آخر 10 مشاركات
في خصرها الناحل مجاعة مساكين وفي ردفها شعب من العز بطرآن (الكاتـب : لوليآ - )           »          بريّة أنتِ (2) *مميزة ومكتملة * .. سلسلة قوارير العطّار (الكاتـب : كاردينيا الغوازي - )           »          رواية أسمعُ عواء الهوى (الكاتـب : روز علي - )           »          003- ذكريات مظلمة- دار الكتاب العربي (الكاتـب : الأسيرة بأفكارها - )           »          أغلى من الياقوت: الجزء الأول من سلسلة أحجار كريمة. (الكاتـب : سيلينان - )           »          همس الموسيقى (31) للكاتبة : Candia Renee Murphy *كاملة+روابط* (الكاتـب : kokocola - )           »          >الـزوجـة الـعـــذراء<من مجموعه قصصيه لرائعه قماشة العليان)) (الكاتـب : بحر الندى - )           »          598 - حين يتحطم القلب - ريبيكا ونترز ( أنت قدري ) - ق.ع.د.ن (الكاتـب : ^RAYAHEEN^ - )           »          5-لو كنت اعلم - آن ميثر - حصـــريا" (الكاتـب : فرح - )           »          3- موعد مع السعادة - عبير مركز دولي** (الكاتـب : Just Faith - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > الروايات الطويلة المكتملة المنفردة ( وحي الأعضاء )

Like Tree25Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-10-21, 10:03 PM   #261

نورهان الشاعر
 
الصورة الرمزية نورهان الشاعر

? العضوٌ??? » 477398
?  التسِجيلٌ » Sep 2020
? مشَارَ?اتْي » 2,816
?  نُقآطِيْ » نورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond repute
افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة nesrine nina مشاهدة المشاركة
مساء الورد والياسمين
على كاتبتنا الجميلة
كالعادة أبدعت في ما خطته أناملك
فصل جميل وفيه الكثير من الحقائق

يعطيك ألف عافية غاليتي

مساء الخيرات حبيبة قلبي
الجمال جمال روحك الطيبة غاليتي أنرتي
❤❤❤❤


نورهان الشاعر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-10-21, 10:08 PM   #262

نورهان الشاعر
 
الصورة الرمزية نورهان الشاعر

? العضوٌ??? » 477398
?  التسِجيلٌ » Sep 2020
? مشَارَ?اتْي » 2,816
?  نُقآطِيْ » نورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond repute
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة موضى و راكان مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أبدعتى نورهان تسلمى يا جميلة

مشاهر الخيبة و الخذلان تكتنف خالد ولن يصفح و يسامح بسهولة

ونور أستفاقت بعد أن جرحت خالد جرحا بليغا و عليها أن تداويه بكل ما تحمله له من حب
السلام عليكم ورحمة الله عزيزتي
أنرتي بحضورك، جزيل الشكر لك💜💜


نورهان الشاعر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-10-21, 10:35 PM   #263

نورهان الشاعر
 
الصورة الرمزية نورهان الشاعر

? العضوٌ??? » 477398
?  التسِجيلٌ » Sep 2020
? مشَارَ?اتْي » 2,816
?  نُقآطِيْ » نورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond repute
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة shezo مشاهدة المشاركة
مرحبا.صباح الخير غاليتي نورهان طيبة القلب
"غير مأسوفا عليه"حسنا أن مصطفي هومن أطلق الرصاص علي نفسه
وإن كنت اجده تصرفا غريبا من قبله فقد عاش قذرا أنانيا لا يرى سوى نفسه وفقط
ظل إبنه يحتقره لسنوات ولا يتعامل معه تقريبا ولم يتأثر
فهل معرفة أن نور زوجة إبنه هي ضياء التي قتل أبويها والذى أحدهما شقيقه من جعله يفعل ذلك ام معرفته ان دلائل جرائمه صارت بأيدى قصي فبدلا من مواجهة نتاج أفعاله قرر الخلاص من حياته
فعديمي الشرف لا تحركهم نخوة او شعور بالذنب .
بالأخير تخلصنا منه ونال جزائه.
"عقاب ام عفو"بعد الصدمة الاولي ادرك خالد ما حدث لتوه فما كان منه سوي ان إنسحب دون كلمة
وهذا أقل رد فعل يصدر عن شخص اتهم في شرفه واخلاقه وكادت الإنسانة التي يحبها أن تودى بحياة الجميع في لحظة غضب وصل بها كل ما عانته طوال حياتها ورغبتها في الخلاص من لوم نفسها علي موت شهد بأخذ ثأرها يوم ميلادها.
وبحسبة بسيطة كانت لتكون اخذت ثارها منذ ثلاث سنوات ولكنها لم تفعل وظلت تقتات علي روحها بالذنب ومعاناته.
حتي لو لم تصل الشرطة للفاعل كانت تركتها لله فهو ارحم الراحمين لا تضيع عنده الحقوق.
أما خالد فللأسف لطيبة قلبه وعشقه لها فقد عفا عنها قبل ان يغضب منهاومن مثله سيجد ألف عذر لمن يحب فالطيبون مثله شموع تحترق لتضئ للآخرين.
كل ما إستطاع فعله ان لا يظهر مسامحته لها قبل ان يشعرها بفداحة ما فعلته إلا أنه بالأخير لن يقسو طويلا كما أخبرها قصي
معك سنرى بالفصل القادم كم سيصمد خالد قبل ان تغلبه مشاعرالعشق والطيبة تجاه نور
الرواية تقترب من نهايتها ونشعر بإحساس الفقد من الآن
ولكنها الحياة كل أول له آخرx ولكنها سطور تخطها ايامنا كلا علي حسب خيره وشرهx وبالأخير الرضي لمن يرضى.
سلمت يداكي حبيبتي علي الفصل الجميل
إلي لقاء دمتي بكل الخير والسعادة

مساء الورد حبيبتي الغالية....
هل تعرفين أي إبتسامة ترسمين على وجهي بعد يوم شاق جدا و ضغط كبير؟! تأتي كلماتك الرقيقة كترياق لروحي، حبيبتي، فتجدد طاقتي و حماستي، شاكرة جدا لهذه الرواية ااذي جعلتني أتعرف على إنسانة رائعة مثلك.....
الرواية حقا قاربت على الإنتهاء و أنا دوما كنت أكره النهايات. لكن هذه السنة الحياة كما قلتي، و كل بداية ما هي إلا تمهيد لنهاية.
أحببتك صدقا من روحك الطيبة التي ألمسها بين حروفك. و إن شاء الله أتمنى أن تكوني حاضرة في الرواية الجديدة.
دمتي في أمان الله و رعايته يا غالية
❤❤❤


نورهان الشاعر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-10-21, 01:35 AM   #264

نور الدنيا

? العضوٌ??? » 341
?  التسِجيلٌ » Dec 2007
? مشَارَ?اتْي » 1,549
?  نُقآطِيْ » نور الدنيا has a reputation beyond reputeنور الدنيا has a reputation beyond reputeنور الدنيا has a reputation beyond reputeنور الدنيا has a reputation beyond reputeنور الدنيا has a reputation beyond reputeنور الدنيا has a reputation beyond reputeنور الدنيا has a reputation beyond reputeنور الدنيا has a reputation beyond reputeنور الدنيا has a reputation beyond reputeنور الدنيا has a reputation beyond reputeنور الدنيا has a reputation beyond repute
افتراضي

تسلم ايدك على الفصل الرائع
نور عنيدة و متهورة لم تسمع كلام قصى بأن تتمهل و لا تتصرف حتى يستوضح الحقيقة فكان ثمن تهورها جرح خالد بعدم ثقتها فيه و عدم تصديقه بأنه برئ و استحالة ان يكون هو قاتل شهد
أرجو من خالد أن لا يصفح عنها بسهولة َحتى تتأدب و تثق به


نور الدنيا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-10-21, 07:22 PM   #265

نورهان الشاعر
 
الصورة الرمزية نورهان الشاعر

? العضوٌ??? » 477398
?  التسِجيلٌ » Sep 2020
? مشَارَ?اتْي » 2,816
?  نُقآطِيْ » نورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond repute
افتراضي

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
مساء الورد والياسمين

اشتقت لكم حبيباتي

راح نزل الفصل الأخير

كانت تجربة جميلة ورحلة ممتعة معكم ومع أبطال الرواية

لكن راح تكون لنا رحلة جديدة مع أبطال جدد نغوص في حياتهم


شكراً جزيلاً على تعليقاتكم




نورهان الشاعر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-10-21, 07:27 PM   #266

نورهان الشاعر
 
الصورة الرمزية نورهان الشاعر

? العضوٌ??? » 477398
?  التسِجيلٌ » Sep 2020
? مشَارَ?اتْي » 2,816
?  نُقآطِيْ » نورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond repute
افتراضي


الفصل الثاني والعشرون و الأخير


إستيقظت في الصباح الباكر على يد ناعمة تمر على وجهها، إستغرقت بضع ثواني قبل أن تفتح عينيها لتجد الصغيرة فردوس تطل عليها من علو، بينما تمسح على وجهها بيديها الصغيرتين، إبتسمت نور بحنان و هي ترى الشمس المنيرة تزورها في الفراش صباحا، إستقامت نور في جلستها و هي تنظر إلى الصغيرة الجميلة، لا تستطيع إلا ربط كل تصرفاتها بشهد، لحد الأن عقلها لا يستطيع الفصل بينهما فكيف بحق الله كانت ستكسر قلب هذه الصغيرة و تحرمها من الحضن الوحيد الذي إحتواها و كان لها حصنا منيعا من كل الأحزان و الألام.
جدبت فردوس إلى حضنها لتضمها إليها بقوة، و هي تبكي بألم بينما تقبل رأسها فوق خصلات شعرها الذهبية و هي تمتم بخفوت
_سامحيني... سامحيني أرجوك يا صغيرتي.
إستقرت الصغيرة في حضنها بينما تربت بيديها على ذراع نور و كأنها تواسيها، بعد لحظات إبتعدت الصغيرة عن حضنها لترفع وجهها البريء بعينيها الشبيهة بشمس مشعة إليها، و بيديها الصغيرتين مسحت دموعها و هي تقول.
_عدت مجددا للبكاء، ظننت أنك أصبحت سعيدة بعد زواجك بأبي.
إبتسمت نور بحنان يخالطه الألم لترفع يديها لتمسك بهما يدي فردوس و تقبل باطن كفيها الإثنين و هي تقول
_أنا حقا سعيدة، سعيدة به و بك صغيرتي، كيف يحزن من يملككما؟
_هل تشاجرت أنت و أبي؟!
أجفلت نور من سؤال الصغيرة و حركت رأسها بقوة تنفي الأمر و كأنها تريد أن تقنع نفسها قبل أن تقنع الصغيرة.
_مستحيل نحن لم نتشاجر. لم نتشاجر.
قالت الصغيرة بوعي يبدوا أكبر من سنها
_لكن أبي أيضا لا يبدوا بخير هو حزين جدا لقد أحسست به و هو يضمني إليه البارحة حين نام معي. هو لا يفعل ذلك إلا عندما يكون حزينا.
طعنة قوية إخترقت صدرها و جعلت عينيها تمتلئ بالدموع مجددا، حتى الصغيرة فردوس تعرف أباها جيدا، أبوها الشفاف كالأطفال فكيف كانت عمياء لهذه الدرجة؟! كيف إستطاعت أن تقتله و تقتل نفسها بهذه الطريقة؟!
_لقد عدتي لتبكين من جديد أنت حقا قد تشاجرت مع أبي، لا تقلقي أبي يتصالح بسرعة فقط إذهبي للإعتذار منه و سينسى كل شيء.
_فردوس.
زوجين من العيون الجميلة قد إلتفتا معا لينظرا إلى خالد الواقف في باب الغرفة، غير أن عيني فردوس الطفولية التي تحمل كل براءة الطفولة كانت مختلفة تماما عن عيون نور الفيروزية التي تحمل كل آلام العالم. إنسحبت فردوس من أمام نور لتجري بسرعة إلى أحضان أبيها و ترتمي عليه، إنحنى خالد إليها ليحملها بين ذراعيه و هو يداعب خصلات شعرها الذهبية بينما يقبل وجنتيها الورديتين و إبتسامة حنونة قد إرتسمت على قسمات وجهه المتعب. مجددا تضاعف الألم بصدرها و هي تفكر كيف كانت بكل غباء بل بكل حقارة ستفرق بين الإثنين.
نظرات خالد إلتقت بعينيها و قد عرف مباشرة ما تفكر به، للحظة، للحظة فقط لانت عيناه قليلا و قد أفلتت منه نظرة تعاطف، لكن عينيه سرعان ما عادت لتكتسي جمودا صلبا لم تعرفه يوما منه، أبعد نظره عنها ليعود لملاعبة فردوس التي صدمته كما صدمتها و هي تقول له
_ألن تصالح ماما، هل ستظل تخاصمها هكذا؟
هربت دمعتان من عيني نور و هي تنظر إلى الصغيرة، كلمة "ماما" بقدر ما أسعدتها ألمتها، و خالد كان مصدوما من كلام الطفلة و نظر إليها بإتهام و كأنه يظنها من أخبرتها، لكنها حركت رأسها بنفي و هي تنظر إليه بترجي، عادت الصغيرة لتسأله.
_لماذا أنت غاضب منها، صالحها أرجوك لأجلي أنا، أنتما الإثنان حزينان فلا تتخاصما.
أنزلها خالد إلى الأرض قائلا.
_أنت لم تغسلي وجهك صحيح؟!
حركت فردوس رأسها بالنفي و هي تقول
_حين نهظت و وجدتك بقربي خفت على ماما نور و ذهبت للبحث عنها.
مجددا إشتعلت عينا نور بعاطفة جياشة و إحترق قلبها بألم و هي تسمعها تكمل.
_أنا لا أستطيع العيش بدونكما أبدا.
حرك خالد رأسه دون أن يقول شيئا ليقبل جبين فردوس و هو يمسح على شعرها بحنان.
_إذهبي الأن حبيبتي و أعدي نفسك سنخرج أنا و أنت معا اليوم.
_و ماما؟
رفع رأسه لينظر إلى نور قبل أن يرجع بصره إلى فردوس قائلا.
_نور يا حبيبتي مشغولة و لن تتمكن من الخروج معنا، لكن أنا و أنت سنقضي وقتا ممتعا.
حركت فردوس رأسها دون حماس و هي تخرج من الغرفة مغلقة الباب وراءها، وقفت نور من على السرير تنظر إليه بألم بينما نظر هو لها نظرات لم تتبين معناها. كانت هي أول من قطعت الصمت و هي تقول
_أأفهم أنك هكذا تريد إخراجي من حياتك؟!
أجاب بمرارة.
_تقصدين حياتي التي كنت تريدين تدميرها؟!
إقتربت منه لتضع يدها على ذراعيه متوسلة
_خالد لا تفعل بي هذا أرجوك إغفرلي، لطالما كنت صاحب القلب الكبير، إغفرلي يا حبيبي بحق الحب الذي بيننا!
توحشت عيناه بغضب بينما تحدث بصوت يتقطر ألما.
_حبنا؟! أي حب هذا الذي بني على إنتقام؟! هل أحببتني حقا يا نور؟! و هل من يحب يقدر على جرح محبوبه؟! و أنت لم تجرحني فقط يا نور! أنت قتلتني! دمرتني بلا رحمة أو شفقة!
طعنتها، تلك الدموع التي غلفت عينيه المتألمتين، قد طعنتها في مقتل، لتتعلق في حضنه و هي تبكي بألم بينما تقف على أصابع قدميها لتحشر وجهها في رقبته، بينما تهمس له بألم.
_و الله يا خالد أحببتك و أردت فيك الإنتقام من نفسي قبل كل شيء، أردت أن أنتقم منها لأنني وجدت قلبي قادرا على الحب بعد ما حدث لشهد، صدمت فقدانها قد جمدت عقلي لم أعد أفكر، لقد أصبح حبها مع ألم فقدانها مرضا نفسيا لي، سامحني يا خالد، سامحني حبيبي أرجوك فلن نبدأ من جديد.
جاهد خالد نفسه كثيرا كي لا يرفع يده ليضمه إليها، فقط يحشرها في صدره و ينسى كل شيء، لكنه حين رفع يديه لم يضمها إليه بل أبعدها عنه، تشوشت نظراته و هو يرى عينيها المليئتين بالدموع، يا إلهي ما الذي يفعله بقلبه العاصي هذا؟! إنه لا يكف عن خيانته من أجل قاتلته "كم من قتيل في الهوى قبل كفي من قتل". هكذا حاله الأن، يحس أنه قتيل بين يديها و رغم الطعنة القاضية التي وجهتها له، لا يريدها إلا ضاحكة مبتسمة.
رأت الضعف في عينيه فحاولت إستمالته و هي تربث بيديها على صدره قائلة.
_و الله يا خالد في حياتي لم أحب غيرك. أنا أعشقك، أعشقك بكل ذرة من كياني، إن تركتني لن أعيش، لن أعيش أبدا!
_أنهيت إرتداء ملابسي.
أبعدها خالد عنه عندما دخلت فردوس، لتظل هي واقفة في مكانها بألم، بينما إقترب هو من فردوس ليحملها بين يديه مقبلا جبينها ثم خرج بها من الغرفة، سقطت نور على الأرض في مكانها حيث تركها خالد لتتكور على نفسها و هي تبكي بمرارة.
لم تدري كم مر عليها من الوقت و قد فقدت القدرة على الإحساس بالزمن منذ خرج خالد من الغرفة و سمعت بعد لحظات إنسحاب صوته هو و فردوس، نهظت بتثاقل من مكانها و هي تمسح دموعها بظهر يديها، و خطواتها مترنحة كما نفسها المهزوزة، قابلها وجهها المتورم في المرآة، كانت في حالة يرثى لها، حتى عند موت شهد لم ترى نفسها بهذه الحالة أبدا فقد ظنت في ذلك الوقت أنها ماتت نهائيا لتتحول بعد ذلك إلى شبح إنتقام يسعى إلى إرجاع حق حبيبتها المهدور، شبح لا إحساس و لا قلب له، شبح لا يحركه إلا الإنتقام، لكن خالد نسف كل شيء ليجردها من تلك اللعنة و يمنحها روحا جديدة و حياة أخرى، لكنها بكل غبائها و تعنتها فظلت التشبت بأشباح الماضي و العيش عليهم، و ها هي الأن بعد أن خسرت تلك الفرصة التي أهدتها لها الحياة على طبق من ذهب تعود إلى ضياعها الأول، هي الأن ليست ميتة كما حدث لها عند وفاة شهد، بل إنها تشع بالألم بدرجة مهلكة، لدرجة تلهب روحها و تمزقها شر تمزيق، تتمنى أن تتخدر حواسها كما حدث لها عند وفاة شهد، لكن ذلك لم يحدث، هي لم تمت، بل ألقيت في بحر عميق، تتخبط شر تخبط في موجه و تعافر، تعافر من أجل الحياة، ليس إختيارا، بل غريزة البقاء تدفعها دفعا، فخالد لحد الأن لم يترك يدها تماما لتغرق بسلام و لم يسحبها معه إلى بر الأمان لتحيى من جديد، هو لم يقص خيط الأمل، لكنه مزقها تماما بجفائه، فتحت باب الخزانة لتخرج معطفا شتويا أسودا و ترتديه لتتلحف به من البرد، لم تهتم بترتيب حالتها، بل خرجت مباشرة من الغرفة ثم من البيت بأكمله،




توقفت عند عتبة الباب قبل الدرجة الأخيرة، نظرت إلى الأمطار العاصفة التي تنزل من السماء، الجو كان متلبدا و الشمس مختفية تماما في عز النهار و قد غطتها سحب سوداء قاتمة كسواد قدرها، الرياح كانت تهب عاصفة لتبعثر شعرها المبعثر أصلا، بينما صوت المطر يعزف مقطوعة كئيبة تليق بنهاية السنة التي لا ترى أمر منها، نظرت بعينيها الخاويتين إلى ورقتين تسقطان من على الشجرة لتقعا على الأرض الباردة ثم تحملهما الرياح إلى المجهول، هبطت الدرجة المتبقية لتضربها قطرات المطر بشدة فوق رأسها لكنها لم تهتم بذلك أبدا، بل أسرعت خطاها لتلحق الورقتين و تمسكهما بيديها، لكنها للأسف لم تتمكن من إمساك إلا واحدة فقط، بينما طارت الأخرى بعيدا، ظلت شاردة بأثرها قليلا بينما كانت تضغط على الأخرى بشدة بين يديها، بعد لحظات أزاحت نظرها من على الفراغ التي خلفته الورقة لتفتح يديها تنظر إلى الورقة الأخرى و هي تهمس بصوت متألم.
_هكذا هي رياح القدر يا شهدي جرفتك إلى مكان بعيد لا وصول إليه، فهل ستكون كريمة معي؟ هل ستمنحني فرصة أخرى لأحيا بسلام؟! ليتنا بقينا مع بعض يا شمسي ربما كان كل شيء سيكون مختلفا حينها، أشتاقك، أشتاقك يا شهد بطريقة أعجز عن وصفها.
إرتعدت بمفجأة بعد دوي الرعد، لترفع رأسها إلى السماء تستقبل هطول قطرات المطر على وجهها، رأت عروق البرق تخترق السماء الكبيرة، فتبدوا كخطوط زلزال قد ضرب السماء، لحظات بعد و عاد صوت الرعد أقوى من المرة الأولى، لكنها لم تحرك ساكنا هذه المرة، بل أخفظت رأسها بعد ثوان، لتنظر إلى الورقة الخضراء نظرة أخيرة ثم تدسها في جيبيها و تمشي قدما تحت قطرات المطر، شعرها البندقي قد أصبح لونه أكثر دكنة بسبب البلل وإلتصق في وجهها المبلل كما كل شيء فيها، لكنها لم تهتم أيضا و هي تمشي في الشارع الخالي تحت قطرات المطر.
ظلت تسير و تسير في الشارع الخالي من المارة فقط بضع سيارات تهب مسرعة لتخترق الصمت دون أن تشوش على لحن المطر، تمشي بنفس الضياع الذي مشت به قبل ثلاث سنوات في مثل هذا الوقت، تضع يديها في جيب المعطف و عينيها تنظر بخواء للاشيء، الذكريات كانت تهاجمها بشدة فتهرب منها بخطى مسرعة إلى جهة غير معلومة، المنزل كان خارج المدينة و تلزمها ساعة على الأقل للوصول إلى مركزها و هي لم تأخذ معها محفظتها و لم تهتم بإخراج أي نقود. فقط دست هاتفها بلا إهتمام في أحد جيوب المعطف.
لا صوت المطر و لا هدر الرعد أو أبواق السيارات القليلة إستطاع خرق ضجيج روحها و قد كانت أسيرة أشباح الماضي، طفولتها المهدورة في الميتم، شهد، ضحكات شهد دموعها، أحلامها ألامها تطلعاتها أمانيها، أصبحت فجأة صور الماضي أكثر وضوحا لها من ذي قبل و قد تراجعت الصورة الأخيرة لتبهث أمام صور الماضي، ما أصبح عالقا في ذاكرتها الأن ليس صورة الجثة المشوهة، بل صورة شهدها كما كانت دائما شمسا مشرقة، بشعرها الذهبي الذي يشبه أشعة الشمس المتوهجة، بوجهها الصافي البريء و بعينيها الواسعتين اللتان تشبهان بركتي عسل صافية، كانت شمسا منيرة، تجعل أي مكان تمر به يشع ضياءا، كنسمة هواء حلوة تعيد الروح إلى من تمر به، كوردة متفتحة ترسم البسمة على شفاه، كانت تعيش ببراءة الأطفال، بقلب الأم الحنون، بروح ملائكية، كحمامة بيضاء ترفرف بجناحيها بكل رقة فتنشر السلام، كانت محبة بقلب يسع العالم فكيف إستطاعت تحويل ذكراها إلى إنتقام؟!
الأن فقط و هي تعيد ذكريات شهد الماضية قد أدركت أنها لم تكن أبدا كائنا أرضيا، و قد عادت أخيرا لمكانها الحقيقي، شهد الجميلة بروحها البريئة ما كانت أبدا تقدر على العيش في هذا العالم الأسود، شهد من الأشخاص القلائل الذين يأتون في زيارة قصيرة لعالمنا فقط ليعلموننا درسا من دروس الحياة، و يعودو بسرعة من حيث أتو و شهد قد علمتها أعظم درس على الإطلاق و هو الحب اللامحدود، و مع كل هذا فقد قضت نور وقت تيه طويل قبل أن تدرك ذلك، شهد كانت نسمة هواء خفيفة داعبت روحها و إختفت بعد أن أوصلتها إلى بر الأمان، لقد كانت تظن دوما أنها هي من كانت تحمي شهد دوما، لتكتشف بعد طول هذه السنين أن شهد من كانت تحميها حقا، لتتركها بعد أن أوصلتها إلى غايتها، و كأنها مرسول من السماء أتى فقط ليبلغها رسالة ثم يختفي، شهد لم تذهب حتى أدخلت نور لحضن عائلتها، لم تكن مياه الحياة من جرفتهما، بل هي رياح القدر قد جرتهما معها لمصائر مختلفة و كل عند الله خير، صدمة الفراق كانت قوية جدا عليها شلت تفكيرها فظلت تتخبط في أمواج وهمية صنعتها هي لنفسها، رسالة شهد قد إنتهت في وقتها، لكن أثرها لايزال راسخا و سيظل راسخا في قلبها و روحها حتى أخر يوم في حياتها. حتى تلفض نفسها الأخير و تتم رسالتها هي الأخرى.
لم تعرف كيف أوصلتها قدماها إلى هنا، كيف مشت كل هذه المسافة؟ و كيف في غمرة شرودها وجدت نفسها واقفة في هذا المكان الخالي، تحت سيول الأمطار القوية، كان المكان مهجورا تماما فمن سيفكر في زيارة المقابر في هذا الجو العاصف؟
وقفت عند البوابة الحديدية الكبيرة تتذكر اليوم الذي أتت فيه إلى هنا قبل ثلاث سنوات، لتكتفي بالوقوف هنا دون أن تجرأ على الدخول، لكنها من بعيد شاهدت جثة شهد تتورى تحت التراب و قد تكلفت الشرطة بدفنها، لم تزر القبر يوما فقد كانت كل هذا الوقت غير متقبلة للحقيقة، لكنها رغم ذلك لاتزال تذكر جيدا موقعه.
دفعت البوابة الكبيرة التي لم تكن موصودة بيدين ترتجفان، ثم خطت بخطوات مترددة إلى الداخل، رياح قوية قد ضربتها لتبعثر خصلات شعرها المبللة، أمسكت الوشاح الذي كانت تضعه على كتفها لتلفه على رأسها، و تحكم إغلاق معطفها، مشت كالمنومة بإتجاه القبر المنشود، تراه من بعيد فيخيل لها أن روح شهد جالسة بجانبه، المقابر كثيرة جدا، لكن قبرها كان مميزا بمكانه المنعزل، خطواتها بدأت تتباطأ كل ما إقتربت من الوصول إليه، لتقف بعد لحظات على بعد خطوتين منه، الإسم كان واضحا لعينيها رغم الحروف الذابلة على لوحة القبر "شهد عامر" الإسم المكتوب بالقطران الأسود على الحجر الأبيض للقبر جعل قلبها يرتجف ألما، لتغلق عينيها بألم و دموعها تسيل باردة على خديها لتختلط بقطرات المطر، أخدت نفسا عميقا سمعت فيه صوت تنهد روحها المتألم، فتحت عينيها و قد إرتسمت إبتسامة صغيرة على شفتيها و هي تحس بأن روح شهد تداعبها مع الرياح، إقتربت للقبر لتجلس على حافته و هي تقول بغصة.
_مرحبا شهدي مرت مدة طويلة.
صمتت قليلا لتداعب تربة القبر بأصابعها المرتجفة و هي تكمل بحنان
_إشتقت لك يا ملاكي. اه! لو تدرين كم إشتقت إليك يا شمس حياتي فقد تهت بعدك في ظلام لا قرارة له ظلام صنعته أنا بنفسي. لقد غرقت أنت تحت التراب و غرقت أنا في سواد الإنتقام.
حملت تربة القبر المبلولة بيديها لترفعها إلى أنفها تستنشق فيها رائحة المطر و هي تتخيل ان عبير شهد قد إختلط به. فتحت عينيها و هي لاتزال تقبض بيديها على حفنة التراب، لتتحدث برقة تخلطها بحة بكاء
_كيف حالك أنت هناك يا شهدي؟ أتمنى أن تكوني بكل خير يا ملاكي، أتمنى أن تبقي بخير حتى نلتقي يوما.
صمتت قليلا و هي تتابع بنفس الإبتسامة المتألمة.
_إن كنتي تسألين على حالي فأنا بخير، لقد حدث الكثير يا شهد من بعدك، تخيلي لقد وجدت عائلتي!
رفعت يديها لتمسح دمعتين باردتين من على خدها و هي تتمم.
_لم أجد أمي و أبي فهما قد توفيا منذ كنت رضيعة لأرمى بعدهما في الملجأ، لكن مع ذلك حصلت على أخ رائع جدا إسمه قصي، هو حلو المعشر لطيف، طيب و خفيف الظل.
ضحكت قليلا و هي تتمم
_و وسيم أيضا إن كنت تسألين هو نسخة رجولية عني، أنا متأكدة من أنك كنت لتحبينه لو كنت موجودة، و بالمناسبة هو لديه زوجة رائعة جدا في نفس رقتك يناديها بياض الثلج.
إبتسمت بشرود و هي تتابع
_ولي ايضا خالة رائعة، رقيقة و ناعمة جدا، راقية و شديدة الجمال رغم سنها المتقدم، حنونة ذات كبرياء و تواضع منقطع النظير، إنها تشبه ممثلات الأبيض و الأسود اللذين تعشقينهم.
ضحكت و هي تكمل
_حتى صوتها في نفس رقتهن و لها نفس نوع الملابس، و تعشق الزهور ايضا و الكتب مثلك تماما، كانت لتحبك كثيرا.
توقفت لتتمم بعدها
_و هناك أيضا فردوس الصغيرة، هذه الملاك الجميل تشبهك لحد كبير، إنها تذكرني بك حين كنت صغيرة، هي شقراء مثلك، و ذات روح رائعة، فردوس هذه إبنتي و حبيبتي أنا أراك فيها و كأنها إمتداد لك.
صمتت لتسيل دموعها بحرقة و هي تكمل بحرقة أهم جزء في قصتها
_شهد....لقد وقعت في الحب يا ملاكي،، كل ما كنت تقولينه كان حقيقي و أنا كنت المخطئة الجاحدة.
صمتت قليلا لتتابع بألم
_من حقه أن لا يسامحني أبدا، فأنا أذيته كثيرا، ضلمته كثيرا أكثر بكثير من ما يمكنك أن تتصورين.
عادت لتتلاعب بتراب القبر بيديها و هي تكمل بحالمية
_إسمه خالد، إنه أعظم شخص قد تلتقين به في حياتك.
ضحكت بألم و هي تكمل
_إنه من رجال أحلامك الذين كنت أسخر عليك منهم و أنا أسميهم برجال الجنة. طيب جدا يملك قلبا يسع العالم بحنيته، محب جدا، صادق عطوف، صبور، شهم، مثقف يملك ذوقا راقيا و رومانسي أيضا.
قالت جملتها الأخيرة بإبتسامة مريرة، رأسها بدأ يثقل عليها و هي تحس بالدوار بينما الرؤية تتشوش لديها و رغم الألم الذي بدأ ينخر جسدها إلا أنها أكملت بوهن.
_شخص مثله كان يجب أن يحصل على فتاة مثلك، برقتك و حنانك و طهرك الذي لم يدنسه شيء مما تعرضت له، أنا ما كنت أستحقه أبدا، لكن.... لكن قد أحبني، رغم أنني لا أستحق! أحبني و ما أعظم أن يحبك رجل مثله.
بكت بحرقة و هي تكمل
_لكنني دمرته يا شهد قابلت حبه بالغدر، لقد طعنته في قلبه الكبير الذي أحبني بصدق، دلائل براءته كانت كلها أمامي و أنا أعميت عيني، أعميت عيني عن الحقيقة فخسرته.
بكت بحرقة أكبر و قواها تخور أكثر فأكثر بينما الضباب يلفها، وضعت رأسها على الحجر الكبير للقبر و هي تهمس بتعب.
_خسرته يا شهد... خسرته للأبد.... لقد خسرته... خسرته.
رنين هاتفها أخرجها من غيبوبتها فحملته لتجيب عليه بتعب وصلها صوت قصي القلق الذي يسأل عليها، فأجابته بإرهاق و هي تفقد أخر ذرات وعيها.
_أنا عند شهد، أنا في المقبرة أنا خائفة جدا يا قصي ربما كان من الأفضل أن أذهب...
لم يصلها صراخه بإسمها و الهاتف يسقط من يديها كما سقط رأسها بتعب على القبر. لم تسمع صوت قصي و لا صوت خالد الأشد قلقا القادم من الهاتف المرمي بجانبها.
*********
فتحت عينيها بتثاقل و هي تشعر بألم رهيب في رأسها، ظلت ترمش عدة مرات إلى أن استطاعت عيناها الإعتياد على الضوء الصاطع، أحست بلمسات حانية تمر على ظهر كفها، رفعت نظرها لتجده جالسا بجانبها على السرير، يتكئ برأسه على الحائط، و ملامحه قد غلب عليها التعب، شعره على غير عادته لم يكن مصففا، و قميصه بدا مجعدا تماما و قد فتح إلى نصفه، كان صورة حية للتعب و الإرهاق، نظرت إليه بألم و هي ترى أثار ما فعلت عليه، لقد دمرته كما لم يستطع أي من ظروف حياته الصعبة أن يفعل، قتلت قلبه المحب و قضت على نفسها معه، ماذا جنت من الإنتقام؟! بل ماذا كانت تطمح أن تجني؟! لقد دمرت كل شيء، دمرت كل شيء بيديها.
أحست بأنامله التي تتجول على بشرة كفها، تقلب يديها لتشبك أصابعه في أصابعها، بينما هو لايزال على شروده، ضغطت على كفه الممسكة بكفها، فأحنى عينيه إليها لتتهلل أساريره ما إن رأها تنظر إليه، إقترب منها ليحيط وجهها بيديه، شاهدت بوضوح الدموع المتجمعة في عينيه و الإبتسامة المتعبة التي إرتسمت على شفتيه، و هو يقرب وجهه من وجهها قائلا بألم.
_ألن تتوقفي عن قتلي يا معذبتي، أي قلب قاسي تملكين لتفعلي بي كل هذا؟! أنا ضعيف بين يديك يا عمري، ضعيف و قد سلبتي مني كل شيء. ضعيف ما عدت أقدر على شيء. كيف أهون عليك يا من أهديتك قلبي و حياتي، كيف لا ترأفين بهذا المسكين الذي أحبك بجنون. طلبت مني الرأفة و أنت لم ترأفي يوما بحالي، أجبيني يا معذبتي لما تفعلين بي هذا؟!
سالت دموعها بألم و هي تقول
_أنا أسفة، أسفة على كل ما بذر مني، أسفة على جنوني و تهوري و حقارتي، أطلب منك الغفران و أنا أعلم يقينا انني لا أستحقه، أطلبه و رجائي في قلبك المحب الذي أحاطني برحمته بعطائه بحبه و حنانه، حتى لو تحججت بما عشته لتصرفي المتهور ذاك، فإن الحجة باطلة أمام حبك. خالد قد كنت عمياء، عمياء البصر و البصيرة، الإنتقام و الألم و الغضب كانو يحركنني كما شاءو و قد منحتهم إرادتي ففعلو بنفسي ما شاءو، أنذر حياتي لك، و ما في يدي إلى هذه الحياة و قلبي الذي عشقك بجنون رغم عقلي الفاجر، الذي أغشاه ظلام الغضب. خالد دعنا نبدأ من جديد، البارحة طويت صفحة من حياتي، صفحة عشت فيها جارية في محراب الإنتقام، فأذيت نفسي و من أحب، لطخت ذكرى شهد بإنتقام غبي، و أنا أعلم يقينا بغضها لهذه الأعمال، لا أعلم ما كان يجعلني بكل هذا العمى. لكني يقينا أدرك ان وسط كل هذا ظلام حبك كان نوري. فلا تحرمني منه أتوسل إليك، و أعدك أن اقدم لك حبي هذه المرة دون قيود، أعدك أن أحاول تعويضك على كل ما فات.
سقطت دموعه على وجهها لتختلط بدموعها، بينما كان ينظر إليها بمشاعر مختلطة، عشق ألم خذلان أمل حنان. مشاعر كثير تتيه كلها في عينيه الدافئتين اللتين تأسران عينيها. يديه كانت تمسح وجهها من الدموع التي بللته، يمحو دموعها فيمحو دموعه معها، تلك التي إمتزجت بدموعها، كما يتمنى أن يمتزج طوال عمره معها، تحدث بصوت مهزوز، و قد بدى صوته أبحا و هو يهمس.
_و هل لي خيار يا نور حياتي؟! لقد كنت دائي لكنك ستظلين دوما دوائي، إقسي تجبري تكبري علي، ما بوسعي إلى أن أحبك، إخطائي كما شئت فقلبي قد غفر لك الذنوب كلها قبل أن ترتكبيها، ما الأمر بيدي، لكن قلبي قد أصدر حكمه علي و تركني ليذهب إليك، لقد طلبت منك الوقت و لم تمنحين هذا أيضا، أتعلمين القلق الذي حل بي بعد إنقطاع مكالمتك و همسك أن كل شيء إنتهى و أنك في المقابر؟! كدت أجن و أنا أتخيل أنك أذيت نفسك؟! كدت أموت ألما و عقلي يصور لي أبشع الصور، الحكم لك دوما يا أيتها القاضية، القاضية، طلبت منك الوقت لكنني أدركت أن الحياة لا تمنح وقتا إضافيا، علينا إستغلال كل ثانية فيها مع من نحبه. قلبي يتألم، لكنني ما كنت لأضيع في الخصام و لو ثواني في بعدك، ها هو قلبي الذي مزقتهِ بين يديك داويه أو زديه تمزيقا، ها أنا ذا كلي بين يديك فإرأفي بحالي و إرحمني و إن شئتي فإحرقني.
إرتفع صوت بكائها و لم يبقى مجرد دموع صامتة بينما تقول بنشيج.
_يحترق قلبي أنا، تتمزق روحي أنا، إن أذيتك بحرف، فداك روحي فداك قلبي يا مالك القلب.
جدبته إليها و هي تضمه إلى صدرها، تربث بيديها على ظهره بكل ما لديها من حب و عشق إتجاهه، بينما هو إنحنى ليأخذ شفتيها بين شفتيه، يرتوي من عبقهما كعطشان سقوه بعد أن كان يحتظر، دموعهما المالحة، قد شاركتهما القبلة المتألمة، التي تحمل بين طياتها ألما جسيما و أمالا عريضة. ماضي ممزق و مستقبل مجهول.


يتبع ...........





نورهان الشاعر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-10-21, 07:35 PM   #267

نورهان الشاعر
 
الصورة الرمزية نورهان الشاعر

? العضوٌ??? » 477398
?  التسِجيلٌ » Sep 2020
? مشَارَ?اتْي » 2,816
?  نُقآطِيْ » نورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond repute
افتراضي



******
_أتظن أنه سيسامحها؟! لقد كان قلقا جدا عليها بعد أن أغمي عليها في المقابر بسبب تعرضها للحمى لمشييها لوقت طويل تحت المطر.
إبتسم قصي جادبا ريماس من يديها، ليجلسها فوق حجره على الأريكة المتواجدة في مكتبه و هو يقول
_الفارس النبيل يا بياض ثلجي لم يخاصمها حتى يصالحها، أختي الطائشة قد كانت محظوظة جدا بحصولها على زوج رائع كخالد، لكن بالتأكيد أنت الأكثر حظا لزواجك بأمير وسيم مثلي.
ضحكت ريماس برقة و هي ترجع رأسها للوراء لتتراجع معه خصلات شعرها السوداء، بينما نظر إليها قصي بعشق و ضحكتها الرنانة تحدث زلازلا و أعاصيرا في قلبه، يا إلهي كم يحبها، كم يعشقها و يضعفه كل ما فيها.أفي الدنيا أجمل من ضحكتها؟ تبتسم لتزهر الدنيا ربيعا، همست من بين ضحكاتها و هي تمسك الدموع التي ملأت عينيها من الضحك
_يا إلهي يا قصي! لا أصدق كم أنت مغرور!
جدبها من ذراعها ليقاربها إليه هامسا أمام شفتيها بصوت أبح.
_و كيف لا أغتر بنفسي و أنا أملك جمال الأرض بين يدي؟! خبرني كيف لا أفعل و بياض الثلج التي خطفت عقولنا منذ كنا صغارا، قد أصبحت بين ذراعي ملكي وحدي؟!
أنهى جملته بإقتناص شفتيها بين شفتيه، يقبلها بعمق حبه و لهفته إليها، فما أبعده عنها إلى حاجتهما إلى التفس، يغرز أصابعه في ليل شعرها الأسود، و يسند جبينه على جبينها، بينما صدريهما يعلوان و يهبطان في نفس الإيقاع، و كأن أنفاسهما الممتزجة، ليست إلا موسيقى عشقية تخصهما وحدهما، فما أعذب لحن هذه المقطوعة الرائعة التي رزق بحبها، هذه المرأة الموسيقية، بيضاء الروح و القلب قد أسرته حد النخاع.
سمع صوتها الرقيق الذي يداعب أذنيه كنسيم ربيعي.
_خالد طلب منا الذهاب لنعتني بأمور الشركة عند غيابه، و هأنت الأن تطارحني الغرام هنا، لم تزر أختك الطريحة في الفراش، و لا قمت بعملك كما يجب.
إبتعد عنها و هو ينظر إليها بإبتسامة حانية، فشاهدها كما توقع متوردة الوجنتين، حبيبته الخجولة لن تتغير و لو بعد ملايين السنين، ستظل شفافة هشة كالزجاج، ناعمة كالحرير، كم يحبها و يعشقها بياض ثلجه هو، إمرأة فريدة لا شبيه لها، موسيقية الروح ربيعية الصفات، إبتسم و هو يجيبها قائلا.
_حبيبتي البريئة، خالد ما كان ليهتم هل نحن نعمل أم نتبادل الغرام، فهوما كان يهتم إلا بالإنفراد بحبيته و أنا أعطيته ما يريد، و في المقابل أنفرد بحبيبتي هنا، في أريكة مكتبي المريحة،بينما هما هناك مع رائحة المستشفى المزعجة، ألسنا برفاهية بالمقارنة بهما.
حركت ريماس رأسها و هي تزفر بحنق لتنهض من مكانها و تعيد ترتيب فستانها قائلة
_لا أمل، لا أمل فيك أبدا، متى ستتعلم أن تعطي لكل شيء وقته؟! نحن الأن في مكان عمل و لسنا في غرفتنا لنتبادل الحب كما شئنا، إن كنت أنت مجنونا، فأنا لن أضع عقلي بعلقك و سأذهب لأتابع عملي.
إبتسم و هو يشاهد خروجها من مكتبه، يا إلهي كم يعشق دور الأنثى المسيطرة هذا الذي تحاول لعبه، بينما يفضح تأثرها، تورد وجنتيها.
حبيبته رغم خجلها الشديد تبادله عشقه بعشق و شوقه بشوق. أخرج هاتفه ليتصل بالممرضة التي أخذ رقمها للإطمئنان منها على أخته، تلك التي إن عرفت بياض ثلجه أنه أعطاها رقمه، لا مزقته تمزيقا بأسنانها، فحبيبته الوديعة غيرتها شرسة جدا، لقد نجت الفتاة البارحة بصعوبة من هجومها بعد أن كانت تحدثه بنظرات إعجاب واضحة، فكادت حبيبته الخجولة أن تتحول إلى وحش كاسر تمزق الفتاة إربا، إربا، كلها يومين و تخرج أخته من المستشفى و سيحذر رقمها للأبد.
******
مهما كان الليل طويلا و مظلما، فإنه يتبع بفجر مضيء، فلم يكتب لشيء غير الله الخلود، الشقاء ينتهي كما تنتهي السعادة،فالحياة تقلبات، لا مكان فيها للثبات، فليست الفصول وحدها من تتغير، أو الليل و النهار وحدهما من يتعقبان، بل أقدارنا
أيضا تتغير و تتعاقب، فلبد من مجيء خريف تتساقط فيه أورقنا لتنجرف مع الهواء، و شتاء تهطل فيه دموعنا بقسوة وبرود، فيتبع بعد ذلك بربيع تتفتح فيه ورود سعادتنا، و تزهر نفسنا فيه فرحا، ثم يأتي الصيف بشمسه و بحره و سهراته.
هي الحياة هكذا، إنها تشبه دقات القلب تماما بصعودها و نزولها، و الخط المستقيم فيها يعني إنعدام النهاية.
بعد سنتين...
جلست نور في المقعد الخلفي للسيارة، بينما إحتل كل من قصي و ريماس المقعدين الأماميين، زفرت بملل قائلة
_يا إلهي الطريق طويلة جدا هل إزدادت المسافة بين المدينتين، لم تكن بهذا الطول عندما ذهبت فيها أخر مرة مع خالد.
ضحك قصي ليقول.
_لما لا تقولين أن السبب في طول الطريق هو غياب حبيب القلب.
رفعت نور حاجبيها و هي تقول بغيظ
_لا تذكرني ذلك الشرير تركني وحدي، و سبقنا للمدينة، ترى ما هي مخططاته الدنيئة لهروبه بهذه الطريقة دون أي تفسير! حتى فردوس الصغيرة إستغربت تصرفه
قال قصي بسخرية
_على أساس أن خالد من يضع المخططات يا نوارة.
نطقت نور إسمه بتهديد و هي تصر على أسنانها
_قصي!
رفع قصي يديه بإستسلام و هو يقول
_حسنا حسنا، ما شأني أنا؟ إن كان زوجك المسكين راضيا، فلما أتكلم؟
تأففت نور و هي تلتفت إلى ريماس قائلة
_ريماس بالله عليك يا حبيبتي كيف تستطعين تحمل صلب الرأس هذا.
رفعت ريماس كتفيها قائلة
_لقد إعتدت الأمر نوارة، فأنا أعلم أن الله إذا أحب عبدا إبتلاه.
أوقف السيارة فجأة، ليندفعوا جميعا إلى الأمام. بينما تحدث هو بصدمة
_ماذا قلت أنا إبتلاء يا بياض الثلج؟! أهكذا أصبحت في الأخير؟!
وضعت ريماس يدها على قلبها و هي تقول بخضة
_يا مجنون أتريد أن تقتلنا؟!
_إبتلاء و مجنون،هذا هو أنا بالنسبة لك، سيدة ريماس. يا إلهي أنتن النساء ناكرات للجميل.
صرخت به نور بنفاد صبر قبل حتى أن تفتح ريماس فمها لتجيبه
_قصي! تحرك بسرعة لقد تأخرنا!
أعاد قصي تحريك سيارته و هو يقول بتأفف
_حاضر، حاضر لا دعي للصراخ، بضع دقائق و ستكونين رفقة زوجك المصون. يا إلهي بما أبتليت اليوم؟! كان الله في عونك يا خالد، لقد أصبحت ثقيلة الدم في الأيام الأخيرة، لا أعلم ما السبب!
إبتسمت نور بحنان و هي تفكر أنها تعلم السبب جيدا، الهرمونات جعلتها عديمة الصبر بخاطر ضيق، منزعجة على الدوام دون سبب. لم تجبه بل حملت هاتفها لتضغط على عدة أزرار، إنتقلت عدة ثوان، لتبتسم بحب حين وصلها الصوت الطفولي الحبيب على قلبها.
_شمسي الغالية، كيف حالك يا حلوة؟!
وصلها جوابها للتابع قائلة.
_هل جهزت نفسك للمدرسة، دادا ستصلك أليس كذالك؟
إبتسمت و هي تقول
_صحيح العم نزار أتى ورأك ليقلك يا صغيرة، كم لديك من المعجبين، خالتي لم تتوقف عن البكاء عندما عرفت أنك لن تظلي معها بعد تعافي السيدة عائشة تماما.
إبتسمت برقة و هي تقول
_أجل يا شموسة أعلم جيدا أنك أرضيتها فخصصتي لها يومين في الأسبوع، طفلتي الغالية عادلة تماما.
أنصتت لردها لتتسع إبتسامتها و هي تضع يدها على بطنها قائلة.
_كلا أنا لم أصل بعد، لم ألتقي حتى الأن بأبيك.
إبتسمت و هي تنصت إليها لتعدها قائلة
_لا تقلقي طفلتي أعدك أنني سأخبرك بكل شيء بالتفصيل.
فصلت الخط لتتسع إبتسامتها و هي تنظر للطريق
*****
توقفت السيارة أمام ذلك الفندق الكبير، الذي بدأ وسطه كل شيء بينها و بين خالد، هنا تبادلا أول قبلة بينهما، هنا طلبها للزواج، و هنا كانت هي و شهد تزوران المكان دوما في مخيلتهما، راسمتين أحلاما عريضة قرب بوابة هذا الفندق.
شيء غريب كان يحدث في المكان، كأن الفندق مقفل لإصلاحات ما أو ما شابه. إلتفتت إلى قصي سائلة إياه
_هل تقومون بإصلاحات للمكان؟
إبتسم لها بغموض ليجيبها قائلا
_إنزلي زوجك ينتظرك و ستفهمين كل شيء.
ما إن نزلت من السيارة، حتى لمحت خالد يقترب إليها بإبتسامته التي تعشقها، مجرد رؤيته، كانت كافية لتنسيها أي غضب عليه بسبب تركها وحيدة، ركضت إليه لترتمي بحضنه قائلة
_خالد إشتقت لك كثيرا حبيبي.
ضمها هو إليه أكثر و هو يقول بحنان
_و أنا أيضا يا روح و قلب و عمر حبيبك.
أبعدها عنها قليلا، ليقبل جبينها سائلا إياه بحنان
_كيف كان السفر؟
زمت شفتيها و هي تقول بغيظ
_سيء للغاية من دونك. كنت أنوي أن أصنع لك مفاجأة، لكنني غاضبة جدا منك الأن.
إبتسم لها بحنان بينما يحيط وجهها بيديه قائلا برقة
_لا يا عمري لن أقوى على غضبك، أنا لم أتي إلى هنا إلا من أجل إسعادك.
عقدت حاجبيها متسائلة بينما إبتسامة حلوة زينت شفتيها
_كيف؟!
إبتسم و هو يقول.
_تعالي، و ستعرفين كل شيء.
أخرج شريطا أحمر اللون، ليغطي به عينيها و هو يقول
_أنا أيضا يا حبيبتي حضرت لك مفاجأة.
ضحكت و هي تقول.
_كتكفير لذنبك.؟
قادها إلى الأمام موجيبا إياها
_إعتبريها ما شئتي سيدتي...... وصلنا.
قالها ليسحب الشريط عن عينيها، نظرت إلى اللافتة الكبيرة، بعيون مصدومة، و قد غطت سحابة من الدموع عينيها.
_خاالد. لا أصدق.
سألها بحنان
_إذن ما رأيك؟
نزلت دموعها من عينيها و هي تقول بسعادة و عدم تصديق
_أنت حولت الفندق لملجئ أيتام، سميته بإسم شهد! يا إلهي حبيبي، أيعقل أن يوجد في الدنيا شخص مثلك؟ لا أصدق أنني شككت فيك يوما.
أمسك وجهها يمسح وجنتيها من الدموع بلطف و هو يقول بحنان
_ماضي و ماضى، كل شيء إنتهى في ذلك المخزن المظلم، ولم تعد تربطنا به أي صلة،أهم شيء أننا معا في الأخير. و هذا الملجئ بإذن الله سنجعله صدقة جارية على روح شهد. لا تبكي غاليتي لا أحب أن أرى دموعك و لو كانت بسبب سعادتك.
حضنته بقوة و هي تقول.
_اه يا حياتي! لو تعلم كم أحبك، بل أعشقك.
قبل قمة رأسها و هو يربث على ظهرها قائلا بحنان
_و أنا أموت فيك عمري، إذن ألا أستحق أن أحصل على مفاجأتي؟
إبتعدت عنه و هي تمسح دموعها بينما تنظر إليه بحب قائلة
_خالد أنا حامل.
ردد بعدم تصديق بصوت مبهوث
_ح..حامل؟!
حركت رأسها بموافقة و هي تقول
_ أجل، انا حامل حبيبي، وسط أحشائي يتكون طفلنا أنا و أنت.
رأته يبكي من الفرح، رأت دموعه تنزل من السعادة هذه المرة. ليضمها إليه بقوة، و هو يتمنى أن يدفنها وسط أحشائه.سألته بمزاح
_ألن تحملني و تدور بي كما يفعلون في المسلسلات؟
ضحك و هو يقول ببعض القلق
_ألن يصيب الجنين شيء؟
حركت رأسها بنفي و هي تقول
_لا.
نفد طلبها و هو يقول بعشق
_أحملك العمر كله يا سعادة حياتي. السعادة التي أشعر بها فاقت تحملي بكثير، أحبك، أحبك يا نوري.


انتهى الفصل الثاني والعشرون والأخير
قراءة ممتعة لكم حبيباتي:heeheeh:

شكراً جزيلاً لكل من علق وقرأ روايتي المتواضعة
شرف كبير لي أن أتعرف على قراء راقيين مثلكن
كانت رحلة جميلة برفقتكم

راح نزل لكم مقطع صغير من روايتي الجديدة
إن شاء الله تنال إعجابكم
تحياتي وقبلاتي لكم





نورهان الشاعر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-10-21, 09:30 PM   #268

نورهان الشاعر
 
الصورة الرمزية نورهان الشاعر

? العضوٌ??? » 477398
?  التسِجيلٌ » Sep 2020
? مشَارَ?اتْي » 2,816
?  نُقآطِيْ » نورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond reputeنورهان الشاعر has a reputation beyond repute
افتراضي

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 12 ( الأعضاء 2 والزوار 10)
‏نورهان الشاعر, ‏Kemojad


نورهان الشاعر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-10-21, 11:09 PM   #269

Nesrine Nina

مشرفة البشرة والشعر,حارس الكافية،ابنة بارة بأمها،شاعرةمتألقةوراوي القلوب ونجم أسماءأعضاءروايتي وحاملةنجمتين بكلاكيت ثاني مرةوأميرةرسالة من القلب وخباياجنون المطر، كنز سراديب الحكايات

 
الصورة الرمزية Nesrine Nina

? العضوٌ??? » 412579
?  التسِجيلٌ » Nov 2017
? مشَارَ?اتْي » 3,940
?  نُقآطِيْ » Nesrine Nina has a reputation beyond reputeNesrine Nina has a reputation beyond reputeNesrine Nina has a reputation beyond reputeNesrine Nina has a reputation beyond reputeNesrine Nina has a reputation beyond reputeNesrine Nina has a reputation beyond reputeNesrine Nina has a reputation beyond reputeNesrine Nina has a reputation beyond reputeNesrine Nina has a reputation beyond reputeNesrine Nina has a reputation beyond reputeNesrine Nina has a reputation beyond repute
افتراضي

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 21 ( الأعضاء 6 والزوار 15)
‏Nesrine Nina*, ‏المياس, ‏laila2019, ‏حليمة سباغ, ‏زهرة الحنى, ‏شوشو العالم


Nesrine Nina غير متواجد حالياً  
التوقيع
كم تمنيت مرور الأيام ونسيت أنها عمري
رد مع اقتباس
قديم 17-10-21, 11:47 PM   #270

Nesrine Nina

مشرفة البشرة والشعر,حارس الكافية،ابنة بارة بأمها،شاعرةمتألقةوراوي القلوب ونجم أسماءأعضاءروايتي وحاملةنجمتين بكلاكيت ثاني مرةوأميرةرسالة من القلب وخباياجنون المطر، كنز سراديب الحكايات

 
الصورة الرمزية Nesrine Nina

? العضوٌ??? » 412579
?  التسِجيلٌ » Nov 2017
? مشَارَ?اتْي » 3,940
?  نُقآطِيْ » Nesrine Nina has a reputation beyond reputeNesrine Nina has a reputation beyond reputeNesrine Nina has a reputation beyond reputeNesrine Nina has a reputation beyond reputeNesrine Nina has a reputation beyond reputeNesrine Nina has a reputation beyond reputeNesrine Nina has a reputation beyond reputeNesrine Nina has a reputation beyond reputeNesrine Nina has a reputation beyond reputeNesrine Nina has a reputation beyond reputeNesrine Nina has a reputation beyond repute
افتراضي

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 33 ( الأعضاء 11 والزوار 22)
‏Nesrine Nina*, ‏mansou+, ‏لبنى البلسان+, ‏HEND 2, ‏حليمة سباغ, ‏laila2019, ‏نووره, ‏زهرةالكون, ‏المياس, ‏زهرة الحنى, ‏شوشو العالم


منورين صبايا


Nesrine Nina غير متواجد حالياً  
التوقيع
كم تمنيت مرور الأيام ونسيت أنها عمري
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:56 PM



Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2024, vBulletin Solutions, Inc.