آخر 10 مشاركات
خائف من الحب (161) للكاتبة : Jennie Lucas .. الفصل العاشر (الكاتـب : nagwa_ahmed5 - )           »          476 - درب الجمر - تريش موراي ( عدد جديد ) (الكاتـب : marmoria5555 - )           »          428 - امرأة للبيع - ساندرا مارتون ( عدد جديد ) (الكاتـب : ^RAYAHEEN^ - )           »          [تحميل]بين العادات والتقاليد هنا ياقوت، للكاتبه/ شموخ جنوبية ( Pdf ـ docx) (الكاتـب : فيتامين سي - )           »          499 -أكثر من حلم أقل من حب- لين غراهام -دار الفراشة ( كتابة /كاملة ) (الكاتـب : Just Faith - )           »          عواطف متمردة (64) للكاتبة: لين غراهام (الجزء الأول من سلسلة عرائس متمردات)×كاملة× (الكاتـب : Dalyia - )           »          نيران الجوى (2) .. * متميزه ومكتملة * سلسلة قلوب شائكه (الكاتـب : hadeer mansour - )           »          مواسم العشق والشوق (الكاتـب : samar hemdan - )           »          سيمفونية الجليد والنار(117)-ج3 أسرار خلف أسوار القصور - noor1984*الفصل12ج2* *مميزة* (الكاتـب : noor1984 - )           »          عودة نوت (الكاتـب : عاشقةديرتها - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-11-21, 05:55 PM   #21

روانّ

? العضوٌ?ھہ » 493200
?  التسِجيلٌ » Sep 2021
? مشَارَ?اتْي » 98
?  نُقآطِيْ » روانّ is on a distinguished road
افتراضي


سحبها بِـ قوة وخبطت في صدره ..
دفته وهي تقول بِـ عصبية: اش تبغا مني؟
أخذ نفس وهو يقول: ليش رحتي؟
جوى رفعت حاجبها وهي تقول: لا والله!
أشوفك مع بنت وأفضل واقفه يعني؟
ازوجكم؟ ولا اشهد ع زواجكم؟ اش يعجبك؟
مسكته من ياقته وهي تسحبه عليها ..
كان الفاصل بين انفها وانفه شعره ..
قالت بِـ قوة: أنا رح اتزوج جواد بكرا ..
وإنت ما بيدك تسوي شي ، عشان كذا ابعد عني خلاص ..
فتح عيونه بِـ صدمه ومسكها من يدها ولفها على بِـ قوة وهو يقول: تتزوجي؟؟
جوى أتأوهت بألم وهي تقول: اترك يدي ..
مشاري لفها أقوى وهو يقول بِـ عصبيه: بتتزوجي جواد؟
على أساس انك بتفسخي كل شي وأتقدم لك؟
جوى صرخت بألم وقالت: أترك يدي ..
مشاري ترك يدها وسحبها بقوه وخبط رأسها في العامود ..
مسكها من شعرها ونطق بِـ غضب: مستحيل تصيري حلال غيري!
جوى غمضت عيونها بألم من شد شعرها وقالت وهي ترص ع اسنانها: بعد يدك عني لأكسرها لك ..
شد على شعرها أقوى وهو يقول: تكسرين يعني؟
أكسرك! وأكسر ظهرك أختك معك ، وأكسركم كلكم!!
دفته بِـ كل قوتها لِـ يتراجع خطوه للِخلف ..
وقالت: تكسرنا؟ ماعاش ولا كان من يكسرنا ..
بعد عنها وهو يضحك ويقول: اشبك صدقتي؟
أمزح معاك ..
جوى راحت مسرعه وهي تهمس؛
ذا مجنون ، الحمدلله اني بتزوج جواد خلاص ..
-
هناء بتوتر: بنتك بتجلطني يا سلطان!
اش يعني تبغا تتزوج دحين!
سلطان هز كرسيه وهو يقرا الجريده وقال بِـ صوته الغليض: مارح تتزوج الا في الموعد
م عندنا بنات يتزوجو كذا وبدون اهاليهم ..
ورفع عيونه عَلى دخول جيلان ..
وقف بِسرعه وهو يقول: جيلان!!
جيلان دخلت وهي تمشي بِـ إسترجال ..
وقالت بصوت عالي: اشوفك ناسيني؟
سلطان تقدم لها وهو يقول: اش جايبك؟ ، مو قلتلك لا اشوفك؟ ، لا اشوفك لين اموت وبعدها تعالي بكيفك؟
جيلان طالعت في عيونه وقال بِـ كل قوتها: انت ميت بالنسبه لي!
هناء شهقت وغمضت عيونها من قوة حـكـي جيلان ..
أما سلطان فَـ فتح عيونه بِـ صدمه من كلامها وقال: إنتي قليلة أدب ..
قاطعته وهي تقول: تربيتك يا أستاذ سلطان ..
وتقدمت لأمها وباست راسها ، رجعت خطوات للخلف وهي تقول: أحذركم للمره الاخيره ، بتقولو لِـ جوى ان ملاذ مو اختها ، وان انا اللي اختها ولا انا بنفسي بروح اقولها..
وقالت بِـ نبرة تحذيريه: وتعرفو جوى كيف حساسه! ..
وخرجت بِـ هدوء تاركه خلفها دمار شامل في تلك العائلة التي تحمل جيناتهم ولكنها لا تشعر بِـ اي إنتماء لهم ..
-
دخلت بِـ سرعه لِـ عيادة ملاذ ..
ملاذ وقفت وهي تشوف ملامح جوى الحزينه ..
ملاذ قالت: تعالي تعالي ..
جوى توجهت لها ، حضنتها ملاذ بِـ حنان ..
بِعدت عنها وهي تمسك خدودها وتقول: اشبك ياروحي؟
بكيت جوى بصمت ..
ودموعها تنهمر بسرعه قياسيه ، وإزدادت شهقاتها لِـ تنهار وتسقط في حضن ملاذ وتبكي ..
ملاذ ربتت على ظهرها وهي تقول: مين بكا جوجو؟
مين اللي بكاها ، والله ياجوى إنه م يشوف خير انتي بس هاتي اسم ..
جوى بعدت عنها وهي تفكر ..
كيف تقول لأختها انها خانتهم وخانت ثقتهم وطاحت في علاقة محرمه وهي مخطوبه ووو ..
ملاذ أخذت نفس وهي تقول: قولي اللي في بالك ..
جوى قالت: مضغوطه بس مع الدراسه و ..
قاطعتها ملاذ وهي تقول: لا تكذبي ياجوى ..
مضغوطه في دراستك وتقولي انك تبغي تقدمي زواجك؟
جوى بعدت عنها وهي تتطالع في السقف متهربه من الإجابه ..
مسكه من يده وهو يقول: اش فيك تتجاهلني؟
يُوسِف إلتفت له وجلس يطالع فيه بدون ولا كلمه ..
مشاري كرر كلامه: اش فيك تتجاهلني؟
يُوسِف هز كتفه بِـ ما ادري ..
وكان بيروح بس مشاري أعطاه كف بقوه على ظهره ..
يُوسِف إلتفت بِـ عصبيه وسدد إليه لكمة قــويـه!
مشاري م رد الضربه أما يُوسِف فَـ ضربه ضربات متتاليه متوزعه على وجهه وإلى فكهه وانفه وعينه ..
بعد دقائِق معدوده بعد عنه وهو يتنفس بِقوه ..
بعد أن شوهه ملامح مشاري لِـ تصبح متنوعة الألوان بين الأحمر والبنفسجي والوردي ..
والدم يسيل من أنفه ..
نطق بِـ ألم: حبيتها قبلك ..
مين! ، ليرد عليه يُوسِف بِـ قهر: بنت سلطان!
مشاري فتح عيونه بِـ صدمه وهو يتذكر ..
يتذكر نظرات يُوسف لجوى ..
وغزله بِـ الجمال العربي ..
وووو ، وقال والصدمه مستحوذه تفكيره: ليه م قلتلي من اول م تعرفت عليها! ، ليه؟؟
يُوسِف بكي وهو يبرر اسبابه لِـ مشاري اللي الصدمه شلت حركته ..
-
هناء: ياماما هو اسبوع وتيجو وبيكون زواجك..
ليه بتقدميه وتعقدي قرانك بعيد عننا يا أُمي انتي؟
انتي اخر بناتي واحبها لقلبي ليه تسوين كذا؟
جوى ابتسمت بصعوبه وهي تقول: تمام خلاص بنتظر اسبوع ..
هناء أبتسمت وهي تقول: شاطره بنتي الحلوه ..
إلا بسألك ..
جوى: آمري ياماما ..
هناء بِـ تردد: انتي تجلسي مع ملاذ ولا مشغولين عن بعض؟
جوى: لا نتقابل اليوم كنت عندها ..
الحمدلله ياماما انكم لقيتو اختي الحلوه ذي ..
ابتسمت هناء بِـ تعب ..
بعد إسبوع؛
~فِي جِدة 'السعودية'~ ..
في فندق هيلتون المُطِل عَ البحر الأحمر ..
الساعه 10:45pm..
لِبست فُستانها الأبيض لِـ تغلق ملاذ الفستان من الخلف ..
تقدمت ملاذ لِـ تلتقي أعينهم ..
أبتسمت جوى لِـ ملاذ ، نطقت ملاذ: ياجـمـالـك ..
إلتفو كلاهما لِـ دخول جيلان!! ..
-
تناقلت نظراته بين الشاشة هاتفه منتظراً إتصالها ..
إلى الساعة التي على الحائط ..
غمض عيناه وهو يتذكر ماحدث ..
وكيف ان جوى ستذهب من بين يديه ..
سمع طرقات الباب ووقف متجهاً إليه ..
لِـ يدخل يُوسِف ويجري لِـ الأريكه وتداهمه نوبةٌ من الهلع!! ..
-
جيلان وقفت قدام جوى ونطقت: أهلاً ..
ملاذ فتحت عيونها بِـ صدمه وهي تتأمل ملامحها التي تعتبر نسخ لصق من ملامح جوى ..
جوى ردت بِـ إستغراب: مين إنتي!
جيلان ضحكت بِـ سخريه وقالت: أفاا ، عجبتي ميك أب ونسيتي ملامحك؟ يابنت شوفي ملامحي وتعرفيني ..
جوى دققت فِـ ملامح جيلان وعصف بِها ذهنها لتتذكر تلك الأحداث منذ أكثر من ١٨ سنه ..
"سلطان بِـ غضب: خرجيها ولا والله أقتلها ..
هناء أنهارت على ركبتها وهي تبكي: سلطان تكفى لا تسوي كذا ، هي ما كان بيدها شي ..
سلطان بِـ غضب أعمى عينه: الا كان بيدها! ، كان بيدها من أول مره يعتدي عليها تيجي تقولنا ، مو احنا نعرف!
هناء ضربته بِـ قوه كف وهي تقول: عمرها ٨ سنوات ياسلطان ، ٨ سنوات ..
سلطان اغمض عينيه ووجهه لازال مايل وقال: خرجيها لأذبحها وأذبح السواق معاها ..
هناء خرجت بسرعه من الغرفه لتأخذ جيلان وتذهب معها لِـ تلك المدرسه الداخليه التي اكملت تعليمها العام بها وبعد انتهائها اشترى لها سلطان شقه تقيم فيها لوحدها" ..
جوى شهقت وهي تقول: جيلان!! ..
إلتفتت لِـ ملاذ وقالت: مين انتي طيب!
دخل بِـ هدوء عكس شاعره ..
تناقلت عينيه بين عبدالملك الجالس والصبي الذي بِـ جانبه ..
تقدم وهو يقول: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
وقف عبدالملك ورد السلام ورحب بيه ..
جلس قيس أمام عبدالملك لِـ ينطق عبدالملك ويقول: آمر وش بغيت مني؟
تعلقت عيني قيس بِـ أصيل وقال: انا قيس ، طليق ملاذ ، وأبو أصيل ..
عبدالملك أبتسم ووقف تارك أصيل وقيس لوحدهم ..
إقترب قيس من أصيل الذي كان يلون إحدى اللوحات التي يرسمها هتان لِـ ملاذ ..
قَبل قيس رأس أصيل وإشتم رائحة شعره المشابهه بِـ رائحة شعر ملاذ ..
إلتفت أصيل له بعدما كان مندمج جداً مع التلوين ..
وقال: فين بابا؟
إمتلئت عيني قيس بالدموع وهو يقول: انا بابا ..
وقف أصيل لِـ يبتعد عدت خطوات وهو يقول: لا انا ابغا بابا ..
قيس سحبه بقوه وهو يقول: انا بابا .
بكي أصيل وصرخ يستنجب بِـ عبدالملك الذي أتى مهرولاً ..
أصيل جري نحو عبدالملك وقال: بابا ليش تخليني مع الضيوف لحالي؟
عبدالملك تأمل قيس الذي وقف وخرج مسرعاً ..
-
ملاذ نطقت بِـ تردد: انا ملاذ اشفيك ياجوى!
دخلت هناء ووقفت بِـ صدمه!
جيلان أدخلت يدها في جيبها لِـ تخرج هويتها ..
رفعتها في وجهه جوى وقالت: جيلاان بنت سلطان الـ** ..
جوى قرأت الأسم ٥٠٠ مره وهي تتذكر لقاءهم الغريب بِـ ملاذ ..
قبل ٥ سنوات؛
"جوى بِـ تسأل: كيف ذي اختي؟ من وين جات؟
سلطان أخذ نفس وهو يقول: ما تتذكري اختك الكبيره ياجوجو؟ هي كانت مشغوله في اماكن وذحين جات ..
جوى هزت رأسها بِـ فهم .. سكتت قليلاً وثم أكملت:
طيب هي م تشبهني ، ليش؟ ..
سلطان بترقيع: لما الواحد يكبر يتغير ياماما ..
ثم زواجها وسفر ملاذ ، فلم تعد تقابلها كثيراً ولكن منذ دراستها في أمريكا مع ملاذ ، باتو متقاربين جداً" ..
تلاقت عيني جوى بِـ هناء الواقفه على باب الغرفه ..
صرخت جوى والدموع تتجمع في محجريها: مين فيهم أختي!
إلتفت إلى ملاذ وقالت: هاتي هويتك ..
تقدمت ملاذ إلى شنطتها وأخرجت هويتها ..
قرأت إسمها بصوتٍ عاليٍ: ملاذ آل عبدالعزيز ..
إحمرت عيني جوى لتسقط إحدى الدموع المتجمعه ..
وقالت بِـ صوت مليئ بالبحه: يعني انتي مو اختي ..
انتي اسمك نفس اسم لينx ..
وشهقت وهي تقول: انتي من ملجأ!!!
وقفت ملاذ بِـ شموخ وقالت: إيوه من ملجأ ..
جوى تقدمت منها وقالت: ليه خبيتي عني؟
ملاذ هزت كتفها بِـ ما أدري ..
هناء: جوى لا تضغطي عليها ، هي حاولت تقولك بس احنا منعـ ...
قاطعتها جوى بِـ صراخ: لا تكلميني ..
أما جيلان فَـ أبتسمت بهدوء للشتات الذي ملئهم ..
جوى صرخت: أخرجو برا !!
كلكم أخرجو برا !!
هناء بِهمس: والزفه؟
جوى بِـ انهيار: أخـــرجـــــو بـــرا !!! ..
خرجو كلهم تاركين جوى خلفهم ..
مسكت جوالها وبيد ترتجف إتصلت على مـشـاري ..
نظرت للشاشة منتظره إجابته ، واثناء ذلك وصلتها رسالة جواد وهو مكتوب: بقي توقيعك وتصيرين حلالي ، ياحرم جواد ..
وصل لمسامعها صوت مشاري وهو يقول: قررتي تهربي مـعـايـا؟
جوى: إيوه ..
سمعت صوت فرامل سيارة مشاري لينطق: أنتظرك في مكاننا ..
شالت فستانها الأبيض الكبير وخرجت وهي تجري للشارع والشيله تكاد لا تغطي سوى اطرف شعرها ..
وقفت لسيارته الحمراء وصعدتها بسرعه وصعوبه ..
ليسرع وهو يبتسم لها يقول: والله وسويتيها ..
هربتي بليلة زواجك!
جوى ابتسمت وباست خده وهي تقول: اسوي كل شي عشانك ..
مشاري أبتسم بِـ خبث وأسرع ليتوقف في الفندق ونزلت بصعوبه بسبب فستانها ، مسك يدها وهو يدخل إلى الفندق ، دخلو غرفتهم وتوجهه مشاري للحمام ، اما جوى توجهت للغرفه وغيرت فستانها الأبيض لِـ فستان اسود كَـ سواد قلبها ، أقفلت جوالها عَلى دخول مشاري للغرفه وهو يبتسم ..


روانّ غير متواجد حالياً  
قديم 12-11-21, 05:57 PM   #22

روانّ

? العضوٌ?ھہ » 493200
?  التسِجيلٌ » Sep 2021
? مشَارَ?اتْي » 98
?  نُقآطِيْ » روانّ is on a distinguished road
افتراضي

دخل مشاري الغرفه وهو يبتسم ..
يبتسم لِـ هذه الغبيه التي وقع في غرامها دون أن يشعر ..
وضع يده على قلبه وهو يشعر بِـ نبضه القوي ..
تسللت لأطرافه الرجفه لِـ يشعر بِـ تناقض بين حبه وكرهه لها ..
ودون وعي وإدراك ، وضع يده على حِزامه وهو يرى نظرات الخوف تتصاعد ملامح جوى وهي تهمس: تزوجني أول! ..
إبتسم مشاري بِـ سخريه وسحب حِزامه من خصره وهو يطويه ، ورفع يده لِـ أعلى وأنزلها بِقوة لِـ تطبع على فخذ جوى وتتعالى صرخاتها بألم ..
مشاري قال بِهمس: اتزوجك؟ ما أتشرف بإن وحده هربت بليلة زواجها تكون زوجتي ..
فتحت عيونها بِـ صدمه من كلام مشاري لِـ تصرخ مرةً أخرى وهي تشعر بِـ الألم على فخذها مرة اخرى ..
ترك الحزام على السرير وسحب شعرها بِـ قوة لِـ تقف أمامه وقال بِـ صراخ مليئ بالألم: اذا تزوجتك ، بتهربي بليلة زواجنا؟؟
هزت جوى رأسها بالنفي وهي تبكي وتقول: لا والله لا ..
عطاها كف لِـ يلتف رأسها للجهه الأخرى ، نطق بِـ غضب: كذابه ، خاينه ..
بكيت جوى بِـ إنهيار ، ليه تركت جواد وجات لِـ مشاري؟
وغمضت عيونها بِقوة وهي تحس بيده على فكها وهو يشد عليه بقوة يكاد يَكسره ..
-
ملاذ دخلت وهي تقول: يلا ياعروستنا ..
ووقفت بِـ صدمه وهي تشوف الغرفه فاضيه وكأن جوى لم تكن هُنا ..
نادت بِهدوء: جوى ..
وقالت بِتوتر: جوى لا يكون سويتيها ..
وصرخت بألم: جوى لا تكسري أبوي بفعلتك ذي ..
دخلت جيلان بسرعه وهي تقول: وين جوى؟ باقي توقيعها ..
ملاذ هزت رأسها بِـ لا وهي تنفي اللي يخرج من بين لسانها: هــــربـــــــت ...
جيلان فتحت عيونها بصدمه وهي تقول: وش!
دخلت هناء وهي تقول: كل ذا تنادو جوى؟
وقالت بِإستغراب: فينها جوجو؟
جيلان بلعت ريقها بتوتر وقالت: هربت! ..
رسل نقطة للمره الثانية والعشرون وهو ينتظر ردها ..
ليصله صح واحد ، أقفل جواله بِـ توتر وهو يرى فرحة سلطان ..
رفع جواله مرة اخرى ليتصل بها ويأتي له الصوت بأن جوالها مغلق ..
أخذ نفس عميق وهو يشعر بأن هناك م سيحطمه ..
وقال بهدوء: وينها مرتي؟
سلطان رفع ساعته لينتبه للوقت الذي تجاوز الساعه 11 ، نطق وهو يرفع جواله ليتصل بِـ هناء: الحين تيجي توقع ..
ولكن ماوصله من الهاتف كان قادر على إسلاب فرحته لتتحول إلى غضب وخيبه وكل ماهو سيئ ..
"جــوى هـربـت ياسـلـطـان" ..
تأمل الضيوف والرؤيه تصبح ضبابيه عنده ..
كل هؤلاء ، كل من يعرفهم ، كل شيئ ، ماذا سيقول لهم! ..
أتهرب إبنته في ليلة زفافها؟؟ ..
-
لـيـن وقفت بهدوء وتوجهت لِـ الحمام -أكرمكم الله- ..
دخلت بسرعه لِـ تفرغ مافي جوفها بقوه وهي تشعر بالألم يعتصر رئتيها ..
رفعت رأسها وهي تغسل فمها وتشعر بالدوخه القويه ..
داهمها دخول جيلان وهي تبكي ..
إلتفت لها لين وهي تقول: اشبك؟
جيلان لطمت خدها وهي تقول: جوى هربت!
لين فتحت عيونها بصدمه ليختل توازنها وتقع على الأرض ..
-
إنتشر خبر هروب جوى ولكن جواد للأن يتصل بها وهو جاهل عن مافعلته ..
ميز تلك الرائحه التي تقترب منه وهمس: حور وين جوى؟
حور رفعت راسه وهي تسحبه لحضنها وتقول: م تستاهلك ..
جواد دفها بقوه وهو يقول: وينها؟ ، صارلها شي؟ ..
حور سحبت يده وهي تحط عينه بعينها وتقول: هربت ياجواد ، هربت من ليلة زفافكم ..
وقف جواد بِـ صدمه وهو يقول: اش!
ليه تهرب؟ ليه م تكون مخطوفه؟
إلتفت بسرعه لِـ إدارة الفندق وهو يقول: أكيد خطفوها ..
وجري على الإدارة وهو يصرخ: بشوف تسجيلات الكاميرا ..
وليته لم يرها أبداً ..
راها وهي تخرج وتحمل فستانها بيديها والشيله تغطي اطراف شعرها ، لتدخل في تلك السيارة التي لم يميز صاحبها وتنطلق السياره بسرعه كبيره ..
فتحت عيونها وهي تشعر بِـ حرارة الشمس على جسدها المكشوف ..
لتفز بسرعه وهي تغطي جسدها بيديها وتتأمل الخطوط الحمراء التي تملئها ..
فزت وهي تسمع دخوله وخطواته ..
رمى الملف عليها وهو يقول: وقعي ..
سحبته جوى وهي تقرأ محتوى الملف الذي كان عقد قرآنها بِـ مشاري ..
وقعت بسرعه ليسحب منها الملف وهو يخرج تاركها في الغرفه تموت بِـ حسرتها ..
-
تنفس بقوه وهو يقول: بموت ، بموت ..
حضنته حور وهي تبكي: مافيك الا العافيه ، اهدا يانور عيوني ..
جواد سحبها بقوه وهو يقول: ليه تتركني ، ليه سودت وجهي كذا؟
بكيت حور بِـ قوه وهي تشوف إنهيار جواد ..
وقف بسرعه وهو يتوجهه للشباك ويفتحه كله ..
ويتنفس بعمق وهو يقول: اش سويتلها عشان تجزيني بذا الشكل؟ لو اعطتني خبر كان انسحب ، كان سويت اي شي ياحور بس م اشوف المل يطالع فيني بشفقه من عروستي الهاربه!
حور وقفت جنبه وهي تتأمل البحر معاه: خير ياجواد ، خير لك ، انت تستاهل وحده صالحه مو زيها ، ذي هربت بليلة زواجها كيف بتقدر تجيبلك عيال يستاهلو يكونو عيالك؟
جواد رفع يده وهو يأشر لها بالسكوت ..
سكتت حور وهي تتأمل ضياع جواد ..
همس بتعب: رح نرجع لأمريكا اليوم ..
هزت رأسها بالموافقه وهي تنسحب ..
-
صحيت وهي تحس بالغثيان وأسرعت لتفرغ مافيها جوفها ..
دخل إياد وهو يمسح ع ظهرها ، وبعد إنتهاءها رفعت رأسها لإياد الذي أبتسم لها بِـ حب ومد يده للماء وهو يمسح فمها ..
قبل رأسها بعمق ، بعد وقال: اشبك ياروحي؟
لين هزت كتفها بِـ عدم علم ، سحبها لحضنه وهو يقول: جعله فيني ولا في روحك الحلوه ..
أبتسمت لين وهي تشد ع حضنه ..
بعد إسبوع؛
~فِي نيويورك 'امريكا'~ ..
جلست وهي تدور بالكرسي وتقرأ الـcv حق إيفا ..
أبتسمت ووقفت وقالت: تم توظيفك يامساعدتي ..
إبتسمت إيفا وهي تتذكر توصيات جوى ..
"صح إنها مو اختي ومن دمي بس ابغاك تنتبهي لها وكوني سندومساعدتها واقربي لها اكثر مني ومن كيم ، لا تخليها تحتاجنا في يوم ، اثق فيك يا أخت مشاري" ..
ملاذ بدأت تشرح لها عن طريقة شغلها ووقت دوامها وراتبها وكل التفاصيل ..
لما قاطع كلامهم دخول بلقيس وهي تقول بِـ خوف: هـتـان!
وقفت ملاذ بسرعه وهي تتوجهه لِـ بلقيس اللي أختل توازنها وطاحت ..
تجاهلتها ملاذ وهي تتوجه لِـ غرفة هتان ، أما إيفا فَـ نزلت لِـ بلقيس ورفعتها للكرسي وهي تحاول تصحيها ..
دخلت الغرفه وهي تشوف هتان ودع شعره الكثيف والناعم أثر العلاج الكيماوي ..
إقتربت منه وعيونها تدمع وهي تنتبه بأن شعر حواجب تساقط اضافةً إلى رموشه ..
لمست يده لِـ تشعر ببرودتها تتسلل إلى يدها وتُقشعر ..
همس هتان بِـ هدوء: بلقيس!
ملاذ اجابته بنفس الهمس: ملاذ ..
فتح عيونه بِـ وهن وقال: رجعتي؟
ملاذ أبتسمت وقالت: ايوه ياعيوني ..
هتان أبتسم بهدوء لِـ أبتسامتها ..
وسرعان م تلاشت إبتسامته وهو يشعر بالألم يداهم رأسه ليصرخ وهو يرتجف بِـ قوة ..
أسرعت ملاذ وهي تأخذ الإبره وتغرزها في ساعد هتان وبدأ جسده بالاسترخاء وذهب في سباتٍ عميق ..
غمضت عيونها بألم وهي تهمس: الله يشفيك ويعافيك في أقرب وقت ياعيوني ..
وخرجت وهي تاركته في سباته ..
-
صحيت وهي تتأمل مشاري النايم جنبها ..
قربته منه وباست راسه ..
فتح عيونه وهو يتأمل عنقها الأبيض تحوطه قلادة تحمل حرفه ..
إلتفت بسرعه ليقف وهو يتوجهه للحمام تحت تنهيدات جوى ..
التي تحاول جاهده بأنها تصلح مابينهم ، علاقتهم بارده جداً ، انه لا يؤذيها ولا يحسن إليها ، انهم مع بعض وكذلك ليسو مع بعض ..
دخلت بسرعه وجلست على مكتبها وهي تتنفس بقوه ..
قاطع توترها صوت بلقيس الخافت ..
وهي تهمس: يحبك ياملاذ ..
ملاذ غمضت عيونها بقوه وهي تتجاهلها ..
إيفا تراجعت للخلف وهي ترى إندفاع بلقيس نحو ملاذ وهي تقول: يحبك! ..
ملاذ طالعت فيها بِـ عصبيه: ويعني يحبني؟
ترا انا متزوجه! ، ترا عندي ولد ، ترا الفرق بيننا ٥ سنوات! ..
بلقيس طالعت فيها برجاء: كوني جنبه ، انتي ادرى بحالته ياملاذ ، كوني ملاذ له ..
غمضت عيونها بصعوبه ، عاجزه عن الرفض وعاجزه عن الموافقه ..
همست بلقيس: عشانه مريضك بس ..
فتحت عيونها وهي تهز رأسها بِـ الإيجاب: تم ..
إبتسمت بلقيس وهي ترجع رأسها للخلف ..
-
دخلت الجامعه وهي تتعلق بيد مشاري خائفه من نظرات الجميع لها ، كأنهم يعلمون بِـ فعلتها تجاه جواد ..
تلاقت عيونها بِـ عيني حور اللائمه ..
توجهت لها حور بينما جوى كانت تتجاهلها وهي تشد بِـ يدها على ذراع مشاري ..
ولكن حور وصلت لها وقالت: هلا والله بالعروس الهاربه ..
قاطعها مشاري وهو يقول بِـ حده: اتركي زوجتي في حالها ..
رفعت حاجبها بصدمه وهي تقول: زوجتك؟
مشاري هز رأسه بِـ الإيجاب وسحب جوى ومشي ..
أبتسمت جوى له بِحب وبادلها الابتسامه ..
ودخلها لِـ قاعتها وخرج بسرعه متوجهه لِـ مكتبه ..
جلس وهو يتأمل اللابتوب اللي قدامه سرحان في جوى ومادراكما جوى ..
-
توجهت لِـ جواد وقالت: تزوجت مشاري!
جواد هو رأسه وقال: اعرف ..
حور جلست جنبه وقالت: وعادي عندك؟
جواد هز رأسه بِـ الإيجاب ، انسحبت حور وهي تذهب لِـ قاعة جوى ..
توجهت نحوها وسحبتها ليحضنو بعض بقوة ..
همس حور والدموع تتجمع في عيونها: اسفه بس من زعلي ع اخوي والله ، بس بسامحك لانك اعز صحباتي ..
جوى بعدت عنها وهي تمسح دموعها: اعرف ان اللي سويته غلط وتعاقبت ع اغلاطي ، بس قلبي يهوى مشاري ..
وتنهدت بِـ قلة حيله ..
دخل بقوة وقال: وين ولدي؟
ملاذ وقف وهي رافعه راسها وقالت: احترم نفسك انت في مستشفى ..
اخرج وعندك شي تكلم مع مارتن وهو يوصلي اللي تبغاه ..
قيس تقدم وخبط الطاوله وعينه تولع وقال: قابلته انا
م يعرفني ، يقول لعبدالملك بابا ، ليه؟
رفعت حاجبها وهي عاقده يديها على صدرها وقالت: يمكن لانك م عترفت فيه بس عبدالملك اعترف بيه ..
أحترم نفسك ياقيس قبل لا ألم المستشفى كلها عليك ووقتها مابيصيرلك خير ابداً ..
دخل مارتن وهو يقول: دكتوره ..
رفعت عيونها له ليكمل: فيصل يريد ان يقابلك ..
رفعت حاجبها بِـ استغراب وقالت: فيصل ولد عبدالملك؟
هز رأسه بالإيجاب ، أشرت له ملاذ بأن يدخل ..
حولت نظرها لِـ قيس وقالت: اترك ولدي في حاله وجيبلك ولد من اللبنانيه ..
دخل فيصل وقال وهو يتنفس بقوه: ملاذ ، ألحقي أبوي تعبان ..
ملاذ توجهت نحوه بِـ صدمه: اش! ، وين!
سحبها فيصل معه وهم يتوجهو لِـ غرفة العمليات وقال: صار له حادث ..
شهقت ملاذ وهي تسرع لغرفة تغير الملابس ..
أما فيصل فَـ ألتفت لِـ قيس وقال: حملت كيم ولا لسا؟
هز رأسه قيس وقال: حامل ..
أتبتسم فيصل وألتفت لتقع عينه على إيفا! ..
اللي كانت معطيته ظهرها وهي تتأمل ملفات ..
قال بصدمه: إيفا!
إلتفتت له وقالت: عفواً؟
قرب منها وهو يلمس ملامحها وعيونه تدمع ..
دفته بقوه وقالت: شو؟ مالك؟ بتعرفني؟
فيصل هز راسه وهز يقول: اعرفك ، اعرفك يا إيفا ..
هزت كتفها بعدم علم وقالت: بس انا م بعرفك ..
فيصل حضنها بقوه تحت عنادها ومحاولة بعدها عنه ..
الا انه كان متمسك فيها وهو يتذكر الماضي ..
"كان يدرس جامعه ويحبها من بعيد لبعيد ، وفجأه علم بخبر وفاتها واختفائها وانقلبت حياته رأساً على عقب من بعدها" ..
-
خرجت وهي تبكي ..
فيصل رفع عينه لها وقال برجاء: شفيه؟
انهارت ملاذ وهي تقول: تــوفـــى ..
جريت إيفا وهي تسحب الطرحه وتغطي شعر ملاذ لأنها أصبحت أرمـلـه ..


روانّ غير متواجد حالياً  
قديم 12-11-21, 06:00 PM   #23

روانّ

? العضوٌ?ھہ » 493200
?  التسِجيلٌ » Sep 2021
? مشَارَ?اتْي » 98
?  نُقآطِيْ » روانّ is on a distinguished road
افتراضي

~بعد ٦ شهور~
صحيت بهدوء وهي تتأمل يسارها ..
حيث يرقد هَتان الوهن ..
خالي من معالم الحياة ..
وقفت وهي تتوجهه لِـ الحمام -أكرمكم الله- ودخلت وهي تتأمل ملامحها الشِبه حيه ..
غسلت وجهها ومسحته بالمنشفه ..
وخطت للخارج وهي تتوجهه لِـ الدولاب وتخرج منه فستان أبيض يناسبها ..
إرتدته وخرجت بهدوء دون ان تزعج هتان ، توجهت لغرفة أصيل وفتحتها لِـ تراه لابس ذلك الثوب السعودي الذي اهداه قيس له ..
وقالت: أصيل ماما جاهز؟؟
أصيل ابتسم بِـ فرح ونط وهو يقول: صار عمري ٦ سنوات ، صار عمري ٦ سنوات ..
ويرقص بطريقة طفوليه ومضحكه ..
سحبته وحضنته وهي تهمس: الله يحفظك حبيبي ..
سمعت خطوات خلفها ..
إلتفت بسرعه إلى صاحب الخطوات ..
حب حياتها وألم حياتها أيضاً ..
قــيــس الذي أبتسم بهدوء وهو ينزل إلى أصيل ويحتضن يديه ويقول: كل سنه وانت طيب يادنيتي ..
أصيل سحب يده وهو يختبأ خلف ملاذ اللي أخذت نفس وهي تقول: م يبغاك ..
قيس وقف وقال: كله من دلعك له ..
ملاذ لفت معطيته ظهرها وقالت: م عندي غيره ، مو زيك ..
قيس غمض عينه بقوه وهو يقول: ملاذي ..
إلتفت بصدمه له ، من ياء التملك اللي نطقها بعد!
بعد ٦ سنوات؟ بعد ٦ سنوات يجي ينطق اسمها نفس قبل الـ٦ سنوات ، ياء التملك ..
رفعت حاجبها بِـ صدمه وقالت: ملاذك؟ ملاذك مو لك ..
ملاذك صارت أرملة غيرك واتزوجت غيرك وعلى ذمة غيرك ..
م صرت ملاذك أبداً مو ملاذك ..
نكس رأسه وهو يقول: هتان حياته مو مضمونه ، وقت م تكوني بحاجتي بكون جنبك ..
قربت منه وسحبته من ياقة قميصه بقوه وعيونها في عيونها ..
وقالت وانفاسها تصتدم بِـ ملامحه المصدومه ..
وقالت وانفاسها تصتدم بِـ ملامحه المصدومه ..
"أنا عمري مارح أرجع ملاذك ، عمري م رح اسمحلك تقرن أسمي بِـ أسمك بأي طريقه ، مستحيل ارجع اصير حرم قيس" ..
حط يده على خصرها وشدها له وهو يقول وعيونه تتأمل عيونها اللي يحبها بعقله قبل قلبه ، بهدوءه قبل عصبيته ..
"من لي سواكَ ‏إن هجرتُ دياريّ وأنت وحدُكَ موطنِي" ..
حاولت تبعد عنه بس ماسكها بقوه ، همست له ..
"انا مو دياركّ ولا وطنَك ، انا حرم هَتان بن عبدالحكيم ..
لا تِفكر في إنك بيوم تقدر تكسبني ثاني" ..
قاطعهم صوته الحاد وهو يقول: أنا اجبرته يتزوج كيم عشان أقهرك ..
إلتفت بسرعه لِـ فيصل الواقف وبجانبه إيفا وهي شابكه يدها بيد فيصل وتتأمله بِـ فخره لأنه اعترف ..
إسترسل فيصل بحديثه بعد ترك قيس لخصر ملاذ رغم عدم تحركها ولازالت ممسكه بِـ ياقة قيس ..
انا كنت اهدد كيم بأختها وكيم انجبرت تتزوج قيس ..
وهددت قيس بِـ لمى وانجبر هو كمان يكمل الموضوع ..
تمايلت ملاذ وهي تشعر بإختلال في توازنها لِـ تتذكر حديثها مع هَتان قبل شهرين ..
"والله هددها انا سمعتهم وهم يتكلمو ..
ملاذ بعصبيه: هتان لا تبرر لهم ، هم خلاص خسروني وانا ابغا اكون معاك انت ..
هتان أبتسم: موافق اتزوجك بس م ابغا يكون بيننا كذبات وانا قلتلك اللي سمعته ..
ملاذ نسيت الهرجه من وقتها"
-هتان اللي سمع حديث كيم وقيس في الفصل (٥٦)-
تركتهم لِـ تجري للغرفه حيث كان هُناك هتان لازال نائم ..
نطت عليه وهي تحضنه وتبوس كل ما يلامس شفاها من جسده ، لِـ ينطق بهدوء: ملاذي؟ ..
رفعت رأسها لتُقبل خده بِـ عمق ..
بعدت بخفيف وهي تقول: أحـبـك ياروح مـلاذ ..
أغمض عينيه وهو يهمس: أستعديت لموتي من كلمتك ذي ..
حضنته وهي تبكي بِـ قوة: لا تقول كذا ، انا اول مره احب بعد قيس ، لا تكسرني وتتركني زيه ..
رفع نفسه وهو يحضنها ويتمتم بِهدوء: آه ياملاذي ..
باس رأسها بِـ هدوء ..
-
دفته وهي تصرخ: خلاص تعنيف خلاص ، ما مليت انت!
سحبها من شعرها بقوه ونزل رأسها لتحت وهو يقول بصوت هادئ على عكس فعله العنيف: وربي لأكسر راسك يابنت سلطان اذا ما تأدبتي ..
جوى بِـ سرعه ضربته على ركبته ليختل توازنه ويرجع على الخلف خطوات غير متوازنه ..
صرخت فيه: متأدبه من قبل لا أعرفك ، مو عشان هربت من ليلة زواجي صرت قليلة أدب ، اذا قلبي يحبك ذا مو ذنبي ..
سحب حزامه ورفعه ونزله بسرعه ليطبع على جسد جوى وصرخت بألم وقهر وهي تقول: أكـرهـك يا مـشـاري ..
لـيـتـنـي مـت قـبـل لا أعـرفـك ..
سحب شعرها وخبط رأسها بِقوة على حافة السرير لتفقد الوعي ..
رفزها بقوه لِـ يتركن جسدها في زاوية الغرفه وهمس: انا احبك يابنت الناس متى ناويه ترحميني؟
خرج بسرعه وهو يرجف لِـ شدة ألمه مما حدث ..
ليقابل أمه التي قالت: لمتى وانت ومرتك مالين الحين بأصواتكم؟ طلقها او تزوج غيرها عشان تعقل ..
تجاهل مشاري حدث امه وخرج مسرع ..
-
أترمى تحت رِجل كيم وهو يبكي: سامحيني ..
كيم سحبت رجلها من عنده وهي تقول: انت مقرف ..
ما أقدر اسامحك بس مابشتكي عليك ، بخلي إيفا تتهنى فيك ، مو عشانك ابداً ، عشان إيفا بس ..
ولفت تاركتهم وهي تضع يدها على بطنها وتتحسس حركة جنينها ..
ركبت السيارة بِـ جانب قيس اللي قال: كيفك؟
كيم طالعت فيه بِطرف عينها وقالت: كأنه يهمك ..
أبتسم وهو يزيد من سرعة السيارة ويقول: وانتي صادقه ..
م تهميني بس يهمني اللي في بطنك ..
كيم إلتفت له وقالت: طلقني ..
قيس: اول م يشم ولدي الهواء بتوصلك ورقتي ..
كيم إلتفتت بسرعه إلى النافِذة وهي تتأمل الرايح والجاي بِهدوء تام ..
قاطعها إتصال ملاذ ..
وضعت الجوال ع إذنها لِـ تقول: الو ..
وصلها صوت ملاذ من الجهه الأخرى وهي تهمس لها بِخطة ..
~بعد عِدت ساعات~ ..
تجمع كُلاً من:
مشاري ، جوى ، يُوسِف ، إياد ، لين ، أماليا ، إيفا ، فيصل ، أصيل ، جيلان ، هتان ، كيم ، قيس ، بلقيس ..
بِـ إنتظار ملاذ ..
دخلت ملاذ بِـ فستان سُكري طويل وتسريحتها البسيطه وميك أبها الناعم وبيدها ساعة ألماس تلمع بِشدة ..
ليخفق لها قلبان محبان "قيس وهَتان" ..
هتان سحب المايك من على الطاولة ووضعه قريب من شفاهه ووقف وهو يتقدم لها بِخطوات بطيئه وينطق ذلك الشعر ليدغدغ مشاعر ملاذ:
أكثر ما يعذبني في حبك..
أنني لا أستطيع أن أحبك أكثر..
وأكثر ما يضايقني في حواسي الخمس..
أنها بقيت خمساً.. لا أكثر..
إن امرأةً إستثنائيةً مثلك تحتاج إلى أحاسيس إستثنائيه.. وأشواقٍ إستثنائيه.. ودموعٍ استثنائيه.. وديانةٍ رابعه..
لها تعاليمها ، وطقوسها، وجنتها، ونارها.
إن امرأةً استثنائيةً مثلك..
تحتاج إلى كتبٍ تكتب لها وحدها..
وحزنٍ خاصٍ بها وحدها..
وموتٍ خاصٍ بها وحدها وزمنٍ بملايين الغرف..
تسكن فيه وحدها..
لكنني واأسفاه..
لا أستطيع أن أعجن الثواني على شكل خواتم أضعها في أصابعك فالسنة محكومةٌ بشهورها
والشهور محكومةٌ بأسابيعها
والأسابيع محكومةٌ بأيامها
وأيامي محكومةٌ بتعاقب الليل والنهار في عينيك العسليتين...
-نزار قباني-
دمعت عيني ملاذ وهي تقرب من فيسه وتقول: أحـبـك ..
لِـ يحترق قلب قيس بِـ غيره مُفرِطه على هذه الحسناء التي لم تعد ملاذه! ..
مشاري توجهه لِـ جواد وقال: أسـف ..
رفع جواد عينه بِـ صدمه من بَجاحة مشاري ..
صد عنه بس سمع صوتها ..
صوت تلك الفتاة التي أُغرم بِها وبِـ شدة ..
قربته منه وهمست: سـامـحـنـا ..
تحولت عيني مشاري لِـ حمار شديد من شِدة غيرته ..
رص على أسنانه وقال: جـوى! ..
جوى رفعت رأسها له وأعطتهه ظهرها وهي تتوجهه لِـ حور ..
سحبت حور وتوجهو للحمام لتنهار جوى باكيه وهي تخبر حور بِـ أحدث ماحدث ..
وحور تمسح ع ظهرها وتقول: اتحملي ..
أبوك تبرى منك بسببه ياجوى لازم تتحملي مالك مكان غيره ..
وصلهم صوتها المليئ ببحه محببه للكل: الا انا هنا ..
إلتفتو كلاهم لِـ جيلان التي سحبت جوى لِـ حضنها وتهمس لها: ما أحب صحبتك ذي ..
جوى عقدت حواجبها بِـ إستغراب وهي تقول: بالعكس كيوت ..
هزت جيلان رأسها وهي تقول: انا سندك ، انا معاك دايم ..
وأكملت بِـ تسأول: للأن ملاذ م سامحتك على هروبك؟
هزت جوى رأسها بِـ لا ..
-
ملاذ أبتسمت وهي تقول: وبعد سنين ..
بعد ٦ سنين ، قدرت أحب مره ثانيه وحبيت حبيب عمري ..
هتان بن عبدالحكيم ..
ليصرخ الكل بِـ فرح ..
قطعو كيكتهم بِـ مناسبة حُّبْ ملاذ لِـ هَتان ..
رقيق هو هَتان ، رقيق كَـ راء طلال مداح ..
رقيق كَـ إسمه كَـ المطر الخفيف كَـ الهتان ..
رقيق لِدرجة إستيلاء مرضه عليه ..
رقيق لِدرجة فرحه من حُب ملاذ له وتوقف قلبه عن النبض من الفرحة! ..
رقيق لِـ درجة سقوطِه الخفيف والهادئ مثله ..
رقيق هو ..
رقيق لِـ درجة موته الخفيف ، عاش خفيف ومات خفيف ..
إهتز المطعم من صرخة ملاذ وهي تقول:
هــــــــــتــــــــــاان للاا ...
وسحبت رأسه بسرعه وهي تحس نبضه الذي أنعدم ..
حضنتها بلقيس وهي تبكي وتقول: كنا عارفين يا ملاذ ..
ملاذ دفته بِـ كل قوتها وهي تقول: أبعدو عني! ..
وقفت بسرعه وهي تأشر لِـ يُوسِف: تعال ساعدني نشيله ..
أسرع يُوسف لِـ حمل هَتان أو جثة هَتان ..
متوجهين إلى المستشفى ..
على أمل أنها تستطيع إنقاذه ..
وأن الله يُساعدها لِـ يُعيد الحياة إلى من سرق قلبها ..
خبط رأسه بِـ قوة على ظهر السرير وهو يتذكر كلامها ..
وشكلها .. وردة فعلها .. وخروجها وهي حاملة جثة هَتان ..
بكي بِـ ألم دون وعي منه ، ما يدري لو بكاه كان بسبب حزنه وشفقته عليها بأنها تأرملت مرتين أم كان بسبب حبه وشوقه لها ورفضها له ..
سمع صوت بكاء كيم بِـ جانبه ..
إلتفت لِـ يفتح عينيه على أوسع شيئ وهو يرى كيم تون بألم والدماء ملئت المكان من حولها ..
توجهه نحوها وهو يقول بِـ صدمة: أش ذا؟
همست كيم بألم: بموت يا قيس ، بموت ، سااعدني ..
حملها قيس بين ذراعيه وخرج مسرع دون أن يرتدي ما يستر جسده وجسدها ..
-
فتحت عينيها عَلى صوت الزغرطه الذي أخترق باب غرفتها ، إلتفتت لمكان مشاري ولم تجده ..
همست: ميشو ..
وقفت بِـ لباسها القصير ..
توجهت إلى باب الغرفه وفتحته ، نزلت بِـ هدوء وكأنها روبوت ..
لم تكن مستعده لما رأته عينيها ..
صرخت وهي ترى مشاري يقف بِـ الثوب الأبيض والبشت الأسود وبِـ جانبه تلك الفتاة التي ترتدي فستان أبيض بسيط وتاج يويحي بأنها أصبحت عروسةً لِـ مشاري! ..
صرخت: حــــــور ! ..
إبتسمت حور لِـ جوى وقالت: هلا يا ضـرتـي ..
شهقت جوى ونزلت دمعتها من عينها اليسار كأنها إستوعبت ماحدث أما الأخرى لم تستوعب ..
مشاري أشر لِـ جوى بالتقدم وقال: تعالي سلمي على صحبتك ..
زغرطت أم مشاري وهي تقول: ألـف الـصـلاة والـسـلام عـلـيـك يـا حـبـيـب الله مـحـمـد ..
لِـ تُطلق زُغريطه طويله ..
مما أرجف جَسد جوى لِـ تجري وهي تهجم على حور ولكن سبقها مشاري وحضنها بِقوة وهو يقول:
أسف ياجوى ، أسف لكن عجزت أتقبل إنك هربتي من ليلة زواجك عـشـانـي ..
أما حور فَـ رفعت حاجبها بِـ سُخريه من القدر الذي جعلها تُصبح ضرت من هربت في ليلة زواج أخوها! ..
أنـتـقـمـت لـ أخـيـهـا ..
مشاري صرخ بِـ فزع وهو يقول: أُمي ..
جوى أغمى عليها! ..


روانّ غير متواجد حالياً  
قديم 12-11-21, 06:05 PM   #24

روانّ

? العضوٌ?ھہ » 493200
?  التسِجيلٌ » Sep 2021
? مشَارَ?اتْي » 98
?  نُقآطِيْ » روانّ is on a distinguished road
افتراضي

خرجت من غرفة العمليات بِـ اللاب كوت المليئ بالدماء ..
أخذت نفس وهي تقول: أنقذته ..
دمعت عيون بَلقيس وهي تقول: جد؟؟
ملاذ أبتسمت وهي تقول: نقدر نقول إنه اتعافى من السرطان كمان ..
صرخت بلقيس بِـ فرح ورمت نفسها على ملاذ لتحضنها بِقوة غير مبالية بالدماء التي لطخة ملابسها أيضاً ..
إلتفت لِـ صوت مشاري الذي تحفظه وهو يصرخ..
بعدت بلقيس وجريت بسرعه نحوهم ..
لِـ تراه حامل أُختها بين يديه وفاقدة للوعي ..
بسرعه توجهت لِـ غرفتها وهي تخلع اللاب كوت وتغسل يديها ولبست لاب كوت أخر وخرجت بسرعه ..
~بعد عدت دقائق~
فَتحت عيونها وهي تشوف ملاذ جالسه فوق رأسها وتضبط المغذي ..
همس بِـ وهن: اشبي؟
أبتسمت ملاذ وهي تقول: حامل ، مبروك ..
فتحت عيونها بِـ صدمه وهي تتذكر اللي صار مع حور ووو ...
فزت وهي تحاول تجلس وقالت: لالا مستحيل ..
ولفت بِـ فزع لأختها وقالت: قلتي لِـ مشاري؟
هزت رأسها بِـ لا ..
مسكت يد ملاذ بِقوة وهي تقولها: لا تخليه يعرف ..
خليه يطلقني تكفين ، ملاذ هو يضربني ويعنفني ..
وتزوج حور علي كمان ، ملاذ تكفين ساعديني ..
ملاذ سحبت يدها بِـ هدوء من بين يدين جوى ..
وقالت: مالي دخل فيك يا جوى ..
شهقت جوى لِـ تنهال دموعها بِـ غزاره وتقول: ملاذ اشبك صايره كذا؟
ملاذ خِرجت من الغرفه لِـ تدخل جيلان بِـ إندفاع وهي تقول: مين مسوي فيك كذا؟
شهقت جوى وهي تقول: مـشـاري ..
تصاعد الغضب في عيون جيلان لِـ تقول بِـ قوة: طلاقك بيوصلك ..
خرجت بِسرعه من الغرفه وجوى منهاره بالبكاء ..
سحبت مشاري من ياقته وهي تقول: ورقة أختي توصل ولا اوديها الشرطه بِـ علامات جسمها وما بتشوف خير ..
مشاري دفها وهو يقول: خذو زِبالتكم أصلاً مابيها ..
جيلان بِسرعه سحبت كاسة زجاجِية وضربتها في رأسه لِـ يبتسم وهو يقول: وبعدين معك؟؟
جيلان إلتفت بِسرعه وهي تتوجهه لِـ غرفة جوى ..
لِـ تخبط في فيصل ..
صرخت: اشبك انت أعمى! ..
فتح عيونه بِـ صدمه من كلامها مع إنها هي الغلطانه ..
مشيت مبتعده وسارقه من فيصل شيئاً ..
-
دخِل بهدوء وهو يتأملها وهي نايمه ..
قرب منها ولمس يدها ..
باسها بِـ عمق ، رفع رأسه لِـ تلتقي عينها بِـ عينيه ..
همس: أســف لإنــي عِـجـزت أغـفـر ..
سَحبت يدها وهي تصد عنه وتهمس ..
جَويتُك يا مشاري ، فضلتك على خطيبي وأهلي ودنيتي ، أتحملت ضربك المفرط لِـي ، تحملت كل شي وكنت بتحمل لإني جَويتُك ، بس تتزوج علي! وصحبتي! ..
أعتذر بنسحب ..
لمس كفها وهو يقول: إنـتـي طـالـق يـا جـوى سـلـطـان ..
نزلت دموعها بِهدوء ..
بألم ، بإنهيار ، بكل مشاعر سلبيه وسيئه ..
فزت بِسرعه وسحبته وهي تقول: أهواك يامشاري ..
وضع يديه على رقبتها وهو يلمسها بِـ هدوء وهو يقول: حبيتك ياجوى بس عجزت أغفرلك ..
بكيت بهدوء وهي تقول: سامحني يامشاري ..
باس رأسها بِقوة وبعد وقال: عجزت ياجوى عجزت ..
كل مره كنت أمد يدي عليك كنت أتمنى بأني اقدر اسامحك بس ماقدرت ..
دفته وهي تقول: أخرج ..
أخذ نفس وتوجهه للباب وقال: إنـتـي طـالـق يـا جـوى ..
وخرج بسرعه أما جوى فَـ صرخت بِقوة ..
تود إخراجه من داخلها كما خرج من حياتها ..
وضعت يدها على بطنها وهي تقول: أكرهك يا قطعه من مشاري ..
دخلت جيلان وهي تقول: طلقك؟
هزت رأسها بِـ الإيجاب ..
أبتسمت جيلان وقالت: رح اعيشك في العسل ..
بس خلي حبيب خالتو يجيي ..
إبتسمت جوى بِـ ألم وهي تشعر ان لا أحد يفهم مايحدث داخلها ..
أبتسمت بِهدوء لـ إياد النائم بِـ جانبها بِهدوء وطمأنينه ..
باست رأسه وهي تشعر بألم بطنها يتضاعف ..
أنسدحت بِـ سرعه وهي تتألم بصمت ..
غمضت عيونها لِـ تتذكر حديث الدكتور:
"ممكن ذا عقاب ربي لك يا لين ..
عندك مرض في النخاع وتحتاجي اخت من امك وابوك تتبرع لك عشان تعيشي غير كذا ما أقدر اسوي شي"
أبتسمت بِهدوء ، راضيه يكون ذا عقابها اذا ربي رح يغفر لها باقي ذنوبها ..
أغمضت عيونها بِقوة وهي تَشعر بأن الألم تمكت منها ..
صرخت دون وعي: إياد بموت ..
إياد فز وشافها وهي متكوره على نفسها وتصرخ ..
شالها بِـ سرعه وتوجهه للمستشفى ..
-
إيفا دخلت بِسرعه وهي تقول لِـ ملاذ: تعالي جات لـيـن ..
ملاذ عقدت حواجبها وهي تقول: مين لين؟
إيفا سحبتها وهي تجري وقالت: لين آل عبدالعزيز ..
ملاذ جريت وراها ..
دخلوها غرفة العمليات مع الدكتور حقها اللي رفض دخول ملاذ ..
إياد صرخ عـ ملاذ: شفيها لين!
ملاذ ردت بِـ صراخ: ما اعرف!
إياد دفها بِقوة وقال: ادخلي شوفي اشبها زوجتي ..
ملاذ فتحت عيونها بِصدمه من إندفاعه ..
دخلت بِسرعه ..
وخلال دقائق قليلة ولكنها طويلة على إياد ..
خرجت ملاذ وبِـ جانبها الدكتور ..
نطق بأسف: ..
دمعت عيون ملاذ وهي تمشي مبتعده عنهم ..
أما إياد فَـ سند نفسه على الجدار وهو يقول: ليه يالين ليه! ..
-
دخلت غرفتها وقفلتها بِـ قوة وهي تتذكر كلام الدكتور ..
"لـيـن رح تتوفى إذا مالقيت أحد من نفس جيناتها يتبرع لها ..
وكونها لقيطة ما أقدر افيدكم كثير غير ..
أدعو لها بِـ الرحمة" ..
إستجمعت قوتها وهي تهمس: انا لازم أعترف بِـ اللي أعرفه! ..


روانّ غير متواجد حالياً  
قديم 12-11-21, 06:13 PM   #25

روانّ

? العضوٌ?ھہ » 493200
?  التسِجيلٌ » Sep 2021
? مشَارَ?اتْي » 98
?  نُقآطِيْ » روانّ is on a distinguished road
افتراضي

تَوجهت إلى الدكتور وهي تقول: أنــا أخــتـهـا ..
على خروج جوى وجيلان من الغرفه لِـ يختل توازن جوى وهي تقول: إنتي أخت لين؟
رفعت عيونها بِقوة وفخر وهي تقول: لين أختي يادكتور ..
الدكتور أبتسم وهو يقول: نسوي تاليل DNA ونشوف اذا متطابقين رح ابشركم ..
ومشيت ملاذ معاه متوجهين إلى ..
إلى المختبرات للتحليل ..
~بعد ساعتان~
خرج الدكتور وهو يقول: الحمدلله ..
قدرنا ننقذ لـيـن ..
أبتسمت ملاذ بِـ فرح وهي تقول: الحمدلله ..
أما جوى فَـ تقدمت لها وقالت بِـ عتب: ٦ سنوات كنتي عاشتها معايا ..
م صارحتيني بإني مو أختك ، ما صارحتيني بِإن صحبتي أختك ، ماسويتي اي شي ياملاذ عشاني ، وفوقها زعلانه مني لأني هربت بِـ ليلة زواجي؟ ..
ملاذ لا تمثلي الإهتمام وانتي عارفه اني مو فارقه معاك ..
ملاذ أخذت نفس وقربت منها وحضنتها ..
بعدت عنها وهي تقول:إنتي اختي غصباً عن الكل
وحطت يدها على بطن جوى ونطقت: اللي ببطنك ، ولد أختي حتى لو كنتي متبريه مني ..
جوى أبتسمت بِهدوء وهي تحس إن ثقل وانزاح عن صدرها ..
-
بينما كانت منهمكه في تنظيف إحدى الطاولاات ..
شعرت بتلك اليد تسحبها بِقوة ونطق بِـ غضب العالم كله: بــــــلــــــقــــــيــــــس!!
شهقت بِـ فزع من عينيه المحمرتين ، سحبها من يدها بِـ قوة وهو يقول: تعالي يابنت الـ** ، أبوك لو شافك كذا اش رح يقول؟
بلقيس حاولت إفلات يديها من قبضة يُوسِف القوية عليها ..
سحبها بِـ قوة ليدخلها في السيارة وهو يتوجهه بِـ سرعة كبيرة إلى بيت عبدالحكيم ..
صرخت فيه: وانت اش دخلك!
يُوسِف وهو يدعس على البنزين أكثر: أش دخلني؟
أش دخلني؟ كيف اش دخلني وانا اشوف بنت بلادي اللي المفروض تكون معززة مكرمة المسلمة تنظف طاولات في ملهى ليلي! ..
صرخت عليه في اثناء ضغطه على الدواسة بِـ قوة معلن وصوله لِـ بيت عبدالحكيم ..
قالت بألم: انا احتاج الفلوس عشان أدفع تكاليف هَتان ..
فتح عيونه بِـ صدمه! ..
وقال: تكاليف هتان؟ الدكتورة تكون زوجته!
تعرفي كيناز بنت سلطان! الدكتور والممثله!
انتي تشتغلي في ملهى ليلي وتنزلي من قيمتك عشان هتان!! ، اللي م يحتاج فلوسك!
بلقيس نزلت دموعها الحرارة وهي تقول: محد يعرف انا من وين اجيب الفلوس ، الله يخليك أستر علي ..
يُوسِف غمض عيونه بِـ قوة وهو يحاول يجمع نفسه ..
اش يسوي؟؟ نطق بدون وعي وإدراك: تتزوجيني؟
بَلقيس هزت رأسها بالإيجاب ، وهمست: ليه تبغاني؟
يُوسِف ألتفت لها وقال: استر عليك وخلي حياتي هدوء وبس ..
~بــــــعــــــد ســــــنــــــه~
|فـي الـسـعـوديـة -جـدة- ..
~في إحدى الكافيهات التي تُطل على البحر الأحمر~
كانت نسمات الهواء تُداعِب خُصلات ملاذ المنتفخه بطنها بسبب حملها في الشهر الرابع ..
وبِـ جانبها أصيل الذي يبلغ من العُمر ٧ سنوات ..
كان يلعب بِـ إحكى الألعاب الألكترونيه ..
أما ملاذ فَـ كانت تنتظر هَتان بِـ شَوق ..
لِـ تلمح ظله .. أشرت لِـ النادل وفهمها وأغلق الإضاءة وتعالت الأصوات المختلفه وهم يغنون:
Happy Birthday To You Hatan ..
أبتسمت بِـ حُب لِـ ملاذ التي أقتربت منه وحضنته بِقوة وهي تقول: كل عام وإنت بألف خير ياعيون ملاذك ..
بعد عنها وشدها من خصرها له وحطت يدها على رقبته وهي تلعب بِشعره اللي وصل لِـ رقبته ..
قالها بِـ حُب وهيام: أحبك ياملاذي ..
باست طرف أنفه وبعدت وهي تقول بِـ حُب: أهَواك يا عيون ملاذك ..
وألتفت لِـ دخول فيصل وإيفا الحامل في شهرها السادس ..
وجيلان وجوى وهي تدفع العربيه التي تحمل بِـ داخلها إبنتها "فـرح" ..
وبِـ جانبهم قيس الذي يحمل بيديه ابنه من كيم "جميل" وكيم ..
ومشاري وحور التي كانت حامل في شهرها التاسع ..
ويُوسِف وبلقيس ، إياد ولين ، وجود ..
وكلهم يتغنون بِـ هتان ..
بعد الانتهاء من تقطيع الكيك وتوزيع الهدايا ..
إمتلئ المكان بِـ أغنية هادئه ورومنسيه ..
لِـ يُخرج جواد علبة مخمليه وينزل أمام جوى ويقول بِـ هيام وحُب و عِشق: تتزوجيني؟؟
شهقت جوى بِـ فرحه وكادت أن توافق ولكن!
تذكر إبنتها ذات الشهرين المصابة بِـ متلازمة داون ..
وتخت تشتتها إلتفت بِسرعة لمشاري الذي كان يضع يده على بطن حور وهو يتحسس حركة طفله ..
أكمل جواد: مستعد أتحمل بنتك اللي بتصير بنتنا واخاف عليها زيك واكثر وبربيها التربيه الصالحه اللي ترفع راسي وراسك ..
هزت رأسها بِـ الإيجاب لِـ تطلق جيلان الزغاريط الطويله بِـ فرح ..
ملاذ هزت رأسها ليتقدم المأذون ..
جوى شهقت وهي تقول: مجهزين كل شي!
ضحكت جيلان وهي تقول: حتى ملابسك وصلتها لبيتك مع جواد ..
أبتسمت جوى وبدأت مراسم زواجهم ..
وخِلال نِصف ساعة تم إعلان زواج ..
"جواد و جوى" ..
همست حور: ليش سميتي اسمك فرح؟
جوى أتكلمت وهي معطيه حور ظهرها ..
"لكل شخص من اسمه نصيب ، أتمنى إن بنتي تكون فرحانه زي م أخذت نصيبي من اسمي وجويت شخص" ..
"للتذكير معنى اسم جوى : العاشق أي اشتدّ عشقه وازدادت آلامه" ..
إلتفت لها وقالت بِـ عتب: وانتي اسمك حور من حور الجنه بس للاسف خبيثه ..
ووقفت وهي خارجه لِـ جواد الذي ينتظرها ..


روانّ غير متواجد حالياً  
قديم 12-11-21, 06:16 PM   #26

روانّ

? العضوٌ?ھہ » 493200
?  التسِجيلٌ » Sep 2021
? مشَارَ?اتْي » 98
?  نُقآطِيْ » روانّ is on a distinguished road
افتراضي

هَتان راح مع أصيل للحمام -أكرمكم الله- ..
ملاذ كانت تتكلم مع كيم عن ملابس لِـ إبنها ..
همس قيس وهو يطالع في عيون ملاذ وقال: ترجعي ..
فزت ملاذ وهي تقول وجسمها يرجف بِـ غضب: انا زوجة هَتان!
إنت كيف تتجرأ تكلمني كذا وانا في بطني جنين من غيرك! ..
انا حلال هَتان واتركني في حالي خلاص ..
وألتفت لِـ كيم اللي نزلت دموعها بِـ غزارة وهي تقول بألم: وانا اش موقعي في الإعراب؟
متى بتستوعب إني مرتك؟ تعبتني ياقيس! ..
وشهقت بِـ قوة وهي تقف وتتوجهه للحمام -أكرمكم الله- أما قيس فَـ أستغل الفرصه وقرب من ملاذ وقال: تكفين ، فرصه بس! ..
ملاذ دفته وقالت: يابن الناس ماعد فيه فرص ..
إنت كنت تطعن في شرفي كل يوم! ، كنت تشك في كل تصرفاتي! ، طردتني وانا حامل وانت تدري ان مالي غيرك ، تركتني ٥ سنوات ، ٥ سنوات ، وتيجي بعدها وتحاول تصلح؟؟ م ينفع ياقيس ماينفع ، استمتع مع كيم ترا كيم عسل وبتحبها بس اسمح لنفسك تحب غيري وبتقدر ، انا اعشق هتان ومستحيل اتخيل اي شي ثاني غيره ..
اطلع من حياتي تكفى يا قيس ، أتركني ..
قيس قرب منها وسحبها بقوة وقال: ابغاك!
ملاذ كانت بتضربه بس! قاطعها دخول هَتات بينهم وضربه بِقوة وسقط على الأرض ليركله ركلات متكرره وهو يقول: ابعد عن مرتي ..
ملاذ بسرعه وقفت وحضنت هَتان محاولة تهدأته اما هتان فَـ كان يشتاط غضباً من فعلة قيس مع زوجته ..
ملاذ بسرعه دفة هَتان على الجدار ووضعت رِجلها على كتف هَتان وقالت بِصراخ: لو تحركت رح تعورني وانا حامل ..
هَتان فتح عيونع بِصدمه من مرونة ملاذ ..
ضحك بخفيف من ردة فعلها وقال: أحبك يامجنونة ..
أبتسمت ملاذ وهي تنزل رجلها ..
اما قيس فَـ حمل سنته التي كسرها هَتان بركلاته ..
وتوجهه للباب خارجاً ليترك قلبه مع ملاذ ويتركها في حالها خلاص! ..
~يوم جديد~
-8:30pm-
أبتسمت وهي تشوف جواد يلعب مع فرح ..
همست لو: توعدني تنتبهلها للأبد؟؟
جواد رفع عينه وقال: أحبها اكثر منك ..
وضحك ..
جوى وقفت وهي تطلع الدرجه متوجهه لغرفة النوم ..
وقالتلو: بغفى شوي ..
وطلعت الغرفه ، قفلت الباب بالمفتاح وخرجت أدوية القلب حقتها اللي محد يعرف انها مريضة قلب ..
أخذت حبة ، وحبتين ، وثلاث ، وأربع ، ، وعشرة ، وخلصت الشريطين ..
أنسدحت على السرير وهي تشعر بألام غريبه ..
-
جواد فَتح الباب وهو يلمحها نايمه على السرير بسبب الظلام ..
وضع فرح في سريرها وتوجهه لِـ جوى ..
فَتح اللمبه الصغيره وشهق وهو يرى الزبد يملئ السرير خروجاً من فمها ..
والدماء تسيل من أنفها ، شالها بسرعه وتوجهه للسيارة ..
-
مشاري فتح عيونه بِصدمة وهو يسمع الدكتوره تقول:
توفى الجنين!
توفى؟؟ كيف توفى! ..
الدكتوره أكملت: إنخنقx الجنين بالحبل السري وتوفى ..
ملاذ ربتت على كتفه وهي تقول: عظم الله أجرك ..
إلتفتت بسرعه وهي تسمع صوت جواد ..
راحت جري ووقفت بِصدمة وهي تسمع الدكتور يقول: عظم الله أجرك ..
ملاذ سحبت رجولها سحب وهمست: مين توفى؟
جواد صرخ وهو يسند نفسه على الجدار ويقول: توفت ياملاذ توفت واحنا ماكملنا ٢٤ ساعه متزوجين ..
لهدرجة مو مكتوبة لي؟ ليه كذا ليه!
حضنته ملاذ دون وعي وهي تقول: اش صارلها!
الدكتور أكمل: تسممت أثر اخذها لحبوب *** بِجرعات كبيره ..
ملاذ شهقت وهي تستوعب إن أختها أنتحرت! ..
-ملاذ وهَتان-
عاشو حياة سعيدة وجميلة بين أصيل وطفلها الجديد ..
-حور ومشاري-
عاشت حور بحزن بعد وفاة جنينها وتأكيد الاطباء بعدم قدرتها على الحمل ، أما مشاري فـ بدأ بالابتعاد عنها وكرس حياته لـ تربية فَرح ..
-لين وإياد-
عاشو بهدوء وسعادة واكملت لين دراستها لتصبح محامية ، انا اياد فَـ توسع في تِجارته ..
-كيم وقيس-
كيم تجاهلت حُب قيس المفرط لِـ ملاذ وعاشت حياتها بحبها لِـ جميل ، أما قيس فَـ كرس حياته في عمله ..
-بلقيس ويُوسِف-
بين شك يُوسِف وصبر بلقيس عاشو بِـ تخبط وتناقض ..
-إيفا وفيصل-
إيفا تحكمت في فيصل لدرجة كبيرة فيما كان فيصل يعشقها ، وفي النهاية قُبِض عليه وينتظر حُكم إعدامه! ..
-جواد-
مرض جداً وتألم لما حدث معه ومع جوى ، أصبح يذهب إلى فرح يومياً مما أدى الى تقارب مشاري وجواد وتكوين صداقة جديدة ..
-جيلان-
تصالحت مع أهلها وأصبحت نِعم بنت بارة بِـ أهلها ..
-
النهاية ..
روان.


روانّ غير متواجد حالياً  
قديم 25-11-21, 10:55 AM   #27

رانو قنديل

مشرفة الأدبي،المجلة الشبابيةوعالمي خيالي وشاعرة ،نبضٌ متألّق ومميز وحي الكلمة ومحررة ورئيسة الجريدة، كاتبة،قاصة ،مدققة وساحرة واحة الأسمر بقلوب أحلام ،راوي القلوب،ملهمة كلاكيت

alkap ~
 
الصورة الرمزية رانو قنديل

? العضوٌ?ھہ » 313872
?  التسِجيلٌ » Mar 2014
? مشَارَ?اتْي » 15,627
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » رانو قنديل has a reputation beyond reputeرانو قنديل has a reputation beyond reputeرانو قنديل has a reputation beyond reputeرانو قنديل has a reputation beyond reputeرانو قنديل has a reputation beyond reputeرانو قنديل has a reputation beyond reputeرانو قنديل has a reputation beyond reputeرانو قنديل has a reputation beyond reputeرانو قنديل has a reputation beyond reputeرانو قنديل has a reputation beyond reputeرانو قنديل has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   pepsi
¬» قناتك NGA
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

أهلا بك روان في منتدانا ياقمر

ولكن غاليتي هنا قسم الأعمال الأدبية والأشعار

لذا تم قصتك لمكانها بقسم وحي الأعضاء



رانو قنديل غير متواجد حالياً  
التوقيع

كرزة هليل
قصة قصيرة لخليل ورنم أبطال روايتي القادمة أسرار الياقوت

روايتي الأخيرة لاڤــا بقلوب أحلام


أعمالي بقلوب أحلام (إضغط على الصورة للدخول)





اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعف عنا
قديم 25-11-21, 12:37 PM   #28

قصص من وحي الاعضاء

اشراف القسم

 
الصورة الرمزية قصص من وحي الاعضاء

? العضوٌ?ھہ » 168130
?  التسِجيلٌ » Apr 2011
? مشَارَ?اتْي » 2,435
?  نُقآطِيْ » قصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond repute
افتراضي




اهلاً وسهلاً بك بيننا في منتدى قصص من وحي الأعضاء ان شاء الله تجدين مايرضيك موفقة بإذن الله تعالى ...


للضرورة ارجو منكِ التفضل هنا لمعرفة قوانين المنتدى والتقيد بها
https://www.rewity.com/forum/t285382.html

كما ارجو منك التنبيه عندما تقومين بتنزيل الفصول على هذا الرابط
https://www.rewity.com/forum/t313401.html

رابط لطرح اي استفسار او ملاحظات لديك
https://www.rewity.com/forum/t6466.html


حجم الغلاف رجاءً يكون بمقاس 610 × 790



هل الرواية حصرية لشبكة روايتي الثقافية ام هي غير حصرية؟ الرجاء الإجابة بحصرية او غير حصرية دون اضافات....



نرجو منك فضلاً توضيح ترقيم المشاركات لان هكذا التنزيل ماينفع لابد من ترقيم المشاركات ك فصول

واي موضوع له علاقة بروايتك يمكنك ارسال رسالة خاصة لاحدى المشرفات ...

(rontii ، um soso ، كاردينيا الغوازي, rola2065 ، رغيدا ، **منى لطيفي (نصر الدين )** ، ebti )



اشراف وحي الاعضاء




قصص من وحي الاعضاء غير متواجد حالياً  
التوقيع
جروب القسم على الفيسبوك

https://www.facebook.com/groups/491842117836072/

قديم 24-12-21, 02:02 PM   #29

قصص من وحي الاعضاء

اشراف القسم

 
الصورة الرمزية قصص من وحي الاعضاء

? العضوٌ?ھہ » 168130
?  التسِجيلٌ » Apr 2011
? مشَارَ?اتْي » 2,435
?  نُقآطِيْ » قصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond repute
افتراضي

تغلق الرواية لحين عودة الكاتبة لانزال الفصول حسب قوانين قسم وحي الاعضاء للغلق

عند رغبة الكاتبة باعادة فتح الرواية يرجى مراسلة احدى مشرفات قسم وحي الاعضاء (rontii ، um soso ، كاردينيا الغوازي, rola2065, ebti ، رغيدا)
تحياتنا

اشراف وحي الاعضاء



قصص من وحي الاعضاء غير متواجد حالياً  
التوقيع
جروب القسم على الفيسبوك

https://www.facebook.com/groups/491842117836072/

موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:41 PM



Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2022, vBulletin Solutions, Inc.