آخر 10 مشاركات
168 - نصف الحقيقة - دافني كلير - ع.ق (الكاتـب : pink moon - )           »          313 - لا تلومى القدر - لى ويلكنسون كاملة (إعادة تنزيل ) (الكاتـب : monaaa - )           »          حَمَائِمُ ثائرة! * مميزة ومكتملة * (الكاتـب : Lamees othman - )           »          احذري السيد -ج1- قلوب النوفيلا - للكاتبة الرائعة :رؤى صباح مهدي[زائرة]*كاملة&الروابط* (الكاتـب : رؤى صباح مهدي - )           »          غرباء الأطوار .. لـ د. أحمد خالد توفيق (الكاتـب : small baby - )           »          نوفيلا: وكان جبره ثاويا (الكاتـب : سعيدة أنير - )           »          أسيرة الثلاثمائة يوم *مكتملة * (الكاتـب : ملك علي - )           »          دجى الهوى (61) -ج1 من سلسلة دجى الهوى- للرائعة: Marah samį [مميزة] *كاملة* (الكاتـب : Märäĥ sämį - )           »          عواقب إنتقامه (144) للكاتبة Jennie Lucas .. كاملة مع الروابط (الكاتـب : nagwa_ahmed5 - )           »          لقاء الخريف / الكاتبة : طرماء و ثرثارة ، كاملة (الكاتـب : taman - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > القسم الاجتماعي > الـمـجـلـة الـشـبـابـيـة > شخصيات صنعت التاريخ

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-10-19, 04:07 PM   #1

slaf elaf

? العضوٌ??? » 322637
?  التسِجيلٌ » Jul 2014
? مشَارَ?اتْي » 880
?  نُقآطِيْ » slaf elaf has a reputation beyond reputeslaf elaf has a reputation beyond reputeslaf elaf has a reputation beyond reputeslaf elaf has a reputation beyond reputeslaf elaf has a reputation beyond reputeslaf elaf has a reputation beyond reputeslaf elaf has a reputation beyond reputeslaf elaf has a reputation beyond reputeslaf elaf has a reputation beyond reputeslaf elaf has a reputation beyond reputeslaf elaf has a reputation beyond repute
افتراضي ابن خلكان .. قاضي قضاة دمشق ومؤرخها




ابن خلكان أحد الأئمة الفضلاء والسادة العلماء والصدور الرؤساء، ولد في العراق وقضى رحلة حياته ما بين مصر والشام، وكان إمامًا فاضلًا وأديبًا بارعًا، كما كان حاكمًا عادلًا ومؤرخًا جامعًا وله الباع الطويل في الفقه والنحو، من أشهر مصنفاته كتاب وفيات الأعيان وأنباء أبناء الزمان وهو أشهر كتب التراجم.


نسب ابن خلكان ومولده

هو شمس الدين أبو العباس أحمد بن محمد بن إبراهيم بن أبي بكر بن خلكان الإربلي الشافعي[1]، قاضي قضاة دمشق وعالمها ومؤرخها[2]، ولد في العراق بمدينة إربل بالقرب من الموصل على شاطئ دجلة سنة 608هـ= 1211م، ويتصل نسبه بالبرامكة[3].


أصل اسم ابن خلكان

قيل: إن لفظ خلكان مكون من فعلين، هما: خَلِّ، وهو بمعنى: اترك، والفعل الآخر هو كان، وقد سُمي ابن خلكان بذلك لأنه كان يقول دائمًا: كان والدي كذا وكان جدي كذا، وعندئذ كان يقال له: خَلّ كان، ومن الناس من ضبطها بالسكون لتصبح خلْكان[4]،وقيل: أن خلكان اسم لقرية وقيل: اسم لبعض أجداده[5].


رحلة ابن خلكان

درس ابن خلكان في عدة مدارس لم تجتمع لغيره[6]، وقد انتقل إلى مصر وأقام فيها مدة ثم تولى نيابة قضائها، وبعد فترة من الزمن انتقل إلى دمشق فعينه الظاهر بيبرس على قضاء الشام ثم عزله بعد عشر سنوات، فعاد ابن خلكان إلى مصر مرة أخرى وظل بها سبع سنوات ثم عاد إلى قضاء الشام مرة ثانية وعُزل منه أيضًا بعد مدة[7].


مكانة ابن خلكان

كان ابن خلكان من بيت معروف بالفقه والمناصب الدينية[8]، فهو إمامًا فاضلًا عالمًا وأديبًا بارعًا متفننًا عارفًا بالمذهب حسن الفتاوى جيد القريحة بصيرًا بالعربية علاَّمة في الأدب والشعر، كما كان قاضيًا عادلًا ومؤرخًا جامعًا غزير الفضل كامل العقل، وله الباع الطويل في الفقه والنحو، جمع بين فصاحة المنطق وغزارة الفضل وثبات الجأش ونزاهة النفس، قيل: أنه أحد علماء عصره المشهورين وسيد أدباء دهره المذكورين، جمع بين علوم جمة فقه وعربية وتأريخ ولغة، كما قيل عنه: أنه قال: أحفظ سبعة عشر ديوانًا من الشعر[9].


وفاة ابن خلكان

توفي ابن خلكان في سفح قاسيون في دمشق في سنة 681هـ= 1282م، وكان يبلغ من العمر حينئذ ثلاث وسبعون سنة[10]، وكان كريمًا فيه ستر وعفو وحلم، وحكاياته في ذلك مشهورة[11]، له من المصنفات كتاب وفيات الأعيان، وهو أشهر كتب التراجم ومن أحسنها ضبطًا وإحكامًا[12].


[1] ابن كثير: البداية والنهاية، دار الفكر، 1407هـ= 1986م، 13/ 301.
[2] ابن تغري بردي: النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة، وزارة الثقافة والإرشاد القومي، دار الكتب، مصر، 7/ 353.
[3] ابن خلكان: وفيات الأعيان، تحقيق: إحسان عباس، دار صادر، بيروت، 1/ 1، والزركلي: الأعلام، دار العلم للملايين، الطبعة الخامسة عشر، 2002م، 1/ 220.
[4] العيدروس: النور السافر عن أخبار القرن العاشر، دار الكتب العلمية، بيروت، الطبعة الأولى، 1405م، ص347.
[5] تقي الدين ابن قاضي شهبة: طبقات الشافعية، تحقيق: الحافظ عبد العليم خان، عالم الكتب، بيروت، الطبعة الأولى، 1407هـ، 2/ 168.
[6] ابن كثير: البداية والنهاية، 13/ 301.
[7] الزركلي: الأعلام، 1/ 220.
[8] ابن تغري بردي: النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة، 7/ 354.
[9] الذهبي: تاريخ الإسلام، تحقيق: بشار عواد معروف، دار الغرب الإسلامي، الطبعة الأولى، 2003م، 15/ 444، وتقي الدين ابن قاضي شهبة: طبقات الشافعية، تحقيق: الحافظ عبد العليم خان، عالم الكتب، بيروت، الطبعة الأولى، 1407هـ، 2/ 167، 168.
[10] ابن كثير: البداية والنهاية، 13/ 301، والزركلي: الأعلام، 1/ 220.
[11] ابن شاكر الكتبي: فوات الوفيات، تحقيق: إحسان عباس، دار صادر، بيروت، الطبعة الأولى، 1973م، 1/ 111.
[12] الزركلي: الأعلام، 1/ 220.
قصة الإسلام





slaf elaf غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:19 PM



Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2024, vBulletin Solutions, Inc.