آخر 10 مشاركات
206 - زهرة الثلج - جيسيكا ستيل (الكاتـب : Fairey Angel - آخر مشاركة : t.m - مشاركات : 1450 - المشاهدات : 72212 - الوقت: 01:39 AM - التاريخ: 23-10-14)           »          يوميات حواء (الكاتـب : همس حائر - آخر مشاركة : مورا اسامة - مشاركات : 3 - المشاهدات : 45 - الوقت: 01:38 AM - التاريخ: 23-10-14)           »          186- انتظرى - سوزان فوكس (الكاتـب : monaaa - آخر مشاركة : عشقي عالمي - مشاركات : 908 - المشاهدات : 52094 - الوقت: 01:38 AM - التاريخ: 23-10-14)           »          نوح القلوب *مميزة* (الكاتـب : hadeer mansour - مشاركات : 810 - المشاهدات : 20413 - الوقت: 01:38 AM - التاريخ: 23-10-14)           »          بريئة بين يديه (94) للكاتبة: لين غراهام *كاملة* (الكاتـب : Gege86 - آخر مشاركة : Girl ahmad - مشاركات : 7028 - المشاهدات : 372075 - الوقت: 01:37 AM - التاريخ: 23-10-14)           »          تسألينني عن المذاق ! (4) *مميزة*.. سلسلة قلوب تحكي (الكاتـب : كاردينيا73 - آخر مشاركة : احلام حزينة - مشاركات : 5603 - المشاهدات : 267517 - الوقت: 01:36 AM - التاريخ: 23-10-14)           »          آسف مولاتي (2) *مميزة ومكتملة * .. سلسلة إلياذة العاشقين (الكاتـب : كاردينيا73 - آخر مشاركة : مجنونة بطبعي - مشاركات : 8012 - المشاهدات : 525234 - الوقت: 01:35 AM - التاريخ: 23-10-14)           »          99 - خطوات على الضباب - ميريام ميكريغر ( النسخة الأصلية ) (الكاتـب : حنا - آخر مشاركة : samahss - مشاركات : 985 - المشاهدات : 36779 - الوقت: 01:34 AM - التاريخ: 23-10-14)           »          85 - عنيد - آن ميثر - ع.ق ( مكتبة زهران ) (الكاتـب : pink moon - آخر مشاركة : eman oda - مشاركات : 1139 - المشاهدات : 47533 - الوقت: 01:33 AM - التاريخ: 23-10-14)           »          صبراً يا غازية (3) *مميزة و مكتملة* سلسلة إلياذة العاشقين (الكاتـب : كاردينيا73 - آخر مشاركة : مجنونة بطبعي - مشاركات : 9036 - المشاهدات : 591264 - الوقت: 01:32 AM - التاريخ: 23-10-14)



العودة   شبكة روايتي الثقافية > منتدى الروايات الرومانسية المترجمة > منتدى روايات (عبير- احلام ) , روايات رومنسيه متنوعة > منتدى روايات أحلام العام > روايات أحلام المكتوبة

Like Tree4Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
494- اخر خيوط الحب - كارول مورتيمر - روايات احلام الجديدة(مكتوبة/كاملة )

تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها



494
آخر خيوط الحب
كارول مورتيمر

المليونير الإسباني اليخاندرو سانتياغو رجل وسيم جدا ، يحصل دائما
على ما يريده .
عندما اكتشف أن لديه ابنا صغيرا . مكنه ماله وسلطته من الحصول
على الوصاية عليه بسهولة منتصرا على عمة الصبي بروني سوليفان .
لكنه لم يتصور أن تتحلى بروني بمثل هذا الجمال
والقدرة على الحب والعطاء .
عندما عرض أليخاندرو عليها البقاء لمدة شهر معه وابنه .
وافقت بروني من أجل مصلحة الصبي . لكن كانت هناك مشكلة
واحدة ، المليونير الإسباني ليس متكبرا أو متفاخرا فقط . إنه أيضا
وسيم بشكل مثير للأعصاب .
هناك في الفيلا الفاخرة التي يملكها . ترددت بروني
بالاستسلام للانجذاب الذي نشأ بينهما . لكن هل يرى فيها
أليخاندرو أكثر من مجرد جليسة لابنه


تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

كارول مورتيمر



" وُلدتُ في انكلترا ، وكنت الابنة الصغرى بين ثلاثة أطفال ،

فلدي أخوان أكبر مني . بدأت الكتابة سنة 1978 ، وكتبت حتى
اليوم أكثر من 100 رواية لـ " ميلز أندبون " .
لدي أربعة أبناء : ماثيو ، جشوا ، تيموثي وبيتر ، وأملك كلبة
من صنف " كولي " اسمها ميرلين . زوجي أيضا اسمه بيتر ،
ونحن صديقان كما أننا متحابان, وهذا جعل علاقتنا الزوجية ناجحة تماما".
"كارول"

ارجو ان تنال اعجابكم
ولا تنسو التقييم ههههههههه

تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

محتوى مخفي

تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

[hide]

تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

زفر أليخاندرو بغضب واضح ، ثم أجاب : " لا فكرة لديكِ أبدا عن الظروف في تلك الأثناء ، ولا تفترضي أنك قادرة على إخباري بما كان بإمكاني أن أفعله أو لا أفعله منذ سبع سنوات " . -تبا ! كادت بروني تختنق بسبب غصة تشكلت في حلقها ، فقررت أن تخبره ماذا كان عليه أن يفعل مؤخرا . قالت : " خلال الأسابيع الثلاثة الماضية ، ومنذ صدور الحكم القضائي الذي انحاز لصالحك ، رحت أنتظر بدون جدوى أن تستغل هذا الوقت لتتعرف على ميشيل ، رحت لكنك لم تحاول حتى رؤيته . في الواقع ، لم أكن متأكدة حتى أنك ما زلت في هذا البلد " . ضاقت نظرة أليخاندرو القاسية ، وهو يحدق بها قائلا : " أين كنت خلال الأسابيع الثلاثة الماضية أمر لا يعنيكِ". ثم استدار نحو المحاميين الصامتين ، اللذين يراقبانهما باهتمام وحيرة ، وتابع قائلا " سيد سيموندز ! ألا تستطيع أن تشرح لموكلتك أن لا حق لديها بالاحتفاظ بابني بعيدا عني ؟ وأن السبب الوحيد لموافقتي على هذا الاجتماع اليوم بحضوركما معا هو مجرد مجاملة لها ؟ " قالت بروني بنبرة فيها سخرية وازدراء : " وهكذا لن تحتاج للعودة إلى المحكمة . أليس كذلك ؟ " أكد لها أليخاندرو ببرودة : " لا أخشى مواجهتك من جديد في المحكمة ، آنسة سوليفان ! فكلانا يعلم أنك ستخسرين مجددا " لوى شفتيه قبل أن يتابع : " لكنني أتقبل بالفعل أنك تهتمين لأمر ابني" ردت بغضب سارخ : " أهتم لامره ؟ ، أنا أحبه ، فميشيل ابن أخي " قال لها الاسباني بخشونة : إنه ليس كذلك ! في الواقع ، لا صلة لك به من خلال قرابة الدم ، كان ميغيل في الرابعة من عمره عندما تزوجت أمه بأخيك " . قالت بضيق : " اسمه ميشيل !" قاطعهما بول سيموندز بلطف : اسمعي ، آنسة سوليفان ! نصحتك قبل هذا الاجتماع أنه لا خيار لك بالفعل " استمرت بروني بالاعتراض ، فهي لا تزال غاضبة لموت أخيها وزوجته في حادث السيارة ، وترك طفلهما ميشيل يتيما . قالت : "ما زال ميشيل شديد الاضطراب بسبب خسارة والديه ، وأنا متأكدة أن القاضي عندما اتخذ قراره ، اعتقد أن السيد سانتياغو سيستغل هذه الأسابيع الثلاثة للتعرف على ميشيل ، ولم يتوقع أن يأتي فجأة إلى منزلي مطالبا بأخذ ميشيل معه " . رفع أليخاندرو حاجبيه السوداويين ، متسائلا بفقدان صبر لماذا تستمر هذه المرأة بمواجهته . فعلت ذلك طول الأسابيع الستة الماضية ، منذ أن تبين أن ابن أخيها الذي تزوج من أم الصبي هو في الواقع ابن أليخاندرو ، وقد ولد من جراء علاقة قصيرة له مع جوانا منذ سبع سنوات . إن كانت بروني سوليفان تعتقد أن معرفة هذا الامر لم تؤثر به فهي مخطئة جدا ! شعر بانزعاج لا يوصف عندما قرأ في الصحف عن الحادث المرعب الذي قتل فيه ثمانية أشخاص ، بمن فيهم جوانا وزوجها طوم . لكن الصورة في الصحيفة لابن جوانا ، الصبي الصغير الذي نجا من الحادث بأعجوبة ، أظهر شبها مثيرا للدهشة مع أليخاندرو عندما كان في ذلك العمر ، وكانت كافية لإيقاظ شكوكه عن إمكانية كونه والد الصبي . تأكد أليخاندرو من تلك الشكوك من خلال تحقيقات سرية عن جوانا وميشيل ، وسرعان ما علم أن الصبي الصغير كان في الرابعة من عمره عندما تزوجت جوانا بطوم سوليفان ، وأنها لم ترتبط بأي زواج سابق قبل ذلك . تلك المعلومات أكدت له أن الظروف والوقت متطابقان ، بالاضافة إلى الشبه الواضح للطفل به ، فقد كان هناك احتمال حقيقي أن يكون ميغيل ابنه. سافر أليخاندرو إلى إنكلترا على الفور للقيام بمزيد من البحوث والتحقيقات. في نهاية الأمر قام بالمطالبة بابنه بشكل قانوني ، فطلب القاضي إجراء الفحوصات المطلوبة لإثبات ابوته لميشيل . جاءت نتيجة الفحوصات إيجابية ، وقدمت براهين لا تقبل أي شك . لكن هذه المرأة ، بروني سوليفان ، الأخت الصغرى لزوج جوانا ، ما زالت تعارض ذلك القرار ، فتتهمه أنه عديم الإنسانية من بين أمور أخرى كثيرة! ابتعد عن النافذة بنفاد صبر قائلا : " كما قلت سابقا ، هذا الاجتماع اليوم مجرد مجاملة فقط . والآن قد انتهى " اعترضت بروني بحزم : " لا ! لم ينته " . أصر اليخاندرو بنبرة تؤكد أنه يكاد يفقد صبره بسبب هذه المرأة المزعجة: " بل انتهى بدون أي شك . ستحضرين حقائب ميغيل ، وسيكون بانتظاري جاهزا للمغادرة في مثل هذا الوقت غدا " . هزت بروني رأسها بعناد ، وأجابت : " لا ! لن أفعل ذلك . لن أدعك تأخذه بهذه الطريقة " قاطعها محامي أليخاندرو بلطف : " أخشى القول إن لا خيار لك في هذه المسألة آنسة سوليفان ! فالقانون بجانب السينيور سانتياغو " تلقى المحامي نظرة غاضبة من عينيها الزرقاوين لتدخله ، ما إن استدارت بروني لتنظر إليه . في ظروف أخرى كان أليخاندرو ليراها امرأة جذابة ، فجسدها رشيق ونحيل ، وشعرها طويل أحمر اللون ، وبشرتها كلون القشدة . أما عيناهاالزرقاوزان فتشعان بالجمال والأنوثة ، وهناك هالة من الثقة والنشاط تحيط بها . لكن بما أنها الشخص الوحيد الذي يقف بينه وبين ابنه الذي تعرف عليه مؤخرا ، فهو يجدها مزعجة ومثيرة للغضب إلى اقصى حد ممكن ! ردت بروني بغضب على المحامي : " إذا ! القانون أحمق
"[/hide
]
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

محتوى مخفي

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:39 AM



Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0

Ramdan √ BY: ! Omani ! © 2012