آخر 10 مشاركات
زواج على حافة الانهيار (146) للكاتبة: Emma Darcy (كاملة+روابط) (الكاتـب : Gege86 - )           »          عذراء اليونانى(142) للكاتبة:Lynne Graham(الجزء2سلسلة عذراوات عيد الميلاد)كاملة+الرابط (الكاتـب : nagwa_ahmed5 - )           »          قلبه من رخام (37) للكاتبة الآخاذة: أميرة الحب raja tortorici(مميزة) *كاملة* (الكاتـب : أميرة الحب - )           »          عواقب إنتقامه (144) للكاتبة Jennie Lucas .. كاملة مع الروابط (الكاتـب : nagwa_ahmed5 - )           »          عازب فى المزاد (143) للكاتبة : Jules Bennett .. كاملة مع الرابط (الكاتـب : nagwa_ahmed5 - )           »          روايتي الاولى.. اهرب منك اليك ! " مميزة " و " مكتملة " (الكاتـب : قيثارة عشتار - )           »          أسيرة الكونت (136) للكاتبة: Penny Jordan (كاملة)+(الروابط) (الكاتـب : Gege86 - )           »          رواية قصاصٌ وخلاص (الكاتـب : اسما زايد - )           »          مشاعر طي النسيان- شرقية-للكاتبة المبدعة:منى الليلي( ام حمدة )[زائرة] *كاملة &الروابط* (الكاتـب : أم حمدة - )           »          126 - عاش لحظة - اميلي سبنسر .. ( إعادة تنزيل ) (الكاتـب : * فوفو * - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > الروايات الطويلة المكتملة المنفردة ( وحي الأعضاء )

Like Tree7197Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-10-20, 04:08 AM   #1241

عاشقةديرتها

كاتبة في قصص من وحي الاعضاء و قسم الروايات المنقولة

 
الصورة الرمزية عاشقةديرتها

? العضوٌ??? » 410560
?  التسِجيلٌ » Oct 2017
? مشَارَ?اتْي » 1,460
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
?  نُقآطِيْ » عاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   star-box
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة nmnooomh مشاهدة المشاركة
ي الله اجاوب اجابة ثانيه مع اني جاوبت اول مره😁
الاجابة رقم واحد😃😃😃😃
الأجابة رقم واحد وش كانت ..تعترف هاه ..
يالله المفروض الكل يعطيك لايك ويقيمك بفضلك ربحوا الفصل مبروووك
يالله دقايق وأنزله ..
تعترف مو معناه تجي تمسكه وتقول أحبك بس فيما معناه وصلت له مشاعرهااا ..
يعني عكس أن فياض جاب الفكرة من رأسه ...


عاشقةديرتها غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-10-20, 04:10 AM   #1242

nmnooomh

? العضوٌ??? » 314998
?  التسِجيلٌ » Mar 2014
? مشَارَ?اتْي » 486
?  نُقآطِيْ » nmnooomh is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عاشقةديرتها مشاهدة المشاركة
الأجابة رقم واحد وش كانت ..تعترف هاه ..
يالله المفروض الكل يعطيك لايك ويقيمك بفضلك ربحوا الفصل مبروووك
يالله دقايق وأنزله ..
تعترف مو معناه تجي تمسكه وتقول أحبك بس فيما معناه وصلت له مشاعرهااا ..
يعني عكس أن فياض جاب الفكرة من رأسه ...
ي الله من فضلك 👍🏻👍🏻👍🏻👍🏻👍🏻


nmnooomh غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-10-20, 04:13 AM   #1243

عاشقةديرتها

كاتبة في قصص من وحي الاعضاء و قسم الروايات المنقولة

 
الصورة الرمزية عاشقةديرتها

? العضوٌ??? » 410560
?  التسِجيلٌ » Oct 2017
? مشَارَ?اتْي » 1,460
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
?  نُقآطِيْ » عاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   star-box
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

{15}


*الماضي*






أستيقظت فزعة على صوت لهو أبنائها ...نظرت لساعة وشهقت مذهولة ..
لقد فات الآوان .. نصف ساعة وسيحضر زوجها ولم تحضر له طعام الغداء بعد ...
هي الأمراءة المثالية بعينه التي لم تتأخر يوم عن تلبية متطلباته ...
جلست بأنكسار ..
ستهزم أمام ضرتها .. ولكن كلاا ..ليست فهدة من تستسلم ..
وقفت بمطبخها لاتعلم من أين تبدأ ...كلاا لايوجد فرصة مستحيل ...
شمت رائحة الطهي القادمة من القسم الآخر ..
وكأن الحظ يلعب لعبته معها ..شعاع المريضة التي لاتنهض من فراشها إلا مابين فترة وأخرى قد أعدت غدائها
وهي قد كسلت ونامت عن أعداد وجبة زوجهااا ...
وفكرة بخبث حسناً ..لايوجد حل إلا هذا ...فتحت الباب بهدوء وتسللت على أطراف أصابعها ..بحثت بعينيها عن شعاع وشاهدتها تصلي بالطرف البعيد من الصلاة تسللت بسرعه للمطبخ وبيدها طنجرتها التي أحضرتها معها
وبدون تلكأ ...سكبت محتوى الطنجرة التي قد غلت على النار لها ..وأعادت تلك مكانها وأطفأت الموقد من تحتها وفرت هاربة ...
لكن ذالك الشقي شاهدها وأخذ يصيح وهو يلحق بها :غدانا سرقت غدانا يممه عمتي فهدة الشريرة سرقت غدانا ...
رفسته بقدمها لتبعده عن طريقهاا ..
ودخلت قسمها وصفعت الباب من خلفها وضعت الطنجرة على الموقد وعادت سريعاً لتغلق الباب بالمفتاح ..وترفعه بعيداً ...
وتعود لمطبخها وتكمل العمل على الطبخة ..وأعدت إلى جوارها طبق السلطة ...
كل هذا وهي تسمع صياح الطفل الشقي من خلف الباب وهو ينعتها بالسارقة والشريرة ..
فياض الأحمق أصمت قص الله لسانك .. لايأتي والدك ويسمع وتكتشف فعلتي الشريرة ..




عاشقةديرتها غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-10-20, 04:13 AM   #1244

DeLulu

? العضوٌ??? » 442852
?  التسِجيلٌ » Mar 2019
? مشَارَ?اتْي » 16
?  نُقآطِيْ » DeLulu is on a distinguished road
افتراضي

صباح الخير جميعًا❤
سجلوا معكم متابعة جديدة..
االرواية متكاملة من ناحية الحوار والمشاعر وأشكر لك مراعاتك للحدود والأداب... أبدعتِ جدًا يا عاشقة
للأسف أنا مو من حزب بتااال أحسه خروف أمه🤣
وأكره ما أكره الرجل ضعيف الشخصية
وغير كذا ضربه لجوزاء كان بصمة عار على جبينه تدل على ضعفه
جوزااء أنا معها بس أرى أنها حبت ظهورها بموقف الضعيفة وجعلت نفسها شمّاته للرايح والجاي🥴
فيّاض شهم ورجل المواقف صراحةً
هجرس أساسه سليم لكن للأسف أبوه سيء جدًا أحس حقده على أم هجرس جعله يهمل هجرس..
خزام جريئة نوعًا ما بس هي الي بتعرف لفياض وبتفكك شخصيته وتداوي جروحه..
شعاع حكيمة جدًا وكلامها موزون
نجي عاد لأسماء الصعب السهل😣
أسماء على قد ما تظهر من قوة على قد ما هي بتنكسر يومًا
شخصية كأسماء لن تقبل بخيانات حامد وإظهارها لحزنها ورغبتها بعودة حامد بتعبرها إهانة لشخصيتها وضعف فيها
حامد يتخبط يمين وشمال يرى الأمور بشكل عاطفي مستفز جدًا
ناسي إن وراه ابن وزوجة
فهدة من كثر ما أكرهها
يعجز لساني عن القول..
نجي عاد للسؤال!
بدري مرة على اعتراف خزام
ورضوخ فياض!
فياض ما هو سهل ولا بسيط


DeLulu غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-10-20, 04:18 AM   #1245

عاشقةديرتها

كاتبة في قصص من وحي الاعضاء و قسم الروايات المنقولة

 
الصورة الرمزية عاشقةديرتها

? العضوٌ??? » 410560
?  التسِجيلٌ » Oct 2017
? مشَارَ?اتْي » 1,460
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
?  نُقآطِيْ » عاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   star-box
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

*الحـــاضر*



خرج غاضباً لايستطيع الرؤية أمامه من شدة ماغلى الدم بعروقة ...
حتى وصل للأسفل ..ليلتفت للمطبخ ..ويتوجه للفريزة ويخرج كيس ثلج قبل أن يلتقط منشفة يلفه فيها
ويصعد إليها ...
ليجدها على وضعها ذاك تجلس ذاهلة من صفعته وكأنها لم تخطأ أبداً ....
سحب يدها التي وضعتها على خدها مكان الصفعة ليضع الثلج عليها بقــــسوة :هالمرة مرت على هذي وبس ...
وأطبق على فكهـــا بقسوة :لو عاد عدتيهااا لاتلومين إلا عمـــــرتس ...
ولم يكتفي بفكها بل ضغط بقسوة على شفتها السفلى حتى أدماها ... فهي بداية الشرارة التي أولعت المشكلة بينهم ...
قبل أن يخبرها أن تكمدها هي الأخرى وهو يبتعد للخارج مرة أخرى صافعاً الباب خلفه ....
لتنفجر بالبكاء بقهر لم تشعر فيه بحيـــاتهااا ...
تباً لك يانذل ياخسيس ..أنت من أزعجتني
لقد بحثت عني لم أبحث عنك
أنت من تسبب بكل هذا لم أبحث عن أي مجادلة أو حوار
أنت من جررتني إليه أمقتك وأمقت والدتك وعبير تلك التي لاترضى عليهااا ... أتمنى أن تنزل صاعقة عليكم من السماء وتحرقكم جميعاً ...
وعادت لتبكي بهستريا حين رأت نابها (السن القاطع ) الذي سقط من صفعته على الأرض وحوله كمية من الدم ...

***

يكاد يزفر لهباً حين ركب جيبة الذي خصصة لطلعات البر والقنص وأبتعد فيه ....
أحسنت فعلاً كم تستحق أن تضج الأرض بالتصفيق لك وأن ينحني لك الجمهــور وتعلو الهتافات بأسمك ......
أغلقت عبير الباب بوجهك فبحثت عن ضحية لتغرس بها أنيابك ومن أفضل من جوزاء الخانعة التي لاصوت لها
أستفزيتها حتى أخرجت من طورها فعاقبتهااا ...
فعلتك تستحق التباهـــــي يال رجولتك وجدت خصيمك حقاً ...
عاد يقبض على ذراعة ويفردها هل صفعة ذاك الخد بيدك الجلفة التي كمطرقة حديد.. الخد المخملـــي ..الذي لايستحق إلا القرص والتقبيل وأنت كمن يكفر بالنعمــة ..
حتى يكون هذا الشكر لهااا ...
أوقف عقله عن التعمق قصراً ..لقد وضعنا الحدود العريضة وأنت تعرف أنه لن يكون موجود أي من هذا وكل ماتصفه لاتملكه ... فرضى أمك بكفة وفك ذا التحريم بكفة أخرى ...
وأنت تعلم جيداً حتى لو مت ضمأً وشربك من ريق تلك لن تسمح والدتك بذالك ...
فتوقف وأعتبرها من هذه اللحضة خارج أملاكك
بل ستصبح ربما ملك شخص آخر ..
وعند تلك الفكرة كان يضغط على البنزين بجنـون ولم ينتبه لأشارة سائق السيارة الأخرى الذي تجاوزة بسرعته المجنون وماتفوه بحقه بلحضة غضب ...
يريد أن يهرب من هذه الفكرة ... لايريد أن يتخيل فهو لايبالغ لو قال مجرد التخيل يقتله ..
لقد وقع بهوة عميقة مظلمة لانور لهااا ..
...توقف بشكل مفاجيء وقاد سيارته للصحراء شديدة الظلمة غير مبالي بما يواجهه من أهتزازات عنيفة بفعل سرعته والأرض الغير مستوية ...
حتى وجد عقله أخيراً ليوقف السيارة بمكان ما وينزل ...
بتال وهو يستنشق الهواء المبلل بالندى فهو منتصف الليل وقد تكثفت حرارة النهار ...
ياليت همي يتخبر كتبخر الرطوبة من الصحراء .. ويتوزع بأرجاء السماء ولاأعبأ فيه ..
بعد أن أوقد ناره وجهز جلسته ووضع دلته على النار ..
أتكأ وهو يردد قصيدة يحفظها وداهمته بهذة اللحضة :
صوتك علاج القلب والصدر والروح
لضاق صدري والفضاء كلميني
الضحكة اللي كلها ود ومزوح
فدوة لها عمري وباقي سنيني
المشكلة وجهك معي وين ماأروح
من وين ماوجهت قدام عينــي ..
آآه عز الله قدام عينـــــي ..وش ينسيني بس وش ...
ياليتني صديت يوم صديتي ومارحت أدور الهروج والسواليف ...
رحت بغلبتس وطلعت أنا المغلوب ...
توقف عن الحديث مع نفسه كالمجانين ..
وبفكره المشغول ..
ليتني أعود بالزمان للوراء ..
ولا أسمح لك بدخول حياتي ..لأني الآن عاجز عن أخرجك منهااا ...


××مايجتمع إحساس ميّت مع حي ..المسأله ماهي بـ هذي..السهوله!
المشكله لاصار في خاطري شي ..ودي أقوله بس ماقدر أقوله××



****

رضا تحدق بخزام غير مصدقة فأمامها صحن كبير قد أمتلء بورق العنب الملفوف وإلى جوارها طنجرتين من الحجم الكبيرة قد أمتلاءت فيه ...
رضا تسحب يدها لتوقفها :يابنت ياخايبة هذي نعمة مو تلعبي فيه ... يالله أطبخيها شغلي عليها أنا ابعثها لبيت عمتي شعاع طنجرة ..ولاعمتي فهدة طنجرة ...
بلقيس التي كانت تعد قهوة لكليهما :أنا أقول نوزعها على مستحقينها أحسن ...
رضا التي تعرف مقصد بلقيس جيداً أي أن عوائل القصر لايهتمون بما تحضر لهم من طعام وسيتركونه للخدم ليتصرفون فيه على حسب تفكيرها فهي متأثرة بقصص المسلسلات التركية وعوائل الخدم والملاك:أنتي لمي فمك ... وايش هذي القهوة الخايبة حتى وش ماعليهااا ...
وألتقطت الركوة من يدها وعادت هي تصنع لها قهوة من جديد ...
بلقيس التي تشرب قهوتها :أمي بسأل سؤال بس لاتزعقي بوجهي لو مرة ...
رضا :أنطقي خلينا نسمعي خيبتك ...
بلقيس بحذر فهي لاتأمن والدتها التي لاتحب الحديث عن المسلسلات وتعتقد أنها متأثره بها :ليه الكلام اللي تقولينه لما تكلمي قرايبك يختلف عن كلام الأتراك بالمسلسلات ...
وحين أعتقدت أن والدتها سترمي عليها الركوة بما تحتوية أجابتها :اللي بالمسلسلات الخايبة اللي تشوفيها ..هذا أسطنبول وأحنا من الأرياف وضيعات كيف بنهرج مثلهم ...شوفي هيدا أحنا نحكي مثل الشيخ وأولادة ...
خزام التي تلف ورق العنب بعناية :هم بدو أحنا مالنا فيهم ...كيف بنهرج مثلهم كل واحد وله هرجته ...
يعني عشان نكون سعوديين لازم نحكي بدوي ..
بلقيس بحاجب مرفوع :وليه شادة حيلك مرة بالهرجة ...
ترى أمي ماقالت مين صح ومين خطأ..
وايش فيها الحكي البدوي صار كخة مو أنتي طول وقتك تعوجي لسانك تحاولي تقلديهم ..
خزام بتكشيرة :كنت هبلا اللحين عقلت ..
فكرت مهما حاولتي أن تقتدي بهم لن يروك شيء وستكوني الخطأ دائماً وهم الصح ...
وأرادت أن تردف حتى حينما قلت الحقيقة حظرني فهو لم يرضى على بنات قبيلته أنا من تتهم بالخطأ دائماً ...
بالتأكيد ومن خزام حتى تعلم بنات القبيلة الصح والخطأ
بالتأكيد هن أفضل منها حتى ولو تغزلن وقلن الكلام الفاحش على الملء ..



××إذا انصدمت بشخص كمّل حياتك لا تلتفت .. وخذ الامور بـ ترويّ ، و تــأكد .. ان اللـي ما حبّك لذاتك لا يمكن يحبــك .. مهما ما تسويّ××





****


دخل عليهم بوجه متورم من السهر وقلة النوم والصداع
فتوقف الحديث وهدأت الأجواء ...لاأحد يستطيع أخراج نفس واحد أمامه وهو بذالك الشكل ...
حتى جاء سلطان من الخارج وبدأت الفتيات بصب القهوة لهما حينها تحدث أخيراً موجه حديث لهن :ولاوحدة أشوفها مغردة بالهشتاقات اللي تنزل ..
ترى الناس تدخل على حسابتس ومنها يعرفون أنتي من ضايفة ومن طالع عندتس ويعرفون من أنتي ماحنا ناقصين فضايح ...
سلطان بشك :ليه وش صاير ...
ليلى بضحكة فالحسن قد أوصل لهم الخبر :بعد سالفة بنت رضا الخبلة ...هذي مرفوع عنها القلم ..
يارا بأعتراض :هيي لاتسبينهاا حسابها أحسن حساب عندي حالياً طلعت منه المسلسلات الحلوة ..
وقطعت جملتها حين لاحظت تحديق والدتها فيهاا ..ستقطع لسانها بالتأكيد هل ذكرت أمام أخوالها حديث عن المسلسلات ..
سلطان الذي لم يفهم شـيء ..ولكن تذكر حادثه معينه :ايه بلاني هالتحديثات بس يعلمني فلان من جهات أتصالات عندك بتويتر وفلان ماأدري وش فيه فضحوا خلق الله بهالتطبيقات ...
فياض بسخرية :اهم شي ياسلطان لاتضيف حسابات مشبوهة بحسابك الرسمـي عشان ماتنفضح ..ولا حط لك جوال ثاني ولاتنزل عليه جهات اتصالات وضيف اللي تباه ...
كشرت ليلى من معانية المبطنة .. يارا وفاطمة لم يفهموا شيء من تلميحاته ...
سلطان بتقريع شديد اللهجة :تركنا لك الحسابات المشبوهة أشبع فيهااا ...
فياض الذي فتحه رساله وردته من عواد ..
مامشكلة هذا معه أيضاً لايحضر يتخبأ هو وأخيه النسيب الأحمق مختفيان لم يظهران بالتجمع
هل يريد أن يتسبب لهم بالشوشرة ..
قرأ الرسالة مرة أخرى ..أي أمر مهم يتحدث عنه ..
ليخبر سلطان :امش أخو نسيب الفلس يبغانا يقول يتحرانا بالمجلس ..
سلطان بتعجب :هالحزة يالله صباح خير ...
شعاع بأزدارء :وش هو صبحة أضحينا مابقي إلا ساعة ويأذن الظهر ..أنتم اللي ذابحتكم الربادة(الكسل) ولا كل الرياجيل سعوا لأشغالهم ..
قام الأثنين بعد تقريع شعاع التي تصمت طويلاً وتنقض عليهم فجأه ..
لاحقاً بالمجلس بين الثلاثة ..
عواد المحرج وبعد أن أكتفى من القهوة والأحاديث الرسمية :ياجماعة أنا منحرج منكم وماأدري كيف أقول الموضوع
بس عشان عن الفهم الخطأ ... حامد تعبان حصلت معه أمور واللحين محتاج جلسات علاج نفسيه ...
أنا جيت أوضح الموضوع لأنا عندنا خبر باللي صار ..
سلطان بصدمة :انت وش تقول وش نفسية ..
فياض يشير بيده لسلطان ليهدأ:طيب هد هد عطنا علمك ياأبو محسن ؟!
عواد يتلفت بأرجاء المكان ماذا يقول وماذا يترك :بأختصار الرجال ومرته مهبلين في بعض ...هي عوباا وأخوي قلبه رهيف ..وجننته لين ماعاد إلا يشق هدومه ويذبح نفسه ...
فياض بعدم تصديق فحامد لايبدو عليه أي معالم حب بل وقح وقليل تهذيب :قلبه رهيف .؟؟!!
عواد :لاتغرك المظاهر ..
سلطان الذي لم ينطلي عليه الأمر فهو يعتقد حامد شاب طائش ولاوجود أهمية للزوجته وأبنه في حياته وأن أمر أنفصاله عن أختهم أمر متوقع بأي لحضة :ياأبن الحلال أنت صادز ولاداس عنا شي وش هو مرضة ..
عواد بغيض فحامد باالنسبة له أخ بروح أبن :والله ماأمرض أخوي إلا أختكم هي اللي هبلت فيه ..
سلطان بتعجب مالذي يحاوله عواد فهو رجل عاقل بالعادة :وحنا المفروض نصدق ..
فياض الذي بدأ يتسرب الشك لعقله هل كان الحب هو السبب آه يمكني التخيل قليلاً :ياأبن الحلال أصبر خله يقول اللي عنده ..
عواد :ايه صدق ليه بتسذب عليك وش مصلحتي أشرح كل هاللي قلته ...
فياض بأنزعاج وكأن قصته السابقة تجدد أمام عينية :أنا قايل من البداية فكونا من زواجة هالبزارين محد صدقني ...
الجميع صامت ويفكر على حسب طريقته ..
فياض يعود بتبرم :ذولي أشغلوهم بشيء ثاني غير العرس ..لا وبينهم ورع وأبلش ..أنا وين ألقاها بحياتي ...لو مخلين البنت منثبرة عندنا ومكملة دراستها ماهو أحسن ..
سلطان يهز رأسه بأستنكار :ماهو أنت اللي مبلشنا بتزوج كل البنيت ..
فياض يهز راسه برفض :لاخلاص أسحب رايي لاعاد تزوجونهن وفكونا من ذا الوراعيين ماحنا ناقصين بلاوي ..
ليعود لعواد ويسأله بوقاحة :وأخوك فيه أمل ولامروح (منتهي )..
عواد يكتم غيضة فهو يعرف كيف يصبح فياض وقح حين يريد :كل اللي فيه شوية ضغوط وتشربك بحياتة الدكتور يقول كم جلسة نفسية وأمور تصير بالسليم ...
سلطان الذي يخشى أن تتدهور حالته :أذهن (أحذر) تعطونه من أدويتهم ولاعليه السلام ...
عواد :ماحنا معطينة شي ..والفترة الجاية بسفرة برى يتمشى ياأخذ له دورة لغة يغير جو عن كل شيء هنااا ..
فياض أجل البعد الحل التريث بالأنفصال أرجوكم أرحموا القلوب العاشقة :طيب زين زين ...أصلاً أسماء ماهي فاضية له خله يفك عنها وراها دراسة ...
سلطان يحاول تهدأة النفوس فهو رأى تكشيرة عواد بعد لفضة فياض الأخيرة :ايه البعد يزين الأمور هو يفك هناك وهي نعطيها شوية دروس ونصايح وتروح للكلية تغير جوو وتهدأ النفوس أن شاءالله ...
أنتهى الخوض في هذا الحديث عند هذه النقطة ..
وبدأوا الحديث بأمور عامة قبل أن يستأذن عواد ويخرج
فهم كان مضطر للمجيء وأيضاح أن حامد لم ينسحب بشكل مفاجيء وأن لديه أسبابه الخاصة ..
حتى لو أكتشف عقاب الذي لايغيب عن ملاحظته شيء يكون لدى أبنائه خبر فينقلوه له بطريقتهم ...

·
××أنا اللي أعتذرلي كيف حبّيتك..وكيف ارخصت نفسي وهنتها ويّاك
وكيف اني بلحظة طيش ناديتك...وبحت بكل مافيني وقلت أهواك ××



عاشقةديرتها غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-10-20, 04:25 AM   #1246

عاشقةديرتها

كاتبة في قصص من وحي الاعضاء و قسم الروايات المنقولة

 
الصورة الرمزية عاشقةديرتها

? العضوٌ??? » 410560
?  التسِجيلٌ » Oct 2017
? مشَارَ?اتْي » 1,460
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
?  نُقآطِيْ » عاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   star-box
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي






مساءً فهدة التي لفت رأسها برباط وعندها رضا التي أحضرت لها ورق عنب ...
فطلبت فهدة من الخادمة أن تملء لها طبق منه وتحضرة مع الشاي ألى جوار باقي الضيافة
كانت تأكله بتلذذ وبنفس الوقت تندب حظها وألم رأسها ..
رضا بشك :ياعمة أنتي وش اللي قلب حالك سامعة شي ...
فهدة وهي تزيح ذراعها عن رأسها وتتلفت حولها لاتستطيع كبح ماعرفت تريد أن تشاركه مع أحد وهي أعتادت أن تفضي ببعض أمورها لرضا :وش أقولتس يارضا ياحر جوفي ...
وأخبرتها بما حدث ..
رضا التي صعقت بما سمعت :آه ياعمة الحمدلله اللي سلم أسماء ياربي لك الحمد ...والله هجرس ولدكم شهم ...
فهدة بونة ألم وهي تلتقط حبة من ورق العنب وتحشي بفمها :ايه والله حتى هجرس صار له معروف علي ولازم أرده له ...آآآه ياراسي ..حسبي الله عليك ياللي تسببت علينا ياجعلك بالمرض اللي ماله علاج ...
رضا :أمين كل يوم يسألني وش اللي صاير وبدأ يشك وحتى عذر عمي عقاب بموضوع خطبة هجرس ماأقنعته ...
فهدة :بتهدأ الأمور بتنفرج أن شاءالله ..شفت رؤية زينه
أن شاءالله أنها زوال غمتنـــا ...
قالت رضا بتردد :والله ياعمة أنا شفت حلم وخفت منه ..تقدري تفسريه لي ..
وحين ذكرته لهااا ...ضحكت فهدة :يالخبلة هذا يعني بنتس بتزوج قريب .. يالله بالخيرة ..
عاد الله العالم من بتأخذ ... أدعي لها بالحظ الزين والتوفيق ...ولاتشرطين يارضا لاجاءتس اللي يستاهلها خليها تروح بتجمعين البنات على قلبتس ليه ...

****

بعد يومين من الحادثة لم تستطيع فيها الخروج من غرفتهااا
وهو لم يأتي أبداً ...فقاطع أسنانها المفقود ترك فجوة واضحة ...هذا بالأضافة للأصابة التي لحقت بوجنتهااا ...
الأصابة يغطيها البرقع والقليل من الفانديشن ولكن الفجوة واضح ماأن تتحدث ...
أضطرت لترسل له بعد أن لم تجد حل آخر هي غير مضطرة لفضح نفسها عند أحد آخر ...
وبرسالة هي الأولى من نوعهاا أرسلت له بكل أختصار أنها تريد طبيب الأسنان ...
ليأتيها الرد سريعاً ...أنزلي أنتظرك بالسيارة ...خرجت متخفية قدر الأمكان رغم أنها تلبس نقابها ولكن حقاً لم تريد أن تواجه أحد فهي تشعر بأنكسار شديد وتشعر لو تحدث سيسمع صوت اختناق حروفهااا ...
لم تسلم عليه جلست بكل برود ... وحرك السيارة وهو مشغول بأجراء مكالمة لم تهتم فيها وهي تلعب بلعبة حملتها حديثاً فهي كرهت الكتابة منذ تلك الليلة وتريد شيء آخر يشغل تفكيرها .. ووجدت هذه اللعبة الحمقاء تلهيها عن مخاوفها وكل مايزعجها ..
وكانت عامل ملهي حقاً فهي لم تشعر أنه وصلوا حتى أمرها بالنزول ..
سارت خلفه غير عابئة بشي فهو يقوم بكل الأجراءت حتى دخلت على الطبيبة ..
وهو خلفها لاتعلم ماهذة الوقاحة ...
ولكنها تجاوزتها وكأنها تستطيع مجادلته بشيء وبعد عدة أسأل من الطبيبة جلست على كرسي الكشف ...
لتسأله الطبيبة :كيف خلعتيه ...
جوزاء بكل برود :ماخلعت بالسيارة أكلنا مطب مفاجيئ وصقعت قدام وطاح سني ...
الدكتورة بتأثر :الحمدلله على السلامة زين مرت على هيك وبس ...
جوزاء وهي تسترخي بالمقعد :الحمدلله ..
لايعلم على ماتوافق تلك الطبيبة عليه هل هي محقة بمخاوفها هل تعتقد منها الأسوأ ...
وهل يستطيع لومهاا .. لو خشيت على نفسها منه ...
فمع أول حوار جرى بينهما أنهاه بصفعة وليست أي صفعة لقد أكتشف للتو أنها أفقدتها أحد أسنانها ...
فلو كان لديه أي مأخذ على عبارتها فليحتفظ فيه لنفسه ...
لأنه لم يجد نفسه مخطيء بواقعة كما يجد نفسه هذه المرة ...
لم يستطيع البقاء بداخل أكثر خرج لينتظرها...
لتخرج إليه بعد دقائق ..وحينها توجه ليسألها :وش فيك ..
جوزاء بملل وهي تريد أن تخبره أغرب عن وجهـي :خلصت بكرة تركب لي اليوم أخذت القياسات ...
تحرك وهي خلفه ... ومن المفترض أن يتوجهوا للسيارة ولكنه سار للمكان آخر وحين لم تتبعه نداها تجاوزا
محلين حتى وجدته يدخل أحد محل الساعات لعلامة تجارية معروفة ...
وأخبرها وهو يهمس قربها :خذيلك ساعة ...
لتعود خطوة للوارء فكم باتت تكش منه وكم يرعبها قربه :ماأبغى ...برجع البيت ..
بتال الذي لايعرف أساليب المراوغة ولايجيد التعامل بحالات التعنت :مافيه رجعة لين تأخذين ..
جوزاء بتكشيرة تحت نقابها :ماأحب الساعات ..وماألبسها
بتال بحدة :مو لازم تلبسينها خذي ولابختار بنفسي وغصب تلبسينهااا ..
جوزاء وهي تلقي نظرة على الصف أمامها من الساعات المعروضة ..ياليتها قوية لتخرج تاركته خلفهااا ..
وياليتها سليطة لسان لتخبره أن يحتفظ بمحاولات التكفير عن ذنبة فألف ساعة لن يكبح لسانها عن الدعاء عليه بكسر اليد والرأس ...
أشارت على أحداها وهي تقشعر من ذراعة التي لامست ذراعها بالخطأ وهو يتأكد على أي واحدة أشارت ..
بتال وجد نفسي يطري أختيارها :ممتاز زينة ..ماينقصتس الذوق ياجــوزاء ..
وأنت ينقصك الكثير منه يامن تفتقد أقل عناصر الأنسانية ...
بعد أن فرغ من الشراء أقترب منها يخبرها أن تلحق فيه ليلاحظ أنكماشها على نفسها كل ماأقترب منها
فتعكر ميزاجة وذهب الصفو الذي شعر فيه للحضات بضميرة وكان يعتقد أنه سدد دينه بالهدية التي أبتاعها لهااا ...


××كرهتك من خطاك وزاد الخطا كبرك
وأعذارك اللي ما عاد تشفعلك..××



***

لم يفتأ عن الركض هنا وهناااك لتخليص أبنه من المصيبة الذي وقع فيها ...حين وجد رقمها على هاتفه ...لاتتعب من الأتصال بالتأكيد سمعت بالخـــــبر وتريد التأكد ..
وجد نفسه مجبراً على التواصل معهااا فهي دائماً خلفه كأنها أمه وليست أخته الأصغر سناً ...
سلطان يبتسم للهجتها الشمالية :هلا ..وعليكم السلام ...وشلونتس يافــزة ...
يالله حيها .صحيح اللي وصلتس ... ايه مامنه رجاء ...
مثل ماسمعتي ..أعقــــــــبي ...حسبي الله عليتس ماأقواتس ...
سلام سلام ...
ووضع يده على رأسه ...أذا كانت هذه خلف أبنه فلايستغرب أنه يرمي بنفسه للمهالك ....كم تبدو مجنونة .... هل أرضعتها أمها أيضاً من حليب السباع كما تتباهى أنها فعلت مع هجــــــــرس ...
هل أعتاد على سماع هذا النوع من الأطراء عليه بعد أن يرتكب جرائمة ...فزه اغربي كفانا الله شــرك فأنتي موقد شر يخشى معه الأنسان على نفسـه ..
××فزة أخت هــجرس من أمه أي بعد أنفصال والدية تزوجت أمه لتنجب فزة ...وهي محــرمة على سلطان فهي ربيبته وهو محرم لها للأبد ××
****
كان يسترخي على مقعد المريض بجلسة العلاج النفـسي ...
سأله الطبيب :تكلم ياحامد وش أكثر موقف تذكره ويألمك ...
حامد المغمض عينية ليعيش ذكرياته :ماني متكلم عن اللي واجعني ... بتكلم عن أول أخطائي ...
يوم زواجي وأنا جالس بجنبها وقبل ماننزف قدام الناس ...مافيه وحدة من بنات الصوارم أنزفت عند الحريم ...
كان عيب عندنا ...
بالعرس مايشوف البنت غير أهلها وزوجها وتسري معه ... بس عمتي قررت تكسر كل العادات وتطلع بنتها بطريقة ماطلعت فيها عروس من قبل ..
تحب تتميز والناس تطريها شوفوا فهدة وش سوت
وش صنعت ..
كنت موافق بالبداية ...
لين شفتها وجلسنا مع بعض .. صرت ماني قادر أتحمل الفكرة ...ليه وش بتقول الناس ...أكيد زوجها خيخة وتمشيه على كيفها من البداية تمردت عليه ...
ولي فترة قبلها وعندي خويا وطول الوقت فوق راسي والمرة لاتعطيها وجه والمرة أكسر راسها من البداية ...
كل شيء كان يلعب براسي ... الناس ..اصدقائي واللي سمموا فيه تفكيري ... وهي وأبغاها لي لحالي ..
وقتهااا تهاوشت مع عمتي وقلت ماحنا منزفين وبنطلع وعمتي بغت تنتجن بعد كل اللي جهزته كيف أخرب عليها تجهيزاتهااا وأفسد طلت بنتهااا ...
قلت لها أنا طالع وأجلسي أنتي وبنتس ..
وقمت وخليتهااا وراي ماعرفت أتصرف كنت مرتبك مادريت أن هالحركة بتقهرها وتكسرها وبتكون بدايتنا الخطأ ..
واللي قهرني أكثر أخوانها اللي لحقوني وحاولوا يرجعوني بتفاهم بس أنا ماكنت أبغى تفاهم كنت أبي أمشي كلمتي من البداية ...
ووقتهااا فقد أعصابه أخوها الكبير ورفع سلاحه علــي ...ومانسيتهااا عمري مانسيتهااا لهم ...
أبو هجرس رجال محترم أنا الغلطان بس وقتها ماكنت أشوف إلا أنهم كسروا خشمي ومشوني على كلامهم
ومافكرت بالعيب والفضيحة لهم اللي كنت بتسبب فيها ...
ماعورني ذاك اليوم كثر دموعهاا اللي كانت تهطل بصمت بعد مارجعت لهااا ...ورغم كل الدموع اللي شفتها بعدها كانت ذيك أصدق دموع كنت أنا المخطي فيها لأن بعدها ماعدت أفرق بين الصح والخطأ ....

××حبك دلـع ومـفارقـك نزعـت الروح ياللي غديت بدنيتي تشبـه الضي ذبحـتنـي ..
وانـا من الـبـعد مذبـوح ترا الجسد من غير روحه ولاشي ××


****

جلسة جديدة وأجتماع جديد ومازالت نفس الأجواء والوعود وعقاب الذي أختنق منها وترك لأبنائة بالفترة الماضية جميع الصلاحيات للحديث بأسمه ...
وقف بشكل مفاجئ لينسحب من المجلس بعد أن شعر بالتوعك ... وحين لحق به الحكم رده للداخل ..
هو سيختلي بنفسه ...ولايوجد هنا مكان قادر
على أراحته ....سار بخطواته الثقيلة حتى وصل لسيارته وسحب مفتاحه من السائق الذي جاء يركض ...
صعد خلف المقود وسار برزانة حتى أخرجها من البوابة سار قليلاً قبل أن يصفها أمام منزل آخر ..
نزل بخطواته الثقيل ودخل مع الباب الذي ترك مفتوحاً
كعادة أهل بيته ...
طرق بعصاءة على الباب الخشبي للمجلس الرجال الخارجي :ياووولد يابوذيب ...
سمع صوته يدعوه لدخول :يالله حيه أقلط ..اقلط وأنا أبوك ...
دخل عقاب ليجده يتكيء وامامه نار موقدة ...
كم هو مبكر بأوقادهااا ...
عقاب الذي أنحنى بثقله يسلم على الرجال الكبير ..
أبو ذيب بفزع يرفع راسه حين تعرف على الرائحة فهو لم يعرف ضيفة إلا من رائحة طيبة :أبو سلطااان يالله حية تو ماتبارك المكاان ...
جلس عقاب وهو يتبادل السؤال عن الأحوال مع أبو ذيب جارهم البعيد القريب ..
ليدخل أحد الشباب وبعد أن سلم على عقاب ..توجه للدله ليصب لضيف جده منها
ليسأل عقاب وهو يعرف جيداً مايسأل عنه :يابو ذيب هذا ولدن لك ...
أبوذيب بأنكار وهو ينظر لشاب الذي يبدو ثوبة شديد اللمعان وشماغه تقف بفعل النشاء متهندم لأبعد درجة بشكل نفر الشيخ الكبير :يخسى ماهو ولدن لي ... هذا ذيب ولد عايد وعايد ولد ذيب .. يعني أناجد أبوة
ولاماهو الذيب اللي أنتسمى فيه ...ذيب راح وعايد راح ومابقى لناا إلا هالذيابة اللي مثل البساس ...
الشاب الذي يتوقى عن الدلة الساخنة :ماترتاح ياجد لين تطريني بالشينة ... قل أني ولدن لك وأقصرهااا ...
أبو ذيب :تبغاني أتسذب عشانك والله أنها ماتسوى العنوة ...
أنا رجال أقول يالله حسن الخاتمة ..
هز الشاب راسه بأستنكار فجده منذ فتح عينية على الحياة وهو يردد هذه العبارة ولم تأتي الخاتمة المرجوة بعد ...
عقاب :ياخلف أنت تذكر يوم العود معزي يفتح الرياض ...
خلف :يووه كنت بدوي جاي لعمتن لي بالرياض وقمنا هاك الصباح والمنادي ينادي الحكم لله ثم لعبدالعزيز ...
عقاب بمراوغة :وكم عمرك وقتهاا .. جذع ولارجال ولاوغد ...
خلف بأنزعاج :وأنت وش لك بعمري ياأبو سلطان ..
عقاب بضحكة :بحسب لك يوم ماتبي تعلمنا الصدق ..
خلف :قرناي(المماثلين لي بالعمر )بقبورهم لهم فوق ستين سنة ... ونص عيالهم أندفنوا ... جد هذا لو بعده حي يركض بالتسعين ... وأنا يوم أعرست وجاني ذيب تسد قطعت الثلاثين ولاحروتهاااا ..
الشاب بتأثر:لك طولت العمر ياجدي ...
خلف بأيقان أن حياته ومماته متساويين بعينه :ياولدي يالله حسن الخاتمة بس ..والله لايفتنا بعد اللي راحوا..الحصبة وجتني
والجرب وجاني ..والسل ومر علي وبعدني عايش ..
مرت علينا سنين صرنا نأكل فيها خشاش الأرض والتسلاب
والسباع من الجــوع ..وبعدني عايش ...
واللحين بنيات أن جدهن الثالث يجن بمراميس يالله تكرم النعمة وياجد ذقها ماهي أحسن من الصميل والزبد والسمن ...
لم يستطيع عقاب كبح ضحكته التي علت ..وأنا من كنت أعتقد نفسي أعاني ..آآه فماذا تعيش أنت ياخلف ..يامن سقطت أسنانك الدائمة وعادت ونمت لك أسنان جديدة كطفل ولد من جديد كمعجزة سينكرها الأطباء والعلماء ولن يصدقها إلا من عاشها ...
خلف يامن غيرت حتى لهجتك وكلماتك لتناسب جيل لو تحدثت معهم بألفاظك التي عاشت معك بالصحراء لما فقوها شيء من حديثك ..كم تبدوا شامخ صلب متكيف مع حياتك ...
كان مستكن بالأستماع لأحاديث خلف الذي
تسحبه بعيداً وبعيداً جداً عن همـــــومة بذكر أوجاع الماضي ....

×× شخصية الجد خلف أبو ذيب ستظهر برواية أخرى بأذن الله××




بقية الفصل على هذا الرابط




التعديل الأخير تم بواسطة ebti ; 02-10-20 الساعة 11:06 AM
عاشقةديرتها غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-10-20, 04:28 AM   #1247

عاشقةديرتها

كاتبة في قصص من وحي الاعضاء و قسم الروايات المنقولة

 
الصورة الرمزية عاشقةديرتها

? العضوٌ??? » 410560
?  التسِجيلٌ » Oct 2017
? مشَارَ?اتْي » 1,460
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
?  نُقآطِيْ » عاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   star-box
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي





وأستمر هذا وضعهم لأيام وليـــــالي ...حتى جائته البشــارة كتهاليل مطر بعد صيف طـــــويل ... لقد أستيقظ العدو الضحية ...المتحرش بأبنته من يستحق الدفن حياً ...عاد للحياة للحسن الحظ ...
فقط حتى لايذهب هجـــــرس شكر الله على حياته وسجد شكراً ....
ونحر ثلاث خراف وجمل ووزعها على المحتاجين ...
فهدة التي تشاهد زوجها يتصل على الحارس الذي يدير العاملين ويخبره بطلبه وماذا يفعل :ماشاءالله يارب لك الحمد قرة عينك بسلامته ...
عقاب يهز راسه :الحمدلله ..الحمدلله ...
فهدة وهي تقلب ذراعيها وكأنها تحصي أساورها ولم تعلم أن عقاب يشاهدها توقفت عن ماتفعل ورفعت رأسها إليه :يقولون عقاب ماعاد يهرج بالمجالس واللي يحل ويربط فياض .. يسكت الشيبان ويساقطهم(يسابقهم أي يفقتد الأداب في حديثه معهم) بالهرج ...
عقاب بنظرة حادة :ماكذبوا أنا سلمته الكلام بلساني وش عندتس يامرة ...
فهدة بغيض :أن كانه ماهو سلطان اللي بتخليه يتكلم بلسانك بتال يستاهلها أكثر من فياض .. بتال رجال مافيه العيبة ...
ماهو اللي كلامة مايطابق فعوله ..
عقاب بحزم :والله أن كاني بدني سمعي للحريم(لوكنت سأخذ برأيي النساء) قولي من اللي يستاهلها ومن اللي مايستحقهااا ...
فهدة بتكشيرة :دايم تسفط(تنتقي) الزين لفياض وبتال ولا كنه ولداً لك ...
عقاب بصدق:بتال مطلع نفسه من غير كلامتس مايحتاج فزعتس ... ورافع راسي بكل مكااان ..وهو سند أخوه وعضيده ...وأنت أملي قلبتس بسواد لين يمرضتس مادروا عنتس وعن خرابيطتس ...
زفرت بحنق وغيرتها أعمت عينها فلم تختار حتى الوقت المناسب فنكدت عليه فرحته وبأبتهاجة بنجاة حفيدة من القصاص الذي كان مصيرة المؤكد لو مات الضحية ....
حسناً لقد نجت أموالي فقد كنت سأبني لك ياهجرس مسجد لو قصوك بسبب أبنتــي .. الآن سيكفيك أن أخطب لك فتااة أو أهديك سـيارة ..
هذا ماكنت تفكر فيه وهي تتأمل عقاب المنهمك بأذكارة ليبتعد عن لغوهــا ..

××ما كرهتك بس خاب الظن فيك
ما نسيتك بس ماعدت احتريك××


***

وعند الغائب في دهاليز الحــــــــبس ..جائته البشارة من أحد العساكر من أبناء عمومته (من نفس قبيلته ):هجرس أبشر ياهجرس خصيمك حـــي مامات ...
هجرس يفز بعد أستلقائه :الله لايبشرك بالخـــــير ...ابك أنت صادق .. ياحلاااله ياعزوة (لقب وضعه .. لجنبيته (خنجره) )ابك لو هي معي ماذاق طعم الحياة بعدها ....
العسكري يقهقه ضاحك :الدنيا قايمة وقاعدة عشااانك وأنت مصر على المـــوت .. خبل الله لايبلى المسلمين ...
هجرس الذي وقف ليحادثه :واللي مقوم الدنيا عشاني منهم ..أبك لاتقولها الناس عرفت بفضيحتي ...
العسكري بأشادة بشجاعة هجرس الذي لم يخشى على سمعته وأنتصر لنفسه وهذا ديدن الرجال فمن لم يفعل العيب لايخشى الفضيحة :يوووه ياهجرس كل البنات يتعزون فيك بالتويتر ...
هجرس بريبة :لايكون فزة الخبله معهن ..
العسكري بأستفهام :ومن هي فزة بنت عمك ...
هجرس الذي أطباعة غير أطباع منزل جده فهو يفتخر أخته على حسب تربيته ولا يخبأها :لا والله أختي أمحق من يعتزي فيها أبك لو أني قايل وأنا ولد شقحى يوم أطعنه يمدية ممرح بقبرة بس أعتزيت بالخبلة ... ياولد عطني جوالك بكلمها لايكون ذبحت نفسها ...
العسكري يمد هاتفه من بين قضبان الحبس :امسح الرقم لاخلصت لاتبليني بعدين وتقول مكلم أختي وتلحقني الدختور ...
هجرس بتكشيرة :انقلع بس عطيتك وجه ...
ضحك العسكري وأبتعد ...
طلب رقم الثابت فهي لاتمتلك هاتف جوال :الوووو فزة يالخبلة بعدتس حية ....ههههههه ..لااا بعدني حي وش هووو ..ايه ياخسارة المل*** بعده عايش ... كفوووو بأخت هجرس ....ههه خبلة تقولين لأبوي تسذا ...أقول لاعاد تدقدين على أحد أنا كم سنة سجن وأطلع لتس ...ايه لاتفلينها واجد ..طيب طيب سلمي على شقحى ...سلااام ..
وأعاد الهاتف للعسكري ...
ورجع يتكأ على جدار الحبس :ياجماعة تسيف مافيكم حميــا ..
وأفكاره تدور حول أخته اليتيمة وجدته الكفيفة وماذا ستفعلان من بعده ..صحيح أنهم بديرتهم وكل جماعة جدته وأعمام فزة هناك ولكنه أعتاد أن لايدعهم لأحد وهو من يقوم بأمورهم ..
ضحك بعد قليل على تفكيره ياأحمق ومن سيتعرض لشقحى وفزة فالجميع يخشاهم بسبب سمعة شقحــــى ...
سيء الحظ فقط من قد يفكر بالأقتراب منهم وعندها سيلقى المصير الأسوأ الذي قد يتخيله في حياته ...

××عسى الرفيق اللي نعزه ونـغليه
تبطي صواديف الدهر ما تصيب?? .××


***
كان ينزع بدلته العسكرية قبل أن يضعها في سلة الغسيل وهي تضع يدها خلف ظهرها :أخواني يقولون فياض يسكت كل من عارضة بالمجالس ... أنتم ليه مخلينه على كيفه ومعطينه الحل والربط مالكم لسان تعارضونه فيه ...
بتال يلتفت عليها وهي التي تلاحقه لترميه بكلامها المزعج :عبير أقصي الشر وخري عن وجهي هالحزة ..ماني ناقص هروجتس الفارغة ... فياض رجال يطنخ من راسه اللي مايعجبه هرجه لايجي مجالسنا ماحنا بحاجته ...
عبير وهي تتودد إليه :بتال يانظر عيني أفهمني والله بيفضحكم وأذا كان اللي معكم ألف بينقصه سبع مية ... أنتم ليه ماتفهمون أن فياض ماينفع ماهو دبلوماسي ...
بتال يتركها خلفه ويدخل الحمام وهو يغسل وجهه :قولي لأخوتس اللي وازتس (مرسلك ) عشان فياض أكسحه (أحرجه) بالمجلس ...
إذا دخلت مجلس عقاب بن نايف خل علوم الحريم عنك عشان مايطيح وجهك فياض وتروح تبكي بمجالس ربعنااا مثل النواحااات ...
عبير بذهول :هالكلام لأخوي ...
بتال وهو يرمي المنشفة قربها :ايه له ..ولكل واحد يطول لسانه على فياض ..يبلع كلامه ويشرب عليه ماء بارد ولا نعرف زين كيف نسكته ....
عبير حين لاحظت مغادرته :تعال وين رايح هذا يومي ماهو على كيفك تسحب علي ..وتروح عندها كل ماصار بين سوء تفاهم ..
بتال بأستخفاف وهو يعيد أغراضة الخاصة لجيوبه :ماشاءالله بس تذكرين يومتس لي كم يوم وأنا مقابل وجهتس ... وماقدرتي جايه تنكدين علي وأنا راجع كارف وكاره حياتي ...
وخرج وتركها خلفه .. ترغي وتزبد ..وكيف كل ماغضب فر للأخرى ...
فتح الباب الفاصل ودخل للصالة العلوية من المفترض أن تكون خالية ..كان هناك أصوات الأطفال فقط .. يشاهدون التلفاز كالعادة ...ورغم أنه كرر ياوللد طريق ياولد ...
ولكن حين دخل ..كانت الأثنتان تجلساان ...
هي قد غطت وجهها ربما لم تعرف صوته... والتي من المفترض أن تغطي وجهها كان تكشفه وتلكأت بتغطيته ...
مر سريعاً دون أن يلقي تحية حتــى وبلهجة حادة :جـــوزاء تعالي ...
ليسمع صوت تلك تحدثها :يووه ياويلك ياجوزاء تعصبة عبير ويجي يحط الحره فيك ...
دخل لتدخل خلفه مباشرة وهي تكشف وجهها ...
ليسألها وهو يحاول تمالك أعصابة :هذي وش مجلستس معهاا ..
جوزاء وهي تتراجع للخلف فقد باتت تخشى ثوراته :عادي وين أروح كنا كلنا جالسين والبنات قاموا وخلونااا ..
بتال يهدأ من لهجته بعد أن لاحظ عودتها للأنكماش كل ماأرتفع صوته:إذا قامن البنات قومي أنتي بعد وش مجلستس قدام الرايح والجاي ...هذا ماعاد أبغى أشوفتس جالسة معهااا ...
جوزاء تتأفف هي لاتحب مريم ولاتعجبها ولكن ليس من حقه فرض رأيه عليها بهذة الطريقة السافرة :طيب ...
حسناً أعطته الأجابة التي تعجبه ولكنه لم يبتعد ... بل أقترب أكثر ...
ومد يده بكل بساطة يلمس فكها قبل أن يضغط عليه لتفتح فمها مجبرة ..
وكأنه لو أخبرها أن تفتحه سترفض ليتعامل معها بالقوة ...
بتال وهو يمرر أبهامه على أسنانها وبلهجة متأثرة :مافيه شي يجي مثل اللولو الطبيعي ..
وضغط بخفه على شفتها لتقفل فمها قبل أن يتركها خلفه ويدخل غرفته ..
ماذا هل يطري على أسنانها ...ويزدري السن الذي أضطرهاا لتركيبة ...
حسناً عمل يديك .. كم أنت فنان مبهـــــر ..
باتت تكرهه ..وتكره تواجده حولها وأكثر مايثير حنقهاا
لمساته ...لأريدك أن تلمسني بأي طريقة كانت ...
تشعر أنها تختنق معه وقريباً ستنفجـــر والأمر ليس بالبعيد ...


××أخطيت في حقي ولا زلت غالي.. شفني على كبر الخطأ ما كرهتك ..
خليتك لنفسك وسود الليالي ..أقدر على جرحك لكن القلب صانك ×××


عاشقةديرتها غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-10-20, 04:28 AM   #1248

Fay~

? العضوٌ??? » 312648
?  التسِجيلٌ » Feb 2014
? مشَارَ?اتْي » 558
?  نُقآطِيْ » Fay~ is on a distinguished road
افتراضي

الا والله نبي بارت

Fay~ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-10-20, 04:32 AM   #1249

عاشقةديرتها

كاتبة في قصص من وحي الاعضاء و قسم الروايات المنقولة

 
الصورة الرمزية عاشقةديرتها

? العضوٌ??? » 410560
?  التسِجيلٌ » Oct 2017
? مشَارَ?اتْي » 1,460
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
?  نُقآطِيْ » عاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   star-box
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي





يجلس على عتبة المجلس الذي ينام فيه بعد أن أستيقظ على كابوس مزعج بطلتاااه أسماء وخزام الطفلتين ...
وهو قد عجز يحاول التذكر هل حدث هذا حقاً هل هي ذكرى أم حلم وماهذا الحلم شديد الغرابة ...
أسماء بفتسانها وشعرها المرتب الذي يعتليه تاج .. كمظهرها كل عيد ...وتلك بجديلتين أثنيتن تبدأن من مقدمة رأسها حتى ترتاح بمنتصف ظهرها ... وفستان متواضع أمام فستان أسماء الباذخ ....
شخص ما يوبخ أسماء التي كسرت الفازة الفخمة التي صفت فيها الشكولاته ...
وأسماء لاترد فقط بعينيها الحادة تنظر بوجوم ...
قبل أن تختفي تلك المراءة ومن خلف أحد أشجار الزينة تخرج خزامى بيد مجروحة وعينين باكية ...
لتخبرها أسماء :خلاص راحت !!
وبصوته الفج يخرج لهن من مكان قريب كان يحادث منه خطيبته :أنتن وش فيتسن أزعجتني ماحلى لتسن .. اللعب إلا وأنا أكلم ...
أسماء بعيني حذرة :خزام جرحت يدهااا ...
فياض بلا أهتمام :أحسن تستاهل أحد قالها تنقز مثل القرد ...
أسماء بشفقة:لو تجرثمت يدها بيقطعونهااا ..!!
لتنفجر تلك بالبكاء ليقول بضجر :صكي فمتس ...ياهجادي أنا وين طحت فيتسن وريني أشوف ...
قالها وهو يجلس حتى يناسب طولها ..
لتفتح يدها الملوثة بالدم لينظر بشك :يوووه هذا يبي له خياط وين المستشفى الفاضي يستقبلتس هالحزة ...
ياعيد النكادة اللي بنعيدة وأنتم فيه ...
يافجرتوا بعض بهالطرطعان ...ياقطعتوا يديكم ...
وخرج وهو يسحبها خلفه متحلطم بكلمات لانهاية ..لها ...وأسماء ببلادة تخبرها :لاتخافين لو خيطوا جرحك أحسن مايقطعوهااا .. قبل أن تلحق بها راكضة وبيدها عبائة خزام التي لاتتذكرها إلا بالخارج :عبايتك ياخزام عبايتك
وهو يهز رأسه بأستنكار ماهذة العبائة التي لاتلبسها إلا بالشارع والسيارة ...
بالسيارة ...
يعاود الأتصال بالمها :هلا وش تسوين ... قومي قومي أطلعي من عندهن بس بيعطنتس عين على الفاضي ... ذولي مايعرفن يذكرن الله ... ماني متحكم فيتس أخاف عليتس ...ليه ماتفهمين ... قبل أن يوبخ خزام التي فتحت النافذة بشكل مفاجيء وتطل منها والأدهى أنها ترتدي عبائه فسيظن أي شخص انها فتاة كبيرة :بنت أجلسي ...
فياض يعود لمحادثة المها :ومن بعد وحدة من البنات تعورت وموديها المستشفى ... خزام بنت أمين ...كيف وش دخلني ... وليه ماوديهااا ...الله يخلف عليتس ...ماطلبت شورتس ... انا حر .. تراها ورع(طفل) تحطين عقلتس بعقلهااا ...وأذا شلتهاا كانت متعلقه وبتطيح أخليها تطيح على راسها وتموت عشان حضرتس تغارين ألمس ورع ...
يالله سلام سلام ...
هل كانت هذه المكالمة حقيقية ...هل حذرته مها من خزام من ذالك الوقت ... كم هي معتوهة ..
وجد نفسه يفتح هاتفه .. يدخل على تطبيق تويتر يبحث بحسابه عن الحسابات المحظورة ..
ويرفع الحظر عنها ليبدأ بمشاهدة حسابهاا لقد عاد لقراءة تغريداتها لعدة مرات حتى مواعيد مسلسلاتها حفظها وعرف أشكال الممثلين ...
وماهذا هل أضافت تغريدة جديدة منذ آخر مره ..كلا ليست واحدة أثنتين ..

××أحنّ ما ينطوي عليه ليل المرء، أن ينام وهو يحملك في صدره××

××غداً أول يوم دراسي لي بعد غياب طويل تمنوا لي التوفيق ××


أهلاً هل فعلتها حقاً وعادت لدراسة ... كم مضى على هذا الأمر ذهب ليتأكد من تاريخ التغريدة قبل أربعة أيام ...
خرج من حسابها وحظـرها ...
نامي قريرة العين وأستيقظي غداً وأركضي لمدرستك ياصبية ...
ودعي العاشق العجــوز ساهر الليل يقرأ تغريداتك ويتأمل صور الممثلين الذي أضفتيهم لصفحتك كصفيق لاعقل له ...

××طواري الشوق كنها في شراييني..خيلٍ تلافح بدون ارســان وأعنّه ..
تطري علي ذكرياتٍ بينه وبيني..كنها تسولف معي نيابةٍ عنّه .××


***


تستيقظ قبل الفجــر توظب المنزل تعد أفطار والدها وكل الوعود التي قطعتها لوالدتها أوفت فيها حتى اليوم ...رغم أن رضا أخبرتها مراراً توقفي عن ماتفعلين غير مجبرة على فعله ولكنها لم تستمع لهااا ...
هي تعلم أن أمها تبذل الكثير من المجهود بتحميم والدها كل صباح والأعتناء فيه باقي اليوم بالأضافة لإعداد الوجبات وغسل الملابس بلإضافة للمشاوير التي تطلب منها فهدة مرافقتها فيها والتي تكون شبه يومياً ...
أيقظت وسام وبلقيس بصعوبة ..وكان الجميع يتناول أفطاره بعيون ناعسة ...
وسام بضجر:والله ماحليت واجب الحساب ... الله يعين الأستاذ مرة عصبي وإذا نادية أنهزم يقلب خلقته فينااا طول الحصة متنرفز ...
خزام بانزعاج :لو ليه بالحساب ساعدتك بس طول عمري فاشلة فيه ...
بلقيس تعبث برقائق الذرة التي أعدتها لنفسها :اخخ مرة مشغول بالي وش بيصير بالمسلسل يارب تنزل الحلقة بدري ... عشان أجي الظهر وأشوفهااا ...
خزام وسام يوبخانها بعبارات متفرقة ...
بلقيس تخرج لسانها دون أهتمام :يعني أيش أكذب هذا كل اللي أفكر فيه ...
وسام بأمل :خزام أنتي ماشية بدراستك ...
خزام بأحباط :والله للحين ماني خاشة بالجو ولاعارفة أشياء كثير بس بسوي المستحيل حتى أنجح ..
بلقيس :جبتي الشقاء لنفسك ...لو أشتغلتي مودل للميك آب أرتست اللي أتفقت لك معها مو أحلى ...
وسام بضيف من أفكار بلقيس التي لاتناسبهم:والله يابلقيس لو ماتبطلي هالسيرة لأعطيك جمع (لكمة ) تغير ملامح وجهك ...
بلقيس بلا أهتمام :لو عندي ملامحك أستغليت الفرصة بس للأسف مين يبغى يشتغل على عيوني.. وضحكت بحماقة ...
لاحقاً بعد أن نظفت الأدوات التي أستخدموها على الأفطار وأعادة كل شيء لمكانه أستحمت وهي تأخذ راحتها فلا أحد سيظايقها على الحمام ... فجميع طالب المدارس قد خرجوا
والدها نائم ووالدتها تستغل الفرصة لتاخذ قسط من الراحة ...
أرتدت ملابسها الرسمية ..تنورة بلون سادة وقميص أبيض .. وأرتدت فوقها عبائة ملونة بلون الرمادي الداكن وحجاب بلون أفتح يميل للأخضر ..
حسناً لم تحبذ والدتها تغيرها للون عبائتها وتقبلتها بالتدريج ...
حملت حقيبتها والملف الذي تحتفظ فيه بباقي أغراضها التي لاتسعها الحقيبة ...وخرجت للسيارة التي خصصها العم عقاب لها لتقلها لكليتها وتحضرها لاحقاً منها... وهي نفسها التي كان قد أخبرهم من قبل أن يقضوا فيها أي مشوار يحتاجونه ولكن نادراً ماأستخدموها فوالدتها تذهب وتحضر مع فهدة وبسيارتها الخاصة وسائقها ...
وهي بالخلف بسيارة المتواضعه تذكرت سيارة فهدة الفخمة وكيف تجلب النوم لعينيك من شدة الراحة التي تشعر فيها حين تغوص بأرائكها الوثيرة ...
كان عقلها في مكان بعيد جداً ولم تستيقظ إلا على الأصطدام الشديد الذي حصل لسيارة لتجلس فزعة لاتعلم مايدور حولهاا ...


××إِن مَسَّهُ وَجعٌ، رُغمًا سَأشعُرُهُ .فالقَلبُ فِيه وَلَو قَد غَابَ يَتَّصلُ
إِنِّي بَلَغَتُ به بالحُّب مَنزِلَةً..رُوحِي بِرُوحِهِ وَالأَجسادُ تَنفَصِلُ ××.



***


المحقق الذي كان ينتظر هجرس ..
فهو قد أخذ أقوال الضحية للتو وعاد ليسأل هجرس فكل أقواله السابقة مشكوك فيها ... أنكر الضحية الكثير من التهم وأصر أنه يرى هجرس لأول مرة حين كان يطعنه ولايعرف
مامشكلته معه ...
أدخل عليه أحدهم ولو لم يكن يعرفه من لون عينية المميزة لشك بكونه نفس الشخص ..
المحقق يتنحنح ويعتدل بجلسته ... حسناً الآن بات يفهم من أين جائته فكرت التحرش ... بعد أن كان الجميع ذاهل من التهمة المنفرة ...
أستغفرالله بداخله وهو يسأله :هجرس الصوارم ...
هجرس ببرود:لبية ..
المحقق يقلب بأوراقه:ماعرفناك ياهجرس ...
هجرس الذي لم يفهم إلا ماذا يرمي : افا ياحضرة المحقق ماحنا من اللي ننسنى والتاريخ بيخلد أفعالنااا ...
المحقق يعود لعمله :هجرس المتهم ينفي تهمة التحرش ..
هجرس بحماس :واجهني فيه ...
المحقق بسبب حركات هجرس العنيفة بمقعده :أهدأ لو سمحت بدون تجاوزات ... للحين مصر على أتهامك ...
هجرس بأصرار :مابأذني ماي وعند القاضي بطالب باخص*** ..
المحقق يضرب على الطاولة بقلمه بحدة :هدووء لاتتجاوز أنتبه لألفظاك ...
هجرس يحرك يدية بشرح وأسترسال :ياجماعة أنا نيتي زينة أبي أنظف المجتمع ..خايف على عوالكم .. من الذئاب البشرية ... ماهو كل ضحية بيكون هجرس الصوارم وبياخذ حقه بيمنااه ...
المحقق بشك :ضحية !!
هجرس بثقة بتهمة التي لفقها وكأنه يعيشها حقاً :ايه ضحية هو اللي بادي بالغلط علي أنا الضحية جريمتي دفاع عن النفس ..
المحقق يشك بالمعطيات.. ولكن أسلوب هجرس مقنع وعينية لاتكذب :الضحية ..الشهود ...الكاميرات كلهااا ضدك ياهجرس ...ليه ماتقول الحقيقة !!!
هجرس بمراوغة:وش حقيقته ..
المحقق يلقي الطعم :مثل وش علاقة الموضوع بعمتك أسماء عقاب الصوارم ...
هجرس بغضب :لاتذكر محارمنا على ألسانك كان تبي تحتفظ فيه ..
المحقق بهدوء وثقة:تهددني !! ..ناقصك جرايم .. الفيديوات أظهرت تكرر دخول الطبيب لغرفتهااا بأوقات مختلفة خلال اليوم ...وحضورك لاحقاً مع عمك فياض عقاب الصوارم ليخرج بعدها الطبيب وخلال لحضات كنت خلفه وناديته ويوم الفتت عليك طعنته ...هذا مو كلامنا كلام الكاميرات ...
هجرس الذي لايعبأ بشيء:والله بتصدقون الكاميرات صدقوهااا .. اللي صار بيني وبين الدختور ...هو دختور ورع عمتي غيره ماأدري ماعندي علم ....
المحقق :بنستدعي عمتك لتحقيق .. وش بتقول بأقوالها تتوقع ...!!!
هجرس بأنفعااال :وش بتقول .. بتقول أذبحوا هجرس وفكوناا منه .. بتشهد علي...
ويتحرك بمقعده بعنف : تكفى ياحضرة المحقق ..حنا عندنا مشاكل عائليه وعمتي من جدي ماهي شقيقة أبوي ..وعندنا مرت جد الله وكيلك تحب تقليب الحقايق بيستغلن الفرصة ويشهدن علي
تكفى يامحقق أنا بوجهك لاتورطني بشهادتهاااا ...
المحقق يضرب بقلمة على الطاولة :ياعسكري خذ المجرم غير متعاون بالتحقيق ..حطه أنفرادي ..
ماأن وصل الحبس حتى طلب العسكري هاتفه ... الذي بعد تردد أعطاه وطلب أن يستعجل ولايورطه ...
هجرس بعصبية :الوووه ..المحقق مل*** الجدين بيستدعي أسماء لتحقيق ..الكاميرات كشفت كل شيء ... لاتخلونها تجي دبرووها ...وش هووو أنت مهبول ماسويت اللي سويت وأنا أبي الفضيحة تطولهاااا ...
روحوا أذبحوه بالمستشفى وخلوا القضية تبقى مثل هي خلهم يقصوني وأرتاااح من فضايحكم ...
وأغلق الهاتف قبل أن يعيده للعسكري ...
سيجن هل سيعلم الجميع بالحقيقة وماذا عن كل مافعل ليضلل المحقق ويغير الحقيقة ...وماذا ستعترف ومافائدة أعترافك سأحاسب بجيمع الأحوال ...!!!


××كم صبي يجلي الهم ويقود الصفوف..وارث فعول المطاليق من جده واباه
ما شكى جور الليالي ولا يشكي الظروف..ما حد يدري بسده ولا يبحث خفاه
ويش لولا حاجة الناس حزات الصدوف..كان محد بان طيبه ولا بين رداه..××




****


كان يخرج من غرفته حين لاحظ مغادرة السائق الذي يقلها يومياً للكلية .. أنقضت أجازة مابين الفصلين دون أن يستمتع فيها أحد بسبب قضية هجرس ...ورحلة العمرة ألغيت ..
وهذة بدأت دراستها وكأنها بعالم آخر ...حسناً على الأقل أنتي أستمتعي بحياتك ...
ولكن أرجوك غادري أحلامي فزيارتك ليلة أمس لم تكن محببة للقلب حتى لو كنتي بعمر الطفولة ..فأنتي لاتعنيني بشيء ولايحق لك التدخل السافر بمنامـــي ..
تلقى مكاالمة هجرس الحانقة بكل هدوء ..فهو لايلومه .. ولكن يعرف على أي حبل يلعب بالفترة المقبلة وحان وقت اللقاء ...
رن هاتفه ليرد :وينك رحت له ... حلووو ... كفووو ماأوصيك لاتطلع من عنده لين تضمن أنه بيعترف على نفسه ...
على الطرف الآخر أغلق هاتفه ..
وتسلل بكل هدوء للغرفة المقصودة ...كان يرتدي لباس العاملين بالمستشفى ...ويغطي وجهه بكمامة ..
وحقن المريض بالأبرة التي أستخدمها سابقاً بعمله ...
فهي قادرة على تشنيج الشخص ولكنه يبقى واعي بحيث يسمع ولكن لايستطع أبداء ردة فعل ...
بعد أن تأكد من مفعول الأبرة أزاح الكمامة عن وجهه :
وشلونك يادختووور !!! قالها على طريقة هجرس ليبعث الرعب على وجه ذاك ..
قهقه ضاحكاً بطبقة منخفضة تبث الرعب بالدماء :معك الحكم ...عم الدختور!!
كنا خويااا وحنا وراعين ...وكانت متعة بناخي تقطيع البساس ... وأنا أذبح العصافير ..أحب كسر الرقاب ..
وأبشرك اللحين ترقيت صرت أكسر رقاب الأوادم .. ...وعاد ليطلق نفس الضحكة المخيفة ...
يقولون يادختور عندك حل من اثنين نذبحك وتنتهي القضية ..ويقصون ولد أخوي المهبول ..وعادي مايهز براسة شعره ...أمه مرضعته حليب السباع ...
ولاا تعترف على نفسك وتنسى السالفة الأولى ..!!
خل العالم تعرفك شاذ منحرف ...ولايدرون أنك دكتور خاين لمهنته ويتحرش بمرضاااه ...!!
كل هذا والدكتور الذي لايستطيع تحريك أي طرف من أطرافة ولاحتى لسانه الذي ثقله بفمــــه ... يشاهد برعب ...
قبل أن يعود الحكم ويقول :دامنا أتفقنا خلني بأخذ منك تذكار يذكرك لو نسيت ... وأزاح الغطاء عن أقدامه قبل أن يخرج كماشة وبكل برود يقتلع فيها أصبع قدمه الأصغر قبل أن يسكب عليه مادة مطهره ويضمده بكل أحتراف ويعيد الغطاء عليه ...
ورفعه أمام عينية المذعورة قبل أن يشير له بالوداع وهو يخبره :لاتنسى يادختور أحب كسر الرقاب ...
وخرج كما دخـــل بكل بهدوء ومعه عربة يدفعها ...

××إن كان تبغى شر ولا تبى خير..اختار ماتبغاه وأنا لك حزام..
ماني الخوي الي يسوق المعاذير..أنا الخوي الي على طول قدام..××



عاشقةديرتها غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-10-20, 04:36 AM   #1250

عاشقةديرتها

كاتبة في قصص من وحي الاعضاء و قسم الروايات المنقولة

 
الصورة الرمزية عاشقةديرتها

? العضوٌ??? » 410560
?  التسِجيلٌ » Oct 2017
? مشَارَ?اتْي » 1,460
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
?  نُقآطِيْ » عاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   star-box
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي




بعد ماأنهى مكالمته مع الحكم دخل ليشرب قهوة الضحى مع والدته ...
وطلب من ليلى التي تسهر منذ ليلة أمس ولم تنام حتى الآن :قومي هات لي مسكن ولاأي شيء راسي بينفجر من الصداع ..
شعاع بأستفهام :ليه ياوليدي وش تونس(بماذا تشعر) .. مارقدت زين ..
فياض بفحيح :أنا وين والرقاد وين .. كل نومي كوابيس وأحلام مالها داعي ...
ليلى التي عادت بشريط من أقراص المسكن ووضعت له علبة ماء بارد ...ليكشر بوجهها :هذا وش أسوي فيها ذوبيها لي ...
ليلى كبحت رد فهي قد رأت شدة غضبة من العصب النافر بجبينه .. فعلت كما أمر وأعطتها له ...
رن هاتفه برقم الحارس ولكنه أغلقه فعاد ليرن هاتف البيت ..لترد شعاع :هاه ياصبري وش هو لااه ..وهم طيبين ..طيب طيب ...ياولدي يافياض الحارس يقول السيارة اللي تودي بنت أمين سوت حادث واللحين السواق مايدري وش يسوي والبنت معه ...
فياض يغلق عينية بضجر :وهن يروح يدرسن ليه فارغااات ينثبرن بالبيت الله يأخذ عمارهن ....قومي أنتي ألبسي عباتس بنروح نجيب البرنسيسة بنت السلطان ...
شعاع بشفقة على المسكينة من غضبة :ياولدي بشويش على البنية تراها ماتقوى هرجك وأهلها ضعوف ...
فياض بغضب :والله أنا الضعيف ...اللي لاأرتاح منهم لا وأنا نايم ولا وأنا صاحي ..
ليلى كانت ترتدي عبائتها وهي تسير خلفه بضجر لم تنام والآن ستعمل مرافقة لأحضار خزام وماشأنها هي ...
لما لايذهب سائق آخر ويحضرهاا ..
البرنسيسة صديقة أسماء ...
ساراو قليلاً بالسيارة وفياض الذي يقود بيد واحدة ومساعدة طفيفة من ذراعة اليسرى ..
كان كل شيء صعب عليه ...حتى وصلوا أخيراً
ليجد السيارة مصدومة من الأمام والخلف ..
والأدهى أثنين من الرجال يقفون قرب السيارة توجه إليهم مباشرة ...
ليسأل بفظاظة :عسى خير ...
أحد الرجال :أهلك !!
فياض بتكشيرة :اية خير ..خلك عند سيارتك لين يجي نجم ...
الرجال بأنزعاج :ترى أهلك غلطانين علينا ...
فياض بذهول يفتح عينية :من اللي غلطان عليك ...
الرجال بتكشيرة وقحة وهو يتأمل فياض ومن لكنته عرف قبيلته ويزدري أن يترك أهله بذاك المظهر:الحرمة اللي بالسيارة ..
وكانت حينها تنزل لأن ليلى جائتها بأمر من فياض تخبرها أن تأتي معها لسيارة الأخرى ..
ليسمعها ترد بفجاجة غير عابئة بوجودة:حرمت عليك عيشتك قال أيش حورمة ...
وليلى التي تسير جوارها تجمدت الدماء بعروقها
هل ردت على رجل بوجود فياض هل فقدت عقلهااا ...
شاهدتهم يتحدثون بهدوء قبل أن يأتي متوجه للسيارة ..
لتقول لخزام :تشهدي على روحتس ...
صعد للسيارة وأغلق الباب بقسوة ...قبل أن يعدل مرآة السيارة ليوجه عليهااا ويسألها وهو يراقبها من خلالها :ليش تردين على الرجال وأنا واقف ..ووش كنتي قايله له قبل ....
خزام المتكتفة تتجاهله وتحدق بالنافذة ...
فياض بحدة :خزامة الزفت ردي علي لأعلمتس كيف تردين وش قلتي لرجال ....
خزام وهي تحدق فيه بحدة :عسى يدك للكسر ...
وبعد أن شهقت ليلى برعب ..
أكملت عبارتها :هذا اللي قلت له عشان ضرب السواق ...وأردفت بنرفزة :وقلت لسواق يشتكي عليه لجت الشورطة ...
لتقول ليلى :الشرطة وش يجيبها ياخبلة ..هوشة هي ...فياض ماتجي الشرطة صح ...
فياض بقسوة :بسس فكوني من شركن ... ولا كلمة ...
وحين طال الصمت ...عادت ليلى تسأله :وين رايحين ماهو طريق البيت ..
فياض بنرفزة :لكلية البرنسيسة عشان مايضيع مستقبلها وتدعي علينا حنا بعد ....!!!
ليلى وهي تلف على خزام :وش قسمتس ياحظي ...
خزام بأنزعاج من أسئلة ليلى هل تعتقد أنها تجلس معها في صالة منزلهم حتى تحرجها بالأسئلة أمامه :مستوى تحضيري ...
ليلى موضع وأنفتح وعليها أن تشبع فضولها :وإذا نجحتي وش بتدخلين ..
خزام هل هي تحت التحقيق :عادي ماتفرق معي أي قسم صحي ...
ليلى بلا مبالاة فهي تعتقد أن خزام حرة لتفعل ماتشاء :اخص بتصيرين تداومين بمستشفى ..حركات ياخزاموه بتفلينهاااا ...
فياض الذي لم يعد قادر على الصبر من الذي سمعه هل تتمرد عليهم :وش الصحي اللي بتدخلينه محد سامح لتس أدخلي قسم ثاني ولالتشقين عمرتس بالدراسة ...
ليلى بدهشة :وش دخلك ...
فياض بحدة :أنتي أنكتمي ...
ليلى بغيض هل وصلت قرارته حتى لخارج المنزل :أووف دكتاتورية ..
وصلوا إمام الكلية ..ومن المفترض أن تنزل وحين حاولت النزول أغلق الباب بزر التحكم ..
ليسألها بحدة :سمعتي وش قلت ... دوري لتس قسم ثاني وأطلعي من هالمسار الصحي
لاتضيعين وقتس على الفاضي ...
خزام بتملل وهي تفكر لم أنسى موضوع الخطبة الذي ورطتني فيها :دافعين فلوس كيف بتراجع ...
فياض وعينية تصطاد عينيها عبر المرآة وكم بدت مختلفه بوضح النهار : ندفع فلوس ثانية أطلعي من القسم أحسن لتس ...لايغرتس أسماء وراتس ترى أنا فياض ...
أجل أنت فياض قليل الذوق وماذا دعني أذهب سأنفجر مكاني ...لقد حظرتني من حسابك لأني قلت الحق ..فهل ستنصفني الآن ..إذا كنت نسيت أنا لم أنسى ...
وأخيراً أشفق عليها وفتح الباب ..لتخرج بأندفاع تاركة خلفها بعض أمتعتها التي لم يلاحظها سواه ....
ليلى تسأله :ماتحس نفسك تماديت ..!!
فياض بنرفزة :أنا حررر ..
ليلى بعدم فهم لتطفله وكيف بأمكانه تجاوز الحدود :حر على نفسك وش دخلك فيهاا ..
فياض أوه لاينقصه سوى هذه الطفيلية :ليلى نقطينا بسكاتك ...
ليلى تصد بأنزعاج دكتاتور ...
بعد أن نزلت ليلى سألته :ماراح تنزل ...
فياض وهو يريح مقعده :أنقلعي عندي مكالمات بقضيها وأجي جددي القهوة ...
وفرت ليلى وهي تخطط أن تصعد لغرفتها وتنام قبل أن يأتي ويبحث عن قهوته ...
أما هو فقط ألتقط الملف الذي تركته خلفها وفتحه..
كانت ملزمة مطبوعة ...الفتاة المجتهدة بدأت الدراسة فتحها
ليجدها قد عبثت بحاشية كل صفحة ..كم هي فوضوية ..
والتقط الحرف بكل سهولة F ليس بصفحة ولاأثنتين مبعثر بكل مكان وبأحجام مختلفه ... هل دق قلبه حقاً
وهل تخيل مافكر فيه وقبل أن يغلق الملزمة ويعيدها لمكانه ...وجد الأسم كاملاً بشكل لايمكن أن يخطأه {fyad}
وعندها زاد خفقان قلبة لدرجة خشي معهااا أن يخرج من مكانه .. يامعتوهة ... وتحته أبيات شعرية :
شاغلني وشاغل بالي ..عيني عليك ياغالي
ولاغير هواك ياحلالي .. حبك غيرلي أحوالي
ياشوئي ليك يانا ...ياشوئي لك يانا
ياشوئي ليك ياشوئي ...
عيني مانمت ليلة.. ليالي الحب طويلة
بشتائ لعينيك الجميلة ..وأنا بستناك كل ليلة ...


أغلق الملزمة مباشرة وهو يلتقط أنفاسة بصعوبة يشعر أنه يستمع للأغنية بصوتهااا ...
... خزام يامجنونة فكينا من شرك ...
حب وش؟؟ وشوق وش .... نطقها بصوت مسموع لنفسه ...
تمالك نفسك لاتجاري الفتاة المجنونة ...
طفلة تعثرت بالحب وماأدراها فيه.. تثرثر بما لاتفقه ..لاتدعها تأخذ من تفكيرك لحضة ... حسناً وهذا يبرأها أيضاً
فهو لم يكن أي منهمااا ..أنا إذاً من وقعتي ..
وبتر الجملة وهو يستغفر الله من شياطين الجن والأنس ..
فياض وهو يعيد كل شيء لمكانه :الله يبلاتس يابنت أمين مثل مابليتيني بعمرتس ...
نادى العامل الذي كان يعمل على نظافة الساحة :هذا عطه أهل الملحق ...أنتبه لاتضيعة وأمسكه بيدك النظيفة ...
وبقت تلك الأبيات ترن في أذنه طوال ذالك النهار وليلته ...
حتى حين كان يدندن فيها .. سأل فزاع مزدرياً :أخص وصرنا نعرف أليسااا .. وش هالتطور الخارق ..
بعد محمد عبدة وفيروز هوب أليسا ...
فياض ينفي معرفته فيها :وأنا وش عرفني فيها سمعتها مأدري وين وعلقت براسي ...
قال بسخرية وهو يعبث بهاتفه أجل أسمع هذا ونظف أذنك ...وشغل له شيلة ...
فياض بأنزعاج:أنا داخل بوجهك تفكني من هالطقطقة ...
وصمتت الأثنين حين دخل عليهم عقــاب ..
قبل أن يقفا ليسلما عليه فهو قد أمضى النهار بأكملة عند أبله ...
بعد دقائق من الصمت فعقاب لم يكن في بال رائق
وحتى حينما حاول فزاع ممازحته أصمته برد قاسي ..
ليسأل فياض بحدة :متى تبغى نروح نخطب لك ...؟!
فياض الذي رمى هذا الموضوع خلف ظهرة مالذي أعاده لطريقة مرة أخرى :وش خطبته ..
عقاب بتفحص لملامح فياض :أجل ماقالت لك أمك لقوا لك البنت اللي رضت فيك ..البنت وأهلها عطونا موافقة أولية...
فياض الذي تورط :ايه ومن هم يمكن ماتناسبني كيف لونه وش زينهااا ..
وحين لاحظ نظرات والده القاسية ...بتر جملته ...
تبادل مع فزاع نظرة فارغة وكأن كل منهم يريد الآخر أن يقول شيء ...
حتى وجد نفسه يقول :بس أسمحوا لي هالفترة ماأقدر ...
ومع عصبية والده ذكر آخر عذر يمكن لعاقل أن يقوله :فيه وحدة تحبني وماأبي أكسر قلبهااا ...



××يطري علي زولك و يذبحني الـشوق... ويزيد شـوقي لـك و يـزداد حببك ..
ما ودي اكـتب فيك قصايد وشوق ..."ودي ادق و اقول والله إني أحبك " .××


أنتهى
عاشقة ديرتها ..


عاشقةديرتها غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:43 AM



Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2024, vBulletin Solutions, Inc.