آخر 10 مشاركات
جنتي هي .. صحراءُ قلبِكَ القاحلة (1) * مميزة ومكتملة* .. سلسلة حكايات النشامى (الكاتـب : lolla sweety - )           »          بين عينيك ذنبي وتوبتي (3) * مميزة * .. سلسلة مغتربون في الحب (الكاتـب : bambolina - )           »          جُرحٌ..وشم الروح (2) سلسلة جرحُ الروح (الكاتـب : ملاك علي - )           »          لك بكل الحب (5) "رواية شرقية" بقلم: athenadelta *مميزة* ((كاملة)) (الكاتـب : athenadelta - )           »          شظايا القلوب(3) سلسلة قلوب معلقة (الكاتـب : Nor BLack - )           »          الوعـــــد (30) للكاتبة: زاهرة *كاملة* (الكاتـب : زاهره - )           »          وخُلقتِ مِن ضِلعي الأعوجُا=خذني بقايا جروح ارجوك داويني* مميزة * (الكاتـب : قال الزهر آآآه - )           »          رسائل من سراب (6) *مميزة و مكتملة*.. سلسلة للعشق فصول !! (الكاتـب : blue me - )           »          دموع الزمرد (9) -ج2 أسرار خلف أسوار القصور- للمبدعة:noor1984 [مميزة]تصبيرة فصل45 (الكاتـب : Just Faith - )           »          مشاعر من نار (65) للكاتبة: لين غراهام (الجزء الثانى من سلسلة عرائس متمردات)×كاملة× (الكاتـب : Dalyia - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > منتدى روايات (عبير- احلام ) , روايات رومنسيه متنوعة > منتدى روايات عبير العام > روايات عبير المكتوبة

Like Tree36Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-05-09, 12:48 AM   #31

yoshym2
 
الصورة الرمزية yoshym2

? العضوٌ?ھہ » 51037
?  التسِجيلٌ » Sep 2008
? مشَارَ?اتْي » 1,050
?  نُقآطِيْ » yoshym2 has a reputation beyond reputeyoshym2 has a reputation beyond reputeyoshym2 has a reputation beyond reputeyoshym2 has a reputation beyond reputeyoshym2 has a reputation beyond reputeyoshym2 has a reputation beyond reputeyoshym2 has a reputation beyond reputeyoshym2 has a reputation beyond reputeyoshym2 has a reputation beyond reputeyoshym2 has a reputation beyond reputeyoshym2 has a reputation beyond repute
افتراضي


انا قرات الرواية جميلة جدا
يسلموووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو


yoshym2 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-05-09, 11:36 AM   #32

جورجينا

? العضوٌ?ھہ » 77759
?  التسِجيلٌ » Feb 2009
? مشَارَ?اتْي » 2,361
?  نُقآطِيْ » جورجينا has a reputation beyond reputeجورجينا has a reputation beyond reputeجورجينا has a reputation beyond reputeجورجينا has a reputation beyond reputeجورجينا has a reputation beyond reputeجورجينا has a reputation beyond reputeجورجينا has a reputation beyond reputeجورجينا has a reputation beyond reputeجورجينا has a reputation beyond reputeجورجينا has a reputation beyond reputeجورجينا has a reputation beyond repute
افتراضي

سلمت ايديكي...............ناطرينك:icon30:

جورجينا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-05-09, 12:00 PM   #33

البلعاوية

? العضوٌ?ھہ » 81635
?  التسِجيلٌ » Mar 2009
? مشَارَ?اتْي » 624
?  نُقآطِيْ » البلعاوية is on a distinguished road
افتراضي

شوقتينا لنعرف النهاية لا طولي

البلعاوية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-05-09, 01:04 PM   #34

أمل بيضون

نجم روايتي وعضوة في فريق الروايات الرومانسية المكتوبة وفراشة عبير المكتوبة

 
الصورة الرمزية أمل بيضون

? العضوٌ?ھہ » 77031
?  التسِجيلٌ » Feb 2009
? مشَارَ?اتْي » 7,187
?  نُقآطِيْ » أمل بيضون has a reputation beyond reputeأمل بيضون has a reputation beyond reputeأمل بيضون has a reputation beyond reputeأمل بيضون has a reputation beyond reputeأمل بيضون has a reputation beyond reputeأمل بيضون has a reputation beyond reputeأمل بيضون has a reputation beyond reputeأمل بيضون has a reputation beyond reputeأمل بيضون has a reputation beyond reputeأمل بيضون has a reputation beyond reputeأمل بيضون has a reputation beyond repute
افتراضي

قضت معهم حوالي أربعة أسابيع ولم تشأ أن تطيل الأقامة فأبلغت جين بأن الوقت حان لتجد وظيفة وتستقر في منزل خاص. ورجتها جين أن تبقى , ولكنها أصرت, وبدأت تخطط وكان أول ما قررته هو أن تتصل بالسيد ولكنز لتخبره بأن دورندا لم تعد مفقودة. ولما كانت هذه المرة الأولى التي اتجه ذهنها فيها الى السيد ولكنز منذ عودتها الى أنكلترا , فقد تذكرت أنه ما يزال يحتفظ لها بحصيلة بيع منزلها وأثاثها . وشعرت بارتياح عندما تذكرت أنها أخبرته بأنها ستتصل به عندما تريد منه أن يبعث اليها بالمال, فما أحوجها اليه الآن.
وفي اليوم التالي ذهبت الى البلدة الصغيرة التي فيها مكتب السيد ولكنز وعندما تقدمت لتحيته رمقها بنظرة من وراء نظارته وصدمها بكلماته قائلا:
" هل رأيت زوجك يا سيدتي الصغيرة’".
" لا , هل تعني أنه في أنكلترا؟".
فأجابها مستنكرا:
" بالطبع كان في هذا المكتب منذ ثلاثة أسابيع يسأل عنك. ولم أستطع مساعدته لأنني لا أعرف أي أخبار عن مكانك. وترك عنوان الفندق الذي يقيم به وطلب مني أن أتصل به بمجرد أن تصلني أخبار عنك ويمكنني أن أضيف الى ذلك أنني لم أجد رجلا أكثر اصرارا منه, فهو ينوي أن يبحث عنك في كل مكان حتى يهتدي اليك!".
شهقت ومدَت يدها لتمسك بمقعد حتى لا تترنح . فقد اعتقدت أنها لن تضطر الى رؤيته ثانية وأن المحامي سيتكفل بكل الأجراءات الضرورية لأنهاء زواجهما . وتوسلت اليه قائلة:
" يجب ألا تخبره بأنني كنت هنا يا سيد ولكنز . أرجوك لأنني لا أريد أن أراه ثانية".
وشحب لونها فأجلسها ولكنز وطلب من سكرتيرته أن تأتيها بكوب من الماء.
وعندما ارتشفت الماء وتوقف الدوار طلبت منه مرة أخرى ألا يتصل بدو****و , فقال لها محرجا:
"ولكن أعتقد يا عزيزتي أنه يجب أن تتقابلا وتصلحا ما بينكما . ومع أنني لا أظن أن الأمر سيتطور الى هذا الحد. ولكن اذا ضاع كل أمل في المصالحة فلا بد أن تتقابلا وتتفاهما على كل شيء".
" لن أقبل منه مليما واحدا. وعندما ينتهي زواجنا لن يكوم مسؤولا عني ولذلك لا أرى أي داع لأطلاعه على مشاريعي بالنسبة الى المستقبل".
" كيف ستعيشين ؟ أنك غير مدربة على عمل معين وفي الحقيقة يا فتاتي لقد عدت كما كنت بعد موت أبيك الفقي تفتقرين الى الخبرة والمال"؟
وهز رأسه كما لو كان يائسا من اعادتها الى صوابها . ثم واصل القيام بأعماله بعد أن وعدها كارها بألا يخبر دو****و اذا ما اتصل به ثانية؟
وعندما عادت الى المنزل كانت ترتجف من شدة الأنفعال . فبعد أن أسرعت خارجة من مكتب السيد ولكنز أخذت تنظر الى الخلف خشية أن يكون دو****و وراءها. وحاولت أن تخفي صدمتها عن جين وأدهشها أنها استطاعت ذلك. فقد بدت جين منشغلة الذهن. وكان عليها أن تكرر عباراتها لكي تسترعي انتباهها . وأجفلت جين قائلة:
" آسفة يا عزيزتي , ماذا قلت؟".
وكررت كارولين في صبر:
" قلت انني رأيت السيد ولكنز ويبدو أن عندي مبلغا لا بأس به في البنك لهذا ينبغي عليَ أن أبحث عن مكان أقيم فيه".
وبدا كأن هذه الكلمات قد أخرجت جين من أحلامها لأنها ناشدتها بجد واصرار قائلة:
"الوقت ليس مناسبا , انتظري قليل".
" لماذا يا جين؟ ليس في وسعي أن أبقى هنا الى الأبد . وأنا أشكرك لأستضافتك لي طوال هذه المدة. لا أستطيع أن أفرض نفسي عليكما أكثر من ذلك"؟
" أنتظري بضعة أيام أخرى فقط يا كارولين. أرجوك!".
واحتارت كارولين لكنها قررت أن تستجيب لرغبة صديقتها فهزت كتفيها وقالت:
" حسنا يا جين , اذا كنت تصرَين . ولكن أرجو ألا يظن جيم أنني باقية هنا الى الأبد".
" لا , لا أظن ذلك".
قررت كارولين عدم الأشارة الى أن دو****و موجود في البلدة أو أنه يبحث عنها . فقد كانت في حاجة الى وقت لتفكر في سبب اصرار ولكنز عليها لتقابل دو****و قبل أن يقررا ماذا سيفعلان.
ولم تكن قد اهتدت الى حل عندما طلبت منها جين أن ترعى طفليها في غيابهما . اذ أنها دعيت مع زوجها الى حفل يقام في ذلك المساء وقالت أن المضيفة لا تعلم أن لديها ضيفا. ومما أثار دهشة كارولين أن جين لم تفكر في الأتصال بهذه المضيفة لتسألها ان كان في استطاعتها اصطحاب كارولين معها . وتسبب هذا الأغفال في جرح شعور كارولين اذ بدأت تشعر بحساسية لأنها أطالت مدة اقامتها. وتساءلت عما اذا كانا سيختلقان عذرا ليختلي كل منهما بالآخر لبعض الوقت . ولكنها سرعان ما تخلت عن الفكرة . ولذلك رحَبت بالبقاء مع الطفلين واصرَت على أن تخرج جين في هذا المساء لتصفف شعرها والتجول بين المحلات وهو أمر كان متعذرا عليها بسبب وجود الطفلين.
وعاد جيم مبكرا مبتهجا , وبعد أن استعد للخروج وصف شعوره بأنه شعور شاب يتأهب لأول موعد له مع حبيبته , فقد مضى وقت طويل دون أن يستطيعا أن ينعما بحياتهما حتى جاءت كارولين لترعى طفليهما.
أسرعت الى الطابق الأعلى حيث يرقد الطفلان لكي تبدل ملابسها وترتدي بنطلون جينز وقميصا قصير الأكمام زهري اللون. وبينما كانت تسرَح شعرها سمعت جرس الباب فابتسمت ظنا منها أنها جين التي اعتادت أن تنسى شيئا كلما خرجت. ونزلت لتفتح الباب وعلى وجهها ابتسامة عريضة استعدادا لممازحة جين؟
.
" جين , انت...".
ثم توقفت وأمسكت بالباب وقد أحست بأن يدا تعصر قلبها . ثم صاحت في اختناق:
" دو****و!".
وقف ينتظر في وقار . ولما لم تتكلم ولم تتحرك افتعل ابتسامة خالية من الدعابة وسألها في هدوء:
" هل يمكنني الخول؟".
" نعم ... نعم, بالطبع".
ظهرت وكأنها لا تعي ما تقول. وتحركت كانسان آلي نحو غرفة الأستقبال وغاصت في أريكة وهي ترتجف ونظرت اليه للمرة الأولى وصدمتها علامات التوتر حول فمه والظلال التي تحيط بعينيه وحرك رأسه وهو يبحث عن علبة السكائر في جيبه نظرت اليه وقالت:
" كيف عرفت مكاني؟".
" بحثت عنك في البلاد طولا وعرضا شهرا كاملا , وسألت عن أخبارك لدى جميع أصدقائك ومعارفك وأخيرا وصلتني رسالة من أختك تشير فيه أن أبحث عن جين لأنها واثقة من أنك ستكونين معها . وكانت على حق . فقد جئت الى هنا منذ بضعة أيام وقابلت جين واستطعت أقناعها بضرورة التحدث اليك . ثم وعدت بأن ترتب لي لقاء معك على انفراد . يجب أن نتحدث يا كارولين . ألا ترين ذلك؟".
" نعم أظن ذلك".
" أولا . أريد أن أعتذر عن أسلوبي في معاملتك . عندما أخبرتني دورندا بما قمت به من أجلها".
ولم تسعفه الكلمات . فنهض وأطفأ سيكارته بعصبية . ولم تستطع رؤية وجهه ولكنها استطاعت أن ترى عضلة تنقبض في خده وفي قبضة يديه وكأنه يجاهد لاستعادة رباطة جأشه:
" لقد تزوجتني لأنك خشيت أن آخذ منك الطفل عندما أعلم أنك لست أمه , أليس كذلك؟".
" نعم يا دو****و فعلت ذلك. أنني آسفة لأنني اضطررت الى خداعك لكنني ظننت بأنك لو اعتقدت بأن فيتو طفلي ةأنني كنت أحب أباه فلن تحاول التفريق بيننا . كرهت نفسي بسبب هذه الخدعة , لكنني اضطررت الى ذلك يا دو****و . فقد كانت الطريقة الوحيدة أمامي".
" أريدك أن تعرفي أن لا طلاق في وطني. هل المفروض أن أعيش وحيدا في ايطاليا بينما تقيمين أنت هنا في أنكلترا؟ أم أنك مستعدة للعودة معي لمحاولة انقاذ ما يمكن انقاذه؟".
" ولكن ألا ترى يا دو****و أنه يمكننا أن نبطل زواجنا ؟ ولهذا لا أدعك؟؟؟!".
ثم توقفت عن الحديث واحمر وجهها خجلا وهي تحاول ترجمة أفكارها الى كلمات . وعادت تحاول الحديث فقالت:
" ولهذا – في باريس وفي الفيلا...".
ولم تستطع أن تكمل . وبدا أن دو****و لم تكن لديه النية لأخراجها من هذا المأزق برغم أنها كانت واثقة أنه يعرف تماما ما كانت تحاول قوله.
وأثارها بقوله:
" هل تريدين الزواج من شخص آخر؟".
" لا بالطبع! ولكن ألا ترى يا دو****و أننا اذا أبطلنا الزواج أصبحت حرا وتزوجت كنديدا؟".
فأجابها في برود:
" ليست لدي الرغبة في الزواج من كنديدا".
فتراجعت الى الوراء قائلة:
" لكنك تحبها يا دو****و . أنني أعرف ذلك وقد رأيتك في تلك الليلة وعرفت أنك تحبها".
فقطب حاجبيه وبدا محرجا ثم قال:
" لو أنك أنعمت النظر في تلك الليلة يا كارولين للاحظت أنها هي التي كانت تحتضنني".
" ولكنك كنت تخرج معها كل ليلة- هذا ما قاله لي جيفري. وفي الليلة التي خاطبتني فيها تلفونيا قبل ذهابي الى الحفلة , كانت معك, لقد سمعتها!".
" اسمعي يا كارولين , لست أدري ما شأن كنديدا بعلاقتنا , ولكن يبدو أنه يجب التخلص من هذا الموضوع قبل أن نخوض في الحقائق , انها مديرة الشركة كما أنها فرد من أفراد العائلة وبينما كنت غائبا تعرَضت الأعمال الى أزمة كبيرة وطلبت مني أن أسوي الأمور مما تطلب مجهودا كبيرا ولم يكن لديَ وقت أضيعه الا في المساء. يجب أن تتذكري أن العمل أهمل في غيابي وتراكم في المكتب وكنت مضطرا الى مساعدتها".
ثم استطرد :
" أعترف بأنها حاولت السيطرة عليَ في ليل الحفل لكنك لو انتظرت لسمعتني أوضح أن اهتمامي بها كان مجرد اهتمام بالعمل. وبالنسبة اليَ فقد كانت رفيقة الصبا وطالما لهونا معا ولا شيء أكثر من ذلك. هل هذا يرضيك؟". نظرت اليه في أمل بعد أن جردته رقَة عينيها من أسلحته. وصاح متألما:
" أرجوك أن تعودي معي يا كارولين! كانت الأسابيع الماضية جحيما . أعدك بأنني لن أطالبك بشيء بل امنحيني فرصة أخرى. أعرف أنني لا أستحقها , وفي الحقيقة لا أستطيع أن ألومك لو رفضت ذلك".
ثم قال بصوت قريب من الهمس:
" أنني أحبك يا عزيزتي . أحبك ولا أحتمل التفكير في المستقبل من دونك".
تواضع دو****و الروماني المتعجرف كان أكثر مما تستطيع احتماله . كانت تريده في الحاح ولكن ليس هكذا! دو****و المتعالي يقول لها انه سيقنع بأي جواب يصدر عنها.
مالت نحوه وقلبها يخفق في شدة. ورفعت وجهها اليه وتمتمت:
" آه يا دو****و يا حبيبي الغالي".
استرد دو****و أنفاسه وقال:
" أتعنين أنني عانيت طوال هذه الأشهر على الرغم أنك تحبينني؟".
أحاطت رقبته بذراعيها وضمت نفسها اليه في تأكيد أسعده ثم قالت:
" أحببتك منذ ذلك اليوم في باريس يا عزيزي لكنني لم أجرؤ على أن أدعك تعرف ذلك. وأنت متى أحببتني؟".
فابتسم قائلا:
" كانت المرة الأولى في الحديقة يا عزيزتي . كنت ترتدين الملابس نفسها التي ترتدينها الآن لكني لم أبال. لقد وقعت في جب فتاة متهورة تلبس الجينز ولها عينان زرقاوان وجسم ملائكي يتمنى أي رجل أن ينظر اليه".
واستطرد قائلا : " والمرة الثانية التي ازددت حبا لك فيها كانت يوم زواجنا. ولكن في باريس كنت متيما. انني أحمل ذكرى تلك الليلة التي لم تفارقني".
واحمر وجهها خجلا عندما تذكرت ارتباكها عندما استيقظت ووجدت نفسها في ثوبها الأسود الشفاف.
وفجأة انطلقت ضحكته وجذبها اليه بحرارة شديدة . وتحملت نظرته دون احتجاج وكادت تبكي عندما همس قائلا في جد:
" لو كان عليَ أن أختار لحظة في قلبي , لما اخترت الا هذه اللحظة يا عزيزتي لقد بحثت طوال حياتي عنك. ولو كتب عليَ العناء لأجلك لقبلت ذلك. انني لا أستحق عذوبتك وحبك لكنني سأكرس حياتي لرعايتك".
شكرته على حبه في صمت . ونسيت كل ما لاقته من عذاب في الأسابيع الماضية.
واعترف لها في صوت ضعيف قائلا:
" انني أشعر بالغيرة من كل رجل سبقني اليك . قولي لي ثانية انك تحبينني!"ز
" دو****و . هل تشعر بالغيرة من أبي؟".
" أبوك؟".
" نعم فهو الرجل الوحيد الذي أحببته قبلك".
آلمها أن وجهه شحب لونه ثم أداره بعيدا عنها وتولاه شعور بالضعة عندما أدرك أن معاملته السابقة لها ضايقتها . واحمر وجهه كدليل على شعورع بالحرج. فضمته اليها بكل ما في أعماقها من حنان بحيث لم يعد يشعر بأي ذنب. وأطمأن أخيرا الى أنها كانت له وحده . وتمتم في أذنها قائلا:
" أتدرين الى أين سنذهب يا عزيزتي؟".
فهزت رأسها في دهشة ولم تعد تبالي ما دامت ستكون معه.
وأضاف:
" سنذهب الى باريس لقضاء شهر العسل.لكن الأمر سيختلف هذه المرة! سيختلف تماما...".
فتنهدت وقالت في سعادة غامرة :
" آه , نعم يا دو****و أرجوك!".
تمت

برديس likes this.

أمل بيضون غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-05-09, 12:05 AM   #35

جننوني

? العضوٌ?ھہ » 40105
?  التسِجيلٌ » Aug 2008
? مشَارَ?اتْي » 623
?  نُقآطِيْ » جننوني is on a distinguished road
افتراضي

ربي يعطيك العافية مشششششششششششكوره:44:

جننوني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-05-09, 02:50 PM   #36

yosser

? العضوٌ?ھہ » 87331
?  التسِجيلٌ » Apr 2009
? مشَارَ?اتْي » 5
?  نُقآطِيْ » yosser is on a distinguished road
افتراضي

يعطيك الصحة اعجبتني جدا هذه الرواية شكرا عاى المجهود.

yosser غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-05-09, 03:58 PM   #37

mshmshty
 
الصورة الرمزية mshmshty

? العضوٌ?ھہ » 9122
?  التسِجيلٌ » May 2008
? مشَارَ?اتْي » 988
?  نُقآطِيْ » mshmshty has a reputation beyond reputemshmshty has a reputation beyond reputemshmshty has a reputation beyond reputemshmshty has a reputation beyond reputemshmshty has a reputation beyond reputemshmshty has a reputation beyond reputemshmshty has a reputation beyond reputemshmshty has a reputation beyond reputemshmshty has a reputation beyond reputemshmshty has a reputation beyond reputemshmshty has a reputation beyond repute
افتراضي

رواية رائعة انا قرتها اكتر من مرة بس مش بشبع منها ابدا

تسلم ايدك ياقمر على الرواية ومنتظرين منك كل جديد ومميز


mshmshty غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 03-06-09, 10:00 PM   #38

mira001

? العضوٌ?ھہ » 59121
?  التسِجيلٌ » Nov 2008
? مشَارَ?اتْي » 118
?  نُقآطِيْ » mira001 is on a distinguished road
افتراضي

merciiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiii iiiii

mira001 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-06-09, 05:24 AM   #39

كويتيه عنيده
 
الصورة الرمزية كويتيه عنيده

? العضوٌ?ھہ » 55816
?  التسِجيلٌ » Oct 2008
? مشَارَ?اتْي » 329
?  نُقآطِيْ » كويتيه عنيده is on a distinguished road
افتراضي

:44::44::44:

شكراااااااااا على الروايه الحلوه :icon30:


كويتيه عنيده غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-04-10, 02:20 AM   #40

العسل المور

محلل ادبى بنادى كتاب قلوب احلام

 
الصورة الرمزية العسل المور

? العضوٌ?ھہ » 103476
?  التسِجيلٌ » Nov 2009
? مشَارَ?اتْي » 1,266
?  نُقآطِيْ » العسل المور has a reputation beyond reputeالعسل المور has a reputation beyond reputeالعسل المور has a reputation beyond reputeالعسل المور has a reputation beyond reputeالعسل المور has a reputation beyond reputeالعسل المور has a reputation beyond reputeالعسل المور has a reputation beyond reputeالعسل المور has a reputation beyond reputeالعسل المور has a reputation beyond reputeالعسل المور has a reputation beyond reputeالعسل المور has a reputation beyond repute
افتراضي

روايه رائعه شكرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااا

العسل المور غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:49 AM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.