عرض مشاركة واحدة
قديم 27-05-19, 07:14 AM   #2

سلسبيل***
 
الصورة الرمزية سلسبيل***

? العضوٌ?ھہ » 445997
?  التسِجيلٌ » May 2019
? مشَارَ?اتْي » 55
?  نُقآطِيْ » سلسبيل*** has a reputation beyond reputeسلسبيل*** has a reputation beyond reputeسلسبيل*** has a reputation beyond reputeسلسبيل*** has a reputation beyond reputeسلسبيل*** has a reputation beyond reputeسلسبيل*** has a reputation beyond reputeسلسبيل*** has a reputation beyond reputeسلسبيل*** has a reputation beyond reputeسلسبيل*** has a reputation beyond reputeسلسبيل*** has a reputation beyond reputeسلسبيل*** has a reputation beyond repute
افتراضي

اعتقد ان بصيرتنا طمست لاسباب فالله تعالى رحيم بخلقه ..لقد
تعامينا وتناسينا تلك العداوة الازلية كما هو حالنا دائما ...

استهنا بالخطوة الاولى نحو المعصية فتتابعت الخطوات ... فتسلط علينا شياطين الانس والجن ..وانشغلنا بهم

قال ابن القيم رحمه الله في كونِ المعاصي سببًا في تسليطِ الشياطين على الإنسان: "إنَّها تُجرِّئ على العبدِ ما لم يكُن يَجترِئ عليه مِن أصناف المخلوقات، فتَجترِئ عليه الشياطينُ بالأذَى والإغواء والوسوسةِ، والتخويف والتحزين، وإنسائِه ما به مصلحته في ذِكره، ومضرَّته في نِسيانه، فتَجترِئ عليه الشياطين حتى تؤزَّه في معصيةِ الله أزًّا، وتَجترِئ عليه شياطينُ الإنس بما تَقدِر عليه مِن الأذَى في غيْبته وحضورِه، ويَجترِئ عليه أهلُه وخدمُه وأولادُه وجيرانُه حتى الحيوان البهيم؛ قال بعضُ السَّلف: إنِّي لأَعْصي الله فأعرِف ذلك في خُلُق امرأتي ودابَّتي!



وكذلك يَجترِئ عليه أولياءُ الأمر بالعقوبةِ التي إنْ عدَلوا فيها أقاموا عليه حدودَ الله، وتَجترِئ عليه نفسُه، فتتأسَّد عليه وتصعُب عليه، فلو أرادَها لخيرٍ لم تُطاوعْه ولم تَنْقَدْ له، وتَسوقه إلى ما فيه هلاكُه، شاءَ أم أبَى"؛ "الجواب الكافي".


سلسبيل*** غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس