آخر 10 مشاركات
حنينٌ بقلبي (الكاتـب : عمر الغياب - )           »          بعينيكِ وعد*مميزة و مكتملة* (الكاتـب : tamima nabil - )           »          رواية الورده العاشقه " مميزة " و " مكتملة " (الكاتـب : sapphire - )           »          أكتبُ تاريخي .. أنا انثى ! (2) *مميزة ومكتملة * .. سلسلة قلوب تحكي (الكاتـب : كاردينيا الغوازي - )           »          23 - امرأة تحت الصفر - راشيل ليندساى ( إعادة تنزيل ) (تم تجديد الرابط ) (الكاتـب : * فوفو * - )           »          شبح في الميدان * مميزة ومكتملة * (الكاتـب : مروة سالم - )           »          موعد مزيف (86) للكاتبة : Katherine Garbera .. كاملة (الكاتـب : nagwa_ahmed5 - )           »          اللقاء العاصف (23) للكاتبة: Jennie Lucas *كاملة+روابط* (الكاتـب : Dalyia - )           »          بقايا روحي / للكاتبه ملكة الليل ، مكتملة (الكاتـب : taman - )           »          328 - العروس المتمردة - جوليا جيمس (اعادة تصوير) (الكاتـب : سنو وايت - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > الروايات الطويلة المكتملة المنفردة ( وحي الأعضاء )

مشاهدة نتائج الإستطلاع: أي ثنائي جذبتكم قصته أكثر ؟؟
نديم و بريهان 23 34.33%
آصف و نادية 44 65.67%
أكرم و إيثار 10 14.93%
إستطلاع متعدد الإختيارات. المصوتون: 67. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع

Like Tree407Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-09-19, 07:31 AM   #181

ضايفة

? العضوٌ??? » 330279
?  التسِجيلٌ » Nov 2014
? مشَارَ?اتْي » 415
?  نُقآطِيْ » ضايفة is on a distinguished road
افتراضي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


فعلا رواية ممتعة وأحداثها مشوقة

ضايفة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-09-19, 03:39 PM   #182

Reem1997

نجم روايتي

 
الصورة الرمزية Reem1997

? العضوٌ??? » 410013
?  التسِجيلٌ » Oct 2017
? مشَارَ?اتْي » 1,948
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Yemen
?  نُقآطِيْ » Reem1997 has a reputation beyond reputeReem1997 has a reputation beyond reputeReem1997 has a reputation beyond reputeReem1997 has a reputation beyond reputeReem1997 has a reputation beyond reputeReem1997 has a reputation beyond reputeReem1997 has a reputation beyond reputeReem1997 has a reputation beyond reputeReem1997 has a reputation beyond reputeReem1997 has a reputation beyond reputeReem1997 has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   cola
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

تسجيييييييل حضور ..
بنشوف ردة فعل المتعوسسسسة نادية هههههه


Reem1997 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-09-19, 10:23 PM   #183

Reem1997

نجم روايتي

 
الصورة الرمزية Reem1997

? العضوٌ??? » 410013
?  التسِجيلٌ » Oct 2017
? مشَارَ?اتْي » 1,948
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Yemen
?  نُقآطِيْ » Reem1997 has a reputation beyond reputeReem1997 has a reputation beyond reputeReem1997 has a reputation beyond reputeReem1997 has a reputation beyond reputeReem1997 has a reputation beyond reputeReem1997 has a reputation beyond reputeReem1997 has a reputation beyond reputeReem1997 has a reputation beyond reputeReem1997 has a reputation beyond reputeReem1997 has a reputation beyond reputeReem1997 has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   cola
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 9 ( الأعضاء 3 والزوار 6)
‏Reem1997, ‏طيف فراشة, ‏*ghaima*

وينك ي نغووووم يلاااااا


Reem1997 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-09-19, 10:27 PM   #184

نغم

كاتبة في منتدى قصص من وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية نغم

? العضوٌ??? » 394926
?  التسِجيلٌ » Mar 2017
? مشَارَ?اتْي » 2,980
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » نغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة reem1997 مشاهدة المشاركة
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 9 ( الأعضاء 3 والزوار 6)
‏reem1997, ‏طيف فراشة, ‏*ghaima*

وينك ي نغووووم يلاااااا

هلا حبيبتي معادنا الساعه عشره إن شاء الله


نغم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-09-19, 10:57 PM   #185

Reem1997

نجم روايتي

 
الصورة الرمزية Reem1997

? العضوٌ??? » 410013
?  التسِجيلٌ » Oct 2017
? مشَارَ?اتْي » 1,948
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Yemen
?  نُقآطِيْ » Reem1997 has a reputation beyond reputeReem1997 has a reputation beyond reputeReem1997 has a reputation beyond reputeReem1997 has a reputation beyond reputeReem1997 has a reputation beyond reputeReem1997 has a reputation beyond reputeReem1997 has a reputation beyond reputeReem1997 has a reputation beyond reputeReem1997 has a reputation beyond reputeReem1997 has a reputation beyond reputeReem1997 has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   cola
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

نغوووم ي عسل انا توقيتي مكة الساعة الان ١١
هههههههه


Reem1997 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-09-19, 11:30 PM   #186

نغم

كاتبة في منتدى قصص من وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية نغم

? العضوٌ??? » 394926
?  التسِجيلٌ » Mar 2017
? مشَارَ?اتْي » 2,980
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » نغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
افتراضي

خلاص اديني جيت
و جاري التنزيل
لو ربنا سهل هعدل الفصل خمستاشر و انزله بكره
قراءه ممتعه حبايب


نغم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-09-19, 11:32 PM   #187

نغم

كاتبة في منتدى قصص من وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية نغم

? العضوٌ??? » 394926
?  التسِجيلٌ » Mar 2017
? مشَارَ?اتْي » 2,980
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » نغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
افتراضي

الفصل الرابع عشر



أكمل نديم الكشف على الطفل الخامس و الأخير لهذا اليوم ، رافقه إلى باب الغرفة الصغيرة التي تقع في طرف المبنى ، أملى عليه التعليمات المعتادة عن كيف يحمي نفسه من عدوى الانفلونزا المنتشرة ثم عاد للجلوس .
عيناه تتأملان الأثاث المهلهل حوله و فكره يبحر داخل أعماق نفسه ، يجري وراء ماض لا يعتقه لحظة .
للذكرى أياد و خناجر تفاجئك و لا تمهلك ، تطعنك في صدرك و في ظهرك و كله سواء ، كله ألم .
وقف ببطء يخطو نحو النافذة ، استند بجانب جسده على طرفها و تأمل اللوحة أمامه ، أطفال يلعبون يعيشون و يستمرون بالبقاء ، صغار مشتتون ممزقون من حيوات متفرقة أضاعهم انعدام الضمير و جمعتهم الإنسانية ، فالتصقوا ، التحموا و توحدوا في الفسيفساء البشرية التي تتجلى مقابل ناظريه .
أي مستقبل ينتظرهم يا ترى ؟
المستقبل…
هذا الوحش الذي يقبع داخل كهف الزمن ، ليته كان قادرا على قهر الزمن ، لكان جمده قبل تلك اللحظة .
لكان جمد هؤلاء الصغار في هذه اللحظة ليظلوا على حالهم لاهين ، غافلين ، أطفالا لا يكبرون أبدا .
أعطى ظهره للنافذة و عاد لكرسيه ، استند على حافته و بداخله يقرر أنه لن يحتج من جديد ، تعب من الاحتجاج .
انتفض قليلا و هو يسمع صوت الباب يفتح بهدوء ثم وقع قدميها و هي تتهادى بتلك النعومة التي تلبس جميع حركاتها .
- تفضل الشاي يا دكتور ، أخضر كما تفضله حضرتك .

اختصر كلمات الشكر إلى إيماءة خفيفة برأسه ثم جلس يراقبها تضع الصينية فوق الطاولة القصيرة القريبة من كرسيه ، تقرب الكرسي الوحيد المتبقي ثم تجلس مقابلة له كما اعتادت أن تفعل في المرات الثلاث السابقة .
دون كلام ارتشفا الشاي ، حولهما ترتفع جدران شفافة تعزلهما عن كل ما يحيطهما حتى يشعر كأنه وحدها معها على جزيرة نائية خالية لم تجد مكانا على الخرائط فاختارت لها رقعة الصمت الممتد بينهما .
وضعت كوبها على سطح الطاولة فعادت به إلى الدنيا .
- هل هناك ملاحظات دكتور بشأن أطفال اليوم ؟

رآها تأخذ دفترها ، تمسك قلمها و تنتظر كلماته ، نظر إلى أصابعه المعانقة كوبه ثم تمتم بصوت بعيد :
- كلا ، صحتهم جيدة لحسن الحظ .

انتقل بنظراته لوجهها ثم أضاف :
- هذا لو آمنا أن استمرارهم بالحياة يعتبر حسن حظ لهم في ظل ظروفهم هذه .

داخل عينيها كلمات كثيرة هدرت تعترض لكنها اكتفت بالقول :
- شخصيا أعتبره حسن حظ لي و لهم .
- لماذا آنسة بريهان ، ضيق عينيه و هو يأسر نظراتها ، لو سألت أي أحد لقال بأنك لن تكسبي شيئا سوى ضياع سنين عمرك هنا .
- ذلك رأي مهزوم دكتور ، يبرر للتخلي و الهرب من المسؤولية .
- لكن أنت تظنين أنك حقا قادرة على التغيير .

شردت نظراتها تحدق في عالم يشعره لكنه لا يراه ، يتلألأ سطح مقلتيها بدموع بدت كأنها تتوهج بنور روحها :
- أنا يا دكتور يتسلط على قلبي و عقلي ذلك الشعور ليتراءى لي الإنسان بصورته الكاملة المتحررة من جميع قيود الدنيا .
أرى البشر سواسية من ناحية الحق في الحياة ، و هذا ما أحاول أن أوصله إلى الناس و إلى الأطفال .
و الحمد لله أرى نفسي أتقدم ، ربما ببطء لكني أسير في طريق أؤمن به و هذا يكفيني .

تنفس نديم بعمق ، دائما ما يشعر بخدر يسري داخل أعماقه و هو يستمع إليها ، كيف لا و السكون ذاته يغفو عندما تترقرق نبرات صوتها .
بات جدا صعبا عليه أن يكبت اضطرابه أمامها و يحتفظ بهيأته الجافة التي اعتادها و اعتادته .
تجول بعينيه على وجهها الذي صار مؤخرا يسكن مدن أحلامه ثم تمتم بهدوء :
- و الطريق الذي تسعين فيه هو أن تجعلي العالم يقبلهم مثلما هم كما أتصور ؟
- كلا دكتور ، ليست مهمتي أن يقبلهم العالم ، مهمتي أن أعلمهم أن يقبلوا أنفسهم .
هل تعتقد دكتور أن المجتمع يقبل بنا كما نحن ؟
كلا ، الناس يرون بريهان و الدكتور نديم مع شكلهما الخارجي ، مع حالتهما المادية مع جميع القشور التي تغلف ذاتنا الحقيقة .
لذلك أعلم الأطفال أن لا يهتموا للمجتمع إلا بقدر ما يمكنهم من الانخراط فيه أما فيما عدا ذلك أعلمهم و أشجعهم أن لا يهتموا .

صمتت قليلا بينما تضع الدفتر و القلم من يديها على الطاولة ثم أضافت بصوت ضعفت نبراته تأثرا :
- ثم أي حق يجد مجتمع أفرز كل هذه المظالم في الحكم على أي أحد ؟
أي حق دكتور ؟

*
*

بعد ساعات كان نديم يقفل وراءه باب شقته ، يتوجه بخطى بطيئة إلى ليله الخالي منها ، صدى كلماتها يملأ بقاعا تعبت من لغة الصمت .
بحركات آلية نزع عنه ثياب اليوم و وضعها داخل سلة الغسيل ، لبس شورتا بيتيا مريحا ثم ذهب إلى المطبخ يعد عشاءًا خفيفا .
أكل بسرعة دون تذوق ، دون إحساس ثم دخل الحمام و بعد اغتسال مختصر وقف أمام المرآة يغسل أسنانه بينما يده اليسرى تطوف بحركات دائرية على صدر يحمل من الوجع آثارا ظاهرة و باطنة .
انحنى على المغسلة و أطال مضمضة فمه لعله يطرد طعم معجون الأسنان و معه المرارة التي تتمازج بها أنفاسه .
بعدم رغبة سار إلى غرفة النوم ، كل ذرة فيه كارهة لليلة أخرى مغمقة بعبق شهوة لم يقدر على ترويضها و لا السيطرة عليها .
أحضانها الخيالية مازالت تؤرق هدوء نومه ، جسده مازال يطالب بها ، لم يفتر يوما و لم يتراجع .
لكنه يعترف أن لغة النداء صارت مختلفة .
مازال يريد قبلاتها ، يتلهف لعناقها ، يتوق لملمس بشرتها على بشرته لكنه صار يحتاج كذلك كلماتها ، أفكارها و يحتاج أكثر لسماع ضحكاتها تخطو داخل ظلمات قلبه .


****************

- "أبله" ، الدكتور وصل .

التفتت بريهان نحو الطفلة بينما قلبها يفاجئها بخفقة ، قوية سريعة ومضت لحظة ثم كقطعة سكر ذابت و اختفت .
تاركة حلاوة سرت في روحها و سقتها حتى أزهرت ابتسامة فوق ورد شفتيها .
انحنت على وجه الطفلة تهديها قبلة و هي تغمغم برقة :
- شكرا حبيبتي سلمى ، اذهبي الآن و أخبري حضرة الدكتور أني قادمة حالا .

راقبت خطوات الطفلة الراكضة ثم تحركت تتبعها إلى غرفة الكشف المرتجلة ، ابتسامتها تتسع و هي تتذكر ما حصل بينهما في زيارته الأخيرة منذ يومين .
قبل شروعه في فحص الأطفال سألها عن مكان المُصلَّى داخل الدار .
بُهتت هي قليلا حينها لأن المسجد يقع على بعد خطوات من مكانهم و صلاة العصر لم تكن أقيمت بعد و هو فهم استغرابها اللحظي بشكل آخر .
- سؤال غير متوقع من شخص " شكله يعطي على ملحد " أليس كذلك ؟

قالها بهدوءه المعتاد ثم أعطاها ظهره و ابتعد تاركا لها كل المساحة لتبتلع حرجها المصدوم .
رجل غريب يستدعي من دواخلها مشاعر أغرب .
كانت قد اقتربت من الغرفة فتهادت إلى سمعها نبرات صوته العميق و على الفور عادت إليها تلك الخفقة الغامضة .
انهزمت ابتسامتها أمام وجوم خفيف لبس ملامحها مرَدُّه ربما شيء لا تفهمه يخنق صدرها .
- صباح الخير دكتور .

تمتمت ما إن دخلت و رغم محاولتها الهرب من تفحصه القوي لها إلا أن نظراتها وقعت كالعادة تحت قبضة عينيه .
و مثل كل مرة يهوي قلبها نحو أعماق سحيقة حيث لا تشعر به و لا تراه و تقف هي شاعرة بالضياع ، أنفاسها شحيحة و متمردة فتسدل جفنيها هربا منه و من تأثيره و تتجه فورا إلى النافذة تتظاهر بمراقبة الباحة بينما كل ذرة فيها تستجيب جدا لنظراته التي تعلم يقينا أنها لم تغادرها .
ما إن تمالكت شيئا من نفسها حتى استأذنت منه و خرجت مسرعة الخطوات ، تنادي الأطفال الذين حان دورهم في الكشف الطبي .
بعد ساعة إلا ربع ، كانت تجلس مقابلة له تراقبه يرتشف فنجان قهوته على مراحل ، يتوقف من حين لآخر كي يملأ الورقة البيضاء أمامه بأسماء و أسماء من الأدوية .
تأملت فنجانه الفارغ الذي استقر وحيدا على سطح الطاولة بينما واصل هو الكتابة بتركيز ثم تعاسة غريبة عكرت راحة بالها و هي تتذكر أنه لن يشاركها شرب الشاي عصر هذا اليوم و لا الأيام التي تليه فهذه زيارته السادسة و المفروض الأخيرة .
و الشاي برفقته له نكهة خاصة ، مزيج من نعناع روح و ريحان قلب ، في الواقع كل شيء آخر يصبح مختلفا في وجوده .
انتشلها من حافة الشرود و هو يتوقف عن الكتابة و يعيد قلمه إلى مكانه في جيب قميصه بتلك الطريقة التي حفظتها جيدا و انطبعت في هذا الوقت القصير على حيطان ذاكرتها .
بهدوء مدت يدها تأخذ الورقة و وجمت ملامحها قليلا بينما عقلها يقيم سعر الأدوية التي يقع عليها بصرها .
- هل لديكم صيدلية معينة تتعاملون معها ؟ رفعت عينين حائرتين نحوه فأضاف ، أنا أعلم أن هناك صيدليات تابعة لجمعيات خيرية .
- كلا دكتور للأسف لا يوجد شيء كهذا بالنسبة لنا ، الدار غير معروفة إلى تلك الدرجة و معظم الأماكن تتعامل معنا بريبة .
- فهمت .

تراجع بظهره إلى الخلف ثم سأل ثانية :
- من يقوم بتمويلكم في هكذا مواقف إذن ؟
- السيدة رقية مديرة الدار تتصرف ، تعرف بعض رجال الأعمال و هم يساعدون من حين لآخر و أحيانا كما حضرتك تعلم يقيمون حفلات خيرية و يكون مزاجهم كريما حينها .
- و أنت تحضرين تلك الحفلات ؟

علا نسق أنفاسها اضطرابا و هي تسترجع الحفلة الوحيدة التي تواجدت فيها و تابت عن حضور غيرها من وقتها .
- مرة واحدة دكتور .
- فهمت ، تمتم ثانية و عرفت أنه أحس بما وراء الكلمات .

بشرود غمغمت كأنها تحدث نفسها :
- ربما سأحاول مرة أخرى من أجل الأطفال ، هناك حفلة خيرية ستقام قريبا و أنا ..
- لن تذهبي إلى أي مكان ، فاجأها بصوت قاطع .
ذلك مجتمع فاسد حتى النخاع و ستفهمين خطأ .
أنا سأتصرف و أحضر الأدوية .

رمشت بريهان مرتين فماذا تقدر هي في ثانيتين أن تستوعب ؟
لهجة الأمر في كلامه أم عرضه الغريب ؟
الصمت الذي تلا كلماته الأخيرة كان إحراجا مصفى لها ، زاد من ثقله نظراته المسلطة عليها ، تشدها إليه و لا تطلق سراحها .
من جانبه ، كان نديم رغم هدوء ظاهري يكافح لأن لا تخرج أنفاسه متبلة بحرقة مشاعره ، مشاعر جديدة حلّت ضيفة ثقيلة غير مرغوبة على كيانه .
أشهرا طويلة قضاها و هو يرى نفسه يموت تحت قشرته الخارجية ، يتحول لكائن بليد الروح ، جاف الإحساس و كان ذلك يناسبه .
و الآن يجد نفسه يعود و هل لمثله حق العودة ؟
لم يعد متأكدا .
استرخى في جلسته أكثر كمن ينوي عدم القيام ، ترك لعينيه حرية السباحة في زرقة عينيها و ترك لسانه ينعتق من قيود كثيرة فرضها عليه .
- حدثيني عن نفسك قليلا ، لا يدري كيف قالها لكنه لم يكن باستطاعته ابتلاعها بعد أن قالها .

أسدلت جفنيها فأضاف ليخفف من خجلها :
- أريد أن أفهم كيف وصلت لهذه الأفكار ، كيف تبنيت هذه القناعات ، أغلب الناس لا يهتمون .

و حدثته .
كما لم تحدث غريبا من قبل .
عن الأب الذي غاب تحت التراب و أخذ معه النصف من كل شيء .
من الصور ، من الذكريات ، من الأحلام ، من الانتظارات .
و حكت له .
عن الأخ الذي غرق و غرقوا معه في وجع يولد يافعا مع إشراقة كل شمس .
الشاب الذي راح عنهم و أورث داخل ليل خصلاتهم شيبا حزينا .
لكنها لم تكلمه عن الحبيب الذي وعد و أعجزه الموت عن الوفاء ربما لأنها تحبس ذكراه حتى عن نفسها .
- و هكذا دكتور ، غمغمت بصوت فقد نظارته ، أنا صرت كما تراني لأن الفقد علمني .
- الفقد ، كررها و راءها هامسا و هو يغمض عينيه مخفيا ما هو أعمق بكثير من الألم .

تململت بريهان حين طال صمته و استمر سكونه ، استجمعت جرأة وليدة من ألفتهما الغريبة و قالت بفضول :
- و أنت دكتور ؟

لم تكمل و لم تكن أبدا بحاجة لذلك .
راقبته يقف ببطء مثيرا زوابع من الحيرة فيها ، رأته يستند بكفه على الطاولة مغمضا عينيه بشدة ، عضلاته متصلبة تحت قماش قميصه ، شفتاه تسكنهما رجفة ظاهرة .
- أنا آسفة دكتور ، لم أقصد أبدا التدخل في خصوصياتك ، أنا فقط أردت ..

توقفت عن الكلام لأنه من الواضح أنه كان حديثا لغير سامع .
رفعت نظرها نحوه ثم خفضته و كررت ذات الشيء مرارا و هي تراه يضع على الطاولة قصاصة مطوية بعناية تبدو مقتطعة من صحيفة .
تحت أمر عينيه فتحت القصاصة و بدأت تقرأها ، تجمدت نظراتها و رفض ذهنها الاستيعاب .
- دكتور أنا

سكتت فجأة تبتر ما تبقى من المفردات فبعض الأشياء لا تحكى إلا سكوتا .
لكنها تلك الليلة قالت ما كانت تريده دموعا ، بكت حزنها و حزنه ، فقدها و فقده ، بكت حتى الامتلاء ..
بالخواء .

******************



التعديل الأخير تم بواسطة نغم ; 30-09-19 الساعة 12:23 AM
نغم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-09-19, 11:48 PM   #188

نغم

كاتبة في منتدى قصص من وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية نغم

? العضوٌ??? » 394926
?  التسِجيلٌ » Mar 2017
? مشَارَ?اتْي » 2,980
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » نغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
افتراضي

دُفع الباب فجأة فتراجعت شيرين دون وعي حتى اصطدم رأسها المشعث بالحائط وراء سريرها .
رفعت يديها إلى الأعلى و هي ترى وجه والدتها ، ألبست ملامحها قناعا من الفزع و بصوت باك بدأت تقول :
- بريئة و الله بريئة ، لم أفعل شيئا يا ناس .

قطبت السيدة سماح جبينها و نظرت نحوها بعدم فهم .
- ما بك يا بنت ؟
- ما بك أنت يا ماما ؟ تدخلين كأنك ستقبضين علي .

هزت السيدة سماح رأسها في ضجر ، كانت قد وصلت مكان السرير فجلست على حافته و مدت يدها إلى ابنتها بهاتفها و هي تقول :
- أنهيت وصلتك الغرامية مع خطيبك ؟
- زوجي ماما ، عقدنا قراننا منذ ستة أشهر ، ذكرتها بعبوس مع تأفف .
- أيا كان ، أشارت إلى الهاتف و أضافت ، اتصلي بأخيك .

برطمت شيرين بنزق ، بحثت عن اسمه في لائحة الاتصالات ، ضغطت على الزر ثم ناولته لأمها .
اتسعت عينا الأخيرة بشدة و شرر غاضب ينصب على ملامح ابنتها اللامبالية .
- بنت !! هل ترينني جاهلة أمامك ؟ تظنيني لا أعرف كيف أتصل ؟
- أنت قلت اتصلي و أنا اتصلت و ..
- اتصلي و كلميه ، صرخت فيها بحدة ، أنت تعرفين أنه انقلب علي هذه الأيام و صار دائما يرتدي ذلك الوجه العابس كلما رآني .
- و معي أنا يرتدي وجه المهرج مثلا ؟
- شيريييييييييييييييييييييي ين .

كانت صرخة ممتازة تدل على تمرس طويل و تدريبات أطول و كما العادة نجحت في صفع برود ابنتها .
- حاضر ، حاضر ، رددت الأخيرة باستسلام ، ماذا أقول لأمير الظلام ؟
- اسأليه لماذا تأخر ؟ و متى سيأتي ؟ تعشى في الخارج أم سيتعشى معنا ؟
- اللهم صل عليك يا نبي .

غمغمت شيرين و هي تلتقط نفسا بعمق مللها ، استمعت للرنين المتواصل المتجاهل لعدة ثوان ثم وضعت الهاتف داخل كف أمها المفتوح و قالت بارتياح :
- لا يرد يا ماما .

أطرقت السيدة سماح في صمت حائر فأحاطت شيرين كتفها و قد طرأت عليها نوبة حنان .
- تعرفين أكرم ماما ، ليس جديدا عليك ، ماشاء الله أنتما عشرة عمر .

نفضت أمها يدها عنها ، تطلق عليها في الأثناء سهام غضبها لكنها توقفت و هي تسمع شرين تضيف :
- هو غاضب منك قليلا أعترف .
- لأنه يظنني السبب ؟ لأني رشحتها له و من أين لي أن أعرف أنها أنها .

توقفت و هي لا تعرف أصلا ما يجب أن يقال .
- كلا ماما ذلك موضوع انتهى و مات ، هو غاضب لأنك لم تتركيني أتصرف ، لم تطلقي يدي للأسف .
- و أفسد علاقتي مع أبيها ابن خالي و ..
- ابن خال أبيك ماما .
- كلها عائلة .

رفعت شيرين كفيها أمام وجهها في إشارة مستسلمة .
- اللهم بلغت .
عموما لا تقلقي ماما ، أكرم كالعاصفة سيثور قليلا و ينطفئ .

***************

على بعد عشرات أمتار قليلة منهما ، في النادي الرياضي الخاص بحيهم السكني ، وقف أكرم في طرف قاعة الملاكمة يجفف قطرات عرق عن وجهه المنحوت غضبا قبل أن يعود للكيس أمامه .
سدد لكمة و ثانية و ثالثة ثم نسي كيف يعد .
سدد أقوى و هو يرى وجهها يتماثل أمامه ، بدأ بالاختفاء فلحقه بعدة لكمات أخرى يود أن يجذبه ، أن يفرغ فيه طاقات غله و عجزه .
فتاة سافلة وضعته في مفترق طرق ، أي منهما مسلك لعدم الرجولة ، لو سكت سيكون جبانا و لو فضحها سيكون عديم مروءة .
عاد وجهها للظهور فعاد هو بقبضته للخلف ثم بكل قوته أطلقها إلى الأمام ثائرة لكنه توقف دفعة واحدة فقط على بعد إنشات قليلة و هو يرى الملامح تتماوج ، تتفكك ، تضيع ثم تعود لتبدو أمامه صورة الأخرى .
عيناها السوداوان تسكن على قمة رموشهما دمعة تتوسله ، تناشده ، تعده أنها ستكون مختلفة ، تؤكد له أنها فعلا كما رآها لأول مرة صافية الأنوثة ، أنها صفحة خالية تنتظر حبره هو ليزين بياضها البكر .
مقلتاها تحكيان له حكاوي كثيرة عن بريتها ، عن اختلافها ، عن جموحها عن غيرها من الإناث .
و هو يريد أن يصدق و لكن كيف يقدر بعد أن صيرته الأخرى رجلا معجونا بالشك ، بعدم الثقة ، بالاتهام .
أخذت كل حُلْوِه فصار حين يشتاق يقسو .
تَراجع للخلف و مشاعر غريبة تتمكن منه و تصدر أوامرها لأطرافه فتتوقف عن الغضب و يستسلم أعلى صدره لإيقاع نبض مختلف .
جلس القرفصاء ، صدره يرتفع و ينخفض في وتيرة سريعة ، رأسه مطرق و هو يلهث أنفاسا خرجت متقطعة كأفكاره .
هذه الأيام الأخيرة قضاها متخبطا ، مشاعره تصطدم بجدار الحاضر و الأمس القريب و حرب ضروس تعتمل في نفسه يشعل أتونها غضبه على السابقة و غيرته على هذه الحاضرة .
تلك الإيثار التي تغيرت تصرفاتها نحوه ، خلت من كل لهفة و ألوان مشاعرها بهتت و فقدت بهجتها
و ذلك أغاظه ، أغاظه جدا .
قام من فوره يلكم هذا الغيظ الآخر ربما يرديه قتيلا و تعود له راحة باله .
لم يتوقف إلا حين أعلن الرنين العالي وصول مكالمة أخرى ، تناول المنشفة ، جفف يديه و تناول هاتفه ، نظر إلى رقم زميله بملل ثم فتح المكالمة .

*
*

بعد يومين كان يتجه إلى مكان المختبرات داخل قسم الهندسة الميكانيكية، شق البهو الطويل المعتم الذي تآكلت إضاءته ، تفقد ساعته ، الساعة الرابعة بعد الظهر .
المفروض أن الحصة تبدأ بعد نصف ساعة لكنه تعود دائما التبكير حين يتعلق الأمر بالمختبر كي يتفحص الآلات ، يضبط المؤشرات و يقوم بكل ما يفترض أن يقوم به الفني لكن هذا الأخير على ما يبدو يقبض مرتبه لينام .
زفر بسخط من الحال التي صار عليها كل شيء .
لهذه الأسباب رفض رفضا باتا لا رجوع فيه العمل داخل المختبرات لكن زميله طلب منه تعويضه في هذه الحصة و مع ذلك لم يكن ليقبل لكن حينعلم أنها مجموعتها هي التي سيتولى الأشراف عليهم وقفت كلمة الرفض بإصرار بين شفتيه ثم تحولت إلى نعم .
تباطأت خطواته و هو يصل آخر الممر ، صوت ضحكات و موسيقى احتفالية حيث يجب أن يكون الصمت التام فاجأه جعله يقطب و يعبس في غير فهم .
دفع باب المختبر الموارب فوجد عددا من الطلاب يشكلون نصف المجموعة ، أغلبهم فتيات يتوسطهم ثلاثة شباب .
معظمهم يعطونه ظهرهم بينهم هي ، و هاتف موضوع على المنضدة الرخامية تنبعث منه أغنية أفراح .
ما الذي يحصل هنا ؟ فكرها و نطقها في ذات الوقت .
- دكتور !!

علا بها أكثر من صوت لم يكن صوتها بينهم ، اكتفت فقط بإلقاء نظرة سريعة نحوه ثم خفضت بصرها في ارتباك كبير لم يفهمه .
حول نظره منها و هو يرى تلك " البسنت " تقترب منه بمشيتها الراقصة تحمل قطعة جاتوه في طبق صغير .
نظر إليها باستفهام و وجوم غريب تتوسع رقعته داخل صدره بينما يراقب الأخرى تستدير و تعود لتواجهه بظهرها .
- تفضل دكتور ، تمتمت بسنت بنعومة زادته وجوما .
- بأي منسابة يا آنسة ؟
- بمناسبة خطوبة إيثار دكتور .
********************

جولتا likes this.

نغم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-09-19, 11:50 PM   #189

esoo As
 
الصورة الرمزية esoo As

? العضوٌ??? » 373476
?  التسِجيلٌ » May 2016
? مشَارَ?اتْي » 687
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Syria
?  نُقآطِيْ » esoo As has a reputation beyond reputeesoo As has a reputation beyond reputeesoo As has a reputation beyond reputeesoo As has a reputation beyond reputeesoo As has a reputation beyond reputeesoo As has a reputation beyond reputeesoo As has a reputation beyond reputeesoo As has a reputation beyond reputeesoo As has a reputation beyond reputeesoo As has a reputation beyond reputeesoo As has a reputation beyond repute
افتراضي

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 26 ( الأعضاء 15 والزوار 11)
‏esoo As, ‏نغم+, ‏ليال الحنين, ‏Reem1997+, ‏أميرةالدموع, ‏زهرورة, ‏amlfrag, ‏houda4, ‏كلي جنون, ‏Theroro, ‏نورالشهري, ‏samam1, ‏رنا رسلان, ‏ميار111, ‏bochraa



أحلى تسجيل حضور لاحلى ياسووو
لي عودة بعد قراءة الفصل ❤❤❤❤❤❤❤


esoo As غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 30-09-19, 12:29 AM   #190

نغم

كاتبة في منتدى قصص من وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية نغم

? العضوٌ??? » 394926
?  التسِجيلٌ » Mar 2017
? مشَارَ?اتْي » 2,980
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » نغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
افتراضي

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 31 ( الأعضاء 14 والزوار 17)
‏نغم, ‏كلوديا, ‏shatoma, ‏نورالشهري, ‏أم أحلام, ‏ليال الحنين, ‏Reem1997, ‏esoo As+, ‏Aml Elhya, ‏فررراشة, ‏أميرةالدموع, ‏زهرورة+, ‏كلي جنون, ‏رنا رسلان

ليلتكم سعيدة
نلتقي على خير إن شاء الله

Khlood_143 likes this.

نغم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:09 PM



Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2024, vBulletin Solutions, Inc.