آخر 10 مشاركات
229 - كذبة بيضاء - ديانا هاملتون ... تصوير جديد (الكاتـب : سنو وايت - )           »          أكتبُ تاريخي .. أنا انثى ! (2) *مميزة ومكتملة * .. سلسلة قلوب تحكي (الكاتـب : كاردينيا الغوازي - )           »          حنينٌ بقلبي (الكاتـب : عمر الغياب - )           »          بعينيكِ وعد*مميزة و مكتملة* (الكاتـب : tamima nabil - )           »          رواية الورده العاشقه " مميزة " و " مكتملة " (الكاتـب : sapphire - )           »          23 - امرأة تحت الصفر - راشيل ليندساى ( إعادة تنزيل ) (تم تجديد الرابط ) (الكاتـب : * فوفو * - )           »          شبح في الميدان * مميزة ومكتملة * (الكاتـب : مروة سالم - )           »          موعد مزيف (86) للكاتبة : Katherine Garbera .. كاملة (الكاتـب : nagwa_ahmed5 - )           »          اللقاء العاصف (23) للكاتبة: Jennie Lucas *كاملة+روابط* (الكاتـب : Dalyia - )           »          بقايا روحي / للكاتبه ملكة الليل ، مكتملة (الكاتـب : taman - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > الروايات الطويلة المكتملة المنفردة ( وحي الأعضاء )

Like Tree3Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-05-10, 02:52 PM   #1

مايا مختار

نجم روايتي وكاتبة في قسم قصص من وحي قلم الأعضاء

 
الصورة الرمزية مايا مختار

? العضوٌ??? » 33
?  التسِجيلٌ » Dec 2007
? مشَارَ?اتْي » 6,026
?  نُقآطِيْ » مايا مختار has a reputation beyond reputeمايا مختار has a reputation beyond reputeمايا مختار has a reputation beyond reputeمايا مختار has a reputation beyond reputeمايا مختار has a reputation beyond reputeمايا مختار has a reputation beyond reputeمايا مختار has a reputation beyond reputeمايا مختار has a reputation beyond reputeمايا مختار has a reputation beyond reputeمايا مختار has a reputation beyond reputeمايا مختار has a reputation beyond repute
افتراضي الهمسات المشتعلة "مكتملة"


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


رواية الهمسات المشتعلة

الملخص
لامار فتاة غير عادية يوقعها حظها العاثر وجمالها الأخاذ في قبضة نيقولا
الايطالي الثرى الوسيم الذي يقايضها على منحها القرض لإيقاف الشركة التي ورثتها
عن والدها من السقوط..فهو صاحب البنك؟؟ الناهي والآمر..ولكن ما أصعب
المقايضة حين يكون المقابل هو الزواج منة؟؟
زواج أبدى..وهى من حطم قلبها انطونى ديميرا من قبل.. وأقسمت ألا تستسلم لرجل مرة أخرى...
ترى كيف ستكون المواجهة...كيف سيكون الصراع ... من سيضع قوانين اللعبة بينهما... وهل سيتمكن نيكولا من إذابة الجليد بهمساته المشتعلة؟؟؟
ما هو السر الذي اخفاة عنها.... هل ستسامحه؟؟؟





لتحميل الرواية ككتاب الكتروني ط§ظ„ظ‡ظ…ط³ط§ط? ط§ظ„ظ…ط´ط?ط¹ظ„ط©.docx - 4shared.com - online file sharing and storage - download


ندى تدى likes this.


التعديل الأخير تم بواسطة كاردينيا الغوازي ; 25-10-18 الساعة 06:13 PM
مايا مختار غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-05-10, 06:17 PM   #2

عيون المها
عضو موقوف

? العضوٌ??? » 11706
?  التسِجيلٌ » Jun 2008
? مشَارَ?اتْي » 7,990
?  نُقآطِيْ » عيون المها has a reputation beyond reputeعيون المها has a reputation beyond reputeعيون المها has a reputation beyond reputeعيون المها has a reputation beyond reputeعيون المها has a reputation beyond reputeعيون المها has a reputation beyond reputeعيون المها has a reputation beyond reputeعيون المها has a reputation beyond reputeعيون المها has a reputation beyond reputeعيون المها has a reputation beyond reputeعيون المها has a reputation beyond repute
افتراضي


الفصل الأول

دخل انطونى إليها غاضبا كالإعصار...يصرخ بعصبية شديدة....
وهو يجلس أمامها على المقعد الذي تستلقي علية لامار عند بركة السباحة...
ـ لا أدرى حقا ما الذي دهى والدك...إن الرجل قد جن....أتصدقين بأنة يهددني أن ابتعد عنك..وقد رفض إعطائي المبلغ التافه من النقود الذي طلبته منة كسلفه لأكمل به مشروع المطعم الذي اقترب موعد افتتاحه!!!!
ـ رفعت لامار نظارتها الشمسية عن عيناها تتأمل الرجل الجالس أمامها بعصبية وغضب...قالت لنفسها...اوة..كم يبدو رائعا وهو غاضب....ابتسمت لة بحب قائلة...
ـ ما الأمر حبيبي لماذا كل هذا الغضب...
أنا متأكدة من أن والدي لم يكن يعنى ما قاله...أنه فقط يخاف على كثيرا...ولا يؤمن لأي مخلوق حين يتعلق الأمر بى...كما تعلم طونى..لم يتبقى له سواي...بعد وفاة والدتي وعمى...
ـ زفر طونى بحنق ونفاذ صبر...
ـ اعلم جيدا لامار...ولكن...انه يهددني لكي ابتعد عنك..أنا لم اعد افهم...إلى متى سيظل غاضبا من علاقتي بك...متى سيرضخ للأمر الواقع...لقد مر أكثر من نصف عام على علاقتنا...والى الآن لم يقتنع بى كشخص مناسب لك....إلى متى لامار..إلى متى؟؟!!
ثم انه يرفض إقراضي هذا المبلغ التافه...زفر بحزن...لا احد يثق بى...حتى عائلتي لا تريد الوقوف إلى جانبي...ينظرون إلى كولد صغير طائش...يحتاج دائما إلى من يراقب تصرفاته ...ويحميه من جنونه....لا احد يثق بقدراتي سواك حبيبتي....
ـ قالت لامار وقد نهضت مقتربة منة تحتضنه بحب...
ـ اوة أرجوك طونى ...لا داعي لكل هذا الحزن...ألا أكفيك أنا...أنا أؤمن بك كثيرا...واعلم انك ستنجح..وستثبت للجميع قدراتك ...ولن يستهين بك احد أبدا..سواء كان شقيقك أو والدي أو اى مخلوق أيا كان..
نظر إليها بحب قائلا.." كم احبك لامار..أنت فقط..من تشعرينني بالثقة...وتعطيني أملا في أن استمر.
اقترب منها معانقا..ومشاعره عصفت بعقلها...وقال من بين أنفاسه المتلاحقة...يجب أن تقنعيه لامار,,,يجب ان يعطيني والدك المال....انه أملى الأخير....حاولي لامار..أرجوك!!!
أجابته لامار من بين أنفاس متهدجة..نعم حبيبي...أعدك بأنني سأحاول ما استطعت أن اقنع والدي...اوة..كم احبك طونى...عدني ألا تتركني ابدأ...
ابتعد عنها قائلا...أعدك لامار..ألا يفرق بيننا سوى الموت...دست أناملها في خصلات شعرة البنية الداكنة تتأمله بحب ...لم يكن وسيما بالمعنى المعروف...ولكنة كان يملك الجاذبية التي تدير رأس اى فتاة...
عيناه باللون الأخضر الفاتح...انف قصير صغير..وفم رفيع رقيق...لقد أسرها منذ أن رأته في العام السابق حين قابلته في اليونان أثناء رحلة الكلية....اقتربا من بعضهما سريعا ولم تعي لنفسها إلا وقد وقعت في حبة وتعلق هو أيضا بها...عاد معها إلى ايطاليا...وعلمت منة أن شقيقة متواجد دائما في روما...ليتابع أعمال العائلة...وبالتالي كان ذلك يسهل عليهما اللقاء...
ـ فوجئت بدخول والدها عليهما...وقد تطاير الشرر من عينية صائحا فيه.
ـ أمازلت هنا انطونى...الم أحذرك من أن تبتعد عنها...!!!
ـ نهضت لامار قائلة بحزن...أبى من فضلك أنا أحبة...لماذا تصر على ايذائى...!!!
ـ قال والدها بغضب...انه ليس الشخص المناسب لك...حتى ان عائلته لا تثق بة كفاية لتقرضة ما يحتاج من أموال...فكيف أثق به أنا...انه شابا طائشا...لا أأمن عليك برفقته...
ـ صاح انطونى بحنق...اوة...لا سيد باولو...ستقرضني ما احتاجه من مال...أنا لست بطائش...على الأقل ليس بمقدار طيشك أنت...لا تجبرني على تحطيم صورتك أمامها...لا تجبرني...رفع يده نحو والدها محذرا!!
ـ أمسكت لامار بذراعه تسأله متوسلة...ماذا تقصد بقولك طونى...بتحطيم صورة والدي...
ـ قال والدها بسخرية...ها قد ظهر على حقيقته لامى...غلبت طباعة السيئة وأصلة القذر علية....انه يحاول الآن أن يوقع بيننا لأنني لم اقبل إقراضه المال...
ـ قالت لامار بحزن..." هل حقا ما يقوله والدي طونى...هل تحاول الإيقاع بيننا...لا طونى...لن اسمح لك أبدا...إلا والدي...انه كل ما تبقى لي في هذه الدنيا...أرجوكما...لا تضعاني بينكما في موقف الاختيار..أنا لا احتمل ما يجرى هنا...أنا لا افهم ...أمسكت برأسها من الإعياء...
ـ صاح انطونى ...إن أصول عائلتي ليست قذرة...ليس لان أجدادي كانوا مزارعين فقراء...أكون بأصول قذرة...بل أنت هو القذر باولو فيرناندو...التفت إليها قائلا..والدك العزيز الذي يمثل أمامك دور الرجل ذو المبادئ والقيم..والذي يهينني دون سبب ..إلا لأنني احتاج مساعدة في أزمة أمر بها...ولا أجد من يساعدني سواه...والدك يا عزيزتي ...والدك...قال من بين أسنانه..يهز رأسه محاولا أن يتمالك أعصابة...اللعنة عليك يا رجل...لا تجبرني على ما سأفعل...
ـ قال والدها بسخرية...أنت مجرد جبان قذر...لن تجرؤ على فعل شيء..لأنك لا تملك اى شيء...كل ما تهدد به سخافات لا معنى لها...أخرج الآن من بيتي لا أريد أن أراك قرب ابنتي بعد الآن...نظر إليه باحتقار قائلا...حثالة!!!
ـ ابتسم طونى بسخرية..اوة..لا..لست أنا الحثالة...بل الحثالة هو من يعمل لدى المافيا..كإحدى اذرعها الممتدة لكل مكان...يبطشون به على الضعفاء...يحرقون به ويخربون...أنت هو الحثالة سيد باولو..وليس أنا...
ـ اقترب والدها ممسكا بياقة كنزته مهددا...كيف تجرؤ أيها الحقير...سأقتلك الآن بيدي..تحاول أن تشوه سمعتي وصورتي أمام ابنتي الوحيدة...حقير كاذب ...سأقتلك..اقسم أنى سأقتلك...
ـ وكان العالم يدور من حولها...تمسكت بظهر مقعدها تتجنب السقوط...انه كابوس رهيب...لا تصدق ما تسمعه..كيف يكون طونى بتلك الحقارة...يشوه سمعة والدها لرفضه أن يقرضه بعض المال...كيف خدعها طوال الوقت...
ـ انتبهت على صراخهما الذي تحول لعراك عنيف...اندفعت لتقف فاصلا بينهما...توقفا...أرجوكما توقفا الآن...لم اعد احتمل...اذهب من هنا طونى...لا أريد رؤيتك مرة أخرى..أنت كاذب طونى كاذب...لا يمكن أن أصدقك أبدا...انه والدي...أتفهم..والدي...لن اسمح لك بان تهينه وتشوه سمعته أمامي أبدا...ليس لي غيرة..انه كل ما املك في هذا العالم...اذهب طونى...اذهب...لا أريد آن أراك مرة أخرى...أنا أكرهك طونى...هل تسمع...أكرهك..
ـ نظر إليها طونى مصدوما...لامار..أنا لم أكن اقصد...ولكن صدقيني إنها الحقيقة...أنا لا اكذب....أرجوك لامار أعطيني الفرصة لأشرح لك...
ـ قالت ببرود وقد تجمعت بعيناها دموعا كالجليد القاسي الذي تشعر به داخل قلبها...لا طونى..لا يوجد ما تشرحه..ولا يهمني آن اسمع ما تريد قولة...انتهى الأمر....
ـ تنفس طونى بعمق وقد نظر لوالدها بسخرية...ربحت المعركة سيد باولو فيرناندو...مسكينة لامار..أشفق عليك حقا...ولكنى سأكون كريما معك وسأخيرك للمرة الأولى والأخيرة...إما إن تأتى معي الآن...أو سأخرج من حياتك إلى الأبد...إنها فرصتك الأخيرة لامي..لتتحرري كما اخترت أنا حريتي...!!
ـ أجابته ببرود..اخرج انطونى..انتهى الأمر...لن اسمح لك برؤيتي مرة أخرى...صاحت بهستيرية..اخرج طونى...اخرج...
ـ قال انطونى بحزن..الوداع لامار..اعلم جيدا انك ستندمين يوما ما...وأشفق عليك من هذا اليوم...وخرج مسرعا من المكان بعد آن رمى والدها بأقسى واشد النظرات احتقارا وازدراء...
رمت بنفسها بين أحضان والدها دون آن تبكى...لقد غلفت البرودة قلبها..وتجمدت الدموع في عيناها إلى الأبد...ضاع حب عمرها الوحيد..وضاعت معه أحلامها السعيدة...في ليلة تشبه الكابوس المرعب...سمعت نفسها تهمهم بكلمات خافتة...أنا آسفة يا أبى....وشعرت بلمسات يد والدها الرقيقة تربت على شعرها مطمئنة...
كانت الثامنة صباحا حين تطايرت ستائر النافذة العتيقة بدخول الهواء البارد لشهر مارس معلنا قرب انتهاء فصل الشتاء..انقطع شريط تلك الذكريات البعيدة التي مرت منذ ثلاث سنوات بدت وكأنها الدهر... وكعادتها وقفت لامار أمام مرآتها بالغرفة دون آن تهتم بإغلاق النافذة رغم لسعة البرودة....
ارتعشت أصابعها الرقيقة وهى تحاول إغلاق أخر أزرار الجاكت القصير لبذلتها الرمادية والتي اختارتها للمقابلة الهامة التي ستتم اليوم في بنك كريستيانو اكسبريس......في محاولة أخيرة منها آن تحصل على قرض بمبلغ مناسب بعد آن رفضت عدة بنوك من قبل طلباتها العديدة لتحصل علية.. لسخرية القدر..ها هي تقف نفس الموقف الذي كان فيه طونى من قبل..تحتاج لمن يؤمن بها ويثق في قدراتها...في رأيهم آن الضمانات التي تقدمها ليست كافية لتغطية مبلغ القرض المطلوب... رغم أنها تقدم تقريبا كل ما لديها ... الفيلا التي تقيم فيها...الأرض المبنى عليها الشركة...وحتى الأرض التي نقب فيها والدها عن الذهب... كل ذلك لم يكن كافيا...
والآن لم يبقى أمامها سوى أمل واحد...بنك كريستيانو اكسبريس... سمعت إن لدية مرونة في التعامل وتسهيلات للسداد ......حين قرأت بنفسها الجريدة التي تعلن عن تلك التسهيلات..منذ شهر مضى...وحينها واتاها الأمل في أن تحصل على المال الذي تحتاجه بقرض من هذا البنك!!!!
ـ وبالتالي بعد تأخر البنك في الرد على الطلب الذي تقدمت به لأكثر من ثلاثة أسابيع...تقدمت بطلب للحصول على مقابلة مع مدير البنك للاستفسار عن سبب تأخير الرد....
تنفست بعمق تملأ رئتيها من الهواء البارد العابق بنسائم البحر ورائحة الياسمين التي تدخل لنافذتها من حديقة الفيلا.......
تطاير شعرها الأسود الرائع منسدلا بكثافة ولمعان خلف ظهرها .... لقد استعدت جيدا لهذه المقابلة برغم بعض الهالات السوداء حول عينيها من جراء ليلة طويلة مرت عليها بأرق.... حاولت آن تخفى ذلك ببعض مساحيق التجميل.. ونجحت.... عيناها الواسعتان قد زادتا اتساعا بوضعها الكحل والماسكارا وظهر لونهما أكثر وضوحا ازرق قاتم مشوبا بظلال رمادية وقد ورثت عيناها وشعرها عن والدتها الراحلة فلامار خليط من الدماء التركية لوالدتها ....
والايطالية لوالدها فورثت عنة أنفه المستقيم وقامته الطويلة الممشوقة ولكن شفتيها المكتنزتين المليئتين وعودا وإغراء يزينها شامة صغيرة سوداء على طرفها فكانت لوالدتها التي تذكر جيدا كم كانت فاتنة ورائعة بشهادة الجميع حتى في أخر أيامها عندما هزمها المرض كم كانت فترة صعبة على والدها..
ــ والدها الحبيب الذي حاول أن يظل متماسكا من اجلها بعد فقده والدتها حبيبة عمرة ..... كانت بجانبه دائما خاضا معارك الحياة جنبا إلى جنب بحلاوتها ومرارتها....
ـ كانت بجانبه حين قرر العودة لأرض موطنة..ايطاليا وحين بدا التنقيب والبحث في الأرض التي ورثها من والده وأجداده عن الذهب حلم حياته الذي تخلى عنة لفترة طويلة من اجل البقاء بجانب زوجته في تركيا حين التقيا صدفة عندما سافر لتركيا في رحلة عمل ..... ليصارع معها ضد عائلتها لحرمانها من موافقتهم على الزواج به فقد كان من تقاليد العائلات عريقة النسب كعائلة والدتها جوليا سوليمان.. إلا تتزوج الفتاة إلا من احد أقاربها حتى يكون هناك ضمان لتبقى الأملاك داخل حدود العائلة وحتى بعد موافقتهم استمر الصراع حتى تحصل والدتها على ميراثها وبرغم محاولات والدها في جعلها تتخلى عن هذا الميراث فهو كان سليل إحدى العائلات العريقة في ايطاليا ...باولو ببرناردو من عائلة ببرناردو الأغنياء فاحشي الثراء..لم ترضخ والدتها حتى حصلت في النهاية وبعد عذاب على جزء من حقها...لكن وبعدها للأسف...انقطعت كل صلات الود بين والدتها وعائلتها الناقمة عليها بتركيا...عدا واحدة فقط...كانت تراسلها سرا من آن لأخر...أو تتصل بها تليفونيا ...لكي تطمئن عليها...وعلى
أحوالها...تلك المرأة كانت خالتها ليلى.....وهى تصغر والدتها بسنتين..وحتى بعد وفاة والدتها استمرت خالتها بالاتصال بها...ولم تنقطع الصلة بينهما حتى هذه اللحظة...
تعترف أنها تجد فيها رغم المسافات البعيدة التي تفصل بينهما بعض العزاء عن والدتها الراحلة...ورغم أنها لم ترها من قبل إلا في بعض الصور التي أرتها لها أمها...فهي تكن لها مشاعر الود والعرفان...وتكون سعيدة دائما حين تسمع صوتها في مكالمة تليفونية من وقت لأخر...
وقد لاحظت مؤخرا إن خالتها بدأت تحاول أقناعها بزيارتها في اسطنبول...ولكنها الآن مشغولة بمشاكلها في الشركة ولا تجد الوقت لكي تقرر القيام بتلك الزيارة....ربما حين تنتهي مشكلاتها !!!!
تذكر الآن حكايات والدها عن تلك الفترة التي تلت عودتهم إلى ايطاليا بعد حصول والدتها على جزء من حقوقها..حينها فقط عاد حلم والدها للظهور مرة أخرى؟؟ الذهب...!!!!!
ــ ورغم محاولات جميع من حوله من الأصدقاء والمعارف..وحتى أخيه الوحيد...بإثنائه عن التنقيب...لندرة الذهب في ايطاليا...وصعوبة الوصول لعرق واحد منة...فقد أصر هو على المحاولة...وبذل كل ما يملك من جهد ليصل إلى هدفه...وقد ساعده على ذلك إيمان والدتها العميق به...وثقتها الكبيرة في حكمة زوجها..ورجاحة عقلة....
عادا معا لايطاليا وكانت بجانبه حين أثمرت مجهوداته في البحث والتنقيب عن أول قطعة من الذهب وشاهدا بريقها الأخاذ معا ....شاهدا..لامار وهو المعنى التركي لبريق الذهب فسميت لامار بهذا الاسم نسبة لبريق أول قطعة من الذهب.. الحلم .. حلم والدها ووالدتها...
كم كان ارتباطهما قويا وحبهما اقوي حتى أنهما حينما جاءت لامار للحياة أغدقا عليها من هذا الحب..كان فراق والدتها أمرا صعبا على كليهما فقد كانت لامار في العشرون من عمرها وكانت في اشد الحاجة إليها فلم يكن لديها إخوة ولم يرزق والديها بغيرها من الأطفال.. وهكذا لم يعد لهما سوى بعضهما..هي ووالدها الحبيب. ولكن الحياة بخلت عليها بوجوده قربها..........
ـ كم شعرت بالحزن والفراغ بعد أن فارقها والدها أيضا...لم يبق معها كثيرا بعد وفاة والدتها..فقد توفى في حادثة كبيرة من جراء اصطدام قوى لسيارته بأحد سيارات النقل لان سائقها كان نائما أثناء القيادة...كانت صدمة قوية... ظنت إنها لن تستطيع الخروج من أحزانها ووحدتها لولا أن أتت صوفيا ابنة عمها لتعيش معها بعد خروجها من مدرستها الداخلية التي قد أرسلتها إليها زوجة عمها الراحل.وقد استولت على الباقي من ميراثها بعد أن أضاع عمها الراحل قبل وفاته جزء كبير منة في إحدى الصفقات الغير مدروسة....فقد كان عمها معروف باستهتاره وعدم مبالاته في الحفاظ على أمواله...حتى انه كان يقامر بها وبكميات كبيرة...لذلك لم تجد صوفيا سوى لامار ...الوحيدة التي بقيت لها من العائلة.....وجدت فيها تعويضا عن الحب والاهتمام الذي فقدته برحيل والديها...
ـ والداي الحبيبان ...كم اشتقت إليكما..
ـ حدثت لامار نفسها حين أفاقت من ذكرياتها .... كم يؤلمني أن أخذلك الآن بعد ان أورثتني شركتك..أنا في ورطة كبيرة وأصبحت تحت رحمة كلمة واحدة يقررها رجل..وليس اى رجل...!! فهو نيكولا كريستيانو المشهور بقسوته وعناده..ولولا أنني قرأت بنفسي الإعلان في الصحف عن التسهيلات الغير عادية التي يمنحها البنك الذي يملكه...لم يكن ليتبقى لدى اى أمل في الخروج من تلك الورطة....
ـ عبست لامار بحاجبيها الجميلين لمرآتها ... لامار فيرناندو التي أقسمت ألا تجعل رجل آخر بعد انطوني يتحكم بي ..يأتي من أكون تحت رحمته؟؟ أنا..تنهدت بسخرية مريرة..المعروفة بسيدة الأعمال الجليدية؟؟..زفرت بضيق واتجهت لنافذتها تتطلع منها للبحر فقد بني والدها لوالدتها فيلتهما على مرتفع في إحدى الجبال المطلة على البحر لعلمه بمدى تعلق والدتها وحبها للمرتفعات حتى إنها ورثت عن والدتها هذا الشغف...وقالت متجهة بنظرها إلية..
ـ تمالكي نفسك يا فتاة وكوني قوية..ورفعت رأسها بكبرياء قائلة..أعاهدك يا والدي أن أحارب ليبقى الحلم الذي بنيته...ليبقى عطرك ..عطر لامار....عطر بريق الذهب حتى وان بعت نفسي لأجل بقاءه..ودمعت عيناها وكعادتها أبت أن تسيل تلك الدموع..فالدموع ضعف..
وهى ليست بضعيفة فقد أقسمت بعد صدمتها بخداع انطوني حبها الأول والأخير ألا تكون ضعيفة ابدأ أو تخضع لسيطرة رجل.
ـ أفاقت من أفكارها على صوت صوفيا تدخل حجرتها كعادتها في الصباح قائلة.
ـصباح الخير ....
رفت لامار بعيناها في محاولة لإخفاء اثر الدموع ورفعت يدها الرقيقة المطلية أظافرها بعناية بلون احمر قاني معيدة شعرها الكثيف إلى الوراء والتفتت ناظرة لصوفيا نظرة تفيض حنانا ورقة قائلة
ـ مرحبا عزيزتي..منحتها لامار إحدى أجمل ابتساماتها الرائعة قائلة
ـ اعتقد.؟ لا بل اقسم أنني وبالتأكيد الوحيدة التي تحصل على تلك الابتسامة منك..نظرت إليها صوفيا نظرة عتاب مداعب..وفى محاولة من لامار للهروب من الإجابة قالت..
ـ كلما نظرت إليك يا عزيزتي أتعجب ؟؟ كيف إننا أبناء عم رغم الاختلاف الشديد في ملامحنا.. كانت صوفيا بعكس لامار فهي شقراء فاتنة شعرها الذهبي المموج وقد قصته على احدث صيحات الموضة استرسل بتدريج رائع حول وجهها وعيناها الزرقاوين وبشرتها الوردية وانفها الرقيق الذي يعلوه بعض النمش منتشرا أعلى وجنتيها وممتدا إلى سائر بشرتها الرقيقة وقامتها القصيرة نوعا عن لامار أعطاها هذا الاختلاف.
ـ رفعت صوفيا يدها الرقيقة بكسل وتنهدت قائلة ..تعرفين جيدا يا عزيزتي أنى كنت أفضل أن أكون بتلك البشرة الرائعة مثلك التي يحسدك عليها الكثيرين على آن أكون بكل تلك الألوان الصاخبة....والنمش الذي يوحى بأنني طفلة لا تكبر أبدا..كنت أتمنى أن احصل على ملامح امرأة فاتنة مثلك...لا طفلة شقية!!!!
وألقت بنفسها على سرير لامار متثائبة وهى مازالت مرتدية بيجاما النوم.
اوة ..لا تكوني طماعة؟؟ فأنت فاتنة.. أجابتها لامار وهى متجهة نحو سريرها بخطوات رشيقة وبزتها الرمادية بتنورتها القصيرة الضيقة تظهر جمال ساقيها في الحذاء ذو الكعب العالي فوجدت صوفيا تنظر لها باهتمام من بين عينين نصف مغمضتين وهى عابسة نهضت وجلست معتدلة على السرير وقد ظهرت عليها الجدية و أومأت برأسها للامار قائلة..
ـ أرى انك قد استعددت جيدا لمقابلة اليوم ؟ مشيرة بيدها نحو مظهرها الجاد والعملي في ملابسها الرمادية فانا اعرف جيدا مدى أهمية المقابلة.. وسألتها قلقة.. ما الذي تنوين فعلة مع السيد نيكولا؟؟
ـ لا اعرف بعد ولكن ما أنا متأكدة منة أنني لن استسلم بسهولة بدون حرب ضارية و بأقل الخسائر.. أجابتها لامار وقد وقفت باعتداد وثقة تظهر عيناها لمعان الجليد وقد اختفت منهما كل ملامح الرقة.
ـ تعلمين جيدا ان نيكولا ليس بالخصم السهل.. معروف بعناده وصرامته و نجاحه الكبير في التفاوض هذا إذا تغاضينا عن وسامته المدمرة وشخصيته الفريدة..فهو زير نساء من الدرجة الأولى..
ـسالت لامار.. هل قابلتيه؟...لا ولكن قرأت الكثير عنة ورأيت بعض صورة في الجرائد فلا تخلو صفحات الاقتصاد والمجتمعات منة.. واعرف جيدا أن المسالة ليست سهلة..أجابتها بإشفاق.
ـ قابلت الكثيرين مثله .. لن تكون المسالة سهلة بالنسبة إلية أيضا فانا لا أحارب لأجل شيء هين بل لأجل حياتي ومستقبلي ولأجل ذكرى والداي..لن اسمح بانهيار الشركة وسأحصل على القرض بأي شكل من الأشكال ..انه واجبي تجاه ذكرى والداي... لقد أورثاني الأمان حتى بعد وفاتهما ..أورثاني حلمهما ونجاحاتهما معا...
ـ أتمنى لكي التوفيق من كل قلبي.. قالت صوفيا مقتربة وممسكة بيدها فاحتضنتها لامار وأجابت..اعلم يا عزيزتي و الآن.. متى ستذهبين إلى الشركة؟؟
ـ أوه اعتقد بأنني سأنام قليلا بعد.. هل تسمح رئيستي بان أنام قليلا في غرفتها ..أنت تعرفين كم أحب هذه الغرفة!!ـ أجابتها لامار وهى متجهة بخطواتها نحو الباب.. طبعا ولكن لا تتأخري ...على اى حال..لا يوجد الكثير مما يمكنك فعلة للشركة الان... ثم استدارت وعلى وجهها ابتسامة هادئة تتأمل غرفتها فقد كانت بالفعل من أحلى أجنحة الفيلا ..كانت كبيرة واسعة نوافذها عالية وستائرها العسلية تسمح لشمس الصباح وهواء الخريف المنعش بالدخول وسريرها الذي سمح لها والديها باقتنائه من احد المزادات وأعمدته الخشبية الضخمة المشغولة على الطراز الأندلسي بستائره الحريرية الرقيقة والسجادة الإيرانية الكبيرة التي تتوسط الغرفة فوق الأرضية التركية حتى دولاب ملابسها قد اختارت تصميمه بعناية فهو مختفي داخل الحائط تخفيه عن الأنظار مرآة رائعة وضخمة .. مشغولة بإفريز مذهب وهى إحدى تحف القرون الوسطى وقد حصلت عليها أيضا من احد المزادات.. كل شيء في غرفتها كان رائعا فلم يبخل عليها والداها بأي شيء لإسعادها ..كانت غرفة رائعة بحق.....
ـ أفاقت لامار من تأملها على صوت خادمتها المخلصة هيلدا التي كانت خادمة لامها وقد حضرت معها من تركيا فساعدت جوليا والدة لامار في العناية بها كمربية وبقيت بجانبها حتى هذه اللحظة ...
كان صوتها أتي من الدور السفلى للفيلا..سيدتي لامار؟؟ السيارة جاهزة لقد أخرجها اميجو من الجاراج وكان الأخير أيضا سائق والدها الخاص ..ايطالي مثله ولكن بعد أن أصبح عجوزا قررت لامار أن تريحه من مشقة القيادة وتتولى ذلك عنة فكل من في هذا المنزل بمثابة عائلتها وهى على كل حال تجيد القيادة من زمن طويل..
ـ ألقت لامار نظرة أخيرة على صوفيا مبتسمة لها برقة ثم همت بالخروج وما ان خطت خارج الغرفة حتى تذكرت شيئا هام فعادت مسرعة للداخل قائلة... كيف انسي العطر؟؟؟ واتجهت ناحية دولابها و فتحت مرآتها الضخمة ثم فتحت جارورا صغيرا وراء ملابسها مخرجة منة إحدى زجاجات العطر الصغيرة. وهى تبتسم بغموض ووضعت بضع قطرات منة خلف أذنها وعلى معصمها ثم أغلقتها بحرص ووضعتها
مكانها في الدرج ثم أغلقت المرأة ونظرت إلى نفسها .. رفعت يدها لشعرها تعيده للوراء كعادتها حين تحاول استمداد الثقة وابتسمت ابتسامتها الجليدية التي لا تصل أبدا إلى عيناها ثم قالت ....
ـ الآن أنا مستعدة لأي شيء .. حتى وان كان هذا الشيء؟؟ ...نيكولا كريستيانو.. والتقطت حقيبة العمل السوداء وحافظة يدها الأنيقة من فوق كرسي الزينة أمام المرآة ومشت بخطوات واثقة للخروج من باب الغرفة بعد أن أخذت نفسا عميقا متجهة إلى أسفل ... إلى مقابلتها المصيرية؟؟؟
ـ بم استطيع أن أخدمك؟؟.. سالت السكرتيرة الحسناء لامار وهى ممعنة النظر إليها وكأنها تقيمها من رأسها لقدميها ..أجابتها لامار وهى تقف بكبرياء إن لديها مقابلة مع مدير البنك موعدها الساعة التاسعة
ـ ولكن مدير البنك غير موجود .. بل مسافر في رحلة عمل ؟؟
سألتها لامار وفي صوتها شيء من العصبية "كيف يعطى السيد نيكولا موعدا لأحد العملاء في حين انه مسافرا؟؟
ـ أجابت السكرتيرة وعلى وجهها الحيرة .. ولكن السيد كريستيانو ليس المدير بل هو المالك
ـ اوة.. لا يهمنى الآن صفته... فقط لدى موعد وأنوى الحصول علية..فأرجوك أن تخبريه أنى في انتظاره.
ـ رفعت الفتاة سماعة الهاتف بضيق وتحدثت بصوت هادئ.. نعم سيدي الآنسة لامار فيرناندو تود مقابلتك عن موعد سابق.... نعم سيدي .. نظرت الفتاة للامار قائلة .. سوف يقابلك آنستي تفضلي بالجلوس لدقيقتين فقط وسوف تدخلين لمقابلته.. جلست لامار على إحدى الكراسي الجلدية الفخمة واضعة قدم فوق الأخرى ببرود...
ـ يبدو أن السيد كريستيانو لا يبخل على اى من ممتلكاته بالنقود فقد لاحظت لامار منذ دخولها فخامة المكان وروعة الديكور بداخل البنك.....
وقد طغى على المكان اللون الأخضر والبني من كراسي وزرع طبيعي وجدران طليت بأحدث ألوان الدهانات.. حتى رائحة الهواء بها شيء من العطر المختلط برائحة الجلد الفاخر للمقاعد.. اعترتها رعشة في عامودها الفقري لا تدرى سببا لها ؟؟ هل من برودة التكييف المركزي في المكان أم هو قلقها الذي تأبى أن يكون واضحا على محياها أمام السكرتيرة ونظراتها الفضولية .. أفاقت من تأملها للمكان على صوت الفتاة وهى تقول:
ـ تستطيعين الدخول الآن آنستي ..السيد كريستيانو بانتظارك.
وقفت لامار وأخذت نفسا عميقا ثم أومأت للفتاة الجالسة برأسها ببرود....
مشت باتجاه المكتب الخاص المكتوب على لافتته... غرفة مدير البنك ... ودقت على باب الغرفة بقبضتها الرقيقة...سمعت صوتا عميقا يدعوها للدخول قائلا...تفضل... أحست للحظة بضعف ثقتها بنفسها .. فكيف سيكون حالها إذن أن دخلت....
*********************************.
نهاية الفصل الأول


عيون المها غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-05-10, 09:23 PM   #3

هبة

روايتي مؤسس ومشرفة سابقة وقاصة في منتدى قصص من وحي الاعضاء

alkap ~
 
الصورة الرمزية هبة

? العضوٌ??? » 3455
?  التسِجيلٌ » Mar 2008
? مشَارَ?اتْي » 23,166
? الًجنِس »
?  نُقآطِيْ » هبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond repute
افتراضي

مشكورة عيون المها على تنزيلك رائعة مايا مختار ( الهمسات المشتعلة ) فى قسمنا >>> قصص من وحى قلم الأعضاء ...


لامار ... كيف ستستطيعين إقناع السيد كريستيانو بأن يقرضك لتستطيعى إكمال و إنجاح حلم والديك >>> عطر لامار ... متشوقة لأرى كيف سيكون اللقاء ...



عيون المها متابعاكى و شكراً لك


هبة غير متواجد حالياً  
التوقيع






اللهم ارحم والدى برحمتك الواسعة ...إنه نزل بك و أنت خير منزول به و أصبح فقيراً إلى رحمتك و أنت غنى عن عذابه ... آته برحمتك رضاك ... و قهِ فتنة القبر و عذابه ... و آته برحمتك الأمن من عذابك حتى تبعثه إلى جنتك يا أرحم الراحمين ...

اللهم آمين ...
رد مع اقتباس
قديم 09-05-10, 09:39 PM   #4

احباب الروح
قارئ مميز
 
الصورة الرمزية احباب الروح

? العضوٌ??? » 4348
?  التسِجيلٌ » Mar 2008
? مشَارَ?اتْي » 1,103
?  نُقآطِيْ » احباب الروح has a reputation beyond reputeاحباب الروح has a reputation beyond reputeاحباب الروح has a reputation beyond reputeاحباب الروح has a reputation beyond reputeاحباب الروح has a reputation beyond reputeاحباب الروح has a reputation beyond reputeاحباب الروح has a reputation beyond reputeاحباب الروح has a reputation beyond reputeاحباب الروح has a reputation beyond reputeاحباب الروح has a reputation beyond reputeاحباب الروح has a reputation beyond repute
افتراضي



عيون المها

اول شي انا مو من محبي روايات
" قلوب احلام "

ومايا مختار اقرالها الملخصات واشهد انهم حلوين
:icon30: الا اني ما قريتلها ولا مره


بس حبيت ارحب بهالطله الحلوه بقسمنا
^_^

منــــوره حبيبتي


وان شاءالله اكون من قراء الهمسات المشتعله
^_*


يعطيج الف عافيه حبيبتي



..


احباب الروح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-05-10, 10:04 PM   #5

غرام العيون

? العضوٌ??? » 110268
?  التسِجيلٌ » Feb 2010
? مشَارَ?اتْي » 505
?  نُقآطِيْ » غرام العيون is on a distinguished road
افتراضي

لامار ............اتوقع لقائك با نيكولا عاصف ومليء بالمفاجات...................
نورتي عيون المها الله يعطيك العافيه


غرام العيون غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-05-10, 01:18 AM   #6

عيون المها
عضو موقوف

? العضوٌ??? » 11706
?  التسِجيلٌ » Jun 2008
? مشَارَ?اتْي » 7,990
?  نُقآطِيْ » عيون المها has a reputation beyond reputeعيون المها has a reputation beyond reputeعيون المها has a reputation beyond reputeعيون المها has a reputation beyond reputeعيون المها has a reputation beyond reputeعيون المها has a reputation beyond reputeعيون المها has a reputation beyond reputeعيون المها has a reputation beyond reputeعيون المها has a reputation beyond reputeعيون المها has a reputation beyond reputeعيون المها has a reputation beyond repute
افتراضي

الله يعافيكي ويسلمك
شكرا علي المرور


عيون المها غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-05-10, 01:21 AM   #7

أميرة الحب

مشرفة وكاتبة في قلوب أحلام وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء وعضوة في فريق الترجمة

alkap ~
 
الصورة الرمزية أميرة الحب

? العضوٌ??? » 53637
?  التسِجيلٌ » Oct 2008
? مشَارَ?اتْي » 14,442
?  مُ?إني » فرنسا ايطاليا
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Morocco
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » أميرة الحب has a reputation beyond reputeأميرة الحب has a reputation beyond reputeأميرة الحب has a reputation beyond reputeأميرة الحب has a reputation beyond reputeأميرة الحب has a reputation beyond reputeأميرة الحب has a reputation beyond reputeأميرة الحب has a reputation beyond reputeأميرة الحب has a reputation beyond reputeأميرة الحب has a reputation beyond reputeأميرة الحب has a reputation beyond reputeأميرة الحب has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   cola
¬» قناتك fox
?? ??? ~
https://www.facebook.com/الكاتبة-أميرة-الحب-princesse-de-lamour-305138130092638/
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

بتمنى في يوم اشارك برواية في أحلى قسم بالمنتدى شكرا يا قلبي على التنزيل

أميرة الحب غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 10-05-10, 01:25 AM   #8

هبة

روايتي مؤسس ومشرفة سابقة وقاصة في منتدى قصص من وحي الاعضاء

alkap ~
 
الصورة الرمزية هبة

? العضوٌ??? » 3455
?  التسِجيلٌ » Mar 2008
? مشَارَ?اتْي » 23,166
? الًجنِس »
?  نُقآطِيْ » هبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond repute
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة * أميرة الحب * مشاهدة المشاركة
بتمنى في يوم اشارك برواية في أحلى قسم بالمنتدى شكرا يا قلبي على التنزيل

و نحن بيسعدنا و بيشرفنا إنك تنزلى رواية من إبداعك عنا أميرة الحب >>> شو رأيك توعدينا


هبة غير متواجد حالياً  
التوقيع






اللهم ارحم والدى برحمتك الواسعة ...إنه نزل بك و أنت خير منزول به و أصبح فقيراً إلى رحمتك و أنت غنى عن عذابه ... آته برحمتك رضاك ... و قهِ فتنة القبر و عذابه ... و آته برحمتك الأمن من عذابك حتى تبعثه إلى جنتك يا أرحم الراحمين ...

اللهم آمين ...
رد مع اقتباس
قديم 10-05-10, 01:27 AM   #9

عيون المها
عضو موقوف

? العضوٌ??? » 11706
?  التسِجيلٌ » Jun 2008
? مشَارَ?اتْي » 7,990
?  نُقآطِيْ » عيون المها has a reputation beyond reputeعيون المها has a reputation beyond reputeعيون المها has a reputation beyond reputeعيون المها has a reputation beyond reputeعيون المها has a reputation beyond reputeعيون المها has a reputation beyond reputeعيون المها has a reputation beyond reputeعيون المها has a reputation beyond reputeعيون المها has a reputation beyond reputeعيون المها has a reputation beyond reputeعيون المها has a reputation beyond repute
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احباب الروح مشاهدة المشاركة


عيون المها

اول شي انا مو من محبي روايات
" قلوب احلام "

ومايا مختار اقرالها الملخصات واشهد انهم حلوين
:icon30: الا اني ما قريتلها ولا مره


بس حبيت ارحب بهالطله الحلوه بقسمنا
^_^

منــــوره حبيبتي


وان شاءالله اكون من قراء الهمسات المشتعله
^_*


يعطيج الف عافيه حبيبتي



..
النور نوركم حبيبتي
وأحب أقولك بعد إني ما كنت من محبي روايات قلوب أحلام لأني كنت أحسها تقليد باهت لروايات أحلام وعبير ... لكني غيرت رأيي وقلت خلني أجرب قراءة لو فصل قبل لا أحكم حكم قضائي ههههههههههه

إن شاء الله تكوني من قرائها حياكي الله في أي وقت


عيون المها غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-05-10, 01:29 AM   #10

أميرة الحب

مشرفة وكاتبة في قلوب أحلام وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء وعضوة في فريق الترجمة

alkap ~
 
الصورة الرمزية أميرة الحب

? العضوٌ??? » 53637
?  التسِجيلٌ » Oct 2008
? مشَارَ?اتْي » 14,442
?  مُ?إني » فرنسا ايطاليا
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Morocco
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » أميرة الحب has a reputation beyond reputeأميرة الحب has a reputation beyond reputeأميرة الحب has a reputation beyond reputeأميرة الحب has a reputation beyond reputeأميرة الحب has a reputation beyond reputeأميرة الحب has a reputation beyond reputeأميرة الحب has a reputation beyond reputeأميرة الحب has a reputation beyond reputeأميرة الحب has a reputation beyond reputeأميرة الحب has a reputation beyond reputeأميرة الحب has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   cola
¬» قناتك fox
?? ??? ~
https://www.facebook.com/الكاتبة-أميرة-الحب-princesse-de-lamour-305138130092638/
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هبة مشاهدة المشاركة
و نحن بيسعدنا و بيشرفنا إنك تنزلى رواية من إبداعك عنا أميرة الحب >>> شو رأيك توعدينا
وعددددددددددددددد بس يتم تصميمها في القسم عشان تبقى حصرية شو رأيك توعديني كمان


أميرة الحب غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:25 PM



Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2024, vBulletin Solutions, Inc.