الموضوع: قصة مثل
عرض مشاركة واحدة
قديم 16-02-24, 06:12 PM   #204

اسفة

مراقبة،مشرفة عالمي..خيالي,الوثائقية،البحوث والمعلومات،روايتي كافيه،(قاصة ولؤلؤة ألتراس،لغوية،حارسة السراديب، راوي)،نشيطة،تسالي،متألقةومحررة جريدة الأدبي، صحافية فلفل حار،كاتبة عبير alkap ~

 
الصورة الرمزية اسفة

? العضوٌ??? » 110863
?  التسِجيلٌ » Feb 2010
? مشَارَ?اتْي » 47,674
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » اسفة has a reputation beyond reputeاسفة has a reputation beyond reputeاسفة has a reputation beyond reputeاسفة has a reputation beyond reputeاسفة has a reputation beyond reputeاسفة has a reputation beyond reputeاسفة has a reputation beyond reputeاسفة has a reputation beyond reputeاسفة has a reputation beyond reputeاسفة has a reputation beyond reputeاسفة has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   ice-lemon
¬» قناتك fox
?? ??? ~
دورى يادنياكماتشائين وأرفعي من تشائين وأخفضى من تشائين لكنك أبدالن تغيري من الحقائق ولا من المثاليات الصحيحة أو الأفكار السليمة التى تؤكدلنادائما إن الأهداف المشروعة فى الحياة لا بدمنالسعي إليها بوسائل شريفةوأن ما نحققه بغيرهذه الوسائل لا يحقق لنا أبدا
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي






مثلنا اليوم " مال اللبن للبن ومال الماء للماء "





عن قصة مثلنا اليوم فهي تعود إلى تراثنا القديم الذى دوما نحتاجه ولا نستغنى عنه اذ يروى بأن تاجر عرف بين أهل قريته وذيعت شهرته بأنه تجار أمين يبيع اللبن بدون غش .

تعود التاجر ألا يتخلى عن أمانته في بيع اللبن وذات مرة أراد ان يشترى قطعة من الارض ليبني عليها بيت وإذا به يفاجئ بثمن قطعة الأرض وغلو سعرها .

حاول أن يتفاوض التاجر مع صاحب الأرض في ثمنها ولكن دون جدوى فوسوس اليه الشيطان بأن يخلط اللبن بالماء حتى يحصل على سعر أفضل خاصة أنه مصدر ثقة بالنسبة لزبائنه وسيشترون منه مهما كان السعر لأمانته

بداية استغفر التاجر وحاول أن يطرد لفكره من عقله ولكن مع الوقت أستسلم لفكر الشيطان وخلط اللبن بالماء وحصل على سعر أفضل لشراء الأرض .

جمع الاموال من بيع اللبن المخلوط بالماء ووضعه بكيس النقود وذهب الى صاحب الارض لشراء البيت ولم يفطن لما فعله وأثناء ذهابه إلى صاحب الأرض لشرائها شعر بالتعب الشديد ،


في طريق عودته للبيت أنهكه التعب فقرر ان يرتاح قليلا تحت ظل شجرة أمام النهر..



جلس تحت شجرة وشعر بالنعاس فنام من كثرة التعب وإذا به يفاجئ بقرد فوق الشجرة التي ينام تحتها وخطف منه كيس النقود، حاول أن يلحق به ولكنه لم يستطع ولم يقدر على تسلق الشجرة .
في هذه الأثناء نزل ( قرد ) من على الشجرة وسرق كيس المال..
فصرخ البائع وصاح يتوسل بالقرد ليرد له كيس المال ..
فما كان من القرد إلا أن فتح الكيس وقام برمي قطعه واحدة للبائع وأخرى في النهر ..
واستمر بذلك حتى فرغ الكيس من النقود ..
عندها قام البائع بجمع النقود التي رماها له القرد..
تفاجأ عند عده للمال أنها كانت تساوي ثمن اللبن غير المغشوش !!!
فضحك وأطلق هذه المقولة "مال اللبن للبن.. ومال الماء للماء" ومن يومها قرر عدم خلط اللبن بالماء .. فصار قوله مثلا يتردد عبر الأجيال..
العبرة :
أن ما يؤخذ بغير وجه حق .. يضيع هباء بدون أدنى شك.






اسفة غير متواجد حالياً  
التوقيع


رد مع اقتباس