آخر 10 مشاركات
306 ~ على حافة الربيع ~ هيلين بيانشين ~ روايات أحلامي ،، (الكاتـب : Sarah*Swan - )           »          ستظل .. عذرائي الأخيرة / للكاتبة ياسمين عادل ، مصرية (الكاتـب : لامارا - )           »          مازالت أمنياتي أحلام ... "متميزة و مكتملة" (الكاتـب : كاردينيا الغوازي - )           »          روايتي الاولى.. اهرب منك اليك ! " مميزة " و " مكتملة " (الكاتـب : قيثارة عشتار - )           »          التنين المحارب (6) للكاتبة:Meagan Hatfield (كاملة+روابط) (الكاتـب : Gege86 - )           »          أزهار قلبكِ وردية (5)*مميزة و مكتملة* .. سلسلة قلوب تحكي (الكاتـب : كاردينيا الغوازي - )           »          التقينـا فأشــرق الفـــؤاد * مميزة ومكتملة * (الكاتـب : سما صافية - )           »          فارس الاميرة-شرقية زائرة لـلكاتبة المبدعة:منى لطفي*كاملة&روابط* (الكاتـب : منى لطفي - )           »          شيءٌ من الرحيل و بعضٌ من الحنين (الكاتـب : ظِل السحاب - )           »          97 -حب بلا موعد - جين ويللي -عبير دار كتاب عربي (الكاتـب : Just Faith - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > سلاسل الروايات المصريه > منتدى سلاسل روايات مصرية للجيب > منتدى سلسلة رجل المستحيل

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-04-21, 12:35 AM   #11

MooNy87

مشرفة منتدى عبير واحلام والروايات الرومانسيةومنتدى سلاسل روايات مصرية للجيب وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء

 
الصورة الرمزية MooNy87

? العضوٌ?ھہ » 22620
?  التسِجيلٌ » Jul 2008
? مشَارَ?اتْي » 47,851
?  مُ?إني » واحة الهدوء
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » MooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   7up
¬» قناتك mbc
?? ??? ~
لا تحزن ان كنت تشكو من آلام فالآخرون يرقدون
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي


- وهل أخبرت (سونيا) عندئذ ؟
هز رأسه نفيا ، وقال :
- لا .. لم أخبرها ، بل أخذت أستعيد ذكرياتى فى هدوء ، محاولا أن املا قبضتى بها أولا ، وأدركت كيف خدعتنى (سونيا) ، وكيف أقنعتنى بالزواج منها ، وأنا أظنها انت ، ولقد أحنقنى هذا الموقف ، وأدهشنى فى الوقت نفسه ، فقد كانت (سونيا) التى تحيا معى شخصية تختلف تمام الاختلاف عن (سونيا) التى عرفتها قديما
صمت احظة ، عاد خلالها يتطلع عبر النافذة ، مستطردا :
- كانت (سونيا) ، التى أحيا معها سيدة رقيقة ، حنونا ، تغمرنى بحبها ورعايتها طيلة الوقت
غمغمت (منى) فى دهشة :
- (سونيا) ؟
عقدت (سونيا) حاجبيها ، وقالت فى حزم :
- (سونيا) المحبة العاشقة ، تختلف حتما عن العدوة
التفتت إليها (منى) ، وقالت فى حدة :
- ولكنك فى الحالتين (سونيا) المخادعة ، التى لا تتورع عن ارتكاب أى أمر ، فى سبيل بلوغ غايتها
قالت (سونيا) فى شراسة :
- لقد أحببت (أدهم) ، ولم أفعل ما أفعل إلا من أجله
والتفتت إلى (أدهم) فى حدة ، مستطردة :
- حتى بعد أن علمت أنه قد استعاد ذاكرته ، ظللت له نعم الزوجة
استدار إليها (أدهم) ، يتطلع إليها لحظات فى صمت واهتمام ، قبل أن يسألها :
- ومتى علمت أننى قد استعدت ذاكرتى ؟
أجابته فى خنوع :
- بعد يوم واحد من استعادتك إياها
بدت الدهشة على وجهه ، وهو يسألها :
- كيف ؟
خفضت عينيها مجيبة :
- صلاتك أنبأتنى
بدا الفهم على وجهه ، فى حين استطردت هى :
- منذ التقينا ، ومنذ حاولت إقناعك أنك (موشى دزرائيلى) ، لم تقتنع أبدا، ولم تحاول أداء الشعائر الدينية اليهودية، ولم تظهر حتى أدنى اهتمام بها ، بل لقد تجاهلت الطائفة اليهودية تماما ، وانشغلت عنها بجيادك وزراعتك .. ثم فجأة أصبحت أهدأ نفسا ، ورحت تختلى بنفسك خمس مرات يوميا ، فراقبتك خلسة ، ورأيتك يوما تصلى عند الفجر فى خشوع ، وعندئذ عرفت أنك قد استعدت ذاكرتك ، وأنك قد علمت من أنت ، وإلى أية جهة تنتمى
استمعت إليها (منى) فى دهشة ، ثم تمتمت :
- أهذا معقول ؟ .. أأنت (سونيا) التى نعرفها ؟
لو انها كانت تشعر بالدهشة قيراطا ، عندما بدأت ذلك القول ، فقد أصبحت دهشتها هذه آلاف الأفدنة ، عندما رأت تلك الدمعة التى ترقرقت فى عينى (سونيا) ، وهى تقول :
- صدقينى يا (منى) .. حبى لـ (أدهم) أبدل مشاعرى كلها .. لقد أحببته حبا يعجز حتى (شكسبير) عن وصفه


(جزيرة الجحيم - 84 - )




MooNy87 غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 04-05-21, 12:22 AM   #12

MooNy87

مشرفة منتدى عبير واحلام والروايات الرومانسيةومنتدى سلاسل روايات مصرية للجيب وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء

 
الصورة الرمزية MooNy87

? العضوٌ?ھہ » 22620
?  التسِجيلٌ » Jul 2008
? مشَارَ?اتْي » 47,851
?  مُ?إني » واحة الهدوء
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » MooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   7up
¬» قناتك mbc
?? ??? ~
لا تحزن ان كنت تشكو من آلام فالآخرون يرقدون
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

أحداث عديدة التقطها عقل (جيهان) ، فى لحظة واحدة..
(بترو) ملقى أرضا ، والدماء تنزف من عنقه فى غزارة..
(أدهم) ينثنى على نفسه ، مع الآلام المبرحة فى كل عضلة فى جسده..
السنيورا تهاجم (منى) فى زى (السوبرمان)..
ثم امتزجت الأحداث فى دفعة واحدة..
(منى) تراجعت فى يأس ، وهى تواصل إطلاق رصاصاتها ، التى ترتد عن زى (السوبرمان) فى عنف..
و(أدهم) يقفز من مكانه ، متجاوزا ومتحديا كل آلامه ، ليصرخ باسمها ، على نحو لم تسمعه ينطق به من قبل قط..
وتقاعلت كل تلك العوامل فى أعماقها ، فى جزء من خمسة أجزاء من الثانية..
ثم تحول كل هذا التفاعل إلى وثبة..
وثبة مذهلة ، قطعت خلالها أربعة امتار كاملة ، لتعترض طريق الرصاصات ، التى انطلقت نحو (منى) ، و هى تصرخ :
- لا ..
واخترقت كل رصاصات السنيورا جسدها..
كلها ..
وصرخت (منى) فى ارتياع :
- (جيهان) ..
وأمام عينيها سقطت (جيهان) أرضا ، وجسدها مثخن بالجراح ، فى حين هب (أدهم) واقفا ، وهو يهتف :
- يا إلهى !
فى نفس الوقت كانت (منى) تحتضن (جيهان) ، هاتفة :
- (جيهان) .. يا إلهى ! (جيهان) .. لقد ضحت بنفسها من أجلى .. من أجلى يا (أدهم) !
فتحت (جيهان) عينيها فى صعوبة ، وتساقطت قطرات الدم من بين شفتيها الجميلتين ، وهى تقول بابتسامة متهالكة :
- خطأ يا عزيزتى (منى) .. خطأ
ثم أشارت بسبابة مرتجفة نحو (أدهم) ، مضيفة :
- لقد فعلت هذا من أجله ، وليس من أجلك
وتهالكت سبابتها مع يدها كلها إلى جوارها ، وهى تسبل جفنيها فى بطء

عمالقة الجبال (117)


MooNy87 غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 04-05-21, 12:26 AM   #13

MooNy87

مشرفة منتدى عبير واحلام والروايات الرومانسيةومنتدى سلاسل روايات مصرية للجيب وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء

 
الصورة الرمزية MooNy87

? العضوٌ?ھہ » 22620
?  التسِجيلٌ » Jul 2008
? مشَارَ?اتْي » 47,851
?  مُ?إني » واحة الهدوء
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » MooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   7up
¬» قناتك mbc
?? ??? ~
لا تحزن ان كنت تشكو من آلام فالآخرون يرقدون
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

- فليكن يا (أدهم) .. لقد أنقذت شقيقك .. ولكن ماذا عن ابنك ؟
هتف (أدهم) :
ـإنه ابنك أيضا يا (سونيا)
صاحت :
- فليرحل معى إذن
ثم أردفت فى عصبية شديدة :
- إننى لن احتمل الهزيمة هذه المرة يا (أدهم) .. لن أحتملها أبدا .. لن أجد مكانا واحدا فى الأرض ، يمكننى الذهاب إليه ، بعد هزيمتى هنا ، لذا فالأفضل أن أرحل
واستطردت فى صرامة شرسة :
- وسأحمل ابنى معى
صرخ (أدهم) :
- لا يا (سونيا) .. ليس هذا من حقك
قالت فى صرامة :
- ابنى سيصحبنى إلى أى مكان أذهب إليه يا (أدهم) .. حتى لو كان هذا المكان هو الجحيم نفسه
صرخ (أدهم) :
- سأقتلك يا (سونيا) .. سأقتلك لو مسست شعرة واحدة من رأس ابنى .. هل تفهمين ؟
أطلقت ضحكة عصبية عالية ، وهى تقول :
- فلنجعلها مسابقة أخيرة يا (أدهم) .. سأرشدك إلى مكانى ، ولكن عليك ان تبلغه خلال دقيقة واحدة ، وهى الزمن الذى يستغرقه إشعال فتيل القنبلة ، التى ستنسف حجرتى كلها .. سأضغط الآن زر التفجير يا (أدهم) ، وستجد الطريق من موقعك إلى هنا ، مضاء بلون أخضر مميز
صاح (أدهم) :
- لا تفعلى هذا أيتها المجنونة
هتفت (سونيا) :
- وهذا النداء لكم يا رجال .. مليونا دولار لمن يقتل هذا الرجل قبل أن يصل إلى هنا .. هيا يا (أدهم) .. لقد بدأ العد التنازلى
وضغطت زر التفجير الذاتى ، وتألق طريق أمام (أدهم) بضوء أخضر ، فصرخ :
- أيتها السادية الحقيرة
وانطلق يعدو بكل قوته ، عبر الطرق الخضراء ..
وأغرت المكافأة الباهظة بعض رجال (سونيا) ، فاعترضوا طريق (أدهم) ، وأطلقوا عليه نيرانهم ..
وكان هذا من سوء حظهم ..
صحيح أنهم أصابوه برصاصة فى ذراعه ، وأخرى فى كتفه ، وثالثة احتكت بعنقه ..
ولكنه لم يتوقف لحظة واحدة ..
ولم يدخر رصاصاته ..
لقد أطاح بكل ما اعترض طريقه ، وهو يعدو بكل قوته ، محاولا إنقاذ ابنه ، قبل فوات الأوان ، و (سونيا) تقول فى عصبية :
- بقيت عشر ثوان فقط يا (أدهم) .. تسعة .. ثمانية .. سبعة .. ستة ..
لاح له الباب ، فى نهاية الممر ، واعترضه رجل يصرخ :
- انتهيت يا رجل
ضغط (أدهم) زر مدفعه ، ولكن رصاصاته كانت قد نفدت عن آخرها ، فهوى بكعب مدفعه على فك الرجل ، صارخا :
- ابتعد عن طريقى ..
وواصل عدوه نحو الباب ، و (سونيا) تصرخ :
- ثلاث ثوان .. ثانيتان .. ثانية واحدة
ودوى الانفجار ..
دوى الانفجار قبل أن يبلغ (أدهم) الباب بمتر واحد ، وقذف به إلى الخلف ..
انفجار القاعة التى تضم (سونيا جراهام) ، وأحب شخص فى الوجود إلى قلب (أدهم) ..
ابنه ..
وبكل ما تفجر فى أعماقه من ألم ومرارة وغضب ، صرخ (أدهم) :
- لا يا (سونيا) .. لا .. لااااااا..
وكانت أقسى لحظة عاشها (أدهم) فى تلك الفترة من عمره ..
بل فى عمره كله ..


الضربة القاصمة - (100)


MooNy87 غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 04-05-21, 12:36 AM   #14

MooNy87

مشرفة منتدى عبير واحلام والروايات الرومانسيةومنتدى سلاسل روايات مصرية للجيب وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء

 
الصورة الرمزية MooNy87

? العضوٌ?ھہ » 22620
?  التسِجيلٌ » Jul 2008
? مشَارَ?اتْي » 47,851
?  مُ?إني » واحة الهدوء
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » MooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   7up
¬» قناتك mbc
?? ??? ~
لا تحزن ان كنت تشكو من آلام فالآخرون يرقدون
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

- انتهت المباراة يا (جوانزاليس) .. كانت هذه هى الجولة الأخيرة وقد خسرتها بجدارة
قال (جوانزاليس) فى حدة :
- لم تنته المباراة بعد يا هذا .. لا أحد يعلم ما حدث هنا ، والجميع يتصورون أنك مجرد جاسوس أرسلته (مصر) ، ليغتال رئيسنا المحبوب ، ولن يمكنك أن تقتلنى ، لأنك لن تستطيع مواجهة ذلك الجيش فى الخارج .. أنا لا أخسر المباراة قط أيها المصرى
ابتسم (أدهم) فى سخرية ، وهو يقول :
- أخطأت هذه المرة يا (جوانزاليس) .. لقد خسرت المباراة تماما .. بل وخسرت كل شئ آخر فى حياتك .. وربما حياتك كلها
ورفع يده ، وطرقع سبابته بإبهامه ، فانزاحت المرايا المعلقة على الجدران من الجانبين ، وظهرت من خلفها آلات تصوير تليفزيونية ، وعدد من الفنيين والمصوريين ، فشحب وجه (جوانزاليس) فى شدة ، وهتف (بوراندى) :
- ما هذا بالضبط ؟
أشار إليهم (أدهم) ، قائلا :
- دعنى أقدم لك الفريق الخاص للتحقيقات الخارجية ، لمحطة (سى. إن. إن.) الإخبارية .. لقد تم تصوير كل ما فعلته ، وكل حرف نطقت به ، وبثته الأقمار الصناعية على الهواء مباشرة ، لكل الدول التى تتابع هذه المحطة الإخبارية العالمية .. لقد انكشف أمرك يا (جوانزاليس) ، ولم يعد لديك ما تخفيه
ازداد شحوب وجه (جوانزاليس) ، حتى صار أشبه بوجوه الموتى ، وسمع من خلفه صوتا يقول :
- الرجل على حق يا (جوانزاليس) .. لقد خسرت.
استدار (جوانزاليس) فى انهيار إلى مصدر الصوت ، ورأى أمامه الرئيس (بونزا كورتينا) الحقيقى ، على مقعده المتحرك ، وخلفه (بدروس) والعميد (كارلوس) ، الذى عقد حاجبيه ، وشبك كفيه خلف ظهره ، وهو يقول قى صرامة شديدة :
- (ألبرتو جوانزاليس) .. إننى ألقي القبض عليك بتهمة الخيانة العظمى ، ومحاولة اغتيال رئيس الدولة ، وتدبير انقلاب لقلب نظام الحكم.

انقلاب - (101)


MooNy87 غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 01-07-21, 02:23 AM   #15

MooNy87

مشرفة منتدى عبير واحلام والروايات الرومانسيةومنتدى سلاسل روايات مصرية للجيب وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء

 
الصورة الرمزية MooNy87

? العضوٌ?ھہ » 22620
?  التسِجيلٌ » Jul 2008
? مشَارَ?اتْي » 47,851
?  مُ?إني » واحة الهدوء
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » MooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   7up
¬» قناتك mbc
?? ??? ~
لا تحزن ان كنت تشكو من آلام فالآخرون يرقدون
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

- مرحى يا رجل .. لقد نجحت هذه المرة .. أليس كذلك ؟
أجابه (أدهم) ، وهو ينتزع العدستين الزرقاوين من عينيه :
- إلى حد ما .. لقد التقيت بـ (حسام) ، وعرفت منه كل التفاصيل ، ولكنه ضعيف ومتهالك للغاية ، حتى أنه فقد وعيه ، بعد أن قص على ما لديه ، ولكن مدير مستشفى السجن كشف أمرى ، وطاردتنى طائرة هليكوبتر ، نجوت منها بأعجوبة
ارتسمت على شفتى (قدرى) ابتسامة واسعة ، وقال :
- بل بتوفيق من الله (سبحانه وتعالى) ، وبمهارتك المعتادة يا فتى
جلس (أدهم) فى إرهاق ، إلى جوار المائدة ، وقال :
- إنها ليست مهمة سهلة يا (قدرى) ، فهى تحتاج إلى قتال مستميت ، فى ثلاثة محاور ، مما يجعلها أشبه بمهمة ثلاثية ، أو بثلاث مهمات فى آن واحد .. إننا نحتاج إلى إنقاذ (منى) من سجنها ، وإنقاذ (حسام) من مستشفى السجن ، قم العمل على إعادتهما إلى (مصر) بأقصى سرعة ، وفى نفس الوقت ينبغى ألا نفسد المهمة الأساسية أو ننساها ، فعلينا أن نسعى لاستعادة (هارولد) ، ثم نلقى التبعة كلها على رءوس الإسرائيليين
استمع إليه (قدرى) ، دون أن تفارق ابتسامته شفتيه ، ثم سأله :
- وما قولك فى هذه المهمة الثلاثية ؟
مط (أدهم) شفتيه ، وتنهد قائلا :
- صعبة
أجابه (قدرى) فى حماس :
- بل مستحيلة !
واتسعت ابتسامته أكثر ، وهو يضيف :
- لذا فهى تناسبك تماما ، وتصلح كهدية عودة
التفت إليه (أدهم) ، وسأله فى هدوء :
- عودة من ؟
تألقت عينا (قدرى) ، وهو يجيب :
- عودة الرجل الذى تدين له (مصر) بالكثير ، ويدين هو إليها بالأكثر .. عودتك يا (أدهم) إلى الصفوف .. عودتك يا (رجل المستحيل).
#الثعلب _ 86


MooNy87 غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 01-09-21, 04:54 PM   #16

MooNy87

مشرفة منتدى عبير واحلام والروايات الرومانسيةومنتدى سلاسل روايات مصرية للجيب وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء

 
الصورة الرمزية MooNy87

? العضوٌ?ھہ » 22620
?  التسِجيلٌ » Jul 2008
? مشَارَ?اتْي » 47,851
?  مُ?إني » واحة الهدوء
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » MooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   7up
¬» قناتك mbc
?? ??? ~
لا تحزن ان كنت تشكو من آلام فالآخرون يرقدون
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

عشر سنوات
غير معقول : هذا غير معقول على الإطلاق
هتف مدير المخابرات العامة المصرية بهذه العبارة في سخط ،
أمام وزير الدفاع المصري ، الذي عقد حاجبيه في ضيق ،
وغمغم
- إنه القانون العسكري أيها اللواء
لوح مدير المخابرات بذارعه في حنق ، وصاح
- تبا له .. إن ما يحدث أمر مثير للسخرية والمرارة ..
كيف يحاكم رجل مخابرات مثل ( أدهم صبرى ) ، بعد كل
ما فعله طيلة حياته من أجل هذا الوطن ؟ .. وبأي منطق يحكم
على رجل مثله بعشر سنوات في السجن الحربي ؟
قال وزير الدفاع في ضيق :
لقد خالف ( أدهم صبرى ) الأوامر الصادرة إليه ،
وتسبب في فضيحة للمخابرات المصرية في ( روما) ،
و عقوبة هذا في القانون العسكري هي الإعدام ، ولكن السيد
رئيس الجمهورية تفضل بتخفيف الحكم إلى عشر سنوات من
السجن فقط ، نظرا لملف ( أدهم ) ، المشرف ، و....
قاطعه مدير المخابرات في سخط
. وماذا يا سيادة الوزير ؟
إن وضع رجل يمتلك
قدرات ( أدهم صبري ) في السجن ، خلف قضبان فولاذية ،
في زنزانة رطبة الهواء إهدار الطاقة وطنية هائلة
صاح وزير الدفاع وقد تملكه الغضب :
- وماذا كنت تريد منا أن نفعل یا مدير المخابرات ؟ ..
تربت على كتفه ، ونقول له لا تعد إلى ذلك مرة ثانية أيها
الشقي ؟!!
لقد تجاوز ( أدهم صبري ) كل حدوده في
عمليته السابقة ، وكان لابد له أن يلقى جزاء استهتاره
بقواعد عمل المخابرات هذه المرة
اختنق صوت مدير المخابرات في خلقه ، وهو يلوح بيده
غاضبة ، قبل أن يخرج الصوت من بين شفتيه متحشرجا ، وهو
يقول .
( أدهم صبری ) رجل لا يمكن تعويضه ، لقد بدأ
والده - رحمه الله - تدريبه على أعمال المخابرات ، وهو بعد
في السابعة من عمرة ، فقد كان أمله أن يحل ابنه محله في
سلاح المخابرات ، الذي كان حديث العهد في ذلك الحين
ولقد أظهر ( أدهم ) تفوقة نادرة في هذا المجال ، حتى أنه بهر
رؤساءه تماما عندما التحق بقوات الصاعقة قبل حرب أكتوبر
منتہی
۱۹۷۳ ، وأنت تذكر ، بوصفك مديرة سابقة للمخابرات العامة كيف كان رائعة في عمليته الأولى في عالم
المخابرات(*) حتى أنك لم تتردد لحظة في ضمه إلى سلاح
المخابرات
، و حتی
تقاريرة
و السابقة في القوات الخاصة تؤكد
عظمته
عاد يلوح بذراعه في سخط ، قبل أن يستطرد :
- حتى في خلال معارك حرب الاستنزاف ، كان الضابط
الوحيد في القوات المسلحة المصرية كلها ، الذي يقوم بالعملية
كلها وحده ، ويعود سالمة ، وهذه مقدرة فئة
نادرة
هتف وزير الدفاع
- ولكنه يتحدى الأوامر الصادرة إليه دوما
ظهر الغضب على وجه مدير المخابرات ، وهو يوم
بسبابته ، قائلا في جدة :
اسمعني جيدأ يا سيادة وزير الدفاع .. إن ( أدهم
صبرى ) لم يفشل في عملية واحدة منذ عمله في المخابرات
العامة ، ولقد تحول إلى أسطورة في عالم المخابرات ، وهو دوما
كالسيف في قوته وصلابته ، ولو أنكم حطمتموه فلن يبقى منه
إلا نصل ومقبض ، وما قطعتان لا فائدة لأيهما منفصلة
لوح وزير الدفاع بكفه هذه المرة ، وقال :
- سبق السيف العزل يا مدير المخابرات فر أدهم
صبری ) إلى السجن الحربي منذ أسبوع كامل ، ولن يفرج عنه
أبدا ، إلا بعد قضاء مدة سجنه
غمغم مدير المخابرات في خنق
- عشر سنوات كاملة 15
ماذا تنتظرون من ( أدهم
صبری ) بعد عشر سنوات في الظل ؟
سيفقد حيويته
وتألقه ، وربما فقد ولاءه لهذا الوطن
عقد وزير الدفاع حاجبيه ، وقال في صرامة :
فليختصر الموقف ماذا تريد بالضبط با مدیر
المخابرات ؟
أسرع مدير المخابرات يقول :
- الإفراج عن ( أدهم صبری ) ، وإعادته إلى صفوف
المخابرات العامة
هتف وزير الدفاع في حزم :
- مستحيل
غمغم مدیر المخابرات
، وهو يضغط أسنانه غضبة
- حسن يا سيادة وزير الدفاع ، ولكن حذار من الندم .
أساء وزير الدفاع فهم عبارة مدير المخابرات ، فصاح في
- حذار من مغزى حديثك أنت يا مدير المخابرات .. إن
( أدهم صبرى ) لن ينجح في الهرب من السجن الحربي أبدا
ارتسمت ابتسامة ساخرة ، تفيض بالمرارة على وجه مدیر
المخابرات ، وهو يقول
- الهرب ؟! .. لو أن ( أدهم صبرى ) أراد الفرار ، لكان
الآن في النصف الثاني الكرة الأرضية يا سيادة الوزير
مهما بلغت قوة حراسته
عقد وزير الدفاع حاجبيه ، وغمغم في غضب
ماذا تعني إذن ؟
هز مدير المخابرات رأسه ، ومط شفتيه وهو يقول في بطء
- سيأتي يوم تتضح فيه الأمور یا سیدی
ثم استدار یزمع الانصراف ، فأوقفه وزير الدفاع ، قائلا
- إلى أين ؟
أجابه مدير المخابرات في حدة
-- سأذهب لزيارته في سجنه .. هل هذا ممنوع ؟
ثم أسرع ينصرف ، قبل أن يتلقى جوابا ..

50 - مهمة خاصة


MooNy87 غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 11-09-21, 04:22 AM   #17

MooNy87

مشرفة منتدى عبير واحلام والروايات الرومانسيةومنتدى سلاسل روايات مصرية للجيب وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء

 
الصورة الرمزية MooNy87

? العضوٌ?ھہ » 22620
?  التسِجيلٌ » Jul 2008
? مشَارَ?اتْي » 47,851
?  مُ?إني » واحة الهدوء
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » MooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   7up
¬» قناتك mbc
?? ??? ~
لا تحزن ان كنت تشكو من آلام فالآخرون يرقدون
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

كان موقف (أدهم) عسيرا حقا هذه المرة ..
كان يغوص فى بركة من الرمال الناعمة ، تجتذبه يد الموت إلى قرارها فى عنف ، ودون هوادة ، وزميله (خالد) على قيد أمتار منه ، فاقد الوعى ، و(أندريه) ورجاله يقتربون من موقعه حثيثا ، ويستعدون لنيله ، إذا ما وقعت عيونهم عليه ..
والأدهى أنه لا يملك سلاحا ..
لا يملك أية أسلحة على الإطلاق ..
ولكن (أدهم صبرى) لم يكن أبدا بالرجل الذى يستسلم للموت ، أيا كانت الصعوبات التى تحيط به ..
لقد أخذ عقله ، على الرغم من دقة وخطورة موقفه ، يعمل فى روية وهدوء ، ويراجع كل المعلومات المختزنة لديه عن الرمال المتحركة ..
كان يعلم أن المياه إذا ما اختلطت بالأتربة ، فإنها تمتزج بها على هيئة طين وطمى ، أما إذا ما اختلطت بالرمال ، فهى لا تمتزج بها أبدا ، نظرا لأن الرمال لا تذوب فى الماء ، وإنما يقتصر إختلاطهما على صنع نسيج متجانس ، تسبح داخله الرمال ، متباعدة الذرات ، على تلك الهيئة المعروفة باسم (الرمال المتحركة) ..
إذن فهى نوع من المياه الثقيلة ..
وبرقت فجأة معلومة قديمة فى ذهن (أدهم) ، كان قد طالعها منذ سنوات ، ثم استكانت فى ركن من أركان ذاكرته ، فغمغم :
ـ نعم .. إنها على أية صورة ، نوع من المياه
وفى هدوء ، ثنى ظهره إلى الخلف ، واستلقى على الرمال الناعمة ، وفرد ذراعيه عن آخرهما ، كما لو أنه يسبح على ظهره ، داخل مسبح فاخر أنيق ..
نعم .. كانت تلك وسيلة ناجحة للغاية ، لمقاومة الغوص فى الرمال المتحركة ..
أن يسبح المرء على ظهره فوقها
ولكن إلى متى ؟ ..
إن السباحة على الظهر تقى (أدهم) شر الغوص فى أعماق الرمال ، ولكنها لا تؤمن له التوجه نحو منطقة آمنة ..
لا بد من وسيلة أخرى ..
ثم لمح (أدهم) بغتة جذع الشجرة القديم ، الذى جذبه لخوض تلك المنطقة فى البداية ..
كان هذا هو القشة التى يتعلق بها كل غريق ..
وفى حذر وبطء شديدين ، راح (أدهم) يحل حزامه من حول وسطه ، وهو يعلم أن أية حركة عنيفة ستخل من توازنه ، وتجعله يغوص كالحجر فى الرمال المتحركة ..
ومن بعيد بدا صوت (أندريه) ورجاله ، وهم يقتربون ..
كان موقفا مزدوجا عنيفا ، كفيلا بتحطيم أشد القلوب بأسا وشجاعة ..
ولكن (أدهم) لم يهتز ..
ظل هادئا على نحو مثير ، حتى نزع حزامه ، وأمسط طرفه الجلدى ، وألقى الطرف الآخر ، الذى يحوى حلية الربط ، نحو جذع الشجرة القديم ، فى مهارة وإحكام منقطعى النظير ..
وتعلقت حلية الربط بأحد نتوءات الجذع ..
وراح (أدهم) يجذب نفسه إلى الجذع فى حذر وبطء ..
ووقع أقدام (أندريه) وجنوده يرتفع ..
وبلغ (أدهم) الجذع ، الذى يسبح وسط بركة الرمال الناعمة ، وجذب نفسه إليه ، وانتزع جسده من بركة الرمال ، وصعد فوق الجذع الضخم ، وراح ينفض الرمال عن جسده فى سرعة ..
وفجأة ، توقفت يده ، حينما سمع صوت (أندريه) الشامت ، يقول فى ظفر :
ـ دع عنك هذه المهمة يا مستر (أدهم) .. سيسعد رجالى أن ينفضوا الرمال عن ثيابك ، قبل دفن جثتك
وكان هناك أربعة عشر مدفعا رشاشا ، مصوبة كلها إلى جسد (أدهم) ..
.
.
----------------------------------------------------
( أسوار الجحيم ـ 75


MooNy87 غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 01-10-21, 11:42 PM   #18

MooNy87

مشرفة منتدى عبير واحلام والروايات الرومانسيةومنتدى سلاسل روايات مصرية للجيب وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء

 
الصورة الرمزية MooNy87

? العضوٌ?ھہ » 22620
?  التسِجيلٌ » Jul 2008
? مشَارَ?اتْي » 47,851
?  مُ?إني » واحة الهدوء
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » MooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   7up
¬» قناتك mbc
?? ??? ~
لا تحزن ان كنت تشكو من آلام فالآخرون يرقدون
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

ـ يا له من يوم !! كم يجعلنى أشتاق لمغامراتنا فى (سيبيريا)
أطلق (قدرى) ضحكة مرحة ، وقال :
ـ يا له من تفكير متطرف يا (منى) !! .. أتأملين الفرار من النار إلى الثلج دفعة واحدة
ابتسمت فى مرح ، وهى تقول :
ـ لو أنك تشارك (أدهم صبرى) مهامه مثلى ، ما أصابتك الدهشة من أية أوضاع ، مهما بدت عجيبة ، فهو قادر على أن يبعث فى جسدك برودة الثلج ، وأنت تقف وسط أتون مشتعل
قهقه (قدرى) ضاحكا ، وارتج جسده البدين على نحو جعل (منى) تنفجر ضاحكة بدورها ، وهو يقول :
ـ عجبا !! .. إنهم يحسدونك فى الإدارة على مشاركتك له ، وأنت تقولين هذا
توقفت (منى) عن الضحك ، وأطلت نظرة حانية من عينيها ، وهى تقول :
ـ صدقنى يا (قدرى) ، مهما بلغت المخاطر ، وأنت تشارك (أدهم صبرى) مهامه ، فالعمل معه متعة لا تفوقها متعة
أومأ (قدرى) برأسه موافقا ، وهو يقول فى جدية :
ـ كلنا هنا نعلم ذلك يا (منى) ، وكل فرد فى هذه الإدارة يأمل أن تتاح له الفرصة للعمل مع (أدهم صبرى)
وهنا ارتفع صوت (أدهم) يقول :
ـ هل هناك من يذكر اسمى ؟
التفت (قدرى) و(منى) إلى باب الحجرة ، حيث يقف (أدهم) ، وابتسمت (منى) فى لهفة ، فى حين اطلق (قدرى) ضحكة مجلجلة ، وهو يقول :
ـ يبدو أنك قد اعتدت التسلل فى خفة النمر يا صديقى .. إننى لم أشعر بدخولك إلا حينما تحدثت
هز (أدهم) كتفيه ، وهو يقول مبتسما :
ـ إننى لم أقصد ذلك يا (قدرى) ، ولكنها غرائز تنمو بحكم العادة ، ومن كثرة التعرض للمخاطر ، والتآلف معها
ضحك (قدرى) ، وهو يقول :
ـ هل تعنى أنك قد تشهر مسدسك وأنت تفتح باب الثلاجة ، أو تبدل ملامحك ، إذا ما أتاك ضيف غير مرغوب فيه ؟
ابتسم (أدهم) ،وهو يرفع سبابته فى وجه (قدرى) ، ويقول فى مرح :
ـ احترس أيها البدين ، فقد أطلق النار على من يمازحنى أيضا وإن كنت أشك فى أنك تحتاج إلى قذيفة مدفع على الأقل ، حتى يمكننا صنع ثقب صغير فى كرشك الضخمة هذه
_____________
( رحلة الهلاك ـ 54


MooNy87 غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 13-10-21, 06:23 PM   #19

MooNy87

مشرفة منتدى عبير واحلام والروايات الرومانسيةومنتدى سلاسل روايات مصرية للجيب وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء

 
الصورة الرمزية MooNy87

? العضوٌ?ھہ » 22620
?  التسِجيلٌ » Jul 2008
? مشَارَ?اتْي » 47,851
?  مُ?إني » واحة الهدوء
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » MooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   7up
¬» قناتك mbc
?? ??? ~
لا تحزن ان كنت تشكو من آلام فالآخرون يرقدون
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

كانت تبذل حقا جهدا يفوق قدرات البشر ، للسيطرة على انهيار مشاعرها ، بعد سماعها خبر مصرعه ..
مصرع (أدهم صبرى) ..
كل ذرة فى كيانها كانت تبكى بكل مرارة الدنيا من أجله ..
كل خلجة من خلجات روحها كانت تنتحب لفراقه ..
كل نبضة فى قلبها كانت تصرخ باسمه ..
وتصرخ ..
وتصرخ ..
وتصرخ ..
الدماء التى تجرى فى عروقها كانت حمما ملتهبة ، تلتهم روحها بلا رحمة ..
بلا هوادة ..
بلا دموع ..
الدموع الساخنة لم تعد تنهمر من عينيها ..
لقد أصبحت تنهمر من كيانها كله ..
من قلبها ..
وعقلها ..
وروحها ..
الدموع تنهمر ..
وتنهمر ..
ولكن عينيها أصبحتا جافتين ..
هذا لأن كلماته ما زالت تدوى فى أذنيها ..
" عندما يتعلق الأمر بأمن وسلامة (مصر) ، فلا بد وأن تنزاح كل المشاعر الأخرى جانبا ، مهما بلغت قوتها ، أو بلغ عمقها .. "
" إذا ما ارتفع صوت (مصر) ، فلتنخفض كل الأصوات الأخرى ، حتى صوت القلب نفسه .. "
" الأشخاص ، مهما كانت أهميتهم ، يأتون ويذهبون ، ولكن (مصر) باقية مهما طال الزمن .. "
عبارات طالما رددها (أدهم) على مسمعها ..
وطالما عمل بها ..
كان يستجيب لنداء (مصر) دوما ..
مهما كان الثمن ..
مهما كان ..
المحترفون

المحترفون - 144


MooNy87 غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 14-10-21, 10:06 PM   #20

MooNy87

مشرفة منتدى عبير واحلام والروايات الرومانسيةومنتدى سلاسل روايات مصرية للجيب وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء

 
الصورة الرمزية MooNy87

? العضوٌ?ھہ » 22620
?  التسِجيلٌ » Jul 2008
? مشَارَ?اتْي » 47,851
?  مُ?إني » واحة الهدوء
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » MooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   7up
¬» قناتك mbc
?? ??? ~
لا تحزن ان كنت تشكو من آلام فالآخرون يرقدون
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

- لقد كنت مخطئا يا (أدهم)
كان (أدهم) يعلم فى قرارة نفسه أنها على حق ، ولكنه قال بصوت خافت :
- ولكنهم يحاولون إجبارى على التحرك وفقا لخطة مسبقة ، وهذا لا يلائمنى يا عزيزتى
قالت (منى) بحنان :
- اجعله يلائمك يا (أدهم) .. أعلم أن ذلك يخالف طبيعتك الجامحة ، ولكنه صحيح .. إن الأمور المنظمة تعطى دائما نتائج أفضل بخسائر أقل ، ثم إنك تعمل من أجل (مصر) ، وتحب وطنك وتعشقه ، فلماذ ترفض إذن أن تنصاع لأوامره ؟ ..إنهم ينشدون النصر كما تنشده ، ولكنهم أكثر وعيا ، وأشد حرصا على النقاط ، ولا تنس أنك رجل مخابرات فقط .. ولكنهم يحملون جميع الأعباء على أكتافهم
صمتت (منى) ، ولكن (أدهم) لم يعقب على قولها ، فاستطردت قائلة :
- تصور ما يمكن أن يحدث لو تمردت أصابعك مثلا على الأوامر الصادرة من مخك .. سيؤدى ذلك إما إلى الشلل أو الخلل
انتابها بعض القلق ،عندما لم تسمع صوت (أدهم) ، فقالت :
- (أدهم) .. هل تسمعنى ؟
أتاها صوته الهادئ الواثق وهو يقول :
- أنت على حق يا عزيزتى ، لقد ذكرتنى بعبارة شهيرة قالها (عمر بن الخطاب) : "أصابت امرأة وأخطأ عمر" ، وإن كنت لست أدرى كيف أقدم اعتذارى للإدارة بعد أن قدمت استقالتى
ظهرت البهجة واضحة فى صوتها وهى تقول :
- إن أعظم الرجال و أشجعهم من يمتلك القدرة على الاعتذار عند الخطأ يا سيادة المقدم.

الخدعة الأخيرة-16


MooNy87 غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:07 AM



Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2022, vBulletin Solutions, Inc.