عرض مشاركة واحدة
قديم 12-10-15, 07:45 AM   #16

فيتامين سي

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة

alkap ~
 
الصورة الرمزية فيتامين سي

? العضوٌ??? » 12556
?  التسِجيلٌ » Jun 2008
? مشَارَ?اتْي » 42,482
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » فيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond repute
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

الجزء الثاني عشر
مرحبااا .. شحالكم وشخباركم .. ان شا الله بخير ؟؟؟
تفضلوا البارت واسمحولي ع التأخير ..

وصلنا في القصة عند ...
"جمود عائشة"
تتوقعون شو سر جمود عائشة الغريب ؟؟؟؟؟
سامية زاغت : عوووويش شبلاج والله وقفتي قلبي شحقه تصيحين ..
عائشة تصيح بقوة ..
سامية : عاشة .. عاشة .. ردي عليه انزين خلني اعرف شو السالفة ..
عائشة تطالعها بخوف وتأشر على الدريشة .. اوه اقصد الشمبانزي المتعلق ع الدريشة خخخ ..
سامية من فشلتها نشت وغطت الدريشة بالستارة...
عائشة تشهق : وتبيني افصخ شيلتي بعد ؟؟
سامية : عويش والله سوري .. ما كنت ادري ان حد يطالعج من الدريشة...
عائشة بدون وعي : انا بسير بيتنا احسن لي من هالاهانة ..
ونشت عائشة وهي مفولة ع الآخر .. ودموعها اربع اربع حليلها ..
سامية من زود الفشيلة ما رامت تودعها .. تمت ف ميلس الحريم ويلست وهي حاطه ايدها ع راسها ..
شوي .. وحمد اييها ..
حمد بمرح : ربيعتج الصياحة سارت ها ..
سامية ما صدت عليه ..
حمد : تيك ات ايزي يا ماما عادي شحقه مكبره السالفة ..
سامية رفعت راسها وطالعته بانتقام : هي عادي .. صدقك انا شحقه مكبره السالفة .. بس اللي بيستوي اني خسرت ربيعتي للأبد ...
حمد : لا حووول .. انتوا البنات والحقد ربع .. الحين عشان هالسالفة بتحقد عليج وبتودردج ؟؟
سامية : لا اللي يقول انتوا ما تسوون جيه يالاولاد مااالت ومااالت وماااالت ..
حمد : ههههههههههه حشى حشى .. شحقه عادي انزين .. شو يعني لو واحد طالعها من الدريشة ؟؟
سامية : قصدك شو يعني لو شمبانزي طالعها من الدريشة ..
حمد : شمبانزي ف عينج .. انا حمد .. حمد والعااالم..
سامية : يا ريتك كنت شمبانزي .. ياااا ريت .. ع الأقل كنت ما بخسر ربيعتي ..
حمد : ماااااالت .. المهم .. يعني شو الحينه ..
سامية نشت من مكانها : انا لازم اعتذر منها ..
حمد : شو .. تعتذرين خخخ .. ليش جيه شو مستوي ..
سامية : حمووود لا تيلس تستهبل عليه ترى والله لازوجك بشكارتنا ..
حمد : سيري لااا .. ماشي شغلة آخذ سيلانية ..
سامية : ههههههههه اتخيل .. بعدين بتزقرك همد همد ..
حمد : ذلفي ذلفي لااااا ...
---------------------
من جهة ثانية ..
شما كانت سايرة بيت يارتهم عند ربيعتها شيخة ..
وكانت شالة وياها صينية تشيز كيك من اللي يحبه قلبكم لها .. لانها موصتنها عليه ..
وهي تمشي حليلها ف حال سبيلها ..
وهالمرة كانت غاضة البصر >> خخخ يعني دوم مركبة دوربينات ..
المهم .. وهي طايفة ..
لمحها واحد .. وسيم وحليله خخخ ..
اشقر وعيونه زرقا >> خخخ اوروبي .. لا اتمصخر ..
وتم يراقبها وهي ما عندها خبر ولا جان استوت طماطة ..
وهي تمشي الا وتسمع واحد يزقر بصوووت عااالي ..
سالم سااااالم .. سااااااااااااااالم ..
عاد شما والفضول .. صدت صوب مصدر الصوت ..
الا وتجوف الريال نفسه يطالعها ..
اوووويه طلع اسمه سااااالم .. ياااي .. خخخ ..
وتلاقت عيونهم .. سالم سوى طاف للي كان يزقره ومشى صوب شما ..
شما من الزياغ ركضت صوب بيتهم ..
عاد حليلها مادرت انها خلت سالم يعرفها اكثر ..
هو يعرف راعي البيت .. وما بيغلبه انه يتعرف على اللي ف البيت .. خصوصاً الغزال اللي سحرته ..
وآخر شي .. شو نهاية صحن التشيز كيك ..؟؟؟ خخخ
*اقول شميم عطيني اياه انا وفريق العمل بناكله*
شما : سكتي سكتي انا قلبي بيطيح ف بطني وانتي تفكرين ف الاكل ..
*عااادي .. هو لا جافني ولا شي .. انا مالي خص .. يلا هاتي الصينية *
شما : ماشي شغلة اعطيج انتي .. (تزقر الخدامة) سارينا .. سارينااااااا .. ودي الصينية بيت شيخة ..
*مااااااااااااااااااااااا� �االت يا النحسة *
شما : طالعه عليج .. هههههههه
*ما يضحك هيهيهيهيهي*
----------------------
شحال ابطالنا الحلويييين .. اللي يخبلون من حلاتهم >> باين خخخ ..
مها ومحمد ..
قرروا اليوم يبدون ف رحلة التسوق .. وتدرون عاد .. خرابيط الحريم يوم يتسوقن ..
بصراحة ما قول الا الله يعينكم يا الرياييل على مشاويرنا اللي ترفع الضغط خخخخ ..
هذا بالنسبة الكم يرفع الضغط ..
بس محمد كان مستاااانس من هالتسوق لأنه اول مرة يحس باهميته ..
*خخخخ وحليله .. ما كانوا يعطونه ويه قبل*
محمد : انتي جب يا النحسة .. اصلاً تغارين ..
*وععع ماشي شغلة اغار منك يا الكريه .. ماعلي انا بسكت الحين .. حسابك بعدييين *
محمد : بلاج انتي عليه وعلي ابويه فديته ..
*احبكم .. هههههههههههه شو اسوي الحب مصيبة *
بو محمد من مادري وين : حبج برص قولي آمين ..
* يالمجعد اذلف احسن لك *
محمد : اقول اثنيناتكم اذلفوا احسن ..
خخخخ ..
نرد لمشوار مها ومحمد …
بدوا رحلتهم بالسيرة لشارع ناسيونالي .. اللي كانت فيه محلات تجارية حلوة .. وخذوا منه كم صوغة لأهلهم من بعيد ..
أما ف شارع (via condotti) ساروا محلات حلوة وشافوا أشياء روعة ..
دخلوا أرماني وخذت نظارات وكم حزام حقها وحق محمد .. اللي فرح انها اهتمت فيه .. وتذكرت سارة وباقي ربيعاتها .. حتى ميرة اشترت لها على الرغم من الموقف اللي استوى امبينهم ..
وما نسوا يدشون فالنتينو وفيرساتشي وميسوني .. اللي كانت بضاعتهم أحلى بمليون مرة من الموجود ف باقي الدول ... يا حسرة هم يشترون الغرض ويجدم عندهم عقب يوصلنا ..
المهم .. بالنسبة لمها فمحل غوتشي كان المحل المفضل الها .. وصوب الشنط الحلوة والمميزة .. وما نست حد من الشنط حتى انا حسبتني خخخ .. وبعدين دشوا باتسيتوني واشتروا بدل للرياييل .. ومحمد تخبل على ذوق مها .. وسلمها الخيط والمخيط ف اختيار البدل .. ..
وطبعاً نحن الحريم ما نستغنى عن بولغري ..اللي كان ف شارع كوندوتي واللي المجوهرات فيه مشكلة فخامة مالها مثيل .. ومها .. تمت تختار المجوهرات لنفسها .. واللي يجوفها يقول هاي اكيد تتزهب حق عرسها .. محمد على الرغم انه كان يكره يدور ويا سارة ف أماكن بيع الذهب او الأسواق عامة .. الا انه مع مها حس ان وجوده مهم .. في كل شي تستشيره .. وتغمز له اذا كان اختياره حلو .. حتى لو ما كان حلو كانت تجامله بكلمة تعطيه الثقة بنفسه .. وبجذي محمد كان يتحمس أكثر لروحة السوق ...
* اسميك ينقص عليك بسرعة خخخ*

وشحال اخت محمد .. سارة ..
تبون تعرفون آخر أخبارها ..
طبعاً هي بعدها على نفس الموال .. ظهرات بدون والي ولا حسيب ..
وماخذه راحتها زيادة بعد يلسة ابوها في الحجرة وانه ما يظهر منها ..
حتى ما فكرت تسأله عن حاله ..
وهي ظاهرة من البيت ..
بكشختها وزينتها .. كل شباب الفريج كانوا يعرفونها .. والمصيبة ان هالشباب معظمهم ربع محمد .. طبعاً محد عق اللوم على محمد .. لأنهم يدرون ان من بعد سفره اخته تصيعت .. وحليلهم لذمتهم ما فكروا يتعرضون لها او يغازلونها .. وهالشي كان صج مأزمنها .. خخخ ماصخة وحدة ..
بس في شخص واحد .. اللي هو جاسم ولد بو جاسم ..
*بو جاسم هو نفسه اللي ودى الطرزان بو محمد المستشفى *
المهم .. هذا الشخص الوحيد اللي تعرض لها .. لأان محمد مش ربيعه .. وثاني شي لانه لعاااب عود .. وهمه الوحيد انه يلعب ع البنات ..
تتوقعون شو الموقف اللي بيستوي امبينهم ..
تعالوا طالعوا المهزلة ..
ظهرت سارة كاااشخة ع الآخر ..
العباة مرصصة .. ولابسة سكارف شفاااف .. وراسها منتفخ شرات القنبلة
*اونه الحين موضة جيه .. مالت ع الموضة اذا كانت جيه ..*
وحاطة ميك اب فول على ويهها .. ولابسة نظارة شمسية .. والعطر شال المكان شل ..
فما لوم اي واحد لو فكر يطالعها ..
مدام هي روحها تزقر تعالوا غازلوني .. هل على الشباب لوووم ؟؟
*ها مب تصدقون عماركم .. انا بس اقصد اذا كانن البنات شرات سارة*
تقرب جاسم بسيارته منها ..
سارة طالعته بدلع : نعم ؟؟
جاسم : تتعرف يالحلو ؟؟
سارة بضحكة مصطنعة : ههههه .. ليش يعني ..
جاسم :
~(( ازدحــم في صدري الــشوق العظـيم والــهوى في قــلبي ابــعد من مــداي فيني اكــبر غــرام من الــعاشقين والامــل يســبق من الفــرحة رجــأي ))~
سارة : ههههههههههههههههه .. ماشا الله شاعر بعد ..
جاسم يتنهد : واللي يشوف هالجماااال كله ما يستقوى يألف قصيدة ف ثواني ؟؟
*يالله ع الخريط الميمع خخخ*
سارة : ثانكس ..
جاسم : تفضلي اركبي..
سارة بدلع : ليش يعني ؟؟
جاسم : نتعرف ..
سارة بخبث : بس ؟؟؟
*طاعوا الخايسة*
جاسم : وان شا الله نتفق ..
سارة بدون وعي .: اوكي ...
وركبت السيارة ..
ومشى فيها جاسم ...
جاسم : اسمج سارة صح؟؟
سارة : هي صح .. وانت شو اسمك ؟؟
جاسم : اسمي جاسم ..
سارة : عاشت الأسامي ..
جاسم : عاشت أيامج .. خبريني .. شو تحبين .. وشو تكرهين .. يعني عشان نتعرف زيادة ..
سارة : ممم .. انا احب كل شي .. بس الشي الوحيد اللي اكرهه الحشرة ..
جاسم : هههههههههه .. حتى انا ماداني الحشرة ..
سارة: يعني في رابط مشترك ..
جاسم : هيييه .. انزين .. وين تبيني اوديج ..
سارة : المول ..
جاسم : أي مول ..
سارة : مول الامارات ..
جاسم يفكر . اكيد اسوم وميثو وعليو هناك وان جافوني بيفضحوني ..
جاسم : لالا اليوم زحمة وايد ..
سارة : ممم اوكي شو رايك نسير برجمان ..
جاسم : لااا مب حلو ..
سارة : انزين ميركاتو ..
جاسم : لااااء كل ربعي هناك ..
سارة : انزين تاون سنتر ..
جاسم : لاء مب حلو وايد فاضي
*احلف انته بس خخخ *
سارة بحيرة : انزين السيتي ..
جاسم : مستحيييل ..
سارة : والله احترت .. انزين نسير الواحة ..
جاسم : احترقت الله يرحمها ..
سارة : وحليييلها الله يرحمها ..
*خخخخخخ*
جاسم : وين الحين تبين تسيرين ؟؟
سارة : لقيتها .. وافي ..
جاسم : اوكيه ..
وطول الدرب .. جاسم وسارة تموا يرمسون .. كل واحد يخرط ع الثاني .. خخخ .. لين ما وصلوا ..
على طول ساروا يتعشون ف مطعم بيليتشي..
وهناك بدوا بالصياعة وحركات قلة الأدب ..
*الله يهديهم بس .. *
-----------------------
تعالوا .. من زمان ما رمسنا عن سلطان .. خخخ ..
تبون تعرفون عنه شي... ميرة ما تعرفه ؟؟؟
انا بخبركم بس لا تخبرون ميرو خخخ ..
سلطان يحب ..
هي نعم يحب ..
بس ما يحب ميرة ..
سلطان يحب بنت عمه مريم .. وكل اهل ابوه يدرون بهالشي ...
ويمكن الخبر ما وصل لأهل امه عشان جيه ميرو ما عرفت ..
وحليلج يا ميرو نحسة .. اقولكم يا أعضاء اذا تبون تعرسون خل ميرو تحبكم .. وعقدتكم بتنفج على طول خخخخ ..
على كل الحب اللي يحبه سلطان لمريم .. بس كانت في حلقة مفقودة في السالفة ..
اللي هي ظهراتهم بالدسة ..
ومحد كان يدري عنهم ..
وف مطعم من مطاعم دبي ..
خخ شو السالفة اليوم يبت طاري الاكل كم مرة خخخ يوعانه بصراحة .. بخلص البارت وبسير آكل خخخ ..
المهم ..
وف مطعم الدار ..
كانت يلستهم الغرامية ..
طبعاً هذيل الاثنين حالتهم مشابهة لحال السبالين جاسم وسارة ..
سلطان : أحبج..
مريم تطالعه بحب : وانا بعد احبك .. احبك يا سلطاااان احبك ..
سلطان : تصدقين .. اليوم اللي يمر عليه من دونج .. احسه كئيب ومظلم ..
مريم : حتى انا حبيبي ..
سلطان : تدرين .. امسات اهل امي كلهم كانوا متيمعين .. سمعت امي ترمسني عن وحدة منهن اونه هالبنت حلوة تعال اخطبها ..
مريم بصدمة : شوووووووووووووووووووووووو وووو ؟؟؟
سلطان : ههههههههههه حبيبتي لا تخافين .. انا اذا بتزوج ما بتزوج غيرج انتي .. انتي عمري وانتي حياتي وانتي كل شي ف دنيتي ..
مريم وهي معصبة : واشحقه امك تيلس تخطب لك ؟؟ ماتدري يعني ..؟؟
سلطان : حبيبتي انتي تدرين بعد .. امي تبغي جنتها تكون وحدة من بنات خواتها .. وابويه يباج انتي لانج بنت اخوه ..
مريم بدلع : وانته منو تبا ؟؟
سلطان : بعد ها يباله كلام ؟؟ اثنين ما يختلفون عليه .. اكييييد انتي يا حياتي ..
مريم : فديتك والله ..
سلطان تنهد : آآآآآآآه من الحب ..
وما يصد حليله الا ويجوف ريل خالته وميرو وسلامة ..
ماشي ..
سلطان تلثم : نشي نشي بيجكونا ..
مريم تصد باستغراب : منووووووو ؟؟
سلطان : بسرعة تغشي يلا بسرعة ..
مريم : سلطااااان .. بعدني ما تعشيييت
سلطان : لا حوووول انتي همج بطنج ؟؟ اقولج بيزخونا .. تدرين شو يعني بيزخونا يعني ماشي ظهرات مرة ثانية ..
مريم : شووووه ؟؟ لالالالا .. نش نش بسرعة ..
ودفعوا الحساب وظهروا ..
ولاجنه شي استوى ..
و ميرو حليلها ولا عندها خبر ........
اخ لو تدرين بنحاسة حظج خخخخ ...

من جهة ثانية ..
وف بيت بو محمد ..
رن التلفون ...
ترررررررن تررررن ترررررن ترررررن خخخخ ..
ميري : الووو ..
بوجاسم : الو وين بابا ؟
ميري : ماكو سلام أليكم بابا ؟؟
*خطيرة بعد خخخ*
بو جاسم : اوهووو خلصيني وينه بابا زفت مالج ..
ميري : جييين لا تسوي جنجال هق آنا ترى يسمك تراق * يصمك طراق خخخ*
بو جاسم : طاعوا الحمارة .. بسرررعة يلا عطيني اياه ولا بييج وبسحبج من كشتج بسرررعة ..
ميري : جيييين ..
وسارت ميري احتشرت على بومحمد .. واللي يالله يالله قدر يتحرك من مكانه ..
تم يرمس بو جاسم شويه .. وعلامات ويهه تتغير ..
تبدلت علامات التعب لغضب شدييييد ..
يا ترى شو قال له ؟؟؟
بعد ما سكر عن بو جاسم ..
ولاول مرة ..
بومحمد يتريى سارة ترد من ظهرتها ..
كانت الساعة حوالي 10 ونص ..
طبعاً بو محمد كان مصدوم من تأخير سارة لهالوقت ..
وتم يترياها ..
شو السالفة ؟؟
استوت الساعة 11
12 ..
13 خخخ اوه اقصد وحدة ..
وينها سويرة ..؟؟
بو محمد غيظ زيادة .. وهو خلاص وده يخنق سارة لو جافها ..
الساعة قربت تستوي 2 ..
سكر الليتات ويلس يتريى ويا ربعه الينون خخخ ..
وع الساعة 2 ونص .. شرفت الآنسة ..
ويا ريتها ما شرفت ..
من وصلت صوب الصالة ..
فتح بومحمد الليت ...
كان مصدوم من شكل سارة ..
يعني 100% مغازلجيه ..
تفاجأت سارة بوجود أبوها ف الصالة .. ونظرات الخوف بدت تحاصرها ..
لا إرادياً ..صفع بو محمد سارة صفعة قوية ..
من أثرها صرخت سارة وطاحت ع الأرض ..
--------------------
تتوقعون ؟؟
شو الرمسة اللي قالها بو جاسم لبو محمد وخلته يغيظ ؟؟؟
وشو نهاية علاقة جاسم بسارة ؟ ظنكم في امل انهم يتزوجوون ؟؟
سلطان ؟ ومريم ؟ وميرة النحسة خخ .. شو موقفها لو عرفت بحب سلطان لها ؟ هل بتسوي شرات اللي سوته ف مها ؟؟
ومها ومحمد ؟؟ عمر مليء بالأفراح تتوقعون .. ؟؟
حمد ؟ وسامية ؟ وعائشة .. ؟؟؟ أمل ؟
وسالم ؟؟ هل ذكركم بحد فهالقصة ؟؟
تتوقعون شي ثاني ؟؟
تابعوووني ..


فيتامين سي غير متواجد حالياً  
التوقيع



شكراً منتداي الأول و الغالي ... وسام أعتز به


رد مع اقتباس