آخر 10 مشاركات
جنون الحب و الانتقام " مميزة & مكتملة " (الكاتـب : زهرة نيسان 84 - )           »          ليالي صقيلية (119)Notti siciliane ج4من س عائلة ريتشي:بقلمي [مميزة] كاملة و الرابط (الكاتـب : أميرة الحب - )           »          على ضِفَّة قلبِكِ ظمآن.. سعاد محمد *مكتملة* (الكاتـب : سعاد (أمواج أرجوانية) - )           »          رواية قصاصٌ وخلاص (الكاتـب : اسما زايد - )           »          استسلمي لي(164)للكاتبة:Angela Bissell (ج1من سلسلة فينسينتي)كاملة+رابط (الكاتـب : Gege86 - )           »          عمل غير منتهي (85) للكاتبة : Amy J. Fetzer .. كاملة مع الرابط (الكاتـب : nagwa_ahmed5 - )           »          ليلة مع زوجها المنسي (166) للكاتبة : Annie West .. الفصل الحادى عشر (الكاتـب : nagwa_ahmed5 - )           »          نيكو (175) للكاتبة: Sarah Castille (الجزء الأول من سلسلة دمار وانتقام) كاملة+روابط (الكاتـب : Gege86 - )           »          شيءٌ من الرحيل و بعضٌ من الحنين (الكاتـب : ظِل السحاب - )           »          وخُلقتِ مِن ضِلعي الأعوجُا=خذني بقايا جروح ارجوك داويني * مميزة * (الكاتـب : قال الزهر آآآه - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > الروايات الطويلة المكتملة المنفردة ( وحي الأعضاء )

Like Tree7068Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-02-21, 10:06 PM   #7721

عاشقةديرتها

كاتبة في قصص من وحي الاعضاء و قسم الروايات المنقولة

 
الصورة الرمزية عاشقةديرتها

? العضوٌ??? » 410560
?  التسِجيلٌ » Oct 2017
? مشَارَ?اتْي » 1,460
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
?  نُقآطِيْ » عاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   star-box
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي


42

*المستقبل *

تعترف أنها تأخرت بأكتشاف تغير أبنتها ...ربما لأنه كان تدريجي ...
أو لأن عقلها لن يشك بأن فتاتها المتزوجة قد تعود طفلة بين ليلة وضحاها لاتنام إلا معها ...
خرجت من الغرفة برأس مثقل من التفكير والألم ...
أتصلت على أبنتها الكبرى لم تستطيع كتم نحيبها
بعد السلام والسؤال عن الأحوال :ياهيفاء ألحقيني أختس بتروح من يدي بنتي تموت ...
تموت بين يدي ...
صمتت تستمع لرد الأخرى :يابنتي ماهو أكتئاب ولاهالخرابيط اللي تقولينها ..
البنت ماعاد تعرف حتى الصلاة من الصلاة ...يعني تنسيم ...لو صبخناها يزين حالها ...
أختس رجعت ورعة ماتنام إلا جنبي بالفراش ...
وش صدمته وش بيصير لها ...أن ماأخليها لحضة لحالها ...
إلا وصمتت بذهول :معقول ...لا ياربي بنيتي لايكون صار لها شيء وأنا ماني معهااا ...
أستحثتها الأخرى لتخبرها الفكرة التي توصلت إليها لتقول بذهن شارد :من روحتنا لمكة وجاي وهي متغيرة يعني صار لها شيء في بيت أخوهااا !!!!




*الحاضر*


تبكي بغرفتها وفوق رأسها والدتها التي تحاول أن تخرجها من حالها لأن ضيفة مفاجئة زارتهم ...
أميرة وهي تلتحف بغطائها :يمه أرجوك شايفتني فايقة أقابل أحد وأنا بهالحال يكفي اللي سواه ولدك فيني ...
ام صالح بصوت منخفض :يابنيتي لاتفضحينا هذي فهدة والله لو شمت طرف خبر من اللي صار لتفضحنا بالديرة كلهاا ..وماهي قايلة أخوها ضربها وبس بتقول كلام لاصار ولاحصل ...
أميرة بقهر :وهذا صار ولاماصار أحسهم خله ينفضح بالناس ...
حسناء التي دخلت للتو :يمه خلاص أنزلي قابليها أنا أتفاهم مع أميرة ...
خرجت ام صالح وهي تدعي لأبنتها بالهداية والصلاح ...
حسناء وهي تدفع مع كتفها :قومي ألبسي خلصيني لاتعلبين علي بهالشويتين ماشفتي من الضرب شي ...قومي يمكن فهدة جايته تشوفتس عشان تخطبتس لولدها ...ماهي جايه لله أكيد ...
أميرة بغل :الله يأخذ فهدة وعيالها كلهم وش تبيني فيني أنتي خلاص فكوني من شركم ...
حسناء :الله وش سوينا لتس اللحين عشان هالكفين اللي جتس من مصلح بعد ماأرسلوا له صورتس يقولون شوفي صور أختك عند من بعد ...
أميرة :مالي شغل فيهم أنا انضرب ليه ..
حسناء :ويتكسر راسك من البداية محذرينك من هالجوال بس ماتفهمين دايم خبلة ويلعبن عليتس البنات ...مصلح يقول لو أني شاك ذرة اللي معه صورتها رجال كان ذبحتها ودفنتها بمزرعتنا الميته ...ولاتخافين حقتس بيجيتس لأنه ماراح يخلي هاللي أرسلت له وبيطلعها لو هي تحت الأرض ...
أميرة بأنفعال :ماله شغل فيني أصلاً طول عمره صالح المسئول عنا واللي ربانا هو مايذكرنا إلا لاسمع شي عنااا ...
حسناء بملل:أيه مايعرفكم إلا لاسمع شيئ عنكم وأنتم ماتعرفونه إلا بنهايات الشهر لبغيتوا المصروف ...
أميرة بكبرياء:يعني وش يمن علينا لايصرف أنا اروح اتوظف بمحل ملابس أرحم لي من أحد يصرف علي بمنة ..
حسناء بعيون مهددة :كلمة زيادة وأنا أدق على اللي يربيتس ..اللي لاشميتوا ريحته بالبيت ماتطلعون من غرفكم ..
وحين لاحظت شحوب وجهها أخبرتها : البسي يالله من ستين الجلابية اللي طالبتها من حلال مصلح وانزلي تحت ...وحط بعيونتس كحل ياحظي يشتت الأحمرار اللي فيهااا ...
ماأن خرجت من غرفة أميرة حتى وجدت أبنتيها أمام غرفتها كما تركتهم تقفان بحياء :يووه ليه مادخلتن لحول أنا ماأدري متى تخلن هالحياء عنتسن ياويلي بياكلونتسن الناس حيات ليه ماطلعتن على عماتسن ....
ماأن أدخلتهن الغرفة حتى سحبت كفوفهن تنظر إليها :من جاب لتسن هذا ...
أبرار :بابا وجاب لبنات عمي بتال ووسن ...
حسناء :ايه كريم سبلا(لقب أطلق على أحد شيوخ القبائل المشهور بشدة الكرم وذكرته هنا على سبيل التهكم ) ... ووش تسون صمتي ياابرار ...
أبرار :ايوه صمت هالقد وفتحت أيديها لتحصيها ..
حسناء :ايه وأنا أمتس ماراح إلا هالقد ...يالله ألعبن مع أخوتسن مبطيات ماشفتهن ...نايف وشلونه ليش ماجاء معتسن ...
أبرار بسذاجة :مايبي قالت له جدتي فهدة أمش سلم على أمك ..قال أمي راحت وخلتنا لو تبغانا ترجع ...
حسناء بشهقة :اخص ياولد سلطاان ...
أبرار بتردد :يمه أخوي هجرس جاء عندناا ...عادي نتكلم معه ولامثل زمان مانعطي وجه ...
حسناء دون أدنى أهتمام:والله أنا أمتس بكيفكم ..ايه من الحليل(الطيب) معكم والأقشر ويهاوشكن ..
أبرار :عمتي ليلى هي دايم تجي عندنا تشوف نمنا وتنزل تأكلنا ...وفصلت لنا فساتين للعرس ... وجدتي دايم تقول خلكن تحت عيني ...وخالتي مريم تقول ماراح أهاوشكن وماعندكن أم ...
حسناء تخفي غلها :وخالتكن وينها عنكن ...
أبرار :خالتي ماتجي عندنا قسم جدتي شعاع ...وعمتي ليلى تقول هناك عيال وش يوديكن ...
حسناء تحرك فكها بأستياء :اخص عيال كله ورع واحد ولد عمكن بس خساسة عشان تفرق بينكم ...وبين بنات خالتكن ...ماعليك منها روح وألعبي مع بنات خالتك ...
أبرار :أصلا ًعمتي ليلى دقت على خالتي عبير وقالت هاتي البنات يلعبن مع بنات سلطان ..بس خالتي عبير قالت بنطلع الألعاب ...
كبحت الأمر بقلبها وصمتت ...هل من الغريب أن تتخلى عن بنات أختها ...أنتي تبحثين عن مصلحتك بالفترة الحالية ...فهل سيقع هم التفكير بمصلحتهن على الخالة ...


××ماني مدور للخطأ رد أعتبار أنا ماأحلم بك عشان أفسرك أنا أعتبر جمايلي فيك إنتصار لذلك إن أخطيت لازم أعذرك××


****

حين دخلت الجلسة شعرت أن الأجواء متوترة قليلاً ... عبير هنا يبدو أنها وصلت للتو ..
فهدة وهي تقف لتسلم عليها :يالله حي المزايين من يوم جيت وأنا أنشد عنتس ..أكيد راقدة ياحبتسن للنوم ...يابنات اليوم ...
ردت على سؤالها عن الحال وتجاهلت باقي حديثها ...
أحاديث عامة ...ثم وقفت وهي تقول :يالله يأم صالح ماأطول عليكم ...
ورغم تمسك والدتها بها إلا أنها رفضت وهي تقول :بس ودي بأم نايف بكلمتين على جنب كان تسمحون لنااا ...
حسناء تقف :حياتس ياعمة ماأنتي غريبة نروح المقلط وقولي اللي عندتس ...
ماأن خرجت الأثنتان حتى سألت بفضول :وش فيك ...
عبير بأنفعال :بتحط حرت اللي يصير معها فيني ...قال ايش كنه ماهو جوزها اللي بالحد من سوق لسوق ..
أم صالح بغيض :قصري صوتس المرة بعدها ماطلعت من بيتنا وهي صادزه من هل الشهر كل مادقينا عليتس أنا بالسوق رايحة لسوق راجعة من السوق ...
عبيرالتي لاتتقبل اللوم هذه اللحضة خصوصاً مع أسلوب فهدة المهين لها :أتقضي ورانا أعراس لين الضحية ...وولدها وش أسوي له أروح أحارب عنه ماهي وظيفته اللي ذابحنا فيها خلاص يتحمل وتتحمل هي بعد ....
حسناء التي عادت بوجه منفعل :أميرة روحي شوفيها بتقولتس كلمتين أنتي الباقية فينا ماأتهزأتي ...
أميرة بخوف :ليه وش دخلني أنا ...
أم صالح :روحي لاتفضحينا وصلي المره للباب وودعيها ماراح تأكلتس ...
فهدة التي كانت ترتدي عبائتها :تعالي وأنا عمتس وأسمعي هالكلمتين أنا مابغيت أقول قدام أمتس عشان ماتقوم عليتس هي بعد ... شغل القيل والقال والفتنة مافادت خواتس ...
أميرة بشهقة :أناا ..
فهدة بأبتسامة صفراء تثير القشعريرة عادة بماأن أمامها :بنيتنا خزام وخري من طريقها عارفة وأنا خالتس ماهو بيدتس متربيه على هالعلوم ..أنا أقولها لمصلحتس ..خزام جوزها أقشر وهي مدلعة وراعية تشكي ..يعني لو وصل له الخبر أنتس أنتي اللي مفتنه بينهم ..بيعاديكم وأنتم مأنتم بقده ...
أميرة كانت عيناها تشتعل غضباً ولكن أبتلعت رأيها ولم ترد عليها حتى سوى بأبتسامة مرتجفة تخفي الكثير من غيضها ...
وفهدة لم تنتظر رد غطت عينيها وخرجت وهي توصيها :قولي لعبير ترد البنيات معها.. أبوهن حالف مايباتن برى بيتهن ...فمان الله ..
عادت لأخواتها وهي تغلي ...
جلست بعنف وهي تلتقط خدادية قبل أن تعود وتلقيها :يمة كيف متحملينها هذي آآآآه بنفجر رفعت ضغطي مليون ..حنا ليش نتحملها وش الله حادنااا ...
أم صالح بقلة حيلة :إذا ماتحملناها وش نسوي نحط روسنا براس فهدة هذي من يومها ورعة وأهلها يشدون وينزلون والعجوز ام 70 تذل منها (تخشاها )...
أميرة بعدم أستيعاب لما تمتلك كل هذا المكانة من الأحترام والتقدير وهي الشخص الأكثر شر في من تعرفهم :على وش كذابة منافقة وأكبر مهايطية شفتهااا ...
عبير وهي تعدل جلستها :ماشفتي شي هذا اللي أنا بالعته وساكته عمتي فهدة ...المفروض حريم عيالها يزودون بمهرهن ..عشان بيتحملنها ...
حسناء بتشفي :أجل بنتها أخذت ولد الصنهات اخخخخ ..
عبير لاتشعر بنفس الدرجة من التشفي فهي مازالت تراها محظوظة أن ترتبط بأعزب بعد طلاقها :ايه ولد الصنهات بس طاحت واقفة دكتور وعقاب نفسه متخيره منهم ...
أم صالح بحسن نية :والله يقولون عيال الصنهات كلهم فيهم الخير ومايتعبون أهلهم بتربيتهم ...
حسناء :عاد أنتم اللي تحسدون المسكين على موتة الجمعة يعني تبغونها خربانة من كل جهة أكيد بيربون عيالهم صح ويخافون عليهم ..لأنه لو طلع منهم واحد فاسد بيقولون الحب يطلع على بذره ...
عبير التي لم تعجبها السيرة التي خاضوا فيها :نورة وينها ومنيرة مالهن حس ....
حسناء :أكيد مالهن حس يطبخن وينفخن تحسبينهن يفرن الأسواق مثلتس ...
عبير بضحكة مندهشة :الله أكبر العام كنتي معي ... وأذا حنيتي دقي على أبو عيالتس وقولي برجع وبيرجعتس ..
صمتت ولم ترد ... حقاً هي تشعر بالملل والتعب ... من طفل واحد فقط ...فارس الذي لاتستطيع الأعتناء به فقد أعتاد على خدمة العاملات طفل مدلل متطلب ... وتعاني من صعوبة بخدمة نفسها وغسيل ملابسها حتى أما الأشتراك في مساعدة والدتها بالطهي فهو حمل آخر ولكن لاتستطيع الراحة وترك العمل المرهق على والدتهاا ... حين كانت في منزل زوجها تحضر قبل الأفطار بدقائق وقد جهزت صينية وأثنتين من صنع الخادمات ...أما هنا فيوجد خادمة واحده ولاتجيد الطهي ..

××يالله عساني لا تعثرت ماأطيح...قدام من هو يستلذ إنكساري !××




****

كانت قد دخلت غرفتها لتنام ولكن لم تستطيع ...وجود مراهق واحد بالمنزل يحدث مثل هذه الضجة لحسن الحظ أنها أنجبت فتيات فقط ...
خرجت لهم لتجد الصالة قد تحولت للفوضى ...
ياسمين ترمي الأوراق بوجه الحسن :غشاش قسم بالله واضح الغش ...
الحسن بلهجة تهديد:قدها ترمين الأوراق في وجهي قد حركتس هذي ....
فاطمة بلهجة مؤنبة :ياسمين أحترمي خالك !!!
ياسمين بتكشيرة :آسفه ياخالي تحمست مع اللعبة ...
الحسن وهو يجمع الأوراق :ماعليتس شرهة بنت ... مروى يالفاغرة عطيني أوراقتس ....مسك هاتي ...
وعاد يدمج الأوراق من جديد ويوزعهاا ...
فاطمة بعدم أستحسان:مامليتوا من هاللعبة ..ماوراكم مذاكرة ..
كشر الأثنان بأنزعاج ...
الحسن الذي جاء مع يارا وتبقى لديه أختبار واحد يوم الأثنين :أنا ساعتين تكفيني .. وذاكرت ...
ياسمين :يمة خلاص نذاكر بعدين ماينفع هالأسلوب لاصرنا مبسوطين ذكرتينا بالدراسة ...
فاطمة بعينين مفتوحة :عشان هالأسلوب مافيه لعبة وبتقومين تذاكرين ...أنتم كملوا لعبكم نادوا يارا تجي مكانها ..
ياسمين بحزن :يمة تكفين ...
فاطمة :قومي يالله أدرسي .. بجي أسألك ..
قامت بتبرم :أنا ثانيه ثانوي تسأليني أيش بعدين عندي كيمياء !!!
فاطمة :وش يعني قالوا لك جاهلة أكيد أعرف الكيمياء ...أنتي مرة طايل لسانك ...على غرفتك بسرعة ...
دخلت غرفتها ولكن لم تفتح كتاب المادة ...بل جلست تلعب على هاتفها ...هناك تمرد يشن من داخلها ..منذ عرفت بأمر خروجه ..
بعد أن أملوها أنه لن يخرج قبل سنتين ...
تتفاجيء بظهور بشكل مفاجيء على الساحة ..
أي دراسه تسعى خلفها وهي مهددة بين ليلة وضحاها من أن تترك كل شيء ويسحبها خلفه للصحراء ..
××وشلون في وقت الفراغ اتناساك وانا اللي بعز انشغالي ذكرتك××



****

كان يلح عليها بالأتصال منذ الأمس ...والآن من المفترض أن تكون نائمه فهي بأجازة ...وصائمة ..ولكن هل يتركها لترتاح لقد تسلط عليها هذا النهار بأتصالاته ...
ردت أخيراً بحنق :يعني ايش ماأقدر أنام اش هالتسلط ...
على الطرف الآخر :هلا والله تصدقين أكرر الأتصال بس تسذا ماتوقعت تردين ...
خزام بنرفزة :فيييياااض ...
فياض بأبتسامة لن تراها :عيووونه ..سميي ..آمري ...
خزام بضيق حقيقي :حرام عليك أيش تبغى جننتني بنااام سهرانه مانمت فالليل ...
فياض ببساطة :تبغين تفتكين مني دقي على عمتس عقاب وقولي أنا ماأبغى أتطلق من فياض أنا أحووبه ووعد ماتسمعين صوتي إلا ليلة العرس ....
خزام التي ارتجفت من ذكر ليلة العرس :ومين قال أبغاك !!!
فياض بلهجة تحذير:يعني تبين الطلاق ...؟؟
خزام بتردد:يمكن ...!!
فياض يتحول صوت للهجة التهديد والوعيد :أحلمي فيه واجلسي في بيت أهلتس ...وفي القاعة اللي حاجزها بأخذ غيرتس وبنفس الليلة اللي المفروض أخذتس فيها وش رايتس ..
لاتستطيع أنكار أن دمها يغلي من مجرد سماع تهديده فكيف لو حدث حقاً :أكرهك لأنك حقير ندمت على اللحضة اللي عرفتك فيهااا ...
فياض :ليش ماعلموتس ماحذروتس وخري عن طريقه وش تبين فالمهبول ...
خزام بذهول برؤية نفسه على حق بجميع الأحوال حتى لو أساء لنفسه في سبيل تبرير دوافعه :مهبول على نفسك ...تبغى تطلب من أحد شيء أعتذر في البداية ...تأسف على خطاك ...تصرف كأنسان لمرة في حياتك ...
فياض بجدية ولهجة حاسمة :اللي يبدأ بالخطأ ماله حق يدور أعتذارات أنتي اللي بديتي الخطأ ..لاتلومين إلا روحتس باللي وصلت لها الأمور ..حذرتس من قبل أن رجال لاتوقفين في وجهي ... جيتي أستفزيتيني سويتي اللي غيرتس ماسواه ... أنا الرياجيل يوخرون عن طريقي وأنتي أقولتس روحي من وجهي هالساعة ومصرة على خطاتس ...
خزام بأنفجار لأن الجميع يحمل لها نفسه التهمة أنتي من أستفزيتيه :لو أنت سامع عني كلام مثل ماسمعت عنك وانا اطنشك وماأرد عليك وأقرأ الرسايل وماأرد بتسوي مثلي وبتتجاوز كل شيء عشان تواجهني باللي عرفته ...
فياض بصيحة قهر :واللي سمعتيه خطأ ماهووو صحيح ...كذب ..كذب
صمت للحضة يهدأ أعصابة ويخفض من نبرة صوته ...وبنبرة متأذية
من سوء ظنها وأعتقادها فيه :ليه كان لازم تصدقين الناس ..يعني ماتثقين فيني أبد ...كيف بتزوجتس وأتمنتس على بيتي وأنتي هذي نظرتس لي ... وأنتي كيف بتأمنين روحتس معي وأنتي تشوفين ماني قد الثقة وبخونتس فيتس أي لحضة ...
بدفاع مستميت عن شعورها وأفكارها:وأنت تركت لي مجال أثق فيك كم حُرمة طلعت في حياتك حتى اليوم ..لاتلومني لو صدقت فيك ... بعدين أنا عندي عذري لو أندفعت وزعلت وكسرت الدنيا ... أنا عندي مشاعر لك بس أنت عمرك ماحبيتني ولا خصيتني بمشاعر يعني ماأنلام لو ماوثقت فيك ماشفت منك شيء يزرع داخلي الثقة فيك ...
فياض بشخرة سخرية :يعني بتصير لنا هالمشاعر شماعة كل ماسويتي لتس مصيبة بتعلقينها على مشاعرتس لي ...
بنبرة باكية فلم تستطيع أحتمال أستخفافه بمشاعرها :شفت أستاهل أنا أسمع منك هالكلام ...كل الناس تنتظر مني أنفصل عنك ...الكل صار يشوفني بلا كرامة عشان رغم كل اللي صار مازلت متمسكة فيك ...وأنت ايش لاحب تعطيني ولامشاعر تكن لي ...
لا وتهدنني تتزوج وحدة بنفس موعد زواجنا لو مامشيت على رأيك ...
طال أنتظارها لرده وحين كانت ستغلق الأتصال بمشاعرها المستنزفة من شرح شيء لايستطيع فهمه أخبرها :الكلام وصل لمرحلة ماعدت قادر أفهم من اللي معه حق من الغلطان أفضل نوقف هنا بالكلام وكل واحد يفكر باللي قاله الثاني له ...
قالت بسخرية أليمة :بتفهمي بتفكر فيني لحضة بعد ماتقفل الخط ياءالله وش هالتواضع الصراحة ماأصدق ...
بلهجة مريرة :خزام تصبحين ولاصح تمسين على خير كملي نومتس ..
ولم ينتظر ردها لأنه أنهى المكالمة بالفعل ...



××خبني بالله في داخل ضلوعك عاشقك محتاج حب ونرجسيه ولا تطفي في معاليقي شموعك خلها / تاكل من ضلوعي شويّه انت لو تدري وش يسوي جزوعك ما تنام وجمرتك بـ الصدر حيّه××


****

كان يجلس بغرفته وعلى مصحفه فقد جلس قليلاً بعد صلاة العصر بالحرم وبعدها شعر بالأرهاق وعاد لغرفته ...
دخلت ليلى التي سمعت أمر وجائت للتأكد منه :أبوي صدق أنت قلت أنزلوا كلكم !!!
عقاب وعينية على مصحفة :وعلكيم السلام وأنا أبوتس ... ايه انزلوا وش يجلسكم جايبكم تعبدون الله ولا تسدحون بالفنادق ...
ليلى بأعتراض :بس اليوم دوري أجلس معك ...
عقاب بتصميم على رأيه :وأنا ماني ورع أحتاج أحد يجلس معي ...انزلي لأشوف وجهتس إلا بعد التراويح أنا أفطر واريح شوي وانزل للعشاء والتراويح مرة وحدة ....
ليلى بأستسلام :طيب أنتبه لنفسك ...
وغادرت بتبرم لغرفتهما ...
وهي ترتدي عبائتها لتواكب سرعة أسماء الجاهزة :يوم جاء دوري مايبغى أحد ليش حتى أبوي ضدي بالحياة ...
تكمل ثرثرتها فهي تعي أنها تحدث نفسها :يارب مانجلس بمكان مزعج زي أمس ...!!!
أسماء محذرة:على فكرة لو أحد صدم فيك بالخطاء رجاء لاتصرخين ترى سببتي لي رعب بصراخك ...
ليلى :خلاص تعودت وعلى فكرة الأصطدامت اللي مهونتها كتفي بنفسجي منهاا ماشاءالله على الناس المتعافية هم وش يأكلون !!
تهز كتفيها وتسبقها بالخروج :متأكدة مايفكون ريقهم بقهوة مثلك ...
ليلى وهي تجاريها بالمسير وتقترب الأثنتان من هجرس والمنذر المنتظرين لهما :على طاري القهوة أمس جوزاء عندهم ملكة ..مسوين حفلة خربتوا علينا ذاك اليوم ماسوينا حفلة ..وتخيلي من تزوجت ؟؟اللي حاطه عيني عليها للمنذر ...!!!
أسماء بتهكم :وتدرين من أخذت !!!
ليلى بعدم فهم :لااا ..
أسماء وهي تسير خلف المنذر وهجرس تغلق الموضوع بكلمة واحدة:أحسنلك ..
الأخرى لم تهتم فعقلها لايركز على شيء فلم تشرب قهوتها بعد ...ومع الأفطار بالحرم هي تتعب جداً حتى تنقضي صلاة المغرب وتفر بالأرجاء بحثاً عن قهوة سوداء ...
لأنها لو بعقلها لفكرت لما والدها يبعدهم جميعاً ويبقى لوحده بجناحه وكأنه يخفي أمر ما عنهم ....


××رجعنا أغراب لابيننا موده ولا كنّا في يوم أحباب××


****

في مكان آخر شرب المشروب الذي سكبه له دون أن يستطعمه ....وختمها بأبتسامة متشنجة ...
الشخصية المحرضة :الليلة التحويل بيجيك من شركة على أساس أعلان ....وخلنا نشوف شغلك ..
الحكم يتظاهر بإعادة شعره القصير للخلف :ماأخترتوني من فراغ أكيد عارفين من أنا ..
الشخصية كان يفكر داخله :أجل نعرف من أنت وعاء فارغ نطرقه فيحدث الكثير من الضجة :ولو أكيد نعرف من قدامنااا وكلنا ثقة فيك ...
دقائق وصوت جرس الباب ...
فتحه أحد مرافقين الشخصية ...
كان الداخل أحد العاملين بالفندق لكن تبعه المزيد منهم وبدأوا بأشهار أسلحتهم ..
شخص بزي السعودي هو آخر الداخلين :فلان الفلاني (الأسم الحقيقي للشخصية ) مقبوض عليك ..بتهمة التعامل مع أجندة خارجية لتغرير بشخصيات مشهورة في سبيل الأضرار بمصلحة الوطن ...
ومتظاهراً بالدهشة من عندنا هنا :هذا بعد شيلوه ...
الحكم وهو يرفع يديه مستسلماً متقمصاً شخصيته:غرروا فيني ياطويل العمر أنا كلي تعنصر وأنتماء لبلدي ...أفتح صدري قلبي مايخفق إلا بالنشيد الوطني ...شق وريدي بتلقى دمي أخضر ...
الضابط بحزم :خذه ياعسكري ...
قبل أن يردف متهكماً : هذا اللي حاط كيكة 5 أدوار باليوم الوطني الله لايكثر من أشباهك .....
الشخصية بعنجهة وكبرياء:أنت عارف أنا مين اصلاً وش عندك علي وين أمر ألقاء القبض ....
الضابط المسئول عن العملية : لاتخاف بيورونك كل شيء بس أنت حرك معهم اللحين ..
الحكم المقيد :ممكن اتصل بمحامي ..ترى عندي جنسية أجنبيه ...
الضابط :أقول حرك بس ...هذا لاتطلعونه للتحقيق علقوه 5 أيام بعدين سلموه المحققين ...


×× روحي وماملكت يداي فداه ...وطني الحبيب وهل أحب سواه ..
وطني الذي قد عشت تحت سمائه ...وهو الذي قد عشت فوق رباهٌ ××


****
خرجت من جناح حماها الذي تناولت طعام الأفطار برفقته هي وزوجها ...
لم تكن الفقرة مريحة بالنسبة لها ...فعقاب بدأ متباعداً جداً لاتعلم بسبب العمر أو تجاهل منه لعدم تقبله زواجهما ...ولكنها من البداية دخلت هذا الزواج وقد نحت عائلته من تفكيرها ...
كانت قد أستعدت حين دخل يستعجلها :يالله ياغادة بننزل ...
غادة أرادت بعض الأستقلالية :اسبقني أنت أنا أنزل لحالي ...
بنظرة حازمة :يالله قدامي ..
كان الثلاثة يخرجان من الفندق لساحة الحرم ...
وقد أعطاها السجادة التي يحملها حين أكتشف أنها لاتملك واحدة ...
ليلى التي فرغت بطارية هاتفها صعدت لتحضر البطارية المتنقلة ...
لاحظت حديث سلطان مع أحداهن ثم أفتراقهما ...
اقتربت منه غير مصدقة :من هذي ؟؟؟
سلطان الذي تفاجيء فعلاً بظهورها :وش دخلتس ...أنتي نازله تلعبين ولاتصلين ...
خبأت فضولها وقالت لتنفي تهمة العبث عنها :طالعة أخذ بطاريتي خلص شحن جوالي ...وهمست بصوت منخفض :هذي الجداوية ...
ولكنها لم تجد رد لأنه كان قد أنسحب وهو يساعد والده على السير ...
والمـراءة التي كانت برفقته قد أبتعدت ..وتشتت ذهنها بين اللحاق بها أو أتمام الأمر الذي خرجت من أجله فوجدت نفسها مجبرة على أحضار بطاريتها لأن الصلاة أقيمت لحضتها وستتأخر أكثر لو سعت خلف المراءة ..
من جهتها كانت قد لاحظت أقتراب الفتاة منهم قبل أن تتحدث حتى وشكت للحضة من هذه هل هي الأخرى ...
ولكن حين أقتربت أكثر تعرفت عليها بكل بساطة وأبتعدت بسرعة ...
نظرت خلفها حين دخلت المسجد وشعرت بداخلها بسخافة الموقف الذي تضعهم فيه ...


××خلك على النية تجيك التوافيق لو أغلب قلوب المخاليق ظلمه××


****

مساءً لم تكن حتى راغبة بمشاركة عائلتها الأفطار ..
حاولت معها والدتها قليلاً ولم تلح ..
ولكن بعد الصلاة دخلت عليها بلقيس متكتفه وبلهجة مشككة :رحتي أشتكي عليه بسرعة ..آه آه ماسابوني أكل معاهم ...
خزام المسترخيه على سريرها وتجلس على حسابها بتويتر :بلاسخافة عن ايش تتكلمين أنتي ؟؟؟
بلقيس :أنا بفهم بس أنتي أخذه موقف ضد مين !!! المهم تعالي شوفي السخافة اللي برى ...
لم ترد عليها ولم تفكر حتى بما قالته ولكن صوت والدتها المرتفع بأسمها جعلها تقفز من سريرها بعجل ...
حين خرجت وجدت الكل متكتف ويحدقون بها ...
وعلى طاولة طعامهم أصناف لانهاية لها من الأطعمة ....
خزام بعدم فهم :أيش هذا ...؟؟؟
رضا بتهكم :أنتي اللي ايش هذا ياروح أمك ...
وسام الذي بيده بطاقه يتلاعب فيها مابين السبابه والوسطى :بالعافية ياقلبي ...أكيد هذا مو من طرفي ولاطرف بلقيس وأمي خارج الحسبة ...
بلقيس بعدم تصديق :لهدرجة يشوفك دنيئة يراضيك بأكل !!!!
رضا بأنزعاج من وقاحتهم :أنتي وياه صكوا حلقكم لا أحط الجزمة فيه ...
وسام بصدمة :امي اشبك علينااا ..
رضا :أخذين أختكم مصخرة عيب عليكم ...أنا بس اللي أحاسب هنااا ...
خزام لتزعجهم فقط جلست لتأكل وبدأت بفتح الأطباق التي جائت على هذه الهيئة من المطعم :الله ايش هذا حاجة فخمة من الآخر ...من جد ذوق ..!!
رضا بسخرية لاتريد أحباطها ولكن تود لو تصحو على نفسها ولاتكون سريعة الأشتعال وسريعة الرضا تتمنى لو تتمتع بالمزيد من التريث في تصرفاتها ومشاعرها :ايوه ذوق المطعم حيرجع يأخذ مواعينة ...كلي صوري أعملي اللي ترتاحين له وبعدها صرفي الأكل ونظفي مواعينهم ...ياسندريلا ...
خزام بدأت لتزعجهم ولكن أعجبها الطعام وبدأت بتناوله :حتى أنتي ياأمي الله يسامحك!!!
بلقيس تنحني وتحدق بوجهها :يعني رضيتي ...
تهز رأسها بنفي :مستحيل بس نعمة الله ...يعني نكبها ...
بلقيس تسحب الكرسي بتنهيدة أرتياح :كان بيفوتني الأكل الحلو عشان كرامتك بس بماأنك ماراح ترضي نكرم النعمة حرام تنكب ...
رضا وهي تتوجه لغرفتها لترتاح :ارفعولي منها لسحور ...لاتصرفوها كلها ..
وسام يهز رأسه بأستنكار : صدق الجوعان طول عمره حيبقى جوعاان ...
بلقيس :يالله روح خلي كرامتك تنفعك وأحنا نعبي كروشنا ...
على حساب الغول .. صورتلك السفرة قبل مانأكل منهااا أرسليها له وأكتبي (( أنا مو دنيئة أكل من فلوس اللي مد يده عليه .. لو ماأخاف الله كبيتها في زبالة ...بس ببعثها لجمعية حفظ النعمة )))
خزام تهز رأسها لمضمون الرسالة راق لهااا ... ولفكرة أنها قد صورتها قبل أن يأكلوا منهااا ..حقاً بلقيس مفيدة جداً بهذة الأمور ...
بعد ذالك بساعة ...
بلقيس وهي تلقي بنفسها على الأريكة :الله لايوفقك يالغول ورطتنا بالأكل فيه أحد يطلب كل هذا تتوقعي كم الفاتورة ...
خزام وهي ترتشف من قهوتها التركية :حتى القهوة لها طعم حلو بعد الأكل الطيب ...
بلقيس حين سمعت رنين الجرس :قومي أفتحي الباب مافيه... مرا أحس بالتخمة ...
ولكن من فتح الباب كان وسام الذي أرتدى ثيابه ليخرج لصلاة التراويح ...
وعاد بوجه لايتفسر ليخبرها :تركت لك أغراضك عند الباب ..
وخرج وقد بان على وجهه الغضب ..
توجهت الأثنتان للباب ...
كان من التقط باقة الورد الحمـــراء العملاقة بلقيس التي كانت تعاني من التخمة قبل قليل ... وبدأت بأحصاء الهدايا الملحقة بها ...
بلقيس وهي ترفعه :جوال ...
ثم شهقت:وااااو الساعة مرا تجنن ... ايش هذا خزام خرافة ألماس ...
نظرت للهدية الأخيرة ...وسرعان مامزقت تغليفها وبدأت تبخ منها :شمي ,,,اااخ يخبل ...
خزام وهي تستشنق رائحة العطر :آآه روعة .. أحلى من عطر أسماء ..طيب وش أرد على هذا ...
بلقيس :قولي أنا عبيطة لو مارضيت ...وتوقفت عن ماتفعل :امزح ...قولي أنا مو مادية عشان تضربني وتراضيني بالماديات كل هذا مايرجع كرامتي اللي أنهدرت قدام اللي يسوى ومايسوى ...بس قبل هو فتح رسالتك الأولى ...
خزام تفتح هاتفها للتتأكد وقد أرتدت الساعة الهدية :اممم حط قلب مكسور ..آآه طلع عنده قلوب بالمفضلة !!!
بلقيس التي مازالت تتأمل الهدية :فيه بطاقة ... كاتب sorry ...
قبل أن تتحول لهجتها للهزل : خزام خلاص سامحية غير لغته عشان يعتذر منك مايقدر يقولها بالعربي ..بس لوقال اوزور ديليرم بيكون أظرف صح !!!
خزام :هاتي البطاقة ....
بعد دقائق :تتوقعين ليه 96 وردة لها معنى يعني ...
بلقيس تتظاهر بالذكاء :ممكن بمهلك 96 دقيقة وبعدها بنقلب عليك لو مارضيتي ...!!!
خزام تفكر بجدية :ممكن عدد الأيام الباقي عن فرحنا ...
بلقيس تهز رأسها بأستنكار :96 يوم هبلا أنتي أقل من 30 يوم ياأمي ...
خزام بشهقة :طيب ماجهزت حاجة ..
بلقيس :ايش دخلني دبري نفسك ...
تلفتت حولها بذهول قبل أن تقفز لغرفة والدتها وتطرق الباب بجنون ...
وحين فتحت رضا الباب وهي بملابس الصلاة والفزع يبدو عليها أخبرتهااا بسرعة :أمي ماجهزت للفرح ...
عضت رضا شفتها علامة على الغضب وكبحت لسانها عن الدعاء عليها ..
بلقيس :مسكت لسانها ماتدعي عليك هبلا أنتي ...
أنتظري ماراح تجهزي بالخمس ساعات الباقية من اليوم ..
كانت تنظر بالأرجاء بحيرة قبل أن تلتقط هاتفها وتكتب رسالة على عجل...
بلقيس :هبلا لاترسلين له حاجة ..
خزام المركزة على هاتفها :مو هو برسل لأسماء هي بتجهز من جدة بقولها تجيب لي فستان فرح من هناك ..!!!
بلقيس :آه من جد فكرة حلوة ..
بعد أن فرغت من أرسال رسالة لأسماء لم ترد عليها بتأكيد منشغلة بصلاة التراويح بالحرم ...يالها من أجواء رائعة ..
تقف بشعور غريب :أنا بروح أصلي ... أحس محتاجة أصلي وأدعي الله ..بسوي أستخارة أرضى عنه أو أبقى مخاصمته ...
لم تهتم بلقيس لأنها مشغولة بألتقاط صور للباقة والهدايا لتستخدمها لنفسها وتتفاخر أمام زميلات المدرسة ..
سألت خزام التي كانت قد أختفت خلف باب غرفتها :عادي أجرب جوالك ..
وبالتأكيد لم ترد لأنها لم تسمعها :السكوت علامة الرضا وبدأت بأخراج الهاتف من كرتونه ...


××أجمل هدايا الوقت وأغلى عطاياه قربك عساني ما خلا من وجودك××

****

بعد أن فرغت من الصلاة وجدته ينتظرها ..
سلطان وهو يأخذ السجادة منها :هاه تبين نرجع للفندق أو نأخذ فرة بالأسواق ...
غادة :لا أكيد السوق يمكن أشوف شي يعجبني وإخذ معي لأهل الدمام مع أني بفضح نفسي قلت لهم رايحة للبحرين ..
سلطان لم يستطيع كبح ضحكته على نفسها الطويل بالتخفي :والله أنتس راعية طويلة ...
كانت تسير معه بين المحلات الشعبية وذكرى بعيده تراودها ...
حين أصرت لحضتها على أن يشتري لها لعبة الكاميرا ...
لكنه رفض ناعتها بالطفلة ...
قالت لتختبره أو لتثير ذكرياته :الله وش رايك تشتريلي منها ...
لحضتها ألتفت للبائع بكل تلقائية :محمد بكم هذي ..كم تبين منها ...
غادة التي لم يعجبها ردة فعله :وحدة لي !!! أن كان تبغى لك وحدة أنت أشتر وعلى حسابي ...
سلطان :هات أثنين ...
رمى الكيس وهو يمد لها لعبتها ويحتفظ هو بلعبته بجيبه ..
غادة وهو تشبك كفها بكفة :والله كبرت ياسلطان وصرت تطيع الحريم ...!!!
سلطان :لاحدتس أنا ماأطيع الحريم ...وأكمل بلهجة ناعمة :أنا أطيع شيخة الحريم ...
صمتت لثواني قبل أن تقول بلهجة مستفزة :علمتك الدنيا ولا فيه غيري عرفن مفاتيحك وصرت سهل بيد كل وحدة ....
فجأة سحب كفه من كفها وكأن حديثها لم يعجبه ...تلفت حوله ثم سألها :أن كان مالتس غاية حقيقية بالسوق خلينا نرجع للفندق أحسن ...
أوصلها أمام باب الجناح وفتح لها وأعاد البطاقة لجيبه :بروح لأبوي وراجعلتس ...
ماذا أغضبه حديثها ليغضب وينفجر أيضاً ...
علقت عبائتها وشنطتها وتوجهت للحمام لتستحم ....
بعد أن خرجت من حمامها الطويل تذكرت أمر شعرها الذي سيحتاج الكثير من الوقت للتسريحة ...
فتنهدت بضيق ...كانت تعمل على تطويع شعرها ..
حين دخل وبدأ بتغير ملابسه مباشرة وأستلقى لينام ...
بدون أي حديث ...آه يبدو أنها لم تتخيل هو فعلاً يتخذ موقف من حديثهما السابق ...
كم أنتي رائعة أستطعتي أخيراً أفساد الجو ...
لو لم تفعلي لما كنتي غادة الباحثة عن النكد ...
بدون تفكير توجهت للسرير وأستلقت جواره ..
ولأنه كان يوليها ظهره ...
سألته بهدوء :سلطان بتنام ...؟
همهم بدون رد ..
غادة تمرر أصبعها على أكتافه:يعني وش زعلان مني !!!
سلطان وهو يلتفت عليها :ماني زعلان من أحد بس مالي هوى أقابل أحد بعد ...
غادة بجس نبض :ولاأنا ؟؟؟
سحب خصله من شعرها المبلل والتي نست أمره وأنها أنجزت جزء منه وتركته بعضه :اللحين انتي ماترتاحين لين تزعليني ببعض كلامتس
وأذا زعلتي ماأعجبتس ...
دخل أصابع يده أسفل شعرها وسحبها بهدوء إليه حتى أستقرت على كتفه :جوابي ياغادة على سؤالتس ...ماجابتها أمها اللي تملك مفاتيحي ...
تدرين ليه ... لأني بنفسي أسلم مفاتيحي للي القلوب يهواهااا ...
قبض على فكها ببين أبهامه وسبابته :لقلبي لقى اللي يهواها ...أسلمها نفسي وروحي وحلي ومالي وأقول أنا من يدتس ذي ليدتس ذيك ...
التي فهمت أنه يلاعبها لتجاوزها الحد بحديثها ...
يوحيها لها بأمر ويضع شروط غير ممكنة ...
غادة وهي تنقلب مبتعدة قليلاً وتتكأ على ذراعها لتواجهه :أجل الحمدلله ...
بماأنك تقول بعدها أمها ماجابتها للحين وإذا جابتها أمها وصارت بسن الزواج إلا أنت شايب مالك في العرس ...يعني للحين متاح لنا حنا المساكين اللي ماسلمتنا مفاتيحك ...
بتنهيدة :والله أنا المسكين ياغادة يوم طحت بين يديتس من جديد ...
غادة بدلال وهي قد فهمت من تنهيدته أنها تنهيدة غارق وليس كاره :
ندماان ياأبو هجرس ..
بنفس النبرة المرتخية :أكيد ندمان بس على السنين اللي مرت بدونتس ...
مد يده لها :تعالي أرويني مشاعر ياغادة أنا على حد الهلاك ...
بعدتس مامر علي غير الجفاف والقحط ...
خبأت أبتسامتها شكراً سلطان لهذة التسريبة ....
يبدو أن حياتك مع الأخرى ليست كما كنت أتوقع ...
ولاتفقد الأمل ربما مالكة مفاتيحك قد أنجبتها والدتها فعلاً ..وسينقشع الغمام
عن عينيك قريباً ...


××هذا أنت ياللي.. مال حبّك نهايات يستقبلك حاضري .. ويحضنك ماضي××



****

عائدين من الحرم للفندق ...
وليلى تسابق أسماء وتزاحم هجرس الذي ترك يد جده مذهول من تصرفاتها :أبوي خزام أرسلت لأسماء تأخذ لها فستان من جده ...
عقاب الذي لم يفهم عن ماذا تتحدث :وأنا ياأبوتس وش قلت .. قلتكم روحوا للمكان اللي تبونه أنا عندي سلطان ..
المنذر بأنزعاج :هذا وقت سواليف أنتظري نوصل للجناح ..
ليلى بتجاهل للكل وهي تمسك بيد والدها :أبوي البنت تبغى فستان فرح يعني رضت عن فياض تصالحوا ...متى أنت بتسامح فياض ..!!!
عقاب ينفض يدها عنه :هالموضوع محذركم ماتفتحونه معي ...
المنذر أعطاها نظرة غاضبة ولكنها لم تهتم وتراجعت لتخبر أسماء :ماشفتي سلطان ...قهر فاتني أكيد طلع مع الجداوية اللحين وين أمسكهم ...
لم يصلها أي رد من أسماء التي محتارة كيف تخبر خزام أنها فعلاً قد أختارت لها فستانها ويتم العمل عليه ... ولكن لحسن الحظ أنها أتخذت قرارها ... رغم أنه لم يعجبهاا ولكنها تعرف حدودها ولاتستطيع الخوض في هذا الموضوع معها أكثر ...
وهي تخشى لو عرفت خزام أنها تصرفت من خلفها بأمرالفستان أن تراه كتعدي على خصوصيتها ...
واستمرت بهذا التفكير طويلاً حتى أخيراً فضلت أن تخبرها الحقيقة ..
لم يكن رد خزام عليها إلا بسعادة لانهاية لها لأنها فكرت بمصلحتهااا ولم تدعها للظروف الضيقة ..


××ياعزة النفس ما هنتي ولاملتي لو كان بعض الأوادم بان تقصيره ، وأنا مع الناس عارفٍ وش مشكلتي أعطيت بعض العرب فوق تقديره××

****

قبل الفجر بقليل وصلتها رسالة على الهاتف الجديد الذي أستخدمته بعد أن وبخت بلقيس على فتحها له وحرمانة من بهجة اللحضة ...
كانت الرسالة لصورة ناقة بلون بني محمر وتحتها كتب :خلاص خذي هذي أغلى ماأملك الكحيلة ..
سألته بدون تصديق :هذي أغلى حاجة تملكها ...
رد مباشرة :مالتس علي حلفان ..
خزام :أيش يعني ..
فياض بأبتسامة :يعني والله ..
خزام وهي تكاد تنهار من المعلومة الجديدة :الناقة أغلى حاجة عندك !!!! ...أنتا مخلوق من أيش ..
فياض مستمتع بمشاكستها :من طين ...
خزام بأحباط:يعني هذا أقصى ماعندك ..
فياض :أبد ماعندي أغلى منها خذيها ماتغلى عليتس الغالي للغالي ...ولو تبغين تسمينها سميها ...لا وأبشرتس حامل بتجيب لتس حوار ويصير عندتس ناقة وحوار ..
خزام تفتح عينيها بعدم تصديق هل فقد عقله لما يورطها بالحيوانات كان الأمر جميل حين كانت الهدايا جمادات :وايش اعمل فيهم ...
فياض يقهقه على ردودها ولأنه بلوبي الفندق لم يستطيع الأتصال فيها فلن يكون مرتاح بالحديث وإلا هذه فقرة رائعة :لاتخافين ماراح تبلشين فيهم مع نياق أبوي وعندهن آدم ...
وحين لم تجد رد مناسب عليه صمتت ...
فياض حين طال صمتها ولم يجد رد على رسالته الأخيرة :هاه بشري رضيتي علينا !!! ..
خزام :ايوه مرا بعد الناقة كيف أبقى زعلانة عليك لأن أغلى حاجة في حياتك الناقة ...تصبح على خير ... وشكراً على 96 وردة كانت أحلى شي بكل اللي بعثته ...
ثواني ووصلها فيديو حين فتحته ...
لم تصدق عينيها لبرهة وأعادته مرة أخرى ...
كان هو يلقي قصيدة :لاتسألوني ليه أنا عاشق خزامى مستهام إذا عرفتوني أنا تدرون وش سر الغرام ...
عضت شفتها بعدم تصديق ...وسألت نفسها بصوت مسموع :ايش يعني هذا أعتراف أنه يحبني ...آآه أيش أرد عليه ...يعني قصده يحبني من جد ...والله ماني فاهمة حاجة ...
كانت تعيد المقطع الأول من القصيدة دون ملل ...
هذا أعتراف بالتأكيد لاتستطيع تجاوزه ...هل أحبها الآن ...أم كان حب من البداية ...هل فعلاً أختارها لأنه أرادها هي ..
حين شعرت أنها تجاوزت الحد في الرد ...
وضعت قلب ملتئم ....على عكسه حين وضع قلب مكســور ...
وكتبت :
(( سامحتك كتير سامحتك سامحتك بئلبي الكبير ومش غصب عني ولا ضعف مني ولكن لأني بحب بضمير ))
××اَسوق لك من غلاك علوم مفضوحه وغنيت لك من قصايد حب وجداني يكفي عشانك فرقت اَلصدرعن روحه واَهديت لك روح نادت لك على شاَني××


****

جلسا بعد الفجر بالحرم كان قد لاحظ تباعد والده الذي لاينبأ بخير ...
وبشخصية عقاب لايحب الألحاح بالسؤال ...ولكنه وجد نفسه مضطر يسأله مرة أخرى :أبوي فيك شي ...أحد مضايقك ... وعلى سبيل المزاح :تهاوشت مع عمتي فهدة !!!
عقاب بتنهيدة :لاهذي ولاذيك ...
صمت لمن يراه سيعتقد أنه يتأمل الكعبة ولكنه ينظر للبعيد :شفت أخوك جايني من الجنوب ... كله دم ...ناديته مارد علي ...ناديتوه كلكم عياله صاحوا عليه مايسمعكم .. تعداكم كلكم وقف عند بنت لافي مسح يدينه اللي ملطخة بالدم فيها وروح وخلاها ... توجه غرب ...
أقشعر جسده وهو سمع ولم يرى من مجرد التخيل ... ولكنه قال بصوت أخرجه بصعوبة :خير ان شاءالله ... شفت خير ان شاءالله ..
لم يبنس بحرف صمت وكأنه تعب من الحديث ...
من مجرد سماعه شعر بالوجع فكيف لو رأى فعلاً
ماذا تنقل لنا مناماتك من أخبار ياوالدي ..
هل هو الفراق الذي يلوح بالأرجاء ...!!

××أي والله أبكي ليتني ما فقدتك...و أي والله انه ماجبر خاطري شي
كل ما سجدت لوجه ربي ذكرتك...يالميت اللي باقي في داخلي حي××


****

توجه للقيادة العسكرية حيث مقر عمل بتال في الأحوال العادية ...نتيجة ألحاح من سلطان بأن والده رأى منام لايبشر خير في ابنه ... ولأنهم جميعاً يعرفون منامات والدهم جيداً ... أضطر لذهاب وتأكد بطريقته ...
بعد حديث يسير ومقابلته لمن ناب عن قائدة المباشر والذي يتمتع بأجازته ... خرج غير مصدق لما أخبره ... بتال لايوجد له أي توجيه للمشاركة بالحد ..ويتمتع بأجازة خارج الدولة بموافقة من رؤسائه ....!!!!!
كان قد كرر السؤال عليه عدة مرات ..وذاك يعود ويخبره أن هذا مايوجد بالسجلات الرسمية أمامه ...
حتى أن الكتيبة الذي ينتمي إليها جميع أفرادها متواجدين إلا من يتمتع منهم بإجازة ...
هاتف سلطان مباشرة وكرر الأتصال حتى رد :ماشاءالله راقد بالعسل ...
سلطان على الطرف الآخر :وعليكم السلام ...علامك داق ومعك شياطينك ...
فياض بنرفزة وهو يزيد من تكيف سيارته :رحت للي قلت لي ...أخوك لا بالحد ولاشي مسافر طويل العمر ...وأنا أناقز من أدارة لأدارة أنشد عنه ...
سلطان بعدم أستيعاب :كيف ..قام من سريره ليحادثه براحة وأغلق الباب خلفه :أنت علامك ماكنت معنا يوم طلع من عندنا مروح للحد ...
فياض :كنت معكم يوم طلع من عندنا والذريعة الحد ... الحكومة ماتكذب ...
سلطان ويديه على رأسه من صداع فتك به فجأة :لاحول ولاقوة إلا بالله ...أقولك أبوي شايفة بالمنام جاي من الجنوب ...
فياض يفرق مؤخرة عنقه بضيق :قال جاي من الجنوب ديارنا ...ولا قالك عن جنوبه هو ....
سلطان :بنشدة وأرد عليك بس ترى كلها نفس المعنى ...
فياض بتهكم :تعلمني ليه أنا مفسر أحلام ...
صمت للحضات ثم قال بأستدراك :من آخر واحد كلمه منكم ...!!!..بشوف أحد يطلع لي موقع المكالمة ...
سلطان قال متوقعاً :آخر واحد أبوي وأمه من بيكلم بعد ...
فياض :طيب خلاص بشوف آخر مكالماته وين موقعها ..
غاب لعد ساعات قبل أن يهاتفه مرة أخرى :وش أخبار ضغطك ...
سلطان بهدوء :لاتخفف دمك خلصني أبوي جنبي وأنا بالحرم ..عطني العلم وأخلص علي ...
فياض الذي لم ينام منذ أستيقظ لعمله وقد أقترب المغرب :كل مكالماته لكم وهو عندكم بالرياض ...وش رايك بالمفاجئة ...
سلطان يكبح أرتيابه ويرد بهدوء :زين يمكن هذا أحسن .. الله يجيب العواقب سليمة ...فمان الله ..
أنهى الأتصال وزفر بضيق .. منذ مكالمة سلطان والراحة قد فارقته ...
فقط لو كان خدعهم لغاية السفر للخارج لن يعقته ...
حسناً يتفهم أنه يدس الموضوع عن والديه وزوجاته
ولكن هم لم يكن عليه التلاعب معهم ...
آه الفكرة بمجملها سخيفة لم يقنعه هذا العذر أبداً ولكن لماذا يوجد في سجلاته أجازة خارجية ...
لما الأمور متكتم عليها بهذة الطريقة هناك وضع غير مريح بالأمر ...

××أنا اللي كل همي أنكِ بخير و أنا اللي ماني بخير إلا معك××

***

كان تتجول مع ليلى بالمـول ...هجرس والمنذر أنسحبوا لأحد المقاهي ..
لاتشعر بالراحة بأي غرض تبتاعه ...
كان الأجواء بين والدها سلطان غائمة جداً قبل مغادرتهم لجده ...
همست لليلى :قلبي ماهو مرتاح للي نسوية ..
ليلى بأندفاع :قلت لك يوم واحد مايكفي ماتفهمين لازم تضيقينها علينا ...
أسماء وهي تتوقف عن تأمل الألبسة المعروضة :أقصد لو ماجينا جدة من أصله ...أبوي مره وضعه ماهو مريحني جينا مكة وهو بشكل واللحين بشكل ثاني نهائياً ...
ليلى :أبوي شايل هم بتال ويفكر فيه كثير شكل يتخيل حتى وش يسوي هناك عشان كذا مو مرتاح ...أحلى شي في حياتي أني ماأعرف أتخيل ...هذا من أنعم الله علي ...واللحين لازم نأخذ لخزام من هذا أهتزت ميزانيتنا وحنا نقضي لها ...فياض ماعطاها مهر !!!
أسماء :ماتبغين تشاركين مو لازم أنتي أختاري بس أنا أدفع ..
ليلى وهي تحرك الألبسة المعروضة:ليه عشان أطلع البخيلة فالموضوع لاحبيبتي هذي هديتنا كلناا ...على طاري المهر أنتي بعد ماعندك مهر !!شكل الدكتور للحين ماسحب القرض ..
صح ولاجابلك شبكة ولاحاجة يعع وش هالقعيطي ...
أسماء بأنزعاج :ليلى لو مركزة حنا بالسوق خلينا في شغلنا اللحين ...
ماأن عادوا فجراً لمكة حتى أخبرهم سلطان مباشرة :طياراتنا الظهر أستعدوا ...
من أرتاح للخبر المنذر وهجرس فقط ....
أسماء شعرت بالتوتر لأمر العودة المفاجيء ..
وليلى لم يعجبها الأمر فهي أرادت المزيد من جولات التسـوق ...
كان قد خرج مع هجرس ليتوجه كل منهم لجناحه ...
ولكن سلطان أستوقفه :تبي تروح الشرقية صح !!!
هجرس بتوجس من العرض المفاجيء :ايه ..
سلطان :اجل خلاص أنت روح وصل خالتك لشرقيه وأنا برجع الرياض ....
هجرس بقلق :يبه أنا في وجهك لاتخليني معها لحالي ...
سلطان بنظره حادة :أقول اصلب روحك بس ... خلك رجال ...هذي الشرقية اللي تبيهااا ..
هجرس :بعدين هي ليه ماترجع معك لرياض وش عندها بالشرقية ..!!!
سلطان :مالك شغل نفذ اللي قلته لك وبلا زيادة هرج ...

××سقى الله صدفة فيك اجمعتني من عرفتك كل من قبلك نسيته××

****

دخلت المطبخ لتطلب من الخادمة أن تعد لها طبق لتأخذه لمنزل عائلتها حين تتوجه للأفطار عندهم مساءً ...
غطت وجهها بطرف طرحتها عن الحسن الذي دخل بأندفاع :يمه فياض يقولي بنروح نفطر عند النياق ...فطوركم جاهز ...
فهدة بعدم أهتمام:وش اللي جاهز تعالي بعد ساعة تو الناس العصر ماأذن ...
الحسن :المهم لاتأخرين علينااا هذا فطور ماهو عشاء ...
فهدة بعدم استحسان :لاتطول عند النياق بكرة عندك أختبار يكفي سربتك فالدمام ...
بعد خروجه سألتها :عمة تبين أساعدتس بطبق للشباب ..
أعطتها نظرة عدم أقتناع :توتس تقولين للحريم يسون فطور أهلتس متى نزل عليتس النشاط ...
عبير بمراوغة :غيرت رايي وتنشطت شوي بسوي صينيتين وحدة لبيت أهلي ووحدة خلي الشباب يأخذونهاا ...
لم ترد عليها وهي أعتقدت أن صمتها موافقة ...
خرجت بعد أن أنجزت عملها ...
فزة التي دخلت بمجرد خروجها سألت العاملة عن عجينة اللقيمات التي أعدتها سابقاً ...لتخبرها فهدة مباشرة :قلت لهن يحطن لتس المركب بالحوش أقلي فيه لتخربين ريحة مطبخي ...
صمتت وهي قد لاحظت أن الخادمة تقلي لفائف عديدة من العجين وفقط قليها هي من سيفسد المكان ...
قبل أن تخرج لعملها لاحظت فهدة تأخذ صينية كاملة وترميها بالزبالة لم تستطيع كبح شهقتها :حرام عليتس ياعمة غيرنا ماهو لاقيها ...
ردة فهدة بعيون شريرة :اسكتي أنتي ماتدرين عن شي ... كل شي تأكلينه لو ينحط لتس سم ...هاللي سوته ماسوته لله أكيد أنها حاط فيه من طبوبها بتسحر عيالناااا ...
فزة بصدمة :تحطينها في ذمتس وأنتي صايمة ...
فهدة بأقتناع تام بصحة رأيها :ايه في ذمتي يالله وخري عن وجهي ماباقي إلا أنتي تعلميني ...
فزة بتردد :يعني بتكبين لقيماتي بعد !!!
ردت بشراسة :والله الزيت المغلي اللي بينكب فوق راستس اللحين لو مافارقتي عن وجهي ...
خرجت بفزع بدأت بالقلي ...
حتى حينما رن هاتفها ردت مباشرة :هلاا ...ايه لازم ارد بسرعة مانسيتك تهديدك ..والله أقلي لقيمات ودي أنك هنيا وتذوقها ..ولايمكن أنت ماودك أنك تذوقها عندك الأحسن ...
وشهقت بفزع حين سمعت صوت من خلفها :بووووو ...
فزة وهي تلتفت لتجده خلفها مباشرة :حسبي الله على أبليسك قلبي وين أحصله اللحين ...
الحكم بشماته:الحقي لقيماتس أحترقت ...
قبل أن يجلس القرفصاء على الجهة الأخرى من الموقد :امي طاردتس من مطبخهااا ...
فزة وهي تعود لتجلس على مقعدها :أنت أدرى ...بس الصراحة عمتي تعاملني زين ...ياويلي ماشفتها يوم أم حاكم سوت ذيك الصينية تغافلت وكبتها بزبالة قلت ليه ياعمة غيرنا مالقاها ....قالت مالتس شغل ويوم طولتها قالت أطلعي لكب الزيت على راستس ...
الحكم يكبح ضحكته :أنا ماني ناهيتس عن الجدال مع أمي ...خليها لو بتكب عيشة العرب كلهااا ...
صمت الأثنين وحين لاحظ نظراته المسلطة عليها سألته بأنزعاج :وش فيك ...تطالعني هاللون ..؟؟
الحكم بنبرة هامسة :لون عيونتس فتنة بالشمس ...
وحين شهقت بأستنكار وقف وهو يحذرها :أنتبهي من الزيت لايحرقتس ...
ترى بعض الحروق وجعها شين ...
وكانت نبرته توحي بمعنى آخر غير الجروح المادية ...


××إنت ما كنت بـ حياتي .. غير عابر وقّف أيّامي .. وأخذ منّي : سنيني××


****

متأكدة أنهم أغرب الثنائي بالطائرة بأكملها ...لقد أعتقدت أن اللقاء مع هجرس سيكون ظريف ومثير للضحك ..
ولكن هجرس على الطبيعة لم يكن كحواراته عبر التطيبقات ...
بدى رجل حقيقي ..وأكثر تباعد وأنطواء على ذاته ..
بطريقة جعلتها تعي جيداً مكانتها ولاتحاول فرض نفسها عليه ..
سألها بشكل مفاجيء حين أعتقدت أنه لن يحدثها أبداً سوى بسلامه البارد في ساحة المطار :ليه رجعتي لأبوي ...
همست وهي تقرب رأسها منه وكأنها ستخبره سر :عشان فلوسه !!!
نظر لها بأرتياب ولم يعلق ...حتى عادت تهمس له :أنا وأنت أكثر أثنين نستاهل الفلوس حنا اللي عشنا المعاناة معه ...!!!
هجرس بهمس مشابه :بغيت أصدقتس لين جمعتينا بجملة وحدة ...
غادة :كيفك بس الصدق هذا رأيي ..
صمتت لحضات قبل أن تخبره :أبوك أشترى لي شقة بالدمام تطل على البحر ...أنت وش عندك ...؟؟
الذي أندهش بالمعلومة قال مكابراً :عمارة بحي النسيم ...
حدقت فيه غير مصدقة :يالخبل ...تقولها صادق .. عمارة بالنسيم وش تسوى ذي ..صدق أنك هبيلة ...
هجرس بضيق :وش قصدتس !!!
غادة :يالأهبل النسيم أرخص حي بالرياض يعني عمارته أرخص من التراب ماتسوى شي ...
هجرس :تقولين تسذا عشان تفتنين بيني وبين أبوي ...!!!
كتمت ضحكتها على تفكيره البسيط ولم ترهق نفسها معه ربما فعلاً ماتفعله هو أفساد لعلاقة الأثنين :أمزح معك أكيد أبوك ماراح يختارلك إلا الزين ...

××أنا البعيد إللي يحبك أكثر من قريبك××

****

كان عقله مشغول جداً لايستطيع التوقف عن التفكير بموضوع بتال ...
وحين أزدادت هواجسه ... بحثاً عن راحة عقله فتوجه لصحراء حيث أبلهم ...
بحثاً عن راحة نفسيه لم يجدها بالمدينة وبين البشر ...
ماأن وصل حتى توجه مباشرة لها وأستقبلته هي بكل وفاء ...
بزغ لذهنه فجأة فكرة ...ليخرج هاتفه ويبدأ التصوير معها ليشاكس بها شخص ما ...
فياض وهو يحاوط عنقها ويمرغ أنفه قرب أنفها :هلا والله ...هلا بالحب بالعشق الحقيقي اللي مايزعل ولايتشــره ...يابعد كل المزايين أنتي ...
آخخ يالكحيلة أشهد أني أحبتس حب ماوصلوا له البشر ...
سمع صوت الحسن من خلفه :عادي أصور غرامياتك ولا ممنوع ...
يغلق هاتفه مكتفياً بما صور وبعد أن أرسله لشخص معين .. وهو أول سناب منه لها ..
فياض الذي أكتشف بعد عودته أنه ليس والده ووالدته فقط من اتخذوا موقف منه ...بل الحسن ..أيضاً قد اتخذ موقف ضده ... فهو بشكل مفاجيء لايتحدث معه ولايراسله وحين يتصل فيه لايرد ..
وحين سأل فزاع عنه أخبره ...أنه يتخذ موقف ضده لأنه يشعر بذنب أتجاه ماحدث وأنه كان عليه التصرف دون أبلاغه ...وكان من الصعب استرضائه لم يرضيه إلا رحلة الأفطار هذه ...
لو كان غيره من أخوته ربما لم يهتم كثيراً ولكن الحسن أخ بنكهة أبن ...
وله منزلة كبيرة في قلبه ...
قاطع حبل أفكاره فزاع الذي أخبرهم أن حان وقت الأفطار ...
ورفع الأذان بنفسه ..
بعد الأفطار والصلاة كان يسترخي مع فنجان قهوته ...
تذكر السناب الذي أرسله لها ...ففتح بحثاً عن ردها ...
وعبارة وحدة جعلت ينفجر بقهقه مفاجئة ...((كفوك الناقة ))
أحيان يدعي بسره على من علمها كفوك وفارق فهم العبارتين الأكثر أزعاج له بالحياة ...
وتتفنن بأستخدامهما ضده ...

××جابك الله يوم قالو معوض خير أشهد أن الخير وجهك وترحابك.××



*****
كان قد رفض عرض أخوته بتناول الأفطار معهم عند الأبل ..
أجتمع الثلاثة على سفرة الأفطار ..
يبدو أنه هناك هدنه قائمة بين والدته وزوجته ..
من شدة الهدوء كان بأستطاعته سماع صوت أصطدام الملاعق والكؤوس ...
نطق ساخراً رغم أنه ليس من محبي الحديث ولكن لقد عاد للتو بعد غياب عشرة أيام ولايجد أي تفاعل: والله سواليفكم ماينمل منها...
فهدة بعذر جاهز : والله وانا امك راسي صاكني وماعندي سواليف خل مرتك تخرجك وتنشدك ..
فزة ترد مباشرة وهي تحرك الملعقة بطبق الشوربة: سوالفي ماتجوزلك
يعني لو قلت جارة جدتي عزة طلعت حامل بيهمك الموضوع...
فهدة بفضول : ماشاءالله كم لها معرسه ..
فزة التي كانت قد ذكرت الموضوع الذي يشغل بالها منذ وصلها : مبطيه على مرتين وجوزها عود وتقولي عياله بعيونهم شر كنهم
مفكرين فيها يالشينه .. مسكينه على انها مبطيه تبي الولد اللحين تقولي
ليتني ماحملت ولا اتورط معهم ويهرجون بشرفي ...
فهدة بأندماج : ايه اللي مايخافون الله واجد هم وش يبون فيها يتهمونها ظلم ياويلهم من الله ..
فزه بمكر وهي تضع عينها بعينه : اي والله ياعمه ياكبر ذنبهم قدام رب
العالمين يوم يبهتونها وهم ماعندهم دليل ...
فهدة الذي كان الموضوع قد شد انتباهها راحت تقص القصص عن
حوادث مشابهة ...
وهي معه بحرب عيون لانهاية لها ... حتى لاتستوعب ماذا تقص فهدة حتى ...
ولكن ماأثار صدمتها أنه بشكل مفاجيئ تحول من نظرته القاسية ليهدي لها قبلة من البعيد وكأنه يعرف ماسيزعجهاا ...لتصد عنه وتحاول التركيز على حديث والدته ..
صوت فتح الباب الأمامي وأصوات حركة وحديث لفت انتباههم .. ليقف وهو يقول : هذا شكله ابوي والمنذر معه انتي وين عباتس ..
فزه بهدوء : نزلت من غيرها...
الحكم : اجل اجلسي محلتس لاتطلعين لين اقولتس.. وخرج وقد سبقته فهدة التي كانت تعتقد أن عودتهم ستطول ليومين آخريين ...
لم يكن عقاب في مزاج جيد وكان يحتاج المنذر ليساعده بكل تحركاته ولكنهم لم يعلقوا ...
عقاب بحدة : يالله قوموا بنصلي جماعة ...
فهدة : خلني اصب لك فنجال قهوة وارتاح شوي توك اللي جلست ..
عقاب : لا صلينا نرتاح ...
وتوجه بمساعدة المنذر لغرفة مكتبه ليصلوا جماعه هناك ..
فهدة بصدمه لأسماء التي مازالت واقفة وتتحدث مع العاملة لتنقل اغراضهلغرفتها: ابوتس وش فيه راح بوجه وراجع بوجه ثاني ... وشسويتوله...
اسماء التي ارتاحت لوالدتها انها قد لانت معها ولم ترفض سلامها كم تفعل حين تكون غاضبة عادةً:كلما ملاحضين ونسأله يقول مافي شي...
وسلطان فجأة قال امشوا طيارتنا اليوم ...
فهدة: وهو وينه ليه مادخل ابوه ..
اسماء : تعبان هو بعد مانام ..
فهدة بعدم استحسان: لاوالله لقى له واحد يتخدم فيه ..وولده وين ؟؟؟
اسماء : ولد مين ..
فهدة بعصبية : ولد سلطان ..
اسماء بلا أهتمام : سافر مع زوجة ابوه.
فهدة بشهقة: اي زوجة سلطان تجوز ..
اسماء : ليه يمه توك تدرين حتى ليلى تدري تقول دكتورة من جدة بس ماطلعت من جده سافرت يمكن من الجنوب ...
تصفق كف يكف بصدمة: لاوالله اللي ماعاد أحد يحسب لي حساب كلن يتجوز على كيفه ...وهذا بيفضحنا أخذ وحدة ماندري وش هي ..!!
أسماء :يمه جوعانه يادوب فكينا صيامنا بسيارة بماء ... بروح أفطر ..
فهدة بأستنكار :ايه هذا كل همكم الأكل والراحة حتى ولدتس مانشدتي عنه ...وين جوالي خليني أتصل على أبو الوليد يجي يفحص أبوتس ...
أسماء بلهجة تحذير وهي تتوجه لصالة الطعام :يمه ترى أبوي ماراح يعجبه تصرفك من وراه ...لو يبي أحد يفحصه دبر عمره ..
ردت فهدة بشراسة :ماباقي إلأا أنتي تعلميني يالعوبا العاصية ...
تجاهلت رميات والدتها فهي أمر متوقع وتوجهت للصالة الطعام ..
حيث وجدة فزة التي ماأن سلمت عليها حتى طلبت عبائتها لتصعد فيها ...
وغادرت خلال لحضات بوجه واجم وكأنه تقاوم أمر ما ...

××أنا متغير .. صح لأنك ..تغيرت أرجع مثل م كنت و أرجع عشانك××


****

كانت رحلتهم متأخرة جداً عن رحلة أهل الرياض فكان وصولهم التاسعة مساءً ...
لاحضت تردد هجرس بمرافقتها لمنزل أخيها ...
سألته بشك وهم في طريقهم بسيارة أستأجروها عبر أحد التطبيقات :ليه ماهو بيت عمتك !!!
بتردد :لا أنا عندي خوي هنا مبطي عنه ويوم درى أني بشرقيه عزمني على السحور ...
غادة تراوغه :الله أكبر بتقابله من اللحين وينا وين السحور !!
هجرس :لا هم سحورهم بدري ...
غادة تهمس له :لاتزودها لاتخليني أحرجك قدام الرجال ...الظاهر فاهم هرجتنااا ...
أنا قبل خويك اللي ماأدري من وين طلع ...
نزل الأثنان أمام منزل سعد ..فتحت الباب بمفتاحها الذي تمتلكه ...
أدخلته للمجلس ...ودخلت هي لداخل المنزل ...
غادة وهي تقف على باب الصالة :السلام عليكم ..وين أمكن ...
بعد أن وقفن ليسلمن عليها ...
ياسمين بشك :أمي نايمة ..جاء زوجك ..!!
غادة تكتم ضحكتها هي قد طلبت منهم أعداد طعام محترم لأن زوجها سيشاركها الطعام :لاوين جائه شغل ضروري ...
بس لقيت واحد من بنيخي (أبناء أخي ) عند الباب وبيشاركني الأكل ...
وقالت بلهجة تحذير :أيه ترى مو يوسف لتطبين علينا أنتي ..
يارا بدهشة :عمة أوفر مو لدرجة هذي ...
غادة تنادي مسك :أمسكي عبايتي طلعيها فوق ..يالله جهزن السفرة بالمقلط بعدين دقن على جوالي ..وهذي مسك لعاد تجي عندنا بناخي
هذا حاط عينه عليها يمكن يخطبها ..
ياسمين بعدم استحسان :هذا اللي كان ناقصنااا ...
أعدت الفتيات الطعام بأجتهاد وجهزن السفرة على أحسن وجه ...
رن هاتف غادة وحين ردت :طيب يالله اطلعن اللحين جايين وصحوا أمكم بناخي هذا ولدها بالرضاعة ...
هجرس بشك :انتي وش تخربطين ...
غادة :ماقلت لأحد من اللي معي ...أخاف يحطون بلاء بالعيشة وأنا والله جوعانة بنات أخوي وأنا ابخص فيهن (أعرف فيهن )...
لاحقاً على السفرة كانت تسحب من أمامه بعض الأطباق وتقرب أخرى ...
وهو يشاهدها بشك :أنتي علامتس ..
غادة :يالخبل أقربلك الأطباق اللي مسويتها المرردة (كناية عن ياسمين )..
هجرس بأرتباك فهو لم يكن يتوقع أن يقع بغادة ولسانها :كل الأكل نعمة ربي ..
ولتكتمل الأجواء عليه دخل سعد بتلك اللحضة وهو يقول :ماشاءالله ريحة وبخور وعيشتن زينه من عندكم ...؟؟
غادة التي كادت تشرق بطعامها من دخول سعد المسرحي :محد غريب جوز بنتك ..
سعد الذي يقف على الباب هو من تلقى الصدمة فقد تحولت ملامحة المرتاحة للتشنج حين رأى ضيفه ...
وقال بتلقائيه :لاسلام على الطعام كملوا عيشتكم ..وأنا بحتريكم بالمجلس ...
ودخل مباشرة لداخل المنزل ...بوجه واجم سأل البنات الجالسات بأرتياح أمام التلفاز:وين أمكن ...
ونظرات الشك تملئه سأل :كنتن تدرن أنه بيجي ..
يارا التي أجابته فياسمين كانت مشغول بالتلفاز :وش فيك يبه ومن اللي جاء زوج عمتي !!!
سعد الذي فهم أنه لاخبر لديهم أو يتلاعبون به:زوج مين وبطيخ مين ...أمتسن وين ...
مروى التي خرجت للتو من غرفتها :أبوية وش فيك تصارخ أنفجعت ولطخت رسمتي ...
سعد يهز رأسه بأستنكار وبلهجه محذره :لحد يهوب (يتوجه )جهة قسم الرياجيل ..
يارا ترمي الريموت :لا أنا بنجلط لو ماعرفت من الضيف ..
وأخذت تهز مسك التي تضع سماعات على أذنها حتى أزاحتها :روحي شوفي من اللي عند عمتي بالمقلط بس بدون ماأحد يشوفك ..
سمعتي عمتي لاتشوفك ولاأبوي ...وحين رفضت أخبرتها :روحي عشان أطلب لك وجبة يالله بسرعة ..
ذهبت بحماس وعادت بوجه مصدوم ...
جلست دون أن تنطق بحرف ...
وبعد ألحاح يارا ...أنفجرت بالبكاء بطريقة أفزعت الموجوديين ...
يارا :وجع وش فيك فجعتيني ..
ياسمين بصدمة :مسك ياعمري وش فيك ..انتي وش سويتي لها قرصتيها صح ..
يارا ترفع يدها بنفي للتهمة :والله مالمستها ..
مسك بأنهيار باكي :ياسمين أنا آسفة كله مني ...
يارا بتوتر من بكائها فهي تخشى أن تصحو والدتها على صوتها وتوبخهن :والله لو مافهمتيني ايش فيك كففف ...
مسك بأنفعال:عمتي تزوجت تزوجت هجرررس ...
ياسمين ويارا :كيفففف وشووو؟؟
مسك بنشيج :اللي عندي عمتي بالمقلط هجرس يعني هو زوجها ...
ياسمين تقف بحنق ...وهي تركل الأرض :شفتي وش سوت ...اخخخ بموت ...مستحيل هذي عمة قسم عدوة ..
حتى هجرس تصاحبه عشان تعادينااا ...
يارا بمداراة :بنت أوص لاتفضحينااا ..اكيد عمتي ماقصدها أمي نايمة ولقته عند الباب وأضطرت تجلس معه ....
ياسمين :ليه ماقالت الصدق عشان أحوس أبو جد العشاء ... وماأخليه يأكل الأطباق اللي تفننت فيها على أساس نقهرها بزوجهااا أمحق
دايم هي اللي تقهرنااا ...
أنفتح باب فاطمة لتخرج بعيون مرهقة :أنت وش فيكن قلت عطوني ساعتين أرتاح فيها كلها هوشات وصياح ....
مروى التي كانت تتابع الحوار بصمت:يمة الحصني جاء وياسمين شايشة (كناية عن شدة الغضب )عشان عمتي مقلبتها وخلته يأكل من الفطور اللي سوته ..
فاطمة بنظرة توبيخ :أنتم ماعاد تحترمون حتى الضيف هذا وأنتن الكبيرات ...سويتوا لهم قهوة !!!
ياسمين بغضب شديد :أسويلهم حنضل زقوووم ...وتوجهت لغرفتها وصفعت الباب بأقسى طريقة ..
فاطمة :ذكروني أجلدها على صفقة الباب هذا ..احح حتى النونو خاف وجلس يرفس حسبي الله على أبليسكن ...
انتي قومي سوي قهوة لاتطيحينا بلسان عمتس ...
وعادت لغرفتها لتعد نفسها قبل أن تذهب لتستقبله ...

××تعال نعيش قصة حب قبل نشيخ ..اخاف العمر يمضي ، و يتعداني .. انا محتاج أخلد شي لـ التاريخ مثل ما خلد التاريخ جداااااااني××


****

تجلس متدثرة بلحافها بجوارها كوب مشروب ساخن والتكيف مفتوح ...
أجواء غريبة ولكن بسبب عدم أعتدال الجو فهو أشد من أن يكون دافيء ...
وأعجبها هذا التكيف معه ...
تكتب في روايتها جود وأكتشفت أن حبال الرواية قد فلتت من يدها ..فالبطلة جود قد تمردت بطريقة غريبة ولم تعد تريد يوسف زوجها الذي من المفترض أن تكون قد أغرمت فيه على طول السنوات السابقة ..
ولكن يالغرابة أصبحت ترى أن جود محقة وتستحق شخص أفضل من يوسف وهاهي عالقة مابين يوسف أو بطل جديد ...
وهل سيتقبل القراء هذا النوع من التغيير ..
حتى فكرت أن تكتب الرواية بالطريقتين وتفاضل هي أولاً بين الأحداث حتى أن راق لها أي الحالتين ووجدت الشخصيات منصهرة مع الأحداث وأكثر تشرباً لفكرة الرواية سارت بذاك الطريق ...
أنفتح الباب عليها بشكل مفاجيء وظهرت والدتها من خلفه :أنتي وينتس ليه معتس جوال أدق ماتردين عليه ..انزلي عندي جاراتي وينشدن عنتس ..
آه أنها اللحضة المناسبة لقطع الأفكار ...أهلاً جارات أمي ...
أعتقد أن حضور مجلسكم هذا ربما يمدني ببعض الأفكار لروايتي ..
ويهديني سبيل جديد لها ...
جوزاء وهي تطبق غطاء اللاب توب :ابشري يمه اللحين أجيتس ...
وضحى :لاتأخرين وألبسي لتس جلابية ولاشي زين ماعدتي بنت تنزلين بسراويلتس ...
كبحت ضحكتها وسرعان مافقدت مرح اللحضة حين تذكرت شخص آخر يسمي البنطال بنفس المسمـــــى ...
أين أنت ألم يحن موعد العـــودة ...؟؟!!
مضت أيام فكان هذا الفقد ...هل ستمضي حقاً سنوات حتى تعود كما أوحوا لي سابقاً ...

×××سلّم على قلبك و سلّم على احساسك أن كان ما ذكّرك ( ليل الشتا ) فيني ..!××

****

فتح عينية ولم يستطيع التمييز أمامه فجفن عينه ثقيل جداً ولايرتفع للأعلى وكأنه فقد السيطرة عليه ... يشعر أنه يتأرجح في الفراغ ...
أقدامه لاتقع على شيء ثابت ...
ويديه معلقه للأعلى ...
والكثير من الجروح والدماء تغطي وجهه ...
فهم اللحضة لقد تحقق مايفر منه لقد وقع بالأسر ...
كان قد تسلل لموضع حساس جداً ...
لايتذكر ماذا حدث وكيف تم أكتشافه فهذا غائب عنه اللحضة ...
حرك يديه يحاول فكاكها من قيدها ...
سمع صوت ساخراً يسأله أن كان قد عاود نشاطه ..ثم نادى على شخص آخر يخبره أنه جاهز للأستجواب مرة أخرى ...
هل أستجوبه سابقاً لما لايستطيع التذكر ...
وأنصبت عليه الأسئلة مع تهديدات مختلفه بزيارته للجحيم أن لم يجيب أسألتهم ...مامهمتك ...أين مقرك ..من زملائك ... ومابلدك ...فيبدو أن الأمور قد أختلطت عليهم فهم لم يعد يعلمون هل هو من أبناء جلدتهم ..
أم من مجموعة التحالف ...
والعديد من الأسئلة المختلفه ...
الذي لم يجيب عليها سوى بالبصق ...
قبل أن يرتجف بعنف حين تم صعقة بالكهرباء بطريقة بدائية ...
سمعهم لاحقاً يتشاورون بأمره وأنه قد مضى عليه مايقارب الخمسة أيام ولم يستطيعوا أستخراج شيء منه ..
يجب أن يبدأوا المساومة عليه ...ولكن حتى اللحضة لايعرفون لأي بلد ينتمـــــي ...
وحتى لو كان هذا بصالحة لن يعطي لهم أي مفتاح ليوصلهم لبلده ...
فقد وعيه للحضة حين عادوا عليه للأستجوابة بشراسة أشد ...
حين فتح عينيه رآها عن يمينه مستلقيه كعادها على جنبها وتوليها ظهرها ...
ولكن ماأثار جنونه أنها بدات تنزع ثيابها كما تفعل بلا أحساس في بعض الليالي ....
صاح يوقفها عن ماتفعل تحت هذيانه ...
فأعتقدوا أن أسألتهم قد وافقت حقيقة ما ...
فإزداد تنكيلهم به ...
ووجد لسانه ينطلق بشتائم ضدهم
وكل أهتمامه لحضتها أن لايلتفتوا خلفهم ويروها ...



من غاب عن عينك مع الوقت بيعود
لا تشتكي / من دمعتينً بكتها ..

دام الوفا بـ قلوب الاحباب موجود
ما فرّقت بعض الدروب / إجمعتها

بس البلا اللي ما بعد صده صدود
من كان فوق الارض و أمسى تحتها ...



إنتهى




عاشقةديرتها غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-02-21, 10:08 PM   #7722

الإلهام
 
الصورة الرمزية الإلهام

? العضوٌ??? » 437162
?  التسِجيلٌ » Dec 2018
? مشَارَ?اتْي » 663
?  نُقآطِيْ » الإلهام has a reputation beyond reputeالإلهام has a reputation beyond reputeالإلهام has a reputation beyond reputeالإلهام has a reputation beyond reputeالإلهام has a reputation beyond reputeالإلهام has a reputation beyond reputeالإلهام has a reputation beyond reputeالإلهام has a reputation beyond reputeالإلهام has a reputation beyond reputeالإلهام has a reputation beyond reputeالإلهام has a reputation beyond repute
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مِسك مشاهدة المشاركة
تصدقون اني ماسرت افكر مين المقتول ، افكر كيف بنكمل الروايه بدونه 😭😭😭💔..


وأنا مثلك 😣😭 بالذات إننا حبينا كل الشخصيات الي بالروايه ⁦❤️⁩😭😭


الإلهام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-02-21, 10:46 PM   #7723

halloula

? العضوٌ??? » 74478
?  التسِجيلٌ » Jan 2009
? مشَارَ?اتْي » 985
?  نُقآطِيْ » halloula is on a distinguished road
افتراضي

حلووووو 👍👍👍👍👍 شكرا كتير

halloula غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-02-21, 10:49 PM   #7724

هند الحرب

? العضوٌ??? » 483486
?  التسِجيلٌ » Jan 2021
? مشَارَ?اتْي » 11
?  نُقآطِيْ » هند الحرب is on a distinguished road
افتراضي

سبحان الله والحمدلله ولا إله الا الله ............🍂

هند الحرب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-02-21, 10:58 PM   #7725

عاشقةديرتها

كاتبة في قصص من وحي الاعضاء و قسم الروايات المنقولة

 
الصورة الرمزية عاشقةديرتها

? العضوٌ??? » 410560
?  التسِجيلٌ » Oct 2017
? مشَارَ?اتْي » 1,460
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
?  نُقآطِيْ » عاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   star-box
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هاجر هجوره مشاهدة المشاركة
يا رب عبير هي اللي تموت
أصدق من كذا شعور ماشفت ياعيني عليك ايوه اطلقوا العنان لأمنياتكم 😂😂😂


عاشقةديرتها غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-02-21, 11:03 PM   #7726

jojo
 
الصورة الرمزية jojo

? العضوٌ??? » 439658
?  التسِجيلٌ » Jan 2019
? مشَارَ?اتْي » 2,588
?  نُقآطِيْ » jojo has a reputation beyond reputejojo has a reputation beyond reputejojo has a reputation beyond reputejojo has a reputation beyond reputejojo has a reputation beyond reputejojo has a reputation beyond reputejojo has a reputation beyond reputejojo has a reputation beyond reputejojo has a reputation beyond reputejojo has a reputation beyond reputejojo has a reputation beyond repute
افتراضي

تسلم اناملك عشوقه على البارت اول مره احس البارت يخوف
كذا فيه غموض فيه كم خيط بالبارت يدلني على شيء
لازم اقرأ مره ثانيه بروقان وتفكير عميق

تصبحون على خير جميعاً❤️


jojo غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-02-21, 11:05 PM   #7727

مشمش !!

? العضوٌ??? » 476859
?  التسِجيلٌ » Aug 2020
? مشَارَ?اتْي » 136
?  نُقآطِيْ » مشمش !! is on a distinguished road
افتراضي

الف شكر لك عاشقه ويعطيك العافيه دائم وانتي ماشاء الله على الموعد

شد انتباهي المستقبل لايكون جريمة القتل في بيت اخو و جوزاء شافت اللي صار


مشمش !! غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-02-21, 11:11 PM   #7728

عاشقةديرتها

كاتبة في قصص من وحي الاعضاء و قسم الروايات المنقولة

 
الصورة الرمزية عاشقةديرتها

? العضوٌ??? » 410560
?  التسِجيلٌ » Oct 2017
? مشَارَ?اتْي » 1,460
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
?  نُقآطِيْ » عاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   star-box
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة jojo مشاهدة المشاركة
انا ودي اعرف شعور عشوقه وردة فعلها لما تقرأ توقعاتنا عن المقتول كيف؟😭😭
شعوري أحزن مع حزنكم على أبطالكم المفضلين ..
وبنفس الوقت أتعجب من بعض التوقعات فادية اللي هي زوجة سعد الثانية تقتل فاطمة ...عبير تقتل فهدة ...
صدقوني الجريمة واقعية القاتل والمقتول والكيفية ...مقبولة وتماثل المنطق ...مافيها تهاويل مسلسلات ...

طيعاً وفقتوا بتوقع الضحية ..القاتل مجهول وحتى ظهوره بالموقف ..وهو شخص معروف بالنسبة للضحية ..بيكون أول ظهور له ..


عاشقةديرتها غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-02-21, 11:11 PM   #7729

jojo
 
الصورة الرمزية jojo

? العضوٌ??? » 439658
?  التسِجيلٌ » Jan 2019
? مشَارَ?اتْي » 2,588
?  نُقآطِيْ » jojo has a reputation beyond reputejojo has a reputation beyond reputejojo has a reputation beyond reputejojo has a reputation beyond reputejojo has a reputation beyond reputejojo has a reputation beyond reputejojo has a reputation beyond reputejojo has a reputation beyond reputejojo has a reputation beyond reputejojo has a reputation beyond reputejojo has a reputation beyond repute
افتراضي

صدمتني فهده لما وافقت على طبخة عبير
فهههههدددده فههههده ردة فعلها كذا عجيييييييب
وش صار بالدنيا😶😶
لما كبت النعمه قلت هذذذذيي فهدده استغفر الله انه حرام
بس فاجأتني بالبدايه
والله فهده مو بسيطه ولا ينلعب عليها
افكر لو تدري ليه عبير بتطبخ للعيال
بتصير علوووم وسووالف و قاتل ومقتول اعوذ بالله
وهذي عبيروه ما تتوب مع اني صدقت انها ما تحبه


jojo غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-02-21, 11:13 PM   #7730

عفوك ورضاك ربنا
 
الصورة الرمزية عفوك ورضاك ربنا

? العضوٌ??? » 366403
?  التسِجيلٌ » Mar 2016
? مشَارَ?اتْي » 365
?  نُقآطِيْ » عفوك ورضاك ربنا has a reputation beyond reputeعفوك ورضاك ربنا has a reputation beyond reputeعفوك ورضاك ربنا has a reputation beyond reputeعفوك ورضاك ربنا has a reputation beyond reputeعفوك ورضاك ربنا has a reputation beyond reputeعفوك ورضاك ربنا has a reputation beyond reputeعفوك ورضاك ربنا has a reputation beyond reputeعفوك ورضاك ربنا has a reputation beyond reputeعفوك ورضاك ربنا has a reputation beyond reputeعفوك ورضاك ربنا has a reputation beyond reputeعفوك ورضاك ربنا has a reputation beyond repute
افتراضي

بارت التوتر والقلق من عقاب وكملتها حالة جوزاء💔

🤔 مادام بتال مع الأسرىٰ من العدو يجي خبر لأهله إنه انقتل او مفقود وتجيهم جثه ماهي له وهذا اللي يقلب حال جوزاء وتعبها 💔💔💔💔


عفوك ورضاك ربنا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:10 PM



Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2024, vBulletin Solutions, Inc.