آخر 10 مشاركات
رغبة التنين (1) للكاتبة: Kristin Miller (رواية خيالية قصيرة) .. كاملة مع الرابط (الكاتـب : nagwa_ahmed5 - )           »          نقد كتاب العبرة في شهر الصوم (الكاتـب : الحكم لله - )           »          ضائع في ضبابها (7) للكاتبة: Meagan Hatfield (كاملة+روابط) (الكاتـب : Gege86 - )           »          واقعة تحت سحره (126) للكاتبة: Lynne Graham (الجزء 3 من سلسلة العرائس الحوامل) *كاملة* (الكاتـب : princess star - )           »          436 - سراب - كارول مارينيللي ( عدد جديد ) (الكاتـب : ^RAYAHEEN^ - )           »          أتتذكر عندما... (24) للكاتبة: Maggie Price .. كاملة .. (الكاتـب : Gege86 - )           »          إعدام الزيزفون *مميزة و مكتملة* (الكاتـب : مروة العزاوي - )           »          النفوس أسرار (1) .. سلسلة هي والمستحيل (الكاتـب : Crystal Heart - )           »          394 - بين جمر و جليد - نيكولا مارش (الكاتـب : monaaa - )           »          مرت من هنا (2) * مميزة *,*مكتملة*..سلسلة للعشق فصول !! (الكاتـب : blue me - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء

Like Tree7Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-10-20, 04:33 AM   #11

مهضومه

? العضوٌ?ھہ » 455703
?  التسِجيلٌ » Oct 2019
? مشَارَ?اتْي » 91
?  نُقآطِيْ » مهضومه is on a distinguished road
افتراضي


البارت الثاني :


اليوم الثاني كلم تركي اروى وخبرها انه بيمرها ويتغدو برى مع بعض وتجهز قبل وصوله وفعلا اول ما وصل قبال بيتهم كلمها انه ينتظرها برى وتو تنزل اروى وتبي تطلع لتركي لقت ابوها واقف مع تركي ويكلمه وباين ان تركي متضايق فقربت لهم عشان لو بيتخانقو تبعدهم مع انها تستبعدها عن تركي ...

ابو عادل : هاااه يبه رضيت لو للحين زعلان ....

تركي : لا يعمي خلاص طاح الحطب بس اعذرني ماراح ادخل بيتك ...

ابو عادل : يعني للحين ما رضيت ... يا تركي تعوذ من ابليس وادخل انا اعتذرت منك وانت سامحت ليش هم ما تدخل ..

تركي : معلي عمي للحين بقلبي خلها براحتي ... الحين نستاذنك ابي اتغدى مع اروى برى ويصير خير لدخلتي بيتك .... اروى جاهزه ...

اروى واهي تقرب لتركي : اي جاهزه كنت انتظر تخلصو كلامكم ...

ابو عادل :اعتبر كلامك وعد لانك ترجع مثل قبل ....

تركي : يا بو عادل اذا احد طردك من بيته بتقبل ترجع بسرعه ... ما اوعدك واعتقد احترامي لك اهو ما تغير ... فلا تطلب مني اكثر من طاقتي .... بالاذن ... يله اروى مشينا ...

اروى واهي تبوس راس ابوها :يبه لا تستعيل تركي قلبه ابيض وبيرجع مثل قبل بس براحته ... لكن مو قبل يسافر ... معلي يبه كرامته فوق كل شي ... بعد اذنك يبه بروح مع تركي ...

ابو عادل واهو يبوس جبينها : مرخوصه يبه بس حاولي ما تتاخري وانتبهي نفسج اهو زوجج لكن للحين ما سوينا عرسكم فاهمه يبه ...

اروى بخجل : فاهمه يبه ولا توصي انا تربيتك ...

مشت اروى لسيارت تركي وكان ينتظرها جنب باب سيارته لجهة الراكب قدام فاول ما وصلت جنبه فتح لها الباب وقبل تركب مسكها من ذراعها وباس خدها وابتسم لها لمى طالعته منصدمه انه يبوسها بالشارع فركبت وسكر الباب ولف لجهته وقبل يسوق لف لورى وسحب باقه بالكرسي الخلفي وقدمها لها ...

تركي واهو يعطيها الباقه : نورتي سيارتي يا قلبي ....

اروى واهي تاخذ الباقه ومبتسمه وفرحانه فيها : شكرا حبيبي كلك ذوق ... شلون عرفة اني احب الجوري ...

تركي واهو ياشر على خده : اول مالي شكر على الباقه بطريقه حلوه ...
اروى بخجل واهي تنزل راسها : تركي .....

تركي : روحه وقلبه وكيانه كله امري تدللي انتي ....

اروى بخجل : ما تكفيك شكرا وحبيبي ....

تركي واهو يقرب لها : لا ... ابي بوستي ... يله يا بخيله انا اهريج بوس وانتي تبخلي علي ببوسه ...

اروى واهي تتلفت : تركي احد يشوفنا ...

تركي : مو مهم انا زوجج والكل يعرف والي نسويه لا عيب ولا حرام ... بنبقى وايد قبال بيتكم ...

قربت اروى وباسته بسرعه على خده فضحك تركي ورجع مكانه ...

تركي واهو يضحك ويطالعه واهي خجلانه : هههههههه بكتفي الحين بهالشي اليتيم ... براعي خجلج وحرجج بالشارع لكن مره ثانيه ما بقبل فيها فاهمه ....

هزت اروى راسها وساق تركي السياره وظل طول الطريق يسولف معاها واهو ماسك يدها لحد ما وصلو للمطعم وتغدو وبعدها تمشو واخذها تركي لبيت اهله فلمى نزلو كانو امه وابوه واخته ملاك الي كبر اروى وصديقتها معاهم واخوه طلال الي اصغر منه بثلاث سنين يسولفو ويشربو الشاي فبعد السلام قعدو معاهم وسحبت ملاك اروى يمها ....

تركي : هاتي زوجتي ...

ملاك واهي تلصق باروى : ابعد ما تشبع منها انت خلها شوي لي من ملجة وانت محتكرها لنفسك ....

طلال : مسلسل اهي محتكرها ....

تركي : والله كيفي حلالي وكيفي ...اروى تعالي ...

ملاك واهي تضمها وتتمسك فيها : لا ماكو ما تقوم ...

ابو تركي : وانتي شلي حارج ريال وزوجته خليهم مع بعض ...

طلال : محتره يبه زوجوها وفكونا منها ...

ملاك : لا والله مينونه اتزوج بهالعمر والله ما اقبل ....

اروى واهي تطقها على راسها : يعني انا مينونه ...

ملاك واهي تغمز لها : لا بس هذا يننج ....يضرب الحب شو بيذل ...

مسك تركي ملاك من يدها وسحبها ووقفها ولفها وراه وقعد اهو مكانها جنب اروى والكل ضحك عليها لانه خلاها تلف حول نفسها وانصدمة من حركته فقربت لها واهو يلصق باروى ويلف يده حول خصر اروى ويلعب حواجبه لها يغايضها .......

ملاك واهي تتخصر : معلي مردوده لك ... ما بقرب لاني عارف دب ما بقدر احركك ....

اروى : دب بعينج لا تغلطي ....

تركي واهو يبوس خد اروى : فديت الي يدافعون عني ....

طلال واهو يضحك : حرام عليك تركي اروى صارت اشارة مرور ....

الكل ضحك وظلو يسولفو مع بعض وفرحاني بان تركي ملج على اروى وصارت زوجته مثل ما تمنى وكان يحلم فيها من كان صغير ... بعد ما قعدو مده معاهم مسك تركي يد اروى ووقف ووقفها معاه واستاذن بيطلع غرفته معاها وهني اروى تجمدت وماةقدرت تعترض او تقول شي فمشت معاه وباين انعا ترجف خوف اكن تركي لف يده حول خصرها وقربها له وهمس واهو يمشي معاها ويطلع الدري لفوق ...

تركي بهمس : حبيبتي ليش خايفه ... مابيصير شي ما تبينه اوكي ....

اروى بهمس واهي ترجف : تركي ... مو عدم ثقه لكن خل ننزل تحت ...

تركي واهو يكمل لغرفته معاها : حبي ابي اخذ راحتي معاج وصدقيني بتتعودي وترتاحي بالغرفة اكثر ... تفضلي وصلنا ...

فتح لها الباب لكن اروى ما تحركت فطالعته فابتسم لها ودخل فيها وسكر الباب ومشى فيها للكنبه بغرفته وماكانت اول مره اروى تدخل غرفته لانها يامه دخلت قبل مع ملاك اذا تركي مو موجود ...

تركي واهو يبوس خدها : حبيبتي استرخي لا تخافي قسم ما بسوي شي ما تبينه ... بس اهدي ...

اروى واهي تتلفت بغرفته وبدون وعي : تركي في شي متغير بغرفتك ... شي ناقص ....

تركي واهو يغمز لها : كم مره دخلتي غرفتي بغيابي ... ليش ما دخلتي وانا هني هااااه ...

.اروى وتوها تستوعب الي قالته : اووووبس .. .. هههه كشفتني ... كنت ادخل مع ملاك وارتب لك غرفتك لمى تطلع وبعدها ايي هني وملاك تخبرني انك طالع وبتتاخر فايي معاها وارتبها لك ....



تركي : وانا اقول المكان مرتب وريحته حلوه ... معقوله ملاك ترتبها وتسوي فيني خير اخرها حبيبتي ......ههههههههه كنت اعرف بس ابيج تعترفي بنفسج .... حبيبتي كنتي كذا مره تنسي شي هني وانا اخشه عندي بمكاني السري ... لحظه ......

وقف تركي وراح لخزانته وطلع مفتاح من جيبه وفتح خزانه واشر لها تروح له فقربت منه وانصدمت من الي شافته فلقت على باب الخزانه صور لها من كانت صغيره لحد عمرها الحين وهم كم شغله لها على رف وكانت تضن انها ضيعتهم لكن كانت تطيح منها هني وتركي يحتفظ فيها... ...

اروى : ليش محتفظ فيهم ... كان المفروض تخبر ملاك وترجعهم لي ....

تركي واهو يسكر الخزانه : لا حبيبتي لهم ذكرى خاصه عندي ومستحيل احد باخذهم .... تعالي نقعد ...

اروى : تركي ابيهم ...

تركي : نو وي قلبي ... هذول لي وانسيهم انا وريتهم لج عشان تعرفي شكثر انا احبج وانا محظوظ لمى كنتي مو زوجتي ... هذي الاشياء الي شفتيها كانت تهون علي بعدج ... حتى بسفري اخذ كم صوره لج وكم شغله عشان تكوني معاي ....

اروى واهي تبتسم بخجل : هالكثر تحبني .... بس انت اناني يعني انت عندك وانا لا ...

تركي واهو يقرص خدها : علينا ... من الي اخذ التيشير تبعي والحين عنده عبالج ما فقدته ... وهم كان في عطر باقي فيه شوي اخذتيه ... انا على الاقل اخذت اشياء بغرفتي لكن انتي سرقتي ... .

اروى : تركي انا ما سرقتهم ملاك قالت بتقطهم وانا خذيتهم ... اهي قالت انك قلت لها ترميهم ...

تركي واهو يبوس رقبتها : انتي سراقه لانج سرقتي قلبي وروحي ....


ما تمالك تركي نفسه مع سكوت اروى واستسلامها لبوساته وقاربها مع مراعات عدم فقدها لعذريتها .....
مرة الايام وحال تركي واروى من احسن لاحسن وتركي ما دخل مره ثانيه بيت ابوها لكن علاقته مع ابوها احسن من قبل واروى تعودت على لمسات تركي لها وصارت تتفاعل معاه وتعرف شلي يعجبه ويريحه منها وقبل سفر تركي بيوم استاذنت اروى من ابوها عشان تبات مع تركي قبل سفره لانه بيسافر الفجر فقبل واهو متضايق وطبعا بعد توصيات ...

تركي واهو ضام اروى على السرير : تعرفي ما توقعت عمي يقبل تباتي معاي ...

اروى واهي تمسح على صدره : حبيبي انت عارف بابا ما يرفض لي طلب ... بس قبل بعد توصيات الف ....

تركي واهو يرفع راسها له ويبوس شفاتها : ههههههه عاد لو يعرف شنو يصير بينا كان علق مشنقتي ....

اروى : ههههه دامك عارف ليش سويتها ...

تركي واهو يبوسها برقبتها : وانتي احد يقاومج .... اروى .. احس بهون عن السفر ...

اروى واهي تمسك خده : تركي ليش تقول جذيه ....

تركي : ما بقدر اتحمل بعدج ... انتي وانتي بحظني اشتاق لج شلون اذا سافرت ....

اروى : مو اصعب مني تركي ... بس الي يهونها انك رايح لهدف .... دراستك مستقبلك ... الانسان لزم يضحي عشان يوصل للي يبيه ....

تركي واهو يضمها ويشد عليها : هذا الي ذابحني ... انا بين نارين ... مابي ابعد عنج وهم مابي اترك دراستي ... باقي بس هالثلاث سنين واصير دكتور بمجالي ... اروى ابي اخذج معاي والله ......

بجت اروى واهي بحضنه فما تحمل ورفع راسها وكتم صوتها بشفاته على شفاتها وغاص معاها بعالمهم الخاص وتدارك نفسه لا يفقدها عذريتها واهو عارف حرصها على هالشي ..... بقى تركي واروى مع بعض طول الليل وقبل وقت سفره بساعتين اتصل تركي بعادل عشان يلحقهم المطار ويرجع اروى بيتهم وبعد ما سلم على اهله راح مع طلال واروى للمطار وظل تركي ماسك يد اروى طول ما اهم قاعدين وطلال حس على نفسه وانسحب للكافي اييب لهم كوفي ولمى رجع لقى تركي ضام اروى واروى تبجي بحضنه فقرب لهم واهو يتلفت اذا في احد يعرفهم ...

طلال واهو يحط الاكواب على الطاوله ومرتبك : تركي ... تركي اصحى شوي انتو بمكان عام ....

تركي واهو يمسح دموع اروى بعد ما بعدت : اهدى لو احد شافنا عادي الكل يعرف انها زوجتي ...

طلال : وليش اهي باين منها شي عشان يعرفو انها اروى ... اقول اشرب انت وياها وهدو شوي ... كلها سنه وترجع وتاخذها بحضنك ....

تركي واهو يرمي عليه الكلينكس : جب زين جب احرجت قلبي ....

طلال : ههههه زين لا نحرج قلبك ... اقول اذا رجعت بتتزوجو وتاخذها معاك ...

تركي : ااااه ... والله ودي بس ما اضن عمي يقبل ... ودي الحين اخذها مو السنه اليايه ...

طلال : وانتي اروى شرايج تروحي معاه ....

اروى بربكه : هاااه ... ما اعرف من الحين لليايه الله يفرجها ....

تركي : ههه سكر طلال تراها ما تقدر تقرر بدون اذن عمي ... ناسي شرطه ....

طلال : مو صعبه تركي اشتر البيت واسكنو فيه باول زواجكم وبعدها سافرو وكمل دراستك ولمى تخلص ترجعو ومعاكم نونو اسمه طلال .....

تركي : ههههههه لا واثق بسمي باسمك هااااه ..... ثم شلون اشتري بيت كل الي معاي للدراسه وانا هناك بشتغل واحاول الم لي مبلغ يساعدني بعدين ... انت عارف مابي اخذ من ابوي شي....

طلال : انا مو عارف انت شلون تاخذ اجازه بدون راتب .....

تركي : يعني تبيني اضيع الفرصه عشان تفاهات الشركه ... لا مستقبلي اولا انا ما صدقت قبلو ادرس عندهم افوتها ... حبي شفيج ساكته ...

اروى بضيق : سلامتك مافي شي ... بس ما عندي كلام اقوله مع موضوعكم ....

طلال : اقول تركي البيت لا تحاتيه انا بدور لك بيت بمبلغ مناسب وكاهي اروى تشوفه واذا ما عجبها ما نشتريه وتاثثه اروى وملاك وسمر معاها واذا رجعت اليايه تلقى كل شي جاهز وبس تسوو حفله وتقضو شهر العسل وتروح تكمل دراستك واهي معاك ... فكر تركي لا تضيع سنين من عمركم جذيه وانا عارف انك ما تقدر على فراقها .....

تركي واهو يشد على يد اروى : يصير خير اتفاهم مع اروى وارد لك خبر عرضك ما يتفوت ... بس اول اضبط اموري مع قلبي وبعدها اخبرك


لحظات ووصل عادل وانضم لهم وظلو سوالف لحد ما سمعو النداء الاخير للطياره فودع تركي طلال وعادل ولمى قرب لاروى بجت وما تحملت فضمها بقوة وشد عليها وقبل يتركها باسها بقوة بشفاتها وما بعده عنها الا لمى دفه عادل عنها ...

عادل : هههه تركي ينيت ... انتو بالمطار مو بغرفتكم ... ما باقي شي وتكمل ...

تركي واهو يمسح دموع اروى : اذلف انت وياه .... حبي بكلمج كل يوم واول ما اوصل بكلمج لا تخافي .... ادعيلي اوكي ...

اروى : انتبه لنفسك ... ولا تنسى نفسك بالدراسه وتنسى تهتم لنفسك اوكي

تركي واهو يبوس جبينها : اوكي حبيبتي ... مع السلامه ....

ودعها تركي بعد ما ضمها ومشى لمدخل الطياره وكل شوي يلف يطالعها ويلوح لها ولمى دخل تركي بعد ما ارسل لها بوسه بالهوى بجت اروى وسحبها عادل وضمها وبجت بحضنه .....

طلال : اروى تركي مسافر يدرس يعني الي مسافر له ولج ... لمستقبلكم صدقيني ...

عادل : اهدي حبيبتي .... يله خل نروح وتريحي على ما يوصل يبيله سبع ساعات يله شكلج مو نايمه صح ....

طلال واهو يمشي معاهم لبرى المطار : والله مافي صوت بغرفتهم طول الليل حتى عشى ما تعشو ... لاصقين ببعض ...

عادل واهو يضحك لان اروى انخشت فيه من جنبه : هههههه طلال اهدى اروى خجوله وايد ... وانت تتسمع عليهم يعني ...

طلال : هههههه لا طبعا بس اذا امر اروح غرفتي اسمع ضحكهم وصراخهم تقول يلعبو سباق بهالغرفه .... الا انت متى زواجك ....

عادل : اااخ خلها على الله ....عندي عم عسر .... بس تصدق صرت امل من هالتاجيل ... شكلي اخرها بهون واطلق ....

اروى : حرام عليك عادل شذنب هدى بلي يسويه ابوها ....

عادل : مو اخر مره تكلمنا فيها قابله بلي يسويه وعاجبها التاخير ...

طلال : عادل تمهل ولا تتعجل لا تظلم البنت .....

عادل : لا تخاف ... انا ما بتعجل لكن اذا تمادو اكثر بكلمعا بصراحه ولها الخيار ... يله نستاذن وانتبه للطريق ...

طلال : اوكي وانت هم انتبه ... اروى ما اوصيج اذا حتجتي اي شي كلميني ولا تستحي تركي موصيني عليج ...

اروى : ما تقصر .... مشكور ...

ودعهم طلال وراح سيارته واروى وعادل ركبو سيارت عادل وبالطريق كانو ساكتين لكن بعد مده كسر الصمت عادل ...

عادل : اروى ...

اروى : نعم ...

عادل واهو يطالع الطريق : تعرفي لمى افكر بلي يصيبني من عمي اتذكر ان ابوي يسوي نفس الشي مع تركي ... تعرفي ان تركي صبره كبير على ابوي ... حتى قبل زواجه منج ...

اروى : لا عادل الامور بينهم تمام ...

عادل : قدامج ومؤقت انا اعرف ابوي وتفكيره ... اروى خلج مع تركي ولا تخسريه تراه بداج على كل شي لان خاف احد يتقدم لج ويخسرج بعدها ...

اروى : شقصدك ببداني ...

عادل : مهرج وتكاليف الحفله لملجتج هذي الفلوس كان بيحطها بمشروع عشان يستثمرها واهو يدرس عشان لمى يرجع يكون عنده مبلغ يقدر يتزوجج فيها ويشتري بيت لكم لكن لمى قبلوه انتي وصلتي لسن الزواج وكثرو خطابج فدفع مهرج وكل التكاليف بالفلوس الي موزيها للمشروع ... اهو وصاني اسكت لكن لمى فكرة وقارنت بين حياتي وحياته قلت لزم اوضح لج بس لا تخبريه اوكي ....

اروى واهي متفاجاه : انت قصدك ان تركي الحين ما يملك شي ... عيل شلون بيشتري بيت ... طلال كان يلح عليه يشتري بيت بهالسنه ويتجهز لزواجنا لمى يرجع ...

عادل : واهو شقال ...

اروى : عجبته الفكره لكن قال بيتفق معاي ونتفاهم وبعدها يرد عليه ... لكن على كلامك ما اضن يفكر بهالشي ...

عادل : اكيد وخصوصا انه مستحيل ياخذ من ابوه او يقبل مساعدته ...

اروى : الله كريم ربك يسهلها ...

عادل : ونعم بالله لكن مثل ما وصيتج انتبهي لحياتج معاه اوكي ...

اروى : لا توصي تركي قبل كل شي ...

عادل واهو يركن سيارته : عيني يا عيني ... انزلي ونامي عشان تصحي وتكلميه اذا وصل هناك يله ...




البارت الثالث :
نزلت اروى وكل تفكيرها بتركي وما ردت على عادل غير بابتسامه وطلعت غرفتها لان الكل نايم بهالوقت فدخلت وخذت شور ومسكت تلفونها واتصلت بتركي لقته مغلق فارسلت له تاكد عليه اول ما يوصل يكلمها فحطت التلفون على التنبيه يصحيها قبل وقت وصوله ايطاليا وحطة راسها على الوساده وغمضت ترتجي النوم لكن فرت الدمعه من عينها واهي تفكر شلون بتتحمل فراقه سنه كامله وما مر نص ساعه الا ونامت وقبل يرن المنبه صحت وعلى طول مسكت التلفون تشوف الوقت واتصلت لقته مغلق فقامت وغسلت وظلت تنتظر يفتح تلفونه ومر ة ساعه وكانت كل شوي تتصل لحد ما فتح واول ما رن رد على طول تركي ....

تركي بشوق ولهفه : هلا بروحي وقلبي وكلي وعمري كله وحشتيني وحشتيني موت .... اروى شفيج ساكته ....

اروى ودموعها تنزل فرح وضيق : انت شلونك ... كليت ... نمت حبيبي

تركي : هههههه تبجين يا روحي ... حبيبتي معلي لزم نصبر ونتحمل ... مده وانشاء الله بتعدي ومابنحس فيها .... بكلمج كل يوم وايد ....

اروى :تركي صعب ... انا باولها مو متحمله ....ما رديت علي نمت وكليت ...

تركي : نوم اي نمت لكن اكل شلون وانا نايم طول الرحله انا الحين بالطريق للشقه قبل اوصل بامر اخذ لي كم شغله واكل وبعدها بجهز اوراقي واروح الجامعه ...

اروى : ماراح تريح ....

تركي : احس بنشاط وصاحبي قال لي اذا وصلت والوقت مناسب اروح واسلمعهم اوراقي عشان بكره اداوم .... ما تبيني ارجع بسرعه ....

اروى : اكيد حبيبي ابيك ترجع بسرعه لكن انتبه لصحتك قبل كل شي ..

تركي : اوكي حبيبتي انا الحين بنزل للسوبر ماركت واخذ كم غرض ... حبي فكري بقتراح طلال وردي علي اذا كلمتج اوكي ......

اروى : اوكي بفكر بس لا تتعجل ....

تركي : اوكي حبيبتي بكلمج لمى اخلص واريح بالشقه اوكي ... وبهالوقت انتي ريحي ونام ….

اروى : لا تخاف ريحت وانت بالطياره وانتظرك اوكي ... تركي اهم شي صحتك ....

تركي : تامري امر يا روح تركي ... يله باي ....

سكرت منه اروى بعد ما ودعته وارتاحت شوي وتطمنت عليه ومر الوقت عليهم وكانت الاتصالات ما توقف بينهم اما اهو يتصل او اهي وكانهم مع بعض حتى ان اروى ما تطلع او تسوي شي الا لمى تستاذن من تركي وتشاوره وكانه معاها واغلب اتصالاتهم بالفيديو ويشوفو بعض ... اما عن فكرة طلال فاروى ما عارضت وصارت تروح تشوف البيوت الي يلقاها طلال لكن اروى ترفضها اما لان مكانها مو مناسب او انها صغيره وايد ومو مثل ما تبي وهالشي مضايق تركي لكن اروى تصور له البيوت من برى وداخل وتخبره ليش ما عجبها البيت وقربت رجعت تركي عشان يقضي معاهم اجازته واهو بباله يتمم زواجه باروى وياخذها معاه وهالشي حب يتكلم معاها فيه واهو معاها لان قدامه ثلاث شهور ويرجع ايطاليه ويبيها تكون معاه وخصوصا بعد الي صار له ...

بنعرف شنو الي صار وخباه عن اروى بغربته ......

اروى واهي تطالع بوابة القادمين : ما كانه تاخر وايد ....

عادل واهو يطالع ساعته : لا اروى للحين باقي وقت طيارته توها نازله يعني لزم وقت لطلعته ....

طلال : اروى اهدي الي يشوفج يقول عندج حالة ولاده بالمستشفى اصبري وبيطلع الحين ...

اروى : طلال مو وقت مزحك .... ثم شنو ولادته احنا بالمطار مو مستشفى ....

طلال واهو ياشر لعادل ويضحكو ثنينهم عليها : هههههه شوف اختك انمسح مخها تماما .... قلن تشبيه مو صج .... طالع طالع شوي وتنط داخل ....

عادل : هههههه انا موتي واشوفها واهي تستقبله انت شوف الباقه الي يايبتها له ....

طلال : هههه اي والله لكن شلون تركي بيحملها ....

عادل : بيحملها مع صاحبتها .... هههههه لا تخزي ....

كانو يتمسخرو عليها لكن وقفو عن الضحك لمى صرخت اروى ...

اروى واهي تنط : تركي .... تركي طلع .... تركي تركي ....

ابتسم تركي اول ما شافها وترك العربه وركض ونط الحاجز وضم اروى بسرعه وحملها ودار فيها واهو فرحان بشوفتها قباله ولمى خلص لف فيها نزلها وباسها بكل مكان بويها وما بعده عنها الا عادل وطلال واهم يضحكو عليهم ......

طلال : انا ما قلت لك بيسوو لنا فلم هندي .... حمدلله على السلامه ابو الشباب ....

تركي واهو يضم اخوه ويسلم عليه : الله يسلمك ... وعن المسخره زين

عادل واهو يضم تركي ويسلم عليه : حمدلله على السلامه ... لكن فضحتونا الكل طالع ....

تركي واهو يلف ذراعه حول خصر اروى ويقربها له ويبوس خدها : كيفي انا وحلالي ... انتو شنو حاشركم وقاهركم ......

طلال واهو ينط الحاجز : اييب عربتك ابرك لي لا تروح علي الهديه هذول ما يخلصو غزل وتلصق ....

تركي واهو يلف ويه اروى له : نحفانه حبيبتي ... ليش جذيه ما تاكلي

عادل واهو يمشي معاهم لبرى : انا بخبرك شنو نظامها تلفونات معاك جامع واكل ونوم خفيف حتى امي وابوي كل يوم يخانقوها واذا كلت معانا لقمتين وقامت .....

تركي بعتب : يعني انا التزم بكلامج وانتي لا ... جذيه ازعل منج ...

اروى : ماعليك منه اكل بس ...

تركي واهو يصعد معاها السياره ورى : بس شنو ...

اروى بهمس : من بعدك وتفكيري فيك والله مالي نفس زين وانا مو عارف انت تاكل زين او لا وخصوصا اذا اكله تحبها ... اتنغصها لك ....

ضمها تركي وباس راسها وساق طلال السياره بعد ما حط اهو وعادل الشنط ووصلو بيت ابو تركي والكل استقبله وفرحانين برجعته وكان ابوه مسوي عشى بمناسبة رجعته فبعد اللويه والازعاج من كثرة الناس والي زاروه حس راسه بينفجر فلمى طلع من الحمام بعد ما اخذ شور عشان يخف راسه لقى اروى ترتب ملابسه واغراضه بالخزانه ومجهز له بندول وكاسة عصير فلمى شافته ابتسمت وقربت له فضمها وباس شفاتها ...

اروى واهي تبعد شوي عنه : حبيبي صدعت صح ...

تركي : هههه تحسي فيني ... احس اهون لمى خذيت شور ...

اروى : اوكي عيل خذ البندول واشرب العصير ونام عشان تقعد مصحصح ...

تركي واهو يبوس رقبتها : مابي .... ابي ابقى معاج ....

اروى : بكون معاك تركي ما برجع البيت معهم ... اخذت اذن من بابا ابات هني معاك ....

تركي بفرح : يا روحي الي تدور راحت حبيبها ... بلبس واييج ...

هزت اروى راسها ورجعت تكمل ترتيب اغراضه ولمى خلص تركي لبس راح لها وضمها من ورى وباس رقبتها وحملها وتوجه فيها للسرير ...

اروى وتركي ينزلها ويقرب لها : تركي .... احممم تركي خذ اول البندول

تركي واهو يمسك ذراعها ويقرب لها : بعدين ابي اشبع منج الحين ...

اروى وتركي يبوس رقبتها : حبيبي انت تعبان ... تركي ...

بعد تركي وطالعها فابتسمت له وباسته بوسه سريعه بشفاته ونزلت ورجعت له وبيدها كاست العصير والبندول فاخذ تركي العصير وشرب شوي وبعدها اخذ البندول وكمل العصير واخذتهم اروى وبعدتهم عنه ورجعت له ...

اروى واهي تقرب لتركي : شفت ما بعدت وكاني رجعت لك ...

تركي : احس ودي النوم ... بندول نايت صح ....

اروى واهي تحط راسها على صدره : اي حبيبي ابيك تريح باين عليك التعب ...

تركي واهو يضمها ويتمدد معاها : وتنامي معاي ... لا تبعدي اذا نمت قبلج اوكي ...

هزت اروى راسها وباسها تركي برقبتها وبعدها نام بسرعه وظلت اروى بحضنه وتشم بريحته وتبوس صدره كل شوي واهي تحمد ربها انه رجع بالسلامه لحد ما نامت بحضنه .....

مر اسبوع على ردت تركي وطبعا اروى دايما معاه الا اذا زاروه ربعه لكن وقت النوم ترجع بيت ابوها وقرر تركي يفاتحها بموضوع زواجهم عشان يجهزو قبل الزواج وخصوصا ان عادل بيتزوج بنفس الوقت فلقاها فرصه يفاتحها بالموضوع ويكون زواجهم مع بعض ....

تركي واهو يقعد جنب اروى واهي ترتب مكتبه بالغرفة : حبي ليش تتعبي نفسج الشغاله تنظف المكان ...

اروى واهي ترجع اخر شي على مكتبه : لا حبيبي دامني هني انا ارتب لك ... ثم لا تخلي الشغاله تسوي شي لك انا موجوده ....

تركي واهو يضحك ويقعد على طرف السرير : ههههههه تغاري من الشغاله ...هههههه تعالي تعالي ابي اكلمج بموضوع ....

اروى واهي تقعد جنبه وتضربه على جتفه : اغار من شغاله ... لا بس ما احب يتخطرفو بالغرف ما لهم امان ...

تركي واهو يبعد شعرها ورى اذنها : اوكي حبيبتي اعرف طبعج بهالشي ... خلينا من هالشي ... اروى في موضوع مهم ابي اكلمج فيه واجلته لمى ارجع هني ....

اروى : اسمعك حبيبي قول .....

تركي : اروى لمى كنت بايطاليا صار لي مواقف كثيره وما خبرتج عنها عشان ما توسوسي او تتضايقي لاني محصن نفسي ضدها ومستحيل تاثر علي وانجرف وراها ...

اروى : شنو هالمواقف .... اتمنى مو الي ببالي .....

تركي : هههه لا شكله الي ببالج لكن خلي ثقتج فيني كبيره ....

اروى : واثقه فيك واكثر مما تتصور ... لكن تركي كان المفروض تخبرني حتى لو هالشي بيضايقني دامني واثقه فيك..... قول الحين شنو هالمواقف بالتفصيل ...

تركي واهو يحك شعره : احممم اروى لازم يعني ...

اروى واهي تخزه : اي لزم دامك تكلمت ....

تركي : اوكي اوكي بقول .... شوفي لي جاره نقول عنها عاهره ... لا تطالعي جذيه قبل ما كانت جارتي بس لمى رجعت لقيت الجيران القبليه عزلو وطبيعي لمى اطلع وارجع التقي فيها فاحييها كمجامله ....

اروى : اهااااه وبعدين .... كمل ...

تركي واهو يكتم ضحكته : اروى اهدي كل الي صار انها كانت تعرض علي تدخل شقتي ونقضي وقت بس كنت ارفض واقول لها اسف ما استقبل حريم وزوجتي مو موجوده فضلت كلما تشوفني راجع تتعمد تطلع وتكلمني بالدخله والطلعه لحد ما يوم تجرات ولصقت فيني ووووو وحاولت معاي يعني كانت تحسس جسمي واهي لاصقه ودفيتها وصرخت فيها بشكيها للشرطه لكن هالشي ما ردعها وبيوم لمى كنت بدخل الشقه دخلت وراي قبل اسكر الباب وكانت سكرانه وقبل اقرب اطلعها تعرت تبي تغريني ... ما اخفي عليج كنت بتهور لكن اولا تعوذت من ابليس وذكرت ربي وبعدها يات صورتج ببالي فاخذت ملابسها وقطيتها عليه ودفيتها برىةالشقه ونزلت بسرعه للحارس وطلبت منه يطلب الشرطه وجاو لكن لقوها سكرانه ومحد بالطابق معانا بس الحارس شهد معاي ووقعوها على تعهد عدم التعرض لي بس ظلت توقف لي قبال باب شقتها وتعرض نفسها لي ...

اروى بعصبيه : وليش ما نقلت من هالشقه لزم تبقى فيها يعني ...

تركي : اروى شلون انقل الشقه ملك يعني شاريها الوالد من سنين لاننا نسافر وليد ايطاليه وهم الوالد له اشغال هناك فاذا راح يسكن فيها ....

اروى : والعمل معاها يعني ...

تركي : حبيبتي في شي واحد يريحني منها ...

اروى : وشنو اهو ....

تركي : تكوني معاي ... اروى نتمم زواجنا ... خلينا نتزوج مع عادل وتسافري معاي ....

اروى بفزع : شنو ... تركي هذا حلك يعني ...

تركي : كلامي هذا مو بس احصن نفسي فيه بس لا زواجنا عشان تكوني معاي ... اروى انا ببقى سنتين ثنتين.... اروى يعني بهالمده نكون تزوجنا وصار عندنا نونو صغير ... ابيج يمي ...

اروى : بس ما يمدي تركي زواج عادل بعد شهرين من الحين ... وانا ما بيكفيني هالوقت اجهز ثم القاعه ما تعجبني ولا تكفي لزواجنا كلنا ... تركي اجل للسنه اليايه ... ثم جامعتي ....

تركي : اروى اقول لج محتاجج معاي افهمي انا ريال ولي احتياجاتي تبيني اروح للحرام يعني ...

اروى : وليش تروح للحرام تقدر تحصن نفسك وتمنعها من هالشي ...

تركي : اي لين متى وانا عندي زوجه ورافضه تكون معاي عشان شغلات تافها ...

اروى : تجهيز الزواج اشياء تافها ....

تركي : اروى اسبابج ماله معنى ... يعني بذمتج تعجزي تجهزي نفسج بشهرين ... اوكي جهزي المهم وكملي بعد الزواج ثم القاعه شفيها انا عرفة من عادل انها كبيره وايد ومعازيمكم اهم اهم شنو بيتغير يعني ...

اروى : تركي ومعازيمكم وين يروحو هاااه قول لي القاعه ما تكفي ... ثم هذي ما تعجبني ابي القصر الي البابا وعدني فبه ... لمى ملجنا انت قلت لي بتسوي لي زواج مثل ما ابي ....

تركي واهو منصدم منها والتعالي الي طلع فيها : اروى اول مره اسوفج تتكلمي بهالطريقه المتعاليه ... ليش ... وعدت وانا قد وعدي تبين قصر وهذا للي يهمج قصر تتفاخري فيه قدام معارفكم ...

اروى : تركي انت عارف مركز البابا ما يسمح اسوي زواج بقاعه عاديه صح عادل بيسوي فيها لان زوجته تبي هناك ومستواها جذيه انا لا وبابا منبه علي زواجي يكون كبير لاني وحيدته ....

تركي : انا بتزوجج او اتزوج ابوج ... اروى انتي اول مره تكلمي جذيه وانتي عارفه قدراتي ولا تستغلي حبي لج وتقعدي تتطلبي جذيه ... اروى شوفي اختاري اما زواجنا مع عادل او انسي السالفه كلها ...

اروى : شقصدك انسى السالفه ...

تركي : ولا شي ... قومي خليني اوصلج بيتكم مليت الكلام معاج ... قومي وفكري بكلامي زين وقلبيها براسج انا بتزوجج انتي مو وضع ابوج ومستواه الاجتماعي ....

اروى واهي منصدمه : تركي شفيك ... خل نتفاهم بهدوء ...

تركي واهو يوقف : قومي اعصابي فلتت ... لحظه اذا تبين تبقي ابقي انا طالع ...

اروى واهي تحمل شنطتها : لا ماشيه ...

نزل تركي واهو معصب حده واروى وراه والي يشوفهم يعرف انهم متزاعلين فطلع حتى بدون ما يسلم عليهم وطلعت اروى وراه بعد ما سلمت عليهم وودعتهم والكل مستغرب تصرف تركي لكن يعرفو انه اذا عصب ما يحب يتكلم وطول ما يسوق صاد عنها وما يتكلم وباين عليه كاتم عصبيته فوقف قبال بيتهم واهو ساكت واروى ما تحركت فطالعها ..

تركي واهو ياشر لها على البيت : احنا قبال بيتكم تفضلي ....

اروى : تركي خل نتفاهم وبلا عصبيتك هذي ولا تعاملني بهذا الاسلوب .

تركي : اروى انا للحين ماسك اعصابي ومابي اطلع عصبيتي فيج ... انزلي ومافي كلام اكثر اقوله والي تبينه وصل لي انزلي مابي اغلط عليج

اروى : تركي بفكر بالموضوع ولزم نتفاهم مره ثانيه بليز ....

تركي : اوكي انزلي وفكري وانا هم بفكر واقلب الكلام براسي وبالنهايه بنشوف شنو يصير ...

اروى : اوكي ... تركي ...

تركي : اروى والله واصل حدي نزلي مالي مزاج لشي ....

نزلت اروى واهي ضايقه حدها فقبل ما تفتح باب البيت حرك تركي السياره ولا انتظر تدخل مثل كل مره وكان مسرع بسياقته فخافت عليه واتصلت عليه ولا رد وخافت اكثر وانتظرت مده ورجعت تتصل ولقته مغلق فخافت يكون صابه حادث او شي واتصلت لملاك تسالها اذا وصل .

ملاك : اروى ماعرفتي طبعه يعني اذا معصب ومتضايق يقفل تلفونه .... الا شنو صار وعصب جذيه ....

اروى : ملاك مابي اتكلم بشي واذا وصل بلغيني ارجوج طمنيني عليه ...باي ...

سكرت اروى وظلت تتصل عليه ودايما يطلع لها مغلق وما وقفت تحاول تتصل عليه عله يفتحه ويرد عليها.... اما تركي فكان قاعد قبال البحر على سيارته ينتظر صاحبه ركان يوصل لانه كلمه قبل يقفل تلفونه ووصل ركان وقعد جنب تركي ينتظره يتكلم لكنه ساكت ويطالع البحر ويعرف ان ركان ينتظره يتكلم فتكلم ركان ...

ركان : شلي وصلك لهالعصبيه ... مع من متخانق ...

تركي وعينه على البحر وبهدوء: اروى ....

ركان مستغرب : من قلت اروى ... مو معقوله توك اسبوع من وصلت وخبري متفاهمين شلي صار ...

تركي واهو يطالعه : ماتبي نسوي زواجنا مع اخوها عادل تعرفه لان زواجه بقاعه اقل من مستواهم واهي تبي قصر للحفلات وهم لزم تجهز نفسها بمده اطول ...

ركان : شرحت لها وضعك هناك وليش تبي تزوجو وتاخذها ....

تركي : اي وهم نفس الشي ماتبي تتزوج وبعدنا هم مانفذنا شرط ابوها ماتبي تكسره على قولتها واهي واعدته بزواج على مستواهم ... ما تراعي حتى وضعي او حالتي اهي تعرف اني حطيت كل فلوسي بالدراسه واشتغل وانا ادرس بس عشان زواجنا والبيت واهي تبي هم بيت ارقى من الي شفته انت وطلال ...

ركان : بصراحه في بيوت مناسبه لكن اهي ترفضها بحجت المكان او حجمه ... تركي انت متاكد انها مو احد وازها عليك لانها متغيره صج ... حتى في اختي تقول بالجامعه تتكلم بتعالي عليهم وصايره تتباهى بلي عندها مو مثل قبل ...

تركي : لاحظة هالشي بس ما اضن مغتره لزم فيها شي ابوها مدللها بكل شي تبيه وهم زواجها مني رفضه لكن لانها تبيني قبل .... تعرف انا خلاص برجع واكمل دراستي الي وقفتها عشان اكون معاهم هني وغرضي ارجع معاها واهي زوجتي لكن ما اقدر اوقف دراستي واخرها ما تفهمني ... وهم بادبها ...

ركان : هههههه شناوي عليه ... لا تقول بتطلقها ...

تركي : مينون انت شنو اطلقها لا عقاب ثاني يادبها ويادب ابوها هم ... بسافر ولا باخبرها ومابرد عليها ابد وبتزوج هناك واعيش حياتي واكمل دراستي وارجع ومعاي زوجتي ... شرايك ...

ركان بصدمه : لا تمزح ... تركي انت متاكد ان هذا انت انت جذبه بتذبحها مو تادبها ....

تركي : بس ابيك تسكت .. محد يعرف بشي فاهم حتى طلال ...

ركان : ناوي على شي اكثر صح ...

ابتسم تركي وخبر ركان بكل الي بباله وبعدها قام معاه وحجز على الليله بيسافر ويرجع واول ما وصل بيتهم ودخل كان الكل ينتظره وخايفين عليه ...

تركي واهو يقرب لهم : مساء الخير ...شفيكم ...

ام تركي : انت وينك ليش مقفل تلفونك خوفتنا عليك واروى بتموت من كثر خوفها عليك ...

تركي بلا مبالات واهو يتعذب بداخله : وليش انشاء الله اهي مسوي شي لي وخايفه ...

ابو تركي : شفيك يبه على البنت ... ليش متزاعلين ...

تركي : ابد ماتبي نتزوج مع عادل المكان مو من مقامها ولا يكفيها الوقت ولا تبي تتزوج وشرط ابوها ما تنفذ ...

ام تركي : يمه حقها هذا الي اتفقتو عليه ولزم تشتري بيت اول ...

طلال : يمه انتي عارفه ان اروى رفضت بيوت وايد وما شريناها بس لاسباب بايخه واهي الي تاخر هالشي وزواج عادل شفيه القاعه فخمه وكبيره فليش هالتاجيل ...

ابو تركي : انت لا تحشر نفسك بينهم اهم احرار ... يبه تركي اذا لازمك فلوس للبيت الي يعجبها انا حاضر وسبق وقلت لك هالشي ...

تركي بضيق : يبه انت عارفني مابي اخذ منك او من احد شي البيت ملزوم فيه لانه شرط لكن من حقي اشتري الي يناسبني مو يتحججو على هذا وهذا شرطو بيت مو مستوى وانا الليله برجع ايطاليه وبكمل دراستي واهي الي اختارت ما تروح معاي وبحججها البايخه الي ما تدخل مخي رجعت عشان اشوفكم واتمم زواجي منها واخذها معاي بس دامها جذيه برجع واكمل دراستي بدل ما اعطل نفسي على الفاضي ورجعه ماراح ارجع الا لمى اكمل والي يبيني اييني هناك .... انا طالع اجهز شنطتي ...

ام تركي بصدمه : شنو تسافر الليله ... ليش يمه خلك على الاقل لزواج عادل ...

تركي : وشنو استفيد دراستي اولا ومابي اخسر شغلي هناك ارجع واكمل حياتي ولا اعطلها على شي ما يسوى ... بالاذن ......

طلع تركي فوق وكان الكل منصدم الا طلال لانه يفهمه لكن ملاك اتصلت لاروى وخبرتها وجنت اروى واتصلت وتركي ما يرد عليها وحتى يقطع بوجها فظلت تبجي وخايفه فعلا يسافر فراحت لعادل غرفته ...

عادل : تعالي شفيج ...

اروى ودموعها تنزل : عادل ارجوك وصلني بيت خالتي بسرعه تركي بيسافر زعلان مني ...

عادل واهو مستغرب حالتها وكلامها : يسافر ... وزعلان منج ... شنو صاير مو على اساس بيقعد ثلاث شهور ...

بجت اروى وضمها عادل وخبرته اروى بكل الي صار فبعدها عنه وهزها

عادل بعصبيه : انتي غبيه تقولي له هالكلام وتبينه يرضى انا لو مكانه صفقتج كلامج كله غلط بغلط ومن حقه هالشي وزوجج يطلبج وانتي ترفضي عشان اشياء تافها ... اروى ابوي التزم بشرط تركي عشان تطلبي يلتزم بشرط ابوي واي مستوى تتكلمي عنه اذا انا ما اهتميت وسويت زواجي بالي يناسبني وزوجتي مقتنعه انتي شفيج تركي توه ببدايته وحط كل الي عنده بدراسته وناسيه ملجتج كم كلفت واهو الي تكفل فيها .. لا تنتظري من تركي ياخذ فلس من احد لا اهو من تخرج من الثانويه واهو يشتغل ويدرس ويصرف على نفسها وهالشي يرفع الراس وانتي تقولي ما يكفيني ومستوى ... اقول تستاهلي الي يجيج منه

اروى واهي تبجي : عادل ابوي كسر خاطري يطلب مني اسوي ززواجي بمستوى عالي لاني وحيدته والبيوت كلها يقول لي مو مناسبه تبيني اكسره ...

عادل بصراخ : لانج غبيه ابوي يبي يفرقكم انتي وتركي ويزوجج من ولد صاحبه ... هالشي ما شاله من باله ويعرف ان تركي ما لمسج لهالشي يبي اي طريقه يفرقكم وانتي غبيه مشيتي وراه ... الا تعالي لي فتره ملاحظ عليج التعالي على شنو هاااه ...

اروى : انا ...

عادل : لا انا خوله تقول اختها الي كبرج تقول انج تتكلمي بتعالي وتتفاخري بالي عندج هالشي ليش ...

اروى بخجل : مو من طبعي بس ...

عادل واهو يقاطعها : ابوي صح ... صار يمدح وينفخ فيج وانتي مشيتي وراه وهم قال لج انتي الاحين والكل حولج اقل ومشيتي وراه .. انا مو عارف متى بتعقلي ... اروى يا زينج بشخصيتج تحبي ابوي بس لا تتاثري فيه ... والله لولا ان يدتي خذتج عندها كنتي خربتي على يد ابوي اعقلي واصحي على نفسج ... امشي اوديج بيت خالتي ونشوف تركي واعتذري منه ونفذي كلامه وارضيه فاهمه محد بينفعج الا اهو واذا خسرتيه ما بتقدري تعوضيه ابد ......

بجت اروى ومشت معاه لبيت خالتها لكن طلع ان تركي راح المطار مع طلال بعد ما ودع اهله وطار عادل للمطار فيها وكان متضايق حده للي وصلو له اروى وتركي والسبب ابوه ولمى وصلو كان طلال توه بيطلع من البوابه فركض عادل له واروى وراه ...

عادل واهو يركض : طلال تركي وين ...

طلال واهو يطالع اروى : سافر خلاص توى ركب الطياره واضنها طارت لانه دخل على اخر نداء ... ليش ...

بجت اروى ونزلت بالارض منهاره فهز عادل راسه بضيق وراح لها ووقفها ...

عادل : ابجي ابجي انتي غلطي واجني الي زرعتيه بيدج ... غلطي لمى تعاليتي وسمعتي كلام ابوي اشربي الحين ... ارتحتي ...

اروى واهي تبجي : ليش ليش سافر على الاقل يكلمني يعاتبني لا يتركني بدون حتى كلام ...

طلال : اروى انا ما اعرف الي صار بالضبط الا تناتيش بس تركي معقوله ما سمعج ما ناقشج انتي الوحيده الي يعطيها الفرص ويتحاور معاها فهالشي فعلا ما سواه تركي ...

اروى : قال بيفكر وانا هم افكرلكنه فكر بروحه وتركني وراح ...

عادل : تبينه ...

اروى : اكيد ...مابي اخسره عادل ...

عادل : الحقيه عيل ...

اروى : شنو ... عادل شلون الحقه ...

عادل : شنو الي شلون سافري له ....

اروى : ابوي ما بيقبل اسافر ... مستحيل يقبل ...

طلال : انتي بذمت تركي يعني بتروحي لزوجح مو لاحقه غريب ...

اروى : يعني اقط نفسي عليه الحقه وياخذني جذيه ...

طلال : تركي ما بيرضاها لج واكيد بيرجع معاج وتممو زواجكم هني ...

اروى : بكلمه اول ما يوصل ويرجع ...

عادل : عندج عقلج وتعرفي تتصرفي وبراحتج انا مابدخل نفسي بشي ... بس نصيحتي وقلتها لج وانتي وكيفج ...امشي الحين البيت ....

رجعت اروى مع عادل البيت وطارت غرفتها واهي تبجي ولا وقفت لمى ناداها ابوها .....

ابو عادل : شفيها اختك تبجي ... من مضايقها .... اكيد تركي صح ....

عادل واهو يتنهد ويقعد جنب امه : ااااه .... يبه اسال بنتك افضل ...

ام عادل : متزاعلين ... مع اني مو مصدقه ....

خبرهم عادل بكل شي وثار ابوه وصرخ: يحمد ربه زوجناه بنتنا ايي ويبيها تتزوج باقل من مستواها مو كفايه انت مع هالقاعه وهالحفله بتفشلني ... يبيها تتزوج معاك ... لا يحلم وزين سوت ....

ام عادل بعصبيه : محد بيخسر الا بنتك وتحمل الي بييها .....

طلعت ام عادل فوق ودخلت على اروى وعاتبتها على تصرفها وفهمتها ان تصرفها غلط وكان لزم تراعي ظروف تركي وانهارت اروى اكثر وظلت تنتظر الوقت لحد ما توقعت ان تركي وصل واتصلت وما رد عليها وظلت لليوم الثاني تتصل وما يرد لحد ما تسكر التلفون وبعدها كلمتها ملاك وخبرتها ان تركي وصل وما بيرد عليها فظلت على بجيها وتحسرها على تصرفها .....



التعديل الأخير تم بواسطة um soso ; 25-10-20 الساعة 09:26 AM
مهضومه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-10-20, 03:46 AM   #12

مهضومه

? العضوٌ?ھہ » 455703
?  التسِجيلٌ » Oct 2019
? مشَارَ?اتْي » 91
?  نُقآطِيْ » مهضومه is on a distinguished road
افتراضي

البارت الرابع :
اما تركي فكان يتعذب لانه يعرف انه قسى على اروى لكن متاكد ان الي يسويه الصح ولمى وصل شقته لاحظ ان مافي صوت لجارته ومر عليه اسبوعين ولا لها حس وسال الحارس فخبره ان صاحب البنايه طردها ومحد بالشقه ساكن ومر شهرين وتركي على حاله ما يرد على اروى ومكمل حياته بدراسته وشغله لحد ما يوم رجع من شغله وانتبه ان الشقه الي يمه بابها مفتوح وفي اصوات لناس عرب فقبل يفتح باب شقته ياه صوت بنت وصوتها ناعم بالمره فلف يشوفها شتبي وتجمد مكانه ....

البنت : لو سمحت يا جار ممكن طلب .....

تركي بعد ما صحى على نفسه من الملاك الي قباله : هاااه ... اي امري اختي ....

البنت بحرج : اسفه اذا ازعجتك او عطلتك ..... عرفت انك عربي ووو....

تركي واهو يبتسم على حرجها : ووو وشنو ... امري انا بالخدمه اذا اقدر ....

البنت : اخوي بيتاخر لحد ما يرجع وللحين ما شرى ارقام لهني ... احممم ممكن اذا سمحت تطلب لنا اوردر عشى من اي مطعم تثق فيه لان اكيد انت تعرف المطاعم الي هني اكثر منا ... ممكن ....

تركي : ههههه وليش خجلانه جذيه ... عادي انا بالخدمه والف طلب من هالطلب ولا يردج الا لسانج .... معاج تركي ... وانتي ....

البنت : تشرفنا اخ تركي ..... انا ميار ........ من البحرين ....

تركي : اووووه اسمج حلو ... ومن ديرتي هم ... لكم شخص تبين ... وشنو الاصناف ...

ميار : لخمسه... وما تفرق بالي تطلبه ... احسب حسابك انك محسوب معانا فلا تطلب لك ....

تركي : ههههه شكرا انا متعشي ... لحظه بييب لج منيو تشوفي وتختاري لحظه ....

دخل تركي شقته ورجع بسرعه ومد لها المنيو واهي اخذته واشرت له على الي يبونه وشكرته ورجعت الشقه ولاحظ تركي انها ما سكرت الباب ورجع شقته وطلب لهم ودخل الحمام ياخذ شور وبعدها سوى له نسكفيه وقبل يشرب اندق الجرس وعرف انه المطعم فطلع وتفاجا بميار تحاسب ومعاها ولد صغير فابتسم لها لمى طالعته...

تركي : ليش حاسبتي كنت طالع له ... ثم شلون عرفتي انه وصل ....

ميار : تاركه الباب مفتوح وعندي هالحارس لمى شافه خبرني واسفه لانه دق جرسك قبل اوصل له ... تفضل اخوي وصل ...

تركي : عوافي خبرتج سبقتكم ....

ميار : يعني ما تحب تتعرف على جيرانك اليدد ....

تركي : هههه مو القصد لكن توكم واصلين يعني تبون تاخذو راحتكم ... فرصه ثانيه ...

الولد الصغير : ماما ما بيي لا تطولي ابي اكل يوعان ....

ميار واهي تنزل له وتبوس خده : ولودي عيب حبيبي لزم نعزم ونلزم على جارنا .... وانت اخ تركي ما بتتعشى تفضل حل معانا ... ولا تقول لا الوالده بتفلق راسي اذا ما تفضلت ... ماكده علي لو تبي اذيتي ...

تركي : لا اوكي ... بسكر وايي ...

ميار : اوكي تفضل ولا تخجل بترك الباب مفتوح بجهز السفره ....

هز تركي راسه ويحس براحه منهم ولمى سكر باب شقته توجه لباب شقة جيرانه وفعلا تركت ميار الباب فتو بيطقه عشان يدخل لقى شاب تقريبا بعمره واقف بنص الصاله وابتسم له وقرب منه واهو يمد يده عشان يصافحه فصافحه تركي ...

الشاب : حي الله جارنا تفضل اخ تركي لا تخجل احنا اهل ... تفضل ...
تركي واهو يدخل : زاد فضلك ...

الشاب واهو يسكر الباب ويمشي مع تركي للكنب : لا تخجل تفضل احنا عيال ديره وحده ... مشكور لانك ساعدت ميار ... تورطت ما وصتني قبل اطلع و ارقام توني شاريها ....

تركي : شهالكلام احنا جيران حتى لو محنا من نفس البلد فما بالك بعيال ديرتي ... ثم الي سويته شي بسيط ما يستدعي كل هذا .... ما تعرفت عليك ....

الشاب : ههههههه اسف نسيت نفسي ولا عرفتك بنفسي .... انا مهران ... اشتغل بالتجاره .... وانت ...

تركي : لا انا ييت ادرس ... لكن اشتغل بشركه بالمحاسبه مؤقت عشان اقدر اوقف على ريلي صح .... انت بشنو تتاجر ...

مهران : بكل شي ... استيراد وتصدير ... شركتي هني نقلتها من سنين لكن توني ايي اديرها بنفسي ...

تركي مستغرب : وليش توك تييها هني ....

مهران : كان ولد عمي يديرها لي وانا كنت بالبلاد ادير الرئيسيه لكن صارت خلافات بينا وكنسلت الشركه هناك ونقلت لهني لكن مازال ولد عمي معاي عشان اعرف اصول الشغل هني وبعدها يرجع للاهل هناك .... كنا كلنا شراكه انا وعيال عمي وعمي ... بعضهم طمع فكنسلت هناك وفضلت ايي هني ...

تركي : وليش تتغرب وتغرب اهلك هني كنت كملت هناك بعد ما انفصلت منهم ....

مهران : هههههه لا اختياري مو بس لي هم ميار تدرس هني وكانت بسكن خاص للطالبات وفرحت لمى قررت ايي هني والوالده قالت مالها قعده بدونا كلنا ....

وليد واهو يقرب لهم : بابا العشى جاهز ....

مهران واهو يطالع وليد وبعدها تركي : اوكي بابا ... يله تركي تفضل ... مو من واجبك لكن نعوضك لمى يتقضو الاهل للبيت وتاكل اكل سنع ....

تركي : ههههه لا عوافي قلت لميار اني متعشي وسابقكم بنتظرك ونشرب القهوه مع بعض واذا مو موجود عندكم اغراضها اييبها من شقتي واشربها من يدينكم ...

مهران واهو يسحب تركي من الكرسي : يا ريال قوم ... حتى لو متعشي ... عشى ثاني ما يضر ... يله ترى الوالده تعصب عليك بعدين وزعلها شديد ما تتحمله ....

ضحك تركي مع مهران وتوجه معاه على طاولة الطعام وكانت ميار تحط الصحن الكبير بالوسط واول ما شافت تركي ابتسمت له وبادلها الابتسامه ولحظه ودخلت حرمه ما يبان عليها امهم وضنها تركي انها زوجة مهران ...

ام مهران : اهلا وسهلا بتركي نورتنا يمه ... تفضل ليش واقف ...
مهران واهو يطالع تركي المصدوم : هههههه تركي هذي الوالده ... انصدمت صح ...

تركي واهو يحاول يمسك نفسه ما يضحك على نفسه : اهلا خالتي ... كلامك صحيح ... صراحه ضنيتها زوجتك ... ما يبان انها امكم ....

ميار واهي تقعد بين امها ووليد : من قدج يا ام مهران الي يشوفج ما يصدق انج امنا ... حتى هالنتفه ما يصدقو انه حفيدج ....

ام مهران واهي تحط بصحن تركي : هههه لا تبالغو الريال اول مره يعرفنا ومعذور ... كل يمه شكلك تعبان من شغلك ..

مهران : اي تحمل تركي ترى من ورى امي بتصير برميل من تشوف احد تعبان من شغل او دراسه حشت بفمه وسوته برميل .... كل يمه هذا يقويك ويسندك ... لا يمه هذا مو زين لك ما يقويك .....

ضحك تركي : تسلمي خالتي والله حنيتج تذكرني بالوالده اذا خبرتها عنكم يمكن توقف نصايح ومحتات ....

ام مهران : لزم اتعرف عليها .... الا ليش بروحك يمه ....

تركي : ييت للدراسه خالتي ....من بيكون معاي يعني ....

ميار : زوجتك ...

تركي واهو مستغرب من ردها : زوجتي ... احمم ... انتي تعرفي زوجتي ....

ميار واهي تاشر على يده : لا بس الدبله تقول انك خاطب وبديرتنا الخطبه يعني ملجه .... يعني متزوج ....

تركي واهو يطالع دبلته : اي صحيح ... بس للحين ما تزوجنا اعني الزفاف ... انشاء الله تحضروه معانا ....

ام مهران : انشاء الله يمه والله يتمم لكم على خير ويجمعكم ونشوف ذريتك منها ...

تركي : انشاء الله .... احممم عفوا من سؤالي ...وليد يقول للانسه ميار ماما وهم مهران قال له بابا ... صراحه حيرني ......

مهران : هههههههه لا تحتار ولا شي وليد ولدي وامه توفة بولادته وميار ربته من انولد ومن جذيه يقول لها ماما ...

تركي واهو يطالع وليد : وكم عمرك وليد ....

وليد : سبعه ... وانت ....

مهران واهو يضحك : هههههه بابا وين الادب وين كلمة عمي ....

وليد : اسف عمو ...

تركي : لا حبيبي ما عليك قول الي تبيه ... وانا عمري ٢٨ سنه ... تعرف ان اسمك مثل اسم ولد خالتي اخو زوجتي....

مهران : ههههه يعني يذكرك بالحبايب ....

ضحك تركي ورن تلفونه وطلعه لقاه من اروى فرفع راسه لمى كلمته ام مهران ...

ام مهران : روح يمه رد بالبلكونه محد بيسمعك اكيد اهلك يبون يتطمنو عليك ...

تركي واهو يصمت التلفون ويرجعه بجيبه : لا خالتي مو لزم ارد مو ضروري ...

مهران : الا ما قلت لي تركي باي شركه تشتغل هني ....

تركي : تصدق بشركه مثل اسمك ... ال مهران ....

ميار : هههههه يعني تشتغل مع مهران بشركته ....

تركي واهو يطالع مهران منصدم : جد شركتك ....

مهران : ههههههه اي ... من رئيسك .... بدر او جلال ....

تركي : الاستاذ جلال رئيسي ... يعني انت صاحب الشركه .....
ام مهران : ماعليك منه يمه اذا سوا لك شي خبرني وانا اقرص لك اذنه ....
تركي : ههههه تسلمي خالتي ... يعني انتو من عايلة المهران ...
مهران : اي ... ابوي الله يرحمه جاسم مهران ... تعرفه ...
تركي : الله يرحمه ... شخصيا لا ما تعرفة عليه لكن الوالد ويدي الله يرحمه يعرفوه وتعاملو معاه وايد ...
ام مهران : من اي عايله انت يمه ....
تركي : المجدي .... تعرفيهم خالتي ...
ام مهران : اي يمه ... انت ولد من فيهم ... فهد او احمد او بدر ...
تركي : انا ولد بدر خالتي... عمي فهد عطاج عمره من سبع سنين ...
ام مهران : اي يمه الله يرحمه كان صاحب المرحوم ابو مهران لكن ضنيتك ولده لاني ما تعرفة على زوجته وعياله ما كان اييبهم اذا عزمناه ....
تركي : اي خالتي ... زوجة عمي ما تختلط باحد ولا تقبل عياله يختلطو باحد حتى احنا اهلهم ترفض يختلطو فينا ... عازلتهم عن الكل ...
ميار مستغربه : عفوا لفضولي لكن ليش يعني ...
تركي واهو يرفع جتوفه : ولله علمي علمج ... بس اذكر مره سمعة الوالد والوالده يقولو انها متعقده من الناس وما تبي المشاكل ... من شنو الله اعلم ....
ام مهران : انت ولد مها صح ... الحين تاكدت كنت افكر من تشبه ...
تركي : ههههههه اي خالتي تعرفي الوالده ....
ام مهران : اي التقيت فيها وايد اول ما تزوجة ابوك كنا نجتمع بالعزومات وبعد زواجها بسنتين سافرة مع ابوك يكمل دراسته ... اذكر كان عندها بنت ...
تركي : اي صحيح وقتها كان عندها سمر اختي وانا يابتني ببريطانيا ....
مهران : اوووه يعني عندك الجنسيه البريطانيه .... وانا اقول ليش شكلك اجنبي اتاريك متاثر بالجو عندهم .....
تركي : هههههههه الله يرجك ... عندي الجنسيه لكن اشباهي من امي ويدتي ام امي ....
ام مهران : الله يا الدنيا ... شوف من كم سنه كنت افكر بعايلتكم لان من توفى زوجي ما تواصلنا بعدها والحين التقي فيك ...
تركي : الدنيا صغيره يا خالتي ... راح اخبر الوالده واشوف تذكرج لو لا ....
ميار واهي توقف : شلون قهوتك اخ تركي .....
تركي واهو يطالعها : وسط .... بس موجود عندكم القهوه اذا مو موجود اييب من الشقه ....
ميار واهي تضحك وتاشر على امها : ههههههههه لا كلشي مو مهم عندام مهران الا القهوه لزم تتواجد ... ما تمشي شبر بدونها بشنطتها .....
ضحك تركي مع مهران على ام مهران لانها رمة الملعقه على ميار وميار هربت للمطبخ واهي تضحك ....
ام مهران : وين تحب تشرب قهوتك يمه بالبلكونه او الصالون ....
تركي واهو يوقف معاهم : الي يرحج خالتي ما تفرق معاي ابد ....
توجهو للصالون لان الجو برد شوي فقعدو ولحظات ودخلت ميار و بيدها صينيه عليها فناجين القهوه ...
ميار واهي تاشر لتركي : تفضل هذي قهوتك ...
تركي واهو يبتسم وياخذ الفنجان : مشكوره ... تسلم يدج ....
ميار واهي تبعد وتتوجه لامها : عوافي ... ماما ...
مهرام واهو ياخذ فنجانه من الصينيه ويلف لتركي : شكرا حبيبتي .... اقول تركي ... انت كنت ماخذ اجازه وقطعتها من مده ....
تركي واهو متعجب : اي ... بس شلون عرفة ...
مهران : سلامتك بس لمى كنت اكلم خالد ولد عمي من مده بالشغل خبرني ان محاسب اسمه تركي ماخذ اجازه وكان يمدح فيك وايد وبعدها باسبوع او اكثر بكم يوم خبرني انه رجع وقطع الاجازه ... واليوم لمى كنت بالشركه اطلعت على ملفات الموظفين ولفت انتباهي سبب طلبك للاجازه وانت من شوي قلت انك للحين ما تممت زواجك ... مو هذا سبب سفرك ...


مهضومه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-10-20, 03:51 AM   #13

مهضومه

? العضوٌ?ھہ » 455703
?  التسِجيلٌ » Oct 2019
? مشَارَ?اتْي » 91
?  نُقآطِيْ » مهضومه is on a distinguished road
افتراضي

يتبع .......


تركي : اي ... بس خطيبتي رفضت يتم بسرعه ...
ام مهران : ليش يمه مو متفق معاها من قبل ترجع ...
تركي : لا خالتي ... كنا متفقين يتم زواجنا بعد ما القى بيت لانه شرط ابوها ما يتم زواجنا الا بالبيت ويكون ملك ... لكن اهي ما عجبها اي بيت من الي عرضوه عليها وانا هني محتاجها فضنيتها بتتفهم وتقبل نتزوج مع اخوها واخذها معاي هني والبيت يشتريه اخوي لان ببقى هني سنتين غير السنه الي راحت ...
ميار لمى حست ان تركي تضايق وتغير مزاجه : اقول شرايكم تتركو عنكم هالسوالف و يخبرنا تركي عن ايطاليا والاماكن الي ينصحنا فيها ....
مهران : اي ما كانج هني من سنه ....
ميار : وتسميها سنه هلي بقيتها هني ... عايشه بسكن الطالبات وكل حركه محسوبه علي حتى حاجياتي من سوبر ماركت السكن ولا لو نبي مجمع نشتري ملابس قالو لنا لا عندكم النت واطلبو واييكم لريلكم ... قال عايشه سنه قال ..
تركي : هههههههه شايله لهالدرجه على السكن ...
ميار : انت جرب تسكن بسكن جذيه ....
تركي : ومن قال لج ما جربته ... لمى كنت ادرس قبل جربت سكن الطلاب لكن احنا الشباب مو مثلكم لنا وقت نرجع فيه واذا تاخرنا تقفل الباب وننسى ندخل لليوم الثاني ....
مهران : ليش انت مو مواصل بدراستك ...
تركي : لا لمى خلصت رجعت واشتغلة و انا الحين ادرس الماجستير عشان بعدها الدكتوراه ....
ميار : الله طريجي طويل عشان اوصل مثلك ....
تركي : مافي شي صعب اذا حطيتي هدف براسج ... انتي شنو تخصصج ...
ميار : طب .. ...
مهران : احلفي انتي بس .... ما عليك منها تبي تتوهك ... تخصصها ادارة اعمال ....
ميار : يا حشري كنت بشوفه يصدق لو لا ....
تركي : تعرفي يلوق عليج اكثر من ادارة الاعمال .... لكن طب اطفال .....
ام مهران : ماشاء الله عليك يمه ... تعرف انه حلمها ... اهي قالت لك طب لانه كانت تبي تدرس طب اطفال ....
تركي : حسيته يلوقها اكثر ...
رن تلفون تركي لانه لمى خلص عشى خلاه عادي لان كان يهز بجيبه دليل اتصالات اروى وخاف امه تتصل وما يرد عليها فتزعل او تخاف عليه ولمى طلعه من جيبه لقاه من اروى فرجعه جيبه ....
مهران : تركي اذا منحرج ترد هني ادخل المكتب او البلكونه ....
تركي : لا لا اتصال مو مهم .... قولي لي خالتي عن علاقتكم مع اهلي شلون كانت ومن متواصلين معاج لهالوقت ...
ابتسمت ام مهران وظلت تخبره عن حياتهم قبل وشلون علاقتها مع اهله وانقطعت بعد وفاة زوجها بفتره لان عمه توفى بعد مده واهي ظلت على تربيت عيالها ....
تركي : خالتي عمر طويل ... يعني من توفى المرحوم ليش ما تزوجتي ريال يعينج بتربيتهم ...
ام مهران : لا والله مافي ريال يملى عيني بعد ابو مهران ... ثم يمه من بيشيل عيال غيره والي بيطلبني اكيد متزوج وعنده عيال شلي بوجع الراس وهذي السوالف ... يكفيني عيالي والحمد لله ان ميار ياتني سليمه على نفسيتي بوفاة ابوها ...
تركي : ليش خالتي كنتي حامل فيها يعني وقت وفاة عمي ....
ام مهران : اي يمه ما كنت اعرف اني حامل ... كان عندي مهران وسناء وماهر وبالعده تبين اني حامل والحمدلله الله رزقني بميار ومهران الي سماها ... وانتو يمه كم عددكم ....
تركي : احنا هم اربعه اختي سمر الكبيره وبعدها انا وبعدي طلال واخر العنقود ملاك ....
ميار : وزوجتك قلت انها بنت خالتك ... شنو اسمها ...
تركي : اروى .... وانتي مو مخطوبه ....
اختفة ابتسامت ميار وتعجب تركي من ردت فعلها ولف راسه لامها لمى تكلمة ....
ام مهران : لا يمه توها فاكه خطبتها من ولد عمها ....
تركي : يعني تطلقة ....
مهران : هههههه لا لا كانت خطبه بالكلام مافي ملجه ... يعني خاطبها ورادين عليه والكل يعرف انها خطيبته لكن فكة الخطبه قبل انيي هني ....
تركي : الله يرزقج بلي احسن منه ....
ام مهران : امين ... الله يسمع منك ... عاد هذا ما اتمنى ترتبط بمثله الحمدلله الله كشفه لنا قبل نملج ....
تركي : هههههه شكلج خالتي شايله عليه وابد ... شنو طلع لعاب او شنو ....
مهران : هذي وهم طلع متزوج زواج عرفي ... ...
تركي : لا حول شفيهم الشباب على هالزواج والله ان ما وراه الا الخراب ...
ام مهران : والله اني شاكه انه زواج يمه اهو قال زواج عرفي لكن ما ورى احد هالورقه ومن عرفنا قال طلقها لكن ميار رفضت تكمل وتملج ....
تركي : افضل لها الي يبدي بالخش والدس ما وراه راحه او استقرار .... لكن باين ان انسه ميار متضايقه للكلام بالموضوع ... لا تقولي تحبيه لانها صعبه تفترقي بعد حب ....
ميار : حب ....هههههههه من احب ... لا والله الحمدلله انا قبلة فيه عشان عمي ويدتي لكن خلاص محد يمسكني من شي ....
ام مهران : الله يهدي اختج واخوج ويحسو ...
تاه تركي بعد كلام ام مهران وحس ان في شي ورى فسخ هالخطبه وانها سبب ييتهم هني فالتزم الصمت لكن لف لمهران لمى تكلم ...
مهران : شكلك مستغرب ومتحير من كلام الوالده ليش قالت الله يهدي اخواني .... الله يسلمك اختي ماخذه ولد عمي واخوي هم ماخذ بنت عمي واعترضو على فسخ الخطبه واصرو تتم لكن انا والوالده وقفنا لهم ومنعنا يجبرو ميار لان كل واحد ورى مصلحته وفك الخطبه سبب رئيسي لفصل الشركات وفض الشراكه بيني وبينهم ويينا هني دام ميار تدرس هني وانا عندي شركة هني والوالده تتعالج ....
تركي : عسى ما شر خالتي تتعالجي من شنو ....
ام مهران : الله يكفاك الشر يمه معاي الخبيث بالدم ....
تركي وباين عليه الضيق والتاثر : ما تشوفي شر خالتي وانشاء الله تتخلصي منه ... الطب تطور وايد ونسبة التحسن صارت كبيره عن قبل ... اي مهران لو ماخذها تايلند يكون افضل لها هناك نسبة النجاح اكبر ....
ام مهران : لا يمه مابي ابعد عن عيالي اخر عمري ابي اكون يمه وانا من سنتين اتعالج والحمدلله الحين احسن ...
ميار : عجزنا معاها تروح تايلند لكن رفضت ... شنو ببقى يم عيالي واحفادي ... كاننا بنطير يمه صحتج اهم عندنا ...
ام مهران : انتي سكتي انا صحتي وانا حولكم ... مناي بس اشوفج عروس قبل اموت ....
ميار واهي تنط وتضم امها : يمه بس كم مره اقول لج لا تطري الموت ... يومي قبل يومج ....
مهران : شفيكم قلبتوها فلم هندي ...
تركي : الله يبلغج فيها خالتي وتفرحي بعيالها ... جذيه يقولوها صح .... اسمع يدتي دايما تدعيها .....
ضحكو كلهم لان تركي قال كلامه بطريقه كوميديه ولانه يبي يطلعهم من جو الحزن ... وظل معاهم بالسوالف لحد ما لاحظ ان الوقت تاخر واستاذن منهم وشكرهم على العشى وكانت اروى كل شوي تتصل فيه لحد ما حست الوقت تاخر عند تركي ووقفت اتصال وارسلت له رساله مثل كل يوم تعاتبه لانه ما يرد عليها وتطلب يسمعها لكنه ما يرد على رسايلها حتى ......
ابتسم تركي واهو مدد على سريره ويقرء رسالة اروى وقبل يغمض عينه يات صورة ميار براسه ففز بسرعه وكانه مقروص ويتعوذ من بليس ....
تركي : استغفر الله .... اعوذ بالله من الشيطان الرجيم ... ليش يات صورتها ببالي ... كنت اقرء رسايل اروى ليش اهي ببالي ...... يمكن من جمالها ... اعترف اروى تصير صفر يمها ... سبحان الله عليها جمال عمري ما شفت او تخيلة مثله ... كانها ملاك ولا حوريه من الجنه ... ااااخ عليج يا اروى لو طعتي وييتي معاي شنو صار ....
رن تلفون تركي وابتسم لانه اخوه فرد عليه بسرعه : هلا طلول ... شلونك ....
طلال : ههههههه انا تمام انت شلونك مع تسفيه التلفون ... تراها هني وشابه ضو ...
تركي واهو يبتسم : خلها تحس شوي بناري وتخيل الف خيال وخيال ... تعرف انها مرسله لي تسال اذا خنتها لو للحين ....
طلال : تركي جد ما حنيت عليها انا كسرة خاطري ...
تركي : خلها تتادب بعد ... شخبار معرسنا ...
طلال : ما صدق تزوج طار بزوجته ... بس قال بيمرك ....
تركي : اتصلت فيه وباركت له وخبرني .... اي تعرف صار عندي جيران يدد ومن الديره ....ولا يعرفونا هم ...
طلال : حلو احسن لك من هالسكيره ... الحين اروى بترتاح ....
تركي : عنها ما ارتاحت .... تعرف عندهم بنت ... اخييييييييه .....
طلال : هاااه شنو ناوي ...
تركي : لا ناوي ولا شي الناس محترمين والبنت محترمه ... بس جد عمري ما شفت ولا بشوف بجمالها ....
طلال : خلاص بييك واخطفها منهم .... قلت يعرفونا ....
تركي : اي يعرفو عمي فهد الله يرحمه وام مهران زوجة صاحب عمي تعرف امي وكل العايله لان كانو متواصلين مع بعض ايام حياة زوجها لكن بعد وفاته انقطعو بعد مده ومن توفى عمي انقطعو تماما ... تعرف زوجة عمي ما تجتمع مع احد ....
طلال : اي حاله خاصه مرة عمك ... زين واروى شنو بتسوي معاها ....
تركي : برد عليها لكن بحرقها بكلامي ... بادبها وادب ابوها على تدخله بكل شي ... زين شنو اخبار امي وابوي والباقي ...
طلال : كلهم تمام لكن عتبانين عليك لانك ما ترد على اروى وصرة ما ترد على ملاك هم .....
تركي : لاني اعرف انها معاها ... بس انا كلمة امي وفهمتها واهي رضت .... المهم لقيت بيت مناسب ....
طلال : اي برسل لك صورة لمى اصوره ... عادل شافه وجن عليه وقال اذا ما تبيه يبيه اهو ....
تركي : دام عجب عادل يعني ذوق ... اوكي ارسل لي ويله سكر ابي انام وراي جامعه بكره انت نهار عندك عكسي ....
طلال : اوكي بس متى تعبر اروى ...
تركي : طلال اعرفك تبي تخبر ملاك واهي تخبرها ماكو يله اذلف وسلم على الكل الا اروى ... باي ...
سكر تركي التلفون وفتح على صور اروى وتنهد : ليتج تفهمي غلطتج ... عارف قسيت عليج لكن انشاء الله تعتبري وما تغلطي مره ثانيه ... كنت فعلا بتزوج غيرج لكن تراجعت لاني ما اتخيل غيرج زوجة لي ولا اقدر اقهرج بهالشي ... احبج لكن لزم اضغط على نفسي واقسى ... احبج واعرف بتفهمي الدرس ... تصبحي على خير يا روحي ..


مهضومه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-10-20, 12:17 AM   #14

بيرو بيرو

? العضوٌ?ھہ » 331069
?  التسِجيلٌ » Nov 2014
? مشَارَ?اتْي » 1,010
?  نُقآطِيْ » بيرو بيرو is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم اختي مهضومة متاسفة جدا علي التأخير بارتين في غلية الروعة لم اكن انتظر من تركي هذا التصرف اين حب السنيين اين تفهم العشاق اعترف ان اروي اخطأت ولكن كان يجب ان تتحدث معها وتلفت نظرها الي الخطأ التي قامت به ولكن سفرك وعقابك لها كثير جدا خصوصا وانت تعرف ان وراء هذه التصرفات والدها وانت تعرف انه يريد ان يخرب ما بينكم وايضا يخوفي من هذة ال ميار وتعبير وجهها عند سماعها اسم اروي لا اعرف لماذا لم ارتاح لها في انتظار القادم علي احر من الجمر شكرا لمجهودك

بيرو بيرو غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-10-20, 01:41 AM   #15

مهضومه

? العضوٌ?ھہ » 455703
?  التسِجيلٌ » Oct 2019
? مشَارَ?اتْي » 91
?  نُقآطِيْ » مهضومه is on a distinguished road
افتراضي

اهلا بيرو بيرو شرفيتي الروايه باي وقت حبيبتي........

بالنسبه لتصرف تركي صح كان قاسي لكن حب السنين ما طار بالعكس لانه عارف اطباع اروى وتفكيرها حب يادبها بهذا الاسلوب لان دامه راجع يتمم زواجه منها وياخذها معاه المفروض تراعي ظروفه وتكون جنبه وتصرفها يهز هذا الحب لان مهم كان حب الرجل للمراه يهتز مع اول تخاذل من المراه وخصوصا لمى يكون باحتياج الرجل لمراته .....

بالنسبه لميار ما بينت تصدر منها نضرات لتركي بالعكس يينت انها طبيعيه وان تركي الي منجذب لجمالها واخلاقها المبدئيه الي لقاه منها وصورتها بباله دليل بداية اعجاب .....

انتظري البقيه لان فيها اول الطعنات لكن لا تنصدمي بلي بيصير وانتظر رايج بكل محبه ......


مهضومه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-10-20, 02:23 AM   #16

مهضومه

? العضوٌ?ھہ » 455703
?  التسِجيلٌ » Oct 2019
? مشَارَ?اتْي » 91
?  نُقآطِيْ » مهضومه is on a distinguished road
افتراضي

البارت الخامس :



نام تركي بعد ما سكر تلفونه .... وهذا حاله كل ليله يكلم صورها وكانها قباله لانه يشتاق لها ولصوتها لكنه يمسك نفسه عشان لا يضعف ويكلمها لانه يبيها تبقى بحيره وخوف من انها تخسره وتتعلم ان تصرفها غلط بحقه وحق نفسها ولزم ما تترك احد ياثر عليها بحياتهم مع بعض .....
نزل تركي من البنايه واول ما طلع للشارع لقى ميار واقفه وباين انها تنتظر احد فقرب لها ورفع نضارته الشمسيه يشوفها ...
تركي : صباح الخير ميار ....
ميار واهي تلف وتطالعه : اهلا صباح النور ....
تركي : تنتظري احد ...
ميار : اي انتظر مهران وماما ...
تركي واهو ياشر على الكتب بيدها : رايحه الجامعه ...
ميار : اي ... وانت ... شكلك هم رايح الجامعه ...
تركي : ههههه اي ... تعالي معاي بدل ما يوصلج مهران انا رايح نفس الجامعه ....
ميار : هههههه لا شكر مهران بيوصلني وبعدها يروح مع ماما المستشفى ... ثم شدراك مو يمكن جامعتي غير جامعتك ....
تركي : هههههه يا فهيمه هني جامعه وحده قريبه لادارة الاعمال قولي قسمج غير عني اي لكن نفس المبنه .....
مهران وامه : صباح الخير ....
تركي : صباح النور ... شلونج خالتي ... شلونك مهران ....
ام مهران : الحمد لله انت شلونك يمه ... افطرت ....
مهران : ههههههه ما قلت لك بتسمنك ....
تركي : ههههه شغل امهات عاد ... اي خالتي افطرت ... ميار تقول رايحين المستشفى ... خير ...
مهران : خير انشاء الله لكن لزم الوالده تروح يسوو لها فحوصات عشان متابعة علاجها .... رايح الجامعه ...
تركي : اي ... قلت لميار اخذها معاي دام طريجنا واحد وانت خذ الوالده للمستشفى عشان ما تتاخر ... اهم مواعيدهم مضبوطه فاذا تاخرت دقيقه دخلو غيرك لزم تروح قبل بوقت هناك ....
مهران : ليش لا بس ما تعطلك ...
تركي : يا ريال نفس الجامعه بس اهي قسم غير ولا تخاف بتاكد انها بخير وبعدها اروح قسمي ...
ام مهران : لا يمه خذها لكن روح قسمك واهي تدل مهران امس قطها ومشى عنها اهي تعرف ...
تركي : ههههه لا تخافي خالتي مابتعطلني لاني اروح قبل عشان اقعد مع ربعي نتناقش بمحاضرات قبل ... يله ميار مالج عذر ....
ميار : اوكي .... مهران كلمني وطمني باي خبر ....
مهران : اوكي ... كلميني اذا خلصتي عشان امرج ...
تركي : شتمرها اهي معاي ....انا ارجعها .... الا وليد من معاه ...
مهران : مع زوجة ولد عمي ... تركي رقمك امس نسيت اخذه منك ... ممكن ....
تركي واهو ياخذ تلفون مهران : هات تلفونك اتصل عشان يتسيف رقمك عندي ... اي ممكن اخذ رقم ميار عشان اتواصل معاها اذا خلصت ...
ام مهران : اكيد يمه انت صرت واحد منا وفينا ....
تركي : مشكوره خالتي لثقتج فيني ... يله ميار ...
توجه تركي لسيارته وفتح الباب لميار وابتسمت له كشكر واهو بادلها الابتسامه ولمى ركبت لف وركب مكانه وحرك بعد ما اشر لمهران وامه بالسلام واهم يركبو سيارة مهران ....
تركي : تحبي تسمعي شي ...
ميار : اذا نصبح بقران او دعاء يكون احسن .....
تركي واهو يسحب سيدي من يمها : ما طلبتي شي ... وخير ما اخترتي ... تعرفي لو سائل اختي ملاك او اروى بيقولو اغنيه لمطرب او مطربه ... قليل الي يبدو يومهم بالقران او الدعاء بعمرج ....
ميار : الله الهادي ... البركه تحل بالقران والدعاء اول يومك ... ثم لو تسمع الاغاني وانت تسوق او حتى وانت ببيتك او اي مكان ولا سمح الله ياتك منيتك شلون تقابل ربك وقتها ... اخر شي تسمع اغاني ....
تركي واهو معجب بكلامها : كلامج حلو وشكلي باترك سمع الاغاني ... لكن هالشي وحده الي ممكن يحملني المعاصي ......
ميار : ما فهمت قصدك ... شنو تعني مثلا ....
تركي : اعني اللبس والتبرج وغيرها ...
ميار : لو بتعد ما تخلص ...
تركي : اوكي نكون صريحين ميار ... انتي تكلمتي عن لقاء العبد لربه بعد الموت لو كان يسمع اغاني ... اوكي ولو متبرج مثلج ومتزين ما بيتحاسب ...
ميار : من قال اني متبرجه او متزينه ... انا ولله الحمد ما احط مكياج وساتره نفسي ... ثم انا متحجبه صح ما البس عباة لكن لبسي ساتر وما يلصق بجسمي ....
تركي منصدم : بذمتج ما تحطي مكياج والي بويهج شنو ....
ميار : هههه اقسم بالله مو حاطه شي ... اوكي معاك مناديل معطره ...
تركي : لا ليش تبين ...
ميار : بمسح لك ويهي فيها وشوف بنفسك ... انا معاي واخاف تقول اضحك عليك فيها تبي اوريك ...
تركي واهو فعلا يبي يتاكد : اوكي وريني .....
طلعت ميار علبة المناديل من شنطتها وورتها لتركي وسحبت منديل ومدته لتركي ....
ميار : المس وتاكد انه مبلول عشان امسح فيه ....
تركي واهو يلمس المنديل : اوكي تاكدت انه مبلول ... يله امسحي ووريني ....
مسحت ميار ويها كله وفردت المنديل لتركي وقلبته له من الجهتين واهو انصدم انه نظيف ومافيه اي شي واهو يعرف ان هذي المناديل يستخدموها البنات لازالة المكياج فشلون مافيه شي ... لسبب واحد ان ويها مافيه مكياج وكل هذا طبيعي ...
ميار : هاااه صدقت الحين ...
تركي : هههههههه اي صدقت ... الله يحفظج من كل عين ... الي يشوفج يقول كل هذا مكياج ....
ميار : مشكور ... لكن اعرف اني لازم اغطي ويهي ... لكن ما اقدر ....
تركي : مو اجبار تغطيه حقج وانتي فعلا ساتره نفسج بكل شي ما يات على ويهج ....
ميار : لا واجب علي لان قالو لي ان ويهي فتنه ...وواجب اغطيه لكن ما اتحمل الغطى لاني اختنق ...
تركي : معاج ربو ....
ميار : اي ... وللاسف هالمرض منعني من دراسة الطب ... قالو ما بتحمل فغيرت ....
تركي : لا تضايقي الله بتلاج بهالمرض خيره لج ... ما تعرفي يمكن لو درستي الطب يصير لج مشكله فيها او غطيتي ويهج يسبب لج شي بويهج الله اراد لج هالمرض يمنعج من اشياء وايد واحمدي ربج يات على جذيه غيرج يتمنو بس هالمرض ارحم من اي عله ثانيه ...
ميار : ونعم بالله ....انا مو معترض لكن كنت اتمنى اغطي ويهي صج بعد ما قالو لي ان ويهي فتنه ....
تركي : الله حسبها لج بميزان حسناتج ولا تهتمي لكلام احد واذا تحسنت حالتج غطي ويهج براحتج .... يله وصلنا ....
ميار واهي تنزل : مشكور ... تصدق ولا حسيت بطول المسافه ....
تركي واهو يمشي قريب لها : هههههه مع السوالف ما حسيتي ... اي ميار ممكن تلفونج عشان رقمج ...
هزت ميار راسها ومدت له التلفون واتصل على نفسه ومده لها ...
تركي واهو يمشي معاها : تلفوني صار عندج اول ما تخلصي خبرني بمكانج وايبج ....
ميار : لا تتعب نفسك يمكن محاضراتي وقتها غير عنك ... بكلم مهران واييني ...
تركي : ازعل منج يا بنت ديرتي ... انتي متى تخلصي اخر محاضره ....
ميار : على ١٢ تقريبا ... وانت ...
تركي : لا انا قبلج بساعه عيل من تخلصي نلتقي بالكفيه تعرفيه ....
ميار : لا تنتظرني ارجع وريح ...
تركي : قسمج كاهو ... اول ما تخلصي تعالي الكفيه وانتي ساكته لان اذا ما ييتي بيي واسحبج فهمتي وبطلي هالكلام ولا تنسي احنا اهل اوكي ....
ابتسمت ميار واهي تهز راسها وابتسم تركي لها ومشى واهو يلوح لها بيده ....
دخلت ميار القسم بدون ما تلف لورى اما تركي فلف يطالعها ويحس يبي يرجع ويسحبها لا تدخل احساس داخله يطلب منه ياخذها معاها ....
تركي واهو يلف يمشي بعد ما دخلت ميار : انا شفيني مع هالبنت ... انا احب اروى ومتزوجها فليش احس هالبنت تجذبني جذيه ..... يمكن عشان حشمتها وكلامها معاي ..... اااخ احس راسي يلف .... يله لزم اخليها براسي اخت واهلها وثقو فيني بحكم عشرتهم مع اهلي عيب علي افكر فيها جذيه .... اي صح عيب علي ....
فهد صاحبه من وراه واهو ينغزه بخصره : اي عيب عليك يا اهبل تكلم نفسك ... يا اخي كلمها وفك نفسك من هالماطله ....
تركي بعد ما نقز ولف يشوف من واهو يضرب فهد على جتفه : وجع ... خرعتني ... من وين طلعت انت ....
فهد واهو يضحك ويمشي مع تركي لقسمهم : ههههههههه من تركت الغزال الي موصله وانا وراك .... من تكون وخلتك تهلوس جذيه ...
تركي : بنت ييراني اليدد ... معانا ادارة اعمال لكن سنه ثانيه ....
فهد : اووووف ... البنت صاروخ ... على قولت اهل السعوديه جرح .... شنو بتشبك معاها وتترك زوجتك ....
تركي : استح على ويهك .... بنت جيراني واخذتها معاي اوصلها بدل ما يوصلها اخوها ويتعطل مع امه بالمستشفى وانا جذيه جذيه ياي هني ....
فهد : لكن كلامك مع نفسك يدل على انها عاجبتك ... وتبي الجد البنت ما تتفوت ....
تركي : لا شنو لقيني انط من وحده للثانيه ... واروى وين اروح فيها ... للحين بقلبي ما طلعت عشان الف على غيرها وميار فعلا ما تفوت لكن اعتبرها مثل ملاك و هم طلعو يعرفو اهلي يعني في معرفه وحبيت تكبر هالعلاقه وترجع مثل قبل ....
فهد واهو ياشر على باقي ربعهم : اوكي بصدقك لكن بيي يوم وتقول احب هالميار ونسيت اروى ...
تركي واهو يوقف ويلف يطالع فهد : ليش تقول جذيه .... اروى حب طفولتي ....
فهد : انت قلتها حب طفوله ونادرا حب الطفوله يستمر ... تعرف ليش ...
تركي : ليش ...
فهد : لانك وقتها حبيت طفله وما كنت تعرف معنى الحب وهذي الامور ومع الوقت اقنعت نفسك انها حبك الخالد وتقبلتها لكل شي فيها بحسناتها وعيوبها لكن حب النضج والرشد يختلف ... يكون راسخ ومستحيل يهتز بشي وحب المراهقه حب عابر ... طيش يعني ... فهمت الحين ...
تركي : مو شرط ... وانت قلته نادر يفشل ...
فهد : صح نادر يفشل لكن انت ملت لغيرها لو بالشكل فممكن يهتز او يفشل وتدور على غيره ... يكون حب حقيقي وناضج .... وانا لاحظة نضراتك وكلامك مع نفسك يدل على اعجابك في البنت وميلك لها ... ويمكن يكون بسبب فراغ اروى .... كلمها وتفاهم معاها ....
تركي : هذا الي بيصير ... يله الشباب ياشرو لنا ....
مشى تركي مع فهد لباقي شلتهم واهو يفكر بكلام فهد وهز راسه يبعده عن مخه لانه ما يبي يتخيل نفسه يترك اروى ويروح لغيرها .....
طلعت ميار من المحاضره الاخيره واتصلت على مهران ورد عليها بعد مده ...
مهران : هلا ميار ....
ميار : هلا حبيبي ... طمني شنو اخبار ماما ....
مهران : تمام ... اهي للحين يسوو لها فحوصات وتحاليل ... انتي وين الحين ...
ميار : توني مخلصه محاضرات ... مهران ما تقدر تييني ... والله فشله تركي ما قصر لكن مو حلوه يرجعني هم ...
تركي واهو يسحب تلفونها ويرد على مهران : ما عليك منها مهران ... الحين اسحبها السياره وارجعها الشقه ... شخبار خالتي ....
مهران واهو ميت ضحك : ههههههههههه انت معاها يعني ...
تركي واهو يطالع ميار : ههههه لا كنت وراها من طلعت ولا انتبهت لي قريب وسمعتها تكلمك ... كنت عارف بتحاول تخليك تييها ...يا اخي اختك ما تفهم للجيره ...
مهران : ههههه لا تعرف لكن تعرف تونا امس تعرفنا وميار جذيه ما تحب تثقل على احد ... ومن خذت الليسن واهي مو مستفيده منه بشي ....
تركي : ليش ...
مهران : ابد خذته مني وسافرت للدراسه مني ومثل ما تعرف مو سهله يقبلو هني اي احد يسوق ... ولمى رجعت ما شريت لها سياره لان قررنا نيي هني والحين بحاول اطلع لها تصريح واخذ لها سياره ... فهمت الحين ...
تركي : فهمت لكن لزم تعرف الطرقات هني مو مثل عندنا ... المهم شخبار خالتي ...
مهران : تمام لكن للحين يسوو لها فحوصات وتحاليل ... ما يبون يعتمدو على الي معاها ...
تركي : هذا افضل لها اوكي بترجعو متاخر ...
مهران : اي ...
تركي : اوكي عيل باخذ ميار لمطعم ونتغدى مع بعض ... شنو عن وليد ..
مهران : هههههه وليد انساه كلمني يقول لي بيبقى ببيت ولد عمي مستانس مع عيالهم .... احممم تركي ابي منك طلب
تركي : امر لك عيوني ...
مهران : عينك سالمه ... بس اذا امكن تاخذ ميار سوبر ماركت مضمون تقضى للشقه انا بتاخر مع ماما وبيبقى البيت بدون اغراض واهي ما تدل وهم اخاف عليها لو تروح بروحها ... اتمنى ما اورطك او اعطلك او احرجك .....
تركي : افا عليك لا اسمع منك هالكلام واي شي تحتاجه خبرني عيل جيران وعيال ديره وحده على شنو وميار بعيوني لا تخاف عليها مثلها مثل خواتي ....اوكي بقفل طولنا بتلفونها ... اذا لزمك شي كلمني اي وقت واذا تبي بنييك بالمستشفى ..
مهران : ما تقصر حبيبي ... اعرف ثقلت عليك وايد وتونا نعرف بعض .....
تركي : لا وين تونا نعرف بعض ... لا تنسى اهلنا يعرفو بعض من قبل ننولد ... ولا اسمع منك هالكلام احنا اخوان ...
مهران : تسلم تركي شلت عني هم كبير ... انتبه لها لا تين عليك ... باي ....
ضحك تركي وسكر مع مهران ومد التلفون لميار : مره ثانيه اسمعي الكلام من اول مره لا اعلمج الشغل على اصوله .... ليش مكلمه مهران وانا منبه عليج ...
ميار واهي تمشي معاه لجهة الباركات : ما تعودت الجا لاحد غير اخواني .... اسفه ما اقلل من قدرك لكن هذا طبعي .
تركي واهو يشغل السياره وميار تصعد : بعد الغدى بنروح السوبر ماركت مهران قال اوكي ...
ميار بحرج : مابي غدى يكفي السوبر ماركت ...
تركي واهو متعجب ويسوق : ليش مو يوعانه انا عني يوعان حدي ....
ميار : معلي تحمل شوي اخذ اغراض وتاخذ لك غدى وتغدى بشقتك ....
تركي وفهم ليش : لا يا حلوه ... عارف خجلانه مني ... ناسيه امس انا متعشي عندكم ... من الي سحبني ولزم علي مو انتي ... او لانا بروحنا خايفه احد من معارفكم يشوفنا ....
ميار : شي من هذا .... اخاف احد من عيال عمي يشوفني واهم متهورين واخاف يسون لي فضايح وانت هم ....
تركي واهو يبركن يم المطعم : ميار مهران يعرف وقابل ما اعترض ولو احد تعرض لج انا ويني يعني تعتقدي بتركهم يغلطو عليج او علي ... قومي لا اشيلج والي فيها فيها حلال حرام .... يله ...
ميار واهي تنزل ويلبس شنطتها بنص كروس : اوكي بس لا تلومني بعدين اذا ياك شي من جهة معارفك ....
تركي واهو يضحك ويفتح لها الباب : هههههههه دخلي دخلي وايد متاثره بالافلام ...
ميار واهي تقعد مكان ما اشر تركي على الطاوله بزاويه : حلو المكان ... مضمون ....
تركي واهو ياشر للجرسون : اكيد مكان عرب .... شنو تشتهيى....
ميار : باي لغه منيوهم ....
تركي واهو يمده لها : كل لغه عربي ايطالي وانجليزي ... اكبد تعرفي انجليزي ... وعربي ...
ابتسمت ميار وفتحت المنيو واختارت ييتزا مارجريت وعصير ليمون بالنعناع .... وتركي باستا خضار ومياه غازيه...
ميار بعد ما راح الجرسون : المياه الغازيه مضره ....
تركي : تعودت .... ميار ...
ميار واهي تنزل تلفونها على الطاوله : هلا ....
تركي : بسالج سؤال شخصي ممكن ...
ميار : تفضل ....
تركي واهو يحط تلفونه على الطاوله بعد ما صمته : كنتي مخطوبه لولد عمج ... امانه كنتي تحبيه ...
ميار : هههههههه لا ... بس ليش تضن اني احبه ....
تركي : لاحظتج تضايقتي بسيرته امس ... لمى قال مهران عن زواجه العرفي ....
ميار : انا قبلت فيه لانه ولد عمي اولا والاحق فيني لكن مشاعر ناحيته اقنعت نفسي انها بتيي بعدين ... متعجب ... لا تستغرب للحين موجود عند عايلتنا ان بنت العم لولد العم ... اهو صح كان يتودد لي قبل يخطبني وفهمته لكن ما اثر بقلبي بشي ... كنت شاكه فيه من تصرفاته لهالشي اجلت الملجه وانا الي خليت احد يراقبه ومنها عرفت بزواجه وعلاقاته ....
تركي : يعني قبولج كان مؤقت عشان تتاكدي منه اول ...
ميار : اكيد صح قبلت فيه لكن مو معناه اني بادفن نفسي مع واحد بدون ما اتطمن من اخلاقه قبل ... انا ما يغرني كلام الاهل ومدحهم فيه لان لي نضره بالناس واهو لمى ياني يطلبني لاحظته يطالع فيني بنضرات تخجل الواحد ... وهم كان يطالع البنات الي موجودين نضرات مريبه فشكيت فيه وطلبت تاجيل الملجه ....
تركي : والله انج شاطره ... وضيقج ليش كان عيل ...
ميار : للخلاف الي صار من ورى هالشي ... وانت عرفت حتى اخوي واختي قاطعونا بس عشان ازواجهم ... اختي ما الومها لكن اخوي ضايقني لمى ياني وكان هايج ويبيني املج غصب بس عشان يرضي زوجته واخوها وانا مو مهم ولولا مهران وماما كنت رحت ميته بين يديه ....
تركي منصدم : مد يده عليج ...
ميار : ما امداه جرني الا طحت ولحق علي مهران ودفه عني ...هههههه ....
تركي واهو يبتسم على ضحكها ومتعجب : ليش تضحكي ...
ميار واهي تمسح دموعها من الضحك : تذكرت كلام ماما بعد ما طلع ماهر من البيت بعد خناقه مع مهران وماما ....
تركي واهو متشوق : شنو قالت ...
ميار : تقول لي واهي تكش علي ...يا حظي كانج خرجه ومهران يرفعج مافيج قوه بس لسان مع ماهر بس مسكج طحتي وكانج خرجه يهفو فيها .....
مات تركي ضحك وتخيل شكل ميار بوصفها وضحكت معاه ميار ولاحظت ان تلفون تركي يضوي فوقفت ضحك ....
ميار : تركي تلفونك وايد يرن ولا ترد ...ليش مصمته ...
تركي واهو يرفع تلفونه يشوفه ويرجع ينزله : اتصالات مو مهمه ....لا تشغلي بالج ... انتي فلته ... تعرفي احس خالتي من نوع المزوح والي يحب يضحك وايد ...
ميار : اي ... لولا هالشي ما قوت نفسها وواصلت بتربيتنا بعد وفاة بابا ... صح اني ما اعرفه الا من كلامها وكلام الناس وصوره لكن احس لو اني عشت معاه كنت بتعلق فيه ....
تركي : الله يرحمه ... الله عوضج بمهران احسج تتعاملي معاه مثل الاب ...
ميار واهي تاشر على تلفونه : اكيد ... تركي تلفونك بليز رد والله كسرت خاطري رد عليها ... انا من امس لليوم اشوف شاشتك تضوي وانت مسفه ...
تركي : شدراج انها وحده مو يمكن واحد ...
ميار : لا وحده لاحظت الاسم وتبي اقول لك من ...
تركي : قولي يا ذكيه ...
ميار : زوجتك اروى .... انت متزاعل معاها ... مهم كان الزعل عطها فرصه تكلمك وتشرح رايها وسبب خلافكم ...
تركي : تجسسي علي ...
ميار : لا طبعا شبكة كلامك باتصالاتها وامس لمى كنت قريبه منك وانا الم الصحون لاحظت اسمها بالتلفون وفهمت انك ما ترد عليها والدليل مواصلتها بالاتصال كل شوي .... مابدخل نفسي بينكم بس انصحك ....
تركي : برد عليها لكن مو الحين ابيها تادب اكثر ...
ميار : قصدك تعذب ... تركي انت تحبها صج ...
تركي واهو يتنهد : اكيد ولا اني احبها ما قسيت عليها وعلى نفسي ... مابي تغلط مره ثانيه والسبب كبير بالنسبه لي واذا ما سيطرت عليها الحين وقرصتها بتتمادى ولا بتحس بغلطها ....
ميار : كم صار لك تعاقبها .....
تركي : شهرين ... وزود ...
ميار واهي تقطع البتزا : انت ظالم صج ... يكفيها ....
تركي واهو يذوق الباستا : انتو حريم لزم تتعاطفو مع بعض .... عجبتج ...
ميار : امممم ... اي بس الي اسويها الذ ... الريحان زايد شوي وهم الاوريجانو .....
تركي : وشنو هذا بعد ....
ميار : هههههه زعتر بري ... انت مالك بالطبخ ...
تركي : لا مالي فيه .... انتي تحبي الطبخ ...
ميار : احب الطبخ وكل شغلات الحريم ...
تركي : والاهم السوق ...
ميار : لا السوق عادي بس اذا دخلته ما اطلع بسرعه ... بس اقصد شغلات الحريم الي اهي الاشغال اليديوبه والخياطه ... ويعني امور ثانيه ....
تركي : جد تخيطي ... عيل تشتغلي بالصوف ...
ميار : عشقي ... تعرف قبل الشتا بجهز لك شي يدفيك وانت احكم ....
تركي : ههههههه نشوف اخاف كلام بس ...
ميار : انت قول شنو الالوان الي تحبها وما عليك ولك مني اشتغل قدامك عشان تاكد لكن شنو لي اذا سويته وعجبك ...
تركي : الي تبينه ....
ميار : انت شنو تعرف تسوي بيدك ...
تركي : انا احب الرسم ... بس لي مده طويله تركته ...
ميار : عيل انتظر منك رسمه لاي شي يعجبك بس بدون يشغلك عن دراستك وشغلك ...
تركي : وانتي هم مابي يشغلج ....
ميار : لا تخاف انا اشتغل بوقت فراغي ... دراستي واهلي قبل كل شي .... الحمدلله ... اكرمك الله ...
تركي واهو يطالع صحنها : ما كملتي اكلج ...
ميار : لا الحمدلله اكلت كفايتي ما احب اثقل ... شلون باستتك ....
تركي : ذوقيها ...
ميار : عوافي بس اسالك اذا عجبتك عشان اذا ذقت الي اسويه تقارن ...
تركي : اهي حلوه لكن في مطعم بالبلاد احلا منها ... المفروض اهل ابطاليا يسوو احسن شي ....
ميار : ههههه اهم يعتمدو على الاعشاب العطريه باكلهم والثوم واحنا نحب البهارات ... اهالشي يفرق .... وعموما الناس اذواق ... ولولا اختلاف الاذواق لبارت السلع ....
تركي : هههههه حلوه ... اوكي نمشي او تبين تحلي ...
ميار واهي تشيل تلفونها : لا شكرا ... نمشي ...
هز تركي راسه وحاسب المطعم وطلع مع ميار وتوجهو للسوبر ماركت ....


مهضومه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-10-20, 02:27 AM   #17

مهضومه

? العضوٌ?ھہ » 455703
?  التسِجيلٌ » Oct 2019
? مشَارَ?اتْي » 91
?  نُقآطِيْ » مهضومه is on a distinguished road
افتراضي

المفروض يكون يوم السبت تنزيل البارت لكن حبيت اسبق البارت لظروف خاصه عندي واحتمال اتاخر بالبارت الجاي عليكم واتمنى ما تغلق الرواية للتاخير لانه لظروف خارجه عن ارادتي بالتاخير .....

اكرر احتمال ومو اكيد اتاخر بالتنزيل ......

اتمنى ينال اعجابكم هذا البارت وبنتظار التعليقات .....

مع محبتي


مهضومه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 31-10-20, 04:53 AM   #18

مهضومه

? العضوٌ?ھہ » 455703
?  التسِجيلٌ » Oct 2019
? مشَارَ?اتْي » 91
?  نُقآطِيْ » مهضومه is on a distinguished road
افتراضي

البارت السادس :



تركي واهو يجر العربه : لا تقلبي بشي امان المكان لعربي وكل شي حلال هني ....

ميار : اكيد ...

تركي : اكيدين .... تطمني ... خذي وانتي مرتاحه ....

ظلت ميار تحط بالاغراض وتركي متعجب لانه يلاحظ ان امه تخلي الخدم يأخذون كل شي وحتى اذا سافرو ما تاخذ اشياء كثيره عكس ميار ما خلت شي ما خذته ...

تركي : الحين كل هذا تستخدموه ...

ميار : اكيد ... ليش وايد انا توني ...

تركي : شنو توج يعني في اكثر هم ...

ميار : ههههههه اكيد احنا مافي بشقتنا الا القهوه يعني يلزمنا كل شي للمطبخ وللتنظيف .... مو متعود على اهلك يتقضو جذيه ....

تركي : لا ماما ترسل الخدم ... بس اذا نسافر تاخذ اشياء بسيطه ...
ميار : لانها تسافر للسياحه يعني مده وترجع اما احنا اقامه يعني مثل البيت ....

تركي واهو يطالع تلفونه الي رجعه يرن : يا ليل ... ما بتمل ....

ميار واهي تحط الي بيدها بالعربه : تركي تحبك ولولا انها تحبك ما ظلت تتصل عليك للحين وانت سافها .... تقدر تروح مكان هناك وتكلمها وانا بكمل ونتقابل قبال الكشير ....

تركي : رايج جذيه ... ارد الحين او اذا رجعت الشقه ...

ميار : اذا تشوف ان الشقه اريح لك اجل للشقه ... لا تخاف ما باقي وايد شوي واخلص ...

تركي : لا تهتمي خذي راحتج قلتي باقي وايد ....

ميار : اي بس في اشياء تخص مهران باخذ الي اعرفه واهو يكمل لنفسه بعدين .... وانت ما تبي تتقضى لك ....

تركي : لا ناقصني شوية اغراض هناك مو هني انا ما اخذ لوازم طبخ .... والتنظيف في شغاله تيي وتييب معاها كل شي تحتاجه ....

ميار : بس تحتاج كوفي وشاي وهذي الامور واغراض سريعة التحضير او انت معتمد على المطاعم دايما ...

تركي : هههههههه اي هذا انا ... بس بآخذ كوفي وهذي اللوازم وكم شغله تبع التسالي ....

سكتت ميار وهزت راسها له وكملت تاخذ اغراضها ولمى وصلو للتسالي ما ترك تركي شي ما اخذه وهم المشروبات الغازيه ملا العربه منها لكن تفاجا بميار ترجع المشروبات الغازيه مكانها ...

تركي : ليش ليش ابيهم ....

ميار : لا بخلي لك عصاير بدلها وفواكه وخضار هذي تضر جسمك .... لا تعارض ...

ضحك تركي ولمى وصلو للخضار والفواكه لاحظ تركي ان ميار تاخذ من النوع بكيس واحد فتعجب لانها قالت بتاخذ له يعني لزم كيسين ....

تركي : وين كيسي لكل شي ....

ميار : مالك بروحك ... بغسل لك بالشفه عندنا سله وارسلها لك .... عشان تاكل منها كلما حبيت تقرب للتسالي والغازات ....

تركي : بس انا بدفع اغراضي ...

ميار : وليه عليك ومن قال لك ادفع ... هذي ما تاثر بشي ... مو صرنا عايله وحده ...

تركي واهو يبتسم ويستند على العربه : اكيد ويسعدني هالشي ... تعرفي احس كاني اعرفكم من كنت صغير ... ميار ليش تطورت علاقتي معاكم بهالسرعه ....

ميار واهي تلف عليه : القلوب الطيبه تتوالف بسرعه ... ما امدح فينا لكن احنا بطبعنا اجتماعيين وماما تعرف اهلك وانت من النوع الاجتماعي والحبوب فطبيعي تتطور علاقتنا بسرعه ... على فكره ماما حطة قرار بس يمكن نست تخبرك فيه ...

تركي واهو يعدل وقفته : الي اهو ...

ميار : اكلك وشربك معانا ... الا اذا تبيه بشقتك ....

تركي : لا لا ثقيله كل يوم ....

ميار : يعني تعدنا غرب .... وين الي يقول تطورت علاقتنا بسرعه ... كلام اهو ....

تركي : ما تعودت جذيه ... يعني حتى بيت خالتي الي اهو بيت اروى ما اسويها ....

ميار : في فرق ....

تركي : قصدج الغربه ....

ميار : طبعا ... تخلي الغرب عن بعض يصيرو اهل وعايله وحده .... شنو غيرت رايك فينا ....

تركي : لا والله الا يسعدني لكن انتي هم اليوم رفضتي تيين معاي ... هاااه هذا الي صرنا عايله وحده ....

ميار : هناك فرق يا سيدي ....

تركي واهو ميت ضحك عليها : هههههههههه وما الفرق يا انستي ....

ميار : انا بنت مو عدله اروح مع واحد مو اخوي او ابوي ... انا حتى عيال عمي ما رحت معاهم مكان بروحنا قبل ... شلون انت يعني ولولا مهران ما قبلت اروح معاك واتغدى هم معاك بروحنا ....

تركي : زين يعني صرت مثل مهران الحين ....

ميار واهي تدف العربه للكشير : لا محد يوصل لمهران ... بقول انك احسن من ماهر لاني للحين شايله عليه ... بس انت مثلك مثلهم اخ .... يله تاخرنا ....

ابتسم تركي لها وسحب العربه منها و دفها للكشير وقام يطلع الاغراض يصفهم على الحزام المتحرك وميار تساعده وتعلمه يحط الاشياء المتماثله جنب بعض ....

تركي : ليش يعني هم بهذي تنسقو ...

ميار : مو القصد لكن عشان اذا يحطوهم بالكيس يكون كل شي مع بعض عشان وقت الترتيب ما اقعد اطلع كل شي برى وبعدين ارتب جذيه اسهل لهم ولنا وهم اامن عشان ما يخلطو المنظفات مع الاكل ...

تركي واهو يكمل صف : والله انج مدرسه اتعلم منج للمستقبل بعدين ... لان شكل اروى بترمي علي هذي المهمه .....

ميار : عادي وايد حريم يتركو هذي المهم للريال لكن ما اييبو كل شي يبونه ويرجع مره ثانيه يكمل الناقص عكس المره تاخذ كل الي تحتاجه لانها تعرف شنو تحتاج واذا ناسيه شي تذكره بمجرد ما تشوفه وتاخذه ....

تركي : ههههههههههه كانج تعطيني اعذار لبعدين مع اروى ....

ميار : لعانه صح ....

تركي : هههههه لا الا عسل ... يله خلصت العربه تعالي هني او روحي على الكراسي ريحي لحد ما يخلصو واحاسب .....

ميار : اقول احلم لهني وتوقف ... مهران معطيني كرت الفيزا تبعه والاغراض وايد فاهم ما بسمح لو كم غرض اوكي .... .. بعد ....

تركي : لي اغراض من ضمنهم بحاسب عليهم اول ...

ميار : الحين هذي اغراض بتعايرنا فيهم اتركهم كم شامبو على موس ومزيل عرق ... اقول بعد او .... لا لا مالك امان بتلعب علي بعد احسن ....

ضحك تركي لانها تراجعت لمى كانت ناويه تعطيه الفيزا وخافت لا يلعب عليها ويدفع اهو ما يحاسب بالفيزا فسحبته من التيشيرت تبعه وبعدته لانه كان يضحك ومن كثر الضحك قدرت تبعده وحاسبت اهي وخذو الاغراض وصفوها بالصندوق تبع سيارت تركي وتوجهو للبنايه ولمى وصلو ساعدهم الحارس بنقل الاغراض لشقة ميار .....

تركي بعد ما طلع الحارس من الشقه : محتاجه مساعده ميار ....

ميار : لا شكرا ... اي هذا كيسك ... بس الخضار والفواكه بجهزها لك بسله واييبها او ارسلها مع مهران ....

تركي واهو يحمل كيسه : اوكي ... سكري الباب عدل واذا لزمج شي خبريني ... تلفوني معاج اوكي ... طمنيني على خالتي لمى يوصلو ....

ميار : اوكي برتب هذول واجهز العشا يكونو وصلو وانادي عليك للعشى ... لا تنسى اروى تكلمها حن عليها حرام عليك ....

تركي واهو يطلع : عشانج بس بكلمها لاني كنت باجل اكثر ... اشوفج بعدين ...

ابتسمت ميار وسكرت الباب لمى اشر لها تركي تسكر ودخل شقته وحط الكيس بالمطبخ وتوجه لغرفته واخذ شور يصحصح فيه وقرر يتصل لاروى وما ينتظرها اهي تتصل .... واتصل ومن اول رنه ردت عليه واهي تبجي ...

اروى : الو ... تركي ... تركي انت متصل رد علي ارجوك ... والله اسفه ما اكررها بس رد علي طمني عليك تركي تركي ....

تركي : اسمعج ....

اروى واهي تبجي ومنهاره : هنت عليك تركي شهرين وخمس ايام حرام عليك ... ليش تقسى علي جذيه والله عرفت غلطي وكنت بقول لك قبلت لكنك ما ترد علي ...

تركي : لاني تزوجة اروى ... كنتي تضني بنتظر عطفج علي وتكرمج وما اروح للحرام ....

اروى واهي تصرخ وتبجي بقهر : لا تركي ارجوك لا والله اذبح نفسي لو كلاك صج ... تركي قول انك تمزح ما تزوجة صح قول تركي ارجوك تركي قول ....

تركي : ليش مو من حقيى...

اروى : وانا تركي انا شنو بتتركني خلاص ...

تركي : لا بتمم زواجي منج اذا ما تبين انتي ننفصل ...

اروى : خلاص صرت شي عادي بحياتك وهلي تزوجتها خذت مكاني ... مابي تركي طلقها وانا بييك لو تبي الحين بحجز واييك ....

تركي : بعد شنو اروى ... خلاص زوجتي مكفيه وموفيه معاي مو تاركه شي ما تسويه لي واذا اقول شي لها تقول تم ولا تعترض او ترادد ... زوجه كامله والكامل الله ... مريحتني ليش اتركها ... ثم شكلي بصير اب ... بس اتاكد اول ...

صرخت اروى بقوة وصارت ترمي كل شي قبالها وتركي حس انه زودها معاها وقرر انه يعترف لها ويكفيها الي ياها فكان يصرخ عليها باسمها عشان ترد عليه وبعد مده ردت عليه ومن صوتها باين انها تعبت حتى من البجي والصراخ ومافيها طاقه لشي ...

اروى واهي تنفس بصعوبه : ذبحتني يا تركي ..... ااااااه خلاص مالي بالدنيا حاجه ... انت ذبحتني ...

تركي بسرعه : بسم الله عليج يا روحي فيني ولا فيج ... اروى انا ما تزوجة غيرج ... اروى تسمعيني ...

اروى واهي شبه مغيبه : تجذب تركي تبيني اسكت ...ماني ياهل ...

تركي : لا يا روحي كنت بضوقج الي ذقته لمى رفضتي ... كنت فعلا محتاجج اروى وانتي تركتيني وكان ممكن اسوي الي قلته لج واتزوج لكن ما اتخيل غيرج زوجه لي ... اروى ما تزوجة قسم بالله ... اروى يا روحي تسمعيني ...

اروى واهي تاخذ نفس : هااااااااااه ... اي ... اسمعك ... تركي انت ما تجذب علي قول الصدق ...

تركي : ما تزوجة غيرج حبيبتي ... تبين تاكدي بفتح الكاميره وشوفي الشقه وكل شي هني ... افتحي انتي هم ابي اشوفج ...

فتحت اروى وتركي هم فتح وانصدم تركي بشكلها شلون صايره نحفت وايد لدرجة عظام ويها برزت وويها منفخ من البجي وتحت عينها هالات سوده ووراها الغرفه دمار ...

تركي بحنيه : كل هذا مني ... اروى انا اسف لكن هم كنت احترق من كلامج ... سامحيني ...

اروى : مو مهم شي فات تركي المهم الحين ترجع لي وقسم بالله بقبل بكل الي تبيه ....

تركي : ههههه يا روحي ما بقدر ارجع الحين ... اروى جارتي خلاص طلعت وسكنو ناس من بلادنا هني وطلعو يعرفونا ....

اروى : مو مهم المهم انت شلونك وشنو مسوي ....

ابتسم لها تركي وتمنى تكون قباله عشان يضمها لصدره ويريحها فظل يكلمها لمدت ساعتين ويخبرها بكل شي صار معاه ولانه يعرف غيرتها عليه ما كلمها عن ميار ابد لكن كلمها عن ام مهران ومهران ووليد ولمى حس انها ارتاحت طلب منها تنام وتاكل عدل ووعدته اروى تنفذ طلبه بس لا يحقرها ويرد عليها وخبرها بمواعيد جامعته عشان ما تكلمه واهو بالجامعه وهذا اتفاقهم من قبل وسكر منها وانصدم بالوقت ففز وراح لكتبه يجهز للبحث ومن كثر ما كان مندمج ما حس بالوقت الا لمى رن جرس الباب وقام واهو بيده كتابه يفتح ...

تركي اول ما فتح ولقى ميار واقفه وبيدها سله كبيره كلها خضار ما يحتاج طبخ يعني يناكل بروحه وفواكه منوعه وشكلها يشهي بتنسيقها تنح ...

ميار واهي تمد السله : ببقى وايد مادتها خذ سلتك ....

تركي واهو متوهق وين بحط الكتاب : هاااه ... اي .. بس .. الكتاب ...

ميار واهي تطالع داخل : وين مطبخك ...

تركي : مني مثلكم مفتوح على الصاله ...

ميار : عيل بعد بحطه على الرف هني ...

بعد تركي ودخلت ميار ونزلت السله على رف المطبخ وبسرعه طلعت وتركي ماسك ضحكته على شكلها واهي تركض ....

تركي بعد ما طلعت : جبانه ... شلون خالتي ...

ميار : الحمدلله تمام بس يات تعبانه حدها ونامت على طول ... بس بعد شوي بصحيها عشان الصلاه والعشى ... وانت هم ما بعيد لك الكلام صل وتعال ...

تركي : مو كفايه السله ...

ميار : ما بعيد الكلام ... كلمة اروى .. ...

تركي واهو يهز راسه ويبتسم : اي كلمتها وهبلت فيها ...

ميار واهي تضحك وتمشي لباب شقتهم : ههههههه مجرم ... المهم تصافيتو ... سلام ننتظرك ...باي ...

ابتسم تركي واهو يشوفها تدخل وتلوح له بيدها باي وتسكر الباب فسكر الباب ودخل ولف للسله فاخذ حبة كرز واكلها وتوجه للحمام يتوضى وبعدها يصلي واهو يحس براحه كبيره مو لانه كلم اروى وتصالح معاها لا لان ميار بباله فتنهد وتعوذ من الشيطان وقام يجهز عشان يروح شقة مهران واهله وقبلها كان موصي على قالب كيك ولمى وصل اخذه وراح لشقة مهران ولمى فتح له مهران رحب فيه وعاتبه على الكيك وسكته تركي بان ميار ما رضت يدفع لاغراضه ولا بيزعل لو عاتبه على شي مره ثانيه وما يقبل ياكل معاهم وتطمن على ام مهران و تعشى معاهم ......


مهضومه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-11-20, 03:35 AM   #19

مهضومه

? العضوٌ?ھہ » 455703
?  التسِجيلٌ » Oct 2019
? مشَارَ?اتْي » 91
?  نُقآطِيْ » مهضومه is on a distinguished road
افتراضي

البارت السابع :


استمر حال تركي على وضعه اكله وشربه مع اهل مهران ويحس كل مره انه ينجذب لميار اكثر واكثر لكنه يحاول يبعد عنها ويغوص مع اروى بالمكالمات بعد ما يخلص من دراسته وشغله ومر عليه الفصل الاول وتركي متعود ياخذ ميار معاه بالروحه والرده لكن للحين ما خبر اروى عن ميار ابدا ولمى تكون ميار معاه ياشر لها تسكت اذا اروى تتصل فيه وميار على نياتها عبالها تركي ما يحب الازعاج لكن تلاحظ انه ينهي بسرعه المكالمه ويخبر اروى انه يسوق فتسكر بسرعه ولا مره فكرة تساله اذا يوصل سلامها لاروى لو لا ولاحظة انه يوصل سلام اروى لهم ويخصص ام مهران ومهران بس وخجلت تساله عن السبب بانها ما تخصها بالسلام ولا مره .....

تركي واهو يقعد جنب ميار بالكفيه في الجامعه : كم محاضره وراج ....

ميار وعينها بكتابها : ماباقي محاضرات ... اختبر بس واخلص .... اذا عندك شغل روح ومهران يمرني ...
تركي واهو يلف الكتاب الي بيدها ويرجع يتركه : ماده صعبه عليج ...
ميار : لا مو صعبه لكن ابي اييب درجه عاليه ... مشغوله ...
تركي واهو يطالعها باعجاب : لا بنتظرج لا تهتمي ... اتطمن بس ... ميار ...
ميار ولا رفعت نضرها من الكتاب : هلا ...
تركي : ميار طالعيني كم صار لي يمج ولا شلتي نضرج عن الكتاب ... خليني اشوفج ...
ميار واهي مستغربه وتطالعه : تركي شفيك ... ليش يعني لزم اطالعك ... ابي احفظ زود ... فيك شي ... صار شي بينك وبين اروى ...
تركي : ليش دايما لزم تكلمي عن اروى وتذكريني فيها ... ابي مره وحده ما تذكريني باني متزوج ...
ميار واهي مصدومه : شنو ... تركي ليش يعني ماتبي تذكر هالشي ... شنو متردد بزواجك .... اروى تحبك وايد لا تقهرها ولا تنسى حبكم لبعض شلون ....
تركي واهو يتنهد : ااااه .... ما بتفهميني ابد ... اوكي لا تشغلي بالج وارجعي لكتابج ... انا بنتظرج هني اذا خلصتي كلميني اوكي ....
ميار واهي تطالع ساعتها وتلم اغراضها وتوقف : اوكي ... برغم اني تايها بكلامك واحس فيك شي لكن بحاول اركز بامتحاني واشوفك بعدين مابي اشغل تفكيري بشي غير هذي الماده ... سلام ...
تركي واهو يشوفها تمشي : الله معاج ... بالتوفيق .....
ظل تركي يفكر بكلامه شلون كان بيعترف لميار ولنفسه قبلها انه يحبها وهالشي كبير عنده ومتحير فيه شلون يحب ثنتين بنفس الوقت لكن وحده من طفولته والثانيه بنضجه لكن في فرق بينهم وكل وحده تتميز بشي عن الثانيه لكن لمى يقارن بينهم كفة ميار تعلى اكثر من اروى لان ميار برغم صغرها الا انها اقوى واذكى واصلب من اروى واروى كلها دلع ودلال وتحب الاهتمام فيها ... يمكن الي خلاه يحب اروى التعود وانها اجمل بنات عايلتهم لكن ميار فاقتها بالجمال وحتى الجسم فميار جسمها مثل عارضات الازياء برغم انها تغطي كل جسمها بملابس واسعه ما تفصل جسمها ابد لكنها تفتن وهم ماهي طويله يعني راسها يوصل لصدر تركي اما اروى جسمها مليان شوي و اقصر من تركي بشوي مو وايد واروى ما تحجب وتلبس قصير لكن لتحت الركبه وهالشي مخلي تركي يتضايق من شاف ستر ميار وحاول مع اروى ما تلبس قصير لكنها رفضت هالشي .....
فهد واهو يقعد قبال تركي بعد ما مشت ميار بشوي : يا هوووووووو ... وين وصلت ... البنت راحت من زمان ...
تركي واهو يتنهد : عارف ... فهد بسالك سؤال ...
فهد : اسال ...
تركي : يصير القلب يحب ثنتين ... يعني حب حب ...
فهد واهو يبتسم : ممكن ... تحبها ...
تركي واهو يتهرب : من تعني ... ما اسال عني بس في واحد يقول يحب ثنتين لكن ما صدقتها ...
فهد : تركي انا مو غبي وملاحظك ... انت تحب ميار وتحب اروى وتايه بينهم ومحتار اذا فعلا تحب ميار او انه اعجاب بس بشخصيتها وحياتها ...
تركي : اووووف ... لهالدرجه مفضوح ...
فهد : بنظري انا اي لاني اعرفك ... تركي تكلم عن ميار شنو الي يعجبك فيها وخلاك تحس انك تحبها ...
تركي : تبي الصدق ... كل شي فيها ... اخلاقها محافضها على سترها وفكرها ... اعتمادها على نفسها بكل شي ... وهم شايله امها واخوها وولده وانا فوقهم .... وجمالها ... والله عمري ما شفت ولا بشوف بجمالها ... وفوق هذا هم ربة بيت من الطراز القديم ... زوجه وام واخت وصديقه تصلح لكل شي ...
فهد : اوكي هذي ميار واروى ... شنو تحب فيها ... او شنو الي جذبك لها وخلاك تقرر زواجك منها ...
تركي : هههههههه تعرف ... امممم يمكن لاني تعودت عليها لكن ما يمنع ان اروى جميله ... دلوعه وتحب الدلال .... هم ... اممم والله مو عارف شقول لكن اروى فيها اتكاليه على الي حولها ... قبل ما كان فيها غرور مثل الحين احس غرورها يزيد اكثر مع الوقت ... اهي تحبني وهم فيها ذكاء لكن ميار ماشاء الله عليها اذكى ولماحه .... اوووه رجعت اتكلم عن ميار وانا اتكلم عن اروى ....
فهد : تركي لاحظ الي قلته ... ميار وصفت كل شي فيها اما اروى عجزت تحدد شي حلو فيها غير الشكل وفوق هذا بينت انها دلوعه وتحب الدلال وهم غرور تعتقد هذي اشياء تخليك تميل لها اكثر او لميار ... شوف انت تحاول تقنع نفسك ان اختيارك صح لاروى من بعد ما شفت ميار ... تركي انت لزم تحدد من تبي واذا اخترت اروى ابعد عن ميار نهائيا لان كل ماكانت حولك بتقارن بينها وبين اروى ... اذا قلبك لاروى ابعد عن ميار ولا تعذبها معاك وشيل من بالك انك نجمع بينهم لان اما ميار او اروى بتخسر وتنظلم ...
تركي : اروى مستحيل اتركها ... صار لي سنه ونص متزوجها بتركها يعني ... وميار احس ما اقدر استغني عنها ... صعب يا فهد اترك اي وحده وفوق هذا اروى بنت خالتي ولو اخترت ميار مستحيل اقدر ابعد عن اروى ...
فهد : لكن تقدر تبعد عن ميار لو اخترت اروى وانا اشوفك مختار وخالص فلا تعذب نفسك وتعذب بنت الناس ... تركي البنت بعدها صغيره وظلم لها لو تفكر تتقدم لها وتزوجها على زوجه ثانيه ثم اروى مستحيل تقبل انك تزوج عليها ... تذكر شنو سوت لمى قلت لها انك تزوجة وزوجتك حامل ... انسى وبعد عن ميار نصيحه مني ....
تركي : ما اضن بقدر ... بفكر بكلامك واقرر ... تعرف كنت بعترف لها ... وعلى ما قلت مستحيل اهي او امها واخوها يقبلو وهم اروى مستحيل تقبل فلازم فعلا احاول ابعد ... لكن ما اقدر بالوقت الحالي ...
فهد : تركي اعرف هم جيرانك وشايلينك وانت شايلهم لكن خل قلبك يبعد وفكرك لحد ما تخلص دراستك ووقتها ارجع وتزوج ....
تركي : تعتقد اقدر ... ميار ببالي ليل نهار ... تعرف اذا ما اشوفها يوم واكلمها احس قلبي بيوقف .... شلون بتركها شلون ....
فهد : تركي لا تعذب نفسك ... ثم تضن ان ميار واهلها ممكن يقبلو تزوج واحد متزوج ... شلي يجبرها ....
تركي : احس انها تبادلني المشاعر ... ممكن تقبل لو انها تحبني ... انا ما اقدر اترك اروى ولا اقدر ابعد عن ميار ... كنت احاول اتهرب من هذي الاعترافات لكنك طلعت كل الي فيني ....
فهد : يمكن اذا ميار ارتبطة بغيرك تبعد .... احممم ... تركي سمعت ان جسار بيتقد لها ...
تركي بعصبيه : اي جسار تقصد ... الي من شلتنا او الاماراتي ....
فهد : لا جسار الي من شلتنا ... حتى كان بيكلمك تكلم اخوها لكن انا منعته لاني حسيتك تحبها ... تركي اتركها تروح لنصيبها حرام تظلمها معاك ...
تركي بعصبيه : اظلمها معاي ليش شايفني وحش ... انا احبها فهد صدقني ...
فهد : لكنك متزوج والبنت من حقها تزوج واحد لها بروحها ... مو مجبوره تقبل بواحد متزوج ... قلت لك البنت صغيره ... فكر تركي ولا تحاول تمنع جسار اذا كلمك ... قول ما اقدر اكلم اخوها واي سبب عطه او قول مابي ادخل نفسي بهذي الامور وخلاص واهو يدل بنايتكم واهله معاه ...
تركي : وتروح مني .... فهد مستحيل اتركها له او لغيره ميار لي انا.....
فهد : تعوذ من بليس يا تركي واترك البنت تروح لنصيبها ... انت متزوج وحرام تظلمها معاك ... صدقني ما بتعدل بينهم لان اروى بنت خالتك فبتميل لها اكثر ثم اهلك مستحيل يقبلو بهالشي ... لا تهدم حياتك وابعد .....
سكت تركي يفكر بكلام فهد ولمى وصلت ميار طالعها وميار استغربت نضراته فطالعت فهد وابتسم لها بتوتر ...
ميار : في شي .... اذا تبون تكملو كلامكم بانتظر هناك ....
فهد : ههههههه لا يا بنت الحلال ... بس تركي وحشينه اهله وكنت اهون عليه ....
ميار : الله يعين ... جربتها السنه الماضيه واحمد ربي اهلي معاي الحين لكن تركي احنا حولها ... تركي روح الاجازه اليايه لا تواصل .... اهم هم مشتاقين لك ... صح فهد لو اني غلطانه ...
فهد : اي صحيح ... رايج مناسب وايد وحل لكل شي ... صح تركي ... اي وتمم زواجك وييب معاك اروى ....
ميار : اي صح جذيه تكمل دراستك وانت مرتاح واهلك بيزوروك ....
تركي واهو يوقف ويلم اغراضه : افكر بكلامكم ... يله ميار خل نمشي ...
ميار واهي تلوح لفهد : مع السلام فهد ... سلامي لزوجتك ...
فهد واهو يبتسم لها : لا يا اختي ما اقدر اوصل سلامج لا ابات الليله بالصاله ...
تركي واهو يلف لفهد : ليش يعني اذا قلت لها ميار تسلم عليها تبات بالصاله ...
فهد : هههههههه ما تعرف غيرتها ولا لمى شافت ميار ينت زود ...
ميار واهي متعجبه : ليش يعني ... تغار مني بشنو كل الي بينا سلام ...
فهد : احممم ... ميار ليلى غيوره ولمى شافتج اعذريني مثل جمالج ما شافت فخايفه اميل لج واهي تروح عليها ...
ميار : عيل لا اعرفك ولا تعرفني ... ولا تسلم عليها هم ....
مشت ميار قبل تركي وطالع تركي فهد : ليش قلت لها جذيه ....
فهد : قلت الصج ... وانت هم لو اروى تعرف سوت لك بلوه ... ميار طيبه واهي بنفسها ابتعدت لانها واعيه لا تخاف ما زعلت ... الحق قربت لسيارتك وانت واقف ....
تنهد تركي وطلع لقى ميار تمشي ببطى للسياره فركض لحد ما وصل لها وطالعته ....
ميار واهي تمشي وتطالع قدام : تركي معلي من بكره تيي الجامعه بروحك ... ولا تزعل جذيه اريح لي ولك ...
تركي : ميار لا تخلي راي واحد ياثر عليج ... شنو دخلني انا الحين بغيرة زوجة فهد عليه ....
ميار : لان اكيد هم اروى تغار عليك ... مابي اكون سبب مشكله بينكم ... انا بخير ومهران يقدر يوصلني ... لحد ما يطلع لي تصريح وسياره ... دامنا بنعيش هني على طول لزم بحتاج ......
تركي واهو يفتح لها الباب : لحد ما يطلع تصريحج وسيارتج انا اوصلج واقطعي لا اييج شي ما يعجبج ... اصعدي ...
ركبت ميار السياره وتمت ساكته حتى لمى وصلو نزلت وشكرت تركي وما عطته فرصه يكلمها وطلعت على طول لشقتهم وتركت الباب مفتوح عشان تركي يدخل لان كل يوم لمى يرجعو يتغدى معاهم وبعدها يروح شقته يريح فدخل تركي وكانت ام مهران تجهز طاولة الطعام فراح تركي وباس راسها وقعد معاها يشوف اخبارها لحد ما دخلت ميار وبيدها الشوربه ودخل وراها مهران ووليد فالتمو كلهم على الطاوله وكان الكل يسولف حتى وليد يتكلم عن مدرسته الجديده لتركي وتركي متفاعل معاه بسوالفهوطالع ميار لقاها هاديه عكس كل يوم وتلعب بالملعقه باكلها وشارده ....
تركي واهو ياخذ من صحن ميار لانها قباله : الي ماخذ عقلج عنا اليوم ....
ميار بعد ما رفعت عينها له : سلامتك محد ماخذ عقلي ....
ام مهران بخوف : يمه شفيج من ييتي وانتي ساكته ... صار شي بالجامعه ...
ميار : لا ماما لا تخافي مافي شي صار بس تعبانه شوي من الامتحانات ....
مهران : كم باقي عليج وتخلصي ....
ميار : ثلاث واخلص .... لكن وين باخذ بالاجازه ماده عشان اخلص بسرعه ....
ام مهران : ليش يمه ريحي شوي مثل السنه الماضيه ....
ميار : لا ماما السنه الماضيه ما خذيت لاني بعيده عنكم لكن الحين انتو حولي ....
تركي : كلامها صحيح جذيه تخلص بسرعه انا هم ما اخذ اجازات عشان اخلص وارجع بسرعه ....
ميار : يبيلك ما تاخذ بهذي الاجازه ارجع لاهله افضل لك ولهم ....
مهران بعصبيه : وانتي من عشان تفرضي عليه كلامج هاااه ....
تركي بسرعه واهو يمسك يد مهران : هد يا ريال ما قالت شي غلط .... ميار قالت جذيه لان لمى خلصت امتحانها وياتني وشافتني متضايق سالت السبب وقال لها فهد اني مشتاق لاهلي ... كلامها نصيحه لحالتي بس ....
مهران : اسف بس طريقتج مستفزه .... بالنهايه هذا قرار تركي بروحه ... وانتي ريحي عشان ما تهلكي نفسج بالدراسه ....
ميار واهي منزله راسها بعد ما هب فيها مهران وماسكه عبرتها : مالي حاجه بالاجازه ... بمل دراستي اولا .... بالاذن انا شبعت وابي اريح قبل اذاكر لبكره .... ماما لا تصحيني للعشى اذا كنت نايمه ....
قامت ميار بسرعه ولا تركت مجال لاحد يكلمها او يوقفها فلف تركي على مهران بعد ما دخلت ميار داخل ....
تركي : مهران انت ضايقتها لمى هبيت فيها جذيه وخصوصا انك سويتها قدامي ... ما لاحظة انها ما كلت شي ... ميار فيها شي مضايقها ... خالتي ارجوج شوفيها بعد ما اطلع وطمنوني عليها ....
مهران واهو يشوف تركي يوقف ومسك يده : تركي اقعد كمل اكلك ... ولا تخاف ميار اعرف اراضيها لكن انا معودها ما تكلم احد بهذي الطريقه غلط ... اقعد وكمل اكلك ...
ام مهران : اقعد يمه كلام مهران صحيح ... اقعد وانا بشوفها المغرب لانها اكيد بتنام الحين وبطلع منها شفيها ... اقعد
تركي : معلي خالتي شبعت ولزم اروح الشقه وراي انا هم مذاكره وبعد ساعتين بروح الشركه ... بالاذن وطمنوني عليها بليز ....
مهران : دام بكره معاك امتحان لا تداوم اليوم وانا بخبرهم وبكره تعوض ...
تركي : مشكور لكن ابي اداوم ... امتحاني سهل وبسيط ... بالاذن ....
طلع تركي وقام مهران لميار وطق باب غرفتها ودخل بعد ما اذنت له ولقاها قاعده على سريرها فقامت اول ما شافته وقرب لها وضمها وقعد معاها على طرف السرير ...
مهران واهو يضمها على جنب وراسها على صدره : قسيت عليج ....
ميار وماسكه عبرتها : لا ... كلامك صحيح كنت مستفزه بكلامي معاه .... تضايق مني ...
مهران واهو يمسح على شعرها ويبوس راسها : لا حبيبتي تركي كان خايف عليج وقال فيج شي غير الي قلتيه ... وانا هم ملاحظ هالشي .... شنو فيها حبيبت اخوها ....
ميار ودموعها تنزل غصب عنها : الكل يتجنبني لان زوجاتهم او حبيباتهم يغارو عليهم مني وكاني ابي اصيد احد منهم .... ليش يضنو فيني جذيه انا واطيه يعني اصيد رياييل ....
مهران بضيق وعصبيه كاتمها : ومن هذول الي يقولو عنج جذيه ....
خبرته ميار عن الي قاله لها فهد وعن اروى بعدم توصيلها سلام لها يعني تركي يخبي انها تسبب له مشاكل مع اروى فتضايق مهران ولانه فعلا ملاحظ هالشي من تركي بانه ما يوصل سلام اروى لميار لكنه يقول تسلم عليكم وبالاخص امهم واهو لكن ميار ولا مره قالها لكن حب يهدي اخته ويحسسه انها ما غلطة بشي لانه الواقع فاهي مالها ذنب بقلت عقل زوجاتهم وحبيباتهم ....
مهران واهو يشد عليها بضمها : هذول ناس ما عندهم ثقه بانفسهم وتركي يمكن ما بوصل سلام اروى لج بدون قصد منه ... والدليل انه اصر عليج يوصلج معاه ولو هالشي بيسبب له مشاكل كان خبرني انه ما يقدر وانا كل فتره والثانيه اقول له بوصلج لكنه يرفض وحتى يحاول يمنعني اطلع لج الرخصه للسياقه والسياره ... موقف فهد عادي واضن انه لبق معاج وكل ما في الموضوع ينبهج لقلت عقل زوجته وما يبي يخلي بذمته سلام ما يوصله ...
ميار : مو بس اهو مهران .... في بنات ايوني يخانقوني وكاني الحق ازواجهم ... ولا في من تخانقني وتهددني لا اقرب لحبيبها الي حاطه عينها عليه تخيل ....
مهران : هههههههههه يبيلج حراسه عيل ... يغارو من جمالج يا روحي ....
ميار : ليتني اقدر اغطي ويهي ...
مهران : وتختنقي لنا ... تذكري لمى سويتيها شنو صار لج ... اسبوعين وانتي بالمستشفى بالملاحظه ... ميار احنا نبيج ولا احد مستغني عنج وهذول سفهيهم ولا تهتمي لهم .... خلج بروحج وتحملي ما بقول لج محد يبيج لكن دام وراه مشاكل سكريه ...
ميار : مهران انا مالي ربع ... دايما بروحي ... حتى صديقاتي بايام المدرسه انقطعت علاقتي فيهم ...
مهران : وانا وماما وين رحنا .... اعرف تحتاجي لصديقات مثل عمرج وتسوي معاهم اشياء مشتركه لكن شنو تقدري تسوي تجبري احد يصادقج ... لا تستعيلي بييج يوم ويكون لج صديقات حتى لو بعد زمن .... خلج قويه مثل ما عرفتج
ميار واهي تمسح دموعها : كلامك صحيح محد يستاهل اتعب نفسيتي عشانه ....شكرا مهران ريحتني وايد ...
مهران واهو يبوس خدينها : وانا من لي غيرج انتي وماما ووليد ... انتي بنتي الكبيره وبكون حولج دايما ....


مهضومه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-11-20, 03:38 AM   #20

مهضومه

? العضوٌ?ھہ » 455703
?  التسِجيلٌ » Oct 2019
? مشَارَ?اتْي » 91
?  نُقآطِيْ » مهضومه is on a distinguished road
افتراضي

كنت اتمنى القى تعليق لو واحد يشجعني على تكملة الروايه .....

اذا استمر هذا الحال جذيه الاسبوع الجاي اعتذر بتكميل الروايه وبفضل احتفظ فيها لنفسي واوقف عن تنزيل اي روايه ثانيه .....

انا ما اطلب المدح ابي تعليق يشجع واشكر كل من علق بالروايه.....


مهضومه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:41 AM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.