آخر 10 مشاركات
253 – في قبضة التنين- دي لوكير -روايات أحلام الجديدة (الكاتـب : Just Faith - )           »          آسف مولاتي (2) *مميزة ومكتملة * .. سلسلة إلياذة العاشقين (الكاتـب : كاردينيا الغوازي - )           »          تحت وصاية الشيطان - قلوب أحلام زائرة - للكاتبة:: نورا نبيل محمد *كاملة* (الكاتـب : قلوب أحلام - )           »          ◇ أنْت مِثلْ أحْزانِي ،، قِدرْ ◇ *مميزة ومكتملة* (الكاتـب : وطن نورة ،، - )           »          [تحميل]وبي شوقٌ إليك أعلّ قلبي،للكاتبة/يُمنى خالد " مميزة " (Pdf ـ docx) (الكاتـب : فيتامين سي - )           »          262 - جارة القمر - ديبي ماكومبر (الكاتـب : بنوتة بوظبي - )           »          133 - قريباً ياملاكي - آن هامبسون - ع.ق (الكاتـب : حنا - )           »          جمرٌ .. في حشا روحي (6) .. سلسلة قلوب تحكي * مميزه ومكتملة * (الكاتـب : كاردينيا الغوازي - )           »          268 - أغنية الريح - آن ويل .. ( إعادة تنزيل ) (الكاتـب : * فوفو * - )           »          266 - أحببت وهما - ريبيكا وينترز (الكاتـب : أميرة الورد - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > الروايات الطويلة المكتملة ضمن سلاسل (وحي الاعضاء)

Like Tree2785Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-08-13, 05:32 PM   #11

معزوفة حب
alkap ~
 
الصورة الرمزية معزوفة حب

? العضوٌ?ھہ » 263090
?  التسِجيلٌ » Sep 2012
? مشَارَ?اتْي » 330
? دولتي » دولتي Iraq
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » معزوفة حب has a reputation beyond reputeمعزوفة حب has a reputation beyond reputeمعزوفة حب has a reputation beyond reputeمعزوفة حب has a reputation beyond reputeمعزوفة حب has a reputation beyond reputeمعزوفة حب has a reputation beyond reputeمعزوفة حب has a reputation beyond reputeمعزوفة حب has a reputation beyond reputeمعزوفة حب has a reputation beyond reputeمعزوفة حب has a reputation beyond reputeمعزوفة حب has a reputation beyond repute
افتراضي


روايه فيها غموض
متابعه معاكي

هند صابر likes this.

معزوفة حب غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 23-08-13, 08:07 PM   #12

thetwin
عضو ذهبي

? العضوٌ?ھہ » 147547
?  التسِجيلٌ » Dec 2010
? مشَارَ?اتْي » 285
?  نُقآطِيْ » thetwin is on a distinguished road
افتراضي

مبروك الرواية
وباين انها يلفها كثير من الغموض
يالتوفيق

هند صابر likes this.

thetwin غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-08-13, 08:22 PM   #13

مرمر1
alkap ~
 
الصورة الرمزية مرمر1

? العضوٌ?ھہ » 200309
?  التسِجيلٌ » Sep 2011
? مشَارَ?اتْي » 935
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » مرمر1 has a reputation beyond reputeمرمر1 has a reputation beyond reputeمرمر1 has a reputation beyond reputeمرمر1 has a reputation beyond reputeمرمر1 has a reputation beyond reputeمرمر1 has a reputation beyond reputeمرمر1 has a reputation beyond reputeمرمر1 has a reputation beyond reputeمرمر1 has a reputation beyond reputeمرمر1 has a reputation beyond reputeمرمر1 has a reputation beyond repute
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

مبروك الرواية
موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .

هند صابر likes this.

مرمر1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-08-13, 09:37 PM   #14

الحب الأول

? العضوٌ?ھہ » 172050
?  التسِجيلٌ » Apr 2011
? مشَارَ?اتْي » 577
?  نُقآطِيْ » الحب الأول has a reputation beyond reputeالحب الأول has a reputation beyond reputeالحب الأول has a reputation beyond reputeالحب الأول has a reputation beyond reputeالحب الأول has a reputation beyond reputeالحب الأول has a reputation beyond reputeالحب الأول has a reputation beyond reputeالحب الأول has a reputation beyond reputeالحب الأول has a reputation beyond reputeالحب الأول has a reputation beyond reputeالحب الأول has a reputation beyond repute
افتراضي

مبروك روايتك الجديدة

هند صابر likes this.

الحب الأول غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-08-13, 10:07 PM   #15

آية نصير

نجم روايتي

alkap ~
 
الصورة الرمزية آية نصير

? العضوٌ?ھہ » 249563
?  التسِجيلٌ » Jun 2012
? مشَارَ?اتْي » 868
?  مُ?إني » المنصورة
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » آية نصير has a reputation beyond reputeآية نصير has a reputation beyond reputeآية نصير has a reputation beyond reputeآية نصير has a reputation beyond reputeآية نصير has a reputation beyond reputeآية نصير has a reputation beyond reputeآية نصير has a reputation beyond reputeآية نصير has a reputation beyond reputeآية نصير has a reputation beyond reputeآية نصير has a reputation beyond reputeآية نصير has a reputation beyond repute
¬» اشجع ahli
?? ??? ~
عندما تعمل على أن تكون أنت صانعا للسعادة والخير ... ستحتار الحياة فى كيفية هزيمتك وكسر إرادتك .
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي


مبروووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووك
يا قمر نجاح الجزء الأول ومبرووووووووووووك على نزول الرواية الجديدة

" مشاعر شتوية " الاسم مشوق جدا والأحداث كمان جميلة
ساندرا .... لم تجد سوى هذا العمل الشاق لتهرب من واقع فرض نفسه عليها ... هذا الصوت الصارخ من داخل المنزل من يكون هذا الشخص ؟ أحقا شبح ؟ أنا لا أظن .. قد يكون قد شخص مريض تحتجزه عندها .. قد يكون قريب .. أو قد تكون العجوز ليس حقا مريضة وتحتاج للممرضة وإنما ذلك الشبح الصارخ ... أي شئ يمكن أن يحدث لها داخل هذا البيت الكئيب النائي .

تسلمي يا قمورة الفصل ومشوق وإن شآء الله أتابعك ....

أنا آسفة جدا جدا إن قطعت متابعتي في الرواة الأولى بس والله إنشغلت وكنت مسافرة وبإذن الله الأيام دى أرجع أخلصها واكتب تعليق مفصل أصالح بيه ماااااااااااشي
يا ريت تسامحيني

وبانتظار الفصل القادم بشووووق ... دمتي بود .. وتقلبي مرورى


آية نصير غير متواجد حالياً  
التوقيع
سبحان الله ... والحمد لله ... ولا إله إلا الله ... والله اكبر ... ولا حول ولا قوة غلا بالله العلي العظيم
رد مع اقتباس
قديم 23-08-13, 10:19 PM   #16

mimi0289
alkap ~
 
الصورة الرمزية mimi0289

? العضوٌ?ھہ » 262108
?  التسِجيلٌ » Sep 2012
? مشَارَ?اتْي » 422
?  مُ?إني » الشلف
? دولتي » دولتي Algeria
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » mimi0289 has a reputation beyond reputemimi0289 has a reputation beyond reputemimi0289 has a reputation beyond reputemimi0289 has a reputation beyond reputemimi0289 has a reputation beyond reputemimi0289 has a reputation beyond reputemimi0289 has a reputation beyond reputemimi0289 has a reputation beyond reputemimi0289 has a reputation beyond reputemimi0289 has a reputation beyond reputemimi0289 has a reputation beyond repute
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

مبروك افتتاح روايتك الثانية كنت من متابعين الرواية الاولى.و يسعدني ان اكون كذلك في هذه الرواية التي تبدو احداثها مثيرة و مشوقة من الآن ؛ يا ترى ماذا ينتظر ساندرا في ذلك البيت ؟
في انتظار الفصل الثاني مع تمنياتي لك بالتوفيق.


mimi0289 غير متواجد حالياً  
التوقيع
في انتظار طفلي الاول ...
رد مع اقتباس
قديم 23-08-13, 10:54 PM   #17

nabooll
 
الصورة الرمزية nabooll

? العضوٌ?ھہ » 266842
?  التسِجيلٌ » Oct 2012
? مشَارَ?اتْي » 560
?  نُقآطِيْ » nabooll is on a distinguished road
افتراضي

مبروووووك هنودة على الرواية الجديدة

تابعت روايتك الاولى و كانت رائعة

و متشوقة لمعرفة احداث هذه الرواية و ???ھ يكون بعونك يا ساندرا

شكرررررررا جززززززززيلا

تحياتي و قبلاتي ammooah“:*

هند صابر likes this.

nabooll غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-08-13, 11:16 PM   #18

فقدت غالي

نجم روايتي

alkap ~
? العضوٌ?ھہ » 288083
?  التسِجيلٌ » Feb 2013
? مشَارَ?اتْي » 893
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » فقدت غالي has a reputation beyond reputeفقدت غالي has a reputation beyond reputeفقدت غالي has a reputation beyond reputeفقدت غالي has a reputation beyond reputeفقدت غالي has a reputation beyond reputeفقدت غالي has a reputation beyond reputeفقدت غالي has a reputation beyond reputeفقدت غالي has a reputation beyond reputeفقدت غالي has a reputation beyond reputeفقدت غالي has a reputation beyond reputeفقدت غالي has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   Code-Red
¬» قناتك nicklodeon
¬» اشجع ahli
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

مبروك روايتك الجديده وبصراحه انبسسطت لما شفت اسمك وروايتك
ساندرا تركت بيت خالتها لحتى تخلص نفسها من الخطبه
والصوت اللي سمعته هو صادرمن غرفة المريضه
وعندي احساس انها بتعاني في بيت الاشباح اكثر مما عانت في بيت خالتها
وتسلمي بدايه مشوقه وعنوان جذاب
وممكن نعرف متى مواعيد تنزيل الفصول وشكرا

هند صابر likes this.

فقدت غالي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-08-13, 11:17 PM   #19

وفاءايمن

? العضوٌ?ھہ » 253886
?  التسِجيلٌ » Jul 2012
? مشَارَ?اتْي » 866
?  نُقآطِيْ » وفاءايمن has a reputation beyond reputeوفاءايمن has a reputation beyond reputeوفاءايمن has a reputation beyond reputeوفاءايمن has a reputation beyond reputeوفاءايمن has a reputation beyond reputeوفاءايمن has a reputation beyond reputeوفاءايمن has a reputation beyond reputeوفاءايمن has a reputation beyond reputeوفاءايمن has a reputation beyond reputeوفاءايمن has a reputation beyond reputeوفاءايمن has a reputation beyond repute
افتراضي

موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية . موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .
هند صابر likes this.

وفاءايمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-08-13, 03:49 AM   #20

هند صابر

نجم روايتي و كاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء

 
الصورة الرمزية هند صابر

? العضوٌ?ھہ » 301727
?  التسِجيلٌ » Jul 2013
? مشَارَ?اتْي » 8,485
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Iraq
?  نُقآطِيْ » هند صابر has a reputation beyond reputeهند صابر has a reputation beyond reputeهند صابر has a reputation beyond reputeهند صابر has a reputation beyond reputeهند صابر has a reputation beyond reputeهند صابر has a reputation beyond reputeهند صابر has a reputation beyond reputeهند صابر has a reputation beyond reputeهند صابر has a reputation beyond reputeهند صابر has a reputation beyond reputeهند صابر has a reputation beyond repute
Rewity Smile 1 مشاعر شتوية.... الفصل الثاني......

مشاعر شتوية

الفصل الثاني

وضعت ساندرا الفنجان جانبا و نهضت قائلة بفزع: "الا نذهب اليها !"
العجوز و ببرود: "اياك و هي بهذه الحالة.......... لأنها سوف تؤذيك حتما"
ساندرا و بأستياء: "لكن الا من مهدأ او حقنة؟"
قاطعتها قائلة: "الى متى المهدئات؟..... عشرة اعوام و هي هكذا المهدئات ستقتلها"
قطبت جبينها و هي تستمع الى تلك الاصوات الغريبة و الركلات بالاثاث و سألت بحزن: "هي مريضة عقليا كما قرأت بالتقرير؟"
العجوز و بتأمل: "ان السيدة ربيكا ليست مجنونة اذا اردنا التحدث بجدية....... انها مصابة بالاكتئاب الحاد.......... لكن الناس تنظر اليها على انها مجنونة........... الانسان العاقل لا يتصرف بهذه الطريقة"
شيئا فشيئا شعرت ان الهدوء قد عم مجددا و قالت بسرعة: "علي ان اراها الان"
العجوز وبنبرة هادئة: "حسنا كما تشائين .......... ولو انني اشعر ان ما يحصل الان عبث...... كيف لفتاة صغيرة مثلك تريد رعاية امرأة هكذا؟......... هذا عبث منك و من المؤسسة"
رافقتها الى الصالة المعتمة و من هناك سلم ضخم مؤدي الى الطابق العلوي مغطى بالسجاد البني الغامق الذي يعطي احساس بالدفأ......... كل البيت ارضيته من الرخام و اعجبتها التحف العاجية و الكرستال على مدرجات السلم وفي نهاية السلم مرآة عملاقة و من ثم ساحة واسعة تطل عليها غرف مغلقة الابواب.
عندما اوصلتها الى باب غرفة ربيكا قالت هي: "دعيني ادخل لها وحدي ارجوك"
تطلعت بها العجوز بإمعان ثم اومأت و ذهبت........... ادركت ساندرا ان تلك العجوز تعمل كخادمة في هذا البيت الغريب الخالي من الناس......... ودت ان تعرف كل شيء بسرعة عن سكان هذا البيت وعن طباعهم.
طرقت الباب ثم فتحته ببطء وقلبها يخفق خوفا و قلقا ثم سرعان ما تسمرت نظراتها على المرأة الجالسة على الارض في منتصف الغرفة المنكوشة الشعر الاشيب والتي تنهمك بتمزيق الشرشف باسنانها.
وضعت ساندرا يدها على فمها و هي تراقبها دون ان تلتفت تلك المرأة اليها............. قالت بصوت قلق: "مرحبا"
لم تلتفت ربيكا و بقيت تمزق ثم عجلت حركتها بالتمزيق اكثر فأكثر و فجأة تطلعت الى ساندرا التي تراجعت الى الوراء و شحبت بشدة......... اتسعت عينا ربيكا الصفراوين و قالت بصوت خافت مخيف و هي تشير بإصبعها باتجاهها: "انت....... انت جئت لقتلي ....... "ثم ضحكت بعيون لامعة وقالت : "انت... انت حبيبة تشارلس..... جئت من اجل ان تطرديني و تتزوجيه"
ثم نهضت و ركضت اليها و هربت ساندرا مبتعدة ثم التصقت بالباب وهي مدركة ان تلك المرأة سوف تؤذيها الان....... اقتربت منها جدا ورفعت يديها لتضربها و عندما تأملت عيني ساندرا الخائفتين انزلت يديها و ضحكت ضحكا متواصلا مرتفعا و وضعت ساندرا يديها على وجهها وشعرت مدى خطورة هذه المرأة و شكت بقدرتها على مرافقتها ان وضعها اخطر مما كانت تتوقع........ فجأة اطبقت ربيكا بيديها على عنق ساندرا قائلة بغضب: "لماذا جئت؟........ جئت لقتلي؟.... سأقتلك انا"
قاومتها و احتقن وجهها لان ربيكا اصرت على خنقها وبدت قوية جدا... قاومتها بدون جدوى فكانت يديها قوية جدا كقوة رجل..... فجأة استنشقت ساندرا الهواء بقوة و امسكت عنقها قائلة وبصعوبة: "لماذا فعلت ذلك؟........ انا اتيت لأكون صديقتك........... لا افكر بقتلك مستحيل"
مدت يدها بقوة و اخفت ساندرا وجهها تجنبا لما ستفعله هذه المريضة بوجهها لكنها فوجئت بأنها جذبت قلادتها و قطعتها لتتساقط الكرات الذهبية الدقيقة على الارض.
عضت على شفتها وهي تنظر الى القلادة و جزئها المقطوع بيد ربيكا السعيدة بما فعلته....... ان تلك القلادة كانت ذكرى من والدتها قبل ان تموت طلبت من ميرندا ان تعطيها قلادتها لتجلب لها الحظ و السعادة و الزواج السعيد و كانت هي مؤمنة بكلام امها بشأن هذه القلادة و طالما اعتبرتها غالية و عزيزة على قلبها و جالبة للحظ السعيد بالمستقبل مع رجل جدير بها تسعد معه طيلة حياتها....... دمعت عينيها و انحنت الى الارض لتلتقط الكرات من على السجاد الابيض و البيج وبعضا منها قد اختفى من امام عينيها...... نزلت ربيكا على الارض و قالت باهتمام و عجل و هي تمر يديها على الارض بسرعة: "اساعدك....... سأبحث عنها معك.... انت تبكين .... انا اسفة.... اسفة...... اسفة.... اسفة"
مسحت دموعها و قالت ببهوت: "لا بأس..... سنجدها معا...... ونصلحها لابأس" و كانت متوجسة خيفة من حركاتها الشاذة..... امسكت ربيكا يدها قائلة بخوف: "لا تخبريه ..... لا تقولي له انني فعلت ذلك..... لا تخبرين تشارلس ارجوك..... انه يكرهني و يود قتلي"
اومأت موافقة قائلة: "صدقيني لم اخبره..... اهدئي الان"
فجأة دفعتها و اخرجتها خارج الغرفة و اغلقت الباب قائلة بصراخ: "اخرجي ايتها العاهرة..... اخرجي"
وضعت ساندرا يدها على جبهتها و اغمضت عينيها الجذابتين..... انها مشكلة حقيقية واجهتها الان لم تتوقع ابدا ان تجدها هكذا انها مخيفة و خطرة و تصرفاتها غير متوقعة فجأة تهدأ و تنقلب رأسا على عقب لتصبح شديدة العدائية و مؤذية.....
سارت في الساحة العلوية المفروشة بسجادة بنية دائرية و محاطة بالأرائك الملكية الوثيرة البرونزية و تأملت الثريات المتدلية ثم توقفت امام صورة جداريه مستطيلة و طويلة جدا بطول الشخص الذي يتأمل الصورة و كانت لرجل تبدو عليه ملامح القوة و السلطة شعره بني مختلط بشيب كثيف و عينيه حادتين النظرة فوقهما حاجبين كثين داكنين و شفتاه مزمومتين تعطيان انطباع بمدى ثقته بنفسه و جبروته يرتدي زي قديم يبدو سنه في نهاية الاربعينات...... انتبهت لنفسها كانت مأخوذة بتلك الصورة التي تشبه اسطورة جاذبية الرجال الذي لم ترى مثلهم بحياتها الواقعية....... ابتسمت ببهوت وهي تتطلع الى شعره الجميل المصفف بعناية ثم اقتربت من الصورة جدا و تمنت ان ترى ذلك الشخص حقيقة ثم خفضت بصرها و تذكرت ميريك انه بنفس سن ذلك الرجل لكن لا تبدو عليه هذه الأنفة و الابهة والوقار و ابنه مثله مجرد غبي و فاسد...... ثم استندت على الجدار قرب الصورة و تذكرت والدها..... تذكرت بعض ملامحه و صفاته عندما كانت بسن الخمسة سنوات كان شابا وسيما وهادئ الطباع......... قدرت لها الحياة ان تعيش وحدها عندما فقدت عائلتها وهي طفلة بحادثة الحريق المريعة.... وضعت يديها على اذنيها وأغمضت عينيها عندما تذكرت السنة اللهب تخرج من نوافذ بيتها و تتخيل اصوات سيارات الاطفاء و الناس وبسرعة حاولت ان تطرد الفكرة و الذكرى من مخيلتها لأنها مؤلمة.... كم الحياة قاسية عليها و الايام التي مضت من عمرها كلها سيئة لا طفولة سعيدة و لا شباب....... وألان كيف ستقضي عامين مع امرأة مثل هذه؟..... حالتها صعبة جدا على ما يبدو ...... زمت شفتيها.... هي اختارت و عليها ان تخطو الى الامام و لا مجال للتراجع بعد الان.
تطلعت الى بقية الغرف و تساءلت ان كان هناك اناس لم تراهم بعد؟..... لكن من تشارلس؟.... لماذا اعتقدت ربيكا انها جاءت لتتزوجه و تقتلها؟
هبطت السلالم ببطء و هي تمرر يدها على عنقها و صدرها اول مرة بحياتها تكون هكذا خائفة جدا, تولد لديها شعور مريب من هذا المنزل و هذه المنطقة و هذه المريضة الخطرة..... يبدو ان خالتها كانت محقة.... هي لم تعتاد على هكذا وضع.....
تطلعت في الصالة المظلمة و بحثت عن مصادر الانارة... مررت يدها على الجدار و ضغطت على بعض الازرار لكنها لم تنجح بإضاءة المكان سارت في الظلام ثم وجدت زر وحيد و اسرعت للضغط عليه ونجحت اذااضاءت الصالة بمصباح وحيد خافت و استدارت لتتأمل المكان و سرعان ما جفلت وضعفت ساقاها وتهاوت على الاريكة ثم امسكت صدرها و ابتسمت ساخرة من نفسها لأنها رأت ذلك الاسد المحنط اعتقدته حيا..... بقيت تنظر اليه انه كبير الحجم و شامخ و كأنه حيا تماما يا الهي لماذا كل هذا الرعب في الصالة؟.....
جالت ببصرها و احاطت جسدها لان الصالة شديدة البرودة و تبدو مهجورة و مثلجة و كأن لا ضيوف و لا بشرا يأتي الى هنا...... كانت محاطة بطقمين من الأرائك الفخمة احدهما ازرق غامق و الاخر ابيض و السجاد ازرق و هناك تحف عملاقة بكل ركن من اركان الصالة الكبيرة جدا.... و كذلك تماثيل من العاج مخصصة لتسيل منها المياه لكن غير مشغلة و لا مياه فيها..... تأملت اللوحات انها كئيبة جدا لا تعطي انطباع بالزهو و لا تشرح النفوس !
اومأت برأسها و هي تتأمل الثريات المفصولة عن الكهرباء.... فزعت عندما قالت العجوز بصوتها الرتيب: "تعالي لنتناول العشاء معا........... كيف وجدت السيدة ربيكا؟".... قالت ذلك و ذهبت قبل ان تنتظر الاجابة...
ساعدتها بوضع الاواني على المنضدة و قالت بابتسامة خفيفة: "رائحة الطعام مذهلة يا سيدتي"
لم تبتسم العجوز و لم تتغير تعابيرها بل جلست و تناولت رغيف قائلة: "اعتقد انه ليس لديك تعليق او ملاحظة عن حالة السيدة؟"
ساندرا و بهدوء: "انا....... متوطنة لحالتها..... لقد فاجأتني بالاعتداء.... و قطعت قلادتي...... لكن انا متفهمة"
العجوز و بفتور: "هذه الحالة تصيبها عندما ترى امرأة جديدة في البيت...... تقوم بالمهاجمة..... لذلك نحرص على عدم جلب ناس الى البيت إلا في حالة الضرورة"
تناولت ساندرا شيئا من اللحم المقدد و اومأت ببطء و بدأت تسأل بعض الاسئلة عن ربيكا لكن العجوز غير متعاونة اذ كانت بالكاد تتكلم و كأنها تعرف انها سوف لن تبقى هنا طويلا و كأنها تعاني من الملل من كثرة ما يطرح عليها من اسئلة من قبل أي عاملة مبعوثة قبلها.....
فجأة توقفتا عن تناول الطعام عندما سمعتا صوت الباب الخارجي و كانت الامطار تهطل بغزارة محدثة اصوات خفيفة على النوافذ و صوت الرعد مدويا ..... العجوز و باهتمام: "وصل السيد".. ونهضت مسرعة الى الباب لتفتحه و بقيت هي جالسة تتطلع الى الباب المفتوح وتراقب حبات المطر على الارضية الرخامية الخضراء و رفعت بصرها ببطء الى رجل دخل مبتلا تماما و تغيرت ملامحها دون ان تشعر بذلك اذ حصل عندها ربط بالصورة و كأن حلمها تحقق بأن ترى صاحب الصورة حقيقة إلا انه ليس هو...... ابتسمت له بإشراق و سرعان ما تلاشت ابتسامتها عندما بادل ابتسامتها بنظرة باردة...... خلع معطفه المطري و تناولته العجوز منه بسرعة وتناول منها المنشفة و هو محدقا بساندرا بوجه خاليا من التعابير ثم جفف شعره ببطء و قال بصوته الاجش: "كأن لدينا ضيفة؟"
العجوز و بسرعة: "ليست ضيفة يا سيد تشارلس....... انها مقيمة"
رفع حاجبه الداكن المبلل و اغلقت العجوز الباب..... نهضت هي و اقتربت قائلة و هي تمد له يدها لمصافحته: "ساندرا كلارك........ المرافقة للسيدة ربيكا"ثم سرعان ما انزلت يدها لأنه بقي ينظر اليها بجمود شديد ولم يمد يده لها.
قوامه ملامحه وشخصيته تعكس جاذبية معينة و خشونة.... يبدو وسيما لكنه مريب ايضا كالبيت ونظرة عينيه الخضراوين حاذقة و قاتمة و كأنه سينطق فورا بطردها........ ابعد بصره و رمى المنشفة ببطء ثم ابتسم ابتسامة ساخرة جدا و اكتفى بذلك.
استاءت كثيرا من هذا الاستقبال و اصبحت بموقف حرج لأنها واقفة قريبا منه و هو يعاملها كأن لا وجود لها............ خطى مبتعدا عنها و فتح ازرار قميصه السميك القماش وقال موجه حديثه للعجوز: "متى اتت؟"
اجابت المرأة باهتمام: "قبل ساعتين يا سيدي و قابلت السيدة ربيكا"
اومأ و قال و هو ينظر الى ساندرا: "اكملي تناول طعامك........... انا سأنتظرك بالداخل"
بقيت تتأمل الباب الذي خرج منه و نظرت الى العجوز التي لا يبدو عليها الاستغراب من ذلك الاستقبال المهمش!............ عادت و جلست لكنها لم تكمل تناول العشاء و بقيت مركزة امامها.......... تشارلس...... من هذا؟...... و ما هي صلته بربيكا؟...... يتصرف كأنه صاحب البيت الوحيد و ايضا يتصرف كأنه غير راغب او مرحب بالضيوف او هي بالذات و كأنها قالت امرا مضحكا له عندما عرفته بنفسها........ لماذا؟.... أ هي غير مقنعة لهذا الحد! الكل استغرب من استلامها لتلك الوظيفة.
بعد نصف ساعة عادت العجوز بعد ان ذهبت بالقهوة اليه و قالت لها بجفاء: "السيد يود التحدث معك"
اومأت و سألتها اين يمكنها مقابلته..... ذهبت بخطى واثقة و قررت ان تعطيه انطباع بأنها ليس كما يظن هو و الجميع........ انها قوية و قادرة على العمل هنا.
سارت حسب ارشاد لويزا و طرقت الباب ثم دخلت و نظرت اليه و هو جالس على اريكة برونزية كبيرة في غرفة صغيرة فيها مكتبة ضخمة كتبها مصفوفة بعدم انتظام و فيها منضدة سوداء زجاجية عليها اوراق كثيرة مبعثرة و كرسي وحيد و مفروشة بسجاد برونزي .... هناك تناغم بالألوان بكل البيت إلا انه يفتقد الى الترتيب و الذوق و النظام.............. كانت على شفتيها ابتسامة خفيفة و اشار هو للمكان القريب منه على نفس الاريكة قائلا بتفحص: "اجلسي لو سمحت"
نظرت الى الاريكة الوحيدة و اقتربت و شعرت بشيء من الارتباك.... كل شيء فيه مسيطر كأنه يتعامل مع طفلة ليس امرأة.
جلست و تطلعت بوجهه القريب و بدا لها جذابا الى حد كبير و هو يرتدي كنزه بنية فاتحة و بيجامة بنفس اللون و شعره بدا مصفف بأناقة...... خفضت بصرها اول مرة بحياتها تجالس رجلا وسيما هكذا وكأنها تجالس صاحب الصورة..... اول مرة ترتبك بهذه الطريقة حتى ان يديها غير مستقرتين في حجرها اذ تسند كفها على الاريكة ثم على حجرها ثم تشبك يديها و هو لا يتحرك ابدا....................... قال قاطعا الصمت: "انت مقتنعة بما اقدمت عليه؟"
اجابت بسرعة وبنبرة حرصت ان تبدو واثقة: "بالطبع...... لدي خبرة بالتمريض...... و متوافرة بي كل الشروط"
اسند ذراعه على ظهر الاريكة وسأل بتأمل: "لماذا قبلت بهكذا عمل؟"
هي و بسرعة: "لماذا؟"
بقي صامتا و محدقا............ شبكت يديها قائلة: "انا بحاجة الى العمل و الى المال"
قال بتأمل: "يبدو ان جلوسي يضايقك............. لأني قريب".......... نهض و اتجه الى المنضدة و جلس على الكرسي و ربت على المغلف الذي امامه ببطء ثم قال بنبرة تحقيق: "بحاجة الى المال فقط؟"... اومأت و لاحظ ارتياحها لأنه ابتعد.......... قال بنبرة طبيعية: "اتت نساء قبلك............ حوالي سبعة و كلهن تركن العمل............ اعتقدن ان الامر سهلا و بما انك رأيت ربيكا ستفهمين كلامي الان جيدا...... كيف لفتاة صغيرة السن مثلك تأتي لمكان غريب منعزل و غير مدركه من ستقابل بالضبط!... هذه مغامرة............ ألا تحدثيني الان عن عائلتك والدك اخوتك والدتك؟"
ازاحت خصلة شعرها و بقيت صامته اذ ان سؤاله غير محدد هو يريد تفاسير عديدة و هي غير ملزمة بذلك..... نظرت اليه قائلة: "لست ملزمة ان اشرح لك قصة حياتي............. انا اريد العمل هنا هذا كل شيء"
رفع حاجبه و قال ببرود: "يعجبني اصرارك........ لكن الى أي مدى سيبقى لا ادري........"
قالت بنبرة واثقة: "وقعت العقد........ اترضى بي يا سيد؟............ ان تولد لديك اعتراض الان ........ لا يوجد هناك اسهل من عودتي"
نظر بعينيها و دفع كرسيه الى الوراء قائلا: "ليس لدي اعتراض ياآنسة.... من عادتي ان اطلب تقريرا مفصلا عن كل من يعمل عندي..... من باب الحرص على بيتي و على الناس الموجودين هنا.......... لو لم افعل ذلك ما ادراني الان من انت و من اين اتيت و لماذا....... ربما تكوني سيئة الخلق او السمعة او لديك تاريخ غير مشرف............. لذلك هذا المغلف الذي امامي الان فيه كل شيء عنك..... مع ذلك اردت ان اسألك لأعرف مدى صدقك........ لا اكثر"
بهتت ثم قالت بشيء من الانفعال: "و الان كيف وجدتني؟....... اعجبتك؟"
ساد صمت و ادركت مدى تسرعها..... نظر اليها و قال: "لديك مشكلة بالأسلوب يا آنسة"
هي و بسرعة: "هذا اسلوبي"..... قال بتأمل: "اراك عصبية الان؟"
هي و بهدوء مصطنع: "لا مطلقا ....... لكن انت من يعاني يا سيد من المشاكل في طرح الاسئلة............ كما ان ليس من الضروري ان تطلب تقريرا من المؤسسة عن حياتي الخاصة اعتبر ذلك تدخلا"
قال بتحديق: "كأنك تعلمينني كيف اتصرف"
ساد صمت و تراجعت قائلة: "عن اذنك"... و خرجت من الغرفة و هي منفعلة... جلست بالمطبخ و سألت لويزا عن الغرفة المخصصة لها و ارشدتها الى غرفة ملاصقة لغرفة ربيكا و ادركت ان غرفة تشارلس في الاسفل و ادركت من لويزا ان تشارلس هو الاخ الوحيد لربيكا و شعرت بالقلق منه يبدو غليظا و حاذقا و مزعجا..... ثقيل و يشعر المقابل بوجوده فرضا.



التعديل الأخير تم بواسطة هبة ; 24-08-13 الساعة 06:15 PM
هند صابر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
(مشاعر, منكسرة, روايات, رواية, سلسلة, شتوية), قلوب

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:21 PM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.