آخر 10 مشاركات
في أروقة القلب، إلى أين تسيرين؟ (الكاتـب : أغاني الشتاء.. - )           »          دموع على خد القمر (124) للكاتبة: Helen Bianchin (الجزء 2 من سلسلة عواطف متقلبة) كاملة (الكاتـب : salmanlina - )           »          عندما يُخطئ حبيبان!! (21) -رواية شرقية- بقلم: yaraa_charm *مميزة & كاملة* (الكاتـب : yaraa_charm - )           »          عاطفة من ذهب (123) للكاتبة: Helen Bianchin (الجزء الأول من سلسلة عواطف متقلبة) كاملة (الكاتـب : salmanlina - )           »          اسبانيا الســـــــوداء *مميزة و مكتملة* (الكاتـب : CFA - )           »          روايتي الاولى.. اهرب منك اليك ! " مميزة " و " مكتملة " (الكاتـب : قيثارة عشتار - )           »          الحب الأزرق *مميزة & مكتملة* (الكاتـب : Fatma nour - )           »          وريف الجوري *مكتملة* (الكاتـب : Adella rose - )           »          سجل هنا حضورك اليومي (الكاتـب : فراس الاصيل - )           »          ترافيس وايلد (120) للكاتبة: Sandra Marton [ج3 من سلسلة الأخوة وايلد] *كاملة بالرابط* (الكاتـب : Andalus - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > الروايات الطويلة المكتملة المنفردة ( وحي الأعضاء )

Like Tree7209Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-10-21, 02:10 AM   #24881

مِسك
 
الصورة الرمزية مِسك

? العضوٌ??? » 479747
?  التسِجيلٌ » Oct 2020
? مشَارَ?اتْي » 3,146
?  نُقآطِيْ » مِسك has a reputation beyond reputeمِسك has a reputation beyond reputeمِسك has a reputation beyond reputeمِسك has a reputation beyond reputeمِسك has a reputation beyond reputeمِسك has a reputation beyond reputeمِسك has a reputation beyond reputeمِسك has a reputation beyond reputeمِسك has a reputation beyond reputeمِسك has a reputation beyond reputeمِسك has a reputation beyond repute
افتراضي


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 567 ( الأعضاء 106 والزوار 461)
‏مِسك, ‏S26, ‏ميييلاا, ‏عاشقةديرتها+, ‏Lashbona+, ‏نانا, ‏ايوشي+, ‏اورمسك, ‏غديره, ‏ام سويرينا, ‏Majd nor, ‏هتاف عبدالله, ‏ام معتوق, ‏ملاك., ‏جودي_, ‏athsaud, ‏رمَدْ., ‏دانة العالم, ‏عبَق الخُزامى+, ‏سما علام, ‏اماني مراد, ‏ميلا راكان, ‏bobosty2005, ‏نورسسين, ‏ام زياد خديجة, ‏noura 203, ‏سما وقمر, ‏NASIMALSHOQ, ‏عبق الرياحن, ‏ريناد ال, ‏جنون امراه, ‏سارا خالد, ‏ام عمر العمر, ‏همس الرحمة, ‏ام نورين ونورسين, ‏كامارو, ‏الماسه مياسه, ‏روان الهذلي, ‏شوكلات, ‏سوما*, ‏المسك الطيب, ‏لما., ‏ريجينا فلانجي, ‏رجوة2, ‏مياسه ر, ‏فضيلة الروح, ‏نوره الروقي, ‏طرابزون, ‏yasser20, ‏هيون■, ‏ذهب, ‏شوقية2019, ‏zahra-alyousef, ‏قديمه, ‏غرامية, ‏العننقاء, ‏السدين+, ‏ام الفهود, ‏تغريد2, ‏فاطمة.محمد, ‏عائشة عمران, ‏angel778, ‏نهى بنت فهد, ‏Tb00la, ‏لما بركات, ‏موج الغلا %%^^&&, ‏باستا فلورا, ‏مني رزق, ‏nmnooomh, ‏عاشقة مجهولى, ‏فوفو معاذ, ‏تغريد&, ‏عيال حارتنا, ‏عايشة سني, ‏abnsak, ‏رواني$, ‏توتى توتو, ‏atherr_0, ‏سحاب الغيم, ‏•Abeer•, ‏ح.ع.خ, ‏ليلى هشام, ‏Baidha, ‏Laila1405, ‏r2k, ‏نسمة عطية, ‏Maha bint saad+, ‏ghdzo, ‏ليل ثاني, ‏ام الشموخ, ‏الهياما, ‏عاطلة, ‏nony5015, ‏رحوبه, ‏Katyy, ‏خلود سوفية, ‏رازبيري, ‏flower90, ‏جنون الريم, ‏حروراء, ‏umnasser15, ‏qamrnoor, ‏HEND 2, ‏laamiaa, ‏نورهالصغيره, ‏زمن العجايب


هلا هلا ، حيّ الله شوشو ..
ومفاجأت شوشو ..
شكراً عشوقه على هالمفاجأه الجميله 🤎 ..


مِسك غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-10-21, 02:11 AM   #24882

عبَق الخُزامى
 
الصورة الرمزية عبَق الخُزامى

? العضوٌ??? » 488958
?  التسِجيلٌ » Jun 2021
? مشَارَ?اتْي » 2,112
?  نُقآطِيْ » عبَق الخُزامى has a reputation beyond reputeعبَق الخُزامى has a reputation beyond reputeعبَق الخُزامى has a reputation beyond reputeعبَق الخُزامى has a reputation beyond reputeعبَق الخُزامى has a reputation beyond reputeعبَق الخُزامى has a reputation beyond reputeعبَق الخُزامى has a reputation beyond reputeعبَق الخُزامى has a reputation beyond reputeعبَق الخُزامى has a reputation beyond reputeعبَق الخُزامى has a reputation beyond reputeعبَق الخُزامى has a reputation beyond repute
افتراضي

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 571 ( الأعضاء 104 والزوار 467)
عبَق الخُزامى, ‏NASIMALSHOQ, ‏ميييلاا, ‏حنين الخراز, ‏Lashbona+, ‏عاشقةديرتها, ‏زهراء ش, ‏الماسه مياسه, ‏رمَدْ., ‏نسمة عطية, ‏مهاك, ‏ايوشي+, ‏هتاف عبدالله, ‏بببدرييية, ‏S26, ‏نانا, ‏اورمسك, ‏غديره, ‏ام سويرينا, ‏Majd nor, ‏ام معتوق, ‏ملاك., ‏جودي_, ‏athsaud, ‏دانة العالم, ‏سما علام, ‏اماني مراد, ‏ميلا راكان, ‏bobosty2005, ‏نورسسين, ‏ام زياد خديجة, ‏noura 203, ‏سما وقمر, ‏عبق الرياحن, ‏ريناد ال, ‏جنون امراه, ‏سارا خالد, ‏ام عمر العمر, ‏همس الرحمة, ‏ام نورين ونورسين, ‏كامارو, ‏روان الهذلي, ‏شوكلات, ‏سوما*, ‏المسك الطيب, ‏لما., ‏رجوة2, ‏مياسه ر, ‏فضيلة الروح, ‏نوره الروقي, ‏طرابزون, ‏yasser20, ‏هيون■, ‏ذهب, ‏zahra-alyousef, ‏قديمه, ‏غرامية, ‏العننقاء, ‏ام الفهود, ‏تغريد2, ‏فاطمة.محمد, ‏عائشة عمران, ‏angel778, ‏نهى بنت فهد, ‏Tb00la, ‏لما بركات, ‏موج الغلا %%^^&&, ‏باستا فلورا, ‏مني رزق, ‏nmnooomh, ‏عاشقة مجهولى, ‏فوفو معاذ, ‏تغريد&, ‏عيال حارتنا, ‏عايشة سني, ‏abnsak, ‏رواني$, ‏توتى توتو, ‏atherr_0, ‏سحاب الغيم, ‏•Abeer•, ‏ح.ع.خ, ‏ليلى هشام, ‏Baidha, ‏r2k, ‏Maha bint saad+, ‏ghdzo, ‏ليل ثاني, ‏ام الشموخ, ‏الهياما, ‏عاطلة, ‏nony5015, ‏رحوبه, ‏Katyy, ‏خلود سوفية, ‏رازبيري, ‏flower90, ‏جنون الريم, ‏حروراء, ‏umnasser15, ‏qamrnoor, ‏HEND 2, ‏laamiaa, ‏نورهالصغيره

وطلّت شوشو طلّت 😻😻
حيّا حيّا 💛()


عبَق الخُزامى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-10-21, 02:11 AM   #24883

لَيلك
 
الصورة الرمزية لَيلك

? العضوٌ??? » 480864
?  التسِجيلٌ » Nov 2020
? مشَارَ?اتْي » 2,068
?  نُقآطِيْ » لَيلك has a reputation beyond reputeلَيلك has a reputation beyond reputeلَيلك has a reputation beyond reputeلَيلك has a reputation beyond reputeلَيلك has a reputation beyond reputeلَيلك has a reputation beyond reputeلَيلك has a reputation beyond reputeلَيلك has a reputation beyond reputeلَيلك has a reputation beyond reputeلَيلك has a reputation beyond reputeلَيلك has a reputation beyond repute
افتراضي

ايوشي, ‏زهراء ش, ‏Lashbona+, ‏عبَق الخُزامى+, ‏NASIMALSHOQ, ‏ميييلاا, ‏حنين الخراز, ‏عاشقةديرتها+, ‏الماسه مياسه, ‏رمَدْ., ‏نسمة عطية, ‏مهاك, ‏هتاف عبدالله, ‏بببدرييية, ‏S26, ‏نانا, ‏اورمسك, ‏غديره, ‏ام سويرينا, ‏Majd nor, ‏ام معتوق, ‏ملاك., ‏جودي_, ‏athsaud, ‏دانة العالم, ‏سما علام, ‏اماني مراد, ‏ميلا راكان, ‏bobosty2005, ‏نورسسين, ‏ام زياد خديجة, ‏noura 203, ‏سما وقمر, ‏عبق الرياحن, ‏ريناد ال, ‏جنون امراه, ‏سارا خالد, ‏ام عمر العمر, ‏همس الرحمة, ‏ام نورين ونورسين, ‏كامارو, ‏روان الهذلي, ‏شوكلات, ‏سوما*, ‏المسك الطيب, ‏لما., ‏رجوة2, ‏مياسه ر, ‏فضيلة الروح, ‏نوره الروقي, ‏طرابزون, ‏yasser20, ‏هيون■, ‏ذهب, ‏zahra-alyousef, ‏قديمه, ‏غرامية, ‏العننقاء, ‏ام الفهود, ‏تغريد2, ‏فاطمة.محمد, ‏عائشة عمران, ‏angel778, ‏نهى بنت فهد, ‏Tb00la, ‏لما بركات, ‏موج الغلا %%^^&&, ‏باستا فلورا, ‏مني رزق, ‏nmnooomh, ‏عاشقة مجهولى, ‏فوفو معاذ, ‏تغريد&, ‏عيال حارتنا, ‏عايشة سني, ‏abnsak, ‏رواني$, ‏توتى توتو, ‏atherr_0, ‏سحاب الغيم, ‏•Abeer•, ‏ح.ع.خ, ‏ليلى هشام, ‏Baidha, ‏r2k, ‏Maha bint saad+, ‏ghdzo, ‏ليل ثاني, ‏ام الشموخ, ‏الهياما, ‏عاطلة, ‏nony5015, ‏رحوبه, ‏Katyy, ‏خلود سوفية, ‏رازبيري, ‏flower90, ‏جنون الريم, ‏حروراء, ‏umnasser15, ‏qamrnoor, ‏HEND 2, ‏laamiaa, ‏نورهالصغيره


أهلاً أهلاً عشوقة ... يا زين هالطلّة 💜


لَيلك غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-10-21, 02:11 AM   #24884

السدين
 
الصورة الرمزية السدين

? العضوٌ??? » 137234
?  التسِجيلٌ » Aug 2010
? مشَارَ?اتْي » 1,463
?  نُقآطِيْ » السدين has a reputation beyond reputeالسدين has a reputation beyond reputeالسدين has a reputation beyond reputeالسدين has a reputation beyond reputeالسدين has a reputation beyond reputeالسدين has a reputation beyond reputeالسدين has a reputation beyond reputeالسدين has a reputation beyond reputeالسدين has a reputation beyond reputeالسدين has a reputation beyond reputeالسدين has a reputation beyond repute
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مِسك مشاهدة المشاركة
ايوه سبحان الله ابداً ماتوقعت يكون فيه فصل ،
فـ سارت مفاجأه جد 🥺 ..
فوفو واضح اتفقنا احنا "خوات الذيب" على الشماته 😂💔 ،

وعلى طاري الشماته ، تصدقون اني اليوم اهوجس بروايه شوشو الجديده 🤣 ..
حسيت اني اخون الصوارم وانا افكر بغيرهم 😂😂 ، اكثر شي اهوجس فيه اسم الروايه ..
دائماً تلفتني الاسماء ، وشوشو مبدعه بإنتقائها للأسماء ..
عشان كذا كُلي حماس للأسم الجديد ..






فرحه الفصل الجديد 🤣💔 ..
ما احب اقرأ الفصل واحد عندي ، التعابير اللي تطلع تحفه 😂😂 ..
تحفه غير قابله للعرض .. 🤣





تعالي تعالي 🤎 ..

عاد جمعه الخميس لازم ببيت جدتي

اجمل شي التعابير انا من الناس اللي ابكي معاهم واضحك معاهم واخجل معاهم واحب معاهم

لكن وقت قراءة الفصل اكون لوحدي اخذ راحتي


السدين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-10-21, 02:14 AM   #24885

مِسك
 
الصورة الرمزية مِسك

? العضوٌ??? » 479747
?  التسِجيلٌ » Oct 2020
? مشَارَ?اتْي » 3,146
?  نُقآطِيْ » مِسك has a reputation beyond reputeمِسك has a reputation beyond reputeمِسك has a reputation beyond reputeمِسك has a reputation beyond reputeمِسك has a reputation beyond reputeمِسك has a reputation beyond reputeمِسك has a reputation beyond reputeمِسك has a reputation beyond reputeمِسك has a reputation beyond reputeمِسك has a reputation beyond reputeمِسك has a reputation beyond repute
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السدين مشاهدة المشاركة
عاد جمعه الخميس لازم ببيت جدتي

اجمل شي التعابير انا من الناس اللي ابكي معاهم واضحك معاهم واخجل معاهم واحب معاهم

لكن وقت قراءة الفصل اكون لوحدي اخذ راحتي

كلنا بالهوا سوا ،
خصوصاً فصل موت المنذر 🥺 ..
انهيار ودموع يالطييف ..

* نقطه صغيره ، تجاهلوا كل الاخطاء الاملائيه ..
كأني اول مره اكتب موطبيعي اعيد اللي اكتبه مرتين 😂💔 ..


مِسك غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-10-21, 02:14 AM   #24886

السدين
 
الصورة الرمزية السدين

? العضوٌ??? » 137234
?  التسِجيلٌ » Aug 2010
? مشَارَ?اتْي » 1,463
?  نُقآطِيْ » السدين has a reputation beyond reputeالسدين has a reputation beyond reputeالسدين has a reputation beyond reputeالسدين has a reputation beyond reputeالسدين has a reputation beyond reputeالسدين has a reputation beyond reputeالسدين has a reputation beyond reputeالسدين has a reputation beyond reputeالسدين has a reputation beyond reputeالسدين has a reputation beyond reputeالسدين has a reputation beyond repute
افتراضي

يازين هالطله عشوقة


السدين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-10-21, 02:15 AM   #24887

عبَق الخُزامى
 
الصورة الرمزية عبَق الخُزامى

? العضوٌ??? » 488958
?  التسِجيلٌ » Jun 2021
? مشَارَ?اتْي » 2,112
?  نُقآطِيْ » عبَق الخُزامى has a reputation beyond reputeعبَق الخُزامى has a reputation beyond reputeعبَق الخُزامى has a reputation beyond reputeعبَق الخُزامى has a reputation beyond reputeعبَق الخُزامى has a reputation beyond reputeعبَق الخُزامى has a reputation beyond reputeعبَق الخُزامى has a reputation beyond reputeعبَق الخُزامى has a reputation beyond reputeعبَق الخُزامى has a reputation beyond reputeعبَق الخُزامى has a reputation beyond reputeعبَق الخُزامى has a reputation beyond repute
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مِسك مشاهدة المشاركة
كلنا بالهوا سوا ،
خصوصاً فصل موت المنذر 🥺 ..
انهيار ودموع يالطييف ..

* نقطه صغيره ، تجاهلوا كل الاخطاء الاملائيه ..
كأني اول مره اكتب موطبيعي اعيد اللي اكتبه مرتين 😂💔 ..
ميمي يا عمري متأكدة بتفهمين احداث الفصل؟ 💔😂💛


عبَق الخُزامى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-10-21, 02:16 AM   #24888

عاشقةديرتها

كاتبة في قصص من وحي الاعضاء و قسم الروايات المنقولة

 
الصورة الرمزية عاشقةديرتها

? العضوٌ??? » 410560
?  التسِجيلٌ » Oct 2017
? مشَارَ?اتْي » 1,460
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
?  نُقآطِيْ » عاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   star-box
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
صباح الخيــر ..
أتفضلوا الفصل لما جهز قلت بطرحه عشان يصفى الذهنه للفصل اللي بعده ..
واللي بيتأخر أسبوعين .. حتى يظهر بكمال ويشمل كل الأحداث اللي أخطط لها فيه ...
قراءة ممتعة ..وبأنتظار تعليقاتكم اللي تتحفوني فيها بعد كل فصل ...


#69#




تراجعت للداخل بكل هدوء وهي تقول :وليه أراسله من الأساس .. من هو أصلاً ..تخيلي بعد كل تعبي أني أنفصل عنه ..وأعلمه قدره .. وأفوز عليه واحد صفر بطلاقي منه بالسجن أرجع أتواصل معاااه ..
بلقيس بأنبهار :والله معكِ حق حركة طفولية ...بتكون من مستوى حركته السخيفة طنشيه ..
خزام :أنا قلت له فارررق على طريقتي بس شكل عقله ماأستوعبها خليه يعيش حياته بأمل أني ممكن أشفق عليه وأفكر فيه ..
بلقيس التي بدأت بالشك فأسلوب خزام مثير للريبة من تحدث عن الشفقة فجأة كنا بالأنتصار والندية :أنا أقول نرجع لفااارق على طريقتك ونوقف هناااك ..
وقالت منهية الموضوع :شفتي صاحبة ماما الجديدة ...عندها ولد شااب من أول مالمحتك يوم الجمعه بالمسجد وهي حاطة عينها عليك ...ولدهاا وسيم ودكتور ...صح مو سعوديين بس وش يعني كلنا مسلمين وهذا أهم شيء ...
بنبرة ساخرة رددت :دكتور ...أكثر شيء أكرهه فالدنيا الأطباء ... بعدين ماعندي نيه أتزوج أصلاً ...

××خلوه يراقبني .. و يحتار فيني
يالله عساني طول الايام همه××



****

كان بأتصالاته يطلب منه أن يقوم هو بمهمة تعريفه على المنطقة ...لكن بالواقع أستدعاه لمحل قهوة شعبية تقدم فيها الشيشة ...ويتناولها هناك ورغم كل تصرفات المتململة ...
فياض لم يعرها أي أهتمام ...وضل يتحدث عن أمور عشوائية لامعنى لهاااا ..وهو مستمع متملل ...
قبل أن يتوقف عن مايفعل ويحدثه بنبرة جديه :شوف ياأبو أمين .. الوضع كالآتي .. أنا رجال محسود ..مسحور ...
هالبلاوي لعبت فيني ...وفرقت بيني وبين أهلي ..
وحين لاحظ الحيرة على وجه وسام :مرتي ..فرقت بيني وبين مرتي ولا أنا تعرفنــي شاريهااا ..من أول واللحين ..وش قلت ...
وسام بوجه مكفهر :أقول بأيش ...
فياض يحافظ على أعصابه :جوزني أختك !!!!
عض شفته بغيض ثم تحرك بمكانه بضيق قبل أن يقول :جربتوا مره وماتوفقتوا .. شوف نصيبك بعيد عنهااا ..
يهز قدم برتابه لقد توقع رد مشابه :بس أنا ابيها هي مرتي ..الأمور ماهي بهالبساطة أنت توك صغير لاكبرت وتجوزت تدري أن مرتك ماهو سهل تغيرهااا ...
أراد أن يخبره أن مثله قادر على تغير أهله حتى ..ولكن فضل أن ينهي هذا الأمر بأحترام :تتعود ان شاءالله ...أنت لاتشد على نفسك وبتكتشف أن الحريم كلهم واحد ....
كان يتحدث معه بنفس أسلوبه ... ماكر ... يذكره ببعض مكرها..
فياض منهياً المفاوضة :ماراح أقول بسوي لها وأحط لها لأن هالأمور ماعادت بينااا ... إذا يقنعها أحد لها بالعقد شرط ماتزوج عليها حطيت ...
كان يود أن يعطيه الرأي الأخير وينسف هذا الأمر من بدايته ..
ولكن حين يتذكر دموعها بعد طلاقها وهي تخبره أنها تبكي لأنها تحبه يجعله يتردد ويفكر بعرض الأمر عليها ...

لاتنظر لي بعينيك هذه لاتفقدني الأمل بعباراتك الجافة ..
ياطفل أنا أجاريك فقط لأنك الرجل الوحيد في حياتها وإلا لما تجرأت بوضع عينك في عيني ..
حرك كأسة الشاي بين أصبعية قبل أن يشرب السائل الداكن شديد الحلاوة بجرعة واحدة ...ويقف وهو يخبر الآخر :يالله مشينا ..أوصلك لأهلك ..
حين أستلقى بفراشه بالفندق ..لم يستطيع أستجلاب النوم ..فعقله مابين شد وجذب ...
هل ماأقدم عليه بمصلحتهما ... هو يريدها بالتأكيد ..ولكن هل عودتها لحياته بمصلحتهااا ..أم سيقضي عليها هذه المرة بمساعدة المرض ...
انقلب على جانبه الآخر وهو يشد على عينيه ..لايريد التعمق بهذه الفكرة ..

قبل أن يستيقظ لصلاة الفجر حتى وصله الرد ..من هاتف وسام ولكن يعلم أن المرسل هي بسبب التفاصيل التي تطرقت لها الرساله :الرد على طلبك لاااا خلك على اللي تتسوق لها الأندوير وتقول فيها القصايد ... يعني فاااارق عني ..وحل عن أهلي ..
كان يبعد الهاتف عن عينيه التي مازالت مرهقة من السهر وقل النوم :اخس والله ماتنساها حسبي الله عليتس ياأشواق يوم فضحتيني فيهااا ..
بذالك الصباح المنعش في أجواء المدينة الدافئة أستقبل أتصال أخيه :هلا أبو خيال .. خابرن ولدك الثاني بس هذا أنا أحبه والحب من الله ..والله علومي أني رجعت عفست الدنيا فوق حدر ...
بتال الذي كان متوجه لعمله وأفتقد فياض ليومين لم يراه فيها .. وحين أتصل عليه أمس أخبره أن لديه مهمة أنعاش لقلبه وسيعود قريباً أتصل ليرى ماهي نهاية هذه الجولة :والله من وعيت على الدنيا وعرفتك وأنت تخبص الدنيا على بعضها والعذر ماجت على طوعك ...وش صار بعد ...!!!
فياض وهو يفرك صدغه :ياولد الظاهر ماعدت خويك الأولي ...خبري بالحريم إذا تعودن علي ماينسني .. بس خويتي ماتبيني ...
قهقه بتال وشعور بالأنتصار يراوده وهو يتذكر شماته فياض فيه حين رحلت جوزاء وتركته خلفها بحادثة السيارة الشهيرة :ايه يابو عقاب ماأنت الأولي خلاص الملعب ماهو ملعبك ...
متى بتجي !!
فياض وهو يمد قدمية على الطاولة أمامه :والله كانت النية أرجع وأنا متجوز بس شكل الأمور ماهي ماشيه على هوانااا ..
ينصحة بتمني أن يأخذ بنصيحته هذه المرة :الأمور تبي لها طولت بااال .. ليه متصربع ...
بتنهيدة :بلاك ماتدري وش اللي خايف منه ...
بتال بأرتياب :وش أنتي خايف منه ..
بنفي ساخر :لاأنت عندك جواسيس ماأتمنك على سري ...وجواسيسك يحبوووني مره ..
قهقه بتال الذي فهم مقصده وأنهى المكالمة حين وصل لعمله ...
حين لاحظ الساعه على هاتفه ...
خرج في طريقة وأبتاع طعام الأفطار قبل أن يتوجه للعمارة التي يسكنون فيها ...
اتصل هذه المره برضا وردت عليه وفتحت له الباب دون معاناة ... كما حدث بمرته السابقة ...
أعدت الشاي والقهوة لهما ووضعت له الأفطار الذي أحضره ..
قالت وهي تتفحصه :كأنك أنبسطت بالجلسة بالمدينة ..
فياض وهو يرتشف من فنجان الشاي ويتناول الأفطار :المدينة وناسها كلهم باسطيني ...أتوجه للمطار وقلبي يردني أحس أني تارك روحي هنيااا ...
وتوقف عن تناول طعامه وهو يلتقط المنديل الذي وضعته لتزيين السفرة وينظف يديه فيه :ياأم وسام أنا طالب القرب منكم مرة ثانية وأمس خطبت من وسام ...
رضا تتأمله غير مصدقة :وتكلم ولدي ليه ... تشغله بحاجات فاضيه عن دراسته وأختباراته ...
لو جيتني أنا عطيتك القرار وريحت نفسك وريحتنااا ...
لااا ياأخويه طلبك مرفوض ... خلاص الحظ أبتسملك مره وحدة وراحت عليك ...
فياض مقاطعاً :لاتصيرين أنتي علي بعد ياأم وسام ...
عشان خاطر أمين والعشرة اللي كانت بينااا ..
رضا بأنفعال :يوم طلقت بنتي ليه ماتذكرت العشرة اللي بينا وحطيت خاطر لأمين في حياته بدال ماتزعله بأخر أيامه على بنته ويموت وهو شايله همها ...
فياض يتقدم بمقعده للأمام :أنا ماطلقتها هي اللي طلبت الطلاق ماهي مره واجد ...
رضا مقاطعه بأنفعال :لو عاملتها بالمعروف وراعية الله فيها ماكان طلبت الطلاق..
فياض بهدوء :أنتي أسمعي أعذاري وبعدها حاسبيني ...
أنا رجال ماني طبيعي المطوع بنفسه قايلي أنت محسود ... يعني تصرفاتي ماني محاسب عليها ...
رضا بملامحها المنفعلة يتغض وجهها لعدم الأعجاب :أنتا ماتخجل من نفسك وأنتا تردد هالكلام ...
فياض ينفض كتفيه بلامبالاة : ليه ماتصدقين بالحسد مذكور بالقراءن وتعوذين منه صبح ومساء
(ومن شر حاسداً إذا حسد )
قبل أن يقول بشاعرية أزعجت رضا :ولا أنت أحب مرتي أموووت عليها ماأشوف مثلها بالحريم ..بس الحسد منكد علي حياتي ..يخلني أسوي اللي ماأبي أسويه على غير طبيعتي ...
رضا تقاطعه عن شرح المزيد :مرتك مين ..بنتي مو مرتك ...طلقتهاااا ..انتا بنفسك بكل عقلك طلقتهااا ..
فياض وقد بدى ينزعج من أسلوبهااا :كنت بالسجن بوضع سيء ماأدري وش بيحصل علي وهي ألحت على الطلاق ...قلت دامه رغبتها ماأظلمهااا معي .. أخليها تشوف حياتهااا ...
رضا :طيب وأحنا لسى فيها خليها تشوف حياتها ...
كانت بينهم نظرات حادة ... لايعلم ماهو دورها بهذا الحديث هل أبعاده عن أبنتها أم أستفزازه لأخراج أسوأ مافيه ...
زفر ليهدأ أعصابه ويعود ويسترخي بمقعده :أنتي دايم جلساتس مع عمتي فهدة أكيد كد قالت لتس قصص البنات اللي ماتوفقن في حياتهن لأن نفس رياجيل خطبوهن تعلقت فيهن ...
وأنا نفسي في بنتس .. أتوقع لو ماجوزتنيها ماعاد بتشوفينها في بيت رجااال ...
رضا تحوقل :وتبغى تقتنعني بأسلوبك هذا أزوجك بنتي ...
أنا حتى لو عند نية قبل أسمعك اللحين بطلت ...
كان يهم بقول شيء ما ولكن قاطعهما طرقات حادة على الباب وصوتها يرتفع :أمي يالله تأخرنااا ..أنا حنزل أستناكِ بالسيارة ..
نظر للأسفل قبل أن يرفع عينه لرضا الخجلة من تصرف أبنتها الفظ :فكري بالموضوع مره وثنتين وثلاث أنا شاريها .. ووقلت لأخوها لو تبي أحط لها في عقد الزواج شرط ماأخذ عليها حطيت ...
رضا تقاطعها بأنفعال :وهو شرط واحد بس اللي المفروض نحط ماتتزوج عليها ماترفع يدك عليهااا ماتأذيها بكلامك ..
وأهم حاجه تختار ألفاظك وأنتا تتكلم معاهااا ... وتحترم رأيهااا وتعاملها كشخص ند لك ...له أحترامه ..
فياض بمراوغة :ابشري على هالخشم يعني نقول على بركة الله !!!
رضا تقف لتنهي الحديث :معليش ياخويه سامحني ماأقدر أسيب بنتي بالسيارة مع السايق الأجنبي لوحدها ..لازم ألحق عليها ...
خرجت رضا وكان هو خلفهااا ...
حين مر قرب السيارة التي طلبتها خزام من أحد التطبيقات لأيصالهم لمشوارهم ...
كانت تنظر لمدخل العمارة فحين خرج أحتفظت بنظرها داخل السيارة ...

××ناطرك لو عزتي بالصد تجبرني ولا العرب لو تقفي قلت فرقاها××

****
أنه شهر العسل المثالي ...هذا ماتبادر لذهنها بسخرية وهي تعيش طقوس هجرس الصحراوية ...
حدقت بكفيها لقد أسمرتا رغم كريمات الحماية من الشمس التي تغدق عليهما فيها ...
رحلة برية جديدة ..كل ثلاثة أيام يخرجون لرحلة برية ..
برفقة فزة التي تتأمل الأزهار وتشتم رائحتهاا وكأنها تعيش بالجنة ..
والجدة الغير قادرة على رؤية شيء فقط تتحسس الأعشاب وترفعها لأنفها لتشتم رائحتها وتتذوق بعضها الصالح للأكل ..
أما هو فيجلس قربها مسترخياً ويتحدث لها عن بطولاته الوهمية في الصحراء..
وحين تسأله :هجرس تحس كلامك يناسب الفترة هذي من زواجنا ..
يعتدل بجلسته ويقول :سامحيني كنت أحسب الخويا هذي سواليفهم !! يعني خلاص ماعاد تبغينا خويااا نرجع حبايب ...
تكبح الألفاظ التي تريد سبه فيهاا وتبقى محافظة على أدبهااا أمام عائلته ..

××يحبّك الوقت و تحبك معاي الحياة يا وجه كم لي و أنا متعلّق بضحكته××

****

كانت تريد التراجع للأعلى حين أكتشفت وجود حسناء برفقة والدتهااا ..لاجديد بالتأكيد سلطان غضب من عدم حضورها وحرمان بناته من حضور حفل زواج الأخ الأكبر لهن ...
وكل ماحدثت مشكلة مشابهة مع زوجها هي تحضر لترضي شعاع وكأن والدتها من بيدها العصمة ...
لم يعد يستهويهاا جلسات حسناء ولاحتى استفزازها ..
هي تخشى أن تقع بلسانها لو علمت مالذي ينتظرها ...
جلست ببالها المشغول وسكبت لنفسها فنجان من القهوة ...
لاتعلم ماذا ترد على رسالته التي وصلت منذ ليلة أمس وتركتها بلارد ...
يخبرها فيها أنها تزوج ليصطحب زوجته لدورة التدريب العسكري التي سيلتحق فيها بالخارج والتي يصادف أنها ستقام في باكستان ...
كلما ماتذكرت الدولة التي ينوي أصطحابها لها تتخيل الشماته التي ستصلها ...
وساوس شيطانية تهمس لها أنه ارتبط فيها فقط ليعبث بحياتها ..

****

دخل على عجل لمنزله صعد سريعاً لغرفته لديه مهم لينجزها ..
سيغير ملابسه ويخرج سريعاً ..لكن الخادمة التي كاد يصطدم بها ..
أستوقفته وهي تقول :بابا أنا يبغى كلام فور يو ....
ألتفت سلطان الحانق على القهوة التي لوثت ملابسه :وش فيه بعد رواتبكم ماجتكم ...
الخادمة التي كان تحمل سلة ملابسه المتسخة وكانت تصعد فيها لغرفة الغسيل :مدام برذر ... اتز نوت أوكي ...
سلطان بتأفف :انت لافالحه بعربي ولاأنقليزي ...أخلصي علي من هو اخو مدام ...
الخادمة بنظرة حائر لم تفهم فيها محتوى حديثه طلبت منه :جست منتس ...
وأختفت من أمامه ..تجاهلها ودخل لغرفته ليرتدي ملابسه سريعاً ويخرج ...لكن أمام الباب الأمامي كانت تنتظره مستغله غياب حسناء ...
لتمد له هاتف صغير من نوعية قديمة جداً :فون فور برذر مدام مسائد ...
سلطان سحب الهاتف بقسوة :من وين جبتيه ...
الخادمة :بيفور عيد ستي هير 5 داي ...مدام كلام بابا سلطان دونت تل هم ...
ألتقط الهاتف وجسده يرتجف من الصدمة ...
هل كان يختبأ في منزله ويخطط لأغتيال أخيه ...
خرج بغضبه غير قادر على التفكير بطريقة سليمة ...
ترك أعماله التي تنتظره ورنين هاتفه برقم غادة التي مازالت بالدمام ...
وتوجه لقصر أبيه حيث توجد حسناء في زيارة خاصه لأمه ...
طلب رقمها بعجل وأخبرها أن ينتظرها أمام الباب ...
وطلب منها أن لاتحضر الأبناء وتتركهم عند والدته ..
فلديهما مشوار خاص ...
خرجت بمشية متباهية ..وأخيراً سيعتذر منها بطريقة لائقة ...
على توبيخه لها لعدم حضور زواج هجرس ...
لقد أخبرته أنها لم تعد تتقن النفاق ..وأن لايغره حضور الأخرى لذالك الحفل ...لو لم تكن العروس أبنة أخيها لما حضرت من الأساس ...
××نخطي ونستغفر عن الذنب ونتوب و نرجع على نفس الخطا مادرينا ××


****

التفتت على زوجها لتخبره :حتى على رقمها مايرد ...لاحول ولاقوة إلا بالله ..وقع ياسعد وقع الشكوى لله ..أهم شيء مصلحة غادة ...
سعد الذي يشعر بالغمة لوضع أخته الصحي الذي ساء فجأة :لاحول ولاقوة إلا بالله ...
فاطمة بكلام لم يستشعره قلبها فهي يائسة جداً :يعوضهم الله خير أهم شيء اللحين غادة ...
توجه حيث الطبيب والأوراق الذي تنتظر توقيعه ..فغاده فاقدة للوعي وزوجها غير متوفر ...
ستدخل للعمليات .. أحدهما لن يخرج منها الأم أو الجنين ...
لايعلم مالذي كان ينتظره من سلطان تأجيل هذا التوقيع ربما يفقده الأثنين ..
ماأن وقع حتى سحب الطبيب الأوراق سريعاً ودخل لغرفة العمليات التي نقلت لها غادة منذ مجيئها للمستشفى فاقدة للوعي ....

****

نزلت سريعاً بعد أتصال من والدتها وهي قد سمعت سابقاً أن خالها موجود سألت وهي ترى خلو المكان إلا من أبنائه ..
يارا :وين خالي !!!
نايف الذي يلعب بهاتفه :راح هو وأمي مشوار شوي وراجعين ...
كان سترد رد قاسي ولكنها كبحت لسانها وعادت للأعلى ...
يتجاهل أتصالات الدمام ولديه الأمكانية لتسكع مع حسناء ...
وهي كالحمقاء تفكر بالأنجاب ...
أنظري للرجال على حقيقتهم حين تأتي الحاجة إليهم يختفون يبحثون عن سعادتهم والمراءة هي من تواجه الأوجاع ومصيرها المجهول لوحدها ...وحين يصل الطفل سيبدأ بالتباهي أنه أبنه ..
وكأنه أنجاز تاريخي لم يسبقه عليه أحد ...

××الله خلقنا على الدنيا و حنا عدم و علمنا إن الحياة الفانيه فانيه××

****
في البداية كانت مستمتعة بالأمر ولكن مع التقدم أكثر في الطريق بدى الوضع يصبح مريب ...
لتسأله بأرتباب :سلطان وين حنا رايحين ..
سلطان بجمود :رايحين نردتس من وين ماأخذناتس ...
السخط في عبارته واضح دون أن تتحول نبرته ...سلطان غاضب منها وليس بسبب عدم حضورها حفل زواج ابنه بالتأكيد لقد أكتشف عنها شيء يستحق هذا السخط ..
لكن ماهو ..
وقعت عينها على اللوحة الأرشادية على جانب الطريق وحين ظهر لها أسم القريه الذي نشأت فيها ...فهمت معنى كلامه عن أعادتها من حيث أخذها ...
فقالت مهادنة :ماصارت ياسلطان تهيني بالطالعة والنازلة أنا أم عيالك ماأخذتني من الشارع ...
سلطان بصيحة قهر :اللي من الشارع متربية أكثر منتس .. أنتم وش بشرر أوادم مثلنااا ...المشكلة أبوتس الله يرحمه أبن حلال وأمتس مصلية وتعرف ربها ...انتي وأخوانتس طلعتوا على من ...تستغفليني شهوووور وأنا أحط راسي بجنب راستس عالمخدة وأنتي لاعبت علي من ورى ظهري ...
تدخلين أخوتس المجرم بيتي وعلى عيااالي ...
كاد يتوقف قلبها عن النبض حين فهمت سبب غضبه بالتأكيد الخادمة من وشت عليها رغم كل الأموال التي أعطتها لتغلق فمها وتكتم السر ...
سلطان بقهر الدنيا :حنا نشكيه وأنتي تدسينة ..ويطلع من عندتس ويقتل أخوووي ..قتل أخوووووي ...
كان يختم حديثه وهو يضرب أعلى صدره بقهر ...
سلطان :ليه وش جاتس مناااا ..
حسناء تدافع عن نفسها وقد بدأت بالنشيج وهي من تعي جيداً أنها ستُطلق ...وتنفصل عن أبنائها :مو لازم تسووون شيء أخوي وش أسوي فيه .. ملزومه فيه ...بعدين وش دراين أنه بيذبح أحد ..
سلطان وقد بح صوته من صيحات الغضب السابقة :تلعبين على نفستس بهالهرج تسكتين ضميرتس ...
عاد يقول وكأنه يحدث نفسه :ليه بس ليه ... ضيعتي نفستس وعيالتس ...
بقت غارقة وسط دموعها تحاسب نفسها على المزيد من أخطأ لم يكتشفها ...
أرهقت من العتب واللوم الذي أصبح لايفارق لسانه فقالت :خلاص ياسلطان طلقني وريح نفسك من أغلاطي اللي ماتقدر تحملها ولاتعداها بس لو هي من غيري مشيتها لهم ...
بس كل شيء من حسناء صار كبير وماله مغفره ...
أعاد كلمته الأخيره بعدم تصديق :مغفرة ...؟؟؟؟
أنا مادري أنتي قليلة عقل من البداية ولا جوازي عليتس طير عقلتس ...الغلط كاسيتس من راستس لين رجولتس وباقي تردين وتشوفين نفستس مظلومه ...ماأقول إلا حسبنا الله ونعم الوكيل ...
وحين أعتقدت أنه فعلاً سيذهب فيها حيث القرية توقف جانباً ليأخذ طريق العود للمدينة من جديد ...
لم تستطيع كبح تنهيدة راحة أطلقتهاااا ..
ليهز رأسه مستنكراً قائلاً وكأنه يحدث نفسه :مسكينة ..مسكينة ...مسكينة ..من يوم أخذتس وهذا اللي يردني عن ذبحتس على بلاويتس ..هذي الأخيرة ياحسناااء الأخيرة ...
أجل لقد عاش معها سنوات طويلة على الشفقة منذ أول لحضة رأتها عينيه وحتى اليوم ...
عقله أختزن فكرة فتاة القرية المسكينة بعقله ولم يستطيع ترجمتها لصورة أخرى ....
كلمااا أراد أن يحاسبها تذكر ضعفها في أول أيامها معه وغفر لها ...ولكن مع السنين تحولت المسكينة لشر مستطير يدمره وأصبح شرها يطغى ليصل لعائلته حتـى ...
توقف بالسيارة أمام منزل صالح الجديد وأخبرها :أنزلي راجعي حسابتس عند أمتس كم يوم ...
لاتطلبين ترجعين لين تنظفين كل ماضيتس قدامي ...
وتحلفين على المصحف تربين عيالتس تربية المسلمات المصليات وتتركين الدسايس وخبث الحريم ...ولا مالي حاجة فيتس ....
لم يرد حتى على وداعها تحرك بالسيارة بغضب ...وصل
للقسم والدته دخل بتعبه وأرهاقه ليجد نايف الذي يلعب على هاتفه ...فسأله :وين خواتك وأخوك ..
نايف يرفع رأسه بأهتمام :ابوي من يوم طلعت ويارا بس تجي تسأل عنك !!! شكلها بتقولك شيء ماتبيني أعرفه لأنها ماقالته لي ...
سلطان يجلس وهو ينزغ شماغه ويضعه جانباً :روح نادهااا ..وشف أخوانك وينهم ...
نايف يغلق هاتفه ليضعه في جيبه :أخواني في قسم جدتي فهدة يلعبون مع وريف وتالا ...
ماأن رأت الطارق لباب غرفتها حتى نزلت بسرعة ...
بادرته قائلة :خاااالي وينك؟؟؟
سلطان يرفع رأسه بعد أن كان غارق بالتفكير بما حدث مع حسناء وهل أتخذ القرار الصحيح ...
لم تسلم عليه وتبادره بتوبيخ مؤدب بسؤالها عن مكانه ...
شيء ما دعاه ليخرج هاتفه من جيبه وحين رأى كمية الأتصالات الواردة عليه عرف أن أمر جلل قد وقع ....
يارا لم تفكر بطريقة طرحها للموضوع فهي متوترة من الأتصالات التي تردها ومن وضع عمتهااا ومع أختفائه السابق مع زوجته جعلها لاتفكر بمشاعره حتى :عمتي نقلوها المستشفى ... عندها تسمم حمل بسبب الضغط ...وقالوا الجنين بيموت وإذا ماسوو العملية بسرعة يمكن يموتون كلهم ...
ليلى التي جائت على عبارتها الأخيرة ورأت كيف سلطان يتلقى الخبر بصدمة :هييي أنتي ماتعرفين تتكلمين مثل الناس ...سلطان ...أبو هجررس ...؟؟
يارا مدافعة عن نفسها :لنا ثلاث ساعات نتصل فيه مايرد كيف أقول يعني ....
فياض القادم من المطار للتو دخل والأثنتين تصيحان ببعضهما وقربهما سلطان يضع يده أعلى رأسه ..
لينزل عقاله من فوق رأسه مباشرة ويضرب الأول فيه وهو يقول :ذبحتن أخوي حسبي الله عليتسن ....
ورمى يارا التي فرت صاعدة السلم فيه ليصيبها وتصرخ وتكمل طريقها للأعلى ...
وليلى تفرك محل ضربته وتقول :أنا وش ذنبي هي اللي جالسه تنقله الأخبار الشينة ...تقوله مرتك وولدك ماتوا ...
فياض بحدة :أقطعي ...أنتي عقلتس شايلته بكفتس ؟؟؟
ماتفكرين بالكلام قبل تقولينه ...
ليلى تحوقل :هو أنا اللي طلعت الأشاعة اقولك يارا هي اللي جالسه تقوله ...خلك مني دق على فاطمة شف وش السالفه ...
كانت تهمس بالعباره الأخيرة وعينها على سلطان الذي يتمتم بأدعية لم يجهر بها ..لتكمل :أنا لو دقيت ماراح ترد علي ...
زعلانه لأني قلت لها أن حايل تخب على بنتها ...
فياض الذي يستمع لها ويتمنى لو يستعيد عقاله ويبدأ جوله جديدة من الجلد :صكي فمتس ...
قالها وهو يبتعد ليحدث فاطمه التي كانت ترد بكل سؤال منه :ماأدري.. يمكن ...الله كريم ...وختمت بـ للحين ماطلعوا من العمليات ... لو الأمور طيبه يمديهم طالعين من بدري ...
قلت لها خلي الخبال عنتس وراحت ترقص وهي حامل والناس ماتعطي خير ...
أنهى المكالمة سريعاً فهي لم تفيده بشيء ..
ماهذا الأستقبال الرائع من الرياض ..
مصائب وكوارث وموت لن تنتهي هذه الفترة القاسية عليهم ..

××كل شي تشوف آيل للزوال لا يغرك حتى سور المقبره××

****

وضعت يدها على رأسها وهي تئن :بس بس آه ياراسي أنا كنت بثنتين صرتن أربع ...آه ياراسي روحن لغرفة الألعاب أطلعن عني ...
وريف بأنزعاج من صوت جدتها العالي الموبخ :وهذا الصغير ليه ماتقولين له أطلع ..أنتي بس تحبين الأولاد ..فارس وفوفو حلوين وحنا شريرات ...
وذاك المزعج اللي بس يبكي وتسكتونا عشان مايصحي خيال ...
فهدة التي قد ربطت رأسها من شدة الصداع :بنت بتال أنقلعي عن وجهي لو قمت عليتس ربيتس من أول وجديد ...
خرجت الفتيات وبقى الصبيان يلعبان ..
فهدة بلهجة محذره لفارس :لاتدف حفيد محسن ...
عقاب الذي خرج مستعداً لصلاة المغرب بلسانه الثقيل :وهو حفيد من هو ..
فهدة التي تفاجئت فيه :هاه ايه والنعم بفارس ولد سلطان حفيد الشيخ عقاب أنا أضحك عليه ...
عقاب بلهجة تحذير ليتسلى على حسابها :ايه أنتبهي لهرجتس ....
وخرج ومازالت الأبتسامة على محياة ..
ليقابله الأثنان بوجه مستبشر وكأن لديهما خبر سار ..فقال فياض ليفسد على سلطان محاولة أيصال الخبر بنفسه :ابشررر لك يابو سلطان بحفيد ...
حينها نظر للسلطان الذي بدى عليه الأرهاق رغم أستبشاره بالخبر :من هو ؟؟؟
كان يقصد ماذا سميته ...
فياض برفض تام للفكرة التي فهمها من نظرة والده :لااا يبه والله مايسميه ...
عقاب ولم تتغير نبرته :اقطع ماتحلف علي ...
سلطان :بعد هجرس ونايف باقي الدور على عقـــــاب ...
فياض :يبه لايلعب عليك مسمي فارس ...
كان يقصد أنه أخل بترتيب الأجداد من هجرس حتــى أبيه ...
سلطان بنظرة عتب :وفارس من هو ؟؟
فياض الذي لايريد أن يحظى بالموافقة على التسمية :الله أكبر أخو جدي اللي مات وهو صبي ..ماراح تلعب عليناااا ...يوم وصل الوقت بسمي عقاب تخرب علي ...
تركهم عقاب خلفه وتوجه للمصعد ... ومشاعرة متألقة بالخبر السار ...
سلطان يستفزه :اللي يسمعك يوم أشغلتنا ولدك بكره بيطبح الله العالم متى بتعرس ويجي هالولد ...بعدين قايلك أنت أبو بناااات ..
فياض بنبرة مبهمة :وش دراك يمكنه قريب ..
يالله مبروك مبروك يابو عقاب سمحت لك هالمرة ..والحمدلله على سلامة المدام ..
وتوجه لقسم والدته ...
دخل جناحه وتخلص سريعاً من ملابسه ليستحم ...
حين خرج استلقى بسريره بأرهاق ...
باللحضه الأخيره كبح لسانه حتى لايفشي سره لسلطان ليس اليوم ولاقريباً لم يحن الوقت المناسب بعد ...
بعد خبر حمل أشواق ...فكر طويلاً ..مالذي تغير
وقد أخبره جميع الأطباء أنه غير قادر على الأنجاب ..ونقاشه مع الطبيب الذي أخبره أن الله قد أكرمه ...جعله يتفحص ذاكرته ماذا فعل ليكافئة الله ...
ليجد ذكر آخر زيارة لطبيب يخبره فيها أن لاأمل له ...
كان يخرج من ذالك المستشفى حين رأى عائلة لو لم يعرفونه قد عرفهم ...
أو ربما هم غارقين في همهم فلايرون من حولهم ...
كانت عائلة مصلح الذي بالسجن ...وقد أعلن أفلاسة ...
يبدو أن زوجته قد أحضرت أحد أبنائه الصغار هو تعرف عليهم من الأبن الأكبر المراهق فقد كان يصطحبه والده معه بالمجالس ...
لم تستطيع دفع تكاليف المستشفى والطفل قد تقرر عليه عملية هذا مافهمه ...
حتى حين أبتعدوا ليتحدثوا مع الطبيب ...وجد نفسه مضطراً ليدفع أستحقاقات المستشفى لذالك الطفل أليس هو من حبس والده ...لم يفكر أنه كرماً من عنده بل رآه كدين عليه دفعه ...
أبتعد وترك تلك الحادثة خلفه لم يراجعها في عقله حتى ..
ربما أكرمه الله فعلاً بهذا الطفل لصدقته السابقة ...
أو ربما عمل خير قامت به أشواق لما يحصر الأمر بكونه من قبله ...
ألم تخبره مراراً أن تود الحصول على طفل منه ربما دعت الله فستجاب لهااا ...
الكثير من الأمور التي لانستطيع فهمها تحدث من حولنا ...
مثل هذا الحمل الذي لايعلم هل هو نعمة له أم نقمة عليه ..

××يالله بحظٍ يطيب العمر من طيبه يجبر كسور الزمن ويشيل عثراته××

****

كان سعد هو من طمأنه على خروجها من العمليات وأنها أصبحت بوضع مستقر ..
ولكن الأحداث السابقة مازالت توتره ولاتجعله مرتاح
حتى يراها ...
فهو لم يستطيع التحدث معها لأنها لم تستفيق ...
حجز تذكرة للغد ..
ومازال قلبه غير مرتاح ...فأسلوب يارا وفاطمة السابقة ينبأ بأمر ....رغم أسلوب سعد المطمئن لم يرتاح قلبه ...
وحتى الفرح لم يزر قلبه بقدوم هذا الطفل ...
فهو لاشيء بدون أمه ...
المشاعر الحقيقة لكونه أبنهااا فماذا سيكون حاله لو كان وصوله يعني مغادرتهااا ..
××وين الأمان وعرق الأيام دساس !××
****
كان يجلسون على سفرة العشاء التي وضعت مبكراً لأنهم لم يتناولوا طعام غداء ..
وصلت رسالة على هاتفه رفعه ليقرأها ...
فأنزل هاتفه ورفع كفيه للسماء :الحمدلله يارب وأخيراً ..
وزفر ليخبر أمه :رجع الرياض ..
أنا ماني فاهم يرسلي ليش مفكر أنا مرا مهتم بجدوله ...
وأغلق عينيه بغيض حين سمع نغمة الرسائل من جديد ..
ليهز رأسه هذه المره متقبلاً الخبر بهدوء :العم سلطان جاء له ولد ...
رضا بأبتسامة :ماشاءالله ماشاءالله الله يحفظه يارب ..
كان تستمع بصمت ...
تشعر بضيق وأنزعاج ..استمرت بمشاركتهم الطعام حتى لايفهم أحد حقيقة مشاعرها بعد سماع خبر سفره ...

××عسى تبطي بك السنين وتتكاثر الجيات ولاتـجور االليالي علينا وتبعدك عني .××

****

الجدة شقحى تنام مبكراً ..
ويبقى الثلاثه مابين أفلام فزة التي تكون بصوت نقد هجرس الذي لايعجبه شيء ولأنها من نوعية الأكشن فهو يحب أن يضيف دائماً أن هذا يحتاج للمتدربين لأتقانه لكن هو يستطيع أن يفعلها بنفسه ومن المرة الأولى ...
حين ينتهي الفيلم يأتي دور الألعاب ..
وتعرف السيناريو قبل حدوثه هما يغشان وهي لأنها تريد الحفاظ على مظهر الفتاة الأنيقه المتحضره في شهر العسل تبتلع الهزيمة بصمت ...
بهذه اللحضة لم تستطيع تحمل ماترى أكثر .. وقفت مستأذنه لتشرب الماء ...قبل أن تشد شعر الأثنين لتصدم رأسيهما في بعض ...
ماأن دخلت المطبخ حتى شعرت بوجوده خلفها ...كان يقول بصوت مسموع :أناديتس تسوين لي شاهي ماتردين ليه ...
وأشعل النار تحت أبريق الشاهي قبل أن يقول هامساً :تبغين تفوزين ..!!!
ياسمين التي تشرب الماء بمرارة :لاشكراً ماأحب الغش تركته لكم ...
هجرس وهو ينظر لباب المطبخ :اششش .. بخليتس تفوزين بشرط ...
ومن نظرة عينيه بأمكانها فهم أي شروط يمكن أن يضعها ...
ياسمين بأندفاع لأن هذه الفكرة العالقة بينهما بالفترة الأخيرة :تخيل أفرط بأول ليلة في حياتي الزوجية اللي بتبقى ذكرى طول عمري عشان لعبة ....ليلتي الأولى لازم تكون بفندق في بيتي الخاص بمكان محترم مو بالسرقة والخش والدس ...
هجرس وهو يعض شفته السفلية :يالخبلة ماقصدي اللي فهمتي ... بس أبشري أحلى فندق لعيونتس متى تبين نمشـــــي ..
ياسمين بأحراج :أقول سوي الشاهي حقك بس أنا برجع لخالتي فزة ..
فزة التي كانت على هاتفها تبحث عن رسالة أو أتصال ولكن لاشيء ...
لاحظت ملامح ياسمين المفضوحة بحدوث أمر محرج بينهما فسألتها لتتسلى بها :فله وين غدى جوزتس بتلعبون ولاتراني بروح أرقد ...
ياسمين :لا وين اليوم يوم قررت أفوز ...
فزة بخبث :ايه قولي أتفقتوا علي ...
عاد هجرس بالشاي الذي أعده وأثناء ماتعد فزة الورق لبدأ اللعب من جديد ...أوقد سيجارته لتنشأ معركة بين الأثنين ..
فهي ترفض فكرة أن يدخن بوجودهم وخصوصاً بالمكان الذي تجلس فيه جدتهما نهاراً وهو يرى أنه الرجل هنا ويحق له فعل مايشاء وأنتهت المعركة بدخول فزة لغرفتها غاضبة ....
ليكمل هو أشعال سجارته ...وهي بقت مترقبة لاتعرف ماذا تفعل ...فقد بقت عالقة بين معركة الأثنين ...
هجرس هامساً بلؤم :يالله روحي جهزي شنطتس ...ولا سألتس قولي هجرس زعل يقول ماعاد لي جلسه في هالبيت بعد مارفعت صوتها علي ...
ياسمين بدهشة :حرام عليك ليش تسوي كذا ...
هجرس :كيفي حررهذا طبعي ...
دخلت للغرفة لتجد فزة قد نامت فعلاً فبدأت بترتيب شنطتها لتخرج ...
كان تتصرف بهدوء حتى لاتيقظ فزة التي تغطي كل جسدها باللحاف من أخمص قدميها حتى قمة رأسها ....
ولاتعلم لما لديها شعور خفي أن هذا المنظر ينبأ عن شخص باكي تحت اللحاف ...
من جهتها فزة التي لم تستطيع التلجد أكثر فضلت الأختلاء بنفسها ساعتين قضتهما بمشاهدة الفيلم وكل مشهد يذكرها بذكرى معه ...
بالمرة الأولى التي شاهدت فيها الفيلم كانت معه ...
وكان على عكس هجرس قليل الكلام ...بدأ الفيلم وأنتهى وهي لاتفهم هل جذبه أم لم يعجبه من الأساس ...
اليوم وصلها الرد على طلبهااا الطلاق ... ابقي معلقة حتى النهاية لن أنفصل عنك ...
لايفهم ولن يفهم أحد ...حتى الخالة الشعاع التي أتصلت لتسألها ماحقيقة أنها تطلب الأنفصال ..
وتنصحها أن تعود لزوجها وحينها ستحل كل مشاكلهم ...


××من كثر ماراحوا أحبابي من إيديني لا شفت واحد أبيه يروح حبيته !××


****

كان آخر من وصل لسفرة الطعام ..بالعادة هو ووالده ووالدته الأطفال لامكان لهم على سفرة الكبار ...لما السفرة اليوم جميعها من الأطفال ..
ولأنه لايستطيع التعليق بوجود والده ...صمت..
يبدو أن أمه ايضاً غير راضيه عن مايحدث ..
فقد فاته شيء من الأحداث الساخنة بين فهدة ووريف بالتأكيد ..
فتلك تبدو مسرورة للغاية لمشاركة جدها الطعام كما تخبره هذه اللحضة ...
فتح هاتفه خلسة ...هو سيتظاهر بتناول العشاء ..
وحين يعود لغرفته سيطلب طعام من الخارج ...
فأطباق العشاء الصحية التي صنعتها والدته ليست المفضل لديه ...
كان قد قرب صحن الشوربة ويتسلى فيه ...
حتى حين حطت عينه على القصيدة التي أدرجها فياض على حسابه شرق بالطعام وخرج الكثير منه مع أنفه ...
كانت والدته توبخه ....وأبيه يدعو له بالهداية ...
وهو لايصدق الفضيحة التي أدرجها أخيه الأكبر الذي من المفترض أن يكون واجهة العائلة أم القبيلة بأكملها ...
وكانت كالتالي :
أكتفي بالصمت وبصدق المشاعر
والحروف الخرس وعيوني برية
إنتي الخفاق لو الوقت جاير
الله أكبر يا العيون النرجسية
ما هقيتك في حياتي حلم عابر
إنتي مثل الحلم لكن واقعية
في عيونك جفت أقلام المحابر
كل حرفٍ في عيونك أبجدية
في جمالك ترتكز سبع المحاور
كيف أتوبك وأنت كلك جاذبية
ما أتوبك لو أتوبك وأنت خابر
استلذك مثل كيف الشاذلية
حكم حبك يشبه السبع الجبابر
لا تعنيني الوقت الجاهلية
نزوة الأبيات تجتاح المحاجر
كل حرفٍ كبرياء ومعنوية
كيف حرفك لعثم حبال الحناجر
من سناء الأفكار والأشواق حية
وختمها بــ تجــــــوزيني !!!
هذه العبارة ماجعلته يتصرف بتلك الطريقة ..
وقد منشن شخص ما لهذة التغريدة فتح الحساب المعني ..
ليجد أم وسام لأعمال الكروشية ..
ليقول بعدم تصديق :يبه يجوز الواحد يتجوز ام اللي كان متجــــــوزها ..
لترد فهدة بشهقة أستنكار :عوذي وش هالطاري ...خبل أنت مادرسوك بالمدارس أمور الدين ماتعرف أحكام الفقة ..
عقاب الذي هز رأسه بأستنكار من هجــوم فهدة على أبنها وكأنه تصب غضبها عليه للحدث السابق :لااا وأنا أبوك مايجوز ...
الحسن بتردد :أجل ليه فياض يرسل لــرضا يقول تجــوزيني ...!!!
فهدة بصيحة أستنكار :وش هوووو ..
الحسن وعينه على والده الذي لم يفهم مايقوله بالأساس :فياض منزل على تويتر قصيدة وآخرها تجوزيني ومرسلها لرضا ..
فهدة التي فهمت :يالمهبول أكيد قصدة البنت وش يبي في أمهااا ..
ثم حين أدركت مايحدث :لاااحول هذا ماراح يفك المسلمين من شرررره ..تجوزته جنــ ...وقطعت جملتها حين رأت نظرات عقاب المؤنبة ..التي غادر بعدها طاولة الطعام دون تعليق ...
لتعود هي وتسأل الحسن :ياولدي أنت تقول وين أرسلها ووش دراك أنت ...
الحسن بنبرة عتاب :توتس تهاوشيني ...دايم تحبين تحطين قهرتس فيني ... مرسلها بتويتر ..ووش دراني العرب كلها درت ...
فهدة ويدها على رأسها :العرب كلها كلهاااا ....
الحسن بتشفي :ايه العرب كلها كلهاااا ...
حتى شوفي هذا ولد خالي محسن يقوله :استر روحك يارجاال ..
وهذا واحد من الجماعة يقول :جووزوه تراه رجال أجودي ...
فهدة :ماعليك منهم قلي وش هي القصيدة ..
الحسن بشك كيف تشافت من هستريا الفضيحة سريعاً :لاشفتيه خليه يقولها لك ..
وغادر لغرفته ...
فهدة تلتفت على وريف لتطلب منها :وأنا جدتس تعرفين لها تويتر ...
هزت أكتافها بعدم فهم :أنتي سحبتي أيبادي تقولين بعد العشاء مافيه أجهزة ...ولاكان يمكن أعرفة ...
فهدة:ياتسذبتس تسذباااه ...خليني أزهم على رضا أشوف وش بيردون عليه ...وأقولها هالمره تطلب مهر جيد...
وتحط شروط زينه ..

××انا وانتي حكايتنا مثل لعبه وطفل صغير ! مع انه دوم يهملها رفض يسمح بها لغيره××


****

كان على هاتفه ينتظر فراغها من أعادة خيال للنوم والعودة إليه ..
حتى حين عادت جلست على مقعدها أمام التسريحة تضع عنايتها الليلة قبل أن تنضم له بالفراش ..
قهقه على ماقرأ وأغلق هاتفه ... ووجه أنتباهه لها :إلا هالشهر فاقدن لي شيء وين أجهزتس والكتابة ..وحكاويتس !!!
جوزاء بنظرة جانبية وهي مستلقيه على ذراعه :ماعدت أكتب حكايا خلصت كلها ..وشر رايك تقولي حكاية البطل اللي رجع من الحرب بأصبع مقطوع ...عشان أكتبها ...
بتال :لو قلتس لتس قصة البطل على قولتس مانمتي الليل ...
نامي خلينا نهجد بدون كوابيس ..
جوزاء بشك :للحين تشوف كوابيس ...
يضمها أكثر إليه :لاا إذا أنتي عندي الكابوس يخاف منتس ويهج ...خليتس عندي عشان ماأتروع ..
همست بعتب :سخافه ...
مرت لحضات قبل أن تعود وتقول :بتال قولي اللي صار معاك نفسي أكتب رواية ...
قاطعها :جوزاء ماهو وقته خليني أنام اللحين ..
بوقت ثاني نتكلم في الموضوع ...
فقالت أخيراً ماتريد سؤاله عنه من الأساس :وش اللي ضحك بالجوال ...
بتال الذي فهم أنها ألتقطت التغريدة الأخيرة من سلسلة تغريدات فياض التي نشر فيها القصيدة وختمها بخطبته على الملء ...لكن صاحبة العقل البريء تعتقده الشاعر الوحيد بالدنيااا :ناظري وجهي ...
عينتس في عيني ...هذا وجه واحد بيخطب قدام الألوف ...
جوزاء التي لم تستطيع أنكار مافهمه :ماأدري ...
بتال ينقلب على ظهره بعد أن واجها :لاتخافين قبل أخطب بشاورتس ...ووينها اللي بتستحق أخطبها بقصيدة ...
خلاص قصيدي حصيري لوحدة ماهو تقولين نزل ديوان وسمه جوزاء ...خلاص حقوق القصيد كلها حصري لتس ....
جوزاء التي لم تهتم بباقي حديثه وكل تركيزها على :بتشاورني هاااه ...؟؟
بتال بنبرة لئيمة :زلة لسان ...
حين رأى نظرة العتب في عينيها ...أعاد خصله شاردة من شعرها خلف أذنها وقبل أنفها :ياويلي من نظرة العين كيف أزعلتس وهذي نظرة عيونتس ...
بعدين تعااالي أنا من يوم سمعت هالكلمة وهي تأكل وتشرب معي ليه يوم قلت لتس قصيدتي بالبنت اللي فالسوق واللي بعدها أنحكم علي ماأقول القصيد ..
رديتي علي بهالرد ..نزل ديوان وسمه بجــوزاء ...
جوزاء :للحين تتذكر توقعتها مرت عليك ....
بتال :لأنتس ماتعرفيني أنااا الكلام مايمر عندي مرور الكلام ... حتى لو كان في ساعة عدم التركيز أرجع وأحلله وافكر فيه ...
جوزاء :وبتصدقني لو قلت لك الجواب الحقيقي ..ولاأصرفها بأي رد ..
بتال :أنا ترى ماألعب معتس لاسألتس لاتقولين إلا الصدق ..
جوزاء ببساطة وهي غير متهمة حتى لو فكر أنها كاذبه وتريد الأستحواذ عليه حاضر وماضي :لأني البنت اللي شفتهااا ...أو اللي كتبت فيها القصيدة ...
كانت الأضاءة قرب السرير هادئة جداً ولكن ضغط الزر ليضيء المزيد منها ...
وجلس معتدلاً وهو يتأملها :كنتي أنتي ؟؟؟
كل هذا وهو ينظر لها بأهتمام شديد ودراسة عميقة لملامحها وعينيها بالذات وكأنه يريد تخيلها وهي أصغر سناً ..
وهي بنفس الملامح .. وشعور بالأنتصار يسكن أعماقها ..
بتال بجدية :وكم عمرتس وقتها ؟؟؟
جوزاء التي فهمت أن المغزى من السؤال التأكد من صدقها :16 وعليها شهور كنت ناجحة من الثانوي ...
بتال :يعني كبيرة كفاية عشان ينقال فيتس غزل ...!!!
وأنتي كيف ربطتي بين الموقفين يعني أنتي عرفتيني وقتهااا ..
جوزاء :أكيد لاا وش عرفني فيك ...بس قريت اسمك وأعرف عقاب وفهمت أنك واحد من عياله ...
ونسيت الموضوع وتزوجتك وأنا ناسية الموضوع لين مره وانت لابسه البدلة بعد زواجنا بأسبوعين تذكرت الموقف وعرفت أنه أنت اللي شفته بالسوق وقتها ماكان عندك دقن وفيه أختلافات كثير بالملامح ..
بتال بتركيز ماذا لو كانت متعلقه فيه في بداية الزواج ولها أفكار سابقة عنه وكسرها بتلك الطريقة :وكيف تقدرين تتذكرين شيء قبل سنين .. يعني الموقف يعني لك شيء ...
جوزاء بنفي تام لفكرته التي تخيلت جزء منها :لايكون متخيل أني أهتميت فيك طبعاً لااا بس أنا أصلاً ماعندي أحداث كثير في حياتي ولاحتى أروح السوق كثير وذاك اليوم بقى في ذاكرتي لأن أمي ماحققت لي أمنيتي تشتريلي الساعة الماركة اللي وعدتني فيهااا ...
صمت طويلاً وهو ينظر فيه عينيها دون ملل ليقول أخيراً :طيب للحين فيتس هالعادة ماتنسين الخيبات ...
جوزاء التي فهمت مغزاه من السؤال فقالت لتريحة وهي تفتح نافذة سلام بينهما :اللحين صرت أنسى بسهولة وخصوصاً لاجت بعد الخيبات أشياء تنسيني أياها خصوصاً القصايد ...
حين أنهت عبارتها كانت تستقر على صدره بفعل يده التي ألتفت على خصرها وقربتها منها :إذا كذا تبشرين بالديوان ..
اللي فيه ست مية قصيدة بعيون جوزاء ..
وميتين بشفايفها ...بس هاااه تراه ديوان خاص وحصري ماهو للنشر ...


××أنا لك عليّ أحبك للنهايه عاد مدريّ وين حُبك ينتهي بي××

****

وضع الحقائب بالخلف وصعد للسيارة وهو يفرك يديه التي أرتدى فيه قفازات من الصوف ومازال يشعر بالبرد ...
هجرس وهو يغلق باب السيارة ويدير التدفئة فيها :يااااوتس .. بررد ..زمهرير ...
ياسيمن التي بدأ القلق يستبد بها :وهذا نفس السؤال اللي يتبادر لذهني حنا وش مطلعنا في هالجو ..
هجرس يغمزها بعينه :مطلعنا الحب ...!!!
تحركوا خارجين من القرية وهجرس يدندن بأهازيجة المعتادة ...
قبل أن يقطع أهزوجته ويقول :إلا صدق فله دايم أنا اللي أغنيلتس ماعمرتس سمعتيني أغنية ..قصيدة ..عادي حتى لو أنشودة مقبولة منتس ...
ياسمين التي تقبلت سخـــــريته بكل رحابة الصدر فستكون حمقاء وتبحث عن المتاعب لو أخذت موقف على كل سخرية تبدر منه ...وأسلوبه ليس بالجديد عليها فهو مألوف جداً بعائلتها وبين أقاربها من الرجال :مايعجبك ذوقي ياهجرس وبدون زعل يمكن ماتفهمه ...
هجرس رغم أنزعاجة من الأنفة بحديثها :لاعادي كل شيء حلو منتس يافله حتى لو مافهمت يكفي أنه بصوتس ...
ياسمين بتردد :ايه بس لو طلع صوتي مو حلو لاتطقطق علي ولاترى ماعمري رح أغنيلك ...
وبدأت تدندن :عيناااكَ ليالً صيفية ورؤى وقصائد وردية ...
ورسائل حب هاربةً من كتب الشوق المنسيـــة ...
قاطعها قائلاً :والله صوتس حلووو بس لو تغنين لسميرة توفيق ...
ياسمين بنظرة جانبية مؤنبة ولم تعرف من يقصد بالأساس :شغل سميرة توفيق وأشبع فيهاااا ...
هجرس بتردد أدار الأغنية :يالله تصبوا هالقهوة وزيدوها هيل ..
لتنفجر هي بالضحك الهستري ..لتسأله بعد أن تمالكت نفسها :من جدك !!!! طلعت هذي ..
هجرس الذي لم يفهم مشكلتها مع الأغنية :ايه وش فيها ..
ياسمين :بصراحة حسبتها وحدة حلوة وصغيرة ومن جيل اليوم ..بس أشكرك على ذوقك أبقى على هالذوق تعجبنـــــي ...
وأنقطع الحديث حين توتر فجأة ... وهو يبدأ بالسب والشتم قبل أن يتوقف جانباً :خذي خربت ...!!!
ياسمين بعدم تصديق لايمكن أن يتحدث عن السيارة أليس كذالك ليس بجانب الطريق المهجــور في ليله شتوية شديدة البرودة :وش اللي خرب !!!
هجرس بتأفف :وش هو بعد السيارة ..حسبي الله عليهااا ..ياليتني أخذت السيارة اللي عطاني أبوي وش ردني على هذي ...
كانت صامته والأفكار السيئة تلعب في عقلهااا ..
خرج هو قليلاً وأغلق السيارة من الخارج حام قليلاً حولها فتح مقدمتها عبث وعاد إليها وهو ينفث دخان من فمة وأنفه لشدة البرد بالخارج ...
هجرس الذي تكتف :مافيه أمل ماعرف أصلحها وماأقدر أوقف سيارة بهالوقت ماأضمنهم ...
كان معي سلاح بس نسيته يوم طلعنا بسرعة ...
أرادت سؤاله وذنب من الخروج بعجلة ..
تباً له ولنزواته وتهورة ...
لايوجد أي ضوء داخل السيارة حتى لايلفتوا أنتباه السيارات التي لاتكاد تذكر.. المتوقع أن تعبر من هذا الطريق بأي لحضة ..
تكتف مكانه وأعاد مقعده للخلف ...دقائق قبل أن يرتفع صوت شخيرة ...
أرادت البكاء فعلاً ..
أعطته فرصة لدقائق... نصف ساعة ..ومضى الوقت حتى أكتملت ساعة من الملل ..
والخوف والقلق .. لاتستطيع النوم والوقت لايمضى ...
هزته لتوقظه :هجرس تكلم معي لاتنام حرام عليك ....
ولكن لارد من قبله فهو ينام كقتيــل ...
لحضات كادت تسترخي مكانها ولكن عاد التوجس يسيطر عليها ...
شي مريب حركه أو ضوء يأتي من البعيد ..أنها قداحة أحدهم يستخدمها ليضيء المكان ...طرقات مفاجئة على نافذة السائق أرعبتها لتطلق صيحة أيقظت شريكها ...
فتح عينه وألقى نظره سريعة عليها ...
قبل أن يفتح الباب ويخرج للطارق ...بكل بساطة ..
ذعرت بل تجمدت الدماء بعروقها للحضة فهمت أنه تصرف تحت تأثير النوم ولايعي مايدور من حوله ...
كان يتحدث مع من بالخارج بأنفعال وكأنهما يعرفان بعض وأفترقا لفترة..
حديثهم كان واضح جداً لها لأنه لم يغلق الباب خلفه حتى ....
والحديثه عبارة عن المساومة عليهاااا ....
:هجرس يخرب بيتك من وين جبتهاااا ..قسم أني دايم اقول هجرررس مايجيب إلا اللي عليه الكلام ..
هاه كم تبي لها ؟؟؟
ليرد هجرس بكل بساطة :كانها عاجبتك خذها بلاش بس على شرط تعطيني سيارتك بوصل فيها مشوار قريب ....
وترك له المجال لينحني وينظر للداخل ...
ولكن ماأن نظر للداخل وأتسعت عيناه حتى جائة الغدر من الخلف ...
ضربه هجرس مع مؤخرة عنقه ليفقده الوعي
وتحت أنظاره يفتش جيبيه ليخرج مفاتيح مركبته ...ويفتح الباب الخلفي ليضعه بالسيارة ويقيده بشماغه ...
ويأمرها بنفس اللحضة :أنزلي ماأبيتس تجلسين معه بنفس المكان لو لحضة ...
أنزل حقائبهم ..وأغلق السيارة عليه ...
ساروا قليلاً قبل أن يجدوا سيارته ...كانت تحت تأثير الصدمات المتتالية والذعر فلم تفكر حتى كيف أستطاع هجرس الأستدلال عليهاااا ...
لم تكن مرتاحة بتلك المركبة ...ساعة كاملة قبل أن يصلوا لمدينة حائل ويتوجهوا لأقرب فندق ...
لتسأله ما أن أستقرا :مين هذا اللي أخذنا سيارته وكيف تتركه في سيارتك يمكن يموت ويتهمونك فيه ...
رد عليها بلا مبالاة وهو ينتزع جاكيته ليتخلص منه فالمكان دافيء كفاية :خليه يموت بيعطوني وسام عشان خلصت المسلمين منه ....بعدين وش فيتس جالسه بأخر الدنيا ..
حققت لتس كل شروطتس وبعدتس نافرة مني وبعدين يعني ....
ياسمين بأنفعال :أنت وش سويت قبل شوي أصلاً ...جالس تساوم علي حتى لو كانت خدعة كيف تتجرأ تستغلني كذا ....
كانت نظرته حادة أفزعتهاااا :بزر ماراح أشره عليتس ...
الكلام كان على السيارة وأنتي محد درى عنتس ...
للحضة تذكرت تفاجأ الأخير حين وقعت عينه على داخل السيارة ...
حاولت أن تتراجع عن أقوالها أو تذكر أي أعتراض ...
لكن صوت صفع الباب بعد خروجه كان أسرع من ترددها ...

××حتى خطاه اتساهله لا ضحك لي منهو يعاتب سحابة خير لا مرت××

****

استيقظ قبل الفجر بقليل ...بقي لفتره يحدق في القصيدة التي طرحها ..لقد فعلها حقاً ...عدد الردود تحت تغريداته بالقصيدة ..تجعله يستسلم عن البحث عن ردها ..
أستحم وأستعد للصلاة ..في طريقة للخروج أستوقفه والده ...
فياض الذي لم يكن يعي بوجد والده بالقسم حتى :صباح الفجر ياأبو سلطان .؟؟؟
عقاب بنظرة حازمة :تعال قرب مني ....
أقترب بحذر وأنحنى عليه كما أشار ...
ليدفعه لاحقاً عقاب قبل أن يقول :اشوفك صاحي وماأنت شارب بلى ...أجل علامك تهربد (تهذي وتتصرف بقلة عقل )مثل السكارى ....
فياض يتراجع للخلف ليجلس :افا يابو سلطان وش هالتهايم على الفجر سكارى وأهربد ...
عقاب :وش هالخرابيط اللي يقولون منزلها وتخطب وتجوزيني وقصايد وقدام الناس ...
فياض الذي بانت الدهشة عليه فقد أستبعد أن يكون هذا سبب أنزعاج والده منه ...لأنه لم يفكر أن يصله الأمر ..لكنه قال بأعتداده المعتاد بنفسه :قلتها يبه قدام الناس واللي قدام الناس ماهو خطأ الفضايح اللي تجي من ورى الناس وبالكتمان ...
عقاب بصرامة :أسمع عاد لو رضت هي ورضوا طوايفها كلهم أنا ماني موافق ... حنا ماحنا بلعبة عندك ... وأنا قايلك من قبل ماتطلقها تحفظها ولا لاعاد تحلم فيها ....
فياض الذي يعي جيداً لو قرر والده أن يفسد خطته لأستعادة خزام سيكون قادر بكل سهولة على ذالك ...
فنزل سريعاً على ركبتيه عند أقدام والده وهو يمسك بركبتيه :طيب أسمعني يابو سلطان قبل الحلفان وقطع النذور ...أفهم مني ليه طلقتهااا...أنا كنت مسجون ووضعي عسير وقبلها كنت أعالج عشان الخلفه والعيال ....وأبليس ثقلها علي وأيسني من الحياة وهي مريضة وعندها أكتئاب من المرض عشان كذا طلبت الطلاق وأنا طلقتها عشان تشوف حياتها ...ولاهي تبيني وأنا ابيهاااا ...
عقاب يدفع يد فياض التي على ركبته :علومك وخرابك كله عندي ... أنت سفيه ...والله ياعقل الحسن أكبر من عقلك ...
وحين لاحظ محاولة فياض للحديث أصمته :اصصص ..قلت لك كل علوم خرابك عندي ... أنت زود على أنك ردي ...ترسل صور رداك على البنية وتقهرها ...
أنت أخذتها وهي مفتحة مثل الوردة أنت اللي جبت المرض والبلاوي لها ...
أفسدت عليها حياتها أول وتالي ...
فياض وهو يعود ليضع يده على ركبة والده ويضيف أن يقبلها :اسمعني وأفتح قلبك لي لاتصدني قبل ماتسمع مني ...
البنت مريضة ماودي أضيق صدرك ...بس حالها ماهو زين ..
من بيعالجهااا أمها مسكينه جالسه تسعى على رزقها ...وأخوها توها ببداية عمره وراه دراسه وتعب ...
من بينظر فيهااا ويوديها ويجيبهااا ...
عقاب بصرامة :أنا أقوم فيهااا بس هذا اللي هامك ...لاتخاف عليهااا ماأنت شايفني قدهااا ...
فياض الذي أرتخت كل حصونه عاد صوته بنبــرة رجاء :يبه تكفـــــــــى ..
عقاب :تذكر هاللحضة بعدين تذكر يوم أنك تترجى عشاااانها ...ماهو لاحصلتها بين يديك رجعت تسترخصها من جديد ...
أعقل خلاص ماعاد أنت جااااهل واقول غلط والدنيا بتربية ...
وقطع نقاشهم الحاد أرتفاع أذان الفجر ...
بعد رحيل الأثنين خرجت من مكانها لقد أستمعت لكل ماجرى ولم تستطيع الظهور بالصورة ...
النهاية كانت أن والدها أعطى ضوء أصفر ...ليس بالأحمر ولا الأخضر ... لفياض ليكمل خطة أستعادة خزام ...
هذا مافهمت من الذي جرى ...
أن كان سمح لفياض بهذا إذاً عليه أن يتقبل رغبتها بالأنفصال ..حتى لو كان أرتباطها حديث فكرت وفكرت وفكرت لاتستطيع تقبل العيش بتلك الدولة ...
هي ليست فتاة عادية تتقبل فكرة مشابهة ..
لقد بنت لها سمعة طوال هذه السنوات لن يفسدها أحمق أرتبطت فيه بالأجبار ...
صحيح أن قلبها لان قليلاً من أجله ولكن يبقى لها شخصيتها والصورة التي صنعتها لنفسها أمام الناس لن يكسرها بسهولة
هي لم تريدة من الأساس ولاتتخيل نفسها وسط تلك العائلة المليئة بالنســاء ...
وفكرة أنه يريد أصطحابها لتلك الدولة عذر مقبول للأنفصال وسيتفهمه والدهااا ...


××مافاد العلاج بضيقة الصدر يا دكتور علاجك شريته غير ما طابت العلة حلالاه لو اني معلمك بالمستور علشان تعرف وش سبب هالتعب كله××


****
كانت ليلة مليئة بالكوابيس لم يرتاح عقله حتى لو نامت عينه ...
قلبة الغير مرتاح ... والضيق الذي يسكن صدره منذ سمع خبر ولادتهااا ...
كلها تنبأ أنها ليست بخيــر ..
حتى حين رن هاتفه بذالك الرقم قبل الفجر بقليل ...شعر أن رائحة الفقد الكريهة ترتفع فالأجواء من حـــوله ...


إنتهى



عاشقةديرتها غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-10-21, 02:17 AM   #24889

رمَدْ.

? العضوٌ??? » 478176
?  التسِجيلٌ » Sep 2020
? مشَارَ?اتْي » 12
?  نُقآطِيْ » رمَدْ. is on a distinguished road
افتراضي

متى ينزل البارت 😭😭😭💔؟

رمَدْ. غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-10-21, 02:17 AM   #24890

السدين
 
الصورة الرمزية السدين

? العضوٌ??? » 137234
?  التسِجيلٌ » Aug 2010
? مشَارَ?اتْي » 1,463
?  نُقآطِيْ » السدين has a reputation beyond reputeالسدين has a reputation beyond reputeالسدين has a reputation beyond reputeالسدين has a reputation beyond reputeالسدين has a reputation beyond reputeالسدين has a reputation beyond reputeالسدين has a reputation beyond reputeالسدين has a reputation beyond reputeالسدين has a reputation beyond reputeالسدين has a reputation beyond reputeالسدين has a reputation beyond repute
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبَق الخُزامى مشاهدة المشاركة
ميمي يا عمري متأكدة بتفهمين احداث الفصل؟ 💔😂💛
ههههههههه لا ولا يهمك انا اضمن لك ان الفصل بور هاوس بالنسبة لمسك


السدين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:21 AM



Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2024, vBulletin Solutions, Inc.