آخر 10 مشاركات
سحر جزيرة القمر(96)لـ:مايا بانكس(الجزء الأول من سلسلة الحمل والشغف)كاملة إضافة الرابط (الكاتـب : فراشه وردى - )           »          الدمــــية للكاتبة الجميلة blue me *متميزة* كاملة** (الكاتـب : ميرا جابر - )           »          لأجل الياقوت (1) .. سلسلة أعمامي الذين لا يعشقون *مكتملة* (الكاتـب : اروى بدر - )           »          نوح القلوب *مميزة ومكتملة* (الكاتـب : hadeer mansour - )           »          جريمة بلا شك - أجاثا كريستى (الكاتـب : MooNy87 - )           »          رواية الحلم الرمادي *مميزة* (الكاتـب : هند صابر - )           »          رد على اغنيتي بأغنية 🎤 (الكاتـب : امبراطورة الامل - )           »          ألـمــــاســة الفــــؤاد (الكاتـب : sandynor - )           »          ترافيس وايلد (120) للكاتبة: Sandra Marton [ج3 من سلسلة الأخوة وايلد] *كاملة بالرابط* (الكاتـب : Andalus - )           »          ما حاك في القلب .. خاطر ! *مميزة* (الكاتـب : tamima nabil - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى الروايات والقصص المنقولة > منتدى الروايات العربية المنقولة المكتملة

Like Tree1Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-11-19, 06:39 AM   #31

لامارا

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة وعضو فريق التصميم و كاتبة في قلوب أحلام

 
الصورة الرمزية لامارا

? العضوٌ?ھہ » 216
?  التسِجيلٌ » Dec 2007
? مشَارَ?اتْي » 81,197
?  نُقآطِيْ » لامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond repute
افتراضي




الفصل التاسع و العشرون

كان مالك قد غادر و أسد لم يرتاح لمعرفة الأمر بخاصة من جورية و لم يخبره بنفسه ربما لأنه يخشي أمر ما فهو يكشف أمام أسد بسهوله و لا يمكنه الكذب عليه
حمل أسد هاتفه و اتصل به من يستطيع اخباره بمكان مالك و ما يفعله ( اللورد الجزء الثامن من سلسلة سطوة الرجال و هو عبقري الكمبيوتر و الأجهزة و كما ندعوه اليوم في عصرنا هاكر )
أسد بجدية " هل أنت واثق ؟؟ "
نزار ببرود " جدا "
أسد بجدية " حسنا أنا ذاهب إليه لكني احتاج من يحمي زوجتي و زوجته و ما من شخص أفضل منك "
نزار بقوة " ربع ساعه و انهي أمر ذاك الجرذ عادل حديد "
أسد واعدا " سأفعل أعدك "
غادر أسد و اطمئن بوجود اللورد و أن لا شىء سيئ سيحدث لهن ثم انطلق لمكان ابن عمه و عادل حديد رغم غضبه من مالك لأنه تصرف بتهور و طيش لكنه يفهم شعوره بالغضب و الكره لعادل و أنه سيدفعه لفعل أي شيء للتخلص منه و بعد وصوله و ذهاب مالك وقف أسد أمام عادل حديد يطالعه
حقا إنهما نسخة مطابقة !!!
و كأنك تنظر لنفسك بمرآة و كما كان هذا يسعد عادل حديد كثيرا أن له حفيد يشبهه كثيرا هكذا بما أن كلا أبنائه الرجال فشلوا في أن يكونوا مثله و لو قليلا
أسد بتسأل " أنت مبسوط باللي عملته معايا ؟؟؟ "
عادل بغضب " كان المفروض رجالتي هم اللي يخدوك عندي مش الزفت اللي خدك "
( عادل يتحدث كل اللغات بلا استثناء )
أسد بهدوء " و عمار ذنبه ايه هو كمان حفيدك "
عادل بعدم اهتمام " عمار مينفعش يشيل اسم العايلة هو ضعف و طيب و ده غلط "
أسد بحزن " و ليلي و معتز ؟؟؟؟ "
عادل بجدية " مفيش حاجه اسمها حب بدليل إن ليلي باعتك بسهوله و معتز أنت عارف أنه بيكرهك أكتر من أي حد و يعمل أي حاجه عشان يخلص منك "
أسد بسخرية " و أنت طبعا مضيعتش الفرصة مش كده طول عمرك واطي يا عادل أنت و اللي معاك "
بدأت الحرب بين أسد و عادل و قد كان التفوق لعادل فهو لديه خبرة اكبر من أسد و ليس ممن ينتهي أمره بسهوله كان أسد علي الأرض و قد أصيب بشدة
وقف عادل ينظر له و هو لم يصب بخدش
عادل بهدوء " أسد أنت اكتر حد أنا فخور بيه من العايلة الهم دى بطل عنادك ده "
حاول الوقوف علي قدمه و هو يلتقط أنفاسه فعادل حديد ليس سهلا أبدا و لن يسقط بسهوله لكنه أيضا أسد حديد " أنا عمري ما هكون زيك يا عادل "
ادفع نحوه أسد و دون قصد سقط الأثنين علي أحد الآلات التي بالمصنع و لسوء حظهما لقد كانت تعمل فأثناء عراكهما شغلا الألة دون قصد
كانا علي بعد قليل جدا من أن تقوم الألة بجعلها لحما مفروما أغمض أسد عينيه و هو يقول الشهادة بينما عادل حديد خائف فأما عادل يخافون الموت لأنهم يعلمون أنها نهايتم و قبل أن تصل الأله له كان

مصطفي ( الجزء الثاني عشر من سلسلة عشق النساء)
قد أمسك بجسد أسد مبعدا إياه عن الألة ليسقطا أرضا نهض أسد من مكانه و أراد مساعدة عادل فرغم كل شيء أسد ليس قاتلا لكن وقف مكانه عقب جملة عادل حديد " الموضوع لسه مخلصش و ابنتي هتجيب حقي "
أسد بعدم فهم " بس ابنتك ماتت أنت قتلتها ؟؟؟ "
ابتسم عادل بخبث " لا لسه عايشة و قريبة منكم أوي "
ثم تحول عادل حديد رجل المافيا الأول بالعالم إلي لحما مفروما تغطيه الدماء الكثيرة و التي انتشرت علي الأله بشكل مروع
كانت المنطقة التي كانوا بها خالية من الحياة عدا الكلاب التي أتت لتري عادل حديد مفروما لتأكله لحما بعد أن أكل هو لحم أقرب الناس إليه
لقد أتت عدالة السماء لتري هذا الجاحد أنك مهما بلغت من القوة و النفوذ فاعلم أيها الإنسان أن هناك من هو أقوى منك و نفوذه أشد منك و ستكون نهايتك بشعة لم تتخيلها حتي بأسوء كوابيسك
أدار أسد و مصطفى وجههما عن هذا المشهد الذي وضع نهاية لعادل حديد بطريقة بشعة و مقززة
لكن يبقي السؤال كيف نجت ابنه عادل حديد ؟؟؟؟؟
و أين هي الآن و ما خطتها ؟؟؟؟؟؟؟
و ما قصد عادل حديد بأنها قريبة جدا منهم ؟؟؟؟؟؟
( فكروا مع نفسكم مش هجاوب علي حاجه دلوقتي 😉😉😉😉😉😉😉😉😉😉😉😉😉😉😉)
غادر مصطفى يطمئن علي رجاله بينما سقط أسد أرضا لتعود جملة والده التي قالها قبل زمن تتردد برأسه مجددا

" دم عادل حديد الوسخ بيجري في عروقك و هيجي يوم و تعمل نفس اللي عمله
هتبقي قاتل و مجرم زيه بالظبط "
لم يشعر سوى بها تضمه إليها كان يحتاجها بشدة ليجدها معه احتضنها بقوة و هو يسألها " هو كده بقيت عادل حديد؟؟؟ "
تفاجأت جيداء من كلامه لكنها أجابته بحب " أنت مستحيل تكون عادل حديد أنت طيب و حنين و عمرك ما عملت حاجه وحشه في حد
كفاية بس عيونك الخضراء "
رغما عنه ابتسم علي جملتها الأخيرة " خد بالك أنا مراتي غيوة جدا "
جيداء بحب " لها حق تغير مين يبقي معها أسد حديد و متغرش عليه؟؟"
قبل أسد علي رأسها فإن كل هناك شيئا جيدا بحياته كلها فهو زوجته الجميلة التي تحبه و هو يعشقها
************************************

في انتظار التعليقات





لامارا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-11-19, 06:41 AM   #32

لامارا

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة وعضو فريق التصميم و كاتبة في قلوب أحلام

 
الصورة الرمزية لامارا

? العضوٌ?ھہ » 216
?  التسِجيلٌ » Dec 2007
? مشَارَ?اتْي » 81,197
?  نُقآطِيْ » لامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond repute
افتراضي



الفصل الثلاثون

كان أسد و زوجته في طريقهم للسيارة التي تنتظرهما خارج القصر و كان يتحدث مع مالك بينما زوجته تقف مع جورية التي صارت صديقة مقربة منها
مالك بسخرية " تخلصنا من عادل لتظهر ابنته "
أسد بهدوء " علينا ايجادها و بسرعة قبل أن تفعل شيئا خاصة بعد كلام عادل حديد بالتأكيد هي الآن تفعل مصيبة "
مالك بجدية " رجالنا يبحثون عنها و سيجدونها قريبا "
أسد ببرود " فكر فيما أخبرتك به و اخبرني بقرارك "
قاطعهم دخول ليلي و احتضنها لأسد الذي من صدمته وقف مكانه دون حراك
ليلي بسعادة " وحشتني اوي يا حبيبي "
أفاقت جيداء من صدمة من تحتضن زوجها بتلك الطريقة و تكلمت بغضب معها " أنت مين ؟؟؟؟ و ازاي تحضنيه كده ؟؟؟ "
ليلي بكره فقد عرفتها جيدا من غيرتها التي تراها بوضوح " أنا حبيبته و خطيبته و أول حب في حياته "
إنها ليلي التي أخبرها عنها !!!!!!
نظرت تسأله فلم تعد شئ بوجهه لتتعرف عليه مشاعر مبهمة لم تفهمها
أسد بسرعة " اسمحوا لي "
جذب ليلي من ذراعها لمكتب مالك و أغلق الباب دافعا إياها بقوة للأريك
بينما ليلي كانت سعيدة فقد كانت تظنه عاد إليها و مازال يحبها و سيتخلص من تلك الحمقاء المدعوة زوجته
بينما اتجه نحو النافذة يحاول التنفس قبل أن يقتل تلك الغبية التي اقتربت مما يخص حبيبته و زوجته فأحضانه ملك فقط لجيداء فقط و لن يسمح لأحد بالتعدي علي ما يخص حبيبته مهما كان
نهضت ليلي تريد الإقتراب منه و السيطرة عليه و لكن لم تكن خطوة واحدة حتي سمعت صوته الجاد
" عايزة ايه يا ليلي ؟؟؟ "
ليلى بابتسامة " وحشتني و أنا عارفة إني وحشتك "
نظر لها بجدية " أنتي عارف إني مبحبش اعيد كلامي "
ليلي بحزن مصطنع " بقي تسبني يا أسد عشان خاطر الجربوعة اللي..... "
أسد ببرود " لو نطقتي كلمة عنها هيوحشك لسانك "
ليلي بغضب " و أنا يا أسد ؟؟؟؟ أنا خطيبتك قبلها و من حقي أنا مش هي و بعدين فيها ايه زيادة عني عشان تتجوزها هي و أنا لا "
أسد بسخرية " بلاش تقارني نفسك عشان هي ملكة و أنت زبالة و الكل يعرف الزبالة مكانها فين "
ليلي بحب كاذب " و حبك ليا يا أسد ناسي أيامنا "
أسد بعدم اهتمام " عمري ما حبيتك و أه نسيت و مش عايز افتكر حاجة تخصك و يلا بره "
حاولت الإقتراب منه " خطوة كمان و هخليكي كيس ملاكمة أنا محسبتكيش علي الحضن اللي بره "
خرجت ليلي زوجته هي تتوعد له و لزوجته بينما عاد ينظر للنافذة حين دخلت جيداء تنظر لظهره و دموعها منهمرة ما الذي جري بينهما بالداخل ؟؟؟؟!!!!!
لقد رفض مالك السماح لها بالدخول قائلا إن علي ابن عمه انهاء الأمر وحده
التفت ليجدها هكذا أسرع يمسكها من ذراعها
أسد بقلق " مالك يا قلب أسد ؟؟؟ "
جيداء بحزن " هتسبني يا أسد ؟؟؟؟ "
توقف صامتا قليلا يستوعب كلامتها هل ظنت للحظة أنه قد يتركها لأجل تلك الحشرة
جذبها لأحضانه و هو يكلمها بكل حب و حنان " لو عملتها ابقي غبي و متخلف
أنا يوم ما هسيبك هيكون موتي "
وضعت يدها علي شفتيه " بعد الشر عليك يا حبيبي "
قبل أسد يدها التي علي فمه " أنا بحبك يا قلب أسد و مقدرش اعيش من غيرك أو ابعد عنك الأسبوع اللي سبتيني فيه كنت ميت كانت روحي بعيد عني "
************************************
كان معتز ينتظر وصول ليلي ليعلم منها هل نجحت خطته أم لا ؟؟؟؟؟
ليجد الباب يفتح و يدخل منها أخر شخص توقع قدومه سمير رابع والد زوجته
( لقد تزوج معتز بابنه رجل أعمال مهم جدا بالدولة و قد كان يستغل منصب والدها و يخونها مع ليلي)
سمير بسخرية " فاكر إنك هتهرب تخون ابنتي و أسيبك "
معتز بهدوء مصطنع " عمي أنا..... "
سمير بصوت عال " حمدي.... حمدي "
أتي مسرعا الحارس الشخصي لسمير فورا لتلبية أمر سيده " هاتوه حسابه معايا تقيل أوي "
بينما ليلي كانت متجهة للفندق حتي ظهرت أمامها امرأة و لم تكن سوى شيري زوجه معتز و التي ادعت ليلي صداقتها
و قبل أن تقترب منها ليلي فقد كانت تظنها مازالت تجهل علاقتها مع زوجها
لتقوم شيري بإخراج زجاجة أحماض و تلقيها بوجهها ليتشوه وجه ليلي بينما هي تصرخ تطلب المساعدة لكن لا أحد ساعدها ثم اشارت لشيري لأحد رجالها
" هاتها لسه حسابها مخلصش معايا "
و تم نقلها هي و معتز ليكملا عذابهما في مصر فلقد فعل الكثير و حان وقت دفع الحساب و هو غاليا جدا علي أمثالهما
انتهي أمر معتز بأن أصيب بشلل تام و بقي عاجز عن فعل أي شيء ثم مات بعدها بأشهر
بينما ليلي بعد تشوه وجهها و نالت كفايتها من شيري انتحرت و ماتت كافرة و عاشت فاسقة
نهاية الشر مؤلمة و حزينة لكنهم اختاروا طريقهم
عادل معتز ليلي
لقد فعلوا الكثير من الشر و كانوا يظنون النجاة ليأتيهم قول العزيز الحكيم

" و نمدهم في طغيانهم يعمهون "
لقد انتهي أشرار الجزء الثاني
باقي حلقة و هي الأهم من يريد نزولها أشوفه 😃😃😃😃😃😃😃😃😃😃😃😃😃😃😃😃😃
************************************

في انتظار التعليقات



لامارا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-11-19, 06:46 AM   #33

لامارا

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة وعضو فريق التصميم و كاتبة في قلوب أحلام

 
الصورة الرمزية لامارا

? العضوٌ?ھہ » 216
?  التسِجيلٌ » Dec 2007
? مشَارَ?اتْي » 81,197
?  نُقآطِيْ » لامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond repute
افتراضي



الفصل الواحد و الثلاثون


عاد أسد و زوجته لقصرهما و قبل أن يرتاح من سفره كان الهاتف يخبر بأن والده الآن يخوض مباراة ملاكمة و هو مريض قلب
أسرع و مع زوجته ليذهب إلي المكان ليجد أخيه واقف مع زوجته و مادلين بينما والده يقاتل علي الحلبة
لم يمضي و سقط والده أرضا تم نقل والده للمشفي و خرج الطبيب من الغرفة

الطبيب لعمار " احنا عملنا اللي علينا البقاء لله "
سقطت مادلين تبكي زوجها الراحل بينما أبنائه أسد و عمار لا أحد ذرف دمعه عليه
جمال فعل ما يجعل أبنائه يكرهوه لم يحزن أحد سوى زوجته و عشرة عمره
يقف أسد و عمار أمام قبر والدهم صامتين بينما خلفهما أية و جيداء
أية بحزن " بابا جمال عمره ما عمل حاجة ولاده يفتكروه بيها و لا يزعلوا ليه "
جيداء بقلق " تفتكرى أسد كويس ؟؟؟ أنا قلقانة أكيد كان نفسه والده يغير رأيه فيه "
أية بسخرية " ما عمار عاش معاه و مع ذلك مفيش زعل و لا حزن عليه
صدقني لو كان له ولاد غيرهم كان و لا فرق معهم و سبوه بس عشان هم مش كده "
جيداء بتأكيد " عندك حق "
انتهي الامر ليقرر عمار اصطحاب أمه للعيش معه و مع أخيه بدلا من كونها وحيدة بعد موت زوجها
عمار بهدوء " عندك اعتراض تيجي و تعيش معانا "
أسد بنفي " معنديش اعتراض هاتها يا عمار "
أتت مادلين لتعيش مع أسد و عمار و قد كانت سعيدة لظنها أن أسد قد قرر مسامحتها أخيرا
لكنها عندما اقتربت منه تراجع للوراء قائلا " من فضلك يا مادلين هانم "
مادلين بحزن " أسفة "
ثم صعدت لغرفتها بينما وقف هو يشاهد زوجته و هي تعد الطعام بنفسها و ابتسامته تزين وجهه لقد اشتاق لطعامها بل اشتاق لها كلها
من يصدق أن بعد كل ما مر به أسد أصبح يحب و يبتسم بعد أن ظن هذا مستحيلا و بعيد المنال لكن حبيبته أضائت حياته و عالمه
رن هاتفه ليقطع عليه تأمل حبيبته و قد كان مالك ابتعد قليلا
مالك ببرود " جورية تريد قضاء شهر العسل بمصر "
لقد وصل ردك مالك لقد اخترتهما كما كنت أتمنى
أسد بابتسامة " في أي وقت توأمي "
خرجت جيداء بعد انتهائها من اعداد الطعام لتجد زوجها يغلق هاتفه و ابتسامته تزين وجهه من الغريب رؤية يبتسم دون وجودها معه
جيداء بإنزعاج " ايه بقي اللي بيضحك أوي كده؟؟؟"
أخذها بأحضانه " مالك هيقضي شهر العسل هنا في مصر و عندنا "
جيداء بسعادة " بجد وحشتني جورية أوي "
أسد بتعجب " احنا جايين من أسبوعين بس لحقتي "
جيداء بسعادة " أنا بحب أتكلم معها جدا دمها خفيف و اه لحقت يا أسد بيه "
رغم ترددها لكنها قررت اخباره " أسد هو ممكن ماما مادلين تيجي معايا للدكتور ؟؟؟ "
كانت علاقة جيداء و مادلين جيدة رغم أنها لم تكن كذلك مع أسد
أسد بهدوء " ماشي بس خد بالك من نفسك "
جيداء بقلق من غضبه " هو أنت لسه مش مسامحها يا أسد خلاص بقي دى أمك "
أسد ببرود " أنا سامحتها و سامحت جمال من زمن و بالنسبة للعلاقة بينا فهي كده طول عمرها احنا مش عايلة زى ما أنتي فاهمة العلاقة بينا باردة و دمها تقيل و بلاش نتكلم في الموضوع ده "
أتي مالك و جورية و بينما يتكلموا
جيداء بتعجب " أما زالت لا تعلم أنك والدها ؟؟!!!!! "
مالك بسخرية " تخشي جورية صدمتها عن اخبارها بالأمر "
أسد بهدوء " إنها ابنه مالك عزيز و من عائلة حديد لا شيء يؤثر بها لا تقلقي عليها "
جورية بصوت عال " تالي..... تالي "
أتت تالين و جلست معهم و والدتها لا تعلم كيف تخبرها بأمر كهذا " عزيزتي أنت صرتي كبيرة و يجب أن تتصرفي بهدوء و تصغي لما..... "
مالك مقاطعا خطبة زوجته الطويلة التي بلا فائدة " أنا أبوك الحقيقي و كنت اعاني فقدان الذاكرة لذا لم أتعرف عليكما "
تالين بسعادة " أنت بابا حقا ؟؟!!! "
أومأ لها مالك لتقفز جالسه علي قدمه و تسأله عن كل شيء يخصه فهي أحبته و كانت سعيدة أنه والدها الحقيقي
بينما جورية مصدومه برد فعل ابنتها الغير متوقع توقعت الكثير لك هذا ؟؟؟!!!!!!!!!
جيداء بسخرية " هي هتجيبه لبره عايلة كلها بارده مفيش احساس أصلا "
اقترب منها أسد حتي التصق بها و قال و هو غاضب " بتقولي ايه يا حبيبتي ؟؟؟ "
جيداء بقلق من أن يكون سمعها " بقول أنا جعانة مش جعان هقوم أعمل الأكل اه الأكل "
دخل عمار ليجد مالك و زوجته لكنه لم يكن يعلم " ايه الحلوة دى يخربيتك فرنسا أصلي
مالك لأسد " ماذا يقول هذا الأخرق ؟؟؟ "
أسد لعمار بسخرية " هتوحشي يا عمور دى زوجه الامبراطور "
عمار بصدمة " مين ؟؟؟ "
رغم عدم فهم مالك لكلامهم لكن نظرات عمار لزوجته واضحه
نهض مالك من مكانه ليركض عمار لينجو بنفسه من ذاك الوحش الغاضب فمالك لا يطيق كلمة علي زوجته أبدا من أي كان حتي لو ابن عمه
مالك بغضب شديد " عماااااااااااار "
جيداء بقلق " الحق أخوك بدل ما يموته "
أسد بهدوء " ولاد عم مع بعض و بعدين أنت عايز تترملي بدرى ليه ؟؟؟ "

لم يكن ماضي سعيدا و لا كنت طفلا صغيرا
لقد كنت رجلا جبلا لا تؤثر به ريح أو براكين
لكني أنت جعلتني طفلا حولتي حزني و شقائي
لسعادة و فرح 😄😍💕😄😍💕😄😍💕
إن كان هناك بماضي شئ جيدا فهو أنه جعلك
روحي و امرأتي



************************************


النهاية



الخاتمة

أقام مالك حفل كبير بمناسبة نهاية عادل حديد و أن الأبطال تمكنوا منه و من خطته لم يكن ذلك سهلا لكنه بالوقت نفسه كان ضروريا ليعيش الكل بسلام بعيدا عن عادل حديد و تعطشه للدم و القتل
لم يكن عادل و رجاله يطمحون سوى لكل شئ و قد سلبوا أبطالنا الكثير حياتهم و حياته أحبائهم ليخسروا و يعلنوا فوز عادل لكنهم وقفوا حتي النهاية ضد عادل و كل جرائمه و انتهت الحرب و كالعادة بفوز الخير علي الشر و كما تقول الحكمة
إذا كان قيام دولة الظلم ساعة فإن قيام دولة الحق لقيام الساعة
وقف مالك ( الجزء الأول من سلسلة سطوة الرجال) و أسد ( الجزء الثاني من سلسلة سطوة الرجال) معا بينما أبطالنا يتحدثون مع بعضهم أتي جياد ( الجزء الثالث من سلسلة سطوة الرجال) نحوهم و هو يقول بسخرية : هل تسمون هذا حفلة أم ماذا ؟؟؟!!! إنها أقرب لجنازة أحدهم
أسد بإنزعاج : بقولك ايه سيبك من جو حصة اللغة العربية ده أنت بتكلم تسع لغات و منهم العربي و المصري فك شوية بقي
جياد بهدوء : ماشي بس كده مالك مش هيفهم كلامنا و هنحتاج نترجم و ده الامبراطور مفيش هزار
أسد بعدم اهتمام : خلاص نخرج نتكلم بره عشان أنا اتخنقت من الجو ده
خرجا ليبقا مالك وحده الذي لم يهتم برحيلهم حتي أتي اللورد نزار ( الجزء الثامن من سلسلة سطوة الرجال) وقف أمامه بشرود : من كان يظن الامبراطور و اللورد سيقعان بالحب
مالك بهدوء : الامبراطور و اللورد مجرد بشر مهما فعلوا و المشاعر لا قدرة لأحد علي التحكم بها الفارق هو طريقة اظهار تلك المشاعر
نزار بتسأل : أنت نادم علي ذلك مالك ؟؟؟
مالك بنفي : لا من قد يندم علي وجود تالين و جورية لقد ضحيت بلقب الامبراطور لأجلهم و قد أضحي بما أكثر لأجلهم
كان تيم ( الجزء الرابع من سلسلة سطوة الرجال) واقفا مع طارق عبد الله ( الجزء العشرون من سلسلة سطوة الرجال) يتحدثان قبل أن ينضم لهما إلياس ( الجزء الثاني من سلسلة عشق النساء ) و هو يوجه حديثه لطارق : كله بسببك أنت لولا اقناعك لأخي لما كان الآن ممثلا
طارق بفخر : أنت جعلت أخوك بدلا من كونه رجل أعمال مملا لبراد بيت العرب الذي تلاحقه الفتيات أينما ذهب
إلياس بسخرية : ليس أمرا يدعو لكل هذا الفخر بل إنه عار علي أبناء نصر الدين
تيم بإنزعاج : ليس مجددا إلياس لقد تحدثنا سابقا بذلك
كان عمار ( الجزء الثالث و العشرون من سلسلة عشق النساء) ينظر لبشار ( الجزء الثاني و العشرون من سلسلة عشق النساء) بإنزعاج له و لحيان ( الجزء الثالث و العشرون من سلسلة سطوة الرجال) أيضا فما عنيدان جدا
بشار بهدوء : أنت هو العنيد فالمشروع الذي تتحدث عنه لن ينجح أبدا
حيان موافقا : أنا أيضا أري ذلك
عمار بسخرية : و كأني رأيكما يهمني و سأنفذه
بشار بسخرية مماثلة : و تقول عنا عنيدان
كان مصطفي ( الجزء الثاني عشر من سلسلة عشق النساء) ينظر لما يحدث حوله فهو لم يعتد تلك الأجواء و لا يعلم أحدا من الموجودين هنا سوى مالك و أسد و قد رأي أسد يخرج قبل قليل مع جياد
اقترب منه جسور ( الجزء الثاني و العشرون سطوة الرجال) يتحدث معه عندما رأه يقف وحده : لما تقف وحدك ألا تريد الإنضمام للآخرين ؟؟؟!!!
مصطفى بهدوء : تلك هي المشكلة أنا لا أعلم أحدا منهم
ليث ( الجزء الثامن عشر سطوة الرجال) بإبتسامة : ليس عليك أن تعرفهم سابقا ابدأ من الآن
جسور بإقتراح : ما رأيك أن نبدأ شهاب ( الجزء الثالث عشر من سلسلة عشق النساء)
شهاب بإنزعاج : لا شأن لك بشهاب فهو لا ينقصه سواك
مصطفى بسخرية : دعني أخمن زوجتك
ليث بهدوء : و هل هناك غير النساء من يفسدن حياتنا


شكرا لكل اللي علق و صوت للقصة

و اتمني تكون السلسلة حلوه
و نلتقي بالجزء الثالث
قاتلي مع جياد القناص


توضيح

بالنسبة للناس اللي سألت علي الخاتمة
أنا جمعت كل أبطال السلسلتين ( عشق النساء و سطوة الرجال) مع بعض و ذكرت لكل بطل الجزء بتاعه في السلسلة
القرش ده بطل سلسلة جديدة هكتبها إن شاء الله و هي مش تكلمة سطوة الرجال
هي سلسلة مختلفة و بتتكلم عن الإنتقام من مين و ليه ده بقي في السلسلة
أبطال السلسلتين هيظروا في السلسلة الجديدة في بعض المشاهد
لو فاكرين سلسلة سطوة الرجال قويه فأنتم لسه مشفتوش سلسلة حرب الأربعين عاما
هتبقي أقوي و أشد و غموض زي ما عودتكم دايما و أحداث و فصول أكثر و الفصول هتبقي أطول و مليانه أحداث كتيرة و شخصيات أكثر
إن شاء الله هتنزل قريب و بتمني تعجبكم


لامارا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-11-19, 10:18 PM   #34

لامارا

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة وعضو فريق التصميم و كاتبة في قلوب أحلام

 
الصورة الرمزية لامارا

? العضوٌ?ھہ » 216
?  التسِجيلٌ » Dec 2007
? مشَارَ?اتْي » 81,197
?  نُقآطِيْ » لامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond repute
افتراضي



لامارا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-12-19, 05:43 PM   #35

hamossa

? العضوٌ?ھہ » 342870
?  التسِجيلٌ » Apr 2015
? مشَارَ?اتْي » 380
?  نُقآطِيْ » hamossa is on a distinguished road
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
لامارا likes this.

hamossa متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:43 PM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.