آخر 10 مشاركات
579-حبيبي ..صديقي-عبير دار ميوزيك -على شبكة روايتي الثقافية (الكاتـب : Just Faith - )           »          قلوبٌ عصية (3) .. سلسلة حكاياتُ الحبِ والقدر *مميزة * (الكاتـب : may lu - )           »          قيود العشق *مميزة* (الكاتـب : pretty dede - )           »          أزهار قلبكِ وردية (5)*مميزة و مكتملة* .. سلسلة قلوب تحكي (الكاتـب : كاردينيا الغوازي - )           »          أكتبُ تاريخي .. أنا انثى ! (2) *مميزة ومكتملة * .. سلسلة قلوب تحكي (الكاتـب : كاردينيا الغوازي - )           »          عشق من قلـب الصوارم * مميزة * (الكاتـب : عاشقةديرتها - )           »          بين عينيك ذنبي وتوبتي (3) * مميزة ومكتمله * .. سلسلة مغتربون في الحب (الكاتـب : bambolina - )           »          واثق الخطى ملكاً فى قلبي *مميزة و مكتملة * (الكاتـب : حياتى هى خواتى - )           »          سحر التميمة (3) *مميزة ومكتملة*.. سلسلة قلوب تحكي (الكاتـب : كاردينيا الغوازي - )           »          لا تحملني خطا ما هو خطاي..لو أنا المخطي كان والله اعتذرت (الكاتـب : آمانْ - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > الروايات الطويلة المكتملة ضمن سلاسل (وحي الاعضاء)

Like Tree101927Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-03-18, 09:05 PM   #1321

رانياإمام

? العضوٌ?ھہ » 395052
?  التسِجيلٌ » Mar 2017
? مشَارَ?اتْي » 44
?  نُقآطِيْ » رانياإمام is on a distinguished road
افتراضي


تسجيييييل حضوررررررر منتظرين متشوقين نعرف شو هيحصل لبحر ولق لق لق

رانياإمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-03-18, 09:06 PM   #1322

modyblue

نجم روايتي

alkap ~
 
الصورة الرمزية modyblue

? العضوٌ?ھہ » 321414
?  التسِجيلٌ » Jun 2014
? مشَارَ?اتْي » 19,058
?  نُقآطِيْ » modyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond repute
افتراضي



modyblue غير متواجد حالياً  
التوقيع


رد مع اقتباس
قديم 07-03-18, 09:08 PM   #1323

Hager Haleem

كاتبة قسم قصص من وحي الأعضاء

 
الصورة الرمزية Hager Haleem

? العضوٌ?ھہ » 359482
?  التسِجيلٌ » Dec 2015
? مشَارَ?اتْي » 996
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » Hager Haleem has a reputation beyond reputeHager Haleem has a reputation beyond reputeHager Haleem has a reputation beyond reputeHager Haleem has a reputation beyond reputeHager Haleem has a reputation beyond reputeHager Haleem has a reputation beyond reputeHager Haleem has a reputation beyond reputeHager Haleem has a reputation beyond reputeHager Haleem has a reputation beyond reputeHager Haleem has a reputation beyond reputeHager Haleem has a reputation beyond repute
?? ??? ~
My Mms ~
Rewitysmile27

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة blue me مشاهدة المشاركة
أنا جيت أنا جيت
آسفة عالتأخير الذي كان سببه انقطاع الكهرباء لدي وعودته في التو واللحظة
سيتم تنزيل الفصل خلال خمس دقائق
و أخيراً ظهرررررررررررررررت 💃💃💃💃💃💃💃💃💃💃💃💃💃💃💃💃💃💃💃💃💃💃💃💃


Hager Haleem غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-03-18, 09:09 PM   #1324

ميريزااد

نجم روايتي

 
الصورة الرمزية ميريزااد

? العضوٌ?ھہ » 341336
?  التسِجيلٌ » Apr 2015
? مشَارَ?اتْي » 1,986
?  نُقآطِيْ » ميريزااد has a reputation beyond reputeميريزااد has a reputation beyond reputeميريزااد has a reputation beyond reputeميريزااد has a reputation beyond reputeميريزااد has a reputation beyond reputeميريزااد has a reputation beyond reputeميريزااد has a reputation beyond reputeميريزااد has a reputation beyond reputeميريزااد has a reputation beyond reputeميريزااد has a reputation beyond reputeميريزااد has a reputation beyond repute
Elk

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة blue me مشاهدة المشاركة
أنا جيت أنا جيت
آسفة عالتأخير الذي كان سببه انقطاع الكهرباء لدي وعودته في التو واللحظة
سيتم تنزيل الفصل خلال خمس دقائق
في الانتظااااااار


ميريزااد غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 07-03-18, 09:10 PM   #1325

انجوانا

مشرفة منتدى الصور وتسالي مصوره وعضو مميز في القسم الطبي والنفسي ونبض متألق في القسم الأدبي وفراشة الروايات المنقولةوبطلة اتقابلنا فين ؟ومشاركة بمسابقة الرد الأول ومشارك في puzzle star ومحررة بالجر

 
الصورة الرمزية انجوانا

? العضوٌ?ھہ » 359808
?  التسِجيلٌ » Dec 2015
? مشَارَ?اتْي » 11,533
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Syria
?  نُقآطِيْ » انجوانا has a reputation beyond reputeانجوانا has a reputation beyond reputeانجوانا has a reputation beyond reputeانجوانا has a reputation beyond reputeانجوانا has a reputation beyond reputeانجوانا has a reputation beyond reputeانجوانا has a reputation beyond reputeانجوانا has a reputation beyond reputeانجوانا has a reputation beyond reputeانجوانا has a reputation beyond reputeانجوانا has a reputation beyond repute
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة sareta jwad مشاهدة المشاركة
معك انو بحر نظلمت لكن كلنا نعرف ساعات العاشق يتصرف بغباوة شوية مو كثيرررر لكن لق لق والي حصل مع لق لق وكيف تشكل شخصية لق لق ادى الى تشكيل هل الغلاف القاسي والي كان لحماية نفسة وتحت هل الغلاف شخصية عاشقة وحنونة وطيبة ومسؤلة ومحتاجة شوية حتى تظهر للعلن بكل وضوح وشفافيه وايضا يشفعلو غرامو لبحر
لا ما بيشفعله شي ابدااااا ...لنكون واقعين العاشق مستحيل يذل حبيبه صح
ومش بس ذلها أعتبرها نكره وظلمها واذاها كتيييير .
مهما كان حصل معه ما بيبرر انه يتصرف هيك
مهما حصل ما بيصير يعامل انسانه بريئه بالكم الهائل من الإذلال والاجبااار ..بتضل انثى
صح معك ممكن العاشق يظلم ..لكن ابدا لا يذل او يكسر او يجرح هذا الجرح ..اصعب شي كأنثى تعرضت له بحر من لقماان ...
بالعكس انا شايفه انه انظلم بالماضى واتذئ وعانى والمفرض بعد الي شافه يكوووون غير مع الضعيف كابحر لانه بيوم من الايام كان ضعيف
يعنى يعرف شعوره ...
بعتذر اذا انفعلت ....وبالنهايه هي روايه واحترم كل الاراء ونحنا هون لنستمتع ...


انجوانا غير متواجد حالياً  
التوقيع





مع الله تضيقُ فجوات الوجع، ويخفت صوت الألم ويعلو الأمل، مع الله تُنار لك الدروب، وينجلي الظٌّلم والظلام الحياة مع الله سعاده وأمان .
رد مع اقتباس
قديم 07-03-18, 09:10 PM   #1326

blue me

نجم روايتي وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء وكاتبة وقاصة بقلوب أحلام

 
الصورة الرمزية blue me

? العضوٌ?ھہ » 102522
?  التسِجيلٌ » Nov 2009
? مشَارَ?اتْي » 15,125
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Syria
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » blue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   pepsi
¬» قناتك action
افتراضي

سيتم تنزيل الفصل الأول خلال دقيقتين
الرجاء التوقف عن التعليق كي لا تتم مقاطعة الفصل

lelly, rainfall, اسفة and 46 others like this.

blue me غير متواجد حالياً  
التوقيع
حاليا ..

رد مع اقتباس
قديم 07-03-18, 09:10 PM   #1327

sofiasalamanca

? العضوٌ?ھہ » 387879
?  التسِجيلٌ » Dec 2016
? مشَارَ?اتْي » 174
?  نُقآطِيْ » sofiasalamanca is on a distinguished road
افتراضي

تسجيل حضور وبالتوفيق بلو مي

sofiasalamanca متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-03-18, 09:11 PM   #1328

shoter1

? العضوٌ?ھہ » 73087
?  التسِجيلٌ » Jan 2009
? مشَارَ?اتْي » 915
?  نُقآطِيْ » shoter1 has a reputation beyond reputeshoter1 has a reputation beyond reputeshoter1 has a reputation beyond reputeshoter1 has a reputation beyond reputeshoter1 has a reputation beyond reputeshoter1 has a reputation beyond reputeshoter1 has a reputation beyond reputeshoter1 has a reputation beyond reputeshoter1 has a reputation beyond reputeshoter1 has a reputation beyond reputeshoter1 has a reputation beyond repute
افتراضي

تسجيييييل حضوررررررر منتظرين متشوقين نعرف شو هيحصل لبحر ولق لق لق

shoter1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-03-18, 09:14 PM   #1329

blue me

نجم روايتي وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء وكاتبة وقاصة بقلوب أحلام

 
الصورة الرمزية blue me

? العضوٌ?ھہ » 102522
?  التسِجيلٌ » Nov 2009
? مشَارَ?اتْي » 15,125
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Syria
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » blue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   pepsi
¬» قناتك action
افتراضي

الفصل الأول





قبل أسابيع .....

على وقع كلمات نزار قباني .... وصوت كاظم الساهر الرخيم ... يهنئ حبيبته بعيدهما .. وينثر الوعود تحت قدميها ...
تحت أضواء الثرية الأنيقة إنما بسيطة الطراز ... والتي انعكست على أوراق الزينة الملونة المثبتة على الجدران على شكل قناطر مقوسة .. وبين باقات لا تنتهي من الورد الأبيض .. الموزعة بأناقة في جميع أنحاء الصالة ... كانت رقصتهما على مرأى من أحبائهما أشبه بالحلم ... هي بفستانها الأزرق الناعم و الذي أرغمت على ارتدائه بعد عودتها من عملها لتكتشف الحفلة المفاجئة التي كانت تنتظرها .. جميلة كما كانت دائما ... شعرها العسلي الطويل يكاد يلامس نهاية ظهرها ... عيناها البندقيتان تحملان بريق غضب لم تنجح في إخفائه .. إلا أنه كان يبهت رغما عنها في كل مرة كان تنظر فيها إلى الحب في عيني الرجل الذي كان يحيط خصرها بذراعيها ... يراقصها مقربا إياها منه .. رافضا وبعناد الاعتراف بغضبها الطفولي .. الذي ما كان له إلا أن يزيده حبا لها ...
( كل عام ... وأنت حبيبتي ... كل عام ... وأنا حبيبك ) ..
عندما دفعها فجأة مطيحا إياها عن قدميها ... منتزعا منها صيحة إجفال وهي تحط مرتكزة على ذراعه قبل أن تسقط على الأرض .. في حركة استعراضية غير متوقعة منه .. ارتفعت ضحكات الآخرين من حولهما .. ضحكات فرحة .. ضحكات راضية .. ضحكات أشخاص عرفوا كم عانى كل منهما حتى الآخر من جديد .. بابتسامة باهتة ... راقبتهما قمر من مكانها القصي في إحدى زوايا شقة أكرم وشمس .. حيث يحتفلون بعيد ميلاد شمس التاسع والعشرين ... هو عيد ميلادها أيضا ... كونهما توأما ... إلا أنها أصرت بعناد وهي تخطط مع كل من أكرم ونورا من وراء ظهر شمس .. على أنها لا تحتاج إلى حفلة .. وأن كونها نجمة الحفلة لن يعود عليها إلا بالحزن والاكتئاب ... وهي تتذكر بأنها لا تمتلك أحدا يحتفل بعيدها معها هذا العام ...
دفعة أخرى من الضحكات ارتفعت عندما ضربت شمس أكرم على كتفه ساخطة بعد استراقه قبلة من خدها ... ضحكت قمر وهي تفكر بأن رؤيتها شقيقتها التوأم سعيدة ... يغنيها عن كل ما خسرته خلال العام الماضي ... زوج .. حب كبير .. عائلة اعتبرتها أكثر من عائلة لها .. بيت ......... وقلب .
خسرت كل هذا ... إلا أنها ربحت نفسها ... صحيح ؟؟؟ تحتل وظيفة مرموقة في شركة معروفة ... مستقلة بذاتها .. مهنيا .. ماديا .. وعاطفيا ... تقيم في منزل خالتها كما كانت تفعل طوال حياتها .. تراقب ضياء وهو يزداد رجولة يوما بعد يوم بفخر ومحبة .. وتساهم مع كل منهما .. بالإضافة إلى شمس .. في الاستمرار بالمسرحية التي كانوا يتظاهرون بعدم أدائهم لها ... تلك المسرحية التي كانوا يتظاهرون من خلالها بأن شيئا لم يتغير في حياة أي منهم ...
على بعد خطوات منها .. كانت نورا .. تصفق دامعة العينين .. تراقب شمس وهي تستسلم ضاحكة في النهاية متقبلة قبلة أكرم لها فوق رأسها .. ثم ضمه لها إلى صدره وهو ينهي الرقصة مع انتهاء الأغنية ... تتظاهر هي الأخرى بأن كل شيء بخير ... وأن حياتهم لم تتغير .. وأنها لم تقم منذ عام واحد بإخراج قطعة منها من بيتها .. ومن حياتهم جميعا .. رافضة وبإصرار ذكر اسمها .. وكأنها ... وكأنها لم تكن يوما ....
في الجانب الآخر من الصالة كان ضياء ... حاضرا في الحفلة لأن هذا ما يفترض به أن يفعله .. بينما كان يعبث بهاتفه منذ دخوله .. يتحدث على الأرجح مع أحد رفاقه .. أو ربما مع إحدى زميلاته في الكلية .. وقد عرفت قمر بأنهن كثيرات .. وأنهن تحمن حوله باستمرار دون أن يحاول رفض اهتمامهن ... في تظاهر منه هو الآخر .. بأنه لم يتلق قبل عام واحد فقط .. جرحه الأول .. عندما صدم بالفتاة التي أحبها منذ الطفولة .. ظانا أن أحدا من أفراد عائلته كان غافلا عن مشاعره التي ظنوها مجرد عشق مراهق لا معنى له .. إلا أنها كانت أكثر من هذا بكثير .. بالطريقة التي تغير فيها ضياء فجأة .. متحولا مرة واحدة من المراهق البريء إلى رجل .. رجل يعرف بالضبط معنى أن يتحطم قلبه بسبب حب فاشل من طرف واحد ..
قريبا منه ... كان ريان ... شقيق أكرم الأصغر .. والسبب الغير مباشر في عودة كل من أكرم وشمس إلى بعضهما عندما قبض عليه العام الماضي بتهمة قتل كان بريئا منها وكانت شمس هي دليل براءته الوحيد ...
لم تكن قمر تعرفه جيدا ... إلا أنها تعرف من خلال شمس ... أنه فرد وجد بالخطأ في عائلة الطويل .. بشفافيته .. وجموح مشاعره .. وصدقه ..
هو أيضا كان يحمل تلك المعالم على وجهه الصبياني الوسامة ... وفي عينيه الخضراوين الجميلتين .. معالم من نضج قبل أوانه .. واختبر ما لا يفترض بشخص طبيعي أن يختبره .. مقتل صديقه المقرب .. ثم اكتشافه أن القاتل هو صديقا آخر له .. كاد يقتله هو أيضا كي يغطي على جرائمه ..
كادت قمر تضحك بمرارة ... إنهم حقا حفنة من المنافقين ... يستخدمون عيد ميلاد شمس كي يغطوا بالفرحة الزائفة على تعاستهم .. ربما شمس هي الشخص الصادق الوحيد ... الذي كان يرفض الاختفاء وراء المظاهر الكاذبة .. الشخص الوحيد الذي لم يجبن قط عن ذكر اسمها .. مذكرا الكل بما أرادوا نسيانه ...
عام كامل .... وما أكثر ما فصل هذا العام بينه وبين يومهم هذا ...
دون أن يشعر أحدهم .. تحركت بخفة نحو الشرفة .. فتحت الباب الزجاجي المحجوب بالستائر الثقيلة .. ثم خرجت ليصفعها هواء نوفمبر البارد .. مداعبا خصلات شعرها التي ازدادت قصرا في الآونة الأخيرة بعد واظبت على قصه مستعيدة لونه الأصلي ... لا مزيد من التظاهر بأنها امرأة أخرى .. لا مزيد من المظاهر الكذابة في محاولة لإرضاء عائلة اكتشفت بالطريقة الأصعب بأنها لم تعتبرها قط جزءا منها .. لا مكان في حياتها بعد الآن إلا لنفسها ... ونفسها فقط ..
مالت على الحاجز المطل على الشارع الراقي الذي تقيم فيه شمس منذ وافقت أخيرا على منح أكرم فرصة .. وعادت للإقامة معه إنما في الشقة الجديدة التي اشتراها لأجلها ... حيث قاما يتأثيثها معا .. وترتيبها استعدادا لحياة جديدة .. وقد كانت كذلك .. رغم أن علاقتهما تعود لما يزيد عن خمس سنوات مضت .. إلا أن كل منهما كان يتعرف من جديد على الشخص الذي استحال إليه كل منهما .. قبل أن يعودا ليقعا في حب بعضهما مرة أخرى ..
فلا أكرم يذكر شيئا عن شمس القديمة ... ولا شمس تعرف شيئا عن أكرم الذي انمحت أشهر من ذاكرته عقب تعرضه لحادث سير قبل سنوات تضمنت كل ما يرتبط بعلاقته بشمس ..
ارتسمت ابتسامة باهتة على شفتي قمر ... شمس سعيدة الآن .. رغم كل شيء .. رغم الشك الذي كانت تراه أحيانا في عينيها .. ذلك الاضطراب وكأنها تعتقد بأن سعادتها الحالية غير حقيقية .... ورغم تلك الظلمة التي كانت أحيانا تراها في عيني أكرم عندما كان ينظر صامتا إلى شمس دون أن يدرك أن أحدا يراقبه ..
أحيانا ... أحيانا لا أكثر ... ينجح الحب في تخطي كل الصعاب والحواجز ..... إنما ليس في حالتها هي ...
( أنت طالق يا قمر ... طالق )
أغمضت عينيها بقوة ... تتذكر تلك اللحظة .. الألم فيها ... الإذلال ... الراحة ..
( أنت طالق ... أنا أمنحك الكلمة لأنني أدين لك بها لا أكثر .. إنما تأكدي بأنها لا تعني إطلاقا انتهاء كل شيء ... أنا ... لن ... أتخلى .. عنك أبدا ) ..
ذكرى تلك اللحظة كانت أقسى من أن تتمكن من استعادتها دون أن تشتد أصابعها فوق حاجز الشرفة حتى ابيضت سلامياتها ... عندما طلقها خالد أخيرا ... فعل عندما ما عاد أمامهما طريق آخر .. لقد كان السبيل الوحيد قبل أن يستحيل كل جميل جمع بينهما يوما إلى سراب ..



يتبع في الصفحة التالية وهذا رابطها https://www.rewity.com/forum/t405484-134.html



التعديل الأخير تم بواسطة كاردينيا الغوازي ; 08-03-18 الساعة 12:26 AM
blue me غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-03-18, 09:15 PM   #1330

blue me

نجم روايتي وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء وكاتبة وقاصة بقلوب أحلام

 
الصورة الرمزية blue me

? العضوٌ?ھہ » 102522
?  التسِجيلٌ » Nov 2009
? مشَارَ?اتْي » 15,125
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Syria
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » blue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   pepsi
¬» قناتك action
افتراضي


ارتفع رنين هاتفها المختبئ في جيب سروالها الصوفي .. رفعته لتبتسم عند رؤيتها لاسم بشرى .. وردت على المكالمة على الفور مستمعة إلى صوت بشرى وهو يقول :- هه .. ما دمت ما تزالين قادرة على الرد على هاتفك .. هذا يعني أن شمس لم تقتلك غضبا بعد اكتشافها لمشاركتك في التخطيط للحفل المفاجئ ...

ضحكت قمر وهي تقول :- شمس لم تقتلني لأنها لم تجد الفرصة للانفراد بي بعد .. ما يزال الوقت مبكرا على إرخاء أدرعتي ..
ثم رق صوتها وهي تقول :- كيف هي الأم الجديدة ... هل تشعرين بتحسن اليوم ؟؟؟
مرت أيام على إنجاب بشرى طفلة رائعة بصحة جيدة تبدو نسخة مصغرة طبق الأصل عن أمها ... قمر كانت موجودة معها في المستشفى منذ اتصلت بها والدة بشرى مذعورة لتبلغها عن اضطرارها للخضوع لعملية قيصرية بسبب تعسر ولادتها ... لقد كانت موجودة عندما خرجت بشرى – ما تزال تحت تأثير المخدر – من غرفة العمليات .. وكانت موجودة عندما جيء بالطفلة الملفوفة ببطانية وردية اللون كي تراها والدتها ...
قمر كانت سعيدة جدا لأجل صديقتها المقربة ... التي أعلنت حملها بعد ما يقل عن شهرين من زواجها العام الماضي .. سعيدة .. إنما محملة بعبء إقناع الجميع بأنها بخير ... بأن حمل صديقتها بهذه السرعة في حين عجزت هي عن إنجاب طفل للرجل الذي تحب حتى بعد مرور ست سنوات على زواجهما .. مما أدى إلى خسارتها إياه .. لا يؤلمها كثيرا ... لا يثير غيرتها .. أو إحساسها بالفشل ...
هذا العبء ... هو الذي أرغمها على ترك جانب صديقتها بعد ولادتها مباشرة ... عاجزة عن تحمل نظرات والدتها القلقة وهي تراقبها أثناء حملها للصغيرة تحت إصرار بشرى المرهقة ... وكأنها كانت توشك على ارتكاب ما ترتكبه كل النساء العواقر فجأة ... التهام أطفال الغير على مائدة العشاء ..
أتاها صوت بشرى تقول عاجزة عن إخفاء إرهاقها :- أنا بخير .... وسأكون في أفضل حال في الحفل الذي تقيمه عائلة عامر بعد أيام بمناسبة الولادة إن تمكنت من الحضور ...
توترت أصابع قمر المحيطة بالهاتف وهي تقول :- تعرفين بأنني لن أتأخر عن الحضور إن استطعت .. إلا أنني ...
:- لا .... أنا لن أقبل منك أي عذر ... أنت ستكونين موجودة في الحفل وقبل حضور الضيوف أيضا .. أنت لست مجرد صديقة لي يا قمر ... أنت أختي ... وأنا أريدك إلى جانبي ...
ثم أضافت بجفاف :- كما أنني أؤكد لك ... بأنه لن يكون موجودا هذه المرة ... لقد وعدني عامر بأنه لن يدعوه ..
أغمضت قمر عينيها وهي تتذكر حفل زفاف بشرى الحفل الذي شهد إضافة إلى فرحة بشرى ... طلاق قمر .. عامر – زوج بشرى .. وخطيبها آنذاك – دعا رئيسه في العمل .. دون أن يفكر إطلاقا بأي سبب كافي يمنعه من أن يفعل .. وقمر نفسها ما كانت لتمانع لقاء خالد مجددا .. حتى وعلاقتهما تسوء شيئا فشيئا مع إصراره على رفض منحها الطلاق .. إذ أنها ما كانت تعرف بأن الحفل سينتهي بشجارهما على الملأ ... ثم رميه إياها بالطلاق هناك ...
( أنت طالق يا قمر ... طالق )
ما الفائدة ... من تذكر كل شيء الآن ؟؟؟ من التحسر على ما كان ... من رثاء رجل بالإضافة لأنه قد توقف منذ فترة عن أن يكون زوجا لها .. هو زوج لامرأة أخرى الآن .. ووالد لطفلها ..
:- قمر .... هل تسمعينني ؟؟؟
:- أسمعك ... وأعدك ... سأكون موجودة في الحفل ...
أنهت المكالمة وظلت للحظات تحدق في الهاتف الصامت حتى أخرجها من شرودها صوت شمس يقول من ورائها :- ما يمنعني من قتلك الآن .... هو أنك تبدين حقا في حالة سيئة بالفعل دون أي تدخل مني ...
التفتت قمر نحو شمس التي خطت لتقف إلى جانبها وهي تفرك أعلى ذراعيها المغطيين بأكمام فستانها الطويلة قائلة :- إلا أن محاولتك قتل نفسك من البرد ... لن تبعد عنك سخطي لفترة طويلة ..
ابتسمت قمر وهي تقول :- لا تنكري بأن سخطك هذا تلاشى تماما مع مرور الأمسية ... أنت كنت بحاجة لهذه الحفلة ... إذ ترهقين نفسك كثيرا بالعمل مؤخرا .. كما أنك تبدين مهمومة كثيرة منذ أسابيع ...
رفعت شمس رأسها تنظر إلى السماء السوداء .... الخالية تماما من النجوم وقالت :- لقد كانت تحب لسعة برد الشتاء ...
تشنج جسد قمر ... وهي تدرك الشخص المقصود بكلمات شمس .. فتمتمت :- هذا صحيح ...
أدارت رأسها كي تنظر إلى شقيقتها التوأم وهي تقول :- تتذكرينها كثيرا في الآونة الأخيرة ... صحيح ؟؟
:- لست الوحيدة ... بل الجميع ... مع اقتراب عيد ميلادها ... أذكر أننا كنا نخطط للاحتفال به .. ومفاجأتها قبل أن يحدث ما حدث ..
صمتت قمر للحظات ثم قالت :- نورا لا تتحدث في الأمر ... إلا أن الأمر يؤرقها أيضا ...
ارتسم شيء كالألم على وجه شمس وهي تقول :- خالتي تتذمر لأن الخالة يسرى لا تجيب اتصالاتها منذ رحيل بحر ... تتذمر لأنها لا تعرف أي شيء عن ..... تبا .... لا أحد منا يعرف أي شيء عن بحر منذ رحيلها يا قمر ... هل هي بخير ؟؟؟ هل تعاملها والدتها بشكل حسن ... أي نوع من الرجال يكون زوج الخالة يسرى ؟؟؟ أتراه يحكم على بحر وعلى أفعالها ؟؟؟ ولم تراه لا يفعل إن كنا نحن ... أفراد عائلتها .. أول من تخلى عنها ..
:- نحن لم نفعل .. نحن ...
قاطعتها شمس :- لقد فعلنا يا قمر ... أنا أول من تخلى عن بحر حتى عندما كانت روحها تنزف بين يدي .. ربما أنا لم أقل شيئا آنذاك ... إلا أن بحر عرفت ... لطالما كانت تعرف ...
رمشت قمر بعينيها وهي تقول :- تعرف ماذا ؟؟؟
تنهدت شمس بحرقة وهي تقول :- الأمر ليس مهما ... أنا أتذكرها لأن عيد ميلادها دائما كان يتبع عيدنا بأسابيع قليلة ... أتذكرها لأننا ما كنا نستطيع دائما الاحتفال بعيد ميلادها عندما كان عمها يحبسها فيرفض السماح لها بزيارتنا .. أتذكرها لأننا دائما كنا نحتفل بعيد ميلادنا مظللين بحسرة غيابها .. والأسف لأنها لم تعرف قط معنى أن يعبر لها أحدهم عن فرحته بقدومها يوما إلى الحياة ...
فكرت قمر بكلماتها .. ثم تمتمت :- أهذا ما يزعجك فحسب ؟؟؟ ما يمنعك من الاستمتاع بحفلتك ... بأحبائك من حولك ... بالرجل الذي تحبينه إلى جانبك ؟؟؟
لا ..... جوابها الصامت والذي لم تنطق به كان مسموعا لقمر .. إلا أن جوابها اللفظي كان :- وما الذي يمكن له أن يزعجني ... آمال الطويل تمتلك دورا محدودا للغاية في حياتي الآن ... إذ لا أضطر لرؤيتها إلا في المناسبات المهمة وتحت إلحاح أكرم الذي رغم كل ما فعلته ببحر ... هو أكثر حنانا من أن يحرمها من وجوده في حياتها خاصة بعد انهيار علاقتها بلقمان ... كما أنني ما عدت أرى علياء الطويل إطلاقا .. أما عملي فهو أكثر من مرضي في الآونة الأخيرة ..
:- أليس هناك شيء آخر يؤرقك ؟؟
:- لا ... كم مرة علي أن أقولها ..
قالت قمر بهدوء :- أنت تعلمين بأن معرفتي بحملك لن تمنحني إلا السعادة يا شمس ..
شحب وجه شمس تماما وهي تحدق بوجه توأمها .. والتي تابعت بدون تعبير :- لن أحسدك .. أو أتمنى لك غير السعادة .. لن أتحسر على شيء لم يكتبه الله لي ... أنت لست مضطرة لإخفاء الأمر عني ...
استغرقت شمس لحظات حتى تمكنت من استعادة رباطة جأشها ... حتى ويدها تتجه تلقائيا نحو بطنها الذي كان ما يزال مسطحا .. ثم تمتمت :- كيف عرفت ؟؟
:- منذ أصبت بالغثيان فجأة الأسبوع الماضي في منزل نورا أثناء حضورك صباحا لتناول الإفطار معنا .. وفقدانك الواضح للشهية منذ ذلك الحين .. ناهيك عن القلق والتوتر الباديان جليا عليك في الآونة الأخيرة ..
حدقت فيها شمس وكأنها تدرك لأول مرة بأن أعراض حملها كانت بالفعل واضحة للعيان .. ثم قالت :- أنا لا أخفيه عنك أنت ... هذا الطفل الذي اكتشفت وجوده قبل أيام فقط ... سيكون ابنك أنت أيضا .. أنا أعرف بأنك ستحبينه بالضبط كما سأحبه .
:- أنت تخفينه عن أكرم إذن ... لماذا ؟
الارتباك الذي بدا على وجه شمس أظهر أنها نفسها لم تكن تمتلك أي تفسير حقيقي لإخفائها عن أكرم حملها .. قالت قمر برقة :- ما حدث في الماضي لن يتكرر مجددا يا شمس .. بإذن الله ... أنت ستنجبين طفلك هذا .. وستربينه أنت وأكرم معا ..
:- هذا .... هذا ليس ما يؤرقني ..
:- ما الذي يؤرقك إذن ؟؟
بدا الشرود على وجه شمس للحظة قبل أن تتمتم :- هناك شيء ... شيء يدور في عقل أكرم ... شيء صغير .. بالكاد مرئي .. إلا أنني أراه بوضوح في كل مرة كان لا يدرك فيا أنني أراقبه .. هناك شيء يخفيه عني .. وأنا ... أنا خائفة يا قمر ..
تأملتها قمر متفكرة ... ثم تمتمت بابتسامة باهتة :- أنت حمقاء يا شمس ..
رفعت شمس عينيها الواسعتين نحو قمر التي تابعت :- الرجل ... لا يحبك فحسب ... الرجل يعشق الأرض التي تمشين عليها ... أنا لا أشكك بغرائزك... ربما هناك حقا ما يشغل عقل أكرم في الآونة الأخيرة ... شيء ربما هو يخفيه عنك بالفعل .. إلا أن هذا لا يتعارض إطلاقا مع حبه لك .. وتفانيه التام لك ..
تنهدت شمس قائلة :- أنا لا أشك بمشاعره ..
:- متى ستخبرينه إذن بأنك حامل ؟؟
:- أنت ماذا ؟؟؟
التفتت الاثنتان مجفلتين نحو باب الشرفة حيث وقف أكرم ... يحدق بهما متسع العينين .. قبل أن يركز نظراته في وجه شمس الشاحب .. ثم في بطنها المغطى بكفها المرتجفة .. قبل أن يكرر بخفوت :- أنت ماذا ؟؟
ازدردت ريقها قبل أن تقول :- كنت أنتظر انتهاء الحفلة حتى أخبرك ... أنا ... أنا حامل يا أكرم ...
للحظة ... كسى الجمود وجهه .. وكأنه لا يصدق كلماتها .. قبل أن يتكسر الجمود مرة واحدة وهو يردد هامسا :- حامل ..
بهدوء .. وبصمت .. وهي ترى الدموع تحتشد في عينيه وهو يقترب من شمس التي قابلت دموعه بأخرى مثلها .. انسحبت قمر مغادرة الشرفة عائدة إلى الحفل .. تتساءل إن كان الإنسان يستطيع أن يقتات على سعادة غيره ... دون أن ينال شيئا منها لنفسه هو ...




يتبع ..



التعديل الأخير تم بواسطة كاردينيا الغوازي ; 08-03-18 الساعة 12:27 AM
blue me غير متواجد حالياً  
التوقيع
حاليا ..

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:43 AM



Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.