عرض مشاركة واحدة
قديم 22-04-21, 01:34 PM   #215

لامارا

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة وعضو فريق التصميم و كاتبة في قلوب أحلام

 
الصورة الرمزية لامارا

? العضوٌ?ھہ » 216
?  التسِجيلٌ » Dec 2007
? مشَارَ?اتْي » 83,874
?  نُقآطِيْ » لامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond repute
افتراضي


الجزء الخامس والأربعون
*
*
يا أهل الهوى ليت التعب مخلوف
الحب كم قلت محاويشه
راعيه في عيونه غبش وطيوف
ويشوف كل الظلم ويعيشه
*
*
ضاري بتأكيد : ضاري الراشد يا رايد الصارم ضاري الراشد اللي عايلتك تلاحقنا لكن الحين يا رايد انا اللي بلاحقك ابوي سجنه جسّار ولد عمك وجدي يلاحقونه الاستخبارات بس زوجتك بيدي يا رايد ان ما رحت وطلبت من جسّار يترك ابوي وما يلاحق جدي عالجتها أما لو ما نفذت اللي ابي بيكون اليوم اخر يوم تشرق عليها الشمس فيه وان صار ما صار بقول خطأ طبي

رايد بصدمة توجه له وهو يسحبه من ياقة عنقه: وش تقول انت وش تقول!! تسمع اذنك اللي يطلع من فمك

ضاري رفع يده يمنع المتقدمين من الممرضين انهم يتدخلون رفع يده يتأكد من الوقت ثم نطق بشكل مستفز : عندك ساعة وربع بالضبط تتصرف فيهم ما بعد كذا انت مسؤول عنه وصح لا تفكر تكلم الشرطة ابد

كان بيمشي لكنه رجع لرايد : صحيح اذا تبي تسرع الموضوع الحل والربط عند واحد اسمه البارق

رايد توجه له بغضب وهو يلكمه : يا حقير يا مريض

ضاري بعده بخفة وتوجه لغرفته وهو يطلع جواله : عطني الدكتورة نهال


ثواني ووصله صوت نهال الغاضب: نعم


ضاري باستفسار: سويتي اللي قلت لك ؟ انتهت العملية ؟


نهال بغضب: لمن كان بدك ياني ساوي العملية من شان شو جاي من السعودية لهون
(طالما تبيني اسوي العملية ليه جاي من السعودية لهينا)

ضاري بثقة : تأكدي إني مستحيل أدنس مهنتي والقسم الطبي اللي اخذته واحرم بريئة حياتها عشان ثار قديم لكن من حقي استغل الفرصة هذي يا نهال البنت بتتعالج وبتقوم لكن لو ما بعدوا أهلها ذيلهم عن جدي ماراح تشوفهم ابد وبعلن خبر وفاتها بالعملية ومافيه أي دليل يدينني


نهال برفض لمبدأه : سهله كتير يدينوك لأن مستوى ضرر العملية على المريضة ما يتعدى 30% كيف بدك تبرر هالخطأ


ضاري : الأعمار بيد الله يا نهال قفلي وبلغيني اذا انتهت عملية المريضة

-عند رايد اللي انهار بشكل كلي كيف بيقدر بعد ما شاف حياته بقرب فاتن كيف يقدر يعيش بدونها وش بيقول لعزّام اللي كانوا بيفاجئونه انها تشوف وما عادت بالظلام والحين هو بغلطته بيوديها لظلام أبدي

مسك راسه بغضب وهو يدعي الله بكل ما نزل على لسانه من دعاء إنه يحفظ فاتن من عبث كل عابث ويدبر أمره بإنه يطلعها سالمه من هالمجزرة اللي اسمها مستشفى

أول من خطر على باله قايد اللي كان موجود بمركز الاستخبارات رد عليه باستعجال وهو اللي كان يحاول يفتح تشفيرة الخرايط لكنه فاشل جدًا فيها كونه دكتور واستخباراتي مدني فقط : نعم


رايد باستغاثة : قايد


قايد اللي ارتاع من صوت رايد اللي ما شهدوا عليه إلا الراحة والضحك : رايد شفيك!!


رايد بقهر: قهروني يا قايد تكفى جسّار وين

قايد بصدمة بعد عن جهاز الخرايط الكبير الموجود بالنص ورفع القناع الموجود على وجهه بشكل خفيف فقط بدون ما تبين ملامحه اللي كانت من بروتوكولات الاستخبارات السعودية إن الاستخباراتي المدني شخص غير مرئي للجميع عشان ما تتأثر العواطف والحياة الشخصية وايضًا مصالح الدولة : رايد وشفيك وش تبي من جسّار صاير معكم شيء


رايد بنفاذ صبر: قايد مافي وقت وين جسّار


قايد بكذب: ماهو حولي قول وبساعدك قول ياخوي شفيك مافي وقت على ايش انت اصلًا بلبنان وش فيك


رايد بانهيار: ليتني ما دستها يا قايد


قايد اللي بدأ يلتمس عليه وضع اخوه : رايد شفيك زوجتك فيها شيء

رايد بقهر: بين يدين خاين بين يدين خاين لمهنته يا قايد وديتها يعالجونها ما دريت بيضربوني فيها يا قايد


قايد بمحاولة لاستيعاب الموضوع : رايد اهدى وكلمني زين وفهمني السالفة وش صاير بنت عمي وشفيها


رايد مسح دموعه اللي هدرت بدون قصد منه وكل اللي بالمستشفى يحسبونه متلقي خبر وفاة : وديتها المستشفى قايد لكن دكتورها طلع ولد مجرم بن مجرم جسّار حابس ابوه وما ادري وش قصة جده وقال لي لو ما تركتوا أهله بيقتل فاتن وبيقول خطأ طبي قايد وش اسوي قول لي


قايد بصدمة فتح عيونه على كبرهم : يالله ! وش هالدناءة من يكون هالدكتور عطني اسمه رايد

رايد حاول يتذكر اسمه ثم نطق وكأن الاسم يجرح حنجرته : ضاري الراشد وقال لي اذا تبي تحل الموضوع أسرع تكلم مع البارق هو اللي بيده الحل والربط


قايد اخذ نفس وكثرة المشاكل تتوالى من كل ناحية : رايد اسمع استقوي مستحيل دكتور بيضر دستور مهنته ويسوي هالعملة هذا بس تخويف يا رايد تماسك ولا ترضخ وتأكد بسوي كل اللي علي انت بس اهدى وارسل لي اسم المستشفى وبياناته وكل شيء تعرفه وانا بتصرف


رايد : جسّار وينه هاته اكلمه


قايد : قلت لك ماهو عندي يا رايد خلاص انا بحله واذا اضطر الموضوع اكلم جدي هو يعرف ناس كثير نشوف هالبارق وش يطلع اهدى انت بس


رايد مسح دموعه اللي تعانده وترسم مسارها على خده : تكفى قبل الوقت اللي محدده الزفت


قايد : بإذن الله يا رايد بإذن الله

سكر من رايد باستعجال وهو ينزل القناع اللي على وجهه ويقفله زين وتوجه لجهاز الإحداثيات : بشّر يا ليث


ليث : مع الأسف عبث محنا قادرين نخترق الجدار الناري للجوال اللي يستخدمه جسّار لو البارق هينا حلها بدقايق


قايد بتركيز : مين يكون البارق يا ليث


ليث اللي استوعب زلة لسانه نطق: يشتغل بالبرمجة هينا


قايد اللي لقى غايته عند البارق هذا من ناحية يفك الشفرة ومن ناحية يفهم منه وضع اخوه : عندك عنوان له يا ليث


ليث هز راسه بالنفي: لا


.....: عنوان مين تبون ؟


ليث ضرب التحية باحترام : سم طال عمرك

رعود موجه كلامه لقايد : تعال مكتبي


قايد اللي تأكد من وضع القناع ثم توجه لداخل المكتب لاحق رعود اللي سبقه : تفضل


رعود : وش مشكلتك يا قايد


قايد بصدمة رفع حاجبه من معرفة فريق اول لأسمه اللي ما يعرفه احد بالاستخبارات إلا المعدودين على الأصابع من أصحابه : كيف عرفتني


رعود : ما احب إجابة السؤال بسؤال وش تبي بالبارق يا قايد


قايد ببرود : احتاجه بموضوع شخصي ما يخص المركز ابدًا ماله داعي اشاركك فيه


رعود خلل أصابعه يدينه وهو يضربهم ببعض بحركة اشبه بالتصفيق لكن أصابعه متخللة بعض: قايد وين وصلتوا بموضوع جسّار وهل تبي البارق بهالخصوص


قايد رفع حاجبه : وتعرف باختفاء جسّار بعد


رعود : موظف عندي اكيد اعرف اخباره ولا ناسي انه مراقب بساعته


قايد بنفاذ صبر: حضرة الفريق اول انا ما اشتغل عندك وما تقدر تكلمني بهالطريقة


رعود بغضب: طالما انك تجي المركز هينا وتشغل الموظفين والإمدادات انك تبحث فأنت تحت شوري يا قايد والحين ابي اعرف منك التفاصيل قبل اقدم فيك تقرير إساءة


قايد ببرود : جسّار مختفي وعندك علم لكن فيه طرف خيط يوصلنا لموقعه لكن الموقع مشفر عشان كذا سألت عن البارق قالوا لي هو أشطر من يفك شفرات


رعود مد يده: هات الجهاز وتعال نوديه للبارق


قايد باستغراب: بنفسك بتجي معي!


رعود هز رأسه بالإيجاب وفز من مكانه وطلع من مكتبه وهو يرمي امره لليث: ليث سامي الراشد محبوس بغرفة التحقيق ابي عليه حراسة شديدة ما يطلع منها ابد لو يموت لو طلع من الغرفة لدورة المياه بس بحاسبك انت يا ليث


ليث بطاعة : سم طال عمرك


قايد طلع مع رعود وباستفسار سأل : مين يكون سامي الراشد


رعود باستغراب: وش يربطك فيه تسأل عنه


قايد رفع ساعته وهو يشوف الوقت اللي راح منه عشر دقايق وباقي قدامهم ساعة ينقذون حياة فاتن فيها: سامي الراشد اللي سجنه جسّار؟


رعود ركب سيارته ولحقه قايد وحرك لبيته وهو يتصل على البارق متجنب أسئلة قايد : البارق


البارق اللي كان مع نبض اللي مصره انها تقومه يمشي : نعم يبه ، اصبري انتي اشوف ابوي


رعود بحذر : البارق صرّف كل شيء عندك كل شيء جايك بمهمة من الاستخبارات اذا فيه أحد من اهلك صرّفهم ( وكان يقصد نبض لكن وجود قايد اخوها منعه من انه يذكر اسمها بشكل مباشر)


البارق باستغراب: مافيه احد يبه أمي واللي مسلطها علي


رعود بتأكيد : ايه يالبارق صرّفهم جاي انا ومعي واحد من الاستخبارات يبيك تفك شفرة موقع

البارق اللي فهم على ابوه : ابشر لكن تدري انها علة


رعود بنفاذ صبر: بروق حلها وفكني


قايد اللي رفع حاجبه من الميانة الواقعة بينه وبين اللي اسمه البارق لكن سكت لين يقابل هالبارق اللي طلع له اليوم من كل منفذ


-عند البارق

سكر من ابوه والتفت لنبض وبابتسامة عبيطة : أقول وشرأيك تأخذين استراحة شوي


نبض بقهر: مو وقت استهبالك ترى والله اني تاركه أهلي اللي ما ادري وش وضعهم بهالمصيبة وقاعده معك عشان تقول خذي استراحة


البارق بعبط: طيب روحي عندهم عادي واذا خلصتي ارجعي مانيب اطير ولا اتحرك بتلقيني على حطتك


نبض بقهر: ياربي وش هالابتلاء اللي انا فيه


قاطعها البارق وهو يرفع يدينه الثنتين : خلاص يا بلوة ربي علي روحي بيتكم واذا رجعتي اوعدك وعد العاصفة اني بسوي اللي تبين بس اطلعي الحين لا تبلشيني


نبض رفعت حاجبها: عندك بلاء انت صح؟

البارق بتأكيد : أي والله عندي انتي ما شاء الله عليك مو مقصره


نبض رفعت حاجبها ثم نطقت : على كل حال احسن جات منك بمشي لكن لا تنسى يا عاصفة امك انك بتسوي اللي ابي الا اذا وعدك وعد عرقوب


البارق بعصبية : يا شيخة توكلي توكلي واحمدي ربك انك بنت وامانة عمي سعود وعدي وعد عاصفة وعد عرقوب خليناه للحريم


نبض اللي كانت اعصابها تالفه اصلًا تركته بدون جدال ونزلت لشمايل اللي كانت جالسه بالصالة : خالة انا بمشي

شمايل باستغراب: وين بتروحين يمه مين بيوديك لا سعود ولا رعود هينا

نبض بقلة حيلة : أي احد خالتي لازم اروح لأهلي الحين


شمايل : خلاص يمه اجلسي هينا وكلمي واحد من اهلك يجيك شفيك طايره تقل مقروصة


وصلهم صوت البارق اللي استوعب وصرخ بعلو صوته : دكتورة


نبض تنهدت بتعب: خالتي بذبحه ولدك والله


رجع يتكرر صوت البارق عليهم : يا دكتورة


نبض توجهت لفوق بقهر: نعم نعم مو قلت روحي وش تبي


البارق ابتسم ببلاهه : ابيك تساعديني انزل تحت قبل تروحين


نبض انصدمت وهي اللي كانت تحاول معاه من اليوم يتدرب ينزل على الدرج عشان يساعد فقرات ظهره ومعيي وش صار وخلاه يرضى


البارق مرر كفه قبال وجهها : هيه نحن هنا وين اللي كانت تحاول فيني انزل يلا بنزل ساعديني


نبض : أوقف اول


البارق : لو اقدر أوقف بناديك؟

نبض باصرار : تقدر تمسك بالطاولة اللي جنبك وشد على ظهرك وبتقدر انت ما فيك شيء كل اللي فيك خمول بفقرات الظهر يلا البارق الله يخليك محتاجه شيء يغير نفسيتي والله


البارق ما حاول يناقشها من سمع بحة صوتها اللي تعلن بداية موجة بكاء وهي اللي طول الرحلة كانت تشارك عمته ببكاءها : ابكي لا تكتمينها


نبض لفت عليه ثم نطقت بحدة: بتقوم ولا شلون


البارق بإصرار : بتبكين ابكي ماراح اطقطق عليك يلا فرصتك


نبض بقهر: تدري الشرهه علي احسبك عقلت


البارق بتراجع : تعالي تعالي خلاص لا تبكين انتي اصلًا خلصتي دموعك من الدمام للرياض بس خلاص بقوم وانتي كيفك


نبض بترقب: يلا البارق


البارق تمسك بالطاولة بكل قوته وهو يسحب جسمه لكنه زفر بتعب وترك نفسه للسرير وهز رأسه بالنفي: ما اقدر


نبض بإصرار: تقدر البارق تقدر بس شوي إصرار وعزيمة يلا

البارق اللي رجع يتمسك بالطاولة سحب نفسه بالكامل لصدره وهو يحاول بكل ما اوتي من قوه زفر بتعب وكان بيترك نفسه لولا نبض اللي توجهت له ووقفت وراه وهي تشده بكل قوتها مانعته من انه يجلس

لفت يدينها الثنتين تحت كتوفه على طول بظهره وهي ترفعه بكل اللي تقدر عليه لكن البارق بجسمه الرياضي المفتول كان ثقيل عليها جدًا صرخ فيها : اتركي يا نبض اتركي


نبض برفض: مانيب تاركتك الا واقف يلا البارق


البارق اللي جسمه يخونه لكن عقله تلقائي خايف على اللي متراميه عليه بهالشكل تمسك بالطاولة بشكل اقوى وهو يدفع نفسه لقدام محرر نفسه من قبضة يدها وصرخ بحدة : ابعدي

نبض بعدت عنه ووقفت قدامه بابتسامة : تم أستاذ البارق ووقفت


البارق اللي انتبه انه فعلًا واقف وحتى ارتكازته على الطاولة ماهي إلا توازن فقط ابتسم بخفة : بس كذا !


نبض ابتسمت : بس كذا لكن لازم تتدرب اكثر على المشي وتقدر تواصل الموضوع هذا بأي مركز للتأهيل الفيزيائي انا تقريبًا انتهى دوري


البارق باستغراب: تتنازلين عن انجازك يعني!


نبض برفض: ما تنازلت لكن انت رافض العلاج وكذا انا سويت اللي علي وخليتك توقف على حيلك باقي الأمور خفاف


البارق ابتسم : انا عند وعدي يا نبض بتّال روحي لأهلك وارجعي وبتشوفيني على حطة يدك وتكملين انجازك ولا رجعت لوضعي


نبض بصدمة: يعني موافق تكمل علاج معي؟ بدون ما ترفع ضغطي؟


البارق ابتسم : تم والحين يلا ساعديني انزل بس وروحي لأهلك يلا نبض


نبض نادت على شمايل : خالتي تعالي

وجهت كلامها للبارق: اصبر لا تجلس خلها تشوفك


البارق ابتسم وهزّ رأسه بإيجاب


شمايل اللي دخلت باستعجال: شفيك يا نبض


قطعت كلامها وهي تشوف البارق واقف على حيله ومرتكز على الطاولة بس توجهت له بدموعها وهي تحتضنه : بسم الله على قلبك بسم الله على كلك يا ابوي يا حي هالزول يا حيه

البارق باس رأسها : الله يبقيك يمه بس تكفين يلا ساعدوني انزل ابوي بيوصل وانا ما نزلت


شمايل بفرحة : من عيوني يا امي من عيوني

شمايل اللي راحت يمين البارق تساعده ونبض اللي ما كان معها أي أدوات مساعدة لأنها ما توقعت استجابته اضطرت انها توقف يساره وتساعده بشكل بسيط حتى وصل الصالة وهو يلهث بتعب تمسك بالكنب الموجود وهو يتعكز فيه حتى جلس بتعب وما امداه يأخذ نفس الا بصوت الجرس وما كانوا الا رعود وقايد اللي وصلوا


البارق غطا وجهه بوهقة لأن نبض وأمه موجودين ويدري عن كلام ابوه لكن ما كان يدري ان قايد هو الموجود شمايل اللي توجهت تفتح الباب

شمايل بحذر: مين

رعود : افتحي يا ام البارق جايين نشوفه

شمايل باستغراب فتحت الباب : رعود! شفيك ما فتحت الباب بمفتاحك تعال البارق ولدي قام يمشي


قايد لف على رعود بصدمة : رعود!!! انت رعود !!

رعود اللي وده الآن يذبح البارق نطق بصبر: ادخل داخل يا قايد وأقول لك كل شيء وانتي يا شمايل روحي داخل

قايد برفض: هات الجهاز يا رعود احنا ندور على جسّار بنفسنا ما حنا بحاجة لك ولا لولدك

رعود بأمر: قلت ادخل يا قايد وافهم كل شيء انا اصلًا بكلم جدك ادخل


دخل رعود وانصدم وهو يشوف نبض واقفه نطق بصدمة: البارق!!!


البارق بوهقة: والله العظيم حاولت


دخل قايد للصالة وتوه بيتكلم لولا نبض اللي نطقت باستغراب : قايد!!


قايد توجه لها باستعجال : وش تسوين هينا!!!


نبض بتوتر: والله العظيم اني رحت مع خالتي نوره على أساس تعرف مريض وبعالجه ما ادري انهم هم لكن خلاص طاح الفأس بالرأس


قايد بصدمة: مجنونه انتي

اخذها بحضنه وهو يسألها باستفسار : فيك شيء صاير لك شيء ليه تبكين علميني


نبض بصدق: لا والله العظيم ما سووا لي شيء اصلًا انا جيت برضاي صح ما كنت ادري انهم هم لكن والله جيت برضاي وكملت برضاي أبو مشاعر قال لي اذا ودك ترجعين رجعتك بس انا كملت انت تدري قايد كم كنت أحاول اتدرب على حالة واعالجها


قايد بصدمة: وما لقيتي إلا هم يا نبض بسبب اللي تعالجينه انتي فاتن ورايد بخطر ما يعلم فيه الا الله والحل والربط عند هاللي تعالجينه


البارق عقد حواجبه : لحظة لحظة وش دخلني انا وش قاعد تقول


قايد رفع يده يمنعه يتكلم : بيجي دورك اسكت الحين نبض كلميني وش تسوين هينا


رعود : اهدى يا قايد جدك يدري كلمته ويدري ان نبض تعالج البارق وماهو رافض ليه لأنه يدري اني ما قتلت الفهد


قايد بغضب نادر يطلع منه : عفوًا بس ما لقيتوا دكتورة الا اختي يعني ضاقت بكم الدنيا


رعود بصدق: يا قايد انا ما جبت اختك سعود هو اللي جابها بدون علمي وبسبب جية اختك لحقنا جسّار عشان كذا كان بالمطار كان مفروض نلتقي


قايد بقهر: انت مو بس كنت سبب مقتل عمي ولا بخطف جسّار انت وولدك الحين السبب بروح بريئة جديدة


وجه كلامه للبارق: والحين قل لي تعرف ضاري الراشد؟


البارق لف لرعود باستفسار لكن رعود رد: ضاري سامي الراشد


قايد بتأكيد: الآن تطلعون ابوه وتتركون ملاحق جده

البارق بسخرية: أوامر ثانية


قايد : كلامي ماهو موجه لك لأبوك


رعود برفض: انسى يا قايد


قايد بقهر: بنت عمي اللي تصير زوجة اخوي تحت يده دخلها عملية وما كملها وهدد اخوي فيها عشان تتركون أهله يعني بنت بريئة في ذمتكم الحين


نبض بصدمة: قايد فاتن شفيها وش صاير بالتفصيل


رعود بغضب: الدنيا ماهي سبهلله تعرف اسم المستشفى اللي موجود فيه هالكلب


قايد بتأكيد: اعرفه لكن ما نقدر نتصرف المستشفى بلبنان ماهو هينا عشان تستخدم نفودك


رعود : مافيه مكان ما أوصل له عطني اسم المستشفى


رعود رمى الجهاز على البارق: شف الجهاز هذا ابيك تطلع الموقع تفك شفرة تحرقها اللي هو الموقع ابيه يا البارق


البارق اللي اخذ الجهاز وبدأ يطقطق فيه أما رعود اللي بدأ باتصالاته الخارجية حتى يوصلون لضاري


قايد توجه لنبض : بكلم كايد يجي ياخذك وبترجعين معه وما انتهى كلامنا يا نبض


نبض اللي لأول مرة تلقى توبيخ من واحد من اخوانها هزت رأسها بصمت وقايد اللي تواصل مع كايد وارسل له الموقع يجي يأخذ نبض


رعود بتأكيد : الشرطة اللبنانية متوجهه الآن للمستشفى المذكور والأمور بالسليم


قايد بعدم اهتمام: ما يشفع لك والله


رعود : مانيب قاصد رضاك عشان يشفع لي يا قايد ولا انت بمصدر اهتمامي

قايد بقهر : طول هالوقت تكذب على جسّار اللي يدورك بآخر الدنيا وانت بأولها


رعود بجدية: اسكت بكلم جدك


طلع جواله واتصل على صارم اللي وصله صوته الخاوي: هلا رعود


رعود: هلا بو سيّاف كيف حالك


صارم : ضايق صدري وحالي ما يسرك


رعود : لا تشيل هم الله يطول بعمرك والله ما يهدأ لي بال حتى يرجع جسّار سالم قبل عرسه

صارم بضيقة: يا جعله يرد سالم يا جعله مير يقولون مستشفى


رعود برفض: تبعنا اللوحة اللي كانت بسيارة الإسعافات ما وقفت بولا مستشفى توجهت لنقطة سوداء بعيدة عن الكاميرات الموزعة بالشوارع وغيروا السيارة لأننا شفنا سيارة الإسعاف واقفة بطريق مقطوع


صارم بتأكيد: كلّم سهم الفيصل يا رعود كلمه


رعود : سهم من بعد ما وصله خبر وفاة ابوه ترك الاستخبارات

صارم بجدية: محد يترك الاستخبارات دامه حي كلمه يا رعود قل له الصارم نخاك


رعود : ابشر طال عمرك بس جراحك مسبب لنا وشوشة


صارم ابتسم : يا جعل ما يوشوش عليكم الا الجارح خلوه تراه سمح المحيا لكن لا تقربون غواليه عشان كذا سميته الجارح


رعود : بلغته عن ساري؟


صارم : لا والله ما قلت له لا يضيق صدره مثل صدري على عمته يكفيه يا رعود توه عود طري


رعود : بس لي عندك طلب يالصارم


صارم : سم


رعود : ابيك تحقق مع سامي بنفسك لأن الخاين بالاستخبارات انا متأكد وما اقدر اثق الا فيك وحتى إني متوقع الخاين ومراقبه لكن ماله حس ولا خبر

صارم : مين هو؟


رعود : عبدالعزيز اللي مآخذ مكاني


صارم رفع حاجبه : وش اللي يخلي لك تشك فيه وانت مأمنه على كيف أوراقك


رعود : اذا تأكدت علمتك بس علمني الحين موافق تحقق معه

صارم : وتسألني يا رعود! اكتب لي تفويض ووالله لا أطلع حق بنتي من عيونهم


رعود ابتسم: يا حظ المركز بهالرجعة ابشر بها يالصارم


البارق قاطع كلامهم: الموقع عندي الآن


رعود لف عليه : عز الله يعزك هاته يا ابوي اكتبه او ارسله لي


البارق بعجز: والله ان ودي اجي معاك


رعود اللي شاهد صمت قايد من صدمته بهدوء جده مع رعود ولا كأنه ذابح ولده : ينوبك الجارح يالبارق ولا؟

قايد بعدم فهم: وش انوبه فيه


رعود : لقينا مكان جسّار وماشين تجي معنا؟


قايد : وتسألني! اكيد اجي


رعود موجه كلامه للبارق : ارسل لي الاحداثيات وخل جوالك قريب يمكن احتاجك ولا تنكبني يالبارق لا تنكبني


البارق حك رأسه بوهقه : ابشر الله معكم


القايد باستفسار: يحتاج ارجع البس القناع؟

رعود باستفسار ثاني: تعرف للسلاح يا قايد؟


قايد : انا اللي اعرفه


رعود بثقة : خلاص اجل مافيه داعي انت بأمان الله ثم معي ووالله يالقايد وسلامة ولدي إن موت عمك مالي به ولا أي صلة وزوجة اخوك بترجع لكم بالسلامة تطمن


قايد اللي تذكر : صحيح بكلم رايد


طلع جواله واتصل على رايد اللي وصله رده الغاضب: وش باقي يا قايد ما باقي شيء


قايد بهدوء: صل على النبي رايد


رايد : اللهم صل وسلم عليه قايد فاتن بتروح من يدي


قايد بهدوء مطمئن : ما تروح يا رايد الشرطة جايه المستشفى الآن تقبض على دكتور الغفلة اصلًا مافيه دكتور يدخل مريضة التخدير ويتنازل عنها مستحيل ولا يتساءل عنها ويفقد مهنته اسألني انا عن هالأمور


رايد بصدق: خايف يا قايد خايف تكون فاتن أجمل أحلامي واصحى من نومي ما القاها


قايد : يا ابن الحلال هي بأمان الله لا تخاف


رايد نطق وهو يشوف الشرطة وصلوا : قايد وصلوا الشرطة وهو محذرني ما أكلمهم


قايد : دليل خوفه يا رايد لا تخاف كلمهم انا معك على الخط


وصلوا الشرطة للاستقبال وتوجه لهم رايد : حضرة الشرطي انا رايد الصارم اللي قدمت الشكوة


الشرطي بتأكيد : معنا كل المعلومات وين غرفة العمليات اللي فيها المريضة


رايد اشر لهم على غرفة العمليات اللي داهموها الشرطة لكن هينا كانت الصدمة كان ضاري يكمل العملية بشكل طبيعي

الشرطي: وين الدكتور ضاري


ضاري اللي كان ماسك أداة طبيه لف للشرطي: تفضل لكن عذرًا انا بعملية ولازم اركز


الشرطي: انت متهم بإنك تستخدم مهنتك لأهداف شخصية مع المريضة فاتن الصارم


ضاري ابتسم ابتسامة جانبية : دكتورة نهال قدمي لهم ملف المريضة اللي جالس اعالجها الآن


نهال قدمت الملف للشرطي اللي قرأ اسم فاتن ثم نطق: راح نراقب العملية حتى انتهاءها


ضاري بعدم اهتمام : بارك الله في جهودكم لكني انتهيت دكتورة نهال خلصوا باقي الأمور واذا فاقت المريضة كلموني


طلع من الغرفة وهو يشوف الشرطة ماليه المستشفى توجه لرايد : صار المحظور يا رايد وانا ومحذرك لكنك غامرت اشرب من ملح البحر اللي سبحت فيه


رايد بقهر: وين فاتن كلمت البارق مثل ما وصيتني وبلغني انه بيترك أهلك لكن ضمانة لزوجتي ولي الشرطة بتبقى موجودة حتى تصحى فاتن واتأكد انك ما سويت فيها شيء -وكان كلامه مملي عليه من قايد اللي يقول له الكلام –


ضاري بثقة: تقدر تشوفها اذا فاقت مانيب خبيث ولا غبي اخسر مهنتي عشان ثار لكن يا رايد لو ما تركتوا جدي بوصل لكم وانتبهوا وقتها من عبث الضاري اذا عبث اما زوجتك بتصحى من التخدير بعد ساعة وتقدر تشوفها

ترك رايد الواقف بصدمة من عقلية هالشخص الغريبة وتوجه لغرفة العمليات وهو يشوف فتنة قلبه مخدره على السرير الطبي ونايمة بعمق وعيونها اللي يعشقهم مغطيه بشاش ابيض عريض وانفها الأحمر اللي يدل انها بكت قرب منها وهو يبوس رأسها بخفة : جعل ربي يخليك لقلبي ولي


وبعد ساعة بالتمام كان رايد موجود بغرفة فاتن اللي نقلوها لها مع وجود الشرطة وضاري اللي دخل الغرفة بثقة وهو يكلم الممرضة: استفاقة


الممرضة: حاضر


وخلال دقايق صحت فاتن اللي تحركت بخفة على السرير ونطقت اول اسم جاء بلسانها: رايد


رايد بلهفة : يا قلبه

فاتن بضياع : ليه ما اشوف مو قلت بشوف بعد العملية ما اشوف انا


رايد : طبيعي يا قلبي للحين عيونك ملفوفة بالشاش لسى صحيتي من العملية انتظري


ضاري موجه امره للممرضة: افتحي الشاش عن عيونها


رايد اللي كان متحمس لهاللحظة لكن الشرطي ناداه عشان يأخذ أقواله كان يتكلم لكن جوارحه كلها مع فاتن


بدوا يفتحون الشاش بخفة عن عيونها وسط مراقبة ضاري المتكتف بخفة ولا كأنه الدكتور المسؤول عن حالتها حتى انه ماهو لابس زي طبيب انما متجهز للخروج من المستشفى عشان يروح لجده ويطمنه ان مافيه احد يدور عليه وبهاللحظات فاتن اللي بدأ يزعجها النور القوي بالغرفة وضاري اللي لاحظ انزعاجها وجه كلامه للممرضة : خففوا النور عن المريضة

رايد بحماس: تشوف!!


ضاري لف عليه ثم رجع بانظاره لفاتن اللي بدت ترمش بشكل متتالي بمحاولة منها إنها تفتح عيونها حتى فتحتهم وكانت عيونها متركزة على ضاري اللي كان قبالها على طول الشيء اللي خلاها تتصوره رايد بدت تدقق بملامحه وكأنها تقارنها بالصورة اللي رسمتها بخيالها ابتسمت بعمق ثم نطقت وعيونها متجمدة وثابتة على ضاري : رايد


رايد اللي ترك الشرطي وتوجه لها : لبيه


فاتن لفت له باستغراب ونطقت بصدمة : انت!

لفت على ضاري اللي ما زال مبتسم ثم نطق ببرود مستفز : الحمدلله على السلامة مدام فاتن اعتقد كذا سويت اللي علي ومافيه داعي من وجود الشرطة عشان سمعة المستشفى

الشرطة اعتذروا من ضاري وانسحبوا من المستشفى وانسحب ضاري معاهم تاركين الفتنة مع رايد


رايد بحماس: فاتن


فاتن بصدمة : رايد ما ادري انا انا اسفه والله حسبتك هو


رايد شد على يدها : يمكن ما أكون فارس أحلامك ويمكن ما أكون بالشكل اللي انتي تبينه لكن والله إني أطمح أوصل لغايتك

فاتن مسحت على ذقنه الكثيف وابتسمت بخفة : انت صرت غايتي قبل اشوفك ويكفيني من كل شيء انك رايد وانك اول من شفته بعد سنين الظلام


رايد ابتسم : عرفتي ليه ما كنت اعلمك عن ملامحي كنت ابي اشوف ردة فعلك بنفسي ما كنت ابي تخفينها ادري انك توقعتيني مثل دكتورك طويل رياضي لكن


فاتن ضحكت بخفة : رايد حتى لو كنت ما اشوف كل العايله تدري انك قصير مو طويل رايد انا ما اخترتك شكل انا عشقتك روح ووالله انك ظالم نفسك وانا الحين اشوفك احلى من احلامي


رايد ضحك يبادلها ضحكتها: حتى وانا دب


فاتن ابتسمت بتصحيح: حتى وانت متختخ شوي حتى وانت باسوء حالتك ماهو غايتي شكل يا رايد


رايد بصدق: تدرين ليه ما كنت اقولك عن شكلي خفت لما أقول لك دب قصير تكرهيني او تمنعيني نفسك من انك تحبيني لأنك تستاهلين الأجمل مني


قاطعته فاتن : ما ابي الأجمل انا يكفيني رايد ، رايد ابي مرايا


رايد ابتسم : عيوني لك أصدق مرايا شوفي نفسك بعيوني واغتري انتي على روس المخاليق غير وانتي من بد البنات بقلبي


فاتن نقلت انظارها لعيونه : يا شروق العمر كان العمر داكن لين ما شفتك تفاصيل ومعاني

رد عليها رايد القصيدة اللي كانوا يكررونها بصغرهم وهو يحتضنها لصدره : واحتضنتك وامتلى فيني أماكن كلها لك ماهي لانسان ثاني واهتويتك ولا انا من قبل ساكن لا حبيب ولا قصيد ولا أغاني

فاتن بادلته الحضن بخفة : بسمتك عطرك وسط صدري تراكن ضحكتك عمري واحاسيسك مواني


رايد ردد بقية القصيدة بحب: جيت ادور شيء غير الحب لكن في عيونك كل شيء ابغاه جاني


فاتن قاطعته بخفة وهي تبعد عن حضنه : يعني يا بكاش كان بيضرك لو وصفت لي ابتسامتك انها احن واطيب او عيونك ليه دققت بالطول والوزن


رايد ابتسم وهو يرجع يحتضنها: لأن حبك الواضح على وجهي محليني تبين تكلمين ابوك ؟

فاتن برفض: ابي مرايا اول ابي اطلع من المستشفى واكلمه


رايد موجه كلامه للممرضة اللي كانت مبتسمة لهم بانجار: مرايا


الممرضة طلعت المرايا من جيبها ومدتها لرايد لكن اخذتها فاتن بحماس وهي تشوف نفسها بدت تتلمس وجهها بخفة ملامحها سكتت في حالة صدمة لكنها بكت


رايد برفض سحب المرايا: يالجحود احد يشوف هالوجه ويبكي


فاتن زاد بكاها بشوق: اشبه أمي


رايد ابتسم : كان عندي تساؤل والله عن تعلق عمي عزّام بأمك وكيف كنا للأسف نضرب فيه المثل بتبّاع زوجته لكن الحين عرفت السبب وشكلي والله اعلم الإصدار الجديد من عزّام


فاتن ضربته بخفة: رايد لا تخلي حزني نكتة وتضحكني


رايد ابتسم : لأن حزنك ذنب وابتسامتك توبة نصوح توبي واقطعي حزنك ولا قطعت الحزن ودروبه وسرقتك وتراي اعني السرقة جملة ومضمون


فاتن ضربته على يده : يقطعون يد السارق


رايد بصدق: يأخذون قلبي ويعطوني اياك واعيش فيك باقي عمري متهني


فاتن بصدق : ما خبرتك رومانسي كانت نبض تقول انك جامد


رايد : من شافك لو هو صخر ذاب كيف بقلب بالي يا فاتن والله العظيم انك دعوة امي يوم كانت علي راضية والله


فاتن تلفت للممرضات اللي يناظرونهم باستمتاع نطقت بهمس: رايد خلاص قوة يلا طلعني من هينا ابي اشوف الدنيا


رايد : حتى انا ابي اشوف الدنيا بس انا دنيتي عيونك


فاتن ضربته بخفة : خلاص عاد قوم يلا خلص إجراءات الخروج


رايد قام من جنبها وضحك : ابشري يا عنيفة رايح

طلع من غرفة فاتن وهو يخلص أوراق الخروج وقف جنبه ضاري : سويت اللي علي ورجعت بعد الله النظر لزوجتك اتفاقنا تم من جهتي وش صار على جهتك


رايد ابتسم باستفزاز وهو يأشر على الجنود السعوديين اللي وصلوا للمستشفى ومعهم أمر بإلقاء القبض على ضاري : اللي صار بيدهم يا ضاري

وكان دور رايد هالمره يبتسم باستفزاز وهو يشوف الجنود يأمرون ضاري انه يمشي معهم بدون ما يسبب لهم مشاكل إضافية وفعلًا طلع معهم واخذوه بالطيارة السعودية متوجهين فيه للسعودية ورايد اللي ابتسم بارتياح وهو يخلص الأوراق ويحجز تذاكر العودة له ولفتنته


-بجدة عند عسّاف

رفع جواله وهو يتصل على السهم وبعد رد سهم تكلم : كيف يعني جسّار خطفوه


سهم ببحة صوته المعروفة واللي تميزه جدًا : عسّاف الاخبار اللي واصلتني أكيدة اللي خطفوا جسّار هم نفسهم اللي حابسين أبوي

عسّاف بقهر: وش يعني يا سهم وش يعني بنفقد جسّار بعد وتنقفل هالسيرة كلها بموت أشخاصها


سهم بذكاء: دام انهم خاطفين ابوي وخطفوا جسّار الدور جاي على رعود بشكل تخميني الأكيد إنهم تركوا اثر لرعود يتبعه ولكن الأثر هذا بيقلب فخ يا عسّاف تقدر تسوي شيء ولا اتواصل مع القوات العليا


عسّاف : مالي أي تواصل مع رعود أما عبدالعزيز فرعود اصلًا شاك فيه حتى اني اتواصل معه بجوالي الثاني اللي تركته عنده خشية ان رعود يراقب مكالماته


سهم بتنبيه : اسمع يا عسّاف اجل ساري لكم انتوا وعبدالعزيز وانا علي برعود


عسّاف : خلاص اعتمد اعرف مكان ساري واكلمك


سهم اللي شاف اتصال من المخابرات : قفل يا عسّاف عندي مكالمة


-عند سهم اللي قفل من عسّاف وفتح الخط

سهم : سهم الفيصل يتكلم من معي


رعود : فريق اول المُهاب من الوحدة المركزية بالرياض


سهم : تفضل يا مُهاب


رعود : ما بيني وبينك أي معرفة لكن بطلب من الصارم تكلمت معك

سهم بمحبة : الصارم يأمر على رقبتي تفضل يا فريق اول


رعود : اكيد عندك علم بعملية اختطاف المقدم جسّار الفهد


سهم بجدية : اعرف يا مُهاب


رعود : صارم قال لي اتواصل معك الاحداثيات معنا ومتوجهين للمكان


سهم : كم فرقة؟


رعود : فرقتين والدعم بيوصل بالطريق


سهم ببرود: الاحداثيات بلها واشرب مايها يا مُهاب


رعود باستغراب: كيف يعني!


سهم بجدية تنحنح بصوته : كيف وصلتوا للاحداثيات يا مُهاب؟


رعود : بجهاز بنت المقدم فيه برنامج تتبع ومن البرنامج هذا حددنا موقعه بجواله


سهم بجدية اكبر وثقة اكبر : وتعتقد يا مُهاب انهم تاركين جوال جسّار يشتغل عشان تحصلونه تراه فخ يا فريق والمفروض انك تفهمه

رعود بغضب: كيف يعني نترك أمل اننا نلقاه على شك انه فخ


سهم : ان كانك نويت على نفسك انت وفرقتك بالشينه تحركوا لهناك

رعود بحميه : بترجع الفرقة وبتوجه انا


سهم بقهر ضرب الطاولة : وهذا غايتهم يا رعود يمسكون كل اطراف القضية انت وجسّار وتنتهي القضية بموتكم تفضل سلمهم الحبل والمركب


رعود رفع حاجبه : انت تعرف بشخصي؟


سهم : ما قالوا لك اني سهم الفيصل الفيصل يا رعود ثليثكم انت والفهد انا سنين اتجرع مرار فقد ابوي وانتوا يومين غابها جسّار بتسلمونهم كل شيء لا والله يا رعود الا غباء خلك محشوم وارجع انت وفرقك وعزّم اجتماع وانا اول الحضور


رعود بصدمة : ولد الفيصل انت!!! ابوك وينه ما اعلنتوا انه ميت


سهم برفض: ما أعلننا يا رعود لكن غيابه الطويل خلانا نعلنه ميت لكن انا متأكد إن اللي خطفوا جسّار عندهم ابوي لا تستعجل يا رعود لا تستعجل خلنا نتحرك بعقل ماهو بعجله


رعود لف بالسيارة راجع للمركز : تعال لي المركز يا سهم تعال


سهم الفيصل: ابشر جايك مسافة الطريق


-أما عسّاف اللي بدأ رحلة البحث عن ساري هو وعبدالعزيز لكنه فص ملح وذاب

عسّاف: كلم اختك يا عبدالعزيز


عبدالعزيز برفض: بتعرف بخيانتي وهي بصف ساري عشان تذل رعود


عسّاف بقهر: هذي اختك وش طينتها ماهي هي اللي تركت رعود وش تذله فيه


عبدالعزيز: اختي حقدها متجذر معها من سنين من لما ابوي عرضها على رعود ووافق لكن زوجته الأولى تركته وهاجرت بولدها ورعود ترك اختي وراح يدور على زوجته من هينا بدأ حقدها وانا والله ما ادري وش هالحقد املتغذي فيها


عسّاف : الله يكفينا كيد الحريم للحين ما ردّ عليك هالكلب


عبدالعزيز بنفي: لا


عسّاف : انا اعرف كيف اجيبه ما يجيبه إلا الصارم اذا عرف من يكون ساري


عبدالعزيز باستفسار : كيف بيعرف

عسّاف : خلاص جاء الوقت اللي يعرف فيه انا سكت عشان جسّار لا يذبحه ويبتلي فيه ودام جسّار ماهو موجود ندق الحديد وهو حامي


ترك عبدالعزيز وهو يكلم شخص يعرفه من المحكمة : آلو السلام عليكم بو عمر

بو عمر: وعليكم السلام تفضل يابو راجح


عسّاف : زاد فضلك ولا عليك أمر يا حبيبنا ابيك ترسل لي نسخة من عقد زواج


بو عمر باستغراب: عقد زواج مين؟


عسّاف : اختي ضوى صارم الصارم وزوجها ساري راشد الصارم


بو عمر : ابشر دقايق ابحث لك في السجلات وارسل لك


عسّاف : تبشر بالجنة يا بعدي تبشر بالجنة


قفل الاتصال بخفة ولف لعبدالعزيز الهادي واللي سأل باستفسار: ظنك ابوك بيتركه عايش؟

عسّاف بابتسامة جانبية : لا بيدور الموت وماراح يلقاه انا وياك ما قدرنا نجيب دليل يدينه بتورطه بمافيا ابوه لكن نقدر ندينه بانتحال الشخصية وما بعد كذا يتوالى


عبدالعزيز : شورك وهداية الله

-عند الصارم

اللي دخل المركز بهيبته ولا كأنه ترك الاستخبارات كل اللي عرفوه وقفوا له بتحية عسكرية مهيبة بادلهم التحية بخفة وتوجه لغرفة التحقيق اللي فيها سامي الراشد


صارم اللي شاف سامي غاط بنومه اخذ كاس الماء بخفة وهو يسكبه على سامي اللي فز من نومه متروع وهو يسمي


صارم بسخرية: اللي سميت باسمه انت تعرفه اسمعني يا سامي الراشد ما عاد بي بقايا من صبر ومافي نفسي إلا وابل من غضب انطق


سامي بمكابر : هذا هو هذا اللي صار ضربت البارق وهربت من رعود لجسّار لكنه سلمني للشرطة

صارم بقهر تقدم له وهو يسحبه من ياقته : مين هو ساري الراشد مين يكون


سامي بغباء: اخوي


صارم شده بقهر وهو يطوق يدينه على رقبته لين ازرق وجهه ومثبت عصاه على بطنه وتارك ثقله عليها بغضب: لآخر مرة اسألك ساري اللي منتحل شخصية اخوك الميت مين يكون ولا لحقتك اخوك


سامي بألم نطق: بموت ابعد


صارم : ان مت ما عليك حسوفة يا نجس علمني الحين


سامي كان بينطق لولا الرسالة اللي وصلت لصارم طلع جواله بغضب وفتح الرسالة اللي كانت من رقم عبدالعزيز اللي ما يعرفه صارم كبر الصورة وهو يحاول يقراها تبدلت ملامح وجهه من لمح اسم بنته وعقد زواجها انتقل للطرف الثاني من الورقة وهو يشوف اسم الزوج وهينا كانت الصدمة " ساري بن راشد الصارم "

ساري ولد اخوه راشد اللي قدمه للمحاكمة بنفسه بسبب خيانته للدولة جاي ولده يكمل ما بداه ابوه صرخ بغضب وهو يهلّ وابل غضبه على سامي بضربات متفرقة حتى تدخلوا الجنود وهم يبعدونه عنه حتى ما يموت بيده

جلس بشكل راجف ثم نطق بقهر : قدم بلاغ قبض على ساري راشد الصارم المنتحل باسم ساري الراشد حالًا


-ببيت الصارم

البيت الضايع ما بين سكانه وضيقهم على العمود الثاني للبيت وبين انتقال مشاعر ما بين نوره وضوى تهديهم وتبث فيهم بعض الراحة وهي تطمنهم إن جسّار بيرجع

ضوى اللي تركتهم وطلعت تشم هواء انكتمت البيت بدأ يضيق عليها لكنها استغربت من المجلس المفتوح لفت عباتها عليها اللي ما تطلع بدونها حرص إن العمّال اللي بمزرعة راجح ممكن يكونون موجودين قربت للمجلس وهي تهمس: من هينا


سعود اللي كان ينتظر احد يجيه نطق: سعود


ضوى اللي تذكرت كلام قايد من قال لهم انه موجود : اعذرني يا اخوي دقايق انادي لك نوره


سعود رفع حاجبه من كلمتها " اخوي" لكنه بلعها مرارة وسكت وهو يتأمل اللوحة اللي قدامه : اللوحة اللي هينا انتي اللي راسمتها صح


ضوى استغربت سؤاله لكنها ردت : ايه نعم كيف عرفت


سعود ابتسم : من صغرك وانتي ترسمين كل شيء تشوفينه من طبيعة وناس


ضوى بحزن مكتوم : من بعد ما كان يسليني صرت اكرهه لأنه يصور احزاني بلوح انا مضطرة اشوفها بشكل يومي


سعود ابتسم بخفة : ما جربتي يا الضي لما تنثرين جروحك قصيد ويحيونك اعجاب بجرحك


ضوى ابتسمت : تكتب ولا تحفظ يا سعود


سعود سلهم بجرحه ثم نطق : انا نجدي واكره التطبيل
واللي على قلبي على لساني
ما يشبه طبعي طبع هالجيل
كني مسافر عبر الأزماني
مبدع على وزن الهوى والخيل
دق الشعر بابي وعناني
حسب على وقتٍ يفل الحيل
لا صرت شاعر مير وحداني


ضوى باعجاب: صح لسانك يالشاعر

كملها سعود بابتسامة جرح : الشاعر الوحداني

ضوى بتأكيد : احيانًا الوحدة تكون أفضل من الخيانة والجرح والغباين الله يرحم أم مشاعر ويخلي لك بناتك


سعود : آمين الله يرحمها تحملت مني الكثير لين راحت صغيرة

ضوى ضحكت : ما أظن يا سعود إلا تبالغ من صغرك وانت تباري الساس مسالم إلى آخر حد


سعود ابتسم : خافيٍ جرحي يالضي لكنها قرته وعلى ما قلتي ما اقوى من الوحدة الا الخيانة


ضوى بصدمة: خنت!


سعود : خنت وانخنت يالضيّ خنت وانخنت نادي نوره ولا عليك امر

ضوى اللي نازعت نفسها عن السؤال وهي تأنب نفسها على دخولها بالتفاصيل هذي سعود كان رفيق طفولتها وصباها كان شاعرها اللي يغزل لها الدواوين لكن من صارت القطاعة بين صارم وراجح انقطع الوصل بينهم وكل واحد راح بطريقه


-عند جسّار

كان جالس يصلي جنب الفيصل وبعد ما انتهوا صلاة ما قدر يمنع فضوله : وش كنت بتقول لي في المطار قوله

الفيصل التفت عليه ثم رجع يطالع لقدامه ونطق بجمود : عدّ يا جسّار وَإِنَّهُ لَحَقُّ الْيَقِينِ (51) فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيم (52)


جسّار بقهر: انطق قل لي شيء تكفى اتحرك فيه

الفيصل بهمس ما يسمعه إلا هو وجسّار: إن عرفوا إني صاحي بيجننونك ويجننوني معاك لكن اسمع مني يا جسّار ان طلعت من هينا سالم ترى رعود بريء من دم ابوك براءة الذيب من دم يوسف


جسّار لف عليه بغضب : وش تقول!!


الفيصل رجع يكرر الآيات بعد ما سمع صوت دبيب خطواتهم اللي تعودها وهو يكرر عليه قبل يبدأ يرتل : عدّ يا جسّار عدّ

-انتهى




ثاني فصول النهاية تركته بين ايديكم الاسرار الكثيرة بدت تنحل والأمور تستوضح تاركه المجال لخيالكم بتوقع الأحداث

طوقتوا بالخير دائمًا يا مسرات سحاب




لامارا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس