آخر 10 مشاركات
حنينٌ بقلبي (الكاتـب : عمر الغياب - )           »          بعينيكِ وعد*مميزة و مكتملة* (الكاتـب : tamima nabil - )           »          رواية الورده العاشقه " مميزة " و " مكتملة " (الكاتـب : sapphire - )           »          أكتبُ تاريخي .. أنا انثى ! (2) *مميزة ومكتملة * .. سلسلة قلوب تحكي (الكاتـب : كاردينيا الغوازي - )           »          23 - امرأة تحت الصفر - راشيل ليندساى ( إعادة تنزيل ) (تم تجديد الرابط ) (الكاتـب : * فوفو * - )           »          شبح في الميدان * مميزة ومكتملة * (الكاتـب : مروة سالم - )           »          موعد مزيف (86) للكاتبة : Katherine Garbera .. كاملة (الكاتـب : nagwa_ahmed5 - )           »          اللقاء العاصف (23) للكاتبة: Jennie Lucas *كاملة+روابط* (الكاتـب : Dalyia - )           »          بقايا روحي / للكاتبه ملكة الليل ، مكتملة (الكاتـب : taman - )           »          328 - العروس المتمردة - جوليا جيمس (اعادة تصوير) (الكاتـب : سنو وايت - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > الروايات الطويلة المكتملة المنفردة ( وحي الأعضاء )

مشاهدة نتائج الإستطلاع: أي ثنائي جذبتكم قصته أكثر ؟؟
نديم و بريهان 23 34.33%
آصف و نادية 44 65.67%
أكرم و إيثار 10 14.93%
إستطلاع متعدد الإختيارات. المصوتون: 67. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع

Like Tree407Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-12-19, 11:33 PM   #701

القرنفله

? العضوٌ??? » 381142
?  التسِجيلٌ » Sep 2016
? مشَارَ?اتْي » 166
?  نُقآطِيْ » القرنفله is on a distinguished road
افتراضي


تسجيل حضور بانتظار البارت

القرنفله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-12-19, 11:38 PM   #702

ام زياد محمود
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية ام زياد محمود

? العضوٌ??? » 371798
?  التسِجيلٌ » May 2016
? مشَارَ?اتْي » 5,462
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » ام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   sprite
¬» قناتك nicklodeon
?? ??? ~
اللهم ان كان هذا الوباء والبلاء بذنب ارتكبناه أو إثم اقترفناه أو وزر جنيناه او ظلم ظلمناه أو فرض تركناه او نفل ضيعناه او عصيان فعلناه او نهي أتيناه أو بصر أطلقناه، فإنا تائبون إليك فتب علينا يارب ولا تطل علينا مداه
افتراضي

تسجيل حضور فى المقاعد الأولى لحضور فرح حببنا نديم الغالى



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 28 ( الأعضاء 10 والزوار 18)

ام زياد محمود, ‏sira sira, ‏لينا الحربي, ‏samira bouanane, ‏Totahazem, ‏mayna123, ‏mannoulita, ‏moh khedre, ‏NH_1927, ‏Samaa Helmi





ام زياد محمود غير متواجد حالياً  
التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 24-12-19, 11:46 PM   #703

mayna123
 
الصورة الرمزية mayna123

? العضوٌ??? » 365675
?  التسِجيلٌ » Feb 2016
? مشَارَ?اتْي » 2,279
?  نُقآطِيْ » mayna123 has a reputation beyond reputemayna123 has a reputation beyond reputemayna123 has a reputation beyond reputemayna123 has a reputation beyond reputemayna123 has a reputation beyond reputemayna123 has a reputation beyond reputemayna123 has a reputation beyond reputemayna123 has a reputation beyond reputemayna123 has a reputation beyond reputemayna123 has a reputation beyond reputemayna123 has a reputation beyond repute
افتراضي

تسجيل حضووووووووووررررر رر
🥳🥳🥳🥳🥳🥳🥳🥳🥳🥳🥳🥳🥳🥳🥳🥳🥳🥳


mayna123 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-12-19, 11:54 PM   #704

موضى و راكان

نجم روايتي

alkap ~
 
الصورة الرمزية موضى و راكان

? العضوٌ??? » 314098
?  التسِجيلٌ » Mar 2014
? مشَارَ?اتْي » 6,242
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » موضى و راكان has a reputation beyond reputeموضى و راكان has a reputation beyond reputeموضى و راكان has a reputation beyond reputeموضى و راكان has a reputation beyond reputeموضى و راكان has a reputation beyond reputeموضى و راكان has a reputation beyond reputeموضى و راكان has a reputation beyond reputeموضى و راكان has a reputation beyond reputeموضى و راكان has a reputation beyond reputeموضى و راكان has a reputation beyond reputeموضى و راكان has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   cola
¬» قناتك max
?? ??? ~
سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 46 ( الأعضاء 17 والزوار 29)


‏موضى و راكان, ‏Totahazem, ‏نورالشهري, ‏amana 98, ‏mayna123, ‏سمية احمد, ‏احلام العمر, ‏اشراقه حسين, ‏وجدان1417, ‏عربيه90, ‏sira sira, ‏لينا الحربي, ‏samira bouanane, ‏mannoulita, ‏moh khedre, ‏NH_1927, ‏Samaa Helmi


موضى و راكان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-12-19, 12:09 AM   #705

موضى و راكان

نجم روايتي

alkap ~
 
الصورة الرمزية موضى و راكان

? العضوٌ??? » 314098
?  التسِجيلٌ » Mar 2014
? مشَارَ?اتْي » 6,242
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » موضى و راكان has a reputation beyond reputeموضى و راكان has a reputation beyond reputeموضى و راكان has a reputation beyond reputeموضى و راكان has a reputation beyond reputeموضى و راكان has a reputation beyond reputeموضى و راكان has a reputation beyond reputeموضى و راكان has a reputation beyond reputeموضى و راكان has a reputation beyond reputeموضى و راكان has a reputation beyond reputeموضى و راكان has a reputation beyond reputeموضى و راكان has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   cola
¬» قناتك max
?? ??? ~
سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 56 ( الأعضاء 17 والزوار 39)


‏موضى و راكان, ‏نور علي عبد, ‏القرنفله, ‏mayna123, ‏shatoma, ‏Totahazem, ‏نورالشهري, ‏سمية احمد, ‏احلام العمر, ‏اشراقه حسين, ‏وجدان1417, ‏عربيه90, ‏sira sira, ‏لينا الحربي, ‏samira bouanane, ‏mannoulita, ‏moh khedre




مساء الخير


موضى و راكان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-12-19, 12:15 AM   #706

نغم

كاتبة في منتدى قصص من وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية نغم

? العضوٌ??? » 394926
?  التسِجيلٌ » Mar 2017
? مشَارَ?اتْي » 2,980
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » نغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
افتراضي

مسا الجمال حبايب
نص ساعه إن شاء الله و ينزل الفصل


نغم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-12-19, 12:43 AM   #707

نغم

كاتبة في منتدى قصص من وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية نغم

? العضوٌ??? » 394926
?  التسِجيلٌ » Mar 2017
? مشَارَ?اتْي » 2,980
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » نغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نورالشهري مشاهدة المشاركة
تسسسسجيل حضورررررررررررر انششاءالله في بااارت
حبيبتي منوراني

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة القرنفله مشاهدة المشاركة
تسجيل حضور بانتظار البارت
منوراني يا جميل

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ام زياد محمود مشاهدة المشاركة
تسجيل حضور فى المقاعد الأولى لحضور فرح حببنا نديم الغالى



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 28 ( الأعضاء 10 والزوار 18)

ام زياد محمود, ‏sira sira, ‏لينا الحربي, ‏samira bouanane, ‏totahazem, ‏mayna123, ‏mannoulita, ‏moh khedre, ‏nh_1927, ‏samaa helmi





انتي ضيفة شرف عندي النهارده في الفصل
ايمي الحلوه قمر كل جلسة


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mayna123 مشاهدة المشاركة
تسجيل حضووووووووووررررر رر
🥳🥳🥳🥳🥳🥳🥳🥳🥳🥳🥳🥳🥳🥳🥳🥳🥳🥳
حبيبتي احلى تسجيل حضور


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة موضى و راكان مشاهدة المشاركة
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 46 ( الأعضاء 17 والزوار 29)


‏موضى و راكان, ‏totahazem, ‏نورالشهري, ‏amana 98, ‏mayna123, ‏سمية احمد, ‏احلام العمر, ‏اشراقه حسين, ‏وجدان1417, ‏عربيه90, ‏sira sira, ‏لينا الحربي, ‏samira bouanane, ‏mannoulita, ‏moh khedre, ‏nh_1927, ‏samaa helmi
يا ميت اهلا و سهلا
نورتي الروايه حبيبتي


الفصل طويل زاخر بالمشاعر أتمنى ينال إعجابكو و آسفه على التأخير
النت راح يتفسح شويه و لسه راجع


نغم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-12-19, 12:46 AM   #708

نغم

كاتبة في منتدى قصص من وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية نغم

? العضوٌ??? » 394926
?  التسِجيلٌ » Mar 2017
? مشَارَ?اتْي » 2,980
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » نغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
افتراضي

الفصل الثالث و العشرون


سار آصف منتصب الظهر ، مفرود الصدر ، متيبس القسمات ، نظراته ، سيوف باترة تشق الطريق أمامه .
بدا له بهو المصحة طويلا إلى ما لا نهاية ، مهجورا سوى من تلك الغرفة التي تقترب و تقترب و قلبه باقترابها يهجره ، يهرب و يبتعد عنه و عنها ...
نادية .
ليسلك طريق الأخرى .
شفتاه تشربتا قسوة قاتمة و هو يزفر غيظه الرافض .
كلمات عمه الأكبر الحاج توفيق في تلك المكالمة الهاتفية منذ نصف ساعة لم تأفل بعد من فضاء ذهنه .
أمها كما أخبره الحاج توفيق تعرضت لنزلة شعبية حادة جدا و توقفت رئتاها تقريبا عن العمل ، وصلت إلى الموت على حسب تعبير عمه و لم يكن من النوع المبالغ .
لذلك ما إن أوصل نادية حتى باب عمارتها و تركها مع صمتها الحائر و عينيها المتسعتين بتساؤل حتى استدار يطير بسيارته إلى المصحة .
توقف عن السير أخيرا و عيناه الصقريتان تلتقطان رقم الغرفة المفروض أن تتواجد بها كما أعلموه في الاستقبال .
رفع رأسه قليلا ينظر إلى الأعلى بخواء .
طعم علقم مقيت يغرق حلقه .
و في أثره مذاق آخر له حلاوة تفتك بنبضات قلبه و تفسد عليه توازنه .
مر و حلو
هكذا هو حاله دائما كلما تنشقت روحه وجود طيفها قريبا منه .
مر كقسوة جفافها ، كاستبداد جفائها .
حلو كالوعد المتغزل في ظلمة عينيها ، كانثناء عود أنوثتها بين رجولة ذراعيه .
أسدل جفنيه ينظر إلى أكرة الباب ثم مد يده يحركها و سرح نفسا عميقا من صدره ثم خطا داخل الغرفة .
هدوء
هذا ما كان في استقباله .
هدوء مريض شاحب لا تقلقل سكونه سوى الأصوات الرتيبة للآلة بجانب سرير المرأة النائمة و التي كانت لوحدها في الغرفة .
أمال وجهه نحوها يتأملها .
قلبه مزعزع تجاهها بين شفقة و رصيد عتاب لا ينفد .
نائمة بعمق ، حجابها مرتخ حول وجهها ، بعض خصلات باللون الأشقر الذي تعود عليه شعرها فرت من قيد القماش و انسدلت ذاوية تزيد ملامحها شحوبا .
ملامح رغم المرض و التجاعيد يحوم بها جمال لم تذو براعمه و لم تجف عروقه .
شبيهة ابنتها ، أنثى مظلمة ، ظالمة الجمال خُلِقت لتُعذِّب .
دارت عيناه في الغرفة يتساءل رغما عنه أين عساها يكون مكانها الآن بدل أن تكون قرب أمها .
في قلبه تحرك قلق مريض عليها ، رغما عنه تحرك و زاد و كاد يفيض حين ردعته فجأة لطمة غيرة .
أكيد تتواجد الآن بجانب ذاك ، من أصبح زوجها .
زفر بقوة جميع غضبه الحبيس فتململت المرأة النائمة ببطء .
ابتعد عن السرير و توجه نحو النافذة يتأمل الأشعة الضعيفة المتسربة من بين خصاصها ، يتمنى الآن لو تسمح له مروءته بالهرب من مكان لا ينتمي إليه .
سمع أنينا خافتا من خلفه فالتفت يتأمل المريضة من جديد .
تعبير الضيق الذي جعد ملامحها أثار المزيد من قلقه فتحرك من مكانه خطوات و ضغط زر استدعاء الممرضة .
بعد ثوان دخلت فتاة ترتدي بنطلونا سماويا و بلوزة قصيرة بيضاء ، ألقت عليه السلام و نظرة متأملة أطول من اللازم ثم انحنت على المريضة تتفحص نبضها و تتفقد الآلة و المحلول .
انتصبت من انحنائها و مالت إليه تواجهه ، تقول بصوت خافت حتى لا تزعج راحة النائمة :
كل شيء بخير أستاذ .
أنا آسف إذن على استدعائك دون مبرر لكنها بدت لي متضايقة قليلا .
هذا متوقع بعد ما تعرضت له و لا داعي للأسف فهذا واجبنا .
أومأ برأسه فهزت رأسها مع ابتسامة لطيفة و خرجت كما دخلت دون صوت .
عاد فورا ليواجه النافذة .
بعد لحظات انتفض قلبه في مكانه و هو يسمع صوت الباب يفتح بهدوء ليغشم أنفه رائحة عطرها ، ثقيلا ، شرقيا بعبق حريم السلطان ، زاخرا كحدائق عنبر لا تبيد .
شعر بها تقترب من مكانه ، خطواتها تباطأت قليلا ثم قرأت أذناه ترددها و هي تتوقف خلف ظهره ، بين السرير و النافذة .
لم يحاول أن يستدير ، ظل واقفا في نفس الوضع ، محتفظا بنفس اللقطة ، عيناه شاخصتان أمامه فكره يغلي كمراجل حديد ذائب فائر .
هذه اللحظة التي لم يجرب عيشها أبدا من قبل .
أن يلتقيا ، قلبه مشغول بغيرها
و قلبها مشغول بغيره .
- آصف ؟

صوتها ..
مازال كما هو .
يداعب أوتار رجولته كما لا تفعل أنثى غيرها .
و نادية ؟ نطقت إحدى دقاته
كلا ، نادية شيء آخر .
نادية ، عالم مختلف .
كتم نفسا قويا فشعر بحدته تجرح رئتيه .
التفت ببطء كأنما يحرك قدميه داخل رمال متحركة .
و كان لقاء العيون .
تَحَرَّكَت أَهدابه بثقل شَديد في حين ارْتَخَت أَجْفانها .
- السلام عليكم ، قال و صوته العميق يخلو من أي ذرة دفء .
- و عليكم السلام و الرحمة ، ردت و عيناها لا تحيدان عن عينيه .

للحظات تواجها بثبات مختلف التوجهات .
باردا يعبق فتورا من جهته .
متسائلا يفوح حيرة من جهتها .
وقفا لا يقتربان ، لا يبتعدان ، لا يتكلمان
الأنفاس متوترة ، الأعصاب مشدودة ،
قطبان متنافران بشدة قيدهما حكم الزمن و القلب فلا يلتقيان .
ينظر نحوها بتماسك تواجهه هي بمثله .
فقط اهتزاز رموشها الطويلة هو ما يفضح توترا لطالما أجادت كبته و كتمانه .
- آصف كيف حالك ؟

كلمات كالسكين تقطع تمزق
الكرامة ، الرجولة ، العشق المهزوم أمام جبروت أنثى .
تجرح ثوب الحاضر الذي بالكاد بدأ يغزل ترقعه بقطع من الماضي .
ماض بقسوة رفضها
بقوة إغوائها
حالي ؟ الآن تسألينني عن حالي ؟

بدل أن يرد على سؤالها قال و هو يستدير نحو السرير ليواجهها بنصف جسده .
- كيف حال زوجة عمي ؟

فهكذا كانت بالنسبة إليها
و بالنسبة إليه
زوجة عمه
لم يربطها أي منهما في قلبه برجل آخر
و هذا ما جمعهما هي و هو و هذا ما فرقهما .
- الحمد لله ، سمعها تقول ، أخبرني الطبيب أنها تجاوزت مرحلة الخطر لكن تحتاج للبقاء يومين آخرين داخل المصحة .

تقدمت قليلا نحوه ، تملأ بجسدها ، بعطرها ، بحضورها ، الفراغ الملغم بينهما .
نظراتها طوال الوقت مرسلة إلى أعماقه تبحث و تبحث .
تأملها هو الآخر بنظرة ثابتة .
لا يليق بها أبدا جو الغرفة المعقم المريض .
هي التي تفيض الحياة بين أعطافها .
الحرة الشرسة التي لا تروض لا تقيد لا تتأقلم .
سوداء القلب متوحشته تفترس بأعماقه كل ألوان المشاعر .
من الصعب عليه الآن أن يراها بهذا التعاطف ، بهذه الهشاشة .
انبعث أنين والدتها فاستدارت توليها جميع اهتمامها فورا .
بطرف عينه راقبها تنحني عليها تتفحصها برقة حانية .
الخوف المحبوس بين جفنيها و هي تنظر إلى جسد أمها النائم استجاب له قلبه بنبضة حنان و دقة حنين .
قلبه الغادر له دائما .
تأملها تطبع قبلة ناعمة على جبينها الشاحب ثم استقامت و عادت تنظر إليه .
سكن حزن نظراتها داخل حدقتيه فعرف أن كلمة ماض مضت إلى حال سبيلها .
الماضي نظنه مضى لأننا لا نراه أمامنا .
لأننا كففنا عن عيش أيامه .
لكنه لم يكف عن العيش فينا .
هي لم تمض من قلبه .
اقتربت منه أكثر ، نظراتها تتلصص على مشاعر قد تكون مخبأة تحت صلد جفائه .
- أنا آسفة ، همست تتقصد الضعف في نبراتها ، نسيت أن أبارك لك على زواجك ..القريب .

كاذبة ، نضحت الكلمة من نظراته المشرفة عليها .
هي لا تقدر أبدا أن تبارك له .
يعلم يقينا أنها لا تريده أن يتجاوزها ، أن في نسيانه لها موت لنبت غرورها و كيف لها أن تحيا بدونه ؟
اقتربت أكثر فدوى الأمر داخل فكره :
" لا تمدي يدك فلا طاقة لي على لمسك من جديد "
فلمسك سيعيد للحياة كل همسك .
سيجعلني أتمرغ في حضن آهاتك الغائبة الحاضرة .
و كأنما أنصتت لنداء صدره ، توقفت مكانها و لم تمد يدها .
ثبت آصف عينيه على خاتم ارتباطها .
وهج ذهبه مع بريق ألمساه أحرقت مشاعره العاصية التي لا تتوب .
هي الآن أعطت الحق لآخر فيها ، هي أذنت لغيره أن يختمها باسمه .
هي الآن حلاله ذلك الآخر و ربما نهل من شفتيها ، تنشق الليل الأدهم لخصلاتها و ربما سمحت له أن تدنس لمساته محراب عشق كان يظنه حقا مقدسا له وحده .
طيري من داخل قفص أضلعي ، تبرم منها بعنف .
ارحلي من طرقات قلبي و اتركي المجال لي كي أتخلص من آثار لؤمك .
لا تقيديني بإثم حبك و الرغبة في قربك ، أعطني الفرصة كي أعشق غيرك .
بنفس الجمود في حدقتيه ، تحركت يداه تفردان قماش ياقته و أكمامه ثم توجه بخطوات ثابتة نحو الباب .
فقط عندما صار نصف جسده خارج الغرفة التفت نحوها يقول بجفاء :
- هل تحتاجين أي شي ؟
- كلا شكرا ، داخل همسها قرأ العتاب واضحا .
شكرا لك آصف .

كررت فتجاهلها هي و همسها و تأثيرها عليه و أغلق بابا آخر بينه و بينها .

******************

بتنهد ملول ، قطعت الحاجة ميرفت تسبيح ما بعد الصلاة و قامت تستجيب لرنين هاتفها اللحوح .
تغير تأففها لابتسامة عريضة و اسم نادية يضيء داخل الشاشة و بين ثنايا قلبها .
- السلام عليكم ، نادية حبيبتي تعرفين أنك كنت اللحظة في بالي ؟

خفتت ابتسامتها قليلا و هي تستمع لكلمات نادية :
- و عليكم السلام ماما ميرفت ، أنت أيضا في بالي طوال الوقت .
بالمناسبة كيف حال قريبتكم ؟
- قريبتنا ؟ أيهن ؟
- لا أعرف ماما ميرفت ، منذ قليل عندما كنت مع آصف اتصل به عمه و أخبره أن إحدى قريباتكم في المصحة و اتصلت بآصف أكثر من مرة لكنه لا يرد .

ارتعد قلب الحاجة ميرفت و امتقع وجهها بشدة ، أبعدت الهاتف عن وجهها و أطلقت نفسا عميقا .
بصعوبة سيطرت على رجفة شفتيها ، نظمت عباراتها المرتبكة و تمتمت تقول دون انفعال :
- لا شك أنه يقصد عمة آصف ، هي سيدة كبيرة في السن و تتعرض دائما لأزمات صحية .
أنا نفسي لم أعلم سوى منك .
- طمئنيني عليها ماما ميرفت حين تقدرين .

" اطمئني يا ابنتي ، تمتمت ميرفت في سرها ، عمر الكلاب طويل "
- حاضر يا ابنتي ، قالت بصوت مسموع ، عموما لا تشغلي بالك بشيء و ركزي في زفافك و زفاف صديقتك .
- و آصف ؟ همست نادية بخجل.
- آصف ما إن يصل البيت حتى يتصل بك ، ربما هو مشغول الآن .

" بتلك الغانية الرخيصة " شرحت في سرها قبل أن تدعو لها بالتوفيق كما عادتها دائما ثم تقفل الخط .

*
*

بعد دقائق ،
جلست ميرفت في غرفتها ، أمام تسريحتها القاتمة اللون ، وجهها المتوتر يطل عليها من المرآة و صورة قديمة بين كفيها .
أطرقت برأسها تتأملها .
صورة يتلاقى فيها الضدان إلى الأبد .
الحزن و السعادة .
الألم و الفرحة .
المكسب و الخسارة .
صورة زفافهما هي و هو .
حيث ينظر إليها نظرة رجل اختصر سعادته داخل كيان امرأة .
و لفخرها و لعذابها كانت هي تلك المرأة .
جزء كبير منها كف عن الوجود ، لا تنكر .
و الجزء الباقي هو قشرة سميكة ارتدتها لتتماسك في وجه الزمن و الناس .
و كله من أجله ، آصف .
رفعت يدها تمسح دمعة حزن و تجعيدة قلق ثم تمتمت برجاء ، قلبها يتوسله يتضرع له :
لا تفعلها يا ابن بطني .
لا تنتهج الغدر مثل أبيك .
لا توجع قلبها فتوجع قلبي مرة أخرى .

***********


نغم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-12-19, 12:56 AM   #709

نغم

كاتبة في منتدى قصص من وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية نغم

? العضوٌ??? » 394926
?  التسِجيلٌ » Mar 2017
? مشَارَ?اتْي » 2,980
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » نغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
افتراضي

و الشمس تطرق طرقاتها الأخيرة على أبواب النهار ، يقف مستندا بكفيه على رخامة النافذة الزجاجية التي تحتل أكثر من نصف الجدار في غرفة الانتظار داخل عيادة شوكت .
الحي بالخارج راق جدا تنسكب الأشعة الجورية على مبانيه البيضاء فيصنع جمالا لم يعد قلبه قادرا على فهمه .
كيف يقدر و الحزن يقف فقط على بعد ذكرى كصديق قديم ترى في وجهه ملامحك .
- تصبحين على خير مدام .
- تصبح على خير دكتور .

ظل نديم على وقفته حتى بعد تلاشي آخر صوت صدى حذاء آخر مريضات شوكت .
لم يلتفت سوى و هو يسمع نحنحة هذا الأخير بعد أن اقترب يقف أمام النافدة بجانبه .
- تأخرت عليك ، تمتم شوكت و هو يحك أعلى رقبته بحرج .
- أنا آسف لكن السيدة كانت ..
- لا بأس ، قاطعه نديم غير راغب بمعرفة أية تفاصيل ، لست مستعجلا .
- أين تفضل أن نجلس ؟ تكلم شوكت و هو يسير نحو الباب الخارجي و يغلقه ، هنا أم بالداخل .
- هنا جيد .

جلس على الأريكة القريبة من النافذة مستندا بكوعه على حافة ظهرها و مسندا صدغه على قبضته .
جلس شوكت بدوره ، يمسك هاتفه و أ<سابعه ترسل كلمات سريعة إلي زوجته يعلمها بإمكانية تأخره .
- إذن ؟ تمتم و هو يضغط زر الإرسال
- لا شيء مهم ، غمغم نديم ، احتجت فقط أن أتحدث معك قليلا .
- أولا كل شيء يخصك مهم بالنسبة لي ، ثانيا تفضل كلي أذان صاغية .
- حول العلاج الذي آخذه ، تنهد نديم .
- مضاد الاكتئاب ؟ ما به ؟
- أريد أن أتوقف عن أخذه قبل موعد الزواج .
- كطبيب لا أنصحك بذلك أبدا .

حك ذقنه و هو يتأمله بتفحص ثم قال بهدوء :
- كرجل أفهم طبعا أنك لا تريده لأنك تخشى أن تراه زوجتك ضعفا .

لعب بساعة معصمه قليلا و أضاف :
- لكن خطيبتك مختلفة نديم ، رشا حدثتني عنها و هي معجبة بها جدا و أنا واثق أنها ستكون متفهمة ل...

بوجوم حاد قاطعه نديم :
- رشا أخبرتها أني أعيش على مضادات الاكتئاب ؟
- كلا طبعا ، هز شوكت رأسه بقوة و هو يمد يده يضعها على كتفه ، علاجك سر بيني و بينك نديم و رشا نفسها لا تعلم شيئا عنه .



تلاشت الحدة عن ملامح نديم لكن لم يخفت ظل وجومه ، نظر حوله قليلا ثم عاد ليقول :
- أنا سأتوقف عن تناوله في جميع الحالات فقط أردت أن يكون ذلك تحت إشرافك .

هز شوكت كتفيه بقلة حيلة :
- كما بدأته تنهيه نديم ، بنفس الطريقة ، أنت الآن تأخذ حبة ثلاث مرات في اليوم ، ستصير نصف حبة ثلاث مرات يوميا لمدة شهر ثم نصف حبة مرتين لمدة شهر آخر و هكذا .

بحسبة ذهنية سريعة هز نديم رأسه رافضا :
- بهذا المعدل سأحتاج ثلاثة أشهر و الزفاف لا يفصلني عنه سوى شهران .
سآخذ نصف حبة مرتين يوميا لمدة شهر و نصف حبة خلال المدة المتبقية .
- نسق سريع و لا أنصح به .

تنهد شوكت بإرهاق و هو يتطلع إلى العناد القاتم داخل هدقتي نديم ثم قال باستسلام :
- لكن ما دمت مصرا لا أقدر أن أمنعك .

مال نحوه يربت على كتفه من جديد :
- كيف تشعر بنفسك هذه الفترة ؟
- الحمد لله .
- مواضب على صلواتك ؟
- الحمد لله ، كرر نديم و هو يتفقد الوقت في شاشة هاتفه .
هل نخرج الآن ؟
لا أريد أن أؤخرك أكثر .

وقف شوكت يتناول سترته و يقول ضاحكا :
- تقصد لا تريد أن تستمع لثرثرتي أكثر .
*
*
*
بعد قليل و هما يقفان جوار سيارة شوكت ، فرك الأخير يديه باحثا عن دفء ضيعته برودة المساء و قال بحرج :
- أنا و الشلة اتفقنا أن تكون هديتنا لك بمناسبة زفافك يومي إقامة كاملة في فندق بالساحل الشمالي .
و لا مجال للرفض ، أضف و هو يرى تحرك شفتي نديم .
المفروض أنها مفاجأة لكننا نريد أن نعرف حول شهر عسلك و متى تنوي العودة منه حتى نقدر على الحجز لك منذ الآن .

صمت نديم الهادئ جدا كان خير رد عليه .
باستنكار قال و هو يثبت عينيه داخل مقلتي الآخر :
- لا تقل أنك لم تتفق معها بعد على تلك التفاصيل ؟

وضع نديم يديه داخل جيبي بنطلونه و قال و هو يلتفت حوله كأنه يريد الهروب :
- بريهان لا تهتم بتلك الأشياء .
- إذن عليك أنت أن تهتم نديم .

وضع يده على ذراعه و تمتم بتفهم متعاطف :
- أفهم أن الموضوع فقد بريقه بالنسبة لك و لا ألومك لكن لا تنسى أن هذه هي مرتها الأولى .

نكس نديم برأسه تحت ثقل هواجس لم تغادره بشأنها فأضاف شوكت يطرق على حديده و هو ساخن :
- ستعيش معك جميع مراتها الأولى فلا تستسلم و تخذلها نديم .

اكتفى نديم بهز رأسه بسرعة قبل أن يقول دون تعبير :
- تصبح على خير شوكت .

راقب شوكت بقايا ظله ينسدل خلفه ثم استقل سيارته و هو يتمتم :
- ستكون فرصة لك نديم فلا تضيعها .
فرصة أن تعيد اكتشاف كل شيء معها و بطريقتها .

***************


نغم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-12-19, 01:03 AM   #710

نغم

كاتبة في منتدى قصص من وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية نغم

? العضوٌ??? » 394926
?  التسِجيلٌ » Mar 2017
? مشَارَ?اتْي » 2,980
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » نغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
افتراضي

مساء عقد قران نديم على بريهان ، في الصالون التقليدي الذي أخلوه من معظم أثاثه و زرعوه مقاعد و كراسي من أجل السيدات من الضيوف ، تنقلت نادية بخفة تنثر ابتساماتها بين المدعوات و تقبل هذه و تلك بينما تتأكد في الأثناء من أن كل شيء في مكانه و خاصة خاصة مكبرات الصوت الثلاث .
فاليوم بالذات يحتاجون أن يكون صوت الفرح صاخبا ، يعلو و يكتم غيره من الأصوات .
بعد قليل و الكراسي تزدهر بشاغلاتها ، دخلت عليهن بريهان ترافقها عمتها و خالتها تجران طرفي عباءتيهما الشرقيتين الثقيلتين بيد و باليد الأخرى تحملان مبخرتين من النحاس العتيق ، شفهاهن لا تكف عن تمتمة أدعية التحصين و الرقية من الحسد و العين .
تقدمت بريهان نحو المقعد الفخم الخاص بها الذي يتوسط الجالسات ، تمشي في حرص و هي تمسك بخجل طرف عباءة حريرية بيضاء ترسم حدود جسدها في نعومة ، تجمع نمطين في تصميمها كأنما نسجت خيوطها روح مغتربة تحن لدفء شرقها .
بدأت تجلس ببطء فسارعت أختها و ابنة خالتها بترتيب وسادة الكرسي و فرد قماش عباءتها من أجلها و ابتسامة سعادة تشق شفتي كل منهما .
بريهان تتزوج أخيرا .
تنزل عن ركح المآتم و تدخل مسرح الأفراح .
أحاطت بها الفتيات تنهلن من منظر فتنتها المضيئة .
ما شاء الله ، تبارك الله
تناقلتها الهمسات حولها كلغط فراش مرح لعوب .
غير بعيد عنهن ، في الركن الخافت من المكان ، وقفت نادية ببدلة رقص شعبية ، بيضاء لامعة مقلمة بخطوط فضية عريضة تنساب على جسدها كأنها فصلت لتحتضن تفاصيله .
فتحة صدرها مثلثة معقولة الحجم ، أكمامها ضيقة حتى المرفق ثم تتسع على شكل جرس حتى معصميها .
أحكمت نادية الحزام الموسلين ذي القطع الذهبية الرنانة الكثيرة حول خصرها ، ضبطت مكبر الصوت و أعطت تعليماتها لإيثار الواقفة بجانبها في صمت مترقب ثم اتجهت نحو وسط القاعة لتتشتت أنظار النسوة بين جمالها و فتنة صديقتها .
غمزت نادية إيثار تعطيها إشارة البدء فضغطت الأخيرة على زر لوحتها الرقمية التي سبق و سجلتا فيها أغاني السهرة .
انبعث لحن الأغنية التي اختارتها نادية استجابة لطلب أمها فامتعضت الشفاه الأنثوية و عادت معظم البنات الواقفات لملاذ كراسيهن .
ابتسامة نادية أشعت تعوض كل النقص في رصيد الابتسامات و دار خصرها دورة فطار الامتعاض .
دار دورته الثانية فحل إعجاب مذهول مكانه .
دار دورته الثالثة فدارت الأعين تتابعه و تميل مع ميلانه .
" لو انت مين مين مش هجري وراك "
" لو انت ايه مش هترجاك "
شفتاها تتمتم بالكلمات و هي ترفع كلا سبابتيها في إشارة نافية و تنظر ناحية إيثار ثم تنهي جملة المطرب بهزة كتف مرحة و تستدير لاوية جميع جسدها برشاقة راقصة لم تغادر ركحها يوما .
خصرها يواصل تنهداته .
شعرها المنسدل حرا حول وجهها و على كتفيها يستمر في تأوهاته .
كتفاها ترتجفان بنعومة .
و الكلمات تدغدغ مشاعرها فتنسجم و تذوب و يتمايل عودها و تدور تدور
" لو انت نار أنا ميه "
" لو انت قسوه انا حنيه "
" لو انت غنوه انا موال "
" لو انت رحله انا رحال "
" لو انت جرح انا مداوي "
استدارت نحو بريهان ، شفتاها تتحرك ثانية ، عينها تلمع تكاد تدمع و قلبها بداخلها يردد الجملة بنبضات تشتعل صدقا .

" و حياة زمانك و زماني لتروح و ترجع هنا تاني "
رددتها و هي تشير بدلال على موضع قلبها و ثار تحدي الأنوثة داخل البنات الحاضرات ، كل منهن تتذكر حبا لم يكن ، حبيبا لم يعد ، ذكرى تدق على باب الفكر فتوجع فترتفع الأصوات من الحناجر تردد الجملة ، تعلو بها و تؤكدها .
كلمة مع نغمة مع خصر يتمايل مع كف تدق كفا يكتبن رسالة نسيان للقلب .
و هذا ما جعلت من أجله الأفراح و الأعراس ، نرمي همومنا وراء ظهرنا و نغني ، نرقص على عتبات النسيان .
انتهت الأغنية فتوقفت نادية تلهث مرحها مع أنفاسها المتقطعة .
- نادية حبيبتي .

التفتت تستجيب للنداء الناعم فقابلت الوجه الضاحك لجارة بريهان السيدة إيمي قمر كل جلسة .
- أرجوك ، نريدك أنا و البنات أن ترقصي على أنغام " على رمش عيونها " بتوزيعها الجديد .

بروحها الحلوة رفعت نادية سبابتها لعينيها في إشارة للتلبية ثم دقت بكعب قدمها على الأرض و عادت تميل .
استمرت ترقص و ترقص كأن خصرها قد تبرى منها .
و كيف لا ترقص و هذه بريهان صديقة القلب و رفيقة الروح ؟

**************



تتمة الفصل
https://www.rewity.com/forum/t456040-72.html



التعديل الأخير تم بواسطة نغم ; 25-12-19 الساعة 01:36 AM
نغم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:08 PM



Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2024, vBulletin Solutions, Inc.