عرض مشاركة واحدة
قديم 12-10-15, 07:07 AM   #7

فيتامين سي

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة

alkap ~
 
الصورة الرمزية فيتامين سي

? العضوٌ??? » 12556
?  التسِجيلٌ » Jun 2008
? مشَارَ?اتْي » 42,420
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » فيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond repute
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

الجـزء السادس

-------------------------
مر يومين على هالحادثة ... وكل واحد فيهم متجاهل الثاني ..
مها طول الوقت في الحجرة ..
ومحمد يا إما في الصالة أو ظاهر برع ..
يا ترى هالحالة بتم جي ؟؟
أنا عن نفسي لاعت جبدي منهم ..
انتوا لو تشوفون أشكالهم بس خخخخخخخخ
-------------------------

محمد كان يالس في الصالة .. ومها في المطبخ تخربط في المقادير عشان تنسى الهم اللي هي طايحة فيه ...
اليومين اللي مروا عليهم .. مها ما طبخت لمحمد شي .. بس كانت تتعمد تحط شوي من الأكل اللي سوته لنفسها في الجدر عشان ياكله محمد ...
رن موبايل محمد .. مها حست فيه بس ما اهتمت ..
محمد : ألو
بو محمد : السلام عليكم ..
محمد باستغراب : عليكم السلام .. نعم منو وياي ؟؟
بو محمد : يا ولد استح على ويهك أنا أبوك
محمد : هههههههههههه هلا والله .. شحالك ابويه ...
بو محمد : انا الحمدلله بخير ونعمة .. انت شحالك وشحال حرمتك ..
محمد تنرفز يوم ابوه سأله عن مها ..: بخير
بو محمد : بلاك تقولها جي ... ليكون فيكم شي ؟؟
محمد : لا يا بويه ما بلانا شي اتطمن ..
يلست مها عند باب المطبخ عشان تتسمع ..
محمد : هههههه .. خييير .. لا والله ... الحمدلله ؟؟... اوونه ؟؟ انزين ؟؟ ايوااا .. اهااا .. افاااا .. زين زين ...
اوكي عطني اياها ..
(محمد كان يكلم سارة)
محمد : هلا والله بحياتي وروحي وكل هلي وناسي ...
مها هني حست بغصة .. كل ها حق سارة ؟ وهي ؟ حرمته ؟ ما يقولها شي ؟
محمد : آه يا ربي كيف اشتقت لكم .. وخصوصاً انتي .. فديت روحج والله يا حبيبتي ..
مها في قلبها : الله أيه ده ؟ دي مراتو وانا ما عرفش ؟؟
*عاشت المصرية والله*
سارة : فديتك والله .. مها شحالها ؟
محمد : زينة ..
سارة : ليكون ملعوزنها ؟
محمد ببرود : أنا ألعوزها ؟ ليش والله ؟
سارة : يمكن بعد قلت ..
محمد : لا اتطمني ما سويت بها شي ..(يقولها وهو متنرفز)
سارة شكت في السالفة : اقولك عطني اياها دام النفس عليك طيبة ..
محمد : انزين ..
مها انتبهت ان محمد قام .. اكيد ياي عندها .. الموت ياي عندها .. الهلااك .. هل بيكلمها ؟؟؟؟؟؟
دخل المطبخ .. عطاها الموبايل من دووون ولا كلمة .. طالعته بنظرة حادة وسارت يلست في الصالة ..
مهاا : هلا والله سارو ..
سارة : هلا بحبيبتي وحياااتي وعمري وروحي مهووووو ..
مها حبت تقهر محمد : هلا فيك الغالي احبك موووووت ..
محمد كان يسمع .. انقهر منها تغازل بعد .. بس عرف انها يالسة تقهره ...
*الله واكبر عليكم*
تم في المطبخ يطالع خرابيط مها .. ويلس ياكل ويخربط .. كان صوت مها يوصل له عدل .. يعني أي شي تقوله هو يسمعه .. بس الغريب في السالفة ... ان فجاة مها سكتت .. ومحمد شك في السالفة ..
ظهر من المطبخ .. شاف الوييييل ..
مها تصيح ...
لا بعد وهي ترمس سارة ..
لا اله الا الله . .. الحين انا اللي بنلام هي ما عليها لوم ..
يلس يسمعها ..
مها وهي دموعها اربع اربع : ماا صيييح .. لا اشتقت لكم بس .. ماله داعي .. اقولج ماله داعي ساروو .. ما في فايدة يا سارة ... يصير خير .. انزين .. اوكي اوكي ...
ومها طالعت محمد .. ردت طالعته بنظرة حادة وحطت التلفون وسارت الحجرة عشان تاخذ راحتها وتصيح بكيفها ..
طبعاً محمد شل التلفون .. ولقى سارة ع الخط .. وحصل كل انواع التهزيب .. يعني من الخاطر انهزب .. شوي من ابوه وشوي من سارة .. وبعد طلعة روح سكروا ..
* زين سووا فيك تستاهل يالنحس*
محمد حس باللوم تجاه مها .. بس كان بعده مقهور من سارة وابوه .. حشى رازين الويه في كل شي ... خخخخخ ..
ومن جانبها مها .. بعد ما خلصت صيااح .. راحت تسبحت عقب يوم ظهرت جهزت السيادة عشان تصلي ..
ويلست تتمتم ف خاطرها ...
مها : آه منج يا مها .. ما قلتي انج ما بتنزلين ولا دمعة جدام ريلج اللي هو محمد ؟؟ تراج صحتي جدامه ؟ بس هو الغلطان .. دووم هو اللي يبدى ويغلط .. انزين لييش ؟؟ ليييييييش يا محمد تعذبني ليش ؟ ذنبي اني حبيتك ؟ لأني ظنيت انك تحبني ؟ ذنبي اني تمنيت لك الخير ؟ الله يسامحك يا محمد ..
بعد ما خلصت صلاة .. تمت تقرى قرآن .. حست بالهدوء وارتاح قلبها ...
حست باليووع .. وتذكرت الأكل اللي سوته وودرته ..
ظهرت من الحجرة .. وما حصلت محمد .. أكيد ظاهر .. انقهرت منه ومن بروده .. حتى ما فكر يسألها ليش كانت تصيح ..
دخلت المطبخ .. ويا عيني ع اللي جافته في المطبخ ..
ماشي أكل..
وين سار الأاكل
*أنا أنا بقووول .. محمد قضى عليه خخخخ*
مها : اخ عليه هالريال قحط *ههههههههه لالا ما قالت هاي من عندي*
ابتسمت .. عيل هو مب شال ف خاطره علي .. تنبهت لنفسها .. أصلاً منو هو عشان يشل ف خاطره .. انا ما سويت له شي .. والله .. بعد يتشرط .. ياكل خراه ..
*وحليلك محمد أكيد الحين تغص*
محمد كان طالع يتمشى .. ومثل ما تعرفون محمد ما يندل شي في روما .. فكان ما عنده أدنى فكرة عن روما ..
حصل واحد من شكله انه اوروبي ...
عاد تدرون الأوروبيين ورزتهم لازم يتعرفون ...
الريال : M'excuse "لو سمحت بالفرنسي "
محمد باستغراب : What? excuse me talk in english " شو ؟ لو سمحت تكلم بالإنجليزي .."
الريال: I do not mastered English well " انا ما أعرف أتكلم انجليزي عدل"
محمد:and I do not talk your language " وأنا ما أعرف أتكلم لغتك "
الريال : Hahahahah Well I will try to speak English "هههههههه انزين بحاول أتكلم انجليزي"
محمد : ok.. Do you want something? " أوكي .. تبغي شي ؟"
الريال : wher are you from ? "من وين أنت ؟"
محمد: Iam from united arab emirates "أنا من الإمارات العربية المتحدة "
الريال : from dubai .. right ??? " من دبي ..صح ؟"
محمد باستغراب : yes ...How u knows? "هي .. كيف تعرف "
الريال: Because I don't know except this city "لأنني ما عرف الا هاي المدينة "
محمد بغباء : Aha. You from where? "أها .. وانت من وين ؟"
الريال يبتسم له : I am from France "أنا من فرنسا "
محمد ما عرف شو يقول ويلس يخربط في الرمسة : nice to meet you " أنا سعيد بشوفتك "
الريال ابتسم له : nice to meet you too .. I want to ask you if you desires to share one of vestries of the hotel with me which I live in him..you flowed half-price only "وأنا اكثر .. أبغي أسألك إذا تبغي تشاركني السكن في الغرفة اللي الفندق ..بس تدفع نص السعر ..
محمد تنرفز : No, no, no I do not want "لالالا مابغي "
الريال باستغراب : why ? "ليش "
محمد : I am married and I spend now my honeymoon "أنا متزوج واقضي شهر العسل الحين"
الريال باستغراب : Strange "غريب "
محمد طالعه بنظرة استغراب أكبر : why it is strange ? "ليش غريب ؟"
الريال مسوي نفسه ذكي : If you was married just ... Where is you wife ? "إذا كنت توك متزوج .. عيل وين حرمتك ؟"
محمد يطالعه بنطرة حادة : in the hotel "في الفندق"
الريال يطالع محمد باندهاش *أونه يعني من مستوى ارفع * : Is it normal to an Arab to let their wives alone ?"وعادي عندكم انتوا العرب انكم تخلون حريمكم رواحهن ؟" *لا والله !!!!!!!!*
محمد يطالعه باستغراب : Why You are surprise? "ليش انت مندهش ؟"*جنك بقرة شايفة حريجة خخخخ*
الريال : You are very strange "انتوا غريبييييين وااااايد "
محمد مفول عليه : I am going to the super Market. and no need to come with me "أنا رايح السوبر ماركت وماله داعي انها اتيي ويايه ؟؟ "
الريال باستغراب : We do not allow wives never "نحن ما نهد حريمنا موووول "
محمد بتحدي : Why? Didn't I see other women in my life? "ليش والله ؟ جي مب جايف حريم في حياتي ؟"
الريال وانه جبده لايعة : oh .. ah .. how terrible "اوه ..شي فظييييع .. *فظيع ويهك يا الكريه .. اقول محمد أدبه *
محمد : تامرين أمر يا شيخة البنات أفا عليج
*أنا : مشكووووووووووور وما تقصر تسلم ... يلا عليه *
محمد : ما طلبتي ..
محمد بنظرة استهزاء : and where is your wife ?"وانت وين حرمتك؟؟"
الريال سكت .. ويهه فقط من الخاطر .. عاد تم يلخبط في الرمسة oh .. am .. in france "اوه .. اه .. ممم .. في فرنسا " ف فرنسا ها ويالس تتفلسف على حمود الكريه وانته اخص منه هاع ؟؟"
محمد بغى يقهره ويلس يضحك : hahahahahahaha You are strange and frankly not me
" هههههههههههه والله انت الغريب واللي تضحك مش انا يا فاالح " *فالح من عندي خخخخ*
الريال من فشيلته انسحب شرات التيس : Oh... Well .....I'm Sorry " اوه .. اوكي انا آسف "
بعد ما ركض الريال وكان بعيد شوي
محمد يلس يصارخ : hhhhhhh never mind "هههههههه لا عاااادي "
محمد : والله حاله آخر زمن اوروبي يعلمني الاتيكيت ...
* هي والله .. ولا بعد مصدقين عمارهم انهم شي ..*
محمد : انتي بتخبريني عنهم ؟ صبري عليه ان ما فشلتهم كلهم ...
*يالله عادة اللي يسمع يقول ها واحد ويهه لوح .. انت حدك تطول لسانك على مها المسكينة وحلييييلها ...
محمد قفط .. *خخخخ من رمستي *
-------------
محمد كان يمشي بلا هدف .. ما كان ناوي يسير لا سوبر ماركت ولا هم يحزنون ..
بس مقهور من سارة وأبوه .. وف نفس الوقت مقهور من مها .. تم يفكر بجد ..
البنت ما سوت لي شي .. ولا لأنها احتلت مكان أمل ؟ بس أنا ما أكن لأمل أي مشاعر .. أمل صفحة انتهت من حياتي .. بس مها ؟؟؟ مها شو ؟ هل أنا أحبها ؟ بس أنا ما حب البنااااااااات
*ايه ايه شو ما تحبهم .. لا تنسى ان اللي خلتك بطل يا الحمار بنت *
محمد اونه يبى يقص عليه : افا عليج انتي غيييييير .. انتي اميرة البنات ...
*اح اح .. ادري خخخخخ*
يلا نكمل ...
-------------
من زمان ما تكلمنا عن اهل دبي ... شو أخبارهم ؟؟
في بيت بو محمج >>> مب محمد .. محمج .. اقولها يوم لساني معواي خخخخخ
سارة : ابويه انا مب متطمنة .. محمد فيه شي ..
بو محمد بحسرة : وانا شراتج يا بنتي ... يا خوفي أكون استعيلت يوم خليته ياخذها بسرعة ...
سارة : خلاص يا بويه اذا فات الفوت ما ينفع الصوت ...
بو محمد : نحن لازم نخليهم يردون البلاد ..
سارة باستغراب : شووووو ؟؟؟؟ وليش يردون ؟
بو محمد : اذا ردوا .. محمد ما بيستقوى يطول لسانه عليها .. ولا هي بتتجرأ تصيح وتتشكى ..
سارة : ابويه شو يستقوى وتتجرأ .. بالعكس .. انا احس ان يوم بيكونون رواحهم بيكتشفون بعض .. اما يوم بيردون البلاد بتحصل مها مطيحة عندي ومحمد يا ظاهر ولا يالس وياك ..
بو محمد : والله مادري .. بس انا لازم ارمس محمد واقوله لا يلعوز البنت ..
سارة : لا تحاتي ابويه .. محمد صج ملسون .. بس ما يروم ع البنات .. خصوصاً اللي كاتبه القصة
*ايه ايه انا شو لي مدخلتني في السالفة هاااااااا!!!!!؟؟؟؟ *
بو محمد : أنا تقهرني هاي اللي كاتبة القصة .. كل مرة رزت ويهها ورمست ..
*لا اله الا الله .. انت اصبر عليه ان ما سويت فيك شي تندم عليييييه .. اصبر انته بس ..*
خخخخ ولازالت الضرابة مستمرة بيني وبين بو محمد ..
يعني انتوا شو رايكم ؟ مب المفروض ان بو محمد يحب راسي وريولي صبح وليل .. خخخخخ *بديت اخرف*
-------
في بيت ميرة ..
تتذكرون ميرة صح ؟؟ اكيد محد يروم ينسى ميرو .. المهم .. الله يسلمكم ميرة اصطلبت شويه... ومرات كانت
اتييها هفات .. وتستوي خبلة .. وهالمرة كانت قويه شويه .. فحبت لها محمد .. والحمدلله انه ما كشفها .. المهم .. ميرة هالأيام تعيش الصدمة فقط لا غييييير .. يعني مب صدمة حب محمد ... صدمتها في سموي اللي عرفت صج كيف تقص عليها خخخخخ ...
ميرة كانت يالسة ف حجرتها ترسم ...
( على فكرة .. ميرة رسامة مبدعة...)
دشت عليها اختها سلامة ..
سلامة : ميروووووووووووووووووووووو وووووووووووووووووووو
ميرة نقزت من مكانها : وعله ان شا الله .. شوووو شو تبين خيييير ...
سلامة : امي تقولج قومي تزهبي بنظهر ..
ميرة قامت عن السرير : وين بعد ؟ ما تشبعون ظهرات انتوا ؟
سلامة : بعد وين بنسير يعني .. اكيد بيت خالو ام حمد ..
ميرة : اوهووو مالي خلق مب متفييييجة ...
سلامة : ميروووو حرام عليج هاي ثالث مرة تخربين علينا الظهرة ..
ميرة : والله ما قلت لكم تموا ويايه .. سيروا شسوي فيكم يعني ؟
ام ميرة دشت عليهم ... وميرة عدلت يلستها ..
ام ميرة : شو تسوين بعد .. قومي تلبسي وعن الحركات .. (تطالع رسمتها) الله أجوف .. راويني ..
ميرة تطالع امها بتردد ..
ام ميرة : هههههههههه بلاج تتطالعين جي .. يلا راوينا الإبدااااع ..
ميرة بشك : ما بتضحكين عليه ؟
ام ميرة سحبت الورقة عنها ويلست تبتسم ..
سلامة راحت ورى امها تشوف رسمة ميرة ...
سلامة فاجة حلجها جنها بقرة جايفة حريجة خخخخ : اللــــــــــــــــــــــ ه ميرروووووو شو هالإبداع كله ...
ميرة تطالعها باستغراب : ابداع ؟؟؟؟؟
ام ميرة تضربها على ظهرها بقووو : ابداع وبس .. بنتي مبدعة جي وانا ما عندي خبر ؟
ميرة استانست : والله ؟
ام ميرة : يلا نشي تلبسي خلاص ما بنروح بيت خالتج .. على طوول طيران لمعهد الفنون ..
ميرة بفرحة : اوكي اوكي الحين بتلبس ...
وطبعاً ميرة ولأول مرة تكون على نياتها خخخخ .. فتلبست وتكشخت .. وركبت السيارة .. وفي النهاية اكتشفت ان كل السالفة جذب خخخخ يعني لا رايحين معهد ولا شي .. *اصلاً انا ما عرف اذا شي معهد ولا لا خخخخخ* .. ام ميرة خلت ميرة اتي بيت ام حمد غصب عنها .. لأنها من فترة ما سارت عندهم .....
وهناك .. ميرة تونست ويا بنات خالتها .. وما درت ميرة .. ان في قدر يترياها هناك ... بدون ما تحس مووووول .......
-------------------
نرد لأحلى عنزين .. خخخ محمد ومها ..
محمد رد الفندق جي ع العصر .. وكان الجو برع ولا أحلى .. فيا في باله انه يظهر مع مها لكنه يحس بالإهانة .. بعد سالفة تهزيب ابوه وسارة له ..
مها كانت يالسة تنظف السويت .. وكانت في المطبخ .. فما انتبهت لمحمد وهو داش السويت ...
محمد كان مزاجه شبه متعكر .. يعني حسب اللي يشوفه .. بيفكر اذا يضحك في ويهه ولا لاء .. طبعاً مها بعد ما خلصت انتبهت انه يالس في الصالة يطالع تلفزيون .. يلست تفكر .. تيلس وياه ؟ ولا بيفشلها كالعااااادة ؟؟؟؟؟
طبعاً قررت آخر شي انها تيلس في الحجرة وما تعطيه ويه ... *احسن زين تسوين فيه خخخخ*
من جانب ثاني .. محمد .. انتبه لمها وهي طايفة صوبه وداشة الحجرة .. تم يطالعها باستغراب .. بس هي ما شافته لانها كانت صادة عنه ..
تم يفكر .. شبلاها ؟ غريبة أول مرة ما ترز ويهها وتيلس في الصالة ..
مممممم احسن .. عشان افتك منها ومن حنتها ...
ويلس يتابع المسلسل اللي ما فهم منه ولا كلمة بس يلس يتابعه .. * خخخخخ طالع علي اتابع مسلسلات مب فاهمة شو سالفتها *
بعد نص ساعة ياله رقاد .. عاد وين يرقد وبعد أقل من ساعة بيأذن المغرب .. ؟ سكر التلفزيون ومشى صوب المطبخ يبلع كالعادة .. بس هالمرة ما حصل شي .. صج النذالة بدت تسري في عروج مها .. حس انها تبى تنتقم منه ... بس ما عطى للسالفة أهمية .. وفتح الثلاجة ويلس ياكل ايسكريم فانيليا ..
محمد يكلمني : حياج الله تعالي كلي ..
* لا مشكور بعد ما بخلص من هالبارت باكل *
محمد : أحسن .. وفرتي ..
* مالت عليك يالكريه .. يلا كل وانته ساكت *
المهم .. بعد ما خلص .. دش الحجرة .. مها كانت مبطلة البلكونه والاخت يالسة ع الكرسي والشعر الطويييييل طاااايح .. عاد محمد فج حلجه جنه بقرة جايفة حريجة كالعادة خخخخ .. ولا إرادياً سار صوبها ..
محمد : ايه يالفتاة الحالمة ..
مها ماكانت مستوعبة شو السالفة فصدت له وابتسمت ..
محمد يت له ضحكة .. حس انها مب فاهمة شو السالفة .. عاد عورت قلبه شوي .. جان يخفف من حدة صوته ..
محمد : مها ..
مها ردت التفتت له بس هالمرة استوعبت السالفة : نعم ..
محمد وف خااااااااااااطره يعايب : اشحقه يالسة برع ..
مها ردت تطالع الشمس .. ووقت الغروب اللي ما كان في احلى منه .. : الجو حلو ..
محمد : انزين طالعيني يالس ارمسج انا ..
مها التفتت له : خير ..
محمد : ليش فاصخة شيلتج ؟
مها تطالعه باستغراب : تباني ألبسها جدامك ؟
محمد : هههههه لا ما قصد .. بس يعني شحقه كاشفة شعرج ؟ ولا حلال عندج وانا مادري ؟
مها طالعته بنظرة حادة : لو سمحت انا أدري ان كل شعرة بجمرة .. ثاني شي انت شوف نحن ف أي طابق عقب ارمس .. انزين .. ؟؟؟
محمد بقفطة : هيهيهيهيهي *ضحكة المفتشلين* انزين و شو تجوفين ..
مها ما صدت له وتنهدت بحسرة : اجوف العالم ... بكمل اسبوع وانا محبوسة فهالفندق .. قلت اجوف غيري كيف عايش ...
محمد حسها اهانة بحقه .. يعني هو صج حابسنها .. بس ... ؟؟!!!! .... *بس شو ؟ تباها تسكت عنك يعني*
محمد رفع حاجب واحد : تبين تظهرين ..
مها : لا ماله داعي اكلف عليك .. *اونج عاد يالرزييينة*
محمد يطالع ريول مها اللي تهتز من كثر التوتر : لا عادي .. اذا تبين بوديج .. عن تموتين علينا ..
*يلعن أبوووو الذل*
مها تطالعه بتعجب : يا سلاام ؟؟؟؟ وليش اموت ان شا الله
محمد : عشان ما ظهرتج ... ما شفتي روما ..
مها قامت من مكانها وبكل دلع : يكون بعلمك أنا ياية روما اكثر من مرة .. ولا بعد دايرتنها كلها ... انزين ؟؟؟
ودشت داخل ..
محمد يقلدها : يكون بعلمك انا ياية روما .. وعععع مالت على هالويه ..
عقب ما دش محمد داخل ...
محمد : قومي تلبسي ...
مها : ليش ؟
محمد بهدوء غير طبيعي : اباج تعرفيني على (يقلد نبرة صوتها) روما ..
مها بتحدي : اووووكي ... بس اظهر برع الحجرة ..
محمد باندهاش : نعم ؟ اظهر ؟ ليش والله انتي اظهري ..
مها قامت وسحبته من جلابيته لين الصالة وسكرت الباب ..
محمد ضحك لجرأتها .. والله طلعتي يا مهو ما تخافين مني ...
بس مها كانت عايشة الخوووووف كله بسبة حركتها .. بس حست ان محمد مزاجه كان اوكي .. يالله الله يعدي ظهرتكم على خير.....
----------------------------
نرد لأهل دبي ....


''"''حـُـسـْبي عـلى الأيـْْـام,،,،,والـُـحـٌَـ ظ الرٌدي''"''

شي طبيعي ان أمل تتحسب على أيامها .. مع سالم ...
تذكرتوا أمل ؟
أمل اللي انطرت في القصة أكثر من مرة بدون ما تأثر فينا ؟ ما عرفناها .. وما عرفنا ظروفها .. يمكن معظمكم حط في باله انها شريرة ..
ويمكن البعض ظن ان يمكن أنا ظالمتنها او شي ....
بس الحقيقة ان أمل انسانة مشتتة ..
انسانة ظلمها أهلها قبل ما يظلمها الناس ...
عاشت طفولتها مشردة .. مع الخدم .. ومستحيل تكون تربية وحدة غريبة عليها أحسن من تربية أمها ..
لكن امها اهملتها .. وبعد ما تطلقت من ابوها أهملتها زيادة .. وعاشت مع ابوها .. ويا مرت الأبو .. وطبعاً تعرفون نهاية قصص زوجات الأبو كيف .. طبعاً مب كلهن جي .. ولله الحمد .. لكن أمل نصيبها كان مع وحدة حقودة عليها ......
المهم .. كلكم تعرفون شو كانت نهايتنا مع أمل ...
زواجها من سالم ... .
بس للعلم .. ترى هالزواج كان مرفوض من قبل أهل سالم .. وسالم حطهم ف الأمر الواقع وتزوج ... وسكن بعيد عن اهله .....
أمل كانت يالسة في الشقة وحاطة ريل ع ريل .. وكل الأعصاب واصلة حدها فيها ...
سالم ياها ويلس حذالها : حياتي شبلاج ؟
أمل تطالعه بنظرة حادة : اووووووووووه ما بلايه شي ...
سالم يقرب يده من يدها : حياتي شو استوى بج تغيرتي وايد .. مب انتي أمل اللي اعرفها ..
أمل سارت بعيد عنه : ما تغيرت ولا شي .. بس انا ملييييييت .. اظهر من عيشة الفقر .. وايي اعيش ف شقة أتعس ؟؟؟؟
سالم بحزن : حياتي أنا هاللي أقدر عليه .. وانتي أدرى بظروفي ... وبعدين ...
أمل تقاطعه : بس بس خلاص .. مانعني من كل شي ... كلللللللل شي اففففففففففففف ... ابغي أظهر اختنقت *فجي الدريشة خخخخ*
سالم طالعها بكبرياء : أنا ما منعتج من الظهرة .. انا منعتج تتكشخين شرات قبل ...
أمل : والله ؟ لا تنسى ان بسبة كشختي انت خذيتني ...
سالم : انزين ما قلت شي .. بس انا اقصد ان عيب وحدة متزوجة وتتمشى ويا ريلها .. شو يقولون عنج .. مغازلجية ؟؟؟؟؟
أمل : والله ما قلت لك اظهر ويايه .. اصلاً ما طيج اظهر وياك ..
سالم حس ان الكلام ما منه فايدة وياها : اوووووووووووه ما عندي سالفة مودر ربعي ويالس أناقشج ....
وسار عنها ...
أمل : أحسن .. اذلف الله لا يبارك فيك ولا في الساعة اللي فكرت فيها اني آخذك وأودر محمد ...(طرى ع بالها محمد) ..تعالوا يا قراء .. هذا شو استوى به .. اللي أذكره انه صاح يوم راغوه *راغوه ف عينج حسني ألفاظج املووووو*
أمل : حشى محامي الدفاع مب كاتبة ..
*ايه اصطلبي احسن لج *
أمل : زييييييييييييين اف .. انزين خبريني شو استوى بمحمد ؟
* يا حمارة انتي اذا تبين تستفسرين لازم تسإلين حد ثاني .. مب تسإليني انااااااااا *
امل : انزين ..
على طول طرى على بال أمل انها تتصل فيه .. بس هي حاذفة رقمه .. تذكرت انها ف يوم من الأايام رابعت سارة اخته وسارة عطتها رقم بيتهم .... فقررت انها تتصل ....
رن التلفون .......
محد يرد ........
سارة : ألو ؟
أمل : ألو مرحبا ... سارة ؟
سارة : هي انا سارة خير ؟ منو ويايه ؟
أمل : أنا أمل ..
تتوقعون شو موقف سارة من اتصال أمل ؟
هل جرح أمل بيعاود الظهور ؟
وحياة محمد ومها ؟ بتتدمر ؟؟؟؟؟؟؟
توقعاتكم ؟
مابكتب شي الا بعد توقعاتكم ... اووووكي


فيتامين سي غير متواجد حالياً  
التوقيع



شكراً منتداي الأول و الغالي ... وسام أعتز به


رد مع اقتباس