آخر 10 مشاركات
عدوي الحبيب - قلوب أحلام نوفيلا زائرة - للكاتبة الرائعة * مروة ممدوح * كاملة (الكاتـب : noor1984 - )           »          456 - حطمت قلبي - سارة مورغان ( عدد جديد ) (الكاتـب : ^RAYAHEEN^ - )           »          456 - حطمت قلبى - سارة مورغان - أحلام الجديدة ( كتابة /كاملة) (الكاتـب : الحالمة دائما - )           »          صبراً يا غازية (3) *مميزة و مكتملة* .. سلسلة إلياذة العاشقين (الكاتـب : كاردينيا الغوازي - )           »          [تحميل] كنا فمتى نعود ؟للكاتبة/ الكريستال " مميزة " (جميع الصيغ) (الكاتـب : فيتامين سي - )           »          حلم عمرى (52) للكاتبة رفيلة *كامله* (الكاتـب : رفيلة - )           »          الرواية الثانية بقلمي..أسألك الرحيلا.. *مميزة ومكتملة* (الكاتـب : sweettara - )           »          على ضفاف الشوق (46) -رواية غربية- للكاتبة المبدعة: salmanlina [مميزة]*كاملة &الروابط* (الكاتـب : salmanlina - )           »          أحــــ ولن أنطقها ــــــبِك "متميزة" و "مكتملة" (الكاتـب : *my faith* - )           »          تشعلين نارى (160) للكاتبة : Lynne Graham .. كاملة (الكاتـب : nagwa_ahmed5 - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > سلاسل الروايات المصريه > منتدى سلاسل روايات مصرية للجيب > منتدى سلسلة رجل المستحيل

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-11-19, 06:49 PM   #1

MooNy87

مشرفة منتدى عبير واحلام والروايات الرومانسيةومنتدى سلاسل روايات مصرية للجيب وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء

 
الصورة الرمزية MooNy87

? العضوٌ?ھہ » 22620
?  التسِجيلٌ » Jul 2008
? مشَارَ?اتْي » 47,851
?  مُ?إني » واحة الهدوء
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » MooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   7up
¬» قناتك mbc
?? ??? ~
لا تحزن ان كنت تشكو من آلام فالآخرون يرقدون
?? ??? ~
My Mms ~
Icon15 مشاهد من سلسلة رجل المستحيل


نهض ( فرانك ) ، وشبَّك كفيِّه خلف ظهره، وهو يقول في صرامة:
- إن ماتقولينه بالغ الخطورة يا ( سونيا ).
صاحت سونيا في غضب:
- أؤكد لك أن أحدهم هو ( أدهم صبري ).
ثم تألقت عيناها في شراسة، وهي تستطرد:
- وسأثبت لك ذلك على الفور.
وألصقت فُوَّهة مسدسها برأس ( منى ) في حركة سريعة، وهي تصرخ في جنون وحشي:
- فليكشف ( أدهم صبري ) الحقيقي عن شخصيته، وإلا جعلته يرى مخ زميلته الحبيبة وهو يتطاير كالرذاذ.
عقد ( فرانك ) حاجبيه ، وهو يقول في صرامة:
- إنني أكره هذا الأسلوب يا ( سونيا ).
صاحت في ثورة:
- هذه هي الوسيلة المضمونة...إنه لن يسمح بقتل زميلته أمام عينيه...وسأمنحة نصف دقيقة لاغير.
ساد الصمت لحظة، ثم دوَّى صوت ( أدهم صبري ) الساخر وسط الحجرة، وهو يقول في برود:
- حسنا يا ( سونيا )...لقد انتصرت.
واستدار الجميع إلى مصدر الصوت في سرعة، وارتدت ( سونيا ) إلى الخلف كالمصعوقة، واتسعت عيناها حتى كادتا تقفزان من محجريهما، وهي تهتف في ذهول جارف:
- مستحيل ؟! ....أنت ؟!
ارتسمت ابتسامة ساخرة على وجه ( فرانك چوردان )، وهو يقول:
- نعم ياعزيزتي ( سونيا ) ... إنّه أنا ... أنا ( أدهم صبري ).


#انتقام_شبح




MooNy87 غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 21-11-19, 04:00 PM   #2

MooNy87

مشرفة منتدى عبير واحلام والروايات الرومانسيةومنتدى سلاسل روايات مصرية للجيب وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء

 
الصورة الرمزية MooNy87

? العضوٌ?ھہ » 22620
?  التسِجيلٌ » Jul 2008
? مشَارَ?اتْي » 47,851
?  مُ?إني » واحة الهدوء
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » MooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   7up
¬» قناتك mbc
?? ??? ~
لا تحزن ان كنت تشكو من آلام فالآخرون يرقدون
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

كان عواء الذئاب وزمجرتها يصنعان إيقاعا مخيفا فى وادى الهلاك ، وكان مشهدا جديرا أن يجذب انتباه أكثر العلماء اهتماما بعلم الحيوان ودراسة سلوكه ، فقد التفت الذئاب كلها حول أكبرها حجما ، وكأنها تسأله المشورة ، وأدار هو وجهه يحدق فى وجه (أدهم) بعينين تطل منهما الوحشية ..
كان من الواضح أنه زعيم الذئاب ، وصاحب السطوة بينها ، ونظرا لمركزه ، كان عليه اتخاذ خطوة حاسمة ، يضمن بها استمرار سيطرته ونفوذه وسط القطيع ،لذا فقد تراجع بضع خطوات إلى الخلف ، وأطلق زمجرة قوية ، ثم وثب وثبة هائلة ، دفعته إلى حيث يقف (أدهم) أعلى الصخرة ، وأنيابه تلتمع تحت ضوء القمر ، وتتجه إلى عنق (أدهم) تماما ..
كان (أدهم) يمسك مسدسه فى قبضته ، وكان من السهل عليه ان يطلق النار على الذئب الضخم ، ولكن شيئا ما فى أعماقه ، جعله يتجاهل مسدسه ، ويميل بجسده يمينا ، لينأى بعنقه عن أنياب الذئب ، ثم اندفعت يده اليسرى نحو هذا الأخير ، وقبضت على عنق الذئب فى قوة فولاذية ..
كانت مبادرة (أدهم) مفاجئة للذئب ، الذى وجد نفسه معلقا من عنقه ، وكلابة من الفولاذ تطبق عليه ، فأطلق عواء قويا ، واندفعت مخالبه تخمش صدر (أدهم) وذراعه ، وتمزق قميصه ، ولكن (أدهم) ترك مسدسه ، ولكم الذئب فى معدته بأقصى ما يستطيع من قوة ، وكأنه يقاتل خصما بشريا ، وأطلق الذئب عواء متألما ، وقفز الفزع إلى عينيه ، فى حين تراجعت الذئاب الأخرى ، وعيونها متعلقة بهذا الصراع العجيب ، بين الرجل والذئب ..
وحاول الذئب تمزيق خصمه بمخالبه مرة أخرى ، ولكن (أدهم) ظل يرفعه من عنقه ، وعاد يلكمه مرة أخرى فى معدته ، وهو يقول :
ـ استسلم أيها الذئب ، لقد قاتلت من هم أكثر وحشية منك
وعلى بعد نصف كيلو متر ، ووسط غابة كثيفة ، عند حافة وادى الهلاك ، غمغم أحد رجال (سانشو) ، الذين يراقبون المشهد بمناظيرهم المقربة :
ـ ياللشيطان !! .. ماذا يفعل هذا الرجل ؟
غمغم زميله فى ذهول :
ـ أحسنت بسؤالك هذا ، فلقد تصورت أننى واهم ، إنها أول مرة أرى فيها رجلا يقالت ذئبا بهذا الأسلوب
عاد الأول يتمتم فى حيرة :
ـ كأنى به يحاول السيطرة على الذئب وترويضه
عقد الثانى حاجبيه ، وهو يهمهم بكلمات ساخطة ، ثم غمغم :
ـ هذا مستحيل يا صديقى
ولكن زميله كان على حق ..
إن القاعدة فى عالم الحيوان تقول إن الزعامة للأقوى ، وهذا ما كان (أدهم) يعرفه ، وما كان يحاول تطبيقه ..
لقد واصل الذئب محاولته للقضاء على خصمه ، و(أدهم) يرفعه من عنقه فى قوة وصلابة ، متفاديا مخالبه وأنيابه ، حتى شعر الذئب بالإختناق ، فتحول عواؤه إلى أنين ضارع مستسلم ، وهنا ابتسم (أدهم) فى ثقة ، وهو يقول :
ـ هذا أفضل يا ملك الذئاب
ثم ترك عنق الذئب ، وجعله يسقط وسط باقى الذئاب ، التى أخذت تنقل بصرها بينهما فى حيرة ، وهنا قام (أدهم) بأعجب عمل فى حياته ، فقد رفع هامته ، وأرسل بصره إلى القمر ، وأطلق عواء يشبه عواء الذئاب ، تردد صداه فى وادى الهلاك كله ، قبل أن يقفز وسط قطيع الذئاب ، ويقف منتصب الجسد ، رافع الرأس
وهتف أحد رجال (سانشو) فى ذهول :
ـ ياللشيطان !! .. لقد نجح
وقف (أدهم) هادئا ، ينقل بصره فى صرامة بين الذئاب ، التى تراجعت فى خوف ، وتركته يلتقط جربنديته ، ويثبتها خلف ظهره ، ثم يمضى فى هدوء ، مبتعدا عن الصخرة ، وسط قطيع الذئاب ..

------------------------------------------------
(جبال الموت ـ 52 ـ رجل المستحيل ـ د. نبيل فاروق )


MooNy87 غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 21-11-19, 04:30 PM   #3

MooNy87

مشرفة منتدى عبير واحلام والروايات الرومانسيةومنتدى سلاسل روايات مصرية للجيب وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء

 
الصورة الرمزية MooNy87

? العضوٌ?ھہ » 22620
?  التسِجيلٌ » Jul 2008
? مشَارَ?اتْي » 47,851
?  مُ?إني » واحة الهدوء
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » MooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   7up
¬» قناتك mbc
?? ??? ~
لا تحزن ان كنت تشكو من آلام فالآخرون يرقدون
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

شخصيتك تدهشنى فى الواقع يا رجل .
- سأله (أدهم) فى هدوء ومعصماه مقيدان بالأغلال الفولاذية خلف ظهره : ولماذا؟!
- أشار( جاك) بيده قائلا:
تقاتل كالأسود عندما تواجه الخطر وتدفع حياتك دون تردد من أجل حياة الاخرين أى تناقض مدهش هذا؟! أتحب الحياة أم لا تبالى بها؟!
- أجابه (أدهم) فى هدوء:
الإثنان معا.
- قال ( جاك) فى شئ من الحدة :
جواب لا معنى له.
- ابتسم أدهم قائلا:
ربما بالنسبة لك لأن قناعاتك كلها ترتبط بالحياة وحدها فيها تنتصر أو تنهزم ... تربح أو تخسر أما الموت فهو نهاية كل شئ.
غمغم (جاك) :
أو ليس كذلك؟!
- تابع (أدهم) وكأنه لم يسمعه:
أما فى شريعتى فالأمر يختلف ..الموت عندى ليس نهاية بل هو بداية باية أقضى حياتى كلها فى استعداد لها فأقاتل أناضل من أجل دينى ووطنى ومبادئي ورفاقى وأموت دون أدنى تردد لحماية كل هذا والدفاع عنه.
- مط (جاك) شفتيه وقال وقد تسللت الى صوته لمحة واضحة من عصبية شديدة :
تتحدث مثل الإرهابيين.
- قال(أدهم) فى سخرية :
آه .... هذا تعريف الارهاب فى شريعتكم اذن .... أن تناضل من أجل عقيدتك ... وتموت دون تردد فى سبيلها ... هذا ما تحاربونه
- فقد (جاك) رصانته وهويقول فى حدة :
موتوا كما يحلو لكم ولكن لا تقتلوا أولادنا.
- أجابه (أدهم) فى صرامة :
وماذا عن أولادنا نحن الذين تريقون دماءهم دون وازع من أخلاق أو ضمير ودون أن تهتز فى أجسادكم شعرة انسانية واحدة؟
- لوح (جاك) بسبابته فى وجهه وهو يقول غاضبا :
لو أن لك ابنا مثلى لحرصت على أن تجعل العالم آمنا من أجله
- قال (أدهم) بنفس الصرامة:
وكيف؟! .. بأن أقتل كل من يعارضه؟! .. أهذا هو الأمان من منظوركم معذرة يا هذا لو أن الدم هو ما ستتركه لابنك فربما يكون آمنا ولكن ليس آدميا.
- فقد (جاك) اعصابه تمام عند هذه النقطة وكأنما مس حديث أدهم وترا شخصيا فى أعماقه وصاح:
وماذا تعرفون أنتم عن الآدمية أيها العرب ؟!..ماذا تعرفون عن الحرية والديموقراطية والعدل والمساواة؟! انكم مجرد عنصريين متعصبين انتحاريين الواحد منكم ينسف نفسه وسط جنودنا ولا يبالى بحياته ....كيف نتعامل معكم اذن؟! بالعدل والهدوء؟؟!
- قال (أدهم) فى غضب:
وكيف تريدون أنتم أن نتعامل معكم ؟!بالخنوع والخضوع والذل والاعتراف بأنكم السادة ونحن العبيد ؟! لا يا رجل ...لا وألف لا ..
أنتم العنصريون المتعصبون الهمج.. كل ما فى الأمر هو أنكم تمتلكون أسلحة قوية للتعبير عن عنصريتكم وتعصبكم وحياة الواحد منا لا تساوى عندكم شيئا إلا لو كانت تساوى معها حياتكم.

___
(المواجهة - 156- رجل المستحيل)


MooNy87 غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 21-11-19, 04:32 PM   #4

MooNy87

مشرفة منتدى عبير واحلام والروايات الرومانسيةومنتدى سلاسل روايات مصرية للجيب وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء

 
الصورة الرمزية MooNy87

? العضوٌ?ھہ » 22620
?  التسِجيلٌ » Jul 2008
? مشَارَ?اتْي » 47,851
?  مُ?إني » واحة الهدوء
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » MooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   7up
¬» قناتك mbc
?? ??? ~
لا تحزن ان كنت تشكو من آلام فالآخرون يرقدون
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

ماسبب زيارتك ل(اسرائيل) يا أدون(رودلف)؟
أجابه (أدهم) بابتسامة عريضة :
السياحة..
سأله الضابط فى شئ من الاستهتار والسخرية:
وما الذى يرغب سائح ألمانى فى رؤيته هنا؟
قال(أدهم) فى سخرية مماثلة:
أرغب فى رؤية من تبقى منكم بعد قرارات (هتلر) الحكيمة..
التقى حاجبا الضابط فى غضب وقال:
هل تميل الى الدعابات الثقيلة يا أدون (رودلف)؟؟
سأله (أدهم) بنفس ابتسامته الساخرة:
وهل تميل أنت الى الدعابات السمجة؟
عض الضابط شفتيه فى غيظ ثم استدار وناول الجواز لأحد زملائه قائلا:
أريد صورة واضحة لكل صفحة من صفحات هذا الجواز..
قال (أدهم) ساخرا:
يبدو أنك تميل الى السخافات الغبية أيضا..
ضرب الضابط مكتبه بقبضته فجأة وهو يقول:
اسمع أيها الألمانى لولا الأوامر المشددة بحسن معاملة السائحين لجذبتك من أذنيك الآن وألقيت بك فى أول طائرة عائدة الى (ألمانيا)
قال (أدهم) فى سخرية :
حقا؟!!... أكاد لا أحتمل الانتظار لرؤيتك تفعل هذا
انقبضت عضلات الضابط الاسرائيلى وبدا الغضب على وجهه ولكن زميله تدخل فى سرعة قائلا:
هاهو ذا جواز السفر.... لقد صورته كله.. وهو سليم تماما
ثم ناول (أدهم) جواز السفر مستطردا:
مرحبا بك فى (اسرائيل) يا أدون (رودلف) نتمنى لك اقامة طيبة
التقط (أدهم) جواز السفر وقال:
هذا هو ما أحب سماعه..

الوجه_الخفي


MooNy87 غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 21-11-19, 04:37 PM   #5

MooNy87

مشرفة منتدى عبير واحلام والروايات الرومانسيةومنتدى سلاسل روايات مصرية للجيب وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء

 
الصورة الرمزية MooNy87

? العضوٌ?ھہ » 22620
?  التسِجيلٌ » Jul 2008
? مشَارَ?اتْي » 47,851
?  مُ?إني » واحة الهدوء
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » MooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   7up
¬» قناتك mbc
?? ??? ~
لا تحزن ان كنت تشكو من آلام فالآخرون يرقدون
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

انطلق بالجواد عبر المزرعة الشاسعة المترامية الأطراف، وقد خلا ذهنه من أي انفعالات أو ذكريات تقريبًا، وكأنما يجد سلواه في امتطاء ذلك الجواد الأصيل، الذي يعيد إليه شعوره بالانتماء إلى وطنه..

ومن بعيد لاح له ذلك القصر ، الذي يتوسط المزرعة..
قصره..
ودون وعي منه، خفف من سرعة الجواد، وكأنما يخشى بلوغ ذلك القصر...

كان يمقت المكان، ويعشقه في الوقت نفسه..
وياله من مزيج متناقض عجيب ! ..
كان يمقته، لأنه يبدو - بالنسبة إليه - أشبه بسجن، أحاطت به قضبانه، ومنعته من العودة إلى حياته السابقة.
ويعشقه لأنه مسقط رأس ابنه...
ابنه الوحيد..

وفي بطء، بلغ القصر، وترجل عن جواده، واستقبلته ( سونيا ) في توتر ملحوظ، وهي تقول :
- أما زلت تصر على رؤية الغروب يوميًا؟

أجابها في صرامة :
- هذا يروق لي.

انخفض صوتها، على غير عادتها، وهي تقول :
- إنني لم أعترض.

تحرك ليدخل القصر، ولكنها استوقفته، قائلة :
- أما زلت تكرهني ؟

لم يحر جوابًا، وإن بدا شيء من الحزن في عينيه، فتابعت في عصبية:
- ماذا أفعل لأقنعك أنني أحبك يا ( أدهم ) ؟

قال في ضيق :
- إنني واثق من هذا تمامًا يا ( سونيا ).

هتفت في مرارة :
- لماذا تكرهني إذن ؟ .. لقد أقسمت لك أنني لم أعد عدوتك .. إنني الآن زوجتك يا ( أدهم ) .. زوجتك وأم ابنك .. ألا تفهم هذا ؟

استدار يواجهها وهو يقول :
- أفهمه يا ( سونيا ) .. أفهمه تمامًا .. ولكنني أفهم أيضًا أن زواجنا تم بخدعة حقيرة .. أنت تعلمين جيدًا يا ( سونيا ) أنه كان من المستحيل أن أتزوجك، لو لم أفقد ذاكرتي، وأجهل من أنا، ولو لم يمكنك خداعي، وإيهامي بأنني ( موشي حاييم دزرائيلي ).

صاحت محنقة :
- لماذا ؟ .. لماذا كان من المستحيل أن تتزوجني ؟ .. مئات من الرجال لم يتمنوا خيرًا من زواجهم مني.

قال في برود :
- ربما كان هذا هو السبب.

صاحت في حدة:
- ماذا تعني ؟

أجابها في صرامة :
- أنت تدركين ما أعنيه، ولا أريد كلمة زائدة واحدة في هذا الشأن.
نطقها بلهجة آمرة، كادت تجمد الدماء في عروقها، فلاذت بالصمت لحظات، ثم قالت في لهجة لها طعم الدموع :
- ماذا أفعل لتحبني؟

أجابها مشيحًا بوجهه :
- اتركي الأمر للزمن.

سألته في مرارة :
- وهل هناك أمل ؟

تنهد في عمق، وقال :
- من يدري يا ( سونيا ) ؟... من يدري ؟

اكتسبت لهجتها شيئًا من الشراسة، وهي تقول :
- أما زلت تحبها ؟

لم يجب على الفور، فقالت في حدة :
- إنك تحبها .. أليس كذلك ؟

قال في شيء من الصرامة :
- كيف حال الصغير ؟

صاحت :
- لاتبدل الأمر، ولا ..

قاطعها مشيرًا إلى الأفق :
- يبدو أن لدينا زائرًا.

تطلعت إلى حيث يشير، ورأت مصباحي سيارة يقتربان من القصر، عبر الطريق الممهد الخاص، فقالت في حذر :
- ومن ذا الذي يأتي لزيارتنا، دون موعد سابق ؟

ردد ( أدهم ) :
- من يدري ؟

تابع ببصره السيارة ، التي قطعت الطريق كله، حتى توقفت أمام الباب الرئيسي للقصر، وسمع سائقها يقول لراكبها الوحيد في انجليزية ركيكة :
- ها هو ذا قصر السنيور ( أميجو صاندو ) يا سنيور، وها هو ذا يقف هناك مع السنيورا ( نورما ).

تساءل ( أدهم ) في حذر عمن يكون هذا الزائر الغامض، ولكنه لم يكد يلمحه، وهو يغادر السيارة حاملاً حقيبته الصغيرة، حتى هتف :
- أنت ؟!

أما ( سونيا )، فقد انعقد حاجباها في شدة، وأدركت أن هذا اللقاء قد يكون بداية جديدة ل ( أدهم ) ..
أو نهاية أخرى ..

لمسة_الشر


MooNy87 غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 03-06-20, 02:19 AM   #6

MooNy87

مشرفة منتدى عبير واحلام والروايات الرومانسيةومنتدى سلاسل روايات مصرية للجيب وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء

 
الصورة الرمزية MooNy87

? العضوٌ?ھہ » 22620
?  التسِجيلٌ » Jul 2008
? مشَارَ?اتْي » 47,851
?  مُ?إني » واحة الهدوء
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » MooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   7up
¬» قناتك mbc
?? ??? ~
لا تحزن ان كنت تشكو من آلام فالآخرون يرقدون
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

واخترقت رصاصة (أدهم) صدر (موشى) ، فى موضع القلب تماما ، قبل أن تنطلق رصاصة هذا الأخير ، فجحظت عيناه فى ألم وذهول ، ورفع كفه إلى صدره ، يتحسس الدماء ، التى اندفعت من جرحه فى غزارة ، ثم غمغم فى ذهول :
- ياللشيطان!!.. إنك الأسرع !!..
أعاد (أدهم) المسدس إلى حزامه ، وهو يقول فى هدوء :
- نعم يا (موشى).. هذا ما أثبتته التجرية
ترنح (موشى) فى تخاذل ، ورفع مسدسه نحو (أدهم) ، وهو يقول فى ضعف:
- ما زال يمكننى أن أقتلك
أجابه (أدهم) فى صرامة :
- يمكنك أن تحاول
أغرقت الدماء قميص (موشى) ، وهو يحاول تصويب مسدسه نحو (أدهم) ، ثم ضغط الزناد..
و لكن رصاصته لم تصب (أدهم)..
لقد مرقت على قيد سنتيمتر واحد من رأسه ، دون أن يتحرك (أدهم) قيد أنملة..
لقد أخطأ (موشى حاييم دزرائيلى) إصابة هدفه ، لأول مرة فى حياته..
ولآخر مرة..

الجحيم المزدوج (67)


MooNy87 غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 26-06-20, 03:35 PM   #7

MooNy87

مشرفة منتدى عبير واحلام والروايات الرومانسيةومنتدى سلاسل روايات مصرية للجيب وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء

 
الصورة الرمزية MooNy87

? العضوٌ?ھہ » 22620
?  التسِجيلٌ » Jul 2008
? مشَارَ?اتْي » 47,851
?  مُ?إني » واحة الهدوء
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » MooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   7up
¬» قناتك mbc
?? ??? ~
لا تحزن ان كنت تشكو من آلام فالآخرون يرقدون
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

أين أبنى يا سونيا ؟!
اطل الشر من عيناها وهى تميل نحوه مجيبة
_ فى اسرائيل ..
أنعقد حاجباه فى شدة وهو يكرر :
- اسرائيل !!
اجابته فى مقت :
اهناك انتقام خيرا من ذلك .. ابنك انت .. ابن " ادهم صبرى "
رجل المخابرات المصرى وأقوى رجل مخابرات عرفة التاريخ
ينشأ ويترعرع فى قلب اسرائيل ويتلقى التعاليم اليهودية الصهيونية
على يد حكمائها حتى يبغض أكثر ما يبغض كل كيان عربى
ولتصبح عدوته الاولى هى مصر ..
مصر وحدها ...
تمزق قلبة لسمع كلامها وهو يهتف
_ ايتها اللعينة .. ستدفعين الثمن .. ستدفعين الثمن غاليا ..
أنعقد حاجباها وهى تقول فى صرامة
_ لقد دفعته بالفعل
والان حان دورك لتدفعه ..
وقامت بالضغط على احدى الازار
وانفتحت فجوة أسفل مقعد " أدهم" مباشرة ومن ارتفاع مئات الكيلومترات هوى مقعد " ادهم " من الطائره ..
نحو المحيط مباشرة ..
بلا هواده ..
وبلا أمل ..

فوق القمة _ العدد رقم 119 - سلسلة رجل المستحيل


MooNy87 غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 13-07-20, 09:18 PM   #8

MooNy87

مشرفة منتدى عبير واحلام والروايات الرومانسيةومنتدى سلاسل روايات مصرية للجيب وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء

 
الصورة الرمزية MooNy87

? العضوٌ?ھہ » 22620
?  التسِجيلٌ » Jul 2008
? مشَارَ?اتْي » 47,851
?  مُ?إني » واحة الهدوء
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » MooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   7up
¬» قناتك mbc
?? ??? ~
لا تحزن ان كنت تشكو من آلام فالآخرون يرقدون
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

"فقد (قدري) لهجته المرحة، واكتسى صوته بغلاف سميك من الذعر والقلق والتوتر، وهو يستمع من بين شفتي (أدهم) إلى ما حدث منذ سافر (أدهم) و(منى) إلى (برلين الغربية)، ثم هتف في جزع:
- ولكن هذا يعني أن (منى) في خطر بالغ يا (أدهم).. كلنا نعلم تلك الوسائل البشعة التي يستخدمونها في السجن المركزي، لانتزاع الاعترافات من أسراهم.
انعقد حاجبا (أدهم) وهو يقول في ضيق:
- أعلم يا (قدري)، ولهذا استدعيتك، فلا بد لنا من إنقاذ (منى) واستعادتها من بين أيديهم، قبل أن يفتكوا بها.
هتف (قدري) في لوعة:
- حذار يا (أدهم)... إنك تواجه عمالقة مخابرات الشرق هذه المرة، و...
قاطعه (أدهم) في حدة:
- سأهزمهم جميعا يا(قدري) ...
ولان صوته ، وتسللت إليه نبرة حانية حزينة ، وهو يردف:
- سأهزمهم من أجل (منى).
خفت صوت (قدري) ، حتى بات أشبه بالهمس ، وهو يقول:
- وماذا لو لم تنجح؟!
زفر (أدهم) في قوة، وشرد ببصره، وهو يقول في حزم:
- عندها ستذهب روحي إلى بارئها في سلام يا صديقي ، وهي موقنة من أنني لم أدِّخر جهدًا في سبيل إنقاذها.
همس (قدري) في إنفعال:
- يا إلهي ، إنك تذوب حبًّا لها.
أجابه (أدهم) في قوة:
- لكليهما يا(قدري) .. لـ (منى) .. ولـ(مصر).
ثم عاد يدير محرك سيارته ، وهو يردف في حزم وصرامة:
- ومن أجلهما سأبدأ المعركة... المعركة الحقيقية"

الجحيم المزدوج (67)


MooNy87 غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 13-09-20, 12:58 AM   #9

MooNy87

مشرفة منتدى عبير واحلام والروايات الرومانسيةومنتدى سلاسل روايات مصرية للجيب وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء

 
الصورة الرمزية MooNy87

? العضوٌ?ھہ » 22620
?  التسِجيلٌ » Jul 2008
? مشَارَ?اتْي » 47,851
?  مُ?إني » واحة الهدوء
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » MooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   7up
¬» قناتك mbc
?? ??? ~
لا تحزن ان كنت تشكو من آلام فالآخرون يرقدون
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

فرد (أدهم) ذراعيه عن آخرهما وهو يقول:
ـ مارأيك أنت يا بروفيسور ؟! هأنذا خارج السيارة هل ترى الرياح وهى تضربنى بالجدران ؟!
انعقد حاجبا البروفيسور فى توتر فى حين قفزت (جيهان) بدورها خارج السيارة وتلفتت حولها بشئ من الحذر قبل أن يبدو عليها الابتهاج وهى تقول:
ـ أنت على حق يا (أدهم) مازالت هناك رياح مع بعض الرمال والغبار الا أنها محتملة للغاية وليست قاتلة كالأخرى.
أشار (أدهم) بيده قائلا:
ـ هذا أمر طبيعى فنحن الآن داخل جيب هوائي محصور بين الانهيارين الصخريين وستقل سرعة الرياح داخله وتفقد أكثر من سبعين فى المائة من قوتها ولو أننا انتقلنا الى جوار الصخور الأمامية سيتلاشى تأثير الرياح تقريبا
غادر البوفيسور حقيبة السيارة بدوره وهو يغمعم:
ـ اذن فلديك خلفيات علمية أيضا يا رجل القتال.
ابتسم (أدهم) وقال مشيرا الى رأسه:
ـ العلم والقوة صنوان لا يفترقان يا بروفيسور بالنسبة لكل مقاتل ناجح ونحن على مشارف القرن الحادى والعشرين.
مط البروفيسور شفتيه ولوح بذراعه أمام وجهه لابعاد الرمال والغبار قبل أن يقول فى عصبية :
ـ وفيلسوف أيضا قل لى يا رجل :ألست أشبه باحدى شخصيات الروايات المصورة منك ببطل حى حقيقى؟!
هز (أدهم) كتفيه وابتسم قائلا:
ـ الناس لا يمكنهم استيعاب كل ما يفوق قدراتهم الطبيعية البسيطة يا بروفيسور ويصعب عليهم تصديق وجود ما لا يتفق مع حياتهم اليومية المعتادة أو يتجاوز ادراكهم لحقائق الأمور.
_____
رجل المستحيل ـ العدد 114 ممر الجحيم


MooNy87 غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 30-03-21, 08:59 PM   #10

MooNy87

مشرفة منتدى عبير واحلام والروايات الرومانسيةومنتدى سلاسل روايات مصرية للجيب وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء

 
الصورة الرمزية MooNy87

? العضوٌ?ھہ » 22620
?  التسِجيلٌ » Jul 2008
? مشَارَ?اتْي » 47,851
?  مُ?إني » واحة الهدوء
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » MooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   7up
¬» قناتك mbc
?? ??? ~
لا تحزن ان كنت تشكو من آلام فالآخرون يرقدون
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

لم يستغرق الأمر من ( أدهم ) أكثر من لحظة واحدة، فقد وثب نحو (مارسيل) وهو في هيئة ( الآن ) ، ولكمه لكمة قوية على كفه، جعلت (مارسيل ) يندفع إلى الخلف في قوة، وقبل أن يسترجع توازنه، أو يسيطر على فزعه وذهوله، كان ( أدهم ) يلكمه لكمة قوية في معدته، ثم يحيط عنقه بذراعه الفولاذية في قوة، ويلصق فوهة مسدسه بجبهته..
وامتلأت عروق ( مارسيل ) ملك العصابات بفزع هائل، وهو يجد نفسه مهزومًا مدحورًا في قلب وكره، بين ذراعي ( أدهم ) الذي يستطيع بضغطة بسيطة على زناد مسدسه أن يقتله، فذهب غروره، وضاعت جرأته، وهو يهمس في صوت متوسل ضارع:
- مسيو ( أدهم ) ..أرجوك..سأدفع لك خمسة ملايين فرنك مقابل حياتي.
أجابه ( أدهم ) في لهجة ساخرة، تحمل قدرًا من الصرامة يثير الفزع:
- لا فائدة ياملك الأوغاد، لقد انتهت اللعبة، وخسرتها أنت حتى الثمالة، ولم يعد هناك مجال للتوسل والرجاء.
كاد ( مارسيل ) يبكي، وهو يقول:
- أرجوك يا مسيو ( أدهم ) .. إنني أحب الحياة .. سأرفع المبلغ إلى عشرة ملايين .. بل عشرين.
قاطعه ( أدهم ) في ازدراء:
- اطمئن أيها الحقير، إنني لا أنوي قتلك .. سأترك تلك المهمة للقضاء الفرنسي .. فقد حصلت على مستندات تكفي لأن يضعوك على المصقلة، عشر مرات على الأقل، وستقدم زميلتي المستندات للنائب العام الفرنسي بعد ساعة واحدة.
وامتلأت لهجته بالسخرية، وهو يستطرد:
- هل تعلم لماذا لم أقدم هذه المستندات على الفور ؟ .. ولماذا أنتظر ساعة أخرى كاملة ؟
تخيل ل ( مارسيل ) أنه قد أدرك غرض ( أدهم )، فهدف في توسل:
- سأدفع أي مبلغ تطلبه، مقابل هذه المستندات يا مسيو ( أدهم )..

الجاسوس (63)


MooNy87 غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:49 AM



Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2022, vBulletin Solutions, Inc.