شبكة روايتي الثقافية

شبكة روايتي الثقافية (https://www.rewity.com/forum/index.php)
-   منتدى الـروايــات الـعـربـيـة (https://www.rewity.com/forum/f39/)
-   -   غير مسجل شاركنا قرائاتك (https://www.rewity.com/forum/t184683.html)

جرح الذات 25-11-11 09:50 PM

غير مسجل شاركنا قرائاتك
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اول شيء اعتذر من اخي مختلف لتطفلي في قسمه :9[1]:

اليوم نجتمع لاجل تبادل أرائنا ووجهات نظرنا عما نقرأه من الروايات العربيه انطباعنا عنها وكيف جعلونا نحلق في سماء

روايتهم مستمتعين بكل ما تمر علينا من احداث ..

روايات لها طابع مميز ووقعها الخاص في نفوسنا .. كل روايه وكل كاتب له عزف خاص ينفرد به لوحده يأخذنا معه الى حيث يريد .. في عالمه هو الذي صنعه


اتمنى الكل يستمتع بوجوده هنا الليله واسأل الله ان يجعل جمعتنا تعم بالخير والفائده ..


احسني متوهقه معكم ^_^

عطونا ارائكم بالروايات التي قرئتوها ونظرتكم العامه لاي مدى تصل سواء من خلال النقد او الدعم العربي لها ^_^


حياااااااااااااااااكم

واعتذر عن التأخير ..:9[1]:

دلع الكويت 25-11-11 09:54 PM

أهلين جروووحه

ان شاء الله يكون لقائنا لقاء محبه وفائده

همس الظلال 20 25-11-11 09:56 PM

انا قرات روايه الملاك الاعرج لمنى مرشود
حسيت صراحه بعانات ذوي الاحتياجات الخاصه
ونظرة المجتمع لهم صراحه القصه حزينه
لكنها بالغت شوي لما خلت تتخلى عن اخلاقها وانها تركض على الرجال

مختلف 25-11-11 09:57 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


لا بالعكس أختي جرح .. الا القسم قسمكم والمكان مكانكم بس الله الله بالكتب
وعلى مهلكم عليها .. لايطيح كتاب من هنا والا هنا :) وأخوكم مختلف رهن إيديكم
في ماتودون المناقشة فيه .

وردة الزيزفون 25-11-11 09:57 PM

مسا ء الخير على الجميع امممممم بما اني ماعرفت عن الفكرة الا قبل يومين فقريت روايتين بس من الروايات الي رشحتهم جروحة لمنى المرشود وهو الملاك الاعرج وكانت من القصص القصيرة ...............وانا ونصفي الاخر واحس الثانية اطول شوي وفيها اشياء كثيرة بعضها عجبتني وبعضها لا

سديم الارض 25-11-11 09:57 PM

مسا الخير على كل الاميرات ...
رح شارك اليوم بمناقشة الرواية التي قرائتها ..وحلقت بين صفحاتها ...التي جعلتني المس بعيني .....ببساطة خربطت موازيني وحواسي ...وجعلت حواسي بفوضى بقدرت كلماتها السحرية على التلاعب بحواسي ..انها (فوضى الحواس )....

حنان 25-11-11 10:00 PM

مرحبا جميعا ...حبيت اشارك برواية ذاكرة الجسد للكاتبة أحلام مستغانمي


وهذا رابط الرواية

https://www.rewity.com/vb/t1237.html

رواية ذاكرة الجسد ..لأحلام مستغانمي
رواية رائعة لكاتبة مميزة جدا.. رسمت بكلمات معبرة لوحة شعرية نثرية قمة بالجمال لن تستطيع أن تبدأ بكلمة .. إلا لتكمل إلى النهاية ..تكلمت فيها عن عن كفاح الجزائر ضد الهيمنة الأجنبية والمشاكل التي ابتليت بها الأمة الناشئة بعد استقلالها.
تلقت الرواية جائزة نجيب محفوظ لعام 1998.. تصدرت قائمة المبيعات لمدة طويلة جدا. لجنة منح الجائزة وصفت الكاتبة بأنها "الضوء الذي يشع في هذا الظلام المعتم. فقد كانت قادرة على الخروج من المنفى اللغوي الذي نفي به المثقفين الجزائريين من قبل الاستعمار الفرنسي
بطلا الرواية هما خالد و حياة
خالد .. فقد والده فلم يشعر باليتم فقد والدته فقال ألان تيتم فعلا.. فاحتار بلاده أما بدليه خاض حروب تحرير طويلة بعمر مبكر انتهى بفقدان احد ذراعية في سن الخامسة والعشرين ,اختارت له الكاتبة مهنة غريبة إلا وهي الرسم فأخذ يرسم تضاريس أخرى لبلادة بيد واحدة وقد نصحه طبيبه الأجنبي باتخاذ الرسم وسيلة للتنفيس عن غضبة
حياة .. ابنة المجاهد سي الطاهر عبد المولى الشهيد المناضل الذي كان قائدا لخالد في المعارك هذه الطفلة التي يُقدِّر الله لها أن تُولد بعيدة عن حضن والدها بحكم عمله الثوري، و أن تُولد أيضاً بعيدة عن مدينتها و وطنها، بحكم تهريبها إلى "تونس" خوفاً على حياة الأم و طفلها الذي سيرى النور قريباً. و فعلاً يرى النور و يكون بنتاً لا يُتمكَّنُ من تسميّتها بطريقة رسمية في بادئ الأمر، بسبب غياب والدها، إلاّ أنّ أمّها تختار لها من بين الأسماء اسم: "حياة": "...و برغم ذلك أحبّ أن أُسمِّيك "حياة" لأنني قد أكون الوحيد مع والدتك الذي يعرف اليوم هذا الاسم. أُريد أن يكون بيننا ككلمة سرّ..
ثم يبعث والدها "سي الطاهر" رسولا يُبَلِّغ لهما السلام و يُقبِّل الصغيرة نيابة عنه و يهبها اسمها الرسمي و الشرعي، و يشاء القدر أن يكون ذلك الشخص الرسول هو "خالد"، فـ"سي الطاهر" كان: "يريد أن يُسجِّل أحلامه في دار البلدية، ليتأكدّ من أنها تحولّت إلى حقيقة

مقتطفات من رواية ذاكرة الجسد
أتدرين..
(
إذا صادف الإنسان شيء جميل مفرط في الجمال.. رغب في البكاء..)
ومصادفتك أجمل ما حلّ بي منذ عمر.
كيف أشرح لك كلّ هذا مرّة واحدة.. ونحن وقوف تتقاسمنا الأعين والأسماع؟
كيف أشرح لك أنني كنت مشتاقاً إليك دون أن أدري.. أنني كنت انتظرك دون أن أصدق ذلك؟
وأنه لا بد أن نلتقي.
أجمع حصيلة ذلك اللقاء الأول..
ربع ساعة من الحديث أو أكثر. تحدثت فيها أنا أكثر مما تحدثت أنت. حماقة ندمت عليها فيما بعد. كنت في الواقع أحاول أن أستبقيك بالكلمات. نسيت أن أمنحك فرصة أكثر للحديث
........
استمعت إليَّ بذهول، وبصمت مخيف. وراحت غيوم مكابرة تحجب نظرتك عني.. كنت تبكين أمامي لأول مرة، أنت التي ضحكت معي في ذلك المكان نفسه كثيراً.
ترانا أدركنا لحظتها، أننا كنا نضحك لنتحايل على الحقيقة الموجعة، على شيء ما كنا نبحث عنه، ونؤجّله في الوقت نفسه؟
.......
كلّ الذي كنت أدريه، أنك كنت لي، وأنني كنت أريد أن أصرخ لحظتها كما في إحدى صرخات “غوته” على لسان فاوست “قف أيها الزمن.. ما أجملك!”.
ولكن الزمن لم يتوقف. كان يتربص بي كالعادة. يتآمر عليّ كالعادة
......
ستعودين أخيراً.. كنت أنتظر الخريف كما لم أنتظره من قبل. كانت الثياب الشتوية المعروضة في الواجهات تعلن عودتك. اللوازم المدرسية التي تملأ رفوف المحلات، تعلن عودتك.
والريح، والسماء البرتقالية.. والتقلبات الجوية.. كلها كانت تحمل حقائبك.
ستعودين..
..

بالنهاية اشكر الجميع على الفكرة المميزة :mwan51:






همس الظلال 20 25-11-11 10:02 PM

بصراحه رواية طوق الحمام
خلتيني اعيش احساس مبعثر ما ادري شو صارلي كاني اعيش عالم غريب اندمج فيها عشت غرابتها
حسيت روحي حوتها كلماتها غريبه واحداثها اغرب
صراحه كان احساس حلو

همس الظلال 20 25-11-11 10:05 PM

سمعت عن ذاكرة الجسد
شوقتيني اقرها صراحه

العسل المور 25-11-11 10:07 PM

موضووووووووووووووووووووووع رااائع
وليا عوده بااذن الله بعد مااختار الرواايه
واحللها


الساعة الآن 02:37 AM

Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.