عرض مشاركة واحدة
قديم 01-03-10, 02:35 PM   #29

أمل بيضون

نجم روايتي وعضوة في فريق الروايات الرومانسية المكتوبة وفراشة عبير المكتوبة

 
الصورة الرمزية أمل بيضون

? العضوٌ?ھہ » 77031
?  التسِجيلٌ » Feb 2009
? مشَارَ?اتْي » 7,187
?  نُقآطِيْ » أمل بيضون has a reputation beyond reputeأمل بيضون has a reputation beyond reputeأمل بيضون has a reputation beyond reputeأمل بيضون has a reputation beyond reputeأمل بيضون has a reputation beyond reputeأمل بيضون has a reputation beyond reputeأمل بيضون has a reputation beyond reputeأمل بيضون has a reputation beyond reputeأمل بيضون has a reputation beyond reputeأمل بيضون has a reputation beyond reputeأمل بيضون has a reputation beyond repute
افتراضي

ثم وصلا الى المقعد , فدهشت كيم أذ رأت روك يخرج منديله لينظف الغبار عن المكان الذي ستجلس فيه ,وقال:
" لا أريد أن يترك غبار المقعد أثرا على هذا الثوب الجميل".
" أشكرك يا روك".
ثم جلسا وقد لفهما الصمت وغرق كل في تفكيره , وأخيرا قطع روك الصمت متحدثا عن طلبه الى كيم بتزيين شجرة الميلاد في منزله , وأستغربت كيم أصراره على التفكير بهذه الأمور , وأسرع نبضها لمجرد معرفة أن أفكاره شملتها أيضا , وقال:
" سأشتري الشجرة , أما في ما يخص الزينة , فسأترك لك حرية أختيارها ,وحسب علمي تعرض في متاجر تنغافيل نخبة واسعة وأنيقة من الزينات , فأذهبي وأشتري كل ما تعتقدينه ضروريا لأقامة زينة ممتازة فعلا".
" أنك تطلق لي حرية الأختيار , أليس كذلك؟ لكن ذلك قد يؤثر فيّ يا روك , فأشتري زينة ضخمة وغالية".
" أظن أن المرأة وحدها تعرف المطلوب لهذه الأمور".
" أذن, النساء أفضل من الرجال في بعض الأمور".
" حسنا , ها أننا قد عدنا الى المشاكسة ثانية , أليس كذلك؟ عزيزتي كيم , أنك أكثر النساء اللواتي دفعني سوء طالعي الى التعرف بهن, مشاكسة وأزعاجا".
" أظنك أستعملت هذا التعبير من قبل لوصف شخصيتي".
" وأتوقع أستعماله مرات كثيرة بعد الآن".
" أذن, لا يحق لك أن تتذمر أذا كنت أرد عليك".
لم تعرف كيم لماذا رغبت في مجادلته ,والحقيقة أنها شعرت يأنها عملت على خلق مجابهة من دون أن تقصد.
" هل خطر لك أنني قد لا أرد عليك بطريقة تسبب لك أزعاجا كبيرا؟".
شاب التوتر صوت روك , فأدرت رأسها لتنظر التشنج في ملامحه , عندئذ أدركت أنه يجب أخذ تحذيره على محمل الجد , لكنها لم تفعل , بل قالت بحدة:
" ليس بوسعي أن أتصور أن ردك سيسبب لي أزعاجا كبيرا , لا شك أنه يزعجني قليلا , لكن.......".
قاطعها فيما وثب واقفا:
" لا يمكنك ؟ لا بد يا فتاتي أن تكوني قد لاحظت قولي قبل بضع دقائق بأنني سأهاجم رجولتك المصطنعة وأعيدك الى طبيعتك الأنثوية".
وأنتصب كالعملاق أمامها , قبل أن يمسك ساعدها بيده ويوقفها معانقا أياها بقوة, وقال بلهجة المنتصر , فيما أبصرت ألتواء فمه المثير في الضوء الخافت:
" وأخيرا توقفت عن المقاومة , مما يعني أنني حققت هدفي".
" ما هو هدفك؟".
" أعادتك الى طبيعتك الأنثوية ".
" بأظهار قوتك ووحشيتك , أنني واثقة من أنك فخور بأنجازك".
" حاذري يا فتاتي , فالعناق قد يكون أول الغيث , أو الدرس الأول كما أسميه".
" صحيح؟".
ردت بقسوة بلغت حدا لم تلاحظه كيم من قبل:
" أجل , صحيح , وكلما أزدادت الدروس تقدما , أزدادت صعوبتها".
عقبت كيم بسخرية:
" أنك تتحدث بالألغاز , والآن , أرجوك توقف عن هذا الهراء , وأعدني الى النادي , فليست لي الرغبة بمجادلتك ومقارعتك".
قاطعها وهو يضحك ضحكا خفيفا:
" أذن, هناك بعض التغير".
ولكن, ما لبثت القسوة أن ظهرت ثانية في صوته , الذي كان مفعما بالصرلمة قبل قليل:
" هل تصفين حديثي بالهراء , وتقولين أنني أتحدث ألغازا؟ كيم , أنتبهي فقد تتلقين الدرس الثاني سريعا".
أصرت كيم على مقاومة روك, الذي شدها الى بسهولة وقوة , فيما رنت ضحكات الأنتصار التي أطلقها في الجو العابق بالشذا , ثم همس:
" أستريحي , وأطيعي رغباتك الأنثوية فقط".
" أصمت, آه , كم أكرهك يا روك لنتون , سأخبر بارت بأنك وغد لئيم".
أجاب دون أن يربه تهديدها:
" أظن أن هذه الحادثة الصغيرة هي آخر ما تتمنين نقله الى بارت أو الى أي شخص آخر".


أمل بيضون غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس