شبكة روايتي الثقافية

شبكة روايتي الثقافية (https://www.rewity.com/forum/index.php)
-   منتدى قصص من وحي الاعضاء (https://www.rewity.com/forum/f38/)
-   -   ألحان الربّابـــــه (https://www.rewity.com/forum/t482721.html)

هاشمية الولاء 15-05-21 11:33 PM

ألحان الربّابـــــه
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
تقبل الله طاعتكم، وأتمَّ بالعيد فرحتكم، وأقرَّ عينيكم بنصر أمتكم ..

يسرُني أن أقدم لكم .. روايتي الأولى : ألحان الربّابه ..
بقلمي : هاشميــة الولاء ..



ملاحظه * إن كان هُنا أي تشابه في الواقع "اسم ، شخصيه ، موقف ..." فهذا محض صُدفه فقط لا غير ..



الرواية حصرية لمنتدى روايتي


https://upload.rewity.com/do.php?img=169644


****


البدايــــه ..
أفتحوا الصفحه الأولى .. إكتبوا على بعض السطور .. وإتركوا بعض السطور ..
السؤال الأول كالتالي .. فسّر ما يلي : الربّابه إرث أردني ..
السؤال الثاني كالآتي : أكملِ ما يلي : وهي الآلة الأصل التي تطوّرت عنها نماذج شبيهة أدّت في القرن الخامس عشر وما بعده إلى ظهور.......
السؤال الثالث : عرفِ ما يلي : الوَتَر :
المفتاح (العصفور أو المفراك) :
إنتهت الأسئله ..
سلمنا أوراق الإمتحان للمعلمه .. حان وقت معرفة النتيجه .. لم أجد إسمي بين أسماء الناجحين .. ولا بين أسماء الراسبين .. فـ قلتوا لـ أبي دعنا نذهب للمدير ونرى ما المشكله .. فهل نُسيت ؟؟ .. عندما دخلنا وجدنا المعلمه تجلس بغضبٍ واضح .. وعندما رأتني صاحت بي : أيها الوغد الكبير .. أهذه إجابات تُكتب؟؟
وأكملت الحديث وهي توجهه لي : إجاباتك الحمقاء إن دلت على شيء فلن تدل سوى على إنك لم تفتح الكتاب أبدا .. وفـ والله لو فتحت الصفحة 85 ستجد بعضًا من الأجوبه في السطر الرابع .. ولكن الأحمق أحمق وخطأكَ لن يُغفر .. هل لديك ما تقوله بعد كل هذا ؟؟ ..
أجبتُ وأنا انظر لوالدي : نعم .. أنا وجدتُ في مكتبة أبي كتاب تحت عنوان ( الزمن القديم ونشأة القُرى) وفتحت الصفحه 85 وقرأت السطر الرابع لأجد أجوبةً تليق بأسألتك ..أكملتُ بصوتٍ غليظ كاللذين ينقلون لنا الأخبار في المحطات التلفزيونيه : الربّابه هي قريه أُسست منذ 90 عامًا يحتاجون سُكانها للوصول للعاصمة عمّان ما يُقارب الـ ساعه والنصف تقريبًا .. فما الإرث بالموضوع .. قرية صغيرة المساحه كثيرة السُكان .. صحراءٌ قاحله لا زرع فيها سوى ما زرعَ أهلها من أشجار وما نبتت الأرض من أعشاب .. أما السؤال الثاني .. فهل القُرى تُنسخ وتُلصق ؟؟ .. أي الآلات الحديثه التي ستصبح نموذج شبيهٌ من قريتنا .. أكملتُ حديثي بفلسفه : أما سؤالك الثالث بصراحه وكما رأيتي فأنا لم أجد جواب لتعريف الوتر .. لم أسمع به من قبل .. أما المفتاح قُلتُ وأنا أنظر لـ أبي : أظن إنه عند دخولك للقريه فهم مفتاحٌ لنا نبتدأ منهم وننتهي عند مسجد القريه ..
قاطعتني المعلمه قائلةً : خاب ظني فيكم يا طلبه ..
أتساءل هل أحدٌ منكم يعلمُ سبب قولها هذا ؟؟ ..
______


الأمــــــــس ؛ عشناهُ ولن يعـود ..

هُناك حيثُ مُنتصف القريه .. تسكُن عائلةٌ فقيرة الأخلاق .. والإحترام .. نواياهم تنعكس على أعمالهم ..
يجلسون حول مائدة طعام .. مليئه بما لذَ وطاب .. فهذه العائله أغنياء أموال فقط لا غير ..
يوجه حديثه لوالدته .. بنبرة رجاء : يا يمممه يا يمممه والله بس هالمره ..
والدته بحزم : لأ يعني لأ .. تروح مع صحابك للدكانه بالقريه أه .. أما تهيت معاهم برا القريه لأ ..
قال وهو يستعد للهروب : رح أرووووح ورجلكم فوق راسكم ..
وهو يتجه نحو الباب الخارجي بخطوات شبه راكضه .. شعر بشيء يسقط فوق رأسه مما جعله يُغمض عينيه بألم .. للحضه ظن بإن مصدرهُ السماء ساخطة عليه لإنه رفع صوته على أمه(تفكير طفولي) .. ولكن ما كانت إلا حذاء أحد أخوته قد رمته عليه أمه ..
بعد دقائق قليله .. يدخل الطَفره الجينيه بهذه العائله .. وهو يُمسك بشعر أخيه يسحبه نحو جهة أمه .. : يممه شو مسويلتس هالحيوان ..
أمه وهي ما زالت تحت تأثير الغضب .. فهي تُعاني من تربية أبنائها الذكور .. ووالدهم الذي يغيب عن المنزل أكثر من حضوره إليه .. وإن فعل إحدى الأبناء أي مشكله يضع كُل اللوم عليهاا .. : بالله يا راشد إنك تقلعه عن وجهي ..
راشد وما زال متمسك بشعر أخيه الذي يحاول الفرار من قبضة يديه : طيب قولي شو مسويلتس وشوفي شو أسوي به ..
رانيا وهي تُخفي نبرة الإستياء : خلص أنا رح أعلم ابوه عليه .. وخليه يدابر هو وولده ..
راشد الذي لديه علمٌ كافي لسبب نبرة الإستياء بصوت أمه : ما عليتس يمه والله غير أربيه واخليه يعرف إن الله حق .. أكمل وهو يوجه حديثه لأخيه الذي يصغره بعام وقد ترك شعره : الحقني على الغرفه ..
ذياب وهو يُمسج فروة رأسه بأصابعه العشره : أقوول حل عنيي .. فاضي لك أنا .. وجه حديثهُ لأمه : تقولين لأبوي ولا ما تقولين له أنا رح أروح يعني رح أروووح ..
ما إن لف بجسده نحو الباب .. حتى سُحب جسده بأكمله بسرعة البرق وما وعى على نفسه إلا والباب يُطبق عليه هو وأخيه الغاضب ..
راشد : الله ياخذك ويفكنا منك .. بصيحه مرعبه : قوووول أمييين .. صمت لثواني وأكمل بهدوء : ياخي إنت ما تخاف ربك بأمي .. ما تشوفه متحمله كل شي لحاله ..
أمسك بكتفي ذياب وأردف : يا ذياب أمي تعبت معانا كثييير والله العظيم .. تحملت أبوي وإستهتاره .. إنت ما تشوف أبوي كيف معيشنا على المصاري وبس .. دسألك سؤال بس سؤال واحد وبعديه روح سوي إلي ودك إياه .. عمرك حسيت بوجود أبوي ؟؟ .. ما فيه غير مصاريه حاضره معانا ولا هوو وينه ؟؟ ..
لم يتسطع الإكمال .. فكم يخنقه حالهم هذا .. وأخوته الإثنين يمحورون إهتمامهم حول المال فقط .. لا وجود أب يعنيهم .. ولا تعب أم يُلينهُم ..
من جهة الأخر إنسحب من الغرفه بهدوء .. كما إعتاد .. فكم مرةٍ رأى أخيه يختنق من حالهم ويحاول إكمال الحديث ولكن العبره تخنقهُ .. أأستطيع أن اقول لك يا أخي إن المال يُبهجنا .. بينما أبيك غائب .. المال يُلبي طلباتنا .. بينما أبيك غائب .. المال يذهب ويأتي .. بينما أبيك لا يأتي أبدًا .. حتى مرور الكِرام لا يمرهُ .. الشعور الذي خلقه أبي فينا .. شيّدَ بُنيانه فيني ..
نحنُ لا نمشي على صراطٍ مستقيم .. نحنُ نتقوس بخُطانا ثم نستقيم .. ومن ثم نعاود الكره وهكذا .. كالقوس الذي يَعزفُ أنغامه على وتر الربابّه .. فـ ما الطريق إلى الإستقامةَ دُلني ..


اليــــــوم ؛ نعيشهُ ولن يدوم ..

كم هو ضيفهم عجول .. فـ في الأمس شرعوا لهُ الأبواب وأدخل السرور لكل من زار .. واليوم هاهو يوضب حقائبه كي يرحل بعد ثلاثون ليله من الروحانيه ..
تقف كي تصلي صلاة الوتر .. وها هي تُكبر ومن ثم سورة الفاتحه .. وما تيسرَ من سور القرأن الكريم القصيره .. ركوع ومن ثم قيام فترفع يديها ودعت رب العالمين .. بهمسٍ مسموع : اللهم أعده علينا أعوامًا كثيره ونحن لا نشكو همًا ولا تعبًا ياالله ياكريم.. وأكملت أدعيتها الروتينيه من طلب الرحمه والمغفره والعفو والعافيه ..
..
تستعدُ للإستحمام وأختها تُصلي .. ألقت عليها نظره وقالت : وين الكريم .. ردت تلك بعد أن سلمت عن يمينها وشمالها : بجرار الخزانه ..
جهزت بيجامة وجوارب وصففت عطورها وما تستخدم للعنايه بعد الإستحمام على الطاوله .. طرقات فجه على الباب أزعجتها : ميييييين ..
ليأتيها الجواب : أناا ..
غدير وهي تضع على الطاوله بالجهه الأخرى .. المكياج وهو عباره عن أحمر شفاه باللون العنابي وأيلاينر ومسكارا وبعضًا من أساسيات المكياج : ثوووواني بسس ..
فتحت الباب بعد 30 ثانيه بالضبط : خييير ..
سالم : وين العطر إلي أعطيتس إياه تخبينه عن ليث ..
غدير تتجه نحو الدُرج وتفتحه لتُخرجَ منه العطر وتمده ل أخيها سالم : هذا صحح ؟ ..
سالم يهز رأسه بنعم : أه ..
بعد ذهابه .. ذهبت للإستحمام إستعدادًا لليوم الأول من عيد الفطر السعيد ..
بعد دقائق : تدخل على والدتها والأخ الأكبر وأختها التي تصغرها ب 8 أعوام .. وعند جلوسها يدخل أخيها سالم قالت لتغيضهُ : يا هلاا بسلمى ..
سالم يتظاهر الغضب : أنا سلمى ..
خوله بقوه مُزيفه : أه إنت لعاد أنا .. وتُكمل وهي توجه حديثها لـ أخيها الأكبر ليث : وإنت لين .. كيف بس وأنا أسميكم أسماء حلوووه ..
ليث : شعنده خالد ..
سالم يوجه حديثه للأخت الأصغر دانا : أقوم أصفقه ..
هزت رأسها تلك بنعم .. خوله بجزع : لااااا لاا خلص خلص والله اخر مره .. أنا سلمى أناااا ..
عاد سالم لمكانه وقال : أيووووه من الأوللل ..
تضحك دانا بصوت مرتفع على وجه أختها الخائف ..
لتقول تلك : ضحكتي من سرتس بلااا .. حيووووانه ..
تضحك بصوتٍ أعلى كي تغيضها .. لتوبخها أمها : وطييي صوتس يا زفته .. أبوتس عنده زلم (رجال) ..
ليث بعد أن وقف ليخرج : أه صحيح .. مين الي عند أبوي ؟؟ .. كأني سمعت صوت مره (أمرأه) ..
فاطمه : أنداري .. صمتت لثواني لتقول للجالسين سالم وخوله ودانا : يمكن عمتكم جايه تشكي من عياله لإنه أخر مره هند مرة خالد قالت لي إنهم ما يجونه ..
سالم : لا ما ظنيت .. توني جيت من عندهم ..
خوله : أه يمه مستحيل عمتي لإنه بنته مريم حاطه حاله كاسات نسكافيه وبسكوتات ومبين من الأثاث انه دار عمتي .. فمستحيل بناته يخلنه تجي وهن عنده ..
دانا المنشغله بالهاتف : ولا تنسين بنتس شو قالت ل مريم ..
خوله بتأييد : أه صحح .. ووالله أروى ما تنلام به يعني حنا شو دخلنا بمشاكلهم من دور الدنيا وهي تتشكون من عياله .. إذا ما عرفت تربيهم لا تزت بلاهم علينا ..
______
بجهه أخرى من قرية الربّابه وتحديدًا ببدايتها بعيدًا عن ضجيج أهلها .. تجلس مع والدتها وأخواتها وهي سادستهن ومحور حديثهن هو الرجل الذي يكبرها بأعوامٍ كثيره وقد طلب يدهاا : الله ياخذه هالشايب العايب .. أكملت بقهر : هسا أنا أصيم وأصيم وأفطر على بصل الله يسلط عليك عجوز منتهي ووده يتجوز .. ييييمممممه بالله قولي لبناته خليه يجهز لأخرته بدل ما يحبحب ويتجوز قرف إلي يقرفه ..
أمها بغضب يلازمها مُنذ وفاة زوجها قبل ما يُقارب ال 5 أعوام : خلصصص عااااد أوجعتي مخي ... أكملت بتهديد : كلمه زياده يا نسرين والله غير أنا أجوزتش اياه غصبن عنتش ..
كانت تُريد أن ترد على والدتها ولكنها لم تُعطيها فرصه للحديث لإنها وقفت لتذهب لغرفة النوم لتنام ..
نادين بمحاوله لتغيير الحديث : يا بنات مين تعرف ياسمين صبري
نسرين بميزاج سيء لإنها هي التي طُلبت يدها من ذاك الرجل العجوز : نادين إنطمي احنا وين وانتي وين
نادين بغضب : فيه حدا حكا معاتش انتي .. روحي لاقيلتش حل مع العجوز إلي خاطبتش ..
نسرين بنرفزه : أخرسيييي
سوار تقف بينهن : خلصصص يا بنات ماله داعي الهواش ..
نسرين وقفت لتذهب : أقوم أحسن لي من مقابلكن خوات من القِله ...
نادين : قَلعه تقلع هالوجه .. أه انتي وياه ما قلتن لي تعرفن ياسمين صبري ..
سديل : ومين ما يعرفه .. أكملت بتساؤل : إلي مثلت بفيلم أبو شنب صح
نادين بتهكم : لا واضح إنتش تعرفينه .. ياحماره هذيك ياسمين عبدالعزيز .. ياسمين صبري ممثله مصريه حلوووه تهبّل .. مثلت برمضان إلي مضى مسلل فرصه ثانيه ..
سوار بحماس : أه تذكرته .. عنجد تجنن .. سديل علامتش إلي ظلينا مكيفات عليه ..
سديل عقدت حاجبيها : والله ناسسسييي .. أنا قريت اسماء ابطال فيلم ابو شنب وشفت اسم ياسمين فكرته هي ..
نادين : من يوم يومتش حماره .. فجأه وقفت وقالت : دروح أكوي هدومي (ملابسي) عشان بكرا ..
سديل وهي تلحق بها : ما حدا متحمس للعيد قدتش يا نادين ..
نادين : عظموا شعائر الله .. أنا احب افرح بالأعياد لعاد مثلكن اذا كان عيد الأم على قولتكن ما خليتن شي ما سويتنه أما عيد الفطر ما تصحن غير الظهر حتى القهوه ما تتنازلن وتسونه ..
ليان الأخت السادسه والأصغر : أنا متحمسه عشان أكل كل الحلوووو ..
نادين بضحكه : يمه منتش أم بطنين .. وعلى طاري الحلو أمي أي نوع جابت ؟ ..
رزان الأخت الخامسه : امي اعطت طلال عشر دنانير عشان يجيب حلو قلكسي (جلكسي) جواهر ..
ليان بحماس : يا سلاااممم هذا الحلوو اموت علييه .. دروح أنام عشان اصحى قبلكن واكله كله ..
دخلت عليهُن نسرين ووصل لأذنيها كلام ليان : إحلمي يا حبيبتي والله غير أخبيه بخزانتي .. ويا ويله إلي تمد إيده ..
ليان بغضب طفولي : مو على كيفتش .. هو مسجل بإسمتش يعني ..
نسرين أمسكت بشعر روان القصير : أم لسانين .. إطولين لسانتش مره ثانيه اقص لتش إياه طييييب ..
صاحت ليان بصوت أفزع والدتهن : أيييييييي إتركيني يا كلبه ..
أمهن من غرفتها موبخه : يا زفففت إنتي وهي أقسم بالله إذا ما تنطمن لأحرمتشن من العشا إلي رح يجيبه طلاااال ..
نادين بصوت منخفض : كل شي ولا العشا من السبعه وأنا استناه .. خلص إنخرسن ..
بعد ثلاثون دقيقه .. طرقاتٌ متتاليه على الباب .. ركضت ليان صاحبة الـ 5 سنوات نحو الباب .. وهي الوحيده بين اخواتها التي لم تكُن مشغوله .. فـ كل واحده منشغله أما بكي الملابس أو بتصفيف شعرها .. فتحت الباب ببطئ بسبب جسدها النحيل أمام ثقل الباب .. وكان يطلُ من خلفه طلال إبن عمهن المتوفي ويعيش هو ووالدته عند جدته أم أبيه لإن والدته لا تملُك سِوى أخ واحد وهو مستقرٌ في كندا .. طلال وهو يمدُ الأكياس ل ليان : السلام عليكم .. شلونتش يا العنز الرقطاا ..
ليان تتحدث ببطـــئ ونبرتها الطفوليه طاغيه : شُكرًا على الشاورمــــا والحلو .. وانت العنز الرقطااا ..
قهقه طلال بصوتٍ مُرتفع .. حتى أتاهم صوت مصدرهُ غرفة الجلوس : التيس الأربد وانتي الصادقه ..
ضحكة ليان ساخرةً من طلال .. ليقول هو : هه هه يا سخافة بعض الناس .. طالع له لسان ..
قاطعته ليان لتشتكي من أختها الكُبرى ونبرتها الطفوليه تطغو في كل مره تتحدث بها : طلوول نسرين البقره تقول رح تخبي الحلو عندها وما رح تعطيني ..
طلال الذي أمسك بيديها الصغيرتان : على قولتش بقررره شو نسوي به .. أكمل بتساءل : ودتش أذبحه ؟
ليان بحماس طفولي : أه نرميها من الشُباك (النافذه) زي إلي بالفيلم ..
طلال يؤشر لعينيه الواسعتان : خلص من عيووني بس خليه تجي بكرا لدار جده وأوريتش شو اسوي به .. طيييب ..
ليان : أووكيي ..
لوح طلال بيديه مودعًا .. وغمز لها : مع السلامه ياقمــــر ..
فلوحت ليان بيديها الصغيرتان : بااااي ..
ما إن وصلَ للشارع الذي يفصل منزل جدته عن منزل عمهُ المتوفي "أبو نسرين" حتى سمع صوت خطواتٍ سريعه تتجه نحوهُ ..
______

تنهلُ عليها رسائل الواتس آب المهنئه بحلول عيد الفطر السعيد .. لا تعلم ترد على من وتترك من .. فهي مُعلمة وتملك نصف أرقام نساء المملكه .. نسخت رساله واحده وأرسلتها للجميع .. بعد أن أنهت من إرسال الرساله .. وضعت هاتفها على الطاوله ووقفت لتنادي بصوت مرتفع : يا آلاااااء آلااااااء ..
آلاء التي أنهت للتو عمل المطبخ دون مساعده من أختها آيات فكل يومٍ العمل على واحده : شو يا ماما
خالده تقف بنص الصاله المُقابله للمطبخ : تعالي أكوي اواعي(ملابس) عمر ..
آلاء بإنزعاج من الطلبات الكثيره : والله لو إني سرلنكيه مش هيييك ..
خالده بحزم : آلاء لا تخليني اخليكي تشطفي الدرج .. روحي بتُم (فم) ساكت اكوي اواعي اخوكي ..
آيات التي وصلت لأذنيها كلمة(سرلنكيه) : ماما شو يعني سرلنكيه ..
خالده : سريلانكيه هيك تُلفظ يا ماما .. تصيريش مثل اختك الهبلا .. أكملت وهي تشد على أحرف الكلمه فهي معلمة اللغه العربيه والأهم عندها هو لفظ الكلمات باللفظ الصحيح : سريلانكا هي دوله مثل كل هالدول وبعض الخادمات يكونوا من الجنسيه السريلانكيه .. صمتت لثواني : ياماما سالفه طويله خلص شو بدك فيهم .. روحي نامي لك ساعتين قبل الخمسه عشان اصحيكي واسحبلك شعراتك .. يالله ماما روحي نامي ..
آيات بأدب : حاضر ماما .. بس ماما بدي تعمليلي شعراتي ويفي متل آلاء بالعيد إلي مضى ..
آلاء وهي تُصفط ملابس اخيها التي كوتها للتو : خلص أنا بعملك شعراتك ويفي .. بس روحي نامي مش لما بصحيكي بتقعدي ساعه حتى بتقومي ..
_______
يُمسك بهاتفه بتركيز شديد .. من يراهُ يظن بإن الأمر الذي بالهاتف مصيري .. أو مسألة حياة أو موت .. ولا يعلم بإنه يلعب لُعبة "ببجي" .. خسر باللعبة للأسف وخرج منها بغضب وكاد يغلق الهاتف حتى وصلته رساله يقول المُرسل فيها : إقنع أمك تروح معانا ..
وضع هاتفه بجيبه .. وقال بثقه : أنا بكرا رايح مع صاحبي وابوه على عمان ..
والدته التي تتابع فيلمًا أمريكي قصته شيّقه ومثيره للإهتمام : أقول إقضب أرضك وسد حلقك ..
ناصر بإنفعال : لو إني ذياب ما كنتي رح تقولين لي هيك (هكذا) ..
رانيا بنرفزه من محاولة إبنها ناصر لنسخ أقوال وأفعال أخيه ذياب ولصقها بعقله : قلت سد حلقك .. وخلينا نتابع هالفيلم على رواق
ناصر بهدوء : طيب دروح
رانيا وما زالت تشاهد الفيلم بإندماج : طيب سد حلقك ..
ناصر بحماس : يعني موافقه ..
صمتت لدقائق .. حتى أصبحت القناه تعرضُ فاصل إعلاني : شدك (شو ودك "ماذا تريد ") إنت ؟
ناصر : دروح مع صاحبي (صديقي)وأبوه على عمان ..
رانيا بملل : وليه من غير شر ابوك وموجود نخليه يودينا كلنا على عمان والبوليفارد كمان ..
ناصر بعد أن وقف ليخرج : لا رح أروح مع صاحبي وابوه .. وانتم تروحون تموتون سووا (إفعلوا) الي ودكم تسوونه أنا رح اروووح مع صاحبي ..
رانيا صاحت به بصوت أفزع حتى المجاورين لهم : وققققفففف .. وقفَ ناصر وإلتفت لجهتها .. : روحه مع زفتك وابوه مافيييه تفهم شو يعني مااافيييه والله لو تطلع براسك شجره مافيه روحه ..
أكملَ خطواته نحوَ الباب وهو الذي لا يخشى غضب أم أبدًا ..
من جهة رانيا التي عادت لتتابع تكملة الفيلم همست لنفسها : عيال أخر زمن .. أنا اورجيك يا مصدي والله لا اعلم ابوك عليك اخليه يربيك من اول وجديد ..
دخل عليها ولدها البِكر وقد أنتهى الفيلم بنهايه غيّرت مجرى الأحداث التي كانت ببداية الفيلم وأدهشتها دقة الوصف والفكره الرائعه والمميزه ..
راشد : السلام عليكم
رانيا بفرحه من نهاية الفيلم : هلا والله .. وعليكم السلام ..
راشد وقد جلس على الأريكه مقابلا لوالدته : ياهلا بتس .. علامتس يمه صوتس واصل لاخر الدنيا وانا قاعد بالسياره برا احكي مع خويي (صديقي) صوتس واصلن ..
رانيا بإستياء : ناصر المصدي قال وده يروح مع صاحبه وابوه على عمان .. محسسني اننا ما نطلع على عمان بالعيد ..
راشد : أه وشو قال ..
رانيا : شو ما قال .. وده قص اللسان هالمعفن .. انا اورجيه والله لأعلم أبوه عليه اخليه يعلقه من رقبته"وأشارت إلى الباب " على هالباب ..
إنسحب راشد بهدوء فهو ما زال الطفره الجينيه بالعائله ولكنه لم يبقى كما كان .. بل أصبح ينسحب من كُل مشكله في منزلهم ولا يخوض أي نقاش مع إحدى الطرفين بالمشكله .. فهو قليل الخروج من المنزل وقليل الكلام .. حتى القريه لا يخرج إليها إلا لتلبية طلبات والدته فكم رأى التعجُب على وجه من يسأله " من أهل القريه" إبن من أنت .. فيجيب : أنا ولد فايز .. فالجميع يطنون إن إبن فايز البكر هو ذياب المُسمى على إسم جده "أبو والده" .. فكم سمعهم ينادون أبيه بـ "أبو ذياب" .. نعم تغيّر .. أصبح أكثر هدوئًا وإلتزامًا بما يعنيه فقط .. وأصبح أكثر بُعدًا .. فالذي كان يُشغل باله في الأمس لم يعُد يُشغلهُ اليـــــوم ..
______
بجهه أخرى من نفس المنزل .. يجلس فوق الأريكه بغرفة الجلوس .. واضعًا سماعة الأذن على أذنيه ويتابع مقاطع فيديو منوعه على تطبيق الإنستقرام .. توقف عن ذلك بعدما وردته رساله من الصديق الأقرب لروحه يقول فيها : شلونك يالقاطع .. تروح معانا بكرا ؟
رد عليه برساله نصيه على تطبيق الواتس آب : هلا .. والله مدري مين القاطع .. إنت الهايت عند خوالك صارلك اسبوع .. مين إنتم ؟ ووين ؟؟ ..
رد ذاك : إحنا .. أنا وعيال خالتي سامر ورامي وصحابنا .. على المكان إلي ودك إياه عجلون عمان جرش إربد المفرق ..
ذياب : طيب إن شاء الله ..
يوسف : يا حماار .. وين ودك نروح ؟
ذياب : أيووه أفكرك تتهبل يوم إنك تسألني .. نروح على إربد
يوسف : مُمتاز .. جهز حالك على الثمنيه ..
رد ذياب عليه بـ " إن شاء الله " وخرج من تطبيق الواتس آب .. وإنتقل لتطبيق الإنستقرام لينشُر منشورًا جديدًا وكان عباره عن صوره لطفل يرتدي "ثوب" بطول قامته وينظر للأبل .. وكانت باللون الرمادي ومن يراها يظن إنها من الزمن القديم .. كتب عندها أبيات نسخها بعقله قبل أن ينسخها على تطبيق "المُفكره" .. لإنه يشعر بإن الأبيات تمثلهُ .. وتعجبهُ جدًا .. بدأ بِخط الكلمات بميزاجٍ رائق :
اكرمت نفسي لو كسرني زماني
وسرقت من مر الليالي حلاهاا !!
وخذيت في صدر المكارم مكاني ..
وابعدت عن ضعوف النفوس وغثاهاا !!

ما إن نشر منشوره .. حتى وصله إشعار بإن منشوره نال على إعجاب أحدهم .. دخل إلى خانة "اللايكات" ليرى من الذي نال منشوره على إعجابه بهذه السرعه .. الإسم كان كالتالي : hboosh_23
من جهة ناصر الذي دخل لغرفة أخيه ذياب .. بعد أن كان عند جدته أم والده .. يتظاهر بإنه يختبئ من بطش أمه ولكنه بالحقيقه لا يخشاها أبدًا .. وذلك ليحنن قلب جدته كي تقنع والده بإن يخرج مع صديقه .. يحب أن يُعاند والدته بكل الطُرق .. ومن يراهُم لا يعتقد للحضه بإنها من صبرت تسعة أشهر .. ومن ثم أنجبته .. وسهرت عليه الليالي .. وضحت بالكثير من الأشياء من أجله .. وهو الأن لا يُتعب نفسهُ بكلمة شكر لها .. ولا قبله على جبينها تدلُ على إحترامه وتقديره لها ..
ما إن وضع قدمه بالغرفه حتى سمع صوت أخيه هامسًا يقرأ إسم إحداهُن ..
ذياب ما إن قرأ الإسم وهو عاقد حاجبيه .. حتى سُحبَ منه هاتفه بسرعة البرق .. وما كان الفاعل سِوى أخاه صاحب الـ 14 عامًا .. صاح بهِ : ناااااصر يا زففففت هات التليفون جاي لأقوم أصفقك .. لم يُكلف نفسه بإن يقوم ويأخذ هاتفه بنفسه فقط صوتهُ يلجُ بإرجاء المنزل .. صاح به مره أخرى : ناااااصر أقولك هات التليفون ..
من جهة ناصر الذي دخل لحساب الفتاه وأخذ لفه سريعه فيه .. وما فعل ذلك إلا ليتأكد من شكوكه : أيووووه والله كنت عارف إنه هي .. رفع نظره لأخيه المتمدد فوق الأريكه : هذي هبه .. وأكمل متساءلا : تعرف علي ولد صفي (زميلي بالصف الدراسي) .. هذي تكون أخته .. وتراهم جيراننا ما بيننا وبينهم غير دارين (منزلين) او ثلاثه ..
ذياب بملل : والمطلوب .. هات التليفون يالله ..
ناصر وهو يمدُ لهُ الهاتف : ولا شي بس دقولك انه مهي حلوه .. أكمل بضحكه رنّت بالأرجاء : ذكرني بكرا اذا شفت علي اورجيك إياه تراه نسخة كربون منه ..
_______

ركب بسيارته الحديثه التي إشتراها قبل أسبوعين .. وتوجه إلى منزل إبنَ عم جده .. وردهُ إتصال من إبن خالته رد عليه : هلا وعليكم السلام .. هيني بالطريق دروح لدار ولد عم جدي .... أيووه بالضبط يا خال أبوي حك ظهري .. أه إن شاءالله .. يالله مع السلامه .... إنشغل بهاتفه وكان يريد إرسال رساله لـ إبن عمته بإنهم سيذهبون غدًا مع أصدقائهم إلى إحدى المولات في عمّان .. ما وعى على نفسه إلا عند سماعه لصراخ بصوت أنثوي : لجججييييين ... لااااااااا لجيييييين ......
_______
تمَ بحمــــــــــــد الله ..
المُتبقي بالطريق ..

الشخصيات التي ظهرت في هذا الجُزء :
غدير : مُتخرجه من الجامعه بتخصص إدارة أعمال .. 26 عامًا ..
خوله : أخر سنه جامعه بتخصص علوم الأرض والبيئه .. 22عامًا ..
دانا : الأخت الأصغر في العائله ..14عامًا ..
ليث : الأخ الأكبر في العائله .. 33 عامًا ..
سالم : الأخ الثاني والوحيد .. 27 عامًا ..
والدتهم "فاطمه" : ربة منزل .. 58 عامًا ..
أروى : .. 39 عامًا ..
..
والدة نسرين " رحمه " : تعمل بالأعمال الحُره من بعد وفاة زوجها .. 46 عامًا ..
نسرين : الأخت الأكبر .. لم تُكمل دراستها .. 26عامًا ..
نادين : متخرجه من الجامعه .. 24 عامًا ..
سديل : طالبة جامعيه .. 20 عامًا ..
سوار : طالبة مدرسه .. 17 عامًا ..
رزان: طالبة مدرسه 13 عامًا ..
ليان: 5 سنوات ..
طلال: مُتخرج من الجامعه بتخصص إقتصاد ومصارف إسلاميه .. 28 عامًا ..
..
خالده : معلمة اللغه العربيه .. 39 عامًا ..
آلاء : طالبة مدرسه .. 16 عامًا ..
عمر : الأخ الأكبر "أخ آلاء من أمها وأبيها " .. 19 عامًا ..
آيات " أخت عمر وآلاء من الأم " : طالبة مدرسه .. 12 عامًا ..
..
رانيا "أم راشد" : ربة منزل .. 45 عامًا ..
فايز "أبو راشد" : يتاجر بمواد البناء بإحدى الشركات المُصنِعه لمواد البناء .. 47 عامًا ..
راشد : عسكري .. 27عامًا ..
ذياب : مُنفصل من الجامعه يعمل مع والدهُ مُنظم لأعماله .. 26 عامًا ..
ناصر : طالب مدرسه .. 14 عامًا ..
..
عزّام : مُتخرج من كلية العلوم العسكريه .. 24 عامًا ..

* الأمس ؛عشناهُ ولن يعود >> الماضـــــي ..
*اليوم ؛ نعيشهُ ولن يدوم >> الحاضـــــر ..
*الغد ؛ لا ندري أين سنكون >> المستقبل ..



طبتم .. حيثُ كُنتم ..
هاشميـــة الولاء ..



***

روابط الفصول
الفصل 1 .. اعلاه
الفصول 2, 3, 4, 5 .. اسفل الصفحة
الفصل 6
الفصل 7, 8, 9 نفس الصفحة
الفصل 10, 11 نفس الصفحة
الفصل 12, 13 نفس الصفحة
الفصل 14



قصص من وحي الاعضاء 16-05-21 12:43 AM




اهلاً وسهلاً بك بيننا في منتدى قصص من وحي الأعضاء ان شاء الله تجدين مايرضيك موفقة بإذن الله تعالى ...


للضرورة ارجو منكِ التفضل هنا لمعرفة قوانين المنتدى والتقيد بها
https://www.rewity.com/forum/t285382.html

كما ارجو منك التنبيه عندما تقومين بتنزيل الفصول على هذا الرابط
https://www.rewity.com/forum/t313401.html

رابط لطرح اي استفسار او ملاحظات لديك
https://www.rewity.com/forum/t6466.html



هل الرواية حصرية لشبكة روايتي الثقافية ام هي غير حصرية؟ الرجاء الإجابة بحصرية او غير حصرية دون اضافات


واي موضوع له علاقة بروايتك يمكنك ارسال رسالة خاصة لاحدى المشرفات ...

(rontii ، um soso ، كاردينيا الغوازي, rola2065 ، رغيدا ، **منى لطيفي (نصر الدين )** ، ebti )



اشراف وحي الاعضاء


هاشمية الولاء 16-05-21 06:47 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قصص من وحي الاعضاء (المشاركة 15486580)



اهلاً وسهلاً بك بيننا في منتدى قصص من وحي الأعضاء ان شاء الله تجدين مايرضيك موفقة بإذن الله تعالى ...


للضرورة ارجو منكِ التفضل هنا لمعرفة قوانين المنتدى والتقيد بها
https://www.rewity.com/forum/t285382.html

كما ارجو منك التنبيه عندما تقومين بتنزيل الفصول على هذا الرابط
https://www.rewity.com/forum/t313401.html

رابط لطرح اي استفسار او ملاحظات لديك
https://www.rewity.com/forum/t6466.html



هل الرواية حصرية لشبكة روايتي الثقافية ام هي غير حصرية؟ الرجاء الإجابة بحصرية او غير حصرية دون اضافات


واي موضوع له علاقة بروايتك يمكنك ارسال رسالة خاصة لاحدى المشرفات ...

(rontii ، um soso ، كاردينيا الغوازي, rola2065 ، رغيدا ، **منى لطيفي (نصر الدين )** ، ebti )



اشراف وحي الاعضاء






أهلا بك .. وشاكره لك طيب أخلاقك .. حصريـــه ..

هاشمية الولاء 16-05-21 03:01 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
الجزء الـ #2 ..

يُطفئ الموت ما تضيء الحياة ووراء انطفائه ظُلمات ..


الأمـــــس ؛ عشناهُ ولن يعود ..


قبل ما يُقارب الـ 5 أعوام ..

هذبت شعرها بطريقه تُناسب عُمرها .. وضعت القليل من مستحضرات التجميل كـ أحمر شفاه باللون الأحمر وخففت من حدته بالمنديل وأصبح خفيف جدًا فلقد وضعتهُ لتغيير لون شفتيها .. وعلى وجهها بالكامل وضعت "واقي شمس" أيضًا لتغيير لون بشرتها المائله للون الأصفر .. والقليل من الماسكارا .. فهي تشعر بإنها في عمرٍ لا يسمح لوضع مساحيق التجميل الجديده والكثيره .. إنتهت من تزيين نفسها ووضعت عطرًا برائحة الورد .. إتجهت نحوَ المطبخ لتجهز كل ما ستقدمهُ لضيوفها خالات زوجها وبناتهم .. عندما إنتهت من صُنع الشاي نادت بصوتٍ مُرتفع على إبنتها الكُبرى : نسرررريييين يا نسسسسرين ..
نسرين بخطواتٍ مُتباهيه بفستانها الجديد باللون الأحمر الداكن : شو يمممه ..
رحمه وهي تصفف الكاسات على الصينيه : تعالي حطي كاسات الميه بالصينيه هيهن بالثلاجه .. خليني اخلص الي بإيدي قبل ما يجن خالات ابوتش ..
نسرين نفذت ما طلبته أمها بحذرٍ كي لا يتسخ فُستانها الذي إبتاعهُ لها أبيها ..
رحمه تُلقي نظره على إبنتها : بسرررعه يا نسرررين بسرعه ..
بعدُ خمسةَ عشر دقيقه .. جعلت إبنتها نادين تفتح للضيوف الباب .. ودخلت عليهُن بخطواتٍ مُتبختره وبين يديها صينية تصطفُ بها كاسات الشاي المُزخرفه .. بعد ما ضيفتهُن وسلمت عليهُن : نسرييين روحي جيبي الميه لخالاتش ..
بعد قليل .. تجلس وبين يديها طفلتها الرضيعه التي لا تكفُ عن البُكاء أبدًا : ياخواتي بنتي ما تسكت مدري علامه وديناه على الدكتور وما خلينا شي ما سويناه ومع ذلك ما تخلينا ننام الليل ..
خالة زوجها الكبيره في السن : إسقيه ميه وسكر بلكي تسكت ..
رحمه وقد وضعت طفلتها على قدميها كي تهزها وتنام : والله يا خاله إني أسقيته مي وسكر بس مدري علامه ما تسكت طول نهاره فاتحه ثمه وتصيييح ..
كانت تريد إكمال حديثها ولكن لفت إنتباهها كما لفت إنتباه جميع الحاضرين نشيج خالة زوجها الصغيره وهي التي كانت تتحدث بالهاتف بصوتٍ هامس ..
رحمه مُنذهله من منظر تلكَ الباكي : يا بنت الحلال علامتش ..
الخاله الأخرى : زينب علامتش عيالتش بهم بلا ..
هزت زينب رأسها بـ لأ .. ووقفت راكضه بإتجاه الباب وهي تشعر بإنها ستسقط في أي لحضه .. لحقن بها اخواتها وبناتهم .. إبنة أختها التي شاركتها البكاء وهي لا تعلم ما السبب الذي يبكيها : خاله علامتششش والله خوفتينا عليتش ..
زينب وشعرت إنها فعلا ستسقط طريحة الأرض فقالت بكلمات متقطعه : ماات .... ما ادري كيف .. والله ما مااات ..
أختها الكبيره بتوتر : لا إله إلا الله منهو الي مات يا بنت إنطقي ..
زينب وقد جلست على ركبتيها وقالت بأحرف متقطعه : أأأ .. حح .. مدد.. ماا .. ممم .. ماااتتت ..
وأكملت بصيحه أفزعت الأطفال وكأنها تُريد إقناع عقلها بإن إبن أختها الأصغر ماتَ حقًا : أحممممممد ممممااااتتتتتت ..
..
بجهه أخرى حيثُ حملت إبنتها .. وبقيت بعيده ترى الموقف عن بُعد فهي لا تريد التدخُل بشؤون الأخرين .. ولكن أن يتدخل الأمر بها رُغمًا عنها هذا ما لم تكُن تتوقعه .. وغرز سكاكينه بنصف قلبها .. زوجها شريك الـ إحدى وعشرون عامًا .. توفى دون سابق إنذار ..
في اليوم الثالث من العزاء يقيلون إبنتها صاحبة ال 21 عامًا إلى المستفى بعدما غابت عن وعيها من شدة البكاء .. خرجت آه من أعماق قلبها .. آآآآه يا أحمد لم يكن التخلي من طبعك ولكنك لم تُخيّر .. هي هكذا دائمًا تتلقى المصائب بدمٍ بارد وتُخطط للأيام والسنوات التي تلي المُصيبه .. وما وصلت لهُ إنها ستحملُ ستةُ أحمال ثقيله كثقل الحجاره الضخمه فوق ظهرها وما هُن سوى بناتها السته وأصغرهن رضيعه لم تتعرف على وجه أبيها بعد ..
______


اليـــــوم ؛ نعيشهُ ولن يدوم ..


ما مرَّ ذكرُكَ إلّا وابتسمتُ له .. كأنكَ العيدُ والباقون أيامُ ..
ـ جلال الدين الرومي



إلتفت للخطوات المُتجهه نحوهُ .. وتعجب مما يرى ما الذي يجعلها تلحق به في هذا الوقت المُتأخر من الليل : خيييير يا عجوز قريح ..
من جهة نسرين التي إستغلت نوم والدتها وذهبت وراء طلال تشكو لهُ من أعمامها والرجل الذي طلبها للزواج : أه يعني ما نسيييت إني قلت عنك التيس الأربد ..
طلال : محسسيتني إنه مر عشرين ساعه ترا ماصار لي عندكم .. وبعدين انا واختش قاعدين نخطط نذبحتش ..
نسرين بنبرة عاليه : لا والله .. مجرمييين ..
طلال بغضب من نبرة صوتها : ووجع يقطع هالحس .. وطي صوتش .. إنتي شايفه الساعه كم ؟ ..
نسرين أخفضت من نبرة صوتها حتى اصبحت اشبه بالهمس : إسمع طلال أنا ودي احكي معك بموضوع مهم .. ترا والله مسألة حياة او موت لا تتهبل ..
طلال بتهكم : أووووف لهالدرجه !!
نسرين بغضب وما زالت نبرة صوتها لم ترتفع : لهالدرجه وأكثر .. وبطل تهبل واسمعني .. هذا فيه واحد عجوز مخرّف خاطبني وعمامي يقنعون بأمي توافق قال زلمه عنده خير ورح ينفعني ويخفف عن امي واحس انه امي إلا شحطه وتوافق ..
طلال يتظاهر عدم الفهم : والمطلوب !! ..
نسرين وقد ملّت من صوتها الهامس فرفعت نبرة صوتها أكثر : طلااال لا تطلعني من طوري .. او اقولك بإختصار ودي إياك تقنع جده تقول لأمي ما توافق .. أمانه يا طلاال ..
طلال وقد نوى الرحيل فهو قبل ذهابه لشراء الطعام والحلوى سمع جدته تتحدت مع والدة نسرين حول هذا الموضوع وقد قالت جدته إن أم نسرين لن تسمح لهم بإن يزوجوها لذلك الرجل وجدته شاركتها نفس الرأي .. قال ليغيضها : رح تتزوجينه وخشمتش فوق راستش .. ويالله ورجيني عرض إكتافتش .. وأكمل وهو يلوح بيديه : أو اقولتش انا اورجيتش عرض اكتافي .. مع السلااامه ..
نسرين بغيض : حيوووان أقسم بالله .. مع القلععععه ..
عادت نسرين للمنزل وهي غاضبه من ردة فعل طلال .. فلقد أرادته عون فأصبح فرعون .. ما إن فتحت الباب حتى إستقبلها ظلامٌ حالك وهذا يدل على نوم أخواتها فلحقت بهن لغرفة النوم .. ونامت بعد تفكيرٍ طالت مدته .. حتى أوشكت الشمس على الشروق ..
_____

أكمل بطريقهُ نحوَ منزل إبن عم جده .. وتلك التي كانت تصيحُ بصوتٍ مرتفع على فتاه إسمها لجين قد إختفى صوتها .. نزل من السياره وأخذ هاتفه ووضعه بجيب بنطاله .. وألقى نظره على الطفله الواقفه بجانب الحائط والبعيده عن الشارع جدًا تنظر إليه بإستغراب .. إبتسم بوجهها وأكمل بخطواته .. طرق الباب بهدوء يُلازمه منذُ صِغره .. ففتح له سالم إبن العم صقّار .. سلمَ على الجميع بتحية الإسلام وردهم عليه كان متفاوت رأى سالم يجلس بجانب أبيه فجلس هو بجانب أبيه .. وجميعهم إلتزموا الصمت لعدة ثواني حتى وقف العم صقّار ليقول : أستأذنكم شوي ..
فرد أبيه عليه : خُذ راحتك ياعم ..
بقى هو ينظر لأبيه بإستغراب فلقد أرسلَ له بإن يأتي لمنزل العم صقّار ليأخذه ويعودون لمنزلهم فـ لماذا يجلس إلى الآن .. أكان ينتظر منه أن يقول هيا يا أبي نرحل .. قطع حبل أفكاره صوتها يلجُ بالأرجاء فقط صوت مرتفع ولا يفهم السامع ماذا تقول .. يُميز صوتها من بين ألاف الأصوات فعندما يسمع صوت بنبره عاليه جدًا تضجُ بأرجاء قريتهم يعلم إنها هي .. يكادُ يجزم بإنها لا تتحدث إلا بهذه النبره المرتفعه .. دخل عليهم صقّار وبيديه مئه وخمسون دينارًا مدهُن ل ماجد والد عزام : خذهن يا ماجد هذول عيديه مني ..
مناوشات بين والده وإبن عم جده فوالده لا يقبل المال ويعيده لصقّار وذاك يصرُ على إعطائه المال وبقوا على هذا الحال ما يُقارب ال 3 دقائق .. حتى سالم ظهر على وجهه الملل وكاد يقول ل ماجد :خُذهن وإلا أنا أخذهن .. ولكنه بالتأكيد لم يقول .. أخذ ماجد المال بعد إصرارٍ من صقّار .. وذهب هو وولده عزام إلى البيت ..
عزام بوجهٍ مُتعب : يبببه دروح أنام ودك شي ..
ماجد : لا سلامتك .. روح إنخمد انتم شو عندكم غير النوم ..
عزام بملل من إسطوانة أبيه التي يعيدها كلما قال له سيذهب إلى النوم : طيب تصبح على خير .. وسحب قدميه ببطئ بإتجاه غرفة النوم فهو حقًا مُتعب ولا يحلُم إلا بالنوم ..
_____

من جهة خوله وقبل ثلث ساعه من كل الأحداث التي مرّت في السابق .. كانت تقف عند الباب الخارجي تنظر لـ إبنة أختها الصغيره وتنادي عليها كي تأتي وتنام .. لمحت ضوء سياره يتجه نحو منزلهم فخشية من أن تغير لجين مكانها فتصبح أمام السياره .. هي مُجرد خيالات أما الواقع يختلف فـ لجين منشغله باللعب قُرب الحائط ولم تفكر بتغيير مكانها .. ما إن رأت السياره تقترب حتى صاحت بصوت يُفزع كل من سمعهُ : لجججيييييين .. لااااااااااا لجيييييين ..
وكانت في هذا الوقت خلف الباب كي لا يراها صاحب السياره الذي لا تعرف من هو .. تنفست الصُعداء عندما لمحت السياره تتوقف بعيدًا عن المكان المتواجده به لجين إبنة أختها أريج التي أتتهم بوقتٍ متأخر من الليل كي تنام عندهم وتشاركهم اليوم الأول من أيام عيد الفطر السعيد .. شعرت بـ باب غرفة الجلوس الخاصه بالرجال يُطبق فنادت بصوت مُنخفض كي لا يصل للجالسين بالداخل : لجيين يا زفتته تعالي بسررعه يالله ..
أتتها لجين راكضه .. ودخلتا للداخل فجلست على هاتفها بعد أن جهزت ملابس العيد ومستحضرات التجميل والعطور ومستحضرات العنايه .. حتى خاطبتها أختها أريج قائله : ترا لجين تلعب بالغرفه روحي شوفي شو تسوي ..
قامت بخطواتٍ بطيئه بإتجاه غرفتها التي تشاركها بها أخواتها غدير ودانا .. ورأت لجين تلعب بمستحضرات التجميل خاصتها فصاحت بصيحه مُرعبه : لججييييييين يا تبببببن قووومي .. قووومي يا حيوانه والله لو تلعبين بأغراضي مره ثانيه غير أذبحتس وأقطع شعرتس تقطيييع .. كلبببببه بنت أمه انقلعي عند أمتس يالله .. وأكملت بصيحه أكثر رُعبًا : إنقلعيييييييي
وبقيت تلملم أغراضها التي لعبت بهن لجين وهي تتحسر على إنجاب أختها لهذه الفتاه فهي تعبثُ بأغراضهن دائمًا ولا تخشاهُن أبدًا ..
______

أشرقت شمس صباح العيد .. معلنةً عن أول أيامهُ جمالا .. هي لم تنام بقيت مُستيقظه للصباح بعد أن غسلت وجهها بالماء وغسول الوجه الخاص بها .. ذهبت للخزانه التي تضع بها ملابسها أخرجت ملابس العيد الجديده التي كانت عباره عن فُستان باللون "الكموني" بكسراتٍ لا نهايه لها ومن فوق يأخذ شكل ال 7 دون أكمام .. المعاناه التي لم تُعانيها من قبل هي إيقاظ أختها الأصغر آيات .. فهي لا تسيقظ بسهوله ويعود ذلك لنومها في وقتٍ متأخر جدًا ..
آلاء بتهديد : آيات شوفي إذا بتصحيش هسا واللهي ل أخرب شعراتك إلي عملتهم .. يالله إصحي ..
آيات تمتمت بكلمات غير مفهومه ..
آلاء : ولك شو بتحكي .. قوووومي يالله والله مظلش وقت هسا بييجي عمر من المسجد وبننزل على بيت تيته ..
.. بعد دقائق وقد إستيقظت آيات بعد مُعاناه .. وبدأت والدتها بتصفيف شعرها من أول وجديد فلم يُعجبها الويفي الذي فعلته لها آلاء : هالبنت بتعرفش تعمل إشي بس فالحه في النوم .. أسحب شعراتك يا ماما بصيروا ناعمين وحلوين احسن من الويفي .. طيب يا ماما ..
آيات : طيب ..
بعد أن أنهت من شعر آيات ذهبت مُسرعةً للغرفه كي تتأكد من مظهرها وتضع الكثير من أحمر الشفاه باللون " الأحمر الداكن" .. لحقت بها آلاء ورأتها تضع من هذا اللون : يييي علينا يعني ما لقيتيش غير هذا اللون ما أنا حاطه زيه ..
خالده وهي تنظر لوجهها بالمرآه وكيف أصبحت أكثر جمالا مع بياض لون بشرتها ولون أحمر الشفاه : إقلبي وجهك يالله .. وشو يعني لو حطيت زيك ما أنا لو شو ما بسوي بظل أحلى منك ..
آلاء بتهكم : يالله شو واااسقههه "واثقه"..
خالده وقد إلتفتت لجهة آلاء : لا يكون مش عاجبيتك .. أحكي أه مشان بحرمك من الطلعه ..
آلاء : لا يا ماما مين حكى إنك مش عاجبيتني بالعكس انتي ما فيه أحلى منك بتجنني إنتي .. أمسكت بخديها وأكملت : يختييي مزكاكي بتجنني ..
خالده : يمه منك شو مصلحجيه ..
خرجنَ للصاله حيث تجلس آيات واضعةً بين يديها "الآيباد" ودخل عمر بعد ثواني وسلمنَ عليه .. وأعطتهم خالده 10 دنانير لكل واحدٍ منهم ..
آلاء بسخريه : بيصيروش عشرين ..
خالده : إحمدي ربك على هالعشره ولاانتي على علاماتك بالمدرسه بتستاهليش الشلن .. يالله بس قُدامي على بيت تيته بنسلم عليها وبنطلع على المطعم ..
_____

قبل شروق الشمس بدقائق معدوده .. كانت تقف خلف النافذه تنظر للأحمرار الذي ظهر في السماء من جهة الشرق هو كان ما بين اللون الأحمر والبُرتقالي لون جميل يأخذُ من يراهُ إلى عالم بعيد جدًا .. وهذا ما جعلها تسرحُ بخيالها .. تفكير بزمنٍ بعيد لم يأتي بعد .. أين ستكون وفي أي جهه من الدنيا .. هل ستبقى خالية البال كما هي الآن .. التفكير في المُستقبل مُتعب جدًا .. فالذي لم يأتي بعد يُخيف ، يُقلق ، يُريب ..
يقطعُ تفكيرها الذي لا نهايه لهُ .. دندنة أختها بصوتها الهادئ : حيااك يا العيد حيااك .. ياحي نورك وملفاك .. أمييين وكل حول نلقاك .. تُكمل وهي تُميل بأكتافها إلى اليمين تارةً وإلى اليسار تارةً أخرى : وحنا بصحه وسعاده ونعمه عساها بزياده .. وحياااك يا العيييد حياااك .. شعرت بنظراتٍ تتصوب نحوها فإلتفتت لجهة تلكَ التي تنظُر إليها وإستنتجت من نظراتها السخريه من صوتها : أدري صوتي حلو ما احتاج لشهادتس ..
خوله بعد أن جلست على حافة السرير : أه كثييير حلو .. والله يجيب المرض .. أقول خلصينا لأني حتى انا ودي المرايه عشان احط مكياجي وأتفنن على وجهي ..
غدير : اقول اقلبي وجهتس فيه مية مرايه بالدار حبكة غير هالمرايه ..
خوله وقد تمددت على السرير وبين يديها هاتفها تشاهد حالات الواتس آب المليئه بالتهاني بمناسبة اليوم الأول من عيد الفطر السعيد : يعني اروح اتمكيج بالصالون (الصاله)مثلا .. خلصينا يالله لا اصحي لجين اخليه تخرب اغراضتس مثل ما خربت اغراضي امبارح .. نوريه بنت امه .. أكملت وهي تعاود ذكرى الأمس عندما رأت إبنة أختها تعبثُ بأغراضها : تقهههر حيواانه والله لو تلعب باغراضي مره ثانيه لأذبحه ..
غدير أنهت من وضع مستحضرات التجميل على وجهها وهن عباره عن أحمر شفاه باللون "العنابي العتيق" وبعضًا من "المسكارا" تزيد بها كثافة رموشها فتصبح عينها أكثر وضوحًا فعيناها صغيرتان لوزيتان .. وضعت ما ذُكر دون أساسيات المكياج .. فقط مُرطب للوجه .. فبشرتها حنطيه أقرب للبيضاء وخاليه من الشوائب ..
خوله بإبتسامه واسعه : يا قلبي ميوسه حطيته غيداء حاله تجنن .. ألقت نظره سريعه على وجه غدير ضيقت عيناها للتمعُن بوجهها وكي ترى هل وضعت غير احمر الشفاه والمسكارا : هذا مكياج بالله ؟ ..
غدير بدلع مُصطنع : أه حبيبتي أنا جمالي تبيعي (طبيعي) ..
خوله بصوتها المُرتفع وبسخريه : حبيبطي (حبيبتي) الحومره اوفر لونها فاااقع .. وده مكياج عيون وكريم اساس مهو هيك شكلتس غلط ..
غدير بثقه : أنا عاجبني .. أكملت حديثها بسخريه : قومي يالله حطي كل شي على الطاوله على وجهتس وفيه مكياج بشنتة اريج خذيه وحطيه كمان زيادة الخير خيرين ..
خوله : أه لعاد هسا غير اروح واجيب المكياج الي بشنتة اريج مسكارته احسن من مسكارتس .. ما حضرت كل فيديوهات التتوريال إلي باليوتيوب على الفاضي ..
غدير : قومي بس قووومي يالله .. وانا دروح اصحي امي واريج ودانا ..
خوله برجاء : لا امانه لا تصحين اريج اخاف بنته الغوله تصحى ..
غدير وقد خرجت من الغرفه متجهه نحو غرفة امها واختها اريج : لا رح اصحيه خليه تشنع بتس ..
أيقظت غدير أمها "فاطمه" وأختها أريج .. وقد وبخنها على عدم إيقاظها لهن بوقت مُبكر ليصنعنَ القهوه قبل مجيء رجال المنزل من المسجد ..
بعد دقائق قليله جدًا .. إرتدت خوله بنطال واسع بأغمق درجات الأبيض يميلُ للون "الطحيني" بربطه طويله حول الخصر وقد ربطتها بترتيب .. وقميص أسود بيدين ملاصقات لليد وبأخرهن يمسك الرسغ بمطاط بشكل الـ "إسواره".. والقميص بداخل البنطال يعطيها ذلك النوع من الملابس طولا .. وقد وضعت القليل من مستحضرات التجميل فلم يُسعفها الوقت وكانت قد صففت شعرها "إستريت" .. ولكنها لم تستطيع تهذيبهُ بالشكل المطلوب ..
أما غدير فكانت قد إرتدت بنطال " بوي فريند" واسع بعض الشي ويشعرها بالراحه .. وفوقه تيشيرت باللون الأبيض وينتصفهُ صورة فتاه بشعر طويل ترتدي نظاره .. وفوق التيشيرت جاكيت باللون "الفُستقي" كان الجاكيت "رسمي" ويعطيها شكلا مُناسبًا لعمرها ولطول قامتها .. وشعرها جعلته بأمواجٍ بطول شعرها الذي يصل لكتفيها ..
وقد أيقظت لجين إبنة أختها .. وألبستها فُستان باللون الأحمر يليقُ ببياض بشرتها .. ووضعت لها احمر شفاه باللون الأحمر زادها جمالا طفولي ..
خوله بعد أن أن وضعت دلة القهوه على غاز الطهي .. : لجين يا قرده اعطيني حلوو ..
لجين بفم ممتلئ من الحلوى التي أعطتها إياها خالتها غدير : نوو نوو نوو ..
إلتفتت خوله لجهة لجين وما إن رأتها حتى صاحت بأعلى نبرة صوت : يمممممه تجننيييييين يا عيّل (طفله) ..
وركضت لجهتها وداعبت خديها الممتلئتين : محلاااك طالعه حلووه بزيااااده .. صايره احلى من ميّاسه "إبنة أختها أروى".. يمممه يممه محلاااك ..
أريج التي دخلت للمطبخ للتو وسمعت كلام أختها : والله يا حبيبتي بنتي من زمان احلى من ميّاسه تهبّل بنيتي من يوم يومه ..
خوله وقفت وقالت بتهكُم : أه كثيير .. وأنتي أمه أعووذ بالله ..
بعدَ رُبع ساعه من الأحداث الماضيه .. يدخل صقّار "أبو خالد" والد غدير وخوله .. وبعده بدقائق قليله يدخلون أخوة غدير وخوله "ليث ، سالم " .. سلمت كل من غدير وخوله ودانا التي إستيقظت بعد مُعاناه ولم تتجهز للعيد كأخواتها فقد بقيت ببيجامة النوم ورتبت شعرها ووضعت بعضًا من عطر برائحه فواحه وزكيه ..
خوله كانت تُسلم على والدها وأخوتها بحياء ممتزج ببعضًا من الطرافه .. وغدير ودانا كذلك .. لا يعلمن مالذي يُخجلهُن بالسلام على أفراد العائله فـ في الأمس كانوا يلتمون حول مائدة الطعام .. ولكن في كُل مره يزورهن نفس الشعور في كل صباح عيدٍ جديد ..
توجهت غدير نحو المطبخ تحمل بين يديها لجين .. ودانا وخوله بقيتا يحسبن المال الذي أعطاهُن إياه والدهُن .. ويخخطنَ ما سيفعلنَ بهِ ..
وأريج وفاطمه وليث وسالم يجلسون بغرفة الجلوس ويتجاذبون أطراف الحديث .. وبوسطهم الحلوى والقهوه ..
_____
يعود من المسجد برفقة والده وأخويه "راشد ، ناصر" .. يستقبلهم أخيه الأصغر " فهد " .. فأعطاهُ ذياب ضربه أدارة رأسهُ .. وذلك كان يضحك ليُثبت بإنه لم يتألم فتفكيره الطفولي يقول إن الرجال لا يتألمون أبدًا ..
فايز يوبخ ذياب : ووجع لويه ضربته ..
ذياب بسخريه : عشان يصحصح ..
وإتجه نحو غرفته كي يرتدي ملابس غير الثوب الذي إرتداه من أجل الصلاه فقط .. إتجهَ نحو الخزانه وأخرج ملابسه وبدأ بإرتداء بنطالهُ باللونين " الأسود والرمادي " ومن ثم قميصهُ باللون "الأسود" ومن ثُمَ إتجه نحو المرآه ليصفف شعرهُ الناعم جدًا وضع بعضًا من مُثبت الشعر على شعره وبدأ برفعه للأعلى فأصبح أكثرَ تهذيبًا ويليقُ بشخصيته .. إرتدى حذائه وهو عباره عن "بوت رياضي" .. أخذ حاجياته من هاتفه وعلبة السجائر وولاعة السجائر .. وقد إرتدى ساعة اليد بيدهُ اليُسرى .. أمسكَ بهاتفه كي يرى الساعه وكانت الثامنه والرُبع صباحًا .. وجدَ رساله وإتصال هاتفي من صديقهُ يوسف .. والرساله كانت كالتالي : أنا برى إطلع ..
رد عليه برساله نصيه كانت نيتهُ أن يُغيضهُ : مين إنت ..
رد يوسف ويظهُر من كلماته الغضب : زفت .. عرفتني ؟ ..
ذياب : والنعم والله .. تشرفنا ..
يوسف بحُلم : إطلع يا ذياب .. وبعد ثواني أرسل مُهددًا : اقسم بالله لو ما تطلع والله لا أروح ودشوف مين يجيبك ..
ذياب بمزاجٍ رائِق جدًا : الله معك ..
ما صدقَ أذنيه عندما سمعَ صوت سياره ترحل من مكانها بصوت أفزع سكان المنزل ..
رانيا بجزع : يا ويلييي مين هذا ..
رد ذياب عليها وهو ينظر للنافذه وغُبار السياره الذي عجَ بالمنطقه : ما عليتس يمه هذا يوسف ..
رانيا : أشوووا .. وهو علامه خابرته هادي ما يسوي هالحركات ..
لم يرد ذياب عليها .. وذهب إلى غُرفة الجلوس حيثُ يجلس أبيه برفقة أخويه راشد وفهد ..
ذياب موجهًا حديثهُ ل راشد : راشد تروح معاي على إربد ..
راشد بعد تفكير لمدة قصيره جدًا : يالله ليش لأ .. ويا روح أمك انت إلي تروح معي وبسيارتي خابر حالك ما عندك سياره ..
ذياب بملل : أيوه بالضبط عشان سيارتك .. ولا لو عندي سياره ما طليت بوجهك ..
راشد : يالله يالله بس ..
فايز بعد أن وقف ووضع هاتفه بجيب ثوبه الأبيض وقال بصوت مُرتفع كي يصل لذياب الذي خرج : إحترم أخوك الكبير .. وبس تعقل أجيب لك أفخم سياره ..
وقف معهُ ناصر وخرجوا هُم برفقة رانيا إلى السياره ليذهبوا إلى إحدى المولات في عمّان كما وعد إبنهُ ناصر .. بعد أن قالت له رانيا عن مُخططاته للذهاب مع صديقه وأبيه ..
من جهة ذياب كان يُرسل لصديقهُ : أنتم رايحين على إربد صح ؟ ..
أجابه ذاك بنعم وأين أنت ألن تأتي معنا ..
ذياب : هيني بالطريق أنا واخوي .. بشر يوسف طيب ..
رد ذاك قائلا : يوسف يقولك إنقلع ويا ويلك لو يشوف وجهك ..
ذياب بضحكه : على كيف أمه ..
راشد : علامك تتهنوص (تقهقه) ..
ذياب بعد أن أغلقَ هاتفه ووضعهُ على فخذهُ : يوسف المهبول كنت امزح معاه وراح وخلاني .. وهسا يقول يا ويلك لو أشوف وجهك .. على أساس اني خايف منه ..
راشد بتركيز على طريقهُ : والله ما ألومه .. خابرك يوم إنك تثقل دمك ..
ذياب وضع يديه خلف رأسهُ : والله يهددن وانا ما إنخلق إلي يهددني .. وأكمل بعد أن أوصل الهاتف بالوصله التي تصل الهاتف براديو السياره وأشغل "شيله" : خلينا ننطرب بصباح هالعيد ..
ضجت السياره بصوت الـ "شيله" وذياب مُنسجم مع كل كلمه : ياللي هجرت القلب من دون سبه
ترا الجفا مخلوق للي يجافيك .. إنت الحيا اللي فالمحاني مصبه .. حرام تتركني وانا خاطري فيك ..
أشوف طيفك وأحسب اني مشبه .. أثر الطواري كل أبوها طواريك ..
وصلوا إلى "عروس الشمال" بعد أن طلبَ من صديقه أن يُرسل لهُ الموقع .. ها هي إربد بطبيعتها الخلابه .. الأشجار على حواف الطريق تُعطي منظرًا جميلا جدًا للمنطقه .. حتى إن صديقهم الذي شاركهم الرحله وهو من إحدى الدول المجاوره تعجّب من جمال المنطقه وقال إن ذلك المنظر لا يُرى سِوى بـ الدول الأوروبيه ..
ذياب بعد أن جلسَ على الأريكه الموجوده في المطعم .. همس ل يوسف الذي يجلس بجانبه : هالمره عديتلك إياه المره الجايه قسم لو تروح وتخليني لأذبحك ..
يوسف وهو يلعب بعلبة الماء الموضوعه على الطاوله يُرميها للأعلى حتى تقف مرةً أخرى ولم تضبط معهُ أبدًا ولكنهُ ما زال مُصر : هيك جيييت ما بك بلاا .. وأكمل وقد إقترب من أذن ذياب كي لا يسمعهُ أحد : ولا مهي عاجبتك الجيه مع راشد .. بدري على الدشره وقلة الحيا توناا طالعين من رمضان خليه يعدي شهر على الأقل ..
ذياب بنظره جانبيه : والله مدري مين المستعجل .. أمس ارن عليك مشغول ورنيت عليك ثلاث مرات وكل وقتك مشغول عاااد الله وأعلم مع ميين ..
يوسف بنرفزه: أقول كل تبن كنت احكي مع أمي وانا عند خوالي عندنا مشكله عائليه ..
ذياب بتهكم : أه سبحان الله دحاول أصدق ..
يوسف : إن شاء الله عمرك ما صدقت ..
أكملوا يومهم بسعاده فالجو كان جميل وجمال المنطقه يبعثُ الراحه والطمأنينه في نفوسهم ..
_____

تُغلق الباب بهدوء .. تتجه نحو المرآة تنظر للون وجهها القريب للون الأصفر .. مُتعبةٌ هي .. من الوحده والضياع .. لم تطمئن نفسها مُنذُ وفاة زوجها .. فهي من ذاك الوقت وهي تقول لنفسها إن لا راحةً بعد اليوم تحملُ أطنانًا من الحجاره فوق ظهرها .. قبل وفاة زوجها كانت أكثر عطفًا وحنانًا على بناتها أما اليوم هي قاسيه ، تغضبُ كثيرًا .. لا تتمالك أعصابها أبدًا .. فـ بناتها لا يُريحن قلبها .. تشعرُ بإنهن سيبقينَ حملا فوق ظهرها حتى الممات .. ما التعاسه الدنيويه التي كُتبة عليها منذُ وفاة زوجهاا .. زوجها الذي بمثل هذا التاريخ من قبل 5 سنوات .. رحل من الحياة الدُنيا .. فأصبحت تشعُر بإنها أخذت كل همومه وتعاسته ووضعتها فوق همومها وتعاستها .. وهاهي تعيش تعاسه لا نهايه لها .. وهمومها وأحزانها تتراكم فوق رأسها تشعر بإنها ستنفجر في أي لحضه لو بقيت على هذا الحال ..
طرقاتٌ على الباب ويتبعها بسرعه خارقه صوت الباب يُفتح ورحمه تُعطي للباب ظهرها وتمسحُ دموعها كي لا تراها أي واحده من بناتها تبكي !! ..
نادين بعد أن دخلت وإتجهة نحو أمها وقبلت رأسها : كل عام وأنتِ بخير يممه ..
رحمه بهدوء عكس العواصف التي بداخلها : وأنتي بألف خير .. الله يحفظكن لي .. وأكملت وهي تقف : وين خواتش ليه ما يجن يسلمن ..
رحمه تُخفي أسفها من الحياه على بناتها أفكارها ومعتقداتها التي ذُكرت من لسان عقلها لم تظهرها لبناتها فهي دائمًا تُظهر لهُن قوتها وراحتها بالحياه وإنها تستطيع أن تُلبي كل ما يحتاجن .. لا تشعُر في الأمان بالرُغم من وجود بناتها حولها وأخواتها ما إن تطلب واحده حتي يأتنها جميع أخواتها مُلبيات لجميع طلباتها دون تفكير .. وأخوانها كذلك .. هي هكذا مُتردده ، خائفه ، ضائعه .. ولكن تُعاني من عدم شعور أحد بها .. وإن كان يوجد سبب لكل ذلك الشعور فهو عدم إفصاحها عما بداخلها .. فهي دائمًا تُشعِرُ من حولها بإنها راضيه وهي عكس ذلك تمامًا ..
بجهه أخرى من المنزل تتشاجر مع الهواء الذي يُحركُ شعرها .. وكل ذلك من أجل أن تُبعد ذكرى رحيل أبيها بنفس هذا التاريخ من اليوم .. تُريد أن تعيش فرحة العيد بعيدًا عن كل أحزان الدنيا ..
رأت أختها سوار ترتدي فُستان العيد باللون الأحمر فقالت بسخريه : لبس الأسمر أحمر وأضحك عليه ..
سوار : خُفي علينا يا الشقرا ..
نسرين : مني شقرا بس بيضاء .. أما انتي مع حروق الشمس صايره سودا مش بس سمرا ..
سديل التي دخلت لغرفة الجلوس للتو : نسرين هذا اسمه تنمر .. وروحي إنقلعي ردي على أمي ..
قبل وصولها للمطبخ سمعت صوت طرقات على الباب .. وضعت "حجاب الرأس" الخاص بوالدتها على رأسها لتُغطي شعرها الذي هذبتهُ بجديلة السُنبُله .. بعد أن فتحت الباب .. وطلت برأسها .. : هلاا .. فوتي هي سوار جوا ..
دانا وبيدها صحنٌ ممتلئ بمعمول العيد الذي جلبتهُ معها أختها الأكبر نجوى ، قالت بخجل : كل عام وانتي بخير ..
نسرين النقيض من شخصية دانا فهي فتاه جريئه جدًا : وأنت بخير حبيبتي .. أخذت الصحن من يد دانا : يسلمووا .. فووتي فووتي (أدخُلي) ..
دانا : العفو .. لا أنا مستعجله بس جيت أعطيكم المعمول .. لم تُكمل حديثها بسبب مجيء سوار : دانااا هلااا والله .. كل عام وانتي بخير ..
دانا بخجل .. ولسان عقلها يقول ما هذه الورطه فهي تعلم بإن سوار لن تجعلها تعود للمنزل : وانت بخير .. يالله مع السلامه ..
سوار بعد أن تشبثت بيد دانا : لااااا خليتش عندنا .. خنسولف وناكل حلوو ..
دانا ولو إستطاعت الركض لفعلت : والله عندنا شغل بالدار وامي قالت لي روحي بسرعه وتعالي ..
سوار تتظاهر الحُزن : خلص مع السلامه ..
عادت دانا للمنزل .. وسوار دخلت للداخل ..

نادين تجلس بجانب والدتها : يمه خنروح على خاله عيوووش ..
سديل تُأيد : أه يمه بالله خنروح ..
سوار تُعارض : لا يمه خنرووح على خالي سعد صارلنا زمان ما رحنا عليه .. إشتقت ل مجد "إبنة خالها" ..
نسرين : بالله جد هسا الناس تعيّد بعمّان بالمولات وانت ودكن تروحن على خالتي وخالي .. والله إننا عفناهم .. يمه رني على طلال خليه يودينا على غاليري مول ..
سوار وقد غيرت فكرتها الأولى : أه والله خليه يودينا على غاليري مول ..
سديل : يمه منتش قبل شوي وانتي مشتاقه لمجد ..
سوار : ترا حتى بكرا عيد ونروح على دار خالي ..
رحمه التي كانت تأكل من المعمول بتلذذ : أقول إنطمن .. وما فيه طلعه لا لدار خالتكن ولا خالكن .. وبعد شوي نروح على دار جدتكن نسلم عليه وبعدين انا ورزان وليان بس .. نروح على دور عمامتشن وعماتشن نعيّد عليهم .. وبكرا نروح على دار خالتكن ضحى ..
سديل : يمه ليه تقولين عماتشن وما قلتي خالتشن .. ليه التفريق ..
أعطتها أمها نظره ألجمتها .. لتقول نادين : يا سخافتش ترا ماله دخل .. دروح ألبس شالتي وأسبقكن على دار جده ..
سوار : لااا يا يمه دروح معاتش على دار عماتي أتهاوش معاهن ومع بناتهن ..
رحمه بتهديد : والله يا سوار لو تلحقيني لأذبحتش .. تفهميييين ..
هزت تلك رأسها بنعم .. بعد دقائق قليله .. تطرُق على الباب بطرقاتٍ متتاليه مُصدرةً صوت موسيقي .. لتوبخها والدتها : نسريييين وجععع ..
توقفت عن ما كانت تفعل .. فتحت لهُن نادين الباب فهي سبقتهن إلى منزل الجده ..
دخلت رحمه أولا وسلمت على أم زوجها وزوجة أخ زوجها المتوفي ومن ثم سلمت من بعيد على طلال الذي يجلس على الأريكه المُقابله رد السلام على زوجة عمه ومن ثمَ خرج من الباب الخلفي للمنزل .. دخلت نسرين ومن ثمَ سديل وسوار ورزان وليان .. بعد أن أنهت سوار من السلام على جدتها .. ورأت والدتها مُنسجمه بالحديث مع الجده إنسحبت من المكان كعادتها وذهبت لإحدى صديقاتها في القريه ..
_____

تضحك بصوتٍ مرتفع على حديث أختها .. دانا : أنا ماصدقت على الله وهي تقول خلص مع السلامه وإلا لو أصرت إني أظل كنت رح أركض والله ..
خوله وما زالت تضحك وهي تتذكر حديث دانا عن سوار : عااد سوار لزقه ما تحل ..قالت بعد أن قضمت قضمه من معمول العيد الذي جلبته أختها : لذيييييييذ عنجد نجوى فنانه .. غدير ترا يجنن ذوقيه ..
غدير التي كانت تعبثُ بهاتفها : ذقته زاكي أعجبني ..
أريج بعد أن أنهت من تصوير إبنتها لتضعها حاله على الواتس آب : أه والله زاكي .. تسلم إيدينتس يا نجوى ..
نجوى : عاد والله سويته بسرعه حتى رنيت على غيداء تعطيني طريقته على السريع ماتوقعته يزبط معي ..
والدتهُن "فاطمه" : لا والله زاكي ماعليه كلام .. حتى خليت دانا تودي لدار أم نسرين وأم علي ولهند .. وعلى طاري غيداء هي ما وده تجي ..
غيداء الأخت الأكبر من غدير بـ سنتين وتزوجت منذُ سنه ونصف .. نجوى : تقول يمكن بكرا .. وهديل وأروى هيهن بالطريق ..
خوله تُقاطع حديثهُن : يمه ودي اروح على عواصف طيب ..
نجوى : ليش هي ما تجي ..
خوله : لا هي قالت لي أجي اشوف الهدايا إلي وده تاخذهن لصحباته بكرا .. وبعدين اجي انا وياه ورنيم ويسلمن عليكن .. يالله بااي ..
تمشي بهدوء متجهه نحوَ منزل أخيها من زوجة أبيها المتوفيه .. ما إن وصلت إلى ساحة منزل أخيها حتى سمعت صوت من ورائها يقول : بالله نادي معتز ..
إلتفتت بسرعه للصوت .. ومن ثمَ فتحت الباب بسرعة البرق وأغلقته خلفها بقوه هزت أرجاء المنزل .. حتى إن عواصف ورنيم الجالسات بغرفتهن ظننَ بإن الذي جاء هو والدهُن .. من جهة عزام الواقف بالخارج همس لنفسه : الله لا يبلانا .. وإقترب نحو الباب ليطرقهُ ..
نعود لخوله التي جلست على أول أريكه متواجده في صالة المنزل .. خرجت رنيم ورأت خوله وإندهشت مما ترى فلم يعتادوا على خوله تدخل لمنزلهم بوقاحه ودون أن تطرق الباب وتستأذن للدخول: بسم الله الرحمن الرحيم .. إنتي متى جيتي ..
خوله بخجل من الموقف الذي وضعت نفسها بهِ : جيت قبل شوي .. "حدقت بالزاويه بسرحان فهي حقًا نست لماذا أتت وماذا تفعلُ هُنا" .. إقتربت رنيم منها كي تُسلم عليها بمناسبة حلول العيد ولكن خوله كانت واقفه كالصنم وتتساءل لما هذه تُسلمُ عليها .. إحتاجت لبعض الثواني كي تستوعب بإن اليوم هو اليوم الأول من عيد الفطر السعيد .. خوله بإبتسامه : وانتي بخير إن شاء الله الأعياد الجايه وانتي بالجامعه ..
رنيم : أمييين يارب ..
خرجت عواصف من الغرفه .. نظرت للباب وصغرت عيناها فلقد رأت ظِل شخص .. فقالت بعدم تركيز : بسم الله شو هاض (هذا) ..
إلتفتت رنيم لجهة الباب أما خوله فهي كانت أمام الباب فلم تحتاج لإن تلتفت .. وبعد ذلك طرقات هادئه على الباب .. وعواصف يبدو إنها إستوعبت للتو بإن الذي خلف الباب رجل فذهبت مُسرعه لغرفة أخيها معتز .. عواصف تطرق الباب طرقه واحده ومن ثم دخلت دون أن يأذن لها بالدخول .. : معتزززز فيه واحد بر ..
معتز : طيب .. إنقلعي يالله ..
عواصف : هيييييه ووجع أنا اكبر منك احترمني .. ووين رايح من غير شر ..
معتز : مو شغلتس انقلعي ..
عواصف وهي تغلق الباب ورائها : طيييييب بس والله لأعلم أبوي ..
إتجهت عواصف إلى غرفتها لتجد رنيم وخوله تجلسان
على السرير وتتحدثان عن أمور مُختلفه .. عواصف : يوووه خوخه وربي نسيت أسلم عليك ..
خوله وهي تقف كي تُسلم عليها : لا عاادي .. كل عام وأنتي بخير يارب ..
عواصف : حبيبتي وانتي بخير .. استنيني شوي بالله بس أسويلنا كابتشينو واجي أورجيك الهدايا ..
..
بجهه أخرى يخرج من غرفته وقد تجهز بالكامل .. ما إن فتح الباب حتى رأى ذاك قد وصل لنصف الطريق ليرحل .. فنادى بصوته الجهوري : عزاااااام هيييييه .. تعااال تعاااال وين رايح ..
عزام بعد أن وقف وإلتفت لجهة الصوت الذي يناديه : بدرررري .. كان تأخرت كمان ساعه .. صارلي ساعه استناك برا ..
معتز وقد وصل للمكان الذي يقف به عزام : والله راحت علي نومه .. أكمل وهو يضربه على كتفه : كل عام وأنت بخير وأكثر بروووود من كل السنوات إلي مضن ..
عزام بملل : وأنت بخير .. وإن شاء الله تعقل شوي بسس ..
معتز بسخريه : إنت تصير أكثر برود أه أما انا أعقل فهذا مستحييييييل .. وتبع كلامه بضحكه رنّت بالأرجاء ..
بعد أن خرجت من المنزل لمحتهم يقفان مُتقابلان ومعتز يضحك بصوت مرتفع جدًا .. مرت خوله من جانبهم كي تعود للمنزل فعواصف ورنيم قالن لها بإنهن سيأتين غدًا لمعاايدة عماتهن وما ذلك إلا عذرًا بسبب وجود أختها أريج فـ هند زوجة خالد أخ خوله ووالدة عواصف ورنيم أكثر ما تكرهه في الحياه هي أريج ويعود ذلك لمشاكلهن الكثيره ..
مُعتز وقد إنتبه على مرور خوله من جانبهم : جدي هااان ..
خوله إحتاجت لثواني كي تفهم سؤاله : أه بالدار ..
معتز موجهًا حديثه ل عزام : إستناني شوي بس اروح أعايد على جدي ..
عزام هز رأسهُ بتفهُم .. خوله وقفت فلقد ظنت بإنهُ يُحدثها ولكنها إستوعبت بإن الحديث ليس موجهٌ لها .. فأكملت طريقها للمنزل ..
_____

ثاني أيام العيد ..
إستيقظ قبل صلاة الظهر بدقائق .. كما واعد صديقه بإن يذهبوا لمُعايدة صديقهم الأخر .. صلى الظهر وإرتدى ملابسه على عجل ..
لمح أمه تجلس وحولها أخواته ال 7 نجوى وأروى وأريج وهديل وغدير وخوله ودانا .. وتنقصهن واحده فقط وهي غيداء التي قالت بإنها ستأتي بوقت العصر .. سالم موجهًا حديثه لوالدته : يمه ودي أروح بسيارة أبوي إذا سأل عنه قوليله انه معي وإن شاء الله إني ما رح أتأخر ..
هديل : وين رايح ..
سالم وقد أعطاهم ظهرهُ كي يرحل : مشووووار ..
هديل لحقتهُ وأوقفته : طيب بالله خليني أعطيك مصاري وجيب حلو كوالتي ستريت ..
سالم : ما رح أقدر ومالي خلق أنزل على محلات وسوق ..
هديل برجاء : فوتلك على أول سوبر ماركت بطريقك .. بالله عليك والله مشتهيته ..
فاطمه وهي تجلس بغرفة الجلوس وقد وصل لمسامعها حديثهُم : خلص يا هدييل أنا اقول لليث يجيبلتس ..
سالم وقد خرج : خلص لعاد هي ليث يجيب ..
هديل عادت للغرفه وجلست بمكانها .. خوله المُنشغله بالهاتف : ما ادري على شو تحبين هالحلو .. والله مهو زاكي ..
هديل : عاد الناس أذواق وانا أحبه ..
خوله : أه مهو ذوقتس مقرف مثل وجهتس ..
أروى تُقاطعهن : بالله يا دندون جيبي رضاعة ميّاسه خليني أرضعه عشان تنام .. قبل ما تجي عمتي تعايد علينا ..
خوله : الله لا يجيبه عجوز النار ..
فاطمه موبخه : خوووله لا يسمعتس ابوتس والله ليقص لسانتـــــس ..
تمتمت خوله بكلمات لم يفهمها الجالسون .. ومن ثم صمتت ..
..
خرج بسيارته بسرعه متوسطه .. يُمسك بهاتفه تارةً وتاره أخرى يُغلقه .. ولكنهُ الآن يضعه بين يديه بتركيز شديد كي يستطيع إرسال تلك الرساله لصديقه .. هي ثواني مرّت بسرعه خارقه لا يتوقعها أحد .. وكأنها تقول إن الحال لا يدوم وليسَ بكُل مرةٍ تمرُ من نفس الطريق مثل المره السابقه .. شعر بخوف ، ذعر ، توتر ، فهل يهــــرُب أو يُنقـــــذ !! ..



هناك نوعان من الخوف ، خوف يدفعك للفرار ، وخوف آخر يعمل على شل التفكير والحركة. - عمرو الجندي ..

____________




تمَ بحمد الله ..
شخصيات هذا الفصل :

صقّار : أب لـ 17 إبن وإبنه متزوج من 3 نساء والأولى توفت مُنذ سنوات قديمه جدًا .. 74 عامًا ..
نجوى " الأخت الأكبر لغدير وخوله وإبنة العم صقّار من الزوجه الثالثه" .. 42 عامًا ..
أريج : 36 عامًا ..
هديل : 32عامًا ..
غيداء :28 عامًا ..
لجين إبنة أريج : 3 سنوات ..
..
عواصف : 26 عامًا ..
رنيم : 18 عامًا ..
مُعتز الأخ الوحيد : 24عامًا ..
هند والدتهم : 41 عامًا ..
خالد والدهم : 41 عامًا ..
..
ماجد : 45 عامًا ..
____


طبتُم حيثُ كُنتم ..
هاشميـــة الولاء ..

هاشمية الولاء 18-05-21 03:53 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

الفصل الـ #3 ..


الغـــد ؛ لا ندري أين سنكون ..

تُحلِقُ بأفكارها كحمامةٍ في سماء زرقاء .. شعرت وكأنها تسبحُ في الفضاء وتحديدًا بين النجوم والكواكب ..
فلو خُيرت بين كوكب بلوتو وكوكب عطارد .. فأي واحدٍ ستختار ؟ ..
لابُد من إنها ستختار كوكب بلوتو فهي مثله بعيده ، هادئه ، حزينه ، وحيده ..
ولكن كوكب عُطارد خَيارٌ جميل .. لعلَ عقلها يحترق وتنتهي من أفكارها الكثيره والمُتعبه .. وصلت إلى نُقطه من التفكير جعلتها تنهض وتنظر لأختها التي تتابع إحدى مشاهير اليوتيوب وتبتسم تارةً وتارة أخرى تشدد تركيزها على ما تتابع .. أختها كانت غائبة الذهن فلم تنتبه ل نظراتها المصوبه نحوهــــــــا ..
شعـــــرت بغيوم عيناها يتجمع بها المطر المالح .. إلتفتت للجهه الأخرى ومسحت دموعها بكف يدها .. وتساءلت هل ستبقى تلك الإبتسامه مرسومةٌ على وجه أختها .. أم ستتحول لتقوس شفتين كما يفعل الأطفال عند البكاء .. فإنها تكادُ تجزُم بإن النبأ الذي سيصل لأختها بعد يومين أو أكثر سيقلب حالها رأسًا على عقــــــب ..


اليـــــوم ؛ نعيشهُ ولن يدوم ..

ربما عجزت روحي ان تلقاك
وعجزت عيني ان تراك ولكن لم يعجز قلبي ان ينساك.

اذا العين لم تراك فالقلب لن ينساك .

احبك موت .... لا تسألني ما الدليل
ارايت رصاصه تسأل القتيل .

ربما يبيع الانسان شيئا قد شراه
لكن لا يبيع قلباً قد هواه .

لا تسألني عن الندى فلن يكون ارق من صوتك
ولا تسألني عن وطني فقد اقمته بين يديك
ولا تسألني عن اسمي فقد نسيته عندما احببتك.

كنت انوي ان احفر اسمك على قلبي
ولكنني خشيت ان تزعجك دقات قلبي.

أن يأست يوما من حبك وفكرت في الانتحار
فلن اشنق نفسي او اطلق على نفسي النار ولن القي نفسي من ناطحة
سحاب لاني اعرف وباختصار ان عينيك اسرع وسيله للانتحار.

لا ثقه لدي الا عينيك فعيناك ارض لا تخون
فدعني انظر اليهما دعني اعرف من اكون.

لماذا لماذا طريقنا طويل مليء بالاشواك
لماذا بين يدي ويديك سرب من الاسلاك
لماذا حين اكون انا هنا تكون انت هناك.

لو كان لي قلبان لعشت بواحد وابقيت قلبا في
هواك يتعذب.

انا احبك حاول ان تساعدني
فإن من بدأ المأسا ينهيها
وإن من فتح الابواب يغلقها
وإن من اشعل النيران يطفيها

"منقـــول"


ثاني أيام العيد وفي الساعه الـ رابعه عصرًا ..
تجلسُ بوسط أخواتها الإثنتين.. وأختها الأصغر ليان لم تدع نوع من الحلوى إلا وأكلتهُ ..
نسرين توبخها : ليااان يا زفتتته ما خليتي لنا حلوو .. هاتي العُلبه جااي يالله ..
ليان وفمها مُمتلئ بحلوى "التوفه" : نووو .. والله إذا اخذتيه مني غير أعلم طلال ونزتش من فوق السطح ..
نسرين التي لم تفهم ولا كلمه واحده : أقول إنطمي وكولي زي الخلق لا تغصين .. وخلص هذي اخر حبه هاتي العلبه يالله .. وعندما لم ترد عليها صاحت بها بصيحه أرعبتها : ليااااان هاااااتي العلبه ..
ليان وصوت تلك قد هز كل خليه بها : خوووذي الحلوو وأكملت بصوت يوشك على البكاء : والله لأعلم طلااال عليتش ..
سديل وهي تجزم بإن حبال نسرين الصوتيه قد تقطعت إربًا إربًا : بسم الله الرحمن الرحيم إذا انا إنهبلت من صعكتش .. إنتي متأكده انه انتي الي صعكتي ولا لا يكون فيه جني لابستش "لحقت كلامها هذا بالبسمله"
نسرين بضحكه وقد إستوعبت بإنها صرخت بصوت مُرعب وأكبر دليل إن ليان ذهبت راكضه للغرفه وهي تبكي بطريقه تؤلم القلب ولحسن حظ نسرين بإن والدتها ذهبت لمنزل خالتهم هي وسوار ورزان : كله من ليان الزفته خلتني اطلع جعفر الي فيني .. قهرتني يا بنت الحلال انتي شفتي سنونه سووود مسوسات من كثر ما تاكل حلو .. وامس باليل ما خلت امي تنام وهي تبتشي "تبكي" من وجع بطنه واسنانه ومع انه امي نبهته ما تاكل حلو مع ذلك مهي راده على حدا وما خلت حلوه إلا واكلته ..
وقفت وهي تقول : دروح أسكته لا تجي امي وهي تبتشي .. واعطيه كل الحلو عشان ما تعلم أمي بعدين امي تنهبل وما تخليني اروح بكرا على صاحبتي ..
سديل وتضع يدًا فوق الأخرى : لووويه من غير شر ودتش تروحين على صاحبتش إلي ساكنه باخر الدنيا ..
نسرين بثقه : أه يا حبيبتي رح أروح .. نطلع على العشره وودنا ساعتين ونص تقريبا حتى نصل للعقبه واقعد عنده كم ساعه وارجع عند وقت المغرب .. عاادي مابه شي ..
سديل : ماشاءالله وواثقه .. ومع مين رح تروحي ..
نسرين : مع طلال ووحده منكن اتوقع رح اخذ سوسو "سوار"هي الي مثلي وتفهمني ..
سديل : اقول روحي راضي اختش وانتي منخرسه .. ودتش عمامي وخوالي كمان يدرون انتش رح تروحي مع طلال ويخلونتش .. او ليش نروح بعييد امي ما رح تخليتش .. ف اقضبي ارضتش احسنلتش ..
نسرين وهي تتجه لغرفة ليان : أولا انتي الي انخرسي تمام حبيبتي .. وإذا على الروحه انا رايحه شئتوا ام أبيتوا .. ثانيا روحي صحي اختش السلقه تسوي القهوه ..
رد سديل كان الصمت ومن ثم إتجهت لغرفة نادين كي توقظها .. أما نسرين فوصلت للغرفه التي تبكي بها ليان ..
نسرين بملل فقد إعتادات على بكاء ليان الذي لا ينقطع إلا بهديه أو الخروج للألعاب وهذا ما عودتها عليه أمهن فهي أكثر من إنها أصغرهُن .. لم ترى وجه أبيها أبدا ولم تعيش معه كباقي الفتيات اللواتي في عُمرهاا : ليونه حبيبتي خلص لا تبتشين والله غير اعطيتش من كل الحلوو ..
ليان وصوت بكائها يزداد شيئًا فشيئًا .. فهي تستغلُ ذلك كي تطلب كل شيء تحلُم به كما إعتادت من والدتها ..
نسرين : يقطع هالدلع بس كله من أمي .. ليوونه يا حلوه يا قمر قولي شو ودتش وتبطلين بتشا وصياح ونواح ..
ليان وقد رفعت رأسها : أبطل أبتشي بس تعطيني من هذاك الحلو الشقلاطه الزاكي الي مخبيته بالخزانه ..
نسرين بغضب : لاوالله اقلبي وجهتش .. وشلون عرفتي اني مخبيته بخزانتي يمه منتش سوسه ..
ليان عادت للبكاء وبصوتٍ أعلى : لعاد والله غير اعلم امي ..
نسرين بحُلم : خلص اعطيتش .. بس ليونه هذا رح اخذه لصاحبتي ما اقدر اعطيتش منه نقي اي شي ثاني ..
ليان : نووو .. ودي من هذا الحلو بس ..
نسرين : طيييب قومي يالله قدامي .. أففف منتش بسسس ..
لحقت بها ليان إلى غرفة الجلوس حيثُ تلك تخبئ الحلوى بداخل خزانة طاولة التلفاز ..
نسرين بعد أن أخرجت الحلوى وقدمتها لليان : ليونه حبيبتي وما تعلمين امي إني صيحتش اوكيه ..
أشارت ليان بإصبعها الإبهام بإشارة"لايك" : أوووكيه ..

_____


يفتح الباب بسرعه خارقه ويمسك ذاك من ياقة قميصهُ : حوووول (إنزل) أقولك حووول ..
سالم يهز برأسه : طيب طيييب ..
فايز الغاضب لإن سالم دهس أخيه ويظن إنه حاول الفِرار : أه هذا انتم يا عيال صقار تقتلون القتيل وتمشون بجنازته .. متعمد صححح قول انك متعمد .. والله يا ولد صقار لأخليك تعفن بالسجوون ..
سالم وجبينه يتصبب بالعرق .. متوتر وضائع يريد أن يرى أبيه كي يطمئن فكلهم هجموا عليه بعد أن أخذ ذياب عمهُ فهاد إلى المستشفى : يا ابن الحلال والله اني ما ودي أفل (أهرب) حتى إسال ولدك ذياب انا وياه حطينا عمه بالسياره ..
يُقاطعهُ فايز بفحيح غاضب : والله لو يصير بأخوي شي لأذبح أهلك كلهم تفهممممممم ..
سالم وقد إستوعب الموقف وإن ذاك يُهدد : تراني محترمك عشان عمرك بس والله لو تقرب لأهلي غير ألحقك بأخوك .. إقترب منهُ أكثر : يعني هسا لو مات بسبب إلي بالي بالك كنت رح تذبحهن "والمقصود هُنا المُحرمات لإن فهاد أخ فايز يتعاطى المُحرمات" ..
فايز يتظاهر بإنه لم يفهم مقصد سالم بكلامه الأخير : شفت شلووون .. والله قايل انك متعمد تدعس اخوي وهسا تقول انك ودك تلحقن به ..
سالم وهو يرى بإن فايز أصبح يأخذ المواضيع لمناطق ثانيه ولعداوات .. وهم ليس بينهم شيء سوى الكُره لسمعتهم الغير جيده : تراني اعطيتك وجه .. حل عني يارجل ..
فايز وهو يرى سالم يصعد بسيارته : تشووف ياولد صقااار والله لأعلمك الصحيح وشنهو ..
فايز ما يُفكر به حاليًا إن كُره أهل قريتهم لهم تعدى النطاق وأصبحوا يهددونهم بالقتل .. صعد بسيارته متجهًا للمستشفى الذي اخذوا فهاد إليه .. وبداخله يتوعد صقّار وأبنائه ..
..
عاد للمنزل بيد ترتجف خوفًا من إن ذاك حالته سيئه ومن المُحتمل أن يتوفى .. يكره أن يكون مُسببًا ل أي مُشكله فكيف إن أصبح قاتل لروح بريئه .. ظلَ يُهدئ نفسه بإنه لم يتعمد ذلك أبدًا .. وإن ذلك قدر وإن توفى فهاد فهذا يومهُ .. وحتى لو وضعوه في السجن وحكموا عليه لسنوات طويله فهو سيرضى بذلك لإن هذا نصيبه من الحياه وهذا ما كتبه الله له ولا يوجد أحد أرحم به من الله جلا في عُلاه ..
وصل للمنزل دخل بخطوات سريعه .. فهو يريد أن يرى أبيه فقط لا غير .. كي يطمئن ويُريح نفسهُ .. ولكن شائت الاقدار بإن أول من يسقط نظرهُ عليه هم والدته وأخواته ال 8 مُجتمعات بحُب وأطمئنان .. هل يقول الوداع ؟ .. أو إلى لقاء قريب ؟ ..
أخر ما فكر به هو وجود دماء على ملابسه .. ما شعر على نفسه إلا وأخواته ووالدته مُلتمات حولهُ .. والأسئله تتكرر فوق رأسه .. كيف ؟ من ؟ متى وأين ؟ ..
ما إلاجابه .. قتلت .. دهست .. أنا قاتل .. أنا مظلوم .. ماذا يُجيب ..
أغمض عيناهُ بألم ويُريد لو يفتحهما ويرى والدهُ أمامه يربت على كتفهُ ويقول كما إعتاد " إطمئن " ..
لو يراهُ أحد سيقول إنه يهول الموضوع ..
ولكنه يرى نفسهُ بإنه يجب أن يقتل نفسه ..
ولو رأينا ما يدور بعقله فسنتعجب من الأفكار التي يُفكر بها .. فحتى الإنتحـــــار رأى بإنه حلا مُناسبًا ..
مع إنه مؤمن بالله عز وجل وباليوم الآخر وإن المُنتحر عمدًا .. لهُ عذابًا أليم .. فهل سيخسر أخرته كما فعل الكثير من المسلمين ؟ ..
هزت كتفهُ بأقوى ما عندها وكأنها تقول إستقيظ وقُل ما نوع المصيبه ؟ : سااالم شو صااير .. الله يخليك قول ..تهاوشت ولا سويت حادث ولا دعست حداا .. أجهشت بالبكاء على منظرهُ المؤلم : الله يخلييك قوووول وريحنا ..
مرت ثواني حتى دخل صقّار وورائه ليث وأبناء صقّار من الزوجه الأولى والمتوفيه .. خالد وسعود وسامر ..
غدير وهي التي كانت تسألهُ وتنتظر الجواب لم تحتمل هول الموقف فدخلت إلى الغرفه ولحقنَ بها أروى وهديل وغيداء وخوله ودانا ..
أما نجوى وأريج لم يدخلن للداخل فهن كوالدتهن ينتظرنَ الجواب ..
سعود الجالس بجانب زوجة أبيه ويطمنُها : ما عليتس يا أم ليث إن شاء الله مهو صاير إلا كل خيير ..
سامر الذي يقف بجانب أبيه : إن شاء الله انتن بس إدعن له .. وإن شاء الله تعدي هالسالفه على خير ..
أما خالد الذي كان يوبخ سالم قائلا : لو تفكونا من هالتلفونات ما كان صار إلي صار .. ومني خابرك راعي سرعه بهالسياره يعني ما انتبهت عليه زلمه طول وعرض ما شفته ...
نجوى المُنهاره على حال أخيها فقد شرح لهُن والدهن مالذي حصل معهُ وكلام خالد أغضبها جدًا وكإن بكلامه هذا سيتغير شيء فهذا الموقف كُتب على جبين سالم منذ ولادته ولن يغيرهُ شيء أبدًا : قل خيرًا أو إصمممت .. ليث إذا بعض الناس عندهم كلام زي العالم خلهم يقولونه أو يبلعون العافيه ويسكتون ..
صقّار بأعصاب مشدوده يقطع الحديث : بسس خلصص .. أم ليث خذي البنات وفوتي جوا يالله ..

من جهة اللواتي يجلسن بالغرفه وكل واحده مُنهاره أكثر من الأخرى ودانا الخائفه تضم أروى .. هديل الواقفه على الباب كي تسمع ماذا يقولون : إسكتن يا خواتي خن نسمع ..
أروى ودموعها تهطلُ كالمطر : شوو قالوا بالله ريحينا يا هديييل ..
هديل : والله يا اروى مني سامع شي بس صوت بربره "أي همس بصوت منخفض" ..
غيداء التي أتت لمنزل والدها للتو ولم تهتنئ أبدًا .. فما إن وصلت حتى دخل سالم عليهن بمنظره ذاك : الوكاد إنه داعس له حدا .. بس مين الله واعلم ..
أروى تضم دانا أكثر كي تطمنها وتطمنُ نفسها : الله يستر بس الله يستر ..
خوله الجالسه على حافة السرير تستمع لحديثهن وتصوب نظراتها نحوَ غدير التي تجلس بجانبها بهدوء ودموعها تنزل بصمت .. هدووء يعكس العواصف ولكن هي هكذا تتظاهر بشيء ليس بها .. وذلك أكثر ما يُخيفها على أختها فهي تشعر بإن صمام الأمان سينفجر بأي لحضه ..
يقطع تفكيرهن صوت هديل : يممه بالله قولي شو صاير ..
فاطمه المُتعبه بصمت فغدير كأمها تمامًا فكل العواصف التي بداخلهن تنعكس على وجوههن بصمت .. ردت أريج المُشابهه لحالة والدتها وغدير : سالم داعس واحد من القريه .. والله يستر إدعن له ..
دانا المتشبثه برقبة أروى أصبحت تبكي بصوت مُرتفع ولا تستطيع إفلات أختها فهُنا تشعرُ بالأمان وتشعر بإنها لو تركت أختها لحضه ستموت فورًا .. فهكذا شعور الأمان مع أي شخص تشعر بإنك لو إبتعدت عنه ستجلب لنفسك المصائب ومن المُحتمل ان تموت .. ولكن كل هذا خُرافات وتعلقك بشخص ماهو إلا شعور بالأمان يُلازمك عند القرب منه ..
أروى تشدُ على كتفيها : بسس يا قلبي بس إن شاء الله إنه مو صاير إلا كل خير ..


_____


يجلس على كُرسي الإنتظار في إحدى المستشفيات .. واضعن رأسه بين كفيه ويعيد شعره للأمام ثمَ للخلف .. شعرَ بيدين تُلامس كتفيه وعندما رفع رأسهُ رأى والده يقف بالقُرب منهُ .. فوقف هو : يببه يقولون حالته خطيره .. يبه معقول يمموت .. لاا لاا استغفر الله استغفر الله ..
فايز يُجلسهُ : إهدى وانا ابوك ان شاء الله انه مهو صاير الا الي ربي كاتبه .. وولد صقار والله لأورجيه نجوم الليل بعز الظهر خلهم يصبرون بس ويشوفون والله لأخليه يعفن بهالسجون ..
يقاطع والده وهو حقًا بمزاج غير رائق لهذا الكلام الفارغ : يبه شدخل صقار وزفتان وعيال زفتان .. خلينا بعمي الي بين الحياه والموت .. يبه والله عمي حالته مهي زينه .. ولم يستطيع الإكمال ويود لو يقتلع عقلهُ من مكانه ويكُف عن التفكير .. الأفكار التي تزورهُ الآن تتعبهُ جدًا ..
ولكن هناك من لم يقتنع بكلام أخيه : وابوي صادق والله كله من تحت راسه هالمصدي هو وعياله والله ما رح اخلي عمي يتنازل ..
ذياب صاح به : عمييي خليه يعيش بالاول عشان تسجنون الي دعسه .. اقولكم حالته خطيره شو هالتفكير المعاق ..
فايز يؤشر لراشد بإن يصمت : خلصص خلصص محنا حاكيين واذا على عمك إن شاء الله انه رح يقوم مثل الحصان .. قول ان شاء الله وانا ابوك قوول ..
من يسمع كلام راشد وهو يعرفهُ جيدًا لا يُصدق بإنه يتفوه بهذا الكلام ويفكر بنفس تفكير والده ..
ولكنه يحمل نفس الفكره بإن أهل القريه يكرهونهم وهذا ما زرعهُ أبيهم بعقلهم وإنهم يستغلون الفُرص كي يؤذونهــــم ..
وهذا الذي جعله بلا عقل بإنهم وصلوا لمرحلة أن يترصدوا لهم ويتعمدوا قتلهـــــم ..
ولكن الذي لا يعرف الصقـــــر يشويه .. فقط لو إنهم يعرفون سالم جيدًا سيعرفون إنه لم يتعمد ذلك ولن يتعمدهُ مهما حصل .. ف سالم صاحب ضميــر يأنبه عند أصغر المشاكل والأخطاء فكيف مع هذه المصيبه ..

_____


بعد أن هدأ الجميع .. وذهبوا لغرفة الضيوف وأتوا بعض الأقارب من أهل القريه ومن أخوة صقّار وزوج أخت صقّار .. ومن جهة النساء أتن أخوات سالم من أبيه ومن الزوجه المُتوفيه "صالحه" أما بناته "خلود ، زهور ، سميّه ، ساميه " زوجة صقّار الثالثه التي لا تُنجب أطفالا أتت مع عمتهم وبعضًا من بنات عمتهم وزوجات أبنائها مع إنهم على خلاف بسيط ..
تجلس زوجة صقّار الأولى "ربيعه"بالقُرب من فاطمه : يا الله يارب انك تعدي هالسالفه على خير .. يا بنياتي ادعن لأخوتسن عسى ربنا يلطف بحاله ..
خلود وبيدها السبحه تذكر ربها كثيرًا : يارب يا يمه الله يسمع منتس .. " ربيعه هي أخت صالحه المتوفيه وتزوجها صقّار كي تُربي بنات أختها "
غيداء : وخالتي صادقه إدعن بدل تحليلاتكن الي اوجعت قلوبنا "وكان هذا الكلام موجه لبنات عمتها وزجات أبناء عمتها فهُن يُحللنَ ويزدنَ الوضع صعوبه .. ويسألنَ عن كل كبيره وصغيره .. فبعض النساء لا يحترمن وضع غيرهن ويبدأن بطرح الأسئله التي لا نهايه لها " ..
كان الجميع بداخلهُ يعلم بإن الأمر مُعقد جدًا .. وإنه لن يمر مرور الكِرام أبدًا .. فبعد دقائق من كلام غيداء سمع الجميع صوت سيارة الشرطه يضجُ وعلم الجميع بإن سالم هو المقصود .. وسيؤخذ لطريقٍ نهايته غير معروفه .. بعد صمت لمدة دقيقه .. الأصوات أصبحت تتعالى .. والخوف سيد الموقف عند النساء .. أما الرجال فمنهم ينظر للموقف من بعيد بصمت .. أما ليث فرفض أن يأخذوا سالم إلى مركز الشرطه حتى إنه قال لهم : خوذوني انا مكانه .. ولكنهم رفضوا فالشكوى مُقدمه بإسم سالم صقّار ..
أبعدَ أخيه ووالده ومدَ يديه لهم كي يقيدوا يديه .. وظاهره رضا تام .. وداخله تخبُط وتوتر ومحاولات لا تنتهي لإقناع النفس بإن الذي حصل مُقدر ومكتوب ..
..
قبل كل الأحداث الماضيه بـ 38 دقيقه ..
تتنقل بنظراتها من تلك والأخرى ..
هذه أتت شامتةً بهم وتود لو تصرخ بها : لا تشمتين بنا فـ والله كل ذلك سيعود لك بهذا الشكل أو بأخــــــر ..
وبعض اخواتها يتوجهن لله تعالى للدعاء والإستغفار .. ووالدتها صمت طالة مُدته وتخشـــى أن يحدث بها ما لا يتوقعونه .. وغدير وأريج لسن بعيدات عن حال والدتها .. دانا تظهر خوفها وتوترها ببحثها عن الأمان وهذا الواضح من تعلقها بأروى وبكائها الهستيري .. أما غيداء فهي تشابهها تمامًا تُخفي مشاعرها بقناع اللامُبالاه ..
تقف خوله وتتجه للنافذه بعد ما حللت شخصيات كل الحاضرات حتى نفسهاا ..
فاطمه بعد صمت طويل : مين السياره يا خوله ..
خوله ببحه بسبب طول صمتها : أبو عبدالله "ماجد" ..


_____


بعد 38 دقيقه .. وتحديدًا في العاصمه "عمّان" ..
تقف بغضب : أفف بتخلووش الواحد بيتهنى بهالعيد .. إلي بيسمعكوا بيحكي إنا كل يوم عيد .. ياماما مشاان الله خلينا نطلع والله إنخنئنا من البيييت ..
خالده بنظره جانبيه : أقعدي يا آلاء وإلا واللهِ وهي بكسر الهاء .. لأخليكي بتشطفي البرندا كلياتها ..
عمر الذي كان يجلس بصمت :بالله يا يَمه هذا عقاب .. هسا بخليها بتجيب كل طرود الميه من برا بعز الشمس ..
آلاء : أسكت انتا اسكت .. اصلا كله من تحت راسك انت وولاد خوالك غير بتتهاوشوا مع ولاد الجيران .. إيه ما خليتووش حدا بحالوو .. الله يوخذكو ويخلصنا منكوو ..
خالده بفحيحٍ غاضب : آلاااء روووحي على غرفتك بدييش أشوف وجهك ..
ذهبت آلاء لغرفتها بخطوات سريعه جدًا ..
فوضع أمها متأزم وذلك بسبب خلافها مع زوجة أخيها وعمر أكمل ذلك بمشكلته هو وأبناء أخواله مع أبناء الجيران .. وهذا المُسبب لمشكلتها مع زوجة أخيها فتلكَ تقول إن عمر هو المُخطئ والذي أخذ جميع أبناء اخواله ليفتعلوا المشاكل ..
أمسكت بفرشة المكياج ووضعت بعضًا من "الهايلايتر" على خدها ورأس أنفها ..
ضحكت على نفسها بصوت مُرتفع فلقد وضعت الكثير على رأس أنفها وأصبح يلمع بشكل مُلفت .. أخذت جوله على ملامح وجهها جميله بملامح ناعمه ..
عينان صغيرتان أشبه بشكل الدائره أنفها صغير وأخره عريض بعض الشيء ولكنه مُتناسق مع ملامحها الباقيه وفمها صغير وكبير بنفس الوقت وشفتيها السُفلى والعُليا مُمتلئتان بنفس الإمتلاء ووجها الدائري الصغيــــــــر ..
لو وصفت ملامحها على أحد لن يقول إنها ناعمه ولكن ملامحها المُتناسقه مع بعضها البعض تعطيها هذا المظهر الناعم والرقيق ..
وشعرها بأمواج لا نهايه لها أشبه بالـ "كيرلي" وباللون البني القاتم وقد صبغتهُ قبل العيد بليله .. وقفت وإتجهت للخزانه أخرجت منها بنطال واسع بعض الشيء وبلوزه بتصميم جميل .. إرتدتهم ووضعت الكثير والكثير جدًا من العطر ..
آيات المذهوله من كمية العطر الذي وضعته آلاء : ولك تحممتي بالعطر ... والله ماما لو بتعرف ما بتشتريلك عطر جديد ..
آلاء تنظر لها وتعود لتنظر لملابسها : لا حبيبتي ماما ماحتعرف بس اذا بعض الناس راحوا وفسدوا أكيد حتعرف ولااا يا حلووه ..
هزت رأسها آيات بفهم لكلام تلكَ ..
..

بجهه أخرى من نفس المنزل ..
خالده بفقد أعصاب فإبنها البكر عمر يقول كلام لا يعرف ما نتائجهُ : عمرر والله لو بسمعك بتحكي هالكلام مره تانيه لأذبحك وبزتك لكلاب الشوارع .. بتفهممم ..
ولك حيوان انتا حيووان طالع لأبوك الله يوخذو ..
عُمر : يَمه هسا شو جااب طاري أبوي .. ترا والله كلامي صح وحتمر الأيام وبتعرفي .. ولاد خوالي مش ناويين على خيير أبدًا ..
خالده : حتى لو كان احنا مالناش خص فيهم .. لا تدخلش فيهم يا عمر بكفي إطاوشت مع مرة خالك عشانكم .. أكملت بمحاوله لإقناعهُ لعل وعسى يقتنع ولا يتدخل بمشاكلهم : يا ماما مشاني ومشان خواتك ولك إحنا ما إلنا غيرك إبني واخويا وسندي واللهي يا عمر لو بيصير فيك إشي بتعرفش شو بيصير فيني يمكن بمووت والله إني ما بكزب ..
عمر الذي إقتنع من كلام والدته فهو يعلم إنها هي وأختيه وحيدات فأمه تزوجت أبيهم وأنجبتهُ هو وآلاء ومن ثم تطلقت وأخذت والد آيات وأيضًا تطلقت .. والد عمر وآلاء ووالد آيات تزوجوا بعد خالده وجعلوا أبناء خالده يعيشون معها حتى إن والد عمر وآلاء لا يراهم كثيرًا أما والد آيات فكل شهر يأتي ليراها مرتين أو ثلاثه وهُم يعيشون في الطابق الثاني من منزل جدتهم أم والدتهم .. وأمهم وحيدة جدتهم وعندها أخوين فقط ..

_____


في اليوم التالي وقد علم بإن والده وأخيه رفعوا شكوى على الذي دهس عمهُ وهو سالم إبن قريتهم ..هو لا يُحبهم أكثر من عمه ولكنهُ واقعي جدًا فسالم دهس عمه بغفلةٍ منه وهذا يحدث كثيرًا ..
فلمَ راشد ووالدهُ يستغلان الفرصه ليخرجان كُرههم وحقدهم .. خرج من غرفة عمه ورأى أمامه والده وأخيه راشد فبدأ بحوار شديد اللهجه معهم .. وبمنتصف الحـــــوار ..
ذياب بقلة صبر : يعني هذا وقته تروحون تشكون على عيال خلق الله .. إقسم بالله يا يبه إن سالم حط عمي معي بالسياره وانا قلت له خلص رووح ..
يقاطعه بغضب :يروووح !! .. يرووح وين يذبح عمك ويروح ..
ذياب : يبه إتقي الله يذبح مره وحده .. بالغلط والله بالغلط انا شفته بعيوني ترا الحادث صار قدام عيووني والله ..
فايز وما زال يقنعهم إنهم متعمدون : طيب الحادث بالغلط .. بس ترا سالم قالي والله لألحقك بأخوك ولا كمان يقول لي وإذا مات بإلي بالي بالك كنت رح تذبحه ويقصد المخدرات الي عمك يتعاطاهن ..
راشد مُقاطعًا لحديث والده : وهو صادق لو صار به شي من هالمخدرات أو ماات شو كنتم رح تسوون ..
ذياب ينظر لهُ بصدمه فيبدو إنه عاد لعقله لإنه قبل دقائق كان بصف والدهُ ..
خرج من المستشفى بخطوات هادئه يُفكر بحالة عمه التي تسوء أكثر من إنها تتحسن .. يُقاطع أفكاره رنين الهاتف بصوت مُزعج ..
ذياب بإنزعاج : أفف عااااد .. ظن إنهُ يوسف يطمئن على حال عمه .. ولكن المُتصل كان برقم غريب على الأرقام المُسجله بأسماء ..
صمت حتى سمع الصوت : السلام عليكم ..
صوت إمرأه !! .. ذياب بتساءل : وعليكم السلام .. مين معي ؟ ..
على الطرف الأخر بنبره باكيه : بالله مو حرام عليكم .. والله قلبي يتقطع على ولدي خافوا الله بيا .. أكملت بعدم إنقطاع ونفسها يعلو صوتهُ وينخفض : والله اني ما عرفت النوم من إمبارح بالله عليك خلهم يتنازلون عن الشكوى الله يخليك لأمك وأبوك ..
ذياب يقاطعها فيبدو إنها لن تنتهي من الحديث حتى الغد : يا خاله مين انتي ..
فاطمه التي طلبت من معتز إبن خالد أن يجلب لها رقم إحدى أبناء فايز دون أن يُخبر أحدًا .. ومعتز جلبهُ لها بعد أن إسغرق ذلك منهُ وقتًا طويلا فهو طلب من جميع اصدقائه أن يعطوه رقم أحد ابناء فايز ولم يُعطيه إلا أخر من أرسل لهُ وهو زميل الدراسه .. : أنا أم ليث وصمتت لثواني : وأم سالم ..
صوب ذياب نظره نحو مدخل المستشفى .. وصمت صمتًا طويلا حتى سمع صوت أنثوي ليس كصوت الخاله مصدره الهاتف : خلص يمه إفصلي (أي أقطعي الإتصال) ..
ذياب بتردد : خاااااله ....
____
تم بحمد الله ..
الشخصيات في هذا الفصل :
فهّاد : أخ فايز .. 36عامًا ..
..
خلود : 47عامًا ..
زهور : 40 عامًا ..
سميّه : 39 عامًا ..
ساميه : 35 عامًا ..
سعود : 36 عامًا ..
سامر : 33 عامًا ..
ربيعه : 61 عامًا ..
العمه " عائشه" : 71 عامًا
______


طبتُم حيثُ كُنتم ..
هاشميــــة الولاء ..

هاشمية الولاء 19-05-21 05:08 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

الفصــــــل الـ #4 ..


اليــــوم ؛ نعيشهُ ولن يدوم ..


لا ضاق فيك الدرب لا ترجع ورى
إصبر وغامر والعمر حظ ونصيب
أحدِ لقى في مقبل أيامه ذرى
وأحدِ رمى لكن عيا لا يصيب

..


تدخل بخطوات هادئه .. فهُنا أرواحًا تبغضُها وتكرهها كُرهًا أعماها عن إن الدنيا زائله والتسامح من شيم المُؤمنين ..
هند تمد يدها مصافحةً ل أريج ..
أريج ترفع رأسها حيثُ تلك تقف فوقهُ ولسان عقلها يقول إن كُنتِ أنت وقحه فأنا أشدُ وقاحة منكِ فمدت لها أطراف أصابعها دون أن تقف .. وسحبتهم بسرعه وأنزلت نظرها للقرآن الذي تضعهُ بين يديها وتقرأ من آياته ..
من جهة هند التي فار الدم بعقلها فالبعض يرضا بوقاحته وقلة إحترامه لغيره أما أن لا يُحترم أو يُقدر فهذا يُغضبهُ وهند من هاؤلاء البعض ..
جلست بجانب إبنتها رنيم وقدمها تهتز من شدة غيضها ..
رنيم بعد أن رأت قدم والدتها التي تهتز بسرعه كبيره : ماما ماله داعي هالحركات ترا عمامي بمصيبه ومستغنين عن أي مصيبه جديده أنتي رح تكوني سببه ..
عواصف مُقاطعه لحديث رنيم : لا حبيبتي .. ماما الي ما يحترمك لا تحترميه ..
هند : بس خلصص .. وين مرة جدكن ..
رنيم التي وقفت لتجلس بجانب دانا : يقولون نايمه ..
عواصف : وين رايحه ..
رنيم : اقعد عند دانا .. حرام شوفيه كيف متأثره أكثر من خوله البارده ..
وقفت هند لتعود لمنزلها فهي أتت للإطمئنان على حالة فاطمه فإن كانت نائمه فما الذي يُجلسها : لعاد انا دروح شو مقعدني اذا عمتي فاطمه نايمه ..
عواصف برجاء : لا يممه بس شوي ..
هند وقد إرتدت حجابها : وصمممه .. ماما ماما خليكي راقيه مش مثل عماتك إتس وبتس ..
عواصف لإرضاء والدتها : طيب .. ماما لا تروحي خلينا شووي بس ..
هند بغضب : ووجع هو أنا قاضبتس خلتس قاعده .. رفعت نبرة صوتها وكإنها تذكرت طريقتها بالحديث كيف تحولت : حبيبتي عصوفه أنا رايحه يالله بيباي إنتبهي على اختك وخليها شوي وتروح عشان تدرس تمام ماما ..
عواصف مُنزعجه : يعني فوق مني كارهه إسمي ودلعيني عصوفه .. يالله باي باي ..
وبداخلها تُفكر كم هي أمها مُحبه للمظاهر والتظاهُر ..
فكم مره نسيت نفسها وتحدثت بطريقتها الأولى ..
لو يبقى الإنسان على طبيعته لكُنا في خير دائمًا ..
ولكن أن يتطبع بغير طبعه ويتحدث بلسان لا يشبههُ هُنا الكارثه ..

______


تبكي بصوت يُزعج الجالسين .. ووالدتها لا تُعطيها بالا تدعها تفعل ما تُريد دون رفضٍ .. وهذا ما يُزعج أخواتها ..
غيداء بنرفزه : أرييج قومي سكتي بنتس ..
أريج دون إهتمام لكلام غيداء : أما هالكلبه أخ بس لو تشوفن كيف سلمت عليه مديت اصابعي له وسحبتهن بسرعه .. والله قامت تغلي وتهز ..
نجوى بغضب : فكينا من هالسالفه عااد .. أفف اقسم بالله منتن لاقيات سالفه ..
خوله التي تُنادي على والدتها .. فلمدة لا تقل عن ثلث ساعه وهي تبحث عنها .. : يا بنات وين امي ..
هديل : قلنا نايمه نايمه .. خلص خلنه ترتاح .. أقول هو الزلمه صحى ولا بعده .. وشلون وضعه ؟ ..
غيداء : والله علمنا علمتس .. أريييييج قومي سكتيه صورت أذاني ..
خوله بعد أن جلست وهي تنظر ل لجين الباكيه بطريقه هستيريه ويبدو إنها لن تصمت أبدًا: يا ويلي هالعيل إن افتحت ثمه ما تسكره لو إيشش ..
صمتت لثواني وبعدها أردفت : طيب غدير وين ..
أروى بهدوء : خوخه حبيبتي يا تقومين اتدورين عليه يا تسكتين ترا محنا ناقصين وجعة راس ..
خوله بتفهُم : طيب خلص .. بس عنجد شو صار على سالم ..
غيداء بإنزعاج من كثرة الاسئله حول هذا الموضوع : ياخواتي كم مره قلنا علمنا علمكن .. خلص خلنا نقرا أذكارنا على رواق ..
دخلت عليهن غدير وردت السلام ورد البعض والبعض الأخر مشغول البال : مين كان هان ؟ ..
خوله : .. هند وعواصف ورنيم قعدن شوي وروحن .. وين كاينه ؟ ..
أروى : لا رنيم ما روحت هيه قاعده مع دانا بغرفة القعده ..
خوله مُقاطعه : لا انا دورت على امي بغرفة القعده وما شفتهن هناك ..
أروى : لعاد طلعن برا ..
غدير جلست على أول أريكه موجوده بالغرفه وقد تجاهلت سؤال خوله الأخير دون أي سبب يُذكر : مين مروحه منكن اليوم ..
غيداء : مي "me : أنا " ..
هديل : لا والله مافيه ترويحه غير لما نطمن على سالم ..
غيداء وقد أغلقت الهاتف : إن شاء الله إنه مو صاير إلا كل خير .. وانا مروحه اليوم المغرب ..
أروى : وأنا كمان المغرب مروحه ..
نجوى تعقدُ حاجبيها : جد والله .. وانا اقول رح اروح وانتن تظلن عند أمي ..
هديل بغيض : شفتي بالله قامن يتسحبن ..
غدير وقد تمددت على الأريكه وتنظر للتلفاز : لا يا حبيبتي ما ودنا حدا يقعد عندنا خلص أزعجتنا ..كلكن اليوم من غير مطرود ..
هديل : والله أنا جوزي "زوجي" قال انه اليوم العصر جاي ..
أروى : ايوه قولي من الاول ودتس تنسحبين وتخلينا احنا .. قبل شوي وانتي تقولين مافيه ترويحه إلا لما نتطمن على سالم ..
هديل بصراحه : أه والله قلت اروح وتظلن انتن مهو يوم جيت دروح كلكن تسحبتن ..
غدير : قلناا ما له داعي تقعدن خصوصا اريج مشان الله خذي بنتس وانقلعي تراه سوت قلق بمخنا ..
أريج تنظر لها بنظره جانبيه أي بلا كذب .. ولكن غدير لم تكن تكذب فلقد حاولت النوم ولكنها لم تستطع من صوت لجين الباكيه ليلا ونهارًا ..

______


قبل كُل حدثٍ مَضـــــــــى ..


: خااااله إستني شوي ..
نطقت بسرعه قبل أن تاخذ غدير الهاتف : هلا يمه هلاا ..
ذياب بنبره مُريبه : خاله شو مستنيه مني بالله ..
فاطمه بمحاوله لكسب تعاطف ذياب : تنازلوا عن ولدي إعتبروه ولدكم اخوكم .. الله يخليك يا ...
قاطعها : ذيااب ..
فاطمه ومحاولاتها مازالت مُستمره : كنت دقول يا ولدي والله اني ما اعتبرك غير ولد لي ..
ذياب وقد صمت لإن الطبيب أتى ليبشرهُ بإن عمه إستيقظ .. والطبيب كان يركض لجهته فهو رأه مُتعلق بعمه فحبَ أن يُبشرهُ بنفسه .. ذياب بعد أن أنزل الهاتف : الله يبشرك بالخير مع انهم قالوا لي ان حالته مهي زينه ..
الطبيب : لا الحمدلله هو بأحسن حال .. وتقدر تفوت عنده ..
مد يدهُ مُصافحًا للطبيب وشاكرًا له : شكرًا .. يعطيك العافيه ..
تذكر هاتفه ومن ينتظرهُ بالهاتف فرفعهُ لأذنه اليُمنى ..
وسمع نفس الصوت المختلف عن صوت الخاله فيبدو إنها فتاه ببداية عُمرها وليست كصوت الخاله الذي يظهر بهِ سنها الكبير : يممه قلت خلص سكري وسحبت منها الهاتف كي تُنهي الإتصال الذي ترى إن لانفع من ورائهُ ..
ولكنها سمعت صوتهُ يقول : تراتس ابلشتينا إفصلي وسكري أعطيني امتس خن احكي معه ..
حدقت بالهاتف بذهول فما هذه الوقاحه أكان يوجه حديثهُ لها أم يتهيأ لها ذلك ..
أنهت الإتصال ووقفت لترحل من المكان ولكن رنين الهاتف مره أخرى أوقفها فجعلتهُ يتصل حتى إنتهـــــــى ..
ومن ثم أرسلت رساله نصيه : إنســـى إني حكيت معك ويعطيك العافيه ..
أتاها صوت خوله : إن شاء الله تذوقون نفس إلي ذقناه .. حدقت بها بغير فهم لتقول خوله : اكتبي اكتبــــي ..
فأكملت الرساله بطريقه أكثر لباقه : والذي لا يرحم من في الأرض لا يرحمهُ من في السماء ..
خوله قالت قبل أن تُرسل : احس ما له دخل صح .. شو دخل الرحمه بالموضوع ..
غدير بفلسفه : لا لازم يرحمونا ويرحمون أمي ويرحمون سالم كمان .. يعني ما تكون قلوبهم قاسيه فهمتي ياهبله .. أقول ودي ابعث وخلصص ..
رد ساخرًا وهو على علم بإن التي تراسله ليست الخاله : ما شاءالله حكيمه ياخاله ..
قهقهة خوله على رده ولم تُفكر بإنه يسخر منهن ويعلم إنهن لسنَ الخاله : ابعثي اعجبك ..
غدير : لاوالله خليه يقلب وجهه ..
أغلق هاتفه ووضعه بجيبه ..
وبطريقهُ لغرفة عمه كان يفكر بتلك الخاله والتي كان يظهر من كلامها إنها تحاول كسب إستعطافه وهذا لم يُعجبه ..
فإبنها ليس مُخطئ عمدًا فقط لو شرحت بطريقه أفضل من الرجاء لكان فعل كل ما بوسعهِ لمساعدتهم فهو أكثر ما يكره الرجاء والشكوى لغير الله .. أخرج هاتفه ودخل للرسائل النصيه وأرسل : لو بيدي شي اسويه كان سويته .. والشكوى لغير الله مذله ياخاله أدعي له دعاء الأم بإذن الله مُستجاب ..
لا تُنكر إنها تشاركه نفس الرأي .. فهي قالت لأمها هذا الكلام وأمها لم تستجيب لها .. لم ترد عليه وإكتفت بإن تقرأ وتمحو الرساله والرقم من هاتف والدتهاا ..

_____


بعد مُده ليست قصيره ..

تجلس على سريرها متكتفت الأيدي ..
بعد أن أغلقت الباب بمفتاح كي لا يدخل أحد ..
فأحداث حدثت لم تكُن تتوقعها ..
طرقات على الباب جعلتها تمحو دموعها بعُنف : مييين ..
نادين بنبره حنونه : نوسا انا ندووش ..
نسرين ومازالت تجلس بنفس الوضعيه : نععم ..
نادين : نسرين خلص عاد والله مافيه شي يستاهل كل هالزعل ..
نسرين صمت !! .. نادين : نسرين بليييز افتحي الباب ..
نسريـــــن لا رد !! ..
عندما شعرت إن لا أمل من أن تفتح لها الباب ذهبت إلى غرفة الجلوس ..
نسرين تُغطــي فمها بباطن يدها ودموعها تنزل ببطئ ..
دون مُبالغه أكثر ما تكرهه هو تدخل أعمامها بحياتهم وكل هذا بسبب والدتها فهي دائمًا تقول إن أعمامهم هم أولياء أمرهم بعد أبيهم ..
ولكن تدخلهـــــم بكل كبيره وصغيره هذا ما يزعجها ويُثير غضبها ..
فقبل يومين قالت لوالدتها بإنها ستذهب لصديقتها التي تسكُن في مدينة العقبه وطلبت منها أن تذهب معها برفقة سوار وطلال ولكنها رفضت ومن جهة نسرين كانت راضيه فشعرت إن والدتها تتجنب المشاكل مع أعمامها فلن تزيد عليها ولكن أن تتصل بعمها الأكبر وتشكو لهُ ..
والموضوع كبر أكثر من اللازم وحتى إنه وصل لأخوالها وأصبح الجميع يتحدث عنها بطريقه سيئه وإنها تعصي أمها دائمًا .. هي لاتُنكر إنها تُعاند والدتها أحيانًا ولكن أن تعصي أمرها فهذا لم تفعلهُ مهما حيـــــت ..

تشعر بالدماء في عروقها ستتبخر حالا من شدة غليانها .. فوالدتها قالت أمورًا ليست بها ولا من طبعهــــا ..
فلقد رضت بإن لا تذهب ولم تُعاند إذًا لماذا فعلت ذلك ؟؟ ..
ولمَ تُدخل أعمامها وهي الأشدُ كُرهًا لهـــــم ..
..
_ والله وأروحلتش على أبو رعد وأقوله وهو يجي ويهزئه وعرفوا عمامه كلهم حتى اخوي ابو مجد درا بالسالفه والأكيد انه ابو رعد هو الي ران عليه ..
ضُحى أختها الأكبر : انداري عنتش احس لو عقلتيه انتي وفهمتيه انه مايصير الطلعه لحاله والدشره كان فهمت احسن من انتش تعلمين عمامه عليه ومني خابرهم زينين لتشن ..
رحمه المتمدده على السرير بعد عمل بالمطبخ لمدة ساعتين : اهخخ ياظهري ذابحن بالوجع والله بديت على الثنتين وخلصت على الاربعه ..
المهم اكمل لتــــش السالفه مهو انا قلت اعلم اخواني بعدين قلت لأ ما تخاف منهم كثر عمامه فقلت اعلم عمامه عشان تاخذ درس منهم ماتنساه ..
ضُحــــى : والله مني معتش بهالنقطه لانه عمامه يستنون الزله عليتش وعلى بناتش .. اصر انتش تقولين انه ما قالت شي لما قلتي له ما تروح ..
رحمه : لا والله زعلت وقعدت بغرفته عشان هيك قررت اعلم عليه وما اسكت مثل كل مره .. يختي دطلع من خطيتهن وما اندم بعدين .. يالله مع السلامه ودي اروح اصلي الظهر وانام تعباان ومسطل ..
ودعت اختها وهي مُرتاحة البال فهي راضيه تمام الرِضا على كل شيء فعلته فقررت ألا تجعل بناتها يتمادن بعد اليوم وبالأخص نسرين فلقد كبرت ولم تتزوج حتى الآن وإن بقت على طبعها هذا لن تتزوج .. وهي لوحدها لن تستطيع إيقافها عند حدها فاليوم طلبت الذهاب لصديقتها بمنطقه بعيده عنهم غدًا ستطلب أشياء ستصعقها ..
وهي دائمًا تُفكر أن تخرج من خطيئتهُن وتودع أمرهُــــن لله تعالى ومن ثم أعمامهن وأخوالهن ..
وبنظرها ترى إن للرجال كلمه أقوى من كلمـــة النســـــــاء ..
وأن تُربي بناتها وهي إمرأه وحيده لن تتوفق بذلك أبدًا ..

______


بعد أن خرج من غرفة عمه الذي عاد لصحته منذ يومين فقط القليل من الكسور في القفص الصدري وتشوه بسيط في ملامح وجهه .. صعد الحافله التي ستقيلهُ لمنزله لإنه لا يملك سياره "فبعد أن صدم بسيارته منزل صديقه الذي تشاجر معه .. والدهُ أقسم إنه لن يشتري له سياره إلا عندما يقرر الزواج "
جلس على ثالث مقعد وهو مُشترك مع شخـــص آخر لم ينتبه للذي يشاركه المقعد .. لإنه كان يُفكر بالحوار الأخير مع والده وعمه وكان بوقتها يطلب من عمه أن يتنازل عن سالم لوجه الله ولكنهُ رفض رفضًا تامًا ..
ليـــسَ في كل مره يكون المُخطـــــئ هو السائق الذي يلهو على هاتفه فسالم كان يسوق بسرعه متوسطه ويُرسل الرساله لصديقه وبنفس الوقت ينظر لطريقه ولكن كما ذكرت ..
هي ثواني حتى خرج ذاك بوجهه وصدمهُ بسرعة البرق .. فهاد قبل الحادثه بيوم كان قد شرب الكثير من مُذهبات العقل ونام لوقتٍ طويل وعندما إستيقظ الصداع كان يفتك رأسهُ .. يشعر بدوار ويرى الأرض بالمقلوب .. وهو الذي خرج بوجه سيارة سالم فلقد كان بحاله من اللاوعي .. وذياب على علم بكل هذه الأمور .. ولكنه بعد حواره الأخير مع عمه وقد أبدى ذلك إصراره على عدم التنازل قرر الإنسحاب وعدم الخوض بهذا الموضوع أكثر ..
صوت بجانبه يقول بنبره مُنزعجه : لو سمحت قوم من هان بسرعه ..
ألقى نظره جانبيه على التي تشاركه المقعد وكانت فتاه ترتدي الحجاب من نصف الرأس وشعرها الأمامي ظاهر للأعين .. عاد بنظرهُ للأمام : تحكين معاي ..
_ أه هو فيه حدا قليل أدب قاعد بجنب بنت غريبه غيرك ..
ألقى نظره على مقعده : ما اشوف اسمتس مكتوب على الكرسي ..
قالت بحزم : لو سمحت قووم .. او اقولك انا اقوم ..
ذياب مُتنرفز من طريقة حديثهـــا : اقول اركدي ترا الباص مليان ولو فيه مكان ثاني ما كنت قعدت عند حظرت جنابتس ..
إبتعد حتى أصبح يجلس على حافة المقعد .. فلقد شعر إنها مُحقه فهو لم ينتبه على وجودها فكان يجلس على المقعد براحه مُبالغ بها ..

_____


يُشاهد الماره بذهنٍ غائب .. الحياه تغدر بكَ بطريقه بشعه جدًا وأكثر ما لاتتوقعهُ يحدث فما بالك بالذي تتوقع حدوثهُ .. كل شيء يتعوض إلا نفسك .. فكيف تعوضها عن جرح وألم وحزن وكسر .. أن تخسر نفسك كارثه !! .. أن تصبح لا تشعر بنفسك الكارثه الأكبر .. لم يصل لدرجة كُره نفسهُ ولكنه سيصل لهذه الحاله إن لم يتدارك نفسه بأسرع وقتٍ ممكن .. وصل لمرحله عُمريه أصبح مٌقتنع بها إن رحيل أحدهم يُحزنك ويشتتك لفتره زمنيه طويله أو قصيره .. ولكن رحيل نفسكَ دون قدرتك أن تتمسك بها فقط تجلس وتنظر لها من بعيــــــد .. هذا هو الفقد الصعب تعويضهُ ..
بعد تفكير طالت مُدته .. قرر الذهاب لقرية "الربابّه" حيثُ يسكنوا خوالهُ .. ففي الأيام الأخيره يشعر بإنه سيكتئب في أي لحضــــه ..
______


ليت قلبي قد عصاني
يوم حكاني وجاني ..
الحسايف في حناني
والوفاا فينـــي وذوقي ..
..

تُعيد هذا المقطع للمره الألف .. مُعجبةٌ جدًا بصوت المُنشد وتحديدًا بهذا المقطع من الـ "شيله" .. يُقاطع صوت الشيله الذي يصدح في السياره صوت رنين هاتفها : طارق بالله وطي .. ردت على المُتصل وماكانت إلا والدتها : هلا يممه .. لا لسا .. رايحين على عمّان نشتري لنا كم من شغله للدار .. وين يجي هذا ؟ .. طيب مااشيي اشوف طارق .. هلا هلا الله معك ..
طارق الذي يُعيد ظهره للمقعد : شو وده عمتي ..
غيداء وقد أعادت صوت الشيله : تقول فيه مول فاتح جديد وده اجيب له عبايه من عنده تقول النسوان مادحات العبي (العباءه) الي عندهم .. وأكملت بدندنه : الله عليك يا غريييب .. ليت قلبي قد عصاني يوووم حكاني وجاني .. الله الله ..
طارق وقد أخفض صوت المُسجل : شو صار مع سالم ..
غيداء بقهر : حسبي الله عليهم الله لا يهنيهم ولا يريحهم دامهم ما ريحوا قلب امي ولا طمنوه على ولده .. ماهم راضيين يتنازلوا حسبي الله بسس ..
طارق : والله ما ينلامون ولو انا مكانهم كان سويت نفس الشي .. الواحد لازم ينتبه على طريقه اكيد انه مفنش بهالتليفون واخر همه ارواح الناس ..
غيداء بإنفعال : والله هذا شارع مخصص للسيارات مهو للماره ... صح ولا لا ..
طارق : لا والله .. يعني الواحد مايقدر يقطع الشارع للجهه الثانيه تتخوثين انتي .. وضع هاتفهُ بدلا من هاتفها وأشغل اغنيه " أنا بعترفلك" ..
وصلت الأغنيه للمقطع التالي وغيداء تتمايل عليها " لا تروحي خليكي معايا .. دانا سبت كول الي ورايا .. ماانا في الجمال شايفك آيه .." ..
إتصال على هاتفه يُقاطع الأغنيه ويُقاطع إطمئنانه مع زوجته فبدا الإرتباك واضحًا على ملامح وجهه ..
غيداء بعد أن ألقت نظره شك عليه : مين الي يرن ..
قال بسرعه كي يُغير الموضوع : مين يعني .. واحد من الدوام ..
صمتت غيداء ..ولقد صممت على أن تُفتش هاتفه فهي في أيامهم الأخيره بدأت تلاحظ أمورًا غريبه جدًا ..

_______



وصل للمكان الذي يبحث عن نفسهُ بهِ .. فلعلَ وعســــى أن يجد نفسهُ بقبله على رأس جدهُ وبين كفي جدته وأحاديث خواله وخالاته التي لا يملُ منها وتبعث في روحه الطمأنينه ..
الجو العائلي يشعرهُ بالكثير من الأُلفه والمحبه .. يتوجه نحو منزل جده دخل للمنزل الثالث الذي يحتاج لقطع الشارع كي يصل لمنزل جدهُ الأول .. كان على علم بالأمر الذي حدث مع خالهُ سالم وقد إتصل عليه يطمئن على أحواله ..
ولم يُقرر الزياره إلا عندما هدأت الأوضاع فهو لا يُحب أن يرى الحزن على وجه أحبابه وأخواله هم أعز الناس على قلبه .. دخل للمنزل دون أن يطرق الباب ..
أراد أن يُفاجئهم بدخوله عليهم ..
خوله الجالسه على كُرسي في صالة المنزل وتعبثُ بهاتفها ..
رفعت رأسها للخطوات البطيئه ويبدو إنها حذره ظنت إنه والدها ولم تعتقد أن يكون إبن أختها زهور ..
وقفت لهُ بحُب وسلمت عليه بشوق فلقد مر الكثير ولم يزورهم ..
لا تُنكر ولن تُنكر بإنه الأقرب لقلبها وأعز أبناء اخوتها وأخواتها ..
وجههُ السمح .. حديثهُ الصامت .. يتحدث بطريقه لا تستطيع وصفها .. ما تتمنى إلا أن يأخذ من إسمهُ نصيب ..
فـ ينال من الأقدار أجملها ومن السعاده أكملها .. وأن يُعطيه الله حتى يُرضيه فينال كل ما يُحب ويتمنــــــــى ..

______


تمَّ بحمــــد الله ..



طُبتم حيثُ كُنتم ..
هاشميــــــة الولاء ..

هاشمية الولاء 25-05-21 03:14 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..


الفصــــــل الـ #5 ..



الغــــــــد ؛ لا ندري أين سنكون ..



لا تتفوه بالكلام إلا وقد صففته بعقلها عشرات المرات ..
ولا تكتُب الكلمه وإلا وقد رسمتها بعقلها بأجمل الرسومات ..
مُتردده ، مُنعزله ، طموحه ، فقط في مُخيلتها ..
فهي لا تخطو خطوةً واحده إلى الأمام دون تخطيطٍ مُسبق ..
فكيفَ الأن ستسيرُ بطريقٍ لم تفكر بهِ حتى ..

..


رأى طيف إبتسامه .. للوهلةِ الأولى ظنَ إنها أرتسمت
على محياها بدافع الخجل .. ولكنها كانت إبتسامه خبيثه
نتيجة أفكارها الشريره .. فهي عندما تُفكر ..
تُصبح أروغَ من الثعلــــب ..

..


سيضعوننا بين طيّات الكُتب ..
على إحدى الرفوف في مكتبةٍ عتيقه ..
تتراكم علينا الأتربه حتى نكادُ نختنق ..
ولا يمروننا إلا مرةً كُل إثنا عشر عامًا ..
سنعيشُ جميع تفاصيل الحياة لوحدنا ..
فإن كانت البدايه خاطئـــــه ..
لن نجد طريقًا سعيـــــــــدًا للنهايه ..




اليـــــــوم ؛ نعيشهُ ولن يدوم ..

هي مُطمئنه ، أمنه ، مُستقره .. ولكن أرواحًا تُحبها تختلف عنها تمامًا .. تلك الأرواح كشفت أسرار .. قتلت كُل بذرة فرح وسعاده في روحهاا ..
تشعرُ بالأرق والنوم بعيد جدًا عن عيناها الصغيرتان .. وأختها كذلك لا نوم يزور عينيها ولا راحه .. فقط دموع مالحه .. تشعر بطعمها عندما تصل لشفتيهاا .. لا عذوبةً في الدموع .. وإنسكابها لا نهاية لهُ ..

إتصال يبدو إنهُ طارئ .. نجوى ترفع الهاتف لأذنهاا : ألوو ..
صوت أرهقهُ البكاء : نجووووى والله مني قادره أتحمللل .. رح أموووت من القهر والله ..
نجوى تنهض بسرعه .. وتضع يدهاا على خدها : غيداء إستهدي بالله .. والصباح ربااح ..
غيداء بصوت مُتقطع : والله مني قااااادره والله .. نجوووى الله يخليك تعااااالي خُذيني ..
نجوى بحُلم : غيداء والله ما ينفع .. ما اقدر اطلع من الدار وأبو ياسر مداوم .. وكمان ماأقدر اتصرف من مخي .. خلصص نامي ومثل ما قلت الصباح رباااح ..
غيداء تُخفض صوتها كي لا يصل لزوجهاا النائم والذي لا يعلم عن كل ما يدور ببال غيداء : يا نجوووى والله مني قادره أتحمل ..
نجوى بقلة صبر : غيداااء خلص .. اسمعي مني وروحي نامي وبكرا يصير خييير .. وياويلك ترني على اريج أو هديل .. وعد مني غير بكرا اطلعك من عنده واجيبك عندي كمااان .. وأخليك على راحتك وصدقيني ما حدا رح يغصبك على شي ما ودك إياه ..
غيداء وقد نبهتها تلك على أخواتها هديل وأريج اللواتي يمتلكنَ سيارات : طيب مااشي ..
نجوى قبل أن تُنهي الإتصال : غدوو خليك عااقله وروحي نامي عند ولدك .. لا تتهوري وتضيعي ولدك معااك ..
ويالله مع السلامه أشوفك بكرا ..
غيداء بقت تُمسك الهاتف بعد أن أنهت تلك الإتصال .. تحدق بهِ بذهنٍ غائب ..
أكثر ما ستندم عليه هو بقائها بنفس المكان المتواجد بهِ ذلك الجرذ ..
بحثت بقائمة الإتصالات عن إسم أريج .. لإنها ستقف معها أكيد .. غير إنها تملك سياره .. هي تستطيع الخروج في هذا الوقت المتأخر من الليل .. لإن زوجها ذهب برحلة عمل مع زملائهُ ..
غيداء تظغط على زر الإتصال بعد تردد لمده قصيره بعض الشيء : ألوو مرحباا ..
أريج بصوت يملئه النُعاس : غيدااء ووجع .. فكرتس عبدالمجيد "زوجهاا" ..
غيداء : أروووجه يا قلبي ركزي معي ..
أريج بقلق من نبرة صوت غيداء : خيير شو فييه .. صاير شي .. يزووون فيه شي ..
غيداء : يوووه أريج شوي شوي علي .. يزن نايم ما به بلااا ..
اسمعي أريج أنا بورطه .. تهاوشت مع خوات طارق وتوعدني إنهن يكتلني .. وانا خايفه والله .. الله يخليك تعاالي خُذيني ..
أريج بغضب ومن نبرة صوتها المرتفعه أيقظت إبنتهاا : غيدااااء الله يااخذتس قولي أمين .. رانه علي تالي الليل عشان تقولي هالكلام الفاضي .. إمشي إقلبي وجهتس يالله ..
وأنهت الإتصال ..
غيداء تُحدق بالهاتف بعد إنقطاع الإتصال .. لا تُنكر إنها قررت الكذب .. أن تعلم نجوى عن أفعال زوجها المُخزيه .. هذا بالمعقول .. أما أن تُخبر أريج وتُنقل الخبر لباقي أخواتها هذا سيقهرها فوق القهر الذي تشعر بهِ الآن ..
يبدو إنها رساله ربانيه ..
بإن تعود للنوم بجانب إبنها الصغير ..
وفي الغد تُقرر المواجهه ..
أو الرحيــــــــــــل ..

________


يضرب الهاتف على الطاوله بغضب .. دون مُبالغه لو يحرق الأرض بسكانها في هذه اللحضه لن يندم أبدًا .. ولن يخفف ذلك من شعور الغضب الذي ينتابه الآن ..
الإبن الذي ظنهُ أصبح أكثر تعقُلا .. وإلتزامًا بعمله ..
أصبح يذهب للبارات أو الـ "حانه" .. أسماء تختلف ولكن جميعها مُتشابهه بزوارهاا .. تجمع نساء مع الرجال .. ومشروبات مُذهبه للعقل ..
أكان ينقصهُ ذلك !! .. يكفيه أخيه فهاد .. الذي جعل سمعتهم بالوحل .. ويأتي إبنه ذياب ليُكمل الفساد ..
ما هذا السخط الذي يعيشهُ الآن .. ولكن لا بُد من أن يُلقن ذياب درسًا لا ينساهُ أبدًا ..
ويبدو إن موعد الزواج قد حـــــــــــــــــان ..


________


الأسلوب اللطيف هو أكثر الأشياء التي تجذبها بمن يُحدثهاا ..
وذاك لا يكُفُ عن لطافتهِ ..
مما أثار فيهاا شعورًا غريبًا ..
يبدو إن الحُب يطرُق الأبواب ..
يصلها صوته متساءلا : عفوا أختي فيه شي بوجهي ..
نسرين تبتسم وتهز رأسها بخجل : لا لاا ما فيه شي .. بس صفنت شووي ..
ذياب بهدوء : هذي داركم صح ..
ترد نادين : أه هذي .. يعطيك العافيه ..
نسرين تنظر لنادين بقهر .. فيبدو إنها تُريد إنهاء الحديث بسرعه .. لِمَ والدتها وأختها يُرِدنَ أن يقطعن كل شعور بالحُب والطمأنينه فيهاا ..
نسرين بخجل بعد أن سبقنها اخواتها إلى المنزل : شكرا .. يعطيك العافيه ..
ذياب بعد أن إلتفت ليرحل فتلك لن تكُف عن الحديث : الله يعافيتس .. مع السلامه ..
نسرين : الله معك ..

..


ذياب قد رحلَ فعلا .. وهو يتذمر من طلب والدته بإن يوصل بنات قريتهم لمنزلهُن .. أأصبح وسيلة نقل في هذه القريه ..
بعد أن وصل لباب منزلهُ .. سمع أصواتًا تتعالى بطريقه مُلفته لكل من جاورهم .. حتى إن جارتهم العجوز تجلس أمام منزلها مع حفيداتها .. ونظراتهُن متصوبه نحو منزلهُ ..
همس لنفسه : ما يقدرون يحلون مشاكلهم بهدوء ..
دخل بخطوات سريعه .. وبداخله يتوعد والديه .. فيبدو إنهم تشاجروا ..
ذياب بهدوء يعكس غضبهُ من صوت والدته الذي سمعهُ كل من في الخارج : وبعدييين معاكم يعنني .. أصواتكم وصلت لسابع جاااار ..
صفعه على أعلى خدهُ بالقُرب من عينه أصمتته .. لا بل ألجمتهُ ..




ينظر لوالدته بملل .. وهي توضب حقائبهاا معلنةً الرحيل بِلا عوده ..
عزام : يمه محسسيتني أنتس مارح ترجعييين .. ما خليتي شي إلا وحطيتيه بهالشنته ..
نجود "والدة عزام" : ومين قال لك إني رح أرجع .. والله إني ما لي رجعه غير لما أبوك يبطل سوالفه .. رجل بالدنيا ورجل بالقبر ولسا يركض ورا النسوان ..
عزام وبداخله يقول "هذا الذي كان ينقصنا .. ترحلين بعدما كبرناا .. تشتتينا بعدما إجتمعناا .. ما لا يتوقعهُ أحد هو ظُلم الوالدين لأولادهم .. وهذا الذي يعيشونه عزام وأخوته عبدالله وعبدالإله وأختهم رؤى " .. : يا يمممه إستهدي بالله .. والله مافيه شي يستاااهل ..
دخل والده على كلامه هذا وبدأ يقول بإستهزاء : شو إلي ما يستاهل .. لا والله يستاهل .. أنا زلمه ما ينقصني شي وودي أتجوز "أتزوج" وين الغلط بالموضوع ..
عزام يُقاطعه بقهر فهذا ليس الوقت المُناسب لمثل هذا القول : يبببه مو وقته هالكلام ..
ماجد بفحيحٍ غاضب : لا وقته ونص .. وقول لأمك أنا متجوز يعني متجوز رضت ولا ما رضت .. ووده تطلع قلعته ..
نجود وهي تُكمل وضع حاجياتها بالحقيبه ودون أن تنظر لهُ : أنا طالعه يا عزام .. وما لي رجعه غير لما بعض الناس يصيروا زُلُم وقد حالهم ..
ماجد كقنبله موقوته .. وحان إنفجارها .. يقترب من نجود ويبدأ بضربها ضربًا هستيريًا ..
عزام يُراقب الموقف بهلع .. ضرب بالأيدي قبلناهاا .. أما أن يصل الموضوع للأقدام .. فهذا لم يتوقعه أبدًا .. فوالده يركُل والدته بقدميه الإثنتين .. ولو لم يعي على نفسه الآن سيقتلها لا شك في ذلك ..
بعد أن إستوعب الموقف .. ركض بسرعه جنونيه لغرفة أخيه عبدالله كي يقول له ما جرى .. ويحاول إبعاد والده عن والدته .. فلقد حصل مثل هذا الموقف أمامه قبل ما يُقارب الشهرين .. وعندما حاول إبعاد والده لم يستطيع أبدًا .. فوالدهُ ذو جسد ضخم .. وعندما يفقد وعيهُ .. لا يستطيع أحد منعهُ عن ما يفعل ..
فقرر الذهاب لأخيه الأكبر فـ لا بُد أن يكون أكثر إستطاعةً منهُ بإبعاد والده الغاضب عن والدتهُ .. التي يجزم بإن ملامحها تشوهت ..

عزام يركله بقدمه : عبدالله يااا زففففت قوووووم .. وأكمل وهو يهزه من كتفيه : أقولك أبوي قاعد يضرب أمي .. قووووم قوووووم أخاف يذبحه ..
ولكن لا رد .. فعبدالله نائم بسباتٍ عميـــــــــــــق جدًا ..
عزام : عاارف انك ما منك فاااايده .. حيواااان الله ياخذك ..
نزل السلالم وإتجه نحو غرفة والديه حيثُ كانوا يتشاجروا .. والصوت قد إختفى .. أكمل خطواته بحذر .. وطل برأسه من الباب المفتوح بالكامل .. فرأى والدهُ يجلس فوق رأس والدته المتمدده على الأرض .. ويضع ثلجًا على عينها .. يبدو إنه قد هدأ .. وشعر بغلطهُ .. وقرر إصلاح ما أفسد ..
ولكن من يُصلح ؟ .. شعور التوتر والهلع الذي يمر بهِ كلما رأهم على هذا الحال .. لا أحد بهذه العائله يُعاني من مشاكلهم الكثيره إلا هو وأخته رؤى التي ذهبت قبل يومين لمنزل خالتها .. دون رضا أخوتها .. ولكن خالتهم أقنعهتم بإن يجلبوها عندهاا وتبقى لمدة أربعة أيام فقط .. وقد وافقوا .. كي تبتعد عن جو العائله الممتلئ بالمشاكل .. وتستطيع الدراسه جيدًا .. فهذه سنتها الأخيره في المدرسه ..
أعطاهم نظرة عتب .. يجزمُ إنهم لم ولن يفهموهاا ..
وخرج من الباب الرئيسي وإتجه نحو منزل إبن عمتهُ "مُعتز" ..


_______


هُناك أحدٌ ما .. كان ينظر للموقف من بعيد ..
إبنة عمهُ تلك .. تعدت النطاق بإفعالها ..
تمشي وراء إحدى أبناء القريه ذو السمعه ال ليست جيده ..
وعيناها الواسعتان بطريقه مُلفته .. لا يبتعدان عنهُ أبدا ..
أهذا إعجابٌ .. أم شعور بالإمتنان لإنه أوصلها هي وأخواتها ..
صوت مُرتفع جدًا مصدرهُ منزل ذو السمعه الـ ليست جيده ..
قهقه بصوت مُنخفض فيبدو إن الجيران تشاجروا ..
يتمنى أن لا يكون هكذا عندما يتزوج .. وأن لا يتزوج فتاه بصوت مُرتفع كُلما تشاجروا سمعهم كل من جاورهم ..
سيكون ذلك مُحرجًا جدًا ..

_______


أوقفت سيارتها أمام منزل أختها الحمقاء ..
دائما تفتعل المشاكل مع أخوات زوجها ..
ومن ثم يهددن بها ..
وتأتي لمنزل والدتهن شاكيةً باكيه ..

..


ألقت نظره من النافذه لصوت زامور السياره .. وعلمت إنها أختها أريج ..
أخذت حقيبتها الصغيره التي وضعت بها ملابسها المُهمه ..
وبعض الأشياء التي تحتاجها وتستعملها بكثره ..
قبلت رأس إبنها "يزن" النائم بهدوء .. وجهه الملائكي يدعوهاا للبقاء .. ولكن وجه ذاك الحقير يدعوهاا للرحيل بلا عوده ..

مشت بخطوات هادئه جدًا .. تاركةً ورائها إبنها الصغير ..
فتحت الباب ببطئ كي لا يُصدر صوتا يوقظ النائمون ..
فتنكشف خُطتهاا ..
خرجت مُسرعةً نحو السياره وركبت بجانب السائق .. وأغلقت الباب وهي تلهث .. وشعور بالخوف يُلازمهاا ..
مُنذ أن قررت الخروج دون علمهُ وترك إبنها عندهُ ..
وأكثر ما تفكر بهِ هُم أهلها .. ماذا ستقول لهم ؟؟ ..
والدها هل سيمرر الموضوع ؟ ..
أخوتها ماذا سيفعلون ..
ستكذب بقدر المُستطاع ..
كي لا تجلب لنفسها الحديث الغير جيــــــــد ..

_______

نجود : ربة منزل .. 41 ..
عبدالله : 28
عبدالإله:26
رؤى: 18




تمَّ بحمد الله ..


طبتُم حيثُ كُنتم ..
هاشميــــة الولاء ..

هاشمية الولاء 25-05-21 11:48 PM

أشكركم عزيزاتي على التصميم الأكثر من جميل .. يعطيكم العافيه 💚 ..

ولا عليكم أمر يا جميلات .. إذا إستطعتن التعديل
أرجو كتابة النص التالي بدلا من الكلام الذي كتبته في بداية الروايه ..
لإني كتبته توضيحًا بإن الربّابه قريه .. والنص لا يبث للروايه بصله ..

* أرجو كتابة النص التالي :
سيضعوننا بين طيّات الكُتب ..
على إحدى الرفوف في مكتبةٍ عتيقه ..
تتراكم علينا الأتربه حتى نكادُ نختنق ..
ولا يمروننا إلا مرةً كُل إثنا عشر عامًا ..
سنعيشُ جميع تفاصيل الحياة لوحدنا ..
فإن كانت البدايه خاطئه ..
لن نجد طريقًا سعيـــــــــدًا للنهايه ..

لإن هذا النص يتحدث عن أبطال روايتي
اللذين يتصوب نحوهم الضوء ..
والبطل يصف نفسه هو وبطلته بالربّابه العتيقه
التي من الممكن ان توضع في مكتبة عتيقه وبين طيات الكتب
الكبيره جدًا ..
أتننى إن الفكره وصلت .. وأتمنى إنني لم أزعجكن بطلباتي ..
وشكرا مُقدمًا ..


Maryam Tamim 27-05-21 12:43 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تسلم ايدك غاليتي .. لازلت في الفصل الثالث لكني أود أن أسألك هل الحوار بالعامية الخليجية أم الاردنية فقد اختلطت عليه ولا أستطيع تميز اللهجة؟

هاشمية الولاء 27-05-21 01:21 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة maryam tamim (المشاركة 15503429)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تسلم ايدك غاليتي .. لازلت في الفصل الثالث لكني أود أن أسألك هل الحوار بالعامية الخليجية أم الاردنية فقد اختلطت عليه ولا أستطيع تميز اللهجة؟





وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. ويسلّم قلبك يا جميله ..
الحوار بين أبناء قرية الربّابه باللهجه الأردنيه "البدويه" .. أما خالده وعائلتها سُكان العاصمه عمّان فـ باللهجه الأردنيه "الحضريه" ..


الساعة الآن 12:16 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.