شبكة روايتي الثقافية

شبكة روايتي الثقافية (https://www.rewity.com/forum/index.php)
-   أحب الرسوم المتحركة و الأنيميشن ... لأجعل منها قصة (https://www.rewity.com/forum/f432/)
-   -   الحب الابيض (https://www.rewity.com/forum/t450884.html)

mimichita 10-07-19 10:32 PM

الحب الابيض
 
السلام عليكم و رحمة الله تعلى و بركاته اليوم قدمت لكم برواية جديدة و هي عن الثنائي نلروتو و هيناتا التنزيل سيكون كل يوم خميس
اتكنى ان تنال اعجابكم و لا تحرموني من تعليقاتكم
اترككم مع المقدمة و الفصل الاول

mimichita 10-07-19 10:34 PM

مقدمة


احببته و لكن يبدو انه يكره ابي
اردت ان اكون قوية و لكنني لم استطع نسيانه
انا احبه فكيف ستنتهي قصة حبي

mimichita 10-07-19 10:36 PM

الفصل الاول

بالرغم من ان الساعة كانت تشير الى انه منتصف الليل غير ان تلك المدينة حافظت على حيويتها

الشوارع كلها مضاءة و المحلات اكتست بابهى حلة

تلك الشوارع كانت مليئة بالمارة و لكن بالرغم من كل ذلك الاكتظاظ الخانق لكنه لم يمنع ظهور تلك الابتسامات السعيدة التي رسمت على وجوه المارة

كيف لا و هو ذلك الوقت المنتظر من فصل الشتاء

نعم انه يوم الكريسماس

لكن عكس الاخرين كانت هناك طفلة صغيرة ذاة شعر اسود كحلي و عينين بلون القطن الابيض كانت تبكي بصمت فقد ضاعت و لا تعرف طريقة العودة الى المنزل

لقد كان قرار الهروب متهورا خاصة بعد وفاة والدتها

هي تعلم بانها السبب الرئيسي لوفاتها و بالرغم من ذلك هي لم تستطع تحمل تلك النظرات و تلك الكلمات التي كان وقعها على قلبها شديدا لدرجة انه كاد يحطمه

كانت تبكي و عينيها الدامعتان تراقبان المارة الذين لم يعيروا لها اي اهتمام

هي جبانة جدا و من المستحيل ان تبادر بالكلام معهم و هذا كله بسبب التربية و التدليل الذي تلقته من والديها فقد كانوا يعاملونها و كانها زجاجة على وشك ان تنكسر

لكن كان هناك طفل مختلف

طفل اشقر بعينين زرقاوتين اقترب منها و ابتسامة واسعة مرسومة على وجهه

مد يده لمصافحتها و لكنها لم تبدي اي استجابة بل بقيت تبكي بضعف

"هاي انت ايتها الصغيرة البكاءةمن الافضل ان تتوقفي عن النحيب لانك لن تكسبي اي شيء بل ستبدين بمظهر المثيرة للشفقة فقط"

صمتت تلك الفتاة عن البكاء و لكن هذه المرة ارتسمت ملامح مختلفة على وجهها

لقد كانت ملامح الغضب فيبدو ان كلام ذلك الفتى الاشقر قد اثار انزعاجها

"اسمع يا هذا باي حق تتكلم معي بمثل هذه الطريقة انت لا تعلم مالذي قاسيته في حياتي لا تعلم اي شيء لذلك لا تنعتني بالمثير للشفقة "

"اوهوه يبدو ان صغيرتنا تمتلك كرامة حسنا يمكنك اخباري فمن الاحسن ان تفرغي همومك لغريب لا تعرفينه و لا يعرفك و على الاغلب لن تلتقي به مرة اخرى الست محقا"

رمقته هيناتا بنظرات مستغربة فهذا الفتى وقح لدرجة لا تصدق و لكن الامر اعجبها فهو يتصرف معها بطريقة طبيعية

"لقد توفت والدتي و اليوم ستشيع جنازتها و لكنني منعت من الذهاب بسبب انني السبب الرئيسي لوفاتها لذلك قررت الهروب من غرفتي و تتبع جنازة والدتي و لكنني تهت"

"هل لي ان اسال عن كيف يمكنك قتل والدتك كما تدعين"

ابتسمت فجاة ثم اطلقت ضحكة صغيرة بينما انفلتت الدموع من عينيها

"اتعرف ما يصادف تاريخ البارحة لقد كان يصادف تاريخ مولدي و قد اصريت على والدتي ان تاخدني الى مدينة الملاهي و بما ان عائلتي غنية فقد كنت مستهدفة من مجموعة من المجرمين و بالطبع استغلوا ازدحام المكان و حاولوا اختطافي و لكن والدتي وقفت لهم بالمرصاد و حاولت ان تنقدني و في الاخير انفلتت رصاصة طائشة من المسدس و استقرت في قلب والدتي لتغاذر هذه الحياة على الفور

شعر الخاطفون بالخوف ليتركوني و يفروا هاربين"

شهقت بصوت مرتفع ثم اكملت بصوت متقطع

"لو انني لم اكن انانية..... لو لم اصر على والدتي لذهاب الى الملاهي .....لربما كانت الان على قيد الحياة .....لربما كنت الان انعم بدفئ حضنها لربما....."

بدات في الانين و البكاء مرة اخرى

ابتسم ناروتو بالم فيبدو انه قد قسى عليها

نزع وشاحه الاحمر الذي كان يقيه من البرد و لفه على عنق تلك الفتاة ثم امسك بيدها و جرها وراءه وسط دهشة هيناتا التي لم تبد اي اعتراض بل انساقت خلف ذاك الفتى الذي كان اول شخص بعد والدتها يعاملها بلطف حقيقي غير منمق

توقف فجاة ذلك الطفل و ابتسم لها بلطف

"يبدو انك قد عانيت كثيرا انا اسف لانني عاملتك بلؤم فانا لم اكن اعلم بالمعاناة التي قاسيتها بل ظننت انك مجرد فتاة ضعيفة بكاءة تريد ان تثير اهتمام الاخرين"

صمت فجاة فيبدو انه زاد الطين بلة

حك شعره الاشقر بقلة حيلة ثم مد يده نحوها

"انا ادعى ناروتو اوزماكي و انت"

بقيت تحدق في تلك اليد الممدودة نحوها هناك صوت يحثها على الامساك بتلك اليد لتستجيب له في الاخير

"تشرفت بمعرفتك ناروتو كن انا ادعا هيناتا هيوغا"

تغيرت ملامح ناروتو فور سماعه لاسمها الاخير لكنه ابعد تلك الافكار من ذهنه فهو متاكد من انها مختلفة عنهم و هذا مجرد تشابه القاب

نعم هو متاكد من انها مختلفة عن اولئك القتلة الذين سلبو منه والديه

رسم ابتسامة لطيفة على وجهه فور رؤيته لضحكتها البريئة

"يبدو ان المنظر قد اعجبك"

اومات له بالايجاب و ابتسامة لطيفة مما جعل قلبه يخفق بقوة

"حسنا هذا امر متوقع فهذه في الاخير تكون قاعدتي السرية لذا ابقيه سرا عن الاخرين هل هذا وعد"

اوماة له بالايجاب

"نعم انا اعدك بان ابقي هذا الامر سرا لمماتي"

تنهد بلطف هي حقا طفلة لطيفة وجميلة و من المستحيل ان تجمعها علاقة باولئك الوحوش منعدمي الظمير

"حسنا ايتها الصغيرة لقد تاخر الوقت و يجب علينا العودة الى المنزل فانا متاكد من ان اهلك قلقون جدا عليك الان"

"و لكنني لا اعرف الطريق الى المنزل و لا رغبة لي في العودة الى ذلك المكان الموحش المظلم فانا لا استطيع العيش هناك بدون امي"

"هيا كفي عن التصرف مثل الاطفال الصغار ..هل تحفظين عنوان منزلك"

اومات له بالايجاب

"حسنا هذا عظيم انا سؤوصلك الى منزلك و لا اريد منك اي اعتراض لان المشاكل لن تحل بالفرار و الهروب منها لذلك عليك مواجهتها بشجاعة"

رمقته بنظرات مترددة لتومئ له بالايجاب اخيرا بعد دقائق امضتها في التفكير العميق بالذي اخبرها به

"حسنا انا اعدك بانني ساواجه مشاكلي بنفسي و لن اهرب منها"

ابتسم لها ناروتو بلطف

"حسنا هكذا احبك يا فتاة هيا لنعد للمنزل"

احمرت وجنتا هيناتا فور سماعها لمثل تلك الكلمات

هي لا تدري لماذا و لكن قلبها بدء في الخفقان بقوة

امسك بيدها ثم سحبها وراءه مرة اخرى و هي انساقت خلفه كالعادة بدون ان تبدي اي اعتراض لان الدفء الذي يتخلل يدها الممسكة من طرف ناروتو منعها بالتفكير لانه سيطر على جل عقلها

توقف ناروتو فجاة امام قصر ضخم عليه شعار عشيرة الهيوغا

من المستحيل ان يكون كذلك

اجل من المستحيل لا بد انه اخطءا في الطريق او ان العنوان الذي اعطته اياه تلك الطفلة خاطئ

التفت نحو هناتا لعلها ستخبره بانه قد اخطا الطريق بل انه يامل ذلك لانه لا يريد ان يتعارض ذلك مع خطة انتقامه من قتلة والديه و لكن امله سرعان ما خاب عندما لمح تلك الابتسامة المرسومة على وجه الفتاة الصغيرة

"شكرا لك ناروتو على هذا اليوم اتمنى ان اراك مرة اخرى"

"هل هذا هو منزل عائلتك"

"اجل ....لماذا تسال و هذه الملامح الرعبة مرسومة على وجهك"

ضحك باستهزاء

هي تساله لماذا

هي حقا تساله عن السبب

"لا شيء مهم حقا ........ امممم هل يمكنك مقابلتي غدا انا ساخبرك حول قصة ملامحي "

ابتسمت له بلطف

"بالطبع انا ساتي فانت في الاخير اول صديق احضى به "

شعر ناروتو بالانزعاج من من مشاعره التي اخدت بالنمو اتجاه تلك الطفلة الصغيرة

عليه ان يقتل تلك المشاعر بسرعة قبل ان يفقد سيطرته عليها و يتخلى عن هدفه بالانتقام من قتلة والديه

اجل هو حتما سينهي مشاعره اتجاهها في الغد و سيبدء في التخطيط للانتقام لوالديه


mimichita 20-07-19 04:43 PM

الفصل الثاني

مر اليوم بسرعة بالنسبة لكلا بطلينا اللذان لم يستطيعا النوم و امضيا ليلتهما في التفكير فيما سيحمله الغد

.............

كانت تلف عنقها بذلك الشال الاحمر الذي اصر ناروتو على ان تاخذه

حكت يديها ببعضهما البعض و اللذان و رغم انهما كانا محميان بواسطة قفازين سميكان حاكتهما لها والدتها في عيد ميلادها السادس و التي كانت اخر هدية استلمتها من والدتها لانها غاذرتها دون رجعة في نفس ذلك اليوم المشؤوم الا انها لا تزال تشعر بالبرد

رفعت عينها الى تلك الساعة الكبيرة بقلق فقد تاخر ناروتو كثيرا

هل يمكن ان يكون قد اصابه مكروه ما

شعرت بالرعب عندما تباذرت تلك الفكرة الى ذهنها

و لكن كل تلك الافكار تبخرت عندما لمحت ذلك الفتى الاشقرالذي كان يلوح لها من بعيد

ارتسمت ابتسامة تلقائيةعلى وجهها بينما قلبها بدء بالخفقان بجنون

قامت بالتلويح له هي الاخرى و ضحكاتها تتردد في المكان

تجمد نارونو في مكانه عندما انتقلت الى الى مسامعه صوت ضحكاتها اللطيفة ليتسلل الى قلبه شعور غريب

شعور يشبه الى حد ما الالم

نعم هو يشعر بالالم فقط عندما يتذكر بان الفتاة التي قرر قلبه ان يخفق من اجلها ماهي الا ابنة قاتل والديه

تقدم نحوها بخطوات كسولة و ابتسامة صادقة لم يستطع اخفاءها كانت مرسومة على وجهه

ففي الاخير هو مجرد فتى في العاشرة من عمره

هو مجرد طفل تيتم بطريقة لا يستطيع احد نكران وحشيتها فكيف لطفل في الرابعة من عمره ان يرى والديه الشرطيان اللذان اشتهرا بوفائهاما لمهنتهما يغتالان امامه

لا بل ورءى دماءهما تملا ملابس ذلك السفاح الذي بقي ينظر اليه بملامح هادئة

هو حقا لا يستطيع نسيان ذلك الموقف الرهيب

و لكن و بطريقة ما هو لا يستطيع تذكر ما حدث بعد ذلك جل ما يتذكره هو استيقاضه في احدى غرف المشفى و بعدها عيشه برفقة جدته لبقية سنواته التالية

لاحظت هيناتا تلك الملامح الغريبة المرسومة على وجه رفيقها ومنقدها لتصرخ منادية باسمه لعل وعسى تستطيع اخراجه من اكتئابه

و بالفعل حدث ذلك فما ان صرخت باسمه حتى تغيرت ملامحه 180 درجة

ليطلق ضحكة مكتومة على على وجهها المحمر من شدة الخجل جراء نظرات الناس المصوبة نحوها

"مرحبا ناروتو انا حقا سعيدة جدا لرؤيتك بخير لقد كنت خائفة من احتمالية عدم مجيئك"



"حسنا لا باس فانا ساغاذر على اية حال هذه المدينة هذه ستكون اخر مرة نلتقي فيها"



شحب وجه هيناتا فور سماعها لتلك الكلمات

احست و كان سهما قد اخترق قلبها لتهمس بصوت متالم

"لكن لماذا"



اظلمت اعين ذلك الفتى ذو العشرة اعوام ليتكلم بنبرة ارعبتها

"من اجل الانتقام من قتلة عائلتي"

"و لكن هل تعرف هويتهم"

ضحك باستهزاء و كيف له الا يعرف هوية مدمري حياته المسالمة

"بل كلانا يعرفهم ..امممم...هل يمكنك ان تحزري هويتهم"

قال ذلك بصوت بارد مما جعلها تتساءل عن هوية هذا الفتى الواقف امامها فهو مختلف تماما عن الطفل البشوش الذي التقت به البارحة

"و كيف لي ان اعرف هويته انا لا افهمك نارتو هل يمكنك ان تشرح لي اكثر "

قاطعها صوت تصفيقه العالي

"واو يالك من فتاة ساذجة انا في حياتي لم ار فتاة بمثل غبائك .......هيناتا ببساطة الشخص الذي قام بقتل عائلتي هو والدك العزيز و اريد ان اخبرك بانني ساكون الشخص الذي ينهي حياته بعد ان يدوق كل انواع الالم"

كانت نظراتهمشبعة بالحقد و الالم

نعم الالم الذي استطاعت هيناتا ان تستشفه من نظراته

"اذن لما لم تقم بالانتقام مني فانا في الاخير اكون ابنته الوحيدة"

اطلق ضحكة عالية مما جعل هيناتا تشعر بالاستغراب فهي لم تلق دعابة ليضحك بمثل هذه الصورة المجنونة

ام تراها فعلت و هي لا تدري

هزت راسها يمينا و شمالا ثم

اطلقت تزفيرة متالمة

هل هذا هو الفتى الذي قابلته البارحة هي باتت تشك في ذلك

"انظري ايتها الجميلة الصغيرة انا لا زلت مجرد طفل في العاشرة من عمره و لا استطيع تحمل تبعيات اعمالي كما انني لست شخصا تافها لكي اقوم بالانتقام من الشخص الذي قتل والداي عن طريق ابنته التي ليس لها اي ذنب فانا لست بلا قلب كما تعلمين انا ساجعله يدفع ثمن ما اقترفت يداه و لكن بطريقة شرعية فانا لست بمثل انحطاط والدك يا عزيزتي الصغيرة"

قال تلك الكلمات و التفت مغاذرا وسط دهشة هيناتا من كمية المعلومات التي تلقتها توا

والدها قاتل..

هي لم تكن تتخيل ذلك و لو حتى في اسوء كوابيسها

بدات الدموع تنزل من عينيها اللتان كانت بنفس لون الثلج الابيض الذي غطى الرصيف الذي كانت واقفة عليه

مسحت دموعها التي ابت الا ان تستمر في النزول لتستسلم في الاخير و ترفع ذلك الوشاح الاحمر مغطية اغلب ملامح وجهها المنهارة

استنشقت عبيره المهدئ ثم غاذرت المكان بخطوات متثاقلة متجهة نحو منزلها و كلها اصرار على معرفة الحقيقة من والدها

......................


mimichita 20-07-19 04:44 PM

الفصل الاخير

كانت تسير برفقة صديقاتها نحو الثانوية و ابتسامة مجاملة مرسومة على وجهها فالموضوع الذي كن يتحدثن عنه لم يسترعي اهتمامها

رفعت راسها للسماء ثم ابتسمت

لقد مضت عشر سنوات بالفعل و قد اصبحت فتاة جميلة في سنتها الثانية من تعليم الثانوي و لكن و رغم مرور كل تلك السنين الا انها لم تستطع فتح ذلك الموضوع مع والدها فهو دائما مشغول و ناذرا ما يعود الى المنزل و هذا حقا مثير للانزعاج

قاطع افكارها صوت الصراخ الذي اصدرته احدى صديقاتها متكلمة عن مدى وسامة شرطي ما

لم يسترع الامر اهتمامها و لكن تعليق صديقتها الاخرى عن كونه اشقر الشعر و ذو عيون زرقاء جعلها تشعر بالفضول

رفعت عيناها بسرعة صوب ذلك الشرطي المزعوم لتتسع عيناها من هول الصدمة التي تلقتها توا

انه هو...

نعم انه هو هي متاكدة من ذلك فمن المستحيل ان تنسى ملامح الشخص الذي اسر قلبها و جعله سجينا له

و فور التقاء عيناهما انزلت هيناتا رءسها بسرعة و التفتت الى الجهة المعاكسة فهي ليست مستعدة للالتقاء به بعد رغم انها الان قد اكملة ربيعها السادس عشر غير انها لا تزال تلك الفتاة الجبانة التي ما ان تواجه مشكلة الا و تلود بالفرار

ارتسمت ابتسامة مائلة على وجه ذلك الشاب

يبدو ان مشاعره نحوها لم تتغير رغم مرور كل تلك السنين الا انها لا تزال تتربع على عرش قلبه

لقد ظن و بكل حمق انه و بما انه استطاع اخيرا ان ينام بدون ان تظهر له في احلامه بانه قد استطاع الانتصار على مشاعره و نسيان ذلك الحب الغبي الذي كان يكنه لها و لكن لقاءه الذي دام بضعة ثوان اكد له عكس ذلك

حك شعره الاشقر بقلة صبر

"يا لي من احمق غبي"

في الجهة الاخرى كانت هيناتا تسير بخطوات متعثرة و الدموع تنزل من عينيها بدون توقف

لقد عاد..

نعم لقد عاد بعد طول غياب و يبدو ان مشاعرها نحوه قد اصبحت عميقة جدا

لكنه يكرهها

هو شخص عاد فقط من اجل الانتقام من والدها

هو لم يعد من اجلها و لكن لماذا قلبها يستمر بالخفقان بمثل هذه السرعة

و بينما كانت تسير اذا بيد تمسك بها من الخلف

حاولت المقاومة و لكن ذلك الشخص قام بغرز ابرة في كتفها لتختفي مقاومتها تدريجيا ثم اغمي عليها لتقع بين يدي ذلك الغريب باستسلام

ارتسمت ابتسامت ماكرة على وجه ذلك الشخص

لقد كانت مهمته اسهل مما كان يتوقع

رفع هاتفه و اتصل على رقم شخص ما

"لقد تمت المهمة بنجاح...بالطبع نحن لم نقم بايدائها فقط قمنا بحقنها بجرعة مهدئة ....لا هو لا يشكل اي خطر على جسدها ...حسنا سيدي نحن قادمون"

فتحت بطلتنا عيناها ببطئ لتجد نفسها في مكان غريب لم تره في حياتها

حاولت الكلام و لكن شفتاها كانتا مغلقتين بواسطة شريط لاسق لتخرج كلماتها على شكل انين مكتوم

التفت نحوها شخص غريب كان مغطى بالسواد

"يبدو ان اميرتنا النائمة لم تكن في حاجة لقبلة امير لكي تستيقض"

رمقته هيناتا بظرات حادة تعبر عن مدى اشمئزازها من تعليقه التافه فهو بهذا قد قام باهانتها

حاولت الحركة رغبة في التخلص من قيدها و لكن جل محاولاتها باءت بالفشل

و فجاة توقفت عن المقاومة عندما انتقل الى مسامعها صوت مالوف

نعم هي من المستحيل ان تنسى هذا الصوت فقد حفر لنفسه مكانا خاص بذاكرتها و لكن مالذي يفعله ناروتو هنا..

و ما علاقته بهذه العصابة..

الم يصبح ظابط شرطة..

الم يخبرها بانه سيقوم بانتقامه بطريقة شريفة و قانونية..

اذن مالذي يفعله بجانب هذه العصابة..و ماتعريفه لكلمة نزيه..

دخل فجاة ذلك الشاب الاشقر الذي كانت تعتبره في يوم ما اميرها و لكن يبدو انه مجرد خيال

رفع عينيه نحوها ثم رسم ابتسامة صغيرة على وجهه لم تستطع فهم معناها

"يا لك من رجل حقير ..مالذي تريده مني.. لا بالاحرى مالذي تفعله بجانب هذه العصابة ..يبدو انك احقر........."

الجمتها صفعة من ذلك الفتى لتبدء دموعها في السيلان فهذه اول مرة في حياتها تهان بمثل هذه الطريقة المخزية

"اصمتي ايتها الحقيرة و احترمي حدودك فانت لا تعرفين مع من تتحدثين عزيزتي"

صرخت و الدموع تنزل من عينيها

"بلى انا اعرف مع من انا اتحدث انت مجرد حقير باع ظميره المهني.......تتنكر بزي الشرطة فقط من اجل اكمال مخططاتك الانانية"

صمت ناروتو مفكرا و لكنه ضحك فجاة عندما فهم ماكانت تقصده

حسنا هو يتساءل كيف ستكون ردة فعلها عندما تعرف الحقيقة

حسنا دعونا لا نستعجل الامور فالحفلة لا تزال في بدايتها و لم يحضر المدعوون الحقيقيون

قاطع افكاره صوت تحطم شيء ما

ضحك بمكر فيبدو انهم وصلوا ابكر مما كان يتوقع

التفت بهدوء صوب ذلك القادم الجديد و ابتسامة كبيرة مرسومة على وجهه

و فجاة اطلق ضحكة عالية عندما لمح فوهة المسدس المصوبة نحو رءسه

"واو يبدو انك اتيت بسرعة من اجل انقاد ابنتك الصغيرة"

وفي لمح البصر خرج رجال الشرطة و في ايديهم مسدسات و لكنها بم تكن مصوبة لا جهة ناروتو و لا حتى جهة ذلك العجوز القلق على حياة ابنته بل كانت موجهة حو رجال العصابة

اخفض ذلك العجوز مسدسه و رسم ابتسامة واسعة على وجهه ثم قام بمصافحة ناروتو

"واو ايها العجوز لم اكن اظن انك تجيد التمثيل"

"هاه. ....انظروا من يتكلم.. انت الذي كنت تعمل كجاسوس في عصابة المخدرات لمدة 3 سنوات الست اجدر مني بهذا اللقب"

بقيت هيناتا تحدق في ناروتو بعدم تصديق و ملامح عدم الفهم مرسومة على وجهها

"لكن مالذي يحدث هنا.. الم تكن تكره والدي.. الم ترد الانتقام منه.. لكنني ارى عكس ذلك فعلاقتكما جيدة لابعد الحدود"

اطلق ناروتو ضحكة صاخبة

"واو عزيزتي لا تخبريني بانك اخذت اعتراف طفل في العاشرة من عمره بعين الاعتبار لانك لو فعلت ذلك فانت حقا غبية"

لكمه ذلك العجوز بقوة على رءسه

"كيف تجرء و تنعت ابنتي بالغبية ايها الوغد"

" هيا ايها العجوز من المبكر لي ان افقد حياتي و من فضلك لا تقم بمقاطعتي مجددا فانت حقا تزعجني بذلك...... اممممممم بماذا يجب ان ابدء....... حسنا فلنبدء اولا بتلك الحادثة ... يبدو ان والداي كانا في مهمة لحراسة والدك العجوز و لان والدك كان مستهدفا بسبب امواله الطائلة التى لا ارى اي فائدة منها و التي بسببها راح والداي ضحية لها و لانني رءيت جثة والداي بالقرب من هذا العجوز الخرف و رءيت الدماء التي كانت تلطخ ملابسه بالاضافة الى مجموعة من الرجال الذين كانوا يحيطون به و الذين كانوا يرتدون شعار عائلة الهيوغا ظننت بانه هو الذي قام بقتلهما .. و لكنني اكتشفت الحقيقة مصادفة من رئيس عملي تفاصيل تلك الحادثة لاقوم بتغيير هدفي ...... امم اعتذر لاستعمالي لك كطعم فقد كانت هذه الطريقة الوحيدة التي خطرت على بالي و التي ستجعل جميع زعماء العصابات يجتمعون من اجل الوقوف في وجه جنود عائلة الهيوغا"

اطلق ناروتو ضحكة مكتومة على ملامحها المصدومة

اقترب منها و ابتسامة لطيفة مرسومة على وجهه مما جعل قلبها يدوب لتنسى جميع الغضب الذي كانت تشعر به نحوه

قما بتخليصها من قيدها ثم ضحك بصوت مضطرب

"امممم. انتظري قليلا..."

اطلق تزفيرة طويلة تنم على انزعاجه فقد تدمرت اللحظت بسبب نسيانه المكان الذي وضع فيه الخاتم

اكمل تفتيشه عن خاتمه و ملامح مظطربة مرسومة على وجهه ليجده اخير بعد عناء طويل

"هل تقبل سيادتك الزواج من شاب متواضع مثلي"

شهقت هيناتا من هول الصدمة لتومئ له بالايجاب و الدموع تنزل من عينيها ليقوم ناروتو بمعانقتها بقوة

"انا حقا احبك هيناتا .. حقا احبك كثيرا"



لم تجبه هيناتا بل اكتفت بالايماء له و هي مدفونة بين احضان الشاب الذي لطالما تربع على عرش قلبها


mimichita 20-07-19 04:46 PM

هنا تكون قد انتهت روايتنا القصيرة اتمنى ان تكون قد نالت على اعجابكم و اتمنى الا تحرموني من تعليقاتكم و ارائكم


الساعة الآن 04:10 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.