آخر 10 مشاركات
1119 -دواء العازب - بيبر أدامس (كتابة / كاملة )** (الكاتـب : أمل بيضون - )           »          وأشرقت في القلــــ بسمة ــــب (2) .. سلسلة قلوب مغتربة *مميزة* (الكاتـب : Shammosah - )           »          لماذا أنتِ - قلوب أحلام زائرة - للكاتبة::أماني عطا الله*كاملة* (الكاتـب : قلوب أحلام - )           »          حَمَائِمُ ثائرة! (الكاتـب : Lamees othman - )           »          شقراءي - قلوب أحلام زائرة - للكاتبة::اسراء علي(moonlight)*كاملة* (الكاتـب : noor1984 - )           »          الشيخ الروحاني عبدالرحمن الطيب للهيبه والمحبه والقبول بين الناس 00201144227154 (الكاتـب : سلمى سالام - )           »          حين تشاء الأقدار(51)-قلوب شرقية- للرائعة :مروى شيحه [حصرياً] مميزة*كاملة& الروابط* (الكاتـب : مروى شيحه - )           »          ظلال الياسمين * مميزة * (الكاتـب : ميس ناصر - )           »          زواج البنت البكر البائر الشيخ الروحاني عبدالرحمن الطيب 00201022872793 (الكاتـب : سلمى سالام - )           »          انتقام عديم الرحمة(80)للكاتبة:كارول مورتيمور (الجزء الأول من سلسلة لعنة جامبرلي)كاملة (الكاتـب : *ايمي* - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء

Like Tree69Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-10-20, 05:34 PM   #1

Cloud24

كاتبة في قسم وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية Cloud24

? العضوٌ?ھہ » 398399
?  التسِجيلٌ » Apr 2017
? مشَارَ?اتْي » 214
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
?  نُقآطِيْ » Cloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond repute
افتراضي روايه عادت ايامك في خجل .. بقلمي cloud24


" رواية عادت ايامك في خجل "

بقلمي / cloud24





(( الجـــزء الاول ))


×

مازال في قلبي بقايا .. أمنية
أن نلتقي يوماً ويجمعنا .. الربيع
أن تنتهي أحزاننا
أن تجمع الأقدار يوماً شملنا
فأنا ببعدك أختنق
لم يبقى في عمري سوى
أشباح ذكرى تحترق
أيامي الحائرة تذوب مع الليالي المسرعة
وتضيع أحلامي على درب السنين الضائعة ..

×
×

في المزرعه تجري ومعها سطل صغير .. وشعرها بجديلته الطويله يتحرك معهاا يمين ويسار.. وقفت وناظرت حولها محد منتبه لها اخذت من التمر اللي في سطل عبدالرحيم وتخبت ورا النخله بسرعه قبل ينتبه لها

عبدالرحيم نزل التمر اللي جمعه بثوبه بالسطل وراح يجري يجمع

ضحكت بشيطانه واخذت منه شوي عشان مايحس انه نقص لفت من ورا النخل شافت عمر طالع ع النخله ويطيح من التمر
راحت تجري بهدوء وتاخذ من التمر اللي يطيحه

عمر صرخ عليهاا : رجعي اللي اخذتيه والله ان نزلت لك لااقطع شعرك

أمنية طلعت له لسانها وراحت تجري .. وهو فوق الشجره ومايمديه يمسكهاا .. حست عيونها بتطلع لما شافت سطل نجلا اكثر منهاا
قربت منها : نجلا شوفي عمر متعلق في النخله مو قادر ينزل

نجلا بخوف : عمر اخوي
وراحت تجري تشوفه

وأمنية اخذت من تمر نجلا لين ملت سطلها ..

وراحت تجري لعمها اللي ينادي عليهم وهي تصارخ : انا اول وحده

عمر تعدا من جنبها وهو يجري : انا اول

حاولت تسرع اكثر بس خلاص تعبت وصلت لعمها وعمر قبلها ناظرته بقهر ونزلت سطلها قبال عمهاا وكتفت يديها بزعل ..

ابو عمر يشوف مين اكثر واحد احتار بين عمر و أمنية متساويين بس عشان ماتقول لابوها فضل ولده عليها
طلع من جيبه ريالين ومدها لامنية
وريال لعمر اللي ناظره بااعتراض : والله انا اكثر منها ووصلت قبلهاا

ابو عمر مطنشه يعطي عبدالرحيم ونجلا كل واحد ريال وناظر ساعته : يالله مشينا نبي نلحق المغرب مع الجماعه

عمر ناظر أمنية اللي تسوي له حركات تقهره سحب جديلتها الطويله بقوه وراح جري للسياره عند ابوه

أمنية تصارخ : عمي شووف عمر شد شعري

عصبت لما عمها طنشها وراحت للسياره الغمارتين وفتحت الباب اللي قدام وكان عمر جالس صرخ عليها : انقلعي ورا انا اكبر منك

أمنية ناظرت عمها : عمي انت قلت في الرجعه انا اجلس قدام

عمر لف ع ابوه : والله مااجلس ورا انا اكبر منها

ابو عمر تنهد بضيق : اللهم طولك ياروح متى تعقلو انتو هااه وانت الكبير كبر عقلك عنها البزر

أمنية تضرب رجلها بالارض : مااني بزر وانت قلت انا اجلس قدام بالرجعه

عمر دفها ووطاحت ع الارض وقفل الباب : انطمي يلا انقلعي ورا تأخرنا

ابو عمر عصب ليش يطيحهاا صرخ عليه : انزل لا انت ولا هي

أمنية تبكي : عمي انا

ابو عمر قاطعها معصب واخذ الخيزرانه اللي ع الطبلون ونزل لهم

عمر يمد يدينه قدامه : خلاص يبه والله

ابو عمر ضرب عمر ع رجوله وأمنية ع ذراعها .. وفتح الباب اللي ورا وصرخ عليهم : يلا اركبو الله لايبارك في ابليس

وناظر نجلا وعبدالرحيم ساكتين ويناظرون بخوف : وانتو تعالو قدام عندي

تحركت السياره وأمنية جالسه جنب الباب اليسار وبداخلها تتحلف تهدم المظله اللي بنتها لعمر وعمر جالس جنب الباب اليمين وبداخله يتحلف يهدم البيت اللي بناه لهاا

لف عليها وانقهر من نظراتها المتشمته تكلم بشويش بدون مايسمعه ابوه : والله لاتندمين رح اهدم البيت اللي بنيته لك

أمنية بداخلها مقهوره بس تبين العكس : عادي من حلاته عاد وحتى انت تشوف رح اهدم المظله اللي بنيتها

عمر : وعووه مظلتك مخيسه مصدقه نفسك تعرفين تبنين اعترفي انك مقهوووره

أمنية : انت المقهور ولا انا ماهمني اصلا الجلسه قدام شمس بس انا احب اخرب عليك " وطلعت له لسانها "

عمر يتحلف لها بيده : هين بس نوصل دواك عندي

أمنية بصوت عالي : عمي شوف عمر يتحلف لي

ابو عمر بتهديد : عمررر

عمر لف عليها وهو يحرك يده ع رقبته بعلامة اذبحك

أمنية : عمي شوووفه يقول بيذبحني

ابو عمر تأفف وبداخله يقول اخر مره ياخذهم مع بعض ..

عمر يسوي لها حركات لقطي وجهك مارد عليك ويضحك أمنية ناظرته بقهر ومدت يدها وقرصة رجله بقوه

عمر صرخ متألم : ااي يالعقرب يبه شوفها تقرصني


ومن اول ماوصلو البيت
راحو جري لمكان لعبهم ورا البيت .. يبنو بيوت صغيره بالخشب

عمر هدم بيتها وهو يضحك : وريني عاد كيف تبنين لك

أمنية ناظرته بقهر وهدمت المظلمه وللحين يضحك .. هدمت بيته كله اللي هو بناه وراحت تجري لما صرخ تحسه يجري وراها وهي تحاول تسرع وتوصل لامها بس ماامداها عمر سريع .. كالعاده اول شي يمسكه جديلتها الطويله

سحبها مع شعرها وسطرها كفوف وهي تصارخ وتبكي ..

بدريه جات تجري بخوف ضربت يدها ع صدرها لما شافت عمر يضرب ببنتها دفته ع الارض وحضنت بنتها : ياجعل يدينك الكسر شكبرك وشطولك وتضرب بزر

عمر يرادد : هذي يبي لها تسكير راس تهدم بيتي اللي انا بنيته

أمنية تشاهق : يمه هو هدم بيتي

بدريه تناظر عمر : مو منك من امك اللي ماعرفت تربيك

الجده منيره : شصاير وش فيها ام لسان صراخها واصل برا البيت

بدريه اخذت بنتها وطلعت ماردت عليهاا ..

الجده منيره اخذت معها عمر : شمسويه فيك ام لسان هذي اللي مو لاقيه احد يقص لسانها ويربيها عدل

عمر بقهر : ماعاد العب معهاا بس تتهاوش ماتعرف تلعب اكرههاا

الجده منيره ابتسمت بحسره وبداخلهاا " هه وابوك يبي يزوجها لك مالت عليها بنت امهاا"

منصور دخل البيت : السلام عليكم

منيره بزعل : مالي سلام ولا كلام معك بنتك هذي لازم تأدبها

منصور باس راسها وجلس جنبها : يالغاليه لاتشرهين عليها بزر تكبر وتعقل

منيره : البنت الدلع الزايد يخربهاا اذا ماعدلتها من الحين رح تكبر وماتحسب حساب احد

منصور : يايمه لاتلوميني ربي مارزقني الا هالبنت والله مااداني زعلها

منيره : اجل لاتجيني تتشكا منها بعدين

عمر يناظر عمه يتمنى ابوه يكون مثله ..عمه منصور عمره مامد يده ع بنته ومدلعها اللي تبيه يجيها ..مهتم في نفسه وبدراسته وعنده اكثر من محل من اول ماعرف عمه وهو يشتغل بالتجاره
والحين عنده فله قريب تجهز بجده واغلب شغله هناك.. هذا غير عن زوجته متعلمه وتدرس تاريخ بالمدرسه

اما ابوه سعود ..
عصبي ياكثر مايضربه ... كل يوم رايح للمزرعه اللي ماحصل منها الا الشقا مافكر يبني لهم بيت مثل عمه
لمتى وهم عايشين ببيت جدته وبهالقريه اللي بعيده تمام البعد عن التطور..

وعمته شيهانه ام عبدالرحيم مطلقه وعايشه معهم ..عبدالرحيم بعمر أمنية واخوها من الرضاعه بس عايش عند ابوه بالمدينه ومن فتره لفتره يزورهم

×
×

جالس ع عتبه الباب ويناظرها بيدها ريال وتتكلم مع نجلا وبنات الحاره بغرور..
تلفت بطفش ناظر البقاله اللي واضحه له رغم المسافه اللي بينهم شاف ولد يطلع وبيده اسكريم وهذا وقته بالحر .. تافف بقهر نفسه يشتري ليه ابوه مايعطيه فلوس نفس عمه يعطي بنته ..

رجع ناظر أمنية وبتردد علا صوته : أمنية

أمنية لفت عليه وتقلب عيونها بغرور بدون ماتتحرك من مكانها : نعــم

عمر ياشر لها : تعالي ابيك

أمنية تخصرت : انت اللي تبيني تعال انت انا بلعب مع البنات

نجلا جالسه تخيط فستان لعروستها : كذابه ماتبين تلعبين اصلا ماتعرفين

ريم مجلسه عروستها بحضنهاا : اصلا حتى عروستها رمتها بالزباله

هنادي تضحك : أمنيووه زي العيال ماتعرف تلعب الا كوره

أمنية تناظرهم بقهر : ياســلااام ومين جاب لكم العرايس غيري

ريم : هه بدت تذلنا ع هديتهاا

عمر يتافف بملل هوشاتهم ماتخلص وقف قريب من أمنية اللي شهقت بقهر وتناظر ريم : انا اذلكم اناا انا اقول كذا عشان اذكرك اني انااا علمتك لعبه العرايس ولا انتِ حدك تراب تلعبين به

نجلا مسكت يد ريم اللي وقفت بزعل : أمنية مااسمح لك وهه خذي عرايسك مانبيها يلا بنات

هنادي رمت عروستها بالارض وناظرت أمنية بااحتقار ومشت مع البنات ..

أمنية فاهيه فيهم .. ضربت رجلها بالارض بزعل : بنــــاات تعالو

عمر مسك ذراعها قبل تروح : تعالي ماعليك منهم هم الغلطانين

أمنية بزعل : صديقاتي هم ماعندي غيرهم

عمر ابتسم يتمصلح : انا صديقك من اليوم ورايح هاتي يدك

أمنية ابتسمت ومدت يدها له مسك يدها وهي مستانسه دام عمر واقف بصفهاا تضمن ان محد بيضرهاا ..
عمر تمشى معها شوي بالحاره لين وصل للبقاله وقف وناظرها بزعل : ياليت معي فلوس واشري لك اسكريم عشان صرنا اصحاب

أمنية بسرعه : انا معي "كشرت" بس خساره ريال مايكفينا اثنيننا وابوي قال مارح يعطيني ثاني

عمر يسوي عزه نفس : لا لا خلي ريالك لك تعالي نروح عند الشجر اسوي لك مرجيحه

أمنية : طيب

عمر ناظرها بقهر توقع تصر رجع وقف : اسمعي وش رايك بريال هذا ننصب ع السوداني وناخذ اسكريمين

أمنية بحماس : كييف ؟؟

عمر : هاتي ريالك وانا اعلمك

أمنية عطته ريالها ومشت معه للبقاله .. شافته يروح للفريزن .. ياخذ اسكريمين ابو ريال اللي يحبونه .. راحت معه للمحاسب وهي مستغربه كيف بياخذه

عمر مد للسوداني ريال وبيده الاسكريمين : خذ

السوداني : هزا الواحد بريال جيب ريال ساني

عمر شهق : يالنصااب هذا بجده نشريه بنص والله لعلم عليك خالي يقفل محلك يالغشاش خالي شرطي

أمنية ابتسمت بوناسه وهي تشوف العامل كيف خايف من جدية عمر وقاله ياخذه بنص ومايعلم احد ثاني ورح يبيعه بس لهم بنص ...

طلعو من البقاله يضحكون ومستانسين ..

أمنية اخذت اسكريمها منه : الله انت احلا صديق

عمر يفتح اسكريمه ويمشي معها : انتبهي لاتقولين لااحد هذا سر

أمنية تمسح فمها والاسكريم واصل لخشمها : لاتوصي حريص سرك ببير

×

دخل البيت معصب ويصارخ بأسمهاا : أمنيــــة وين هالمقروده حسبي الله ماحد سلم من لسانها وينهاا

ام عمر "طوقه" تصب لنفسها فنجان قهوه ومتكيه ع المركى بكل روقان تكرهه هالبزر المدلعه من كثر ماازعجتها نجلا اي شي تجيبه أمنية تصيح عندهاا تبي نفسها .. وعاد من يفهم سعود ان البزارين يغارون من بعض ..

ام سعود توقف بنشاط وتمشي ورا سعود : تعال انت وش تبي بالبنت وش مسويه

سعود وقف ولف ع امه معصب : حتى ابو لافي صاحب البقاله يتشكى منها

ام سعود تقاطعه : البنت مالك شغل فيها تبي اخوك يزعل علينا ويقول تفردتو ببنتي وانا بجده

سعود بصوت عالي : اقولك فشلتنا ابو لافي يقول مسكها العصر وهي تغش ع العامل ماخذه اربع عسكريمات برياال

ام سعود ضربت صدرها : حسبي الله ع ابليسك ياأمنيووه

طوقه ضحكت وكتمت ضحكتها لما ناظرها زوجها بنظره اطرمتهاا ..

نجلا دخلت مع باب البيت تجري بس وقفت لما سألها ابوها عن أمنية وشافت العصبيه بوجهه وجدتها نفس الشي .. ارتبكت وبسرعه خايفه اشرت برا : برا في المظله

كان واقف عند الباب حط رجله جري .. شافها واقفه مع البنات بالمظله ولابسه طرحه ع شعرها وكأنه شعرها قصير كاريه .. وتتمايل يمين ويسار بشعرها الاصطناعي .. وبصوت عالي قبل يوصلها : أمنية انحاشي ابوي جايك بالخيزرانه

أمنية صرخت وسحبت الطرحه ورمتها ع البنات وحطت رجلها مع باب البيت الخلفي و عمر وراها ..

عمر شد ذراعها وسحبها تجري معه اسرع بين البيوت وتنفسه مسموع بتعب : يالغبيه ابو لافي شافك وعلم ابوي

أمنية تجري باقوى ماعندها معه وبخوف : ياويلي ياويلي

عمر سحبها معه وتخبو ورا النخل ..

أمنيه جلست وتضم يديها والدموع بعيونها بخوف : ابي ابووي ياويلي من عمي ياويلي

عمر يجلس جنبها ويضربها ع راسها ع خفيف : اووش لايحسون علينا تسمعي هنادي النذله تقول راحو من هنا

أمنية بقهر : طيــب ياهنادي وانا كنت باخذ اربع اسكريمات عشانهم

عمر ناظرها بقهر : غبيه والله لو مسكك ابوي وعلمتي علي عن المره اللي فاتت ياويلك

أمنية تخصرت وهي جالسه : والله لا اعلم اذا انضربت تنضرب معي

عمر ماامداه يرد عليها الا شاف كلب جارهم الضخم اللي مسبب رعب لكل بزارين الحاره .. وقف بسرعه وصرخ : انحاااشي الكلب الدب

أمنية صرخت ونطت بمكانها ماشافت الا غبار عمر هاج عنها حطت رجلها وراه بسرعه وهي تصارخ بااعلا صوتهاا .. ماحست بنفسها الا وهي بحوش بيتهم وواقفه قبال عمها اللي شاد ذراع عمر ويناظرها بشر وبيده الخيزرانه : انا اللي بعيد تربيتك من اول وجديد وانت "ناظر عمر" والله لاتنجلد تخبيها ليه وهي غلطانه بتنجلد معهاا والله

شيهانه طلعت مع باب البيت الداخلي بقميصها الفضفاض وجلالها لافته ع راسهاا وصوتها عالي : سعوود والله ماتلمسها ابوها وامها موصييني عليهاا والله ماتلمسها

سحبت أمنية مع ذراعها : تعالي أمشي قدامي ع البيت

سعود : ام عبدالرحيم لا تتدخلين تعالي أمنيووه

شيهانه تمشي للبيت وتسحب أمنية معها مطنشته .. أمنية لفت بخوف لما سمعت صرخت عمر " ااي يبــه " غمضت عيونها بقوه لما شافت عمها يضربه بالخيزرانه وهو ينطط بمكانه .. بكت : عمتي عمر حرام

شيهانه دفتها تدخل مع الباب : مالك شغل فيه اووف

دخلت وهي تبكي شافت عمتها طوقه ترفع يديها فوق وتناظرها : حسبي الله عليك من بنت تسببتي بضربه وليدي

×
×

وقفت بطفش تناظر البنات والعيال يلعبون .. لعبهم ممل مقهوره من عمر مسوي نفسه كبير وجالس عند الرجال ..

بدريه : أمنية

أمنية راحت لامها تشوف وش تبي : ايوه يمه

بدريه تناظر بنتها برضاا فستانها الابيض نظيف وشعرها اللي مستشورته : تعالي ابله فوز تبي تسلم عليك

أمنية قربت من امها اللي عدلت التاج ع شعرها وراحت معها لمجلس الحريم اللي ماتحب تدخله تستحي من نظرات الحريم

فوز حضنتها : ياحبيبتي كبرانه انا زعلانه منك ليش ماتجي تعيدي علي من بدري

أمنية ببراءه : ماشفتك

فوز : ياعمري "ناظرت بدريه" بنتك كبرت لازم تتغطى

بدريه تحط رجل ع رجل : حرام عليك لساتها بزر خليها تتهنى قبل تتغطى

أمنية : يمه اروح

بدريه تشوف نظرات الحريم : روحي حبيبتي

فوز تناظر أمنية اللي طلعت تجري : اللي نافعها انها قصيره محد بيلاحظ عمرها

بدريه : السنه الجايه تدخل اول متوسط واخليها تتغطى


طلت مع باب قسم الرجال شافته واقف يسولف مع عيال من عمره : عمــــر

عمر بداخله "قطع الله هالصوت وش جابك"

منيف ولد جيرانهم : رووح البنات يبونك من قدك

عمر ناظره معصب : امي اللي مرسلتهاا

راح وهو يسمع ضحكهم عليه ..شافها واقفه تنتظره وبعصبيه : والله لو عدتيها وتناديني من عند الرجال ياويلك ونعم شتبين

أمنية تلف يديها ورا ظهرها : ابيك تلعب معنا المتخلف نايف يتحكم باللعب وهو مايعرف يلعب اصلا

عمر بغرور : انا كبير ماعدت ألعب مثلك يالبزر

أمنية ناظرته بقهر : مين قال انك كبير شوف نايف اطول منك ويلعب معنا

عمر ضحك ببحه تميزه : الكبر مو بالطول يالبزر يلا ع البيت ياويلك لو اشوفك جايه هناا

أمنية بطفش : عمووري العب معنا الله يخليك والله طفشت

عمر : بعد مايروحون اخوياي اجيكم بس لو تقولي لااحد اني العب معكم مارح اجي

أمنية بسعاده : طيب بس لاتتأخر

وقبل يمشي ضربها ع راسها وانحااش كذا نكاده

أمنية ضربت الارض برجلها مقهوره مايمديها تلحقه راح لقسم الرجال وياويلها منه لو لحقته ..

×

ومن اول ماراحو اخوياه دخل قسم الحريم وراح لورا البيت مكان لعبهم شافها جالسه ع عتبة الباب تناظر اللي يلعبون بطفش ابتسم بغرور : وش تلعبون

أمنية وقفت بحماس لما شافته وصارت تنطط وتمد لسانها لنايف : حرره حرره الحين عمر يطردك مثل ماطردتني

نايف صرخ بقهر : انتِ غشاشه مااحد يلعب معك

عمر : يلا يلا صفو من جديد انا اعدكم

صفو ع الجدار وعمر قبالهم : عمي ابو كرش قلي عد احدعش

ويعدهم اللي يطلع رقم 11 يطلع واللي يبقى اخر واحد يجري وراهم ..اخر شي بقى سالم وأمنية

أمنية تأشر لعمر بحركات طلعني

عمر فهم عليها بدأ يعد من عند أمنية عشان يطلع لها رقم 11 وتطلع ويبقى سالم يلحق وراهم

عبدالرحيم منتبه لغشهم وساكت بمزاجه ..

أمنية تصارخ بسعاده انها مابقت هي اللي تلحقهم ..


سالم يجري ويحاول يمسكهم كلهم ..أمنية انحشرت بااخر البيت وسالم قبالها بيمسكها سوت نفسها طاحت وتبكي : والله لااقول لابوي عنك طيحتني

سالم بخوف : والله ماانتبهت لك

أمنية : خليني افوز ومااقول لابوي

سالم : خلاص

وراح عنها وهي تضحك بشيطانه ..

سالم مسكهم كلهم : بقت أمنية مالقيتهاا

نجلا تصارخ : أمنية اطلعي انتِ فزتي

أمنية رجعت لهم وهي مبسوطه وخلتهم يصفو وهي تعدهم ..عمر يأشر لها تطلعه ترد له المعروف .. وهي بنذاله تغير اتجاه العد عشان يبقى هو يلاحقهم

عمر الى اخر واحد بقى معه وهو متوقع انه يطلع بس انصدم لما بقى هو اخر واحد وهي تناظره بنذاله وتضحك وتصارخ : عمر يلاحقناا

عمر عصب : والله ماالاحقكم انتِ غشاشه

أمنية بصوت عالي : والله مو انا الغشاشه انت الغشاش اسمعوو تراه يأشر لي اخليه يطلع بس انا لايمكن ارضى بالغــش

عمر ماتحمل نذالتها سحبها مع شعرها ..

×
×


دخلت البيت تتحلطم وغشوتها اللي ماتعودت عليها شوي وتطيح صرخت بطفش من هالغشوه : اووف ياربي منك طيحي وريحيني مو هذا اللي تبينه

سمعت صوته من عند المجلس : اللهم سكنهم مساكنهم

أمنية لفت عليه ومو واضح لها زين بسبب الغشوه صرخت : انت ولا كلمه ناقصتك انت الثاني
دخلت البيت وصوت ضحكته المبحوحه توصلها ..

بدريه تناظرها بعتب : وش قلنا حنا

أمنية ترمي عبايتها وشنطتها بطفش : صيري عاقله صوتك مايعلا ماتكلمين عمر

بدريه تلم يديها لصدرها : وحافظه الكلام ماشاء الله ليش ماتطبقين شوفي نجلا بنت عمك اصغر منك واعقل منك

أمنية طفشت من هالموال والمقارنه اللي كرهتها ببنت عمها ..

بدريه قبل تطلع من الغرفه وتقفل الباب : العصر جايينا اهل عمتك طوقه من جده تجهزي مثل ماعلمتك

أمنية بملل : طيب

×

صحت ع صوت الباب يدق راحت فتحت وهي تناظر ساعتها قريب المغرب شافت وسن بنت اخت طوقه : اهلا وسوونه

وسن : أمنية تلعبيناا

أمنية تحك شعرها : والله ودي بس امي تهاوشني

التموو حولها الاطفال وكل واحد يترجاها من جهه..

أمنية : خلاص انا الشرطي والغرفه السجن اللي اشوفه بوجهي امسكه اهربوووو

وراحو جري عنهاا وهي تجري وراهم واللي تمسكه تحبسه بغرفتها كم دقيقه وتطلعه الاطفال مبسوطين وهي مبسوطه معهم


طوقه تنهدت بحسره وهي تشوفها ماسكه روان : الى السجن ايتها الحراميه

طوقه راحت لاام أمنية : بنتك مافيها طب والله تلعب مع البزران

بدريه : اووف منهاا ماني عارفه كيف اتعامل معهاا

ام نايف : خلوها والله اخذت اجر في البزران سلتهم

بدريه سكتت مقهوره " بنتي تسلي عيالكم وبناتكم جالسات جنبكم مع ان بنتي اكبر منهم "

×
×


تبكي من قلب : مانبي بيت كبير مابي اطلع والله بيتنا حلووماابي اترك الديره ماابي جده

منصور يمسح ع شعرهاا : صدقيني لاشفتي بيتنا الجديد بجده رح تنبسطين يلا ياقلبي نطلع مابقى الا احنا

أمنية لبست عبايتها وطلعت مع ابوهاا : بروح اودع مكان العابي

منصور : خلاص اطلعي من الباب اللي ورا وقفليه بعدك

أمنية طلعت مع الباب اللي كل صباح تطلع منه هي ونجلا وعمر ومرات يكون معهم عبدالرحيم يلعبون في بيوتهم قبل تطلع الشمس واذا طلعت يوقفوا ويكملون العصر ..

وقفت ع عتبة الباب تناظر مكان بيتها .. لفت عيونها يمين وهي تحس احد يناظرها وماخاب احساسها
كان عمر واقف عند مكان بيته ويناظرها بصمت ...

صدت عنه وقفلت الباب وراحت لاابوهاا ماعندها الجرأة مثل اول تكلمه عادي ..

طلعت من البيت .. ناظرت شباك جيرانهم ريم وهنادي يأشرون لها مع السلامه .. اشرت لهم وهي تبكي وراحت سياره ابوها .. ركبت وقفلت الباب وسندت راسها عليه ..

نجلا اللي مبسوطه : سنه اخرتيناا بنروح جده ياغبيه استانسي

أمنية صرخت عليها معصبه : اووص لاتكلميني انتِ

صدت عنها وناظرت عمر يطلع من البيت ويقفل الباب تشوف الضيقه بوجهه .. يمشي لسياره ابوه الغمارتين القديمه اللي مافيها مكيف يمشي فيها هو وابوه .. الباقي معهم بسيارة ابوها الجمس الجديد ..

*

يارفيق الدرب تاه الدرب منا في الضباب
يارفيق العمر ضاع العمر وانتحر الشباب
اه من ايامنا الحيرى توارت في التراب
اه من امالنا الحمقى تلاشت كالسراب ..

*


الساعه 2:14 م ..
في شوارع جده المزدحمه .. لكزس ابيض .. السياره يعمها الصمت
تركب هي ورا وتناظر الطريق واللهفه الي كانت متوقعتها وتنتظر اللحظه الي تطلع من المستشفى وتشوف الحياه ماهي موجوده كانت متوقعه انها تكون طاايره من الفرحه ..
تحس الحين كل شي مات بعيونها الحياه رماديه بدون الوان ..
ماصدقت ان ابوها جا يستلمها اخيراً .. كانت واثقه انه مارح يخليها هي وحيدته كيف يخليهاا ..
بس الي تشوفه الحين غير ابوها مو ابوها الي دخلها المستشفى تتعالج ودافع عنها قدام اهله مو ابوها الي كانت اخر مره شافته اول مادخلت هالمستشفى وعذرته تدري ان الي صار كسره وماتلومه ليش مازارهاا

ابوها غيير التعب هاااد حيله .. ماناظرها ولا حتى سلم عليهاا
لما قربت بتحضنه رفع يده قدامها يعني لاتقربين ..

تنهدت وهي تناظر الطريق .. مو قادره تبكي ولا حتى لمعت دموع بعيونهاا .. خلاص ملت البكا صارت عندها مناعه .. غمضت عيونها دام ابوها صدها فالكل ع خطاه .. لازم تنام ماتبي تفكر حلوو التبلد لازم تستمر عليه عشان تعيش
تدخل من اذن وتطلع من اذن بدون مايأثرون عليها بكلامهم .. يكفيها تعب خلاااص تبي تعيش الحياه دام ربي كاتب لها عمر
عمر !! شدت ع عيونها لا لا مااتبي تتعمق اكثر لازم يتبلد شعورها لازم يمووت

*

ناظرت البيت الي وقفو عنده .. ماتعرفه .. معقوله غيرو بيتهم في سنتين !
لفت تشوف الشخص الثالث الي كان يسوق السياره وهي للحين تحس علامات تعجب من وجوده "تركي ولد عمتها مريفه"
نزل وراح لباب البيت يدقه ..

رجعت ناظرت ابوها الي جالس قدامها مو واضح لها الا طرف شماغه ..

ابو أمنية لما شاف تركي يأشر له يجي .. فتح بابه وبنبره جديه : انزلي

أمنية فتحت بابها بهدوء ونزلت صارت تمشي ورا ابوها لداخل البيت .. شافت رجال مطوع ماتعرفه يأشر ع باب : من هنا باب الحريم

ابو أمنية اشر لها بدون مايناظرها : ادخلي

أمنية ناظرت ابوها بخوف وين جايبها وين بيرميها هذا البيت ماتعرفه ولاتعرف هالرجال .. اخذت نفس تهدي خوفها .. ودخلت
لقت حرمه كبيره ع الباب تستقبلها بدراعه ومتحجبه ومبتسمه ببشاشه : ياهلا والله حيااك ي بنيتي

أمنية دخلت للمجلس البسيط .. جلست ع الارض وبدون ماتنزل نقابهاا ماقدرت تقول شي خايفه ومتوتره وش بيسوي ابوهاا

ام احمد تمد لها الفنجان : تفضلي

أمنية اخذته منها بيد ترجف ونزلته قدامها ولا في بالها تذوقه ابد وضعها مايساعد

ام احمد بحنيه تناظرها : اذكري الله وانا امك عادي مافي داعي توتري ابو احمد يجي يسألك من ورا الباب

أمنية تناظرها ودقات قلبها تزيد تحاول تفهم .. رجال مطوع .. ويسألها من ورا الباب .. بديهياً فهمت زواج
ابوها بيزوجها ؟! بدت ترجف وهي تستوعب وجود تركي
يزوجها تركي !! معقوول ؟
تركي كبير بنص الثلاثين ومتزوج

ام احمد تقهوى بدون ماتكلمها مبين البنت مستحيه ومتوتره ماتبي تضغط عليهاا

شوي كذا اندق الباب .. وفز قلب أمنية بخوف مع الدقه

راحت ام احمد اخذت الدفتر من زوجها ودخلت عند أمنية : اقربي يابنيتي عشان تسمعينه

الشيخ ابو احمد : السلام عليكم يابنتي هل تقبلين بتركي بن شداد ال.. زوجا لكِ

أمنية تجمعت الدموع بعيونها غصب .. ابوها خلاص باعها مايبيهاا .. مالها الا هالتركي فرصتها بالحياه همست : نعم

ام احمد : علي صوتك وانا امك ماسمعك

أمنية رفعت راسها : نعم اقبل

واخذت الدفتر من احمد وهي تسمع الشيخ يدعي لهم ..
بصمت بسرعه وهي خلاص بتنهار تبي تطلع من هنا ولوين بياخذونها ماتدري بس هالمكان خنقها لازم تطلع

هذي اخرتها تتزوج تركي الي حضرت زواجه ورقصت فيه للصبح .. ياويلها من سهام

*

فالسياره ..

تركي يناظر ابو أمنية مغمض عيونه وحاط يده ع قلبه : خالي انت بخيير

ابو أمنية يهز راسه : اييه ماعليك نغزات صارت روتين

أمنية عضت شفاتها والدموع بللت نقابهاا ااه ياابوي شلي سويته فيك حسبي الله ونعم الوكيل حسبي الله ونعم الوكيل

وصلو لبيتهم .. ع طول عرفته هذا تعب ابوها وشقاه .. هذا الي كتب نصه لعمها سعود بدون اي وجه حق بس عشان جدتها طلبت من ابوها يكتب لاخوه الطفران نصه عشان يقبل يعيش معهم
دايماً ابوها مضحي ومحد يشوف له معروف ..

تركي : تحتاج مساعده خالي انزل معك

ابو أمنية فتح الباب : لا طيب مع السلامه

أمنية فتحت بابها بتنزل ..

ابو أمنية بدون مايناظرها : لاتنزلين توكلي مع رجلك

تركي بعد مانزل خاله وقفل بابه .. لف عليها شافها للحين فاتحه الباب وماسكته مانزلت وكأنها مصدومه : قفلي خلصيناا

أمنية قفلته وهي تحاول توقف بكاا مو قلنا خلاص صار عندها مناعه ليش تبكي الحين ..
تخلي ابوها عنها صعب
زوجها من تركي صعب
جيتها قدام البيت الي كانت معززه مكرمه فيه صعبه
عمر هه خلاص مفروض تحمد ربها قبل فيها تركي .. اكيد كرهها ونساها يمكن حتى تزوج .. ليه تبكي عليه الحين هي بمصيبه اكبر
غمضت عيونها ودموعها تنزل تتذكر اخر مره شافته ..
فالمستشفى

" كانت تبكي بصمت واصابع عمها سعود معلمه بخدهاا .. هي مدمنه مخدرات!!!
نوير .. كانت تعطيها حبوب عن الاكتئاب خدعتها بكل سهوله استغلت تعبها النفسي بعد وفاة امها الحبوب كان تريحهاا ماكانت حاسه انها قاعده تهلك نفسها وتنطفي ..

فزت بخوف لما انفتح الباب بقوه .. اكيد ابوها جا يكمل الي بداه عمها كانت اول مره تنضرب بحياتهاا

بس تفاجأة لما شافت عمر دخل ولااهتم اذا هي متغطيه ولا لاء

عمر وقف بنص الغرفه يناظرها وهو يرجف مو مستوعب الي سمعه أمنية تتعاطى مخدرات!!؟
ناظر ملامحها والتعب مبين عليها وسواد تحت عيونها .. ناظرها بحسره وهمس بوجع : لييه ؟

أمنية غطت وجهها بكفوفها وصارت تبكي بصوت وتهز راسها وتتكلم بين شهقاتهاا : والله م مددد رري

عمر تقدم لها والعبره باينه بصوته الواطي المخذول : شلون ماتدرين علميني تكلمي انا اصدقك

أمنية تشهق وخرت يديها عن وجهها وكلها ترجف وتحرك يدها تحاول تشرح ويطلع صوتها متقطع : احسب حبوب اكتئاب نوير تعطيني

عمر يشد ع اسنانه وعيونه صارت حمرا من الغضب والحقد : من نوير من بنته انا بتلها للسجن تل

عمر لما شافها مو قادره تتكلم من كثر بكاها والتعب هد حيلهاا .. تقدم بتهور وحضن وجهها بين كفوفه وخلاها تناظره ويهز راسه يطمنها : بتتعالجين لاتخافين بتتعالجين علميني اسمها بالكامل واخذ لك حقك

أمنية تحاول تشوفه بس دموعها مغشيه نظرهاا اخذت نفس : نوير سالم ال نفس دفعتي

عمر يمسح ع خدها وهو يشوف تعليمه الاصابع همس من بين اسنانه بقهر : من ضربك ؟

أمنية ومن خوفها ومصيبتها مو مستوعبه وضعها هي وياه همست بتعب : عمي

عمر غمض عيونه وبنفسه ردد "ااه ياابوي"

ابو أمنية فتح الباب وناظر عمر القريب من أمنية وهي كاشفه بصدمه : عمرر !!

عمر تركها ورجع ع ورا صحى ع نفسه ناظر عمه بقواه عين ماهمه شي : أمنية لازم تتعالج بالمستشفى لا تطلعها للبيت

أمنية ترجف بخوف من نظرات ابوها الغاضبه لعمر ..

ابو أمنية يأشر ع الباب : اطلع برا وش مدخلك عندها انت مااالك دخل بررا

عمر مايبي يزيد عمه الي فيه مكفيه مشى للباب وهو يقول بقوه : أمنية مالها ذنب خدعتها الي ماتخاف الله

ابو أمنية : اطلع بررا

ماتنسى نظرته الموجوعه لها قبل يقفل الباب وراه "

*

نزلت من السياره لما قالها تركي تنزل .. مشت وراه

تركي دخل العماره .. مشى جهة الدرج اشر ع الباب : الدور الاول لسهام لاتجيها ولاتجيك ماابي مشاكل ودوشه راس

أمنية تمشي وراه بصمت للدور الثاني وهي متوقعته لها بس انصدمت لما اشر ع الباب وقال : وهذا دور جميله ونفس الكلام بعد ماابي دوشه راس

صدمه !
متى تزوج ع سهام هه وهي الي كانت تظن انها زوجه ثانيه طلعت زوجه ثالثه هه ياحبيبي .. لايكون تصير الرابعه بعد ماتستغرب

تركي فتح باب : هذي الشقه ملحق لك "واشر ع الباب الي قباله " وهذا سطح لااشوفك طابته اصلا لااشوفك طابه عتبة باب شقتك يله ادخلي بالرجل اليمين ياعروس ههههه

أمنية دخلت برجلها اليمين بدون ماترفع عيونها له .. ناظرت الشقه واثاثها البسيط واضح تأثيث سريع من جنب بدون تنسيق ..
ههه تنسيق ايش ياعمي انا وين افكر والمصيبه الي انا فيها تزوجت تركي وهذا انا معه بمكان واحد بروحنا

حست بيدينه حطت ع كتوفهاا .. جفلت ولصقت بالجدار وتناظره بخوف

تركي ابتسم : وش فيك اهدي انا زوجك شيلي هالنقاب خلني اشوف وجهك الي مصبرني اني اذكرك مزيونه عسى الادمان بس ماشوهك

أمنية ترجف بمكانها مو قادره تتحرك ..

تركي تقدم بشويش مبتسم يطمنها وهو يشوف كيف عيونها جاحظه من الخوف ورجفة جسمها واضحه .. مسك يدها ومشاها للكنبه جلسها وجلس جنبها بشويش : بسم الله عليك

أمنية غمضت عيونها لما حست نقابها يرتفع عن وجهها ..

تركي تنح يتأمل ملامحها بااعجاب .. وماامداه الا قام منفجع من صراخها العالي يناظرها كيف مغطيه اذونها بيديها ومغمضه عيونها وتهزراسها وتصارخ بااعلا صوتها : هششس يابنت

أمنية تصاارخ من اعماق روحها ولاهي سامعته

تركي يمسك يدينها يحاول يوخرهم عن اذنها : اصص اقلك
كانت تهتز كلها وتزيد صراخ مع محاولاته

تركي ماتحمل ضربها كف خلاها تطيح ع الكنبه .. ناظرها كيف ثبتت وهي مغمضه عيونها وبدون اي حركه او صوت .. تقدم لها بشويش وهزكتفها : بنت هااي تسمعيني

أمنية ثابته نفس ماهي

تركي يهزها اقوى : بنت اصحي

أمنية فزت جالسه بشكل مفاجأ وسحبت نفسها لااخر الكنبه وهي تحضن نفسها وتناظره بخوف ..

تركي يناظرها بتفحص ووقف وابتسم : عز الطلب مجنونه فاقده الاهليه

أمنية تابعته بنظراتها لين طلع من الشقه وقفل الباب وراه بالمفتاح .. تنفست براحه ..
وراحت لباب الشقه شافت ان فعلاً مقفل عليها ولا في مفتاح عندها ..

جلست ع الارض وبكت يااربي ليه كذا طلعت ابي اعيش ماابي انسجن ..
ليه ياابوي خليتني مو مكفي امي الي ماتت قدام عيوني ليش تحرمني منك وانت حي ..

*

تعودت ع الوحده بهالشقه ..
تركي اول يومين كان يجيها كل شوي بس تنكمش ع نفسها وتعطيه النظره الخايفه وماتتكلم ..
وماكان يهتم ولا حاول يقرب منها بس يجيب اغراض لشقه ويتأكد انها عايشه ومو ناقصها شي ويطلع ويقفل الباب ..

بس صار له ثلاث ايام ماطل عليها ثلاث ايام محبوسه ماانفتح عليها الباب ..
راحت للشباك العاكس ناظرت الشارع وهو الي مسليهاا طلت تحت تشوف سيارته هنا ولا لاء وحتى امس ماكانت هنا شكله سافر او شي
ابتسمت حلوو خله يذلف ودها تاخذ راحتها مو تكون قلقانه فاي لحظه يدخل

راحت لغرفه نومها ..
ناظرت المرايه .. قميص بيت واسع .. شعرها رابطته كله ولافته كعكه
وهذا شكلها الي معتمدته من جت هالشقه ماتبي تلفت نظره لها .. هي مرتاحه ع هالوضع يحسبها مجنونه جت من الله رحمه
ودها تفك شعرها وتكشخ بس ماتقدر تغامر تخاف .. مشت بسرعه للمطبخ جوعانه طفشت من السندويشات الي تسويها ليتها تعرف تطبخ كان طبخت لها شي
بس احسن عشان مايشك تركي لما يشوفها تعرف تطبخ

سوت لها ساندويش جبنه وحطت معه شبس حار .. اخذت لها عصير برتقال من الثلاجه وطلعت للصاله .. شغلت التلفزيون وجلست تدور لهاشي تتابعه

شوي كذا سمعت صوت المفتاح فالباب ..

عدلت جلسها بسرعه وجلست برسميه بعد ماكانت منسدحه .. وصارت عادي تتابع المسلسل وهي ماتدري وشو بس هي عطته فكره انها تحب التلفزيون لانه كل مايدخل يلقاها عليه
بس هالمره سمعت صوت كعب !! وهمسات

شوي شافت سهام ووراها وحده اول مره تشوفها اكيد جميله .. وش يبون
اكيد قالهم ان الحبوب لعبت بعقلها وصارت مجنونه .. يعني تمثل عليهم بعد لازم لان اكيد بيعلمونه لو كشفوها

سهام تناظرها بتفحص : السلام

أمنية تناظرهم بصمت .. تحس انها بتضحك بداخلها ع نظراتهم لبعض

سهام للحينها واقفه : كيفك أمنية انا سهام تتذكريني

أمنية هزت راسها : ايه

جميله تلوي فمها : وانا جميله تتذكريني

أمنية وبداخلها مستانسه لقت شي تتسلا عليه هزت راسها : ايه

جميله تحرك يدها : ايييه تقول خلف الله ع عقلها

سهام تناظر أمنية بشفقه من يصدق هالبنت الي كان الكل يتمناها يصير معها كذا ..
ومع هذا للحين محتفظه بجمالها

جميله ناظرت أمنية من الى وراحت جلست جنبها وابتسمت كأنها تكلم بزر : طيب امونه قولي لي تركي وش يسوي لما يجيك

أمنية بنفس الهدوء : يجيب اكل

جميله ناظرت سهام الي للحين واقفه مكانها ورجعت ناظرت أمنية ومسكت قميصها من عند صدرها تحركه : يعني تركي مافي شيل ملابس انتِ ويبوسك

أمنية ناظرتها بعدوانيه وضربتها كف سريع فاجأها

سهام حطت يدها ع فمها تضحك : هههههههههههههههههههههههههه

جميله ناظرتها بقهر ومسكت يدها بقوه : اكسر يدك لو انمدت مره ثانيه

سهام ولسى فيها ضحكه : حرام عليك لاتنزلين عقلك لها وبعدين وش سؤالك هالغبي كأنك تكلمين شغاله شيل ملابس هههههههههههههه

جميله تمسح ع خدها وهي تناظر أمنية الي تناظرها وساكته ولا كأنها سوت شي : بمووت غيره والله شوفيها كيف حلوه

سهام بهدوء وحزن بقلبها ع وضع أمنية : من يومها أمنية حلوه ماشاءالله بس قلت لك تركي مو مقرب منها عايفها هو قالي وانا اصدقه

جميله تتخصر : ايه يضحك علينا بكلمتين هي ماهمتني فلوسها تهمني اتحداا والله لو انها بعقلها كان ماخلاها

سهام تهز كتفها : مو غريبه

أمنية تفكر بكلامهم وش فلوسه هي مامعها ولا ريال صح ابوها غني بس خلاص تبرا منها .. معقوله ابوي يدفع له فلوس عشانه قبل يتزوجني.. حست الحزن يملا قلبها عند هالنقطه
فعلاً ابوها باعها خلاص

سهام : ناقصك شي أمونه

أمنية : لاتقفلو الباب انا مو مجنونه

سهام بلطف : ايوه انتِ مو مجنونه من قال بس لازم نقفل الباب اذا تبين شي دقي عليه بقوه

أمنية وقفت لما شافتهم يتجهو للباب .. راحت لهم بسرعه تجري

سهام وجميله صرخو بخوف وحطو رجولهم بينحاشون مايعرفون وش قومها كذا فجأه..
أمنية مسكت بلوزه سهام من ورا قبل تنحاش .. سهام تحاول تدفها وتلحق جميله الي نزلت الدرج تجري وتصارخ برعب .. أمنية سحبت المفتاح من يدها ودفتها برا وقفلت الباب بوجهها

سهام تدق : امونه ياحلوه تكفين افتحي وهاتي المفتاح لاتوهقينا مع تركي

أمنية ضحكت بدون صوت وهي تناظر المفتاح معه مفتاح ثاني .. جربته وطلع للباب صح
فكتهم عن بعض ورمت واحد من تحت الباب لسهام وهمست بصوت ثقيل : اذا علمتي ان عندي مفتاح اعلم انكم جيتوني

سهام اخذت المفتاح ونزلت بشويش وهي تفكر أمنية ماهي مجنونه مثل ماقال تركي البنت عاقله وهاديه بس الاكيد عندها حالات نفسيه لازم تكون حذره ..


أمنية تناظر المفتاح كأنه كنز .. راحت للصاله وصارت تضحك تضحك خلاص تعبت تكتم ضحكتها وهي تتذكر كلام جميله والكف الي اكلته
خلاص بتعتمدها كفوف ع الطاير ههههههههههههههههههههه قالت شيل ملابس قالت ههههههههه ااه يابطني

*

الصباح ..

الجده منيره جالسه تتقهوى مع عيالها منصور وسعود ..

منصور نزل فنجاله ع الارض وغطاه بيده : بسس يله استاذن بلحق شغلي

منيره : الله يوفقك ياارب

منصور طلع من البيت وهو يعدل شماغه وياخذ نفس طبيعي .. مايبي يفكر لازم ينشغل بشغله وينسى أمنية
مايبي ضميره يأنبه

عمر طلع من باب غرفته الخارجي شاف عمه طالع من البيت .. تحرك بسرعه يلحقه : عمي منصوور

منصور وقف ولف يناظر عمر يمشي بسرعه لين وصله ..

عمر : صبحك الله بالخيرر

منصور : هلا صبحت بالنور

عمر تحرك يمشي مع عمه لمواقف السيارات : شلون صحتك اليوم

منصور تنهد وهو يطلع مفتاح سيارته من جيبه : لو اقول بخير ادري انك مارح تصدق نفس امي وسعود

عمر ابتسم بحب لعمه : كويس انك عارف اني كاشفك

منصور وقف عند سيارته : ضيقه خاطر بس وتروح ماعليه

عمر بهدوء : عشان بنتك !؟

منصور : صح زوجتها ومفروض ارتاح بس تركي يقولي انها مريضه نفسياً بنتي الوحيده كسرتني وضيعت نفسها

عمر يربت ع كتف عمه : لاتضيق ع نفسك زوجتها خلاص انساها يله عن اذنك
ولف يمشي لسيارته وهو يلبس نظارته الشمسيه وملامحه جامده
ركب سيارته وحركها طالع من البيت وهو يتذكر اخر لقاء بينهم بالمستشفى كانت عاقله .. ليه كذا بسنتين فتره علاج مفروض ليش تضيع
كله من جدتي الي حرضت عمي يخليها ومايستلمها بسرعه اكيد تعبت نفسيتها بعد ماتعالجت ومحد اخذها بسرعه

*

دخل الشقه ولف عيونه بالصاله بالعاده دايما يلقاها متكيه ع التلفزيون .. طل فالمطبخ وهو ماشي مو موجوده

وقف قدام باب غرفه النوم المقفل .. فتحه بتردد شافها نايمه ع السرير اول مره يلقاها المغرب نايمه !!

بس وقفت عيونه ع شعرها الي ماخذ راحته وراها وهي نايمه يمينهاا .. بااختصار فتنه ..
مشى بشويش مايبيها تحس فيه وتصحى جلس ع طرف السرير وهو يتأملهاا تغير شكلها مع شعرها وهو مفتوح
او هو اول مره يلقاها هاديه كذا ويناظرها زين

توه ينتبه للشامه الي قريبه من فكها اليسار .. رجع يناظر شعرها هذا الشعر ولا بلاش مو سهام لحد كتفها وجميله شوشه ماتستشور الا لماتروح لأهلها
مد يده يلمسه بشويش هو كذا ناعم طبيعي ولا مستشور

تنهد بقهر ووقف طالع من الغرفه وهو يردد بنفسه مدمنه مجنونه خساره هالحلا فيها لو مامصلحته الي من وراها كان رماها ع ابوها مايتشرف ياخذها

*

فالمطبخ ..

ام عمر طوقه .. جالسه تسوي الغدا وتكلم اختهاا ام نايف : اييه الحمدلله وافق وبس يجي ابوها من سفره بنروح نخطبها له

ام نايف : ماشاءالله ربي يتمم لهم ع خير

طوقه تقطع البصل : ااه الحمدلله واخيراً ساره بتصير مره ولدي الحمدلله الي ربي ابعد عنه العوبا أمنيوه

ام نايف تضحك : اي والله النصيب من يقول عمر بيتزوج غير أمنية

طوقه : دعوواتي انقبلت الحمدلله باقي دعوه بس تتحقق واكون سعييده

ام نايف : هههههه قوليها قوليها خليها تسمعك

طوقه تناظر الباب وتهمس : عجوز وسمعها احسن مني قطيعه

ام نايف : عاد صدقيني هم كذا الناس الشريه عمرهم طويل خالتي قاعده ع قلبك يمكن تموتين قبلها ههههه

طوقه : الله لايقوله ابي يووم بس اتهنى

ام نايف : وهذا وانتِ بنت اختها كذا مبهدلتك الله يرحمها بدريه تحملت منها الكثير

طوقه تنهدت وهي تتذكر بدريه : الله يرحمها بس كانت قويه وماخذه حقها يكفي منصور يحبها ومايرضى عليها مو زي الي عندي

ام نايف : حرام عليك سعود شحليله

طوقه : اي بس لو منفك من امه كان اموري بخير صح انه فاشل وعايش بخير منصور بس مايهم انا بس ابي يبعد عن امه الي تملا راسه اوووف

*

العصر ..

سمعت صوت المفتاح بالباب .. كانت بتنحاش الغرفه تنام بس مارح يمديها تجلس كذا مصنمه احسن

سهام نزلت الاكياس الكثيره الي بيدها وابتسمت : استأذنت من تركي اجيك امم "واشرت ع الاكياس" امس رحت السوق انا واختي ساره وبنت عمك نجلا تذكرينهم صاحبات هم

أمنية "ساره كيف تنساها وهي الي دوم عمتها تدعي تكون من نصيب عمر" : اذكرهم

سهام : وهذول هديه من نجلا لك كان ودها تجي بس يعني ظروفها صعبه ماتقدر امها تعبانه وكذا

أمنية ساكته وهي فاهمه اكيد مانعينها ولو درو عن هالهديه ياويلهاا .. وقفت وراحت للاكياس وغصه بحلقهاا كاتمتهاا

سهام تناظرها : ملابس ع ذوق نجلا

أمنية تحس مو قادره تتحمل اكثر بتبكي شالت الاكياس كلهم دفعه وحده وراحت لغرفه نومها وقفلت الباب وراهاا
نزلت الاكياس ع السرير وماهمتها سهام اكيد بتروح ..
صارت تطلع فالملابس وهي تتبسم ودموعها تنزل وتمسحهم
شكثر اشتاقت لنجلا هي بلسم هذاك البيت كيف عايشه بدونها كانت تقولها انا مو مصبرني ع هالبيت الا انتِ ..
تسلط جدتهم .. طوقه الي سعود دامر شخصيتهاا

لفت للباب الي يدق

سهام : أمنية ادخل

أمنية ببحه : وش تبين

سهام بهدوء تخفي نص الحقيقه : ام تركي تبي تشوفك وتسلم عليك اليوم ام تركي عمتك مره مشتاقه لك

أمنية ودها تضحك عمتها ام تركي تكرهها لان الفتره الي قبل وفاه امها كانت متمرده ترفع صوتها ع الكبار وماتحترم احد عاادي .. ماتلوم عمتها لما ماتحبها

سهام : هاه امونه قلبي ادخل تركي موصيني اجهزك

أمنية راحت للباب وفتحته وبملامح جامده رغم حمره عيونها من الدموع : مااروح مع تركي لحالي

سهام : تخافين من تركي

أمنية سوت نفسها ترجف ونظراتها مو ثابته : اخاف من كل الرجال اكرههم سجانين

سهام بدت تفهم حاله أمنية وارتاحت يعني هي طبيعيه بس عند الرجال تجيها الحاله النفسيه : مارح تكونين لحالك بيودينا كلنا يله تعالي اختار لك من هديه جولي جات بوقتها انتِ تحتاجين ملابس

أمنية تحضن قميصها الي لابسته تستهبل : لااا انا ابي هذا

سهام طلعت لها فستان ناعم : ايه ياقلبي تلبسي هذا الفستان واذا رجعنا تلبسي قميصك ذا عادي

أمنية اخذت الفستان منها وباابتسامه سعيده : البس هذا الحين

سهام شهقت ولفت ع طول لما أمنية رفعت قميصهاا

أمنية تلبس وهي تضحك ع الصامت مسكينه سهام ابد ماكانت تختلط فيها بس تشوفها بالاعياد ماتوقعت انها كذا طيبه ومتواضعه .. : سلييم سلييم وييش اسوي بمحبوبي تلقى الخلا واعطى المفاتيح عبدالله

سهام تناظر الجدار بصمت وعيونها كذا !! توها تقول البنت طبيعيه الظاهر اسلاكها تفصل مرات

أمنية بعد مالبست صارت ترقص بالغرفه وتدور بالفستان وتغني : ياوارد الما اسقني شربه والي سقااني مايخاف الله يووووك عاااشوو

سهام فهت بأمنية مو عارفه تضحك ولا تبكي ..

جميله وقفت ع باب الغرفه وتصفق وهي تضحك بشماته : هااه عسى جماعتك يرقصون زين

سهام بخوف : وش جماعه انتِ اسكتي

أمنية وقفت وناظر جميله بعدوانيه : اطلعي بررا

جميله تناظر جسم أمنية كيف الفستان وضحه كانت ضايعه بالقميص كل شي فيها حلو الا عقلها فعلاً الزين مايكمل حلاه : ماني طالعه وبعدين سهام وش هالفستان تبينها تطلع احلا منا

سهام خافت تقول شي وتفهم أمنية : اطلعي جميله والله اعلم عليك تركي هو قالي انا اجهزها ماقالك

جميله ناظرتها بقهر وطلعت ..

*

ناظرت المرايه .. سهام لمت لها شعرها بتسريحه ناعمه ومكياج بسيط
رفعت عيونها لسهام الي واقفه وراها : شكراً بس قلت لك انا اعرف ازين نفسي

سهام تمسح ع شعرها : ايه بس هالمره زين ياحلوه لاتخلين تركي يشوفك وانتِ متزينه الحين البسي عباتك واجلسي فيها لانه لو شافك كذا بيصير يخوف مرره شبح

أمنية فزت وراحت تدور عباتها وتهز راسها بجنون : البسهاا البسهاا عبااتي ويينك بسرررعه

سهام ناظرتها برضا : انا بروح اجهز وبعدها نمشي

*

وقفت قبل تركب السياره ناظرت الشارع وهي مبتسمه اخيراً تشوفه من غير حدايد الشباك حفظت كل تفاصيل هالشارع وبزارين الحاره ..
ركبت السياره وهي تشوف صلوح الدب الي امس ضرب تميم بالكوره متعمد ودها تنزل تهاوشه للحين تحس مقهوره منه امس ماقدرت تسوي شي وهي تشوف تميم يبكي بشكل يقطع القلب وصلوح وشلته يتنمرون عليه ..

جميله صرخت : قفلي الباب هاااي بنمشي

أمنية انتبهت لها بس طنشت وهي تلمح تركي يلف عليهم ..

تركي : يله يامتخلفه اخرتينا

أمنية تنقل نظراتها بين تركي وجميله بصمت ..

سهام الي جالسه قدام بسرعه نزلت وقفلت باب أمنية وركبت : خلاص

تركي ناظر أمنية بقرف : بلوه الله بلاني فيها استغفرالله

أمنية لفت تناظر الشارع وتحمست لما شافت تميم جاي ومعه اخوه الكبير يمشون بااتجاه صلوح وشلته .. كورت يدهاا وحركتها بحمااس :يسسس

انتبهت ان الكل يناظرها طنشتهم وفزت والسياره تمشي .. لفت تشوف من القزاز الي ورا .. كان اخو تميم ماسك صويلح من ياقته وكرشته طالعه وشكله يهاوش .. وتعمدت تضحك بصوت عالي

والكل بالسياره يتحمدالله ع نعمه العقل

تركي يناظر سهام : شغلتي الكاميرا

سهام : ايه الله يحفظهم

أمنية لفت وجلست زين ناظرت جميله مشغوله بجوالها .. شلون يتركون عيالهم عند الشغاله كله عشان حضرت جناب عمتها ماتحب ازعاج البزارين بعزايمها الراقيه يقالها مااالت

*

في بيت ام تركي .. عند المدخل

جميله ترتب شكلها قدام المرايه وتهمس لسهام وهي تناظر أمنية تعدل روجها : انا ماابي ادخل بنفس وقت هالمجنونه مااعرفها اخاف تفشلني

سهام وبنفس همسها : ماهي مجنونه قلت لك البنت عاقله بس تجيها حالات نفسيه ومابتدخلين معنا بكيفك "وناظرت أمنية" يله أمنية ندخل

أمنية الي سمعت همسهم قفلت شنطتها : طيب

ام تركي جايه لهم وعيونها عليهاا نفس ماهي مو مبين عليها الجنون مثل مايقول عنها تركي ..

أمنية شافت عمتها كيف سفهتها وسلمت ع سهام وجميله وترحب فيهم ولا كأنها موجوده .. هالعجوز لازم تربيها وتعلمها ان الله حق بنت منيره طبق الاصل منها
حست بيد سهام تمسك يدها .. مشت معها وهي تحس باامتنان كبيير لسهام وكأنها اختها الكبيره

دخلو للمجلس الكبير المليان حريم .. تسلم ع الماشي في بعض وجيه عرفتهم كثير شافتهم بعزايم عمتها الي ماتخلص مصدقه نفسها محبوبه والله محد يجيها الا عشانها بطرانه

جلست وهي تحس الانظار عليهاا .. مو هي مدمنه المخدرات وهالحين مجنونه بنظرهم ..
ليش جت كان المفروض جلست بشقتها وارتاحت من الناس ليش تواجههم صح انها صامده ولامبين انها متأثره وهزتها نظراتهم
بس ماتدري لمتى تصمد تخاف تجيها كلمه تخليها تنهار

ماامداها تفكر الا تسمع جميله ترد ع حرمه بصوت عالي : اييه سهام ترحمها وماتعتبرها ضرتها مسكينه هي تضيع مرات وتخاف من الرجال خوف مجنون

رفعت عيونها تشوف الكل يناظرها .. شفقه ..

ام تركي بشماته : سبحان مغير الاحوال

ام خالد : اي والله هالدنيا تخوف اللهم الستر بس

أمنية اخذت فنجان القهوه من البنت .. وحطت رجل ع رجل وتقهوى وهي تناظرهم بثقه ولا عليها من احد هي في حررب مارح تكون ضعيفه وتسمح لهم يكسروها
الي جاها كفاهاا

خزامى اخت تركي : زرتي جدتي منيره ي أمنية

أمنية ومااهتزت نظرتها : لا ولا ابي ازورها

ام تركي بقهر : وليه ان شاءالله

أمنية تنزل فنجالها الي خلصته بهدوء : شوفتها تجيب لي حموضه

ام تركي شهقت : ايا الي ماتستحين ولاتحترمين احد صدق بو طبيع مايجوز عن طبعه

ام فارس : اصلا جدتك الي ماتبي تشوفك في كل مكان تتحسب عليك طيحتي وجه ولدها بين الناس

أمنية بثقه : انا مارح ابرر لاحد اهم شي ربي عارف اني ماغلطت وهالعجوز ماهي جدتي

ام تركي عصبت ووقفت كيف تتكلم عن امها كذا : قوومي قوومي اشووف بيتي يتعذرك يالمدمنه

سهام : اهدي ياعمتي

ام تركي تقاطعها : دقي ع تركي ياخذها ويرميها بعيد عن وجهي

أمنية وقفت واخذت شنطتها وابتسمت وتناظر عمتها : اصلا حتى انتِ ماكنت بجي بيتك بس قلك اطلع اغير جو بس غلطانه والله بس عكرت جوويّ

خزامى تقدمت بتضربها أمنية مسكت يدها قبل ترفعها بوجهها ولوتها بقوه : اكسررها وربي

سهام سحبت أمنية : امشي أمنية وانتِ ساكته والله تركي يذبحك

أمنية مشت بسرعه طالعه وهي تفكر كيف تصرف نفسها من تركي ..

وعند باب البيت وهم طالعين قابلهم تركي الي اعصابه ثايره بعد اتصال امه .. راح لأمنية الي تخبت ورا سهام : وقص لساان ي المختله تعاالي

أمنية تشبثت بسهام وصارت تصارخ نفس اول مره بالشقه تصارخ باعلا صوتها بدون توقف ..

سهام انفجعت منها ومن تركي الي ماهمه صراخها سحبها بقوه وضربها كف وطاحت ع الارض وانكمشت ع نفسها وتصارخ

ام تركي والحريم طلعو ع الصراخ مفجوعين ..

تركي واقف قدامهاا بغضب : اصصص

ام تركي : وخر عنها انت شقاعد تسوي فضحتنا

سهام تبكي : عمتي وخريه عنها البنت بتموت علينا من الخوف تنجن اذا شافت رجال

تركي جلس ع ركبه قبالها ورفع راسها يهزه : كف ثااني والله اصص اقووول

ام تركي بقووه : وخر عنها اقولك

تركي رجع ع ورا : بربيها يمه

ام تركي تقاطعه : تربي وش البنت بتموت

أمنية وقفت تجري وتخبت ورا عمتها وهي ترجف ووقفت صراخ وبشهقات تحضن ظهر عمتها : يممه يممه

ام تركي تناظر تركي : اطلع بسرعه بسم الله الرحمن الرحيم

تركي طلع وهو متنرفز ..

ام تركي لفت عليها وتحاول تهديها : جيبو مويه بسم الله الرحمن الرحيم

أمنية طاحت مغمى عليهاا ..

حست بنفسها بتضحك لما شالوها الحريم ماتدري مين بالضبط بس مبين الكل خايف من حالتهاا
عمرها ماتوقعت ان عندها هالقدره ع التمثيل بس فعلاً هي مبدعه وهالموهبه توها تكتشفهاا

*

الصباح في المدينه ..

جالس يقرأ التعليقات والردود الي وصلته وكلها كلام ايجابي ونقد بنااء ع مقاله الجديد
عدل نظارته واخذ كوب قهوته شرب شوي وابتسمم : الله يالروقااان الله ع الحلاه والجمال الي تبدا يومك فيه

عفط ملامحه لما سمع صوت جواله وكأنه عرف المتصل ..
مد يده وسحب الجوال الي بااخر الكنبه ومثل ماتوقع "امي شيهانه"

اخذ نفس ورد : هلا بالغاليه

شيهانه : ايييه مبيين الغلا مقطعك من بعضك

عبدالرحيم يضحك : ههههه علامك علي

شيهانه : قاطعني ابي اشوفك الله لايوفق ابوك حرمني منك بس العتب هالحين عليك انت رجال كبير ولك كلمه

عبدالرحيم : كلمته بالطيب والله بس مايفهم يقول اذا رحت جده لاانت ولدي ولااعرفك

شيهانه : بالعنا فيييه

عبدالرحيم رجع براسه ع الخداديات بزهق : يمااه خلاص عاد ابوي تزوج وانتي بعد عشتو حياتكم خلاص عاد خلوني بحالي اعيش حياتي اهم شي متواصل معك ع الجوال وكل ماتجين للمدينه اقابلك وبالاعياد اجيك والحياه حلوه خلاص بلاش مشاكل وحنه زهقت

شيهانه تنهدت : مااشي ي عبيد انا الي تعبت اقولك تعال بس ولد محمد ماعليك شرهه

عبدالرحيم ناظر الجوال بعد ماقفلت بوجهه .. رمى جواله ع الطاوله
ووقف بملل من هالموال .. بياخذ له دش ويطلع ولاعليه من احد .. اكثر شي يحمدالله عليه ان ابوه مخليه ع راحته يسكن بروحه
خلاص تعايش مع انفصال امه وابوه
يتذكر طفولته عند امه كانت جميله .. بس هي الي تزوجت وخلت ابوه ياخذه ويحرمها منه
ويحرمه جدته الي مدللته
عمر ولد خاله .. ع ان عمر كان دايما يتنمر عليه ويضربه وهو صغير الا انه يحبه
ابتسم بحزن لما جت بباله أمنية اخته من الرضاعه هو اكبر منها بسنه وهي رضعة من امه
مو معترف بهالاخوه ولا متواصل معها
حتى شكلها ناسيه
ابد ماتوقع توصل بهم الحياه للي هم عليه الحين ..

نجلا
جات بباله مثل الطيف وهو يحس ببروده المويه تنزل من الدش بقوه ع جسمه ..
مايعرف عنها اي شي الحين الي يذكره هاديه ومسالمه عكس أمنية ولا تلعب معهم الا قليل

ابتسم وهمس : الله ع ايام الديره

*


فالمطبخ يسوي له عصير برتقال وجزر .. تعود يشربه بعد الرياضه الصباحيه

جلس ع الكرسي يشرب بهدوء ويناظر الفراغ مسرح ..

نجلا : صباح الخيرر

عمر رفع عيونه لها : غريبه صاحيه مو عندك اوف اليوم

نجلا : اييه امم خزامى عازمتني ع الفطور وابيك توديني لها ع طريقك

عمر يناظر ساعته : انا ترا بس البس وامشي اذا بتجهزين بسرعه اوديك

نجلا ابتسمت : رح اجهز قبلك دقاايق بس

عمر ابتسم بعد ماطلعت تجرري .. ووقف يروح يجهز لدوامه ..

بالسياره ..

نجلا تناظر الطريق بحماس .. أمنية في بيت عمتها ام تركي ي الله الحين تشوفها شكثر اشتاقت لهاا
والحمدلله ان اهلها مايدرون ولا كان منعوها تروح بيت عمتهاا ..

عمر يناظرها بطرف عين : غريبه ساكته

نجلا : امم عادي بس افكر

عمر بملل يناظر الطريق : شاركينا

نجلا لفت عليه : فيك انت وساره

عمر بهدوء : ايه !؟

نجلا تراقب ملامحه : يعني مبسوطه اخوي وصديقتي المقربه بيتزوجون

عمر : هي تدري ؟

نجلا : عن وشو

عمر : عن الخطبه

نجلا ارتبكت : لا ماقلت لها تعرف هالامور للكبار خليها تعرف لما تخطبون رسمي مو حلو تعرف قبل

عمر يحاول يصدقها : زييين

*

خزامى تجري وراها وتصارخ : يممه الحقي المجنونه بتنحااش

ام تركي الي كانت جالسه بالصاله شافت أمنية نازله تجري وبعبايتها ومتنقبه : يااويلي انتِ ع وييين

وبسرعه اخذت جلالها لفته عليها وهي تجري وراها لما شافتها فتحت باب البيت وطلعت ..

أمنية طلعت الحوش تجري وتلف وراها تشوف عمتها وخزامى طلعو يجرون وراها لفت تكمل وهي تضحك في حياتها ماتوقعت يجي هاليوم الي تنتقم من عمتها بهالشكل اااه بعدين تشبع ضحك مو وقته الحين ..

فتحت باب الشارع الا تشوف السياره الواقفه وبنت تنزل منها .. عرفتها ع طول نجلا

نجلا لفت بصدمه وهي تسمع صراخ عمتها .. وهذي الي عند الباب أمنية !! الا أمنية

أمنية بسرعه تحركت وحضنت نجلا بخوف : بيقتلوووني بيقتلووني الحقي عليييي

ام تركي طلعت متلثمه بجلالها : لاتفلت منك ودخليها تبي تنحاش وتفضحناا

نجلا تلم أمنية بقوه تحاول تهديها وتناظر عمتها : شصاير

ام تركي انتبهت لعمر الي نزل ولف جهتهم صررخت : تخبى عمر لاتشوفك تنجن زياده اذا شافت رجال

أمنية رفعت راسها من حضن نجلا وشافت عمتها وين تناظر ..
شافته .. وااه من الي شافته تحس الوقت وقف
اخر من تمنت يشوفها بهالحاله هوو .. كان واقف مكانه يناظر بصدمه ماتحرك مثل ماقالت عمته
ارخت نفسها بحضن نجلا وغمضت ..

نجلا تشد عليها بقوه عشان ماتطيح : يممه بسم الله طااحت عمتي لحقي علي


.
.
نهايه الجزء الأول..





روابط الفصول

الفصل الأول .... اعلاه
الفصل الثاني والثالث .... بالأسفل

الفصل الرابع والخامس نفس الصفحة
الفصل السادس
الفصل السابع





التعديل الأخير تم بواسطة ebti ; 01-12-20 الساعة 05:17 PM
Cloud24 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-10-20, 06:03 PM   #2

Cloud24

كاتبة في قسم وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية Cloud24

? العضوٌ?ھہ » 398399
?  التسِجيلٌ » Apr 2017
? مشَارَ?اتْي » 214
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
?  نُقآطِيْ » Cloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond repute
افتراضي

مساالخييير ع الجمييع ..
اتمنى عجبتكم البدايه .. الروايه بتكون عباره عن اجزاء طويله مثل كذا
في كل اسبوع انزل جزء طويل
نفس هاليوم "الثلاثاء" ♥♥.


Cloud24 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-10-20, 08:37 PM   #3

عفوك ورضاك ربنا
 
الصورة الرمزية عفوك ورضاك ربنا

? العضوٌ?ھہ » 366403
?  التسِجيلٌ » Mar 2016
? مشَارَ?اتْي » 194
?  نُقآطِيْ » عفوك ورضاك ربنا is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة cloud24 مشاهدة المشاركة
مساالخييير ع الجمييع ..
اتمنى عجبتكم البدايه .. الروايه بتكون عباره عن اجزاء طويله مثل كذا
في كل اسبوع انزل جزء طويل
نفس هاليوم "الثلاثاء" ♥♥.
أهلاً أهلاً بدايه جميلة وموفقه 👏🏻✨
وبإذن الله معك لما تكتمل للنهاية 🤍🤍🤍


عفوك ورضاك ربنا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-10-20, 12:34 AM   #4

Soy yo
عضو جديد

? العضوٌ?ھہ » 390429
?  التسِجيلٌ » Jan 2017
? مشَارَ?اتْي » 381
?  نُقآطِيْ » Soy yo has a reputation beyond reputeSoy yo has a reputation beyond reputeSoy yo has a reputation beyond reputeSoy yo has a reputation beyond reputeSoy yo has a reputation beyond reputeSoy yo has a reputation beyond reputeSoy yo has a reputation beyond reputeSoy yo has a reputation beyond reputeSoy yo has a reputation beyond reputeSoy yo has a reputation beyond reputeSoy yo has a reputation beyond repute
افتراضي

رواية جيلة بس امنية المسكينة و معناتها حزنتني اتمنى ان أمورها تتحسن...موفقة بإذن الله

Soy yo غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-10-20, 08:55 AM   #5

Cloud24

كاتبة في قسم وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية Cloud24

? العضوٌ?ھہ » 398399
?  التسِجيلٌ » Apr 2017
? مشَارَ?اتْي » 214
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
?  نُقآطِيْ » Cloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond repute
افتراضي

](( الجـزء الثـانــي ))[/color]


×


او نلتقي بعد الوفاء .. كأننا
غرباء لم نحفظ عهوداً بيننا
يا من وهبتك كل شيء انني
مازلت بالعهد المقدس .. مؤمنا
فاذا انتهت ايامنا فتذكري
أن الذي يهواك في الدنيا .. أنا .


×


ام تركي طلعت الشارع وهي بدراعه البيت ومتلثمه بجلالها .. شالتها مع نجلا : افتحي باب السياره والله ماتجلس في بيتي دقيقه

نجلا تحركت معها بعدم فهم .. ركبت معها نجلا وحطت راس أمنية بحجرهاا

ام تركي قفلت باب السياره وناظرت عمر الي واقف مكانه : البس عباتي واجيكم انتظروني

عمر استوعب وفاق من صدمته تحرك بسرعه للسياره ركب ولف ورا بصمت ..

نجلا تبكي وتلم راس أمنية لصدرها : ااه ياأموون شصار فييك

عمر لف يدق بوري ورا بعض يعجل عمته لازم يفهم ليه طلعت كذا بتنحاش وش سوو فيها مو هي كانت ببيت تركي وش جابها هنا ...!!؟

ام تركي ركبت معصبه : يله حرك بسرعه ع بيتكم مايبون هالمهبوله ويدبسونها فيني بس انا اوريهم

عمر يحاول يتحكم بااعصابه : وش سويتو فيها ليه كانت بتنحاش

ام تركي تطبطب ع المسنده بينهم منفعله : اقولك مهبوله مجنونه مافيها عقل كل شوي يطري عليها طاري منحاشه تقول اننا بنقتلها

عمر يشد ع اسنانه : وين تركي

ام تركي : هه رماها علي البارح وهج بحريمه منصور غش ولدي وزوجها له ماعلمه انها مجنونه بس تشوفه تقعد تصارخ شوي وتموت من خوفها

عمر همس بقهر : أمنية تحتاج علاج مو زواج

أمنية مغمضه وقلبها يدق يدق .. مو مستوعبه قربه .. وصوته يوصل لأعمق نقطه بقلبهاا
خذني ياعمر منهم خذني وهج فيني انا تعباانه ابي ارتاح

نجلا تمسح دموعها هي من الاساس كانت جايه تشوف أمنية بعد ماقالت لها خزامى انها عندهم بس ماتوقعت تشوفها بهالشكل كيف ضعيفه وتدور الامان عندها
حسبي الله فيك يانوير يالي ماتخافين الله الحمدلله ان القانون اخذ مجراه وقاعده تتعاقب لانها طلعت مأذيه بنات كثير مو بس أمنية
شيطانه حقوده استغلت تعب أمنية النفسي بعد وفاه امها ..

*

أمنية حست السياره وقفت عرفت انهم وصلو بيتهم .. وهذا الي تبيه ترجع لابوها غصب عنه
تدري انه حنين ومارح يخليها بس كله من عجوز النار منيره مايقدر يرد لها كلمه ..
بس وجود عمر موترها كيف تمثل قدامه كيف تخاف منه هو !؟ هو الامان بالنسبه لها ..

بس لازم تكمل الي بدته وتتجاهل وجوده واذا يشوفها مجنونه خلاص امون اصحي عمر ماهو لك ماانتِ من مستواه لاتهمك نظرته لك .. مالهاالا ابوها بهالدنيا تبي ابوها وبس

فتحت عيونها ع يد عمتها الخشنه تحاول تطلعها من السياره ونجلا تساعدهاا

ام تركي : هه صحيتي يله انزلي

أمنية دفت يدها : وخرري يدك عني وش تبين وين ماخذتني

ام تركي : الحمدلله رجع عقلها ام لسان انزلي بيت ابوك لابارك الله فيك

أمنية نزلت : الله لايبارك فيك انتِ

نجلا واقفه متنحه هذي أمنية الي تعرفها مو الي قبل شوي ..

عمر لف جهتهم وهو يسمع صوتها ونفس تفكير نجلاا ..

أمنية من شافت عمر جحظت عيونها وغطت اذونها بيديها الثنتين وصارت تصارخ وتلف يمين يسار

ام تركي تأشر لعمر وهي تحاول تهدي أمنية وتعلي صوتها عشان يسمعها : روح رووح بسررعه

نجلا تذكرت كلام عمتها : تخبى يااعمر حرام بتنهار

عمر لف ورا السياره المهم ماتشوفه .. تخاف منه .. !! تنهار من شوفته

أمنية تروح وتحضن نجلا وهي ترجف : اكرههم اكرههم

ام تركي : امشي هالمهبوله والله ماتقعد ع ذمه ولدي

أمنية مشت مع نجلا وهي تشوفها تلف ورا وتأشر .. فهمت انها تأشر لعمر يروح
سوت نفسها ماتشوف ودافنه راسها بصدر نجلا وتمشي برجفه .. وهي فعلا تحس بخوف من مواجهة ابوها
بس واثقه بعمتها ام تركي محد يدق راس منيره غيرها


*

ام تركي فتحت باب البيت وكالعاده منيره ع قهوه الصبح وعندها طوقه وسعود .. وبنبره عتب وهي تكشف وجهها : صبحكم الله بالخييييرر

وقفت عيونهم ع الي دخلت مع نجلا وتناظر سعود بعدوانيه وتتخبى ورا نجلاا

منيره عرفتها ع طول : هذي وش جايبها معك !؟

ام تركي : وينه منصور الي غش ولدي بهالمهبوله ماعاد يبيها ورماها عندي ولا انا ابيها خذوها مو هذا بيت ابوها وييينه

سعود وقف بغضب وصرخ ع نجلا : وخرري عنها وش موديك لها انتِ

نجلا بخوف : انا رحت لبيت عمتي ومدري انها هناك

طوقه : استأذنت مني وسمحت لها استهدي باالله ياسعود

سعود سحب ذراع نجلا بقوه واشر ع أمنية الي راحت تجري وتخبت ورا عمتها : خذيها معك ماعندنا بنات يتطلقوون وش تبينها تفسد بنتي

ام تركي تتخصر ومتضايقه من تشبث أمنية فيها : اجل تبونها تفسد بناتي ويين ابوها خله يلمها ولا يبلا فيها الناس

أمنية ودها تصارخ وتسفل فيهم واحد واحد بس كاتمه بقلبها وتتحلف ترد لهم الاهانه فيوم ..

منيره وقفت بهدوء وصرامه : منصور بشغله خذيها ورجعيها بيت رجلها وهو يتفاهم مع منصور

ام تركي : ولدي مايبيهااا

سعود تقدم من أمنية مطنش كلام ام تركي : انا اوديها له والكلام بين الرجال لاتتدخلون

أمنية صارت ترجع ع ورا بخوف وتتذكر ضربه لها فالمستشفى تكرهه هالعم .. حست بشجاعه وجنون فعلي تبي تاخذ حقها منه وهالحين
وقفت بمكانها تشوفه جاي لها تناظره بكره وحقد .. وتحركت بسرعه مندفعه له وتعلقت برقبته وصارت تخمش وجهه بااظافرها وتصااارخ بجنوون : رح امووتك امووتك تبي تذبحني انت تذبحنييييي

سعود طاح ع ظهره كانت ردت فعلها مفاجأه مو مستعد لها .. وهي صارت فوقه وتضرب بعشوائيه ..
ام تركي وطوقه يحاولون يبعدونها عنه وهو يضربها كفوف ويشد شعرها بعد ماسحب حجابها بس فعلا مجنونه ماتحس ماتتحرك ..

نجلا طلعت بسرعه شافت عمر جالس عند السياره صررخت : عمررر الحق أمنية تضرب ابووي

منيره ماحيلتها الا تدعي علييهاا ..

عمر دخل بسرعه وشافها جالسه ع ابوه وتضرب وهو يضربها وامه وعمته يفكون ويضربونها .. راح لهم بوسط صراخها وصراخهم مو شايف منها شي بعباتها وشعرها ابوه شاده مغطي وجهها

ام تركي وطوقه وخرو لعمر الي شد ذراعها بقوه : قوومي أمنية يبه اهدى لاتضرب فكهاا هي تقووم

أمنية مو حاسه بألم الضربات تضرب تبي تنتقم من هالعم الي هو سبب كل الي صار فيها هو الي رفض تروح دكتور نفسي تتعالج بعد وفاه امها يقول مافيها الا العافيه مو حاس بالاكتئاب الي بيموتهاا وبكل بجاحه يجي فالمستشفى يضربها

عمر لف يدينه حولها وبقوه شالها .. وهي تصارخ بجنون وتقاومه تبي تنزل ووجهها احمر من ضرب عمها ودموعها ماليه خدودها
مشى فيها لاقرب غرفه وهو يحس ابوه يجري وراه يبي يكمل عليهاا

طوقه تمسك ذراع ابو عمر وبرجا : تكفى خلها مجنونه تبي يتلبسك شي منها

ام تركي مسكته معها تثبته وهي تاخذ نفس : اذكر الله يارجال ابوها يتفاهم معها هالمهبوله

عمر فتح الباب وبتعب من مقاومتهاا نزلها ع الارض وهو لسى لاف يده حولها ..

أمنية توخر شعرها عن وجهها وحالها فوضوي وتضربه بيدينها الثنتين ع صدره وتصارخ : بذبحه وخررر وخررررر ااااااااااء

عمر تركها وتحرك بسرعه للباب طلع وقفل الباب وراه قبل تطلع وقفله بالمفتاح وسحبه معه وراح لهم شاف ابوه جالس ووجهه احمر واظافيرها معلمه عليه

منيره بحقد وهي تسمع ضربها ع الباب وصراخها : زيين قفلت عليها جعل يدينها الكسسر ماسلمنا منها لاصاحيه ولا مجنونه

طوقه تمسح وجه ابو عمر : اي والله

عمر بقوه : المفتاح معي ولااحد يقرب منها لين يجي عمي

ام تركي وقفت تلم عباتها : انا بروح بيتي رجعني

عمر وهو طالع : مانيب فاضي لك

ام تركي لفت ع ابو عمر بعد ماطلع ولده : شفت ولدك الي مايستحي

ابو عمر للحين محتر من أمنية ماله خلق شي : من قل عيالك تخدمين بولدي

*

أمنية فصخت عباتها وانسدحت ع السرير ترتاح .. بذلت مجهود كبيير
في حياتها ماتوقعت انها تمد يدها ع عمها او جدتها ع كثر ماقهروها كانت أمنيتها المستحيله تضربهم

ابتسمت بهبال : تحققت أمنيتي هالجنون بيساعدني اتجرأ واضرب والقلم مرفوع عني ههههههههههههههه اخخ يابطني جايك يووم يامنيرره والله لااخليك تراعديين اذا شفتيني ياعجوز الشرر

تحس برووده بقلبها وهي تتذكر كيف ضربته .. حتى ماهمها الضرب الي جاها ووجهها الي اكيد معلم

غمضت عيونها لما وقفت ذاكرتها عند نقطه .. عمر شالها كانت قريبه منه حيل
من الخوف والربكه تصرفت معه فعلاً تقاومه تبيه ينزلها ويفكها حتى لما انحاش للباب وماراحت وراه بكل قوتها خلته يروح .. خلته يقفل عليها
لازم يبعد عنها ماتتحمل قربه ..

*

جالس بمجلس الرجال بعد مااتصل ع دوامه يعتذر عن دوام اليوم ..
ناظر ساعته تأخر عمه قالهم نص ساعه واجي وهالحين صارت ساعه .. وهي محبوسه خايف تسوي بنفسها شي

كل شوي يرسل ع نجلا تروح عند الغرفه تتسمع

سمع صوت سياره عمه فز بسرعه وطلع من المجلس .. وشاف عمه ينزل بسرعه ويدخل للبيت ناداه ولا سمعه
مشى للباب ويده بجيبه يتحسس مفتاح بابها
الباب الي هي وراه .. تحرك بسرعه يتجاهل صورتها الي جات بباله

فتح باب البيت ع صوت ابوه : المفتاح مع عمر

ابو أمنية لف عليه والقلق واضح بوجهه : عطني اياه

عمر طلعه ومده لعمه بهدوء

ابو أمنية اخذ منه المفتاح وراح للغرفه الي اشرو عليها ..

*

دخل الغرفه وهو يشوفها نايمه ع السرير بالعرض وللحين بعبايتها وشعرها الكثيف الطويل متناثر حولهاا و وجهها..

قفل الباب وراه وتقدم .. جلس ع السرير بشويش .. مد يده ووخر شعرها عن وجهها
شد ع اسنانه بقهر وهو يشوف الضربات معلمه ع وجهها بكل مكان .. مسح عليه بحنان

أمنية فتحت عيونها وناظرت ابوها بدون ماتتحرك وبعدم استيعاب : يبه !!

منصور ابتسم والدموع تلمع بعيونه وهز راسه ..

أمنية فزت بسرعه وطاحت بحضنه وتشد عليه مشتاقه له حييل : يبه لاتخليني يبه انا امووووت من غيررك

منصور يلمها بقوه ويمسح ع شعرها : اعذريني يابووي سمعت كلامهم وانا ادرى الناس فيك

أمنية فرحت وتبي تأنب ضميره اكثر وببكا : بيقتلووني يابووي بيقتلوني تركي يخنقني وانا نايمه بمووت لا ترجعني لهم

منصور وقلبه محترق عليهاا : اهدي والله مااخليك لو اخربها مع اهلي وش لقيت من طاعتهم الا ضياع بنتي

أمنية وخرت عنه وتناظره وهي ترجف وتبكي : انا ماضعت يبه انا مو مجنونه هم يقولو عني مجنونه وانا مو مجنونه شووف شووفني طيبه

ممنصور بحنيه : اييه عاقله شايف اهدي خلاص مارح تروحين معهم بتظلين معي لين امووت

أمنية بصدق تبكي : لا لاا جعل يوومي قبلك انا بدونك اضيع انا مالي غيرك بهالدنيا امي تركتني يبه تتذكر "وصارت ترجف من هالذكرى" لماامي تصارخ تتوجع بتموت لا لا صح انت كنت مغمى عليك بعد الحادث ماسمعتها انا رحت اجري للسفلت البعيد ابي اوقف اي سياره تمرتساعدنا كنت حتى وانا بعيده اسمعها تتألم ومافي سيارات محد جا تأخرو وامي تتألم بتموت وشفت سياره من بعيد جايه رحت اجري لهاقبل توقف كنت ميته بكا وخوف مدري كيف كنت اتحرك وركبت فالسياره وجيناكم كانت سيارتنا متقلبه كثير ابعدت عن السفلت نزلت رحت اجري لامي اطمنها ان هالناس بيساعدونها لقيتها ماتت كيف ماتت وانا كنت اسمعها ااااه احس صوتها للحين بأذني ودايما اسمعها باحلامي

منصور الي صار يبكي معها هو يدري بالي شافته بس اول مره تقوله كذا بالتفصيل ..

أمنية وهي منهاره بكا دفت يدين ابوها : لاتحضني بعد وفاتها كنت محتاجتك حيييل بس انت سافرت وتركتني رحت 5 شهور تتألم فراقها لحالك وانا طيب مافكرت فيني بنتك عمرها 21 سنه حزينه ومكتأبه خليتها واستغلوها الي مايخافون الله نوير فالجامعه كانت تحن علي وتسمعني وثقت فيها كانت تعطيني الحبوب تقول تخفف عنك اخوها كان نفس وضعي وراح دكتور نفسي وصرف له هالحبوب اخذتهم لاني بعقلي مقتنعه اني محتاجه دكتور نفسي قلت لجدتي وعمي رفض ارتحت ع الحبوب وانت جيت ولا كأنك سويت شي ولا حسيت اني قاعده انطفي سنه كاامله الا ذاك اليوم الي طحت ووديتوني المستشفى وطلعت التحاليل بعدها رميتني سنتيين والحين تكمل وترميني لتركي اناتعببببت تعببت ابي ارتاااح يااتريحوني ولاا ترا بنتحرر وافتك منكم

منصور ونغزات قلبه تزيد مع كلامها والحزن غيم وجهه وبصعوبه نطق : حقك علي حقك علي

أمنية تمسح دموعهاا ووجها احمر .. انتبهت ليد ابوها ع قلبه وشوي يفتح زرار ثوبه ووجهه مايبشر بخير : يبه شفيك

منصور يفتح زراره ومو قادر يتكلم ..

أمنية فزت واقفه بخوف ونطت من السرير تجري .. فتحت الباب بقوه وطلعت تصاارخ : الحقووو ابوووي الحقوووه تكفوووون لايمووت

كانو جالسين بالصاله ومستغربين الهدوء ينتظرون يسمعون صراخها يأكد انه ضربها
الا عمر جالس بهدوء متوقع ان عمه صحى من غفلته وعرف انه يسمع كلام امه ع حساب ضياع بنته ..

ولما سمعو صراخ أمنية .. كلهم فزو وجرري ع الغرفه

سعود ناظرها بحقد وهو يجري للغرفه : وش سويتي فيه الله ياخذك

أمنية واقفه عند باب الغرفه وتبكي وتصارخ : لا يمووت تكفووون لايمووت بمووت انااا

عمر دخل ورا ابوه بسرعه .. وكان منصور طايح ع السرير شالوه بسرعه مع بعض لبرا الغرفه

منيره مسكت شعر أمنية الي راحت تجري وراهم وهي تبكي : والله لو صار في ولدي شي لااشرب من دمك

طوقه مكتفه يديها لصدرهاا : جبتي الشر والمرض لابوك كان طيب ومايشكي قلبه الا من بعد فعولك حسبي الله فيك من بنت

أمنية جلست ع الارض بعد مافكتها جدتها وتناظر باب البيت الي طلعو منه شايلين ابوهاا .. ودموعها تنزل بصمت وبنفسها تردد "لو صارفيه شي انا بموت نفسي وراه"

*

بعد يومين ..

واقف بالصاله قبال امه واخوه : الي يغلط ع بنتي يغلط عللي بنتي مارح اتخلا عنهاا وبعالجها ولا رح ارميها لاحد تركي مايبيها الله معه يطلقها وتعيش معززه مكرمه ببيت ابوهاا بنتي ماغلطت ولارح اسمع لاحد يهينها او يضايقها بكلمه

منيره بقوه : اجل خذ بنتك وعيش انت وياها بروحك

منصور قاطعها بقوه ولااول مره يذكرهاا : هذا بيتي اذا ناسيه يمه بيتي اناا تعبي وشقااي

منيره تناظره متفاجأه ..

منصور يحاول يتمالك اعصابه ومايغلط ع امه : بيتي مارح اطلع منه وبنتي بتعيش معي وانتهى

سعود يناظر اخوه يعطيهم ظهره ويمشي لغرفه بنته .. بنته المدلله من صغرها دلعها وخلاها لاتحترم لاصغير ولا كبير .. دلعها لين ضاعت وصارت مدمنه مخدرات
كيف يخلي بنته نجلا المؤدبه الخلوقه تعيش بنفس هالبيت مع بنت عمها الضايعه .. يخاف ع بنته

لف ع امه وبهدوء : انا بطلع من هالبيت

منيره بسخريه اشرت ع الباب : اطلع وانا امك

سعود : حتى انتِ تعايريني يمه

منيره : والله محد قالك ضيع عمرك بالهياته ولاتأسس لك شغل وتصرف ع نفسك اخوك عطاك نص هالبيت بلااش كررم منه وهالحين ولدك يصرف عليك عاجبك حالك

سعود : ماالله كتب لي وظيفه انا رجل حر

منيره تنهدت بدون ماتقول شي يأست منه ..

سعود : انا مااقدر اخلي بنتي تعيش مع هالخايبه بنت منصور لازم اطلع

منيره : اجلس بس بنتك ماهي لحالها انا وامها موجودات مارح نخليها تختلط ببنت منصور حسبي الله عليهاا

*
في الجامعه
..

وقت البريك .. جالسه ع لابتوبها وتشرب قهوتها والسماعه بااذنها موسيقى هاديه
وتقرأ نهاية روايتها .. صح حزينه النهايه بس مقتنعه فيها

طلعت من ملف الروايه وقفلت اللاب .. ابتسمت لما شافت ساره جايه لها

ساره قبل توصل : الحمدلله قفلتي هالروايه هفف

نجلا ضحكت وهي تشوفها تجلس ع الكرسي الي قبالها : خلاص عاد ارتاحي خلصتها

ساره بفرحه : والله متى

نجلا : اليوم الفجر واصلت عليها

ساره : حلوو ومتى النشر ان شاءالله

نجلا تنهدت : بدت المرحله الاصعب البحث عن دار نشر تقبل تنشر لي

ساره : لو انك مشهوره كان نشرو لك بسرعه ولافكرو بالمحتوى قومي بس خل نشتري فطور ميته جووع


*

في مجلس البيت ..

منصور وقع ع الاوراق وهو يحس براحه : باقي لي كم شغله اخلصها وارتاح

المحامي ذيب ياخذ الاوراق ويدخلهم بشنطته : الحمدلله في الحياه اهم شي الواحد ينتبه مايظلم احد

منصور : اي والله يبعدنا عن الظلم

المحامي ذيب وقف : زين عاد توصي ع شي

منصور وقف وصافحه وودعه .. وبعدها اتصل ع تركي الي قاله انه اليوم يروح المحكمه يطلق

تركي : هلا خالي

منصور : سلام هاه وش سويت

تركي يجامل : بالمحكمه الحين اخلص والله اني شاري نسبك حتى والبنت مريضه بس عاد رغبتك

منصور : كفو ياتركي ماتقصر بنتي فعلاً مريضه ومحتاجه علاج الزواج هذا يتعبها اكثر

تركي : الله يشفيها

منصور : والمبلغ احوله لك واعذرنا ع القصور

تركي يعنني : لا لا ياخالي ماابي شي حنا اهل وشو له تعوضني

منصور : لاتناقشني هالموضوع خالص مبلغ بسيط انت تستاهل ماقصرت معي

تركي : الي تشوفه زين بقفل الحين واكلمك اذا خلصت

*

بالليل ..

طلعت من غرفتها بشويش بعد ماتأكدت امها وابوها ناموو
مشت لغرفه أمنية الي جنب غرفتها .. فتحت الباب بدون صوت .. ناظرت الغرفه الفاضيه بحسره
تعبت من منظر هالغرفه الفاضيه .. تجمعت الدموع بعيونها خلاص ياامون ارجعي انا احتاجك وبتواصل معك غصب عن اهلي
انتِ اختي الي ماجابتها امي كيف يحرموني منك اووف

رجعت لغرفتها تداري دموعها ..
جلست ع سريرها وفتحت جوالها والضيقه الفف
دخلت ع تويتر وصارت تكتب وتفضفض

*
بغرفه منصور ..

حاطه راسها بحضن ابوها : اول مره بنام مرتاحه من ثلاث سنين شكراً ياابوي احس صدري منشرح

منصور يمسح ع شعرها : دووم يارب واوعدك من اليوم ورايح لك الي تبينه ولايهمني احد غيرك

أمنية مبتسمه براحه : الحمدلله

منصور : بكره موعدك فالعياده دكتوره شاطره الكل يمدحهاا

أمنية تقاطعه : والله ماله داعي قلت لك انا مافيني شي لاحاله نفسيه ولاهم يحزنون انا بس الي كنت احسه خوف من تركي وخلاص طلقني وارتحت

منصور وهو متأكد انها مريضه هم كذا المريضين دوم ينكرون مرضهم ويعتبرون نفسهم طبيعيين : ادري ياقلبي انك بخير بس انا ابي اتطمن عليك اكثر

أمنية تنهدت تسايره : طيب

منصور : وبعد العلاج ان شاءالله ابي اسجلك في معهد تدرسين الي تبين

أمنية سكتت تفكر وبضيق : كان من اول اخذتني وسويت كذا ليش بعتني لتركي

منصور يعدل جلسته : محشومه انتِ بنتي مهماً كان شلون ابيعك صح اني ادري انه مايناسبك بس هو لما عرف اني بطلعك جاني خاطب ووافقت " سكت شوي وهو يناظرها وصد" وقتها كنت كاره وماصدقت ومنها تتزوجين وتبعدين عن هالبيت الزواج ستر للبنت

أمنية حاولت تكتم عبرتها : بس هو تزوجني عشان فلوسي هو انت كافأته عشانه تزوجني وستر علي ؟

منصور بااستغراب : من يقول انا مادفعت له شي الا بعد ماطلق رديت له المهر وزود عليه من عندي

أمنية : هو قايل لحريمه انه مايتشرف فيني بس متزوجني عشان فلوسي

منصور سكت يفكر وهو مو مستوعب الفكره الي وصل لها .. من اول ماخطبها وهو مستغرب .. بس الحين فهم وبان الحزن بوجهه "لهالدرجه هو تعبان والكل متوقع ان يومه قريب لهالدرجه الحقاره يخطط ويضمن يجيه نصيب من الورث عن طريق بنتي !!
يجيه يعتذر عن كلام امه وانه عادي راضي ببنته حتى وهي مريضه .. شاري نسبه هه شاري فلوسه
ولا هو راميها بالملحق حتى ماقرب منها كزوجه ..
رفع عيونه للسقف وهو يحمدالله انه اصر عليه يطلقها وان بنته محتاجته وبيعالجها "

أمنية : يبه شفييك

منصور يلمها ويحاول يكون عادي : ابد ياروحي مرتاح اني واخيراً صحيت ع نفسي وتخلصت من قيود امي ورجعتك لي غصبً عن الي مايرضى

أمنية ابتسمت براحه : الحمدلله احبكك ياابووي احبكك

منصور ابتسم : وانا احبك يارووح ابوك


*

العصر ..

جالسه مع امها وطوقه وهي مو مركزه بسوالفهم .. ماصدقت يرجعون من السفر تبي تشوف أمنية .. بنتها وبنت صديقتها الغاليه بدريه ..

طوقه تكلم منيره : خلف الله عليها بنتك مو معك

شيهانه انتبهت : وشوو

منيره : اقول قومي شوفي عيالك لايكون طلعو الشارع

شيهانه وقفت بسرعه وهي تتحلطم : بيجننوني هالتووم قلت كبرو برتاح الا زاد التعب تعب اووف

طوقه : كان ماتزوجتي وريحتي راسك

منيره بقوه : اسكتي بسس لاتزيدينها هم يكفي محمد الكلب حارمها من ولدها البكر


*

في السياره ..

أمنية : يعني لازم استمر ع هالحبوب سته شهور

منصور بتأكيد : ايييه

أمنية تتأفف : هفف والله انها دكتوره ماعندها سالفه بس امرنا لله ابلعهم ولا اقابل خشتها وتحقق معي

منصور يضحك : تمااام بس روقي اعصابك

أمنية ابتسمت بحب لابوهاا : الله لايرحمني منك انا مرره مبسوطه انك معي

منصور وقف السياره عند البيت : الحمدلله دووم

أمنية نزلت من السياره واخذت شنطتها الصغيره .. قفلت الباب ولفت بسرعه تهرول .. وصلت لابوها ولفت يدها بذراعه وسندت راسها ع كتفه وهي تمشي معه لداخل حوش البيت ..

بس وقفت لما شافت الي طلعت من باب البيت الداخلي .. ابتسمت وهمست بشوق : عمتي شيهانه

شيهانه نست عيالها وكل شي لما شافتها نزلت الدجات بسرعه وهي تفتح يديها لأمنية الي تركت ابوها وراحت لعمتها تجرري .. رمت نفسها بحضنهاا

شيهانه تشد من حضنها وتشمها بشوق : اموونتي يارووحي اشتقت اشتتتقت

أمنية رفعت راسها تناظر وجه عمتها بشووق وهي مبسوطه : وانا اكثثثرر

شيهانه لمحت عيالها زايد ورائد جايين من برا صررخت وهي تناظرهم بقووه : طالعيييين بررا ليييه

أمنية غطت اذونها وهي تضحك حركات عمتها ماتتغير

منصور يناظر البزارين خايفين .. مسك ضحكته : سامحيهم عشاني هالمره

شيهانه تناظرهم بصرامه : بسررعه جوا وبدون اي كلمممه

وبعد مادخلو .. ابتسمت ومسحت ع راس أمنية : تعالي ياقلبي وعلميني اخبارك

*

رجع للبيت متأخر بعد ماتابع مباراه فالاستراحه مع العيال وتعشى معهم ..
دخل البيت وهو ناسي وجود أمنية .. ماتذكر الا لما وصل بنص الصاله ضرب جبينه : يووه
وناظر حوله الحمدلله الكل نايم ولا حسو فيه

راح بسرعه لغرفته الي لها بابين باب من داخل البيت وباب من الخارج .. خلاص دام أمنية رجعت لازم ينسى الباب الداخلي ويرجع يستخدم الخارجي نفس زمان ..

قفل الباب وراه .. فصخ ثوبه ورماه ع الارض وانسدح ع السرير بتعب .. نعساان طول النهار مانام وهالحين خلاص طافي
غمض عيونه مافيه يتحرك يبدل اول ينسدح ع السرير زين .. جات بباله صوره أمنية وهي تقاومه وتبيه ينزلها .. توخر شعرها الفوضوي عن وجهها .. وجهها الي رغم دموعها الي ماليته ويدين ابوه معلمه عليه مااخفو فتنه ملامحهاا ..
فالمستشفى كانت اول مره يشوفها بعد ماكبرت .. كانت تعبانه ووجهها ذابل .. ماقدر ينساه .. وثاني مره كانت خلاص حفرت ملامحها بذاكرته .. غصب عنه تمنى يشوفها طبيعيه تضحك سعيده بدون ماتكون يدين معلمه ع وجهها .. ياترى كيف بتكون ؟!..

تنهد وانقلب ع ظهره يناظر السقف .. هو ماشي صح عقله مقتنع تمام الاقتناع بالي ماشي عليه بعد بكره بيروح بخطب ساره .. امه تمدحها جمال ودين واخلاق وناجحه بحياتها .. ساره مثال الزوجه الصالحه وام يتشرف فيها لعياله ..
نفسه بأمنية يدري ومعترف بس هوى النفس بيضيعه .. عقله رافض أمنية ومستوعب الوضع صح هي ضحيه بس خلاص سمعتها تشوهت

رجع دفن راسه بالمخده وهو يحاول يطلعها من راسه .. انساها خلاص .. بتتزوج ساره وبتحبها

*
*

تأملت نفسها بالمرايه .. حركت شعرها الي سايح بنعومه ع كتوفها توها مخلصه استشوار
اشتاقت تترك شعرها كذا حرر من بعد الحبسه عند تركي هههههههه ياحليله هو وحريمه لازم تقابل سهام حرام وتعلمها انها كانت تستهبل عليها

جلستها مع عمتها امس ريحتها وجددت نفسيتها ..
تحركت وهي مرروقه ومبسوطه اخيراً رجعت لحياتها الطبيعيه .. دارت حول نفسها وفستانها البسيط القصير يرتفع مع دورانها
وهي تضحك : ههههههههههههههههه ااااه يامحلا الحياااه

طوقه وقفت ورا باب الغرفه تسمع الضحك .. تجمدت ملامحها وتحركت بسرعه مبعده عن الغرفه بخوف : اللهم سكنهم مساكنهم

أمنية اخذت عطرها ورشت عليها وهي مستمتعه باادق التفاصيل .. مشت للباب
اييه يامنيره جااك الموت وربي لااطلع بهدلتك لامي من عيونك ياعجوز النار

طلعت من غرفتها وهي مبتسمه وتمشي تتأمل تفاصيل البيت .. هذا البيت الي كان امل امي كانت متأمله تطلع من بيت منيره وتعيش ببيت زوجها وتستقل مادرت ان الشر معاها مو بس هي لا جابت ولدها وخلت ابوها يكتب نصه له ..
وقفت اعلا الدرج تناظر جلسه جدتها المعتاده .. جلسه ارضيه بزاويه الصاله مكان استراتيجي تشوف الرايح والجاي ..

كانت جدتها جالسه وعندها اختها ام منيف "ام طوقه"

منيره رفعت عيونها وع طول كشرت لما شافت أمنية ولبسها الي ينرفزها : هو انتِ ماتعرفين تسترين امشي غيري لبسك الله لايبارك فيك

أمنية نزلت الدرج ببطئ مستفز وهي مبتسمه .. ويدها تلعب بشعرهاا : صباح الخيييرر

ام منيف تناظر اختها : طنشيها مرفوع عنها القلم لاتتعبين صحتك ع الفاضي

منيره تمسك مسباحها : استغفرالله بس استغفرالله

أمنية توسعت ابتسامتها .. وتتمخطر بمشيتها لين وصلت عند فرشتهم .. : مين مسوي القهوه

منيره : اذلفي عن وجهي سود الله وجهك

أمنية ناظرتها باستفزاز : دعواتك الي مثل وجهك بترجع عليك حبي
"وتحركت بشويش ورفست الصينيه وتناثرت الفناجيل والكاسات .. ومشت عنهم لباب البيت

منيره اخذت مركادها بتوقف تلحقها : وجعع ان شاءالله هذي الي بكسر العصا ع ظهرها

ام منيف توخر عن الفنجال الي انكسر : علمي عليها ابوها ماانتِ لاحقتها حسبي الله في العدو

منيره معصبه تنادي الشغاله : سووووومرررا سوومرا وصمممخ

*

أمنية وقفت عند مدخل البيت وغمضت عيونها مبتسمه ومطنشه صراخ جدتها .. تبي تستمتع بنسمه الصباح
الهوا فيه بروده .. الشتا ع الابواب

فتحت عيونها وتأملت حديقه البيت .. نزلت درجات المدخل .. تبي تتمشى وتتفقد البيت وش تغير بعدهاا

وهي تمشي ومروقه .. مرت من عند باب غرفه عمر الخارجي .. وبدون تردد
مدت يدها وفتحت الباب لانها شافته وهو طالع للدوام

دخلت الغرفه وع طول ناظرت الباب الداخلي مقفل .. كويس
ناظرت الغرفه حايسه ابتسمت بحب : طول عمره حوسه

رفعت الثوب المرمي ع الارض وقربته من وجهها .. تشم ريحته يااربي ياجماله نفس عطره مايغيره
جلست ع السرير وانسدحت بشويش وبيدها ثوبه لامته لصدرها .. تنهدت اشتقت وربي اشتقت
احس ماابي من هالدنيا الا هو عمري انا .. نظراته لها بالمستشفى وخوفه عليهاا صدمها .. من بعد ماكبرو وافترقو وهي تحاول تلفت نظره وتتميلح وهو كان ابداً مو مبين لها اي شعور .. كان صدمتها لما جاها بالمستشفى جيته وخوفه اعطاها امل انه يحس بمشاعر تجاهها .. كان واقف بصفها مااتوقع يلومها هالحين
او تغيرت مشاعره
لفت ع ظهرها وناظرت السقف : ااه بمووت لو اخذ غيري انا اصلاً من بيقبل فيني اصلا انا الي ماارضى اتزوج غير عمر

سمعت صوت عند الباب الداخلي .. ماامداها تتحرك الا انفتح الباب
جلست مفجوعه تناظر الشغاله تحس قلبها وقف لو كانت عمتها او جدتها .. اخذت نفس وهمست : الحمدلله

سومرا تناظرها بااستغراب ..

أمنية رفعت عيونها لها بقوه : ادخلي وقفلي الباب

سومرا سوت الي قالته وهي خايفه منها بعد ماشافتها كيف تضرب سعود وتسمعهم لما يقولون انها مجنونه ..

أمنية نزلت عن السرير وبيدها الثوب رجعت تشمه وهو متحسره ماتبي ترميه وتروح بخاطرها تاخذه معها بس رح يفقده .. رمته ع السريروناظرت سومرا : لو تقولين لاحد انك شفتيني هنا بذبحك

سومرا تهز راسها بسرعه تأكد : مافي شووف

أمنية ابتسمت : شااطره

وطلعت من الباب الخارجي وهي تحس بألم في قلبها .. الحب من طرف واحد اهلكني من سنين .. ليش مااستغل جنوني مع عمر .. اووف لااستحي وش بسوي يعني
خاطري اضمه والله
هيي اموون اشوف فعلاً بدا عقلك يضيع خافي الله قبل كل شي

*

جالسه بصاله بيتها وبيدها جوالها تفكر بكلام صديقتها ..
" ولدك ماتجيب راسه الا بنت "

ومن غيرها نجلا بنت اخوها من زمان تتمناها لولدها .. متردده بالخطوه الي تسويها
رجعت تتأمل صورتها مع نجلا فالعيد
وبسرعه عشان ماتبي تتردد زياده ويأنبها ضميرها .. ارسلتها ع عبدالرحيم وكأنها محددته بالغلط
يله يارب سامحني ان شاءالله ذي نظره شرعيه

وقفت وجوالها معها راحت للمطبخ بتسوي لها قهوه .. وكل شوي تطل ع الجوال تشوفه فتحها ولا لاء

شغلت الغلايه ..
وفتحت الجوال اوووه فتحها
ماتبي تدخل ع المحادثه تنتظر هو يرد اول او شي ..
بس طول مارد والظاهر انه مو ناوي يرد

خلصت قهوتها ورجعت للصاله اي كذا الحين اخذت وقت وكأنها الحين تنتبه ..
دخلت ع المحادثه وكتبت "جاك شي !!؟ "

عبدالرحيم " ايه "

شيهانه "وشفتها "

عبدالرحيم ضحك وكتب "والله يمه ماني اعمى ركزي وانتِ تحددين "

شيهانه "عياال يممه منكم تمقلت فيها شكلك ياقليل الحياا "

عبدالرحيم يحك شاربه وهو فعلاً تأمل كل تفاصيلها " لا بس نظره وعرفت غلطانه "

شيهانه "زين اشوا انك موب غريب "

عبدالرحيم يشوف امه تطلع من المحادثه كان متوقعها تقوله من هذي الي معهاا بس مو كذا خلاص تنهي السالفه تقول مو غريب يعني مين!؟
كتب بتردد " ماقلتي مين هي ؟ "

شيهانه "وليه اقوول عيب يكفي شفتها "

عبدالرحيم ساكت ماكتب شي

شيهانه "جازت لك ؟ "

عبدالرحيم " لا عادي مو مهم اعرف "

شيهانه شافته طلع كتبت " هذي نجلا بنت خالك "

عبدالرحيم ع طول دخل يقرأ .. انصدم ان الي تو نجلا تغيرت حييل

شيهانه " مناي والله تكون من نصيبك "

عبدالرحيم بفطنه "متعمده اجل الصوره "

شيهانه سفهت كلامه " .... هذا حسابها بتويتر تراها نفس طقتك تحب الكتابه "

عبدالرحيم كتب اليوزر عنده بالورق فضول لااكثر
ورد ع امه "شبي فيها الله يستر عليها "

*

يوم الخميس ..

جالسه بالصاله تشرب شاهي وتناظر بصمت .. الي يشوفها يقول ماهمها الوضع وطفشانه .. مو صدرها قاعد يحترق من الغبن والغيره
بس مابيدها شي .. تشوفهم يتجهزون رايحين يخطبون لعمر ساره .. وهي مكتفه يديها يروح لساره قدام عيونها وهي ساكته ماتتصرف

نجلا توقف قبال أمنية تستغل ان امها وجدتها مشغولات : وش رايك أمون حلو شكلي

أمنية ببرود : لا اووفر "وتشرب شاهيها"

نجلا كشرت : ليه بالعكس احسه ناعم ولايق لخطبه

أمنية تهز كتفها : طلبتي رايي ورايي اني اشوفه اووفر

نجلا تلوي فمها بقهر : هه وانا مالقيت غيرك اسألك مريضه

أمنية بهتت ملامحها وهي تناظر نجلا تلف عنها وتروح .. اخر وحده توقعت تعايرها نجلا !! اكيد مو اخوها بيتزوج اعز صحباتها انا وشوو حي الله بنت عم عشت معها ببيت واحد ومشاكل وفوق هذا مانعينها عني ..

وقفت وبيدها كوب الشاهي الي مااستطعمته بس عشان تعطي انطباع انها مو مهتمه .. وقفت ع الشباك وخرت الستاره شوي
شافت عمها وابوها جالسين بالحديقه ..
سعود لاف ع جهة غرفه عمر : اخلص عليها لانتأخر

مو باين لها شي .. نزلت الستاره بسرعه وهي فهمت ان عمر بغرفته .. حطت كوبها ع الطاوله ومشت بسرعه وهي تناظر وتتفقد المكان وقلبها يحترق
مرت ع صندوق الجلالات اخذت لها واحد .. وتحركت بسرعه تجري وهي تلفه عليهاا

وصلت للسيب الي يودي لغرفته فاضي وهادي ماحد يجي الجهه هذي اصلاً .. عدلت الجلال وتلثمت
وقفت عند بابه ودقت بيد ترجف وهي تسمع كركبه فالغرفه

غمضت عيونها وقلبها يدق يدق ليه جايه له مجنونه انتِ .. الا انا اذا مجنونه فاانا مجنونه عمرر
مااقدر اجلس كذا اتفرج عليه وهو يروح لازم اسوي شي ادافع عن حبي

عمر تأفف لما سمع الدقه الثانيه هفف كلن يستعجله من جهه راح للباب وهو متنرفز فتحه بقوه : نعمم

جمد بمكانه متفاجأ .. يناظر عيونها من ورا اللثام تلمع بالدموع همس بااستغراب : أمنية !!؟

أمنية تناظره كاشخ بالثوب وبيده شماغه همست بصوت باكي : لاتزوج انا بموت

عمر ارتبك من اعترافها بكل بساطه ويلف عيونه بالسيب لايجي احد : أمنية وقفتك غلط هنا روحي ا

أمنية تقاطعه وهي تدف الباب وتدخل الغرفه وبوسط صدمته تقفل الباب وراها بالمفتاح ..

×

نهايه الجزء الثاني..


Cloud24 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-11-20, 12:30 AM   #6

شيخه فهد

? العضوٌ?ھہ » 439366
?  التسِجيلٌ » Jan 2019
? مشَارَ?اتْي » 11
?  نُقآطِيْ » شيخه فهد is on a distinguished road
افتراضي

روايه جميله اتمنى تستمرين

شيخه فهد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-11-20, 09:44 AM   #7

Cloud24

كاتبة في قسم وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية Cloud24

? العضوٌ?ھہ » 398399
?  التسِجيلٌ » Apr 2017
? مشَارَ?اتْي » 214
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
?  نُقآطِيْ » Cloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond repute
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شيخه فهد مشاهدة المشاركة
روايه جميله اتمنى تستمرين

اهليين منوره
وبأذن الله روايتي رح اكملها للنهايه حتى لو ماجاني ولا رد بديت فالشي لازم انهيه .. بس عاد اجبرو خاطري اذا عجبتكم اتركو لي تعليق عشان اتحمس وكذا 🥺💔
موعدنا الثلاثاء ان شاءالله🤍.


Cloud24 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-11-20, 11:30 AM   #8

um soso

مشرفة وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء ومراسلة خاصة بأدب وأدباء في المنتدى الأدبي

alkap ~
 
الصورة الرمزية um soso

? العضوٌ?ھہ » 90020
?  التسِجيلٌ » May 2009
? مشَارَ?اتْي » 32,788
?  مُ?إني » العراق
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Iraq
?  نُقآطِيْ » um soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond repute
افتراضي

صباح الخيرات

الف مبروك روايتك الجديده

الحمد لله منصور صحى على نفسه وخلص ابنته من مصير سيء
ياترى ماذا تنوي ان تفعل امنيه

دخولها لغرفة عمر امر ليس سهل

ابوه وامه وجدته كلهم ضدها



لم تعجبني حركة الام واجبارها لمنصور بتسجيل نص البيت لاخيه

بكل الاحوال بعد عمر طويل هو سيرث النصف مع ابنة منصور

يعني هو من ورثة منصور لماذا شرط التسجيل

الان اصبح النصف الثاني اذا لم يسجله باسم ابنته سيكون نصفه للعم

هذه حقوق ويجب الانتباه لها ...
الجده ظالمه بتصرفاتها وامنيه رغم ان اخلاقها ليست تمام لكنتها صغيره ومدلله وتحتاج احتواء وليس نبذ وكره

بانتظار رد فعل عمر على دخول امنيه لغرفته


um soso غير متواجد حالياً  
التوقيع
روايتي الاولى وبياض ثوبك يشهدُ

https://www.rewity.com/forum/t406572.html#post13143524

روايتي الثانيه والروح اذا جرحت
https://www.rewity.com/forum/t450008.html





رد مع اقتباس
قديم 03-11-20, 08:56 AM   #9

Cloud24

كاتبة في قسم وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية Cloud24

? العضوٌ?ھہ » 398399
?  التسِجيلٌ » Apr 2017
? مشَارَ?اتْي » 214
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
?  نُقآطِيْ » Cloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond reputeCloud24 has a reputation beyond repute
افتراضي


(( الجزء الثـــالــث ))


×


عــادت ايامك في خجل
تتسلل في الليل وتبكي
خلف الجدران
الطفل العائد أعرفه
يندفع .. ويمسك في صدري
ويشعل في قلبي النيران
هدأت ايامك من زمن
ونسيتك يوماً لا أدري
طاوعني قلبي .. على النسيــان .



×



أمنية تقاطع عمر وهي تدف الباب وتدخل الغرفه وبوسط صدمته تقفل الباب وراها بالمفتاح وهي تبكي : ليش تجيني بالمستشفى وتأملني فيك ثم تروح تزوج غيري

عمر بتوتر وهو عارف انها تتصرف بجنون لو جا ابوه ولا عمه !؟ : انا ماأملتك بشي اطلعي ياأمنية الله يستر عليك

أمنية سحبت المفتاح من الباب وراحت بسرعه للباب الثاني وقفلته بالمفتاح
عمر تقدم بسرعه ويبي يسحب المفتاح قبل تسحبه هي بس ماقدر لانها ثبتت جسمها ع الباب ولاقدر يقرب منها : أمنية تعوذي من ابليس وش تسوين

أمنية تدخل المفاتيح بجيب بنطلون بجامتها .. وتنزل لثمتها ع وجهها المحمر ودموعها بدت تنزل : لانكذب ع بعض انت من زمان تدري اني احبك وتجيني بالمستشفى خايف علي وتدافع عني ماكان همك اني كاشفه عندك كذا ليييه لاني انا رح اكون زوجتك فعادي تشوفني صح

عمر واقف بنص الغرفه خايف من اهله ومرتبك هذي مجنونه مو صاحيه للموقف الي هم فيه : اعطيني المفاتيح ونتفاهم وقت ثاني تمام ابوي وابوك برا مصيبه لو شافونا كذا

أمنية ابتسمت من بين دموعها : وش بيسوون

عمر من شاف ابتسامتها غسل يده انها تخاف وتستوعب .. قرب منها مسافه بسيطه بحذر : بيضربونك وانا لاني اخاف عليك ماابي يدرون

أمنية بهدوء وهي فاهمه حركاته حتى هو صدق انها مجنونه : ليش ماتتزوجني انا مو حلوه مو ماليه عيونك هااه

عمر خطف نظره سريعه عليها .. وارتبك لما سمع ابوه ينادي .. وهمس وهو يقرب منها بتوتر : حلوه وتهبلين عطيني المفتاح الحين واتزوجك بكره

أمنية وقلبها يدق بقوه متوتره وضحكت تخفي ارتباكها : ههههه وعد

عمر ابتسم يسلك وكانه معه طفله : وعديين يله هااتي

أمنية تطلع المفتاح من جيبتها وتضمه وسط يدها : امم لاا مااثق

عمر تقدم بسرعه متنرفز وهو يسمع ابوه ينادي ثانيه .. أمنية لفت تجري بتنحاش ماتدري لوين بس صدق خافت

عمر صار يجري وراها بياخذ المفتاح بالغصب لمتى ينتظر تفهم المجنونه بتفضحه ..
أمنية نطت فوق السرير وهي ترجف وتناظره واقف عند الطرف وركبته ع السرير .. اخذت نفس بخوف وكأنها توها تستوعب تهورها المجنون : اهدى اهدى انا اعطيك لاتقرررب والله اصرخ

عمر شاد ع اسنانه وماد يده لها : بسسررعه

أمنية انقهرت ان كل هالعصبيه عشان مايتأخر عن خطبه ساره .. نطت من الجهه الثانيه ناويه تنحاش فالحمام
بس بيده مسك طرف جلالها وبنفس اللحظه تعثرت بالزوليه وطاحت ع وجهها

عمر جلس ع ركبه ويحاول يمسك يدها وهي شااده قبضتها بقووه وتحاول تقوم رغم الم راسها من طيحه الارض .. بس تفاجأه بعمر يمسك يدها الثنتين مانعها تقوم .. احتقرت نفسهاا هي الي سمحت له يقرب منها كذا كله عشان ساره الله ياخذها

أمنية بقهر وكرره تحاول تسحب يديها منه : والله اصررخ وخر ياقليل الادب

عمر يناظر وجهها المحمر وشعرها الي بدا يظهر من الجلال : انا قليل الادب الي داخل غرفه رجال مو محرم لي ومقفله عليه الباب ماابيه يطلع

أمنية لما حست بيدينه قدرت تفكفك اصابعها عن المفتاح .. رفعت راسها وعضت يده بقووه خلته ينتفض ويقوم عنها

أمنية فزت بسرعه رغم الم راسها وهي كارهه نفسها شلون ارخصت نفسها بهالشكل .. رمت المفتاح عليه ..مفتاح الباب الخارجي وضرب بصدره وطاح عند رجوله : تفوو ع الحب الي بيذلني لك انقلع تزوج انا مجنونه انا مدمنه انا قليله ادب اخلاقي صفرر رح تزوج ساره حبيبه الكل ولا عاد اشوفك موطوط ببيت ابووي وياليت تقش اهلك معك

ولفت فتحت الباب بتطلع ..

طوقه الي كانت جايه تعجله .. ضربت يدها ع صدرها لما شافت أمنية فتحت الباب وعمر واقف بنص الغرفه وشكله مبهدل : ياااويلي انتِ وش تسوين هناا

أمنية : انقلعي عن وجهي

عمر بصوت عالي : اصلاً انا مااتشرف فيك زوجه وام لعيالي وقحه وقليله حياا

طوقه تناظرهم مفجوعه خييررر !!؟ .. أمنية تمر من عندها وجلالها ع كتفها بكل برود هذي الي ماعاد فيها لاحيا ولا دين ..

لفت ع عمر : هذي وش تسوي عندك شصار بتفضحناا انت رايحين نخطب لك

عمر يحاول يهدي اعصابه ويعدل ثوبه : ماسويت لها شي هي جتني وطردتها

طوقه تاخذ نفس : المجنونه بتبلاك جعلها ماتربح الحمدلله محد شافكم انت اسكت لاتقول لاحد ابوك لو درا مصيبه

عمر يلبس شماغه واعصابه ثايره ..

طوقه : يله كمل بسرعه واطلع لابوك انا بروح البس عباتي


*


مرت هالاسبوعين سريعه ..
واليوم ملكه عمر وساره .. في استراحه بسيطه ومعازيم قليل عائليه يعني

أمنية جالسه جنب شيهانه وهي كاشخه .. هذي اول مناسبه جماعتهم يشوفونها بعد ماانتشر عند الكل انها مجنونه .. تحس بالانظار عليهاا وكأنهم مستغربين هدوئها وينتظرون اي حركه تثبت انها مجنونه

حضرت اليوم اولاً تثبت لنفسها صدق قرارها نزعت حب عمر من قلبها ورمته بااقرب زباله بعد ذيك الليله بكت لين الصبح بكت لين وجعها قلبهاا اصعب شعور لما تكره نفسك بسبب تصرف انت اقدمت عليه بكامل عقلك ..
كلماته لها اخر شي جلست ترن براسها "انا مااتشرف فيك زوجه وام لعيالي وقحه وقليله حياا"
وهو صاادق لازم تستوعب انه بصفها ويعرف انها مظلومه غير عن انه يتشرف فيها ولا مايشرف وهي زادت الطين بله بروحتها له .. خلاص عمر مو لها .. لازم تحترم نفسها وماتخسر نفسها اكثرر ..
بتحضر ملكته وزواجه وكأنه شخص عااادي

وفعلاً تحس بهالشعور المريح .. ماهمها نظرات عمتها طوقه المحتقره من بعد ماشافتها طالعه من غرفه عمر
محتقره وبنفس الوقت خايفه ان أمنيه تسوي شي تخرب ملكة ولدهاا

أمنية ابتسمت لطوقه وكأنها تقول اي خليك كذا خايفه مارح اطمنك اني عفت ولدك هههههه

شيهانه تاكل بقلاوه : ذوقيها امون مرره مزبوطه

أمنية توسعت ابتسامتها بعد ماشافت طوقه تصد عنها بقلق وتبعد .. لفت ع شيهانه واخذت بقلاوه واكلتها : اممم صاادقه

شيهانه تصب لامنية فنجال قهوه : خذي كملي اللذاذه

ام تركي وقفت عند راسهم : جالسات كأنكم ضيوف ليه ماتوقفون معناا

شيهانه تأشر ع بطنها حامل بالشهر 6 : بدبتي اطلع خلني جالسه ابرك لي مافي احد غريب

ام تركي تناظر أمنية : وانتِ

أمنية رفعت عيونها لها : انا ضيفه

ام تركي تلوي فمها : ملكه ولد عمك وش ضيفه !!

أمنية تهز كتفها ببرود : ايه ولد عمي مو اخوي

شيهانه : اجلسي بس يااختي تقهوي البنات ماشاءالله مكفيات

ام تركي جلست تنهدت : اييه يقولون منصور يراجع فيك عند دكتوره نفسيه كيف عاد

أمنية ابتسمت بصدق لعمتهاا الي جنونها عرفها بجوهر هالعمه طيبه وماترضى بالظلم والغلط .. تنصر المظلوم وقفت معها وهي كارهتها وقفت معها رغم قلة ادبها عليها قدام ضيوفها ..
حمتها من ولدها ومن عمها سعود ..
لمعت الدموع بعيونهاا : ايه ومنتظمه ع حبوب صرفتهم لي وانا احسن بكثيييير عن قبل انا بخير الحمدلله

ام تركي اخذت الفنجال من شيهانه : الحمدلله

أمنية رفعت عيونها تناظر السما .. اجمل شي انهم رتبو الطاولات كذا بحوش الاستراحه المكان مفتوح .. ونسمه بارده منعشه ..
لفت تناظر البنات يرقصون وساره جالسه ع الكوشه وهي مو مركزه مع سوالف عماتهاا .. من اليوم تتصدد عن ساره
تأملتها بفستانها الوردي المنفوش .. جميله ساره .. اكيد بتعجب عمر مؤدبه حتى فستانها محتشم
انا ليش جالسه اكيد ساره تفكر اني للحين ابيه ومقهوره .. لازم اقوم ارقص اييه استمتع بهالليله والجو العليل لي زماان مارقصت

وقفت ولفت ع عماتها : انا بروح عند البنات

شيهانه : خذي راحتك ياقلبي

أمنية مشت وهي ترفع خشمها ولاتناظر الي تمر من عندهم .. بنت منصور ماتبي شفقه من احد .. بنت منصور اصحى منكم كلكم ..

نجلا اول ماشافتها جايه ابتسمت بفررحه .. وراحت قالت لهم يشغلون اه ياليل لشيرين .. أمنية تحبها وكانت ترقص وتستهبل عليها كثيير

نجلا مطنشه امها وجدتها واذا شافوهاا خل تتمرد شوي .. استقبلت أمنية وهي تصارخ بحماس وتغني تحمس أمنية ترقص نفس زماان :اااه ياليييل اااه ياليييل

أمنية ضحكت وبدت تتمايل مع الاغنيه وتردد وهي تضحك لنجلا : اييه يعني غراامك ودعني

نجلا ترقص معها .. والبنات كأنهم خايفين من أمنية المجنونه محد صار يرقص وفضو لهاا المكاان

أمنية ترقص باانسجاام مع الكلماتت الي جاات بوقتها

إبعد واهجر يا أناني
ما أنا عارفة هترجع تاني
إبعد واهجر يا أناني
أنا عارفة هترجع تاني
لكن عمري ماهرجعلك
لو حتى بكيت
طول عمرك
إيه يعني غرامك ودعني…

أمنية ترقص وهي تحس باانتعااش تحررت من مشاعرها ايييه تحررت ولايهمهاا شي الا نفسهاا وملعوون ابو الحب الي يذلها ويرخص نفسهاا

اووعى لاتتغر يااقمرري
انا قلبي يهووى بأمرري
وبأمرري هيبعد عنك
خليك كدا عاايش وحدك

اييه يعني غراامك ودعني ..

*
جميله تقرص سهام الي واقفه جنبها : انا اشهد ان تركي ماشاف هالزين ولا ماخلاهاا

سهام متنحه في أمنية : اي والله

جميله تتكلم بسرعه : الحمدلله ان ابوها ماعالجها قبل تتزوجه الحمدلله تركي ماعنده صبر ع المهابيل الحمدلله انه صدق ان أمنية تموت قبل تورث ابوها وياكل فلوسها

سهام لفت عليها : هشش لااحد يسمعك وخرري بس بروح عند اختي

*

بعد ماراحو المعازيم وبقى بس القريبين .. دخل عمر اللي رفض يدخل اول شي بوسط الحريم .. هالحين يشوف المتغطيات ينعدون عالاصابع

وصل لساره وأمه تمشي معه .. ناظرها توقف بنعومه .. مد يده وسلم عليها مصافحه
وجلس جنبها والكل يبارك لهم .. والبنات يصورونهم

طوقه تصفق بشويش : يله نخليهم بروحهم الكيكه واكلناها قبله

ام تركي : مالك داعي ياعمر كان دخلت وقطعتو الكيكه مع بعض حتى الشبكه امك لبستها اياهاا

عمر خطف نظره لساره يجس النبض لاتكون متضايقه : دخلتي هالحين اروق

طوقه ومبسوطه لرايه لان أمنية هالحين ماهي موجوده نفس قبل شوي : اي والله اروق يله ياجماعه امشوو ندخل جوا

عمر بعد ماراحو وفضى المكان لف ع ساره جميله وناعمه : شلونك ساره

ساره همست بدون ماترفع عيونها له : بخير الحمدلله وانت

عمر : الحممدلله مبسوط ضايقتك اني مادخلت من اليوم

ساره بسرعه : لا عادي الي يريحك اصلاً كان زحمه

عمر مو عارف وش يقول .. سكت يفكر وش يفتح سالفه معهاا

ساره تناظر الطاوله قدامها القهوه والعصير : تتقهوى

عمر : لاا تسلمين كثرت قهوه مارح تخليني انام اليوم

ساره رفعت نظرها له بنعومه : ايه اليوم سبت وانت عندك دوام بكره هههه انا عندي اوف

عمر ابتسم : اووه بدينا نذاله

ساره مبتسمه : امم مااقصد


*

ومن شباك الدور الثاني تناظر .. اليوم حالفه تختبر نفسها وتنجح .. هذا هي تشوفه جالس معها ع الكوشه وتبسم ونظرات
هاا شفتي اموون هذا عمر زوج ساره تماام ساره الي يتشرف فيها زوجه وام لعياله
خلاص كذا وضحت الصوره .. تماام حلو يله دقي ع ابوك وروحي بيتكم
وتروشي ونامي احلااا نومه انتِ حررره


*

طلع من دوامه .. ركب سيارته وع طول شغل المكيف الجوو حاار وبقوه الظهر .. الصبح برد والظهرر حر خييير الشتا للحين مستحي يدخل بقوه
فتح جواله وروتينه الي كل مايفضى لازم يدخل ع حساب نجلا يخاف يفوته شي لان لاحظها مرات تكتب وشوي تحذف

ماتابعها بس يراقبها من بعيد فضول وده يعرف هالبنت الي عاش معها نص طفولته وش صار ميولها لما كبرت
ومن مراقبته لحسابها .. عرف عنها اشياء كثيره
" تتحلطم وتفضفض بالكتابه ، تحب اغاني شيرين هي وأمنية ، والروايات ، ماتعرف تطبخ ، والاهم تكتب روايه "
شافها تتحلطم عشان اكثر من دار نشر رفضو روايتها ..

صار عنده فضول يقرأها بس مو عارف كيف .. وده انها تيأس وتنشرها بالنت عشان يقرأها

قفل جواله لما ماشافها كاتبه شي جديد نفس اخر كلام قبل 12 ساعه
" سعيده سعييده اخوي تزوج صديقتي المفضله الحمدلله "


*

من بعد ماقالت له أمنية "لا عاد اشوفك موطوط ببيت ابوي" وهو مانام في غرفته ..
البيت صاير زي الفندق يبدل ويطل ع اهله ويروح الاستراحه جلسه اكل نوم فيها .. حتى ابوه قعد يهاوش ليه مايجلس بالبيت ولازم يبطل هياته
وهو يتعذر انه مايحس بالوقت وينام بدون ماينتبه .. بس لمتى !!؟
لازم يعجل يدور شقه ويأثثها لزواجه حتى لو مطول الزواج تكون الشقه جاهزه وينام فيها .. ولاتذله مدلعه ابوها ..
صح ان نص البيت لابوه وتتحمله غصب عنها وعمه مو بزر مااحد اجبره راضي يقاسم البيت مع اخوه
بس هو كاره يعيش معها بنفس البيت وبينه وبين نفسه خايف من جنونها تبلاه ببلوه

اليوم جا ع العشا عشان يسكت ابوه وبعد ماينام يطلع للاستراحه ..

وع سفره العشا ..

منصور ياكل بهدوء وساكت يحس بكتمه ونبضات قلبه تزيد .. من الصبح هالشعور ملازمه

سعود : ومتى ودك العرس يكون

عمر : لما تخلص هالسنه ان شاءالله وتتخرج ساره بس عاد التاريخ ع حسب حجز القاعه

سعود : دور بس في اول شهر 10 الحق الاجازه من اولها

عمر يناظر عمه وهو من اول ماجلس حس انه مو معهم : ايه اشوف عمي انت وش رايك

منصور ترك الملعقه وهمس بتعب : ودوني المستشفى



*


منيره جالسه ع سجادتها تسبح وتدعي .. مرض منصور هد حيلها .. تشوف ولدها الناجح المحبوب هده المرض .. تدري ان الفراق يوجع وهوماهده كثر فراق بدريه
من بعد الحادث الي صار لهم وهو يشكي اوجاع عمره ماشكاها كان دايماً بصحه وعافيه
بدريه بنت جيرانهم وصديقه شيهانه حبها اول مراهقته تعلق فيها وجننهم لين رضو يزوجوها له
غطت وجهها بيدها وبكت خووف فقد ولدها الغالي

أمنية تنزل الدرج وهي لابسه عباتها بتروح لأبوها بالمستشفى ولا عليها من عمها الي منعها امس تروح .. شافت جدتها تبكي ع سجادتها
انقبض قلبها .. لا لا ماتبي تشوف انهيار جدتها لأول مره .. بسرعه مشت لباب البيت وفتحته وطلعت

ركبت مع السواق الي طلبته .. وقالت له يروح للمستشفى ..



*

في غرفه منصور ..

قرب الكرسي من سرير عمه مثل ماطلب : سم ياعمي قول اسمعك

منصور بلل شفاته وبهدوء : الموت حق وانا عارف ان مابقى لي من العمر شي

عمر : بعييد الشر عنك كم يوم وتط

منصور يقاطعه بحركه من يده وعيونه تطلبه مايقاطعه ..

عمر تنهد : طيب

منصور : بنتي ياعمر اخوي مارح يرحمها بعد عيني وانت عارف هالشي "اخذ نفس" انا كتبت كل حلالي بأسمها

عمر يناظره يشجعه يكمل ..

منصور تنهد : أمنية ضعيفه مااقدر اتركها لحالها بياكلونها تركي طلب يتزوجها عشان حلالها انا داري ولامحد يقبل فيها

عمر انقبض قلبه وفهم وش الي يمهد له عمه .. بس ماقدر يقاطعه .

منصور يشد ع يد عمر : انت الوحيد الي اثق ان بنتي معه بامان توقف معها وتنصرها لاظلموها ولارح تزيغ عينك ع حلالها ابيك تملك عليها وتصير في ولايتك قبل اموت ماابي سعود يتولاها

عمر همس : يمكن هي ماتبي

منصور يهز راسه : بترضى ماعندي غيرك اثق فيه

عمر يتجاهل كل شعور نفور يحسه اهم شي يريح عمه ومايخذل ثقته فيه : ابشر ياعمي بالي تبيه بس ارتاح

منصور : لا كلم المحامي ذيب يدبر امور زواجكم مو لازم احد يعرف حتى أمنية نخلص هالموضوع بيننا الحين

عمر ماامداه ينطق حرف .. الا الباب ينفتح لف بيشوف
أمنية الي يميز عيونها وطولها وجسمها لو تكون بين ميه بنت بيعرفهاا

أمنية تجاهلت الجالس قريب من ابوها وابتسمت تحت النقاب تداري ألمها : صباح الخير ياابووي

منصور فتح يدينه بحب : تعالي ياكل اهلي

عمر وقف : استاذن انا

أمنية تقدمت بسرعه لابوها وحضنت ابوها وهو شبه جالس ع السرير ..

منصور يلمها وهز راسه لعمر ..

عمر طلع من الغرفه قفل الباب وراه .. وغمض عيونه يحس حمل ثقيل ع كتوفه
بس فكره فقد عمه ترهقه .. وأمنية !! اذا فقد امها ضيعها اجل بعد ابوها وش بيصير فيها

طلع جواله من جيبه بيتصل ع المحامي ذيب يعجل .. خايف ع أمنية لايمكن يسمح لها تضيع مره ثانيه
بيملك عليها بدون مايفكر بساره وكيف وامه وجدته وابووه .. بيخلي كل شي بوقته

هالحين لازم يلحق يضمن أمنية بولايته قبل ابوه وهو اخبر الناس باابوه .



*

جالسه بالصاله وجو البيت كئيب ابوها اعطاهم اياها ع بلاطه ان منصور شكله قريب ..

طوقه طلعت من غرفه منيره تنهد : الله يصلح ابووك ع هالاسلوب مسكينه جدتك بالعافيه نامت

نجلا : الله يسامحه الاعمار بيد الله يتكلم كأن الدكاتره عالمين الغيب

طوقه جلست عندها بالصاله وتنهدت : صادقه والله أمنية للحين ماجت

نجلا : لا احسن لها تجلس هالفتره عند عمتي شيهانه

طوقه : الله يقوم منصور بالسلامه

نجلا تنهدت : اميين يارب

طوقه وقفت : انا بروح انام قبل يجي ابوك قسم باالله ماني طايقته

نجلا فتحت جوالها وهي عادي تعودت ع حشهم ببعض ..
دخلت تويتر تشوف الرساله الخاصه

( السلام عليكم
... هذا ايميلي ممكن ترسلين لي روايتك اقرأها
زميلي صاحب دار نشر وماابي اكلمه عن الروايه وانا ماقرأتها )

رجعت تقرأ الاسم تستوعب "عبدالرحيم ال.."

دخلت ع حسابه ولقت عمتها شيهانه تتابعه .. دخلت ع الصوره الشخصيه صورته بشكل رسمي
هذا هو رحيم ماتغير حيل نفس الملامح الهاديه
خيييرر وش عنده يرسلي ..
اكيد عارفني .. ومن متى الميانه الاخ يقاله يبي يتوسط لي ..
طنشت رسالته ولاتبي ترد عليه وجلست تقرأ في حسابه

دخلت ع الرابط الموجود بالتغريده ..
مقال .. قرأته بكل انسجام واعجاب بكتابته اول مره تقرأ له قد سمعت عمتها تقول انه يكتب بس مااهتمت تبحث وتشوف

صارت تقرأ تغريداته ومنها اخذت انطباع عنه
هادي يحب الكتب التاريخيه والحضاره وله فالسياسه .. محترم بردوده مع متابعينه .. يحب كاظم الساهر .. ومحمود درويش

ضحكت لما قراءة مقال له منزل رابطه عن الام ..
فعلاً الكتابه تغر تقرأ كلامه تحس انه بار بأمه مو شخص قاطعها عشان رضا ابوه .. مسكت نفسها لاترد انت اخر واحد يتكلم عن الام انت حارق قلب امك وداري للاسف .



*

في بيت شيهانه ..

صار لها يومين في بيت عمتها من بعد ماشافت انهيار جدتها وهي كارهه ترجع البيت .. شافت ابوها بالمستشفى طيب مافيه شي
ليش يبالغون .. ليش جدتها تبكي هالشكل .. كم يوم يرتاح وبيطلع عادي

واحسن قرار انها تجلس عند عمتها شيهانه ..

جالسه ع الارض تلعب شيش مع التوم

وشيهانه جالسه ع الكنب تناظرهم وهي تشرب شاهي : قايله لك لاتعطينهم وجه رح يبهدلونك

أمنية : تتعاونون علي والله لااطقطقكم كلكم عمتي انتِ المفروض رايد تسمينه ناقص زايد وناقص هههههههههههههه

رايد بقهر يضربها بقس ع ركبتها : ناقص بعيينك

أمنية ترد له الضربه : وجعع لاتضرب حديد هذي مو يد

زايد بطفش : هشش خلوني اركز

أمنية : هالحين ناقص انت ليش مو شاطر نفس زايد

رايد يناظرها بحقد : لاتقولين ناقص

أمنية تضحك وترمي الشيش : طيب طيب رايد قلي ليش ماتحب المدرسه وتصير شاطر ترا بعدين زايد يروح ثاني وانت تبقى باول

زايد يتكتف : رايد شاطر بس انه ملقوف فالفصل

رايد ياخذ الشيش ويرمي دوره : اييه شاطر


*


شيهانه مشت من عندهم وراحت لزوجها الي ارسل لها تجي .. حست ان عنده شي ضروري

وماخاب ظنها من شافت وجهه مايبشر بالخير : وش صاير

فارس يتقدم لها بهدوء : اخوك منصور عطاك عمره

شيهانه غطت فمها بيدهاا واطرافها بردت وعقلها يحاول يستوعب ..
فارس حضنها : انا لله وانا اليه راجعون خلك قويه ياشيهانه عشان تقولين لبنته

شيهانه بكت : لا لا مااقدررر

فارس يشد عليها ويحاول يصبرها : لا اله الا الله

شيهانه تبكي : ااه يااخوي الغالي ااه ي أمنية انا شلون اقول لها والله مقدر مافيني حيييل

فارس لما شاف انهيار شيهانه تركها تجلس .. واتصل ع امه واخته يجون ماله غيرهم يكونون مع شيهانه وأمنية وقت تعرف الخبر .. لان اكيد شيهانه بتنهار زياده مع أمنية
سعود قاله الخبر ووكله مهمه شيهانه وأمنية .. لان ام سعود تعبت لما عرفت وهو معها


*

أمنية استغربت لما شافت ام فارس واخته لها زماان عنهم .. اوف مايجون الا فجأه وهي كذا ببجامتها
ويدخلون كذا عادي بدون لايدقون الباب ولا شي !!

راحت سلمت عليهم .. والتوم انبسطو بشوفه جدتهم

زهراء مسكت التوم كل واحد بيد : تعالو معي لبابا

أمنية تأشر ع المجلس : حياكم الحين تجي عمتي

ام فارس ابتسمت بحنيه ولفت ذراعها حول كتف أمنية وهي تمشي معها : شلونك يابنتي كيف صحتك

أمنية تهز راسها وهي متضايقه من هالحنيه المزيفه بنظرها : بخير الحمدلله تفضلي

جلست ام فارس تنتظر بنتها تجي وتجي معها شيهانه وهي تستغفرالله وتناظر أمنية بحزن

أمنية وقفت بتروح تشووف عمتها وهه هذي هي جايه مع زهراء .. بس ماعجبها شكل عمتها عيونها حمرا وخشمها .. باكيه .. ليه !؟
لايكون جلستي عندها سببت مشكله مع زوجها ..

شيهانه رجفت شفاتها ببكا لما شافت نظرات أمنية القلقه ..

ام فارس قربت من أمنية : اذكري الله يابنتي ابوك عطاك عمره انا لله وانا اليه راجعون

شيهانه ع طول غطت وجهها بكفوفها وبكت ..

أمنية تناظر عمتها تبكي .. وام فارس وبنتها يترقبون ردة فعلهاا تحس جسمها كله قشعرر ونبضات قلبها تزيد.. : ابوي طيب لما زرته !!؟

ام فارس : توفى العصر عسى الله يرحمه ويغفرله

أمنية صارت ترجف والعبره بحلقها صرخت عشان تروح هالعبره الي تخنقق : ابووي طيييب بخييير اقولك انتِ شقاعده تخرففييين

واتجهت بسرعه للباب تبي تطلع ماتدري ويين وهي تصارخ بصدمه : وييين ابوي وييينههه

ام فارس تجري وراها تحاول تهديها ..

عمر الي توه وصل بعد ماكلم فارس يتأكد ان أمنية درت ولا لاء وقاله انه ينتظر امه واخته يعلمونها .. لازم يكون موجود يخاف تسوي بنفسها شي..

وهو واقف مع فارس عند الباب سمع صراخها يقرب بسرعه تحرك .. وقابلها عند الباب قبل تطلع مسك ذراعهاا : ويين طالعه أمنية اذكري الله قولي لا اله الا الله

أمنية ودموعها اخذت مجراهاا وكلها ترجف وتأشر وراهاا وشفاتها ترجف وصوتهاا : تقول ابوي ماات

ام فارس طلعت .. وشافت أمنية ورجال ماتعرفه يحاول يحضنها وهي تدفه وتبكي : اقرأ عليها ياولدي

أمنية ناظرت ام فارس بخوف وتشبثت بعمر : هذي هي الكذابه ابوي مايخليني امي رااحت وهو بقى لي لااا مايروحون كلهم بدوووني لااا

عمر والعبره خانقته حضنهاا : اذكري الله ي أمنية اذكري الله

أمنية تحس جسمها مافيه طاقه وراسها يغلي ماعاد تسمع صار ثقلها كله ع عمر وغابت عن الوعي ..



*

مررت ايام العزا ثقيله ع الكل ..
..

ام منيف تمد كوب الاعشاب لااختها ام سعود : سمي وانا اخيتك هالدنيا دار عبور ياالله حسن الخاتمه عسى الله يرحم ويغفر لموتانا وموتى المسلمين

ام سعود اخذت الكوب وشربت شوي وتنهدت : اميين ميير انا الحين قلبي ع بنت الغالي ليت بس يطلعوها من هالمستشفى

ام منيف : يطلعوها وش تسوي هناك احسن لها البنت منهاره ماتحط لقمه بفمها خلها عندهم المغذي ينفعهاا وابرهم الي تهديهاا الله يربط عقليبهاا لاتعود لجنونها بعد ماعالجها المرحوم

نجلا دخلت وهي لابسه عباتها ومتحجبه وبيدها نقابهاا وبهدوء : تبون شي انا بروح عند أمنية

ام سعود : ابد الله يسلمكم

نجلا هزت راسها ولبست نقابها وطلعت لعمر الي ينتظرها بالسياره ..

عمر حرك السياره بهدوء وصوت القران الواطي معطي جو السياره سكينه وطمأنينه ..

نجلا لمت يديها لصدرها وتتأمل من الشباك .. فعلاً دنيا عبور
الواحد لازم يعمل لااخرته وش ينتظر
لمعت الدموع بعيونهاا فقد عمها موجع حييل .. يااربي اربط ع قلوبنا شلون بتصبر ع الحياه بدونه هو كان بلسم البيت احن عليها من ابوها

عمر وقف عند المستشفى ونزل واخذ الشنطه الي جابتها معها نجلا لأمنية ..

نجلا نزلت وقفلت بابها : ارتاح انا ادخل لحالي وتجيك عمتي

عمر يمشي قدامها : لا مرتاح واكيد عمتي شيهانه معها اغراض انزلهم معها

نجلا مشت معه : الي يريحك

دخلو المصعد ..
نجلا تناظر عمر وبهدوء : لاتقلق هي بخير

عمر بدون مايناظرها : شايفها بعيوني ذابله مافيها روح

نجلا بااستغراب : وين شفتها

عمر ببساطه : اطل عليها كل يوم .

نجلا سكتت ماعلقت اصلاً صدمتها الثانيه بعد ايام العزا عمر قالهم ان عمها منصور زوجه أمنية ووصاه عليها قبل يموت .. تنهدت بضيق ع ساره الي ماكلمتها ولا تدري كيف وضعها .. فتح المصعد وطلعو .. وكان في واحد بيدخل بس وقف عمر يسلم عليه

ماناظرته صدت ومشت عنهم لغرفه أمنية ..

عبدالرحيم بعد ماخطف نظره لنجلا بدون ماينتبه عمر : لا خلاص انا اودي امي بيتها

عمر : وينها عمتي ماطلعت

عبدالرحيم : الحين جايه وراي تقول بس تطمن ان اختك وصلت عند أمنية

عمر يمسح ع ذقنه المهمل : اهاا زين انت متى بترجع المدينه

عبدالرحيم : اليوم ان شاءالله ابوي عطاني اربع ايام

عمر لمح عمته من بعيد تطلع من غرفه أمنية : ياليت والله ماتقطعها ماتدري شكثر جيتك ساعدتها وهونت عليها فقد عمي

عبدالرحيم : ان شاءالله ماعليك


*
*

نجلا تغرف من الشوربه بصحن : جبت لك شوربه جدتي مسويتها مخصوص عشانك من قدك منيره حنت عليك

أمنية همست : اذا اكلت شي بستفرغ ماني قادره والله

نجلا تحط يدها ع ثلاجه الحليب : طيب حليب !؟

أمنية هزت راسها بلا ..

نجلا تصب كوب حليب : عشان جدتي تكفين اشربي لو نصه والله انها ماتنام زين تحاتيك

أمنية والعبره خانقتهاا : لاتضغطين علي وربي مو قاادره

نجلا جلست ع الكرسي وبيدها كوب الحليب شربت منه وهي ساكته بتتركها ع راحتها تهدى شوي ..

أمنية : ابي اطلع احس اختنقت هناا

نجلا : مو عشان تطلعين لازم تاكلين ياقلبي

أمنية تنهدت وصدت بضيق ..

نجلا نزلت كوبها وراحت عند السرير : سوي لي مكان جنبك

أمنية زحفت ع اليمين وهي ساكته

نجلا انسدحت جنبها وتتبسم : الحمدلله اننا رشيقات ولا تخيلي انام ع هالكرسي ياحبيبتي ي عمتي نامت عليه باالله

أمنية : ايه

نجلا لفت ذراعها ع كتف أمنية وسندت راسها ع صدرها : نامي ياقلبي ارتاحي

أمنية غمضت عيونها وع طول نزلت دمعه سريعه : كيف اعيش بدون ابوي

نجلا تمسح ع شعرهاا : الله رحييم مايخلي عبده امس وانا اقرأ بالجزء الثاني من سوره البقره اقرا كل وجه اقراه اقرا تفسيره ووقفت عند استغفرالله مو حافظه بس بمعنى ان العبد لازم يبتلا بنقص بالمال او بالانفس وغيره ومعنى الانفس يعني موت الاحباب هذا ابتلاء لازم يكون عندك يقين اننا كلنا ميتين الدنيا مو مكاننا احنا رايحين بس بالدور راح عمي واحنا وراه النقطه مو هناا لاا عند ايش تسوي ايش تاخذي معك للمكان الي بنروح له واذا احد راح قبلنا لازم نذكره الحمدلله ربي فاتح مجال للدعاء للصدقه

أمنية وكلام نجلا برد ع قلبهاا كلام تعرفه زيين بس لما تنحط بالموقف تنسى كل شي تحتاج من يذكرها ويوعيهاا..

نجلا : اممم احسني تكلمت كثير خلاص نامي واذا صحيتي لازم تاكلين عشان نطلع من هالمستشفى تمامم ؟؟

أمنية همست : تمام


*

طلعت الممرضه من الغرفه وناظرته : كلوو نووم

عمر ابتسم : شكراً

وبعد ماراحت اتجه للباب .. فتحه بشويش ودخل وقفله وراه بنفس الهدوء

مشى بااتجاه السرير وعيونه عليهاا .. نايمه بحضن نجلا وشعرها مغطي وجهها

راح للكرسي وشاله بشويش .. نزله بجهة أمنية وجلس وهي يراقب اذا حسو فيه ولاا
سند راسه ع حافه السرير وعيونه عليها تتأملها بصمت

نجلا الي حست فيه من اول مادخل وهي كانت تنتظره من الاساس قال كل يوم يطل عليها فتوقعت هالوقت .. فتحت عيونها وهمست : هذي مو طله هذي نومه

عمر فز منفجع من صوتها الي جاه وهو سرحان خلعه .. ضرب راسه بحديده المغذي وحاول يثبت لايطيح
وحركاته سببت ازعاج بالمكان الهادي .. ونجلا الي تحركت وتأشر له بسم الله

كل ذا كان شي طبيعي تصحى أمنية ..
أمنية فتحت عيونها بخوف وتناظر نجلاا : هاااه !!؟

نجلا ارتبكت وصدت نظراتها عن جهة عمر عشان ماتلف أمنية وراهاا : ولا شي بسم الله عليك بس ينظفون دورة المياة

عمر جالس ع الارض عند راس السرير وهو مرتبك ويتحسب ع نجلا بداخله .. لو لفت أمنية بتشوفه .. مصيبه البنت مو ناقصه

نجلا ترجع راس أمنية ع صدرها : كملي نوم باقي الفجر مطول

أمنية غمضت ع طول تكمل نوم مابعد صحصحت اصلااً ..

شوي كذا .. نجلا اشرت بيدها لعمر يطلع

عمر وقف وناظر أمنية الي وضحت له ملامحها هالمره

نجلا تأشر له بيدها وحركات عيونها اطلع بسرعه ..

عمر سافهها ويتأمل أمنية يحاول يطمن روحه انها بخير .. تقدم بتهور وباس يمين جبينها بسرعه وطلع

نجلا تناظره بصدمه .. تنفست براحه بعد ماطلع مجنوون


*

سعود جالس بحديقه البيت يفكر كيف يدير امور العايله بعد وفاه اخوه الي كان شايل عنه كل هالمسؤوليه ..
هالحين محلات منصور من يشرف عليهم .. صح ان عمر يعرف للشغل وحتى منصور عرض عليه يشتغل معه ورفض يبي يشتغل بشي حكومي ..
لازم يقنعه يرجع يمسك شغل عمه مثل ماكان زمان يساعده

طوقه نزلت صينيه الشاهي قباله ..

سعود : وين امي ماتجي تقهوا معي

طوقه : صار ع وفاه اخوك اسبوع امك ماهي مثلك قلبها قوي وتكمل حياتها عادي وتتقهوا

سعود رفع عيونه لها وهو جالس : اشوف لسانك طايل هالفتره كنت خايف ع نجلا من بلوه منصوره والظاهر انها اثرت عليك انتِ

طوقه ماتقدر تناقره اكثر تخاف : المهم تبي شي ثاني انا عندي شغل

سعود يحرك يده : الله معك

شوي كذا وهو يتقهوا .. دخلت سياره عمر انتفخ صدره يحس انه للحين مقهور منه شلون يتزوج بدون مايقوله ليه املك ع الساكت مع منصورولا شاوروه حتى ..

شيهانه نزلت من قدام .. ولفت ورا فتحت الباب تساعد أمنية

عمر نزل وناظر ابوه بتوتر خايف يقول شي لأمنية وهي مابعد درت ان ابوها زوجها له .. يبي يقولها بنفسه بس ترتاح مايبي تنصدم

سعود يناظرهم بدون مايعلق بكلمه وهو يشرب شاهيه ..

شيهانه تمسك يد أمنية وتمشي معها .. ولما مرور من عند سعود : شلونك ياابو عمر

سعود بهدوء : بخيرر الحمدلله

أمنية تجمعت الدموع بعيونها .. حست نبرته فيها تهديد ووعييد .. سندها راح

عمر قرب من ابوه وباس راسه وجلس قباله : شلونك ياابوي

سعود : قلنا بخير

عمر صد يناظر عمته وأمنية لما دخلو البيت ورجع ناظر ابوه : عمي كان مستعجل وكل شي سويناه بيوم حتى التحاليل تو طلعناها وتدبرالامر المحامي

سعود : وليه تزوجها من الاساس انت خاطب وبعدك مااعرست تروح تزوج ع مرتك

عمر : هذي رغبه عمي وماقدرت ارده

سعود بقهرر : تزوج مدمنه مخدرات ومجنونه صااحي انت !! مو كل شي يقوله عمك توافق هو يدري ان بنته بلوه ومحد بيقبل فيها راح دبسك فيها لييه تقبل

عمر : تزوجتها وخلاص ولاني ضايمها أمنية ماغلطت هي ضحيه وبتعيش معي معززه مكرمه هي وصاه عمي

سعود بصرامه : وصيه عمك وتبيها ع ذمتك خلها متعه ولاتخلف منها سوودت وجهي عند ابو ساره "حط يده ع فمه لما جا عمر يتكلم" اصص ولاكلمه قم انقلع عن وجهي ولاتناقشني

عمر وقف وهو كاتم غيضه ابوه متى يستوعب انه كبير رجال لازم يحترمه ..
مشى لسيارته .. حرك بسرعه طالع من البيت
كان يتمنى بس يتزوج ويطلع يعيش برا هالبيت ويرتاح .. شوف الحين وين وصل

ناظر جواله رقم يتصل .. رفع جواله ورد : هلا

جاه صوت انثوي مو غريب عليه : السلام عليكم

عمر : وعليكم السلام

تنهد بضيق لما سمعها تقول : انا ساره ي عمر ليش تسوي فيني كذا "وبان بصوتها البكا" تتزوج علي واحنا بعدنا مملكين انا وين اودي وجهي من الناس وش بيقولون عني

عمر : ساره الظروف ماهي ع كيفي انتِ اختياري وتبقين زوجتي معززه مكرمه وأمنية بنت عمي مالها غيري وصاني عليها عمي ومو انا الي اخذله ساره والله عمي له فضل كبير علي ابسط شي اسويه اخليه يموت وهو مرتاح ومتطمن ع بنته

ساره صرخت : بنته حيييه تحسب اننا بنعيش بسلام مع بعض لاا انت ماتعرفها انا كنت صاحبتها زمان اعرف طبعها وحركاتها هالبنت ماتتعاشر

عمر يقاطعها : وش ماكانت انا مااقدر اتركها

ساره تقاطعه بنفس الصراخ الباكي : لييه ترا انت اكثر من تأذيت منها تتذكر لما صادك ابوك تدخن وضربك ترا هي الي علمت عليك

عمر بهتت ملامحه وهو يتذكر ذيك الضربه وهو بأول جامعه كانت اخر مره ضربه ابوه بس كانت مؤلمه بالعقال نسته شي اسمه دخان .

ساره : اييه وحتى لما تروح تسهر عند اخوياك كانت تقفل الابواب عشان تضطر تدق ويعرف ابوك انك سهران برا ويهاوشك صدقني كل المشاكل الي صارت لك هي وراها حقووده تكره تشوف الناس مستانسين

عمر الي تحليله اختلف عنها .. أمنية كانت تحبه والاشياء الي يسويها وماترضيها تحاول تخربها عليه

ساره : الووو انت معي تكفى عمر طلقها ابوك الحمدلله بعده عايش يهتم في بنت اخوه

عمر يقاطعها بصرامه : هالموضوع لاتناقشيني فيه ترضين فيني وهي ع ذمتي ع العين والراس ماترضين خلاص كلن بطريق وماتشوفين شر.

ساره : جزاك الله خير

وقفلت بوجهه .. ورمت الجوال قبالها وقعدت تبكي
اول سرقت زوج اختها تركي والحين هي حسبي الله فيهاا



*

منيره جالسه فالصاله .. قفلت الجوال والضيق بوجهها

طوقه الي جالسه قبالها وخافت من مكالمه ام تركي : وش صايررر

منيره تنهدت : شيهانه سقطت الله يعوضها

طوقه : ياحرام اكيد هي تعبت بين العزا وأمنية بالمستشفى

منيره : اي والله

طوقه : يله اهم شي هي تكون طيبه كيف ام تركي عندها جابت لها اكل ولا اسوي

منيره : لا عندها وجابت لها بتجلس ثلاث ايام ويطلعونها

طوقه وقفت : اجل بكره انا بسوي اكل واروح لها

منيره مسكت يد طوقه باامتنان اهتمامها فيهم هالفتره وقلبها عليهم الا من طيب اصلها : اصيله ياام عمرر والله ان اختي ربت الله يخليك لعيالك

طوقه ابتسمت : امين ويخليك لناا


*


بعد اسبوعين ..

بغرفه أمنية ..
خلصت صلاتها وجلست ع سجادتها بدون ماتفصخ جلال صلاتها .. كانت تردد اذكار الصباح
وبعد ماخلصت انسدحت ع سجادتها تحس بسكينه وطمأنينه
امس حلمت في امها وابوها .. كانو يوصوها على نفسها وتسمي عيالها عليهم
ابتسمت وهي تتذكر الحلم وهمست : ان شاءالله مااتأخر واجيكم

غمضت عيونها وماتدري كيف غفت .. اصلاً مااستوعبت انها نامت الا لما قامت مفجوعه من فتحته الباب بقووه

سعود والشر يطلع من عيونه : قومي البسي عباتك والحقيني بسررعه

أمنية قلبها يدق بقووه من الفجعه ومن عمها همست : وين بتاخذني

سعود تقدم ووقف بنص الغرفه : ع جهنمم يله تحرركي




*

نهايه الجزء الثالث ..








Cloud24 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-11-20, 01:06 AM   #10

Soy yo
عضو جديد

? العضوٌ?ھہ » 390429
?  التسِجيلٌ » Jan 2017
? مشَارَ?اتْي » 381
?  نُقآطِيْ » Soy yo has a reputation beyond reputeSoy yo has a reputation beyond reputeSoy yo has a reputation beyond reputeSoy yo has a reputation beyond reputeSoy yo has a reputation beyond reputeSoy yo has a reputation beyond reputeSoy yo has a reputation beyond reputeSoy yo has a reputation beyond reputeSoy yo has a reputation beyond reputeSoy yo has a reputation beyond reputeSoy yo has a reputation beyond repute
افتراضي

رواية رائعة وامنية حقا ضحية الاهمال الاسري ....عدم احتوائها خلها تتصرف بواقحة فبعض الاحيان....ولي بيقهرني هو سعود يترى هو حياخد امنية لي فين؟و علاقة عمر و امية وسارة حتوصل لي فين ؟ موفقة باذن الله

Soy yo غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:04 PM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.