عرض مشاركة واحدة
قديم 20-03-09, 02:02 PM   #30

mero_959

نجم روايتي وعضوة في فريق عمل الروايات الرومانسية

 
الصورة الرمزية mero_959

? العضوٌ?ھہ » 62516
?  التسِجيلٌ » Nov 2008
? مشَارَ?اتْي » 1,217
?  نُقآطِيْ » mero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to behold
افتراضي

وخنقتها غصة وهي تستعيد ذكرى الليالي الطويلة الموحشة وهي تبكي امها ، واباها ، او ترايفور، او جدها... او اي شخص.
-جينيفر؟
قال ستيفن ذلك برقة بالغه وهو يتأمل وجهها باهتمام مفاجئ.
عادت الى الواقع، ورسمت على وجهها ابتسامة مشرقة. لم تكن تعلم ان ابتسامتها لاتبدو مقنعه، لكنها شعرت بستيفن يمسك بيدها ، يضغط عليها، يخفف عنها . مضت لحظة جلسا فيها صامتين.
سألها برقة :" اتدركين ماذا عرفت الان؟ اخبرتني به لتوك! سر جاذبية دايفيد كونر. انت ترينيه صلبا اهلا للثقه.
-كان دائما الى جانبي حين احتاج اليه....
-ليس الان... لم يعد كذلك... لهذا انت متعلقه به كما يتعلق غريق بخشبة.
فقالت بلهجة غريبة:" يبدو انني متعلقه بك انت"
ثم نزعت يدها من يده.
-الحقيقة انك خائفة من الهجران مرة اخرى. فأنت لست مغرمة به على الاطلاق.
سألته : ولماذا انشد الامان؟
-يمكنني ان اعطيك الف سبب، لكنني سأكتفي بواحد فقط . انت تريدين الزواج، ومايوفره لك من وهم الامان. هذه هي جينيفر نورثون الحقيقة... وراء تلك الاناقة والحنكة تختبئ فتاة صغيرة تبحث عن يد تتمسك بها في الظلام.
-حسنا ، انت لست من النوع الذي يحب الزواج.
-ولكني افضل، بالنسبة اليك، من دايفيد، لاننا نفهم بعضنا، صدقيني يا جينيفر، ستشعرين بامان اكبر مع رجل يفكر ويشعر مثلك، حتى ولو ليوم واحد... اكثر من امان كل حفلات الزفاف في العالم.
لم تعرف بماذا تجيب. كان قلبها يخفق بقوة ليحذرها من الخطر الذي يحدق بها وبأكثر مشاعرها عمقا وسريه.
وفي اللحظة التاليه، توغل اكثر في اعماقها وقال بشكل فظ:" لاترغمي الرجل المسكين على الزواج بك جينيفر.... والاندمت على ذلك بقية حياتك.
فأجابته بخشونة لتغطي اضطرابها: هذا كلام فارغ! لن ارغم دايفيد على الزواج بي.
-بل اظنك تفعلين. وسأمنع ذلك اذا استطعت.
قالت متحديه:" وبعد ذلك تنبذني وترميني جانبا."
-بعد ذلك نجرب حظنا ... قد لا اتركك بل قد تهجرينني انت ، فأقوم انا بملاحقتك.
فتمتمت بشيء من الكآبه:"لا اظن ذلك."
-لا تقللي من قيمة نفسك وانسي دايفيد، فهو لايحبك. ومفهومه عن الحب محدود كمفهومك.
قالت محذرة :"لندع هذا الموضوع جانبا، ياستيفن . انا اعني هذا."
رد بعد لحظة: لابأس. لكنني سأكتفي بهذا فقط... لابد ان تتخلصي من هواجسك بشكل ما ، لكن دايفيد ليس بالملاك المنقذ.
فضحكت:"يالك من رجل صعب."
سألها وهو يميل نحوها:" ماذا في تعابير وجهك؟ لايمكنني رؤيته في هذا الضوء الخافت.
-هذا حسن . كلما قل ماتعرفه عني ، كان ذلك افضل.
-لاتقولي بأنك خائفة مني؟
فهتفت بسرعة:" لا . ليس منك ولا من اي رجل."
لم يقل شيئا، وانما استغرق في تأملها للحظة . فكر كم تبدو فاتنة عندما يتصاعد الدم الى وجنتيها، فيمنح ملامحها مزيدا من البهاء والحيوية.
قال:" يسرني ان تخبريني عن والديك، فهذا يوطد معرفتي بك. ظننتك تعيشين حياة سهلة مريحة، وتعملين في شركة جدك لمجرد التسلية".
-انا لا اجد فيها تسلية بل افضل العمل مع الحيونات ولكن كيف اخبر جدي بذلك؟


mero_959 غير متواجد حالياً  
التوقيع

رد مع اقتباس