آخر 10 مشاركات
شهريار .. على باب الفاتنات *مميزة و مكتملة* (الكاتـب : سحابه نقيه 1 - )           »          لماذا أنت !! " متميزة " , مكتملة (الكاتـب : كاردينيا الغوازي - )           »          ليلة مع القمر (102)-غربية حصرية- للكاتبة الرائعة: رووز *كاملة & تم إضافة الروابط* (الكاتـب : رووز - )           »          تحت وصاية الشيطان - قلوب أحلام زائرة - للكاتبة:: نورا نبيل محمد *كاملة &الرابط* (الكاتـب : قلوب أحلام - )           »          عذراء اليونانى(142) للكاتبة:Lynne Graham(الجزء2سلسلة عذراوات عيد الميلاد)كاملة+الرابط (الكاتـب : nagwa_ahmed5 - )           »          رواية ناسينها ... خلينا نساعدكم [ أستفساراتكم وطلباتكم ] (الكاتـب : × غرور × - )           »          إعدام الزيزفون *مميزة و مكتملة* (الكاتـب : مروة العزاوي - )           »          سعادة ملكت قلبي (32) ج1من حكايات العشاق للواعدة: سارة جمال علي(أنين قلب مجروح)*مميزة* (الكاتـب : Just Faith - )           »          مرت من هنا (2) * مميزة *,*مكتملة*..سلسلة للعشق فصول !! (الكاتـب : blue me - )           »          [تحميل] يـاسـمـح الـمـحـيّـا جـرّ الـهـجـيـنـيـة / للكاتبة rwuiit28 (الكاتـب : فيتامين سي - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > منتدى روايات (عبير- احلام ) , روايات رومنسيه متنوعة > منتدى روايات عبير العام > روايات عبير المكتوبة

Like Tree5Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-04-09, 09:33 AM   #1

mero_959

نجم روايتي وعضوة في فريق عمل الروايات الرومانسية

 
الصورة الرمزية mero_959

? العضوٌ?ھہ » 62516
?  التسِجيلٌ » Nov 2008
? مشَارَ?اتْي » 1,217
?  نُقآطِيْ » mero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to behold
B10 4-البديله - فيوليت وينسبير - ق.ع.ق .... ( كتابة / كاملة)**




الملخص

"لايحق لك خطفي سيعاقبك القانون"
"القانون؟ لا اعرف غير قانون واحد.... هل سمعت؟ الثأر مازال الشكل الوحيد والاكيد للعدالة. عندما فتحت لي الباب مساء امس ادركت انه من اللباقة ان اعيد لدمسكيتوس عذراء مبللة بالعار، مهانة... فهمت في الحال مالذي جذبه اليك... هذه الحالة من الحشمة والبرءة التي تلقك انه مجمع الحجارة النادرة والخالية من اي خطأ،اليس كذلك؟
"اجهل ما يجمعه كم من مرة علي ان اردد على مسامعك انني لست خطيبته، لو رأيت اختي تستدرك خطأك انها شقراء جميلة تسحر الالباب وتجذب العديد من الرجال "
اجابها بنضرة احتقار
"هل تتصورين اننا نستلطف الفتيات اللواتي يعاشرن الرجال؟ دمسكينوس يوناني مثل ساجرح قلبه حتى الموت عندما اعيد له خطيبته بعد ان انال ما اريده
قالت بصوت متقطع:
"انت مجنون كليا، دمسكينوس لايعرف حتى من اكون!"




روابط الكتاب

محتوى مخفي يجب عليك الرد لرؤية النص المخفي


ندى تدى likes this.


التعديل الأخير تم بواسطة Just Faith ; 02-04-19 الساعة 10:04 AM
mero_959 غير متواجد حالياً  
التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 09-04-09, 01:09 PM   #2

MooNy87

مشرفة منتدى عبير واحلام والروايات الرومانسيةومنتدى سلاسل روايات مصرية للجيب وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء

 
الصورة الرمزية MooNy87

? العضوٌ?ھہ » 22620
?  التسِجيلٌ » Jul 2008
? مشَارَ?اتْي » 47,848
?  مُ?إني » واحة الهدوء
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » MooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond reputeMooNy87 has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   7up
¬» قناتك mbc
?? ??? ~
لا تحزن ان كنت تشكو من آلام فالآخرون يرقدون
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

هلاااااااااااا ميرووووووووووووو

الملخص روووووووووووووعة

والبطل يوناااااااااانى

منتظرين على ناااااااااااااار


MooNy87 غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 09-04-09, 01:10 PM   #3

ناندنى

? العضوٌ?ھہ » 84478
?  التسِجيلٌ » Mar 2009
? مشَارَ?اتْي » 10
?  نُقآطِيْ » ناندنى is on a distinguished road
افتراضي ويـــــــــــــــن البـــــــــــــــــــــاقــــي

:crazy:وين الباقى بس ملخص وين الباقى
:crazy::crazy::crazy::crazy::crazy::crazy:


ناندنى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-04-09, 03:34 PM   #4

mero_959

نجم روايتي وعضوة في فريق عمل الروايات الرومانسية

 
الصورة الرمزية mero_959

? العضوٌ?ھہ » 62516
?  التسِجيلٌ » Nov 2008
? مشَارَ?اتْي » 1,217
?  نُقآطِيْ » mero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to behold
افتراضي الفصل الاول

اليس شيلدون تواجه اختها البيرتا التي قررت عدم الذهاب الى اليونان للالتحاق بخطيبها. وحين تذهب بدلا عنها تدهمها احلام لم تكن تعرف لها شبيها في حياتها الرتيبة...السفر يفتح العقل... لكن ماذا ستجني اليس شيلدون من هذه الرحلة الى اليونان، سوى الاحساس الثيب بالدوران في الفراغ؟ يضيع نظرها وراء نافذه الطائرة، ولاترى الاوجه اختها الجميل المرتعب وصوتها الحزين:-آه،سيقتلني!كان صوت البيرتا العذب يرتجف قلقا وهي تقول:-لقد وعدته بالزواج والان اتهرب في اخر لحظة ، بعد ان بعت خاتم الخطبة لاشتري به بطاقة السفر الى سيلان.... لا، يا اليس ، لاتحاولي تغيير رأيي، سأذهب الى سيلان للقاء هاري، توقيت زوجته واصبحنا قادرين على الزواج، فانا لا احب ايوتيدس، بل كنت مولعة بماله، ولاشك انه يعرف ذلك، لان احدا لايمكنه التعلق بهذا النوع من الرجال.-ماذا تعنين؟لم تكن اليس تعرف خطيب البيرتا، الرجل اليوناني الذي تعرفت اليه شقيقتها خلال رحلة قامت بها الى جزيرة كريت، كل ما تعرفه انه يكبرها بسنوات عديدة واضافت تقول:-انت لم تحدثيني ابدا عن خطيبك الثري اذن ... ماذا تعنين؟...-حسنا تيونيدس رجل معاق ، هذا كل مافي الامر. جزءه الاسفل مشلول كليا ، هل تريدني ان ارسمه لك ؟فوجئت اليس بهذا الكلام غير المتوقع، ثم قالت:-وكيف بامكانه اذن ان يقتلك؟-انت لاتعرفين الطباع اليونانية!هزت البيرتا شعرها الاشقر الناعم.وبعينيها الزرقاوين المختبئتين وراء النظارات حدقت في وجه شقيقتها واضافت تقول:-وخاصة ايونيدس بالذات-حراسه ومرافقوه يكرسون له روحهم وجسدهم . كلمة منه تكفي كي يضربوني حتى الموت! صرخت اليس قائلة:-لاتبالغي ، يااختي! الاشخاص المتمدنون لايتصرفون على هذا النحو.-طبعا، الاشخاص المتمدنون، لكن اليونانيين ليسو متمدنين على النحو الذي تعتقدين. انهم يتمتعون بشيء وحشي وبدائي يرعبني. ايونيدس رجل ثري يربح امولا طائلة بمراكبه البترولية وشاحناته ويكفي ان يرفع اصبعه الصغير ، ليطعه كل من يتعامل معه... انا احب هاري، ياليس، واخاف ان ينتقم منه.-انت تهزئين،يا البيرتا كيف باستطاعة رجل معاق الانتقام من شخص يعيش على مسافة الاف الكيلومترات من اليونان؟ هيا، اصمتي اذا كنت حقا لاتريدين الزواج من ايونيدس ، فما عليك الا مواجهته بالامر بصراحة قولي له ان هاري فقد زوجته وانك تعرفينه منذ زمن بعيد ومازلت تحبينه وتريدان الزواج، فسيفهمك جيدا ما دام ذكيا الى حد انه تمكن من الحصول على ثروة ضخمة .اجبت البيرتا بيأس ومرارة:-طبعا لا.تعرف اليس تماما الانانية المخبأة وراء مظهر شقيقتها الملائكي.وهذا الذي جعل هاري يتزوج من امرأة اخرى لكن زواجه لم يكن سعيدا. والان..... كلا، لاشك ان البيرتا تبالغ في الامر فاليونانيون ليسوا مهتمين للثار الى هذهالدرجة، لكن لم يسبق لاليس ان تعرفت على اي يوناني... كل ماتعرفه ان معظم الرجال بشكل عام يتجاهلونها وفي الرابعة والعشرين من العمر مازالت تعيش حياة رتيبة وبائسة:-تابعت البيرتا الحديث قائلة:-بالنسبة الى اليونانين، الخطبة تقيد مثل الزواج، لم يسمح لي ايونيدس بالعودة الى انكلترا الا من اجل شراء جهازي. ولما وصلت الى هنا تلقيت رسالى هاري من سيلان... وانا الان حرة للزواج منه و...- اذن كل هذه الملابس التي اشتريتها هي من مال ايونيدس دسكينوس، اليس كذلك؟-طبعا! ومن اين لي المال؟ معاشي لايسمع لي بارتداء الملابس الفاخرة! والمال الذي تركه لي والدي تبخر منذ زمن طويل، آه، يا اليس عليك مساعدتي للتخلص من هذه الورطة!سألتها اليس بجفاف:-وماذا تريدنني ان افعل؟ ان اذهب الى كريت واقترح على ايونيدس ان احل مكان شقرائه الجميلة؟صرحت البيرتا قبل ان تفهم مزاح شقيقتها.-ان تحلي مكاني؟ هل تمزحين؟ لاينظر الاثرياء الا الى النساء الجميلات... وهذا لاينطبق عليك ،ياعزيزتي المسكينة!ابتسمت اليس من دون استياء،لقد اعتادت من زمان على سخرية اختها ثم ،اليس واضحا داخل العائلة ان اليس هي الذكاء والبيرتا هي الجمال؟-اسمعي، يالبيرتا، انت التي وضعت نفسك في هذا المأزق وعليك انت وحدك الخروج منه . لايمكنك الا ان تتحلي بالصراحة الكاملة معه، ولن يجد صعوبة في لقاء امرأة اخرى بجمالك.اجابت البيرتا بحزن:-انت تغارين مني لان الرجال يهتمون بي بينما لاحد يهتم بالنظر اليك ،نعم، انني اشعر بالنشوة اتجاه اعجاب الرجال بي ... ولكن هاري هو الرجل الذي اريد وليس شخصا اخر ولن اشعر ابدا بالشجاعة لاقول ذلك لايونيدس ، اعتقد انني سأطير الى ميلان مباشرة.-وستحملين ثمن خاتم الخطبة!لم تكن اليس تغار من اختها الجملية المدللة، لكنها مضطربة لرؤيتها ترقص رجلا معافا بهذه الطريقة الوقحة، طبعا لم يكن الحب واردا في هذه القضية. لكن من هو الرجل الذي لايغضب عندما تتركه خطيبته بهذا الطريقة؟ صحيح ان الاثريا لايبالون بالمصاريف عندما يغدقونها على النساء الجميلات، لكنهم لايحبون ايضا ان يذهب المال بهذا الشكل.قالت لها البيرتا:-ارسلت له برقية وامل ان يتفهم الوضع.توقفت عن الكلام وعبر وجهها ظل قاتم فأضافت تقول:-انا خائفة ،ياليس ،طبعه قاس وعنيف، وتروي عنه امور كثيرة، لقد انتقم من الرجل الذي عذب شقيقته الكترا بطريقة رهيبة، كما انه مهتم بقتل خادمة الاولاد لانه اعتبرها سببا في اغرق ابن اخته المذكورة....قالت اليس مرتعبة:-انها مأساة حقيقة!-نعم ، ما اقوله صحيح، والكترا اكدت لي صحة هذه الاقاويل ، كان ايوبيدي يحب الصبي حبا كثيرا ويعامله كابنه، وانتهى التحقيق يان الخادمة انتحرت، ولكن الرأي العام متأكد بأن ايونيبدس قتلها...هل تفهمين الان لماذا يرعبني؟مهما تكن حيقيقة هذه القصة ، لاشك ان ايونيدس دسكينوس شخصية شديدة الخطورة:اخيرا قالت اليس:-نعم ، ومن الافضل لك الزواج من هاري، سأذهب بنفسي الى اليونان وسأشرح لهذا الرجل الثري الوضع بكامله.هتفت البيرتا فرحا:-آه، ستفعلين ذلك من اجلي؟ التخافين من غضبه؟هزت اليس رأسها وقالت:-في كل حال، من الصعب عليه ان يسبب ضرار لجمالي.من زمان وهي مقتنعه بأن الفتاة التي ترتجي النظارات لاتجلب الرجال. ومن اجل ان تنسى حياتها العاطفية الفارغة،انصبت على العمل المتواصل، تخصصت في فن الرسم ونجحت فيه كليا، وكم من مرة جلست في المساء تحبك الصوف وتطرز الملابس ، وقرب الشاشة الصغيرة ، بينما تلبي البيرتا دعوات العشاء، والسهرات المنهمرة عليها من قبل المعجبين العديدين ، وكم من مرة سمعت كلمات الاطراء الكثيرة على اختها ورأت نظرات الاشمئزاز والشفقة حيالها، سمعت الضحكات الساخرة والمتآمرة ، لكن اليس المسكينة ، ذات القلب الدافئ والكريم ، كانت ترغب حتى الجنون في جذب انتباه الرجال اليها الا ان وجهها الصغير الهادئ والمتحفظ، المختبئ وراء النظارات لم يكن يجذب احد، لذلك من يستطيع معرفة حدة ذهنها ودفء عينيها؟....
هالة سليم likes this.

mero_959 غير متواجد حالياً  
التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 09-04-09, 03:36 PM   #5

mero_959

نجم روايتي وعضوة في فريق عمل الروايات الرومانسية

 
الصورة الرمزية mero_959

? العضوٌ?ھہ » 62516
?  التسِجيلٌ » Nov 2008
? مشَارَ?اتْي » 1,217
?  نُقآطِيْ » mero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to behold
افتراضي

الطائرة تحلق فوق مطار اثينا ، اقفلت حزام المقعد وبدأت الطائرة بالهبوط.ماذا ستكون ردة فعل ايونيدس دمسكينوس عندما يرى اليس بدلا من البيرتا؟ وافقت على القيام بهذه المهمة الغامضة ؟ اليس هذا جنونا؟بعد نصف ساعة، حل الليل واوصل التاكسي اليس الى فندق ميثروبوليس، في قلب اثينا ، حبث حجزت غرفة لمدة اسبوع في مثل هذا الفندق الفاخر يتكلم المواطنون الانكليزية بطلاقة.الغرف كانت مشمسة ومريحة خلعت حذاءها وراحت تمشي على البساط الطري، ثم فتحت حقيبتها ووضعت امتعتها داخل الخزانة وقررت ان تتصل بمطعم الفندق وتكلب ان يحضر لها الطعام الى غرفتها. فرفعت سماعة الهاتق وقالت للصوت الذي اجابها:-اريد منك احضار الطعام الى غرفتي هل تتكلم الانكليزية؟-نعم، ياسيدتي، انا اتكلم الانكليزية،ماذا تريدين؟قالت اليس بتردد، مستغربة لهجة الرجل القاسية والغريبة:-اريد طبقا من "الموساكا" انه مصنوه من اللحم المفروم والباذنجان المقلي، اليس كذلك؟-نعم، ياسيدتي ، انه طبق محلي لديذ الطعم هل بمكاني ان انصحك بتناول طبق من الكوسي المقلية معه؟-تماما-هل تريدين قطعة شمام اولا وصحنا من الحلوى والقهوة في اخر العشاء؟احمرت وجنتاها ووافقت قائلة:-حسنالماذا هذا الصوت المتعجرف يحدث فيها توترا غريبا؟-هل بامكاني ان اسألك عن اسمك وعن رقم غرفتك؟-غرفة رقم 120 اسمي الانسة شيلدونبعد ثوان عديدة قال الرجل:-الانسة اليس شيلدون ،اليس كذلك؟-نعم.-وصلت من انكلترا؟اجابت باندهاش:-طبعا.-سيصل العشاء بعد قليل.اخذت اليس دوشا سريعا، ونظرت الى عينيها في المرآة ، هاتين العينين الرماديتين الزرقاوين الحالمتين اللتين لاتفارقهما النظارات دات العدسات السميكة.لماذا يعتبرها الاخرون مثل راهبة خالية من الانوثة, او فتاة صغيرة محتشمة وقبيحة؟ انها ترغب بالوقوع في الحب كأي انسان اخر . هل هي حقا غير جذابة؟ وعندما وقعت الدبابيس عن شعرها المرفوع انسدل شعرها الكستنائي على كتفيها كالحرير فوق بشرتها العاجية الملساء.وكانت البيرتا تردد على مسامعها مرات عديدة قائلة:-لاتعرفين الاعتناء بجمالك. لماذا ترفعين شعرك كعكة الى الوراء وتخبئين عينيك وراء هذه النظارات القبيحة ! من الافضل ان تضعي عليها الكحل والظل، فتصبحان كبيرتين وجذابتين!وكانت اليس تجيبها:-وما فائدة كل هذا ؟ الرجال لاينظرون الى امرأة ترتدي النظارات.-اخلعيها اذن!-وكيف ترى؟....راحت اليس تستمع بماء الدوش الساخنة. بشرتها لم تلوحها الشمس مثل بشرة البيرتا التي تقضي عطلات الاسبوع على شاطئ البحر برفقة شلة من الاصدقاء. ولامرة دعيت اليس الى الانضمام الى هؤلاء... فوجود البيرتا يعني دائما المرح واللعب ، اما وجود اليس فيعني الكتب ودفاتر الرسموبيمنا كانت تتمتع بهذا الحمام راحت تفكر وتقول لنفسها : آه لو ابذل جهدي كي اتشبه قليلا باختي لو اعطر نفسي وارتدي ثوب الموسلين الزهري الذي اشتريته خصيصا لهذه الرحلةهل اجرؤ على الظهور بهذا الفستان الشفاف عندما يدخل خادم الفندق الى غرفتي جالبا لي العشاء؟ البيرتا لا تترد لحظة واحدة.تحب ان تكون قبلة الانظار ... آه يالهي كم اتمنى ان ارى عيني رجل ترتجفان لدى رؤيتي .. عمري 24 سنه ولم اتمتع بعد بهذه السنوات لا ينظر الرجال الي الا بلا مبلاة وتهذيب هل صحيح انني غير قادرة ان اثير اعجاب الرجال ولهفتهم؟بعد ان جففت جمسها وضعت البودرة ذات العطر الرفيع ثم ارتدت فستانها الزهري فوق بشرتها المعطرة واحتلها الخجل . لماذا هذا العطر وهذه الملابس الثمينه الوقحه ؟ اي حيوان احتلها لصرف هذا المبلغ من المال لشراء امتعة السفر؟ هل كانت تأمل بالسر لقاء الرجل المناسب في بلاد اليونان؟نركت شعرها ينسدل على كتفيها وقررت عدم ارتداء نظارتيها لئلا تفسد مظهرها الجميل ثم ابتسمت لنفسها امام المرآة وقالت: الا تخجلين ايتها المجنونه ؟ اي لعبة تلعبين ؟ هل تلعبين دور اليس في بلاد العجائب ؟ ماذا سيفكر الناس عندما يرونك هكذا ؟؟فجأة سمعت طرقا على الباب . فتحته ودخل الخادم دافعا امامه طاولة الطعام وشعرت اليس فجأة بالخجل . لمذا خطر ببالها ان تقلد اختها ؟واحست نظرات الرجل تحدق بها ثم قال وهو يدل الى طاولة مستديرة صغيرة موضوعه بين نافذتين مفتوحتين على الليل والسماء المليئه بالنجوم:-هل ترغبين في ان اضع الطعام على هذه الطاولة؟يالهي! انه الصوت نفسه الذي سمعته على الهاتف! نظرت الى الخادم بطرف عينيها. كان ممشوق القامة. بشرته البيضاء تظهر بوضوح عينيه وشهره الاسود. اشتبكت نظراتهما وارتجفت اليس في داخلها . هل يعرف انها لاترتدي الا هذا الثوب ولاشيء سواه؟-لقد... هل انت من اجابني على الهاتف ، منذ قليل؟-نعم.ثم توجه لتحضير الطاولة. وما ان انتهى حتى تجمعت رائحة الموساكا، ارجاء المكان، فتذكرت اليس انها تتضور جوعا.-كل شيء حاضر...وضع كرسيا امام الطاولة وترددت في اجتياز الغرفة امام نظراته الفاضحة، وفي فستانها الشفاف الضيق. لكنها اقتربت اخيرا من الطاولة في وقاحة لم يسبق ان شعرت بها من قبل ، قدماها تعترثا ببساط صغير لم تره وكادت ان تقع لو لم يقفز الخادم الى الامام ويوقفها. فاتعلقت ذراعاه حولها بقوة، كالفخ الحديدي.. وخلال لحظة قصيرة بدت لها ابدية ، شعرت بقبضته، فنظرت اليه وتفحصت ملامحه. بشرته السمراء وفمه الكبير وحاجباه العريضان وانفه المستقيم... حاولت التخلص منه بجهد وهي تقول:-انا .... حسنا ... شكرا...بعد ثوان عديدة بعدها عنه وتوجه الى الباب وقال:-سأعود بعد قليل لاخذ الطاولة يا آنسة.اختفى بسرعه ووجدت اليس نفسها وحيدة وسط الغرفة، ترتجف كورقة في مهب الريح ، لاول مرة في حياتها يضمها رجل بين ذراعيه بهذه القوة!
هالة سليم likes this.

mero_959 غير متواجد حالياً  
التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 09-04-09, 03:38 PM   #6

mero_959

نجم روايتي وعضوة في فريق عمل الروايات الرومانسية

 
الصورة الرمزية mero_959

? العضوٌ?ھہ » 62516
?  التسِجيلٌ » Nov 2008
? مشَارَ?اتْي » 1,217
?  نُقآطِيْ » mero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to behold
افتراضي

شيئا فشيئا استعادت برود اعصابها وراحت تؤنب نفسها. ثم جلست على الكرسي ووضعت الفوطة على حضنها وراحت تسكب لنفسها الموساكا. هذا الخليط الشهي الؤلف من الباذنجان واللحم المفروم والجبنة وخالصة الطمام، توجهت نحو النافذه وراحت تحتسي قهوتها وهي تتأمل اضواء المدينة.غدا ستذهب لاكتشاف اثينا... امامها الوقت كله قبل الاتصال يابونيدس ديسكينوس.القهوة التركية كانت حلوة ومرة في ان واحد، فجأة شعرت بالبرد، فاعلقت الستائر السميكة وتنهدت وملأت فنجان قهوة آخر,عملها كان ينسيها الوحدة المزبرة التي تعيشها، لكن في هذا المساء بدأت تشعر بالوحدة القاسية، في هذا البلد الغريب وفي لباس انيق كانها على موعد... مع حبيب ما؟.تثاءبت وجلست في المقعد وشعرت بالتعب بعد قليل ستتوجه الى فراشها تستغرق في النوم كل اشواق قلبها العطشان الى الحب، يا لسخرية القدر!وضعت فنجانها على الطاولة واتكأت على الوسائد، عيناها ثقيلتان لكنها لاتريد الذهاب الى فراشها قبل ان يأتي الخادم ليأخذ الطاولة، اذا رآها هذه المرة في قميص النوم، الله وحده يعرف ما سيدور في رأسه تبا لك ولا حلامك السخيفة! لاشك ان لهذا الرجل زوجة واولادا يحبهم. هل لاحظ ما انتابها حين اقترب منها في اللحظة المناسبة؟تعيش كبتا وحرمانا؟ حبست زفراتها. اي جنون ان تأتي الى اليونان... بلاد افروديت" رمز الحب الذي الشق من المياه وبلاد فيولون ، ابن الثورة رمز الجمال الكامل...غداستعود الى قناعها الطبيعي ، بكعكتها المرفوعة ونظارتيها السميكتين ولباسها المحتشم ، تشعر الان بالوحدة اكثر من قبل نعم، غدا ستنسى هذا اللقاء القصير مع ابولون الجميل، ذي الشعر السميك والعينين اللوزيتين اما هي فليست سوى ابنة رزينة وجدية، تدعى شيلدون، فتاة لاتجذب الرجال.اطلقت زفرة لا ارادية وتحددث في مقعدها بارتياح وتناثر شعرها حول وجهها وكتفيها وغطت في نوم عميق.وراحت تحلم. وفي الحلم رأت ايولون الجميل من جديد هو يلفها بعباءة سوداء واسعة ، راحت تتخبط في البداية، لكنه في النهاية حملها الى جزيرته المشمسة
هالة سليم likes this.

mero_959 غير متواجد حالياً  
التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 09-04-09, 03:54 PM   #7

mero_959

نجم روايتي وعضوة في فريق عمل الروايات الرومانسية

 
الصورة الرمزية mero_959

? العضوٌ?ھہ » 62516
?  التسِجيلٌ » Nov 2008
? مشَارَ?اتْي » 1,217
?  نُقآطِيْ » mero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to behold
افتراضي الفصل الثانى

استيقظت اليس في ... زورق العجائب لتجد نفسها خارج الفندق، خارج كل التوقعات، ومتوجهة الى مكان بعيد.... خارج العالم المتمدن مع رجل ينهش الثأر قلبه!صوت جرس ايقظ أليس ، ثم عم الصمت من جديد. شعرت سريرها يتأرجح بها، تمطت وجلست نصف جلسة، فانزلق شيء احمر عن كتفيها. وفي اندهاش كلي راحت تنظر حولها هل تحلم؟ نعم، هذا حلم وليس حقيقة. لمست الغطاء، الذي يلفها... انه عباءة سوداء مبطنة بالحرير الاحمر.يالهي! انها حقيقة وليست حلما! وبسرعة البرق استعادت ذاكرتها . القت نظرة جنونية على الغرفة المزخرفة حولها:البساط الصوفي السميك يفترش ارض المكان المصنوعة من قطع الخشب، على احد الرفوف كتب عديدة ، وعلى اخر ، ساعة حائط برونزية، نافذتان صغيرتان مستديرتان مجوفتان في الجدار لتدخل منهما اشعة الشمس.سمعت صوت خطوات وبعد قليل انفتح الباب ورأت رجلا ممشوقا يقف على العتبة. كان يرتدي سترة مصنوعة من جلد الغنم ويحمل بيده فنجانا ساخنا . قال بصوت اليف:-صباح الخير. ها انت يقظة، كما ارى.راحت اليس تتأمل باندهاش الرجل الذي رأته في فندق المترويوليس بلباس خادم المقهى، ثم قالت متعلثمة:- اين... اين انا ؟ هل انا خارج الفندق؟- بالفعل، يا انسة شيلدون.اقترب منها حتى كاد ان يلمسها،فالتفت على نفسها داخل العباءة فأضاف:-انت على متن زورقي، تبحر باتجاه جزيرة سوليناريا. هيا احتسي قهوتك قبل ان يغمى عليك من شدة الصدمة.مد لها الفنجان،فارتجفت قليلا وتراجعت الى الوراء وقالت:-لاشك انك وضعت في داخله مخدرا كما فعلت بالقهوة التي شربتها مساء امس!-عظيم! انت تتمتعين بذكاء حاد.ابتسم بسخرية وقال:-هذه القهوة لامخدر فيها. احتسيها لتستعيدي وعيك ونشاطك انت شاحبة حتى البياض ، ولا اريد ان اراك غائبة عن الوعي، هيا اشربي.كان ذلك امرا مفروغا منه . كانت حنجرة اليس جافة، فتناولت الفنجان من دون مناقشة. اذن هذا اليوناني خطفها لكن لماذا؟ نظرت اليه بعينيها القصيرتي البصر وقالت:-لا افهم ماذا...ماذا تنوي ان تفعل بي ؟اذا كنت مصما ان تحصل على فدية، فسيخيب املك.بعد صمت قصير اجاب- اطلب العدالة والانتقام . وانتظرت مدة طويلة لاحقق ذلك ، يا انسة شيلدون ليس في نيتي ان اطلب فدية كي احررك.- لكن ماذا... انا .... انا....راح قلبها ينبض بسرعة جنونية فقال ببطء.-انت خطيبة ايونيدس دمسكينوس. ولهذا السبب انت هنا هزت اليس راسها وقالت:-انت مخطئ! ادعى اليس شيلدون.... واختي هي التي كانت تنوي الزواج منه!-اختك؟ انت ذكية وفطنة، لكنك غير قادرة ان تسخري مني بسهولة. عندما رأيت اسمك في سجلات الفندق ، عرفت تماما انك جئت الى اليونان لهدف واحد، وهو الزواج من رجل اكرهه حتى الموت.وبوجه قاتم راح يزرع الغرفة الضيقة بخطواته السريعة . اما اليس فكانت تحدق به وتتساءل بقلق كيف تتوصل الى ايجاد طريقة لتهدئة روعة وافهامه خطأه. كان قلبها ينبض بقوة الى درجة الاختناق: فقالت بلهجة متوسلة:-اسمعني، ارجوك، لم يسبق ان رأيت ابدا خطيب اختي...-انت كاذبة.اقترب منها وراح ينظر اليها بغضب ويقول.-ولماذا جئت الى اليونان اذا كنت لاتنوين الزواج من هذا الرجل؟لاضرورة للكذب يا انسة شيلدون ولا تتذرعي بالبرأة ، لاشك ان تمارا، هي ايضا، حاولت طلب الرجاء من جلادها، لكن هذا لم ينقذها من الموت.رجعت اليس قليلا الى الوراء وسألته:-ماذا... ماذا تقول؟رأى الفنجان يرقص بين يدها ، فتناوله ووضعه بعنف على الرف وقال:-آه، الا تعرفين؟ الم يخبرك احد الى اي عائلة ستنضمين؟ضحك ساخرا وبمرارة واضحة ثم اضاف:لا؟لاشك انه اراد انتظار ان يتم الزواج قبل ان يقوم بهذا النوع من البوح.قالت باصرار:-لكن عليك ان تفكر جيدا. رجل ثري لايفكر لحظة واحدة بالزواج من امرأة مثلي!-امرأة مثلك...راح يتأمل وجهها من دون شفقة، ابتداء من شعرها المنسدل وانتهاء بصدرها اليانع . مد يده وشعرت اليس بالهلع وهو يلامس كتفيها باصابعه القاسية فجأة جذبها اليه، فسقطت العباءة ارضا. فراحت اليس تتخبط، لكنه كان يمسكها بقوة ثم عانقها بوحشية ليرغمها على الخضوع. كانت تنوح كالاطفال والدمع ينهمر من عينيها. اطلق شتيمة وابعدها عنه فسقطت على الوسائد . ظل يحدق بها ويقول:-من انت اذن؟ ممثلة بارعة ام طفلة في جسم امرأة؟اجابت بتعلثم:-انا... انا اليس شيلدون. لماذا... لماذا لاتريد ان تصدقني؟-بل، انا اصدقك. جئت الى اليونان للزواج من رجل غني معاق ، محكوم عليه في البقاء على الكرسي المتنقل، هذا الامر يناسب ولاشك طبعك ومزاجك ، اليس كذلك؟ تنوين الحصول على ما تريدينه من هذا الرجل من دون ان تقدمي له شيئا في البديل، اليس كذلك؟ لكن الامر لم يتم كما خططت له، انت الان بين يدي، ايتها الفتاة الباردة، ومتى يعرف ايونيدس دمسكينوس ماحل بك، سيفقد عقله لشدة ما سيتألم.انتفضت اليس لدى سماعها هذه الكلمات اللاذعة، وهمست بصوت مخنوق :-وماذا يهمك ان عرفت؟ هل تشعرين بالمحبة تجاهه؟ آه،لن اصدق ذلك ابدا.احتجت واجابت/-انا لا اعرفه-اعداؤه فقط يعرفونه راح يداعبها بيد خبيرة، فانتفضت. فابتسم وقال:-كأنما لم يلمسك احد من قبل! لكنني سمعت الكثير عن الانكليزيات بانهن يفقدن براءتهن باكرا. لن تدعيني اصدق بأن... هل بامكان ايونيدس ان يعثر على فتاة عذراء... املا في ان يحتفظ بها لنفسه؟ ولم لا؟قالت اليس محاولة النهوض من دون جدوى...-لا افهم ماتقوله.ارتجفت اليس من لمسته وقالت:-ارجوك... ابتعد عني!هز رأسه وقال:-هل انت جديه! بعد كل العذاب الذي عانيته كي اتمكن من خطفك! لن تتخلصي مني مهما فعلت وبكيت وتوسلت. واذا كنت حقا عذراء، فسأكون سعيدا ان آخذ وجهك. وسألقن ديونيدس درسا لن ينساه في حياته ...ولن يكون ذلك الا انتقاما عادلا للطريقة التي غرقت فيها تمارا في حوض السباحة. لقد اتهمها بانها هي التي سببت غرق ابن اخته!تذكرت اليس ما اخبرتها به البيرتا عن موت ابن اخته وعن مقتل الخادمة والاقاويل التي تدور حول ذلك... فنظرت الى الرجل مثل عصفور مصعوق ينظر الى حية لتستعد لابتلاعه وقالت:-تمارا... مربية الاولاد؟-آه، انت على علم بذلك، كما ارىبعنف امسك بشعرها وقال:-ماذا سمعت عنها؟ الاشاعات الكاذبة نفسها؟ بأن تمارا خطيبتي، اخذت الصبي الى السباحة واغرقته؟ هذا امر غير معقول. انا اعرفها منذ الصغر. ترعرعنا جنبا الى جنب في القرية نفسها.كانت جميلة وطيبة ، واي ولد يشعر بالامان معها. كلا. ان اليكترا دمسكيتوس هي التي اردات التخلص من ابنها، هذا الابن الحرام، وذلك للتهرب من العار وخوفا من انتقام اخيها. وبعد ان دبرت غرقه، اتهمت المربية بذلك.راح يهزها بغضب وخافت اليس ان يقتلع شعرها. فراحت تبكي وتقول:-انت قاس وفظ مثل دمسكيتوس!-آه ، لو انني لا اضبط نفسي فأنا قادر على خلع عنقك!صرخت من شدة الالم. فتركها فجأة، فتقوقعت على السرير مرتجفة وخبأت رأسها بين يديها كأنها تريد التخلص من جلادها. ثم نجحت بالقول:-كل هذا لا يتعلق بي كليا، لقد... لقد جئت الى اليونان لاعلن لمسكيتوس ان شقيقتي تريد فسخ الخطبة.لكنه لم يكن يسمع. تقدم خطوة نحو الباب ثم قال:-سأصعد الى السطح للتأكد من ان الزورق يسير بالاتجاه الصحيح نحن وحيدان هنا ماعدا خادم صغير...-لايحق لك خطفي .. سيعاقبك القانون..
هالة سليم likes this.

mero_959 غير متواجد حالياً  
التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 09-04-09, 04:01 PM   #8

mero_959

نجم روايتي وعضوة في فريق عمل الروايات الرومانسية

 
الصورة الرمزية mero_959

? العضوٌ?ھہ » 62516
?  التسِجيلٌ » Nov 2008
? مشَارَ?اتْي » 1,217
?  نُقآطِيْ » mero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to behold
افتراضي

-لايحق لك خطفي .. سيعاقبك القانون.. القانون؟ لا اعرف غير قانون واحد... هل سمعت... الثأر ما زال الشكل الوحيد والاكيد للعدالة. عندما فتحت لي الباب مساء امس ادركت انه من اللياقة ان اعيد لدمسكينوس عذراؤه مبللة بالعار مهانة... فهمت في الحال مالذي جذبه اليك... هذه الهالة من الحشمة والبراءة التي تلفك . انه يجمع الحجارة النادرة الخالية من اي خطأ، اليس كذلك؟-اجهل مايجمعه، كم من مرة على ان اردد على مسمعك انني لست خطيبته، لو رأيت اختي ستدرك خطأك، انها شقراء ، جميلة تسحر الالباب وتجذب العديد من الرجال.اجابها بنظرة احتقار:-هل تتصورين اننا نستطلف الفتيات اللواتي يعاشرن الرجال؟دمسكينوس يوناني مثلي. سأجرح قلبه حتى الموت عندما اعيد له خطيبته بعد ان انال منها ما اريد.قالت بصوت منقطع:-انت مجنون كليا، دمسكينوس لايعرف حتى من اكون!-ومتى تكمل حجارته النادرة ويخف وهجها لن يعود بحاجة اليها. ولن يكون لك معنى بنظره بعد ذلك ، وسيتألم كبرياؤه اكثر مما لو خنقنتك في الحال من دون عنف او تعذيب..آه ، هذه البراءة، في عصر تحرير المرأة امر لايصدق، ام انك تمثلين علينا دورا ستندمين عليه!-انا لا امثل، وسترتكب جريمة اذاعضت على شفتيها. مافائدة الكلام؟ فهي تعرف الان الى اي درجة هو قادر ان يكون قاسيا وعديم الشفقه. انه يكره دمسكينوس ولا احد يستطيع تغير رغبته الفادحة بالثأر منه، تعلقت بالعباءة السوداء المبقعه بالاحمر للتخلص من نظراته التي تعريها وقامت بجهد اخير لتقنعه بانه مخطئ.-اسمعني ارجوك، انت تريد ان تعاقب شخصا بسبب موت خطيبتك، اليس كذلك؟ مهما فعلت بي ، هذا لن يؤثر على دمسكينوس ، لانني لا اعرفه ولايعرفني، سأكون وحدي من سيتحمل هذا العذاب... وسيؤنبك ضميرك اذا نفذت جريمتك البغضاء.نظر اليها بإعجاب وقال:-انت فتاة رائعه...وبتأثير اشعة الشمس التي تدخل الان من نوافذ الزورق الى داخل الحجرة بدون شعرها المشعث بلمعان ذهبي ، وبين رموشها الطويلة المبللة بالدموع كانت عيناها تلمعان مثل الزمرد -اعتقد بانني سأتذوق لذة في هذا الثأر، وسيكون ذلك تعويضا على ماعانيته خلال السنوات الماضية. كنت احب تمارا حتى الجنون لكنك لا تستطيعين فهم الامور.... وماذا تعرفين عن الحب يا انسة شيلدون، انت التي كنت على استعداد ان تسمي بنفسك لهذه الشخصية الحقيرة ؟نعم، ماذا تعرف عن الحب؟ لم يسبق ان اعارها احد من الرجال اهتمامه، ماعدا هذا اليوناني الوقح الذي اعتبرها اليبرتا وخطفها الى زورقه.زورقه؟ لكن ... امس ... كان يعمل في فندق متووبوليس كخادم في المطعم!سألته فجأة:- من انت؟قال متأخرا:- الشيطان بذاته، حاضر لخدمتك، ادعي ستيفان كسندروس ولست خادما في فندق متروبولس، انما صاحب الفندق بنفسه واملك سلسلة من الفنادق مثالي الاعلى انه لايوجود كالعمل المتواصل لاشغال العقل والجسد وبما انني فقدت امرأة حياتي وشريكة مستقبلي فانا اعيش حياة الشك ،لكن هذه الحياة ستعتبر عندما نصل الى جزيرة موليتاريا.. انها جزيرة موحشة، بعيدة عن كل شيء، صالحة في البحر الايجي. وهناك سانتقم بك من الوحدة الرهيبة التي عشتها منذ وفاة تمارا ستبقين معي حتى امل منك...سأمتلكك جسدا وروحا هل هذا واضح؟نعم، انه وضوح اعمى. هذه الشابة الساذجة التي لم تجذب اي رجل في حياتها من قبل ، عليها ان تعيش الان في جزيرة يونانية في صحبة هذا القرصان الوحيد.قالت له بحركة متواصلة:-ارجوك ، دعني وشأني ! هذا امر حقير ومهين!-لكنه مثير للغاية!اقترب من الاريكة حيث كانت ملتصقه داخل العباءة السوداء مثل عصفور بردان فلاحظت حينئذ عينيه الجميلتين اللوزتين وملامحه الحادة ، وبشرته الناعمة السمراء. راح يلمس كتفها بيده، ثم عانقها وقال:-لن اعود عن قراري وعليك الاعتياد على هذه الفكرة في الحال، ومن الافضل لك الخضوع.وبنعومة غير منتظرة راح يلامس شعرها ببطء ويقول:-لم يسبق ان رأيت شعرا بهذه الطراوة، وما حلمت يوما ببشرة ناعمة كالحليب، لاداعي للندم والاسف، فأنت الان على متن سفينتي...فات الاوان للشفقة... من زمان والحقد يحتويني...ومهما تخبطت واحتجيت ، فأنت حقا عذراء تمكن دمسكينوس من جذبها بواسطة امواله الطائلة، لا، انا لا الومك على تعلقك بالمال، الجميع بحاجة الى المال. لقد بنيت الفنادق من اجل ايواء السياح المبهورين ببلادنا وتاريخنا واساطيرنا وآثارنا وسمائنا الزرقاء وجبالنا العطرة...اندهشت اليس ورفعت عينيها نحوه، لم يسبق ان سمعت رجلا يتكلم عن بلاده بهذا الشغف المطلق الحسي.اضاف يقول بلهجة تهديد:-انت لي منذ اللحظة التي دخلت فيها الى شقتك مساء امس. كنت قد خرجت لتوك من الحمام، اليس كذلك؟... لقد تنشقت عطر جلدك عندما تعثرت قدماك وانقذتك من السقوط،آه ، كان بامكاني اخضاعك في احال لقد شعرت بذلك ، اليس كذلك؟ لكن ستشعرين بالارتياح والالفة اكثر في سوليتاريا تقريبا وحيدان في جزيرة لاتحتوي الا حفنة من الفلاحين تهتم عائلاتهم بالاعتناء بمنزلي وحديقتي. هناك يمكنني ان افوز بالثأر وارى في عينيك الزرقاوين رغبة لامثيل لها.كانت عيناه تشعان رغبة جامحه وشعرت اليس بتوتر يملأ جسمها كله، وراح قلبها ينبض بقوة، كأنها تعيش كابوسا رهيبا ، لاشيء سيمنع هذا الرجل من تحقيق مشروعه، لا الرجاء ولا الدموع. وجزيرة سوليتاريا تقترب حتما.وخلال لحظة قصيرة حاوت ان تتخيل الجزيرة الصغيرة الصخرية التي تلعب الريح فيها حيث ينتظرها ولاشك بيت ذو جدران بيضاء مطلية بالكلس، هذا البيت الذي بناه ليؤوي حبه مع تمارا

mero_959 غير متواجد حالياً  
التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 09-04-09, 04:05 PM   #9

mero_959

نجم روايتي وعضوة في فريق عمل الروايات الرومانسية

 
الصورة الرمزية mero_959

? العضوٌ?ھہ » 62516
?  التسِجيلٌ » Nov 2008
? مشَارَ?اتْي » 1,217
?  نُقآطِيْ » mero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to behold
افتراضي

اخيرا قالت:-انت مخطئ تجاهي. انا ارتدي النظارات ويعتبرني الرجال غالبا كمنغصة للافراح....توقفت عن الكلام لدى رؤية ستيفان كسندروس يقهقه من الضحك فقال بعد ان ابتعد عنها:- بعد خمس دقائق ستقنعيني بأنك ترتدين الباروكة ووجه اسنان وصدرا اصطناعيا!- انا لا ارى جيدا من دون نظارات ولم تتعثر قدماي في الامس بصورة ارادية اذا كنت تلمح الى ذلك.- لا، لقد لاحظت اندهاشك ولذلك حاولت منعك من السقوط.ابتسم واضاف :-من زمان لم اضم امرأة بين ذراعي. ونسيت كم ان ذلك رائع.وفي الحال ، لدى رؤيتك ارتسم قدرك امامي.-ماذا تعني؟-قررت حينذاك ان اخطفك كنت افكر في البداية ان اطلب من دمسكينوس فدية ضخمة يدفعها لمنظمة خيرية، لكن عندما شعرت ببشرتك والعطر... ياجميلتي، عرفت ان الحظ يحالفني في ثأر بالغ الروعة.-انت انسان مجنون وخطر ولست جادا في الوصول الى اهدافك؟ هل تعتقد انني سأدعك تتصرف بي كما تشاء؟ مثل شيء... كي تهجرني مثل خرقة قديمة، بعد ان تحقق انتقامك؟قال ساخرا:-وكيف بامكانك منعي من تحقيق ذلك؟ انا اقوى منك بكثير ولا احد يصدني عندما اريد تحقيق امر ما. حرمني دمسكينوس من المرأة التي احببت وسأفعل الشيء نفسه بالنسبة اليه.صرخت اليس قائلة:-لكن دمسكينوس لا يحبني. وانا لست شيئا بالنسبة اليه, لا شيء، اردد لك ذلك وارجو ان تصدقني.-انت على حق ، كيف بامكانه ان يحب امرأة لاتحب سوى المال؟مهما كان الامر لاشيء يمنعني من امتلاكك. وسيعرف دمسكينوس وسيختنق غضبا. وانا اكيد من انني سأتمتع كثيرا بالحصول عليك.احب ان اراك حساسة ومنفعلة... احب هذا العطش للمحبة الذي اراه في عينيك الشريتين احب...انسحرت اليس بكلامه الجميل ولم تستطع ازاحة نظرها عن وجهه الوسيم الحالي من الرأفة. مضت ساعات منذ خطفها، ولا احد سيشغل باله عليها. سافرت البيرتا للالتحاق بحبيبها في آخر العالم وها هي الان تصغي الى خاطفها وهو يشرح لها بهدوء وبساطة انه يريد النيل منها.-انت شخص حقير وقذر!....هز رأسه وقال:-عليك ان تعتبريني قديسا بالنسبة الى خطيبك. انا لست فاسدا مثل دمسكينوس. انا انسان طبيعي بكل مافي الكلمة من معنى .-هيا ، لاتعتبريني مريضا مهووسا من دون فائدة! سأتركك فترة ، حقائبك موجودة تحت الاريكة . ارتدي ملابسك ووافيني على سطح الزورق. سأطلب من الطاهي ان يحضر البيض المقلي. هل انت جائعة؟-كلا....قال وهو يتوجه الى الباب:-كاذبة! هيا، يا اليس، من الافضل لك الاستسلام للامر المحتوم، انا بانتظارك.وما ان انغلق الباب وراءه حتى نهضت اليس معلقة بعباءتها لترى من خلف النافذه البحر الازرق الهادئ، والمركب بمخر الماء كأنه يحفر هاوية بين الفتاة والعالم المتمدن.فوقها، على سطح هذا الزورق، الضائع وسط البحر الايجي، شاب يوناني مهووس يجتر ثارا رهيبا:لكنها لن تجعله يهزأ منها. فستدافع عن نفسها حتى اخر نقطة من عنفوانها في البداية ستبرهن له انها ليست امرأة فاتنة. عندما يراها ترتدي نظارتيها وترفع شعرها كعكة الى الوراء وترتدي الملابس المحتشمة سيفهم خاطفها جيدا خطأه الفادح

mero_959 غير متواجد حالياً  
التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 09-04-09, 04:12 PM   #10

mero_959

نجم روايتي وعضوة في فريق عمل الروايات الرومانسية

 
الصورة الرمزية mero_959

? العضوٌ?ھہ » 62516
?  التسِجيلٌ » Nov 2008
? مشَارَ?اتْي » 1,217
?  نُقآطِيْ » mero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to behold
افتراضي الفصل الثالث

الريح تعصف في شراع المركب الذي يبحر كالسهم بين الامواج صعدت اليس الى السطح من دون احداث اي ضجة. وخلف الرافعه وقفت تنظر الى ستيفان كسندروس وهو يقود المركب محدقا بالماء والافق البعيد. وبيد حازمة ينطلق الى اخر العالم، الى جزيرة نائية حيث ينوي ان يفعل بها مايشاء!كان قد خلع سترته المصنوعه من جلد الخروف. ويرتدي سروالا قديما وقميصا بيضاء تظهر عضلاته القوية وحيويته ونشاطه. النظر اليه يعذبها كثيرا. هذا الرجل الوحيد ، اللامبالي، الذي يقوم بعمله في تمهل ومثابرة كما يفعل الزورق في الامواج الصاخبة، وراحت تتامل خاطفها بوضوح لاول مرة وهي تشعر بوميض غريب في صدرها ،عمدما كانت منذ قليل ، تبحث في اغراضها،لم تجد نظارتها. لا شك انها نسيتهما على الطاولة في حمام الفندق، ولحسن حظها وجدت بين امتعتها نظارات الشمس ، فارتدتها كي تخفي عينيها الضائعتين. ارتدت تنورة غامقة وقميصا ازرق فاتح اللون ميكلا بالازرار حتى العنق. وبنظاراتها السوداء وكعكة شعرها المشدودة وغياب الزينة عن وجهها، عادت اليس شيلدون الى طبيعتها القديمة التي لا يلتفت الرجال اليها ابدا.كانت تتمنى ان تهدئ من عزيمة خاطفها متى رآها على هذا الشكل، واخيرا قررت الاعلان عن وجودها فقالت:-ها انا ياسيد كسندروس. لقد ارتديت ملابسي. وصعدت الى سطح الزورق كما طلبت مني.نظر اليها بلامبالاة ثم انتفض لرؤية كعكة شعرها وقال:-انزعي كعكتك الان وبسرعة، واتركي شعرك ينسدل على كتفيك.كانت مصممة ان تخافظ على هدوئها... لكنها قالت بصوت اكيد:-تبا لك ! شعري ملكي وانا اسرحه دائما على هذا الشكل ، فكه فقط عندما اذهب الى فراشي.-لكن هذا تحريض واثارة... وانا احب شعرك منسدلا بحرية على كتفيك في كل ساعة من الليل والنهار، هيا، انزعي الدبابيس بسرعة ودعي الريح تلاعب شعرك الجميل!وضعت اليس يديها خلف ظهرها وقالت ببرود:-هل للقائد اوامر اخرى يريدني ان انفذها؟ من الافضل عليك ان تعرف حقيقتي ومن اكون حقا.من جديد راح يتأملها من رأسها حتى اخمص قدميها. ولم يسبق لأليس ابدا ان رأت نظرات رجل، بهذا التوتر والاضطراب والقلق والسرية، كالبحر الذي يحيطها،فزاحت نظرها عنه وحدقت بالسلسلة الذهبية حيث تعلقت جوهرة من حجر الحاد وظهرت من تحت قميصه.-اشبهي نفسك! هذا كل ما اطلبه منك!اسدلي شعرك الحريري.-لست فتاة شيطانة واكره ان ارى شعري على وجهي.سألها ساخرا:-اذن، لماذا تريدينه طويلا؟ هل تريدين، ياليس ان اجيب عنك .. انت تعرفين جيدا . ان لديك شعرا جذابا ولا تجؤين على اظهاره انت فتاة معقدة؟-الايكفيك ان تلعب دور الخاطف والمضيف والبحار؟وتريد ان تلعب دور طبيب النفس ايضا. شخصيتي لا تخص الا نفسي فقط.-خطأ منذ الان انت تحت سلطتي، ويحق لي الرقابة عليك.صرخت قائلة:-انت عديم الوجدان! عندما تقبض الشرطة عليك.-لا خطر علي ياليس، خطفتك من فندق متروبوليس ليلا واخذتك الى هذا الرزورق ، كما شطبت اسمك من السجلات ولم يعد هناك اي اثر لمرورك بالفندق.- لكن ... موظف الاستقبال... الذي تكلمت معه؟- انه احد ابناء عمي، وهو لايفشي بالامر لانه يريد وظيفته.-و... الطاهي ؟ سيراني.-طبعا. انه ابن خالي لا احد من افراد عائلتي قلق على ما سأفعله بخطيبة دميكينوس هنا، الصدق لا يتزعزع ، ونحن نعرف كيف نتكاتف مع بعضنا.-انت انسان تافه، انت انسان فظ، متعجرف وحقير!.-كمعظم الرجال. انا موافق, منذ الطفولة ينهمر الجميع علينا بالمديح والقول باننا اقوياء وارفع منزلة من الجنس الضعيف...ونحن لا نفعل شئيا لايقاف الغريزة، اما انت التي تتحلين بصفات تدفعك الى الخضوع للرجل والاستسلام له، الظاهر انك لست واعية لسحرك ، يا اليس... ربما يجب ان تتعلمي استخدامه .-وطبعا ستكون انت المعلم المختص؟ اخشى ان اكون تلميذة خائبة، ياسيد كسندروس.-ليس ذلك اكيدا, وراء احتشام الانسة شيلدون، باحذيتها الولاذية وقميصها ذي القبة العالية والاكمام الطويلة، ارى انسانة مختلفة... فراشة جميلة ذات اجنحة ملونة لاتطلب الا الخروج من الظلمة ... هل انا مخطئ؟ اليس، اعترفي بذلك، عندما كنت صغيرة، هل اشعرك احد بانك انسانة عادية؟-لست بحاجة ان يقال لي ذلك.راح يضحك بفراسة وانطلاق جعلتها تضطرب بغرابة ، ابدا، وحتى في احلامها الجنونية، لم تتخيل اليس انها ستعيش مغامرة مماثلة. لقد قال لها منذ قليل:"ماذا تعرفين من الحب؟ انت التي كنت على استعداد لان تبعي نفسك لرجل ثري قذر؟"نعم ماذا تعرف عن الحب؟ لم يكن يريد تصديق الحقيقة. ما العمل؟ هل تستمر في لعب دور انسان اخر؟ فهي تحت سلطته الا اذا قذفت بنفسها في الماء لتودي بحياتها.ارتعشت وهي تشعر فجأة بيد ستيفان على شعرها . نزع الدبابيس وانسدل الشعر البني الحريري شلالا فوق كتفيها . ثم قال :- انا على استعداد ان اسمح لك بألا تثقي بي . لكنني لن اقبل ان ترفضي لي هذه الرغبة في رؤية شعرك . هاهو الأن جذابا حتى الأثارة .- انت انسان مستحيل ومن الصعب تحملك .

mero_959 غير متواجد حالياً  
التوقيع

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:33 AM



Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2022, vBulletin Solutions, Inc.