آخر 10 مشاركات
همسات عاشق * مميزة ومكتملة * (الكاتـب : نسمة صيف 1 - )           »          الشيـطان حــولك .. *مميزة و مكتملة* (الكاتـب : smile rania - )           »          رواية لو بات سهم من الاعداء في كبدي ما نال مني ما نالته عيناك / بقلمي (الكاتـب : اسيرهـ الخيال - )           »          كما العنقاء " مميزة ومكتملة " (الكاتـب : blue me - )           »          أحببتُ حُطاما سَبق أوان الرحيل/ للكاتبة شتات الكون، متميزة جداً مكتملة (الكاتـب : لامارا - )           »          الوصــــــيِّــــــة * مميزة ومكتملة * (الكاتـب : البارونة - )           »          رواية جحيم هواك _ شارلوت لامب(كتابة / كاملة )** (الكاتـب : Just Faith - )           »          420 - الوجه الآخر للحب - روبين دونالد (الكاتـب : ^RAYAHEEN^ - )           »          جنون المطر (الجزء الثاني)،للكاتبة الرااااائعة/ برد المشاعر،ليبية فصحى"مميزة " (الكاتـب : فيتامين سي - )           »          الشبح * مميزة ومكتملة * (الكاتـب : زهرة نيسان 84 - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > القسم الأدبي > اخترت لروايتي

Like Tree2Likes
  • 2 Post By فراشة ابي

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-06-21, 06:12 PM   #1

فراشة ابي

? العضوٌ?ھہ » 488888
?  التسِجيلٌ » Jun 2021
? مشَارَ?اتْي » 3
?  نُقآطِيْ » فراشة ابي is on a distinguished road
Rewitysmile24 الفراشه السوداء

مضت بضع دقائق من الصمت التام التي امضت فيها دارلا تراقب الجثة المرميه امامها قبل ان تبادر قائله"يااه،واخيرا سأحصل على شرف تشريح هذه الجثه سأحفظ هذا اليوم واجعله عيد احتفل به كل سنة،ولكن اولا يلزم ان اجلب المواد لحفظ تحفتنا الفنيه كي لا تتحلل، ارجو الا يفسد حظي العاثر هذا اليوم الجميل حقا.ولكن بطبع ستغضب امي ما إن تصل لها الرائحة
"دارلا.سحقا اكاد اختنق هل فقدتي حاسة الشم لديك ام ماذا ،لااكاد اصدق ان لدي فتاة اربيها في البيت وليست مهووسه الطب والعلم ،ولكنني لااستطيع طردها فهي في الاخير تمتلك قوة قد تفيدني في المستقبل" قالت ذلك بعد وضع ابتسامة خبث على محياها
حملت دارلا الجثة متجهة نحو بيت صديقتها المفضله مارلين التي هي تعلم انها لن تنزعج من الرائحة"امي انا ذاهبه لبيت صديقتي اعتقد اني سأبيت هنا",اردفت امها قائله "لااهتم اذهبي الي الجحيم"
وبينما هي متجهه نحو بيت صديقتها اذا بعصابة فتيان تحوم حولها" اوو انظرو من يتجول في الشارف في منتصف الليل"قال ذالك وقد اقترب منها فقفزت في الهواء مبتعده عنهم. وقالت" لااظن انه سيعجبكم ماسأخرجه من جيبي ان لم تبتعدو عن طريقي لهذا افضل ان تذهبو من هنا قبل ان تتحول هذه المنطقه لساحه دماء، اظن انني احتاج لبعض الاذرع والادمغة ثمتا شيء اود تجربتهعلى دماغ الانسان اعتقد انه سيضع حدا لحاويات القمامه امثالكم"
قال كيفن وهو واحد منهم بعد ان اشار لهم بالاستعدا للهجوم" سحقا ظننت ان جنسكم يامحبي العلم قد انقرض من فترة.حسنا اظن انني سأساعد الان في القضاء عليه" انطلق بسرعه البرق نحوها ليقض عليه رجل اخر بعد ان ابعد دارلا الا اقرب منطقه امنه ومان فتحت دارلا عينيها حتى وجدت حاويات القمامه يجرون طلبا للنجدة ، نهضت غير مباليه بما يحدث لتجمع اشياءها وتكمل طريقها فإذا يد تحط على كتفها قائله" الا يجب ان تلقي نظرة على منقذ حياتك الذي جرح الان" التفتت بعد وضع علامات الحيره على وجهها ثم اردفت قائله بعد ان نزعت يده من على كتفها" لا اذكر انني طلبت المساعده منك انت الذي بادرت بها وايضا كنت بحاجه الي بعض الادمغه,تبا لك" ثم ركضت. بسرعه بدون ان تنتظر رده
مارلين:
من سيأتي في عذا الوقت سواكي يادارلا ،حسنا! دعيني اخمن طردتكِ امكِ لأنكِ احضرت لها الجثة العفنه التي اراها امامي الان الست على حق!
دارلا
"حسنا اولا :عليّ ان اهنئك حقا الاحظ تطور في مستوى ذكاء غبائك.ثانيا:انها ليست جثة عفنه بل تحفة فنيه لايقدرها سوى من يعلم قيمتها.ثالثا:من غير اللائق تركي اتحول. لقطعة جليد وانتي تنعمين بالدفء في الداخل"دخلت دارلا بعد وضع ابسامة النصر على وجه صديقتها الذي يكاد ينفجر الان توجهت قاصدة المختبر تم قالت وهي لاتكاد تنتضر شوقا لتبدأ بعملها"حسنا عليّ ان احضر الادوات اللازمه " هاهي ذي تشرع في تشريح الجثه وكأنها كنز من كنوز الدنيا
لحظة!!ماهذا! هل هذه فراشة؟ ولكن مالذي تفعله فراشة سوداء في بطن سنجاب !!حسنا سأحملها فهذا الحل الوحيد لكي اشبع فضولي!
ماان حملتها حتى كادت تصاب من النور الساطه الذي توهجت في الفراشه في تلك اللحظه!
ماهذا النور! سحقا انه ساطع!الم !الم! الم فظيع اصابني ماان فردت الفراشه بجناحيها.
تبادرت الي مخليتي اشياء عجزت عن تفسيرها!ماء!نار!صخور! رياح! اللعنه. سأنفجر من الالم!

مارلين:
فجأه وبدون سابق انذار هبت عاصفه قويه قلبت المنزل رأسا على عقب !ولكن لماذا هبث في المنزل فقط!سحقا مالذي يحدث!؟. الشكر للدهون المتكتله في جسدي لولاها لحملتني تلك العاصفه اللعينه!عليّ الذهاب لتفقد دارلا. لابد ان العاصفه قد حملتها بجسدها البائس ذاك! عليّ الذهاب والتحقق من انها لاتزال على قيد الحياة
مهلا اين دارلا!!!!
في تلك اللحظه كاد قلب مارلين يسقط من هوْل المشهد. الذي رأته ثم نادت صارخه!
دارلاااإاااااااااإاا!!!!؟
...........يتبع.........
مرحبا اصدقائي اتمنى ان تعجبكم روايتي هذه. مع العلم انها اول روايه لي ورجاءا من وجد اخطاء فليعلمني عليها اتطلع شوقا لمعرفه الاخطاء وتصحيحها. اتمنى لكم دوام الصحه والعافيه شكرا❤🐝


فراشة ابي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-06-21, 04:45 PM   #2

نجمه متالقه
 
الصورة الرمزية نجمه متالقه

? العضوٌ?ھہ » 486732
?  التسِجيلٌ » Mar 2021
? مشَارَ?اتْي » 651
?  نُقآطِيْ » نجمه متالقه has a reputation beyond reputeنجمه متالقه has a reputation beyond reputeنجمه متالقه has a reputation beyond reputeنجمه متالقه has a reputation beyond reputeنجمه متالقه has a reputation beyond reputeنجمه متالقه has a reputation beyond reputeنجمه متالقه has a reputation beyond reputeنجمه متالقه has a reputation beyond reputeنجمه متالقه has a reputation beyond reputeنجمه متالقه has a reputation beyond reputeنجمه متالقه has a reputation beyond repute
افتراضي

مرحبا فراشه روايه رائعه وقلم مبدع بس مكانها مش هنا مكانها بقصص من وحي الاعضاء راسلين احدا مشرفات القسم ان ينقلوها الا هنا ولكي مني كامل الشكر

نجمه متالقه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:23 AM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.