آخر 10 مشاركات
007 - اريد حبه - روايات عبير دار الكتاب العربى (الكاتـب : samahss - )           »          رماد الغسق-قلوب أحلام زائرة- للكاتبة الرائعة:Roqaya Sayeed Alqaisy (مكتملة&الروابط) (الكاتـب : Roqaya Sayeed Aqaisy - )           »          حسناء ضوء القمر (47) للكاتبة: سارة كرايفن ... كاملة (الكاتـب : Gege86 - )           »          زفاف في برامبلبراير-قلوب أحلام نوفيلاغربية(75)-[حصرياً]-للكاتبة:Fairy Angel*كاملة* (الكاتـب : قلوب أحلام - )           »          005- أسيرة الماضي- دار الكتاب العربي (الكاتـب : الأسيرة بأفكارها - )           »          قيود ناعمة - ج1سلسلة زهورالجبل - قلوب زائرة - للكاتبة نرمين نحمدالله *كاملة&الروابط* (الكاتـب : noor1984 - )           »          ظلام قلب - آن ميثر** (الكاتـب : بلا عنوان - )           »          آسف مولاتي (2) *مميزة ومكتملة * .. سلسلة إلياذة العاشقين (الكاتـب : كاردينيا الغوازي - )           »          أسيرة الثلاثمائة يوم 💞 (الكاتـب : ملك علي - )           »          أمير ليلى -ج1 من سلسلة حكايا القلوب- للمبدعة: سُلافه الشرقاوي *كاملة & بالروابط* (الكاتـب : سلافه الشرقاوي - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > المنتدى العلمي > منتدى البحوث والمعلومات العامة > موسوعة الإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-09-20, 04:12 AM   #1

اسفة

مراقبة،مشرفة عالمي..خيالي,الوثائقية،البحوث والمعلومات،روايتي كافيه،(قاصة ولؤلؤة ألتراس،لغوية،حارسة السراديب، راوي)،نشيطة،تسالي،متألقةومحررة جريدة الأدبي، صحافية فلفل حار،كاتبة عبير alkap ~

 
الصورة الرمزية اسفة

? العضوٌ?ھہ » 110863
?  التسِجيلٌ » Feb 2010
? مشَارَ?اتْي » 40,852
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » اسفة has a reputation beyond reputeاسفة has a reputation beyond reputeاسفة has a reputation beyond reputeاسفة has a reputation beyond reputeاسفة has a reputation beyond reputeاسفة has a reputation beyond reputeاسفة has a reputation beyond reputeاسفة has a reputation beyond reputeاسفة has a reputation beyond reputeاسفة has a reputation beyond reputeاسفة has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   ice-lemon
¬» قناتك fox
?? ??? ~
دورى يادنياكماتشائين وأرفعي من تشائين وأخفضى من تشائين لكنك أبدالن تغيري من الحقائق ولا من المثاليات الصحيحة أو الأفكار السليمة التى تؤكدلنادائما إن الأهداف المشروعة فى الحياة لا بدمنالسعي إليها بوسائل شريفةوأن ما نحققه بغيرهذه الوسائل لا يحقق لنا أبدا
?? ??? ~
My Mms ~
Flower2 ✿ماقصة القطيفة الحمراء الموضوعة في قبر النبيﷺ✿
















قبر النبي عليه الصلاة والسلام






رد الأستاذ الدكتور شوقي إبراهيم علام مفتي الجمهورية، على سؤال عن صحة أنَّ النبي صلى الله عليه وآله وسلم جعل في قبره الشريف قطيفةٌ حمراء؟ وإن صح ذلك: فهل هي خصوصية للنبي صلى الله عليه وآله وسلَّم، أم عامة تشمل كل الموتى؟.
وأجاب مفتي الجمهورية على موقع "دار الإفتاء" المصرية الرسمي، قد صح أنَّ النبي صلى الله عليه وآله وسلم جُعل في قبره الشريف قطيفةٌ حمراء؛ وذلك



في حديث ابن عباس رضي الله عنهما قال: "جُعِلَ في قبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم قطيفةٌ حمراء" أخرجه الإمام مسلم في "الصحيح"، والترمذي والنسائي في "سننهما" وقال الترمذي: [حديث حسنٌ صحيحٌ]، وأخرجه كذلك ابن أبي شيبة في "المصنف"، وأبو داود الطيالسي والإمام أحمد والبزَّار في "مسانيدهم"، وابن حبَّان في "صحيحه"، والطبراني في معجميه "الأوسط" و"الكبير"، وأبو نُعيم في "حلية الأولياء"، والبيهقي في "السنن الكبرى".












وفي رواية ابن ماجه في "السنن": "وَكَانَ شُقْرَانُ مَوْلَاهُ
أَخَذَ قَطِيفَةً كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّ الله عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ

يَلْبَسُهَا، فَدَفَنَهَا فِي الْقَبْرِ، وَقَالَ: وَاللهِ لَا يَلْبَسُهَا

أَحَدٌ بَعْدَكَ أَبَدًا، فَدُفِنَتْ مَعَ
رَسُولِ الله صلى الله عليه وآله وسلَّمَ".





ومن ثم فقد اختلف الفقهاء في حكم وضع الحصير أو الفراش أو نحوهما تحت جسد الميت أو رأسه على قولين: فمنهم من كره ذلك ورآه خاصًّا بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم؛ كالحنفية والمالكية وبعض العراقيين من الشافعية؛ كالقاضي أبي الطيب، والبندنيجي، وغيرهما، محتجِّين بعدم وروده عن السلف، وأجاز بعض فقهاء الشافعية وضع الفِراشَ تحت جنبي الميت في القبر؛ كالإمام البغوي، والقاضي البيضاوي؛ لأن الأصل عدم الخصوصية حتى يدل الدليل عليها؛ قال العلَّامة الطحطاوي الحنفي في "حاشيته على مراقي الفلاح" (ص: 608، ط. دار الكتب العلمية): [ويُكره أن يُوضَع تحت الميت في القبر مضرَّبة، أو مخدَّة، أو حصيرة، أو نحو ذلك] اهـ.










وقال العلَّامة الخرشي المالكي في "شرح مختصر خليل" (2/ 131، ط. دار الفكر): [ويكره جعل مضرَّبة تحته، أو مخدة تحت رأسه؛ لأنه لم ينقل عن السلف] اهـ.
وقال الإمام النووي الشافعي في "روضة الطالبيين" (2/ 135، ط. المكتب الإسلامي): [ولا يوضع تحت رأسه مخدة. ولا يفرش تحته فراش، حكى العراقيون كراهة ذلك عن نص الشافعي رحمه الله، وقال في "التهذيب": لا بأس به] .
وقال القاضي البيضاوي الشافعي في "تحفة الأبرار" (1/ 438، ط. أوقاف الكويت): [وفيه -أي: في الحديث السابق- دليل على جواز طرح الفُرُشِ في القبور، وقيل: هو مخصوص به فلا يحسن في حق غيره] اهـ.














وقال الإمام ابن الرِّفْعَة الشافعي في "كفاية النبيه" (5/ 141، ط. دار الكتب العلمية): [قال القاضي أبو الطيب والبندنيجي وغيرهما من العراقيين: "ويُكره أن يُجْعَل تحت رأسه مخدة أو تحته مضرَّبة؛ لأنه لم ينقل ذلك عن أحد من السلف"، وقد نسب ابن الصبَّاغ ذلك إلى النص. وعبارة الإمام -إمام الحرمين الجويني- في "النهاية": "لا ينبغي أن يوضع على مخدة، أو مضرَّبة. وعبارة القاضي الحسين: "إنه لا تستحب المضربة والوسادة". وقال في "التهذيب": لا بأس به؛ إذ روى ابن عباس رضي الله عنهما: أنه جُعِلَ في قبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم قطيفةٌ حمراء] اهـ.
وقال الإمام البغوي الشافعي في "التهذيب" (2/ 444، ط. دار الكتب العلمية): [ولا بأس أن يبسط تحت جنبه شيء؛ فإنه روي عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: جُعِلَ في قبر النبي صل الله عليه وآله وسلم قطيفةٌ حمراء] .







وقال الإمام الإسنوي الشافعي في "الهداية إلى أوهام الكفاية" (20/ 196، ط. دار الكتب العلمية): [وما اقتضاه نقله عن "التهذيب" من المخالفة في المخدة والمضرَّبة، سهوٌ أوقعه فيه الرافعي كما أوضحته في "المهمات"، فإن البغوي إنما ذكر ذلك في المضرَّبة خاصة، فإنه قال: ويجعل تحت رأسه لبنة، ولا بأس أن يبسط تحت جنبه شيء؛ هذه عبارته] .
وكَرِهَ فقهاء الحنابلة وضع المخدة أو الحصير أو القماش المُضرَّب –كثير الخياطة- إذا كانت لغير عِلَّةٍ أو حاجةٍ، أمَّا لو كانت لعلَّة أو حاجة فنصَّ الإمام أحمد بن حنبل على أنَّه لا بأس به؛ قال الإمام ابن قدامة الحنبلي في "المُغني" (2/ 372، ط. مكتبة القاهرة): [قال أحمد رحمه الله: ما أحب أن يجعل في القبر مُضَرَّبة ولا مخدَّة، وقد جُعِلَ في قبر النبي صلى الله عليه وآله وسلَّم قطيفة حمراء، فإن جعلوا قطيفة: فلِعِلَّةٍ] .














وقال العلَّامة البهوتي الحنبلي في "شرح منتهى الإرادات" (1/ 373، ط. عالم الكتب): [(وتكره مِخدَّة) بكسر الميم، تُجْعَل تحت رأسه نَصَّ عليه؛ لأنه لم ينقل عن أحد من السلف، وغير لائق بالحال (والمنصوص: و) تكره (مُضرَّبةٌ وقطيفةٌ تحتَه)، قال أحمد: ما أحب أن يجعلوا في الأرض مُضرَّبة.. (ونصه) أي: الإمام (لا بأس بها) أي: المُضرَّبة أو القطيفة (من عِلَّةٍ)] .


والمقصود بالعلة في كلام الإمام أحمد: كون الأرض سبخة؛ فقد أخرج أبو داود في "المراسيل" عن الحسن البصري قال: "جُعِلَ فِي لحد رَسُول الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وآله وَسلم قطيفة حَمْرَاء، أَصَابَهَا يَوْم خَيْبَر؛ لِأَن الْمَدِينَة أَرض سَبِخَة".


















قال الإمام القرطبي في تفسيره "الجامع لأحكام القرآن" (10/ 382، ط. دار الكتب المصرية): [قلت: ومن هذا المعنى جَعْلُ القطيفة في قبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم، فإن المدينة سَبِخَةٌ، قال شُقْرَان رضي الله عنه: "أنا والله طرحت القطيفة تحت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في القبر". قال أبو عيسى الترمذي: حديث شقران رضي الله عنه حديث حسن صحيح غريب] .
وقد ورد عن السلف ما يدل على أن بعض الموتى كانت توضع لهم الفرش في القبور أيضًا؛ مما يرد دعوى الخصوصية؛ فروى أبو داود في "السنن" عن بعضِ آلِ أُمِّ سَلَمة رضي الله عنها قال: كان فِراشُ النبي صلى الله عليه وآله وسلم نحوًا مِمَّا يُوضَعُ الإنسانُ في قَبره، وكان المسجدُ عندَ رأسِه". قال الحافظ ابن حجر في "المطالب العالية": [مرسل حسن] .











قال المُلَّا علي القاري الحنفي في "مرقاة المفاتيح" (7/ 2980، ط. دار الفكر): [ولعلَّ العدول عن الماضي للمضارع: حكاية للحال، وفي رواية الجامع "مما يوضع للإنسان في قبره"، وهو واضح، وفيه إشعار بأنه كان يوضع فُرُشٌ لبعض الناس في قبرهم] اهـ.
وبناءً على ذلك: فقد صح أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه جُعِل في قبره قطيفةٌ حمراء؛ فمن العلماء من كره ذلك ورآه خاصًّا بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم، ومنهم من رأى ذلك جائزًا؛ لأن الخصوصية لا تثبت إلا بدليل.
والأمر في ذلك يسير وفيه سعة؛ فلا يجوز الإنكار في أمور الخلاف، والصواب ترك الناس على ما اعتادوا؛ لأن في خلاف التنوع رحمة.









اسفة غير متواجد حالياً  
التوقيع


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:36 PM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.