آخر 10 مشاركات
download the vampire diaries ( 7 books ) (الكاتـب : sara cullen - )           »          عجاف القلوب / للكاتبة مريم السعدي ، عراقية مكتملة (الكاتـب : لامارا - )           »          الفوركس (الكاتـب : eslamdiaa - )           »          لاجئات بيت الحكايا (3) * مميزة ومكتملة * .. سلسلة بيت الحكايا (الكاتـب : shymaa abou bakr - )           »          356- القلب الذائب _ روايات أحلامى _ مكتوبة*كاملة (الكاتـب : MooNy87 - )           »          مـــا أصعب الإبتعاد عنها *مميزة ومكتملة* (الكاتـب : عيون الرشا - )           »          فالكو (52) للكاتبة: ساندرا مارتون (الجزء الثالث من سلسلة الأخوة أورسيني) .. كاملة .. (الكاتـب : Gege86 - )           »          كاثرين(137)للكاتبة:Lynne Graham (الجزء1من سلسلة الأخوات مارشال)كاملة+روابط (الكاتـب : Gege86 - )           »          412-لن أكون لعبتك -إيما دارسي -(كتابة /كاملة*) (الكاتـب : Just Faith - )           »          لعنتي جنون عشقك *مميزة و مكتملة* (الكاتـب : tamima nabil - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > الروايات الطويلة المكتملة المنفردة ( وحي الأعضاء )

Like Tree3317Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-03-19, 04:16 PM   #351

Hayette Bjd
 
الصورة الرمزية Hayette Bjd

? العضوٌ?ھہ » 404791
?  التسِجيلٌ » Jul 2017
? مشَارَ?اتْي » 256
?  نُقآطِيْ » Hayette Bjd has a reputation beyond reputeHayette Bjd has a reputation beyond reputeHayette Bjd has a reputation beyond reputeHayette Bjd has a reputation beyond reputeHayette Bjd has a reputation beyond reputeHayette Bjd has a reputation beyond reputeHayette Bjd has a reputation beyond reputeHayette Bjd has a reputation beyond reputeHayette Bjd has a reputation beyond reputeHayette Bjd has a reputation beyond reputeHayette Bjd has a reputation beyond repute
افتراضي


زمرد زبرجد يا خير ما اخترتي من الأسماء وباشق
والله بعرف المعاني بس غريبين مش بنلاقيهم حوالينا
المقدمة مشوقه ميرو واسلوبك في الكتابة لا يعلى ...


Hayette Bjd غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-03-19, 04:33 PM   #352

mayna123
 
الصورة الرمزية mayna123

? العضوٌ?ھہ » 365675
?  التسِجيلٌ » Feb 2016
? مشَارَ?اتْي » 1,683
?  نُقآطِيْ » mayna123 has a reputation beyond reputemayna123 has a reputation beyond reputemayna123 has a reputation beyond reputemayna123 has a reputation beyond reputemayna123 has a reputation beyond reputemayna123 has a reputation beyond reputemayna123 has a reputation beyond reputemayna123 has a reputation beyond reputemayna123 has a reputation beyond reputemayna123 has a reputation beyond reputemayna123 has a reputation beyond repute
افتراضي

ﻣﻮﻓﻖ ﺑﺈﺫﻥ ﺍﻟﻠﻪ ... ﻟﻚ ﻣﻨﻲ ﺃﺟﻤﻞ ﺗﺤﻴﺔ

mayna123 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-03-19, 04:42 PM   #353

mayna123
 
الصورة الرمزية mayna123

? العضوٌ?ھہ » 365675
?  التسِجيلٌ » Feb 2016
? مشَارَ?اتْي » 1,683
?  نُقآطِيْ » mayna123 has a reputation beyond reputemayna123 has a reputation beyond reputemayna123 has a reputation beyond reputemayna123 has a reputation beyond reputemayna123 has a reputation beyond reputemayna123 has a reputation beyond reputemayna123 has a reputation beyond reputemayna123 has a reputation beyond reputemayna123 has a reputation beyond reputemayna123 has a reputation beyond reputemayna123 has a reputation beyond repute
افتراضي

ﺐ ﺍﻟﻤﻮﺟﻊ
ﻣﻮﻓﻖ ﺑﺈﺫﻥ ﺍﻟﻠﻪ ... ﻟﻚ ﻣﻨﻲ ﺃﺟﻤﻞ ﺗﺤﻴﺔ


mayna123 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-03-19, 07:34 PM   #354

نغم

كاتبة في منتدى قصص من وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية نغم

? العضوٌ?ھہ » 394926
?  التسِجيلٌ » Mar 2017
? مشَارَ?اتْي » 1,554
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » نغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تسجيل حضور ❤️💖❤️


نغم غير متواجد حالياً  
التوقيع
كنت روحي لما كان جوايا روح
مع السلامة يا حبيبي وفي أمان
مع السلامة يا أحلى حاجة فيا
الله يرحمك يا قلب كان مليان حنان
رد مع اقتباس
قديم 08-03-19, 08:00 PM   #355

زهرورة
عضو ذهبي

? العضوٌ?ھہ » 292265
?  التسِجيلٌ » Mar 2013
? مشَارَ?اتْي » 1,694
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » زهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   ice-lemon
¬» قناتك mbc
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

جمعة مباركة 💐💐..تسجيل حضوور للفصل 😍😍

زهرورة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-03-19, 08:03 PM   #356

مروة العزاوي

نجم روايتي وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء وضيفه متألقه في موضوع ضيف وقضية

 
الصورة الرمزية مروة العزاوي

? العضوٌ?ھہ » 261420
?  التسِجيلٌ » Sep 2012
? مشَارَ?اتْي » 5,111
?  مُ?إني » بغداد
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Iraq
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » مروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond repute
افتراضي

الفصل الرابع
كان سيف منذ الصباح وشهد بالمشفى الذي يعمل به يكلم زميلته بأمراض النسائية والتوليد وأستاذه البروفسيور بأمراض القلب والذي كان يعالج شهد سابقاً هنا حتى تركته وتبعت نصائح والدتها الجاهلة!!يتمنى أن يكون هنالك خيط أمل لكن بعد رؤية ملامحهم العابسة تهشم الرجاء... تمتمت زميلته
"سيف تعرف أنك عزيز علي ولا يمكنني الكذب بتطمينات واهية... زوجتك بصراحة انتحرت بحملها والاجهاض الأن هو موت مبكر لها!!"
صخرة ضربت رأسه بقوة وأستاذه يومئ بالموافقة لكنه توقف قليلاً
"مع ذلك ..."
رفع سيف رأسه ولهفة بعينيه بانت ليكمل الطبيب
"نحن علينا أن لانقطع الأمل "
تركاه يشعر بالألم يكلم نفسه "لكن الله أيضاً اعطانا العلم لنعرف ما ينفعنا وما يضرنا أعطانا العقل كي نتفكر ونفهم ونعرف امكانيات جسدنا ...شهد مصابة باليأس من حياتها ومرضها وكان هذا هو تفسيره لتهورها ...عاد لغرفة المشفى التي ترتاح فيها تصدمه ببسمتها الرائعة وهي تنظر لبطنها هل فعلاً لا تبالي الموت!!
شعرت بوجوده أخيراً لتستقبله بعين ملهوفة لم يعتد عليها...كانت سعيدة لدرجة جعلته عاجزاً عن الكلام ...جلس على السرير أمامها لتأخذ كفه تضعه على بطنها
"هنا من سيجعل الحياة مبهجة لنا ...هنا من سيعيد الأمل لكلينا بدل كرهنا لبعض تلك الشهور"
هز رأسه بمضض
"لم أكرهك أبداً ..."
"أنا من فعلت!!"
اسدلت اهدابها لتتساقط دموعها ومازالت تحتضن كفه بقوة
" بت لا أتحملك رغم طيبتك وحنانك وحبك...لم أكن استطيع النظر أليك!! خفت أن تكون أخر أيامي معك جحيم وتمحى ذكرياتي السعيدة... لكن الأن سيتغير كل شيء ..."
"أمتأكدة أن السعادة بين زوجين مرتبطة بطفل!!"
"أجل... العائلة السعيدة بمفهومي "الأن" تتكون من أب وأم وأطفال وفقدان أي عنصر من هؤلاء سيكون هو التعاسة بعينها "
"أنظري لجنان لم تبحث عن أطفال أبداً ولم أسمعها تشكو ..."
"جنان ليست مهددة بالموت وصحتها تجعلها تأخر أحلامها متى شاءت هي وغيرها كثير"
أفكار غريبة جداً غمغم وهو يبتلع ريقه
"وماذا لو فقدتك سأكون تعيساً أيضاً!!"
الطبيب قال أن لانقطع أملنا... ثم من البداية نعرف أن من مثلي لا يعيشون طويلاً بحمل كان أو غيره وأنت تزوجتني وانت تعرف هذه الحقيقة... أرجوك لنسعد من اليوم ونستغل وجود الطفل لنعوض رتابة حياتنا"
لجم فمه فالموضوع منتهي منذ زمن بعقلها العنيد لهذا فضلت قبل رحيلها أن تجرب حلمها بالإنجاب!!...كانت تتحدث وهو يستمع يجاريها عن تجهيز لغرفة الطفل وشراء لوازمه وحتى بدأت تفكر بأسماء للجنين ...فرحتها جعلته صامت فقط ابتسم لها
"سأفعل كل ما تريدين لكن عليك تنفيذ ما سيقوله الأطباء "
وبحركة عسكرية مضحكة منها
"حاضر سيدي"
لن يقطع الأمل هو أيضاً وسيتفاءل مثلها ليصل أحد العاملين يقطع حديث شهد الصاخب
"دكتور سيف قريبك العريس هنا!!"
..........................


مروة العزاوي غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 08-03-19, 08:04 PM   #357

مروة العزاوي

نجم روايتي وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء وضيفه متألقه في موضوع ضيف وقضية

 
الصورة الرمزية مروة العزاوي

? العضوٌ?ھہ » 261420
?  التسِجيلٌ » Sep 2012
? مشَارَ?اتْي » 5,111
?  مُ?إني » بغداد
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Iraq
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » مروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond repute
افتراضي

وصلت زمرد المشفى تركض تبكي كان الخبر كالصاعقة عليها يلحقها زوجها الذي اتصلت به ومعهم أيمن وأرجوان والتي لا تبدو متأثرة...في داخل المشفى كان باشق انتهى من معالجة كدمته تجلس أمه الحزينة بقربه تحتضنه وأيضاً يتواجد معهم سيف وزوجته والقاضي إياس... اقتربت زمرد منه وبمرارة تحدثت
"أخبرني لماذا ...لماذا لم تكن حذراً يا باشق وأنا من كنت سعيدة لأنها اخيراً نجت من سجنها وبالنهاية أنت من حرمني منها!!"
صاح بها أيمن بعد كلمتها "سجن" و أرجوان تبدي امتعاضها وهي تنظر لها وهنا يحدق اياس القاضي بها فتلاقت عيونهما!! الأن فهم ما معنى هذه النظرات التي كانت تخصها لهم... طبعاً هي لا تعلم حتى الأن أن مخططهم فشل ستصدم أكيد بعدم عودة فجر لها... لقد أمنها بمكان بعيد حتى تنتهي قضية هادي وسينهي أمره خلال أسابيع حتى لا يستطيعوا أن يحيكوا شيئاً أخر وأيضاً اتصل بأحد معارفة وسينبش ماضي أرجوان وعليه أن يعرف ما هو سبب تصرفها هذا وما علاقتها بعبد التواب لتقطع نبيلة أفكاره وهي تهب تحتضن زمرد
" أهدئي بنيتي أنت حامل وهذا الأمر ليس جيداً على صحتك"
لكن زمرد خسرت أختها الوحيدة... اختها الصغيرة وبمصباح فرحتها تغرق!! عويلها العالي جعل بشار يجرها من حضن نبيلة بقوة ويحذرها
"اصمتي!!"
لتبتلع صوتها بينما ظلت دموعها تجري بقوة ليعيد تحذيرها بقوة فضرب كتفها لتمسك شهد بذراع زوجها فالكل يعلم أن سيف يتحمل كل شيء إلا أن يضرب رجل زوجته ليوجه حديثه لزمرد بهدوء
" شقيقتك بخير فباشق يعلم كيفية السباحة وأنقذها "
أصيبت بصدمة هذا ليس ما قالته أرجوان !!كررت كلامه بعدم تصديق
"زبرجد بخير فعلاً!!"
ابتسم يطمئنها فهدأت بعد كلامه ...كانت تريد رؤيتها لكن سيف أخبرهم أن ينتظروا قليلاً ...نظرت زمرد لزوجة أخيها باستياء والتي ادارت رأسها دون مبالاة لقد صرخت بالمنزل وهم نائمون
"زبرجد غرقت انهضوا" ماذا لو كان أحدهم مريض لمات بنوبة قلبية من إعلانها القاسي ...
نظرت الخالة نبيلة لإياس بعد أن اطمأنوا جميعاً تتساءل
"بالمناسبة أين جنان!!"
فتحت ارجوان عينيها تركز على حديثهم وهنا القاضي تقصد
أن يعلمها حتى لا يكذّبوا رسالة جنان لهم
"والدها انتكس الليلة الفائتة وستغادر اليوم لعلاجه بالخارج وستطول الرحلة مع الأسف"
حزنت نبيلة جداً
"ما هذا اليوم الكارثي !!لما المصائب تتوالى من كل مكان أولا صُدمت بحمل شهد وبعدها حادث باشق وزوجته والأن والد جنان !! "
لتتدخل ارجوان ولم تستطع الصمت وكأن مصائبهم أسعدتها
"يبدو يا خالة أنكم محسودين ونحن معكم أصابتنا العين الشريرة "
شخر إياس بعد كلامها وفي خضم حديثهم تنظم ميار لهم وتبدو باهتة لتساءل خالتها
"هل التقيت بصديقتك الطبيبة المقيمة هنا... لقد تأخرتِ!!"
لم تجب بل جلست بصمت ونكست رأسها وصمت مزعج حل بعدها بين الجميع لكن زمرد لم تعد تتحمل أكثر فدنت من سيف تخاطبه بهمس
"هل أرى أختي الأن أرجوك يا دكتور سيف"
وقوفها بقربه وتوسلها وابتسامة الدكتور لها ببشاشة جعلت بشار يضرب مؤخرة رأسها بقوة كادت ترتطم بصدر سيف الذي أسندها فيصدم الزوج الجميع بما فعله تواً!!
"ماذا تفعل!! "
سؤال سيف بنبرة حادة والذهول بعينه لم يستطع اخفائهما مثل البقية!! كم شاهد أناس دون قلوب لكن لم يمر عليه هكذا حالة مرضية أبداً !! ليرفع بشار رأسه بتحدي يسحب زمرد لتقف ورائه
"لا تتدخل ووفر ابتسامتك لغيرها... أن كنتم عوائل "منفتحة" ونسائكم مسموح لهم الضحك مع الرجال أنا "رجل" في زمن انعدمت به الرجولة و سأقطع رقبتها لو تميعت مرة أخرى!!"
نظر سيف وإياس إليه بحيرة !! كاد إياس يضحك من النماذج التي يراها اليوم ليعود يمسك نفسه ويرد على الرجل الحامي دون داع!!
"اتهامك لنا ظالم يا أخي خاصة أنك لا تعرفنا!! وثم أنا لم أرى زوجتك "تتميع" كانت تطلب رؤية أختها فقط ... أرجوك أهدئ نحن بموقف عصيب لا داعي لسوء الفهم هذا!!"
وضع إياس يده على كتف بشار وضغط عليها بقوة يعطيه ابتسامة غريبة ليلتفت لأيمن بعد ما حوصر من قاضي تحقيق وليس أي شخص ليهب الأخ بتوتر
"بشار ...معه حق هذه الفتاة تحتاج تأديب وإلا ستتمادى "
لينظر أيمن لزوجته التي تطبطب على ظهره فيرتاح ... زفر سيف نفسا طويلاً شعر أن جهلاء جدد ظهروا بحياته بعد عائلة زوجته ليتقدم للأمام وهنا لم يبالي بمنع شهد له بينما بشار عاد خطوة للخلف وممسك ذراع زوجته بقوة ...تمتم الطبيب بهدوء
" فقط الحيوان من يعالج مشاكله بضرب من هو أضعف منه أو يقتله"
قطع باشق نفسه ثواني يرفع رأسه اخيراً اليهم بعدما كان عازل نفسه عن محيطه... أنه يصفه بدقه ليكمل سيف بذات النبرة الهادئة
"لهذا فرقنا الله عنهم بإعطائنا عقل نستخدمه وحتى لو كانت زوجتك كما تقول ...لديك طرق أخرى لتأنيبها أما ضربها أمامنا لتبين لنا رجولتك المزيفة بصراحة اثبت لي أنك مجرد ثور يجر بقرته"
لم تستطع ارجوان إلا أن تضحك وتتشمت ببشار بينما البقية التزموا الصمت بين مؤيد وبين منزعج وبين مذهول لكن سيف ندم على ما قاله بعد أن رأى ملامح زمرد البائسة لقد أهانها دون قصد لكن خنوعها أزعجه!! ليقف إياس بين الرجلين حتى لا يتطور المشهد من يدري ما طبيعة بشار هذا وبأي بيئة تربى!! فيتمتم بحزم
"كفى جميعاً ...أختها مصابة اتركوها تحزن قليلاً "
اشار أيمن لبشار أن يصمت يعلمون جيداً أنهم ليسوا نداً لعائلة القاضي لا بالجاه ولا الحسب والنسب وبشار هذا قد أظهر نقصه وعقدته منهم وكشف دواخله بسهولة وهكذا هدأ الجميع بعدها ووقفوا ينتظرون حتى انتهاء معالجة زبرجد.
................................


مروة العزاوي غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 08-03-19, 08:05 PM   #358

مروة العزاوي

نجم روايتي وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء وضيفه متألقه في موضوع ضيف وقضية

 
الصورة الرمزية مروة العزاوي

? العضوٌ?ھہ » 261420
?  التسِجيلٌ » Sep 2012
? مشَارَ?اتْي » 5,111
?  مُ?إني » بغداد
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Iraq
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » مروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond repute
افتراضي

في هذه الأثناء طلب باشق الانفراد بسيف في غرفته بالمشفى!! طبعاً هما ليسا مجرد أبناء خالة بل صحبتهما قوية جداً خصوص أن أعمارهما متقاربة لذلك سيف متأثر الأن وهو يرى صاحبه بهذا الحال ليعود يتذكر زمان عندما لاحظ سيف أن من يحبها تحب أخر وليس أي أخر بل باشق قرر أن ينسحب دون أن يعلمهم ولن يعلموا أبداً لقد انتظر أن يرتبطا ويسعدا لكن منذ ثلاث سنوات صدم أن باشق أحب زبرجد معناه أن ميار لم تكن بباله أبداً ...حزن على ميار فهو يشعر أنها تتألم كما تألم هو بسببها لكن لا سلطان على القلوب وزبرجد حكمت قلب باشق بقوة... يتذكر منذ سنوات ذهبا خلسة ليشاهد المسكينة زمرد عند خروجها من المدرسة...
كان وافق وقتها ليكف لسان جنان بضرورة زواجه من هذه العائلة ليجد أن باشق مأخوذ وهو يلمح أختها... الفتاتان لم يكن بهما عيب بالنسبة لهم لكن هو كان قلبه متعلق بأخرى ولو أنه اكتشف مشاعر ميار مبكراً من يدري يمكن كان تزوج زمرد وقتها!! لكنه النصيب فعلاً فنصيبه كان ايجاد الحبيبة شهد من سندته ودعمته طوال تلك السنوات ...سحب نفس محبطاً ليسحب باشق نفساً مماثلاً !!طبعا أنه متألم بقوة فسنوات وهو يتغنى بزبرجد وبحبها والأن هو السبب بتكدير فرحتها لسياقته الطائشة ليحاول تغير الجو
"قل الحمد لله يا باشق لم أتصور أن قلبك ضعيف هكذا من يراك يعتقد أنك خسرتها لا سامح الله!!"
"أنا السبب..."
"توقف علمت أنك تلوم نفسك من صمتك ...أنت لست مذنب "
"لكني قتلتها فعلاً...."
دقات الساعة فقط من تخترق هدوء الغرفة من مدة بعدما عقدت الصدمة لسان سيف ...يسمع شيء مهول لم يصدق أنه يوماً سيسمعه من قريبه... امتص الصدمة بعد لحظات ليستطيع نطق الكلمات برعب
"لما ... حكمت عليها..."
يهز رأسه تائهاً ليردف سيف بغضب
"كنت تستطيع تطليقها هي زنت قبل أن تعرفك بسنوات كان لديها أب وأخ هم المسؤولين عنها ... الأن ارتاحت رجولتك المغدورة كما تقول...حسناً لما انقذتها اذاًً !! لما لم تكمل جريمتك للنهاية عسى أن يرتاح قلبك القاسي "
انهار باشق ببكاء مرير لأول مرة يسمعه سيف ويجعله مشدوها من الموقف برمته ليهمس بآنين موجع
"لو شهد أخبرتك بليلة زفافك أنها عاشرت جارها قبلك .."
لم يرد سيف لم يعرف ماذا يقول لكن مؤكد لو كان مكانه فسلب روح أنسان أخر مهما كان لن يكون من خيارته بهذه الحياة!!
"ما هذا القلب الذي تملكون!! اتمنى أن أفهمكم فعلاً يا من تقتلون وتضربون وتعنفون النساء!! مهما كانت المرأة شريرة وسيئة تظل أضعف منكم جسمانياً ..."
" لم أقصد قتلها كانت لحظة شيطانية احسست أني لم أعد أسيطر على عقلي ولم أعد أنا المسير لتصرفاتي !! وعندما شاهدت سيارتي اختفت وعيت على حالي وعلمت حجم جرمي ونزلت ورائها بسرعة لقد ندمت..."
"هل تريد مني أن أسامحك بسبب لحظة شيطانية لم تقصدها!! حسناً يبدو أنك تكرر حديث زبرجد...ماذا علي أن أفعل الأن هل أفضحك !! أسلمك للشرطة أم أصدق توبتك ..."
همس بحشرجة
"صدق توبتي يا سيف وسأظل نادم على فعلتي ما حييت ..."
"أنا خائف الأن منك مادامت فعلتها مرة ستفعلها مرات!!لكن أنا لن أحرم زبرجد من حكمها عليك هي فقط من ستقول ماذا تريد أن تفعل بك ..."
وفجاءة تقتحم ممرضة الطوارئ الغرفة
"لا أعرف ما حدث لكن يبدو أن زبرجد دخلت بغيبوبة فجأة!!"
...........................


مروة العزاوي غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 08-03-19, 08:06 PM   #359

مروة العزاوي

نجم روايتي وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء وضيفه متألقه في موضوع ضيف وقضية

 
الصورة الرمزية مروة العزاوي

? العضوٌ?ھہ » 261420
?  التسِجيلٌ » Sep 2012
? مشَارَ?اتْي » 5,111
?  مُ?إني » بغداد
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Iraq
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » مروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond repute
افتراضي

صدمة نوال الأن وفجر تخبرها أنها لم تعد تصدق ما يقولون ولحزم حقيبتها الصغيرة تجعل أمها تشتعل غيظاً ...
لقد حنثت فجر بوعدها لأياس بعدم العودة لعبد التواب لكن أمها يجب على الأقل أن تعرف أنها مغادرة فمهما كانت خيبتها قوية لا تريد الاختفاء هكذا دون وداع ليدخل عبد التواب يهتف
"أخبرتك ما نوع أبنتك يا نوال وأنت من صمم اشراكها!! "
نظرت اليه فجر باستياء
"لما لا تفهمون أنكم الجانب الشرير بالقصة وكدتم أن توقعوني لولا هروبي بعدما طبعاً هرب أبنك وحيد وتركني لمصيري!! "
هز عبد التواب رأسه
"للأسف ليس لدينا سند أبني فاشل وغير مبالي بأخيه... لكن ماذا عنك وأمك وعذابها طوال سنوات!!"
ضاقت عينيها مازالوا يكذبون ويصدقون كذبهم لتتمتم
"سمعت أن القاضي شهد عليكم بسبب افعالكم لهذا تكرهونه لأنه شخص عادل بزمان أعوج!!"
"لقد... "
كانت نوال من تحاول الكلام لكنها تراجعت لتكمل فجر عنها
"لقد ماذا يا أمي!! لما تلومينه على حبسك اخبريني لأفهم فالحقيقة الواضحة أمامي هي أنت من قتل أبي ولا اعتقد أن إياس كان يعرفكما وأن كانت هنالك حقيقة مخبئة قوليها وإلا سأرحل نهائياً"
جلست نوال مصدومة بينما فجر أيضاً لن تخبرهم انها عرفت معدن هذا الرجل الصادق ...رجل عطف على لصة وأمها لم تكلف حالها أن تسألها كيف عاشت!! لقد جلبتها من شهور فقط لتنتقم لها ... قطع حبل افكارها عبد التواب الغاضب لتستدير نحوه بغضب مماثل له
"الأفضل أن تتحضر فولدك انتهى أمره على ما يبدو"
استدارت لتغادر بعد يأسها من تحدث والدتها حملت حقيبتها لتصرخ نوال
"ستضيعين لوحدك يا فتاة!!"
شخرت بسخرية تعود تنظر لأمها
"عشرون عاماً عشتها من دونك ويوم اردت أما أستند عليها كانت أول من حاول تدميري !!"
تحمد الله بسرها فلو لم يكن إياس يملك قلب رحيم لكانت الأن بالسجن !! لتسمع هتاف أمها
"إياس..."
وقفت فجر على اعصابها هل ستخبرها نوال أخيراً
"هو فعلاً شهد على عبد التواب وباقي أهل المدينة ولفق عليهم تهم لأنه محامي ولديه صلات ونحن فقراء ضعنا ...ألا يكفي هذا لننتقم"
" لما لا تكونين صادقة بدون لف ودوران انتهينا من علاقته بأهل المدينة ما أريده ما الذي بينك وبين إياس القاضي!!"
شحب لون نوال لتهز رأسها
" هذا الشخص كان يكرهني جداً لأني لم أتجاوب معه كما تفعل نساء مدينتي وقت زارنا بالماضي كمحام... ارتحتِ الأن!!"
رفعت فجر حاجبيها بعدم تصديق بعد هذا الكلام الساذج زاد يقينها أن نوال لا تعرف إياس حقاً فمستحيل أن يكون كما وصفته !! القاضي ليس دنيئاً لهذه الدرجة خصوصاً مع النساء وليس مبتذلاً ليركض وراء أمرأه متزوجة فلديه الإمكانيات التي تجعله حلم كل فتاة حتى هذه اللحظة!! تكلمت فجر واخذت نبرة إياس القاضي فجاءة
"من يرتكب جريمة يستحق السجن يا أمي وان كنت قتلت أبي لأي سبب وقتها كان يجب أن تعاقبي...وان كان أهل المدينة أخطئوا فالكل يستحق أن ينال جزاءه وحتى لو كان لديه صلات هل معقول أنه لفق كل هذا!!انها فرصتك الأخيرة هل لديك شيء أخر تخبريني به!!"
وقعت نوال من كرسيها أرضاً تسعل بشدة لتتحدث من بين أسنانها
"يا ليتي كنت جريئة أكثر وكررت محاولة قتلك ببطني لكنت سعيدة الأن"
كاد قلب فجر ينفجر من خفقانه المؤلم لكنها أبت أن تظهر وجعها ...حسناً هذا كان الفراق رفعت هامتها عالياً تحاول السير بصلابة خرجت لتجري دموعها بغزارة على وجنتيها تهمس لنفسها هذا أفضل لقد ملت من الكذب والبهتان شهور وهم على هذه الحال كل يوم بقصة جديدة ويتهربون من الحقيقة حتى باتت لا تصدق كل ما يتفوهون به... ستخرج من عالمهم للأبد لقد أصابوها بالغثيان وهم لا يتكلمون سوى عن الدم والقتل والانتقام حقدهم ليل نهار لا ينتهي...بينما ساعات قليلة مع إياس جعلتها ترى أن الحياة فيها جانب طيب وصادق وهنالك أمل بدنياها لتتحسن كم هو فرق كبير بين الجانبيين... هي تريد تلك الحياة التي اخبرها إياس انه سيجعلها تعيشها ...تريد تجربة تلك الدنيا ولو مرة واحدة نعم حان وقت رمي الماضي القاتم ومن به لتولد من جديد كما قال "منقذها"...بالداخل عبد التواب يهدئ من نوال
"دعيها تعود للشارع أنها فاشلة وأفسدت كل شيء "
هزت رأسها بمقت شديد
"لا يهمني أمرها فلتذهب الى الجحيم من البداية كانت مجرد مجازفة قلت عسى أن تصيب خطيئتي وتتحول لشيء ينفعني ولم يحدث للأسف "
صرخات عبد التواب تعالت ونوال تلفظ الدماء من فمها ليهرع للشارع مرعوباً يجلب لها المساعدة ويتمنى أنه لم يتأخر.
................................


مروة العزاوي غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 08-03-19, 08:07 PM   #360

مروة العزاوي

نجم روايتي وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء وضيفه متألقه في موضوع ضيف وقضية

 
الصورة الرمزية مروة العزاوي

? العضوٌ?ھہ » 261420
?  التسِجيلٌ » Sep 2012
? مشَارَ?اتْي » 5,111
?  مُ?إني » بغداد
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Iraq
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » مروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond repute
افتراضي

بعد يوم عصيب على زمرد بالمشفى أخبرها الأطباء أن الغيبوبة لا يعرف لها وقت فمكن ساعات وممكن سنوات ومن يعلم هنالك مرضى لا يصحون أبداً...تحطمت ومن كثرة النحيب كاد يغمى عليها لتعود وزوجها لبيتها لتوضيب ملابسها وتعود لتبقى هنالك مع شقيقتها لكن زوجها كان غير موافق وغاضب من الأمر ...لم تهتم بمشاعر من حولها الان فعذابها أنساها الجميع... لم تأكل من الصباح بينما بشار وأيمن وأرجوان تغدوا وتعشوا بالمشفى وتسامروا وضحكوا حتى جاعلين عائلة القاضي مذهولة من قساوة قلوبهم!!ظهرها وقدمها المتورمة تقتلها في هذه اللحظات لكن هذه الأوجاع لا تقارن الأن بوجع قلبها ...قرقرة معدتها جعلها تتلمس بطنها بحزن
"أسفة يا طفلي لتجويعك فخالتك الحبيبة متأذية "
تهمس بكلمات حزينة وهي تتوجه للمطبخ مستسلمة أخيراً لجسدها لتصل الموقد وتشعر بإحباط كانت أم زوجها قد أقفلته وهذا معناه ممنوع عليها أن تستعمله ...فتشت بالثلاجة عسى أن يكون هنالك طعام يسد الجوع لكن لا شيء ...معدتها لا ترحمها هذه الشهور كانت قبل الحمل تتحمل لكن هذه الأيام فعلاً لا تستطيع ... لتنتبه لوجود صحن على منضدة الطعام يحوي بقايا أرز كانت ستتناول الصحن وفجاءة تخطفه "أطياف "أخت زوجها من يدها
فتحت سلة المهملات لترميه توجه حديثها بكره
"أنه طعامي ولا يمكنك أكله ...لما لم تأكلي بالمشفى!! "
تركت زمرد المطبخ دون رد هي لا تريد الشجار مع فتاة مراهقة فحتى أمها لا تستطيع اسكاتها لو غضبت حسناً لتلملم أغراضها ليلاقيها بشار يأخذ حقيبتها منها ووالدته تظهر من خلفه ترفع حاجبيها تنوي مصيبة يبدو أنهم كانوا ينمون عليها
"لن تذهبي للمشفى "
اومئت والدته أن هذا قرار مناسب لتتكلم بفزع
"وأختي!! تعرف أن أيمن وأرجوان تركوها ولن يزورها مطلقاً... أنا فقط من بقي لها"
تكلمت الام بحدة
"أليس لديها زوج وعائلته أيضاً..."
"هل كنت ستتركين أطياف لعائلة زوجها بالمستقبل لو اصيبت بحادث"
صاحت الأم بغضب مستعر
"انظر للجاحدة كيف تتمنى السوء لأبنتي "
ليكمل بشار بعد والدته وكلامه القاسي يمزق فؤادها
"أنا لا أريد علاقة مع أهل زوجها رأيت كيف ينظرون لنا بعلياء... رجال تلك العائلة حقراء!!"
"ليسوا كذلك ...رجال تلك العائلة أصبحوا نادرون بهذا الزمان "
صفعها بشار بقوة لتتمتم والدته بعداء
"وأخيراً ظهر أصلها النجس أنظر كيف تجادل زوجها ولا تصمت وتهينه بمقارنته مع رجال أخرين... بزماني كانت كلمة الرجل كحد السيف علينا تريدين المبيت هنالك وأطباء رجال يسرحون ويمرحون معك وضحك وهمسات ولمسات!! "
تمسك وجنتها التي تشتعل حرارة من شدة الصفعة تنظر لهما ببؤس هل تنفذ ما يردون!! هل تترك زبرجد!! ... الطفلة الخائفة بداخلها تخبرها هيا اسمعي الكلام يا زمرد والا تحولت حياتك جحيم وذقت الأمرين ...لكن صوت يأتي من عقلها صوت شخص سمعته صباحاً يشبه من يضرب بالحيوانات... شخص رأت تقزز بعينيه من إذعانها شخص شبهها بالحيوان !! ماذا عن زبرجد ستبقى وحدها تعرف هم لن يسمحوا لها برؤيتها... ستستيقظ أختها الصغيرة ولا أحد من عائلتها معها !!مازالت ممسكة بخدها لكنها تكلمت ببرود غريب!!
"أنها مشفى يا خالتي وليست ملهى والرجال أطباء محترمين فهم من قسموا القسم يومياً لينقذوا حياتك وحياة أبنائك لو حدث لكم شيء مهول "
شهقت الأم بصدمة ...من هذه التي ترد!!
"فعلا أنك غير متربية هذا ما جنيته على ولدي بنسب غير مشرف قم بتأديبها فبداية فجور أي امرأه هو تطاولها على رجل "
وكأنه ينتظر أوامر أمه ليمسك بذراعها يدفعها أمامه لتعود للغرفة فتحرر نفسها من بين ذراعه
"لا تدفعني ولا تضربني بعد اليوم... لست حيوان عندكم أنتم لا تتفضلون علي بشيء "
امسكت الأم بشعرها بقوة لينهال بشار عليها بصفعات مؤلمة كي تصمت فتزيد مقاومتها له ...حاولت الإفلات من يدهم ليرن هاتفه يعرف من يتصل بهذه الأوقات كيف نسي موعده المهم!!
ليترك زمرد بقوة فتندفع وتقع على حافة منضدة التلفاز وتكون عينيها بمنتصفه.
.............................
اقفلت أرجوان الخط مع عبد التواب هو الأن بالمشفى ونوال بين الحياة والموت ...غضب مستعر نشب بعروقها مما سمعته عن فجر...جنان سافرت ووحيد الغبي أقفل هاتفه وهرب ولا سبيل للوصول أليه يبدو أن تحطيم القاضي صار صعباً عليها ...ثلاث سنوات منذ وصل اليها عبد التواب وأخبرها بما يريد وهي تكابد وترسم خططاً لكن كل الخطط فاشلة!! لقد جعلها عبد التواب تتأمل ان تأخذ بثأرها لكنه نسي أنه يتعامل مع داهية ... شعرت بإحباط هل مصلحتها فعلاً الاستمرار أم لتتوقف فعائلة القاضي كالخرسانة يمكن أن تحطم رأسها أيضا ومن ضمن انغماسها بأفكارها تلمح من الشباك زمرد تترجل من سيارة أجرة هرعت للخارج
"ما بك هل تركت منزل زوجك!!"
"لم يسمحوا لي المبيت عند أختي... "
لوت أرجوان شفتيها بامتعاض
"ولما لم تذهبي مباشرة للمشفى!! لما تجلبين مصائبك لعندي"
"لا أملك نقود لسيارة الأجرة فقررت أن أتي هنا وبعدها أرجوكم أوصلوني لزبرجد"
امسكت بعينيها المصابة بحزن... زفرت زوجة أخيها بالبداية لتتمتم
"حسناً باشق وسيف هنا ليأخذاك هما وسأدفع النقود فقط هذه المرة وبالقادم لا تتأملي مساعدة مالية مفهوم "
دخلت زمرد للمنزل ليلاقيها أيمن يهز رأسه بغضب فقد اتصل به بشار تواً يخبره أنه شقيقته خرجت من المنزل دون إذن!! وحذره بعد أن يعود من خفارته يجب عليها أن تعود وتعتذر لوالدته وعندها سيسامحها على فعلتها اليوم
"ما هذه التصرفات الغريبة منك!! زوجك فعلاً متسامح ليتركك هكذا!!"
شخرت بحزن بل تركها بعد أن ارتعب من منظر عينيها ...خاف أن تبلغ عنهم الشرطة وللأسف حتى لو بلغت ماذا سيحدث!!
ألم تبلغ والدتها مرة بحياتها وعندما خرج والدها من الحبس أذاقها تعذيباً لم تشهده امرأه قبلها وماتت بعدها!! لم تنبته وهي تدخل لغرفة الجلوس إلا وسيف اندفع نحوها بذعر
"يا إلهي عيناك !! "
كاد يلمس وجهها لتتراجع للخلف خائفة... نظر لأيمن الذي ظهر خلفها والحمد لله كاد يرتكب خطأ
" حالتها سيئة هل يمكن أن أعالجها... "
دخلت أرجوان بعدهم تهتف بلا مبالاة
"لا داعي ستكون بخير...تدليلها هكذا سيجعلها تبحث عن المشاكل كل يوم"
نظرت لزمرد بانزعاج
"ضعي ثلج عليها لكن بالبداية باشق يريد نسخ عن أوراق أختك الثبوتية ليستخدمها مؤقتاً حتى يخرج من المحكمة أوراق أصلية فأوراقهم غرقت مع السيارة الفاخرة مع الأسف وهذا دليل أن قدم أختك نحس"
لتكمل بسرها كانت السيارة فقط تستطيع شراء هذه المنطقة البائسة ...وقف باشق والصمت قد أصبح صفته منذ الصباح ليصعد مع زمرد ينظر للمنزل الكئيب القديم حوله فتنقبض روحه ...فتحت زمرد باب غرفة قرب السطح يبدو أنها كانت للشقيقتين ... غرفة شبه فارغة فقط غادرتها صاحبتها لكن هنالك مازالت آثارها... وكأن زمرد تعرف بما حصل تمتمت تشير لزاوية الغرفة
" هذه بقعتها الوحيدة ...تنام هنا تأكل وتصلي ...هذه سجادتها وقرآنها ومسجل لسماع برامج دينية فقط... بصراحة كانت مهتمة لتعرف كثيراً عن التوبة!! كانت حزينة دوماً هل لأنها عرفت أنها ستصاب يوماً هكذا!!واخيراً بعد اعتقادي أني سأراها سعيدة... نامت للأبد!!"
باب السطح يضرب بقوة يقطع حديثها الشجي كانت الرياح قوية الليلة ذهبت زمرد لأغلاقه لتشد باشق قدمه لتلك البقعة السوداء... بقعة الجريمة
" الباب مكسور ..."
فتحه ولم يسمع ما تقوله الفتاة ليخرج للسطح يتطلع حوله للمكان القذر الموحش بعتمة الليل لتنير زمرد ضوء صغير وتلحق به...كان يسير كرجل آلي ليشده شيئا أمامه أنه قفص كبير تمتد منه سلسلة طوق كلب لتتحدث زمرد بقهر دون حتى أن يسألها
"أنه طوق زبرجد!!"
نظر نحوها بذهول لتردف تؤكد
"أبي كان شخص ليس طبيعياً مثل بقية الآباء حولنا ...كان عصبي وقاسي اعتقد أنه لم يحبنا ولم يحب أحداً حتى مات... أمي كانت أولى ضحاياه حتى ارتاحت بالموت... أنا كنت مطيعة فعندما أُصفع أجلس بمكاني أتلقى عقابي بهدوء حتى لا يصل الأمر لتكسير عظامي بينما أيمن بعد ضربه يهرب من المنزل ويختبئ عند أصدقاءه لأيام فقط زبرجد تدافع عن نفسها وتتكلم كثيراً وهذا ما يغضبه فعلينا أن ننال عقابنا بالصمت ليهدئ ويتركنا"
هز باشق رأسه لا يصدق ما عاشوه!!خرجت كلماته برجفة
"ماذا ...ماذا فعلتم لتعاقبوا..."
بمرارة أجابت وسيف يصعد ينضم اليهم
" كنا نعاقب لأشياء بسيطة يفعلها غيرنا من الأطفال نعاقب إذا أصدرنا صوت وهو نائم أو نبكي نريد لعبة رأيناها عند جيراننا أو ابتسمت أحدانا سهواً عند خروجنا من المنزل!!في بعض الاحيان كان يضربنا فقط لينفس عن غضبه من صعوبة المعيشة وكثرة الديون بسببنا!! لكن كل ما فات كان هيناً بالنسبة لأخر عقاب حصل قبل ثلاث سنوات لزبرجد!! حيث ارجوان أخبرت أبي أن هنالك شاب يلاحقها من المدرسة مبتسماً وأن هنالك علاقة بينهم... صرخت زبرجد وقتها أنهم يكذبون أنه مجرد متحرش لا تعرفه ولم تره حتى وهربت منه لكن جارتنا كانت صديقة أرجوان جداً اكدت الموضوع وأنها شاهدته مرة يصورها وهي تدخل المنزل!! ضربها أبي لتعترف فالمسألة صارت بأفواه الجيران لكنها ظلت مصممة أنها لا تعرفه كانت تهتف ضد ظلمهم وتدافع عن شرفها ...صرخت وعلت صوتها واتهمت أبي بأنه ظالم لأنه يصدق غيرها وعندها تفاقم الموقف وأرجوان كانت تزيد الطين بلة وتقول أن المنطقة كلها تتحدث عن سوء أخلاقها وعلى أبي أن "يزوجها" لهذا الشاب لتصمت الألسن فوراً لكن تصرفه كان أنه حبسها هنا لأول وأخر مرة ووضع الطوق ليربيها كالكلاب بعد طبعاً ضرب مبرح نالته بكل انحاء جسدها ...أخبرها أنه لن يسمح لنا أن ننكس رأسه لأنه قبلها سيقطع رأسنا... منعنا من تحريرها وإلا نلنا جزائنا ومنعها من يومها الذهاب للمدرسة وبعد مدة طويلة حبست فيها لوحدها أرسلنا أبي للسطح لنحررها كانت بحالة هستيرية غريبة حملها أيمن وأنزلناها لكنها كانت شبه مجنونة أول الشهور حتى بدأت تهدئ وتغيرت لتصمت ولم تعد تتكلم إلا قليلاً ...علموا عندها أنها تأدبت ليفرح أبي أن عقابه أتى بنتائج مبهرة !!بينما زبرجد أصبحت حزينة هادئة شاردة ولم تعد كما كانت ...بكت زمرد بينما لم تشعر بما فعلته بباشق بعد هذا الحديث !!جلى سيف حنجرته وقد تأثر جداً
" كفى ذكراً للماضي لندعو الله أن تستيقظ و..."
نظر لباشق بوجع
"وتكون حياتها القادمة مختلفة"
لينظر نحو زمرد مستاءً
" لنذهب للمشفى كي نعالج عينيك صحيح أنك عشت مأساة لكن... ألا تخافين على طفلك!! أي زواج هذا الذي تعيشينه!!"
لم تستطع اخباره أن كلماته صباحاً اعطتها ثقة قليلة لتواجههم وكم تمنت لو أن أحد بعائلتها يشبهه كانت ستكون أقوى لتهمس
"أنه نصيب وعلي الرضا به...من قال أن كل زواج راحة وسعادة هنالك زواجات عبارة عن سجن مصغر وتعذيب بطيء وأمل مفقود وضحكاتنا مزيفة لنخبر من حولنا أننا بخير... "
فجاءة من اعتقد أنها جاهلة كانت تنطق بكلام مست فيه الجرح الغائر داخله!! ليؤيدها دون شعور منه!!.
................................
وصل باشق غرفة زبرجد الخاصة بالمشفى ركع قرب سريرها ينظر ببهوت نحوها ظل على وضعه هذا مدة طويلة ليكسر السكون بنبرة غضب مكبوت
"أنهضي!! هل هربت فعلاً بالغيبوبة!! لقد فتحت عينيك وأنا اخرجك من السيارة أنها مجرد كدمة بسيطة..."
لتصبح النبرة عالية وهو يقف ينحني نحوها يهز جسدها كله وتنهمر دموعه بغزارة
" انهضي لتعرفي من أنا حقاً!! انهضي لتعرفي أني من كان يلاحقك وصورك سراً!!"
جلس على السرير يضمها لصدره بقوة منذ ترك السطح وحسرة تمزق فؤاده ينادي باشق بقوة عليها يعلم أنها لن تسمعه أبداً
"الأن لن تعرفي يا زبرجد أنني أنا ذلك الشاب منذ ثلاث سنوات ...الأن لن تعرفي أبداً أنني جنيت عليك منذ ذلك الوقت وكتبت سطور نهايتك بيدي!!"
صرخات تفتت الصخر أطلقها من اعماق روحه الجريحة وذنب كبير صار يحمله على كاهله لن يمحى حتى الممات...مسد على شعرها يتمتم بارتجاف
" لم أكن أنوي سوء بملاحقتك كنت تجعلين قلبي سعيداً فقط بالنظر اليك...تلك اللحظات تمنيت اخبارك أن لا تتزوجي وتنتظريني حتى أفتح شركتي وأتي لأخطبك ...هكذا كنت بالنسبة لي شيء ثمين لا أريد فقدانه لهذا منعت نفسي من الاقتراب منكِ بعد رؤية هلعك من الشباب المحيطين بمدرستكِ... أراك تركضين مسرعة فقررت أن أحميكِ من بعيد وسأكتفي بهذا ...أحميك دون أن تعلمي لكنهم ألفوا الاشاعات عنكِ بسبب غبائي ونسيت انك بمجتمع لا يفهم سوى الظاهر!! لم أقصد أن أكون من يشوه سمعتك عند والدك ...أنت لم تلتفي يوماً لي ولم تعيرني انتباهاً وكان رأسك دوماً موجهاً للأرض كم هو سيء أن عائلتك هي أول من يخونك!! أخبريني هل أنا السبب بضياعك!! أرجوك قولي لا ...انهضي وأخبريني يا زبرجد!!"
...........................
يقف ماهر عامل غرف العلاج الطبيعي بالمشفى يحمل هاتفه بأريحيه ليتمتم صاحبه من خلفه
"ماذا فعلت مع الدائنين سيقتلونك يا رجل..."
"صباحاً نهضت وانا متقبل مصيري السيء وفجاءة وانا أمر أرى فعلاً شنيعا فتنقلب دنياي!!"
يهز هاتفه بمرح
"الأن الأكابر سينقذونني ويساعدوني بتسديد ديوني "
لم يفهم الرجل الأخر ما يقوله ماهر ليتركه بينما أخيراً عرف رقمها من صديقتها الطبيبة المقيمة ...كان يقف ينظر لباشق وهو يحتضن زوجته الغائبة عن وعيها ليرد الطرف الاخر عليه
"أنسة ميار..."
"نعم أنا هي !! من معي!!"
"لدي شيء يخصك أو بالأحرى فيديو لجريمتك اليوم صباحاً!!"
...............................
انتهى الفصل


مروة العزاوي غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:27 PM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.