شبكة روايتي الثقافية

شبكة روايتي الثقافية (https://www.rewity.com/forum/index.php)
-   روايات عبير المكتوبة (https://www.rewity.com/forum/f202/)
-   -   442 -الطيور المهاجره عبير (كتابة /كاملة)** (https://www.rewity.com/forum/t49562.html)

mero_959 14-03-09 11:20 AM

442 -الطيور المهاجره عبير (كتابة /كاملة)**
 
https://www.sheekh-3arb.info/islam/Li...b6pnwj7ug5.gif
https://www.m1111.net/m7up/uploads/7861acf730.gif



443 - الطيور المهاجرة

الملخص


انه هو في الغالب من اشعل الحريق بداخلها
احست سارة انها سيغشى عليها
_جوردان...
_اصمتي
وضع يده على صدرها ولفظ
_اريدان احس بقلبك يخفق من اجلي
جثم ووضع راسه على صدرها
-اريد ان اسمعه. احست سارة ان قلبها سيقفز من صدرها
تمتم"جوردان" بصوت مخنوق :
_كم احب هذا :ان اكون بجانبك وان المسك انك سعادتي لم اعد اتحمل هذا ياسارة
لقد وصلت هيا ايضا لنفس الحالة
لم يعد قميصا القطني يحميها من لمسات وردان
_"جوردان",انا...
وفلت منها اهة وهي تمرر اصابعها الرقيقة على شعره البني

https://www.sheekh-3arb.info/islam/Li...b6pnwj7ug5.gif


https://upload.rewity.com/upfiles/R0310290.png



يجب ان ترد لمشاهدة المحتوى المخفي


mero_959 14-03-09 11:29 AM

الفصل الاول

كلا لايمكن ان يكون الرجل اللذي لمحته في ضباب الشارع من خلال نافذة الصالون لايمكن ان يكون جوردان؟
انعقدت يدا "سارة"على فنجانها الصيني الجميل. لم تستطع ان تلمح سوى هذا السالوبيت الجينز والقميص الأبيض.وبالرغم من ذلك,كان هناك شيء في مشيته...لايوجد انسان له نفس المشية ولا لامبالته الواضحة التي كانت تخفي ثقة بالنفس وعزما عند كل اختبار.
تسائلت بيني لاستييه"وهي تدقق النظر في سارة:
_مالذي يقلقك؟ الا تسمعيني؟
_متأسفة, لقد اعتقدت انني اعرف شخصا في الشارع..
لابدمن ان هذا من وحي خيالها فلقد كانت "سوساليتو"تبعد بضعة كيلو مترات عن ساحل "دمي لين" وعن الحياة التي عاشتها هناك.
تمتمت "بيني"سرا وقداتسعت عيناها من القلق:
_"كيمب:؟
اومأت سارة برأسها:
_بالـتأكيد لا! "جوليان كيمب"في نيويورك وهو لايمثل تهديدا بالنسبة لي...فلتفهمي يابيني انه اصبح من ذكريات الماضي.
_بالتأكيد لا
اشعلت بيني سيجارا قبل ان تتابع
_منذ ان شهدت في قضيته,وهذا الدنيء لايريد ان ينساك.
_لقدمرت اربعة اشهر على هذا ولقد تمت تبرئته في النهايه لخطأ التحقيق وفقا لشرطة نيويورك,فأنه لايظهر اي نيه لمغادرة المدينة
ضغطت سارة بحنان على ذراع رئيسة تحريرها.
_اني مازلت مبقيه على حراسي, فلا تقلقي "كيمب"يعرف ان الشرطة تراقبه وسيكون جنونا منه لوحاول مهاجمتي
_انه مختل عقليا وخطير ولقد اغتال اربعة سيدات من قبل. ولا اريدك ان تكوني ضحيته الخامسة. اني ارغب ان في ان اقدم لك وظيفة في الخارج.
_اوه كلا انك لن تفعلي ذلك!
-لقدفعلت اسوأ من ذلك انه انا التي اقترحت فكرة ارسالك الى "نيويورك" لتكتبي موضوعا عن "كيمب" وانها غلطتي.انك لمحته بصحبة سيدة وجدوها مقتولة بعد ذلك
كانت تلك هي كلمات المدير الأداري ولم تعدالصديقة هي التي تتكلم
توترت"سارة" كانت في الحادية والثلاثون من العمر بذلت "بيني لاستيه"طاقة غير عادية لتصبح رئيسة تحرير لمجلة من اعظم المجلات في الولايات المتحدة
اصرت سارة رغم ذلك:
_لم اعدارغب في العودة الى استراليا.
تلطفت لهجة بيني
_من حدثك عن سيدني؟ لقد كنت افكر في هونولولو.الاتحبين ان تعيشي سته اشهر في جنة المحيط هذه؟
خفضت سارة جفونها لتداري تأوهها حقيقي ان جوردان كان يمتلك فندقا راقيا في هونولولو لكنه نادرا ماكان يذهب اليه.لقدكان اخوه هو الذي يدير اعماله في استراليا
_هونولولو؟ لقد كانت من قبل اكثر اغراء من"سدني"
لكني اخشى ان اموت من الملل في جزيرة الحلم هذه وافضل البقاء هنا.
تأملت "بيني" شايها المعطربرائحة العنبر.لقدكانت تعرف سارة اوروك منذ اكثلرمن 5سنوات عندما عينتها في التحرير بمجرد تخرجها من الجامعة,استخلصت من سمات"سارة"عاملين مهمين:
حساسيتها المفرطة ودفأها المشع.من خلال خبرتها فأن حساسية الصحفين يمكن ان تتحول سريعا الى الدفء الأنساني والصلافة او الشك المطلق
لقد اعتقدت ان سارة ستصبح حزينة او ستفقدحماسها وانها لن تبقى اكثر من 6شهور في مجلة التقرير العالمي
شيئا فشيئا راتها تنجح بأصراردون التخلي عن مبادئها وصفاتها المميزة, وحساسيتها المفرطةاللتين جعلتا من تحقيقاتها الأكثر تقديرا في المجلة
اجابتها بأبتسامة مشجعة
_ستة شهور ستمر سريعا
تستطيعين ان تتعلمي اصول رقصات "هاواي"
وهذه الفترة الزمنية ستكون كافيه بالنسبة للشرطة ليجمعو الدلائل والشهود ضد "جوليان كيمب"من جديد.

mero_959 14-03-09 11:49 AM

اطفأت "بيني "سيجارتها في المطفأه الكريستالية
صاحت "سارة":
_لكن لاحاجة لأرسالي الى هناك,اني مرتاحة جدا في سان فرانسيسكو
لدي الكثير من الأصدقاء الطيبين فيها ولقد انتهيت لتوي من استقراري في الشقة الجديدة التي تطل على الشاطيء. وحاليا انوي ان...
قاطعتها "بيني":
ان هونولولو بعيدة جدا عن ساحل دمي لين يا سارة
ليس الأمر وكأنني ارسلك الى فم الذئب ستحالفك الفرص العديدة هناك لتقابلي زوجك السابق وان كان بيدي الاختيار فسأرسلك الى مكتبنا في باريس لكن للأسف لاتوجد هناك حاليا وظيفة خاليه.
_ليس لدي رغبة في ان اغادر سان فرانسيسكو يابيني ولم تعد هناك اي صلة بيني وبين جوردان
قابلت نظرة صديقتها المتشككة بتكشيرة صغيرة.
_موافقة اعترف بأني لست صادقة تماما معك, بخصوص موضوع عدم رغبتي في رؤيته مرة اخرى ليس الأن.
وتنهدت.
قالت "بيني"
_اوه انك متعلقة بذكرياتك مع "جوردان"وهذا التعلق يمثل لك اهمية كبرى.انه ليس الا رجل كالرجال
_انت لاتعرفين"جوردان"انه شخصية غير عادية
_هل كنت تخشينه؟
_اوه لا بالتأكيدلا .زلكني لست مستعدة لرؤيته حاليا انه مؤثر جدا
لقد سمعت بيني عن الأسترالي "جوردان بانور"اكثر من مرة هو ذلك المالك الثري لمجموعة فنادق عالمية راقيه لديه شهرة رجل اعمال لانظير لها.لكنها لم تعرف مالذي اغر فيه فتاه حساسة مثل "سارة"
بالتأكيد لقدكانت ثروته هائلةوكان ساحل "دمي لين"احد افضل ممتلكاته بين العالم,لكن سارةسيدة لم يغرها المال. والوضع هو, انه بعدما تعرف اليها"جوردان"بثمان ساعات اقنعها بأن تترك وظيفتها وتتزوجه
بعدمرور تسعة اشهر,ذهبت سارة لمكت بيني في سان فرانسيسكو لتعلن لهاانها فسخت ارتباطها بجوردان"وانها رجعت تحمل اسمها الذي كانت تحمله وهي انسة وتريد معاودة مزاولة عملها مرة اخرى.
ومنذ ذلك الحين,لم تسمعها ابدا تتحدث عن جوردان حتى هذا لمساء
_نستيطع ان نقول ان زوجك السابق يرهبك
ادارت سارة عينيهانحو الشارع المغطى بالضباب
_لم يعلن الطلاق بعد
-حقا؟
_مسألة تخليص اوراق كثيرة بين بلدينا
نظرت في ساعتها,انها الرابعة يجب ان اذهب.لان لدي ميعادمع "ميشيل دونوفان"في الساعة الخامسة لقدوعدني بحق التصرف في فيلم الخيال العلمي الخاص به.
وقفت.
_شكرا على الشاي يا "بيني"
اللى اللقاء غدا
_نعم سنتحدث عن الترتيبات الخاصة بهونولولوولاتنسي سهرة"ماك ديفلين"غدا
انه اكثرعضومؤثر في مجلس ادارتنا
قالت سارة:تعرفين اني اعشق حفلات الأستقبال
ثم خرجت وهي تبتسم من صالون الشاي
تكاثف الضباب في شوارع سوساليتو
واصبحت العودة لى سان فرانسيسكومحفوفة بالمخاطر
فتحت سارة باب سيارتها الهوندا البيج وقبل ان تركب تأملت الطريق الذي ينحدر حتى الرصيف حيث اختفى الرجل ذوالقميص الأبيض فجأه
شطح بها خيالها بعيدا حول عواقب قضية كيمب ابتسمت وهي تفكر بانها كانت تعتقد انها مراقبه منذثمانية ايام وفي لحظة من الرعب اتصلت بالملازم بليز لقد طمأنها وبلباقة شديدة اتصل بزملائه في نيويورك ليتأكدو من وجود كيمب هناك
_وهي شاردة تماما توقفت خلف مقود السيارة لايمكن ان يكون هو"جوردان" هو اللذي رأته على الرصيف المقابل لصالون الشاي
لم يعد لديها اية اخبار عنه منذ ان غادرت ساحل دمي لين منذ ستة شهور.



mero_959 14-03-09 11:58 AM

الفصل الثاني



دخلت سارة المستودع الخرساني حيث اوقفت سيارتها وخرجت صافقة الباب الضوضاء الصادرة عن دفع الباب احدثت رنينا في ذلك المبنى الخالي
فارتعدت الفتاه واسرعت الخطى نحو المصعد
لقدكان المكان مظلما ولم تكن سارة تحب ان تعود لمسكنها في الليل ابدا
وبدا لها فجأة ان ظل يتابعها
_مساء الخير كيف حالك؟
ارتعدت سارة مرة اخرى بسبب هذه المفاجأه,ثم هدات بعد ان تعرفت على هذا الصوت الرنان
_"كلايتون" هل هو انت
ظهر"كلايتون بانور" وهو يبتعدعن الحائط في ضوء المصباح الوحيداللذي يوجد في المستودع
اسفل مدخل المصعد بالرغم من هذه الأضاءة الخافته ظهرت مشيته الرشيقة في بذلته الزرقاء الأنيقة.
وملامحه الكلاسيكيه وشعره الكستنائي الجميل
_قال متعجبا:
يالها من فكرة سخيفة ان تعيشي في هذا المستودع بعيدا عن الناس المتحضرين
_ان الناس المتحضرين مولعون بهذا النوع من الأماكن في الوقت الحالي,وهذا شائع في العالم كما تعرف
القت فجأة بنفسها بين ذراعيه وقبلته على خده
_انني مسرورة لرؤيتك مرة اخرى ياكلايتون
مس جبهتها مسا خفيفا بشفتيه ثم رجع الى الخلف ليتمكن من تأمل وجهها عيناه الداكنتان كانتا تلاطفان وجهها ذا الهيكل الرقيق حتى عنقها الرشيق
~_دائما انت جميلة هكذا لكنك ربما تكونين رقيقة اكثر من الازم
_ان موضة هذه الايام هو ان تكون رقيقا
فتحت باب المصعد
_تعال معي
اني ادعوك الى العشاء ولنتحدث قليلا
كم يوم ستقضيه هنا
تبعها للداخل
_لاأعرف بالضبط لقدوصلت توا من "تاهيتي"ان هذا يعتمدعلى..
الاهتزاز الناتج عن اقلاع المصعد جعله يقفز
_ماذا اذا تعطلت هذه التحفة المزعجة ياسارة
ستموتين من الجوع قبل ان يكتشف احدهم مكانك
_اطمئن انه يعمل بشكل جيد
وقد بدأ المالك بتجهيز شقة بجانبي يعني سيكون لدي جيران
اسرعا نحو درجة سلم كبيرة تحيطها جدران عالية وفتحت سارة باب شقتها الخشبي
الذي كشف عن شقة واسعة تنتشر فيها الالوان السكري والبيج والأصفرالذهبي
_يالها من شقة جميلة انها تشبهك تماما ياسارة
بدأت في الانحناء بطريقة ساخرةوهي تشير الى الباب
_اليس كذلك؟لكني اجد صعوبة في العثور على درجة اللون الأصفر المناسب للستائر
اتجهت سارة نحو المطبخ
_"سارة"
استدارت كان كلايتون قد تبعها الى باب المطبخ
_لاأريد ان ابقى
قالت وقد اظلمت عيناها الخضراوان
_الاتريد البقاء؟؟
_كلا..انه "جوردان الذي ارسلني
استدارت وحاولت ان تتحكم في مشاعرها
ثم قالت:لديك وقت لتناول فنجان من القهوة
رغم ذلك هل الأمر متعلق بموضوع طلاقنا او بتوقيع بعض الأوراق؟
_كلا
_اني في انتظاره رغم ذلك, اتعرف, انا...
_انه يريدك ان ترجعي اليه ياساره
تسمرت في مكانها
_ماذا تقول؟
_انه يريدك ان تعودى للحياة معه ولقد طلب مني ان اقول لك ان الوضع سيختلف عما كنتما عليه من قبل
وضعت البن بيديها التي كانت ترتعش
_هل يمزح ياكلايتون
_اني ارغب في ذلك بشدة لأن الدور الذي العبه هذا المساء لا يناسبني
_ولماذا اتيت اذن؟
_لأني احب جوردان مثلما تحبيه ياسارة
_انا. لا...
كان يجب عليها ان تصمت لكي تحصل على نفس عميق وتكمل
_جوردان لايفهم شيئا في الحب وكل مايعرفه هو التملك
_انك لاتعرفينه
اكفهروجهها ولمعت عيناها بالدموع
_عندك حق انا لا اعرفه, ولن اتمكن ابدا من معرفته حتى لو قضينا قرنا كاملا معا
لقد اخترت الرحيل,لأن كل مايهم جوردان هو الحب الجسدي
_ربما يكون قد تغير



mero_959 14-03-09 12:18 PM

كتمت ضحكة لاتعبر عن السرور
_هو يتغير؟انه ليس بحاجة الي,ليس بحاجة لأي انسان اصلا
تجهم وجه كلايتون
_لاتتفوهي بهذه السخافات انا لم ار في حياتي رجلا مفتونا بأمرأة مثل افتتان جوردان بك
_هذا لايعني انه يحبني
_ورغم ذلك عشتما معا 9 اشهر ياسارة هل كنت تعيسه؟
قالت بسرعة
_ليس في اول الأمر ولكن لكي تجد التعبير المناسب لما اريد ان اقولة
...لقدافسد جوردان حياتي
لقد خنقني
لم يكن بأستطاعتي ان افعل شيء دون رغبته
فقد كان يريدني ان اكون زوجة العظيم جوردان بانور وحسب وكان هذا لايطاق
_سارة ..انه..
_لقدكان غيورا من كل الأشخاص الذين كانو يقتربون مني
حتى انت؟ الا تتذكر!!
هز كلايتون رأسه بحنان:
_بلى وفي ذلك الحين اتخذت قرارا بأن اضحك من ذلك الموقف
كان يجب علي ان افهم ان حياتك لم ترقك.زواني لنادم لأني لم ابق الى جانبكما كثيرا.
لقدكان وجودي سيسهل عليك الكثير من الأشياء
_ربما!لكن؟جوردان لم يلبث ان ارسلك خارج استراليا
_كوني منصفة ياسارة انك تتحدثين وكأنه كان يسجنك في"ديمي لين" لم تكن الابواب مغلقة على حد علمي
_في الحقيقة هو لم يحبسني ابدا.ز
احمرت وجنتاها عندما تذكرت الطريقة التي كان يستخدمها جوردان ليبقيها تحت سيطرته طوال الوقت.
الحمدلله فاليوم لم تعد لديه اي سلطة لاعلى جسدها ولاعلى عواطفها.ومنذ توقفت عن التفكير فيه اصبحت سيدة نفسها.
قالت وهي تنهض:
_عندك حق كان بأمكاني تركه في وقت مبكر عن هذا لكني في البداية كنت افضل البقاء.
ادارت البراد الكهربائي واضافت:
_لقد تركت جوردان ياكباين لأني قررت الاأعود اليه ابدا.
بعد فترة من الصمت اجاب:
_لقد كنت اشك في هذا لكنه يريدك ان تحاولي.ان رحيلك قد افقده صوابه وآلمه.اني لم أره مضرب هكذا من قبل منذ يوم....
وسكت.ثم قال:
_ان الرجل يمكن ان يتغير.اتعرفين!
_ليس جوردان انه لايخضع ولايمتثل لكل مايجعله يسلك سلوك عادي
اتعتقد اني لم احاول ان اجعله يتغير؟
_ربما يمكنك ان تحاولي مرة اخرى.
هزت رأسها نفيا.
_ان هذا صعب علي.عندما تركته كان يجب ان انتظر حتى ينتهي من تسويه بعض الأعمال في سيدني
ولم اخاطر بمواجهته قبل رحيلي.
_"جوردان"ليس لديه النية في تطليقك
بأمكانه ان يبقيك زوجة له بفضل المستندات والحجج التي يملكها
_لست متعجلة سينتهي به الأمر بالأستسلام
ضحك كلايتون ضحكة قصيرة:
_الم اقل لك انك لاتعرفينه
رجع خطوة للخلف
_بمبا اني اوصلت الرسالة سأتركك ترتاحين.الى اللقاءياسارة ارجو في المرة القادمة التي سنلتقي فيها ان نستطيع التحدث عن ايامنا الخوالي,بصفاءذهن.
قالت بصوت عذب:
_اتمني ذلك ياكلايتون لقد كنت صديقى الوحيد في ساحل ديمي لين
قال دهشا وهو يقطب حاجبيه:
_الم تعتبري جوردان صديقا؟
لم ترد وحرك هو رأسه
_لقد افسد كل شيء اليس كذلك؟
لقد كنت اظن ان سلوكه حسن..لاشيء يدهش في حالتك المضنية الأن.
اظهرت ابتسامه حزينة.
_انت مخطيء فأنا لم ار جوردان يضنيه اي شيء ولا اي شخص مهما كان..وبالرغم من رسالتك لي اليوم فأنا اعتقد انه لايمكنه ان يتغير
اتخذ كلايتون طريقه الى الباب وتبعته سارة
_فكري في الموضوع اذن. كلانا يعرف ان جوردان غيور بطبيعته
ولكن بما انه قد ارسلني لزيارتك فهو حتما يريد ان يقول لك شيئا..
_ماهو؟؟
_هو يعرف انه يجب عليه ان يتفق معك ليوفر لك علاقات منسجمة
تمتمت:
_فات الأوان
عبر وجه كلايتون عن اسف حقيقي
_اني اسف حقا لردك لكني سأوصل له قرارك
تساءلت بعصبية فجائية اين ستتصل به؟اعتقدت بعد ظهر اليوم؟اني رايته في الشارع بعد ذلك,فكرت فقط بأني كنت اتخيل لكن...اليس موجودا هنا
_اذا كان موجودا فأني لم أره لقدكنت في بابيت عندما اتصل بي ليطلب مكني ان اتي لزيارتك.اعتقدانه كان يتصل من دمي لين
ردت بأسف شديد:
_نعم بالتأكيد. اعرف تماما اني كنت مخطئة.
فتح كلايتون الباب وقال:
-الى اللقاء ياسارة
_الى اللقاء
ارتاحت سارة عندما وجدت نفسهاوحيدة بالرغم من ان كلايتون لم يضايقها ابدا
لقد كان جوردان هو سبب ضيقها
نعم لقد كان جوردان الذي اعتقدت انها كانت تحبه بضعة شهور مجنونةمن حياتها معا بينما كان الأمر يتعلق بالرغبة فقط
هل يمكنها حقيقة ان تحب رجل لاتعرفه!!لقدكان ارتباطها به جسديا خالصا
وقد ارتكبت بزواجها به اكبر خطأ في حياتها, ومنذ ذلك الحين وهي تفعل كل شيء لتنسى قوة تأثيره عليها.
رجعت سارة الى المطبخ لتعد فنجانا من القهوة وهي تفكر لكنها عدلت عن ذلك.انها تجد صعوبة في النوم.
لقد مر عام ونصف لماذا انتظر جوردان كل هذا الوقت للأتصال بها؟
لماذا لم يخبرها قبل ذلك انه ينوي تطليقها؟
كانت دهشة من عدم تصرفه بعدما غادرت منزل الزوجية لقدت اعتقدت وقتها انه من شدة غضبه قد طردها من حياته وللأبد.
رأته سار اكثر من مرة وهو يظهر برودا تجاه منافسيه في مجال العمل ومن المحتمل انه يريد معاملتها بنفس الطريقة.
تمتمت وهي تعدل رأسها:
-لاجدال في ان اعيش عمري في ظنون لاطائل منها,
فلنفكر اذن في موضوع لقائي الصحفي بالسيد دونوفان
تلك هي الطريقة التي اتبعتها بعدما تركت جوردان
ان تعيش الحاضر متعلقة بعملها.


mero_959 14-03-09 12:23 PM

الفصل الثالث

عمت الجلبة في شقة ماك ديفيلين الفاخرة لم تتعرف سارة الا على قليل من وجوه الموجودين بالحفل بمجرد دخولها الى الصالة الواسعة المطلية بالأبيض والأسودالرقيق, والتي كانت تسطع فيها انوار المصابيح والنجف الكريستال,اتجهت نحو كيلي وبيك اوبريان اللذين كان يتحدثان مع ماك بينما ظهرت بيني بجواره
_مساء الخير..لقد جئت في اوانك
اخذت كأسين من فوق الصينية التي يحملها الخادم ذو البذلة البيضاء
_امسكي
قالت سارة وهي مبتسمة:
_شكرا
_حافظي عليها ,ربما ستكون هذه هي الكأس الوحيدة التي يمكنك الحصول عليها قبل العشاء.كان يجب على "ماك"ان يضع للخدم علامات مميزه بألوان زاهية,اننا لن نتمكن من معرفتهم وسط هذا الزحام.
_لماذا لم تقترحي عليه هذه الفكرة؟
اجابت بيني:
_لم انجح في التقرب اليه
ثم قالت_وهي تتفحص بانتقاد, فستان القطيفة البنفسجي الذي كانت ترتديه ساره:
_ليس سيئا..لكن اذا كان لي صدر راكيل ويلش فسأتجنب وضع الماكياج على الرقبه.
واضاء بريق ماكر في عيني سارة التي استدارت نصف دورة
كان ظهرها عاريا تماما حيث كان الفستان على شكل رقم 7 والذي تمتد فتحته اعلى الوسط بمسافة 5 سنتيمترات
انفجرت بيني بالضحك:
_بوصفي رئيسة التحرير سأقدرك لوغيرت قاموس مراجعك ياصغيرتي ان فستانك جميل لكنه بعيد عن الاحتشام
ادارت بيني رأسها وهي متحيرة من المكان الذي تنظر اليه سارة
حيث كان يقف ماك وحوله الكثير من الضيوف
_فهمت اليس هذا هو الرجل اللذي يشبه ارول فلين
_بلى
ابتلعت بيني رشفة من كأسها دون ان تتوقف عن تأمل ذلك الرجل اللذي يرتدي بدلة السموكن البيضاء
والذي كان يتحدث الى ماك
_ربما كان ممثلا من هوليود من اذن لديه مثل هذه الجرأة ليرتدي عصابة سوداء على عينيه؟كما لوكان قرصان خرج لتوه من فيلم مغامرات؟
لم ترد سارة.
_اعتقدانني يجب ان استجمع شجاعتي لأقترب من متحدث ماك الغامض.هذا النوع من الرجال يجعلني دائما..
سكتت عندما رأت ان وجه سارة لايعبر عن الدهشة فقط بل وعن الضيق ايضا.
_اتعرفينه؟
_انه جوردان
عضت بيني على شفتيها.لقدفهمت الأن لماذا تخلت سارة في وقت من الاوقات عن كل شيء في مقابل ان تعيش بجواره
لقد كان يمتلك اكثر من جاذبية كل الرجال اللذين عرفتهم في حياتها وترددت عليهم.
تقدمت خطوة نحو الشابة وكأنها تحميها
_اترغبين في الرحيل؟
_كلا
اغلقت سارة عينيها عشرة ثواني قبل ان تستدير ناحية بيني وهي مبتسمة
_كل شيء على مايرام لقد كان سيحصل هذا يوما ما انا فقط لم اكن اتوقعه..
سألت بيني:
_اي شيطان اتى به الى هنا؟الا يستطيع البقاء في بلده؟
_شربت كميه من كأسها ثم استكملت. سنعرف حالا ماللذي اتى به الى هنا.
امال جوردان رأسه ليتمكن من سماع "ماك"جيدا وانبعثت من شخصيته تيار من القوة الذي احست به بيني بريبة غريزية
ووجدت نفسها تتخذ موقف الدفاع.
_مارأيك لوخرجنا من هنا لنحتسي كأسين في التراس؟
_انت تعرفين ان ماك لن يسامحك اذا تركت المكان دون ان تتحدثي بود مع الشخصيات التي جمعها هذا المساء.لاتفعلي ذلك من اجلي يابيني ان عمري ستة وعشرون عاما ولم اعد بحاجة لمن يمسك بيدي.وعندما رأت بيني تحدق فيها وهي متشككة اضافت:اذهبى اذن لتوزعي عطفك على هؤلاءالناس المهمين بالنسبة لمجلة التقرير العالمي ورفعت كأسها لشفتيها
ترددت بيني:هل انت متأكدة
_نعم ببساطة لقد دهشت فقط ان جوردان ... وأخذت نفسا عميقا ونسيت الذي كانت على وشك ان تقوله لأن جوردان رفع رأسه. لقد رأها.لم يظهر اي رد فعل لكن سارة اصبحت حساسة جدا لجاذبيته ولهذا فقد شبكت يديها على كأسها لقد نسيت ذلك الوميض الأزرق اللذي ينبعث من عينيه وحدته القاتله.
_سارة اخبريني, هل انت بخير؟
لقد اخرجها صوت بيني من تاثير السحر وتمكنت من ان تبتعد عن عيني جوردان
اجابت وهي تبتسم ابتسامة صغيرة
_سأعود لأتحدث معك فيما بعد
استدارت واختفت وسط الزحام



mero_959 14-03-09 01:23 PM

خفضت سارة عينيها في كأسها لم يتأخر جوردان من ألاقتراب منها
كان يعبر الصالة بينما كان المدعون _غريزيا_يتزاحمون في طريقه.
لاكن لاشيء كان ليثنيه عن عزمه
وبين لحظة واخرى سيكون هنا بجانبها؟
_مساء الخير ياسارة
تنهدت لكي تقول له:
_ماذا تفعل عند ماك
اوضح بنبرة جافة:
_انتظرك ليس هذا بجديد فأنا انتظرك منذ عام ونصف.
تجولت نظرته على وجهها ذي الملامح الرقيقة
ثم توقف قليلا عند شفتيها قبل ان تمر على شعرها الاشقرالزاهي جدا,قطب حاجبيه
_لقدقصصت شعرك كنت افضله طويلا.
_اما أنا فأفضله قصيرا.
وابتلعت كمية صغيرة من شرابها
_ان كلايتون لايعلم بوجودك هنا في سان فرانسيسكو
_هو على علم الأن منذ صباح هذا اليوم
هو يشاركني جناحي في فيرمو.
انتزع الكأس من يد سارة
ثم تخلص منها بوضعها على اقرب صينية.
قال وهو يستدير:
_هيا بنا نذهب الى هناك,يجب ان اتحدث معك.
_لكني قد وصلت لتوي ولم اقل صباح الخيرل ماك
_تبا لك ياسارة اتريدين ان توقفي...
سكت واستطاعت ان ترى انه يصارع خيبة امل كبيرة .
اكمل:
_حسنا سوف نبقى حيثما يستطيع المرء ان يعثر على القليل من المودة في هذا الزحام.
_لسنا بحاجة الى المودة وليس لدينا مانقوله احدنا الى الأخر.
رد وهو يجول الصالة بنظراته:
_تعقلي
قادها جوردان الى احدى النوافذ المؤدية الى التراس وهو يمسك بذراعها.
_امامنا وقت طويل نتحدث فيه معا ياسارة.
دفع الباب وافسح المجال لها لكي تخرج هي اولا.
منذ ان هربت من ساحل دمي لين
_انا لم اهرب لقد تركت خطابا وشرحت فيه سبب رحيلي
سمعته وهو يلهث عند رؤيته اسفل كتفيها ثم دقق النظر في ظهرها العاري حتى اسفل خصرها.
_ياله من اغراء!لقد اصبحت جريئة واستطعتي ان تأتي الى هنا عارية تماما هكذا!
_ان ثوبي ممتاز , واذا تذكرت لقد كنت البس دائما الأكوال المرتفعة والأكمام الطويله وقد كنت تمنعني من ارتداء القصير خارج المنزل.
اغتم جوردان:
_انك تبدين مغرية جدا,واعتقد انك كنت توافقينني في ذلك الوقت
_انا اوافقك؟ نحن لم تواتنا الفرصة ابدا ان نناقش اي شيء مهما كان,لقد كنت من يقرر دائما وكنت تملي علي حرفيا مايجب ان افعله.
تذكري ان هذا كان يسعدك كثيرا.
احمرت وجنتاها فجأه.
_انك انسان قاس جدا ياجوردان لقد عرفت كيف تشكلني كما تحب بذكاء
استجمعت قواها لتتحمل نظرته وقالت:
_لكن قد اتى يوم عدنا فيه الى الواقع وفي ذلك اليوم فهمت ماكنت تفعله بي
اكد جوردان بصوت يشعر بالعنف
_لقد كنا نعيش الواقع ياسارة ولقد كنا كائنين حقيقين انت وانا
واقترب منها خطوة
_انت ارق امراة رايتها في حياتي والأكثرحساسية على الأطلاق اتتذكرين كم عشنا من ليالي الحب؟
وكيف كانت الدموع تسيل على خديك؟اتتذكري ذلك ياسارة؟
تراجعت خطوة وحولت ان تمنع عقلها عن اثارة ذكرياتها,كلا من المحال ان تتذكر مرة اخرى هذه اللحظات الحسية الرهيبة.
_لقد انتظرتك كثيرا
اجابت؛
_لقد اعطيت ردي لكلايتون امس لاأرغب في العودة للحياة معك,ابحث عن امرأة اخرى تناسب الاعيبك في الحب.
_ان الأمر لايتعلق بالألعاب, ياألهي,كنت اعتقد انك تعرفيين؟
عبرت سارة التراس دون ان تنظر ورائها لقدكانت تشعر بجوردان وهو يدقق النظر في ظهرها العاري.
فانتابتها رعشة لقدكان جسدها مرتبطا مرتبطا الى هذا الحد بجسده وفي بعض الأحيان كان يكفي ان يتأملها حتى تشعر بأقصى اثارة.
ًصرخ:
_لن اقبل ان اتركك ترحلين._ليس لديك خيار اخر.
فتحت سارة الباب.
_الى اللقاء ياجوردان
ادرك انه افسد كل شيء
لقد كان يأمل ان يخفف العام والنصف الذي مر على انفصالهما رد فعلها تجاهه لكن ذلك لم يحدث كان يرغبها بشدة,كان من الأفضل له ان ينتظر اللحظة التي يتصرف فيها بأدب لكن الظروف وضعته في موقف لايحتمل الأنتظار
لن يستطيع ان يتركها تدور حول نفسها في هذا المكان الخطير
تذمر جوردان ملقيا ببعض الشتائم ودفع الباب ليتفحص الموجودين بالحفلة بنظرة قلقة.


mero_959 14-03-09 01:49 PM

الفصل الرابع



دخلت المرسيدس الزرقاء المخزن خلف الهوندا البيج محدثة صريرا مؤثرا من فراملها الذي اخاف سارة وعندما رأت جوردان تحول خوفها الى شيء اخر
لقد ارادت ان تنهي كل شيء معه نهائيا
اعلنت محذرة قبل ان تغلق باب سيارتها وان هذه ملكية خاصة ولايحق لك دخولها دون دعوة
_ملكية خاصة؟؟لكنها منعزلة جدا انا لم اصدق كلايتون ابدا عندما وصف لي مكان اقامتك
انه المكان المناسب للغارات وتتحدثين عن دعوة؟؟
_ان الشرطة تحرس الحي باكمله ومن ناحية اخرى هذا لايعنيك فلتذهب
_عندما تكونين سليمة معافاة في شقتك سأذهب
_لا ..انا
لكن جواردن اتجه ناحية المصعد بخطى واسعة ودهشت وهي تسرع خلفه
_انا لست بحاجة الى حراسة فأنا اتدبر اموري جيدا بدونك منذ فترة
_فلنتحدث عن هذا انت موجودة على رأس قائمة ضحايا قاتل وبعد ذلك تسكنين في مخزن منعزل عن الساحل لماذا لاتعودين الى نيويورك وتوجهين له ضربة قاضية اخرى كي يقتلك؟؟
اتسعت عينا سارة :كيف علمت بالأمر؟
لم يجب
_كيف ياجوردان
قال بمراوغة:
_لقد كان ذلك منشورا في الجرائد
_ليست الجرائد الاستراليه اخبرني بالحقيقة
ثم تابعت مصرة هل كنت في سوساليتو امس؟
مر وميض في عينيه الزرقاوين
وتمتمت سارة:
_منذ متى تراقبني؟
_لم ات الى هنا منذ3 اسابيع

_ثلاثة اسابيع كلايتون نفسه لم يكن يعرف انك غادرت دمي لين
على اي حال كلايتون لايكذب علي
هز جوردان راسه
_يجب ان تعرفي ان كلايتون لايكذب ابدا
واضاف بابتسامة مريرة
انه هو الذي يتحمل كل هموم العائلة هل تتذكرين؟
_لدي احساس بانه لم يخبرني كل شيء؟
انه يعلم بأني اتيت الى هنا مرات عديدة.
قالت:
_مرات عديدة؟؟ ولماذا
_رغبت في ان اكون قريبا منك ساره
زفرت زفرات متقطعة وكان غضبها على وشك ان يتلاشى وهذا ضد رغبتها
واضافت
كنت تراقبني اذن
اين ومن اي مكان؟
لم اكن اراقبك مثل ذئب جائع فلتفهمي ان لدي اعمال اديرهاولهذا فلقد عينت مخبرين لاتاكد من حمايتك بما انه يستحيل علي التواجد في مكانين مختلفين بنفس الوقت.
هزت سارة رأسها غير مصدقة
وتمتمت من الواضح انك لاتغفل عن ممتلكاتك
راحت يدها الصغيرة تفتش بسرعة في حقيبتها عن سلسة المفاتيح
ثم ردت باختصار وهي تخرجها لكني قدهربت منك
-لم اعتبرك ابدا شيئا ممتلكا ياسارة
ضحكت ثم قالت وهي تفتح باب المصعد
حقا وماذ كنت تعتبرني؟
حبيبتي
اغلقت عينيها
-كفى ياجوردان لاتكذب علي
قال بقوة
انا لااكذب عليك
عودي الي وسأبين لك كم سنكون سعيدين معا
استدارت وعيناها تبرقان من الغضب واليأس
_كيف استطيع ان اصدقك اني اعرفك جيدا انك لاتتنازل عن فكرة التخلي عن اي شيء تملكه وستفعل اي شيء لتصل الى غايتك
_عندك حق سأفعل اي شيء لتعودي الي اي شيء
_لقد كنا مختلفين تماما لنستطيع بناء علاقة زواج مستمرة
قال لها
_لماذا لم تتحدثي الي بدل ان تهربي
_في كل مرة حاولت التكلم فيها معك تنتهي هذه المحاولة في السرير
دخلت الى المصعد
_الى اللقاء ياجوردان
اعلن وهو يتبعها ساصعد معك
ثم اضاف سأتركك امام بابك دون ان المسك
فقط اريد ان اتأكد من انه لايوجد شخص ينتظرك بالأعلى

.

mero_959 14-03-09 01:55 PM

ادار بنفسه المصعد الذي بدأ صعوده البطيء
_كيف يمكن لأي شخص ان ينتظرني بالأعلى؟ بينما كان المصعد موصدا بالمفتاح؟
تعرفين انه يوجد مفتاح عمومي
كان جوردان قريبا جدا لم يلمسها لكن سارة احست بالدفءالذي كان ينبعث من جسده
وعطرمابعدالحلاقة الذي كانت تألفه مثل عطرها المفضل.لماذا يسيرهذا المصعدالملعون ببطء
_هل تذكرين اول مرة استقللت فيها مصعد مكتبي الخاص في سيدني؟
ارتبكت سارة وشعرت كما لوان هناك قنبلة انفجرت بداخلها
_قالت كلا
همس في اذنها بصوت ناعم كالقطيفة
اما انا فأتذكركان ذلك بعد زواجنا بثلاثة اسابيع لقدمارسنا الحب في صباح ذلك اليوم لكن هذا لم يشبع رغبتنا وعندما تلاقت نظراتنا اوقفت المصعد بين طابقين و...
ارتدللخلف خطوة في المصعد وكانت هي متأكدة انه ينظر بشدة الى ظهرها
يالها من بشرة رائعة لديك ياسارة
كان يمس عمودها الفقري بسبابته مسا خفيفا ثم تنهد ناعمة وغير لامعة
صعدت سبابته ببطء حتى كتفي سارةتاركة في مكان سيرها كتلة من النار ومتعة مؤلمة
توقف المصعد وقالت سارة لنفسها يجب ان افتح الباب لكنها كانت عاجزة عن القيام بادنى حركة
التاثير الروحي الذي احدثه ضغط اصبع جوردان على بشرتها قد سبى عقلها
عاودت سبابته النزول الى عمودها الفقري مارة بخصرها واستمرت حتى وصلت حد الثوب وقال انت رقيقة جدا
يكفي ان اراك وانتي تعبرين الحجرة لتتملكني الرغبة فيك
اطلقت سارة اهة عندما اطبق بيديه على خصرها وجذبها
_لقدمروقت طويل
كان صوت جوردان المنخفض مؤلما ويداه ضاغطتان عليها
_احيانا كنت اعتقد اني سأجن اذا لم استطع ممارسة الحب معكي مرة اخرى
اغلقت سارة عينيها مسترخية على كتفيه
كادت تموت شوقا لتشعر بيديه الساخنتين تتجولان على جسدها
لتمنحاها كل ماترغبه
جوردان كان يعرف دائما كيف يشبع رغباتها وكل هذا بسبب التقارب الجسدي الذي كان الشيء الوحيدالذي يجمع بينهما
هذه الفكرة ايقظت في قلبها احساسا عميقا بلد رغبتها
_كلا
ابتعدت عنه واتجهت الى الباب وفتحته
صاحت في نفسها وهي تعبر الدرجة العريضة الى شقتها
مستحيل ان يحدث هذا
_سارة
كان جوردان بجوارها وصوته يهمس في اذنهادعيني ادخل تعرفين انك تريدين ذلك
وتعرفين انك ترغبين بي
اظهرت تكشيرة لكي تواجهه
_نعم انا اريدك لكن هذا لا اهمية له اتفهم فانا اريد زوجا يشاركني اكثر مماشاركتني فيه
اريد معرفة مالذي يفكر به زوجي والذي يشعر به اريد ان اكون قريبة منه من ناحية...
شعرت بالدموع تحرق عينيها لذا قطعت كلامها وقالت بصوت متقطع
ومالفائدة لن تستطيع فهم مااريد قوله
قال بلهجة غير حازمة
بل افهمه لكني لست متاكدا من اني ساستطيع منحك ماتريدين
_عندما تركتي دمي لين اقسمت بان لا ادع العاطفة تعميني ابدا
استدارت سارة وقالت
من الافضل ان تنساني
_لاأستطيع,كيف اقنعك باني لن استطيع ان انساكي ابدا
قالت وهي تصفق الباب خلفها
هكذا لن تتمكن من ذلك!
رجع جوردان الى المصعد واسنانه تصطك بعد دقيقتين كان يجلس امام عجلة قيادة سيارته
المرسيدس وهو يحدق في الظلام بدأ الألم يتضاءل واستطاع ان يصبح على مستوى التفكير كل ماكان يجب عليه عمله هو ان يجلس حتى مال اللى الامام ووضع جبهته على عجلة القيادة
عندما اعتدل كان قد اصبح متمكنا من السيطرة على افعاله لم يعدالأمر متعلق بالتفكير في كلام سارة
في هذه الليله كان امامه متسع من الوقت ليخبر وكالة مار مباس للتحري انه سيقوم بنفسه بحماية الشابة حتى الصباح.


mero_959 14-03-09 02:00 PM

الفصل الخامس


واذا قلت بأني غير موافقة؟
قال ببعض السخرية
ستستلمين مني هدية كل نصف ساعة في مجلة التقرير العالمي
وسألاحقك في كل مكان كالكلب الصغير
_لاأصدق اوه اتساءل...
لقدكان جوردان لغزا قال لها انه سيفعل اي شي لتعوداليه وانه سيبدأ المحاولة من هذه اللحظة فصاعدا
تمتم:
_ارجوك
لقد رق قلب سارة بشدة كان جوردان يلزمه ذلك دائماوكان يحصل عليه لكنها ابدا لم تسمعه يطلب منها شيء مهما حدث
_امنحيني ثقتك ولن احاول ان اوجهك ابدا
تمنحه ثقتها؟لم تكن بينهما ثقة فقط كانت هناك عاطفة
_سارة ردي علي؟
_اني ارغب بشدة في ان اوليك ثقتي لكن اذا كنت ستغازلني يجب ان يكون ذلك في اطار عادي تماما
فلتفصل مخبريك الخاصين ولتتوقف عن مراقبتي بنفسك
قال بحسرة:
_حسنا الن تندمي على ذلك؟
اعلنت بلهجة تصميم
اذا كنت سأبدأ في الندم على ذلك فستكون هذه هي اخر مرة
_وفري علي هذه التهديدات
وابتسم وبدأ فجأة مرحا جدا
اريحي نفسك وكل شيء سيصير على مايرام سأتكفل بكل الأمور
تنهدت
لققدبدأت هذا من قبل احب ان اتحمل مسؤلياتي بنفسي
قال
معذرة انه
_شيء تلقائي
ابتسمت وهي دهشة واضافت
_يلزمك الكثير من التطورات ياجوردان
_سأحصل عليها بمساندتكي ولن اتأخر في طلب العون منك ابدا
ساد صمت عاطفي بينهما وتأملت سارة جوردان الذي لم تستطع ان تبعد نظرها عن عينيه اللتين طلبتا منها شيئا كان من الممكن ان تعبر عنه كلماته شيئا مامن الأعماق وقد نجحت في النهاية ان تحول عينيها
ثم ابتسمت ابتسامة هزيلة
_اتعرف انا بحاجة للمساعدة انا ايضا سأواجة مشاكل كبيرة في الجريدة اذا استمريت بأرسال هداياك الثمينة الى هناك
_نظر بأسف الى معطف الفراء الذي القته على الأريكة
-اني لا اصدق انك تريدين ان تقبلي هذه ال
قاطعته جازمة
_كلا
_خسارة سأحتفظ بها رغم ذلك حتى ت..
سكت واظهر ابتسامة اععتذار شاحبة
_اعرف لقد افرطت في هذا
_اعدك بان الوضع سيتغير منذ الأن
استدار وذهب ليفتح الباب
وقال سأمر لاخذك الساعة السابعة كوني مستعدة هناك بعض الأشياء التي اريد ان اريكي اياها
قالت لنفسها وهي سعيدة
واضح انه يأذن لي بالأانصراف
_جرت العادة على ان المرأه هي التي تستأذن بالأنصراف ياجوردان
على اي حال _عندما يغازلها الرجل
ابتسم جوردان وقال:
_هل تقبلين بالخروج معي هذا المساء
اجابت:
_بكل سرور
واتجهت نحو الباب لخروج
_ماذا تريدني ان البس؟ ثوبا انيقا؟
_كلا ملابس رياضية بنطلون جينز وقميص قطن الساعة السابعة سأمر باأصطحابك
احست بنظرته تتابعها بينما كانت عائدة الى المصعد وتساءلت في اي عش دبابير اقحمت نفسي
لقد عاد هذا! كانت متأثرة بجوردان كما لو كانت لم تتركه ابدا
وعندما وصلت للمصعد القت نظرة سريعة من فوق كتفها كان جوردان يراقبها وهو يقف على عتبة الباب
واستطاع ان يخمن انها متشككة قليلا
ابتسم لها ابتسامة تشجيع وقال
كل شيء سيكون على مايرام.لاياحبيبتي لست على وشك ان ترتكبي خطأ
ثم اغلق الباب بهدوء
اطمأنت سارة على نحو غريب ثم ضغطت على زر تشغيل المصعد
بعد كل هذا لم تستطع ان تحسم الأمر مع جوردان الى اين سيصطحبها هذا المساء
كانت تتوقع عشاء على ضوء الشموع وصوت الموسيقى الهادئة لكن لا ان جوردان ينوي مغازلتها بالبنطلون الجينز والقميص القطني
مر لأصحابها
_تأملت سارة بدهشة الهيكل الضخم لناطحة السحاب الذي كان مواجها لشمس الغروب
_هل هذا ماكنت تريدني ان اراه
هز جوردان رأسه وهو يمد يده اليها بخوذة العمل الصفراء
_ارتديها وسأصطحبك على كمرات الطوابق العلوية ومن هناك نستطيع ان نلقي نظرة شاملة على الساحل
ارتدى خوذته وامسكها من يدها
_لن تنتهي ناطحة السحاب قبل اربعة اشهر
_هل ستصبح فندقا جديدا
_بل ستكون المقر الجديد لشركة بانور العالمية سأنقل كل شيء من سيدني الى سان فرانسيسكو
_لماذا؟
_انت يروق لك المكان هنا





الساعة الآن 09:38 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.