آخر 10 مشاركات
[تحميل]غرامك يالخفوق ذبحني هآت حضنك يحتويني،للكاتبة/ كلارينت ( Pdf ـ docx) (الكاتـب : فيتامين سي - )           »          [تحميل] سأخبرك سراً أفنى بدونك / للكاتبة انجل ( جميع الصيغ ) (الكاتـب : فيتامين سي - )           »          إغواء متنكّر (78) للكاتبة: Stefanie London *كاملة+روابط* (الكاتـب : *دلال* - )           »          مذكرات مغتربات "متميزة ومكتملة " (الكاتـب : maroska - )           »          اتفاقية دالاس (54) للكاتبة: أديسون فوكس .. *كاملة* (الكاتـب : deloo - )           »          الملاك والوحش الايطالي (6) للكاتبة: Jacqueline Baird *كاملة+روابط* (الكاتـب : monaaa - )           »          أم لابنة الرئيس (41) للكاتبة: Susan Meier..... كاملة (الكاتـب : فراشه وردى - )           »          ليلة مع زوجها المنسي (166) للكاتبة : Annie West .. كاملة مع الرابط (الكاتـب : nagwa_ahmed5 - )           »          زَخّات الحُب والحَصى * مميزة ومكتملة * (الكاتـب : Shammosah - )           »          عروس الإيطالي (28) للكاتبة: Trish Morey .. كاملة .. (الكاتـب : * فوفو * - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء

Like Tree1224Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم يوم أمس, 01:52 AM   #241

الريم ناصر

كاتبة بقسم قصص من وحي الأعضاء


? العضوٌ??? » 408952
?  التسِجيلٌ » Sep 2017
? مشَارَ?اتْي » 1,417
?  نُقآطِيْ » الريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond repute
افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمو الرواد مشاهدة المشاركة
دائما مبدعة يا ريمي ربي يسعدك ????❤️

نفسي افهم شو وضع فارس وليش زعلان هالقد غير انها تبلت عليه وانسجن ،شو شاف ليحقد كل هالقد عليها

بسمة رهيببة حبيت حركتها خلي ياسر يعرف فرق وجودها ????????

روئ شو مخبية لها الايام...
اهلاً وسهلا
شكرًا شكرًا لكلامك الجميل ❤️❤️❤️❤️
فعلا بسمة رهيبة
وفارس أكيد راح نفهم ليش هو هالكثر زعلان ومعصب بوقته إن شاءالله

shezo and ايما حسين like this.

الريم ناصر متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 01:57 AM   #242

الريم ناصر

كاتبة بقسم قصص من وحي الأعضاء


? العضوٌ??? » 408952
?  التسِجيلٌ » Sep 2017
? مشَارَ?اتْي » 1,417
?  نُقآطِيْ » الريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond repute
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة shezo مشاهدة المشاركة
مرحبا.صباحات الخير جميلتي ريم

*الفصل الحادي عشر*
☆ بعضا من حنين☆
نشأة المرء لها قاسم كبير في تكوين شخصيته يتبعها رغبته الشخصية
في إتخاذ مسلك وإتجاه معين بحياته
خاصة لو كان بين شقين احدهما دلال والآخر شدة ونظام ودخول متغيرات بحياته تجعله يرسم مسارا يتفق معها

حسن وما جنح إليه في دخول العسكرية بدلا من مسلك التعليم الجامعي كان متوافقا مع ظروف أنه مسئول عن عائلته ورغبته بالزواج من حنين
ولكن تطور الامر لإدمان الخمر بهذا الشكل قد يؤثر بشكل كبير على حياته الوظيفية بعدم إنتظامه

☆ أيام تدور☆
الدنيا كالارجوحة يوما بالأعلى ويوما بالاسفل
أحيانا ترتطم بالارض مغيرة حال راكبيها تنقلهم من حال لحال
بشكل قاس وغير متوقع
ومن منا يوما ملك أقداره او تغييرها
وعلى العاقل التكيف مع كل المتفيرات وإلا كان كمن يرطم راسه بالحائط

ميرال تبدأ في تأثيث شقتها بنفس **** عمل إبتسام
والكل يبذل ما لديه للمساعدة
وسط تظاهر ميرال بالقوة والثبات لمن لم تعر للحياة هما من قبل
فإذا بها تبدأ صفحة جديدة بعيدة عن كل ما إنتمت عليه سابقا

☆بسمة غائبة☆
قد يتعجل الإنسان في آتخاذ قرارات ولا يحسب تبعاتها
فكل ما يحركه هو نوازع نفسية صورت له انه على صواب
ولكن واقع الامر يظهر غير ما تمني
فكثيرا ما تتحكم رغبة كامنة بالنفس او خشية من تقارب ما فيبادر المرء بالهرب منها بإتخاذ اسوأالقرارات او المتعجل منها

من أول يوم يدرك ياسر أن رغبته في الراحة بإبتعاد بسمة عنه لم ينل منه شئ فكل ماهو بحاجته للعمل تحت يديها وبعقلها
هو ناجح لعمله وفاشل في التواصل مع الآخرين خاصة النساء

☆يا لهذه الايام☆
من وين لوين ..ومن حال لحال..
يتغير عالم الإنسان سواء اكان سلبا ام إيجابا لكن الإنسان دائما في حركة وتغير دائم
قد يقبله وقد يرفضه وقد يفرض عليه فيصير بلا حرية إختيار
وقد يظن أن الماضي كان افضل فإذا بالحاضر هدية الاقدار إليه

إصابة ذراع رؤى تقرب كثيرا بينها وإخوتها لحاجتها اليهم ولطبعها الجميل الكل يأتلف معها حتى زياد وعبد العزيز الذى لم يرها رأي العين

حتي الجارة ام يوسف تأتي للإطمئنان عليها وتعطى رسالة لفوزية
بأن بيتها مفتوح لرؤي
ولكن الوضع يسير للافضل فمن لها خمسة من الإخوة يحنون عليها لا ريب محظوظة بهم

من يرحل..ومن يبقي..!؟
بين ذهاب وعودة، وبين إستقرار وإرتحال..
تتباين أحوال الإنسان وفقا لظروفه وليس لانه يرغب في ذلك
فواقع الحياة له أحكام يجب التعامل معها بالعقل والحكمة

تغادر والدة ميرال إلى اختها وتبقي ميرال بعد أن جهزت تلك الشقة بمساعدة إبتسام لتمكث فيها
وبإختفائها من بيت فارس يعود هو إليه بعد إتصال والده به
ولكن إلام يستمر الهدوء..من يدري..؟

بينما المشاهد الاخيرة والتى يحاول فيها معاذ بلا جدوى محاولة مساعدة رحاب للخروج مما هي فيه فلم تسفر عن شئ بعد
وتلك حسناء المعطاءة تضطر لإستقبال الطاووس سلمى والتى لا تقدر مجهودها وتظن نفسها من الأميرات

سلمت حبيبتي
لك كل الحب و أكثر
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة shezo مشاهدة المشاركة
مرحبا..حبيبتي

*المشهد الاول يوضح بإبداع كيف آل حال حسن لمدمن على الخمر
وكيف انه لا يستطيع المقاومة وإن ساوره بعض الندم لعتب والدته عليه لينتصر ضعفه بالنهاية فالأم لا تلبث أن تعاود العطف على إبنها

ولعل ظهور معاذ معه في مجال عمله يساعده في عدم توقيع الجزاءات عليه أو عله يكون ناصحا له يرشده للصواب

*كم أشفقت على الجميلة ميرال وقد بدت كما صورتها بمهارة ضائعة خائفة تلبس قناع الثبات والقوة وهي لن تلبث أن تظل وحيدة في بلد غريب عنها خاصة بعد رحيل أمها
*وايضا جاء جميلا جدا عون إبتسام وأسرتها لها
وليت فارس هذا لا يقيم الدنيا عندما يعلم بما خفي عنه

*كم أبدعت يا قمر في توضيح أهمية وجود بسمة في منصبها القديم بعجز ياسر عن متابعة أى شى
وما أظن حاجته اليها تقتصر على مجرد ملفات وحاسب بل هو بحاجة لما بعقلها ومناقشتها به
وربما يهرب من السقوط في الإعجاب بها مثلا

*جميل جدا تصويرك لمشهد رؤي مع إخوتها وهم يلبون طلباتها
وذلك التغير من قبل زياد تجاهها
*كما جاءت زيارة أم يوسف بمحلها فهى كانت نعم الجارة والام لها فكان منطقيا أن يساورها القلق عليها
وكم جاء إشارتها لما فعله سبهان مع رؤى ووالدتها رائعا جدا
*أتمني ان يكون بينه ورؤى رابطا ما في المستقبل القريب

* تبرعين في تحليل مشاعر ميرال وتشتتها وغربتها
فهل تثبت الايام حسن قرارها أم العكس
وهاك فاس لم تبرد ضغينته ضدها بعد
بل هى هدنة لتصوره انها إختفت من حياته
فهل يأتي يوم يشفق عليها ويتعاطف مع ظروفها؟


أهلا وسهلا بالغالية شيزو
قد يكون ضعف حسن هو الوازع الديني
خصوصًا أنه ما قد فكر أن علاقته بحنين محرمة
ضعف إيمانه خلها يتوغل بوحل الأدمان

فعلا ميرال مشتتة وحائرة وهناك قصص خفية لم تظهر بشخصية ميرال أيضًا
فعلا بسمة مكسب للشركة وياسر تورط بعدم حضورها

شكرًا لتعليقك الجميل ياشيزو

shezo and ايما حسين like this.

الريم ناصر متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 01:59 AM   #243

الريم ناصر

كاتبة بقسم قصص من وحي الأعضاء


? العضوٌ??? » 408952
?  التسِجيلٌ » Sep 2017
? مشَارَ?اتْي » 1,417
?  نُقآطِيْ » الريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond repute
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قسيس مشاهدة المشاركة
اشتقنا للبارت عسى نزوله قرب????????
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ايما حسين مشاهدة المشاركة
هل تغير موعد نزول البارتات؟؟؟...
الفصل راح ينزل بعد شوي بأذن الله
أعذروني على التأخير
وموعد الفصول نفسها ماتغيرت ❤️❤️


الريم ناصر متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 02:04 AM   #244

الريم ناصر

كاتبة بقسم قصص من وحي الأعضاء


? العضوٌ??? » 408952
?  التسِجيلٌ » Sep 2017
? مشَارَ?اتْي » 1,417
?  نُقآطِيْ » الريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond repute
افتراضي

الفصل الثاني عشر
،
(١)

،

ترتجف حسناء بخفاء ، وهي تجهز العشاء من أجل عودة سلمى ، والجميع يتضاحك برفقتها مبتهجين بقدومها ، فحضور سلمى أشبه بهدنة وقتية ينتشلهم من أحداثهم اليومية ، طبعًا ما عداها .. فحضورها أشبه بشفرات حادة تدميها بصمّت ، أطلقت تنهيدة ثقيلة و استعاذت من الشيطان فعليها إلا تسترسل بافكارها وأكملت عملها ، حتى دخل عليها معاذ ببسمة متألقة قائلًا " الله يعافي حسناء "
وقبل رأسها بامتنان ، ابتسمت وقالت " الله يعافيك ياعيني "
سألها باهتمام " تبين مساعدة شيء "
" لا ياعيني والله ماتقصر .. وش كله عشاء "
" لا والله أنتس ماقصرتي من الصبح وأنتِ على رجل وحدة شوفي وجهتس تعبان "
شتت ناظريها عن عينيه المهتمة خوفًا من اكتشاف نوع التعب الذي تعانيه ، وتابع " وش تبين أساعدتس به؟ تراني متعود على العزوبية يعني عندي خبرة "
قالت بذات البسمة " لا والله معاذ رح أجلس معهم. "
قال بحزم" وأنا ابي أساعدتس عشان تخلصين و تجلسين معنا "
ابتسمت وقالت بمودة " ياعيني أنت ..وشتت ناظريها حول المطبخ وقالت " أمم مادري ما بقا لي شيء "
" وين مابقا لتس شي وأنتِ من صباح الله خير تشتغلين !!! وهذي شغالة سلمى متبطحة مالها سنع"
ضحكت وقالت " عادي متعودة والله "
تكتف وقال " جاية تشتغل هي ! يعني مفروض تجي تساعدتس .. ولا وش نبي به أنا أساعدتس بس قولي لي وش أسوي "
" والله ماعندي شيء معاذ .. ويلا أنا بسبقك وبجلس معكم "
ابتسم ابتسامه مشرقة ، و سبقته لكي تجلس معهم ، دخلت برفقة معاذ .. وجلست في زاوية قصية تستمع لأحاديثهم المتفرقة معتكفة بصمت أختياري ، حتى دخلت ابنة سلمى باكية وخلفها سند يقضم شفتيه بخوف ، تطلعت بهما بقلق و صاحت الفتاة تدين سند بضربها ، تحفزت أعصابها وسند ينكمش حول نفسه حينما هددته سلمى ، وقفت حسناء واتجهت نحوه احتضنته وسألته برفق " ليش ضربته ؟"
قال بعبرة مكتومة " والله مادريت "
استجمعت قواها الضئيلة وقالت " سلمى سند مادرى لا تخانقينه "
قالت سلمى بحدة" شلون مايدري .. تقول ضرب راسي على الجدار "
تحدث سند مدافعًا عن نفسه " كنّا .. نـ..ـلعب "
" وش هاللعب اللي الدفش !!! لا تلعب مع غزل مرة ثانية "
قالت حسناء " سلمى ! ترى بزران أكيد بيصير بينهم"
" وأنت تدافعين عنه وهو غلطان ؟؟؟"
توترت الأجواء وشعرت حسناء بغضب داخلي غير قادرة على إخراجه ، وتعثرت بحديثها حينما قالت" يقولتس مادرى !!"
همت سلمى بالرد ولكن معاذ قام بإنقاذ الموقف وحمل ابنة سلمى و دار بها قائًلا " ماعليه ماعليه ياغزوووله سند ماكان يدري "
ومن ثم اتجهه نحوى سند وقال " يلا سند عط غزوله بوسة وقلها أنا مادريت "
تسربلت دموع سند ، وأنزل معاذ غزل وقبلها سند وقال " مادريت"
تبدلت ملامح الصغيرة إلى قبول لاعتذاره اللطيف ، و زينت ثغرها ببسمة جميلة ، وامسكت يده وخرجا يكملان اللعب ، تنفست حسناء الصعداء ممتنة لتدخل معاذ ، وقال معاذ " بزران يا خواتي .. يزعلون ويرضون بسرعة لا تصير بينكم "
قالت سلمى " لا بس حسناء دايم تدافع عن سند حتى لو كان غلطان "
قالت شيخة مدافعة" عاد سند ماهو شر ! و عمره ما تقصد "
عادت حسناء لمكانها ، ولم تعلق .. وقال والده " إلا والله سند ما هو راعي شر .. بس شكل بنتس يا سلمى تتهول "
تتهول - تنفعل
قالت سلمى " لا والله يبه ماجت تصيح إلا وهي توجعه !!! بس شكلكم كلكم ما ترضون على سند بشيء وعيالي بالطقاق "
قالت شيخة " لا وين ياسلمى كلنا نحبهم وعلى قولة معاذ تصير بين البزران "
…………………………………..

الأسبوع شارف على الإنتهاء والأستاذة بسمة المبجلة لهذه اللحظة لا ترد عليهم ، تعطل العمل بسببها ، وهو يكاد يضيق ذرعًا بتصرفها الأرعن ..
بينما هو جالس بلا طائل ، دخل عليه المحاسب خالد ملقيًا التحية ومن ثم جلس أمامه وقال " إذا ما تبي الأستاذة بسمة تجي عندي تساعدني ! "
قال بملل " من قال ما أبيها ؟ كل شهرين وترجع !"
" هالشهريين خلها عندي ياخي "
قال مضيقًا عينيه " أنا نقلتها تأديبي ! "
قال المحاسب بحيرة " وش سوت لدرجة شهرين تنقلها تأديبي ؟ الأستاذة بسمة متفانية بشغلها ولا قد غابت إلا للضرورة ولا يوم حتى تأخرت "
قال ياسر بتأفف" عاد والله أنا مديرها وكيفي .. أطلع منها "
قال المحاسب بحدة " مدير مالك إلا شهر وتعرف الأستاذة أكثر مني ؟؟؟ مدري على وش حاطتك أبو عزام شيخ علينا "
قال بنفور " اطلع منها ولا لك دخل مدير لي شهرين شهر ! ماللك حق تتدخل بشؤون موظفيني !"
عقد حاجبيه وقال " موظفينك ؟؟؟ مرة وحدة ! اسمع فيها يا مدير كبير !!! ترى مردك باريستا بحدا كوفيهاتك اللي مسوي فيها محترف مالي "
شخر ساخرًا وقال بطول بال " والله البارسيتا هذا يسوى خبرتك اللي ما تتعدى سنتين ! لا تحسب عشان مسمى محاسب خلاص صرت وااو ! لو بك خير كان ساعدت الشركة من مشاكلها "
…………….
" ماهي شغلتي اطلع الشركة من مشاكلها ! شغلتي أسجل كل ريال يدخل وكل ريال يطلع ! وهذا أنت جالسًا لا ربطت ولا حليت بمشاكل الشركة عشان الأستاذة بسمة اللي أعرفها أكثر منك تستحق مكانك هذا "
ضيق عينيه ياسر وقال " وش بينك وبين الأستاذة بسمة عشان تدافع عنه ؟"
قال المحاسب بحدة" بسمة أشرف من أنك تفكر به كذا !!! اللي بيني وبينها إني أعرف شغلها زين وهي تستحق تكون بمكانك ! بس شكل المدير أبو عزام أنغر فيك "
واستقام ناظرًا له بحدة وتابع " ورنا شطارتك بدون الأستاذة بسمة "
وخرج بخطوات غاضبة .. وتطلع ياسر باثره بسخرية ،قد يظن هذا المتحذلق بإنه يستفزه بحديثه ! فلتنعم الأستاذة بسمة بمكانه حينما ينهي الأمور العالقة هنا
……………………………………..
،
عودته إلى البيت لا تعنى أنه تجاوز ما حدث ، أو أقتنع بتبرير ابتسام ، بل عائد لأن صخب الألم كان أشد وقعًا عليه لوحده ، فوجود عائلته حوله تشغله عن التوغل في الألم ، وصوت والدته كل صباح يضيف بلسمًا على جرحه ، وابتسامه والده تحيي شيئًا من روحه ، وصخب بسمة يريحه بإن هناك متسع من الحياة ، ومع هذا . . لا يزال يكابد ذكرى رؤيته لها ، وتتابعت تلك الذكرى .. وخيمة على روحه !
تظاهر بالتجاوز وأنخرط أكثر في مشاغل الحياة ، حتى لا يلتفت عقله إلى روحه المتألمة ، بررت له ابتسام كثيرًا تأسفت وسالت دموعها . . ومع هذا
لا يزال هناك غضبًا متجذرًا في عمق روحه يجاهد تجاهله ، فابتسام في كل مرة تختار ميرال عليه ، ومع هذا قرر التغاضي ، لأن قلبه يحمل مودة عميقة إتجاه ابتسام تجعله يغض الطرف ولا يسترسل في غضبه ، وضعت والدته أمامه صحن العشاء وقالت ببسمة" كل ياعيني سويته مثل ما تبي ! صحي ١٠٠٪؜ "
ابتسم وقال " جعلني ماذوق حزنتس "
جلست والدته بجانبه وبدأ هو بالأكل
وقالت " ولا أذوق يوم بدونك ياعيني أنت .. ترى أدري إننا غلطانين يوم دخلنا هالبنت عندنا "
تهجم وجهه ووالدته تتابع " بس ابتسام هي قالت لنا البنت مسكينه وحالته لله ويومين بس .. رحمته وسامحني ياوليدي يوم أني أخانقك كاليوم ! بس بعذري تفشلت وطلع الكلام غصب ! "
وتابعت بحسرة " ولا ماهو سهلة علي أشوفك تعرج وكله با أسباب هالبنت ! الله يكفينا شرّه ويبعده عنك "
اجترع لقمته بصعوبة ولم يعلق ، وتابعت والدته بحنية " ماودك تفرح قليبي عاد وتقول يا يمه اخطبي لي ! هاه ؟"
ضيق عينيه وقال بخشونة" وش جاب هالطاري ؟"
تكتفت " هالطاري ما يروح عن بالي.. ريح بال ميمتك طالبتك "
بلل شفتيه وكتم تأففه " عادي بس أكمل أكلي ! نشبت اللقمة ترى!"
ضحكت نورة وقالت " كل كل ياعيني .. بس حط بالك إني وراك وراك لمين يطيح الحطب اللي في راسك "
ضيق عينيه بتفكير عميق ، كيف له إن يقنع والدته بإن وجود امرأة تشاركة حياته أمرًا مستحيًلا ؟
أقبلت بسمة نحوهما ، جلست بعدما ألقت السلام وقالت والدتها بتعجب " وأنتِ متى بترجعين تداومين ؟"
تنهدت وقالت " الأحد .. خلصت إجازتي "
" غريبة شعندتس ماخذة إجازة ؟"
" بدون سبب "
نهرتها والدتها " وشبتس تحتسين من طرف خشمتس !"
اعتدلت وقالت بهدوء " يمه تدرين سالفة خالتي جواهر تدق عليتس تقول ذكرت بسمة لفلان وعلّان و بيجون يخطوني قولي له ماله دخل بحياتي ! "
" هذا جزاه تبي تمشي نصيبتس اللي أنتِ موقفته "
قالت بذات الهدوء " يمه أفهمي أنا مابي أعرس ! افهميني "
تطلعت بها نورة بغضب وقالت " وأنا وش قاردني بين عيال يغثوني ولا يبون يعرسون ؟؟؟؟ وليش ما تبين تعرسين ؟ ليش ؟ وش ناقصتس كل خوياتس معرسات "
" ماجاء النصيب اللي يدخل مزاجي !"
رمت والدتها المحارم الورقية وقالت " تكذبين وتعقبين جو لتس أفضل الرجال بس أنتِ عوبا ! أبوتس مقويتس علي "
ضحكت بسمة وقالت " وش أسوي دوري لي واحد مثل أبوي وأرضى به "
تنهدت نورة بصوت عالي وقالت" ياربي وأنت ربي !!! تفرجه علي !!! "
دخلت ابتسام على صوت والدتها وقالت بقلق " يمه وشبتس ؟"
" وشبي بعد ! أخوانتس كل واحد ما يبي يعرس ! يبوني أموت بقبري وبعده يفكرون ما يبون يفرحوني !!!"
قالت ابتسام باعتراض " بسم الله عليتس يمه !! بعد عمر طويل والنصيب إذا جاء جاء ! هذا أنا كم لي وأنا مابي أعرس جاء مازن ووافقت غصب علي "
جلست ابتسام بجانب بسمة ، وقالت والدتها " وشو بعد طلعة الروح!
انفجرت بسمة ضاحكة وقالت " وش نسوي يمه ما نقدر نطلع من هالبيت !"
قضمت نورة شفتيها بحنق وقالت " وش أضربه به أنا هذي ؟"
استقام فارس منهيًا طعامه وقال " تمسون على خير "
تنهدت نورة " وأنت من أهل الخير !!! بس تراني وراك وراك !!!"
خرج من حجرة الجلوس وقالت ابتسام بتعاطف " يمه هدي .. والله كل شي وقته "
" متى ؟ لمين تصير هذي عجوز وهذاك شايب !!!"
وتابعت مهددة " شوفي يا بسمة والله إن جاء والله رجال كفو لا أغصبتس عليه ولا علي منتس "
قالت بسمة بابتسامة" تبشرين تبشرين بس الحين هدي ياعيني "
تنفست نورة الصعداء و رمقتها بغير رضى ، ومن ثم سألت ابتسام " بشري وش صار على مكتبكم متى تبدون ؟"
" مابقا شي ..
يعني على أسبوع أسبوعين إن شاءالله نبدأ نشغل .. تشوفيني أنا " وخفضت صوتها متابعة " وميرال جالسين نكمل النواقص "
تنهدت نورة" يالطاري اللي ما أدانيه! الله يكفيتس شره ! "
قالت ابتسام بضيق " يمه والله البنت مناحليله ! اللي صار بعد أخوي ماقصر !"
قالت نورة بنفور " بس ولو ! الله يكفيتس شره وأنتبهي منه ! حذرتس "
" ماعليتس يمه هي بس بتشتغل معي ولا كل شيء أنا ماسكته وش بتسوي لي يعني ؟"
قالت نورة " بس ولو ! مسكنته على حسابتس وكل شيء على حسابتس !"
" بس لمين نشتغل وبعده تستلم راتب وخلاص ! موظفة عادية !
تنهدت نورة بعدم إقتناع ، ومن ثم سألت " وبيتكم وش صار عليه "
قالت ابتسام ببسمة" مطولة عندتس ياعيني ! بيتنا توه !"
ضحكت نورة " عين غطا وعين فراش "
قالت بسمة بمناكفة " أفا وأنا ؟؟؟ "
قالت نورة " أنتِ لا اعرستي وجيتِ عندي أقولتس عين فراش وعين غطاء "
شهقت بسمة " والحييييييين ؟؟؟؟"
استقامت نورة وقالت " والحين نور البيت !"
ضحكت بسمة وقالت ببهجة" والله العظيم تخليني أجلس عندتس أكثر !!!"
عبست نورة حلاوة ، وقالت " لا تسهرن كثير .. يلا تمسن على خير "
" وأنتِ من أهل الخيييير "
…………………………………
،
،
استقبلت رؤى من الصباح الباكر ميادة ، وأخذت على عاتقها مساعدة فورية في كل التجهيزات ، بينما هي تجلس بلا طائل والحرج يظهر على صفحة وجهها الهادئ ، فالوليمة مقامة على شرفها .. وبعد صلاة العصر أتت كلًا من الجوري وأسماء قبل الجميع لمساعدتها في التجهيز .. وهاهي الآن جالسة في غرفتها مسلمة نفسها لهن بطواعية ، أسماء تصفف شعرها بينما الجوري تضع مساحيق التجميل على وجهها ، استغربت حضورهن ومع هذا رحبته به ، و دخلت ميادة عليهن قائلة " والله يا رؤى وجودتس نعمة ! أول استحي ارقى للدور الثاني ! بس الحين يمديني أرقى وألبس واتجهز "
ابتسمت رؤى وقالت أسماء " تصدقين إي والله صرنا عادي نرقى فوق ! أول مرة أشوف الدور الثاني "
تعالت ضحكاتهن ، ودخلت ميادة دورة المياة لكي تغتسل ، وتقابلت أنظار كلًا من الجوري و أسماء وقالت الجوري " أنا بروح أجيب غرض من تحت وأجي ! أخوانتس كلهم طلعوا صح ؟"
" اي كلهم طلعوا خالتي قالت لهم أنكن فيه "
" زين دقايق وجاية " قالتها الجوري ومن ثم خرجت بخطوات سريعة ، وانخرطت بالتحدث مع أسماء …
…………………………………
،
،
دخل هشام مرهقًا بعد يوم دراسي طويل ، متوجهًا إلى غرفته مقررًا النوم قليلًا قبل موعد حضور أعمامه ، وعند صعوده سمع جلبة في غرفة رؤى ، وتذكر رسالة والدته بوجود بنات عماته ، أكمل سيره وفجأة رأى فتاة تخرج من غرفة زياد ، ومن ثم تدخل غرفته دون أن تراه !
عقد حاجبيه بتعجب مستنكرًا وجودها ، من تكون ؟
هل هي ميادة ؟
استدار بضيق . . ولكن خروجها من غرفته وشهقاتها أوقفته وتحدث باحترام " وشلونتس يام سعود "
طال صمتها ، وتابع باحترام " تفضلي أنا بنزل "
قرر النزول لكي تذهب إلى غرفة رؤى ويدخل غرفته ، ولكن أتى صوتها مرتجفًا " أنا ماني ميادة… أنا الجوري "
رفع حاجبيه بتعجب ، وسمع صوت خطواتها وهي تتجه إلى غرفة رؤى حتى اغلقت الباب ، مد شفتيه باستنكار وتعجب ، واستدار متجه لغرفته .. يبدو بأن تساعد والدته بتنظيف الغرف .. شعر بانزعاج كبير لا يحب أن يدخل أحدهم غرفته ويتلصص عليها حتى لو كان من أجل التنظيف !
وعندما دخل غرفته وجدها تعج بالفوضى مثلما تركها صباحًا ، عقد حاجبيه بتفكير .. يبدو انه كانت تهم بتنظيفها وسمعت صوت خطواته لذلك خرجت ، رفع كتفيه بلا اقتناع .. و رمى جسده على السرير مقررًا النوم قليلًا
…………………………………….
،
استنكرن دخولها السريع وسألتها رؤى " وشبتس الجوري ؟"
قالت بتوتر " واحد من أخوانتس طلع بوجهي أخييييه !"
نظرت لها أسماء بقلق ، ولم تعلق .. وقال رؤى ببسمة" ماعليه أكيد هشام جاي من الجامعة! ولا كلهم طالعين من الظهر !"
كادت تخرج عينيها من محجرهما وقالت بعبرة" أخيييييييييه بعد !!!"
ضحكت رؤى " عادي والله تلقين ما أنتبه !"
ابتلعت ريقها ونظرت لأسماء بورطة ، وأسماء تعقد حاجبيها بتساؤل .. خرجت ميادة من دورة المياه .. وقالت ببهجة " يلا أسموش وجوري استلموني أنا الحييييين وضبطوني"
بروح ثقيلة أقتربت منها الجوري لكي تصفف شعرها ، وأسماء تنظر لها بتعجب !!!
………………………………..
ذهبت ميادة إلى الأسفل ، و رؤى دخلت دورة المياة ، وحينما خلت الغرفة سألت أسماء الجوري بقلق " وش صار؟
قالت بعبرة" تخيلي أنا أدور غرفته مدري أي وحدة .. ودخلت أول وحدة وثانية وحدة وطلعت بسرعة إلا هشام واقف .. قال شلونتس يام سعود "
وغطت وجهها بعبرة" قلت ماني ميادة !!! أنا الجوري "
زادت شهقات أسماء ، وقالت الجوري " قصري صوووتسسسسس ! لا يسمعني أحد "
وتابعت مبررة" أحسبه هو !!! قلت عشان يعرفني "
قرصتها أسماء " أنتِ غبية !! غبية ! أخ ولا طلع هشام !!! الله لا يحل العدو "
قالت الجوري بعبرة" حسبته هووو ! قلت أبيه يعرف أنه له بنت عمه اسمه الجوري "
عبست أسماء بضيق " يا غبية الحين فضحتِ نفستس !!! وش هالغباء "
اجترعت ريقها وقال " هو معطيني مقفاه مدري من قلت ياجوري هذا دعوتس قدامتس فرصتس !"
جلست بإعياء على سرير رؤى " أخر شي طلع هشاااام!!!!"
خرجت رؤى بهذا الأثناء ، مرتدية فستانًا وردي اللون بدأ زاهيًا عليها ، تحدثت الجوري وقلت " تهبلين رؤى الوردي زاهي عليتس "
ابتسمت رؤى وقالت " بالويل دخلته !"
قالت أسماء " هههههههههه ياعمري أنتِ والله يجنن "
زادت ابتسامتها وقالت " يلا خلونا ننزل .."
" جاينك رؤى اسبقينا "
خرجت رؤى من الغرفة ، وحين خروجها استدارت أسماء إلى الجوري البائسة " والحين شلون ترقعينها ! لو هشام قال السالفة عند فوزية ! ولا رؤى ولا قالها عنده "
قالت ببؤس" بتصير فرصة زواجي بوه تحت السالب! "
قالت أسماء " شوفي ربي ماجاب بنت عم لنا وتصير اخته إلا هي جسر .. عشان توصلين له .. لا تيأسين يابنت خالتي واذا قالوا .. وسألت رؤى قولي ضيعت بين الغرفة وش أسوي أول مرة ارقى اللي فوق !!" وقالت بحماس " ولا تدرين الحين قولي السالفة من باب الضحك !!!! وتغدي عليه قبل لا يتعشى عليتس هشام .. ومنه ما يقول لإخوانه ولا يدري حبيب القلب "
وقفت الجوري وقالت مضيقة عينيها " تهقين بس ؟؟؟ "
" ما يبي لها إلا كذا !!!!!"
…………………………………………?? ?………….
،
،
يتبع


الريم ناصر متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 02:08 AM   #245

الريم ناصر

كاتبة بقسم قصص من وحي الأعضاء


? العضوٌ??? » 408952
?  التسِجيلٌ » Sep 2017
? مشَارَ?اتْي » 1,417
?  نُقآطِيْ » الريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond reputeالريم ناصر has a reputation beyond repute
افتراضي


(٢)

تشرف فوزية على آخر التجهيزات في غرفة الضيوف ، وميادة واقفة تساعدها . . وبينما رؤى تجلس في آخره تنظر له ببسمة ، راقبتها فوزية للحظات قصيرة .. لا يزال شعورها إتجاه متذبذب .. حاليًا هي لا تكرهها ولكن جرحها لا يزال في أوجّه .. وفكرة أن ثمرة زواج سعود بغيرها .. لا تزال لم تستسغها !
دخلت كلا من الجوري وأسماء ، وقالت أسماء بصخب" ما تدرون شلوووون الجوري غبية ! شفتِ يوم مشوين يوم تجي متفشلة عشان هشام طلع بوجهها ! أساسًا تدور غرفة رؤى ضيعت "
عقدت حاجبيها فوزية بعدم فهم ، وقالت بتساؤل " شلون يعني ؟"
تحدثت الجوري " أنا ماني متعودة على بيتكم طلعت من غرفة رؤى بجيب غرض ويوم جيت برجع ضيعت دخلت غرفتين ولا وحدة ويوم جيت بطلع إلا هشام بوجهي ! ولا شافني معطيني ظهره .. ولا يحسب أني ميادة وأنا من الفشلة قلت لا أنا الجوري "
انفجرت ميادة بقهقهات عالية وقالت فوزية ببسمة" مخالف حصل خير .. لا تتفشلين !"
قالت الجوري " والله طاح وجهي أخيه ! "
قالت ميادة بصخب " ياعمري يالجوري ! والله سالفتي تفشل ليتس بس ساكتة "
قالت بحرج" إي والله ياليت ! يحسبني أنتِ "
قالت فوزية " ماعليه تحصل .. وتلقين هشام حط رأسه ونسى .. " وتابعت مفرقة نظراتها " لا أوصيكم اذا جو الضيوف استقبلوهم بروح أغير "
قالت أسماء ببهجة " خالتي إذا تبين مساعدة مكياج شعر أنا و الجوري جاهزات "
ابتسمت وقالت بامتنان " لا ياعمري أنتن ألف شكر ! أنا كحلة وروج خفيف يكفيني .. ماتقصرن"
قالت الجوري " حاليتس ربي ياخالتي حتى بدون كحل وروج "
ضحكت فوزية " الله يرفع قدركن "
……………………………….
،
،
حضر الجميع وعلى رأسهم أم يوسف ، رحب بها الجميّع وجلست بجانب الجدة ، وبدأن الفتيات بمساعدة ميّادة و فوزية بتقديم الضيافة ، حرصت ميادة كل الحرص على تنسيق الطاولات و إظهار التقدير والمحبة لرؤى أمام الجميّع ، فالحضور ليس مقتصر على خالاتها فقط بل تم دعوة جميع أقاربهم بمناسبة سلامة رؤى ولكي يتعرف عليها الجميع
وتحديدًا أم يوسف ، تطلعت أم يوسف بفوزية بتمعَن .. تبدو جميلة بثوبها الأخضر وتسريحتها البسيطة ، و هالتَها الفخمة .. ومن ثم تطلعت بعائلة الكاسر بحسرة ، مدركة بإن والدة رؤى لا تستطيع مجابهة بذخهم العّالي ، فصديقتها عاشت طوال حياتها بزاوية قصية مع والدها فقير الحال ، وبعد زواجها من سعود تغيرت حالها المادية ولكن شخصيتها بقيّت مثلما هي ، قد يكون السبب هو والدها فخوفه عليها هو سبب ذلك ، ونفس المعاملة تلقتها رؤى .. تنهدت تارة أخرى وتطلعت برؤى بين عائلتها ، تبدو منبهرة بالعالم من حولها ، وحمرة الخجل جليةً على وجهها، وعينيها تلمع و تشعر بمحبتهم لها .. مدت شفتيها بحيرة قد يكون موت صديقتها خيرة لرؤى !
فملامح رؤى توحيَ بتجاوزها لفقدان والدتها ..
ولكن فقد الأم ليس سهلًا .. تخشى على رؤى من انهيار مفاجئ .. لذلك هي ستحرص تنفيذ مخططها بالوقت المناسب
، " ياحي الله أم يوسف "
تنبهت لحديث الزين وقالت ببسمة" الله يحيتس ويبقيتس يام عبدالعزيز "
" والله جيتس أسعدت قلوبنا .. "
" يابعد عيني جعلتس للجنة .. والله أنا مستأنسة إني بين أهل رؤى .. والله أعده بنتًا لي "
قالت الزين بحيرة" أنتِ كنتِ تدرين إن لها أهل ؟"
قالت أم يوسف " إيه أدري .."
قالت الزين بحدة" وتعاونين صديقتس على الردى ؟؟ أنا سبهان للحين في قلبي شرههً عليييه ! أثاري أنتِ بعد معاونته !!! "
قالت أم يوسف بصدر رحب " والله يام عبدالعزيز .. معتس حق .. بس والله أم رؤى تشوف الموت ولا تروح رؤى عنده .. كانت مريضة الله يرحمه تقمز بالليل تشوف رؤى تتنفس ولا لا .. من شدة ماهي خائفةً عليه"
وتابعت بتنهيدة " وكل مرة أقنعه تقولي الهوايل عنكم . . قلت هي أبخص ولا أقدر والله أقولكم عنه وتنهبل الحرمة ! " وأردفت بحرقة " ومحد كان يدري أن حكم ربي فوق الجميع .. الله يرحمه "
قالت الزين بلا اقتناع " والله أنتس غلطانة حتى مع عمل أم رؤى ! تحرم بنته من أخوانه وعمامه ؟؟؟ " وتابعت بحدة " ليش حنا بناخذ بنته منه ؟ لا والله بنخليه تعيش معززة مكرمة !!"
قالت أم يوسف " معتس حق يام عبدالعزيز .. بس والله حصة الله أعلم بحالها واللي يقلبها ماكانت تدري أنكم أجوديييين !وأردفت بلهجة لاذعة" والغلطة غلطة ولدتس الله يهديه ! ليش ما قال لكم ! ولا عليه من أحد "
تضايقت الزين من لومها لسعود ومع هذا قالت " ولدّي ما يبي يغث مرته وكان يبي يقول بس على قولتس حكم الله فوق الجميع "
تطلعت أم يوسف بفوزية وقالت بنغزة" هو ماسوى شي غلط يام عبدالعزيز .. وهذي مرته دارت الدنيا وبنته عنده " وتابعت بنبرة أقل حدة " وشكلها يستاهل من اللي يداري خاطرها "
الزين ليست مغفلة .. لم تمر عليها تغير نبرتها مرور الكرام ومع هذا قالت " عزالله إن فورية تنشرى بماء الذهب ! يوم دخلت علينا حلت على ولدّي البركة والسعة ! ويوم درت ببنته والله ماقالت العود قالت هذا بيت أبوها "
قالت أم يوسف " أنشهد أنه مرتن أجوديةً .. " وتابعت أم يوسف بنبرة ودّية " والله العظيم أنكم دخلتوا قلبي وكلكم الله الشاهد تنشرون بماء الذهب .. وبنتي واضحًا مستأنسة وسطكم .. وحتى أبو يوسف يمدح عيال سعود ويقول رجالًا تبارك الله "
قالت الزين بزهو " كله من فضل هالكريم .. ولا هو غريبًا على عيال الكاسر "
قالت أم يوسف ببسمة" وأنا اشهد إي والله .. ربيتوا سبهان وصار مثل طبايعكم"
قالت الزين " رباه سعود جعله بالجنة .. وهذا هو رجالًا يناطح الرجاجيل من طيب فعلوه "
قطع شوط المفاخرة إقبال ميادة بالقهوة ، وقالت أم يوسف بمحبة " ماشاءالله من اليوم أشوفتس شايلة العزيمة شيل من بنته أنتِ ؟"
قالت الزين " هذي بنت بنتي مريم .. ومرت حسن أخو رؤى"
" ماشالله ماشاءالله تبارك عزالله أنتس ذهبة "
ضحكت ميادة وقالت بلطف " ياعمري تسلمين "
تابعت أم يوسف " إذا ماعليتس أمر خلي رؤى تجي تجلس عندي "
ذهبت ميادة لكي تحضر رؤى ، وماهي ثواني حتى أقبلت رؤى .. وحينما همت بالجلوس بجانب أم يوسف دعتها جدتها لكي تجلس بجانبها ، قالت أم يوسف " يام عبدالعزيز خلي بنتي تجلس بجنبي .. لي زمان طويل ما شبعت منها "
قالت الزين " عندي وعندتس واحد يام يوسف "
ابتسمت أم يوسف بطولة بال وادارت وجهها متحدثة لرؤى" وش هالزين يارؤى .. طالعتن طخمة"
" طخمة - جميلة المحيّا "
قالت رؤى ببسمة" ياعمري خالتي تسلمين "
تفرقت الأحاديث ، حتى موعد العشاء .. ووقفت الزين أولًا وخلفها أم يوسف مرحبة بها بصوت عالٍِ ، وأم يوسف تشكرها بذات النبرة .. ومن ثم مرت من جانب فوزية وقالت " ياملا العافية يام حسن كثر الله خيرتس وبيض الله وجهتس .. وجعلتس تفرحين بكل عيالتس"
قالت فوزية بوقار " الله يعافيتس .. شرفتني بحضورتس "
تدخلت الزين قائلة " ادعي لسبهان يعرس ويفرح قلب فوزية قبل عرس عياله "
قالت أم يوسف وهن يتجهن إلى صالة الطعام وخلفهن رؤى و عمات والدها وخالاته ، " والله كلنا ود عيوني يعرس سبهان ! عزالله أن اللي عافته خسرانة ! "
قالت فوزية " الله يعز شانتس .. توفيق اللي بينهم "
قالت أم يوسف " آي والله توفيق عسا ربي يعوضه "
دخلن صالة الطعام وقالت أم يوسف بإحراج حينما رأت المائدة الكبيرة " كثر الله خيركم وشوله تكلفون على انفسكم .. الله يطعمكم من ثمار أهل الجنة "
" حق وواجب "
جلست الزين في مقدمة الطاولة و بجانبها أم يوسف وبعدها رؤى ، ورؤى تتعرق حرجًا .. طوال اليوم تشعر بأن الأنظار مصوبة نحوها ، و جلوسها على العشاء قبل عماتها جعلها تشعر بضيق تنفس ، بدأن المضيفات بوضع الطعام للجميع .. وأم يوسف تردد عبارات الشكر والامتنان
………………….
،
،
في مجلس الرجال يقفون أبناء سعود على أهب الاستعداد لكي يضيفون الضيوف ، وحتى زياد ساعد أخوته مع أن الوليمة مقامه على شرفه ، وسبهان يجلس في وسط المجلس بجانب أب يوسف ينظر لأبناء سعود باعتزاز ، ويجاهد سبهان استساغ حضور أخويه راشد وحمود وابناءهم
ومبارك تخلف عن الحضور بنعمة ربانية !
فقد تم دعوتهم من قبل حسن ، فصلة الرحم أولًا والأصول ثانيًا تحتم عليه دعوتهم ، يثير وجدانه وأحاسيسه حضورهم .. وتجدد أوجاعه .. ومع هذا بصلابة رجل يدحرها .. بداخله متسربلًا بثوب الجمود ،
صدح صوت حسن يدعو ضيوفه إلى العشاء ، ووقف سبهان أولًا بعدها أب يوسف وفهد وسطام وسالم والبقية ، وبعد العشاء .. وسبهان واقفًا يغسل يديه أقبل كلا من راشد وحمود إليه بملامح مقتضبة وقال حمود" وشلونك ياسبهان عساك بخير ؟"
قال بجفاء " الحمدلله بخير "
قال راشد " نبيك بموضوع .. ولا ودي أحد يسمعنا أمش برى"
عقد حاجبيه بتوجس ، وخرجوا خارجًا إلى الحديقة وقال سبهان " عساه خير ؟"
قال حمود " ماني مطول عليك .. بس أخونا مبارك تمشكل مع طليق بنته سارة .. والقضية تسايده .. ونبي فزعتك "
لوهله شعر سبهان بصداع يفتك برأسه ، هل ما سمعه حقيقًا أم أنه يتوهم ؟
تابع راشد بنبرة حانية" مهما كان الأخوان مردهم لبعض .. ومبارك أخوك الكبير .. والمسامح كريم "
شعر بلوعة تموج بصدره ، والصدمة ألجمت لسانه .. وتساءل للحظة .. هل هما يبالغان ؟ أم هو جروحه المستأصلة هي من تبالغ ؟
أردف حمود بضجر " وحنا جيناك عشان ما نبي نفصلك عند عيال الكاسر ! ولا والله لو قلنا لفهد ماراح يقصر ويطلع من بكرى .. بس قلنا ماني نتعداك .. وخايفين على زعلك؟"
انفلتت ضحكة هازئة من شفتيه .. ضحكة قصيرة ولكنها في جوفها مرارة يستطعمها بحلقه ، أخوته يعرفون جيدا مكامن نقاط ضعفه . . لذلك هم يستغلونها
جيدًا
لمصالحهم
كانا يتطلعا به بقلق ، سألهما بصوت أجوف " وش قضيته بالضبط ؟"
" إعتداء … بسيط "
سألهما مجددًا بذات النبرة " وش السبب ؟"
شتتا ناظريهما وقال راشد " ديون .. بسيطة "
آمال ثغره هازئًا وقال " ديون أجل ؟ ورى ما يسددها من ورث فوزية اللي لهطه كله ؟
"لهطه - سرقه "
تأفف حمود " حنا ماحنا جايين نعيد بسوالف الماضي ياسبهان ! أخونا له مسجون ثلاث أسابيع ولا نبي يكمل الرابع إلا وهو في بيته !"
………………………
،
،
بصعوبة بالغة استيقظت فوزية لأداء الفجر ، شاعرة بارهاق بكل عضلة من جسدها .. صلت فرضها وخرجت لكي توقظ أبناءها ..وحين خروجها رأت باب غرفه عبدالعزيز مفتوحًا ، انقبض قلبها وسارت نحوها بتوجس .. وحينما دخلتها وجدته واقفًا يضع حاجياته فوق المنضده شهقت " عبدالعزيييييز وش اللي جابك ؟ بك شي "
ببسمة واسعة أقبل نحوها مقبًلا رأسها وكتفيها وكفها وقال " أفا ما تبين جيتي ؟"
قالت بقلق " لا والله .. بس وش اللي جابك مالك طاري بك شي ؟؟؟ صاير شي تكفى عبدالعزيز لا تخبي علي !! أنتم بنص الترم!!!! شلون تجي ؟"
قال بهدوء" أهدي يابنت الحلال وشبتس " وأمسك كفيها وقال " اجلسي يابنت الحلال وماهنا إلا الخير .. بس جامعتنا صار به عطل كبير وعطونا إجازة أسبوعين "
تنفست الصعداء وقالت " أكيد عبدالعزيز ؟؟ أنت ماتكذب علي ؟ مابك شي أخوانكم مابهم شي سبهان ؟؟؟ سبهان به شي ؟؟؟"
ضحك " لا والله مابنا إلا العافية هذا اللي صار أهدي يابنت الحلال .. عيالتس بسابع نومة الحين محد درى بتس والله "
وضعت كفّها فوق قلبها " والله خفت .. بسم الله الرحمن الرحيم .. والحمدلله على سلامتك ! ليش ماقلت لي طيب ؟؟؟ أنك جاي ؟"
" صار فجأة والله … وقلت أبي اسوي لتس مفاجاة !
قالت " تدري ماحب المفاجأت !"
تعالى صوت عامر ببهجة وهو يقبل إليهما " الله حيييييّه !! "
" الله يحييييك"
احتضنه عامر وقال " أسفرت وانورت واستهلت وامطرت .. الحمدلله على سلامتك "
" الله يسلمك "
قالت فوزية ببسمة" تدري عامر هاه ولا قلت لي ؟"
قال بضحكة" أنا اللي جبته من المطار !!!"
قالت بعبوس "ياحبكم لتخويفي !!! "
اقترب عبدالعزيز وقبل رأسها وقال " بسم الله عليتس وعلى قلبتس "
استقامت ببهجة" يالله أنك تحيييه .. بروح أزين قهوة وأنت عامر قوم أخوانك للصلاة الحين تشرق الشمس"
" أبشري "
خرجت فوزية بروح مرفرفة ، وحين خروجها خلعا رداء البهجة وقال عامر بعدم تصديق " أنت مهبول رسمي !!!!"
جلس على سريره وقال باختناق " لا تلومني بشيء أنت ما جرّبته !!!"
اجترع عامر غصته وقال بشفافية " مجربة وذايق منه الويل .. بس سواتك هذي غلط !!! شلون بتواجهه أمي ؟"
تنهد تنهيدة ثقيلة وحائرة وقال "مادري مادري يا عامر ! أنا أشيل هم مواجهة أمي ولا خالي سبهان !"
وتنفس بصوت عالٍ " مع هذا أنا ماعلي من أحد ! أنا ماجيت إلا عشان أنهي الموضوع! "

تم




الريم ناصر متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 05:13 AM   #246

قسيس

? العضوٌ??? » 391086
?  التسِجيلٌ » Jan 2017
? مشَارَ?اتْي » 840
?  نُقآطِيْ » قسيس has a reputation beyond reputeقسيس has a reputation beyond reputeقسيس has a reputation beyond reputeقسيس has a reputation beyond reputeقسيس has a reputation beyond reputeقسيس has a reputation beyond reputeقسيس has a reputation beyond reputeقسيس has a reputation beyond reputeقسيس has a reputation beyond reputeقسيس has a reputation beyond reputeقسيس has a reputation beyond repute
افتراضي

لااا القفلة
تحمسست بجية الاخ الكبير
بس ليه جايب معه مصيبه ..هل تزوج فالغربة
ولا سحب قيده
ولاصارت له مشكله هناك
يجنن البارت ماودي ينتهي

وهالام يوسف كأنها حاطه عينها على بنتنا
وياويل توافق هالرؤى ياليت حد يتقدم قبل هالام يوسف مانبيها ترجع لحياتها اللي قبل


شكرا على هالبارت الجميل


قسيس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 09:48 AM   #247

ام حاتم الطائي

? العضوٌ??? » 464229
?  التسِجيلٌ » Apr 2020
? مشَارَ?اتْي » 360
?  نُقآطِيْ » ام حاتم الطائي is on a distinguished road
افتراضي

كلمتان خفيفتان علي اللسان
ثقيلتان في الميزان
حبيبتان الي الرحمن
سبحان وبحمده
سبحان ربي العظيم


ام حاتم الطائي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 10:23 AM   #248

ارجوان

? العضوٌ??? » 422432
?  التسِجيلٌ » Apr 2018
? مشَارَ?اتْي » 481
?  نُقآطِيْ » ارجوان is on a distinguished road
افتراضي

صباح الخير

ام يوسف منشنه على رؤى عادمانبيها ترجع لحيات قبل عيال عمها كثر الدود تاخذ منهم لا توافق على ذا اليوسف لاهفها كف

اجازة بسمه عجبتني خل السبع يتصرف الحين نافخ راسه ومسوي محد قدي عقابه صار عقوبه عليه ويستاهل

عبد العزيز شكله متزوج الشيخ او انه صاير شي في دراسته لايكون مطرود من الجامعه


ارجوان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 03:19 PM   #249

Mahmsh

? العضوٌ??? » 398689
?  التسِجيلٌ » May 2017
? مشَارَ?اتْي » 69
?  نُقآطِيْ » Mahmsh is on a distinguished road
افتراضي

افااااا يالقفله وش يصبرنا لسبت الجاي

خلاص شبكي سبهان و روى لا تاخذها ام يوسف ????????
وفارس والله لغز ونفسيه هالرجال بس لا تحطينه مع صديقة ابتسام ابد مايركبون كلهم علل ????????????‍♀️

جورى وش عندها هالبارت توزى ف الغرف افاا بس من تبي وش تخربط هههههه
حسنا ياعمري عليها بس يارب يجي نصيبها وشي عظيم ع هالصبر
ننتظر البارت بفازغ الصبرر


سبحان الله والحمدالله والله اكبر
اللهم صلِ وسلم على محمد ☘️

shezo and الريم ناصر like this.

Mahmsh غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم اليوم, 01:35 AM   #250

ناصر محسن

? العضوٌ??? » 493658
?  التسِجيلٌ » Oct 2021
? مشَارَ?اتْي » 64
?  نُقآطِيْ » ناصر محسن is on a distinguished road
افتراضي

بالله كيف نصبر إلى السبت الجاي القفله ناااار انا من عشااااااااق الروايه صرت احب السبت عشان البارت

ناصر محسن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:25 AM



Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2024, vBulletin Solutions, Inc.