر نفسى كلما وطأت أرضية قاعة أفراح لأهين نفسى بالرقصِ خلفَ هذا المُغَنِّى، وفى النهاية آخذ يوميتى وعشائى ملفوف فى عُلبةٍ أعود بهما إلى بيتى ولا أراهما مطلقا: فإخوتى المساكين أَوْلَى بهذه الأموال والوجبة اللذيذة بدلا منى.

تنهدتُ بحرقةٍ للمرة الألف، فسمعنى زميلى حسن ليميل علي ويهمس:

(توقف .. هذه المرة الخامسة التى تتنهد فيها، أتريد أن تقطع عيشنا؟!)

ثم بتر جملته ليواجه صاحب العمل الذى لحم أكتافنا من يده -كما يُذِلُّنا دائمًا- والذى كان يرنو إلينا. حاول حسن أن يمتص غضبه بكلماته المتملقة:

(لا تقلق يا "أجمد" مطرب فيكِ يا مصر .. فطين سيكون "شاطر" وذكى يدخل بلا تأفْأفات ..).
فرحل عنَّا هذا اللعين ليصب علي حسن جمَّ سخطه قائلا فى تهديد:

(حذار أن تتنهدَّ مرة أخرى .. أنا أعرفُ أمَّك .. إن طردك محمود الصباغى من فرقته، فلن نجد لها دواء ولا لأخوتك مصاريف الدراسة .. تحمَّل قليلا!)

فقلتُ وأنا أكبح شكيمة غضبى:

(ولكنِّى مللتُ .. كل يومٍ نقولُ نفسالكلام .. أما من نهاية؟! ماذا تفعلُ شهادتى فى البيت؟!)

فضحك الآخر بحرقةٍ ومرارةٍ قائلا باستهزاء:
(تنتظر المائة جنيه التى تحضرها لتعطى أمَّك الدواء الذى يجعلها تهبُّ على قدميها وتنظفها يا غبي!).

إنه ذات الكلام، يا ألله .. أما من خلاص؟! وقبل أن أقول أى شىء آخر، كانت الدقة العالية المُتعارَفُ عليها قد حانت لتعلن لى عن وقت إهانة نفسى!

زخرفت وجهى بابتسامة باردة لأقابل بها مدعوي الفرص الذين أشاهد بؤمِّ عيني التقزز المرتسم على قسماتهم وهم ينظرون إلي أو إلى زملائى بسبب الرقصات المبتذلة التى نُجبَرُ على القيامِ بها. لا يدرون أن لكل منَّا بيتًا يريد أن يعيش ولا يجدُ حرجًا من بيع بعض مبادئه فى سبيل ذلك. دلفتُ أرقُصُ مع الراقصين، واتجهت إلى أولى طاولات الحفل لأصير عليها كالمارد الذى يطالب المدعوين بالنهوض والرقص. فهذه هى وظيفتى.

أخذت أرقص على أنغام هذه الموسيقى التى لو كان أمرُها بيدى، ما فتحتها ولا سمحت لآذانى سماع نفحةٍ منها. فرأيتُ ملاكًا جالسًا على تلكما المنضدة، والتى مهما وصفتها، فلن أستطيع وصف رقتها ولا كمالها. فثوبُها مميزٌ، ببساطتهِ ونقوشِهِ، حجابُها مميزٌ بسلاسته وأناقتهِ، ووجهُهَا مميزٌ بفتنته وهدوئه وابتسامتِه الطبيعيةِ. لم تذهب للرقص مع الراقصات، وإنَّما بقت تصفقُ فى بعض الانزعاج وحيدةً على طاولتها.

لم أكن أعرفُ إن كان لها اقارب هنا لكنها بدت واثقة من نفسها وهى تصفقُ ناظرةً إلي نظرةً متسمة بالمرح الهادىء وكأنَّها تخبرُنِى أنها لن تقوم من مكانها. غير أن وظيفتي لا تعطينى حق ترك أى أحدٍ مطرحه. لهذا اقتربت منها وبإلحاح أشير لها باسمًا كى تبرح مستقرها وتنضم إلى الضجة. هزَّت رأسَها نفيًا وهى تقلص ملامح وجهها فى حَلْمٍ وتتمنَّع.

لم أرد الإلحاح عليها، ولهذا جلستُ على كرسي مجاور لها أرقص. فحدَّقت في مندهشةً! ضَحَكَتْ فى البداية وهى تتلفتُ يمينًا ويسارًا بحرجٍ! يا ليتها تعلمُ أنِّى كُنْتُ محرجًا أنا نفسى من ذاك المنظر. حَتَى وَقَفَتْ فى النهاية والخجلُ يكسو وجهها المحمر، فيزيده جمالا. فوقفتُ بدورى وأنا أحسبها منطلقةً إلى حلبة الرقص. لكنها على النقيض، ذهبت إلى باب القاعة راحلةً!

ولن أنسى آخر مشهدٍ لها أبدًا، فقد ناظرتنى بدموعٍ على خديها ممتزجةً بنظرات شفقةٍ حزينةٍ فطرت فؤادى وأشعلت نيران السخطِ على حالي، وهى تُبْعِدُنِى عنَها قبل أن تخلِّفَنِى إلى الأبد. لم تنظرْ إلي مرة أخرى، ولم أرها مجددًا طيلة الحفل. لقد صارت حُلْمًا بعيدًا عن متناولى، شديد البُعْدِ.
ظللتُ أنظرُ إلى باب القاعة علَّها تعود، ولكن ما من شىءٍ. زلزلت دموعُها قلبى بكل ما فيه رغم علمى بأنِّى لم أحرِّكْ في مشاعرها إلا أضعفها وهى الشفقة والازدراء. ثم سرعان ما اضطررتُ للعودة إلى ما كُنْتُ عليه؛ فهذه هى حياتى رغم كل شىء. ومهما حدث ومهما شعرتُ بالاستياء، فلن يكون بوسعى تغييرها.

انتهى العُرْسُ وتلقَّيتُ يوميتى وعُلْبَةَ العشاء، ولا تزال صورة الفتاة فى وجدانى. أعلمُ أنِّى سأنسى تفاصيل وجهها فى يومٍ قريبٍ، ولكن أبدًا، لن أنسى أنِّى لاقيتُ جزء روحى الثانى اليومَ، وأنَّه ارتحلَ عنِّى بعد أن رمانِى بلهيب الإشفاق والأسف على حالى، وأنِّى لن أقابله أبدًا .. مهما طال العُمر!

تمت


إنجى خالد أحمد غير متواجد حالياً  
التوقيع
روايتى الرابعة
"رواية .. وادى القمر"


رد مع اقتباس
قديم 18-05-19, 04:48 PM   #2

affx

? العضوٌ?ھہ » 407041
?  التسِجيلٌ » Aug 2017
? مشَارَ?اتْي » 574
?  نُقآطِيْ » affx has a reputation beyond reputeaffx has a reputation beyond reputeaffx has a reputation beyond reputeaffx has a reputation beyond reputeaffx has a reputation beyond reputeaffx has a reputation beyond reputeaffx has a reputation beyond reputeaffx has a reputation beyond reputeaffx has a reputation beyond reputeaffx has a reputation beyond reputeaffx has a reputation beyond repute
افتراضي

😢😢😢😭😭😭😭
حزنت كتييير ع حالته ووضعه السيء 😢😢😢😢


affx غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-05-19, 11:49 PM   #3

إنجى خالد أحمد

نجم روايتي وكاتبة وقاصة في قسم قصص من وحي الأعضاء

alkap ~
 
الصورة الرمزية إنجى خالد أحمد

? العضوٌ?ھہ » 156140
?  التسِجيلٌ » Feb 2011
? مشَارَ?اتْي » 3,943
?  مُ?إني » مصر ..
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » إنجى خالد أحمد has a reputation beyond reputeإنجى خالد أحمد has a reputation beyond reputeإنجى خالد أحمد has a reputation beyond reputeإنجى خالد أحمد has a reputation beyond reputeإنجى خالد أحمد has a reputation beyond reputeإنجى خالد أحمد has a reputation beyond reputeإنجى خالد أحمد has a reputation beyond reputeإنجى خالد أحمد has a reputation beyond reputeإنجى خالد أحمد has a reputation beyond reputeإنجى خالد أحمد has a reputation beyond reputeإنجى خالد أحمد has a reputation beyond repute
?? ??? ~
My Mms ~
Elk

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة affx مشاهدة المشاركة
😢😢😢😭😭😭😭
حزنت كتييير ع حالته ووضعه السيء 😢😢😢😢
عزيزتي الجميلة، نيللي

حقا إن وضعه محزن للغاية!

الله يكون فى عونه وعون جميع من هم أمثاله ...

تسلمي لي قراءتك الجميلة،

دمتي بود ..



انجوانا likes this.

إنجى خالد أحمد غير متواجد حالياً  
التوقيع
روايتى الرابعة
"رواية .. وادى القمر"


رد مع اقتباس
قديم 21-05-19, 11:48 AM   #4

انجوانا

مشرفة منتدى الصور وتسالي مصوره وعضو مميز في القسم الطبي والنفسي ونبض متألق في القسم الأدبي وفراشة الروايات المنقولةوبطلة اتقابلنا فين ؟ومشاركة بمسابقة الرد الأول ومشارك في puzzle star ومحررة بالجر

 
الصورة الرمزية انجوانا

? العضوٌ?ھہ » 359808
?  التسِجيلٌ » Dec 2015
? مشَارَ?اتْي » 11,309
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Syria
?  نُقآطِيْ » انجوانا has a reputation beyond reputeانجوانا has a reputation beyond reputeانجوانا has a reputation beyond reputeانجوانا has a reputation beyond reputeانجوانا has a reputation beyond reputeانجوانا has a reputation beyond reputeانجوانا has a reputation beyond reputeانجوانا has a reputation beyond reputeانجوانا has a reputation beyond reputeانجوانا has a reputation beyond reputeانجوانا has a reputation beyond repute
افتراضي

اهلا وسهلا بانجي الجميله
وقصتك الواقعيه على الجرح كم منا من يتنازل عن مبادئه ليعيش افضل من ان يمشي بطريق الحرام .. احزنني حال حسن متعلم بشهاده بقيت معلقه لا نفع منها ..
وشفقه الفتاه تجرح انسان مثله
شكرا انجي على القصه وبانتظارك بباقي فصول وادي القمر


انجوانا غير متواجد حالياً  
التوقيع





مع الله تضيقُ فجوات الوجع، ويخفت صوت الألم ويعلو الأمل، مع الله تُنار لك الدروب، وينجلي الظٌّلم والظلام الحياة مع الله سعاده وأمان .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:06 AM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.