آخر 10 مشاركات
مشاعر شتوية (2) *مميزة ومكتملة*.. سلسلة قلوب منكسرة (الكاتـب : هند صابر - )           »          رهاني الرابح (90) للكاتبة: سارة كريفن ...كاملة... (الكاتـب : silvertulip21 - )           »          عواقب إنتقامه (144) للكاتبة Jennie Lucas .. كاملة مع الروابط (الكاتـب : nagwa_ahmed5 - )           »          عشقكَِ عاصمةُ ضباب * مميزة ومكتملة * (الكاتـب : sandynor - )           »          سجينته العذراء (152) للكاتبة Cathy Williams .. كاملة مع الرابط (الكاتـب : nagwa_ahmed5 - )           »          متوجة لأجل ميراث دراكون(155)للكاتبة:Tara Pammi(ج1من سلسلة آل دراكون الملكيين)كاملة (الكاتـب : Gege86 - )           »          الرواية الثانية بقلمي..أسألك الرحيلا.. *مميزة ومكتملة* (الكاتـب : sweettara - )           »          117 -على خطى الشيطان - ع.ج .. ( كتابة / كاملة )** (الكاتـب : Fairey Angel - )           »          381 - الانتقام الاخير - كيت والكر (الكاتـب : أميرة الورد - )           »          ويـحـسـدونني! (87) -ج3 من س حدّ العشق!- للكاتبة: Just Faith[مميزة]*كاملة&رابط معدل* (الكاتـب : Andalus - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء

Like Tree10573Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-11-20, 10:25 AM   #961

Hoyam Mas
 
الصورة الرمزية Hoyam Mas

? العضوٌ?ھہ » 421039
?  التسِجيلٌ » Mar 2018
? مشَارَ?اتْي » 264
?  نُقآطِيْ » Hoyam Mas is on a distinguished road
افتراضي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ياهلا وغلا فيك ....الله يسعد صباحك🌹🌹
ويملا قلبك طاعة وايمان❤😘
تسلميلي يا قلبي على التعليق الحلو مثلك ❤😘
ناطرينك وبالتوفيق


Hoyam Mas غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-11-20, 02:19 PM   #962

شهباء شهاب

? العضوٌ?ھہ » 476190
?  التسِجيلٌ » Aug 2020
? مشَارَ?اتْي » 84
?  نُقآطِيْ » شهباء شهاب is on a distinguished road
افتراضي

رواية رائعة سلمت يداكي

شهباء شهاب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-11-20, 05:54 PM   #963

بنت العرجون

? العضوٌ?ھہ » 455216
?  التسِجيلٌ » Sep 2019
? مشَارَ?اتْي » 42
?  نُقآطِيْ » بنت العرجون is on a distinguished road
افتراضي

تسجيل حضور للفصل

بنت العرجون غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-11-20, 08:31 PM   #964

فاطمة بنت الحسين

كاتبة ومصممه في قسم قصص من وحي الأعضاء

 
الصورة الرمزية فاطمة بنت الحسين

? العضوٌ?ھہ » 381618
?  التسِجيلٌ » Sep 2016
? مشَارَ?اتْي » 3,224
?  مُ?إني » Debila
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Algeria
?  نُقآطِيْ » فاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
¬» قناتك max
?? ??? ~
Oh mon Dieu, laissez-les moi ..les beaux yeux de la Mama
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة التوحيد مشاهدة المشاركة
بانتظار الفصل على نار حبيبتنا فطوم 😍😍😍
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حرة الآريام مشاهدة المشاركة
صباااح لخير فطومة😍😍😘
تسجيل حضور مبكر و بحماااس للفصل😘😘⁦❤️⁩⁦❤️⁩💖
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة hoyam mas مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ياهلا وغلا فيك ....الله يسعد صباحك🌹🌹
ويملا قلبك طاعة وايمان❤😘
تسلميلي يا قلبي على التعليق الحلو مثلك ❤😘
ناطرينك وبالتوفيق
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بنت العرجون مشاهدة المشاركة
تسجيل حضور للفصل
أهلا وسهلا بكن حبيباتي⁦ ❤️⁩⁦❤️⁩⁦❤️


فاطمة بنت الحسين غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 18-11-20, 08:32 PM   #965

فاطمة بنت الحسين

كاتبة ومصممه في قسم قصص من وحي الأعضاء

 
الصورة الرمزية فاطمة بنت الحسين

? العضوٌ?ھہ » 381618
?  التسِجيلٌ » Sep 2016
? مشَارَ?اتْي » 3,224
?  مُ?إني » Debila
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Algeria
?  نُقآطِيْ » فاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
¬» قناتك max
?? ??? ~
Oh mon Dieu, laissez-les moi ..les beaux yeux de la Mama
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شهباء شهاب مشاهدة المشاركة
رواية رائعة سلمت يداكي
وانتِ الأروع غاليتي 😘⁦❤️⁩⁦❤️


فاطمة بنت الحسين غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 18-11-20, 09:40 PM   #966

مهيف ...

? العضوٌ?ھہ » 373083
?  التسِجيلٌ » May 2016
? مشَارَ?اتْي » 478
?  نُقآطِيْ » مهيف ... is on a distinguished road
افتراضي

تسجيل حضوووووووووووور

مهيف ... غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-11-20, 10:01 PM   #967

فاطمة بنت الحسين

كاتبة ومصممه في قسم قصص من وحي الأعضاء

 
الصورة الرمزية فاطمة بنت الحسين

? العضوٌ?ھہ » 381618
?  التسِجيلٌ » Sep 2016
? مشَارَ?اتْي » 3,224
?  مُ?إني » Debila
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Algeria
?  نُقآطِيْ » فاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
¬» قناتك max
?? ??? ~
Oh mon Dieu, laissez-les moi ..les beaux yeux de la Mama
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مهيف ... مشاهدة المشاركة
تسجيل حضوووووووووووور
أهلا وسهلا بكِ غاليتي


فاطمة بنت الحسين غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 18-11-20, 10:02 PM   #968

فاطمة بنت الحسين

كاتبة ومصممه في قسم قصص من وحي الأعضاء

 
الصورة الرمزية فاطمة بنت الحسين

? العضوٌ?ھہ » 381618
?  التسِجيلٌ » Sep 2016
? مشَارَ?اتْي » 3,224
?  مُ?إني » Debila
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Algeria
?  نُقآطِيْ » فاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
¬» قناتك max
?? ??? ~
Oh mon Dieu, laissez-les moi ..les beaux yeux de la Mama
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

ربع ساعة وينزل الفصل أحبتي


فاطمة بنت الحسين غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 18-11-20, 10:28 PM   #969

فاطمة بنت الحسين

كاتبة ومصممه في قسم قصص من وحي الأعضاء

 
الصورة الرمزية فاطمة بنت الحسين

? العضوٌ?ھہ » 381618
?  التسِجيلٌ » Sep 2016
? مشَارَ?اتْي » 3,224
?  مُ?إني » Debila
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Algeria
?  نُقآطِيْ » فاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
¬» قناتك max
?? ??? ~
Oh mon Dieu, laissez-les moi ..les beaux yeux de la Mama
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

الشرارة السادسة عشرة::

أثناءها كانت نظرات مُفدي تظهر التحفز والتركيز الكامل يكتفي بالهمهمة رغم معارضته لمبادئ عبد الصمد بينما يتحرك الى المنزل يقصد غرفة البُراق وحين دخلها كان الأخير يتمدد على فراشه يراسل أميمة ضجرًا من قلة استجابتها وحال التفت الى توأمه هتف عابسًا: "من اذن لك بالدخول الى غرفتي هكذا أيها الوغد؟"

"أصمت واستمع!"

يغلق مُفدي الباب خلفه ليفتح مكبر الصوت يأمر عبد الصمد قائلا: "أخبر الموسوس على ما فعله أمين اليوم"

ومباشرةً يسترسل عبد الصمد في الحديث مختصرًا لأهم ما حصل ومختصرًا لاستنتاجاته الخاصة ثم يضيف لائمًا: "كان أمين متناقضًا معي وقد شكك بي وبنوايايّ الحسنة في التعامل مع أميمة ولولا حفظ الله لخنقني"

يجفل البُراق مما فهمه وهو ينهض ثم يقترب من توأمه الذي اتخذ مكانه على جانب الفراش يصغي لعبد الصمد وهو يتابع قوله: "ابن عمكما الأبله عاشق حتى النخاع ويا خوفي من أن يفسد حياته ويخربها وهو يعبث مع هذه ومع تلك فخير لكما أن تتدخلا وتحلاها بالتي هي أحسن وتذكراه بأنه خاطب وعليه أن يركز في مستقبله ومع من اختارها حلاله"

"اختارها حلاله"

يكرر البُراق خائب الأمل.. خلال الفترة الماضية ظن نفسه الوحيد من يهتم بتلك العلاقة المبهمة لكنه اكتشف بأنه مخطئ بينما يحدق في أخيه وابتسامته الشيطانيّة تكتسح وجهه ببطء الى أن استوعب الأمر كاملا.. ثم فجأةً يتفق التوأم وكان الاثنان يتبادلان الأفكار والأحاديث اللامنطوقة لينفيا ويعلنا الاعتراض بهتافهما: "أميمة!!!"

"عيب وحرام عليكما"

هذا ما رد به عبد الصمد ذاهلا لكثرة صدمته منهما يمسح على وجهه وقد ناله الاحباط لوهلة قبل أن يواصل تأنيبه قائلا: "ابن عمكما خاطب وكلها شهرين أو أقل ويتزوج وأنتما تقولان أميمة!"

يرتفع أحد حاجبيّ البُراق هازئًا وهو يجيب مكان توأمه الباسم: "أجل أميمة وسنظل نقول أميمة.. ثم انتظر زقزوق.. بعظمة لسانك قلت أن أمين عاشق حتى النخاع؟!!"

"قلت أنه عاشق حتى النخاع زقزوق.. ما بالك؟"

يهمس مُفدي يؤيد توأمه ويساعده على التمسك بطوق نجاة أمين والاثنان بموقفهما يوّتران عبد الصمد والذي تأفف متذمرًا.. ومتسائلا.. كيف انتهى به المطاف ليطلب المساعدة من شخصان يحتمل أن يجدا في المشكلة تسلية تشغلهما؟!
بالنسبة اليهما لا تعد مشكلة بقدرها حجة لتصريف فتاة لا يقبلان بارتباط ابن عمهم بها
بينما يجفل عبد الصمد محتارًا من تداعي أفكاره ومُفدي يحثثه بتساؤله اللئيم: "ما بالك زقزوقي؟"

يزفر عبد الصمد سائمًا ثم يكرر على أسماعهما بهددوء: "مثلما قلت أنه عاشق حتى النخاع قلت أيضًا أن ابن عمكما يعبث مع هذه ومع تلك وأنا خائف من أن يفسد حياته ويخربها"

انخفض صوت مُفدي وهو يعلن اعتراضه بنبرة يغشاها الضجر: "أمين ليس عابثًا هو أبله وعاشق حتى النخاع فقط!"

"ليس كذلك مُفدي..هداك الله!"

يصرّ عبد الصمد على أسنانه ويستغفر الله سرًا عدة مرات متمسكًا بهدوءه ليُصر مُفدي يتساءل ببراءة مفتعلة: "وما أدراك أنت؟؟!.. قد يكون كذلك ويكون ذاك الأبله عاشق حتى النخاع!"

يصمت القرصان لبرهة وعيناها تدوران في أنحاء الغرفة شديدة الترتيب ينصت لزفرات عبد الصمد الممتعضة ثم يضيف وبصره يستقر على توأمه متحفز النظرات: "أمين أبله سيورط نفسه ما لم ننقذه من صاحبة شفاه الجمل"

"اوه.. يا ربي عليكما.. لا تخبرناي بأنكما جادان في موقفكما المعترض هذا يا توأم المعاتيه!"

يتمتم عبد الصمد وأصابعه تنغرس بين خصله يرغب في استلالها واستلال نفسه مما سيقع فيه معهما.. اذ أن اتفاق التوأم يعني أنه لا مفر له من موافقتكما سواء كان عن طيب خاطره أو بالاجبار ليبتلع رمقه وينكس رأسه في حين يصله صوت البُراق وهو يجيب: "مؤكد نحن جادان في موقفنا المعترض بما أنه ثمة من تناسب ابن عمنا أكثر من تلك البقة المستغلة ولكن.."

يقاطعه عبد الصمد يتمتم بقلة حيلة: "لكن.. لكني أنا المخطئ منذ بادئ الأمر لأنني اعتقدت أنكما عاقلان مثلي لأطلب منكما التدخل وحلّها.. من أحدث؟!!"

ثم أخذ يعتب على نفسه متوجسًا مما يلي موقفهما ومن نوايهما الخبيثة يضيف بخفوت: "اني أحدث توأمًا لا يتفق الا وقت المصائب ولا يجتمع الا على التخطيط لكارثة"

كان يتحدث بألفاظ غير مسموعة يدعو لهما وعليهما نادمًا على لجوءه اليهما على ثقة منه بأنهما الوحيدان من سيتدخلان والغالب أن تدخلهما هذه المرة لن يرضي جانبه كرجل ثابت بينما يتوجس أكثر والبُراق يقول: "اتفاقنا هذه المرة هو لانقاذ ذاك الأبله من ورطته"

"ليست ورطة يا أخي.. انه عبث.. عبث لا يليق برجل كأمين ولا يليق بنا أن نتدخل ونفسد حياته ونخربها بذريعة أن خطيبته لا تناسبه!"

راح عبد الصمد يزفر لمرة أخرى بنفاذ صبر ولحظة فغر فاهه موشكًا على استنجاد عقلانيتهما الغائبة كان هتاف مُفدي الساخر يخرسه وهو يقول: "والله لو كنت أمامي لصفعتك على ما تتحدث به لتوك ومن بعدها كنت لأفكر في تقبيلك شكرًا لك على انتباهك لتصرفات أمين مع أميمة"

يطبق عبد الصمد على فكيه شاعرًا بندم عارم لينخفض صوته قائلا بضيق: "واحمد الله.. لأنك ان كنت أمامي لكنت خنقتك وطقطقت عظام عنقك الهشة بقبضتيّ"

"دع أمر خنقه وطقطقة عظام عنقه الهشة لي أنا لأنني منزعج منه ومنزعج مما يفعله هذا القرصان اللعين وراء ظهورنا"

هذا ما هتف به البُراق بعد ترتيبه لأفكاره حيال "ورطة أمين" قبل أن يحيط بغتة بعنق المُفدي ثم يسقطه وسط الفراش يخضخضه متسائلا بحنق: "والآن أخبرني.. كيف علمت أنها أميمة؟"

"على رسلك!"

كعادة مُفدي في اثارة أعصاب أخيه الفائرة كان يحدق به بملامح لا تحمل أي تعبير عدا الهزأ والبُراق يسأل ويجيب من تلقاء نفسه كمن ضربه الجنون: "مهلا.. دعني أخمن في أنه حدس القرصان الخبيث والذي لا ينطق الا بعد التسلل الى الحسابات والتجسس على محادثات أصحابها"

يضيق جفنا مُفدي ويداه تحاولان التخلص من حصار أصابع أخيه يهمس باستخفاف: "نعم لقد قمت بفعل ذلك وراء ظهوركم.. وماذا بعدها؟"

يخضخضه البُراق بقوة ويرجه مثلما يرج عبوة الصودا وهو يقول سائمًا: "ما بعدها أن.. يا للهول!"

ردد مُفدي وهو يغلق جفنيّه بقوة: "قلت.. على رسلك يا أخي!"

ودون أن يعبأ به بقي البُراق يعتصره ويرجرجه أكثر يتساءل باستياء: "مُفدي.. كيف تكون بهذا الخبث وأنت تفكر وتعمل بمفردك وراء ظهورنا؟!"

ومع انفعال توأمه العاتب كان مُفدي يجيب بنبرة شبه واضحة: "ببساطة لأن تفكيري وعملي بمفردي وراء ظهرك وظهر ابن العُقاب كان الخطوة الأولى التي اتخذتها قبل تأكدي من طبيعة العلاقة بين أمين وأميمة.. وفي حال أخبرتكما مباشرةً ما كنتما لتصدقاني"

"ربما.. ما كنت لأصدقك حقًا!"

تركه البُراق حين اقتنع جزئيًا بتبريره المنطقيّ بينما يضيف مُفدي بابتسامة هازئة وهو يرتفع بجذعه ليمسح عنقه المحمر: "رغم أنني وجدت متعة لا تضاهى لدى قراءتي لمحادثاتهما"

"يا لك من قرصان لعين!"

ينعقد حاجبا البُراق وتصطك أسنانه فمنذ ليلة سأله عن سبب ثقته العمياء في ترك أمين للرحلة البريّة ومجيئه لتقديم المساعدة معهم وأنف البُراق يلتقط رائحة لم يستطع تجاهلها ليتقفى أثرها على الرغم من اقتناعه بما تحجج به المُفدي.. وما اعتبره عبثًا "مجرد حدس"

"تابعا شجاركما بهدوء.. من المؤسف أنني لن أكون برفقتكما لأفصلكما عن بعضكما.. الى اللقاء"

هذا ما قاله عبد الصمد بخفوت وهو يغلق الخط على مناوشاتهما بابتسامة مقتضبة ثم يعض طرف شفته يلوم نفسه فما الذي كان سيحصل ان اكتفى بتنبيه أمين فحسب.. أقلها كان ليسلم من تأنيب الضمير والشعور بالذنب!.

***

يُتبع...


فاطمة بنت الحسين غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 18-11-20, 10:29 PM   #970

فاطمة بنت الحسين

كاتبة ومصممه في قسم قصص من وحي الأعضاء

 
الصورة الرمزية فاطمة بنت الحسين

? العضوٌ?ھہ » 381618
?  التسِجيلٌ » Sep 2016
? مشَارَ?اتْي » 3,224
?  مُ?إني » Debila
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Algeria
?  نُقآطِيْ » فاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond reputeفاطمة بنت الحسين has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
¬» قناتك max
?? ??? ~
Oh mon Dieu, laissez-les moi ..les beaux yeux de la Mama
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي


في حين انشغل التوأم بالنقار الى أن ضاق مُفدي ذرعًا لتركل قدمه جانب البُراق ثم يسحبه حتى وقع مكانه على الفراش يغم عليه بوزنه الأثقل ليتأوه البُراق قائلا: "زقزوق طلب منا أن نتشاجر بهدوء"

يرتكز مُفدي على صدر أخيه يقيد دفاعه وعيناه تكشفان ضيقه الحقيقيّ قبل أن يرد ضجرًا: "هو لعين وأنت وغد ألعن منه!"

يرتفع تأوه البُراق بامتعاض ليتزحزح بينما يضغط مُفدي عليه أكثر وعيناه المحتدتان تشيران على الهاتف فوق المنضدة: "ألعن منه لأنك تقاتل ضد الجبهة الخطأ ولأنك ستتسبب في خسارتنا قبل أن نباشر التخطيط للهجوم حتى!"

"جبهة خطأ.. وتخطيط للهجوم!"

يردد البُراق وهو يطرف هاتفه ثم سرعان ما استوعب أن خبث أخيه ولؤمه "وحتى استغلاله لمثل هذه المواقف ظاهريًا للاستمتاع" قد وصل الى اختراق حسابه وللتجسس على محادثاته مجددًا
استفزه حد الجنون وأثار سخطه لينتفض ثم ينفض مُفدي عنه يهدر بغضب: "أيها الوقح قليل الاحترام وعديم التربية.. لقد وعدتني!"

لكمه على كتفه ليرتد مُفدي خلفًا موشكًا على السقوط بينما يعاود البُراق سحبه من ياقته ليتحجج مُفدي بعينان لا يسعهما اخفاء التململ: "وأين الجديد في وعدي لك؟"

يخنقه البُراق ببعض الشدة وهو ينبس من بين أسنانه المصرورة: "خصوصيتي يا أخي"

يرتفع أحد حاجبيّ مُفدي بسخرية لاذعة والبُراق يتابع حانقًا: "فتياتي ومحادثاتي وأموري التي لا شأن لك بها"

"تبًا لخصوصياتك تلك!"

يهتف مُفدي وببعض القسوة كانت أصابعه تنغرس في رسغ البُراق ليهدر فيه: "ان بقيت تجادلني في خصوصياتك اللعينة فسيطلع علينا الصباح بلا نتيجة تذكر بشأن ورطة أمين"

"أجل.. ورطة أمين مع البقة المستغلة صاحبة شفاه الجمل!"

تنكمش ملامح البُراق وهو يبتعد ليفكر بجدية في حال ابن عمه الأبله وعلى مهل كانت أصابع مُفدي تتراخى ليتم تعليق شجارهما الصبيانيّ
ثم يغوص الاثنان في التفكير المعمق حتى استفسره البُراق: "اذًا ما الذي عرفته بعد اختراقك لحسابهما.. لابد أن أمين كان يراسلها خلال فترة ما؟!"

يجيب مُفدي وهو يدلك جبينه ثم عنقه: "نعم.. أمين كان يراسلها خلال الفترة التي سبقت خطبتها ثم انقطع تواصلهما قرابة أربعة أشهر والتي كانت مدة ارتباطها بطليقها عاصم"

يرمق أخوه لينخفض صوته والآخر يقترب منه مصغيًا باهتمام: "وبغض النظر على طبيعية علاقتهما المشكوك فيها فبعد خطبة أميمة مباشرةً أمين تقدم لخطبة صاحبة شفاه الجمل بشكل فجائيّ"

يتغضن جبين البُراق ويشرد للحظات يهمهم ويخمن ويربط الخيوط لأن خطبة أمين لسهام كانت فجائيةً حقًا لدرجة أنهما لا يزالان معترضان عليها.. لا يتقبلانها
تتسع عينا البُراق ثم يطرف توأمه الذي كان يومئ يفكر في ذات الأمر الى أن هتف البُراق: "أي أن ارتباط أمين بتلك البقة الاستغلالية كان رد فعل حمائيّ منه لأن أميمة.."

ضم شفتيه ببسمة خفيفة بينما يتابع مُفدي مكانه: "مرجح جدًا أن أميمة رفضته"

"وكيف عرفت هذا أيضًا؟"

يتساءل البُراق ليجيب مُفدي بحيرة: "لم أعرف بالمعنى الفعليّ.. قلت أنه مرجح أنها رفضته وأنا غير متأكد من تفسيري فحتى بعد قراءتي للرسائل ومحاولتي فك الابهام عن طبيعة علاقتهما المريبة لم أجد اثباتًا اضافةً الى غرابة تواصلهما.."

يرتفع كتفاه ثم يتابع بانزعاج: "كأن واحدًا منهما ينتظر سقوط الآخر!"

يهمهم البُراق ليتكتف وترتسم ابتسامة ساخرة على شفتيه يراجع تفسيرات أخيه ومواقف ابن عمه قبل أن يهمس متذمرًا: "ذاك الأبله.. كيف ينتظر من فتاة بمثل مواصفات أميمة أن تسقط؟!"

يخفت صوته ليضيف متهكمًا: "ان كان كما قلت وفسرت لتوك فطبيعة علاقته بها غالبًا ستكون غاية في التعقيد لاسيما وأن رفضها له مرجح"

"ولا تزد التعقيد وقاتل في الجبهة الصحيحة"

يخبط مُفدي فخذ البُراق الذي تأوه متألمًا ثم انتبه وركز معه وهو يضيف: "سنناقش خطة دخولك الى أرض العدو بعد أن أتأكد من رفض أميمة لأمين"

يصمت البُراق لبرهة ثم يهب ليسأل توأمه: "وماذا عن حفل خطبته المرتقب؟"

ودون أن يحتاج للتفكير كان مُفدي يرد وهو يعتدل بوقفته يحشر هاتفه في جيبه: "حاليًا وقبل تأكدنا وبدأنا بالهجوم لن نتدخل.."

بدل أن يفهم بدا البُراق غارقًا في الحيرة ليعترض يستوقف أخاه: "سنتركه ليقيم حفل خطبته مع فتاة لا يحبها"

"سنتركه لأن الوقت لن يسعفنا لايقافه.. ولكن ما عليك فهمه وفعله هو ان تتوقف عن القتال ضدنا والتزم الجبهة الصحيحة لأنك ورقتنا الرابحة في الهجوم!"

يؤكد مُفدي ويردد وهو يشدد على كتف البُراق الذي شرد يحملق بوجهه ليلحظ ذاك الخبث المتمازج بالخطر في هيئة أشعرته بالارتباك وحين أوشك أن يطالب بشرح موطد يخص معنى "الجبهة الصحيحة" كان طرق الباب وهتاف أمهما تدعوهما الى المائدة يقطعهما لينصرف مُفدي أولا ثم يلحقه البُراق يسأل نفسه ويجيبها بصدمة "الجبهة الصحيحة هي سهام.. يا للهول!".

***

يُتبع...


بقية الفصل على هذا الرابط
https://www.rewity.com/forum/t468418-98.html



التعديل الأخير تم بواسطة ebti ; 19-11-20 الساعة 12:30 AM
فاطمة بنت الحسين غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:08 AM



Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.