آخر 10 مشاركات
مسابقة لوحة وفنان (الكاتـب : سما 23 - )           »          فضاءات اليأس والأمل (الكاتـب : #أنفاس_قطر# - )           »          عشق من قلـب الصوارم * مميزة * (الكاتـب : عاشقةديرتها - )           »          21 - الشريدة - فيوليت وينسبير - ع.ق ( نسخة اصلية ) (الكاتـب : امراة بلا مخالب - )           »          معذبتي الحمراء (151) للكاتبة: Kim Lawrence *كاملة+روابط* (الكاتـب : Gege86 - )           »          غيث أيلول -ج5 سلسلة عائلة ريتشي(121)غربية - للكاتبة:أميرة الحب - الفصل ال37*مميزة* (الكاتـب : أميرة الحب - )           »          100. لا حزن يدوم - ينرينا هيليار - دار الكتاب العربي (الكاتـب : بلا عنوان - )           »          :-! اعتـ"ـرافـ"ـات :-! (الكاتـب : أميرة الوفاء - )           »          زوجة اليوناني المشتراه (7) للكاتبة: Helen Bianchin..*كاملة+روابط* (الكاتـب : raan - )           »          سرقتك بالزمن لحظه وعشتك بالفراق اوقات *مميزة ومكتملة* (الكاتـب : أميرة الورد - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > الروايات الطويلة المكتملة المنفردة ( وحي الأعضاء )

Like Tree721Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-08-19, 09:52 PM   #1

بدر albdwr

? العضوٌ?ھہ » 452462
?  التسِجيلٌ » Aug 2019
? مشَارَ?اتْي » 165
?  نُقآطِيْ » بدر albdwr has a reputation beyond reputeبدر albdwr has a reputation beyond reputeبدر albdwr has a reputation beyond reputeبدر albdwr has a reputation beyond reputeبدر albdwr has a reputation beyond reputeبدر albdwr has a reputation beyond reputeبدر albdwr has a reputation beyond reputeبدر albdwr has a reputation beyond reputeبدر albdwr has a reputation beyond reputeبدر albdwr has a reputation beyond reputeبدر albdwr has a reputation beyond repute
افتراضي وشم وردي بقلم بدر البدور *مكتملة *


هلا بأحلى اعضاء في منتدى روايتي
المنتدى المفضل لدي❤
حبيت اشاركم ب روايتي الأولى وشم وردي
الرواية لايت كوميدي بتدور في جو اسري دافئء
عن بنت يتيمة كفيفة زهراء من حب جارتها لها و اشفاقها عليها
اجبرت ابنها المريض بمرض نفسي عمر انه يتزوجها
و تدور بينهم العديد من المواقف اللطيفة لحد لحظة الحقيقة
بيصاحبها قصة الأبن الثاني المحاطة بالغموض
و اللي مش هتظهر الا بظهور قريبة لزهراء
اتمنى تعجبكم ،و اتمنى ما تحركوني من ارائكم و نقدكم❤❤

وشم وردي


روابط الفصول

الفصل الأول والثاني .... بالأسفل
الفصل الثالث
الفصل الرابع
الفصل الخامس
الفصل السادس
الفصل السابع والثامن نفس الصفحة
الفصل التاسع
الفصل العاشر
الفصل الحادي عشر
الفصل الثاني عشر
الفصل الثالث عشر
الفصل الرابع عشر
الفصل الخامس عشر والسادس عشر نفس الصفحة
الفصل السابع عشر
الفصل الثامن عشر والتاسع عشر نفس الصفحة
الفصل العشرون الأخير






التعديل الأخير تم بواسطة ebti ; 24-10-19 الساعة 12:42 AM
بدر albdwr غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-08-19, 10:18 PM   #2

قصص من وحي الاعضاء

اشراف القسم

 
الصورة الرمزية قصص من وحي الاعضاء

? العضوٌ?ھہ » 168130
?  التسِجيلٌ » Apr 2011
? مشَارَ?اتْي » 2,215
?  نُقآطِيْ » قصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond repute
افتراضي

اهلاً وسهلاً بك بيننا في منتدى قصص من وحي الأعضاء ان شاء الله تجدين مايرضيك موفقة بإذن الله تعالى ...

للضرورة ارجو منكِ التفضل هنا لمعرفة قوانين المنتدى والتقيد بها
https://www.rewity.com/forum/t285382.html

كما ارجو منك التنبيه عندما تقومين بتنزيل الفصول على هذا الرابط
https://www.rewity.com/forum/t313401.html

رابط لطرح اي استفسار او ملاحظات لديك
https://www.rewity.com/forum/t6466.html

ارجو منك تنزيل اول فصول روايتك خلال اسبوع من تنزيل هذه المشاركة لان هذه المشاركة تعتبر اعلان ووقتها سيكون مكانها شرفة الأعضاء

واي موضوع له علاقة بروايتك يمكنك ارسال رسالة خاصة لاحدى المشرفات ...

(rontii ، um soso ، كاردينيا73, rola2065 ، رغيدا ، **منى لطيفي (نصر الدين )** ، ebti )



اشراف وحي الاعضاء




قصص من وحي الاعضاء غير متواجد حالياً  
التوقيع
جروب القسم على الفيسبوك

https://www.facebook.com/groups/491842117836072/

رد مع اقتباس
قديم 19-08-19, 10:57 PM   #3

بدر albdwr

? العضوٌ?ھہ » 452462
?  التسِجيلٌ » Aug 2019
? مشَارَ?اتْي » 165
?  نُقآطِيْ » بدر albdwr has a reputation beyond reputeبدر albdwr has a reputation beyond reputeبدر albdwr has a reputation beyond reputeبدر albdwr has a reputation beyond reputeبدر albdwr has a reputation beyond reputeبدر albdwr has a reputation beyond reputeبدر albdwr has a reputation beyond reputeبدر albdwr has a reputation beyond reputeبدر albdwr has a reputation beyond reputeبدر albdwr has a reputation beyond reputeبدر albdwr has a reputation beyond repute
افتراضي

الفصل الأول حبيباتي ❤
غمامات سوداء كعصابات تحيط براسها تستنشق الالم و الحزن مع كل نفس يحترق بصدرها .
ها قد غادرتها امها كما سبقها ابيها، و كل من انتمت اليهم لولا تلك الكف الحانية الرابتة برفق؛ مواسي علي كتفيها لتهشمت روحها كما تهشم امنها و سندها
همسات مشفقة تواري ما يعتمل في داخل صاحبتها من الم و مراره و خوف علي تلك الباكية المسكينة
"استهدي بالله يا ابنتي ، و استغفري ربك و اعلمي ان قدر الله كله خير استبشري بالخير تجديه بأذن الله "
بصبر يقاتل جزعها و حزنها
"راضية انا و مستبشرة رغم كل شيء ،انت منحة الله اليّ خالتي ،ماذا كان سيحل بي من دونك ،لولاك انت و السيد عمر لكنت .. " .....
.قاطعتها بأسي و حنان يتشبع بالمرارة
" انا كوالدتك زهراء رجاء رحمها الله كانت اخت ، و ليست جارة و عمر كأخيك ،اما انت فانت الأبنة التي طالما دعوت الله ان يهبني اياها ، كلامك هذا يزيد الحزن بقلبي ،يكفي اني مكتوفة اليدين لا اقدم لك الكثير "
احتوتها بين ذراعيها ، تهمس علي صدرها
" لا اعلم ما الذي كنت استطيع فعله من دونك يا خالتي، بارك الله فيك وحفظك ،كنت سأضيع لولا ان من الله علينا بجارة غالية عطوفة مثلك "
مسحت دموعها ، تصطنع الجدية
"هيا معي الأن الي بيتي ، فبانتظاري الكثير هناك، قد اهملته الايام الماضية بما يكفي، و الان ستاتين انت معي ،
لن اتمكن من الاهتمام بشيء و انت تشغلين بالي "
قاطعتها
" ولكن خالتي "
صاحت بنبرة حاسمة
" و ارجوك لا تجادليني زهراء، فانا لن اتركك هنا تجترين احزانك ، وتذكرين الماضي ، و الحاضر و تبكي علي ما قدر الله "
لم تشأ زهراء ان تجهدها ؛ فيكفيها قلقها عليها ، و ما تحملته معها في الاسابيع الماضية ، و ازعاجها الدائم لها و لولدها ؛ فقد قاما بكل شيء يتوجب عليها هي فعله ...
انها حتي لم تستطع حضور دفن امها لسوء حالتها ،و كيف لا تسوء !! ليتها هي من اختارها الله فقد اصبحت غصن جاف معطوب بعد امها . ...
لقد توفي والدها و هي في العاشرة ، و ظلت امها لها كل شيء لم يعرفا قريب ، عطوف و لا عائله ينتميان لجذورها و يستظلا به .
فتمتمت
" امرك يا خالتي سأرتدي حجابي و نقابي ، و أحضر جوالي ....سأحاول مهاتفة عمي مرة اخري فجواله مغلق دائما لم اخبره عن .. " ....
لم يطاوعها لسانها لتنطقها فهمست ببؤس
" عن امي حتي الان .. "
مطت سعاد شفتيها ، و هي تحدث نفسها بأسي
"اي عم ايتها المسكينة، ذلك الوحش الجشع الذي لا يعودهم الا لمنفعة، و حين علم بمرض امها...
لم يسل الا عن ما ستتركه لزهراء من ارث ،و يسال عن كشف رصيدها في البنك لتحرر له توكيل
به ،لان ابنتها عديمة النفع كما سماها ستضيع
كل شيء ،و تصير عالة لا فائدة من ورائها.....
ان كان هناك ما تخشاه عليها ؛ فهو ذلك الجشع الطامع ؛ الذي ما ان يصل اليه خبر وفاة امها ؛ سياتي اليها
ليستحوذ علي كل ما ستطوله يداه " ....
رفعت عينيها و هي تدعو الله سرا؛ ان يحفظ تلك المسكينة ، ، و يبعد عنها شرور الناس ..
تنهدت سعاد ، و هي تقبض علي يدها لتتجه بها الي الشقة المواجهة لشقتها فمنذ انتقلا اليها هي و امها ،التي ما ان اتت سعاد اليها مرحبة كجارة جديدة حتي اصبحتا
اختان ، فسعاد بحنانها و رعايتها وجدت في رجاء و ابنتها ، الاخت والابنة التي حرمت منهما ، و مع حالهما وانقطاع الجميع عنهما بقصد او بدون؛ زادت اواصر الود بينهم فأصبحت الشقتان واحده ،الا انها لم تخطو بيت خالتها كما كانت تدعوها ابدا، فهي دائما منعزلة عن الجميع ،
لا تغادر غرفتها الا قليل ، و لكنها كانت تحب سعاد و تشكر لها مؤانستها امها ، و السؤال الدائم عنها و حسن عشرتها معهما ،و ازداد الود بينهم بعد مرض والدتها فقد اقامت لديهم لشهر كامل لتمريض امها و رعايتها
لا تغادر لمنزلها الا قليل ؛
من اجل ولدها و ما يحتاج منها ، او حين يعود اخيه من سفره فتظل بجانبه ، ثم ترد اليها مرة اخري ...
🍥🍥🍥🍥🍥🍥🍥🍥🍥
خطت الي شقة جارتها تحثها بلطف
"ارتاحي انت هنا ، و اكشفي وجهك حبيبتي فلا يوجد سوانا ...حاولي الاتصال بعمك ، و انا سأذهب لأعداد الطعام انت في بيتك حبيبتي "
انهمكت سعاد فيما تفعل ؛ فقد كان بالفعل عليها القيام بالكثير، حتي صدمها صوت عمر ابنها الاوسط من خلفها، و هو يكاد يثقب أذنيها
"أمي متي سننهي هذه اللعبة المملة؟؟ ارجوك أمي احترمي رغباتي، حاولي الاقتناع اني لن اتزوج.....انا لن اتزوج هل اكتبها ببطاقات لاصقة ..و اضعها في اركان المنزل ، ارحميني امي من هذه المناورات "
صاحت باستنكار غاضب
"ما بك يا ولد !! هل جننت اخيرا كما كنت اتوقع ؟؟ما هذا الهراء اي زواج و اي مناورات؟ ثم ، منذ متي يعلو صوتك علي امك يا عديم التهذيب !! "
حاول ان يسيطر علي انفعاله
"تلك الفتاة التي تجلس بالخارج بأريحية ،و كأنها في بيتها
اليست احدي مخططاتك لانتشالي من براثن العزوبية؟؟ و لكن اسمحي لي امي لقد ساء ذوقك كثيرا عن سابقتها "
.ضربت امه علي صدرها بعد ان ادركت ما يعني
"اخرس ..و ابتلع لسانك انت تعني زهراء "
قاطعها باستخفاف
"زهراء !!! ان كانت هذه زهراء فمن غبراء ،سوداء، شنعاء "
قطع سخريته مفكرا
"هل تقصدين انها........
لم تدعه يتم حديثه، و هي تزيحه عن طريقها
و هي تتوعد
"اقسم يا عمر ان لم تحترم نفسك وتخرس في الحال ان ينالك مني ما لا ترضي ....و ادعو الله انها لم تسمع هراءك و تفاهتك ، و سلاطة لسانك لأني وقتها سأقطعه لك "
🍥🍥🍥🍥🍥🍥🍥🍥
نهضت عندما سمعت دخول سعاد الي الغرفة و هي تحاول ان تبدد قلق مضيفتها
"سأذهب خالتي...
لقد اتصلت بي احدي صديقات أمي تواسيني ، و تتأسف عن عدم مجيئها للتعزية ،و انشغلت معها ،و لكن اظن اني سمعت باب الشقة يغلق " .....
ارتبكت تتوسل الكلمات
"انه عمر ابني عاد باكرا اليوم عن موعده... انا اسفه يا ابنتي لأني لم استطع تنبيهك "
"لا عليك خالتي، لا تتأسفي حبيبتي، انا سأعود الان لبيتي"
امسكت بذراعها برفق
"انا سأوصلك، و سأعود لأحضر الطعام لنتناول غداءنا سويا، هيا حبيبتي ادخلي ،و انا دقائق و سأعود اليك"
اطمأنت علي دخولها ،لتعود و هي تغلي كالبركان الي ذلك البغل سليط اللسان
"هل شعرت بالراحة هل خمدت نارك؟؟... لما لم تقم بطردها لتهدئ؟؟"
حاول مداهنتها لتهدئ
"اهدئي يا قرة عيني انا ابنك ، و ما فعلته له مبرراته فسوابقك كثيره ، و مكائدك اكثر لإيقاعي
في فخ الزواج ،
و هي استفزتني ببرودها ،فقد كانت عيني بعينها ، و لم تستح ، و تغض طرفها حتي لتبرهن و لو كذبا علي خجلها"
لكمته امه في كتفه ، و هي تقول من بين اسنانها
"ذلك لأنها لم ترك اصلا ايها المغفل ،انها ابنة جارتنا رجاء رحمها الله ،لو كنت تنصت اليّ حين اتحدث معك لعلمت
ان ابنة جارتنا اسمها زهراء ، و هي بالمناسبة فقدت بصرها منذ زمن لذلك هي ليست عديمة الحياء كما انت عديم البصيرة و الذوق ،بل هي سعيدة الحظ لأنها حرمت من رؤية سحنتك "
🍥🍥🍥🍥🍥🍥🍥
كشفت نقابها و هي تحمد الله ؛ كون سعاد صدقت انها لم تسمع
تلك الاهانات و التفاهات التي نطق بها ابنها
كانت لدهشتها تشعر بالسخف ، و الاستخفاف تجاه ذلك المتحذلق ؛ الذي يظن ان الفتيات خلقن ليدرن في فلكه ،كانت تلك الكلمات المهينة لتسحق كرامتها كأنثى اما الان فلم تشعر سوي
بالشفقة علي خالتها ؛ التي شعرت انها علي وشك الأغماء حين دخلت الي غرفة المعيشة ؛ لتكشف من ردة فعلها هل سمعت زهراء تفاهات ولدها ام لا .
جلست و هي تتنهد بإنهاك ، ماذا عليها ان تفعل الأن ؟؟
بعد موت والدتها لم يبق لها احد هنا ، و لا تستطيع ان تبقي وحيده في القاهرة ، و عائله والدتها لم يتبق منهم احد تعلم بمكانه ؛ اذن هل عليها العودة الي الصعيد لعائلة ابيها ، اتذهب ؟؟ و تلقي بحملها و عبء مرضها عليهم مع وجود عمها رشاد ذلك القاسي الذي اصدر فرمانا يوم علم باشتداد مرض والدتها ، بأن تبيع شقتها و يضع الثمن في رصيده بالبنك ، لأنها ليست مؤهله كأنثى اولا ، و عمياء ثانيا.. ان تتحكم بأموال ، و سيعمل علي تدبير زيجه بأحد ابناء عمومتها كزوجة ثانيه ؛ و هذا افضل ما يمكن تدبيره لوضعها الحالي...
كاد راسها ان ينفجر من التفكير و البحث عن مخرج ، فهي لا يمكنها ان تسلم ذمام امرها لذلك الظالم المتجبر يسيرها كيف يشاء....
و كذلك لا يمكنها ان تبقي عبء علي خالتها التي اكرمتها، و اعتبرتها ابنه لها ، و بذلت الكثير لتخفف عنها ، و لتحل مكان والدتها قولا و فعلا ، تلك العزيزة الغالية التي عرضت عليها بجدية ؛ ان تنتقل للعيش معها فهي تخشي عليها وحدتها ،
و تعلم حاجتها لمن يرعاها و يهتم لأمرها....
🍥🍥🍥🍥🍥🍥🍥
بكت تلك الليلة بعد مغادرة سعاد ، وتناولها الغداء سويا كما لم تبك من قبل ؛ فقد ذبحها ردة فعل عمها الذي رد علي اتصالاتها اخيرا ، و بعد علمه بوفاة زوجة اخيه ؛ لم يواسيها حتي ، و لو بكلمات زائفة ...
بل امرها بتلك اللهجة المنفرة التي تقبض قلبها حين تسمعها
"ان تحزم امتعتها ،و لا تتجرأ علي العبث بأي اوراق او اموال ،مما خلفته امها حتي يأتي ليصحبها الي بلدتهم "
لهج قلبها قبل لسانها بالدعاء ؛ ان يجعل لها ربها مخرج ؛ هو اعلم بكسرها و ضعفها.....
لم تستلم لنومها و خوفها يفترسها ، حتي صرعها سلطان النوم فوقعت اسيرته ، و يدها علي قلبها الخافق عله يستمد من دعاءها الثبات و السكينة .
🍥🍥🍥🍥🍥🍥🍥🍥
ترك هاتفه و هو يرفع بصره بدهشة و تساؤل الي والدته
التي كانت تنظر اليه و لم ترمش منذ دقائق ثم شعر بالقلق لتلك النظرة المبهمة الموجهة اليه و التي عادة ما تسبق النطق بكارثة حلت او ستحل علي رأسه ،وقد صدق حدثه حين تحدثت
" ستتزوج زهراء يا عمر "
نظر اليها ، و كادت عينيه ان تخرج من محجريهما هاتفا
"ماذا!!!!امي ماذا تقولين ؟"
قالت بهدوء بارد بدي لأذنيه كشفرة قاطعة
"ما سمعته ستتزوج زهراء و هذا اخر ما عندي ، انت لا تحب فتاة ، انت لست مرتبط بزواج و لا بخطوبه ، و لا تريد الزواج اصلا و لا تفكر بعائلة ، اذن فهي مناسبة لك "
رد صارخا في وجه امه ، و هو يكاد ان يجن مما
تقوله
" لا هذا يعني انني لا اريد ان اتزوج من زهراءك ، و لا من اي فتاه ، هذا يعني ان الفتيات الان لا يمكن اجبارهن؛ فبتالي لا يمكن اجباري علي هذه الجنازة ؛ علي اعتبار انني رجل من وجهة نظرك امي "
نظرت اليه بذهول ، و هي تقسم سرا انها لن تخسر هذه المعركة.....
صاحت و قلبها قد وصل نبضه لاذنها
" اقسم ان لم تتزوجها سأغضب عليك ليوم الدين و لن يرضي عليك قلبي اتسمعني... اتسمع.. "
.لم تستطع انهاء جملتها فقد قرر قلبها انه اكتفي من انفعالها فسقطت فاقده الوعي تحت قدمي ابنها...


بدر albdwr غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-08-19, 02:08 AM   #4

هالة حمدي

كاتبة في قسم قصص من وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية هالة حمدي

? العضوٌ?ھہ » 416048
?  التسِجيلٌ » Jan 2018
? مشَارَ?اتْي » 676
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » هالة حمدي has a reputation beyond reputeهالة حمدي has a reputation beyond reputeهالة حمدي has a reputation beyond reputeهالة حمدي has a reputation beyond reputeهالة حمدي has a reputation beyond reputeهالة حمدي has a reputation beyond reputeهالة حمدي has a reputation beyond reputeهالة حمدي has a reputation beyond reputeهالة حمدي has a reputation beyond reputeهالة حمدي has a reputation beyond reputeهالة حمدي has a reputation beyond repute
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

مبارك يا بيبوووو🌷🌷🌷

هالة حمدي غير متواجد حالياً  
التوقيع
اللهم جنة ♥♥
رد مع اقتباس
قديم 21-08-19, 02:40 AM   #5

ام زياد محمود
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية ام زياد محمود

? العضوٌ?ھہ » 371798
?  التسِجيلٌ » May 2016
? مشَارَ?اتْي » 5,197
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » ام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   sprite
¬» قناتك nicklodeon
?? ??? ~
اللهم ان كان هذا الوباء والبلاء بذنب ارتكبناه أو إثم اقترفناه أو وزر جنيناه او ظلم ظلمناه أو فرض تركناه او نفل ضيعناه او عصيان فعلناه او نهي أتيناه أو بصر أطلقناه، فإنا تائبون إليك فتب علينا يارب ولا تطل علينا مداه
افتراضي

السلام عليكم

الف مبروك ياحبيبتى بداية موفقه ان شاء الله

زعلت جدا على حال زهراء وقسوة عمها عليها اللى كل همه الفلوس وبس

مفكرش انه يعطف على بنت اخوه المسكينة

حبيت موقف سعاد وخوفها على زهراء ومن الواضح ان عمر دا مجنون وهيتعبنا معاه

تسلم ايدك ياجميل فى انتظار القادم ان شاء الله


ام زياد محمود غير متواجد حالياً  
التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 21-08-19, 08:33 AM   #6

Reem1997

نجم روايتي

 
الصورة الرمزية Reem1997

? العضوٌ?ھہ » 410013
?  التسِجيلٌ » Oct 2017
? مشَارَ?اتْي » 1,923
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Yemen
?  نُقآطِيْ » Reem1997 has a reputation beyond reputeReem1997 has a reputation beyond reputeReem1997 has a reputation beyond reputeReem1997 has a reputation beyond reputeReem1997 has a reputation beyond reputeReem1997 has a reputation beyond reputeReem1997 has a reputation beyond reputeReem1997 has a reputation beyond reputeReem1997 has a reputation beyond reputeReem1997 has a reputation beyond reputeReem1997 has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   cola
¬» قناتك nicklodeon
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

بداية جميلة متابعة معك يا قمر😍

Reem1997 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-08-19, 11:21 AM   #7

منال سلامة

قاصة في قلوب احلام وكنز سراديب الحكايات


? العضوٌ?ھہ » 408582
?  التسِجيلٌ » Sep 2017
? مشَارَ?اتْي » 1,616
?  نُقآطِيْ » منال سلامة has a reputation beyond reputeمنال سلامة has a reputation beyond reputeمنال سلامة has a reputation beyond reputeمنال سلامة has a reputation beyond reputeمنال سلامة has a reputation beyond reputeمنال سلامة has a reputation beyond reputeمنال سلامة has a reputation beyond reputeمنال سلامة has a reputation beyond reputeمنال سلامة has a reputation beyond reputeمنال سلامة has a reputation beyond reputeمنال سلامة has a reputation beyond repute
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
الف مبرووووك نزول روايتك الاولى على المنتدى ...


بداية موفقة وقوية لطيفة وجميلة واسلوب سلس وواضح بسيط ولغة واضحة ممتعة وواضح انها نوع جديد من الكوميديا الاجتماعية الهادية الرقيقة ..حبييييت


بداية بالجارة سعاد ..ووقفتها الجدعة جانب زهراء الفتاة الكفيفة التي توفت والدتها واضح انها حتكون السند والحماية لزهراء في الاحداث القادمة ....

عمر ابنها الاوسط اللي زاضح انه علاقته رائعة مع والدته واعتقد انه راح يرضى والدته ليتزوج من زهراء ليرضيها عنه ...شخصية مرحة قوية حبيته ..

اما زهراء ..
الفتاة الكفيفة التي لم يبقى لها احد بعد وفاة والديها الا عم واضح انه مقرف واستغلالي وعديم المروءة والاخلاق ووصل الرحم ..
واضح ان زهراء لن تستسلم وترضى بالذهاب لعمها الجشع اعتقد انها اقوى مما تظهر رغم عدم رؤيتها ..

وسعاد ستجبر عمر ان يتزوج من زهراء لتحميها من عمها ولتبقى قريبة منها وتحميها وتساندها ..
تسلم ايدك بدر حبيت المشاهد والحورات كثيييير ..
موفقة ان شاء الله وبانتظارك في القادم ....
❤❤❤❤❤🌹🌹🌹🌹🌹🌹


منال سلامة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-08-19, 05:20 PM   #8

زهرة الغردينيا

نجم روايتي


? العضوٌ?ھہ » 377544
?  التسِجيلٌ » Jul 2016
? مشَارَ?اتْي » 4,736
?  نُقآطِيْ » زهرة الغردينيا has a reputation beyond reputeزهرة الغردينيا has a reputation beyond reputeزهرة الغردينيا has a reputation beyond reputeزهرة الغردينيا has a reputation beyond reputeزهرة الغردينيا has a reputation beyond reputeزهرة الغردينيا has a reputation beyond reputeزهرة الغردينيا has a reputation beyond reputeزهرة الغردينيا has a reputation beyond reputeزهرة الغردينيا has a reputation beyond reputeزهرة الغردينيا has a reputation beyond reputeزهرة الغردينيا has a reputation beyond repute
افتراضي

السلام عليكم ورحمة اللة وبركاته
زهراء المسكينة توفيت والدتها وبقيت لوحدها
فهى فاقدة ل بصرها...
كما ان عمها الظالم يريد الاستحواذ على أموالها بالباطل
و سوف يزوجها لاحد ابناءة بالغصب
لذلك قررت جارتها الطيبة ان تزوجها لابنها عمر...
لكى تحميها❤❤❤


زهرة الغردينيا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-08-19, 07:17 PM   #9

عبير سعد ام احمد
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية عبير سعد ام احمد

? العضوٌ?ھہ » 351567
?  التسِجيلٌ » Aug 2015
? مشَارَ?اتْي » 1,084
?  نُقآطِيْ » عبير سعد ام احمد has a reputation beyond reputeعبير سعد ام احمد has a reputation beyond reputeعبير سعد ام احمد has a reputation beyond reputeعبير سعد ام احمد has a reputation beyond reputeعبير سعد ام احمد has a reputation beyond reputeعبير سعد ام احمد has a reputation beyond reputeعبير سعد ام احمد has a reputation beyond reputeعبير سعد ام احمد has a reputation beyond reputeعبير سعد ام احمد has a reputation beyond reputeعبير سعد ام احمد has a reputation beyond reputeعبير سعد ام احمد has a reputation beyond repute
افتراضي

الف مبروك الرواية موفقة بإذن الله
مسكينة زهراء وفاة والدتها وتركها وحيدة ليس لها احد سوى عم قاسى
عديم الرحمة اتمنى ان يوافق عمر على الزواج منها رغم قسوته هو الاخر
لكن اكيد هيكون ارحم من عمها وكمان وجود امه هيهون فقدها امها


عبير سعد ام احمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-08-19, 07:03 AM   #10

بدر albdwr

? العضوٌ?ھہ » 452462
?  التسِجيلٌ » Aug 2019
? مشَارَ?اتْي » 165
?  نُقآطِيْ » بدر albdwr has a reputation beyond reputeبدر albdwr has a reputation beyond reputeبدر albdwr has a reputation beyond reputeبدر albdwr has a reputation beyond reputeبدر albdwr has a reputation beyond reputeبدر albdwr has a reputation beyond reputeبدر albdwr has a reputation beyond reputeبدر albdwr has a reputation beyond reputeبدر albdwr has a reputation beyond reputeبدر albdwr has a reputation beyond reputeبدر albdwr has a reputation beyond repute
افتراضي

الفصل الثاني
🍥🍥🍥🍥🍥
تطالع من حولها بنظرات حائرة، بجانبها اصغر ابنائها يربا على احدى يديها و الأخرى تضعها برفق ممرضة يبدو انها انتهت توا من قياس ضغط دمها
تلفتت حولها متسائلة
"اين انا !احمد حبيبي متي عدت يا ولدي؟"
خف اليها يقبل يدها
"عدت اليوم صباحا يا قلب احمد ، ما بك امي طمئنيني يا اغلي الناس ؟؟ ما الذي حدث لكل ذلك ؟؟؟الطبيب يقول انك تعرضت لانفعال شديد"
رنت ببصرها الي اخيه بلوم ، لتدير وجهها
" لا شيء يا حبيبي انا بخير يبدو ان نهايتي قد اقتربت ، و انني كبرت"
كان الاخر يتآكله الخوف و القلق، ينظر الي الأرض بثبات خجلا من ان يرفع نظره اليها
مرددا بجزع
"بعيد الشر عنك يا امي"
قالت مشيرة للأخران بالمغادرة بإنهاك
"اتركوني مع عمر بمفردنا قليلا"
غادرا لتشير الي ولدها بالأقتراب ، تعلم ما يخامره من ذنب و قلق عليها ؛ و اقسمت ان تستغل هذا افضل استغلال
مال اليها مقبلا يدها
"حمدا لله علي سلامتك يا امي"

تنظر الي عينيه بعمق و عتب
" سلمك الله يا قلب امك"
ازاح نظره عن نظرها يجر الكلام جرا
" سأفعل ما تريدين يا امي ، سأتزوجها "

ابتسمت برضا
" لن تندم يا حبيبي صدقني ، انا امك و يعلم الله اني أوثرك علي حياتي"

همس يشعر انه سينفجر مما يشعر به
"بارك الله لي فيك و في حياتك يا امي ، سأفعل ما يرضيك"
قاطعته
"اذن نهاية الاسبوع بأذن الله تعقد عليها ، و تنتقل الي بيتنا ، انا سأقنعها"
هتف بضيق و استنكار
" لكن يا امي.. "
التقطت يده تبثه امانا بيقين يسكن قلبها
"انظر يا عين امك : انا لا اطلب منك ان تحبها ، او ان تتزوج كما هو معروف ؛ انا فقط اريد عقدا شرعيا يتيح لها الانتقال الي بيتنا لاهتم بها و ارعاها ، و لا يستطيع ذلك المتجبر عمها اخذها من بين احضاني فهي اولا و اخيرا ليس لها سوانا بعد الله"
بإحباط يحاول موارته عنها
"لك ما تريدين امي سأعقد عليها ، و ستقيم بحجرة سالم رحمه الله"
عضت الام علي شفتيها تردع دموعها عند ذكر بكريها ،
تهمس
"رحمه الله"
اسدلت جفنها و هي تتنهد براحة
"اراح الله قلبك ؛ كما اسعدت قلبي يا بني"
🍥🍥🍥🍥🍥🍥🍥🍥🍥
خرج من غرفة والدته كقطار ، لم يوقفه الا صوت اخيه مقاطعا ؛ النار التي تأكله ؛ و تشعل رماد ظن انه خبي من سنوات
"عمر انتظر يا اخي.. ما الذي حدث !! انت تبدوا كالمرجل ، احدث شيء لأمي؟؟"
و عندما خطر له هذا الخاطر ظهر الفزع علي وجهه
الا ان قاطعه الأخر صارخا
"لا أمي بخير ، انا الذي سيحدث لي ، انا الذي اصبحت العوبة بيد امي ، و يد تلك الفتاه التي تبنتها علي كبر
، و لأجلها تضغط عليّ ، و تهددني بالغضب علي ليوم الدين"
لم يستوعب احمد أي شيء من كلام اخيه... فربت علي كتفه مهدئا
" تعالي معي الي كافتيريا المشفى لتشرح لي ، يبدوا انه فاتني الكثير خلال سفري"
حاول ان يسيطر علي غضبه و حقده علي تلك الفتاه ؛ التي ابتلي بها ، و هو يشرح لأخيه الامر الي ان انتهي
"و هكذا تريد امي الحنون ان أتزوج الفتاه نهاية هذا الاسبوع"
صرخ
"و ليس نهاية الشهر مثلا ... لااا الاسبوع الحالي ، هل تري في أي مهزلة تضعني أمي ؟ فقط لحماية فتاة لا تربطنا بها حتي رابطة دم"
ضغط علي اسنانه ؛ حتي سمع اخيه صكيكها
"انا اكاد انفجر. يا ألهي.. ماذا عليّ أن افعل ؟ هل سنكون نحن احن عليها مثلا من اعمامها و رحمها؟؟"
قاطعه محاولا احتواء غضب اخيه
"أهدئ يا عمر.. و حاول ان تري بعين امي و قلبها لا بعينك و قلبك ، امك منذ وفاة سالم رحمه الله و بعد انعزالك عنا"
حاول مقاطعته فأشار بيده
" رجاء لا تقاطعني عمر .. انا أذكر هنا حقائق مجرده لقد تبدلت احوالك منذ مرض سالم ووفاته ؛ لقد اصبحت انسان اخر لا نعرف طباعه ولا كيفية التأقلم معها ، انا لاحظت ذلك و امك كادت تموت من قلقها الدائم عليك و عن اسباب هذا التغيير، لقد حدثتني كثيرا مرات و مرات
"تحدث مع اخيك انت اقرب شخص اليه ؛ حاول ان تعلم ما حل به اكاد اموت كمدا علي ابني الذي لم يعد كما كان، و علي اخر ورايته التراب بيدي، و ثالث رحل دون ان ينظر لما وراءه ،ارحموا قلب امكم فلم يعد يتحمل المزيد"
هل تظن ان ما حدث لأمي ناتج عن رفضك للزواج من هذه الفتاة ؟
لا امنا أقوي من ذلك أمك فقط لم تعد تتحمل المزيد ، أمك لم تحب زهراء فقط لاحتياج زهراء لها بل لاحتياجها هي لمن يخفف عنها ايضا ، لمن يرحمها من وحدتها التي تجعل الشكوك و الظنون حول ما حدث و يحدث تحوم حول رأسها كغربان سود تنعق ليلا و نهارا تنتهك سكينة قلبها و روحها ،فمنذ انتقلت هي و امها و قد جعلتهم امي شغلها الشاغل لا تنقطع عنهم الا في زيارتي الشهرية و قد كانت اثناء ذلك لا تنفك عن الحديث ..
عن رجاء الأرملة المسكينة و ابنتها، هي قالت لك ذلك "انا لا أريدها زوجه لك انا أريدها فقط تحت سقف بيتي، و اكاد اجزم انك ان أردت الزواج بزوجه ثانيه لن تعترض آيا منهما امك لأنها اجبرتك ، و الفتاه لأنها كما تقول تعلم انك مجبر و انها ليست من اختيارك ، و كذلك لظروفها الأخرى التي اخبرتني عنها"
قاطعه بغيظ هذه المرة
"اذن لما لا تتزوجها انت !! ايها الحكيم ،المتفهم "

اجابه ببساطه
" لان امنا اختارتك انت فانت كبيرها بعد سالم رحمه الله، هذا اولا"
و غمز و هو يكمل
" ثانيا لان امي مازالت ترجو من ورائي خيرا بأن اتزوج من فتاة مناسبه لأحافظ علي النسل الكريم لعائلتنا ، اما انت فيبدوا انها فقدت فيك الأمل ،و يئست منك ،او كما اسرت لي في احدي المرات انك مريض و تخفي الامر عنا ،
و طلبت مني عرضك علي طبيب مختص"
و لم يستطع هنا ان يكتم قهقهته علي هيئة أخيه الذي اصبح وجهه مشهد سينمائي تتوالي عليه انفعالات عدم الاستيعاب ثم الادراك ثم الاستنكار الغاضب ، و هو يصيح
"انت تهذي"
رفع يده امام وجهه حالفا
"اقسم ان هذا حدث دون زياده او نقصان"
مسح علي وجهه بغضب
"يا الهي اذهبت امي الي هذا الحد ، سأتزوجها يا أخي ، سأتزوجها ، و لكن اقسم ان لو حاولت أمي الضغط علي بأي طريقه فسأبحث عن أي فرصة للعمل بخارج البلاد ، و اترك الاثنتان لبعضهما"
وافقه احمد
" انا معك يكفي انك رضخت لرغبة امي ، و حتي فرصك في ايجاد زوجه ملائمه اصبحت قليله ؛ بسبب
وجود زوجه تحت عصمتك و تأكد اني سآزرك في هذا"
🍥🍥🍥🍥🍥🍥🍥🍥🍥
يوم العقد
ما ان سُمح لها بمغادرة المشفى ، صممت ان يكون العقد بعدها بيومين ووافق يوم الجمعة ....
خضع الجميع لإرادتها و وافقت زهراء التي اصرت ان يكون وليها امام الحي الشيخ عبد الرحمن لعلمها ، بانه لا زواج دون ولي .
جاء اليوم الموعود كانت علي وشك ان تطير بجناحين من سعادتها ،
اما زهراء فكادت تذوب من شعورها بالخزي و المهانة من ناحيه ، و من شعورها انها ارتبطت لو اسميا بأخر غير حبيبها و زوجها و مالك قلبها ،خاصة و قد شعرت ان عمر علي وشك تدمير اي شيء تصل اليه يداه ، حتي انه وضع امه في حرج بالغ حينما استأذن بعد ان انتهي العقد مباشرة بحجه امر طارئ ، علي الرغم من محاولة احمد اثنائه عن الخروج و لكنه انسحب دون ان يرد او يزد عما قاله ..
مما جعل والدته تقول دون ان تستطع اخفاء حرجها ،و هي تضحك
"اه من الرجال لقد استئذن ليترك لبنات البناية الاحتفال ، و التهنئة دون ان يخجلن لوجوده ، هكذا هو دائما عمر حبيبي مراعي لمن حوله"
و انهت حديثها ، و هي تقدم الحلوى
" تفضلن.. تفضلن ، لقد صنعتها بيدي لهذه المناسبة"
ثم استدارت لأخيه، تقول من بين اسنانها
"اذهب و الحق بهذا الثور ، قبل ان يرتكب جناية او يفتعل فضيحه اخري"
بعد ان انتهي المولد كما شبهته زهراء
قامت اليها حماتها و احتضنتها
" انا اسفه حبيبتي ..لا تحزني بالله عليك ، تعلمين مكانتك عندي ، عمر فقط يشعر اني قمت بلي ذراعه ليفعل ما اريد ، و لكن غدا سيسامحني ، و سيرضخ للأمر الواقع انني لم اربطه بشيء ، و لا أتوقع منه الكثير..
فقط اردتك تحت عيني ارعاك ،
و احميك من هذا المتجبر الظالم"
ربتت علي صدرها و هي بين ذراعيها
"انا لست حزينة يا خالتي لأجلي ؛ انا حزينة للوضع الذي وضعتك وعمر فيه ؛ اخشي ان لا يصفح عنك "
قاطعتها سعاد
"عمر هو احن اولادي ،و اكثرهم شبها لطباعي ؛
فهو بداخله يعلم انه لو كان مكاني لفعل ما فعلت ،
و شاء ام أبي انا امه بل سياتي هو للاعتذار و سترين؛ و ثانيا من اليوم انا امك تناديني امي و ليس خالتي آتسمعين"
اشتد احتضان زهراء لها
"و انت أمي ليس قولا بل فعلا و مكانه ، بارك الله لي فيك و حفظك من كل شر"
مررت حماتها يدها علي ظهرها
" و اياك حبيبتي ، هيا انهضي لتذهبي لغرفتك ؛ لترتاحي من ضغط هذا اليوم، لقد جددت لك غرفة سالم رحمه الله ، و نقلت اليها الكثير من اغراضك ، و بقي القليل فقط"
"لقد اتعبتك كثيرا امي لقد حملتك عبء انت في غني عنه ، و بقي المزيد بمواجهة عمي "
طمأنتها ، و قد حاولت ان تواري قلقها هي الأخرى
" لا تقلقي سأتكفل انا و عمر واحمد بكل شيء ، لقد مر العسير و الباقي ايسر بأذن الله"
"هيا لترتاحي ، و انا ايضا اريد النوم ، و سأترك التنظيف للغد ان شاء الله"
بعد ان اطمأنت علي زهراء في غرفتها ؛ تركت القلق و التوتر يتسابقان في عقلها وقلبها اين ذهب عمر الان ؟؟؟ ....
🍥🍥🍥🍥🍥🍥🍥🍥🍥
زفر بغيظ و هو يدقق النظر الي نقطة وهمية علي سطح النيل الذي فر الي ظلامه و سكونه في هذا الوقت
"اكاد اختنق من كوني اصبحت دمية امام تلك الانتهازية ،المتشبثة بما يتاح لها ،كونها تعلم اني
مكره علي الزواج منها ، و برودها حيال الأمر؛ يحضني علي خنقها بيدي"
حاول ان يخفف من وطأ الأمر عليه
فهو يلتمس له العذر ، فقد ولي زمن قهر الفتيات علي الزواج ، فما بالك برجل كعمر !! الذي منذ صغره كان اخضاعه للمحظور و الممنوع انهاك لوالديهم ..
"هون عليك يا عمر، انت رجل لقد قدمت امك و رضاها علي رغباتك ،و هذا كفيل ان يخفف عنك ،
هب انها قريبة لنا يا اخي استجارت بنا.. الن نجيرها!!"
🍥🍥🍥🍥🍥🍥🍥🍥
في غرفتها كانت تفكر في احداث الايام الماضية و كيف اقنعتها حماتها بالزواج و هي تنتحب
" هل تستطيعين فراقي يا زهراء ؟؟ ان كان قلبك سيطاوعك فقلبي انا لن يطاوعني و سأموت كمدا ، و انا اتصور معاناتك في بيت ذلك الظالم و معاملتهم لك"
ردت حينها تحاول طمأنتها
"اهدئي يا خالتي لن يحدث شيء سيء بأذن الله ؛ فهو عمي اولا و اخيرا" "
قاطعتها سعاد
"ابدا لن يحدث ، و ابدا لن تفارقيني ؛ ستتزوجين بأحد اولادي ؛ و تبقين تحت رعايتي"
لم تدرك زهراء مغزي قول سعاد
" اي زواج خالتي !! و من سيتزوج من ؟؟انا متزوجة خالتي ان لم يكن امام الناس فأمام الله و امام نفسي انا زوجه طارق "
قاطعتها بلهفة
" رحمه الله يا ابنتي ...اسمعيني يا زهراء انا اريد عقد شرعي يا حبيبتي ؛ لتنتقلي لبيتي لا اكثر من ذلك ؛ و ستكون لك غرفتك الخاصة دون اي التزام او قيد ،
هل فهمت؟؟ فقط عقد يخرس الألسنة ، و يكف يد عمك عنك لأنك في عصمة رجل"
"لكن خالتي هذا ظلم لأولادك ؛ انا لا ارضاه"
قاطعتها بعصبية
" لا شأن لك انت بأولادي ؛ انا سأتكفل بهم ، و هم ابدا لن يعصوني ، و سيتفهمون وجهة نظري....
اقبلي انت و دعي الامر لي"
و عندما رأت التردد يلوح علي وجه زهراء ؛ اضافت برجاء
"ما الذي تخشيه يا حبيبتي؟ ستبقين بقربي تحت جناحي ابنتي التي لم الدها ..
زهراء ترفقي بقلبي يا ابنتي ، و ارحمي خوفي و قلقي عليك من الفتك به"
كان اقتراح خالتها مخرج لها من انتقالها الي حياة اخري لا تعلم عادتها و لا تقاليدها ، خاصة عمها المتجبر ، هل ان فعل و زوجها كما توعد هل سيضمن لها زواج ابيض نظيف لا تنتهك فيه دون ارادة منها كما تعدها خالتها ..
حسمت زهراء امرها ، قائله بعزم حاولت تتمسك به
"فليكن انا موافقه ، يا خالتي انا الأخرى احتاجك و لا اقدر علي البعد عنك ،لقد كدت اموت فزعا حين علمت بمرضك ، و بعدها لغيابك عني يومان لم استطع الاطمئنان عليك فيهما ، و ليس لي طاقه بعد ما مر بي علي مواجهات اخرى"
ثم اضافت بصعوبة ، و هي تشعر كأن كلمتها مع كل حرف تحتز وترا من اوتار قلبها..
"سأتزوج عمر"
زفرت خالتها براحة وهو تربط علي كتفها الحمد لله
"اراح الله قلبك كما ارحتي قلبي يا حبيبتي ،لقد وافق خيارك خياري فهو الانسب لك"


بدر albdwr غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:40 PM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.