عرض مشاركة واحدة
قديم 24-02-10, 07:14 PM   #10

أمل بيضون

نجم روايتي وعضوة في فريق الروايات الرومانسية المكتوبة وفراشة عبير المكتوبة

 
الصورة الرمزية أمل بيضون

? العضوٌ?ھہ » 77031
?  التسِجيلٌ » Feb 2009
? مشَارَ?اتْي » 7,187
?  نُقآطِيْ » أمل بيضون has a reputation beyond reputeأمل بيضون has a reputation beyond reputeأمل بيضون has a reputation beyond reputeأمل بيضون has a reputation beyond reputeأمل بيضون has a reputation beyond reputeأمل بيضون has a reputation beyond reputeأمل بيضون has a reputation beyond reputeأمل بيضون has a reputation beyond reputeأمل بيضون has a reputation beyond reputeأمل بيضون has a reputation beyond reputeأمل بيضون has a reputation beyond repute
افتراضي

2- مقابلة في تنغافيل
كانت كيم تتحدث الى سوزان التي أظهرت أهتماما بالغا بوظيفة رفيقتها , وقالت:
" كم أرغب أن أقوم بعملك لأن أي شيء يتعلق بالطبيعة يفتنني".
أجابت كيم:
"أما أنا فكنت محظوظة للغاية عندما قدّم بارت- أقصد السيد ناش- هذه الوظيفة لي".
" من المؤكد أنك تكثرين الأسفار".
أطرقت كيم , وكانت تجلس مع سوزان على طاولة صغيرة عند حافة منبر الرقص تتفرجان على شاب وشابة يقدمان عرضا راقصا , وقد أنفصلت كيم عن فال حين هجم الجميع على المقاعد , ووجدت نفسها مع سوزان حيث بدأت الفتاتان تتحدثان , ثم نظرت الى العارضين فقالت:
" رائع".
ثم بدأت تركز نظرها على شخص ثالث قبل أن تهمس لا شعوريا :
"ما رأيك في روك لنتون؟فقد تسنى الآن أن تعرفيه عن كثب؟ أظن أنه صديق الناس ناش".
أجابت كيم بأنه صديق لرب عملها , لكنها أصبحت حذرة بعد ذلك, وقالت من دون أظهار أي أنفعال:
" أنني لا أعرف روك فعلا , فهو عندما يزور مسكن كاتانيا , يتحدث الى السيد ناش , وقلما أدخل أنا المكتب أو الحديقة حيث يجلسان".
أطرقت سوزان متأملة , ولما تطلعت كيم في الأتجاه الذي تنظر اليه سوزان , رأت روك يتحدث الى بارت والسيد كيلر- راندال كيلر, الذي أشترى مؤخرا المزرعة على بعد كيلومتر تقريبا من مسكن فال , ثم أعاد صوت سوزان أنتباه كيم الى جارتها :
" أنه رجل غريب , فهو عازب مكرس ,ومع ذلك...".
وصمتت سوزان لتقول كيم:
"يبدو أنك لا تثقين بقراره الثابت بعدم الزواج".
لم يكن بأمكان كيم أن تقول ما قالته بهذه الطريقة لو لم تدرك أنها ترغب بسماع أي شيء ممتع تنوي سوزان أن تقوله عن روك.
"ليس من الطبيعي لأي رجل ألا يتزوج , أليس كذلك؟".
" حسنا ...لا... أظن ذلك".
"يبدو أنه يقدّر حريته ويقدّمها على أي شيء عداها , ويتهيأ لي أحيانا أنه لو خيّر بين أن يخسر ممتلكاته أو أن يخسر حريته , لفضل أن يخسر الأولى".
هزت كيم رأسها:
" هذا ضرب من الجنون.".
ثم توقفت وقد أدركت سخف الحديث , فقالت سوزان عابسة :
" أنا واثقة أنه لو وقع في هوى أمرأة ذات يوم لقاوم ذلك الحب بكل قوته".
وما كان من كيم ألا أن ضحكت للجدية التي ظهرت على وجه سوزان:
" حسنا , يبدو أنه لم يضطر للمقاومة والقتال بعد".
"كلا, ففي أي حال لم ترق له أي فتاة الى هذا الحد".
وهنا توقفت سوزان لتعطي كيم فرصة للتعليق , غير أن الأخيرة لم تنبس ببنت شفة أذ كانت تراقب بأهتمام شديد العرض الراقص الذي أعجبها أشد الأعجاب , لكنها تحدثت بعد صمت طويل لعلمها أن آداب الحديث واللياقة تقتضي منها أستئناف الكلام:
" من الممتع جدا أن يقع روك في هوى فتاة ما لأنه سيتسنى لنا جميعا عندئذ مراقبته وهو يقاوم".
وأضافت وهي تتأمل:
" أنني أتساءل عن شكل المقاومة ونوعيتها".
" من المؤكد أنه سيعاملها على نحو شنيع مستعملا لسانه الحاد السليط ومعرضا أياها لشتى أنواع الأهانات , ولا ريب أن سخريته ولا مباللاته المزعجة ستظهران بوضوح".
" أذا تصرف كما تقولين , فلن يكون جديرا بنيل تلك الفتاة".
"من المؤكد أن هذا سيكون هدفه الأول".
" أجل ... ولكن, ماذا لو وقع في هواها؟".
حبست كيم أنفاسها وهي تفكر:
" أظن أنني قفزت بتفكيري كثيرا الى الأمام ورأيته مغلوبا على أمره يتوسل الى تلك الفتاة أن تتزوجه – هذا بالطبع بعد أن قد خلق فيها كراهية له تحول بينها وبين الأقتران به في أي حال".
فسألت سوزان وهي ترفع حاجبيها:
" هل قلت(يتوسل)؟ هل يمكنك تصور روك لنتون المغرور يتوسل لا سيما الى فتاة ؟ يا ألهي , قد يرمي نفسه عن الجبل قبل أن يفعل ذلك".
ظلت كيم أن ذلك مجرد مبالغة , لكنها في الوقت نفسه أعترفت أنه من الصعب تصور روك يتوسل الى أمرأة , وهمست سوزان:
" لا أتصور أنه سيضطر الى الألحاح على أمرأة حتى تتزوجه , فهو لن يسمح لعاطفته أن تشده الى أي أمرأة , ولا شك أن الضوء الأخضر سيظهر في أول علاقتهما , وهو لن يضيّع ثانية واحدة في التنبه اليه والتوقف عنده".
ثم صمتت سوزان بينما نظرت كيم اليها عبر الطاولة الصغيرة حيث كانتا تجلسان , وخمنت وهي تضحك في سرها أن سوزان كانت تتخيل وضعا لا يمكن أن ينشأ , ألا أنها أصغت اليها بأهتمام وتهذيب فيما أضافت فجأة بعد أن كانت تتحدث الى نفسها :
" في أي حال لن يضطر الى التوسل , فأن أي أمرأة تتاح لها الفرصة , تفعل أي شيء لتصبح زوجته".
أجابت كيم على الفور:
" لن أفعل كل ما في طاقتي لأصبح زوجته".
تفحصت سوزان كيم من قمة رأسها اللامع الى وسطها:
" لن تفعلي : انا شخصيا أعتقد أنه جذاب للغاية , لكنني أوافقك أنه ليس الرجل الذي يستحق أن يضحى من أجله بكل شيء ".
أعلنت كيم وهي تعبر عن مشاعر سوزان:
" أنه سيكون غاية في التسلط".
ولم تتذكر كيم ألا بعد أن نطقت بضع كلمات , أن سوزان قالت أنها لا ترغب أن يتسلط عليها أحد".
"يمكنك أن تقولي هذا مرة أخرى , فهو سيقوّض على عروسته المسكينة أن تكون طوع بنانه بعد ساعة من قرانهما".
فكرت كيم أن هذا قول آخر مبالغ فيه ,ومع ذلك فهي لن تحسدالمرأة التي قد تكون حمقاء الى حد الزواج من روك.


أمل بيضون غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس