آخر 10 مشاركات
طوق نجاة (4) .. سلسلة حكايا القلوب (الكاتـب : سلافه الشرقاوي - )           »          يا غير مسجل قل ما تشاء وامض(ـي) أنت لتبقى نبضات قلبك (الكاتـب : محمد العبادله - )           »          ثارت على قوانينه (153) للكاتبة: Diana Palmer...كاملة+روابط (الكاتـب : silvertulip21 - )           »          أنا و زوجي و زوجته (1) سلسلة علاقات متشابكة *مكتملة * (الكاتـب : صابرين شعبان - )           »          روايه ((( يامحلى الصبر عند الهاوي والغاوي ويا مبشعه عند الذيب العاوي ))) . (الكاتـب : كنوز جواهر - )           »          الإغراء المعذب (172) للكاتبة Jennie Lucas الجزء الثانى سلسلة إغراء فالكونيرى.. الثاسع (الكاتـب : nagwa_ahmed5 - )           »          أميرها الفاتن (20) للكاتبة: Julia James *كاملة+روابط* (الكاتـب : ميقات - )           »          عــــادتْ مِنْ المـــــاضيِّ ! (1) * مميزة ومكتملة *.. سلسلة حدود الغُفران (الكاتـب : البارونة - )           »          8 - الورود ايضا تبكي - دوروثي كورك (الكاتـب : فرح - )           »          خداع المرايا *مميزة* مكتمله * (الكاتـب : سما نور 1 - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > الروايات الطويلة المكتملة المنفردة ( وحي الأعضاء )

Like Tree9Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-08-20, 02:07 PM   #31

بثينة19

? العضوٌ?ھہ » 423965
?  التسِجيلٌ » May 2018
? مشَارَ?اتْي » 624
?  نُقآطِيْ » بثينة19 is on a distinguished road
افتراضي


-جوميونغ(بصدمة) :هل ما سمعته للتو حقيقي؟أم أن هناك خللا في أذناي!!
-الأب:ههههههه نعم ما سمعتيه صحيح
-جوميونغ(بصدمة) :أنتَ تريد مني الذهاب لمقابلة جيهوب!!
-الاب:بلى
-جوميونغ(بصدمة) :أنا و جيهوب!!متأكد أنك نطقت إسم الإنسان الصحيح؟
-الأب:نعم نعم نعم
-جوميونغ(بصدمة) :لكنك تكرهه و تكره كل ما يتعلق به!!و الآن تريدني أن أذهب لمقابلته!!
-الأب:لهذا السبب ذهبت اليوم لمنزله...ليس لأوبخه بل لأشكره على تعريض حياته للخطر لأجلك
-جوميونغ:آاااه هكذا إذا...أنتَ تشعر بالإمتنان له لذلك وافقت على علاقتنا
-الأب:كثيرا
-جوميونغ:ممممم ممتاز...يبدو أن حادثة الخطف الأخيرة رجعت علينا بالفائدة أكثر من الضرر
-الأم:منذ الصباح و أنا أستمع لكلامكنا بصمت و لكن ألا تريدان سماع رأيي في القصة؟
-جوميونغ(بإنزعاج) :لاااا...لا تقولي أنكِ ستقفين في وجه علاقتي أنا و جيهوب أنتِ الأخرى
-الأم:هههههه لا لم أقل ذلك...لكن ألا يمكننا أن نتعرف على هذا الشاب أكثر فقد بدا لي لطيفا منذ آخر مرة رأيته فيها
-الأب:هههههههه فكرت بذلك أيضا
-الأم:لندعوه للعشاء ما رأيك؟
-جوميونغ(بحماس) :ياااااا أنتما أروع أبوين في العالم...أحبكما أحبكما أحبكما
-الاب:هيا إذهبي إليه و قومي بدعوته
-جوميونغ(بحماس) :سأذهب فورا...وداعا أبي و أمي أحبكما بجنون



ركضت بسرعة خارج المنزل و كلي حماس و توجهت نحو متجر المجوهرات الذي يعمل فيه جيهوب و نفسي يكاد ينقطع
-جوميونغ(بحماس) :جيهوب جيهوب جيهوب
-جيهوب:ماذا ماذا ماذا!!
-جوميونغ(بحماس) :أنت تعرف الأمر بالفعل لذا لا داعي لإخبارك
-جيهوب:ههههه تقصدين بشأن قرار والدك؟
-جوميونغ:بلى...لقد وافق على علاقتنا أخيرا
-جيهوب:ههههه نعم الحمد لله

أمسك جيهوب بيداي و قبلهما بهدوء و رومنسية
-جوميونغ:إضافة لذلك لقد قام بدعوتك للعشاء
-جيهوب(بصدمة) :بهذه السرعة!!
-جوميونغ:نعم...أمي أيضا تريد التعرف عليك
-جيهوب:يال الهول!!
-جوميونغ:ألا تريد المجيء؟
-جيهوب:القصة أنني خجول نوعا ما حين يتعلق الأمر بأهل حبيبتي لذا...سأتصرف بغباء
-جوميونغ:ماذا!!أنا فتاة و لكنني لا أخجل مثلك
-جيهوب:نعم هذا أمر أكرهه في نفسي
-جوميونغ:إذا سيكون موعدنا الليلة
-جيهوب:سأحاول أن لا أفسد الأمر



في تلك الليلة جهزنا العشاء و جلسنا جميعنا على المائدة ننتظر جيهوب و لكنه تأخر كثيرا لدرجة أن الطعام بدأ يبرد...نظر أبي لساعته فوجد أن الوقت بدأ يتأخر فإنزعج
-الأب:إتصلي به و إعرفي ما مشكلته
-جوميونغ:دعوه يأخذ وقته فحسب

واصلنا الإنتظار إلى أن مللت من الجلوس على كرسيي فنهضت و تجولت في المنزل...و أثناء مروري بشاشة كمرات مراقبة الباب الأمامي للمنزل رأيت جيهوب على الشاشة...ذهبت بسرعة نحو الشاشة فرأيته يتقدم من الباب ليقرع الجرس ثم يتراجع و يسير بضع خطوات بعيدا ثم يعود نحو الباب و هكذا يتكرر الأمر كل مرة...إبتسمت من خجله و توتره و ذهبت و فتحت الباب الأمامي فوجدته ما يزال هناك
-جوميونغ:ليتك تأخرت قليلا بعد فالوقت مبكر
-جيهوب:آسف...لقد إحتجت ساعات لأجهز نفسي

نظرت لملابسه فوجدتها رسمية و أنيقة و بيده باقة ورد حمراء جميلة لكنه بقي ممسكا بها
-جوميونغ:ألن تعطيها لي؟
-جيهوب(بتوتر) :آااه طبعا...كنت سأفعل لكن التوتر أنساني كل شيء

أخذت منه باقة الورد و دعوته للدخول للمنزل فتنهد بعمق و رتب ملابسه رغم أنها مرتبة بالفعل ثم دخل معي لغرفة الأكل
-جيهوب:مرحبا جميعا سررت بلقائكم
-الأم:أهلا بني شرفتنا
-الأب:تفضل هيا

جلس جيهوب بجانبي و كانت كل أعين العائلة عليه مما جعله يتوتر كثيرا
-الأم:لماذا تأخرت هكذا؟
-جيهوب:بسبب الزحمة
-الأم:آااه صحيح...يحصل هذا دائما
-وونهو:ترى هل ستسمحون لي في يوم من الأيام بإحضار حبيبتي للمنزل؟

نظر الجميع نحو وونهو بنظرات حادة
-وونهو:فهمت...سأصمت

بدأنا بالأكل و كان والداي يكلمان جيهوب عن مختلف مواضيع الحياة و هو يتفاعل معهما و لكن رغم ذلك شعرت بأنه ما يزال متوترا و خائفا من أن يحصل ما يحرجه أمامهم

حين ظننا أن الأمور تجري بشكل ممتاز كان جيهوب يضع يده بجانب كوب العصير و دون أن يلاحظ أصابه بيده فإنسكب على الطاولة و سرواله فظهر و كأنه تبول على نفسه...هذا الموقف جعل وجهه البريء اللطيف يتحول لللون الأحمر و حتى أنه شعر بالخجل من الوقوف من كرسيه
-الأم:أنتَ بخير؟
-جيهوب(بخجل) :بلى
-جوميونغ:سأحضر لك من ملابس وونهو
-وونهو:هيييي لا تحضري له من كنزاتي المفضلة بل أحضري القديمة
-جوميونغ(بصراخ) :إخرس...لا وقت لتفاهاتك

قمت بإحضار منشفة و وضعتها على جيهوب ليغطي بها جزءه السفلي ثم ذهبنا معا لغرفة وونهو و أعطيته أول كنزة و سروال رأيتهما بالخزانة و لكنه كان شارد الذهن و محرجا
-جيهوب:تبا لقد خربت كل شيء
-جوميونغ:لا...هذه الحوادث تحصل كثيرا...لا تحمل هَمًّا و غير ثيابك بسرعة

خرجت من الغرفة و تركت جيهوب يغير ثيابه و بعد لحظات لحق بي و جلس معنا على طاولة العشاء
-وونهو(بصراخ) :هيييي هذه كنزتي المفظلة
-جوميونغ(بصراخ) :قلت لك إخرس
-وونهو(بإنزعاج) :ستدفعين ثمنها إن تخربت
-الأب(بحدة) :وونهو
-وونهو:فهمت سأسكت


واصلنا تناول الطعام و الحديث و كانت الأمور تجري جيدا إلى أن كان جيهوب يجلس على الكرسي و بينما يرجعه للخلف و الأمام لم ينتبه إلى أن إنقلب به و سقط أرضا
-جوميونغ:أنت بخير؟

نهض جيهوب بسرعة من الأرض و إعتدل على كرسيه كأن شيئا لم يحصل و لكن وجهه تحول للوجه الأحمر من الإحراج...يبدو أنه منحوس حين يتعلق الأمر بعائلة الفتاة التي يحبها...لا بأس...كلنا نتعرض لمواقف محرجة أحيانا




بمرور الأيام كانت علاقتني أنا و جيهوب تسير بشكل ممتاز و كل شيء آخر أيضا...تخرجت من كلية القانون كمحامية بعد سنوات من العمل الجاد و هذه المرة كانت مختلفة و مميزة لأن أبي قد حضر حفل تخرجي و رآني أستلم الشهادة...هذا الأمر وحدة كفيل بجعلي أسعد إنسانة في العالم



بعد تخرجي تقدم جيهوب لخطبتي و تزوجنا و الآن نحن نعيش معا تحت سقف واحد...من كان يصدق أن الصدفة ستجمع خاطفا و مخطوفته في منزل واحد بعد كل تلك المشاكل و التناقضات و الخلافات...يمكننا أن نسميه سحر الحب...إن الحب فعلا يصنع المعجزات


هذه كانت قصتي أنا هان جوميونغ...و ها قد حضيت بالنهاية السعيدة التي حلمت بها أنا و خاطف قلبي


بثينة19 غير متواجد حالياً  
التوقيع
يوما ما سأتحرر من قيود حبك ... فإياك ان تعود الي نادما !!!!
رد مع اقتباس
قديم 19-08-20, 02:11 PM   #32

بثينة19

? العضوٌ?ھہ » 423965
?  التسِجيلٌ » May 2018
? مشَارَ?اتْي » 624
?  نُقآطِيْ » بثينة19 is on a distinguished road
افتراضي

رواية خاطف قلبي : الخاتمة



الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله


تم الإنتهاء من رواية خاطف قلبي بحمد لله و توفيقه...كالعادة أشكر كل الداعمين لي و خاصة الكوينز الرائعات

كان من الممتع جدا كتابة رواية بوليسية لأول مرة رغم أنني لست على إطلاع بعالم الجرائم و القانون و لكن أسعدني كثيرا التطرق لهذا الموضوع الجميل رغم أنه لم يكن في المستوى المطلوب


أردت التنويه إلى أنه عندما وضعت قضية خطف و إغتصاب في الرواية ...هدفي من الرواية فقط هو أن أريكم الواقع المرير الذي يعيشه المختطَفون و خاصة الفتيات اللواتي يتعرضن للإغتصاب

بالنسبة للأمر الثاني فهو قلق الأهل علينا نحن كفتيات...جميعنا نعرف أن المجتمع الذي نعيش فيه لا يرحم المرأة و يراها مجرد فريسة يريد إلتهامها متى سمحت له الفرصة...فلذلك نجد الأهالي متشددين مع بناتهم و يحجبونهم في سن صغيرة و يمنعونهم من الخروج وحدهم أو مع صديقاتهم للتسوق أو المرح...و طبعا كون أغلبكن صغيرات فالشيء الذي تفكرن فيه مباشرة هو أن أهلكن سيئون و يقيدون حريتكن و لا يتركنكن تستمتعن بحياتكن كما يجب...خاصة حين ترين بعضا من صديقاتكن يتجولن بحرية و أنتن لا

فالرسالة التي أردت إيصالها لكن من كلامي هي أن أهلكن إن قيدن حريتكن فهذا لا يعني أنهم يكرهونهكن بل هم قلقون عليكن من هذا المجتمع القاسي خاصة أن الفتاة مخلوق ضعيف و من السهل إيذائها...و قد شاهدتن بأعينكن أن عدد جرائم الخطف و الإغتصاب يرتفع كل يوم و ما من شخص يحاسب المجرمين لأن القانون في دولنا العربية أصبح غير عادل و حتى لو تم إمساك المجرم فمن السهل أن يخرج من القضية بدفع مبلغ من الرشوة

فأرجوكم إستمعن لكلام أهلكن و إفعلن كل ما يطلبنه منكن فقط لسلامتكن و ليس لأي شيء آخر...و أيضا لا تقارن أنفسكن بفتيات أخريات أعطاهن أهلهن الحرية المطلقة فهذه لا تسمى حرية بل إهمال...الفتاة الحقيقية هي الفتاة المحجبة المستورة التي يقلق عليها أهلها و ليس التي تظل في السوق و تبيت خارجا لوقت متأخر دون رقابة

و طبعا أنا لست ضد أن تتسوق الفتاة أو تذهب لمكان للترفيه عن نفسها و لكن هذا يكون مع عائلتها أو شخص راشد حتى يساعدها في حين حصل لها أي مكروه



أتمنى أن الفكرة قد وصلت


و في النهاية إهتممن بأنفسكن جميعا فالأوضاع مؤخرا لا تبشر بالخير في الوطن العربي...و مهما كان لا تثقن بأي أحد أو تخالطن صديقات السوء فهن سبب كل البلاء



أراكم في رواية قادمة بإذن الله







بثينة علي



التعديل الأخير تم بواسطة ebti ; 20-08-20 الساعة 12:30 AM
بثينة19 غير متواجد حالياً  
التوقيع
يوما ما سأتحرر من قيود حبك ... فإياك ان تعود الي نادما !!!!
رد مع اقتباس
قديم 31-08-20, 01:39 AM   #33

funy19

? العضوٌ?ھہ » 36652
?  التسِجيلٌ » Aug 2008
? مشَارَ?اتْي » 2,666
?  نُقآطِيْ » funy19 is on a distinguished road
افتراضي

Thaaaaaaaaaaaaaaaaaanks

funy19 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:35 PM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.