آخر 10 مشاركات
بين الماضي والحب *مميزة و مكتملة* (الكاتـب : lossil - )           »          قلبُكَ وطني (1) سلسلة قلوب مغتربة * مميزة ومكتملة * (الكاتـب : Shammosah - )           »          أطياف الغرام *مميزة ومكتملة * (الكاتـب : rainy dream - )           »          قلوب آثمة *مميزة ومكتملة* (الكاتـب : هالة حمدي - )           »          لُقياك ليّ المأوى * مميزة ومكتملة * (الكاتـب : AyahAhmed - )           »          سلسلة خمسون ظلا من الرمادي كاملة ومترجمة (الكاتـب : ضحى حماد - )           »          يا من أسرتِ الفؤاد ترفقي *مميزة & مكتمله* (الكاتـب : سما نور 1 - )           »          سلام لعينيك *مميزة * "مكتملة" (الكاتـب : blue me - )           »          حب في عتمة الأكــــــاذيب " مميزة و مكتملة " (الكاتـب : Jάωђάrά49 - )           »          همس الشفاه (150) للكاتبة: Chantelle Shaw *كاملة+روابط* (الكاتـب : Gege86 - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء

Like Tree79541Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-04-21, 01:05 PM   #12871

منى مرو

? العضوٌ?ھہ » 483546
?  التسِجيلٌ » Jan 2021
? مشَارَ?اتْي » 4
?  نُقآطِيْ » منى مرو is on a distinguished road
افتراضي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عاشقةديرتها مشاهدة المشاركة

# الفــــــصل الأول #







صحراء نجد..




قبل أربعـــون سنة ...
عدة فتيات مابين التاسعة والخامسة عشـــر يرعين ماشيتهن ..



همست لرفيقتها والأقرب لعمرهاا :صحيح اللي يقولون خوياتنا!!!
تلك بنظرة غير متأكدة فالبنات لايتوقفن عن الحديث ماهو الصحيح الذي تريد تأكيدة ..فردت وهي ترمي جديلتها الغجرية على ظهرهااا بعد أن أنجزتها وسألت بتوجس :وهن وش ماقالن ..وشهو اللي تعنينه ؟؟
همست تلك بصوت أقرب لتذبذب :عقاب بن نايف رجع وبيخطب على بنت خاله منتسن ....
بن نايف أبن عمهن الذي رباه خاله بعد يتمه ...وأبتعد عنهم طويلاً .. وشهرته ليست بين جماعته بل على قبيلته في أكملها ..فهو قد أكمل دراسته ودخل العسكرية ليصبح ضابط عالي الشأن ..وزوجه خاله لأبنته ... وأنجب منها عدة أطفال ... كان حين يزوهم من عام لآخر يجلب الخيــرات لمن يعرفه ومن لايعرفه ...فالجميع يكتسي حين يزورهم بن نايف وجميع الفتيات يتحلين بالذهب بفضل بن نايف ... والآن عاد الحلم للجيل الجديد بعد أن فقده فتيات عدة أجيال سابقة ...بن نايف سيتزوج مرة أخرى وهذة المرة وقع الأختيار على بنات عمه ...
رفعت حاجبها وبحده :ومن حناااا
تلك بأزدارء من محاولتها لتهرب :أنتن يابنات عمه ياأنتي يابنت محماس ....
وضحى بعلو شأن وهي تمسح على أعلى شعرها البارز من فوق برقعها :ومن هالخبل اللي بيراجح بيني وبين فهدة الغيور ....
عادت تلك لتأكد لها :صيته أخته تعلم عمتها يبيها تخير له منتسن اللي ترفع راسه وتخاوى مع مرته وماتفتن بينهم ....
وضحى بثقة عالية بالنفــــس :وبيختارون بيني وبين فهدة الغيور ... مايحطها معي بنفس الخانة إلا مهبول مافيه عــــــــقل ...
ولكن فعلوها وأختاروها عليهااا وحتى هذه اللحضة تعيش تبعات ذالك التفضيل والأختيــــــار ...كانت بمجلس مليء بالنسوة وسمعت أحداهن تسأل عن فهدة وزوجها بن نايف وعن أشاعة وصلتهم عن تطليقة لأبنة خاله شعـــاع ...لتنكر صيته النايف الأمر وأنا أخيهااا ليس بقليل الأصل حتى يطلق أحد نسائه وهي بهذا العمر ... صرت على أسنانها وغلى الدم بعروقهااا وبين حرف وآخر وسالفة تجر أختهااا وحين سألتها أحداهن عن بناااتهااا هيفاء وجوزاء وعن أحوالهن وهل تزوجت الصغرى منهن وأنها قد كبرت ودعيها تذهب بنصيبها ولو على ضرة ...وجدت نفسهاا تقول :وهو عاد فيه رياجيل مثل أول يجمعون بين الحريم ويعدلون ...مافيه إلا مهبل يطير مع وحدة ويخلي خويتهااا ... والله لو أن اللي بيخطبهااا على مرة بن نايف عشان أزوجة ....
لتسألها أحداهن بمزحة سامجة :تقولينه صادق نوديله العلم أنتس بتجوزينه....
لتبتسم من دواخلهااا وهي ترى صيته تلتفت عليها وعينيها كعيني صقر :والله لو بن نايف يبيها لتجيه بنتي جوزاء عطية مانبي وراها جزية ....
أنخفضت الأصوات بالمجلس المليء بهن للحضات قبل أن تعود أشد صخباً بالخبر الناري وهي تجزم أن غالبية الموجودات يردن فقط الخروج حتى يبدأن بنشر الخبر .... وهذا ماأستلذ له قلبهااا خذيها يافهدة قنبلة أتمنى أن تزعزع أستقرارك وتقلبة رأساً على عقب ....





×××




وصلت على صوت تخافت بين والدتها وأختها الأكبر سناً لم تشك لحضة أن الحديث الدائر كان يشملها أنهوا ماكان بينهم أو قطعوه بوصلها إليهم ..
جوزاء بملابسها البيتية البسيطة تجلس وتحضن أحد مخدات الأريكة :هيفاء أراسلك قبل خمس دقايق ماكلفتي نفسك تقولين أنك تحت ...
هيفاء بأبتسامة لم تصل لعينيها :هاه ماقلت أجل...!! حسبتك سمعتي أصواتنا..
جوزاء وهي تنظر لسفرة التي فرشتاها الأثنتان :وين ورق العنب اللي وصيت عليه ساري .. !!
هيفاء :ماأدري روحي شوفي يمكن بالمطبخ ولاخليك جالسه.. رفعت صوتها لأبنها الذي يلعب بالمقلط القريب منهم : ياسارري وين ورق العنب هات لخالتك ..
جوزاء تأخذ الريموت لتقلب بقنوات التلفاز بنفس اللحضة التي وقفت والدتها لتخبرهم أنها ستدخل لتستعد لصلاة ...
جوزاء مباشرة :وش عندها أمي كنتم تخافتون قبل ماأدخل ...
هيفاء بصراحة فجة وهي تتأكد أن والدتها لم تعد تسمعهم : وش عند أمي غيرك ..أنتي عارفة وش اللي تهذري فيه ليل نهار ...
جوزء بلامبالاة :تدور عريس !!!
هيفاء تغمزهاا :على قدم وساق ...تصمت للحضات لتنطق بما يخفنه فهذة صاحبة الشأن :أمي بتصيد لك سمك قرش ...ولاخلينا نقول بتجيب لك ملك الغابة من شوشته...
جوزاء بذعر :الله يستر منك أنتي وش بعد ...
هيفاء وهي تهز كتفيها بيأس فالأمر كبير
مهما حاولت تحسينه بظرافتها :بالمختصر
أمي بتعيد الزمن للوراء واللي ماطالته هي بتجيبه لك ....
جوزاء بذهول وذعر حقيقي :وش قصدك !!! كيف !!!
هيفاء التي وقفت ومالت لتتأكد من خلو المكان من أمهاا بعد أن سمعت حركة أعتقادتها لهااا :عقاب بن نايف والله ياأمي براسها حب ماأنطحن من ناحيته ... قبل يومين بمجلس صيتة النايف أخته قايله بالحرف الواحد والله لو بن نايف يبي بنتي جوزاء ليأخذها عطية مانبي وراها جزية ..
جوزاء برجاء أن لايكون مافهمت صحيح:أيش عطية لمين ...
هيفاء التي لايعجبها الموضوع بأي طريقة:لي !!! أو لها تستهبلين كلنا ثلاث ..ثنتين منا متزوجات الدور عليك أنتي ...
جوزاء التي تكاد تمزق ملابسها من القهر :بن نايف الشايب اللي رجله والقبر ...وعطية بعد !!!ليه وش ناقصني ...!!
هيفاء بتنهيدة قهر :هذي أمك وهذي سواياااها والله مايبرد قلبها لين دخلك على أم بتال ضرة !!!!
يعني اللي ماقدرت عليه هي أنتي بتسوينة ....
جوزاء التي بدأت بعض أطراف أصبعها وهز قدمها من الموقف لقد نزلت بذهن صافي قبل دقائق فقط كانت تعيش عادية لتجد والدتها تحيك لها مؤمرة ستوردها الدمار :معقول لااا مستحيل أمي تفرط فيني كذا ...
هيفاء بعجز :أمي تعتقد أنها تسوي فيك خيررر ..مازالت تشوف بن نايف الرجال اللي مافيه وحدة صاحية ترفضة وأنتي بالنسبة لها عانس ...
جوزاء بقهر هي تعلم أن والدتهاا تضع على عاتقها أمر تزويجها لكن بهذة الطريقة لايمكن :عمري 25 كيف صرت عانس وجعلي أن شاءالله أصير عانس من قال بتزوج أصلاً ...يعني على أساس اللي تزوجوا شافوا خير ....أنا سعيدة والله أسعد مني مافيه .. بعدين كيف رجال هذا شايب شيبة عنده أحفادة بعمري ...
نهضت بغضب ورمت المخدة التي كانت تحتضنها بجلوسها ...
هيفاء بندم ليتها صمت ربما لم يكن عليها أخبارها :هييي وين رايحة ؟؟! ... تعالي خلينا نتفاهم ... ولكن لم تجد منها رد بقت تتأمل ذهابها فتاة نحيلة متوسطة الطول بشعر أسود قصير وبشره سمــراء جميلة لاينقصها شيء سوى الحظ ... لم ترد أن تقلقها حين نقلت لها ماحدث من أمها
ولكن هي اشد قلق من ماصرحت ... فالموضوع أكبر من مانقلت لهااا ... صيته بن نايف أخذت الموضوع بجدية أكثر من مايحتمــل وستنقله لأخيها وحين يصله لايمكن أن يمر عنده مرور الكرام ....
لاتعلم متى ستتوقف أمها عن تدمير حياتها وتدميرهم معهااا لاتستطيع أطلاق مسمى آخر على تصرفها إلا الأنانية البحته ..وكانت بداية أنانيتها عندما عنست ورفضت شباب جماعتها الواحد تلو الآخر حتى وقعت في العنوسة وركنت على الرف حتى قررت الأنتقام من الجميع بتصرفها الأخير حين عرضت نفسها آخيراً على رجل أقل منهم مكانة أجتماعية ولايساويهم بالنســــب ..فنسبة الذي يحمله ملفق وهذا الرجل والدهااا الذي تحمل أسمه وأسم قبيلة وأصل ليس لهم ... كم تمنت لو كانت أمها أمرأة بسيطة ومن نفس بيئة والدها كم كانت لتعيش بسعااادة ..أجل هي لم تطمع يوماً بأب آخر بل أم أخرى ....




×××




توقفت عن توزيع الملابس على المنشر وأتكئت على سياج شرفة منزلهم تتأمل النخيل وسعفه المتراقص بفعل رياح الخريف ... كان المنظر بالنسبة لها مريح لقلبها تحب هذه النخلة الباسقة كانت ثلاث نخلات تظلل منزلهم الصغير لتحجبة عن القصر تحب أوسطهن النخلة الوسطى كانت جميلة كم تسلقتها مع والدها حين كان يخرفها كل عام ...كانت وقتها بالحادية عشر بأول سنوات وصولهم للقصر ... سمعت حركه من خلفها قبل أن تتفاجيء بيد تشدها مع شعرها لتدخل داخل البيت :ياقليلة الترباية ياللي مافوجهك دم ...أنا كم مرة قلت لك ملابسكم ماتنشرونها هنا ...
خلصت شعرها بصعوبة من يد والدتهااا :أحح ياأمي نشرتها مع غياب الشمس عشان تتعقم شوية المكوى خرب كيف بتتعقم الملابس بدون حرارة ...تكة وحتغيب الشمس ومحد داري عنها خليها تلقط الأشعة الأخيرة ...
راقبت والدتها تجلس بأنفعال وهي لاتكاد تتلاقط أنفاسها :أنتي بتفضحيني مع عمتي أم بتال بتفضحينا مع الناس اللي لهم الفضل علينا مع أهل نعمتنااا ...يابنتي عيب اللي تسوونه عيب ملابسكم ماتنشر بالبلكونات قدام الرايح والجاي ....
زفرت بحنق :ياأمي محد شايفها النخيل مغطيه علينا ماراح يشوفها اللي يبغى يشوفها بعدين ياأمي يعني ملابسنا اللي بتغري رجالهم مثلاً ....
لتجيب أختها صاحبة الرابعة عشر وهي التي خرجت من المطبخ للتو وبيدها ثمرة فاكهة تفترسها أجل فهي تنكب عليها وكأنه حيوان متوحش يفتك بفريسته وبهمس حتى لايصل لمسامع والدها حديثهم :والله الأندروير تبعي بتدير روسهم ايش مخمل ايش دنتيل ...
سمعت صوت كحت والدها مصحوبة بنداء لوالدتها ينهاها عما تفعل :سيبي البنات يارضا لاتطلعي زعلك فيهم ....
لترد والدتها بعد برهة كبحة فيها غضبها حتى لاتجرح العجوز الطريح بفراشة :مافيه حاجة ياأمين هذا أنا والبنات نتناقر شوية ريح راسك أنت ...لتهمس لهن بغضب :زين كذا طلع صوتكم وزعلت الرجل العجوز ....
خزام بضيق :أمي أنتي لو تفكري شوية تلاقي مافيه حاجة تسوى كل شدة الأعصاب هذي ...يالله أنا طالعه أكمل نشر الغسيل وحين لاحظت أنفعال والدتها :هدي ياأمي ملابس العيال مو ملابسي ...
لتقترب المراهقة نحيلة القامة تبدو كلعبة لنعومة ملامحها... بيضاء البشرة بعيون آسيوية وشعر طويل أسود ... وتجلس جوارها والدتها وبمحاباة تسألها وهي تضع يدها حول كتوفها:أمي حبيبتي وين روحتي اليوم !!!
لتزيح تلك يدها بأنزعاج وهي تحسب شيء بحاسبة هاتفها :وين بروح يعني قضيت كم مشوار للعمة ولادة أسماء قربت الله يهون عليهااا ...
عادت لتقضم من تفاحتها مرة أخرى :وبجوالتك هذي ماجبتيلي حاجة من هنا أو هنااا ...
رضا وهي منغمسة بالحسابات التي تجريها على هاتفها فهي تحسب مصاريف اليوم وكم ستعيد للعمة :يابنت قومي سيبيني في أشغالي روحي وصي البقالة تجيب لك اللي بغاياه وهاتي لخطاب وأمير من اللي بتجيبية لنفسك .....
وحين لم ترد عليها :بلقيس يابنت ياخايبة ياويلك ماتجيبي لهم ووصية يجيب مكرونة عشان العشاء ...
عادت خزام لنشر ملابس خطاب وأمير وأخيها وسام ...
بعد قليل كانت خلف الموقد تعد العشاء حين دخلت بلقيس لتصنع لها قهوة ...كانت تراقب خزام بتأمل غريب لتسألها أخيراً :ممكن سؤال ...
خزام وهي تهز كتفها لتعيد شعرها الكث المموج خلف ظهرها ترد ساخرة :تفضلي حبيبي حنا أخوات ولو !!!
بلقيس وهي تحرك قهوتها على الموقد الكهربائي :بجد أنتي تعيشين دور البطلة بمسلسل ...
خزام وهي تضع يدها على فمها لتمنع أي رذاذ من تطاير منها وسقوط على الطعام التي تعده ضحكت بغنج مصطنع :حلوة منك بس وش شفتي مني يستدعي هالكلام ...
بلقيس بعيون مفتوحة إزداد أتساعها من تصرفات أختها المبهرجة:منجدك كل حركات مصطنعة تبغين الصدق أحس اتفرج على مسلسل وأنا أشوف حركاتك وكأن أحد يتفرج عليك ...
خزام تكبح ضحكتها هذه المرة :والله مو مهون علي حياتي غير سخافتك أنا من غيرها ماأدري كيف أعيش يالله خلصي فنجالك وسويلي واحد نكيف عليه وبعدها نخلي رضا تقرأ لنا الفنجال ..!!!
بلقيس بذهول من جرأة خزام كيف أستطاعت ذكر هذا الأمر المحرم ذكره عن ماضي أمها :اششش لاتسمعك وتقصف عمرك تعرفين أمي تابت عن هالسوايا ...
خزام بندم فهي أحيان لاتستطيع كبح لسانها :استغفرالله يارب لاتأخذني ,, المهم أيش طلبتي لي شوكولااه ...
بلقيس تموج فمها يمين وشمال بتبرم :باتشي !! .. وش يعني حبة جالكسي فلوات و2 بسكوت ويفر ...
خزام تستمر بتقليب ماداخل الوعاء:طيب يالله سوي قهوتي بالحليب ...
بلقيس وهي ترفرف بعينيها الصغيرة :حاضر من عيوني ياأجمل مارأت عيوني ....
خزام بشك:بلقيس بلى في شكلك ... أحسها سبة وعيونك مين شافت ...غير أهلي وبنات المدرسة المعفنات ...
بلقيس بألم مصطنع :الله يادنيا قاسية اللحين صرنا موحلوين طيب ..شفت الممثلاث التركية اللي بالمسلسلات وختمت جولتها بضحكة صاخبة ...كان جزائها صرخة توبيخ من رضا :يابنت يامقصوفة الرقبة صكي حنكك لأجي اللحين أدخل جزمتي بفمك ....
لتصفر خزام وهي تهز خصرها بتناغم مع تحريك مابداخل الوعاء :اوبس عصبت رضا صكي حنكك ...
رغم تصرفاتها المرحة أم أختها ولكن بداخلها هي متضايقة من وضع والدتها فهي تصبح أشد عصبية كل يوم أكثر من الآخر ومع تدهور صحة والدها السبعيني تضغط عليهم أكثر وكأنه مرجل أشتد غليانه ...ويقع حمل أمتصاص غضبها ومراعاتها على الفتيات أما أخيها المراهق فوضعه مع والدتها تصادم مستمــــر فالأثنين لايلتقيان إلا وتعلي الأصوات ...
بعد أن أنهت صنع عشاء والدهاا وجلست هي وبلقيس أمام التلفاز ليشاهدن المسلسل التركي المدبلج مع قهوتهن ...كانت والدتها عند أبيها المرض تقرأ عليه القراءن حين دخل وسام ذو سبعة عشر عاماً ...
وسام بصفير :مساء الخير ..!! وتلفت حوله :وين البزورة ...
بلقيس المحدقة بالتلفاز :اشش مو وقتك بسمع وش يقولهااا ...
خزام بتوجس وهي من سمحت لطفلين أن يخرجوا ليلعبوا قليلاً حتى تستطيعان مشاهدة المسلسل بهدوؤ:ماشفتهم بالحوش كان يلعبون ...
وسام بذهول :ماهم فيه لايكون !!! ورمى ميدالية المفاتيح التي كان يتلاعب فيه وخرج مسرع بحثاً عنهم ...
ألتقتطت خزام عبائتها المعلقة خلف الباب ... وحصل ماكانوا يخشونة الصبية قد دخلوا لمحيط القصر ويبدوا أنهم عبثوا بالنافورة التي كانت بمنتصف الساحة الواسعة في مقدمة القصر فهم مبللين من رأسهم حتى أطرافهم ..كان تقف خلف النخيل في حدودهم لم تتعادها تنظر لوسام يتجادل مع الحارس المصري الذي كان يوبخ الصبيين...
حتى سحبهم بأنزعاج وأحضرهم إليها كان منتفخ الأوداج غاضب حتى النخاع :عاجبك أتطلش من الحارس عشانهم شيليهم جوى ولاعاد أشوفهم طالعين من البيت ....
خزام وهي تستلم الصبيين وتقبض على كف كل منهم لاتستطيع أن تقسو عليهم فهم أيتام بعد وفاة والدهم القريب الوحيد لأمها وتخلي أمهم عنهم بقوا في مسئولية والدتهاا المثقلة بالهموم :ليه ياأمير ليه ياخاطر وش أتفقنا زين كذا لو شافكم أحد وزعل منااا مو قلت لكم لاتتعدون النخيل ...
أمير الأكبر منهما بقلق فالجميع غاضب من تصرفهم :كنا بس حنسبح وراجعين ...
خاطر بحزن:ماسوينا شي بس عمو فتحي خاصمنااا ...
دخلت على صوت الجدال الحاد بين وسام ووالدتهاااا ...
وسام الغاضب بفورة المراهقة :أنا تحاسبيني على خرجتي ودخلتي وماأنتي شايفه أولاد أخوكي سوو اللي 15 سنة ماتجرأ أسوية داخلين ساحة القصر ولاعبين بالنافورة ...
رضا تشير بيدها بتهديد وهي تلف بعينيها على جميع أبنائها الأطفال أبناء قريبهاا ولكنه لاأهل له سواها لذا كان بمثابة أخ :عيال أخوية محد منكم له كلمة عليه أنا بس أخاصمهم وأحاسبهم بس أنتا ولدي واللي تسوية حيضيعك وأنتا أملنااا ...
وسام بتبرم :ايش تبغين أجلس اصير رابعتكم أنا شب مو بنت لحتى أجلس في البيت سيبوني براحتي كفاية كتمتوني ....
رضا تصيح من خلفه:أجلس أدرس شوف كتبك راجع دروسك ...
وسام ينهي الجدال بدخولة الغرفة وصفع الباب من خلفه ....
خزام بعد أن أنتهت من تحميم الطفلين وأدخالهم غرفتهم لنوم عادة لقهوتها لتجدها قد بردت وفتر طعمها وأصبح غير مستساغ قالت بأنزعاج لبلقيس المندمجة مع الملسلسل :نفسي مرة وحدة بحياتي أشرب قهوتي ساخنة ...
بعد نصف ساعة يخرج وسام وقد أرتدى ملابسه المنزلية كان طويل القامة أبيض البشرة وشعره أسود ناعم عينية تكاد تكون آسيوية ولكنها أكبر حجماً وأفتح لوناً من بلقيس والطفلين وأمها ,, جميعهم يتشابهون هي فقط من ورثت شكل ولون عيون مختلف .. نظر لبلقيس وأمرها:أذا عشاء أبويه جاهز هاتيه ...
بلقيس تود لو تطلب من خزام أن تحضره ولكن تخشى من وسام الذي سيتدخل ليوبخهاااا وربما جرها لمطبخ حتى تنفذ ماطلبه لذا أستسملت من بداية الموقف وذهب لتجهز طعام والدهاا الذي عادة مايكون شوربة لأنه الأسهل له بتناول الأطعمة اللينة ...







×××




بمجلس فاخر الأثاث تصرخ البذاخة من زواياه...
تجلس أمرأتان متماثلتا العمـــر كل منهم ترتدي أجمل ماقد تلبسه من بعمرهااا..
تشابهتا بما تقبض أيديهم كل منهم بمسبحة طويلة ..
تذكر الله فيهااا هذا هو الظاهر ولكن القلوب قد شردت...
فأحدهم جائت برسالة لم تتحمس بحياتها لنقل رسالة كهذة ,,
والأخرى وصلتها الرسالة قبل المرسل إلية ...فأثنتا عشر أتصالاً قد وردهااا لينقل لها محتوى الرسالة... على ألسنة مختلفة ..
وقد أضافت كل ناقلة بعض البهارات ..
ولكن المعنى واحد وقد وصل ....
بعد عمر أو أكثر من ذالك عادت تلك لتفتح النيران عليها عادت كبسوس لتهدم منزلهااا ...
صوت أنثوي يسأل :عمة قهوة ...
هزت صيته النايف فنجالها علامة الأكتفاء ...
ضغطت فهدة على خرز سبحتها دليل على توترها وقلقها الذي لايحمله أي جزء من وجهها وسألت صيته :وشلون عربانكم !!! .. طرفة بنت علي وشلونها سمعت أنها مصخنة ...
ردت صيته :ماعليها راحلهااا محسن (ولد زوجها )يقول ماعليها طيبة أنكتمت معها الربو والسنة له حكمة ...
فهدة بأستياء :ماهو من كبرها توها دخلت 60 وبناتها كثير وش اللي طشهااا ...
قاطع حديثهم دخول طفل يرتدي ثوب أبيض وشماغ إعلى رأسه وقد سقط ولم يبقى إلا طرفة مع ذالك ضل متشبث ً فيه :ياجدة إلحقي إلحقي عمـــي فياض ظرب أمي وعمتي حسناء ....
صيته تظرب على صدرها بفزع :يافري جيبي ... وش هالهرج ياوليدي ...عمك كيف يظرب حريمً ماهن محارمن له ....
وقفت فهدة بغضب ورغم ذالك مشت على تمهل وهي تتوعد الجميع بداخلهااا ....
إلم يجدوا وقت لنشر غسيلهم ..
إلا هذه اللحضة ..وأخت زوجها الحماة العتيدة لديهااا وتحمل رسالة كارثية ....صعدت بتمهل وأسماء الحامل تلاحقهاا :يمة بشويش ماني قادرة إلحقكم ....
فهدة بغضب :أرجعي لعمتس لاحقتني ليه والله ياليلتهن سوداء مثل وجيهن ....
توقفت تلك وعادت لتنزل الدرجتين التي صعدتها ..والدتها محقة وماشأنها هي ؟؟
وماذا لو طالها البعض من غضب فياض المجنون... لتعود مكانها أفضل ....
أستمرت بصعود توجهت مباشرة للجناح المعني ..
طرقت الباب بعنف ..
حتى فتحت عبير مرتعبة :هلا عمتي وش فيك ...
عسى خير ...
فهدة بغضب :من وين يجينا الخير وأنتي وأختس في بيتي ...وش اللي جايني يبشرني فيه ولدتس ..
وصيته النايف عندي !!!!
عبير بذهول :هاه وش هو ماصار شي ..
أمسكت فهدة مع عضدها بقسوة :وش موديتس بيت شعاع لازم تجيبون لنا الفضايح ...
سحبت عبير ذراعها بألم :ياعمة رحت لأختي ماهو مكان بعيد ...كل اللي يفصل بينا بيت ...ولا لازم أقابلها في بيت أهلي ...صرنا بدولة محتلة !!
فهدة بحدة:لسانتس هذا أنا أعرف كيف أقصة طبتس عند زوجتس ..واللحين يالله أنزلي سلمي على عمتس زوجتس وبعدها يوصلتس العلم الصحيح ...
دخلت عبير لداخل الجناح لتحضر عبائتها ...




×××




توقفت بمنتصف السلم وهي تسمع أذان العشــاء لقد حان الوقت ..
بقي القليل على الأنتظار... سيصلـــي بن نايف
وسيعود للمنزل... وعنده سيقابل أخته وستنقل له الرسالة ....وهي تنزل درج السلم كانت تتمهل وكأنها عروس ليلة زفتها... تفكيرها ينسج الخيوط خيط خيط ..اذا كانت وضحى تعتقد أنها قد كادت لها .. لاتعلم أي كيد تخطط له بهذة اللحضة ....
ستأدب الجميع بخيارها هذا .. وضحى وعبير طويلة اللسان ...
التي نزلت لدقائق سلمت على عمة زوجهااا قبل
أن تنسل هاربة للغرفتها في الأعلى ..
فهي لاتضمن أن لاتوصل أحداهن الخبر لبتال أو العم عقاب وأمامها وحينها ستتمنى الأرض أن تنشق وتبتلعهااا...




*بعد ذاك بساعة*



دخل الشيخ الوقور كعادته كل مساء..
يخرج لصلاة المغرب ويبقى بين الصلاتين بالمسجد ولايعود إلا بعد العشاء ..
نادى من بعيد حين دخوله متوجهاً لصالة حيث سيتناول طعامه وبعدها يخلد لنوم :يافهده ياأم بتال ..!!!
لتخرج له تلك مرحبة ..وعلى وجهها أبتسامة ..تخصه بهاا فدخوله عليها ..كما تقول.. يسوى عندها الدنيا بأكملها :هلا بتاج راسي .. وأقبلت عليه تقبل كتفه قبل أن تحمل عنه بشته ...
بن نايف بتساؤل حازم:وش عندتس طالعه من مجلس الضيوف عندتس أحد ...
فهدة بأبتسامة مؤدبة :أي والله يابعد أهلي عند صيته النايف ...
تحولت لهجته الحازمة لأبتسامة ود قبل أن يمشى بتهادي للمجلس مرحباً بلهجته البدوية :أرحبو أحبو حيا الله من لفانا حي الله خلف أبوي وجداني ...
لتقوم تلك بتهادي مماثل بحكم العمــر ومرض ركبتيه وما أن وصلت إليه حتى أنكبت تقبل يديه رغم أنه لايكبرهاا كثير ولكن كان دائماً أخيها الأكبر كان محزمها كان قصيدة بل معلقة لن توفيه حقة .....
قبل هو رأسها بمحبة وود ...
كانت أسماء تشاهد المنظر بتأثر ..
فوالدها يصبح شخص آخر حين يرى أخته الشقيقة الوحيدة ...
وضعت يدها على بطنها بألم حين شعرت بركلة من جنينها ...
فاليوم متوتر بسبب توتر والدتها الذي لاتفهمه أبداً رغم أنها أصبحت أكثر هدوؤ من بعد صلاة المغرب ....
بعد أن سكبت لزوجها فنجال من القهوة قررت الخروج متعذرة بالذهاب للأشراف على العشــاء وطلبت من أسماء مرافقتهاا...
بعد خروجها بدقائق ... قالت صيته وهي التي لاحظت أنه أخيها بعد أخذ الأخبار عاد لذكر الله :اليوم وأنا أختك ماجيت زيارة عادية ...جيتك مرسال ...
بن نايف يكمل ماكان على لسانه من ذكر قبل أن يسأل أخته بحزم أشتهر به في الأمور الجدية :مرسال خير أن شاءالله ...
صيته التي تعلم جيداً أن أخيها مباشرة ولايحب اللف والدوران :وضحى بنت مطر وحين كان ستشرح أكثر ...
قاطعها بحزم :أعرف مني هي وضحى ياصيته ماخرفت ..
حتى لو مرت سنين ماهو أنا اللي أنسى بنات عمــي (لم يكن عم مباشر ولكن من بنات جماعته يجمعهم جد أكبر واحد ولقب واحد الصوارم ) ... وش فيها عيال زوجها مقصرين عليهم بـــشي ...
صيته تلقي القنبلة:وضحى عطتك بنتها عطية ...
بن نايف بجزع :أنا ولد أبوي وش قاصر عليها يوم تعطي بنتهاااا ...
صيته التي لم تتوقع رد أخيهااا :العطية ماتنرد ياخوي ولاينسأل وش أسبابهااا ...
وضحى عطتك بنتها بمجلس مليان من نساوينااا ...بيأكلون وجهك وأنا اختك على آخر عمرك لو ماأخذتهااا ...
بن نايف وهو يمسح على ذقنة وبهدوؤ الشيوخ من عاصروا الكثير في حياتهم :وش رايتس وأنا أخوتس وش ترجي وضحى من ورى هالعطية ...
صيته بنشيج ساخر وهي التي لاينقصها الدهاء :وش ترجي غير كسر فهدة ...يوم بتحط بنتها بنت لافي بن صنت الراعي على راسهااا ...
بن نايف بتوجس :وش جاها منها ...
صيته داربذهنها كم النساء ضعيفات ... يحرقن أنفسهن ويوقفن حياتهن من أجل رجل ..والرجل يدفن قلبه ويسير بحياته :خبال حريم وضحى مانست يومك تخير بينها وبين فهدة وفضلت فهدة عليها ومن يومهاا مانست ولاهجدت دمرت حياتها يوم أنها عنست تحراك وبعدهااا أخذت رجالاً ماهو من مواخيذنا ولايوصل مواصيل أردانااا ...
بتلك اللحضة دخلت فهدة وخلفهااا الخادمة تدف طاولة الطعام ...لتبدأ بفرش سفرة على الأرض ..
وتصف عليها الأطباق... كما يحب بن نايف وأخته صيته تناول الطعام على الأرض ...
توقف حينها بن نايف ليقفل الموضوع بطريقته :خلاص وأنا أخوتس خلي هالموضوع عنـــدي لاتشغلين بالتس فيه ...





شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية . شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية . موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .


منى مرو غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-04-21, 02:04 PM   #12872

برط

? العضوٌ?ھہ » 485773
?  التسِجيلٌ » Mar 2021
? مشَارَ?اتْي » 7
?  نُقآطِيْ » برط is on a distinguished road
:jded: سلام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
رمضان كريم وكل سنه ونتو طيبينن
وينعاد علينا وعليكم

faizahalameer3 likes this.

برط غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-04-21, 06:46 PM   #12873

برط

? العضوٌ?ھہ » 485773
?  التسِجيلٌ » Mar 2021
? مشَارَ?اتْي » 7
?  نُقآطِيْ » برط is on a distinguished road
Icon26 سلام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
رمضان كريم


برط غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-04-21, 08:05 PM   #12874

هيبورة

? العضوٌ?ھہ » 487295
?  التسِجيلٌ » Apr 2021
? مشَارَ?اتْي » 1
?  نُقآطِيْ » هيبورة is on a distinguished road
افتراضي

يعطيك الف الف عافية على الرواية

هيبورة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-04-21, 02:38 AM   #12875

شاهر200

? العضوٌ?ھہ » 448912
?  التسِجيلٌ » Jul 2019
? مشَارَ?اتْي » 19
?  نُقآطِيْ » شاهر200 is on a distinguished road
افتراضي

سبحان الله وبحمدة سبحان الله العظيم

شاهر200 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-04-21, 03:55 PM   #12876

هنادي 222

? العضوٌ?ھہ » 389531
?  التسِجيلٌ » Dec 2016
? مشَارَ?اتْي » 142
?  نُقآطِيْ » هنادي 222 has a reputation beyond reputeهنادي 222 has a reputation beyond reputeهنادي 222 has a reputation beyond reputeهنادي 222 has a reputation beyond reputeهنادي 222 has a reputation beyond reputeهنادي 222 has a reputation beyond reputeهنادي 222 has a reputation beyond reputeهنادي 222 has a reputation beyond reputeهنادي 222 has a reputation beyond reputeهنادي 222 has a reputation beyond reputeهنادي 222 has a reputation beyond repute
افتراضي

تسليم يديك ما شاء الله

هنادي 222 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-04-21, 11:01 PM   #12877

marokina
 
الصورة الرمزية marokina

? العضوٌ?ھہ » 356144
?  التسِجيلٌ » Oct 2015
? مشَارَ?اتْي » 396
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Morocco
?  نُقآطِيْ » marokina has a reputation beyond reputemarokina has a reputation beyond reputemarokina has a reputation beyond reputemarokina has a reputation beyond reputemarokina has a reputation beyond reputemarokina has a reputation beyond reputemarokina has a reputation beyond reputemarokina has a reputation beyond reputemarokina has a reputation beyond reputemarokina has a reputation beyond reputemarokina has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   ice-lemon
¬» قناتك action
افتراضي

ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

marokina غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 19-04-21, 12:30 AM   #12878

eman90

? العضوٌ?ھہ » 438165
?  التسِجيلٌ » Jan 2019
? مشَارَ?اتْي » 33
?  نُقآطِيْ » eman90 is on a distinguished road
افتراضي

استغفر الله واتوب اليه

eman90 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-04-21, 08:38 PM   #12879

Eman Sultan 99

? العضوٌ?ھہ » 460171
?  التسِجيلٌ » Dec 2019
? مشَارَ?اتْي » 9
?  نُقآطِيْ » Eman Sultan 99 is on a distinguished road
افتراضي

متاااااااااااااابعة

Eman Sultan 99 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-04-21, 04:19 AM   #12880

عنيده واسوي الي براسي

? العضوٌ?ھہ » 480230
?  التسِجيلٌ » Nov 2020
? مشَارَ?اتْي » 3
?  نُقآطِيْ » عنيده واسوي الي براسي is on a distinguished road
افتراضي

متى مواعيد البارت

عنيده واسوي الي براسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:23 AM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.