آخر 10 مشاركات
التحدي (27) للكاتبة: Susan Stephens .. كاملة .. (الكاتـب : * فوفو * - )           »          وخُلقتِ مِن ضِلعي الأعوجُا=خذني بقايا جروح ارجوك داويني * مميزة * (الكاتـب : قال الزهر آآآه - )           »          ثمن الكبرياء (107) للكاتبة: Michelle Reid...... كاملة (الكاتـب : فراشه وردى - )           »          455 - أتحداك - كاثي ويليامز ( عدد جديد ) (الكاتـب : ^RAYAHEEN^ - )           »          الطاووس الأبيض *مميزة ومكتملة * (الكاتـب : منال سالم - )           »          كُنّ ملاذي...! (92) للكاتبة: ميشيل ريد *كــــاملة* (الكاتـب : Gege86 - )           »          526 - القدر القاسي - أماندا بروننغ - ق.ع ( كتابة / كاملة )** (الكاتـب : أمل بيضون - )           »          تراتيل الماضي ـ ج1 سلسلة والعمر يحكي - قلوب زائرة - بقلمي: راندا عادل*كاملة&الرابط* (الكاتـب : راندا عادل - )           »          9 - قلب في المحيط - آن هامبسون - ع.ق (اعادة تصوير) (الكاتـب : سنو وايت - )           »          276 - قلب فوق البركان - بيني جوردآن (الكاتـب : أميرة الورد - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > عالم حواء النسائي > مــطــبــخ روايــتــي

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-07-21, 02:51 PM   #1

زهرة المكان

مشرفة مطبخ روايتي ومنتدى المكياج والعطور وأميرة التسالي و سليلـ/ـة قصر الكتابة الخياليّة و زهرة البحوث وفراشة متالقة بعالم الازياء والاناقةوفراشة ازياء الحب الفضي

alkap ~
 
الصورة الرمزية زهرة المكان

? العضوٌ?ھہ » 140718
?  التسِجيلٌ » Sep 2010
? مشَارَ?اتْي » 9,969
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي United Arab Emirates
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » زهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
?? ??? ~
- تعلم أن تسامح ، لكن لا تنسى أبدًا.
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي تاريخ الماكولات والوجبات





عندما يوضع أمامك طبق من الطعام الشهي الذي تفضله وتبدأ في تناوله.. هل فكرت أن وراء هذا الطبق حكاية طويلة تضرب بجذورها أحيانا عبر آلاف السنين؟!

لأنه وراء كل نوع طعام يتناوله الإنسان الآن في العالم قصة لا تقتصر على تطور أدوات وأساليب الصيد والقنص والطهي..

بل يتأثر في محطات عديدة بالتاريخ السياسي والاجتماعي والديني للشعوب.




هل تعرف أصل الملوخية وقصة «شهقتها»؟

الخشاف.. كيف أصبح «طبق الحلو» الرسمي للمصريين في رمضان؟


كيف بدأت قصة المصريين مع "الحواوشي" وما سر تسميته؟




«البابا غنوج».. 3 روايات عن أصل «ملك المقبلات»



رفضت الشوكولاته الذوبان.. فعرف الأمريكيون الكوكيز بالصدفة!




الشاورما.. عنوان الثقافة الشرقية في أوروبا.. والنزاع التاريخي على أصلها





التعديل الأخير تم بواسطة زهرة المكان ; 10-06-22 الساعة 07:33 PM
زهرة المكان غير متواجد حالياً  
التوقيع
دخولي للمنتدى قليل







رد مع اقتباس
قديم 22-07-21, 02:58 PM   #2

زهرة المكان

مشرفة مطبخ روايتي ومنتدى المكياج والعطور وأميرة التسالي و سليلـ/ـة قصر الكتابة الخياليّة و زهرة البحوث وفراشة متالقة بعالم الازياء والاناقةوفراشة ازياء الحب الفضي

alkap ~
 
الصورة الرمزية زهرة المكان

? العضوٌ?ھہ » 140718
?  التسِجيلٌ » Sep 2010
? مشَارَ?اتْي » 9,969
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي United Arab Emirates
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » زهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
?? ??? ~
- تعلم أن تسامح ، لكن لا تنسى أبدًا.
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

هل تعرف أصل الملوخية وقصة «شهقتها»؟



هي «معشوقة المصريين»؛ يكاد لا يوجد مصري لا يحبها، أو تناولها ذات مرة، مضافة إلى الأرز أو مغموسة بالعيش أو شربها حتى بمفردها؛ فهي عبارة عن حالة وسط بين الطعام المطبوخ وبين «الشوربة»... وتعد الملوخية طبقًا أساسيًا على المائدة المصرية، يعشقه الكبار ويستسيغ طعمه ويقبل عليه الصغار.


وبالرغم من أن اليابان نسبت الملوخية لها مؤخرًا، إلا أن لا أحد ينازع مصر عليها ثقافيا وشعبيًا؛ فالجميع يقر بمصرية الملوخية وبمهارة المصريين في صنعها، ولكن في بداية ظهورها نازع الملوك آكلها من عامة الشعب لتكون وجبتهم الحصرية.



لذلك فإن للملوخية رحلة طويلة من بلاط القصور الملكية حتى وصلت لصحون عامة المصريين... فما هو أصلها وتاريخها؟ ولماذا تعد «الشهقة» المفتاح من أجل الوصول لطبق ملوخية لذيذ؟



الملوخية هى أحد أنواع النباتات الزهرية «الزيزفونية» التي تضم من 40 إلى 100 صنف، وتختلف في طول العيدان، ولها أزهار صغيرة ذات لون أصفر، هذه الأزهار تنتج مجموعة من البذور تنتج أوراق، وأوراقها هذه تستخدم فى عمل طبق الملوخية المعروف، وطبق الملوخية هو من الأكلات المفضلة في كثير من البلدان خصوصا السودان ومصر وبلاد الشام والمغرب وتونس والجزائر.



وتنشط زراعة الملوخية في الطقس الدافىء، حيث إن بذورها لا تنبت إلا في درجات حرارة مرتفعة، ويتم جنيها بعد 3 أشهر من الزراعة في المواسم الباردة عندما تصل إلى حجم مناسب، أما في المواسم الدافئة يتم جنيها بعد شهر ونصف إلى شهرين من الزراعة، وتحتاج إلى كمية كبيرة من المياه لذا يجب مراعاة عدم جفاف التربة بعد الزراعة حتى الإنبات ثم تروى حسب الطقس السائد ونوع التربة لانتظام نمو النباتات وجودة أوراقها.



وتعد الملوخية من الأوراق الطازجة خضراء أو بعد تجفيفها، حسب المزاج، ففي مصر نفسها والدول المطلة على النيل تحضر الملوخية بأكثر من طريقة، ففي الدلتا والقاهرة يأكلون الملوخية الخضراء بعد خرطها وذات القوام الخفيف، وفي الصعيد والواحات يفضلون الملوخية «الناشفة» الأكثر تماسك، وفى النوبة تطبخ بدون خرط ويضيفون لها بامية ناشفة وتفرك بالمفراك، أما للصعيد طريقته الخاصة في عمل الملوخية، والتي تحضر «على البارد» وبكمية كبيرة جدا من الشطة ويطلقون عليها اسم «شلولو».



ولأصل الملوخية ولسبب تسميتها بهذا الاسم رواياتان...



* الملوخية عند الفراعنة:



الرواية الأولى تقول إن القدماء المصريين عرفوا الملوخية، بعد أن وجدوا أوراقها تنمو على ضفاف النيل، ولكنهم لم يقبلوا على أكلها لاعتقادهم أنه نبات سام وكانوا يسموه «خية»، وعندما احتل الهكسوس مصر أجبروا المصريين على تناولها، لإهانتهم وإذلالهم بتناول النبتة السامة، وكانوا يقولون لهم: «ملو- خية»، أي (كلوا) (خية)، وبعدما تناولها المصريون وظنوا أنهم ميتون لا محالة، اكتشفوا أنها غير سامة وأنها تصلح للأكل، وتناولولها فيما بعد ولكن بدون «طشة» أو «تقلية».



* الملوخية عند الفاطميين:



الرواية الثانية عن الملوخية يرجع تاريخها إلى عهد الفاطميين في مصر، حيث كان الحاكم الفاطمي المعز لدين الله يعاني من آلام شديدة في المعدة، فوصف له الأطباء الملوخية كعلاج يقضي بدوره على هذه الآلام، وبالفعل شفى بعد أكلها، فأراد أن يحصر تناول هذه النبتة عليه وعلى حاشيته فأطلق عليها «ملوكية» أي أنها أكلة الملوك فقط.



وعلى نهج المعز لدين الله جاء الحاكم بأمر الله لحكم مصر، وأحب «الملوكية» حبًا شديدًا، وكان المصريون قد سمعوا عن هذا الطبق «الملوكي» وتطلعوا إلى أكله، فأشاع الحاكم بأمر الله بين المصريين أن هذا النبات سام حتى يبتعد عن تناولها عامة الشعب، ويستأثر بفوائدها لنفسه.



وكانت «الملوكية» تزرع في حديقة القصر، إلى أنه ذات يوم وكان يشرف على طباخه وهو يعد له وجبته المفضلة سقطت الملوكية وهي ساخنة على قدميه، فثار وغضب الحاكم وخرج شهيقه بصوت عالي خوفا من سخونة السائل، وهذه إحدى الروايات عن سر ارتباط «الشهقة» بالملوخية، وقرر بعدها أن يسمح لعامة الشعب بتناول «الملوكية» فأصبح لها مكانة كبيرة عند المصريين، يقومون بطهيها فى الأعياد والمناسبات المحببة لهم وفى الأيام العادية ايضاً.



وبعد أن أجاز الحاكم بأمر الله للمصريين تناول «الملوكية» قرروا أن يرجعوا تسميتها إلى ما كانت عليه في عصور الفراعنة فعاد اسمها «ملوخية»، وبما أن مصر في وقت حكم الفاطميين عرفت الكثير من الأكلات والاختراعات والإضافات ذات اللمسة المصرية فقط، فكر المصريون في إضافة «تقلية» الثوم إلى الملوخية، والفعل أصبح الملوخية طعمها محببا لدى جموع المصريين بعد أن أصبحت بالتقلية.



* سر «الشهقة»:


أغلب المصريات يحرصن على إخراج شهيقهن بصوت عالي عند إضافة «تقلية» الثوم إلى الملوخية، وعوّلن على هذه «الشقهة» في أنها تساعد على عمل ملوخية لذيذة لا «تسقط» في «الحلة»... ولهذه الربطية العديد من الأساطير:


1- الأسطورة الأولى عن شهقة الملوخية كما ذكرناها في السطور السابقة، وهي «شهقة» الحاكم بأمر الله بعد أن سقطت «الملوكية» ساخنة على قدمية أجاز أكلها للمصريين الذين ربطوا «الشهقة» بالأمر الإيجابي وبأكلهم الملوخية التي انتظروها لسنوات طويلة.




2- الأسطورة الثانية تحكي أنه كان هناك فتاه لا تجيد الطبخ، وكلما أكل من يدها أحد تأفف من سوء مذاق أكلها، وذات مرة كانت تطبخ الملوخية وعند إضافة الطشة لها اهتزت يدها وكادت أن تسقط الملوخية ساخنة عليها فشهقت الفتاة، وعند تناول أسرتها الطعام أعجبوا بطعم الملوخية على غير العادة، وعندما سألوها ما الجديد الذي فعتله حتى يصبح الطعام لذيذ بهذا الشكل قالت إنها «شقهت» عند إضافة «التقلية» فربطوا اللذة بما حدث.




3- الأسطورة الثالثة ترجع ارتباط طعم الملوخية الشهي بالحاكم بأمر الله أيضا، حيث إنه ذات يوم تأخر الطباخ في طهي الملوكية التي فضلها الحاكم ولا يطيق انتظارها، فضجر من التأخير وأمر السياف أن يقطع رقبة الطباخ الذي تأخر في إعداد الطعام، وعندما دخل السياف المطبخ شاهرًا سيفه وكان الطباخ في المرحلة النهائية من عمل الملوخية، وهي الطشة، شهق بشدة من الخوف بعد أن وجد السيف على رقبته، وعندما تناول الحاكم ملوكية «المرحوم» وشعر أن طعمها مميز ومختلف عن كل مرة تناول الملوكية فيها، أخبره خادمه أن الطباخ شهق عند إضافة التقلية، فأصدر الحاكم بأمر الله أمرًا بأن كل من يصنع الملوكية «يشق» حتى تصبح لذيذة.




4- الأسطورة الرابعة تحكي أن المطبخ المصري القديم لم يكن فيه البوتاجاز المعاصر، وكانت السيدة المصرية تجلس أمام مجموعة من الحطب المشتعل وتضع عليه أوانيها لتطبخ، وكان يلتف حولها الطيور والحيوانات التي تربيها في المنزل، وكانت عند حمل الملوخية وإسقاط «التقلية» عليها تصدر صوت شهيق عالي حتى ينصرف الحيوانات والطيور من حولها؛ كي لا تسكب عليهم الملوخية الساخنة.



منقول


زهرة المكان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 31-07-21, 02:52 PM   #3

زهرة المكان

مشرفة مطبخ روايتي ومنتدى المكياج والعطور وأميرة التسالي و سليلـ/ـة قصر الكتابة الخياليّة و زهرة البحوث وفراشة متالقة بعالم الازياء والاناقةوفراشة ازياء الحب الفضي

alkap ~
 
الصورة الرمزية زهرة المكان

? العضوٌ?ھہ » 140718
?  التسِجيلٌ » Sep 2010
? مشَارَ?اتْي » 9,969
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي United Arab Emirates
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » زهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
?? ??? ~
- تعلم أن تسامح ، لكن لا تنسى أبدًا.
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي الخشاف.. كيف أصبح «طبق الحلو» الرسمي للمصريين في رمضان؟

الخشاف.. كيف أصبح «طبق الحلو» الرسمي للمصريين في رمضان؟

تكاد لا تخلو أي مائدة مصرية من «الخشاف» في شهر رمضان، وخاصة في وقت الإفطار، حيث اعتاد عليه المصريين وفضلوه لما فيه من فوائد، حتى أن الأطباق التي يقدم فيها أصبحت لها قدسيتها؛ فتجد «طقم الخشاف» مكونًا أساسيًا من أدوات المنزل، ومخصصًا لشهر رمضان لارتباطية الخشاف بالصيام التي تكونت على مدار السنين.. ولكن ما هو أصله ولماذا سمي بـ«الخشاف»؟






في البداية يتكون الخشاف من قطع فواكه مجففة مثل التين والمشمش والزبيب والقراصية معا، وتضاف إليها قمر الدين والبلح، والمكسرات بأنواعها في طبق واحد، وقد تتخلى الطبقات الإجتماعية الأقل دخلًا عن بعض مكونات الخشاف، حتى أن هناك من يكتفي بالبلح المبلل بقمر الدين فقط.



محتوى مخفي يجب عليك الرد لرؤية النص المخفي



ونقل المصريون عن العثمانيين طريقة إعداد الخشاف، حتى بات المشروب الرسمى لشهر رمضان في مصر وعند حلول آذان المغرب، حيث أغلب العامة يقومون بتناول مشروب الخشاف والتوجه لقيام الصلاة ثم العودة للبدء فى وجبة الإفطار الأساسية.




معظم مكونات الخشاف الحالية لم يعرفها المصريون منذ القدم.. فشهد الطبق تطوراً بمرور الزمن.. كان في البداية مقتصراً على نقع التمر والزبيب وإضافة اللبن عليه.. ثم أضيفت له المكونات الأخرى الأغلى ثمناً نتيجة ازدهار التجارة بين مصر والشام منذ العصر المملوكي.. حيث لم تكن الفواكه المنتجة محلياً في مصر تكفي للتجفيف وبعضها لم يكن يصلح.




وحتى اليوم؛ تعتبر سوريا المورّد الرئيسي لهذه الفواكه المجففة إلى مصر.. وانعكس تضرر الإنتاج الزراعي والصناعي هناك بسبب الحرب الأهلية على الكم المتوافر منها في السوق المصرية وأدى بطبيعة الحال إلى ارتفاع أسعارها.


منقول


زهرة المكان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-08-21, 06:14 PM   #4

زهرة المكان

مشرفة مطبخ روايتي ومنتدى المكياج والعطور وأميرة التسالي و سليلـ/ـة قصر الكتابة الخياليّة و زهرة البحوث وفراشة متالقة بعالم الازياء والاناقةوفراشة ازياء الحب الفضي

alkap ~
 
الصورة الرمزية زهرة المكان

? العضوٌ?ھہ » 140718
?  التسِجيلٌ » Sep 2010
? مشَارَ?اتْي » 9,969
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي United Arab Emirates
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » زهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
?? ??? ~
- تعلم أن تسامح ، لكن لا تنسى أبدًا.
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي كيف بدأت قصة المصريين مع "الحواوشي" وما سر تسميته؟

بالرغم من أن مكوناته بسيطة ومتاحة للجميع، إلا أن لمصر خصوصية في صنعه... فـ«الحواوشي» عبارة عن رغيف من العيش محشو باللحم المتبل بـ«سر الخلطة» المصرية، التي صنعها لأول مرة أحمد الحواوشي، الجزار المصري البسيط، في سبعينات القرن الماضي، والذي كان يجوب شوارع القاهرة بعربته الصغيرة المليئة بأرغفة اللحم ذات اللون الذهبي بعد تعريضها للنار.


ومع إقبال الناس على اختراعه الفريد أضاف عم أحمد الخضراوات والبصل إلى اللحم المتبل مع بعض البهارات، التى أعطته نكهة مصرية خاصة، والتي لازال ورثته يحتفظون بسرها حتى الآن في إعدادهم للحواوشي، وانتقل هذا الرغيف من القاهرة إلى باقي محافظات الجمهورية، وبعد موت صاحبه نسبت هذه الأرغفة إلى اسم عائلته، فانتشرت محلات «الحواوشي» باعتباره وجبة سريعة يفضلها المصريون.



الشرقية والحواوشي:


بعدما انتشرت صناعة الحواوشي في أنحاء الجمهورية، استأثرت محلات الشرقية بصنعه، فذاع صيت قرية العزيزية التابعة لمركز منيا القمح بالمحافظة بصناعة الحواوشي، حتى أصبحت مقصدًا لكل من يريد تناوله من جميع محافظات مصر، وامتدت شهرتها إلى خارج مصر أيضا.


وأصبح يوم الأربعاء مخصصًا لتقديم الحواوشي في الشرقية لأهالها وللوافدين من محبيه، فتحول هذا اليوم إلى «يوم عالمي للحواوشي» وكل من يأتي إلى الشرقية، كان غنيًا أو فقيرًا، هدفه هو تناول الحواوشي المصري الأصيل.



تطور الحواوشي:


انتقل الحواوشي إلى الدول العربية، التي تعده بنفس الطريقة المصرية ولكنها تطلق عليه مسميات مختلفة، ففي بعضها يسمى بـ «مطبق اللحم» والبعض الآخر يسمونه بـ«المحاجب».


كذلك ظهر في مصر ما يعرف بـ«الحواوشي الإسكندراني» الذي يختلف عن الحواوشي التقليدي في أنه يعد من العجين المحشو باللحم، وليس من رغيف العيش البلدي.


كذلك ظهرت إضافات مختلفة للرغيف التقليدي، مثل الجبنة، والزيتون، أو البسطرمة أو السجق، حتى أصبح من الممكن أن تجد رغيف حواوشي مصنوع من لحوم غير اللحم المفروم التقليدي كالفراخ، والتي يعتبرها محبي «الحواوشي» المصري الأصيل بأنها إضافات دخيلة على رغيفهم المحبب.

منقول




زهرة المكان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-08-21, 08:26 PM   #5

AbuHossam

? العضوٌ?ھہ » 430102
?  التسِجيلٌ » Aug 2018
? مشَارَ?اتْي » 97
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » AbuHossam has a reputation beyond reputeAbuHossam has a reputation beyond reputeAbuHossam has a reputation beyond reputeAbuHossam has a reputation beyond reputeAbuHossam has a reputation beyond reputeAbuHossam has a reputation beyond reputeAbuHossam has a reputation beyond reputeAbuHossam has a reputation beyond reputeAbuHossam has a reputation beyond reputeAbuHossam has a reputation beyond reputeAbuHossam has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
¬» قناتك NGA
¬» اشجع ahli
افتراضي

المشكلة أن بعض أصحاب الأمراض المزمنة مثلي -مريض سكري- يتم نهيهم عن أنواع طعام كثيرة؛ ومنها ذات الأطعم الشهي كثيرًا

AbuHossam غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-10-21, 11:55 AM   #6

زهرة المكان

مشرفة مطبخ روايتي ومنتدى المكياج والعطور وأميرة التسالي و سليلـ/ـة قصر الكتابة الخياليّة و زهرة البحوث وفراشة متالقة بعالم الازياء والاناقةوفراشة ازياء الحب الفضي

alkap ~
 
الصورة الرمزية زهرة المكان

? العضوٌ?ھہ » 140718
?  التسِجيلٌ » Sep 2010
? مشَارَ?اتْي » 9,969
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي United Arab Emirates
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » زهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
?? ??? ~
- تعلم أن تسامح ، لكن لا تنسى أبدًا.
?? ??? ~
My Mms ~
Chirolp Krackr «البابا غنوج».. 3 روايات عن أصل «ملك المقبلات»

«البابا غنوج».. 3 روايات عن أصل «ملك المقبلات»



وصف البابا غنوج بأنه «ملك المقبلات» ليس من فراغ، وبالرغم من كثرة وتنوع المقبلات، إلا أنه يحتفظ بمكانة مميزة على المائدة المصرية والعربية، وله قدسية خاصة في نفوسهم، ومرتبط بأكلات بعينها مثل الأسماك والمشويات من الكباب والكفتة والفراخ، كما أنه يسهل تحضيره من مكونات ليست غالية الثمن، معده من الباذنجان المهروس والبصل بعد شيهما، مضافا لهم الطحينة والزيت والبهارات والثوم.






وفي الشام قد يضاف إليه إضافات أخرى مثل دبس الرومان، أو ليمون، أو الجوز، أو بقدونس، وبالرغم من أن البابا غنوج من أهم الأطباق على المائدة المصرية، فإن أصله ليس مصريًا، بل يعود إلى الشام، حيث ظهر هناك في القرن الأول الميلادي، ولكن لماذا سمي بهذا الاسم؟







لماذا سمي بـ«بابا غنوج»؟



وفي الأساطير المنتشرة عن أصل البابا غنوج أنه كان الرجال يحبون هذا الطبق ويأكلونه أكثر من السيدات؛ لذلك سمي بـ«بابا»، وحكاية أخرى تقول إنه كان هناك شخص يدعى بابا غنوج كان يعد هذه الأكلة ويوزعها على الأهالي والمطاعم المجاورة في الحي الذي يسكنه


ولكن الحكاية الأكثر انتشارا هي التي يعود أصلها إلى القرن الأول الميلادي في بلاد الشام، حيث كان هناك قس مسيحي محبوب من تلاميذه يدعى «البابا غنوج»، وذات مرة أراد أحد تلاميذه أن يقدم له وجبة تقديرًا له، فأعد خليطا من الباذنجان المشوي وخلطه ببعض الخضروات ثم أضاف إليه الطحينة.


وكان القس كريماً ورفض أن يتناولها بمفرده وجمع الكثير من تلاميذه ليتناولوا الوجبة معه، فأعجبوا بها كثيراً وأطلق عليها منذ ذلك الوقت «بابا غنوج»، واشتهرت بهذا الاسم حتى الآن، واشتهرت فى اليونان باسم «متبل».


وبعد فترة انتقلت وجبة «البابا غنوج» إلى مصر عن طريق اختلاط المصريين بالقوافل التجارية التى كانت تأتى من الشام، ليقدم حتى يومنا هذا.



منقول




زهرة المكان غير متواجد حالياً  
التوقيع
دخولي للمنتدى قليل







رد مع اقتباس
قديم 25-11-21, 05:26 PM   #7

زهرة المكان

مشرفة مطبخ روايتي ومنتدى المكياج والعطور وأميرة التسالي و سليلـ/ـة قصر الكتابة الخياليّة و زهرة البحوث وفراشة متالقة بعالم الازياء والاناقةوفراشة ازياء الحب الفضي

alkap ~
 
الصورة الرمزية زهرة المكان

? العضوٌ?ھہ » 140718
?  التسِجيلٌ » Sep 2010
? مشَارَ?اتْي » 9,969
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي United Arab Emirates
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » زهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
?? ??? ~
- تعلم أن تسامح ، لكن لا تنسى أبدًا.
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي رفضت الشوكولاته الذوبان.. فعرف الأمريكيون الكوكيز بالصدفة!

رفضت الشوكولاته الذوبان.. فعرف الأمريكيون الكوكيز بالصدفة!




الكوكيز من الحلويات المقرمشة الخفيفة التي غالبا ما تقدم في الصباح مع الشاي أو النسكافيه، وكذلك في المناسبات والأعياد، والزيارات، حتى صارت توجد شركات متخصصة في إنتاجه وبيعه مغلفًا بإضافات ونكهات كثيرة.

يعود أصل الكوكيز إلى القرن السابع الميلادي في بلاد فارس (إيران حاليا) باعتبارها واحدة من أوائل البلدان التي عرفت السكر واستخدمته في صناعة الكعك. ويقال إن فكرة الكوكيز ظهرت قبل 10 آلاف سنة، إذ كان الطهاة يستخدمون كمية صغيرة من خليط الكعك لاختبار درجة حرارة الفرن قبل خبز كعكة كبيرة، وسميت "كوكجي" بمعني "كيكة صغيرة" في اللغة الهولندية.

وفي العصور الوسطى في أوروبا ظهر "كوكيز الزنجبيل" والتي تعد أول كعكة ارتطبت بالكريسماس، وفي عام 1500 انتشر الكوكيز في جميع أنحاء أوروبا، سواء المصنوع بالزنجبيل أو الزبدة، ثم نشره الهولنديون بعد ذلك في الولايات المتحدة وباقي دول العالم. وانتقل الكوكيز بعد ذلك إلى بريطانيا ولكن باسم "بسكويت"، ولا يزال يطلق على الكوكيز مصطلح "بسكويت" حتى الآن.

وفى عصر النهضة ظهرت العديد من الكتب التي اشتملت على وصفات كثيرة لصناعة الكعك والكوكيز، وبفضل الثورة الصناعية تطورت صناعة الكوكيز فأصبحت هناك مصانع خاصة به بعد أن كانت تتم صناعته يدوياً في المنازل.

وأصبحت كل دولة تصنعه بشكل ونكهة خاصة بها، فالسويد مثلا صنعته بالزنجبيل الحار والفلفل الأسود، بينما النرويج صنعته بالعسل والليمون، أما الأمريكيين فاستقروا على الزبدة والمكسرات وأحيانا مع إضافة بضع قطرات من ماء الورد.







الكوكيز بشكله الحالي:


هناك قصة شائعة عن كيفية تطور الكوكيز ليصبح بشكله الحالي المتعارف عليه بمكونه الشهير وهو الشوكولاته، تقول إنه في عام 1930 تغير شكل الكوكيز عن طريق الصدفة، ففي أحد الفنادق الأمريكية، نفذت المكسرات من الطهاة وهم يصنعون الكوكيز، فاستبدلوها بقطع صغيرة مكسرة من شوكولاتة الطبخ، واكتشفوا أن مذاقها أصبح أكثر روعة.

وهذه القصة أشبه بالرواية الأكثر شيوعًا عن أصل الكوكيز، والتي ترجع تطويره للصدفة أيضا، على يد السيدة الأمريكية روث ويكفيلد، وهي كانت طابخة، حولت منزلهما إلى فندق، بداخلة مطعم يحمل اسم «Toll House Inn»، وقامت بإعداد وجبات للسياح والسكان المحليين.

وفي عام 1939، حاولت ويكفيلد صناعة الكعك بإضافة قطع الشيكولاته إلى الخليط، آملة أن يذوب ويتحول الكعك إلى اللون البني، ولكن القطع ظلت كما هي، ليتم صنع أول «كوكيز» بقطع الشيكولاتة بمحض الصدفة باسم "تول هاوس كوكيز المقرمشة بالشوكولاتة".

وقالت ويكفيلد عن هذا الموقف: "لقد كنا نقدم الكوكيز الرقيق بالمكسرات مع الآيس كريم. كان الجميع يحبونه، لكنني كنت أحاول أن أقدم لهم شيئًا مختلفًا. لذلك توصلت إلى تول هاوس كوكيز".


منقول




زهرة المكان غير متواجد حالياً  
التوقيع
دخولي للمنتدى قليل







رد مع اقتباس
قديم 10-06-22, 07:33 PM   #8

زهرة المكان

مشرفة مطبخ روايتي ومنتدى المكياج والعطور وأميرة التسالي و سليلـ/ـة قصر الكتابة الخياليّة و زهرة البحوث وفراشة متالقة بعالم الازياء والاناقةوفراشة ازياء الحب الفضي

alkap ~
 
الصورة الرمزية زهرة المكان

? العضوٌ?ھہ » 140718
?  التسِجيلٌ » Sep 2010
? مشَارَ?اتْي » 9,969
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي United Arab Emirates
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » زهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond reputeزهرة المكان has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
?? ??? ~
- تعلم أن تسامح ، لكن لا تنسى أبدًا.
?? ??? ~
My Mms ~
Chirolp Krackr الشاورما.. عنوان الثقافة الشرقية في أوروبا.. والنزاع التاريخي على أصلها

الشاورما من أكثر الوجبات انتشارا حول العالم، ويحبها الكثيرون باختلاف ثقافاتهم وعاداتهم، وغالبا ما تحضر بنفس الطريقة في كل الدول التي تقدمها؛ فيتم تحضيرها من خلال وضع اللحم المستخدم، قد يكون لحم البقر أو الدجاج أو الضأن، واستخدمت لحوم الأسماك مؤخرًا، على قطعة معدنية مستقيمة تسمى "السيخ"، بعد إضافة التوابل والبهارات لإعطاءها نكهة مميزة، وبعد ذلك يتم توجيه الشاورما لمصدر الحرارة اللازم لطهيها.

وبالرغم من أن الفكرة الأساسية للشاورما هي تعريضها لنار هادئة؛ ما يؤدي إلى تصفية اللحم من الدهون والشوائب الزائدة، إلا أنها تحتوي على الكثير من السعرات الحرارية والدهون والكوليسترول، قد يكون بسبب العناصر المضافة لها كالدهن الذي يوضع إلى أعلى السيخ، الأمر الذي يجعلها من أكثر الوجبات التي تؤدي للسمنة.

وتشتهر المطاعم الشرقية، وخاصة في تركيا والشام ومصر، بتقديم شطائر الشاورما السريعة، صاحبة المذاق الشهي، إلا أن أصل تلك الوجبة محل نزاع؛ إذ تقدم كل دولة تتدعي أنها صاحبة فكرة الشاورما حجتها التي تؤكد نسبة الوجبة لها.



https://www12.0zz0.com/2022/06/10/16/656510438.jpg


الرواية التركية:
يقال إن الأتراك هم أول من أعدوا الشاورما، وأطلقوا عليها اسم "سِفِرِم" (ceverem)، وتعني دوران السيخ أمام النار، وأول من اخترعها هو محمد إسكندر في مدينة بورصة التركية عام 1870، الذي يؤكد أحفاده أنه أول صاحب سيخ شاورما عمودي في العالم.
وتعتبر الشاورما أو "الدونر كباب" الوجبة الشعبية الأولى في تركيا، وتقول الرواية التركية إن الشاورما انتقلت للعرب عن طريق الحجاج الأتراك الذين كانوا يعبرون على سوريا في رحلتهم للحج



الرواية الألمانية:
تقول الرواية الألمانية إن قدير نورمان هو من أدخل الشاورما إلى ألمانيا، عندما سافر لها في سبعينات القرن الماضي، كعامل أجنبي يبيع شرائح اللحم داخل الخبز الشرقي المفرود أمام محطة حديقة الحيوان في برلين باسم "الدونر".

وانتشرت الشاورما في ألمانيا لتصبح من أهم الوجبات السريعة هناك، ويوصف قدير "أبو الشاورما" و "أبو الدونر" وتوفي عام 2013، ونعته المستشاره الألمانية أنجيلا ميركل.

وأظهرت بعض الدراسات أن الشاورما ذات إقبال كبير في المطاعم الألمانية، وتلعب دوراً هاماً في تنشيط الاقتصاد الألماني وتنتشر الكثير من المعامل والمصانع الخاصة بانتاجها، ويظهر كذلك حجم المطاعم التي تروج لبيع هذه الوجبة التي أصبحت في ألمانيا أكثر استهلاكاً من الهامبرجر وغيره من الوجبات السريعة.






الرواية السورية:
السوريون أيضا يتمسكون بأن أصل الشاورما، بمذاقها الحالي يعود لهم؛ ودليلهم على ذلك أن التوابل التي توضع على الشاورما توابل عربية وشرقية، كما طريقة لف اللحم بالخبز العربي حجة في ذلك.
وعندما احتك العرب بالأتراك تغيرت كلمة "قاورما" إلى "شاورما" المشتقة من "الشوي"، ولذلك يرى الشوام أن الشاورما عربية الهوية ولكنها من أصل تركي، إلا أن أغلب دول العالم تتفق على أن شاورما الفراخ أصلها يعود لسوريا فعلا.


الرواية المصرية:
تقول الرواية المصرية عن ملكية أصل الشاورما، من خلال نقوش على معبد رمسيس الثاني ببني سويف، إنه منذ 6 آلاف سنة ابتكرت سيدات بني سويف وجبة سريعة للأزواج والأبناء الذين يعملون في الزراعة، من خلال عمل شرائح اللحم الرفيع بالتوابل وعصارة البصل بـ"ملفوف" معرض للنار، في حالة أقرب ما يكون للشاورما في وضعها الحالي.


أطباق الشاورما:
الشاورما تقدم في اليونان باسم "الجيروس"، وفي أرمنيا باسم "ترنا"، والكلمتان تعنيان دوران السيخ أيضا.
أما في العراق فيوجد أيضاً شاورما، مثل الكثير من دول العالم، ولكنها تسمى عندهم "القص"، وتتميز الشاورما العراقي بأنها تعد على "سيخ" طويل جدا؛ فقد يصل طوله متر ونصف وأحياناً أكثر من ذلك، ويتم تقديمها مع الخبز والمقبلات.


زهرة المكان غير متواجد حالياً  
التوقيع
دخولي للمنتدى قليل







رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:00 AM



Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2022, vBulletin Solutions, Inc.